🚘

الطّراز الأوّل - ج ٣

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني

الطّراز الأوّل - ج ٣

المؤلف:

السيّد علي بن أحمد بن محمّد معصوم الحسيني


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-482-5
الصفحات: ٤٥٨
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

فصل الكاف

كأب

كَأَبَ ، كمَنَعَ : اشتَدَّ وصَعُبَ ..

و ـ الرَّجُلُ ـ كتَعِبَ ـ كَأَباً ، وكَأْبَةً ( وكآبَةً ) (١) ، كتَعَب ورَحْمَةً وجَهَالَةً : حَزَنَ أَشدَّ الحُزنِ ، وانكسرَ ، وساءَت حالُهُ من غمّ ، كاكْتَأَبَ اكْتِئَاباً ، فهو كَئِبٌ ، وكَئِيبٌ ، ومُكْتَئِبٌ ، وهي كَئِيبَةٌ ، وكَأْبَاءُ ، ومُكْتَئِبةٌ.

وأَكْأَبْتُهُ : أَحزنتُهُ.

وأَكْأَبَ الرَّجُلُ : صارَ ذا كَآبَةٍ ، ووقع في هَلَكةٍ.

والكَأْبَاءُ ، كالنَّعْمَاء : شدَّةُ الحُزن.

والكُؤَبَةُ ، كحُطَمَةٍ : العارُ ، والخزيُ (٢) ، وما يُستَحيا منه.

ومن المجاز

أَرضٌ كئِيبَةُ الوَجْهِ. ورمادٌ مُكْتَئِبٌ : ضاربٌ إِلى السّواد ؛ كما يكونُ وجهُ

__________________

(١) ليست في « ت ».

(٢) في « ت » و « ج » : والحُزنُ.

٥

الكَئِيبِ.

الأَثر

( أَعْوذُ بِكَ مِنْ كَآبَةِ المَنْظَرِ ) (١) أَي من كلِّ مَنظَرٍ يُعقِبُ الكَآبَةَ عند النّظر إِليه ، وكَآبَةُ المُنقَلَبِ كسوءِ المنقلبِ ، وقد مرَّ.

كبب

كَبَّهُ كَبّاً ، كقَتَلَ : قَلَبَهُ على رأسه ، وأَلقاهُ في هُوَّةٍ ، ورمى به من حالقٍ ..

و ـ الفارسُ الوحشَ : صرعَهُ ..

و ـ الجَزورَ : نَحَرَها ..

و ـ فلاناً : صرعَهُ وأَلقاهُ على وجهِهِ ، فانْكَبَ انْكِبَاباً ، وأَكَبَ إِكْبَاباً ، قالوا : وهو من النّوادِرِ الّتي تَعَدَّى ثُلاثِيُّها وقَصُرَ رباعيُّها ، وأَنكره الزّمخشريُّ ، فقال : لا شيءَ من بناءِ « أَفْعَلَ » مُطاوِعاً ولا يُتقِنُ نحو هذا إلاّ حَملَةُ كتاب سيبويه ، وإنّما « أَكَبَ » من باب « أَلْأَمَ » ، أَي صار ذا كَبٍّ ولُؤْمٍ (٢) ، ولا تقل : أَكَبَّهُ. وقول الفيروزاباديّ : هو لازمٌ متعدٍّ ، لا معوَّلَ عليه.

ورجلٌ أَكَبُ : لا يزال يَعثِرُ في مَشيِهِ.

ومن المجاز

أَكَبَ على عملِهِ ، وهو مُكِبٌ عليه : مُقِبلٌ عليه ، لازمٌ لهُ لا يُفارِقُهُ.

وأَكَبَ على فلانٍ يَظْلِمُهُ (٣) : أَقبلَ عليه غيرَ عادلٍ عنه ولا مُشتَغِل بأَمرٍ دونَهُ.

وأَكَبَ له : تَجانأَ (٤).

وكَبَبْتُ الغَزلَ على كذا كَبّاً ، كقَتَلَ : لَفَفتُهُ عليه ، وجَعَلتُهُ كُبَباً ، ككَبَّبْتُهُ تَكْبِيباً ، وكبَّيْتُهُ ، كقَصَّيْتُهُ.

__________________

(١) سنن ابن ماجة ٢ : ١٢٧٩ / ٣٨٨٨ ، مجمع البحرين ٢ : ١٥٠.

(٢) الكشّاف ٤ : ٥٨٢ في تفسير الآية ٢٢ من سورة الملك.

(٣) في « ت » : بظُلمه.

(٤) كذا في « ش » والقاموس المطبوع واللّسان. وفي « ت » و « ج » وبعض نسخ القاموس : تحانى. وانظر التّاج.

٦

والكُبَّةُ ـ كغُرْفَةٍ ـ من الغَزل : معروفة ، والجماعةُ المُتَضامَّةُ من النّاسِ والخيلِ والإِبلِ ـ كالكَبْكَبَةِ بالفتح ، والكُبْكُوبَةِ ، والكُبْكُوبِ بالضّمّ فيهما ـ والإِبلُ العظيمةُ ، واسمُ فرسٍ لبعضهم ، والثِّقلُ ، وقد كَبَ ، أَي ثَقُلَ.

وقَيْسُ كُبَّةَ : قبيلةٌ من بجيلَةَ.

وكَهَضْبَة : الدَّفعةُ للقتالِ ، والصَّدمَةُ في الحربِ ، والحملةُ الشَّديدةُ ، وإِفلاتُ الخيل عن القوسِ للجري ، والزَّحمةُ ..

و ـ من الشِّتاءِ : شِدَّتُهُ ودفعتُهُ ..

و ـ من النَّارِ : مُعظَمُها ..

و ـ : رَميُكَ الشَّيءَ في هُوَّةٍ.

وأَلقى عليهِ كَبَّتَهُ ، ورماهُ بِكَبَّتِهِ ـ بالفتح والضَّمِّ فيهما ـ كما تقول : أَلقى عليه أَرواقَهُ ، ورماهُ بأرواقِهِ.

وكَبْكَبَهُ كَبْكَبَةً : كرَّرَ كبَّهُ ؛ جُعِلَ التَّكريرُ في اللَّفظِ دليلاً على التَّكريرِ في المعنى.

والكَبَابُ ، كسَحَابٍ : اللَّحمُ يُكَبُ على الجَمر ؛ أَي يُلْقَى عليه ، قيل : مولَّد.

وكَبَّبْتُ عليه اللَّحمَ تَكْبِيباً : جعلتُهُ كَبَاباً ، وصانعُهُ : كَبَّابٌ ، كعَبَّاسٍ.

وكسَحَابَةٍ : حَبٌّ معروف يُجلَبُ من الصّينِ عَطِرُ الرَّائحةِ ، والعامَّةُ تشدِّده.

وكغُراب : الثَّرَى ، والرَّملُ المُتَكَبِّبُ (١) بعضُهُ على بعضٍ ، والطّينُ اللاّزِبُ ، والتّرابُ ، والكثيرُ من الثّاغيةِ والرّاغيةِ.

والكُبْكُبُ ، والكُبَاكِبُ ، بضمِّهما : الرّجلُ المُجتَمِعُ الخَلْقِ والشّديدُ. الجمع : كَبَاكِبُ ، بالفتح.

وتَكَبْكَبَ القومُ : تَجمَّعوا.

وتَكابُّوا : ازدَحَموا.

وتَكَبَّبَتِ الإبلُ : صُرِعَت من داءٍ.

ورجلٌ مِكَبٌ ، ومِكْبَابٌ ، كمِقَصّ ومِسْمَار : كثيرُ الإِطراق والنّظرِ إِلى الأَرض.

__________________

(١) في « ش » : المُنكبّ.

٧

والمُكَبَّبَةُ ، كمُحَبَّبَة : نوعٌ من الحِنطَةِ.

والكَبْكَابُ : نوعٌ من التّمرِ (١) فاخرٌ فائقٌ.

وبهاءٍ : المرأَةُ السَّمينةُ.

والكِبْكِبُ ، كسِمْسِم ، وتفتح : لُعبَةٌ لهم.

وكَبَابٌ ، كسَحَابٍ : ماءٌ بعقيق تَمْرَةَ (٢).

وبالكسر أَو الضمّ : موضعٌ.

والكَبِيبَةُ ، كزَبِيبَةٍ : قريةٌ باليمن.

وككُمَيْت : ماءٌ بالعُرَيْمَةِ (٣).

وكَبْكَبٌ ، كقَرْقَفٍ : جبلٌ خَلفَ عرفاتٍ مشرفٌ عليها ، وهو وراءَ الإِمامِ إِذا وقف ، وقيل : هما كَبْكَبَانِ ؛ فَكَبْكَبٌ من ناحية الصفراءِ وهو نَقبٌ يُطلِعُكَ على ( بدرٍ ، وكبكبٌ يطلعك على ) (٤) العَرجِ ، وهو نَقْبٌ لهُذَيلٍ.

وكَبَاكِبُ ، بالفتح : جبلٌ.

وأَبو السَّعاداتِ المُبارَكُ بنُ كَبَّةَ ، وعليُّ بنُ أَبي الفَرَجِ بنِ كَبَّة ـ كَهَضْبَةٍ فيهما ـ وعُبَيدُ اللهِ بنُ إبراهيمَ بنِ كُبَيْبَةَ ـ كجُهَيْنَةَ ـ وعُمَرُ بنُ الحُسَينِ الكَبَّابُ ، كعَبَّاس : محدِّثون.

الكتاب

( فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ ) (٥) أُلقوا فيها على وجوهِهِم مَنكوسينَ ، أَو عبَّر عن الجملة بالوجه ؛ فكأَنَّهُ قيل : فَكُبُّوا في النار.

( أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلى وَجْهِهِ ) (٦) خارّاً على وجهِهِ في كلِّ خطوةٍ ؛ لتَوَعُّرِ طريقِهِ واختلال بصرِهِ وقواهُ ، وهو مَثَلٌ للكافر.

( فَكُبْكِبُوا فِيها ) (٧) أُلقوا في الجحيمِ

__________________

(١) في « ش » : الثّمر.

(٢) في النّسخ : نَمِرة ، والمثبت عن معجم البلدان ٤ : ٤٣٣.

(٣) في النّسخ : بالعزيمة ، والمثبت عن معجم البلدان.

(٤) ما بين القوسين ليس في « ت ».

(٥) النّمل : ٩٠.

(٦) الملك : ٢٢.

(٧) الشّعراء : ٩٤.

٨

على وجوهِهِم مرَّةً بعد أُخرى ؛ كأَنَّهم يَنْكَبُّونَ مرَّةً بعد مرَّةٍ حتّى يستقرُّوا في قَعرها. اللهمُّ أَعِذنا منها بكرمك يا كريم.

الأَثر

( ثُمَ أَكَبُّوا رَوَاحِلَهُمْ على الطَّرِيقِ ) (١) أَي أَلزموها الطريقَ مُكِبِّينَ عليه غيرَ عادلين عنه ؛ على طريقة التّضمين ، أَو أَكَبُّوا بها ؛ على طريقة الحذف والإِيصال ؛ أَي جَعَلُوها مُكِبَّةً على قَطعِ الطّريقِ والمُضِيِّ فيه ، وإِنَّما لم يُجعَلْ متعدِّياً لعدمِ ورودِهِ.

( فَتَكَابُّوا ) (٢) ازدَحَموا مُكِبّاً بعضُهُم على بعضٍ.

( إِيَّاكُمْ وَكَبَّةَ السُّوقِ ) (٣) بالفتح (٤) ، جَماعَتَها.

( أَخْرَجَ كُبَّةً مِنْ شَعَرٍ ) (٥) بالضّمِّ ، هي كُبُّةُ الغزلِ.

المثل

( كَبَائِعِ الكُبَّةِ بِالهُبَّةِ ) (٦) الكُبَّةُ ، بالضّمِّ : كُبّةُ الغزل. والهُبَّةُ : الرَّيحُ. يضرب في غَبْنِ البائع.

كتب

كَتَبَهُ ـ كقَتَلَهُ ـ كَتْباً ، وكِتْبَةً ، وكِتاباً ، كضَرْبٍ وهِجْرَةٍ وقِيامٍ : خَطَّهُ ، فهو كَاتِبٌ. الجمع : كُتَّابٌ ، وكَتَبَةٌ ، ككُفَّار وكَفَرَة. والاسمُ : الكِتَابَةُ بالكسر ؛ لأَنَّها من الصّنائع كالتّجارة والنّجارة.

واكْتَتَبهُ اكْتِتَاباً : كَتَبَهُ لنفسِهِ واستملاهُ ، كاسْتَكْتَبَهُ.

__________________

(١) الفائق ٣ : ٣٠٦ ، النّهاية ٤ : ١٣٨.

(٢) النّهاية ٤ : ١٣٨ ، مجمع البحرين ٢ : ١٥٢.

(٣) النّهاية ٤ : ١٣٨.

(٤) كذا في النّسخ ، والّذي في النّهاية واللّسان بالضّمّ.

(٥) صحيح مسلم ٣ : ١٦٨ / ١٢٣ ، سنن النّسائي ٨ : ١٨٦ ـ ١٨٧.

(٦) المستقصى ٢ : ٢٠٤ / ٦٩٤ : وفيه : كالبائع بدل : كبائع ، وفي اللّسان : إنك لكالبائع الكبّة بالهُبَّة.

٩

وأَكْتَبَهُ القصيدةَ : أَملاها عليه ..

و ـ كِتَابَهُ : أَنسخَهُ إِيَّاهُ ..

و ـ فلاناً : وَجَدَهُ كاتِباً ..

و ـ الغلامَ : علَّمهُ الكِتابَةَ ، ككَتَّبَهُ تَكْتِيباً.

واسْتَكْتَبَهُ : اتَّخَذَهُ له كَاتِباً ..

و ـ الشّيءَ : سأَلهُ أَن يَكْتُبَهُ له ..

و ـ الكِتابَ : استَنسَخَهُ.

وكاتَبَ صديقَهُ ، وتَكَاتَبَا : كَتَبَ كلٌّ منهما إِلى الآخر ..

و ـ زيداً : عاهَدَهُ.

واكتَتَبَ : كَتَبَ نَفسَهُ في ديوان السّلطان.

والكِتَابُ : الصّحيفة المَكْتُوبُ فيها ، لا ما يُكْتَبُ فيه ، ووهم الفيروزاباديّ ، وهو إمّا مصدرٌ سُمِّيَ به المفعولُ ، أَو « فِعالٌ » بمعنى « مَفْعُولٍ » كاللِّباسِ للمَلْبُوسِ.

والمُكْتِبُ ، والمُكَتِّبُ ، كمُحْسِن ومُحَدِّث : المعلِّمُ يعلِّم النَّاسَ الكِتابَةَ ، ومَنْ عندهُ كُتُبٌ يَكْتُبُها النَّاسُ ، أَي يُنسِخُهُم إِيَّاها.

والمَكْتَبُ ، والكُتَّابُ ، كمَنْهَج ورُمَّان : مكانُ التَّعليم. الجمع : مَكاتِبُ ، وكَتاتِيبُ ، وقول الفيروزاباديِّ : « قول الجوهريِّ : المَكْتَبُ والكُتَّابُ واحدٌ ، غلطٌ » ليس بصحيحٍ وإِن تبع فيه المبرّدَ ؛ فقد حكى اتِّحادَهما الفارابيُّ في ديوان الأَدب ، والزَّمخشريُّ في الأساس ، والمطرِّزيُّ في المُغْرِب ، وحكاهُ الازهريُّ في التّهذيب عن اللّيث واللّحياني (١) ، فهولاءِ ستَّةٌ من أهل اللّغة اتَّفقوا على نقلِهِ ، ولم يُحْكَ إِنكارُهُ إِلاَّ عن المبرّدِ ؛ فإنَّهُ قال : الكُتَّابُ : الصّبيانُ ومَنْ حَمَلَهُ على الموضِعِ فقد أَخطأَ.

وكِتْبَةُ الكِتابِ ، كسِدْرَة : اكْتِتَابُهُ.

ومن المجاز

كَتَبَ اللهُ عليه كذا : قَضاهُ ..

__________________

(١) ديوان الأدب ١ : ٢٨٠ ، والأساس : ٣٨٦ ، والمغرب ٢ : ١٤٢ ، وتهذيب اللّغة ١٠ : ١٥١.

١٠

و ـ الأجلَ والرزقَ : قَدَّرَهُ ..

و ـ الحُكمَ : فرضَهُ ..

و ـ له عملَهُ : أَثبَتَهُ ..

و ـ عليه الأَمرَ : أَوجبَهُ ..

و ـ زيداً مع الشّاهدينَ : جعلَهُ في زمرتهم ..

و ـ الخَيرَ له : وَهَبَهُ ..

و ـ زيدٌ الشّيءَ : أَحصاهُ وحصرَهُ.

والكِتَابُ : كلامُ اللهِ ، وقَدَرُهُ ، وحُكْمُهُ ، وعِلمُهُ ، وإِيجابُهُ ، وإِيجادُهُ ، والحُجَّةُ الثّابِتَةُ من جِهتِهِ ، وجِنسُ كُتُبِهِ ، والتَّوْراةُ ، والإِنجيلُ ، والقرآنُ ، واللّوحُ المحفوظ.

وزيدٌ كاتِبٌ ، أَي عالِمٌ ؛ عن ابن الأَعرابيّ (١).

والكَاتِبُ : الذي يُنشىءُ الرّسائلَ والكُتُبَ ، وهو كاتِبٌ وشاعرٌ ، وكان إِبراهيمُ بنُ العبَّاسِ الصّوليُّ أَشعَرَ الكُتَّابِ وأَكْتَبَ الشعراءِ.

وكاتَبَ عبدَهُ مُكاتَبَةً ، وكِتَاباً : حرَّرهُ يداً في الحال ورَقبةً عند أَداءِ ثمنه.

وأَدَّى العَبدُ مُكَاتَبَتَهُ ، أَي بَذَلها ، ككِتابَتِه ؛ عن الزمخشريِّ ، ( و ) (٢) قال المطرِّزيُّ : ولم أَجدها لغَيرهِ (٣).

وكَتَبَ النّعلَ والقِربَةَ ، كقَتَلَ وضَرَبَ : خَرَزَها بسَيْرَينِ ، كاكْتَتَبَها ..

و ـ البغلةَ ، وعليها : جَمَعَ بين شَفْرَيها بحلقةٍ أَو سَيرٍ لئلاَّ يُنزى عليها ، فهي مَكْتُوبَةٌ ، ومَكْتُوبٌ عليها ..

و ـ النّاقةَ : خَرَمَ مَنخَرَيها بشيءٍ لئلاَّ تَشُمَّ البولَ.

والكُتْبَةُ ، كغُرْفَة : السَّيرُ يُخرَزُ به ، والخَرزَةُ التي ضمَّ السّيرُ وَجْهَيْها ، وما كُتِبَتْ به البغلةُ والناقةُ. الجمع : كُتَبٌ ، كغُرَف.

وأَكْتَبَ سِقاءَهُ إِكْتاباً : أَوكأَهُ ، ولم

__________________

(١) عنه في اللّسان.

(٢) ليست في « ت » و « ج ».

(٣) الأساس : ٣٨٦ ، المغرب ٢ : ١٤٢.

١١

يَسْتَكْتِبْ (١) سِقاؤُهُ ولم يَسْتَوكِ.

والكَتِيبَةُ : الطّائفةُ من الجيشِ مجتمعةً.

وكَتَّبْتُ الجيشَ تَكْتِيباً : جعلتُهُ كَتائِبَ.

وتَكَتَّبَ هو : [ تجمَّعَ ] (٢) ..

و ـ الرّجلُ : تحزَّمَ وجمع عليه ثيابَهُ.

وبنو الكَتِيبَةِ : المُلازِمونَ لها المَعروفونَ بها.

واكْتَتَبَ بطنُه : حُصِرَ.

وكُتِبَ على فلانٍ كَتْباً ، وكُتِّبَ عليه تكْتِيباً ، بالبناء للمفعول فيهما : أُسِرَ.

واكْتَتَبَ هو : استأْسَرَ.

والكُتَّابُ ، كتُفّاح : سهمٌ يَتَعلَّمُ به الصّبيُّ الرميَ ، وهو بالمُثلَّثُة أَيضاً.

وعنقودٌ مُكَتَّبٌ ، كمُعَظَّم : أُكِلَ بَعضُ ما فيه.

واكْتَوْتَبَ الرَّجُلُ ، كاحْدَوْدَبَ : انتَفَخَ وامتلأَ.

وكَتِيبَةُ ، كسَفِينَةٍ : حصنٌ من حصون خيبر ، وعن أَبي عُبَيدٍ : هو بالمثلَّثة (٣).

وكجُهَيْنَة : اسمُ امرأَة محدِّثة.

والكَتِيبُ الأَكبرُ ، والكَتِيبُ الأَصغرُ ، كأَميرٍ : قريتان بالبحرين ؛ عن ياقوت (٤). وقيل : هما بالمثلَّثة.

وبنو كَتْبٍ ، كفَلْس : بطن.

الكتاب

( ذلِكَ الْكِتابُ ) (٥) القرآنُ ؛ أُطلِقَ على المنظوم عبارةً ؛ لأَنَّ مآله الكتابة.

( وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ ) الْكِتابَ (٦) التّوراةَ.

( آتانِيَ الْكِتابَ ) (٧) الإِنجيلَ.

__________________

(١) في النّسخ : يستوكب ، وهو تصحيف والتّصويب عن المعاجم اللّغوية. انظر اللّسان والتّاج.

(٢) الزّيادة يقتضيها السّياق ، انظر التّاج.

(٣) معجم البلدان ٤ : ٤٣٧.

(٤) معجم البلدان ٤ : ٤٣٧.

(٥) البقرة : ٢.

(٦) البقرة : ٤٤.

(٧) مريم : ٣٠.

١٢

( فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتابَ ) (١) التّوراةَ التي حرَّفوها ، أو ما كَتَبُوهُ من التأْويِلاتِ الزَّائِغة ..

( وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتابِ ) (٢) جِنسُ الكتاب الإلهيِّ الَّذي من أَفرادِهِ القرآن.

( وَيُعَلِّمُهُ الْكِتابَ ) (٣) الكِتَابَةَ ، أو جنسَ الكُتُبِ الإلهيَّةِ.

( يا أَهْلَ الْكِتابِ ) (٤) هم اليهودُ والنّصارى.

( أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتاباً مِنَ السَّماءِ ) (٥) كتَاباً جُملَةً لا مُنَجَّماً ، أو مُحَرَّراً بِخَطٍّ سماويّ على لوحٍ أو صحيفةٍ ، أو كِتاباً نُعاينُهُ حين يُنَزَّلُ ، أو كِتاباً إلَينا بأعياننا بأنَّك رسولُ اللهِ.

( لِكُلِّ أَجَلٍ كِتابٌ ) (٦) لكلِّ مدَّةٍ حُكْمٌ مُعَيَّنٌ يُكتَبُ حَسْبَ ما تَقتَضيهِ الحكمةُ البالغةُ.

( وَعِنْدَهُ أُمُ الْكِتابِ ) (٧) اللّوحُ المَحفوظُ.

( كِتابَ اللهِ عَلَيْكُمْ ) (٨) نُصِبَ على المصدر ، وأَصلُهُ : كَتَبَ اللهُ عليكم كِتَاباً ، فأُضمرَ الفعل وأُضيفَ المصدرُ إلى الفاعل ، أو على الإغراءِ ؛ أي الْزَمُوا كِتابَ الله ، أو عليكم كتابَ الله على رأيٍ.

( اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتابِ اللهِ ) (٩) في حُكمِهِ وقضائِهِ ، أو اللّوحِ المحفوظِ ، أو جِنسِ كُتُبِهِ ، أو القرآنِ.

__________________

(١) البقرة : ٧٩.

(٢) البقرة : ١٧٧.

(٣) آل عمران : ٤٨.

(٤) آل عمران : ٦٤.

(٥) النّساء : ١٥٣.

(٦) الرّعد : ٣٨.

(٧) الرّعد : ٣٩.

(٨) النّساء : ٢٤.

(٩) التّوبة : ٣٦.

١٣

( وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِي كِتابٍ ) (١) في عِلمِهِ تعالى ، أو اللّوحِ ، أو صَحيفَةِ كلِّ إنسانٍ. ومثلُها آيةُ الحديدِ (٢).

( وَتَفْصِيلَ الْكِتابِ ) (٣) ما تقدَّم من كُتُبِ الله دونَ القرآنِ.

( قالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ ) (٤) هو اللّوحُ المحفوظُ ، أو جِنسُ الكِتاب المُنتَظِمِ لجميعِ الكُتُبِ المُنْزَلَة ، أو كِتَابُ سُلَيمان ، أو كِتابُ نبيٍّ من الأنبياء.

وذلك العِلمُ : العِلمُ باسمِ اللهِ الأعظَمِ ، أو من عُلومِ سليمانَ الّتي أُوتيها في كِتَابِهِ ، أو نوعٌ من العِلم لا يُعرَفُ الآنَ.

والقائلُ : الخِضرُ ، أو جبرئيلُ ، أو ملكٌ أُيِّدَ به سليمانُ ، أو آصِفُ بن بَرْخيَا وزيرُهُ أو كَاتِبُهُ.

( وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتابِ كُلِّهِ ) (٥) بالكُتُب المُنزَلَةِ ؛ فَوُضِعَ مَوِضعَ الجمعِ لكونِهِ جِنْساً ، أو لأنَّهُ مصدرٌ في الأصلِ.

( لَوْ لا كِتابٌ مِنَ اللهِ سَبَقَ ) (٦) حُكمٌ منه تعالى سَبَقَ إثباتُهُ في اللّوح المحفوظ ؛ وهو أنَّه لا يُعَذّبُ أحداً إلاَّ بعد تقديم النّهي وتأكيدِ الحجَّةِ ، أو العَفوُ (٧) عن هذه الواقعةِ ، أو أن لا يُعَذِّبَ مَن شَهِدَ بدراً.

( وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتابَ ) (٨) هو

__________________

(١) فاطر : ١١.

(٢) الظّاهر أنّه يريد قوله تعالى : ( ما أَصابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها إِنَّ ذلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ ) الحديد : ٢٢.

(٣) يونس : ٣٧.

(٤) النّمل : ٤٠.

(٥) آل عمران : ١١٩.

(٦) الأنفال : ٦٨.

(٧) في « ت » : والعفو ، والمثبت عن « ج » و « ش ».

(٨) النّور : ٣٣.

١٤

مصدرٌ بمعنى المُكَاتَبَة ـ كَالعِتَابِ والمُعَاتَبَةِ ـ وهو أن يقول الرَّجُل لمملوكِهِ : كَاتَبْتُكَ على ألفِ درهمٍ ، فإن أدَّاها عُتِقَ.

( كِتاباً مُؤَجَّلاً ) (١) حُكْماً مُوَقَّتاً ؛ نُصِبَ على المصدر ؛ أي : كَتَبَ اللهُ عُمُرَ كلِّ إنسانٍ كِتَاباً مُؤجَّلاً ، وهو الكِتَابُ المُشتَمِلُ على الآجالِ أو اللّوحُ المحفوظُ.

( حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتابُ أَجَلَهُ ) (٢) العِدَّةُ المَكْتُوبَةُ المفروضةُ آخِرَها.

( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصاصُ ) (٣) فُرِضَ وأُوجِبَ ، ومثلُهُ : ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ ) (٤) و ( كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ ) (٥) ، وكُلُّ مَا أُوقِعَ على حُكمٍ.

( وَابْتَغُوا ما كَتَبَ اللهُ لَكُمْ ) (٦) جَعَلَ ، أو قضى ، أو كَتَبَ في اللّوحِ المحفوظِ ، من الولدِ ، أو المباشرةِ التي أحلَّ اللهُ لكم بعد أن كانت محرَّمةً عليكم.

( وَاللهُ يَكْتُبُ ما يُبَيِّتُونَ ) (٧) يُثْبِتُهُ في صَحائِفِهم فيُجازِيهم عليه ، أو يجعلُهُ في جملةِ ما يوحى إليكَ فَيُطلِعُكَ على أسرارِهِم.

( سَنَكْتُبُ ما قالُوا ) (٨) نُثبتُهُ في صحائِفِ أعمالِهِم ، أو في علمنا لا نَنساهُ ولا نُهمِلُهُ كما يَثْبُتُ المَكْتُوبُ ، والسّينُ للتّأْكيد ، أي : لَن يَفوتَنا أبداً إثباتُهُ وتَدْوِينُهُ.

( الَّتِي كَتَبَ اللهُ لَكُمْ ) (٩) وَهَبَها لكم ،

__________________

(١) آل عمران : ١٤٥.

(٢) البقرة : ٢٣٥.

(٣) البقرة : ١٧٨.

(٤) البقرة : ١٨٣.

(٥) البقرة : ١٨٠.

(٦) البقرة : ١٨٧.

(٧) النّساء : ٨١.

(٨) آل عمران : ١٨١.

(٩) المائدة : ٢١.

١٥

أو قضى وكَتَبَ في اللّوحِ المحفوظِ أن يكون مَسكَناً لكم.

( اكْتَتَبَها فَهِيَ تُمْلى عَلَيْهِ ) (١) كَتَبَها لِنفسِهِ ، أو اسْتَكْتَبَها ، فهي تُلقى عليه ليَحفَظَها من أفواه مَن يُمليها عليه بعدَ اكتِتَابِها.

( كَتَبَ اللهُ لَأَغْلِبَنَ ) (٢) حَكَمَ وقَضى.

( كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمانَ ) (٣) أثْبَتَهُ فيها.

الأثر

( دَعا الأنْصَارَ لِيَكْتُبَ لَهُمْ بِالبَحْرَيْنِ ) (٤) ليُعَيِّنَ لكلٍّ منهم حصَّةً على سبيل الإقطاع.

( مَن اكتَتَبَ ضَمِناً (٥) ) (٦) كَتَبَ نفسهُ في ديوان الزَّمْنَى ولم يكن زَمِناً.

ومنه : ( اكتُتِبَ في غزوةِ كذا ) (٧) بالبناءِ للمفعول ، أي كُتِبَ اسمي في جملةِ الغزاةِ.

( عَجَزتُ عَن كِتابَتِي ) (٨) عن أداءِ بَذْلها ، أي بَلَغَ وقتُ أداءِ المالِ وليس لي مالٌ ، فعلَّمهُ الدَّعاءَ ، وهو شاهدٌ على استعمال الكِتَابَةِ في معنى بَذْلِها كالمُكَاتَبَةِ ، كما نصَّ عليه الزَّمخشريّ في الأساس (٩).

( ائتُوني بِكِتَابٍ أكْتُبُ لَكُمْ كِتاباً لا تَضِلُّوا بَعْدَهُ ) (١٠) أي بأدَوات كِتَابٍ كالدَّواةِ والقلمِ والصحيفةِ.

( قد بَعَثْتُ إلَيْكُم كَاتِباً من

__________________

(١) الفرقان : ٥.

(٢) المجادلة : ٢١.

(٣) المجادلة : ٢٢.

(٤) كنز العمّال ١١ : ٢٨١ / ٣١٥٢٣.

(٥) في « ش » وهامش « ج » : زمناً ، وهي كذلك في التّاج. وكلاهما بنفس المعنى.

(٦) الفائق ٣ : ٢٤٦ ، النّهاية ٤ : ١٤٨.

(٧) النِّهاية ٤ : ١٤٨.

(٨) التِّرمذي ٥ : ٢٢٠ / ٣٦٣٤.

(٩) أساس البلاغة : ٣٨٦.

(١٠) البخاريّ ٤ : ١٢١ ، صحيح مسلم ٣ : ١٢٥٧ ـ ١٢٥٩ / ٢٠ ـ ٢٢ ، مسند أحمد ١ : ٢٢٢.

١٦

أصحابي ) (١) أرادَ عالِماً منهم.

( كَاتَبْتُ أُمَيَّةَ بنَ خَلَفٍ ) (٢) أي عاهدتُهُ.

المصطلح

الكِتَابَةُ : عِلمٌ يُتَعَرَّفُ منه صُوَرُ الحروفِ المفردةِ ، وأوضاعُها ، وكيفيَّةُ تركيبها خطّاً ، وما يُكْتَبُ منها في السّطور ـ وكيف سَبيلُهُ أن يُكْتَبَ ـ وما لا يُكْتَبُ ، وإبدالُ ما يُبْدَلُ منها وبماذا يُبدلُ ومواضعُهُ.

والكِتَابَةُ أيضاً : صناعةُ إنشاءِ الرَّسائل ، ويقال لصاحبها : كَاتِبٌ ومُنشئٌ ، وقد تُطلَقُ على صناعةِ الحسابِ ، وتُسَمَّيان : الكِتَابَتَيْن ، وعلى التَّفضيل بينهما بنى الحريريُّ المقامة الفُراتيَّةَ (٣).

وقيل : الكُتَّابُ خمسةٌ : كاتِبُ رسائلَ وجواباتٍ وصدورٍ وبلاغاتٍ ، ويسمّى : مترسِّلاً ، وهو الكاتِبُ بين يديِ السّلطان ، وكاتِبُ خراجٍ وضِياعٍ ، ويسمّى : حاسِبا ، وكَاتِبُ جُندٍ ، وكَاتِبُ قاضٍ ، وكاتِب معاويةَ ، وهو خليفةُ الشَّرطَةِ.

وكِتَابَةُ العبدِ : تحريرُ المَملوكِ يداً في الحال ورَقَبةً في المال.

أُمُ الكِتَابِ : هو العقل الأوَّل في اصطلاح الصُّوفيَّة.

والكِتَابُ عند النُّحاة : كِتاب سيبويه في النَّحوِ ، إذا أطلقوا لا يريدون غيره ؛ قال شعبانُ :

وحَيْثُمَا قِيلَ الكِتَابُ انْهَض إلَيْه

كِتَابُ رَبِّي لا كِتَابُ سِيبَوَيْه

المثل

( أكْتَب مِن عَبْدِ الحَمِيدِ ) هو ابن يحيى بن سعيد الكَاتِبُ ، مولى العلاءِ بنِ وَهَبٍ العامريِّ ، ضُرِبَ به المثل في الكِتَابَةِ والبلاغة ؛ لأنَّهُ أوَّلُ من نَهَجَ الكِتابَةَ وبسطَ باعَ البلاغة ، حتّى قيل :

__________________

(١) النِّهاية ٤ : ١٤٨.

(٢) البخاريّ ٣ : ١٢٩.

(٣) مقامات الحريريّ : ١٨٢ ـ ١٨٩.

١٧

فُتِحَتِ الرَّسائلُ بعبد الحميد وخُتِمَت بابنِ العميدِ ، وكان كاتِبَ مروان بنِ محمَّدٍ آخِرِ خلفاءِ بني أُميَّة ، وكان لا يرى الدُّنيا إلاَّ به.

كثب

كَثَبَ الشَّيءَ كَثْباً ، كضَرَبَ وقَتَلَ : جَمَعَهُ ..

و ـ القومُ : اجتَمَعوا ..

و ـ كنانَتَهُ : نَكَبَها ..

و ـ التُّرابَ : نَثَرَهُ ؛ عن اللَّيثِ (١).

و ـ الشَّيءَ : صَبَّهُ ..

و ـ عليه : حمل وكرَّ ..

و ـ فيه : دَخَلَ ..

و ـ لَبَنُ النَّاقةِ : قلَّ.

والكَثْبُ ، كفَلْسٍ : الشَّيءُ يُرمى به ؛ عن اللَّيث.

والكَثِيبُ : ما اجتَمَعَ من الرَّمل.

الجمع : كُثُبٌ ، وكُثْبَانٌ ، وأكْثِبَةٌ.

وانكَثَبَ الرملُ : انصَبَّ واجتَمَعَ.

والكَثْبَاءُ ، كحَمْرَاءَ : التُّرابُ.

والكُثابُ ، كغُراب : الكثيرُ.

وكرُمَّان ، ويفتح : سهمٌ صغيرٌ يُرمى به ، قال الجوهريُّ : والتَّاء المثنَّاة فيه أعلى من المثلَّثة (٢).

ويقال : ما رُمي بِكُثَّاب ، أي بشيءٍ من سهمٍ وغيرِه ؛ قال :

رَمَت من كَثَبٍ قلبي

ولم تَرمِ بكُثَّابِ (٣)

وفي الغريب المصنّف : هو الصَّغير من السِّهام ؛ ذكره فيما لا يُستَعمَلُ إلاّ في النَّفي.

والكُثْبَةُ ، كغُرْفَة : القليلُ من اللَّبَنِ ، أو قَدرُ الحَلبَة ، أو مِلءُ القَدَحِ ، أو كالجرعة تَبقى في الإناءِ من لبن أو ماءٍ ، والقِطعَةُ من التَّمرِ ، والطَّائفةُ المُجتَمِعَةُ من

__________________

(١) العين ٥ : ٣٥١.

(٢) انظر الصّحاح « كتب ».

(٣) معجم مقاييس اللّغة ٥ : ١٦٣ دون عزو.

١٨

طعام أو دراهمَ أو ترابٍ ، وكلُّ قليل جمعتَهُ ، والأرضُ المطمئنَّةُ بين الجبال.

الجمع : كُثَبٌ ، كغُرَف.

وأكثَبَهُ إكْثَاباً : سقاهُ كُثْبَةً.

وكَثَّبَهُ تَكْثِيباً : قلَّلهُ.

والكَاثِبَةُ من الفرسِ : مُجتَمَعُ كَتِفَيهِ أمامَ السَّرجِ حيث يضعُ الفارسُ يدهُ عند الرُّكوب. الجمع : كَوَاثِبُ.

وأكثَبَ الصَّيدُ : أمكَنَ من كَاثِبَتِهِ ؛ يقال : أكثَبَكَ الصيدُ فارمِهِ ، ومنه : أكثَبَ الأمرُ ، إذا دنا ؛ على المجاز.

ورماهُ من كَثَبٍ ، كسَبَب : من قُرْبٍ.

وهو منِّي كَثَبٌ : قريبٌ.

وتَكَاثَبَ القومُ : تَدانَوْا.

وكَاثَبْتُهُم : دَنَوتُ منهم.

وكَثَبٌ ، كسَبَبٍ : وادٍ بديار طَيّءٍ.

وكغُرْفَة : موضع.

وكغُرَابٍ : موضعٌ بنجد.

وكرُمَّانَة : موضعٌ بديار ثَمودَ يقال له : كَثَّابَةُ البَكْرِ ، وكَثَّابَةُ الفصيل ؛ لأنَّهُ كان فيه فَصيلُ ناقةِ صالحٍ عليه‌السلام.

والكَثِيبُ : قريةٌ لبني مُحارِبٍ بالبحرين.

والكَاثِبُ : جبل.

الكتاب

( وَكانَتِ الْجِبالُ كَثِيباً مَهِيلاً ) (١) رَملاً سائِلاً مَصبوباً (٢) ، وإنَّما لم يقل : كُثُباً مهيلةً ؛ لأنَّها بِأسرها تَجتَمِعُ فتصيرُ واحداً ، أو المرادُ كلُّ واحدٍ منها.

الأثر

( إنْ أكْثَبَكُم القَوْمَ فَارْمُوهمْ ) (٣) أمكنوكم من كَوَاثِبِهِم ؛ على الاستعارةِ من قولهم : أكْثَبَكَ الصَّيدُ فارمِهِ.

( يَعمدُ أحَدُكُم إلى المُغِيبَةِ فَيَخْدَعُها

__________________

(١) المزّمل : ١٤.

(٢) في « ش » : أو مصبوباً.

(٣) غريب الحديث لابن الجوزيّ ٢ : ٢٨١ ، النّهاية ٤ : ١٥١.

١٩

بالكُثْبَةِ ) (١) أي المرأةِ المرأةِ التي غابَ عنها زوجُها فيخدعُها بالكُثْبَة ـ بالضَّمِّ ـ وهو القليلُ من اللَّبن أو مِلءُ القدحِ منه.

( فَبَعَثَ بِتَمْرِ عَجْوَةٍ فَكُثِبَ بَيْنَنَا ) (٢) بالبناء للمفعول ، أي جعل بين أيدينا مجموعاً ، أو نُثِرَ بيننا.

المثل

( هُوَ خَاطِبُ الكُثْبَة ) (٣) كغُرْفَة ، أصلُهُ : أنَّ الرَّجل يأتي بعلَّةِ أنَّهُ يَخطِبُ إلى القوم وقد كذب ، وإنما يُريدُ أن يُصيبَ منهم قَدَحَ لبنٍ يشربُهُ. يضرب لمن يُظهرُ أنَّهُ جاء لأمر مهمّ وغرضُهُ اجتِلابُ نفعٍ لنفسِهِ.

ومثلُهُ قولهم : ( فُلانٌ يَخْطِبُ الكُثَبَ ) (٤) وهي جمع كُثْبَةٍ.

كثعب

الكَثْعَبُ ، كثَعْلَب : لغةٌ في الكَعْثَبِ ؛ وهو الرَّكَبُ الضَّخمُ.

وامرأةٌ كَعْثَبٌ ، أيضاً : ضَخمَتُهُ.

كثنب

الكَثْنَبُ ـ وقد تُقدَّمُ النُّونُ ـ كعَقْرَب : الصُّلْبُ الشَّديدُ.

كحب

الكَحْبُ ، بالحاء المهملة : لغةٌ في الكَحْمِ ـ كفَلْس فيهما ـ وهو الحِصرِمُ ، واحدتُهُ بهاءٍ ، لغةٌ يمانيَّةٌ ، ( والدُّبُرُ ) (٥).

وكَحَّبَ الكَرْمُ تَكْحِيباً : حَصْرَمَ ، أو كَثُرَ كَحْبُهُ ، ومنه الأثر : ( فَيُعَقِّلُ الكَرْمُ [ ثمَ

__________________

(١) النّهاية ٤ : ١٥١ ، الفائق ٣ : ٤٠٠.

(٢) النّهاية ٤ : ١٥١.

(٣) الأساس : ٣٨٧.

(٤) الأساس ٣٨٧.

(٥) ليست في « ت ».

٢٠