🚘

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة

الشيخ آقا بزرك الطهراني

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة

المؤلف:

الشيخ آقا بزرك الطهراني


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: دار الأضواء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٤٤٣
🚘 نسخة غير مصححة

( م ق ا )

( ٥٧٢٠ : مقاليد الأبواب ) للحاج ميرزا أبي القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجاني ، المتوفى بها سنة ١٢٩٢ ، عند أحفاده بزنجان ، وهو كبير ضخم ، قال ولد المؤلف الحاج ميرزا أبو طالب في كتابه الكفاية في الدراية : إنه صرح والدي في المقاليد بأن أول من أجازه الحاج الكلباسي.

( ٥٧٢١ : مقاليد الأحكام في الفقه ) للسيد محمد تقي الرضوي الموسوي الحسيني القمي ، المدعو بحاج سيد جواد بن الميرزا علي رضا القمي ، المتوفى سنة ١٣٠٣ ، وفي ظهره تقريظ من الشيخ محمد بن الحاج محمد الكزازي الچكني القمي ، نقله في مجمع الإجازات. أقول : والشيخ المقرظ توفي قبل سنة ١٢٧٥ كما يظهر من الروضة البهية في الإجازة الشفيعية ، والمقاليد هذا خرج منه أغلب الفقه في خمس مجلدات كبار بخطه : الطهارة ، الصلاة ، الصوم ، الحج ، الزكاة ، التجارة ، الإجارة وغيرها. توجد عند أحفاده ببلدة قم ، فرغ منه في ١٢٧٣.

( ٥٧٢٢ : مقاليد الأحكام في الفقه ) للشيخ الآقا محمد حسين اليزدي الحائري المعروف بپاشنه طلايي ، ابن محمد إسماعيل بن محمد مهدي بن المولى محمد صادق الأردستاني كان معاصر صاحب الجواهر والشيخ الأنصاري ، وحكى السيد محمد إبراهيم بن السيد هاشم القزويني الحائري أنه رأى بعض أجزائه من كتاب الطهارة ، وكان الآقا محمد حسين أستاذ السيد هاشم القزويني والحاج شيخ علي اليزدي الحائري المدرس ، وتوفي سنة ١٢٧١ ودفن بالصحن الصغير في مقبرة ركن الدولة.

١

( ٥٧٢٣ : مقاليد الاخبار في المواعظ ) للمولى الحاج محمد شريف بن الرضا الشيرواني التبريزي ، صاحب مصابيح الوصول الذي ألفه ١٢٢٨ ونور الأنوار الذي استنسخ سنة ١٢٥٨ ، مذكور في آخر الصدف المشحون له المطبوع سنة ١٣١٤.

( ٥٧٢٤ : مقاليد الأصول وموازين العقول ) عناوينه : مقلاد ، مقلاد للميرزا محمد باقر بن زين العابدين بن حسين بن علي اليزدي الحائري ، المتوفى قرب ١٣٠٠ ، رأيت منه قطعة في البراءة والاستصحاب عند الميرزا هادي الخراساني ، وكان من تقرير دروس أستاذه ، عين حد كل درس في الحاشية ، وقد شرع فيه ( ٢٠ ـ ج ٢ ـ ١٢٦٤ ) وفرغ منه ( ١٧ ع ٢ ـ ١٢٦٧ ) وبينهما ثلاث سنوات الأشهرين الا ثلاثة أيام ، وكتب عليه مشايخه إجازاتهم وتصديقاتهم لاجتهاده ، منهم الحاج ميرزا علي نقي الطباطبائي الحائري ، ومنهم الشيخ محمد حسين القزويني الحائري ، منهم الشيخ أبو تراب المدعو بميرزا آقا القزويني ، وتاريخ الأخير ( ٢٣ ـ ج ٢ ـ ١٢٧٩ ) ، وعد فيها من تصانيف المجاز مقاليد الأصول هذا المكتوب عليه الإجازات.

( ٥٧٢٥ : مقاليد الأظفار بالطاعات والنيل بالسعادات ) في الأدعية والأعمال المنتخبة من الكتب المعتبرة ، للميرزا علي أكبر الشريف بن محمد باقر العراقي الطهراني النجفي ، المتوفى بها ( ٢٨ صفر ١٣٧١ ) عن نيف وسبعين سنة ، وكان من تلاميذ آية الله الخراساني ، خرج منه مجلد بخط المؤلف ناقص الآخر ، مرتب على مقدمه وأبواب وخاتمة. أوله : [ الحمد لله الذي يحب الذين لا يستكبرون عن عبادته .. ]. فيه الأوراد والأذكار والأعواذ ، بيع بعد فوته في الهرج واشتراه تلميذ المؤلف الحاج السيد محمد باقر الدماوندي الطهراني وحمله معه إليها.

( ٥٧٢٦ : مقاليد الأفهام ومخازن الأحكام في شرح شرايع الإسلام ) لآقا محمد باقر بن زين العابدين بن حسين بن علي اليزدي الحائري ، تلميذ صاحب الضوابط ، ثم الحاج ميرزا علي نقي الطباطبائي ابن السيد حسن ابن السيد المجاهد الحائري الذي توفي سنة ١٢٨٩ ، رأيت مجلدا منه في القضاء والنكاح ، كتبه حين حضوره بحث أستاذه الأخير الطباطبائي. أول القضاء : [ الحمد لله الذي خلق العباد

٢

إظهارا لقدرته .. ] وهو ناقص من آخره قليل عند السيد عبد الحسين بن السيد علي بن الحاج ميرزا أبي القاسم الطباطبائي بكربلاء ، ومر مصابيح الأنوار له أيضا ويظهر من النسخة أن اسمه هو المقاليد كما هنا لكن صرح الشيخ أبو تراب الشهير بميرزا آقا القزويني الحائري فيما كتب له من الإجازة في سنة ١٢٧٩ : أن اسمه مخازن الأحكام وقد خرج منه عدة مجلدات في قرب ٢٠٠٠٠٠ بيت ، كما مر بهذا العنوان.

( ٥٧٢٧ : مقاليد تركية ) لفتح علي بن كلب علي خان بن مرشد قلي خان بن فتح علي خان قاجار القزويني ، المولود ١٢١٠ ، في لغة التركية مترجمة إلى الفارسية ألفه باسم ناصر الدين شاه ( ١٢٦٤ ـ ١٣١٣ ) ، لما شاهد تمايل عباس ميرزا وليعهد بقراءة تأليفات المير علي شير النوائي ( ٨٤٤ ـ ٩٠٦ ) وكان المؤلف ١٧ سنة ملازما لعباس ميرزا المذكور في حروبه الفاشلة. أوله : [ خدايا مسلم خداليق ستكا ـ بير اوشه كه دائى كداليق ستكا ]. توجد بطهران ( الملك ١ / ٣٩٦ ) كتابتها ١٢٨٠.

( ٥٧٢٨ : مقاليد الجعفرية ) في القواعد الفقهية ، بترتيب كتب الفقه ، للحاج المولى محمد جعفر الشريعتمدار الأسترآبادي الطهراني ، المتوفى ١٢٦٣ ، ذكره ولده الشيخ علي في مبدأ الآمال وهو يقرب من خمسة عشرة آلاف بيت كتابي.

( ٥٧٢٩ : مقاليد الجنان ) ومفاتيح النوح والأحزان ، في المصائب ، ملمعا من الفارسي والعربي ، للميرزا محمد باقر بن زين العابدين بن حسين بن علي اليزدي الحائري ، المتوفى قرب الثلاثمائة بعد الألف ، وهو خامس مجلدات الست من كتابه فراديس كما ذكره في أول كتابه عدة الذاكرين.

( ٥٧٣٠ : مقاليد الحساب في علم الحساب ) للسيد الميرزا علي أكبر خان بن علي بن الميرزا أبي القاسم بن الميرزا عيسى القائم مقام الحسيني الفراهاني الطهراني ذكره في آخر جان جهان له المطبوع سنة ١٣٣٥ ، توفي في سنة ١٣٢٩.

( ٥٧٣١ : مقاليد الظفر ) ( فارسي ) ، ترجمه عن الإنگليزية Modern

٣

Seince في ستة أبواب : ١ ـ الفضاء ، ٢ ـ الكائنات ، ٣ ـ الجوهر والمادة ، ٤ ـ الروح ٥ ـ الخلقة ، ٦ ـ مرتبه الإنسان. أوله : [ هو الله .. به نام خداوند بخشنده مهربان اى نام تو بهترين سرآغاز ـ بى نام تو ]. يوجد بطهران ( الملية ٥٠٣ ف ) كتابته ١٣١٩ ق ، كما في فهرسها.

( مقاليد القصود ومواليد العقود ) في تفاصيل صيغ العقود ، للسيد محمد بن باقر الحسيني النائني ، كما ذكر في أوله. ( أقول ) : هو السيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسيني النائني المختاري المتوفى بعد ١١٣٠. أوله : [ الحمد لله شارع شوارع العقود وواضع روادع العهود .. ]. فرغ من تأليفه عصر يوم الخميس ( ٢٩ ع ٢ ـ ١١٢٥ ) واستكتبه لنفسه المولى محمد بن علي قلي الأفشار في سنة ١١٧٤ رأيته في مجموعة عند الشيخ صالح الجزائري ، ومر بعنوان صيغ العقود.

( ٥٧٣٢ : المقاليد الملكوتية ) كما في فهرس أيوانف ٣٩ ، نقلا عن الأزهار أو المقايد كما عبر عنه في فهرست مجدوع : ٢٣١ وهو للسجستاني الإسماعيلي. يوجد في المكتبة المحمدية الهمدانية ، وكل فصل منه إقليد. قال الكرماني في الرياض ص ٩٣ : إن المقاليد السجستاني ، ألفه بعد تأليفه النصرة ، كما في ملحق فهرست مجدوع : ٢٩٧.

( ٥٧٣٣ : مقاليد النجاة ) في علم التكسير والأوفاق والأعداد وما يتعلق بها للمولى محمد عباس الملقب في شعره بنجاة ، ابن الميرزا بهادر علي بن النواب شجاع الدولة الهندي ، فارسي ألفه بإصرار السيد مير محمد صادق ساكن أوده من بلاد الهند ، وذكر أن كثيرا مما ذكره من الأدعية والأحراز المروية عن الأئمة (ع) مما أخذه عن أستاذه السيد مير صفدر علي ، ورتبه على مقدمه فيما يتوقف علم التكسير على معرفته من الطرح والتقسيم وبيان المثلث والمربعات إلى المربع الثاني عشر في الاثني عشر ، ثم خمسة أبواب ١ ـ في تعويذات الرزق ، ٢ ـ في تعويذات الأمراض ، ٣ ـ تعويذات الحب والتسخير للنفوس الإنسانية والحيوانية وغيرها ، ٤ ـ في تعويذات الأعادي والظلمة والفسقة ، ٥ ـ في طلب الولد والعلم والحافظة وغير ذلك من المهمات ، ثم خاتمة في الفوائد المتفرقة.

٤

أوله : [ حمد لا تعد صانعى را سزد كه طرح نقش عالم ذي جهات بيگ لفظ كن بر صفحه هستى انداخته .. ]. وفرغ منه سنة ١٢٦٤ استنسخه المولى عبد الحسين الحائري سنة ١٢٩٧ عن نسخه خط السيد أحمد علي الرضوي في ١٨٩ ورقة كبيرة ، رأيته عند الشيخ أبي القاسم التبريزي الخوئي نزيل مدرسة الصدر وانتقل اليوم إلى عبود الشيخ حسن الصالحي.

( ٥٧٣٤ : مقاليد الهيئة ) في علم الهيئة ، للحكيم المنجم أبي ريحان البيروني ، يظهر من اكتفاء القنوع أنه من آثاره الباقية كالآثار الباقية وعده من كتبه في عيون الأنباء وذكره كشف الظنون ومر له في الكاف كتاب في الهيئة الموجود في أوربا ، والمقاليد موجود بإيران كما وصفه في ٢ تاريخ أدبيات ايران ص ١٠٥ ، ونقل عن عباراته الفارسية في ص ١٠٠ ، مر للبيروني مقالة في استعمال الأسطرلاب.

( ٥٧٣٥ : المقام الأسنى في شرح الأسماء الحسني ) للشيخ إبراهيم الكفعمي ، أورد في آخر البلد الأمين عبارات ثلاثة في ترتيب الأسماء التسعة والتسعين ، وجمع هو بينهما في عبارة رابعة جامعة للكل مع الشرح والبيان ، وذكر أنه سمى الشرح بـ « المقام الأسنى » ، وبعد تمام الشرح أورد عبارة خامسة بغير شرح مرتبا للأسماء على حروف الهجاء.

( ٥٧٣٦ : المقام الأسنى في تفسير أسماء الله الحسني ) للشيخ زين الدين علي بن محمد البياضي النباطي العاملي ، المتوفى سنة ٨٧٧ ، صاحب الصراط المستقيم.

( ٥٧٣٧ : المقام الأمين في الدعاء ) للحاج محمود بن مير علي المشهدي ، المعاصر للمحدث الحر العاملي ، ذكره في أمل الآمل.

( ٥٧٣٨ : مقام ايران در تاريخ إسلام ) أصله لماركوليوت ، والترجمة ( الفارسية ) لغلام رضا رشيد الياسمي الآتي ذكره. طبع بطهران ١٣٢١ ش.

( ٥٧٣٩ : مقام زن ) فارسي في شئون النسوان ، لرشيد الياسمي الكرمانشاهي المعاصر ، طبع بإيران.

٥

( ٥٧٤٠ : المقام المحمود في الرد على اليهود ) أو نصر المؤمنين في تفضيل الرسول الأمين فارسي في إثبات النبوة الخاصة ، للسيد المفتي مير محمد عباس بن السيد علي أكبر بن السيد محمد جعفر بن السيد طالب بن السيد نور الدين بن المحدث السيد نعمة الله الموسوي الجزائري التستري ، نزيل لكهنو والمتوفى بها في ( ٢٥ رجب ١٣٠٦ ) فرغ من تصنيفه ١٢٦٥ ، وطبع بالهند ١٣٣٦.

( ٥٧٤١ : المقامات ) لابن بسام الشاعر الشهير بالبسامي ، وهو كما في ابن خلكان أبو الحسن علي بن محمد بن منصور بن نصر بن بسام ـ الذي كانت أمه بنت حمدون النديم البغدادي ، المتوفى سنة ٣٠٢ أو ٣٠٣ ، ذكر الكتاب له كشف الظنون ولكن وصفه بما يظهر أن مؤلفه مؤخر عن الحريري فراجعه ، فقال : إنه لأبي الحسن علي بن أحمد الشاعر المعروف بالبسامي المتوفى سنة ٣٠٣ وهو في ثلاثين مقامه أنشأها للقاضي أبي حامد محمد بن محمد الشهرزوري ، ومع ذلك حكى فيه وما وقع في مقامات الحريري من اللغات الوعرة ـ إلخ ، وذكر قبل ذلك الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة يعني الأندلس وقال : إنه لأبي الحسن علي المعروف بابن بسام البسامي الشاعر المتوفى (٣٠٢) واختصر الذخيرة أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم الأنصاري اللغوي المتوفى سنة (٧١١).

( ٥٧٤٢ : المقامات ) لأبي الفتح الإسكندري ، وهو من إملاء بديع الزمان الهمداني ، المتوفى سنة (٣٩٨) وجزء من مقاماته المشهور المتداول ، رأيت نسخه منه مجدولة مذهبة كتبت لعلي قلي ميرزا بن السلطان فتح علي شاه القاجار في سنة (١٢٥١) في كتب المولى محمد علي الخوانساري.

( ٥٧٤٣ : المقامات ) لبديع الزمان ، علامة همدان ، الشيخ مهذب الدين أبي الفضل أحمد بن الحسين بن يحيى بن سعيد الهمداني ، المولود بها سنة (٣٥٣) والمتوفى بهرات سنة (٣٩٨) من ندماء الوزير الصاحب كافي الكفاة إسماعيل بن عباد الديلمي ، كان يبدأ بآخر الكتاب ويختم بأوله من غاية المهارة في الإنشاء ، والحريري اقتفى أثره في مقاماته كما صرح به أوله قائل في حقه إنه بديع الزمان

٦

علامة همدان ، وهو موجود مطبوع بطهران سنة (١٢٩٦) وفي حاشيته رسائله وآثاره من النظم والنثر ، وهو أربعون مقامه. أوله : [ حدثنا عيسى بن هشام قال : دخلت البصرة .. ].

( ٥٧٤٤ : المقامات ) للميرزا جعفر الهمداني المتخلص برياض ، المتوفى سنة (١٢٦٨) اقتفى فيه بديع الهمداني ، وهو عشرون مقامه. أوله : [ الحمد لله مبدع الإنسان ومودع اللسان ، أنشأ الكلم وعلم بالقلم .. ]. وآخره [ أو غار في الماء أو ألقى في جنح الظلماء أو ابتغى نفقا في الأرض أو سلما في السماء تمت المقامة بالخير والعافية ]. والنسخة بخط منشيه فرغ من كتابتها سنة (١٢٦٩) في مكتبة التقوي بطهران كما في فهرس مكتبة سپهسالار ( ج ٢ ص ٨٦ ).

( ٥٧٤٥ : المقامات ) لمؤلف جنان الجنان.

( ٥٧٤٦ : المقامات ) لملك النحاة أبي نزار الحسن بن صافي بن نزار التركي صاحب التذكرة السنجرية وغيرها المتوفى سنة (٤٦٣).

( ٥٧٤٧ : المقامات ) للشيخ أبي عبد الله ـ أو أبي عبيد الله كما في نسخه البحار المطبوعة ، الحسين بن إبراهيم ، سلك فيها مسلك البديع الهمداني ، وكان مثله أيضا في أن يبدأ بآخر الكتاب ويختم بأوله من شده المهارة في الإنشاء ، حكى المجلسي الثاني في مجلد إجازات البحار عن خط الشهيد ـ ره ـ الذي حكاه الشيخ شمس الدين محمد الجبعي في مجموعته ، وذكر أن من شعره فيها قوله :

سعادة المرء لا مال ولا ولد

ولا مؤمل الا الواحد الصمد

( ٥٧٤٨ : المقامات ) للشيخ حسين بن كمال الدين علي بن جمال الدين حماد الليثي الواسطي ، قال في إجازته للشيخ نجم الدين خضر بن محمد بن نعيم المطارآبادي ، في ( ٣ شوال ٧٥٦ ) إنه ست مقامات حذوت فيه طريقة الحريري لكني أودعت كل مقامه منها علما منفردا وصورة قطعة من الإجازة في الرياض.

( ٥٧٤٩ : المقامات ) للمولى محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني ، معاصر الحر العاملي ، كما ذكره ، ويوجد نسخه منه في مكتبة التقوي : كتبه أولا باسم

٧

الميرزا محمد طاهر ثم جعله باسم دانشمند خان وهو نعمت خان عالي مؤلف تفسير النعمة العظمى وغيرها ، ومنشي روزنامه محاصرة حيدرآباد في ( ٣ رجب ١١٣٠ ).

( ٥٧٥٠ : المقامات ) لعبيد الزاكاني القزويني المذكور في ( ٩ : ٧٠٦ ) قال في الرياض : [ هي مقامات فحول العلماء بالعربية وهو فارسي عندنا منه نسخه يظهر منه فضله وتضلعه في العلوم وتوسعه فيها .. ].

( ٥٧٥١ : المقامات ) للشيخ بهاء الدين علي بن عيسى الإربلي صاحب كشف الغمة المتوفى سنة ٦٩٢ ، ذكره محمد بن شاكر في فوات الوفيات قائل إنها أربعة مقامه.

( ٥٧٥٢ : المقامات ) للسيد ماجد البحراني في خزانة الشيخ علي كاشف الغطاء وفي خزانة الحاج علي محمد النجف آبادي نسخه بخط الشيخ محمد باقر بن محمد رضا العاملي ، كتبها سنة ١٢٨١. أوله : [ الحمد لله الذي جعل الغربة وسيلة لتحصيل الكمالات .. ]. وآخره : [ .. ولنختم كتابنا هذا ببيتين ختم بها الشيخ خالد :

ترى الفتى ينكر فضل الفتى

لوما وخبثا فإذا ما ذهب

بح به الحرص على نكتة

يكتبها عنه بماء الذهب

( ٥٧٥٣ : المقامات الاثني عشرية في المواريث الجعفرية ) للسيد عيسى بن السيد حمد آل كمال الدين الحلي المولود سنة (١٢٨٧) مبسوط مرسوم بالجداول لتسهيل التناول.

( ٥٧٥٤ : المقامات الأكبرية ) في أحوال علي بن الحسين الشهيد في الطف الشهير بعلي الأكبر ، لمحمد حسن المير جهاني مؤلف مقلاد الجنان المطبوع (١٣٦٠) ذكر في آخره.

( ٥٧٥٥ : مقامات الأقطاب ) حروفي تركي كما في ملحق فهرست مجدوع : ٣٤٥ نقلا عن أيوانف ٩٠٦.

( ٥٧٥٦ : مقامات أمير مغيث الدين الدهبيدي ) في أحوال الأمير مغيث الدين علي المحوي الهمداني ، المذكور في ( ٩ : ١٠١٤ ). أوله : [ حمد بى حد

٨

وثناى بى عد معبودى را سزاست كه زبان مخلوقات بذكر أو ]. يوجد بطهران ( دانشگاه ٢٣ / ٢٤٦٤ ) ضمن مجموعة كتابتها ١٠٦٣ ـ ١٠٧٣ ( ص ٣٤٣ ـ ٣٤٧ ) ، كما في فهرسها.

( ٥٧٥٧ : مقامات أولياء ) حروفي تركي ، راجع أيوانف ٩٠٧.

( ٥٧٥٨ : مقامات حسينى ) منظوم فارسي في ١٢٠٠٠ بيت ، للميرزا علي أكبر الأصفهاني المولد القائني ، المعاصر لنادر شاه المقتول سنة ١١٦١ ، كذا وصفه المولى المعاصر البيرجندي في بغية الطالب عند ذكر علماء قائن.

( ٥٧٥٩ : المقامات الحكمية ) في مباحثات مع جميع الحكماء ، للعلامة أبي منصور الحسن بن سديد الدين يوسف بن علي بن المطهر الحلي ، المتوفى سنة ٧٢٧ وهو من تصانيفه الكبيرة في مجلدات كثيره ، قال : [ باحثنا فيه الحكماء السالفين وهو يتم مع تمام عمرنا .. ]. وفي بعض نسخ الخلاصة المقاومات.

( ٥٧٦٠ : المقامات الحكمية ) للحكيم نصر الله بن هبة الله بن نصر الله الزنجاني ذكره الشيخ منتجب الدين.

( ٥٧٦١ : مقامات حميدي ) للقاضي حميد الدين أبو بكر محمد بن عمر الحميدي البلخي ، المتوفى ٥٥٩ ، تتبع فيه المقامات لبديع الزمان الهمداني ( م ٣٩٨ ) والمقامات للحريري ( م ٥١٦ ) ، في أربع وعشرين مقالة ، فرغ منه في ٥٥١ طبع بطهران ١٢٦٠ وبعدها بإيران وهند. أوله : [ الحمد لله الذي شرفنا بالعلم الراسخ وعرفنا بالدين الناسخ .. سپاس وستايش حضرت خداوندى را كه بيار است أرواح ما را بوجود ]. نسخها الخطية شايعة ، أقدم نسخه اطلعت عليها في المدينة ( عارف حكمة ٢٥ ديوان ) بخط محمد بن محمد بن السمرقندي ، المعروف بالعيدري ، كتابتها الأربعاء ٢٣ شعبان ٦٦٨ كما في الفهارس.

( ٥٧٦٢ : مقامات خواجه علاء الدين ) فارسي ، يوجد في ( المتحف البريطاني ٣ / ٢٦٢٩٤ ) كما في الفهارس.

٩

( ٥٧٦٣ : مقامات دهبيدي ) لميرزا مقصود الدهبيدي ، فارسي ، يوجد في المدينة ( عارف حكمة ٤٦ ف ). ومر له مرآة السالكين ٢٠ : ٢٧٢.

( ٥٧٦٤ : مقامات الرضا ) أو مقام رضا لمحمد معصوم بن رفيع الدين محمد اليزدي الخادم المشهدي. ألفه باسم السلطان حسين ( ١١٠٥ ـ ١١٣٥ ) في مقدمه وخمسة أبواب وخاتمة ، فرغ منه في ١٠ رجب ١١٢٠ : المقدمة في بيان عدد أولاد الإمام موسى الكاظم (ع) ذكورا وإناثا ، وأحوال والده الإمام الثامن (ع) ، وولادة الإمام واسمه وكنيته. الباب الأول في سفرته إلى خراسان ووفاته وذكر معجزاته. الثاني في كيفية شهادته وخوارق التي حدثت حين وفاته. الثالث في ذكر بناء القبة والتعميرات فيها حتى زمان التأليف ، الرابع في ثواب الزيارة لقبته. الخامس في آداب زيارته. الخاتمة في بيان مسائل شرعية يتعلق بالقبة والآداب فيها. يوجد منه بطهران ( دانشگاه ٣٩٦٩ ) بخط المؤلف سقطت من أوله في المقدمة. وأخرى طهران ( دانشسراى عالى ١٣٩ قريب ) كتابته ع ٢ / ١٢٩٩.

( مقامات رياض ) لميرزا رياض الهمداني ، مر ( ٢٢ : ٧ ).

( ٥٧٦٥ : مقامات ژنده پيل ) أبو نصر أحمد بن أبي الحسن الصوفي الجامي ، المتوفى ٥٢٦ أو ٥٣٦ ، المذكور في ( ٩ : ١٨٨ ، ٤١٣ ) تأليف سديد الدين محمد الغزنوي ، طبع في ١٣٤٠ ش بمباشرة الدكتور حشمت مؤيد وثانيا في ١٣٤٥ ش.

( ٥٧٦٦ : مقامات سالكان ) أو مقامات سالكين للشاه نعمة الله الولي الكرماني ، ( ٧٣٠ ـ ٧٣٢ ) ، المذكور في ( ٩ : ١٢١٥ ). أوله : [ اعلم أيدنا الله وإياك كه با علائق وعوائق خلائق سلطان ]. يوجد في ( قاهرة ، دار الكتب ٣٦ / ١٨ مجاميع فارسي طلعت ) ضمن مجموعة المؤرخة ٩٦٦ ، وهمدان ( قاسم برنا ) من القرن الرابع عشر ، كما في الفهارس.

( ٥٧٦٧ : مقامات شيخ نور الدين بصير ) لأبي الحسن بن خواجه سيف الدين.

فارسي يوجد في ( لنينگراد ، ٤٤٦٤ ) كتابته ١٢٧٧ كما في فهرسها. راجعه.

( ٥٧٦٨ : مقامات سديد الدين أعور ) سديد الدين محمد ، من أكراد كرماج

١٠

من القرن الثالث ، كان له مهاجاة مع أثير الدين الأخسيكتي ( ٩ : ٤٣٥ ) ، يوجد بطهران ( محمد باقر ترقى ) ضمن مجموعة من القرن السادس أو السابع ، في عدة مقامات ، نظم ونثر فارسي ، طبع بمباشرة إيرج أفشار في مجلة أدبيات سنتها ١٦ ص ٦٧٣ ـ ٦٩٦.

( ٥٧٦٩ : مقامات صوفيان ) في بيان أربعين مقاما من حالتهم على رواية أبي سعيد أبي الخير. أوله : [ نقل است از خواجه طريقت .. شيخ أبو سعيد أبو الخير .. كه روزى با جمعى نشسته بودند واز شريعت وطريقت وحقيقت سخنان مى گذشت. از تصوف وفقر سخنى مى گفتند ]. يوجد بطهران ( دانشگاه ٤ / ٤٧٧٨ ) ضمن مجموعة من القرن الحادي أو الثاني عشر ( ورق ٥٢ ـ ٦٥ ) كما في فهرسها.

( ٥٧٧٠ : مقامات صوفيان ) أو چهل مقام للمير السيد علي الهمداني ( ٧١٣ ـ ٧٨٦ ) ، المذكور في ( ٩ : ٧٥٩ و ٧٦٥ ). بنظم ونثر عرفاني ، في بيان أربعين مقاما ، أولها النية وآخرها التصوف. أوله : [ حمد له. والعاقبة للمتقين ، والصلاة على .. اما بعد بدان كه صوفى دل را چهل مقام است وچهل مقام ببايد شناخت ]. يوجد بطهران ( الملك ١٦ / ٣٢٥٠ ) ضمن مجموعة ٢٨ رسالة من رسائله كتابتها ٩٠٧.

( ٥٧٧١ : مقامات صوفيان ) لمعين الدين أبو عبد الله محمد بن حمويه الحويني ، فارسي في أربعين مقاما. يوجد بطهران ( الملية ١ / ٢٢٤ الغير مفهرسة ) ضمن مجموعة المؤرخة ١١٠٢ ، والنجف ( مكتبة السيد محسن الحكيم ١ / ١٦٤٩ ) بخط محمد حسين الموسوي الجزايري في ١١٤١.

( ٥٧٧٢ : المقامات الطبية ) أيضا للشيخ نصر الله الزنجاني ، ذكره الشيخ منتجب الدين.

( ٥٧٧٣ : مقامات العارفين ) فارسي في شرح قصة المعروفة بسلامان وابسال في النمط التاسع من الإشارات لابن سينا ، لقطب الملة والدين معين الإسلام الأبهري. أوله : [ دوستى عزيزي كه بر ما مهربان بود ، از ما سؤال كرد وگفت : كى ما را در قصه ابسال وسلامان كه بعضى حكما ]. يوجد بطهران ( دانشگاه ٣ / ١٢٣٧ ) كما في فهرسها.

١١

( ٥٧٧٤ : مقامات العارفين ) لمحمد تقي بن المشهدي ابن محمد قاسم الحسيني الأسفرايني. فارسي ، في شرح قصة سلامان وابسال ، لأبي علي سينا في النمط التاسع من الإشارات ، في عشرة فصول : ١ ـ قصة سلامان وابسال ، ٢ ـ في الزاهد والعابد ، ٣ ـ الغرض من العارف والعابد والفرق بينهما ، ٤ ـ ضرورة وجود النبي ، ٥ ـ دلائل النبوة ، ٦ ـ العرفان والحق ٧ ـ مبدأ حركت العارف ٨ ـ العشق ، ٩ ـ أحوال العارف ١٠ ـ أحكام العرفان. أوله : [ سبحان الذي أنزل على قلوب عباده العارفين بروق لوامع .. فهم وخرد بكنه ذاتش نبرده راه ]. يوجد بطهران ( سپهسالار ٧٤٥٥ ) من القرن الحادي أو الثاني عشر كما في فهرسها.

( ٥٧٧٥ : مقامات العارفين ) لقاسم الأنوار ويقال له تذكره الأولياء أيضا ألفه باسم الشاه حسين الولي.

( ٥٧٧٦ : مقامات العارفين ) يا چهل منزل ، فارسي ، للميرزا مهدي بن أبي الحسن الإلهي القمشه إي المولد سنة ١٣١٩ نزيل طهران كتب إلينا بخطه أنه لم يطبع بعد.

( ٥٧٧٧ : مقامات العارفين ) للسيد محمد كاظم بن قاسم الرشتي الحائري ، المتوفى بها ١٢٥٩. ذكره في فهرس تصانيفه كما نقله نجوم السماء. وهو في حقيقت المبدأ والمعاد. أوله : [ حمد وثناى بى حد احدى را سزد كه واحديت را سلطان بلاد كثرت ]. يوجد بطهران ( المجلس ٣ / ٣ ) ضمن مجموعة رسائل أخرى من المؤلف من القرن الثالث عشر.

( ٥٧٧٨ : مقامات العارفين في بيان منازل السالكين ) فارسي ، طبع في هامش أنيس الليل لمؤلفه الحاج ميرزا محمد رضا الكلباسي الأصفهاني المعاصر ، أنهى المنازل إلى المائة مستخرجا للجميع من القرآن.

( ٥٧٧٩ : مقامات العشاق ) فارسي ، أوله : [ من تأليفات حسان العجم مولانا كوكبي سلمه الله ، المسمى بمقامات العشاق حكايت أويس طائي وعاشق شدن أو بر سلمى بنت عبد الله بن خلف خزاعي ، وانجام أو بعشق محبوب حقيقى : يكى از

١٢

دوستان حكايت كرد ] يوجد بطهران دانشگاه ( ٨ / ٢٩٥٠ ) ضمن مجموعة المؤرخة ١٠٤٩ كما في فهرسها ( راجع فهرست نسخه هاى خطي فارسي ٥ : ٣٨٩٨ مادة سلطانية ).

( ٥٧٨٠ : المقامات العشرة ) للميرزا محمد حسين الگرگاني الشهير بجناب ، طبع في آخر رياض الأدب كما يظهر من آخر مقصد الطالب ، المطبوع سنة ١٣١١.

( ٥٧٨١ : المقامات العلية في المنامات العلوية ) لتاج العلماء السيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي المتوفى سنة ١٣١٢ ذكره السيد علي نقي في المشاهير.

( ٥٧٨٢ : المقامات العلية في موجبات السعادة الأبدية ) فارسي في الأخلاق منتخب من معراج السعادة للشيخ عباس بن محمد رضا القمي المعاصر ، طبع في النجف سنة ١٣٤٨ ، مرتبا على مقدمه وبابين وخاتمة ، ألفه سنة ١٣٢٢ أوله بعد الخطبة : [ بر عاقل واضح ومستنير است ].

( ٥٧٨٣ : مقامات المحبين ) في ما ورد من المعصومين (ع) في محبة الله تعالى والتشوق إليه أحال إليه مؤلفه في رسالته في رد الصوفية التي نسبها مير لوحي إلى المولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي القمي المتوفى سنة ١٠٩٨ ، وقال : إنها هي الجواب عن رد المولى محمد تقي المجلسي راجع ( ج ١٠ ص ٢٠٦ ـ ٢٠٨ ).

( ٥٧٨٤ : مقامات مسجد الكوفة ) مبسوطا ، وبيان ترتيب المقامات الاثني عشر أعمالها وأدعيتها ، لبعض المتأخرين من عصر بحر العلوم وكأنه جزء من كتاب مزار كبير لمؤلفه أوله : [ المطلب الخامس في مقامات مسجد الكوفة ] وهو مجلد صغير رأيته في كتب بيت الطريحي في النجف.

( ٥٧٨٥ : مقامات معنوي ) ديوان فارسي ، للحاج الشيخ محمد حسين بن الحاج شيخ محمد باقر البيرجندي المعاصر مطبوع.

( ٥٧٨٦ : المقامات المعنوية في أعيان الدورة الفهلوية ) فارسي ، للشيخ محمد علي بن زين العابدين الحبيب آبادي الأصفهاني المولود ١٣٠٨.

١٣

( مقامات مير مرشدى ) أو ساقي نامه لمرشد البروجردي مر في ( ١٢ : ١١٥ ).

( ٥٧٨٧ : مقامات النجاة ) في شرح أسماء الحسني بترتيب حروف الهجاء للسيد المحدث الجزائري نعمة الله بن عبد الله الموسوي التستري ، المتوفى ١١١٢ ، كتاب لطيف حاو لفوائد لطيفة ومطالب شريفه ، رتبه على ٩٩ مقاما ، فانتهى مجلده الأول إلى الضاد المعجمة فنهاه شيخه المجلسي الثاني ، عن الإتمام ، لما أورد فيه من المقامات العرفانية والأشعار المناسبة بمذاق العرفاء أوله : [ الحمد لله الذي نزه قلوب أوليائه عن الالتفات إلى ما سواه ] وفرغ منه عصر يوم المولود ١١٠٣ في بلدة تستر وشروعه سنة ١١٠٢ ، كما يظهر من قوله عند ذكر الصخرة المكتوب عليها خبر قتل الحسين (ع) ويعبر عنه في بعض تصانيفه مثل مفاتيح اللبيب بمقامات العارفين نسخه منه عند الحاج مولى علي الخياباني ونسختان في الرضوية.

( ٥٧٨٨ : مقامات النظامية ) لنظام العلماء التبريزي ، صاحب مقالات النظامية والمجالس النظامية وغيرهما ، رأيت مطبوعة إلى المقامة الرابعة والعشرين في أسامي الخلفاء في ٢٠٣ ص.

( ٥٧٨٩ : مقامات الوصول ) في نفي الجوهر الفرد ، للشيخ سليمان بن الشيخ أحمد آل عبد الجبار القطيفي ، موجود مع جملة من تصانيفه في كربلاء عند الشيخ علي الجشي القطيفي المعاصر.

( ٥٧٩٠ : مقامع حديد يا زاجر قوم جديد ) فارسي مطبوع ، للسيد عبد الله بن أبي القاسم الموسوي البلادي البوشهري المعاصر.

( ٥٧٩١ : مقامع الفضل ) للمولى الآقا محمد علي بن الوحيد البهبهاني المتوفى سنة ١٢١٦ وهو فارسي الا قليل منه وفيه ١٢٠٠ مسألة من المسائل العويصة الشرعية وغير الشرعية كمسألة الخلع التي تبلغ ١٠٠٠ بيت وغيرها ويقرب كله من ٢٠٠٠٠ بيت وهو مطبوع في إيران في سنة ١٢٧٥ وأخرى ١٣١٦.

( ٥٧٩٢ : المقامع القامعة ) سليماني ، إسماعيلي ، كما في ملحق فهرست مجدوع : ٣٤٥ نقلا عن أيوانف : ٤٩٩.

١٤

( ٥٧٩٣ : مقامع النصوص على مفارق اللصوص ) في أخبار المهدي (ع) والرد على البابية ، في ثلاث مجلدات ، للشيخ محمد حسن الخوسفي القائني ، من تلاميذ المجدد الشيرازي ، بعثه أستاذه إلى قائن وكتب له توصية إلي وإليها الأمير علم خان أطرى على الشيخ فيه ، ذكره بهارستان ص ٣١٧ وترجمناه في النقباء ص ٣٧١.

( ٥٧٩٤ : مقام في ذم الشيطان الخادع ) فارسي ، لملا حسين مؤمن بن علي حسين بن عبد العلي ، في الأخلاق يوجد بيزد ( سريزدي ٧١ ) بخط من القرن الثاني أو الثالث عشر ، كما في فهرسها.

( ٥٧٩٥ : مقامية ) أو مقامات القلوب للشاه نعمة الله ولي الكرماني ( ٧٣٠ ـ ٨٣٤ ) ، المذكور في ( ٩ : ١٢١٥ ) ذكر نسختان من رسائله بهذا العنوان في مجموعة رسائله بطهران ( سنا ٣٥ / ٣٧٢ و ١١ / ١٤٩ ) ويحتمل اتحاده مع ما مر بعنوان مقامات سالكان ٢٢ : ١٠ له.

( المقاومات ) للعلامة الحلي مر بعنوان المقامات الحكمية.

( ٥٧٩٦ : المقايس ) ردا على الغلاة ، إسماعيلي ، كما في ملحق فهرست مجدوع : ٣٤٥ نقلا عن أيوانف : ١٥٢.

( ٥٧٩٧ : رسالة في المقايسة بين الكيمياء القديم والشيمي الجديد ) للميرزا عبد الحسين خان فيلسوف الدولة ابن الميرزا محمد حسن بن محمد كريم الزنوزي التبريزي المعاصر ، مؤلف مطارح الأنظار في طبقات أطباء الأعصار وتاريخ تبريز وغيرهما.

( ٥٧٩٨ : المقاييس ) مختصر للمعلم الثاني أبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي ، المتوفى سنة ٣٣٩.

( ٥٧٩٩ : مقاييس اللغة ) لإمام العربية واللغة ، أبي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن محمد بن حبيب القزويني الرازي ، المتوفى سنة ٣٧٥ ـ على الأصح ـ استبصر أواخر عمره ، كما ذكره السيد التوبلي ، وترجمه الشيخ في الفهرست ، ومر كتابه مجمل اللغة والمقاييس هذا موجود في خزانة الشيخ علي آل كشف الغطاء لكنها

١٥

مخرومة ، والنسخة التامة في خزانة مدرسة خان المروي بطهران أوله : [ الحمد لله وبه نستعين وصلى الله على محمد وآله أجمعين حمدا أقول وبالله التوفيق إن للغة العرب مقاييس صحيحة وأصولا تتفرع منها فروع ] ينقل فيه من كتاب العين للخليل ، ويرويه عن علي بن إبراهيم القطان قراءة عليه وعن كتاب أبي عبيدة في غريب الحديث وعن إصلاح المنطق لابن السكيت والجمهرة لأبي بكر بن دريد قال في معجم الأدباء : ج ٤ ص ٨٤ : [ هو كتاب جليل لم يصنف مثله ] طبع بمصر أخيرا.

( ٥٨٠٠ : المقباس في فضائل بني العباس ) قال الميرزا عبد الله الأفندي في الرياض : [ إنه نسبه بعض الفضلاء إلى السيد الأجل النسابة فخار بن معد الموسوي وهو بعيد من مثله ] أقول : استبعاد فيه مع احتمال أعماله للتقية بل هو الظاهر من شده ابتلائه بهم.

( ٥٨٠١ : مقباس الكرامة في شرح تبصرة العلامة ) للشيخ أبي القاسم بن الشيخ محمد حسن المامقاني ( ١٢٨٥ ـ ١٣٥١ ) ، مجلد ضخم من أول الطهارة إلى آخر الخمس بخطه الشريف عند ولده الشيخ عبد المحسن المعاصر.

( ٥٨٠٢ : مقبول ترجمه ) ترجمه ( للقرآن ) بلسان ( الأردو ) ، للمولوي أحمد المستبصر الدهلوي ، المتوفى سنة ١٣٤٠ مطبوع.

( ٥٨٠٣ : المقبولة الحسينية ) أرجوزة في شرح وقعة الطف وبعض ما يتعلق بسيد الشهداء (ع) ، للشيخ هادي بن الشيخ عباس بن الشيخ علي بن جعفر كاشف الغطاء المعاصر ، طبع في النجف سنة ١٣٤٢ بمباشرة الشيخ صادق الكتبي ، وذكر هو وجه التسمية.

( ٥٨٠٤ : المقت والتوبيخ ) لأبي عبد الله الحسين بن عبيد الله السعدي ، صاحب كتاب المؤمن والمسلم الكبير الآتي ، ذكره النجاشي.

( ٥٨٠٥ : المقتبس ) لإمام اللغة أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد ، صاحب الجمهرة والمقصورة المشهورة ، المتوفى سنة ٣٢١.

١٦

( ٥٨٠٦ : المقتبس ) للإمام المرزباني وله كتاب المفصل في علم البيان ٢١ : ٣٦٩ قال ابن النديم في الفهرست : [ إن المقتبس في حوالي الثمانين ورقة فيه أخبار النحويين البصريين وأول من تكلم في النحو وألفه ، وأخبار القراء والروات من أهل البصرة والكوفة ومن نزل منهم ببغداد ] أقول : وينقل عنه اليافعي المتوفى سنة ٧٦٨ في مرآة الجنان واقعة اثنتين وثلاثين وترجمنا المؤلف في طبقات أعلام الشيعة ، نوابغ الرواة : ٢٩٤ وفي مصفى المقال القائمة (٤١٩).

( ٥٨٠٧ : مقتبس الأثر ومجدد ما دثر ) فهرس مبسوط للأسماء والكنى والألقاب للحاج الشيخ محمد حسين الجندقي المولود ١٣٢٠ عدة مجلدات بخطه كما ذكرنا في ترجمه المؤلف في طبقات أعلام الشيعة ، النقباء : ٨٩٣.

( ٥٨٠٨ : مقتبس الأنوار من الأئمة الأطهار ) في تفسير القرآن للمولى محمد مؤمن السبزواري المتوفى بين سنة ١٠٧٠ إلى ١٠٧٧ ذكر في أوله أنه بعد اشتغاله بالأصولين سنين ورأى أن النجاة في التمسك بأحاديث آل الرسول (ص) فجد في علم الحديث تصحيحا ومقابلة وغيرها وأراد أن يكتب تفسيرا على ما أخذ عن أهل البيت الذين خوطبوا بالقرآن فشرع فيه ، وفرغ عن تفسير سورة البقرة سنة ١٠٥٩ وعن سورة الأعراف سنة ١٠٦٩ وكتب من الأنفال إلى آية ٢٤ وأدركه الأجل والنسخة بخط السيد علي الأسترآبادي سنة ١٠٧٧ ، ودعا للمؤلف في التاريخ بالرحمة وله حواشي عليه أوائلها منه مد ظله وأواخرها منه ره ، والنسخة في مكتبة مدرسة سپهسالار أوله : [ الحمد لله الذي شرفنا بعبودية ] ومر بعنوان تفسير الأمير محمد مؤمن في ( ج ٤ ـ ص ٣١٦ ).

( ٥٨٠٩ : مقتبسات الرمل ) رسالة مبسوطة في الرمل ، في سبعة كراريس للشيخ أحمد القطيفي كما ذكره وله سلم الوصل أيضا مر ذكره في السين ( ج ١٢ ـ ص ٢٢١ ) بعنوان سلم الوصول.

( ٥٨١٠ : مقباس المصابيح ) فارسي في الأدعية الواردة في تعقيبات الصلوات وغيرها ، للمولى محمد باقر بن محمد تقي المجلسي الأصفهاني المتوفى سنة ١١١٠

١٧

أوله : [ الحمد الله الذي جعل الصلاة للمؤمنين معراجا ] وهو في ٥٥٠٠ بيت ومطبوع سنة ١٢٦٢ وبعدها كتبه باسم الشاه سليمان في عشرة فصول فرغ منه ١٠٩٦ ونسخه عصره بخط جيد كتابتها ١١٠٧ وقوبلت بخط المؤلف عند الشيخ حسين القديحي وأخرى بطهران ( الملية ٩١٦ ف ) كتابته ١٠٩٦ ، وادعى صاحب الفهرست أنه بخط المؤلف.

( ٥٨١١ : مقباس الهداية في علم الدراية ) للشيخ عبد الله بن الشيخ محمد حسن بن عبد الله المامقاني المعاصر ذكره في فهرس تصانيفه وقد طبع في ١٣٤٥.

( ٥٨١٢ : مقبس الياقوت في فضل السكوت ) للشيخ المرتضى بن محمد الحسن بن محمد إبراهيم بن محمد هادي بن محمد قاسم المظاهري الأصفهاني المعاصر طبع.

( ٥٨١٣ : مقتداي شروح ) أو شرح كليات موجز لعلاء الدين بن نفيس ( م ٦٨٧ ) شرع الشارح فيه سنة (١٠٩٩) وفي ( ٢١ ع ١ / ١١٠٤ ) ( سنة السادسة والثلاثين من جلوس عالمگير ) فرغ من الفن الثالث منه وفرغ من الفن الرابع منه سنة (١١٠٦) أول الجزء الثاني منه : [ چون از تحرير دفتر أول از كتاب موجز تصنيف بعون عنايت ايزدى فراغ دست داد ، بعد از اداى شكر بر نعمت ، خواستم ] يوجد مجلدان منه ١ و ٢ في لاهور ( پنجاب پبلك لابريري ٦١٠ علي لا ) من القرن الثاني عشر كما في فهرسها ومر شرح موجز القانون في ( ج ١٤ ـ ص ٩٥ ) كما مر شروح القانون في ( ج ١٣ ـ ص ٣٨٩ ).

( ٥٨١٤ : المقتصد ) في علم التصريف والعروض لأبي نزار التركي المذكور ديوانه في ( ج ٩ ـ ص ٥٠ ) ومر له المقامات ( ج ٢٢ : ٧ ).

( ٥٨١٥ : المقتصر ) إسماعيل ، راجع أيوانف : ٨٦ ولعله متحد مع المقتصر في الفقه الآتي.

( ٥٨١٦ : المقتصر في الفقه ) للقاضي أبي حنيفة المغربي المصري المذكور في ( ج ٩ ـ ص ٤٠ ) ذكر في مقدمه طبع كتابه الهمة وترجمنا المؤلف في النوابغ : ٣٢٤.

( ٥٨١٧ : المقتصر من شرح المختصر ) هو مقتصر ومختصر من المهذب البارع الذي هو شرح المختصر النافع ـ تصنيف المحقق الحلي ـ وليس

١٨

كما زعمه كشف الحجب من أن المقتصر شرح إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان تصنيف العلامة الحلي والمقتصر لابن فهد الحلي صاحب المهذب أيضا كما مر في ( ج ١٤ ـ ص ٥٨ ) وقد صرح بأنه مقتصر عن المهذب البارع الذي هو شرح المختصر النافع في ديباجته قال ره بعد مدحه لكتابه المهذب ما لفظه : [ لكن المبتدىء قليل الحظ منه فربما استكبر حجمه واستغلق فهمه اختصرت منه ما يمكن الإشارة إلى خلافاته وإيضاح ترادفاته ] فلابن فهد شرحان على المختصر النافع : ١ ـ الكبير الموسوم بـ « المهذب البارع ٢ » ـ الصغير المختصر منه الموسوم بـ « المقتصر » وقد أحال في آخر المقتصر التفصيل إلى كتابه المهذب وهو شرح حامل المتن بقال أقول وذكر في أوله ما اصطلحه من أسامي الكتب والمصنفين للاختصار والنسخة موجودة في خزانة كتب سيدنا الشيرازي بسامراء وخزانة الشيخ علي آل كاشف الغطاء وغيرها مثل كتب الشيخ منصور الساعدي والسيد محمد اليزدي ونسخه بخط السيد محمد علي العريضي كتبها عن نسخه خط شيخه ومفيدة الشيخ نصر الله بن برقع الطرفي وهو نقله عن خط شيخه الشيخ حسين بن مفلح الصيمري وهو عن نسخه خط المؤلف ونسخه العريضي عند السماوي وفي آخرها شرح ترددات النافع للشيخ علي القطيفي [ متعه الله لآماله في صفر ٩٩٥ ] كما مر في ( ج ١٣ ـ ص ١٤٥ ) وعنده نسخه أخرى بخط الشيخ أحمد بن الشيخ المنصوري علي بن الشيخ عوفي بن الشيخ حسان بن الشيخ نصر الله بن الشيخ حسب الله بن الشيخ المنصوري فرغ منه ( ٢٢ رمضان ١٠٩٣ ) وعلى النسخة الأولى هذه الرباعية :

إذا أشكل الأمر في المختصر

ورمت على حله المقتصر

فلذا بالمهذب في شرحه

فإن لم تجده فبالمقتصر

أوله : [ الحمد لله القديم الديان الكريم المنان مفضل نوع الإنسان ] ونسخه بخط الشيخ عبد الله بن مساعد في سنة (١٠٨٨) عند سلطان المتكلمين بطهران وأخرى بخط الحسن بن أحمد بن محمد بن فضل الماروني العاملي فرغ منه ليلة الخميس ( ١٢ ع ١ ـ ٨١٦ ) وفي آخره صورة خط المصنف أحمد بن محمد بن فهد وإنه فرغ منه يوم الجمعة

١٩

٢٣ رمضان ٨٠٦ والكاتب كتبه لنفسه وهو من تلاميذ ابن فهد وترجمه في الرياض ونسخه ( الرضوية ) كتابتها سنة (١١١٣) بخط محمد بن الشيخ حبيب الله وترجمنا المؤلف ـ ابن فهد ـ في المصفى : ٦٣.

( ٥٨١٨ : المقتصر من المختصر ) في الفقه للرجالي المعروف بابن داود معاصر العلامة ذكره في ترجمه نفسه في رجاله المذكور في ( ج ١٠ ـ ص ٨٤ ) وترجمناه في المصفى : ١٢٦.

( ٥٨١٩ : مقتصر المقال في علم الرجال ) للسيد عبد الله الحسيني الأصفهاني مر ذكره في ( ج ١٠ ـ ص ١٢٨ ) وترجمنا المؤلف في المصفى : ٢٤٥ وفي النقباء : ١٢١٠.

( ٥٨٢٠ : المقتضب ) في اسم المفعول الثلاثي في معتل العين ، لابن جني صاحب المصنف ومعاني أبيات المتنبي المذكورتان في ( ج ٢١ ـ ص ١٣١ و ٢٠٤ ) ذكره في نامه دانشوران وطبع في ليبسيك سنة ( ١٩٠٤ م ) وترجمنا المصنف في النوابغ : ١٦٥.

( ٥٨٢١ : المقتضب ) في النحو ، للمبرد النحوي صاحب معاني القرآن المذكور في ( ج ٢١ ـ ص ٢٠٥ ) نسبه إليه ابن النديم وكشف الظنون وموجود في الخزانة الخديوية مأخوذا عن نسخه عتيقة في مكتبة كوپريلي كتابتها سنة (٣٤٧) بخط مهلهل بن أحمد فيه وجوه العربية وإعراب الأسماء والأفعال في مجلدين.

( ٥٨٢٢ : المقتضب من جمهرة النسب ) لهشام الكلبي صاحب المسوخ في القرآن المذكور في ( ج ٢١ ـ ص ٢٩ ) وغيره أوله : [ قال هشام بن محمد بن السائب الكلبي ] وقد اقتضيها شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي البغدادي المتوفى سنة ٦٢٦ من تغيير حتى أنه لم يجعل له خطبة فهو في الحقيقة من كتب الكلبي ومن آثاره الباقية والنسخة بقلم عادي قديم في (١١١) ورقة موجودة في المكتبة الخديوية ومن آثاره الباقية أيضا كتابه الملوكي في النسب والمنزل الكبير أيضا في النسب ونسب الخيل والمعمرين والجمهرة كلها موجودة

٢٠