🚘

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة

الشيخ آقا بزرك الطهراني

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة

المؤلف:

الشيخ آقا بزرك الطهراني


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: دار الأضواء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٢٩٣
🚘 نسخة غير مصححة

باب الزاي

( ١ : الزائرية ) في المزار فارسي للمير محمد مهدي الرضوي. ألفه للشاه طهماسب ، وفرغ منه في ٩٥٤. أوله [ شريف ترين كلامي كه زائران مخلص روضة مقدسه رضا ... ] نسخه من وقف الخواجة شير أحمد في ( الرضوية ) وله أيضا ترجمه اعتقادات صدوق الذي ألفه باسم الشاه طهماسب ورتبه على خمسة وأربعين بابا. والموجود منه في مدرسة ( البروجردي في النجف ) إلى الباب الثاني والأربعين (١).

( ٢ : زاجر قوم جديد ) فارسي مطبوع. للسيد عبد الله بن أبي القاسم البلادي الموسوي البوشهري المتوفى (١٣٧٢) سماه باسمين مقامع حديد يا زاجر قوم جديد.

( ٣ : زاد الآخرة ) في الجنائز وأحكام حملها ونقلها. للمولوي ملابخش. طبع بالهند على الحجر في ٢٣٦ ص.

( ٤ : زاد آخرت ) في السفر إلى كربلاء وزيارة الحسين الشهيد ، باللغة الأردوية ، مطبوع بالهند.

( ٥ : زاد آخرت ) في المواعظ منظوم بالأردوية. للنواب السيد محمد حسين خان ساكن للكهنو. هو مطبوع بالهند.

( ٦ : زاد آخرت ) مقتل باللغة الگجراتية في أحوال شهداء الطف ، للحاج غلام علي بن إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود ١٢٨٣ المتوفى حدود ١٣٦٧ المدير لمجلة راه نجاه الصادرة بالگجراتية من كراچى. وبعد موته انتقل ابنه إلى كراچى ويقيم بإصدار المجلة الآن. طبع بالهند في ٢٠٠ ص.

( ٧ : زاد راه نجات ) فارسي في طريق تحصيل التقوى. للشيخ العالم الفقيه المتكلم

__________________

(١) وقد فاتنا ذكره في محله.

١

المفسر العارف المولى عبد الوحيد بن نعمة الله بن يحيى الأسترآبادي. ذكره في الرياض بهذه الأوصاف. أقول هو تلميذ الشيخ البهائي على ما صرح به وبنسبة بخطه الموجود في خزانة ( الصدر ) وهو فيما استنسخه من اثني عشريات أستاذه المذكور ، وفرغ من بعضها ١٠٢٣ ومن الحجية منها في ١٠٢٥.

( ٨ : زاد الزائرين ) فارسي في ستة آلاف بيت. للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحلي الكاظمي المنشا والمدفن المتوفى ليلة الخميس في رجب ١٢٤٢ ودفن بجنب أبيه في حجرة الرواق الكاظمي المعروفة بالخزنة. توجد نسخه منه بخطه كتبها على هوامش كتابه تحية الزائر العربي تسهيلا واكتفاء بما هو مكتوب في متن النسخة من ألفاظ الزيارات وانما كتب في الهامش ما لا بد أن يكون بالفارسية من البيانات. وفرغ منه ١٢٢٥ كما أنه فرغ من متنه أعنى تحفه الزائر في ١٢٢٤ رأيته بمكتبة ( الصدر ).

( ٩ : زاد الزائرين ) في الزيارات. لعبد الوهاب بن محمد الرضوي الحسيني الطوسي في أواسط القرن الثالث عشر. توجد نسخته في جامعة طهران كما في فهرسها ١ : ١٢١.

( زاد السالك ) للمحقق الفيض. راجع زاد السالكين.

( ١٠ : زاد السالكين ) أو طريق التحقيق من مثنويات الحكيم سنائي صاحب حديقة الحقيقة ذكر في جميع التذاكر وفي رياض العارفين ـ ص ٣٣٤. طبع بطهران ١٣٠٩ في ٩٤ ص. وشيراز ١٣١٨ ش. في ٦٣ ص.

( ١١ : زاد السالكين ) في آداب السير والسلوك وبيان المسالك. للشيخ العارف الأديب المفسر الفقيه محمد محسن ابن الشيخ محمد رفيع الرشتي الأصفهاني المتخلص عاصي أحال إليه في كتابه وسيلة النجاة المؤلف ١٢٦٩ كما أحال فيه إلى كتابه ذخيرة المعاد في تفسير سورة يوسف. ومر في ( ج ١ ص ٢١ ) وكتابه دليل المتحيرين في آداب الدعاء المذكور ( ج ٨ ـ ص ٢٦٠ ).

( ١٢ : زاد السالكين ) فارسي في كيفية سلوك طريق الحق. للمحقق المحدث الفيض الكاشاني المولى محسن بن الشاه مرتضى المتوفى ١٠٩١ أوله [ الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ... ] ذكر فيه ما ملخصه : [ چنانچه سفر صورى را مبدأ ومنتهى ومسافت وسير وزاد وراحله ورفيق وراهنما مى باشد ، همچنين در سفر روح بجانب حق سبحانه

٢

كه سفر معنوى است همه اينها ضرور است ، اما مبداش جهل طبيعى ، منتهايش وصول بحق ، مسافت مراتب كماليه ، منازل صفات حميدة. وتفاصيل اين منازل ودرجات در كتاب منازل السالكين است ] إلى قوله [ وراهنما حضرت پيغمبر وآل أطهار ... ] ثم ذكر خمسة وعشرين أمرا مما وصل منهم (ع) من لوازم السالك وما لا بد منه من المستحبات الشرعية الأكيدة كالمواظبة على أوقات الصلوات والنوافل اليومية وأمثالها ، والنسخة مع منازل السالكين وفهرس العلوم كلها للفيض بخط السيد علي بن إسماعيل بن زين العابدين السنجاني المولد الغروي المسكن في ١٥ شوال ١٢٩٧ رأيتها عند الشيخ إبراهيم الكني في النجف. ورأيت منه نسخا أخرى في طهران وغيرها. وقد اختصرتها أنا في قرب خمسين بيتا قبل خمسين سنة وضممت المختصر إلى مجموعة كلها بخط جدي المولى محمد رضا ( المتوفى ١٢٧٥ ) ابن الحاج محسن التاجر الطهراني. وقد طبع الأصل بتصحيح جلال الدين المحدث بطهران بعنوان زاد السالك في ١٣٣١ في ١٢٤ ص.

( ١٣ : زاد السالكين في تهذيب الأربعين ) يعني الأربعين الغزالية وضم فوائد أخرى إليه من أخبار أهل البيت ع. للمولى نوروز علي بن محمد التبريزي الأصل القزويني المولد والمسكن الذي ترجمه بنفسه بالفارسية وسماها ( بالإكسير ) كما مر في ( ج ٢ ـ ص ٢٧٧ ) وهو مرتب على أربعة أقسام ١ في جمل من أصول الدين ٢ في الأعمال الظاهرة ٣ في الأخلاق المذمومة ٤ في الأخلاق الممدوحة ، وكل قسم على عشرة أصول وخاتمة. والنسخة ناقصة من آخرها. رأيتها عند ( السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء ) ولعل المصنف هو المجاز من الحاج حسين النيشابوري المكي في ١٠٥٦ كما مر في ( ج ١ ص ١٨٠ ).

( ١٤ : زاد السبيل ) فارسي في آداب السلوك. تأليف خليل الطالقاني ذكره في ذيل كشف الظنون ( ج ١ ـ ٦٠٦ ) أقول هو الشيخ خليل الله الطالقاني نزيل أصفهان الذي ترجمه الشيخ علي الحزين ( الذي ولد في ١٠٣ ) في تذكرته وقال : إنه كان عالما فاضلا زاهدا قانعا في الغاية حتى أنه قنع في أربعين سنة بخرقة واحدة وفي كل يوم بلقمتين من الجريش. شرب زلال العرفان حتى صار من أصحاب الشهود والإيقان ومن شده صداقته مع والدي ، أقدم على تعليمي في بدايتي ولقنني أكثر المقدمات العلمية وتوفي بأصفهان ...

٣

ومن ولادة الحزين في ١١٠٣ وتلقيه أكثر المقدمات العلمية عن المترجم يظهر أنه توفي حدود ١١٢٠ أو بعدها. وذكر سائر تصانيفه في رياض العارفين.

( ١٥ : زاد السبيل ) في الفقه لشمس الدين محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن أبي الفتح الأخرس الذي كان حيا في ٧٥٤ وإليه ينتهي نسب آل خرسان القاطنين في النجف. أرخه وذكر تصنيفه السيد المير محمد قاسم المختاري السبزواري المعاصر للقاضي نور الله الشهيد ١٠١٩ وكان حيا في زمن تأليف مجالس المؤمنين يعني ٩٨٢ كتبه بخطه في حاشية عمدة الطالب المؤلف في ٨١٢ وتاريخ خط المختاري ٩٥٠.

( ١٦ : زاد سبيل آخرت ) مراثي من نظم السيد أولاد حسين الرضوي بالأردوية مطبوع بالهند.

( ١٧ : زاد الصالحين ) في أعمال السنة باللغة الگجراتية. للحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري المعاصر. طبع في ٣٠٠ ص. وتوفي حدود ١٣٦٧.

( ١٨ : زاد الصالحين ) في الآداب والأعمال والأدعية والتعقيبات. كبير في ثمانية أجزاء بالأردوية مع إمضاء العلماء القاطنين بالهند. طبع في لكهنو بمطبعة نولكشور تمام الثمانية حصص منه.

( ١٩ : زاد العابدين ) للحسين بن أبي الحسن بن خلف الكاشغري الملقب بالفضل قال في الرياض ينقل عنه ابن طاوس في رسالة المواسعة في قضاء الصلوات بعض الاخبار عن علي عن النبي ص فاستظهر صاحب الرياض أنه من الإمامية ثم ترجمه أيضا بعنوان الحسين بن الحسن بن خلف الكاشغري وسمى كتابه بزين العابدين وراجع فهرس مكتبة جامعة طهران ( ٣ : ٢٠٧٦ ). ونقل عنه في هوامش نسخه من المكارم كيفية أخذ ماء النيسان بعنوان الحسن مكبرا ، لا الحسين.

( ٢٠ : زاد العابدين ليوم الدين ) للمولى محمد علي بن محمد البرغاني ثالث الإخوة البرغانيين ، هو والمولى محمد تقي الشهيد والمولى محمد صالح القزويني. أوله [ بعد الحمد والصلاة چنين گويد بنده محتاج بفضل ورحمت پروردگار ... ] رتبه على خمسة أبواب وخاتمة وتذنيب. مختصر فيه بعض الختومات وأعمال الأشهر الثلاثة المباركة

٤

رجب وتالييه. نسخه خط المؤلف ظاهرا في مكتبة ( السيد شهاب الدين بقم ) كما كتبه إلينا.

( ٢١ : زاد العارفين ) فارسي في الأخلاق في ستة آلاف بيت. للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحلي الكاظمي المدفن المتوفى ١٢٤٢ وهو مطبوع. وله بالعربية المختصر من كتابيه نهج السالكين العربي وزاد العارفين الفارسي وقد فرغ منه ١٢٢٥ ومر في ج ١ ص ٣٧٦ بعنوان أخلاق السيد عبد الله الموجود عند حفيده المعاصر السيد علي بن محمد شبر ، فيظهر أن تأليف زاد العارفين كان قبل ١٢٢٥.

( ٢٢ : زاد العباد ليوم المعاد ) رسالة فتوائية في الطهارة والصلاة. للسيد العلامة الفقيه السيد محمد مهدي بن أحمد بن حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى ليلة الأحد الحادية عشرة من المحرم ١٣٣٦ طبع بمطبعة دار السلام ببغداد ١٣٢٧.

( ٢٣ : زاد العقبي ) بياض سمي بهذا الاسم وكان في مكتبة المولى محمد باقر التستري المتوفى ١٣٢٧ كما كتبه بخطه في فهرسها.

( ٢٤ : زاد عقبى ) رسالة عملية من فتاوي الشيخ زين العابدين المازندراني الحائري. جمعها أمين العلماء السيد محمد تقي بن السيد أفراز علي الموسوي الهندي الحائري طبع ١٣٠٩.

( ٢٥ : زاد العقبي ) في ترجمه مودة القربى بلغة أردو مطبوع بالهند.

( ٢٦ : زاد العقبي ) في أعمال الأشهر الثلاثة فارسي. للمحقق الفيض. كتبه بأمر الشاه عباس الثاني. أوله [ سپاس بى پايان معبودى را سزاست كه ... ] مرتب على ثلاثة أبواب وخاتمة وكتابة النسخة التي رأيتها بمكتبة ( الخوانساري ) ١١٢١. ونسخه أخرى مع خلاصة الأذكار له في مكتبة جامعة طهران كما في فهرسها ١ : ١٢٢.

( ٢٧ : زاد العقبي ) في الأدعية والأعمال نقل عنه تسبيح كل يوم من شهر رمضان في هامش مصباح المتهجد الذي هو بخط المولى محمد تقي بن مظفر القزويني ، وقد كتبه في شهر رمضان ١٠٢٦ وأظن المكتوب بالهامش بخطه أيضا ، ولعله منقول عن زاد العقبي للفيض أو غيره ، والخط لغير كاتب المتن.

( ٢٨ : زاد عقبى ) مثنوي فارسي أخلاقي. للسيد محمد بن المفتي السيد محمد عباس

٥

الجزائري اللكهنوي المتخلص وزير والمتوفى (١٣١٢) ذكره في التجليات.

( ٢٩ : زاد العقبي ) في مناقب أئمة الهدى. هو أربعون حديثا للمير محمد بن محمد مير لوحي الموسوي السبزواري الأصفهاني الملقب بالمطهر والمتخلص نقيبي والمعاصر للعلامة المجلسي والجسور عليه. ألفه قبل كفاية المهتدي وينقل عنه فيه وغيره من مؤلفاته.

( ٣٠ : زاد العقبي ) ملخص من منتخب الأوراد مع ذكر ثوابها وترجمتها. للمولى المحدث الفيض محمد بن مرتضى الكاشاني المتوفى ١٠٩١ قاله في فهرس كتبه بعد ذكر لب الحسنات وذكر أنهما يقربان من ثلاثة آلاف بيت. ورأيت في بعض حواشي مصباح المتهجد النقل عن زاد العقبي تسبيح كل يوم من شهر رمضان. وأظنه غير هذا كما مر آنفا.

( ٣١ : زاد غريب ) لصادق علي خان بن شرف الحكماء محمد شريف علي خان. في الطب طبع بنولكشور بكانپور ١٩١٥ م. في ١١٦ ص.

( ٣٢ : زاد القراء ) في التجويد. للسيد كمال الدين بن المير قوام الدين الشهير بمير بزرگ الحسيني المرعشي ، جلس على سرير الملك في ساري من بلاد مازندران بعد والده المير قوام الدين الذي كان أول ملوك المرعشية بطبرستان. أوله [ بحمدك اللهم على ما أنزلت علينا كتابا هديتنا به ... ] وآخره [ فرغ العبد كمال الدين الحسيني المرعشي من تأليفه ٧٦٥ ].

( ٣٣ : زاد قليل ) في التوحيد والعدل من مباحث علم الكلام. لتاج العلماء السيد علي محمد بن سلطان العلماء السيد محمد بن دلدار علي النصيرآبادي المولود رابع شوال في ١٢٧٠ والمتوفى ( ٤ ـ ع ٢ ـ ١٣١٢ ). في لكهنو ، وشرحه سواء السبيل يأتي أنه أيضا مطبوع. والشارح تلميذ السيد أبو الحسن علي بن النقي الرضوي الكشميري اللكهنوي المتوفى ١٣٤١.

( ٣٤ : زاد المتقي ) في سوانح الإمام الجواد التقي للنواب أحمد حسين مذاق الهندي ذكره في تاريخ أحمدي له.

( ٣٥ : زاد المتقين ) رسالة عملية فارسية من الطهارة إلى آخر الحج. مطبوعة في

٦

بمبئي ١٣٠٧ مطابقة لفتاوى الميرزا محمد حسن الشيرازي المتوفى بسامراء ١٣١٢ والشيخ زين العابدين المازندراني بكربلاء.

( ٣٦ : زاد المتقين ) رسالة عملية فارسية لشيخنا شيخ الشريعة الأصفهاني النجفي المتوفى ١٣٣٩ طبع في النجف ١٣٣٨ بالمطبعة الحيدرية.

( ٣٧ : زاد المجتهدين في شرح بلغة المحدثين ) الذي هو تصنيف الشيخ سليمان الماحوزي وخرج منه شرح الأسماء المبدءوة بالألف وألباء في مجلد كبير في الرجال. للشيخ أحمد بن صالح آل طعان التستري البحراني المتوفى بالبحرين ١٣١٥ كان موجودا في مكتبة ولده الصالح ، على ما حدثني وصرح نفسه في أول كتابه الصحيفة الصادقية فقال : إن تأليفه كان في الأوائل اشتغاله وإن فيه أحوال الرجال مع نقل الأقوال والاستدلال. ونسخه خط المؤلف عند الشيخ حسين بن الشيخ علي صاحب أنوار البدرين. أوله [ إن أصح حديث فاه بحمده اللسان ، وأحسن ما يرسمه البنان والبيان وأوثق ما يجبر به الضعيف وتشيد له الأركان ، حمد مفيض مستفيض الآلاء المتواترة ، وشكر مفيد مستفيد النعماء الباطنة والظاهرة ... ] وعليه تقريظ الشيخ محمد طاها نجف نظما.

لله درك من كتاب فاق في

التنقيح والتحقيق فيه منضد

لا غرو أن أبهرت فضلا فاضلا

فلانت معجزه أتى بك أحمد

وقرظه أيضا الشيخ عباس سبط كاشف الغطاء نثرا بليغا آخره [ نظم لطيف أعجزت في كل المقال ، وكشف عن أمر محال ، وطويت علم محمد في الزاد من علم الرجال فسواه أصداف وما فيه سوى غرو المقال ]. وقرضه أيضا الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد العالم وأيضا الشيخ باقر بن الشيخ حسين بن الشيخ أحمد مروة العاملي.

( ٣٨ : الزاد المدخر في شرح الباب الحادي عشر ) للشيخ محمد رضا بن قاسم الغراوي النجفي ألفه في ١٣٤٩ رأيته بخطه. وترجمته في النقباء ص ٧٦٧ وذكرت بعض تصانيفه.

( ٣٩ : زاد المرشدين في رد الصوفية المبتدعين ) ذكره الشيخ علي بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد في كتابه السهام المارقة وذكر أيضا من هذا الباب مسلك المرشدين كما يأتي في الميم فلا يتوهم اتحادهما.

( ٤٠ : زاد المسافر ) للشيخ أبي العباس أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي

٧

الفامي يعني بياع كل شيء. رواه عنه النجاشي بتوسط ابنه أبي الحسن بن أحمد المذكور. ينقل عنه ابن طاوس في المواسعة والمضايقة.

( ٤١ : زاد المسافر ) لصدر الحفاظ الشيخ ضياء الدين أبي العلاء الحسن بن أحمد الحسن العطار الهمداني ، ينقل عنه السيد رضي الدين علي بن طاوس في رسالة المضايقة وأورده بتمامه المولى محمد أمين الأسترآبادي في الفوائد المدنية ويظهر من عبارة السيد أنه منتخب عنه.

( ٤٢ : زاد المسافر ) فارسي في المعارف والأخلاق. للمولى علي بن محمد رضا المرندي مطبوع بتبريز ١٣٠٨ وكأنه من الشيخية.

( ٤٣ : زاد المسافر ) في تحرير واقعة البصرة وما جرى على الحسين پاشا (١) حاكم البصرة وواليها ابن علي پاشا ابن أفراسياب الديزي من فراره بنفسه وعياله إلى الهند في سنة ثمان وسبعين وألف وفتح بني عثمان وانتزاعها من أيدي آل أفراسياب ، وهو الذي كتب إليه وقاري مكتوبة المدرج في گلدسته انديشه المؤلف (١٠٨٣) وهذا الكتاب للشيخ فتح الله بن علوان الكعبي الدورقي القباني تلميذ السيد المحدث الجزائري السيد نعمة الله وغيره. ومن تصانيفه الإجادة في شرح القلادة المذكور في ج ١ ص ١٢١ وتوفي ١٣٠ أوله [ إن أجمل ما جال في ميدان الخواطر ... ] وذكر في أوله شرح أحواله ولبعض الأصحاب شرح عليه. ولعله المصنف أيضا نفسه ، وهو مطبوع في البصرة في ٥٦ ص كما في جامع التصانيف الحديثة المطبوع ١٣٤٥ ص ٤٦ ج ١. ورأيت قطعة من أوائله في مجموعة عند الشيخ طاهر الحجامي في النجف وأخرى عند ( مجد الدين ) كتبت ١١٥٤ ونسخه في ( سپهسالار ٣٣٤٠ ) وجاء تفصيل وقايع البصرة في القرن الحادي عشر في العراق بين الاحتلالين وفي تاريخ البصرة ـ ص ١٢٥ لعلي ظريف الأعظمي.

( ٤٤ : زاد المسافرين ) للسيد جعفر الأعرجي النسابة المتوفى ١٣٣٢ ذكره في كتابه نفحة بغداد.

( ٤٥ : زاد المسافرين ) مثنوي لطيف للمولى العارف الواعظ الحسين بن علي الكاشفى

__________________

(١) هو غير الحسين پاشا آل أفراسياب أمير الحسا المقتول حدود ١١٧٠ أوان صغر الشيخ أحمد الأحسائي كما في رسالة ترجمه أحوال الشيخ أحمد.

٨

المتوفى ٩١٠ مطبوع.

( ٤٦ : زاد المسافرين ) مثنوي في السير والسلوك والعرفان. للمير حسيني سادات الهروي أوله :

اى أول تو وراى أول

حيران تو أنبياء مرسل

مرتب على مقالات ومعه نزهة الأرواح له أيضا يظهر منه أن اسمه الحسين بن العالم أبي الحسن الحسيني ، وقد ألف النزهة ٧١١ كما يأتي في النون ، ومر في ( ٩ : ١٠٠ ). وطبع زاد المسافر في لكهنو ١٨٨٥ م. في ٤٠ ص. وطبع له كنز الرموز بإيران في ١٢٨٢ و ١٣١٧.

( ٤٧ : زاد المسافرين ) في الأدعية والأعمال. للسيد سلطان محمود بن الميرزا أمير الحسيني ذكر المؤلف أنه انتخبه من كتابه لمعات الأنوار رأيته عند السيد محمد علي ( السبزواري ) في الكاظمية في ١٣٣٥.

( ٤٨ : زاد المسافرين ) في علم الإكسير في مقدمه ومقالة وخاتمة. حكى عن الرياض أن مؤلفه خواجگي رضوي سبزواري ، ولعله خواجكي الهندي المذكور في ( ٣ : ٤٨ ).

( ٤٩ : زاد المسافرين ) في دواء الأمراض البدنية ودعائها. للسيد علي بن السيد محمد مولوي بن السيد إبراهيم الحسيني المرعشي التبريزي المولود ١٢٠٢ والمتوفى ١٣١٦ طبع بطهران ، وفي أوله مدح ناصر الدين شاه والمؤلف مترجم في دانشمندان آذربايجان مع تاريخي الولادة والوفاة كذلك ، لكن بعنوان الآقا سيد علي الطبيب التبريزي ، وقال هو من السادة الموسويين المقيمين في تبريز. ويظهر من بعض المدارك عند أولاده أن جدهم خليفة سلطان وزير الشاه عباس الصفوي من أحفاد المير قوام الدين الحاكم في مازندران في ٨٩٨ أقول : على هذا فهو مرعشي حسيني ، وهو والد السيد محمود التبريزي المتوفى مترديا من السطح في النجف ١٣٣٨ كما ذكره ولده السيد شهاب الدين المدعو بآقا نجفي نزيل قم. وقد ترجم المؤلف في الريحانة ج ٢ ص ٢٥٥ مفصلا نقلا عن كتابه هذا الحفيد مع إيراد فهرس تصانيفه البالغة إلى ثلاثين ومطبوعاتها الثلاثة المذكورة في دانشمندان آذربايجان ومنها زاد المسافرين.

( ٥٠ : زاد المسافرين ) للميرزا محمد بن سليمان التنكابني المولود حدود ١٢٣٠ ذكره

٩

في فهرست كتبه.

( ٥١ : زاد المسافرين ) في أصول الدين لابن أبي جمهور الأحسائي الشيخ محمد بن علي بن إبراهيم بن جمهور. كتبه حين توجهه إلى زيارة مشهد الإمام علي بن موسى الرضا ع وذلك بعد أداء حجه ، ثم شرحه بمشهد الرضا ع ٨٧٨ وسماه كشف البراهين بالتماس السيد الأمير محسن بن محمد الرضوي المشهدي الذي كتب له الإجازة التي مر ذكرها في ج ١ ص ٢٤١ وآن تاريخها ٨٩٧ وفرغ من تبييض درر اللآلي العمادية ٩٠١.

( ٥٢ : زاد المسافرين ) فارسي مرتب على مقدمه وسبع قبلات وخاتمة. للسيد محمد بن علي بن أحمد الشهيد الحسيني البافقي اليزدي الأصل نزيل مشهد الرضا ع. رأيت نسخه الأصل عند المؤلف وفرغ منه ١٣٤٣ وحكى لي قصة شهادة جده لكني نسيتها.

( ٥٣ : زاد المسافرين ) في الطب فارسي لابن محمد شريف. رأيته بمكتبة ( الخوانساري ) وطبع بإيران كما سمعت ولعله عين ما يأتي.

( ٥٤ : زاد المسافرين ) فارسي في الطب لملا محمد مهدي بن علي نقي الشريف الطبيب ، كتبه لبعض إخوانه ، وهو الميرزا محمد إسماعيل الكثير السفر في شيراز بعد رجوعه عن الحج في أوقات فتن كثيره وأولها فتنة الأفغان. أوله [ سپاس افزون از خواهش بيماران ، شفا ... ] طبع مرارا ذكر في فهرس المشار. مرتب على مطلبين ، الأول في قوانين حفظ صحة المسافرين وتدبير ما تنفق لهم غالبا ، والثاني في معالجة الأمراض الممكن العلاج بدون المراجعة إلى الطبيب. كانت عندي منه نسخه وأخرى في مكتبة ( التسترية ) وثالثة في كربلاء عند الشيخ مهدي الكتبي الترك ، وعدة نسخ في سپهسالار وفي نسخه ( الخوانساري ) تاريخ فراغه عاشر صفر ١١٤١ في فتنة الأفغان فإنهم دخلوا بلاد إيران ١١٣٤ وقطع دابرهم ١١٤٢ وفي أوله فهرس لطيف. وفي بعض النسخ جاء اسمه : محمد علي بن علي نقي الشريف.

( ٥٥ : زاد المسافرين ) في معرفة النفس والمبدأ والمعاد ، ببيان العرفان والحكمة. فارسي في مقدمه ومقالة وخاتمة لناصر خسرو العلوي ، موجود في النجف. وطبع في برلن ١٣٤١ وهو الحكيم العارف البدخشاني المتوفى ٤٣١ أو ٤٨١ ومن شعره فيه :

من پيمبر را مهين تر وارثم

ناصر بن خسرو بن حارثم

١٠

أوله : [ سپاس مر خداى را كه آفريدگار جواهر پنهان وپيداست ... ] ذكر في مقدمته أنه ألفه للمستنصر بالله الفاطمي في ٤٥٣.

( ٥٦ : زاد المعاد ) بياض سمي بذلك كان. في مكتبة المولى محمد باقر التستري جماع الكتب كما كتبه بخطه في فهرس أسماء كتب دخلت في حيازته.

( ٥٧ : زاد المعاد ) في أعمال السنة فارسي في خمسة عشر ألف بيت. للمولى محمد باقر بن محمد تقي المجلسي المتوفى ١١١١. كتبه باسم الشاه سلطان حسين ١١٠٧ مرتب على أربعة عشر بابا وخاتمة. أوله [ الحمد لله الذي جعل العبادة وسيلة لنيل السعادة ... ] وله عليه حواش كثيره لم تطبع على هوامش الأصل المطبوع بل توجد على بعض النسخ الخطية منها. وطبع قرب العشرين مرة ذكر في فهرس المشار.

( زاد المفسر ) ينقل عنه في مجمع الغرائب المذكور في فهرس مكتبة جامعة طهران ٢ : ٦٥١ ولعله زاد المسافر.

( ٥٨ : زاد المقلدين ) رسالة فارسية عملية بعنوان السؤال والجواب. طبع على الحجر في النجف ١٣٦٤ وهو الشيخ محمد الحسين ابن الشيخ علي بن الشيخ محمد رضا آل كاشف الغطاء النجفي المتوفى ١٣٧٣ بكرند وحمل إلى النجف.

( ٥٩ : زاد المؤمنين ) في أعمال عاشوراء وزيارتها وخواصها وفضائلها وبعض وصايا أمير المؤمنين ع. طبع بمطبعة نولكشور في لكهنو بالأردوية ، للمولوي السيد محمد تقي النقوي الهندي.

( ٦٠ : زاد المؤمنين ) للمولوي محمد عبد الحسين بن محمد عبد الهادي الجعفري الطياري الكربلائي الهندي. ذكره في كتابه أنيس الشيعة وأحال إليه ترجمه أحواله.

( ٦١ : زاد الناسكين ) في مناسك الحج وذكر فتاوي المراجع للتقليد. فارسي للشيخ حبيب الله القمي المتوفى ١٣٥٩ مؤلف جوامع الخيرات وغيره. كان عند الحاج زين العابدين النوري. وترجمنا المؤلف في النقباء ص ٢٥٦.

( ٦٢ : زاد الواعظين ) فارسي في مجلد كبير مرتب على أربعة عشر بابا بعدد المعصومين ع ذكر تواريخ كل واحد منهم في باب لكن أبسط أبوابه هو باب تواريخ سيد الشهداء ع ومن باب السجاد إلى باب الحجة ع في غاية الاختصار. للسيد الميرزا حسين بن الميرزا

١١

جعفر بن الميرزا عبد الله الحسيني الذي هاجر من وطنه فندرسك إلى ميقان على فرسخين من بسطام على طريق خراسان ، فرغ منه ١٣٢٤ توجد عند ولده السيد جعفر المشتغل في النجف.

( ٦٣ : زاد الواعظين ) للمولى محمد صادق المعروف بالفاضل الهرندي. فارسي في مجلدين مطبوع ١٣٢٣ في ١١٣٢ ص. واسمه في فهرس مشار محمد باقر وفي فهرس تربيت مرندي بدل هرندي.

( ٦٤ : زاد وبوم ) في جغرافية إيران وآذربايجان بالخصوص. للميرزا محمد علي تربيت بن محمد صادق التبريزي مؤلف دانشمندان آذربايجان ينقل عنه فيه ص ٣٧٧ وذكر أنه طبع بتبريز في ١٣١٦ ثم ١٣١٩ في ١٥٨ ص.

( ٦٥ : زارع شيكاگو ) رواية ( فارسية ). لكريم كشاورز. ترجمه عن الإنگليزية ، لمارك توين. طبع بطهران ١٣٢٩ ش. في ٥٤ ص.

( ٦٦ : زاغ وطاوس ) من مثنويات الفاضلة پروين بنت الميرزا يوسف خان الاعتصامي صاحبة الديوان المذكور في ج ٩ ص ٨١.

( ٦٧ : رسالة في الزاوية ) لشمس الدين محمد بن أحمد الخفري في مجموعة من الرسائل المنطقية في ( الرضوية ) وقف ١٠٦٧.

( ٦٨ : رسالة في الزاوية ) وتحقيق حقيقتها وإشكال المتأخرين على إنها سطح ، لنصر البيان بن نور البيان ، مرتبة على ثلاثة فصول ، أولها في حدود الزاوية وثانيها في أقوال المتأخرين فيها. وثاني كلامي الخفري والنيريزي وردهما وتحقيق ما هدى إليه ، أولها [ الحمد لله المفضل المنعام والصلاة والسلام على محمد خير الأنام وآله الغر الكرام ... ] مختصرة في مائتي بيت وحكى في الفصل الثالث كلام العالم النحرير شمس الدين محمد الخفري والفاضل الكامل مولانا الحاج محمود النيريزي ثم الإيراد عليهما ثم ذكر ما هو الحق عنده ، ويظهر منها أنه كتبها في حياة الخفري والنيريزي. رأيت النسخة عند السيد رضي الأصفهاني في النجف تاريخ كتابتها ( ١٣ ـ ذق ـ ٩٥٠ وأخرى عند الميرزا عبد الله الطهراني كتبت بقزوين في ( ١٣ رمضان ٩٥٠ ).

( ٦٩ : الزاهد ) جزء لطيف في آداب الملوك للكراچكي الشيخ أبي الفتح محمد بن

١٢

علي بن عثمان المتوفى ٤٤٩ كتبه لذي الفضيلتين الأمير صارم الدولة كما ذكر كذلك في فهرس تصانيفه.

( زاهد ورند ) مر بعنوان رند وزاهد.

( ٧٠ : زاهد نامه ) مثنوي للميرزا محمد أكبر بن آقا ميرزا الدولت آبادي. ذكره النصرآبادي في تذكرته ( ص ١٠٩ ) ، وله خسرو وشيرين فاتنا ذكره في محله.

( ٧١ : الزاهر بالحجج العقلية ) للشلمغاني المصلوب ، أبي جعفر محمد بن علي المعروف بابن أبي العزاقر. ذكره النجاشي.

( الزاهر في المعجزات ) للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى ٤١٣ كما عبر عنه النجاشي ، لكن يظهر من آخر المسائل العشرة في الغيبة للشيخ المفيد أنه الباهر من المعجزات كما مر بهذا العنوان.

( ٧٢ : الزاهرات ) لأحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي ، مصنف المائة كتاب المتوفى ٣٥٠ ذكره النجاشي.

( ٧٣ : الزاهرة ) أرجوزة فاخرة في وصف هراة في مائة بيت. نظمها في يوم واحد حين ابتلائه بالرمد في قزوين مطلعها :

الحمد لله العلي العالي

ذي المجد والجلال والإفضال

لشيخ الإسلام بهاء الدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحارثي المتوفى ١٠٣١ رتبها على مقدمه في وصف هراة إجمالا وفصول في وصف مائها وهوائها ونسائها وثمارها من عنبها وبطيخها ووصف مدرسة الميرزا وبقعة گازرگاه وخاتمة في التحسر على فراقها. أدرجها بتمامها الشيخ يوسف البحراني في كشكوله ، ونسخه في مكتبة جامعة طهران رقم ١٨٩ كما ذكر في فهرسها ٢ : ٥٩٠.

( ٧٤ : الزاهي ) للإمام المسعودي. أحال نفسه إليه في كتابه مروج الذهب.

( ٧٥ : الزائجات ) المأخوذة عن كتاب جاماسب بن لهراسب ، طبعه الميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي في بمبئي ١٣١٢ وعليه تقريظ الميرزا جلال الدين محمد الملقب بمجد الأشراف متولي باشي ( الخازن ) لشاه چراغ أحمد بن موسى الكاظم ع بشيراز.

( ٧٦ : الزائجات ) في استخراج الهيلاج والكدخات ، وهو في النجوم ، للشيخ محمد بن

١٣

عبد الجليل السنجري. ذكره السيد علي بن طاوس في الباب الخامس من فرج المهموم ص ١٢٧ وقال وصلنا هذا الكتاب وكذا كتاب ولده الشيخ أبي سعيد أحمد بن محمد السنجري الموسوم تحويل سني المواليد أقول إن كتاب الزائجات في استخراج ما للمولود من الهيلاج أي مدة العمر والكدخات أي مقدار الرزق الذي به الحياة. وهذا الكتاب بعينه مدرج في كتاب جامع شاهى الموجود في ( الرضوية ) وهو كما مر في ج ٥ ص ٥٩ مختصرا مجلد مشتمل على اثني عشرة رسالة كلها في النجوم وأحكامه ألفها أبو سعيد أحمد بن محمد بن عبد الجليل السنجري. والزائجات إحدى تلك الرسائل في سبع صفحات ، وقد ألفها خاصة باسم الأمير الجليل المنصور عضد الدولة البويهي الشيعي الذي توفي ٣٧٢. وجملة من تلك الرسائل لها عناوين خاصة نذكرها في محالها ويذكر في خطبة جميعها الآل (ع). والسيد ابن طاوس حكى القول بتشيعه أيضاً.

( ٧٧ : زائجة تقدير ) في الفال باللغة الگجراتية للمولوي غلام علي بن إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر. ذكره في فهرس كتبه الذي أرسله إلينا.

( ٧٨ : الزئير السلقمي على أعداء الوزير ابن العلقمي ) للشيخ سراج الدين الحسن المعروف بالشيخ فدا حسين القريشي اليماني اللكهنوي المولود ١٢٧٨ صاحب اليم العجاج وسبيكة اللجين وإكمال المنة وغيرها ذكره في التجليات.

( ٧٩ : رسالة في الزبا والطيب به ) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي المتوفى ١١٢١ قال نفسه في الجواب عن جواز التطيب به : [ إني قد كتبت رسالة مستقلة في الزبا وسأرسلها إليكم ] واختار في هذا الجواب الجواز وحكى فيه عن ابن جزلة في المنهاج أن الزبا طيب يؤخذ من حيوان كالسنور ، من وسخ يجتمع في رحمها. والجواب في مجموعة من رسائله رأيتها بمكتبة ( الخوانساري ).

( ٨٠ : زبان آرا ) في الصرف الإفرنسي بالفارسية. لمحمد علي تقوي. طبع بطهران ١٣١٢ ش.

( ٨١ : زبان آلماني ) لأسد الله مصطفوي. طبع مجلده الأول بطهران ١٣٣٣ ش.

( ٨٢ : زبان آموز ) في النحو والصرف للغة الفارسية. فارسي للمبتدءين. تأليف الفاضل الميرزا علي أكبر خان الملقب بناظم الأطباء. طبع بطهران.

١٤

( ٨٣ : زبان آموز فارسي براى بيگانگان ) لأحمد آرام. طبع بدمشق ١٣٣٠ ش. في ١٥٢ ص.

( ٨٤ : زبان آموز ابتدائي ) لعلي أصغر بن عبد الخالق الزنجاني النجفي الملقب بكاوسي برومند ، في مجلدين ، فارسي وإنگليزي. طبع بطهران ١٣١٦ ش.

( ٨٥ : زبان آموز مصور آلماني ) لسپهبدي. طبع بطهران في ١١٤ ص.

( ٨٦ : زبان انگليسى پيش خود ) لحسن قائميان. طبع بطهران ١٣١٦ ش. في ٢١٥ ص.

( ٨٧ : زبان ايرانى فارسي يا عربي ) لذبيح الله بهروز بن الشيخ أبو الفضل الساوجي الطبيب. طبع بطهران ١٣١٣ ش. و ١٣١٩ ش.

( ٨٨ : زبان باز يافته ) في لغة الفرس في عشرين مجلدا لنوبخت بن محمد حسن المولود بشيراز ناظم شاهنامه پهلوي. كذا في سال نامه پارس. ج ٨ متأسفا على أنه لم يطبع بعد ولا أعلم عنه غير هذا.

( ٨٩ : زبان باستان آذربايگان ) لبعض المعاصرين. مطبوع كما حكي.

( ٩٠ : زبان دل ) لمير هادي رباني. طبع بمشهد في ١٦٠ ص.

( ٩١ : زبان فارسي ) لأديب العلماء. طبع بتبريز.

( ٩٢ : زبان فارسي ) لعبد العظيم گرگاني. طبع بطهران ١٣١٧ ش. في ٧٦ ص.

( ٩٣ : زبان كنونى آذربايجان ) ليحيى ماهيار نوابي. طبع بتبريز ١٣٣٤ ش. في ١٤٥ ص.

( ٩٤ : زبان گلها ) لحسين لعل. طبع بطهران ١٣٣٤ ش. في ١١٥ ص.

( ٩٥ : زبان گلها ) يا رمز عشق للدكتور أسد الله شريف رازي. طبع بطهران ١٣٣٣ ش. في ٧٠ ص.

( ٩٦ : الزبدة ) في المعاني والبيان والبديع. للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا كما صرح به في أوله بعد خطبة. أوله [ أما بعد الحمد لوليه واهله وحده ، والصلاة على نبيه وآله بعده ـ إلى قوله ـ هذه زبدة ما حرر وعمدة ما قدر ـ إلى قوله ـ مشتملة على مقدمه ومطالب ثلاثة ... ] وآخرها [ ... هذا ما جرى به القلم على يد الوهين الفقير المهين الحقير

١٥

المقصر المعذب المشتهر بالمهذب في آخر يوم ثاني أوليه ... ] وله مختصره الموسوم خلاصة الزبدة كما مر كلاهما في مجموعة من رسائل هذا المؤلف التي فرغ من جملة منها ١٠٧٧ توجد في مكتبة ( الشيخ هادي آل كاشف الغطاء ) في النجف.

( ٩٧ : الزبدة ) في الفقه فارسي. للمحقق المقدس الأردبيلي المولى أحمد بن محمد المتوفى ٩٩٣ والمدفون بالنجف في الإيوان الذهبي العلوي. أوله [ حمد نامحدود ، معبودى را كه كائنا ترا به خورشيد آسمان رسالت ونور بدر ولايت درجة ظهور داد ... ].

( ٩٨ : الزبدة ) في النحو. للسيد حسن بن السيد عبد الله الكشميري الحائري المتوفى ( ٦ ـ صفر ـ ١٣٢٨ ) ودفن في رواق الحضرة الحسينية خارج المسجد الذي في خلف الضريح. كانت نسخه خطه عند ولده الأرشد السيد مصطفى في النجف.

( ٩٩ : الزبدة ) في أصول الدين. للفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن تاج الدين الحسن بن محمد الأصفهاني المتوفى في الثلثاء ٢٥ رمضان ١١٣٧ كما هو مكتوب على لوح قبره وصرح في أول كتابه كشف اللثام أن له شرحا على كتابه الزبدة.

( ١٠٠ : الزبدة في الصرف ) كما في أول النسخة لأبي الخير محمد بن محمد الفارسي. أوله [ الحمد لله المحمود في كل فعاله والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله أجمعين ... ] ويظهر من آخره أنه يسمى بستان الأدب رأيتها في كتب السيد محمد الخليفة كتابتها ١٢٤٨ ومر في ج ٣ ص ١٠٥ بستان الأدب لأبي الخير ولعل هذا جزء منه.

( ١٠١ : زبدة الآثار ) للشيباني ، ناظم جواهر مخزون المذكور في ج ٥ ص ٢٨٠ ذكر في فهرس مكتبة ( المجلس ) ( ج ٣ ـ ص ٥١٩ ) مع سائر تصانيفه وهو أبو نصر فتح الله بن محمد كاظم الشيباني الكاشاني نزيل طهران والمتوفى بها عن ثمانية وستين عاما في ١٣٠٨.

( ١٠٢ : زبدة الأحاديث ) في مطالب متفرقة. للسيد محمد رضا بن السيد محمد علي الدزفولي المولود ١٣٢٧ الشهير بشفيعي المعاصر المتخلص في شعره منير ذكره في فهرس كتبه.

( ١٠٣ : زبدة الأحاديث ) للسيد مبين الحسيني الوفسي الهمداني ، نزيل قم أخيرا المتوفى بها والمدفون في مقبرة شيخان. ألفه وهو في مشهد خراسان في مدرسة

١٦

الميرزا جعفر ١٢٦٨ ثم رجع بتلك السنة عن المشهد وفرغ من كتاب الأدعية له بعد الرجوع عن المشهد في طهران. وهما بخطه عند السيد شهاب الدين كما كتبه إلينا.

( ١٠٤ : زبدة الاخبار من أحاديث السيد المختار ) أوله [ الحمد لله رب ـ إلى قوله ـ سيدنا محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين ... ] جمع فيه الكلمات القصار للنبي المختار ص وترجمتها بين السطور بالفارسية ، ونظم كل كلام في رباعية فارسية كتبها في الحاشية ، تاريخ كتابة النسخة في ١٠٦٨ رأيتها بمكتبة ( الخوانساري ) وذكر ثلاثة مثلها في فهرس مكتبة جامعة طهران ٢ : ١٣٦.

( ١٠٥ : زبدة الاخبار في معرفة المذهب المختار على وجه الاختصار ) جامعا للزهد والموعظة والترغيب والترهيب الواردة في الكتب المعتبرة عن الأئمة. للمولى محمد حسين بن كمال الدين السبزواري ، رتبه على مقدمه واثني عشر بابا وخاتمة. وفرغ منه في المشهد في ( ١٧ ـ ع ١ ـ ١٠٧٣ ) رأيته في مكتبة ( السماوي ).

( ١٠٦ : زبدة الاخبار في تواريخ الأئمة الأطهار ) للسيد الواعظ جمال الدين محمد بن الحسين اليزدي الحائري الطباطبائي المتوفى حدود ١٣١٣ ذكره في فهرست تصانيفه المطبوع على ظهر كتابه أخبار الأوائل المذكور في ج ١ ص ٣٢٢.

( ١٠٧ : زبدة الاخبار في فضائل المخلصين الأخيار ) للشيخ شرف الدين يحيى البحراني تلميذ المحقق الكركي. ذكره في الرياض. أقول : نسخه منه منتسخة من منافع حمام الشاه سليمان الصفوي ، وكتب العلامة المجلسي الوقفية عليها بخطه. أوله [ الحمد لله الفاطر الصمد المعين الظاهر الحق المبين ... ] وفيه المواعظ والآداب والأمثال وغيرها رأيتها في خرمشهر عند الشيخ محمد رضا الكرماني.

( ١٠٨ : زبدة الإدراك ) في الهيئة. للخواجة نصير الدين محمد الطوسي المتوفى ٦٧٢ مرتب على قاعدة ومقالتين. أوله [ الحمد لله فاطر السماوات فوق الأرضين ... ] لخص فيه الكتب المصنفة في الهيئة كما ذكره في كشف الظنون. أقول الظاهر من خطبته أنه غير زبدة الهيئة الآتي ذكره ، بل هذا معربه الذي مر في ج ٤ ص ١٠٦ بعنوان ترجمه الزبدة وإنه لنصير الدين علي بن محمد بن علي الكاشي المتوفى ٧٥٥ ويأتي شرحه الموسوم بالشهدة في شرح معرب الزبدة لابن العتائقي.

١٧

( ١٠٩ : زبدة الأسرار ) قال في كشف الظنون ج ٢ ص ٥ إنه لمحمد بن شريف الحسيني شارح الهداية الأثيرية. ذكره في آخر شرحه المملوك لي. أقول هذا وهم منه بل هو لأثير الدين مفضل بن عمر الأبهري المتوفى حدود ٦٦٠ ذكره وأحال إليه في آخر كتابه هداية الحكمة وشراح الهداية كلهم نقلوا في آخر الشرح إحالة الماتن إلى كتابه زبدة الأسرار منهم محمد بن شريف الذي كان شرحه عند مؤلف كشف الظنون ومنهم القاضي المير حسين بن معين الدين الميبدي وغيرهما من شراح كتاب الهداية الذين ذكرهم في كشف الظنون ج ٢ ص ٦٤٢ مثل شرح أحمد زاده الموجود في مكتبة ( الملك ) بطهران وشرح ميرك البخاري الموجود في كربلاء رأيته في مكتبة ( السيد عبد الحسين الحجة ) وشرح محمد عبد الحق المطبوع بلكهنو ١٣٠٢ وشرح المولى صدرا المطبوع أيضا.

( ١١٠ : زبدة الأسرار ) في الأدعية والأوراد والأذكار. للسيد أحمد بن السيد عبد الله بن الميرزا محمد رحيم الكبير المتوفى هو مع والده السيد عبد الله في يوم واحد في ١٢٤٣ ودفنا معا في مقبرة خوزان في سده بأصفهان. نسخه خطه كانت عند حفيده السيد جعفر بن السيد محمد حسين بن محمد جعفر بن محمد حسين ابن المؤلف في أصفهان.

( ١١١ : زبدة الأسرار ) فارسي في الأخلاق ومراثي الحسين ع. نظمه العارف الصوفي صفي علي شاه الميرزا حسن بن محمد باقر الأصفهاني الشاه نعمة اللهي نزيل طهران والمتوفى بها ( ٢٤ ـ ذ ق ١٣٤٣ شرع في نظمه وهو بالهند كما ذكره في أول تفسيره. وقد طبع بإيران ١٢٩٧ و ١٣٢٩ و ١٣٤٣ وغيرها. وطبع في هامشه عرفان الحق.

( ١١٢ : زبدة الأسرار ) في الحكمة. للسيد عبد الله الحسيني في ثلاثة آلاف بيت ، موجود في النجف في خزانة ( السيد جعفر بحر العلوم ) ورأيته في كتب الميرزا علي الشهرستاني بكربلاء.

( ١١٣ : زبدة الأسرار وخلاصة الأذكار ) في علم الحروف والطلسمات والدعوات.

للسيد محمد هاشم البهبهاني ابن إبراهيم الموسوي النجفي صاحب مصر الحقيقة الذي فرغ من تأليفه ١٢٩٧ والبصائر الناصرية وغيرهما.

( ١١٤ : زبدة الأشعار ) للميرزا قاسم الجنابذي المتخلص قاسمي ذكر في مكتوبه

١٨

المنقول في فهرس المجلس ( ٣ : ٤٨١ ) أنه ببحر مخزن الأسرار في أربعة آلاف بيت.

( ١١٥ : زبدة الأصول ) وجيزة مشتملة على جل قواعد أصول الفقه. للشيخ البهائي المتوفى ١٠٣٠ أوله [ أبهى أصل يبنى عليه الخطاب وأولى قول فصل يمن إليه أولو الألباب ، حمد من ينزه ... ] وله شروح كثيره تأتي. مرتب على خمسة مناهج ذات مطالب. وطبع في طهران مع حواشي ( منه ره ) في ١٢٨ ص. في ١٣١٩ ونسخه بخط المولى علي رضا التويسركاني في ١٠٠٥ ضمن مجموعة من الرسائل العلمية كلها بخط واحد ، رأيتها عند ( السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء ) فيظهر أن تأليفه مقدم على التاريخ ولعل الكاتب من تلاميذ المؤلف ، ولعله ابن الآقا جاني المجاز من الميرزا محمد الأسترآبادي في مكة ١٠١٦.

( ١١٦ : زبدة الأعمال ) لأبي نصر الفارابي. ينقل عنه السيد كمال الدين حسين بن علي الأخلاطي في ذخائر الأسماء.

( ١١٧ : زبدة الأعمال ) في مجموعة من وقف الحاج السيد علي الإيرواني في تبريز راجعه.

( ١١٨ : زبدة الأعمال ) في أعمال اليوم والليلة. للميرزا حسن بن عبد الرسول الزنوزي الخوئي ( ١١٧٢ ـ ١٢٢٣ ) يظهر من كتاب بحر العلوم له ، وهو عربي وترجمه ( بالفارسية ) وسمى الترجمة روضة الآمال في ترجمه زبدة الأعمال كما ذكره في الروضة الرابعة من كتابه رياض الجنة وقد فرغ من الترجمة الموجودة في تبريز في كتب السيد محمد مولانا في ١٢١٤. وأولها [ الحمد لله بارئ البرايا ... ] فيظهر أنه ألف الزبدة قبل هذا التاريخ.

( ١١٩ : زبدة الأفكار ) منظوم ، لملك الشعراء المير محمد إسماعيل أبجدي المتوفى ١١٩٢. طبع بمدارس ١٩٥١ م.

( ١٢٠ : زبدة الأقارن ) ينقل عنه الشيخ علي أكبر النهاوندي المعاصر في تصانيفه منها خزينة الجواهر ـ ص ٢٨٩.

( ١٢١ : زبدة الأقوال في خلاصة الرجال ) للسيد حسين بن كمال الدين الأبرز الحسيني الحلاوي تلميذ الشيخ البهائي والراوي عنه. ترجمه في السلافة وذكر أنه رأى له رسالة درر الكلام في البديع ، وترجمه في الأمل ووصفه بأنه معاصر. يوجد عند السيد الحاج

١٩

آقا حسين الطباطبائي البروجردي. أوله [ الحمد لله الذي هدانا إلى سبل النجاة ووفقنا لأخذ معالم ديننا من الأئمة المعصومين الهداة ، وجعله محروسا في كل زمان بالثقات من الرواة ... ] وديدنه في التراجم على أن يذكر أولا ترجمه الرجل المعلوم حاله مما ينقله عن أئمة الرجال ، ثم يقول ويشاركه فلان وهو مجهول. أو يذكر تراجم عدة رجال معلومي الحال ثم يقول ويشاركهم فلان وفلان وهم مجاهيل.

( ١٢٢ : زبدة الألواح ) في الجفر. لمحمود الدهدار. طبع في بمبئي ١٣٠١ في ٣٤ ص و ١٣٢٩ في ٣٢ ص.

( ١٢٣ : زبدة الأنساب ) أوله بعد البسملة [ جواهر زواهر حمد وثنا تحفه بارگاه كبرياى حضرت يگانه اى است عز شأنه ، كه سوره مباركة توحيد شاهدي است بر وحدانيت ذات وصفات أو. أما بعد. بنابر اين بتاريخ ١١٩٢ هجري حسب إشارة وامر خدام والا مقام. ميرزائي ميرزا محمد جعفر دام ظله اين بنده. ابن محمد أمين الحسيني محمد جعفر المتخلص بالصافي مأمور بضبط أنساب سلسلة مرعشيه گرديدم. وچون در سنة ١١٢٧ هجري مرحوم مغفور ميرزا حسن بن السيد مرتضى الحسيني أنساب سلسلة مرعشيه را از كتب تواريخ سلف مشخص ومنشعب به سه شعبة كرده بود اين حقير. شعب ثلاثة را بنحوى كه آن مرحوم مشخص كرده بود تنسيق داده وتحرير كرده ويك شعبه ديگر كه مشتمل است بر ذكر سلسلة. دستور الوزراء العظام السابق الألقاب معظم إليه ميرزائي ميرزا محمد جعفر دام ظله علاوة بر شعب ثلاثة نمودم تا در صفحه روزگار باقي ماند. واين رسالة را بزبدة الأنساب موسوم گردانيدم ... ] وعلى ظهر النسخة [ دوم رضيه سلطان بيگم در دار الملك شيراز متولد شد ١١٩١ ] نسخه الأصل ٨٨ ورقة ١٧٦ صفحة عند السيد محمد علي الروضاتي وذكر أنه ولد السيد جعفر الصافي ١١٣٠ وتوفي ١٢١٩ وذكر في رجال أصفهان. ص ١١٣.

( ١٢٤ : زبدة الأنوار لتحفة الأخيار ) للمولى علي بن الحسن الشبستري نزيل تبريز المتوفى بها ١٣٠٩ وله جنة الصائمين المطبوع المذكور في ( ٥ : ١٥٩ ) ونسخه الزبدة بخط مؤلفه ( المسودة الأصلية ) عند الشيخ نصر الله الشبستري بتبريز. أوله باب فضل العلم.

٢٠