🚘

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ١

الشيخ آقا بزرك الطهراني

الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج ١

المؤلف:

الشيخ آقا بزرك الطهراني


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: دار الأضواء
الطبعة: ٣
الصفحات: ٥٣٦
🚘 نسخة غير مصححة

بسم الله الرحمن الرحيم

( باب الألف )

( ١ : آب حيات ) رسالة مختصرة فارسية في أصول الدين مرتبة على خمسة أصول وكل أصل على خمسة مقامات أوله ( الحمد لله على نواله إلخ ) للعلامة الحاج مولى محمد جعفر المعروف بشريعتمدار ابن المولى سيف الدين الأسترآبادي نزيل طهران والمتوفى بها سنة ١٢٦٣ والمدفون بالنجف في الإيوان الذهبي شمال المنارة الشمالية والنسخة في سامراء عند العلامة الحجة ميرزا محمد الطهراني.

( ٢ : آب حيات ) الكبير أيضا للحاج مولى محمد جعفر المذكور وهو المسمى

بالفلك المشحون كما يأتي أوله ( الحمد لله الواجب الوجود بالذات إلخ ).

( ٣ : آب حيات ) منظوم فارسي في أصول الدين في مائة وستة عشر بيتا لبعض الفضلاء من تلاميذ الحاج مولى محمد جعفر الأسترآبادي وهو ملخص آب حيات المختصر المذكور طبع مع بعض الرسائل العملية في سنة ١٢٩٦ أوله ( هر كه را بر سر هواى لؤلؤ لالا بود إلخ ) وفي آخره :

نسخه آب حيات اينست گر جوئى به كام

رشحه از قلزم تأليف مولانا بود

أر جلال وعلم وفضل ورأفت حق بنگرى

چار حرف آمد كه جيم وعين وفا ورا بود

إشارة إلى اسمه جعفر.

( ٤ : آب حيات ) في تراجم شعراء الهند بلغة أردو للمولوي محمد حسين المشهور بشمس العلماء الملقب بآزاد الدهلوي المتوفى حدود سنة ثلاثين وثلاثمائة وألف

١

طبع في الهند كما طبع له أيضا سخندان فارس في تراجم شعراء العجم فراجعه

( ٥ : آب حيات ) منظوم فارسي في الأخلاق نظير نان وحلوا لكنه أبسط منه للفاضل أبي المكارم المعروف بصدر الإسلام الملقب بدبير الحاج ميرزا علي أكبر بن ميرزا شير محمد الهمداني المولود سنة ١٢٧٠. والمتوفى سنة ١٣٢٥ طبع بإيران مكررا نظمه وهو ابن سبع عشرة سنة كما حكاه لي الفاضل الثقة الحاج الشيخ عبد المجيد الهمداني وله إخوان الصفا ، وخرابات ، ودعوه الحسني ، وغيرها.

( ٦ : آب حيات ) بلسان أردو فيما يوجب حياة الأبد من الأخلاق والأعمال طبع في بلاد الهند فراجعه.

( ٧ : آب زر ) فارسي في بعض مباحث الحكمة والكلام للفيلسوف الماهر المعاصر السيد المرتضى النونهروي الغازي فوري الهندي المتوفى حدود الأربعين بعد الثلاثمائة والألف طبع بالهند كما طبع له أيضا لوائح الليلية ومعراج العقول.

( ٨ : آب زلال ) مثنوي فارسي أخلاقي من نظم السيد العلامة المفتي مير محمد عباس بن السيد علي أكبر بن السيد محمد جعفر بن السيد طالب بن السيد نور الدين ابن المحدث الجزائري السيد نعمة الله التستري الموسوي نزيل لكهنو والمتوفى بها ٢٥ رجب سنة ١٣٠٦ طبع في هامش المثنوي الموسوم بگوهر شاهوار له أيضا.

( ٩ : آب زلال ) مثنوي للمحدث المحقق المولى محسن بن شاه مرتضى الشهير بالفيض الكاشاني المتوفى بها سنة ١٠٩١ عده من مثنوياته في فهرس تصانيفه

( ١٠ : آب زندگانى ) ( فارسي ) فيما يعمل وينفع في تقوية الباه مطبوع في طهران كما يظهر من بعض القرائن وإن كتب عليه أنه طبع في بمبئي سنة ١٣٠٤ بخط الفاضل ضياء الدين الشاهشاهاني الأصفهاني وهو ترجمه ( رجوع

٢

الشيخ إلى صباه في تقوية قوة الباه ) المطبوع تصنيف كمال پاشا أحمد بن سليمان ويقال للترجمة إياب الشيخ إلى صباه أيضا ويظهر من كشف الظنون أن رجوع الشيخ إلى صباه أيضا ترجمه لكتب القدماء ترجمه المولى أحمد بن سليمان الشهير بابن كمال پاشا المتوفى سنة ٩٤٠ بإشارة السلطان سليم الأول المتوفى سنة ٩٢٨ في قسمين كل قسم مرتب على ثلاثين بابا ويأتي ترجمه رجوع الشيخ إلى صباه أيضا.

( ١١ : آب زندگانى ) نسخه منه مخطوطه موجودة بمشهد الرضا عليه‌السلام نقل عن الباب الثاني والعشرين من العنوان الأول من هذه النسخة الشيخ علي أكبر الكرماني المشهدي المعاصر في نفايس اللباب فراجعه ومن هذا الباب ( رهنماى عشرت ) وترجمه رجوع الشيخ إلى صباه للحكيم محمد سعيد الطبيب الأصفهاني ولعله عين آب زندگانى المطبوع ويأتي أيضا تحفه العروس ونزهة النفوس في تقوية الباه لعبد الله النجاشي كما يأتي تحفه الخواتين أو وسائل الابتهاج في حفظ صحة الإزدواج.

( ١٢ : آب ونمك ) مثنوي أخلاقي للمولوي السيد ولايت علي صاحب الغازي پوري المتوفى بالحائر الشريف الحسيني على مشرفة السلام في يوم الخميس السابع عشر من ربيع الثاني سنة ١٢٩٦ طبع في لكهنو سنة ١٣٠٠

( ١٣ : كتاب آبي ) فارسي مطبوع في سنة ١٣٣١ يأتي في الكاف أنه مراسلات ومخابرات سياسية مترجمة بالفارسية في خمسة أجزاء

( ١٤ : آتش پاره ) في ترجمه الشعلة الجوالة ( بالفارسية ) للسيد العلامة المفتي مير محمد عباس بن علي أكبر بن محمد جعفر الموسوي التستري اللكهنوي المولود بها في آخر ربيع الأول سنة ١٢٢٤ والمتوفى بها أيضا في يوم وفاه جده موسى الكاظم عليه‌السلام في الخامس والعشرين من رجب سنة ١٣٠٦ ذكره في التجليات.

٣

( ١٥ : آتش پاره هاى شوق ) ديوان فارسي للأديب الكامل ميرزا غلام محمد عرب الملقب بشوق الحيدرآبادي طبع بحيدرآباد دكن كما في فهرست سنة ١٣٥١ فراجعه.

( ١٦ : آتش كده آزر ) فارسي في تراجم الشعراء للحاج لطف علي بيك الأديب الشاعر الملقب بازر ابن آقا خان بيگدلي من ولد بيگدل خان بن إيلدكز خان ابن أغور خان من أحفاد ترك بن يافث بن نوح (ع) هكذا ترجم نفسه في أول المجمرة الثانية من هذا الكتاب وسرد نسبه كما ذكرت ناسبا له إلى كتاب جامع الرشيدي الآتي ذكره بعنوان تاريخ غازاني وذكر أنه ولد بأصفهان سنة ١١٣٤ وألف الكتاب في عصر السلطان كريم خان زند المتوفى سنة ١١٩٣ كما ذكره في أول المجمرة الثانية منه المرتبة على پرتوين (١) أولهما في شعراء عصره والثاني في أشعار نفسه والمجمرة الأولى منه مرتبة على شعلة في شعراء الملوك وأبنائهم وثلاث أخگرات (٢) في شعراء إيران وتوران والهند على حسب ترتيب بلادهم بالحروف وبعد الأخگرات فروغ (٣) في النساء الشاعرات وله أيضا ( دفتر نه آسمان ) في شعراء عصره خاصة كما يأتي وترجم السيد عبد اللطيف التستري المؤلف في تحفه العالم وذكر ديوانه المشتمل على عشرة آلاف بيت ويوسف زليخا وهو مثنوي في اثني عشر ألف بيت وأورد كثيرا من شعره وقال إنه توفي سنة ١١٩٥ وقد طبع في بمبئي سنة ١٢٩٩ ورأيت نسخه مخطوطة لعلها ترجع إلى عصر المؤلف في سامراء عند العلامة ميرزا محمد الطهراني

( ١٧ : آتش كده پروين ) منظوم فارسي للشاعر الأديب الملقب بپروين الهمداني المتوفى في نيف وعشرة وثلاثمائة وألف وهو جزء ديوانه الكبير الموجود الذي كان عند الحاج الشيخ عبد المجيد الهمداني ، قال إنه بدأ فيه بنار

__________________

(١) شعاعين

(٢) جمرات

(٣) ضياء

٤

نمرود على الخليل ثم نار فرعون على حزقيل ثم نار مهبط جبرئيل ثم نار حرم الشهيد القتيل وقال ليس هو صاحب آمال العارفين التاجر الآتي ذكره بل الهمداني هذا كان شديد الفقر والإعسار وفي زي أهل العلم ( أقول ) أورد الفاضل فرهاد ميرزا في ( زنبيل ) نيران العرب في الجاهلية والإسلام وأنهاها إلى أربعة عشر مع تفاصيل بدوها وهي غير هذه الأربعة المنظومة بالفارسية في هذا الكتاب.

( ١٨ : آتش كده تبريزي ) مثنوي في المراثي وفيه اقتباسات من مثنوي المولى الرومي طبع في تبريز ثانيا مع غزلياته في سنة ١٣٤٦ لميرزا محمد تقي بن المولى محمد المامقاني التبريزي المعروف بحجة الإسلام التبريزي صاحب صحيفة الأبرار الآتي ذكره وذكر والده والمتوفى في ثاني عشر شهر رمضان سنة ١٣١٢ والمدفون بوادي السلام بين سور النجف ومقام المهدي عليه‌السلام وكتب على لوح قبره رباعية من إنشائه

( ١٩ : آتش كده وحدت ) للخواجة مستان شاه صاحب الكابلي طبع في الهند فراجعه.

( ٢٠ : آتش كده في مصائب المعصومين عليهم‌السلام ) فارسي كبير في مجلدات رأيت منه الجزء الخامس وهو في مصائب سيد الشهداء (ع) مرتبا على أربعين شعلة في كل شعلة شرح حاله من أحواله عليه‌السلام لا أعرف ناظمه ولا عصره

( ٢١ : آثار الأبرار وأنوار الاخبار ) في الأحاديث للسيد الفاضل المحدث الواعظ أبي الخير الداعي بن الرضا بن محمد العلوي الحسيني ذكره كذلك الشيخ منتجب الدين المتوفى بعد سنة ٥٨٥ في فهرسه وذكر أنه يرويه عن مؤلفه بواسطة شيخه السيد الأمير المرتضى بن المجتبى بن محمد العلوي العمري ومن تاريخ وفاه الشيخ منتجب الدين كما ذكره اليافعي يظهر أن أبا الخير هذا وهو شيخ شيخه يكون من علماء المائة الخامسة لا محالة.

٥

( ٢٢: آثار الأحزان ) الموسوم برياض البكاء أيضا لميرزا محمد بن محمد رفيع المعاصر الملقب بملك الكتاب الشيرازي نزيل بمبئي طبع سنة ١٣٢٢.

( ٢٣ : آثار أحمدي ) في أحوال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وغزواته ومختصر من أحوال الأئمة عليهم‌السلام للفاضل أحمد بن تاج الدين حسن بن سيف الدين الأسترآبادي وعنه ينقل المولى سلطان محمد بن تاج الدين حسن في كتابه تحفه المجالس المطبوع في سنة ١٢٧٤ ولعلهما أخوان ولقد رأيت بخط المولى محمد جعفر ابن المولى عبد الصاحب الخشتي أنه كانت عنده نسخه آثار أحمدي في سنة ١٢٧٤ التي طبع فيها تحفه المجالس المذكور.

( ٢٤ : آثار الإمام الفاضل المعصوم ) لأبي بكر محمد بن زكريا الطبيب الرازي المتوفى في حدود سنة ٣٢٠ كما ذكره القفطي في أخبار الحكماء أو سنة ٣١١ ، كما في غيره وأورد القفطي فهرس تصانيفه الكثيرة على ما أورده ابن النديم في فهرسه عن فهرس تصانيف الرازي منها كتاب الآثار المذكور ومنها كتاب الإمام والمأموم المحققين الآتي ذكره وكتاب النقض على الكيال في الإمامة.

( ٢٥ : آثار الأنوار وعجائب الآثار ) نقل عنه المولى رضا قلي المعاصر في تحفه الغرائب وذكر أنه لأبي علي الهمداني واحتمل بعض أنه للسيد علي بن شهاب الدين الهمداني.

( ٢٦ : الآثار الباقية من القرون الخالية ) للفيلسوف المنجم الماهر خواجه أبي ريحان محمد بن أحمد البيروني من توابع السند الخوارزمي المتوفى كما في اكتفاء القنوع والأعلام وغيرهما سنة ٤٤٠ تاريخ لطيف مشتمل على فوائد كثيره ألفه باسم الأمير شمس المعالي قابوس بن وشمگير والد الأمير منوچهر في سنة ٣٩٠ وبعد تأليفه اتصل بخوارزم شاه في خوارزم إلى سبع سنين مع الشيخ أبي علي بن سينا والشيخ أبي علي بن مسكويه والحكيم

٦

أبي سهل المسيحي وأبي نصر العراقي وأبي الخير الخمار ثم طلبه السلطان محمود سبكتكين إلى غزنين وبها ألف القانون المسعودي في النجوم للسلطان مسعود بن محمود المذكور وحكى عن ياقوت أنه رأى فهرس تصانيفه بخط دقيق في ستين ورقة وعن بعض آخر أن تصانيفه حمل بعير ( أقول ) والباقية منها الآثار الباقية ( التي شرحها بالفارسية الفاضل وزير العلوم على العهد الناصري علي قلي ميرزا ) ويظهر منه في بحث عدد شهر رمضان تشيعه ويأتي له كتاب الاستيعاب في الأسطرلاب ، وكتاب الإظلال أو إفراد المقال ، وتمهيد المستقر ، ورسالة استخراج الأوتار ، ورسالة أشكال الهندسة ، والتفهيم إلى صناعة التنجيم ، والقانون المسعودي ، ورسالة في الأحجار والجواهر وقد طبع الآثار الباقية في لبيسيك سنة ١٨٧٦ م ثم أعيد سنة ١٩٢٢ م

( ٢٧ : آثار البلاد وأخبار العباد ) للشيخ العلامة أبي عبد الله زكريا بن محمد بن محمود المكموني القزويني المتوفى سنة ٦٨٢ ألفه سنة ٦٧٤ مرتبا على مقدمه وسبعة أقاليم وقد طبع في غوتنغن ( جوتنجن ) سنة ١٨٤٨ م كما في اكتفاء القنوع ( أقول ) هو صاحب عجائب المخلوقات الآتي وفي كشف الظنون أن فيه الغث والسمين كما في أمثاله فراجعه.

( ٢٨ : آثار جعفري ) في الجغرافيا فارسي للسيد محمد جعفر الحسيني الخورموجي طبع في سنة ١٢٧٦ واحتمل بعض أنه ميرزا جعفر خان مشير الدولة.

( ٢٩ : الآثار الجعفرية ) في سوانح الإمام الصادق جعفر بن محمد عليهما‌السلام بلغة أردو للسيد أولاد حيدر البلگرامي المعاصر طبع بالهند.

( ٣٠ : آثار الحسان ) في بدائع أشعار النسوان من العرب والعجم والترك والهند وغيرها وذكر بعض أحوالهن للفاضل المعاصر الحاج ميرزا حسن بن الحاج ميرزا علي الجابري الأصفهاني ذكر فهرسه في آخر كتابه آفتاب درخشنده المطبوع كما يأتي ويأتي أيضا خيرات حسان في ترجمه مشاهير النسوان

٧

( ٣١ : آثار حيدري في ترجمة تفسير العسكري ) على صاحبه السلام بلغة ( أردو ) للفاضل المعاصر السيد شريف حسين صاحب الهندي طبع في الهند وعليه تقريظ العلامة السيد نجم الحسن صهر المفتي مير محمد عباس التستري اللكهنوي

( ٣٢ : الآثار الدينية ) للفقيه الفاضل الشيخ أبي الحسن عبد الجبار بن أحمد بن أبي مطيع يرويه عنه بواسطة واحدة الشيخ منتجب الدين بن بابويه المتوفى كما ذكره اليافعي بعد سنة ٥٨٥ فهو من علماء المائة الخامسة

( ٣٣ : آثار الشيعة الإمامية ) للفاضل المعاصر الشيخ عبد العزيز ابن الشيخ عبد الحسين ابن الشيخ عبد علي ابن العلامة الفقيه الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر رحمه‌الله ذكر في أوله أنه رتبه على عشرين جزءا طبع الجزء الرابع منه في الوزراء والأمراء بترجمة الشيخ علي الجواهري ( بالفارسية ) على نفقة وزارة المعارف الإيرانية في سنة ١٣٤٧ وقد أخذ مني في سنة ١٣٣٧ تمام مجلدات هذا الكتاب مدة لاستخراج ما أراد إدراجه في كتابه المذكور وطبع جزؤه الثالث في الملوك والسلاطين عربيا في سنة ١٣٤٨.

( ٣٤ : آثار العجم ) للفاضل المعاصر ميرزا عباس بن ميرزا أحمد بن محمد بن علي بن ميرزا إبراهيم الهمداني الشرواني صاحب چار چمن في تاريخ دكن وغيره

( ٣٥ : آثار العجم ) أو شيراز نامه فارسي في تواريخ فارس وآثارها العجيبة للفاضل المعاصر السيد ميرزا محمد نصير الحسيني الشهير بميرزا فرصت المتوفى سنة ١٣٣٩ ابن الأديب الكامل الشهير بميرزا بهجت الشيرازي فرغ من تأليفه سنة ١٣١٣ وطبع في بمبئي سنة ١٣١٤ وعليه تقريظ ميرزا أبو الحسن المحقق الإصطهباناتي والشيخ مفيد الشيرازي ومن إنشائه في أول الكتاب

از نقش ونگار در وديوار شكسته

آثار پديد است صناديد عجم را

( أوله ) ( سپاس بى پايان وستايش بى كران )

( ٣٦ : آثار علوي ) رسالة مختصرة في بيان الآثار العلوية للمولى محمد بن

٨

مسعود المسعودي مرتبة على مقدمه ذات أربعة فصول ثم على ثلاثة عشر بابا ( أوله ) ( منت خداى را كه آفريننده جميع عقول وأرواح است ونيست كننده أجسام وأشباح ) رأيت نسخه تاريخها سنة ١١٣٣ عند الحاج الشيخ علي أكبر النهاوندي بمشهد الرضا عليه‌السلام.

( ٣٧ : الآثار المروية في فضائل العترة العلوية ) لشارح قصيدة أبي فراس أحال نفسه في الشرح الآتي ذكره إلى كتابه هذا فراجعه ، توجد قطعة من الشرح المذكور تاريخ كتابتها آخر نهار الأحد ثاني عشر رجب سنة ٩٨١ بقلم أحمد بن أحمد بن علي الماجدي رأيتها عند المرحوم ميرزا هادي المحدث الخراساني في النجف.

( ٣٨ : الآثار النبوية ) للقاضي أبي حنيفة نعمان بن أبي عبد الله محمد بن منصور بن أحمد بن حيوان قاضي مصر من قبل الخلفاء الفاطمية الإسماعيلية المتوفى في رجب سنة ٣٦٣ قال في الرياض إنه في الفقه على نهج دعائم الإسلام له أيضا ، وقال إنه اختصر منه كتابه الموسوم بمختصر الآثار ، ثم ذكر أنه رأى مجموعة فيها أدعية كثيره منقولة عن مختصر الآثار المذكور ، قال ويظهر من مطاويها أنه في أحاديث أهل البيت عليهم‌السلام وفقههم إلى آخر أبواب الفقه ( أقول ) في البحار عن ابن ذولاق في أخبار مصر أنه ألف هذا القاضي لأهل البيت عليهم‌السلام من الكتب آلاف أوراق بأحسن تأليف وأملح سجع ( انتهى ) ويأتي كتابه ابتداء الدعوة ، والاختبار ، ودعائم الإسلام ، وغيرها.

( ٣٩ : آخرين خانواده امپراطور روس ) ترجمه ( بالفارسية ) عن أصله الإفرنجي ميرزا غلام علي خان الصمصامي طبع سنة ١٣٤١ في طهران.

( ٤٠ : آخرين روز يك محكوم ) ترجمه ( بالفارسية ) عن الكتب الإفرنجية محمد السعيدي طبع بطهران.

٩

( ٤١ : آخرين يادگار نادر ) فارسي لميرزا سعيد النفيسي طبع بطهران.

( ٤٢ : كتاب الآداب ) لأبي العباس أحمد بن علي الرازي الخضيب الأيادي رواه عنه الشيخ أبو العباس النجاشي بواسطة شيخه محمد بن محمد بن أحمد بن داود فهو من علماء المائة الرابعة.

( ٤٣ : كتاب الآداب ) لأبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد المعروف بابن عقدة الزيدي الجارودي المتوفى سنة ٣٣٣ ، قال النجاشي سمعت أصحابنا يصفون هذا الكتاب.

( ٤٤ : كتاب الآداب ) لأبي الفضل إدريس بن الفضل بن سليمان الخولاني الكوفي الواقفي الثقة بتصريح النجاشي ، لكنه لم يذكر طريقه إليه.

( ٤٥ : كتاب الآداب ) لأبي الفضل العباس بن معروف القمي الثقة مولى جعفر بن عمران بن عبد الله الأشعري القمي رواه عنه النجاشي بأربع وسائط.

( ٤٦ : كتاب الآداب ) لأبي سمينة محمد بن علي بن إبراهيم بن موسى القرشي وهو الذي أخرجه أحمد بن عيسى القمي عن قم واستثناه محمد بن الوليد من رواة نوادر الحكمة ويرويه عنه النجاشي بأربع وسائط.

( ٤٧ : كتاب الآداب ) للقاضي أبي عبد الله محمد بن عمر الواقدي مولى الأسلميين من بني سهم بن أسلم المولود سنة ١٣٠ والمتوفى سنة ٢٠٧ عن ٧٨ سنة وصلى عليه محمد بن سماعة ودفن بمقابر الخيزران كما ذكره كاتب الواقدي محمد بن سعد في فهرس كتب الواقدي ونقل الفهرس بتمامه عنه ابن النديم في الفهرس الذي صنفه سنة ٣٧٧ وقد اعتمد على فهرس ابن النديم الشيخ أبو العباس النجاشي وكثيرا ما ينقل عنه في رجاله وكذا شيخ الطائفة الطوسي يكثر النقل عنه في فهرسه (١)

__________________

(١) قال ابن النديم في فهرسه في ترجمه الواقدي ( ما لفظه ) وكان يتشيع حسن المذهب ـ

١٠

( ٤٨ : كتاب الآداب ) للشيخ الثقة الجليل أبي عبد الله موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب البجلي يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط.

( ٤٩ : كتاب الآداب ) للشيخ الثقة الذي صدر الأمر من الإمام الرضا عليه‌السلام بالرجوع إليه أبي محمد يونس بن عبد الرحمن يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط وهو غير كتاب الأدب له أيضا كما يأتي.

( ٥٠ : الآداب والأمثال ) قصيدة لابن دريد المتوفى سنة ٣٢١ يأتي في القصائد وأحواله في الجمهرة.

( ٥١ : الآداب والحكم ) يأتي في المنظومة.

( ٥٢ : الآداب والسنن والأخلاق ) للسيد محمد الأصفهاني المتوفى بالنجف في نيف وتسعين ومائتين وألف وهو خاتمة لكتابه الكبير في عدة مجلدات في أعمال اليوم والليلة والأسبوع والشهور والسنة والخاتمة هذه بخط مؤلفه توجد في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين الكاظمي طاب ثراه ويأتي أعمال الشهور الموجود أيضا بخطه كما يأتي السنن والآداب

__________________

ـ يلزم التقية وهو الذي روى أن عليا عليه‌السلام كان له من معجزات النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله كالعصا لموسى (ع) وإحياء الموتى لعيسى (ع) وغير ذلك من الاخبار ، كان من أهل المدينة فانتقل إلى بغداد وولى القضاء بها للمأمون ، إلى أن قال رأيت بخط قديم أنه خلف ست مائة قمطر كتبا كل قمطر حمل رجلين وكان له غلامان مملوكان يكتبان الليل والنهار انتهى ، وكذا جزم في المنتخب في آداب لغة العرب ص ١٣١ طبع مصر بأنه شيعي ، ويؤيد شهادة ابن النديم بتشيع الواقدي ما حكاه النجاشي في ترجمه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى مولى أسلم المدني الذي كانت العامة تضعفه لاختصاصه بأبي جعفر وأبي عبد الله عليهما‌السلام قال النجاشي ما لفظه وحكى بعض أصحابنا عن بعض المخالفين أن كتب الواقدي سائرها انما هي كتب إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى نقلها الواقدي وادعاها انتهى ، وهذا القدح في حق الواقدي دال على أنه ثبت عند القادح تشيعه فأراد تضعيفه لكنه لما كان الواقدي متسترا بالتقية والذي برز منه لم يكن دليلا على تشيعه أراد القادح تضعيف كتبه على أي حال بأنه وإن لم يكن في الواقع شيعيا لعدم بروز أثر التشيع فيه لكن كتبه كلها على كثرتها منتحلة من الشيعي المحقق ضعفه لاختصاصه بالإمامين المذكورين عليهما‌السلام.

١١

ويأتي أيضا مختصر الأبواب في السنن والآداب.

( ٥٣ : الآداب والمروات : ) لعلي بن العباس الخراذيني الرازي المرمي بالغلو يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط ويأتي أن له الرد على السلمانية الذين هم طائفة من الغلاة وهذا مضعف للقذف المذكور الا أن يكون من باب رد طائفة على طائفة أخرى منهم وإن كان بعيدا.

( ٥٤ : الآداب ومكارم الأخلاق ) للشريف أبي القاسم علي بن أحمد العلوي الكوفي المعروف بأبي القاسم العلوي أو الكوفي المتوفى بكرمي من نواحي فسا ، في شهر جمادى الأولى سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة حكى النجاشي فهرس تصانيفه عن ابنه أبي محمد بن أبي القاسم ، وذكر الشيخ حسين بن عبد الوهاب في عيون المعجزات أن أحمد والد الشريف أبي القاسم المذكور كان ابن موسى المبرقع بن الإمام التقي الجواد عليه‌السلام الشهيد في سنة ٢٢٠ عبر عنه النجاشي بما ذكر ولكن صاحب رياض العلماء قد يعبر عنه بكتاب الأخلاق قال رأيت منه نسخه عتيقة ( بقطيف بحرين ) وقد قال في أوله إنه ألف كتبا كثيره في العلوم والآداب والرسوم ( أقول ) وينقل عنه مير محمد أشرف في فضائل السادات الذي ألفه سنة ١١٠٣ فيظهر وجوده عنده وهو موجود حتى اليوم رأيت منه نسخه عتيقة تاريخ كتابتها سنة ٩٩٨ عند العلامة الشيخ عبد الحسين بن قاسم الحلي النجفي لكنها ناقصة الأول والوسط

( ٥٥ : الآداب والمواعظ ) للشيخ الجليل أبي طاهر محمد بن سليمان بن الحسن بن الجهم بن بكير بن أعين الشيباني جد أبي غالب الزراري أحمد بن محمد بن أبي طاهر محمد بن سليمان المذكور ، والشيخ أبو غالب هو صاحب الرسالة إلى ابن ابنه محمد بن عبد الله بن أبي غالب أحمد ، قال أبو غالب في الرسالة إن أبا طاهر المذكور ولد سنة سبع وثلاثين ومائتين وتوفي سنة إحدى وثلاثمائة ونسب الكتاب إليه ورواه عنه بلا واسطة والنجاشي يرويه

١٢

بواسطة واحدة عن الشيخ أبي غالب المذكور عنه.

( ٥٦ : آداب الأخوة ) الموسوم بمرآة المروة للمولى عبد الوحيد الجيلاني تلميذ الشيخ البهائي يأتي.

( ٥٧ : آداب الإسلام والإيمان ) فارسي في أربعة وسبعين بابا من الأحاديث المروية عن المعصومين عليهم‌السلام للشيخ جمال الدين ابن الشيخ محمد تقي بن المولى محمود صاحب قوامع الفضول في الأصول العراقي الميثمي الطهراني.

( ٥٨ : آداب أمير المؤمنين ) للقاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد مولى المنصور كما ترجمه في الخلاصة ، والنجاشي لم يذكر أنه مولى المنصور بل ذكر أن له كتابا ولم يسمه لكن الشيخ قال في الفهرست القاسم بن يحيى الراشدي له كتاب فيه آداب أمير المؤمنين وكلاهما روياه عنه بأربع وسائط وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الرضا عليه‌السلام مرة وفي باب من لم يرو مرة أخرى.

( ٥٩ : آداب الإيمان ) رسالة فارسية في الآداب والمواعظ والأخلاق ( أوله ) الحمد لله الذي أبرزنا من وراء القدم ثم أخرجنا من ظلمات العدم ثم من علينا بخلق نبينا آدم وبعد فهذا بيان يرشد سالكه إلى آداب الإيمان ويهدي طالبه إلى أبواب الجنان ، إلى قوله ، ( پوشيده نماند كه تحصيل كمالاتى كه مثمر سعادات جاودانى إلخ ) كتاب مبسوط نافع فيه مواعظ حسنة لم أعرف مؤلفه.

( ٦٠ : آداب البحث ) لآية الله العلامة الحلي الشيخ جمال الدين أبي منصور الحسن بن سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي المتوفى سنة ست وعشرين وسبعمائة مختصر توجد نسخته ضمن مجموعة في خزانة كتب المولى محمد علي الخوانساري النجفي رحمه‌الله.

( ٦١ : آداب البحث ) للشيخ سليمان بن الشيخ عبد الله بن علي بن الحسن بن أحمد بن يوسف بن عمار الماحوزي البحراني صاحب المعراج والبلغة وغيرهما

١٣

المولود كما في اللؤلؤة سنة ١٠٧٥ والمتوفى سنة ١١٢١ كما ذكره تلميذه الشيخ عبد الله السماهيجي في إجازته المؤرخة سنة ١١٢٨ للشيخ ناصر الجارودي مصرحا بأن له أيضا رسالة أخرى في علم المناظرة غير آداب البحث هذا وترجمه في اللؤلؤة مع ذكر تصانيفه الشيخ يوسف البحراني وكذا الفاضل المعاصر في أنوار البدرين.

( ٦٢ : آداب البحث ) لسلطان المحققين خواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي الجهرودي الأصل المولود بطوس سنة ٥٩٧ والمتوفى ١٨ ذي الحجة سنة ٦٧٣ ذكر بعض المطلعين أنه رآه ، وهو غير آداب المتعلمين الآتي بل هذا أخصر منه ويأتي ذكر بعض أحواله عند ذكر آداب المتعلمين له.

( ٦٣ : آداب البحث ) للشيخ كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني المتوفى سنة ٦٧٩ كما ذكره الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي في رسالته الموسومة بالسلافة البهية في الترجمة الميثمية وذكره أيضا في رسالته التي ألفها في تراجم علماء البحرين واستظهر فيهما أنه مدفون بقرية ( هلتا ) من قرى البحرين وإن نسب إليه مشهد آخر في صيانة الدونج من بلاد البحرين أيضا

( ٦٤ : آداب البحث والمناظرة ) للعلامة مير غياث الدين منصور بن مير صدر الدين الحسيني الدشتكي الشيرازي المتوفى سنة ٩٤٨ هو شرح لآداب البحث للعضدي رأيته بخط الحاج مولى باقر التستري النجفي المتوفى سنة ١٣٢٧ عند بعض أحفاده.

( ٦٥ : آداب تجهيز الأموات ) فارسي للعلامة المولى محمد باقر المجلسي المتوفى سنة ١١١٠ مرتب على خمسة فصول في آداب الاحتضار ثم الغسل ثم الكفن ثم الصلاة ثم الدفن ( أوله الحمد لله الذي لا يبقى الا وجهه إلخ ) توجد نسخته في خزانة شيخنا شيخ الشريعة وعند السيد أبي القاسم الموسوي

١٤

في النجف ويأتي في الألف بعده الحاء أحكام الأموات.

( ٦٦ : آداب التخاطب ) للسيد المفتي مير محمد عباس بن علي أكبر بن جعفر بن طالب بن نور الدين ابن المحدث الجزائري الموسوي التستري اللكهنوي المولود بها ليلة السبت آخر ربيع الأول سنة ١٢٢٤ والمتوفى في الخامس والعشرين من رجب سنة ١٣٠٦ عده في التجليات من تصانيفه الأدبية.

( ٦٧ : آداب التعليم ) ترجمه ( لآداب المتعلمين ) تأليف خواجه نصير الدين بلغة ( أردو ) لبعض فضلاء الهند وهو مطبوع وترجمته ( بالفارسية ) يأتي في حرف التاء.

( ٦٨ : آداب التعليم ) والتعلم والمطالعة والمذاكرة وجمع الكتب واختيار الأسانيد لميرزا محمد بن سليمان التنكابني المولود حدود سنة ١٢٣٥ والمتوفى في العشرة الأولى بعد الثلاثمائة والألف ذكره في ترجمه نفسه في كتابه قصص العلماء

( ٦٩ : آداب تلاوة القرآن ) للسيد صفي الدين أبي الفتح نصر الله بن الحسين الموسوي الحائري المدرس بها الشهيد بقسطنطينية حدود سنة ١١٦٨ حين أشخص إليها سفيرا من قبل سلطان إيران عن نيف وخمسين سنة ويأتي له الروضات الزاهرات وسلاسل الذهب وغيرهما ذكر سيدنا الحسن صدر الدين في تكملة الأمل في ترجمه مفصلة له جميع تصانيفه.

( ٧٠ : آداب الجمعات ) الموسوم بأبواب الجنات يأتي كما يأتي الأسرار المودعة في أعمال الجمعة ويأتي أعمال الجمعة وكذا الجمعة وأعمالها.

( ٧١ : آداب الجمعة ) وفضلها وخصائصها للشيخ السعيد زين الدين الشهيد يأتي بعنوان خصائص الجمعة.

( ٧٢ : آداب الجمعة والجماعة ) يأتي بعنوان أبواب الجنان للفيض.

( ٧٣ : آداب الحج ) رسالة فارسية للعلامة المجلسي المولى محمد باقر ابن المولى محمد تقي

١٥

ابن مقصود علي المجلسي الأصفهاني المولود سنة ١٠٣٧ والمتوفى في ٢٧ شهر رمضان سنة ١١١٠ عن ثلاث وسبعين سنة وأحسن ما أنشد في تاريخه :

ماه رمضان چه بيست وهفتش كم شد

تاريخ وفات باقر اعلم شد

( أوله الحمد لله الذي جعل من فضائل الإنعام على الأنام أن فرض عليهم حج بيته الحرام ليشهدوا منافع لهم في كل عام إلخ ) قال فيه ما معناه إني نظرت في مناسك والدي وألحقت به إلحاقات لكني قصدت تأليف ما هو مقصور على الآداب والأدعية وجعلت الأحكام موكولة إلى رسائل أخرى والنسخة في خزانة كتب العلامة ميرزا محمد الطهراني بسامراء وفي الخزانة الرضوية نسخه تاريخها سنة ١٠٩١

( ٧٤ : آداب الحج وأسراره ) لسيدنا العلامة أبي محمد الحسن بن الهادي الموسوي آل صدر الدين العاملي الكاظمي طاب ثراه مختصر كتبه لأخيه المرحوم السيد محمد حسين المتوفى سنة ١٣٢٧ أوان تشرفه للحج موجود في خزانته.

( ٧٥ : آداب الحج ) لسلطان العلماء المعروف بخليفة سلطان السيد مير علاء الدين حسين بن ميرزا رفيع الدين محمد بن الأمير شجاع الدين محمود الحسيني المرعشي المتوفى سنة ١٠٦٤ ذكره في رياض العلماء وقال إنه فارسي.

( ٧٦ : آداب الحج ) فارسي للسيد شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني النجفي المتوفى بعد سنة ١٠٦٣ كما يظهر من إجازته للشيخ شرف الدين علي بن جمال الدين المازندراني ، قال في الرياض رأيته في جملة من تصانيفه بأسترآباد وله توضيح المقال في شرح الاثني عشرية ورسالة في قبلة مسجد الكوفة يأتي ذكرهما.

( ٧٧ : آداب الحج ) الموسوم بالمقنعة للشيخ محمد بن شجاع الأنصاري يأتي

١٦

( ٧٨ : آداب الحج ) للفاضل المقداد الشيخ شرف الدين أبي عبد الله المقداد بن محمد بن الحسين بن محمد السيوري الحلي الأسدي شارح الباب الحادي عشر ونهج المسترشدين وغيرهما وهو تلميذ الشيخ الشهيد محمد بن مكي قال في الرياض رأيته في أردبيل بخط تلميذ المصنف الشيخ زين الدين علي بن الحسن بن علالا ( غلالة خ ل ) وعلى ظهره إجازة المصنف لتلميذه الكاتب المذكور وتاريخ الإجازة ثاني جمادى الثانية سنة ٨٢٢ ويأتي الأربعون له مع الإجازة أيضا.

( ٧٩ : آداب حرز الجواد عليه‌السلام ) للمولى بهاء الدين محمد بن المولى حسن علي بن المولى عبد الله التستري الأصفهاني ألفه للشاه سلطان حسين الصفوي الذي ولي سنة ١١٠٦ والنسخة الأصلية التي كانت بخط المؤلف وقفها السلطان المذكور وكتب صورة الوقف عليها آقا جمال الخوانساري بخطه ( أوله ) ( سپاس بيرون از حيطه قياس إلخ )

( ٨٠ : آداب الحرمين ومناسك الحج ) فارسي طبع في بمبئي وهو غير مصباح الحرمين الآتي.

( ٨١ : آداب الحكماء ) في الأخلاق للشيخ ابن عبدون المعروف في عصره ، بابن الحاشر أبي عبد الله أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزاز المتوفى سنة ٤٢٣ كما أرخه شيخ الطائفة في رجاله وهو من مشايخه ومشايخ أبي العباس النجاشي ، قال النجاشي كان قويا في الأدب قد قرأ كتب الأدب على شيوخ أهل الأدب وكان قد لقي أبا الحسن علي بن محمد القرشي المعروف بابن الزبير وكان علوا في الوقت ( أقول ) مراده أن لقاء ابن عبدون لابن الزبير وتلمذه عنده كان في وقت علو سن ابن الزبير وكبره لأنه توفي ابن الزبير سنة ٣٤٨ عن أربع وتسعين سنة ، قال في كشف الظنون آداب الحكماء للشيخ الأجل أحمد بن عبدون الخاتمي ( أوله الحمد لله الذي

١٧

جعلنا من الموحدين إلخ ) وقال سيدنا في تأسيس الشيعة إني رأيت الكتاب.

( ٨٢ : الآداب الحميدة ) للشيخ الجليل محمد بن جرير الطبري الإمامي نقل عنه القاضي التنوخي في الفرج بعد الشدة وعنه نقل الشيخ الشهيد محمد بن مكي في مجموعته وحكى عنها العلامة المجلسي في أواخر مفاتيح الغيب والكفعمي في المصباح ونسبه في كشف الظنون إلى ابن جرير الطبري العامي صاحب التاريخ والتفسير من جهة الاشتراك في الاسم وهو وهم.

( ٨٣ : آداب الخادم والمخدوم ) فارسي سمي بمفتاح الرزق طبع وألف سنة ١٣١٥ المطابقة لعدد ( مظفر الدين ) مرتب على مفتاحين وخاتمة كما يأتي.

( ٨٤ : آداب الخلوة ) للعارف ركن الدين علاء الدولة أحمد بن محمد البيابانكي السمناني المتوفى ليلة الجمعة الثاني من رجب سنة ٧٣٦ ذكره في كشف الظنون ، واستظهر تشيعه القاضي في المجالس من بعض كلماته في كتابه الفلاح وبيان الإحسان وغيرهما.

( ٨٥ : آداب الخواص ) للوزير المغربي أبي القاسم الحسين بن علي بن يوسف المتوفى سنة ٤١٨ ذكره في كشف الحجب والصحيح أدب الخواص كما يأتي

( ٨٦ : آداب الدعاء ) اسمه عدة الداعي كما يأتي.

( ٨٧ : آداب الدعاء والداعي ) الموسوم بالحبل المتين يأتي وكذا كتب الأدعية في الألف وكتب الدعاء في الدال.

( ٨٨ : آداب دعوه الأسماء والأذكار ) فارسي للشيخ علي الحزين وهو الشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني المتوفى ببنارس الهند سنة ١١٨١ ذكره في فهرس تصانيفه المذكور في نجوم السماء

( ٨٩ : الآداب الدينية للخزانة المعينية ) للشيخ أمين الإسلام المفسر أبي علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي المتوفى بسبزوار سنة ٥٤٨ ثم نقل إلى المشهد الرضوي ، ألفه باسم السلطان معين الدين أبي نصر أحمد

١٨

بن الفضل بن محمود ورتبه على أربعة عشر فصلا أولها فصل آداب الملابس ( أوله الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ) ونسخه شايعة منها نسخه بخط الشيخ علي بن فضل بن هيكل الحلي تلميذ الشيخ أبي العباس أحمد بن فهد الحلي فرغ من نسخها صباح يوم الاثنين سادس عشر رجب سنة ٨٣٣ في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين ، قال فيه ( فلم أر عملا أفضل ولا ذريعة أجمل من جمع كتاب يشتمل على فصول يتعلق بالآداب من الأدعية والأعمال التي يرجى بالمحافظة عليها جزيل الثواب اخترتها وانتقيتها من كتب أهل البيت عليهم‌السلام محذوفة الأسانيد ) ثم ذكر فهرس الفصول هكذا ، ١ الملابس ، ٢ الحمام ، ٣ تسريح الشعر ، ٤ أخذ الأطراف ، ٥ السواك ، ٦ النظر ، ٧ السمع ، ٨ الأكل والشرب ، ٩ التجارة ، ١٠ النكاح ، ١١ المولود ، ١٢ النوم ، ١٣ السفر ، ١٤ ما يختم به الكتاب ، وقد أخذ ابنه الشيخ رضي الدين حسن بن الفضل كتابه مكارم الأخلاق من فوائد هذا الكتاب كما صرح به العلامة المجلسي في أول البحار فالمكارم تكملة لهذا الكتاب كما أن كتاب مشكاة الأنوار لولد صاحب المكارم قد صرح في أوله أنه تتميم للمكارم.

( ٩٠ : الآداب الدينية ) ( فارسي ) مرتب على أربعة عشر بابا في اللباس والترجيل والتقليم والأكل والشرب والنظر والسماع والتجارة والنكاح والولادة والنوم واليقظة والسفر وغير ذلك ( أوله الحمد لله رب العالمين والصلاة على خير خلقه وحبيبه محمد وآله أجمعين الطيبين الطاهرين وسلم تسليما كثيرا كثيرا ) لا أعرف مصنفه كذا ذكره في كشف الحجب ( أقول ) ولعله ترجمه ( للآداب الدينية ) المتقدم فراجع.

( ٩١ : آداب الرمي ) رسالة فارسية مختصرة في خمسين بيتا للعلامة المجلسي صاحب البحار ذكره شيخنا في الفيض القدسي.

١٩

( ٩٢ : آداب الزكاة ) الموسوم ببصارة التجارة للمولى عبد الوحيد الجيلاني يأتي

( ٩٣ : آداب الزيارة ) جمعها شيخنا العلامة النوري الحاج ميرزا حسين بن ميرزا محمد تقي النوري المتوفى سنة ١٣٢٠ من كتب المزار والفقه والحديث وأنهاها إلى ثلاثة وأربعين أدبا وجعلها إحدى مقامات الفصل الرابع من كتابه تحية الزائر في أربعمائة بيت تقريبا وما رأيت من سبقه في هذا الجمع فحري بأن يعد تصنيفا مستقلا له.

( ٩٤ : آداب السفر ) للمولى محمد طاهر القزويني فارسي في آدابه وأدعيته مرتب على مقدمه وثلاث لمعات وخاتمة ألفه لالتماس بعض الإخوان في سفر زيارته إلى الأعتاب المقدسة سنة ١١٠٥ وأظنه والد المولى محسن النحوي شارح العوامل وغيره توجد النسخة في كربلاء.

( ٩٥ : آداب السفر ) المسمى بالرفيق يأتي في الراء.

( ٩٦ : آداب السفر ) للشيخ الفقيه يحيى بن أحمد بن سعيد الحلي صاحب جامع الشرائع المتوفى في ذي الحجة سنة ٦٩٠ ذكره ابن داود في رجاله.

( ٩٧ : الآداب السلطانية والدول الإسلامية ) يأتي بعنوان الفخري.

( ٩٨ : آداب سلطنت ) فارسي للسيد هبة الله الحسيني الشهير بشاه مير ألفه باسم السلطان علاء الملك في سنة ٨٨٢ ثم صححه سنة ٨٩٨ ( أوله لئالى بى قياس حمد وسپاس پادشاهى را سزد إلخ ) توجد نسخته في الخزانة الرضوية بخط عبد الرحمن بن محمد سنة ٨٩٨ من موقوفات السلطان نادر شاه سنة ١١٤٥

( ٩٩ : آداب السلوك للرعية والملوك ) منظوم فارسي للسيد العالم الأديب الحاج السيد محمد بن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني المعاصر المعروف بالعصار نزيل مشهد الرضا عليه‌السلام أخيرا وهو مطبوع مع نياح الغيب له أيضاً.

( ١٠٠ : آداب السلوك ) الموسوم بمسلك الذهاب يأتي كما يأتي

٢٠