🚘

الطّراز الأوّل - ج ٥

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني

الطّراز الأوّل - ج ٥

المؤلف:

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-484-1
الصفحات: ٤٦٠
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

فصل القاف

قبح

قَبُحَ ـ كقَرُبَ ـ قُبْحاً ويفتحُ ، وقَبَاحَةً ، وقُبُوحةً ، وقُبُوحاً ، وقَباحاً بالفتح : خلافُ حَسُنَ ، فهو قَبِيحٌ من قِباحٍ ، وقَبْحَى ، وقَبَاحَى ، وهي قَبِيحَةٌ من قِبَاحٍ ، وقَبائِحَ.

وقَبَحَهُ اللهُ ـ كمَنَعَهُ ـ قَبْحاً ، بالفتح والضّمِّ : طردهُ ، وأَبعدَهُ ، ونحَّاهُ عن الخيرِ ، وجعلهُ قَبِيحاً ، فهو مَقْبُوحٌ ، كقَبَّحَهُ تَقْبِيحاً في الكلِّ.

وأَقْبَحَ إِقبَاحاً : جاءَ بفعلٍ قَبِيحٍ.

واستَقْبَحَهُ : رَآهُ قَبِيحاً.

وقَبَّحَ عليه فعلهُ تَقْبِيحاً : عدَّهُ قَبِيحاً وبيَّن قُبْحَهُ ..

و ـ زيداً : قالَ له قَبَّحَكَ اللهُ ..

و ـ الشَّيءَ : قال إِنَّه قَبِيحٌ ..

و ـ وجهَهُ : عبَّسهُ ، وكَلَحَهُ ، كقَبَحَهُ كمَنَعَ.

وقابَحَهُ : شاتَمَهُ.

وقَبَحَ البَثْرَةَ قَبْحاً ، كمَنَعَ : عصرها قبلَ نضجها ، أو فضَخَها ؛ ليعصرَ قيحَها ..

و ـ البيضةَ : كسرها.

٥

والقَبِيحُ والحَسَنُ : عظمانِ في المرفقِ ، أَو القَبيحُ : عظمُ السَّاعدِ ممَّا يلي المرفقَ كالقَباحِ ـ كسَحَابٍ ـ والحَسَنُ : عظمُ العضدِ ممَّا يلي المرفقَ ، أَو بالعكس.

وناقةٌ قَبِيحَةُ الشَّخبِ : واسعةُ الإحليلِ.

والقُبَّاحُ ، كتُفَّاحٍ : [ الدُّبُ ] (١).

وقُبْحَانُ ، كعُثْمانَ لا بالفتح وغلط الفيروزاباديُّ : محلَّةٌ بالبصرةِ قريبةٌ من سوقها.

وقَبِيحَةُ : والدةُ المُعتزِّ بالله سمِّيت بذلك لفرط جمالها وكانت روميَّةً.

الكتاب

( هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ ) (٢) المطرودينَ المنحِّينَ عن كلِّ خيرٍ ، أَو المشوَّهين في الخلقة بسواد الوجوهِ وزُرقةِ العيونِ ، أَو الموسومين بقُبحِ الأَحوالِ والأَعمالِ والصُّوَرِ.

الأثر

( لا تُقَبِّحُوا الوَجه ) (٣) لا تقولوا : قَبَّحَ الله وجهه ، أَو لا تقولوا : إِنَّه قَبِيحٌ ؛ لأَنَّ اللهَ صوَّره وقد( أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ).

( فَلا أُقَبَّحُ ) (٤) لا يقال لي : قَبَّحَكَ الله.

( قَبَحَ وكَلَحَ ) (٥) كمَنَعَ أَي قَبَحَ له وجهَه بِمعنى قَبَّحَهُ تَقْبِيحاً.

( الإِبلُ القِبَاحُ ) (٦) جمع قَبِيحَةٍ أَي الواسعة الأَحاليل أَو الّتي ينبو عنها النَّظر ولا تستحسن.

قحح

القُحُ ، بالضَّمّ : الخالص المحضُ من كلِّ شيءٍ ، والجافي من النَّاس وغيرهم.

وهو من قُحِّهِم : من صميمهم.

وعربيٌ قُحٌ : خالصُ العُروبيَّةِ.

__________________

(١) في النَّسخ : الرُّبُّ ، والمثبت موافق للمعاجم.

(٢) القصص : ٤٢.

(٣) الفائق ٣ : ١٥٥ ، النَّهاية ٤ : ٣.

(٤) الفائق ٣ : ٤٩ ، النَّهاية ٤ : ٣.

(٥) النَّهاية ٤ : ٤ ، وفيه : قَبّح بالتَّشديد.

(٦) الكافي ٦ : ٥٤٣ / ٨ ، مجمع البحرين ٢ : ٤٠٢.

٦

وعربيَّةٌ قُحَّةٌ : محضةٌ.

وأَعرابيُ قُحٌ : جافٍ من أَعرابٍ أقحَاحٍ.

ولئيمٌ قُحٌ : ما فيه من الكَرَم شيءٌ.

وعبدٌ قُحٌ : قِنٌّ بيِّنُ القَحاحَةِ والقُحُوحَةِ.

وبطِّيخةٌ قُحٌ : فِجَّةٌ لجفائها.

وصَدَّقني قُحَاحُ أَمرِهِ ، وقُحُّهُ ، بضمِّهما : أَصله وخالصُه.

والقَحِيحُ : الشّربُ فوق العَبِّ والجرع.

والقُحْقُحُ ، كهُدْهُدٍ : العظمُ النَّاتئُ من الظَّهر فوق الأَليتينِ ، أَو المُطيفُ بالدُّبر ، أَو ملتَقَى الوركينِ من باطن الظّهر ، أَو العُصْعُص.

وبلا لام : أَرضٌ قُتِلَ فيها مسعودُ بن القُرَيمِ فارسُ بكرِ بنِ وائلٍ ؛ قال :

ونَحْنُ تَرَكْنا ابنَ القُرَيْمِ بِقُحْقُحِ (١)

وقولُ الفيروزاباديِّ : القُحْقُحُ ، غلطٌ.

وقربٌ (٢) قَحْقَاحٌ ـ كصَمْصَام ـ ومُقَحْقَحٌ ، كمُهَمْهَمٍ : شديدٌ.

وقَحْقَحَ قَحْقَحَةً : ردَّدَ صوتَه في حلقه ..

و ـ القِردُ : ضحك.

قدح

القَدَحُ ، كسَبَبٍ : إِناءٌ يُشربُ به ، أَو ما يروي رجلينِ وثلاثةً ، أَو ما يكونُ من خشبٍ مع ضيقٍ فيه. الجمع : أَقدَاحٌ ، وصانعُهُ قَدَّاحٌ ، وحرفتُهُ القِدَاحَةُ ككتابَةٍ.

وقِدْحُ السَّهمِ ، بالكسرِ : عودُهُ المبريُّ المقوَّمُ قبل أَن يراشَ ويُنصلَ. الجمع : قِدَاحٌ ، وأَقداحٌ ، وأَقادِيحُ على غير قياسٍ ، وصانعُهُ وحرفتُهُ كالأَوَّل.

وقَدَحَ النَّارَ من الزَّندِ قَدْحاً ـ كمَنَعَ ـ واقتَدَحَها : استَخْرَجَها (٣) ..

__________________

(١) لسحيم بن وثيل الرِّياحيّ كما في معجم ما استعجم ٣ : ١٠٤٩ ، وعجزه :

صريعاً ومولاه المجبّة لِلفَمِ

(٢) في « ش » : وقرٌّ.

(٣) ومنه قوله تعالى : ( فَالْمُورِياتِ قَدْحاً ) العاديات : ٢.

٧

و ـ المرقةَ : اغتَرَفَها ..

و ـ الماءَ من أَسفل البئرِ : غرفَهُ بجهدٍ لقلَّتِه ..

و ـ الدُّودُ فى الشَّجرِ وفي الأَسنانِ : وقع فيها يأكلها ..

و ـ الكحَّالُ العينَ : أَخرَجَ ماءها الفاسدَ ..

و ـ القَدَّاحُ في القَدْحِ : خرق بِسنخِ النَّصلِ.

وقَدَحَتْ عينُهُ ـ كمَنَعَ ـ وقَدَّحَتْ تَقْدِيحاً : غارت فصارت كالقِدْحِ.

والقَدَّاحُ ، كعَبَّاسٍ ، وبهاءٍ : حجرُ القَدْحِ الّذي يوري النَّارَ.

والمِقْدَحَةُ ، والمِقْدَحُ ، والمِقْدَاحُ ، بكسرهنَّ : حديدتُهُ.

والمِقْدَحُ ، والمِقْدَحَةُ أَيضاً : المغرفةُ.

والقَدِيحُ ، كأَمِيرٍ : بقيَّةُ مرقةٍ في أَسفلِ القدر تُغرفُ بجهدٍ.

وبئرٌ قَدُوحٌ ، كصَبُورٍ : لا يؤخذُ ماؤُها إِلاَّ غرفةً غرفةً ؛ لقلَّتِهِ.

والقَدْحَةُ ، بالفتحِ : المرَّةُ من القَدْحِ.

وبالكسرِ : اسمٌ من الاقتِدَاحِ.

وبالضَّمِّ : الغرفةُ من المرقةِ ونحوها.

والقَادِحُ : الصَّدعُ في العودِ ، وأُكالٌ يقع في الأَسنانِ والشَّجر ، وسوادٌ يظهرُ في الأَسنانِ.

وبهاءٍ : الدُّودةُ الَّتي تأكلُ الشَّجرَ والسّنَّ.

والمَقْدَحُ ، كمَقْعَد : الخرقُ يخرقُ في القِدْحِ بِسِنْخِ النَّصلِ.

والقَدَّاحُ ، كعَبَّاسِ : أطرافُ النَّبتِ الغضِّ ، وفراخٌ ناعمةٌ تخرجُ في أَصل الرّطبةِ ، وقولُ الفيروزاباديِّ : وموضع في ديارِ تميمٍ ، غلطٌ ، وإِنَّما هو دارةُ القَدَّاحِ.

ومن المجاز

قَدَحَ فيه : عابهُ ووقع فيه ..

و ـ في نسبِهِ وعِرضهِ : طعن ..

و ـ في ساقِه : شتمَهُ ووقع في حسبِهِ ، وأَراد له السّوءَ.

وتَقادَحا : قَدَحَ كلٌّ مِنهما في الآخرِ.

وبينهما مُقادَحَةٌ : مُقاذَعَةٌ.

٨

واقتَدَحَ الأَمرَ : تدبَّرَه.

واقتَدَحَ بزَندِهِ واستَقْدَحَ زِنادَهُ : ترأَّى بِرَأْيِهِ واستطلَعَ رأيهُ.

وقادَحَهُ : ناظرَهُ.

وقَدَّحَ خيلَهُ تَقْدِيحاً : ضمَّرها حتَّى صارت كالقِداحِ في ضُمرها.

والقَدُوحُ ، كصَبُور : الذُّبابُ ؛ لأَنَّه إِذا سقط حَكَّ ذراعاً بذراعٍ كأَنَّه يَقْدَحُ ، وقول الفيروزاباديِّ : كالأَقدَحِ ، غلطٌ فاحشٌ ، وإِنَّما هو الأَقْرَحُ بالرَّاءِ ، ومن أَمثالهم : ( هو أَطيَشُ مِنَ القَدُوحِ الأَقرَحِ ) (١) أَي الذّبابِ ، قالَ :

وَلَأَنتَ أطيَشُ حِينَ تَغدو سادِراً

رَعِشَ الجَنانِ مِنَ القَدُوحِ الأَقرَحِ (٢)

وإِنَّما قيل له : أَقرَحُ ؛ لأَنَّ كلَّ ذبابٍ في وجهِهِ قُرحَةٌ ، وهي ما دونَ الغُرَّةِ.

قال الزَّمخشريُّ : ويقال : لا ذبابَ إِلاّ وهو أَقرَحُ كما لا بعيرَ إِلاَّ وهو أَعلمُ (٣).

وصدَّقهم قِدْحُ أَمرهِ ، كعِهْنٍ : إِذا قالَ الحقَّ.

ومُقَيْدِحانُ : من أَذواءِ حِمْيرَ.

ومَيمونُ القَدَّاحِ ، كعَبّاسٍ : من رواةِ الشِّيعةِ كان يبري القِداحَ.

والقَدَّاحِيَّةُ : طائفةٌ من الباطنيَّةِ ينتمونَ إِلى إبنه عبد الله.

الأَثر

( لا تَجْعَلُوني كقَدَحِ الرَّاكِبِ ) (٤) أَي لا تؤخِّروني في الذِّكرِ ؛ لأَنَّ الرَّاكبَ يُعلِّقُ قدحَهُ في أُخرةِ الرَّحلِ بعد فراغهِ من التَّعبية.

( لَوْ شاءَ اللهُ لَجَعَلَ لِلنَّاسِ قِدْحَةَ ظُلْمَةٍ كَما جَعَلَ لَهُم قِدْحَةَ نُورٍ ) (٥) القِدحَةُ ، بالكسرِ : اسمٌ من اقْتِداحِ النَّارِ ، أَي لو شاءَ الله لتركهم في ظُلمةِ الضَّلالةِ كما بيَّن لهم نورَ الإِيمان والمعرفةِ ، ومنه قول عمروِ بنِ العاصِ :

__________________

(١) أساس البلاغة : ٣٥٦.

(٢) الأساس ، ومجمع الأمثال ١ : ٤٣٩ بدون عزو فيهما.

(٣) أساس البلاغة : ٣٦٠.

(٤) النَّهاية ٤ : ١٩ ، مجمع البحرين ٢ : ٤٠٢.

(٥) الفائق ٣ : ١٦٨ ، النَّهاية ٤ : ٢٠.

٩

يَا قَاتَلَ اللهُ وَرْداناً وقِدْحَتَهُ (١)

ضربها مثلاً لاستخراجِهِ بالنَّظرِ حقيقةَ الأَمر.

المثل

( حَنَ قِدْحٌ لَيْسَ مِنْها ) (٢) هو أَحد قِداحِ الميسرِ أَي ليس من القِداحِ ؛ وذلك أَنَّ أَحدَ القِداحِ إِذا كان من غيرِ جوهرِ إِخوانِه ثمَّ أَجالهُ المفيضُ خرج له صوتٌ يخالفُ أصواتها فعُرفَ به أَنَّه ليس من جملةِ القِداحِ. يضرب للرَّجلِ يفتخرُ بقبيلةٍ ليس هو منها ، أَو يتمدَّحُ بما ليس فيه.

( قَدَحَ في ساقِهِ ) (٣) يضربُ لِمن يعمل في ما يسوءُ صاحبَهُ ويضرُّهُ ، مستعارٌ من وقوع القادِحَةِ وهي الدُّودةُ في ساقِ الشَّجرةِ.

( سَتَأتِيكَ بِما في قَعرِها المِقْدَحَةُ ) (٤) كالمِغرَفَةِ زنةً ومعنىً أَي سيظهرُ لك ما أَنت عَمٍ فيه (٥).

قرح

القَرْحُ ، كفَلْسٍ : تفرُّقُ اتِّصالِ الجلدِ من بثرةٍ أَو دواءٍ حادٍّ أَو عَضِّ سلاحٍ وغيره. الجمع : قُرُوحٌ ، وقد قَرِحَ جلدهُ قَرَحاً ـ كتَعِبَ ـ فهو قَرِحٌ وقُرْحَانُ ، كفَرِح وخُمْصانَ.

وأَقرَحَهُ : أَحدَثَ فيه قَرْحاً ؛ قالَ (٦) :

وأَقْرَحَ عَاتِقي حَمْلُ النَّجَادِ

وقَرَّحَهُ تَقْرِيحاً فتَقَرَّحَ مبالغة وتكثير.

ورجلٌ قَرُوحٌ ، كصَبُورٍ : به قُرُوحٌ.

وإِبلٌ مُقَرَّحَةٌ ، كمُعَظَّمَةٍ : في أَفواهها قُرُوحٌ تهدَّلت لها مشافِرُها.

والقَرحَةُ : البثرةُ المنفتحةُ. الجمع : قُروُحٌ ، كصَخْرَةٍ وصُخُورٍ.

__________________

(١) اللَّسان والتَّكملة والتَّاج ، وعجزه :

أَبدَى لعمرُك ما في النفس وَردانُ

(٢) مجمع الأمثال ١ : ١٩١ / ١٠١٨.

(٣) مجمع الأمثال ٢ : ٩٣ / ٢٨٣٩.

(٤) أساس البلاغة : ٣٥٦.

(٥) كذا في « ت » ، وفي « ج » : منه ، وفي الاساس : عنه.

(٦) عمرو بن معد يكرب ، الأغاني ١٥ : ٢٢٦ ، وصدره :

أعاذل إنما أفْنَى شبابي

١٠

وقَرَحَهُ قَرْحاً ، كمَنَعَ : جرحَهُ. والاسم : القُرْحُ بالضَّمِّ. أَو هما لغتانِ في المصدرِ ، كالجَهدِ والجُهدِ ، أَو بالفتح : الجراحةُ (١) ، وبالضَّم : أَلَمُها ، تقولُ : به قُرْحٌ من قَرْحٍ ، أَي أَلمٌ مِن جراحةٍ ، وهو مَقْرُوحٌ ، وقَرِيحٌ.

والقَرَحُ ، كسَبَبٍ : لغة في القَرْحِ ، كطَرْدٍ وطَرَدٍ.

وأَقْرَحَ القومُ : أَصابَ إِبلَهُمُ القَرْحُ ، ـ كفَلْسٍ ـ وهو جَرَبٌ شديدٌ يقتلُ الفصلانَ.

والقُرْحَانُ ، كعُثْمانَ : من لم يُصبهُ جُدريّ ولا حصبةٌ ، سمِّي بذلك حذراً من الإصابة بالعين. والاسم : القَرَحُ ، كسَبَبٍ ، وهما قُرحانُ وهم قُرْحانُ يستوي المفرد والمثنَّى والمجموعُ.

وأمّا قومٌ قُرْحانُونَ فلغةٌ متروكةٌ.

وبعيرٌ قُرْحَانُ : لم يَجْرَب ، ثمَّ قيل لكلِّ أَملس من الدَّاءِ : قُرْحانُ.

والقُرْحَةُ ، بالضَّمّ : بياضُ دون الغُرَّة في جبهة الفرس ، وهو قدرُ الدَّرهمِ أَو دونهُ ، وهو فرسٌ أقرَحُ من خيلٍ قُرْحٍ (٢) ، وقد قَرِحَ قَرَحاً ، كتَعِبَ ، ومنه : القَدوحُ الأَقرَحُ : وهو الذَّباب ؛ لأَنَّ كلَّ ذباب في وجهِه قُرْحَةٌ.

وقَرَحَ ذو الحافرِ ـ كمَنَعَ ـ قُرُوحاً : انتَهَت أَسنانُهُ ، كقَرِحَ قَرَحاً ـ كتَعِبَ ـ فهو قارِحٌ (٣) ، وذلك عند إِكمالِ خمسِ سنين ، فهو في السَّنَةِ الأُولى حَوليٌّ ، ثمَّ جَذَعٌ. ثمَّ ثنيٌّ ، ثمَّ رَباعٌ ، ثمَ قارِحٌ ، وكلُّ أَفعالها بالأَلفِ ؛ إِلاَّ قَرَحَ يقالُ : أَجذَعَ المُهرُ ، وأَثنى ، وأربَعَ ، وقَرِحَ ، وحكاية الفيروزاباديِّ : أَقرَحَ ، إِن ثَبَتَتْ فنادرةٌ ، وهي فرسٌ قَارِحٌ وقارِحَةٌ ، وهي خيلٌ قُرَّحٌ ـ كرُكَّعٍ ـ وقَوارِحُ ، ومَقَارِيحُ على غيرِ قياسٍ.

__________________

(١) ومنه حديث أُحد : « بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ » النَّهاية ٤ : ٣٥.

(٢) ومنه الأثر : « خير الخيل الأَقْرَحُ الُمحَجَّلُ » النَّهاية ٤ : ٣٦.

(٣) ومنه الأثر : « وعليهم الصّالِغُ والقارِحُ » النَّهاية ٤ : ٣٦.

١١

وقَرَحَ نابُهُ ، كمَنَعَ : طلع.

والقَارِحُ : السّنُّ الَّذي صار به القارِحُ قارِحاً. وفي الأَسنانِ ـ بعد الثّنايا والرَّباعيات ـ أَربع قَوارِحَ.

وقَرَحَتِ النَّاقةُ قُرُوحاً ، كرَكَعَ : استبانَ حملها فهي قارِحٌ.

والقَرَاحُ ـ كسَحَابٍ ـ من الماءِ : ما لا يشوبُهُ شيءٌ من سويقٍ ولا غيره (١) ..

و ـ من الأَرض : كلُّ قطعة على حيالها ليس فيها شجرٌ ، والطَّيِّبَةُ التُّربِ لا يشوب ترابها سَبَخٌ ، أَو المخلصةُ للغرسِ والزَّرعِ. الجمع : أقرِحَةٌ ، كأَمِكَنةٍ ..

و ـ : نوعٌ من النَّباتِ رازيانَجِيُّ الشِّكلِ عَطِرٌ.

وقَرَحَ بئراً ـ كَمَنَعَ ـ واقتَرَحَها : حَفَرَها في مكانٍ لم يحفر فيه من قبلُ ، أَو في موضع لا يوجد فيه الماء.

وقَريحَةُ البئرِ ، وقُرْحُها بالضَّمّ : أَوَّل ما استُنْبِطَ منها.

وقَريحَةُ السَّحابِ وقَرِيحُهُ : أَوَّل ما انهلَّ مِنه.

والقِرْواحُ ـ بالكسرِ ـ من النَّخلِ : الطَّويلةُ الملساءُ ..

و ـ من النُّوق : الطَّويلةُ القوائِمِ ..

و ـ من الجِمالِ : ما لا يشربُ إِلاَّ مع الفِصلانِ ..

و ـ من الهِضابِ : المرتفعةُ ..

و ـ من الأَرضِ : الواسعةُ والبارزةُ للشَّمسِ ليس فيها شجرٌ ، كالقِرْيَاحِ ، والقِرْحِياءِ ككِيمياء ، وكلُّ بارزٍ لا يسترُهُ من الشَّمس شيءٌ. الجمع : قَرَاويحُ ، وقَرَاوحٌ.

والقُراحِيَتانِ ، بالضَّمِّ : الخاصرتان.

والقُرَيحاءُ ، كغُبَيراءَ : هَنَةٌ كرَأْسِ الرَّجلِ تكونُ في جوف الفَرَسِ ..

و ـ من البعيرِ : قِطنتُهُ وهي لقَّاطةُ الحصى.

__________________

(١) ومنه حدث الميّت : « يغسِّلُهُ بالماءِ القَرَاحِ » مجمع البحرين ٢ : ٤٠٣.

١٢

والقُرْحَانُ ، بالضَّمِّ : ضربٌ من الكَمأَةِ بيضٌ صغارٌ ، واحدته بهاء.

ومن المجاز

قَرَحَ الشَّجرُ قُرُوحاً ، كرَكَعَ : خرجت رؤُسُ أَوراقِه ..

و ـ العرفجُ : نَبَتَ أَوَّله.

و ـ سنُّ الصَّبيِّ : همَّت بالنَّباتِ.

وقَرَحَهُ بالحقِ قَرْحاً ، كمَنَعَ : استقبَله به.

ولقيهُ مُقَارَحَةً : مواجهةً.

وهو قُرْحَةُ أَصحابِهِ ، كغرَّتِهِم زنة ومعنى.

وقُرْحَةُ الوسميِّ والرَّبيعِ ، وقرحُهُ ، بضمِّهما : أَوَّله.

وقُرْحُ الشَّهرِ ، بالضَّمِّ : ثلاثُ ليالٍ مِنْ أوَّله ..

و ـ من كلِّ شيءٍ : أوّلهُ ، كالقَرِيحَةِ ، ومنه : قيل لأَعرابيّ : كم أَتى عليك؟ فقال : أَنا في قُرْحِ الثَّلاثين (١) أَي في أوَّلها.

وسحابةٌ قَريحٌ : أَوَّلُ ما نشأَت.

وشيءٌ قَريحٌ وقَراحٌ ، كسَحَابٍ : خالصٌ.

وروضةٌ قَرحَاءُ ، كحَمْراءَ : في وسطها نورٌ أَبيضُ.

وطريقٌ مَقْروحٌ : أَثَّر فيه كثرةُ الوطء فصار واضحاً.

ورطبةٌ مُقَرَّحَةٌ ، كمُعَظَّمَةٍ : أَوَّل ما أَرطَبَت.

وهو قُرحانُ ممَّا قُرِفَ به ، وقُراحِيٌ ، بضمِّهما : بَرِيء خارج منه.

ورجلٌ قُرْحانُ ، وقُراحِيٌ أَيضاً : لم يشهد الحربَ.

وفلانٌ قُراحِيٌ ، بالضَّمّ : لازمٌ للقريةِ لا يخرج إلى البادية.

وقوسٌ قارِحٌ : بائنةٌ عن وترها.

واقتَرَحَ الجملَ : ركبَه قبل أَن يُركَبَ ..

و ـ الأَمرَ : ابتدعَهُ ..

__________________

(١) كتاب الأزمنة والأمكنة : ٢٢٣.

١٣

و ـ الكلامَ : ارتجلَه ..

و ـ الشَّيءَ : اختارَه وَاجتباهُ ..

و ـ عليه كذا : تحكَّم في طلبِهِ منه.

وهو أَوَّل من اقتَرَحَ مودَّةَ فلانٍ : أَوَّل من اتَّخذهُ صديقاً.

وأخذتُ قَريحَةَ الشَّيءِ : أَوَّلهُ وباكورتَهُ.

وهو حسنُ القَريحَةِ ، إِذا ارتجلَ خطبةً ، أَو قصيدةً أَجادَ.

وليس من قَرِيحَتِهِ ذلك ، أَي من طبعِه.

وتَقَرَّحَ له : تهيَّأَ.

ويومُ قُرْحانَ ، بالضَّمِّ : من أَيَّامهم ؛ وهو موضع.

والقَرْحاءُ ، كحَمْراءَ : قرية بالبحرينِ لبني مُحاربٍ.

وقِرْحِياءُ ، ككِبرِياءَ : موضعٌ.

وقَرْحَى ، كسَكْرَى : موضعٌ بوادي القُرَى ويقال له : ذو القَرْحَى.

وقُرْحٌ ، كَقُفْلٍ : سوقُ وادي القُرَى.

وقُراحٌ ، كغُرابٍ أَو سَحَابٍ : سِيفُ هَجَرَ ، أَو القطيفِ.

وكسَحابٍ : أَربعُ محالّ ببغدادَ ، وهي : قَراحُ بن رَزَينٍ ، وقَراحُ بنُ الشَّحمِ ، وقراحُ القاضي ، وقراحُ ظفر.

وذو القَرْحِ ، كفَلْسٍ : كعبُ بنُ خَفاجةَ.

وذو القُرُوحِ : امرؤُ القيسِ بن حجرٍ لتَقَرُّحِ جسدهِ من الحلَّةِ المسمومةِ الّتى حباهِ بها قيصرُ ، ويقال له : أَبو [ الفُرُوجِ ] (١) بالجيم أَيضاً ؛ لأَنَّه لم يُعْقِب ولداً ذكراً بل إِناثاً.

والقَريحُ ، كأَميرٍ : ابن المُنَخَّلِ في نسب سامةَ بن لُؤَيٍّ.

وأَبو نصرِ بن القَرَّاحِ ، كعَبَّاسٍ : محدِّثٌ.

والقارِحُ ، والقَرْحانُ ، بالفتحِ : الأَسدُ.

الكتاب

( إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ

__________________

(١) في النَّسخ : القروج بالقاف ، والظاهر هو سهو ، انظر التَّاج.

١٤

قَرْحٌ مِثْلُهُ ) (١) إِن يصبكُم جراحٌ ، أَو أَلمُ جراحٍ يوم أُحدٍ فقد أَصابَ القومَ مثلُ ذلك يوم بدرٍ ، أَو كلتا الإِصابتينِ كانتا يوم أُحدٍ فإِنَّ المسلمينَ نالوا منهم قبل أَن يخالفوا رسولَ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله .

المثل

( بِمِثْلي يُنكَأُ القَرْحُ ) (٢) في « ن ك‍ ا ».

( إنِّي إِذا حَكَكتُ قُرْحَةً أَدمَيتُها ) (٣) أَي إِذا حرَّكتُ فتنةً أَسعرتُها ، وأَوَّل من قال ذلك عمروُ بن العاص حين بلغَه قتلُ عثمان وكان شديدَ التّحريض والتأليبِ عليه.

( باتَ يَشوي القَراحَ ) (٤) أَي الماءَ الذي لا يشوبُهُ شيءٌ ، وأَصلُه أَنَّ رجلاً لم يجد طعاماً فأَغلى ماءً وأَكبَّ على بخارِه يتعلَّلُ به من الجوع ، فقيل له : ما تصنع؟ فقالَ : أَشوي الماءَ. يضربُ لذي الفقرِ المُدقِعِ لا يجدُ سوى الماء يشويهِ شهوةً للطَّبيخِ.

( قَريحَةٌ يَصدَى بها المُقْتَرِحُ ) (٥) هي أَوَّل ما يستنبطُ من البئرِ. والمُقْتَرِحُ : حافرها. يضربُ لمن لا يُحظى بما تعب في تحصيلهِ.

( أَتعَبَ جِذْعَكَ القُرَّحُ ) جمع قارِحٍ ـ كراكِعٍ ورُكَّعٍ ـ وهو المنتهي أَسنانُه من ذي الحافرِ. والجذعِ : ما قبل الثَّنيّ. يضربُ للشَّابِّ الحدثِ يفوقُ الكهولَ والشَّيوخَ.

قردح

قَرْدَحَ قَرْدَحَةً : تذلَّلَ وأَذعَنَ لما يُطلبُ منه ..

و ـ على الضَّيمِ والذَّلِّ : قرَّ وصبر ، ومنه : ( إِذا أَصابَتُكم خُطَّةُ ضيمٍ فَقَرْدِحُوا لها ) (٦).

والمُقَرْدِحُ : ما بعد العاشرِ من خيل الحَلبةِ.

__________________

(١) آل عمران : ١٤٠.

(٢) مجمع الامثال ١ : ١٠٤ / ٥١٨.

(٣) مجمع الامثال ١ : ٢٨ / ١٠١.

(٤) مجمع الامثال ١ : ١٠٩ / ٥٥٧.

(٥) مجمع الأمثال ٢ : ١٢٢ / ٢٩٣٠.

(٦) النّهاية ٤ : ٣٧.

١٥

والقُرْدُحُ ، كعُصْفُرٍ : الضَّخمُ من القردانِ ، كالقُرْدُحِ كعُصْفُورٍ عن ابن سيِّدة (١) ، وقول الفيروزاباديِّ : القِردُ الضَّخمُ ، غلطٌ إِلاَّ أَن أَرادَ القُردَ بالضَّمّ ، وهو لغةٌ في القُراد لكنَّهُ بعيدٌ.

والقُرْدُحُ ، بالضَّمِّ ويفتح : ضربٌ من البُرُود.

والقُرْدُحَةُ ، والقُرْدُوحَةُ : ما نتا ، وارتفعَ كالجوزةِ في حلق الغلام إِذا راهقَ.

اقْرَنْدَحَ للشَّرِّ : تهيّأَ له ..

و ـ لزيدٍ : تجنَّى عليه.

قرزح

القُرْزُحُ ، كعُصْفُرٍ : ثوبٌ كانت نساءُ العَرَب تلبسُهُ ، وضربٌ من الشَّجرِ.

وبلا لام : اسمُ فرسٍ.

وبهاء : الدَّميمةُ والقصيرةُ من النِّساءِ ، كالقُرْزُوحَةِ.

قرشح

القَرشَحَةُ : الوثبُ المتقاربُ.

قرفح

القَرْفَحَةُ : القِطعةُ من الشَّحمِ ، عن الشَّيبانيِّ.

قزح

قَزَحَ ـ كمَنَعَ ـ قَزْحاً ، وقُزُوحاً : ارتفَعَ ..

و ـ السَّعرُ ( والسَّومُ ) (٢) : غلا فهو قازِحٌ.

و ـ الكلبُ ببولِهِ : طمح به ورفعهُ ، أَو أَرسلهُ دُفَعاً ، كقَزِحَ به ـ كسَمِعَ ـ وقَزَّحَ بِهِ تَقْزيحاً ، وهو كلبٌ قَزَّاحٌ ، كعَبَّاس ؛ قال :

أَسْوَد قزَّاح يُغَذّي بِالسَّحَرٍ (٣)

والقَزْحُ ، كفَلْسٍ : بولُهُ خاصَّةً.

وكعِهْنٍ : خُرءُ الحيَّة ، وبِزرُ البصلِ ،

__________________

(١) المحكم والمحيط الأعظم ٤ : ٤٢.

(٢) ليست في « ش ».

(٣) أساس البلاغة : ٣٦٥ ، بدون عزو ، وفيه : ... بالشّجر بدل : السّحر.

١٦

والتَّابَلُ من توابل القدرِ ويفتح. الجمع : أَقْزاحٌ ، وبائعُهُ : قَزَّاحٌ.

وقَزَحَ قِدرَه ـ كمَنَعَ ـ وقَزَّحَها تَقْزِيحاً : تَوْبلها.

والتَّقَازِيحُ : الأَبازيرُ.

والمِقْزَحَةُ ، كمِلْعَقَةٍ : ما يوضع فيه القِزْحُ كالمِمْلَحةِ لما يوضعُ فيه الملحُ.

وقوسٌ قَزْحَانَةٌ (١) : مرتفعةٌ.

وتَقَزَّحَ الشَّجرُ والنَّباتُ : تشعَّب شعباً كثيرةً. وهي شجرةٌ مُقَزَّحَةٌ ، كمُعَظَّمَةٍ ، وعن ابنِ الأَعرابيِّ : من غريبِ شجرِ البرِّ المُقَزَّحِ ، وهو شجرٌ على صورةِ التَّينِ له غِصَنَةٌ قصارٌ في رؤوسها مثلُ برثنُ الكلبِ (٢).

والقُزْحَةُ ، بالضَّمِّ : الطَّريقةُ في الشَّيءِ. الجمعُ : قُزَحٌ ، كغُرْفَةٍ وغُرَفٍ.

وكعُمَرَ : جبلٌ بالمزدلفةِ يقف عليه الإِمام ..

ومنه : قوسُ قُزَحَ ، وهو قوسُ السَّماءِ ؛ لأَنَّها كانت تبدو من ورائِهِ فأُضيفت إِليه ، أَو هو اسم ملكٍ موكَّلٍ بها أَو بالسَّحاب ، أَو اسم ملكٍ من ملوكِ العجمِ ، أَو اسم شيطانٍ ، وفي الحديث : ( لا تَقُولوا قَوْسُ قُزَحَ ، فإِنَ قُزَحَ من أَسماءِ الشَّياطينِ ولكن قُولُوا قَوسُ اللهِ ) (٣). أَو هو من القَزْحِ ، وهو الارتفاعُ لارتفاعها ، وهو على هذه الأَقوال ممتنعُ الصَّرفِ للعلميَّةِ والعدلِ ، أَو هو جمعُ قُزْحَةٍ ، وهي الطَّريقةُ للطَّرائقِ الّتي فيها من حمرةٍ وخضرةٍ وصفرةٍ ، وهو على هذا منصرفٌ.

ومن المجاز

قَزَّحَ حديثهُ وغيرهُ تَقْزِيحاً : زيَّنهُ.

وفي أَمثالهم : ( قَزِّحِ المَجلِسَ يُلطَع ) (٤) أَي طيِّبه بالملح من الأَحاديثِ يحرص عليه.

وهو مليحٌ قَزِيحٌ : إِتباع ، وهو من القِزْحِ بمعنى التَّابلَ.

__________________

(١) في « ج » : قِزحانة ، بكسر القاف.

(٢) تهذيب اللَّغة ٤ : ٢٩.

(٣) الفائق ٣ : ١٩٠ ، النَّهاية ٤ : ٥٧.

(٤) الفائق ٣ : ١٩٠.

١٧

وقَوازِحُ الماءِ : فقاقيعُهُ.

وقَزَحَتِ القدرُ ـ كمَنَعَ ـ قَزْحاً ، وقَزَحاناً : حانَ وقتُ قَطَرانها ، وذلك إِذا اشتدَّ غليان ما فيها وارتَفَعَ إِلى فمها ، وهو من مجاز الإِسناد.

والقُزاحُ ، كغُرابٍ : لغةٌ في القحازِ ؛ وهو داءٌ يصيب الغَنَمَ.

وذكرٌ قازِحٌ : صُلبٌ ، والزَّاي فيه بدلٌ من السِّين.

الأَثر

( وإِنْ قَزَحَهُ ومَلَحَهُ ) (١) كمَنَعَهُ فيهما أَي توبلَهُ وأَلقَى فيه ملحاً يريد تطيِيبَهُ والتَّنوُّق في صنعتِهِ وطبخِهِ.

( كرَّه أَن يُصلَّى إِلى الشَّجَرَةِ المُقَزَّحَةِ ) (٢) كمُعَظَّمَةٍ الَّتي تشعَّبت شعباً كثيرةً ، أَو الّتي قَزَّحَت عليها الكلابُ والسَّباعُ بأَبوالها.

( أَتى عَلَى قُزَحَ ) (٣) كعُمَرَ ، وهو القرن الّذي يقف عنده الإِمامُ بالمزدلفةِ.

قسح

قَسَحَ ـ كمَنَعَ ـ قُسُوحَةً ، وقَساحَةً : صلُب فهو قاسِحٌ ..

و ـ الذَّكَرُ : أَنعظَ ..

و ـ الرَّجُلُ : كثر إِنعاظُهُ ، كأَقسَحَ ..

و ـ الحبلَ : أَبرم فتلَهُ.

وقَسِحَ قَسَحاً ، كتَعِبَ : يَبِسَ وصَلُبَ.

ورمحٌ وذَكَرٌ قاسِحٌ : صُلبٌ شديدٌ.

وثوبٌ قاسِحٌ : جشيبٌ غليظٌ.

وإِنَّهُ لقَسَّاحٌ (٤) مَقْسُوحٌ ، كعَبَّاس : صُلبٌ مبرمُ الفتلِ ، كنايةٌ عن الذَّكرِ الصُّلب الشَّديدِ الإِنعاظِ.

وقاسَحَهُ : يابسَهُ وخاشنَهُ.

قشح

القُشَاحُ ، كغُرابٍ : اليابسُ ، أَو الشَّديدُ

__________________

(١) الفائق ٣ : ١٨٩ ، النّهاية ٤ : ٥٨ ، وفيهما : قَزَّحه ، بالتَّشديد.

(٢) غريب الحديث لابن الجوزي ٢ : ٢٤٠ ، وفي الفائق ٣ : ١٩١ ، كَرَه بدل : كَزَّه.

(٣) الفائق ٣ : ١٩٠ ، النَّهاية ٤ : ٥٨.

(٤) في التَّكملة للصّاغاني : لقُسَّاح ، بضمّ القاف.

١٨

اليبس.

والقاشِحَةُ : اليابسةُ.

وثوبٌ قاشِحٌ : غليظٌ ، لغة في السَّين.

وقَشَاحِ ، كحَذَامِ : من أَسماءِ الضَّبِع.

قفح

قَفَحَتْ نفسُهُ الشَّيءَ وعنه قَفْحاً ، كمَنَعَ : كَرِهَتهُ.

وقَفَحْتُ الشَّيءَ ، إِذا استفَّيتُهُ كما يُستَفُّ الدَّواءُ كراهيَّةً له.

وعَجاجةٌ قَفْحاءُ : تتشعَّبُ شُعُوباً.

والقَفِيحَةُ : الزُّبدةُ تُحلبُ عليها الشَّاة.

قلح

قَلِحَتِ الأَسنانُ قَلَحاً ، كتَعِبَ : تغيَّرت بصفرةٍ أَو خضرةٍ. والاسمُ : القُلاحُ كغُرابٍ ، وهو أَقلَحُ ، وقَلِحٌ ككَتِفٍ ، وهي قَلْحاءُ من رجال ونساء قُلْحٍ كحُمْرٍ.

وأَقْلَحَ أَسنانَهُ طولُ العهد بالسَّواك : أَخذت فيها قُلْحاً.

وقَلَّحَها تَقْلِيحاً : أَزالَ قَلَحَها ونقَّاها منه.

والأَقْلَحُ : الجُعَلُ لقذرِ فمهِ.

والقِلْحُ ، كعِهْنٍ : المتوسِّخُ الثِّيابِ ، والثَّوبُ الوسِخُ.

وتَقلَّحَ : لم يتعهَّد نفسهُ وثيابَهُ بالتَّنظيف حتَّى توسَّخَ (١) ..

و ـ البلادَ : تكسَّب فيها في الجَدْب.

والقَلْحُ ، كفَلْسٍ : الحمارُ المسنُّ ، لغة في القَلْخِ بالخاءِ المعجمة.

وعاصمُ بن ثابتِ بنِ أَبي الأَقلَحِ الأَوسيُّ : صحابيٌّ.

والأَقْلَحُ بن بسَّامٍ البخاريُّ : محدِّثٌ ، واختلف في لقب سلامةَ بن اليَعْبُوبِ الأَقْلَحِ الشَّاعرِ (٢) ، فقيل : من هذا الباب وقيل : بالفاءِ والجيمِ (٣).

ومن المجاز

المُقَلَّحُ ، كمُعَظَّمٍ : المجرَّبُ.

__________________

(١) ومنه الأثر : « ما لي أراكم تدخلون عليّ قُلْحاً » الفائق ٣ : ٢٢٠.

(٢) الإكمال ١ : ١٠٣.

(٣) المؤتلف والمختلف للآمدي : ٦٣.

١٩

المثل

( عَوْدٌ يُقَلَّحُ ) (١) من التَّقْلِيحِ ، وهو إِزالةُ القَلَح. والعَودُ ، بالفتحِ : المسنُّ من الإِبلِ. يضربُ للمسنِّ يؤَدَّبُ ويراضُ.

قلفح

قلفَحَ ما في الإناء ، إِذا أَكلهُ أَجمَعَ.

قمح

القَمْحُ ، كفَلْسٍ : اسمٌ عربيٌّ للحنطَةِ. وقال الخليل : هو البُرُّ إِذا جَرَى في السّنبلِ من لدنِ الإِنضاجِ إِلى حين الاكتنازِ (٢) ، ويشهدُ له قولُهُم : اقْتَمَحَ البرُّ ؛ إِذا صارَ قَمْحاً نَضيجاً.

والقَمْحَةُ : الحبَّةُ منه.

وأَقْمَحَ : السَّنبلُ : أَخرَجَ قَمْحَهُ ، أَو جَرَى فيه الدَّقيقُ.

وقَمِحْتُ السَّويقَ وغيرهُ قَمْحاً ـ كسَمِعَ ـ واقْتَمَحْتُهُ ، إِذا أَخذتَه في راحتكَ وأَلقيتَهُ في فمك رافعاً رأسكَ تستفُّه.

والقَمِيحَةُ : اسمٌ لما يستفُّ من السَّويق والجوارش وغيرهما.

والقُمْحَةُ ، بالضَّمّ : مِلْءُ الفمِ منها ، يقال : اقْتَمَحْتُ قُمْحَةً من السَّويق ، كما يقال : الْتَقَمتُ لقمةً من الطَّعام.

وقَمَحَ البعيرُ عن الماءِ ـ كمَنَعَ ـ قَمْحاً وقُمُوحاً : رَفَعَ رأسهُ عنه لا يشربُ لبردِ الماءِ أَو لريِّه أَو لفتورِه من شدَّة العطشِ ، كقَامَحَ قِماحاً ، ومُقامَحَةً ، فهو قَامِحٌ ، ومُقامِحٌ ، وهي ناقةٌ مُقامِحٌ أَيضاً من إِبلٍ مُقامِحَةٍ وقِماحٍ ، وهو جمع قامِحٍ ، كقائِمٍ وقِيامٍ ، ولا داعيَ إِلى جعله جمع مُقامِحَ على غيرِ قياسٍ كما زعم الجوهريّ.

وكُلُّ كارهٍ للماءِ لأي علّةٍ كانت ، فهو قامِحٌ.

وشرب فَتَقَمَّحَ ، وانْقَمَحَ : رفع رأسهُ من الريِّ.

وشهرا قِماحٍ ، ككِتابٍ ويضمّ : شيبانُ

__________________

(١) مجمع الأمثال ٢ : ١١ / ٢٤١٠.

(٢) مفردات الراغب : ٤١٢ وانظر العين ٣ : ٥٥.

٢٠