🚘

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ١٤

الشيخ آقا بزرك الطهراني

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ١٤

المؤلف:

الشيخ آقا بزرك الطهراني


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: دار الأضواء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٢٧٧
🚘 نسخة غير مصححة

١

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبيئا محمد وآله المنتجبين الاطهار وعلى صحبه الذين اتبموه باحسان رضي الله عنهم.

(وبعد) فهذا هو الجزء الرابع عشر من كتابنا ( الذريعة الى تصانيف الشبعة ) فيما أوله الشين العجمة وبعدها الراء ثم سائرا الحروف على الترتيب نقدمه للقراء الكرام راجين منهم أن لا يضنوا علينا بمعلوماتهم القيمة حوله وانا نتلقى ذلك منهم مع الشكر الجزيل لهم والله الوفق للعواب.

٢

بقية ما أوله الشين المعجمة

ثم الراء ثم سائر الحروف

( ١٤٧٨ : شرح قصيدة ابن الفارض ) التائية للشيخ شرف الدين داود بن محمود بن محمد الرومي القيصري المتوفى سنة ٧٥١. ذكره في كشف الظنون وهو موجود في مكتبة لعله لي بإسلامبول اسمه ( كشف وجوه الغر لمعاني نظم الدر ) حيث إن التائية في التصوف ومعرفة النفس اسمها ( نظم الدر ) وابن الفارض هو أبو جعفر عمر بن علي السعدي المصري المتوفى سنة ٦٣٢ ، أول التائية :

سقتني حميا الحب راحة مقلتي

وكاسى محيا من عن الحسن جلت

أول الشرح : ( الحمد لله الذي تجلى لذاته بذاته فأظهر حقائق أسمائه وصفاته .. ) بدأ فيه بمقدمة وثلاثة مقاصد ، نسخه منه في مكتبة الحسن صدر الدين كتبت سنة ٩٧٢ ، ولكن يراجع حال الناظم والشارح.

( ١٤٧٩ : شرح قصيدة ابن الفارض ) التائية للشيخ عفيف الدين سليمان بن علي التلمساني المتوفى سنة ٦٩٠ ، ذكره كشف الظنون راجعه.

( ١٤٨٠ : شرح قصيدة ابن الفارض ) التائية للسيد علي بن شهاب الدين محمد الهمداني المتوفى سنة ٧٨٦ ، موجود في مكتبة عبد الحميد خان الأول بالآستانة كما في فهرسها.

( ١٤٨١ : شرح قصيدة ابن الفارض ) التائية للشيخ عز الدين محمود الكاشاني المتوفى سنة ٧٣٥ ، موجود في مكتبة لعله لي بإسلامبول كما في فهرسها ولعله ، اشتباه بعبد الرزاق الكاشاني.

٣

( شرح قصيدة ابن الفارض ) التائية للمولى كمال الدين عبد الرزاق الكاشاني المتوفى سنة ٧٣٥ ، مطبوع بإيران سماه ( كشف الوجوه الغر ) كما يأتي.

( ١٤٨٢ : شرح قصيدة ابن الفارض الجيمية ، ) فارسي للشيخ محمد علي بن الشيخ أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني المتوفى سنة ١١٨١ ، ذكره في فهرس كتبه.

( شرح قصيدة ابن الفارض ) الخمرية للسيد علي بن شهاب الدين محمد الهمداني المتوفى سنة ٧٨٦ اسمه ( مشارب الأذواق كما يأتي ، موجود في مكتبة حالت أفندي ، والخمرية ٣٢ بيتا أولها :

شربنا على ذكر الحبيب مدامة

سكرنا بها من قبل أن يخلق الكرم

( ١٤٨٣ : شرح قصيدة ابن الفارض الخمرية ) للمولى عبد الرحمن الجامي في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة تاريخه قوله :

و ان لحظه كه شد تمام آورد بدر

تاريخ مه وسال وى از شهر صفر

( ٨٨٣ )

( ١٤٨٤ : شرح قصيدة أبي طالب ) للمفتي مير عباس اللكهنوي المتوفى سنة ١٣٠٦ ، ذكره في التجليات.

( شرح قصيدة أبي فراس الحمداني ) مر بعنوان ( شرح الشافية ) متعددا.

( ١٤٨٥ : شرح القصيدة الأزرية ) للسيد الأجل مربي العلماء البارعين السيد ميرزا إسماعيل ابن عم آية الله المجدد السيد ميرزا محمد حسن الشيرازي ، والمتوفى ١٣٠٥ المترجم في النقباء ص ١٥٦.

( ١٤٨٦ : شرح القصيدة الأزرية ) للشيخ العالم الواعظ المولى فيض الله الدربندي الطهراني المسكن ، يدعي فيه أنه عثر على أبيات منها ليست فيما بأيدي الناس.

( ١٤٨٧ : شرح قصيدة الاشتباه ) لناظمها الشيخ أبي عبد الله المفجع المتوفى ١٠ شعبان سنة ٣٢٧. نسخه منه بقلم الشيخ الأجل الشيخ أحمد بن نجف علي الأميني

٤

التبريزي في سنة ١٣٥٤ أهداه إلى العلامة الشيخ محمد السماوي وهو كتب عنه نسخه بخطه ووهب نسخه الأميني لنا.

( ١٤٨٨ : شرح القصيدة البائية ) من شذور الذهب. للسيد كاظم بن قاسم الرشتي الحائري المتوفى سنة ١٢٥٩ ، وهو في الكيمياء كما ذكره في فهرس كتبه.

( ١٤٨٩ : شرح قصيدة بانت سعاد ) لكعب بن زهير في مدح النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أولها

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

متيم إثرها لم يفد مكبول

والشرح للسيد جمال الدين عبد الله بن محمد الحسيني الفارسي المعروف بنقره كار المتوفى سنة ٧٧٦ شارح الشافية وغيرها ، أوله : ( الحمد لله رب العالمين في السراء والضراء .. ) ذكره كشف الظنون. ومر ( الجوهر الوقاد في شرح بانت سعاد ) ويأتي شرح قصيدة كعب بن زهير.

( ١٤٩٠ : شرح قصيدة بانت سعاد ) للمولى لطف علي بن أحمد بن لطف علي التبريزي وهو سمي جده لطف علي وتوفي هو وأخواه العالمان جعفر ورضا بين أيام قلائل سنة ١٢٦٢ في حياة أبيهم أوله : ( الحمد لله المحمود بكل لسان على توالي نعمه العظام .. ) فرغ منه سنة ١٢٤٥ ، رأيت منه نسخه عند السماوي وأخرى عند الأردوبادي وطبع مع ( السامي في الأسامي ) سنة ١٢٧٤.

( ١٤٩١ : شرح قصيدة بانت سعاد ) للمولى علي بن سلطان محمد القاري المعروف المتوفى سنة ١٠١٤ أوله : ( الحمد لله الذي خلق السعداء .. ) وآخره : ( وصلى الله على محمد وآله ) في خمسين ورقة. في المكتبة الرضوية.

( شرح قصيدة بانت سعاد ) بلغة أردو ، للسيد مظاهر حسن الأمروهي مدرس تاج المدارس بها. مر باسمه ( البردة ) في ج ٣ ص ٨٤.

( ١٤٩٢ : شرح قصيدة بانت سعاد ) بالفارسية. رأيته عند السيد محمد تقي بن السيد محمد شفيع الكازروني نزيل أبو شهر.

( ١٤٩٣ : شرح قصيدة بحر العلوم ) رأيته عند السيد محمد علي هبة الدين

٥

ولا أذكر خصوصياته.

( ١٤٩٤ : شرح قصيدة البردة ) الميمية في مدح النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أولها :

أمن تذكر جيران بذي سلم

مزجت دمعا جرى من مقلة بدم

من نظم محمد بن سعيد الدولاصي البوصيري المتوفى سنة ٦٩٤ ، والقصيدة مشهورة ( بالكواكب الدرية في مدح خير البرية ) والشرح للمولى حسام الدين محمد صالح بن المولى أحمد بن شمس الدين السروي المازندراني صهر المولى محمد تقي المجلسي توفي سنة ١٠٨١ أو ١٠٨٦ ذكره في الروضات ولعل مراده شرح المقصورة الدريدية الذي مر بعنوان ( شرح الدريدية ) في ص ٢٤٥ من القسم الأول.

( ١٤٩٥ : شرح قصيدة البردة ) للمولى شرف الدين علي اليزدي المعمائي المتوفى سنة ٨٣٠ المعاصر للأمير تيمور گوركان ذكر في بعض الفهارس.

( ١٤٩٦ : شرح قصيدة البردة ) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحارثي المتوفى سنة ١٠٣٠ ، ذكر في آخره أن قوله : ربي بحق أبي بكر وصاحبه. ليس من قول الناظم بل هو ملحق به ، قال السيد هبة الدين رأيته في بعلبك عند بعض السادة من آل مرتضى وهو شرح كبير مبسوط.

( ١٤٩٧ : شرح قصيدة البردة ) للأمير عبد الوهاب بن طاهر بن علي بن داود الحسيني الأسترآبادي شارح الفصول النصيرية الذي ألفه سنة ٨٧٥ وهو شرح فارسي كما ذكره في التكملة وغيرها. وقال في الرياض : إن فراغه من الشرح ٢٧ محرم سنة ٨٨٣.

أقول : رأيته عند الشيخ علي القمي كتابته سنة ٨٩٦ ، وهو فارسي فصيح عرفاني يذكر البيت أو البيتين أو الثلاثة ثم يذكر عناوين ثلاثة : ١ ـ المفردات. ٢ ـ التركيب ٣ ـ حاصل المعنى ، وكلما يذكر النبي يقول : ص. ويعبر عن نفسه في الأثناء بالمترجم. ويذكر غالبا ارتباط البيت بالذي قبله ويتمثل بالأشعار الفارسية وبدأ بخمسة عشر بيتا عرفانية. كان عند الشيخ علي القمي

٦

وانتقل إلى السيد آقا التستري وفي آخره لكاتبه :

آنان كه محيط فضل را پرگارند

جوياى رموز وطالب اسرارند

چون فيض برند از اين معانى روزى

بأيد كه ( شهودي ) به دعايا دارند

الظاهر أن الكاتب شاعر وتخلصه شهودي.

( ١٤٩٨ : شرح قصيدة البردة ) ألف باسم السلطان غياث الدين محمد. يشرح اللغات ثم التركيب ثم المعاني أوله : ( الحمد لله رب ) في المكتبة الرضوية وقف سنة ١٠٢٤.

( ١٤٩٩ : شرح قصيدة البردة ) يبدأ في كل بيت ببيان اللغة بالعربية ثم بالفارسية ثم ترجمه تحت اللفظ ثم حاصل المعنى ثم الإعراب ثم ينظم البيت ببيت فارسي بعنوان ( نظم ) وبعد تمام الإعراب يذكر تخميسا عربيا للبيت ففي كل بيت سبعة عناوين وكلها ( فارسية ) الا الأول والتخميس ، وهو كبير ناقص الطرفين عند السيد حسين الهمداني في النجف الأشرف.

( ١٥٠٠ : شرح قصيدة البردة ) لبعض الأصحاب أوله : ( سبحان من أخفى سبحات وجهه بأنوار جلاله .. ) وطبع سنة ١٢٧٣ ثم سنة ١٣٠٢ مع شرح السبعة المعلقة.

( ١٥٠١ : شرح قصيدة البردة ) بالفارسية للسيد الميرزا محسن بن المير عبد الغفار الحسيني الدهخوارقاني المعاصر.

( ١٥٠٢ : شرح قصيدة البستي ) وهو أبو الفتح علي بن محمد البستي الكاتب الشاعر المتوفى سنة ٤٠١ أولها :

زيادة المرء في دنياه نقصان

و ربحه غير محض الخير خسران

والشرح للسيد العلامة جمال الدين عبد الله بن محمد الحسيني الفارسي المعروف بنقره كار شارح اللب واللباب والشافية والتصريف وغيرها المتوفى سنة ٧٧٦ أوله : ( الحمد لله الذي جعل ملح العلوم علم العربية .. ) في المكتبة الخديوية نسخه

٧

منه كما في فهرسها ، ونسخه من شرح قصيدة البستي مخرومة الأول عند السيد آقا التستري لا أدري أنه هذا الشرح أو شرح ذي النون بن أحمد السرماري المتوفى سنة ٦٧٧ المذكور في كشف الظنون ومع هذا الشرح شرح قصيدة عماد الدين الأصفهاني ناقصا وعلى الشرحين حواش للمولى المحقق أمين الملة والدين الشرفشاهي والنسخة عتيقة بخط قديم وفي هامشها من نظم بدر الدين الجاجرمي ترجمه كل بيت ببيت فارسي وقد نظمها للسلطان بهاء الدولة محمود بن السلطان. وجاري عماد الدين الأصفهاني هذه القصيدة بقصيدة على رويها أولها :

إطاعة النفس للرحمن عصيان

فالنفس في صورة الإنسان شيطان

وهو صاحب الديوان الذي فيه أزهار الفراديس وأذناب الطواويس وهو أبو عبد الله محمد بن محمد الكاتب الأصفهاني المتوفى سنة ٥٩٧ ولهذه القصيدة أيضا شرح يأتي.

( ١٥٠٣ : شرح قصيدة البستي ) فارسي وصف الشارح نفسه في أوله بقوله : ( چون فقير حقير مقصر بتقصير أصغر العباد جرما وأكثرهم جرما.

آن كه نعت نبى ومدح ولى

بعبارات واضحات وجلى

گويد از صدق نيت وإخلاص

أفقر خلق عادل بن علي

توجد نسخه منه في مكتبة التقوي بطهران تاريخ الكتابة سنة ٩٠٢.

( ١٥٠٤ : شرح القصيدة التأويلية ) لبعض الفضلاء المعاصرين لناظمها المولى عباس العباس آبادي ، وللمولى محمد أمين بن عبد الفتاح الطبسي ديباجة هذا الشرح أوردها في كتابه گلدسته انديشه الذي فرغ منه سنة ١٠٨٣.

( ١٥٠٥ : شرح القصيدة الجيلانية ) اللامية في مدح أمير المؤمنين عليه‌السلام وهي في سبعة وستين بيتا للشيخ محمد علي الحزين. وهو علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني المتوفى ببنارس الهند سنة ١١٨١ وهو فارسي شرح فيه لغات البيت ثم ترجمه البيت بالفارسية ، ذكر في أوله : إني رأيت الناس يمدحون

٨

ملوك عصرهم باللاميات فخدمت بهذه اللامية الأمير عليه‌السلام في ليلة واحدة ثم طلب مني بعض ترجمتها .. ) نسخه عتيقة كانت في مكتبة شيخ الإسلام الزنجاني.

( ١٥٠٦ : شرح قصيدة الحريري ) في الظاء للسيد جعفر ابن السيد محمد الأعرجي المتوفى سنة ١٣٣٢ ، ذكره في كتابه نفحة بغداد ، وذكر له أيضا المنظومة المستطرفة والمنظومة النظامية كلتاهما في الظاء والضاد.

( ١٥٠٧ : شرح قصيدة الحسن بن راشد ) في مدح صاحب الزمان عليه‌السلامللشيخ حسن السردرودي التبريزي المعاصر ، مشغول بإتمامه وقد خرج أكثره.

( ١٥٠٨ : شرح قصيدة الحميري البائية ) وتسمى القصيدة ذات (١١٣) بيتا المذهبة ، مستهلها :

هلا وقفت على المكان المعشب

بين الطويلع فاللوى من كبكب

والشرح للعلامة الحافظ النسابة الواعظ الشاعر الأشرف بن الأغر بن هاشم المعروف بتاج العلى العلوي الحسيني المولود بالرطبة سنة ٤٨٢ والمتوفى سنة ٦١٠ ، حكاه الصفدي في نكت الهميان عن تلميذ الشارح وهو يحيى بن أبي طي في تاريخه مصرحا بأنه من الشيعة.

( ١٥٠٩ : شرح قصيدة الحميري البائية ) للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبي القاسم علي بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى سنة ٤٣٦ ، طبع بمصر سنة ١٣١٣.

( ١٥١٠ : شرح قصيدة الحميري العينية ) مستهلها :

لأم عمرو باللوي مربع

طامسة أعلامها بلقع

والشرح للسيد أنور حسين بالأردوية توفي حدود سنة ١٣٥٠. مطبوع.

( ١٥١١ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للشيخ بخش علي اليزدي الحائري المتوفى بها سنة ١٣٢٠ ، شرح جيد لطيف يظهر منه تبحره في الأدب.

( ١٥١٢ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للمولى حسن بن محمد

٩

إبراهيم ابن الحاج محتشم الأردكاني المتوفى سنة ١٣١٥ ، وهو أستاذ السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي في العلوم الأدبية ، والنسخة عند الشيخ محمد بن محمد حسين الأردكاني.

( ١٥١٣ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للمولى محمد حسين القزويني المعروف بـ ( در باغي ) ، ذكره صديقه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم ( أمل الآمل ) الذي ألفه سنة ١١٩١ مع قوله رحمه‌الله فالظاهر أن وفاته قبل التاريخ.

( ١٥١٤ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للميرزا محمد رضا بن نور محمد القراچه داغي التبريزي ، فرغ منه سنة ١٢٧٩ ، وطبع في تبريز سنة ١٣٠١.

( ١٥١٥ : شرح قصيدة الحميري العينية ) عربيا لا يعلم الشارح وهو في مكتبة راجه فيض آباد كما في فهرسها.

( ١٥١٦ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للشيخ المولى محمد صالح بن محمد البرغاني ، قال الواعظ الخياباني إني رأيته.

( ١٥١٧ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للشيخ علي بن علي رضا الخوئي نزيل الأرومية المولود حدود سنة ١٢٩٢ والمتوفى سنة ١٣٥٠ ، موجود عند تلميذه السيد جلال المحدث الأرومي في طهران.

( ١٥١٨ : شرح قصيدة الحميري العينية ) فارسي للسيد علي أكبر ابن السيد رضي بن محمد تقي الرضوي البرقعي المعاصر المولود سنة ١٣١٧ ، كما ذكره شفاها.

( ١٥١٩ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للميرزا علي خان ، والظاهر أنه هو الگلپايگاني تلميذ العلامة المجلسي ، رأيته في مجموعة عند السيد الحسن الصدر ، وعليه حواش كثيره ، وفي آخره أنه قوبل مع نسخه المصنف دام فضله أوله : لئالى منظوم ومنثور : حمد وسپاس نثار بارگاه كبرياء أساس إلخ ابتدأ بترجمة السيد إسماعيل الحميري وذكر الحديثين الواردين في فضله.

( ١٥٢٠ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للميرزا فضل علي بن المولى

١٠

عبد الكريم الإيرواني التبريزي المتوفى في نيف وثلاثين وثلاثمائة وألف صاحب حدائق العارفين المطبوع ، كان عند الحاج المولى علي الخياباني.

( ١٥٢١ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للآقا كمال الفسوي شارح قصيدة دعبل المطبوع ، نسخه منهما في مكتبة الشيخ أحمد بيان الواعظين الأصفهاني ذكره في خلد برين ( ص ٥١ ).

( شرح قصيدة الحميري العينية ) للمولى العلامة الشهير بالفاضل الهندي المولود سنة ١٠٦٢ والمتوفى سنة ١١٣٥ ، اسمه ( اللآلي العبقرية ) كما يأتي.

( ١٥٢٢ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للمولى محمد القمي المعاصر ، كما حدثنا به شفاها ولم يذكر خصوصياته.

( شرح قصيدة الحميري العينية ) اسمه ( تحفه الأحباء ) مر في ( ج ٣ ص ٤٠٩ ).

( ١٥٢٣ : شرح قصيدة الحميري العينية ) للسيد مرتضى بن علي رضا الحسيني فرغ منه سنة ١٢٩٠ رأيته ضمن مجموعة عند السيد هادي الإشكوري.

( ١٥٢٤ : شرح القصيدة الدامغة ) في اللغة لناظمها الشيخ حسن بن أحمد بن يعقوب بن يوسف بن داود الهمداني اللغوي اليماني الصنعاني صاحب الإكليل في النسب المتوفى سنة ٣٣٤ كما مر في ( ج ٢ ص ٢٨٠ ).

( ١٥٢٤ : شرح قصيدة دعبل التائية ) التي مستهلها :

تجاوبن بالأرنان والزفرات

نوائح عجم اللفظ والنطقات

فارسي للعلامة المجلسي ، ألفه للشاه سلطان حسين الصفوي أوله : الحمد لله الذي أكرمنا بولاء سيد المرسلين ـ إلى قوله ـ واين رسالة عجاله را بر مقدمه وسه فصل وخاتمه مرتب گردانيدم مقدمه در نسب دعبل فصل أول در سند اين قصيدة ونسبت آن بدعبل ، رأيت النسخة في مكتبة التقوي بطهران.

( ١٥٢٥ : شرح قصيدة دعبل ). للمولى علي بن عبد الله العلياري التبريزي المتوفى سنة ١٣٢٧ ، كان عند ولده الميرزا حسن.

١١

( ١٥٢٦ : شرح قصيدة دعبل ) للميرزا كمال الدين محمد بن معين الدين محمد القنوي الفسائي الشيرازي الشهير بميرزا كمالا صهر المولى محمد تقي المجلسي ، أوله : إن أطيب زهر انفتقت عنه إكمام الأذهان فرغ منه بأصبهان ١٤ شهر رمضان سنة ١١٠٣ وطبع بطهران سنة ١٣٠٨ بمباشرة الشيخ الجليل الآقا جمال الدين بن العلامة الشيخ محمد تقي ابن العلامة المولى محمود العراقي الميثمي نزيل طهران والمدفون في النجف الأشرف قرب مدرسة السيد البروجردي.

( ١٥٢٧ : شرح قصيدة دعبل ) أول الشرح : تجاوبن : جاوب بعضهم بعضا والرنة الصوت .. رأيته في مكتبة التقوي لم يعلم الشارح.

( ١٥٢٨ : شرح قصيدة دعبل ) من أول قوله : مدارس آيات خلت من تلاوة إلى آخرها للميرزا حسن بن عبد الكريم الزنوزي المتوفى سنة ١٣١٠ شرح مبسوط ، ذكره ولده ميرزا عبد الحسين فيلسوف الدولة.

( ١٥٢٩ : شرح قصيدة دعبل ) للسيد نعمة الله المحدث الجزائري المتوفى سنة ١١١٢ ، ذكره الأميني في كتابـ ( الغدير ).

( ١٥٣٠ : شرح القصيدة الزينبية ) للمولى المعاصر الميرزا جعفر بن الشيخ محمد النوچه دهي التبريزي ، كما ذكره العلامة الأردوبادي في بعض مجاميعه.

( ١٥٣١ : شرح قصيدة الصاحب بن عباد ) للمفتي مير عباس اللكهنوي المتوفى سنة ١٣٠٦ ، ذكره في التجليات.

( ١٥٣٢ : شرح قصيدة صدر الدين الساوي ) في العروض للشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي الرجالي المشهور المولود سنة ٦٤٧ ، ذكره في رجاله.

( ١٥٣٣ : شرح القصيدة الصرصرية ) في مدح النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للشيخ حسن بن محمد ولي الأرومي ، وله ترجمه ثالث عشر البحار ، والقصيدة نونية حاوية لحروف القافية في أول أبياتها ، نظمها يحيى بن يوسف بن يحيى الأنصاري الصرصري على مقربة من بغداد وتوفي سنة ٦٥٦ ، والشرح مصدر باسم السلطان محمد شاه قاجار

١٢

أوله : نحمدك يا من قصرت السن الفصحاء عن صفات كماله وعجزت السن البلغاء عن نعوت جلاله كتبه سنة ١٣١٨ ، موجود عند السيد جلال المحدث الأرومي.

( ١٥٣٤ : شرح القصيدة الطغرائية ) في علم الحجر ، فارسي موجود في خزانة المولى الخوانساري.

( شرح قصيدة عبد الباقي العمري ) يأتي بعنوان ( شرح اللامية ).

( ١٥٣٥ : شرح قصيدة الشيخ علي ) بن الحسين الشفهيني العاملي في مدح أمير المؤمنين عليه‌السلام وهي مندرجة في ديوانه الكبير للشيخ السعيد الشهيد أبي عبد الله محمد بن مكي المتوفى سنة ٧٨٦ ، ذكره في رياض العلماء بوصف الشفهيني ولعله من غلط الكاتبـ ( أقول ) المشهور من قصيدته في مدح أمير المؤمنين عليه‌السلام الكافية التي مطلعها

يا عين ما سفحت غروب رماك

الا بما ألهمت حب رماك

وآخرها :

فليهن عبدكم ( علي ) ففوزه

بجنان خلد في جناب علاك

صلى عليك الله ما أملاكه

طافت مقدسة بقدس حماك

فراجع لعل الشرح لهذه القصيدة ولعله لغيرها من سائر القصائد السبع له.

( ١٥٣٦ : شرح قصيدة الفرزدق ) في مدح علي بن الحسين عليه‌السلام مستهلها

هذا ابن خير عباد الله كلهم

هذا التقي النقي الطاهر العلم

شرح مبسوط للمولى محمد شفيع ابن المولى محمد علي ـ صاحبـ ( المشتركات ) الذي هو صهر المولى محمد تقي المجلسي ـ ابن المولى أحمد بن الحسين الأسترآبادي ، قال شيخنا العلامة النوري : رأيته بخطه الشريف وهو شرح مبسوط ، وقال الشيخ عبد النبي في تتميم الأمل : أن الشرح عندي أظنه تأليفه وبخطه ( أقول ) هو من مآخذ كتاب خلد برين للشيخ أحمد البيان ، ذكره في ص ٥٠ ، وتوجد نسخه منه عند آقا نجفي المرعشي كما كتبه إلينا قال : أوله إن أولى ما يصرف إليه البعيد من الهمم وينتهي لديه الفرص وتغتنم فرغ منه سنة ١٠٧٥ ، وكتب في آخره إجازة لتلميذه المولى إسماعيل الذي قرأ النسخة على المؤلف.

١٣

( ١٥٣٧ : شرح قصيدة الفرزدق ) للشيخ العلامة الأديب الشيخ علي ابن الشيخ محمد بن إبراهيم بن علي بن يوسف السبيتي العاملي المولود سنة ١٢٣٥ والمتوفى سنة ١٣٠٣ ، ذكره حفيده الشيخ موسى بن جواد ابن المصنف.

( ١٥٣٨ : شرح قصيدة الفرزدق ) للسيد علي خان المدني ، نقل عنه الشيخ أحمد شكر في كشكوله وكناه بأبي فراس ، ولعله شرح لقصيدة أبي فراس الحمداني لا للفرزدق.

( ١٥٣٩ : شرح قصيدة الفرزدق ) للفاضل ميرزا علي رضا تبيان الملك الملقب في شعره برضائي ابن ميرزا داود وقايع نگار المعاصر المولود سنة ١٢٨٧ صاحب ترجمه العشق ، كما مر في ج ٤ ص ١١٦ ، ألفه سنة ١٣٠٦ واستنسخه عن خطه ميرزا محمد علي القاضي التبريزي ، يبحث في كل بيت عن خمسة أمور : ١ ـ اللغة ٢ ـ الإعراب ٣ ـ البيان ٤ ـ البديع ٥ ـ المعنى.

( ١٥٤٠ : شرح قصيدة الفرزدق ) بالنظم الفارسي للأديب الفاضل الشهير بدكتر قاسم الرسائي ابن الشيخ حسن المشهدي ناظم نصائح نامه المطبوع ، وله ديوان مهيا للطبع.

( شرح قصيدة الفرزدق ) للشيخ محمد السماوي اسمه ( الكواكب السماوية ) علق عليه وقدم له مقدمه في حياة الماتن والشارح السيد محمد صادق آل بحر العلوم. ورمز لاسمه بحر في ( م ص ) ، مطبوع ، يأتي.

( ١٥٤١ : شرح قصيدة الفرزدق ) للميرزا محمد بن سليمان التنكابني ، ذكره في قصصه.

( ١٥٤٢ : شرح القصيدة القافية ) في أحوال النفس ، ذكره في كشف الظنون في حرف القاف بعنوان القصيدة القافية مطلعها :

ولقد تقضى من رياض روق

ببغاء ذات تنوق وتألق

ثم قال : من شروح هذه القصيدة شرح مختصر أوله : « الحمد لله حق

١٤

حمده » إلخ للجلال الدواني.

( شرح القصيدة اللامية ) يأتي بعنوان ( شرح اللامية ).

( ١٥٤٣ : شرح قصيدة المير الفندرسكي ) في العرفان للمولى محمد صالح بن محمد سعيد الخلخالي ، طبع بطهران أولها :

چرخ با اين اختران نغز وخوش وزيباستى

صورتى در زير دارد آنچه در بالاستى

( ١٥٤٤ : قصيدة المير الفندرسكي ) للمولى عباس الدارابي تلميذ المولى هادي السبزواري ، رأيته عند الشيخ علي أكبر النهاوندي يقرب من خمسة آلاف ٥٠٠٠ بيت أوله : سپاس بى قياس ومنت بى نهايت ايزدى را عز شأنه. وكتابته بشيراز سنة ١٣٠٥.

( شرح قصيدة مطالع الأنوار ) يأتي بعنوان ( شرح مطالع الأنوار ).

( ١٥٤٥ : شرح القصيدة الممدودة ) لناظمها الشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني المتوفى ببنارس الهند سنة ١١٨١ نظمها بعد العودة عن حرم الله ، وشرحها في بلدة أحساء وأهدى الشرح إلى السيد حسين المكي من آل صحر ، كذا ذكره في فهرس كتبه.

( ١٥٤٦ : شرح قصيدة النابغة الذبياني ) للميرزا محمد رضا بن نور محمد القراچه داغي التبريزي ، كتبه سنة ١٢٨٠ وطبع سنة ١٣٠١ ، وفي المطبوع أنه محمد علي بن نور محمد ، ولعله أخو محمد رضا شارح قصيدة السيد الحميري.

( ١٥٤٧ : شرح قصيدة نفطويه ) في غريب اللغة لأبي عبد الله المفجع محمد بن أحمد بن عبد الله الكاتب البصري المتوفى كما في معجم الأدباء سنة ٣٢٧ ، ذكر في فهرس تصانيفه.

( ١٥٤٨ : شرح القصيدة النونية ) الفارسية في التجويد من نظم الحافظ المير عز الدين للحافظ محمد صادق أوله : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام

١٥

على خير خلقه محمد وآله أجمعين. رأيته ضمن مجموعة عند السيد آقا التستري.

( ١٥٤٩ : شرح قطر الندى ) للشيخ المعاصر الشيخ محمد باقر بن محمد جعفر بن كافي الهمداني البهاري المتوفى في شعبان سنة ١٣٣٣ ، ذكره في فهرس كتبه.

( ١٥٥٠ : شرح قطر الندى ) للسيد صادق الفحام المتوفى سنة ١٢٠٤ كان عند الشيخ عبد المولى الطريحي ، وشرحه ممزوج بالمتن كما ذكره لنا ، ولعله شرح شواهده الذي مر أنه للسيد صادق الأعرجي.

( ١٥٥١ : شرح قطر الندى ) للسيد علي بن عطيفة الكاظمي ، ذكر في فهرس تصانيفه.

( ١٥٥٢ : شرح القلب ) للشيخ فريد الدين العطار مؤلف تذكره الأولياء ذكره في تجلى عرفان.

( ١٥٥٣ : شرح القمامة ) وهو شرح معجزه من معجزات أمير المؤمنين عليه‌السلام ، فارسي للشيخ العالم فخر الدين الما وراء النهري ، نزيل قم ، مر في القسم الأول من هذا الجزء ، ص ١٩١ ، بعنوان ( شرح حديث البساط ).

( ١٥٥٤ : شرح قل الروح من أمر ربي ) للشيخ أبي طالب بن عبد الله بن علي بن عطاء الله الجيلاني الزاهدي المتوفى سنة ١١٢٧ عن تسع وستين سنة ، ذكره ولده الشيخ علي الحزين في فهرس تصانيفه.

القواعد الكلية الأصولية والفرعية

ويعبر عنه بالقواعد والفوائد تأليف الشيخ السعيد محمد بن مكي الشهيد (٧٨٦) وهو من الكتب الممتعة التي دارت عليها رحى التدريس وعلقت عليه حواش وشرحت بشروح ، نذكر ما لا عنوان خاص له في المقام ، ومنها :

( ١٥٥٥ : شرح القواعد ) للميرزا أبي تراب المدعو بميرزا آقا القزويني الحائري المتوفى بعد سنة ١٢٩٢ وقيل سنة ١٣٠٠ من تلاميذ صاحبي الضوابط

١٦

والجواهر ، رأيت النسخة المسودة ناقصة بخط الشارح عند الشيخ مهدي الكتبي بكربلاء ، وله شرح الدرة البحر العلومية الموجود بخطه عندنا كما مر.

( ١٥٥٦ : شرح القواعد ) للشيخ علي بن علي رضا الخوئي المتوفى سنة ١٣٥٠ ، لم يتم رآه بخطه العلامة الأردوبادي كما ذكره في الحديقة المبهجة.

( شرح القواعد ) اسمه ( القلائد السنية ) على القواعد الشهيدية للشيخ محمد بن علي بن أحمد الحرفوشي الحريري العاملي تلميذ السيد نور الدين أخي صاحب المدارك توفي سنة ١٠٥٩ ، ومن شروحها ما مر بعنوان ( الحاشية ) مثل حاشية البهائي المذكورة في ( ج ٦ ص ١٧٣ ) وذكرنا منها نسخه واحدة ثم رأيت نسخه عصر البهائي التي عليها تملك (١٠٤٨) وتملك السيد علي خان المدني (١٠٨٨) رأيتها في كربلاء عند السيد محمد رضا الطبسي ، وطبع بعض شرح الحرفوشي المذكور في حواشي القواعد سنة ١٣٠٨.

( ١٥٥٧ : شرح القواعد ) للسيد محمد بن محمود الحسيني اللواساني الطهراني المعروف بالعصار ، طبع بعضه في هوامش الكتاب سنة ١٣٠٨.

قواعد الأحكام

هو في الفقه ومسائل الحلال والحرام تصنيف آية الله العلامة الحلي قدس‌سره المتوفى (٧٢٦) وهو أجل ما كتب في الفقه الجعفري بعد كتاب الشرائع فهو حاو لجميع أبواب الفقه ، وقد أحصيت مسائله في ستمائة وستين ألف مسألة ، وقيل إنه أحصيت مسائله في مائة ألف مسألة وإحدى وأربعين والله العالم ، وقد اعتمد عليه كافة المتأخرين وعلقوا عليه الحواشي وشرح شروحا كثيره نذكر بعض ما أطلعنا عليه ، منها :

( شرح القواعد ) للشيخ فخر الدين أحمد بن عبد الله بن المتوج البحراني ( شيخ فخر الدين أحمد بن محمد السبيعي ) وأبي العباس أحمد بن فهد الحلي والشهيد

١٧

وغيرهم ومعاصر الفاضل المقداد كما عبر عنه بالمعاصر في كتابه كنز العرفان واسمه ( الوسيلة ) كما يأتي.

( ١٥٥٨ : شرح قواعد الأحكام ) للشيخ فخر الدين أحمد بن محمد بن عبد الله بن علي بن حسن بن علي بن محمد بن سبيع بن رفاعة السبيعي ، خرج منه إلى كتاب الوصية ، وفرغ منه سنة ٨٣٦ ، اسمه ( سديد الأفهام ) قال في رياض العلماء : رأيته بخط الشارح.

( ١٥٥٩ : شرح قواعد الأحكام ) أوله : ( الحمد لله الذي اشتق نور الوجود من ظلمة العدم. ) وينتهي إلى بيع العرية أي النخلة في الدار ، نسخه منه كانت عند السيد مهدي الصدر ، وأخرى عند السيد محمد الجزائري والأخير كان منضما إلى مبلغ النظر ، واللؤلؤ المسجور في الطهور اللذين كلاهما للشيخ أسد الله الكاظمي والظاهر أن الشرح أيضا له.

( ١٥٦٠ : شرح قواعد الأحكام ) للسيد إسماعيل ابن الأمير أسد الله الحسيني السلطانية أي من توابع زنجان ، كبير في أربع مجلدات ، ذكره السيد أحمد بن عناية الله المعاصر الزنجاني ، وقال إنه توفي المؤلف بعد الثلاثمائة سنة ١٣٠٠ بقليل وتوفي ابنه العلامة الميرزا أبو المعالي ( ٢٧ ـ ع ٢ ـ ١٣٣٢ ) وقال إن المجلدات الأربع كلها بخط الشارح اشتراها الشيخ يحيى الطارمي ابن العلامة الشيخ جواد الطارمي الذي توفي في شوال سنة ١٣٥٢ ولعله اشتراها بعد وفاه ولد الشارح وهو الفاضل المعاصر الميرزا أبو المعالي المذكور.

( شرح قواعد الأحكام ) للشيخ الأكبر الشيخ جعفر النجفي كاشف الغطاء وحيث إنه شرح كتاب طهارته وبيعه فقط مر بعنوان ( شرح كتاب الطهارة ) و ( شرح كتاب البيع ).

( شرح قواعد الأحكام ) اسمه ( شوارع الأعلام ) للشيخ الفقيه المشهور بشريعتمدار المولى محمد جعفر الأسترآبادي المتوفى سنة ١٢٦٣ يأتي باسمه.

١٨

( ١٥٦١ : شرح قواعد الأحكام ) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي المتوفى ١٨ ع ١ سنة ٩٨٤ والمولود أول محرم سنة ٩١٨ ، ذكره في رياض العلماء ، وفي نظام الأقوال تأليف نظام الدين الساوجي تلميذ البهائي.

( ١٥٦٢ : شرح قواعد الأحكام ) للشيخ حسين بن محيي الدين بن عبد اللطيف بن أبي جامع العاملي المعاصر للشيخ الحر العاملي ، ذكره في أمل الآمل.

( ١٥٦٣ : شرح قواعد الأحكام ) للميرزا محمد زمان بن محمد جعفر الرضوي المشهدي المتوفى سنة ١٠٤١ ، حكى في الأمل أن تلميذه الشيخ زين الدين ابن الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني كان يثني عليه كثيرا بالفضل والعلم وكذا في السلافة وذكرا تاريخ وفاته كما مر. ( أقول ) قد خرج منه إلى آخر غسل الجنابة ويعبر فيه عن المحقق الثاني بشيخنا العلائي ، وعن الشهيد الثاني بشيخنا الزيني ، وعن فخر المحققين بالفخري.

( ١٥٦٤ : شرح قواعد الأحكام ) للشيخ عبد الحسين بن المولى علي بن محمد البرغاني ، مجلد الصلاة منه أوله : المقصد الرابع في البحث عن أحكام التوابع وآخره قد فرغت من تسويده يوم الجمعة ٢٦ حجة ١٢٦٦ عند السيد شهاب الدين المرعشي كما كتبه إلينا.

( شرح قواعد الأحكام ) اسمه ( جوامع الكلم ) كما مر تفصيله في ج ٥ ص ٢٥٢.

( شرح قواعد الأحكام ) كما عبر به في رياض العلماء للشهيد الثاني وقد مر في ج ٦ ص ١٧١ بعنوان ( الحاشية ).

( ١٥٦٥ : شرح قواعد الأحكام ) اسمه ( جامع الفوائد ) كما مر في ج ٥ ص ٦٥ أنه للمولى عبد الله التستري الذي كان تلمذه على للمولى المقدس الأردبيلي ، والشيخ أحمد بن خواتون العاملي ، وتلمذ عنده المولى الأجل محمد تقي المجلسي ، والسيد مصطفى التفريشي ، والمولى عناية الله القهپائي ، والمولى خداوردي الأفشار ،

١٩

وغيرهم من المحدثين والرجاليين ، وكان معاصر المحقق الداماد والشيخ البهائي قدس الله أسرارهم ، قال تلميذه التقي المجلسي في شرح مشيخة الفقيه : إن تتميمه لشرح الشيخ نور الدين علي الكركي على قواعد الحلي في سبع مجلدات ، منها يعرف فضله وتحقيقه وتدقيقه. وقال صاحب رياض العلماء : إنه أحسن شروح القواعد وأفيدها لإيراده فيه الأدلة الحديثية ، ولما كان شرح المحقق الكركي من بحث الزكاة إلى التجارة في غاية الاختصار شرح المولى أولا تلك المواضع ، ولما انقطع شرح الكركي من بحث تفويض البضع من النكاح أتمه المولى من هناك إلى الظهار فاخترمته المنية ولم يتم. ( أقول ) إن الموجود منه في مكتبة الشيخ مشكور الحولاوي من أوائل النكاح إلى أواخر النفقات ، وفي آخره : فرغ من تعليقة مصنفه العبد الفقير المحتاج إلى رحمة الله الغني عبد الله بن الحسين التستري ضحوة نهار يوم الاثنين من أوائل شهر ذي الحجة اختتام سنة ١٠٠٤ أربع وألف في مشهد مولانا الإمام الشهيد الغريب أبي عبد الله الحسين صلوات الله عليه ونسأل الله أن يوفق لإتمامه وفي أوائله حواش كثيره وهو بخط كرم علي بن محمد تقي الأصفهاني ، فرغ من الكتابة ثالث ربيع الأول سنة ١٠٨٥.

( ١٥٦٦ : شرح قواعد الأحكام ) للمولى الحكيم عبد الله بن شهاب الدين حسين اليزدي الشهابادي المعاصر للمقدس الأردبيلي ، قرأ عليه صاحبا المعالم والمدارك في العقليات كما قرأ عليهما في الشرعيات كما في أمل الآمل ، ومرت حاشيته على تهذيب المنطق في ج ٦ ص ٥٣ ونسب الشرح إليه في أمل الآمل أخذا من عبارة السلافة لكن المقطوع أن مراد السلافة هو شرح التستري السابق ذكره لأنه ترجم أولا التستري وذكر الشرح له لكن صحف في النسخة التستري باليزدي بشهادة أنه بلا فصل ترجم ولده المولى حسن علي إذ لا شك في أنه ابن التستري لا اليزدي ولفظ اليزدي غلط في نسخه السلافة حيث لا يترجم فيه الا أهل المائة الحادية عشرة والمولى الشهابادي من أهل القرن العاشر لأنه توفي سنة ٩٨١.

٢٠