🚘

المخصّص - ج ٢

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]

المخصّص - ج ٢

المؤلف:

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]


الموضوع : اللغة والبلاغة
المطبعة: المطبعة الاميرية
الطبعة: ١
الصفحات: ١٦٨
🚘 نسخة غير مصححة

١

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

تسمية عامة الكف

* غير واحد* هى اليَدُ والجمع أيْدٍ وأَيَادٍ جمعُ الجَمْع* قال الفارسى* اعلم أن يَداً كلمةٌ نادِرة وزنها فَعْل يدلُّ على ذلك قولُهم أيْدٍ كما دلّ آباءٌ وآخاءٌ على أن وَزْن أب وأخٍ فَعَل واللامُ منه ياءٌ فهو من باب سَلِس وقَلِق ولا نَعلَمُ لذلك فى الكلام نظيرا والذى يدلُّ على ذلك قولُهم يَدَيته ـ اى ضربتُ يده ولا نعلم فى الواو مثلَه فى الأفعال ألا تَرى أنه لم يجئْ مثلُ وَعَوت واليَدُ تقع على الجارِحة وعلى النِّعْمة والقول فى تصريف التى هى النِّعمة كالقول فى تصريف التى هى الجارِحة وقد تَقَع على القُوّة* قال* وقال أبو عُمَر سمعت أبا عبيد يقول سمعت أبا عمرو يقولُ اذا أراد المعروفَ قال له عِندى أَيادٍ واذا أراد جَمْع اليدِ قال أيْدٍ فذكرتُ ذلك لأبى الخطاب وكان من مُعَلِّمى أبى عبيد فقال لم يَسمع أبو عمر وقول عدى

ساءَها ما تأَمَّلَت فى أيادِي

نا وإشناقُها الى الأَعناق

٢

* وحكى أبو بكر* عن أبى العباس نحوَ هذا وزاد أبو الخطاب إنها لَفِى علم الشيخ يعنى أبا عمرو ولكن لم يَحْضُره وقول ذى الرمة

أَلَا طَرَقَت مَىٌّ هَيُوماً بِذِكْرِها*

وأَيْدِى الثُّرَيَّا جُنَّح فى المَغَارِب

استعارةٌ واتّساع وذلك أن اليدَ اذا مالت نحوَ الشىء ودَنَت اليه دَلَّك على قُرْبها منه ودُنُوِّها نحوه وإنما أراد قُرْبَ الثُّريا من المَغْرِب لِأُقُولها فجعل لها أيْدِياً جُنَّحا نحوها وأصلُ هذه الاستعارة للبيد فى قوله

* حَتَّى إذا ألْقَتْ يَداً فى كافِرٍ*

فجَعَل للشمس يَداً الى المَغِيب لَمَّا أراد أن يَصِفها بالغُرُوب* ابن السكيت* قَطَع اللهُ أَدَيْه يُرِيدُ يَدَيه* أبو عبيد* اليَمين ـ خِلَافُ اليسار وسَمَّوا به الكَفَّ فقالوا اليَمِين واليُمْنى* فأما قول عمر رضى الله عنه وزَوَّدَتْنَا يُمَيْنَتَيْها فقياسُه يُمَيِّنَيْها لأنه تَصْغير يمين وإنما قال يُمَينتَيْها ولم يَقُل يَدَيْها ولا كَفَّيها لأنه لم يُرِد أنها جمَعَتْ كفَّيْها ثم أعطَتْهما بجَمِيع الكَفَّين ولكنه أراد أنها أعطت كُلَّ واحِد كَفًّا واحدَةً بيَمِينها* قال على* كون القياس يُمَيِّنَيْها ليس بلازم لأن يُمَيْنتيها يكون على تصغير يَمِين أو يُمْنَى تصغيرَ الترخِيمِ وشرط تصغير الترخيم أن يُحْذَف فيه جَمِيعُ الزوائدِ فاذا حذفت الزوائدَ من يَمِين أو يُمْنَى بقيت ثلاثةُ أحرف وكلاهما مؤنث وحكم المؤنث الذى على ثلاثة أحرف اذا صغر أن يكون بالهاء الا ما شَذَّ ألا ترى أن سيبويه لما صَغَّر غَلَابِ تَصْغيرَ التَّرخِيم قال غُلَيْبَةُ* الفارسى* وقالوا اليُمْنَى للجارِحة حيثُ قالوا لخِلَافها الشُّؤْمَى وقالوا فيها اليَسَار واليُسْرَى تَفاؤُلا ولا يُجْمع اليسارُ لأنه مصدر وقالوا لِلَّذى يَعْمَل بيُسْراه أَعْسَر وأتبعُوه بقولهم يَسَرٌ تفاؤُلا كما سَمَّوا نفْسَ الجهة اليُسْرَى وفى الحديث من جانبِهِ الأشأَم وقال القطامى أو غيره

فَأَنْحَى على شُؤْمَى يَدَيْه فذَادَها*

بأَظْمَأَ من فَرْع الذُّؤابَة أَسْحَما

* صاحب العين* رجل أَعْسَرُ يَسَرٌ ـ يعمَل بكِلْتا يَدَيْهِ فاذا كان يعمل بيده اليَسَار كعَمَله باليمين ـ قيل أَعْسَرُ وامرأة عَسْراءُ وقد عَسِرَت عَسَرا* قال سيبويه* يَمِين وأَيْمُن لأنَّها مؤَنَّثة قال أبو النجم

* يَأْتِى لها من أَيْمُنٍ وأَشْمُل*

وقالوا أَيْمان فكَسَّروها على أفْعال كما كَسَّروها على أفْعُل اذ كانا لِمَا عدَدُه ثلاثةُ أحرف

٣

* سيبويه* يَمَنَ يَيْمِن ويَسَر بَيْسِرُ سَلَّموه لأن الياءَ أخَفُّ عليهم من الواو* وقالوا شِمَالٌ وأشْمُلٌ وقد كُسِّرت على الزيادة التى فيها فقالوا شَمَائِلُ كما قالوا فى الرِّسالة رَسَائِل اذ كانت مؤَنَّثة مثْلَها وقالوا شُمُل فَجاؤُا بها على قياس جُدُر قال الازرق العَنْبرى

طِرْنَ انْقِطاعَةَ أوْتار مُحَظْرَبَةٍ

فى أقْوُس نازَعَتْها أَيْمُنٌ شُمُلا

وقالوا شِمَالات فهذا أحَد ما لم يُسْتغنَ فيه بالتكسير عن التاء ولا بالتاء عن التَّكْسِير* قال سيبويه* وزعم أبو الخَطَّاب أنهم يَقُولون شِمَال فى تكسير شِمَال الجمعُ بلفظ الواحد* على* الا أن الكَسْرة التى فى الجمع غيرُ التى فى الواحد والألف غيرُ الالف ومثلُه ما ذهب اليه الخليل فى دِلَاصٍ وهِجَانٍ وسيأتى ذكره وليس على حَدِّ جُنُب لقولهم شِمَالانِ* ابن جنى* شِمَال وشِمَآلة* الأصمعى* رجل أضْبَطُ بَيِّن الضَّبَط ـ يَعْمل بيدَيْه جميعاً والأسد أضْبَطُ ـ يَعْمل بيَسَاره* أبو حاتم* الكَفُّ ـ اليدُ أنثى وكذلك كَفُّ الصَّقْر والسَّبُع لأنهما يَكُفَّان بها على ما أَخَذا* سيبويه* والجميعُ الأَكُفُّ لم يُجاوِزوا به هذا البناءَ كما لم يُجاوِزُوه بالأَرْجُل والأَذْرُع* غير واحد* كَفُّ وأَكْفاف وكُفُوف* صاحب العين* اسْتَكَفَّ السائلُ ـ بسَطَ كَفَّه يَسْأل* أبو عبيدة* جَنَاحَا الرجُل ـ يَدَاه من قوله تعالى (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) * الفارسى* وقد جاء ذِكر اليَدَيْن فى مواضِعَ يُرادُ بهما ذو اليد من ذلك قولُهم لَبَّيْك وخَيْرٌ بين يَدَيْك ومن ذَلِك قوله تعالى (ذلِكَ بِما قَدَّمَتْ يَداكَ) وقالوا «يداك أَوْكتَا وفُوكَ نَفَخ» فهذا يُقال عند تَفْرِيع الجُمْلَةِ وقال

* فَزَارِيًّا أَحَذَّ يَدِ القَمِيصِ*

فَنسب الخَيانة الى اليد وهى للجملة وعلى هذا نَسَب الآخَرُ الاغلالَ الى الاصبَع فجعلها بمنزلة اليد فقال

 ... ولم تَكُنْ

للغَدْرِ خائِنَةً مُغِلَّ الاصْبَع (١)

* وحُكِى* أن غيره قال فى قوله تعالى (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) أنه العَضُد وقول أبى عبيدة أبْينُ عندنا ويدُلُّ على قول من قال إنه العَضُد أن العَضُدَ قد قام مَقَام الجملة فى قوله تعالى (سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ) واليد فى هذا المعنى أوسَعُ وأكثرُ وقد جاء الاسم المفرد يراد به التثنية أنشد أبو الحسن

__________________

(١) (قوله ولم تكن للغدر الخ) أنشد البيت بتمامه في اللسان وهو حدثت نفسك بالوفاء ولم تكن للغدر الخ اه مصححه

٤

يَدَاكَ يَدٌ إحداهُما الجُودُ كُلُّه

وراحَتُك الأُخْرَى طِعَانٌ تُغامِرُه

* المعنى يَدَاك يدان بدلالة قوله إحداهما لأنَّك إن جعلتَ يدا مفرَدا بقى لا يتعلق به شىء ومن وُقُوع التثنيَة بلفظ الافراد ما أنشده أبو الحسن

وعَيْنٌ لها حَدْرةٌ بَدْرة

شُقَّت مَآقِيهِما من أُخُرْ

فيجوز على هذا القياس فى قوله تعالى (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) أن يُرادَ بالافْراد التثْنية كما أريد بالتثنية الافراد فى قوله * فَان تَزْجُرَانى يا ابْنَ عَفَّانَ أَنْزجِرْ* فأما معنى قوله تعالى (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) فانه لما قال تعالى (فَخَرَجَ مِنْها خائِفاً يَتَرَقَّبُ) و (لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) وقال (أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ) وقال (لا تَخافا إِنَّنِي مَعَكُما) وقال (إِنَّنا نَخافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنا) وقال (فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسى) وقال تعالى (لا تَخافُ دَرَكاً وَلا تَخْشى) فلما أضاف عليه‌السلام الخَوْفَ فى هذه المواضع الى نفسه أو أُنْزِل منزلةَ من أضاف ذلك الى نفسه قيل له (اضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) فأُمِر بالعزم على ما أريد له مما أُمِر به وحُضَّ على الجِدِّ فيه لئلَّا يمنعَه من ذلك الخوفُ والرَّهبةُ التى قد تَغْشَى فى بعض الأحوال وأن لا يَسْتشعر ذلك فيكون مانعا مما أمر فيه بالمَضَاء وقال (سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُما سُلْطاناً) فكما أن الشَّدّ هنا بخلاف الحَلِّ كذلك الضمُّ فى قوله (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَناحَكَ مِنَ الرَّهْبِ) ليس يُرَاد الضمُّ المُزِيل للفُرْجة والخَصَاصة بين الشيئين وكذلك قول الشاعر

أشْدُد حَيَازِيمَك لِلموْت

فانَّ الموتَ لاقِيكَا

ليس يُرِيد الشدَّ الذى هو الرَّبْط والضم وإنما يريد تأهَّبْ له واستَعْدد للقائه حتى لا تهابَ لقاءَه ولا تَجْزَع من وُقُوعه فتكونَ حسَن الاستعداد له كمن قال فيه «حَبِيب جاءَ على فاقَة» وكما روى أن أميرَ المؤمنين علىَّ بنَ أبى طالب قال للحسن بن على إن أباكَ لا يُبَالى أوقعَ على المَوْت أو وَقَع الموتُ عليه وقالوا فى رأْى فلان فَسْخ وفَكَّة فهذا خِلاف الشدّ والضم ووصفوا الرأْىَ والهِمَّة بالاجتماع وأن لا يكون مُنْتشِرا فى نحو قوله

حِمًى ذات أهْوال تَخَطَّيت حَوْلَه

بأصْمَعَ من هَمِّى حِيَاضَ المَتالِف

فهذا شىء عَرَض ثم نُراجع الغَرَض* ثابت* فى الكَفِّ الراحةُ ـ وهى باطِنها أجمَعُ

٥

دون الأصابع وجمعها راحٌ وأنشد

دانٍ مُسِفٌّ فُوَيْقَ الأرض هَيْدَبُه

يَكادُ يَدْفَعُه مَن قام بالراحِ

* ابن السكيت* الفَقَاحَة ـ راحة الكَفِّ سُمِّيت بذلك لاتساعها* صاحب العين* الفَقَاحَة ـ الراحةُ يمانِيَة والدَّخِيسُ ـ باطِن الكف* ثابت* وفى الكَفِّ الأسِرَّة ـ وهى الخُطوط التى فيها الواحد سِرٌّ* أبو عبيدة* سِرٌّ وسُرٌّ وسَرَرٌ وسِرَار والجمع أسْرار وسُرُر وأَسِرَّة وأسارِيرُ وأنشد

فانْظُرْ الى كَفِّى وأسْرارِها

هَلْ أنتَ إن أوْعَدْتَنِى ضائِرِى

وقد تقدّم توجيهُ هذه الجموع على آحادِها* أبو عبيد* اليَسَرة ـ أسْرارُ الكفِّ اذا كانتْ غيرَ ملتَزِقة وهى تُستَحَبُّ* قال على* هذه عبارته والصوابُ اليَسَرة ـ سِرُّ الكف أوسِرَرُها ليعبّر عن الواحد بالواحد* ثابت* والجمع يَسَر* صاحب العين* السِّنْع ـ السُّلَامَى التى تَصِل ما بينَ الأصابع والرُّسْغ فى جَوْف الكَفِّ والجمع الأسْناع والسِّنَعة* ثابت* البَخَص ـ لحمُ الكف الواحدة بَخَصَة وفيها الأَلْيَة ـ وهى اللَّحْمة التى فى أصْل الابهام وفيها الضَّرَّة ـ وهى اللَّحْمة من الخِنْصِر الى الكُرْسُوع* أبو عبيد* هى أسفَلُ الابهام كضَرَّة الثَّدْى* ثابت* الجمع ضَرَائِرُ* قال* وقال أعرابى لصاحبه كيفَ كان المَطَرُ عِندكمْ أَأَسَّلَت أم عَظّمت فقال صاحِبُه ما جازَت الضَّرائِرَ* قوله أَأَسَّلَت ـ بَلَغت أَسَلة الذِّراع وعَظَّمت بَلَغت مُعْظَم الذِّراع وذلك أنهم يُقَدِّرون الثَّرَى فيَغْمِزُون أيْدِيَهم فى الأرض فكُلَّما دخلتْ فى الثَّرَى كان أكثَرَ للخِصْب والحَيَا* قال على* الضَّرائِرُ جمع على غيرِ قيَاس* صاحب العين* الرَّانِفَة ـ أسفَلُ اليد وقد تقدّمت فى الأُذُن* ابن دريد* الناقُ الحَزُّ بين أَلْية الكفّ وضَرَّتها وجمعه نُيُوق وكذلك الحَزُّ الذى فى مُؤَخَّرِ حافر الفَرَس وباطِن المِرْفَق والعُصْعُص* ثابت* وفى الكفِّ الأَشاجِع ـ وهى العَصَباتُ التى على ظهر الكف تَتَّصل بظُهُور الأصابع حتى تبلغَ المَفَاصل السُّفْلَى ثم تَغْمُض واحدها أَشْجَعُ وأنشد

وإنَّه يُدْخِلُ فيها إصْبَعَه

يُدْخِلُها حتى يُوارِى أَشْجَعَه

واذا كان الرجلُ مَعْرُوقَ الكف ـ قيل عَارِى الأَشَاجِع وأنشد

٦

يَهُزُّون أرْماحاً طِوَالا مُتُونُها

بأيْدِى رِجالٍ عارِيَاتِ الاشَاجِع

* ابن دريد* الأُسَيْلِم ـ عِرْق فى اليد* الاصمعى* القَلْت ـ النُّقْرة عند الابهام* صاحب العين* كُلُّ نُقْرة فى الجَسَد ـ قَلْت* ابن السكيت* ضربْتُه بجُمْع كَفِّى وجِمْع كَفِّى وضربْتُه بحَجَر جِمْعِ الكَفِّ وجُمْعِها وأعطَيْته من الدراهم جُمْع الكَفِّ وجِمْعَها* ابن دريد* خَزَفَ بيده يَخْزِفُ خَزْفا ـ اذا خَطَر بها

الاصابع وما فيها

* ابن جنى* هى الاصْبَع والاصْبِع والأُصْبُع والأَصْبِع والأَصْبُع والاصْبُع والأُصْبَع والأَصْبَع وفى الحديث قُلُوب العِبَادِ بين إصْبَعَين من أَصَابِع اللهِ معناه أن تَقَلُّب القُلُوب بينَ حُسْن آثارِه وصُنعه تَبارَك وتعالى من قولهم عليه مِنْه إصْبَعٌ حَسَنة أى أثَرٌ* صاحب العين* صَبَع به وعلَيْه يَصْبَع صَبْعا ـ أشار نَحْوَه باصْبَعه واغْتابه بعَيْب أو أرادَه بشَرٍّ وصَبَعْت الاناءَ أصْبَعُه صَبْعا ـ اذا قابَلْت بين أُصْبُعيْك ثم أرسَلْت ما فيه فى شىء آخَرَ وقيل هو اذا أرْسَلْته فى شىءٍ ضَيِّقِ الرأْس وهى البَنَان واحِدَته بَنَانَة* أبو عبيدة* البَنَان ـ أطرافُها* صاحب العين* البَنَان فى قوله عزوجل (بَلى قادِرِينَ عَلى أَنْ نُسَوِّيَ بَنانَهُ) ـ يعنى شَوَاه* الفارسى* نَجْعلَها كخُفّ البعِير فلا يَنْتفِع بها فأمَّا ما أنشده سيبويه من قوله

قَدْ جَعَلتْ مَىٌّ على الطِّرَارِ

خَمْسَ بَنَانٍ قانِئِ الأَظْفارِ

فانما أضافَ الى المُفْرد بحسَب إضافة الخَمس وليس يَعْنى بالمفرد أن البَنَان واحِدٌ إنما يَعْنى أنه لم يُكَسَّر عليه واحِده للجَمْع إنما هو كِسدْرة وسِدْر* ابن جنى* البَنَام لغة فى البَنَان* أبو عبيدة* الأباخِس ـ الأصابع* أبو علقمة* هى التَّرِبَات* أبو زيد* الدُّجَة الأصابِع واللُّقْمةُ عليها* صاحب العين* الأَطْراف ـ الأصابع* ثابت* أصابِع الكَفِّ ـ الابهامُ والسَّبَّابة والوُسْطَى والبِنْصِر والخِنْصِرَ يقال ذلك فى كل كَفٍّ وقَدَم* قال الفارسى* فى كتاب الحجة الخِنْصَر رُبَاعىّ وهى اللغة الفُصْحَى وقد أُولِعَت العامّةُ بكسر الصاد والخاء وحكاها لى محمد بن السَّرِىِّ عن أحمد بن يحيى* ابنُ الأعرابى* الخِنْصَر

٧

ـ الصُّغْرَى وقيل ـ الوُسْطَى* سيبويه* والجمع خَنَاصِرُ ولم يَقُولوا خِنْصَرَات وانما ذكرتُ هذا الجمعَ وإن كان مُطَّرِدا لهذا التقييد الذى قَيَّده به* سيبويه* ويُقال للسَّبَّابة الدَّعَّاءة* ثابت* وما بَيْنَ عَصَبة الابْهام والسَّبَّابة ـ الوَثَرة وكذلك ما بَيْنَ كلِّ إصبَعَيْن من أصولهما والخَلَل والخَصَاص ـ الفُرَج التى بين الأَصَابع واحدتها خَصَاصة* على* وكذلك هى من الأثَافِى* صاحب العين* كُلُّ مُنْفَرَج بين شيئين ـ خَلَل وقد خَلَّلْت بينهما ـ أى فَرَّجت وفى الحديث خَلِّلُوا أصابِعَكم لا تُخَلِّلْها نار قَلِيلٌ بُقْياهَا * ابن دريد* الشِّبْر ـ بين طَرَف الخِنْصَرِ الى طَرَف الابْهام وهى الأَشْبَار* قال سيبويه لم يُكسَّر على غير ذلك* أبو حاتم* وهو مذكر وقد شَبَرت الشىء أشْبُرُه شَبْرا ـ كِلْته بشِبْرى* صاحب العين* هذا أَشْبَرُ من ذاك ـ أى أوْسَع شِبْرا* ابن دريد* الفِتْر ـ ما بين طَرَفِ الابهام وطَرَف السَّبَّابة* ابن جنى* وهو الفَتْر بالفتح* ابن دريد* وكذلك الوَرْب* ابن جنى* وهو الالْب* ابن دريد* والرَّتَب ـ ما بين السَّبَّابة والوسطى* ابن جنى* هو ما بين البِنْصِر والوُسْطَى* ابن دريد* والعَتَب ـ ما بين الوُسْطَى والبِنْصِر* ابن جنى* هو ما بين السَّبَّابة والوُسْطَى وعزا جميع ما حكاه من ذلك الى ثعلب* صاحب العين* فَتَرت الشىء ـ كِلْته بفِتْرى* ابن دريد* الوَصِيم والبُصْم ـ ما بين الخِنْصِر والبِنْصِر وهو الوَضِيمُ والبُضْم وما بين كُلِّ إصبَعَين فَوْت وجمعه أَفْوات* أبو حاتم* الشُّرُوج خَلَل الأصابع* وقال غيره* هى الأصابِع* الفارسى* كل شُعْبة فى إصبَع وغيره ـ شَرْج وجمعه شُرُوج ثم غَلَب على الشُّعَب التى هى مسايِل الماء من الحِرَار الى السُّهولة وأنشد

* من الأُدْم تَرْتادُ الشُّروجَ القَوابِلا*

* الأحوزى* الرَّتَق ـ خَلَل الأصابع* أبو زيد* الباعُ والبُوعُ ـ ما بين الكف والكَفِّ اذا بسطتهما والجمع أَبْواع وقد باعَ بَوْعا ـ بسَط بُوعَه* أبو عبيدة* باع الحَبْلَ بَوْعا ـ مَدَّ يدَه معه حتى يَصِيرَ باعا والابِلُ تَبُوع فى سَيْرها وتَبَوَّعُ ـ تَمُدّ أبواعَها وهو يَبُوع بمله ـ أى يَبْسُط به باعه وأنشد

لقد خِفْتُ أن أَلْقَى المنَايَا ولم أَنَل

من المال ما أَسْمُو به وأَبُوعُ

ولا يقال فى بَسْط الباع فى الكَرَم ونحوه الا الباع والبُوعُ والباعُ جميعا ـ فى الخِلْقة ورجل

٨

ذُو باعٍ فى المكارم* أبو حاتم* وفى الأصابع الظُّفْر والظُّفُر* ابن الأعرابى* يكونُ للانسان والسَّبُع والطيْر* الفارسى* أصلُه فى الانسان وهو فى غيره مستعار* وحكى ابن جنى* ظِفْر بالكسر عليه قراءة أبى السَّمَّال حَرَّمنا كُلَّ ذى ظِفْر وحكى أيضا فى الواحد ظُفُور ونظيره سُدُوس لضَرْب من الثياب وذهب ابن جنى الى أن أَظَافِيرَ يكون جَمْع ظُفُور وجمع أَظْفار فأما كونُه جمع أظفار فعلى جمع الجَمْع وأما كونه جمع ظُفُور فمن باب عُرُوض وأعاريض لأنه مُسَاوِيه والذى عندى أنّ أظافيرَ جمع أُظْفور لِعزَّة باب أعاريضَ ويَحْجُر سيبويه على جمع الجمع الا ما شُهِر منه* أبو حاتم* هو الظُّفُر والأُظْفُور والجمع أظْفار وأظافِيرُ ورجل أَظْفَرُ ـ طويل الأَظفار عَريضُها ولا فَعْلاءَ له وقد ظَفَره يَظْفِره وظَفَّره واظَّفَره ـ غرَز فى وجهه ظُفْره وكل ما غرزت فيه ظُفْرك فشدَخته فقد ظَفَّرته* ثابت* وفى الأصابع الأَنْمَلَة والأَنْمُلة ـ وهو ما تحت الظُّفُر من طرَف الأصابع وأنشد

وكُلُّ أُناسٍ سَوْفَ تَدْخُلُ بَيْنَهم

خُوَيْخِيَةٌ تَصْفَرُّ منها الأَنامِل

* سيبويه* الجمع أَنامِلُ وأَنْمُلات وهو أحدُ ما كُسِّر وسُلِّم بالتاء وإنما قلت هذا هنا لأنهم قد يَسْتغنُون بالتكسِير عن جمع السَّلامة وبجَمْع السَّلامة عن التكسِير* ابن جنى* فى أَنْمُلة من اللغات مثل ما فى إصْبع وفيها السُّلَامَيَات الواحدة سُلَامَى ـ وهى العِظَام التى بين كل مَفْصِلين من مَفاصِل الأصابع وفيها الرَّوَاجِب ـ وهى بُطُون السُّلَامَيَات وظُهُورها وهى يُخْتَلف فيها واحدتها راجِبَة وأنشد

* اذا عُرِضَ الخَطِّىُّ فَوقَ الرَّواجِب*

وفيها البَرَاجِمُ الواحدة بُرْجُمَة ـ وهى رُؤُس السُّلَامَيَات من ظاهر الكَفِّ اذا قبَض القابِضُ كفَّه ـ نَشَرَت وارتفعت وبها سُمِّيَت البَرَاجم من بنى تَمِيم وقيل البَرَاجِم ـ مَفاصِل الأصابع كُلِّها وقيل هى ظُهُور القَصَب من الأَصابع* أبو عبيد* والبَرَاجِم والرَّوَاجِب جميعا ـ مَفاصلُ الأصابع كلها* أبو عبيدة* وقيل هى قَصَب الأَصابع* ابن جنى* الرَّوَاجِب ـ بواطِنُ مفاصِلِ أُصُول الأصابع* ابن دريد*

٩

الراجِبَة ـ أحدُ فُصُوص الأصابع واستَعْمل الفُصوصَ فى الأصابع وقد نَفَاها أبو عبيد* صاحب العين* الكَعْس ـ عِظَام البَرَاجم والجمع كِعَاس* أبو عبيدة* الأَخْلاب ـ الأظفار واحِدُها خِلْب* أبو حاتم* أراد أنها يُخْلَب بها ومن ذلك مِخْلَب الطائر والسَّبُع* ابن السكيت* خَلبَه بظُفُره ـ جَرَحه* ابن دريد* الزِّنْقِير ـ القِطْعة من قُلَامة الظُّفُر* صاحب العين* القَلْف ـ قَطْع الظفر من أصله* غير واحد* بَيَاض الظُفُر ـ ما أَحاطَ به* أبو عبيد* الفُوفُ البياضُ الذى يَكُون فى أظفار الأحداث ومنه قيل بُرْد مُفَوَّف ـ وهو الذى فيه خُطُوط بِيض* قال الفارسى* ومنه قيل ما أَغْنَى عنه فُوفًا ـ أى مقدارَ ذلك كما قالوا ما أَغْنَى عنه نَقِيرا وفَتِيلا وأنشد ابن السكيت

* وأَنْتِ لا تُغْنِينَ عَنِّى فُوفَا*

* ثابت* وهو الفُوفُ والفَوْف* أبو زيد* يُسَمى البياضُ الذى يَظْهر على أظفار الانسان الكَدِب الواحدة كَدِبَة* وقال بعضهم* هو الكَدْب* وقال أبو المَضاء* الكَدَب بفتَحْ الدال من الجميع والواحدة كَدْبة بكُون الدال* غيره* كَدِبَة وكَدَبة* ابن دريد* وهى النَّمَانِم* أبو عبيدة* النَّتَش والنَّمَش والحقاف والهِلَال ـ البياضُ الذى يَظْهَر فى أصل الظُّفْر وهو بياض يظهر ويعود* أبو حاتم* وهو اللفَح والوَبَش ـ البياضُ يكونُ على أظْفار الأحداث يقال أَظْفاره وَبِشَة* صاحب العين* الوَبْش يخَفَّف ويثَقَّل* ثابت* بأظفاره وَبَش كثيرة يذهب الى أنه جمع* صاحب العين* والاطَارُ ـ ما حولَ الأظفار وهو واحد ويقال له أيضا الأُطْرة والجمع أُطُر وهى أَكِفَّة الأظفار التى حولها والاطارُ كُلُّ ما استدار على شىء مثل الغِرْبال* أبو حاتم* كل ما أحاط بشىء من الجسد إِطَار كالشفَة والدُّبُر* ثابت* الخِتَار مثله* أبو عبيدة* الاكْلِيلُ والعِرَاق ـ ما يُحِيط بالظُّفْر من اللحم* أبو حاتم* وهو الحُجُر* صاحب العين* الأَشْعر ـ ما تحت الظفر من اللحم* ابن دريد* زَنْجَر الرجل ـ اذا وَضَع ظُفْر إبهامه على ظَهْر سَبَّابتِه وقَرَع بينهما وقال ولا مِثْل هذا

١٠

أعراض الكف وما فيها من قِبَل التشعث

والمَجَل والاكْناب

* ثابت* اذا تَقَشَّر ما حوْلَ الاطَار قيل سَئِفَت أظفارُهُ سَأَفا وسَعِفت سَعَفا وهو السَّأَف والسَّعَفُ* صاحب العين* وهو السُّعَاف* اللحيانى* شَئِفَت شَأَفا كذلك* أبو عبيدة* نَصَل الظُّفْر يَنْصُل نُصُولا ومَعِر مَعَرا فهو مَعِر تَحَاتَّ والشَّظَف ـ انْتِكاثُ اللحم عن أصل الظفر* أبو زيد* شَرِثَت أصابِعُه شَرَثا مثلُ سَئِفَت* أبو عبيدة* الشَّرَثُ ـ غِلَظ ظهْر الكف فى الشِّتاء* أبو عبيد* أَخَذه الذُّبَاح ـ وهو تَحَزُّز وتَشقُّق بين أصابع الصِّبيان من التُّراب* ابن دريد* تَزَلَّعت يدُه ـ تشَقَّقت والزَّلَع ـ تفطُّر الجِلْد* صاحب العين* هو فى ظاهرها الزَّلَع وفى باطنها الكَلَع* أبو عبيد* مَشِظت يدُه مَشَظا ـ وذلك أن يَمَسَّ الشوكَ أو الجِذْع فَيدخُلَ منه فى يده* الشيبانى* مَشِطَت مَشَطا بالطاء غير معجمة* أبو عبيد* عَسَت يدُه عُسُوًّا وثَفِنَت ثَفَنا وأَكْنَبت ـ غَلُظَت من العَمَل* غيره* أُكْنِبت على الصِّيغة المبنية للمفعول وقد يكون الاكنابُ فى الرِّجْل والخُفِّ والحافِر* ابن دريد* كَنِبَت يدُه كَنَبا وكذلك الرِّجْل ـ اذا غَلُظت* وقال* جَسَأَت يدُه تَجْسَأُ جُسُوأً ـ اشتَدّت وصَلُبت من العَمل وهى جَسْآءُ* أبو عبيد* فاذا كان بين الجِلْد واللحم ماء ـ قيل مَجِلَت ومَجَلت تَمْجُل* أبو زيد* مَجْلا ومَجَلا ومُجُولا* الخليل* وقد أَمْجَلَها العملُ ـ اذا مَرَنت وصَلُبت وكذلك الحافِر اذا نَكَبته الحجارةُ فَبرِئ وصَلُب* ابن دريد* المَجْل والمَجْلة ـ جِلدة رَقِيقة يَجتمِع فيها ماء من أثر العَمَل* أبو عبيد* نَفِطت يدُه نَفَطا ونَفْطا ونَفِيطا* ابن دريد* الواحدة نَفْطة* قال علىّ* يَذْهب الى أن النَّفْط ـ البُثُور والكفُّ نَفِيطة ومَنْفُوطة* وقالوا* نافِطَة* الخليل* وقد أَنْفَطها العَمَلُ* ابن السكيت* مَكِيَت يدُه مَكًا ـ مَجِلت من العمل* ابن دريد* النَّفْغ ـ تَنَفُّط اليديْنِ من عمل نَفَغت

١١

يدُه تَنْفَغ نَفْغا ونُفُوغا ونَفِغت نَفَغا* صاحب العين* النَّبْخُ .. ما نَفِط من اليد فخرج عليه شِبْهُ قَرْح ممتلئٍ ماءً من العمل فاذا تَفَقَّأ ويَبِس مَجِلت اليدُ وصَلُبت على العمل وكذلك من الجُدَرِىِّ* أبو على* اسْمَدَتْ يدُه واسْمَأَدَّت ـ وَرِمَت والأخِيرة أعْرَبُ* ثابت* واذا خَشُنت الكَفُّ ـ قيل شَثِنَت شَثَنا وكفٌّ شَثِنة وشَثْنة وأنشد

وتَعْطُو بِرَخْص غَيْرِ شَثْنٍ كأَنَّه

أَسَارِيعُ ظَبْىٍ أو مَسَاوِيكُ إسْحِل

* أبو عبيد* رجل شَثْلُ الأصابِع ـ غَلِيظُها* أبو زيد* شَنِثَت يدُه شَنَثا فهى شَنِثَة مثلُ شَثِنَت* أبو عبيد* رجل مَكْبُونُ الأصابع مِثْل الشَّثْن* أبو عبيدة* النَّتَف ـ ما يَتَقلَّع من الاكليل الذى حَوْلَ الظُّفْر* الفراء* الشَّكَاة شِبْه الشُّقَاق فى الأظفار* أبو عبيدة* الكَشُّ ـ غِلَظ فى جِلْد اليَدِ وتَقَبُّض

أعراض الكف من قبل الاسترخاء والعَوَج

والقِصَر والتقبض

* ثابت* من الأيْدى المَدْشَاء ـ وهى الرِّخْوة العَصبِ مع قِلَّة لحم وانتشار مَدشَت يَدُه مَدَشا ورجل أَمْدَشُ الكَفِّ وامرأة مَدْشاءُ وأنشد

اذا باكَرَ المُدْشُ المَغَازِلَ باكَرَتْ

جَنِىَّ بَشَام باتَ فى المِسْك مُنْقَعا

وفى الأصابع الفَتَخ ـ وهو اسْتِرخاء المَفَاصِل من رُسْغ أو مَأْبِض أو مِرْفَق فَتِخَت يَدُه فَتَخا ومنه قيل للعُقَاب فَتْخاءُ وأنشد

أَنَامِلُ فُتْخٌ لا يُرَى بأُصُولِها

ضُمُورٌ ولم تَظْهَرْ لَهُنَّ كُعُوبُ

* أبو عبيدة* الأَفْتَخُ ـ اللَّيِّن مَفاصِل الأصابع مع عِرَض* قال أبو عبيد* وفى حديث النبى عليه‌السلام كان اذا سَجَدَ جافَى عَضُدَيه عن جَنْبَيْه وفَتَخَ أصابِعَ رِجْلَيه * أبو عبيدة* الفَتَخُ عِرَض الكَفِّ وطُولُها ومنه أسَدٌ أفْتَخُ وسيأتى ذكره

١٢

* ثابت* وفى الكف القَفَد ـ وهو كالعَوَج مع استِرْخاء فى الرُّسْغ رجل أَقْفَدُ وامرأة قَفْداءُ وقد قَفِد قَفَدا ومنه عَبْد أقْفَدُ ـ كَزُّ اليدين والرِّجْلين قَصِيرُ الأصابع وفيها الكَوَع ـ وهو أن تَعْوجَّ الكفُّ من قِبَل الكُوع وفيها الفَدَع ـ وهو زَيْغ فى الرُّسْغ بينها وبينَ الساعِد* صاحب العين* هو عَوَج فى المَفَاصل أوداء وأكثر ما يكونُ فى الرُّسْغ فلا يُستطاعُ بسطُه فَدِع فَدَعا فهو أَفْدَعُ* ابن السكيت* الفَدَعة ـ موضِع الفَدَع* صاحب العين* الصَّدَف ـ عَوَج فى اليدَيْن* ثابت* وفيها العَسَم ـ وهو أن يَيْبَس مَفْصِل الرُّسغ حتى تَعْوَجَّ الكفُّ وأنشد

فى مَنْكِبَيه وفى الأَرْساغِ واهِنَةٌ

وفى مَفَاصِله غَمْزٌ من العَسَم

رجل أَعْسَمُ وامرأة عَسْماءُ وقد عَسِم عَسَما واذا راز الرجلَ وغَمَزه قال ما فى قِدْحه من مَعْسَم ـ أى مَغْمَز* أبو عبيد* الافْلَج ـ الذى اعْوِجاجه فى يديه* ثابت* الكَزَم ـ قِصَر الأصابع كَزِمَت أصابِعُه كَزَما* أبو عبيد* رجل مُخْدَج اليد ومُودَنها ـ قصيرُها أوْدَنت الشىء ووَدَنْته قَصَّرته وجاء فى الحديث فى ذى الثُّدَيَّة مُخْدَج اليد ومُودَن اليد ومُثْدَن اليد وهذه الأخيرةُ على أنها من الثَّنْدُوة تَشْبيها لها بها فى القِصَر فكان يجب على هذا مُثَنَّد وقد قدَّمت فى تعليل الثَّنْدُوَة ما يَكشِف تصريفَ هذا والكانِعُ ـ الذى تَقَبَّضَت يدُه ويَبِست* ثابت* وقد تَكَنَّعت وكذلك الرِّجْل* أبو عبيد* المُقْفَعِلُّ ـ اليابِسُ اليَدِ* اللحيانى* عنه اقْفَعَلَّ واقْلَعَفَّ تَقَبَّضت أنامِلُه من بَرْد أو داء* أبو عبيد* القافِلُ كالمُقْفَعِلّ* صاحب العين* حَشَّت يدُه وأحَشَّت وهى مُحِشٌّ ـ يَبِست وشَلَّت وأحَشَّها اللهُ* ابن دريد* العُقَافُ ـ داءٌ يصِيب الناسَ فتَعَقَّفُ أصابِعُهم والقُفَّاع ـ داء يُصِيبُهم كوَجَع المَفَاصل ونحوِه الا أن الأصابِعَ تَشْنَجُ منه ومنه سمى الرجل مُقَفَّعا* ابن السكيت* النَّكَف ـ وجَع يأخُذ فى اليد وقد نَكِف نَكَفا* صاحب العين* الشَّنَج تقبُّض الأصابع وقد شَنِجَت شَنَجا وتَشَنَّجَت ورجل شَنِجٌ وأَشْنَجُ ـ متَقَبِّض الأصابع* أبو عبيدة* يد شَنِجَة ـ ضَيِّقة الكفِّ* الأصمعى* الشَّلَل ـ يُبْس اليد وقد شَلَّت يدُه تَشَلُّ شَلًّا وشَلَلا رجل أَشَلُّ وامرأة شَلَّاءُ* أبو عبيد* أَشْلَلْت يدَه

١٣

* وقال* طَرَّت يدُه تَطِرُّ وتَطُرُّ ـ سَقَطت وأَطْررْتها أنا* ثابت* ومن الأيدى الشَّرَنْبَثَة ـ وهى الضَّخْمة الواسِعة العَظِيمة الضَّبْثةِ ـ أى القَبْضة* ابن دريد* رجل شَرَنْبَثُ الكَفَّين ـ أى غَلِيظُهما* وقال سيبويه* النون فى شَرَنْبَثٍ زائدة لأنها حالَّة محلَّ حروف اللِّين ودليل ذلك قولهم شُرابِث* قال أبو عبيد* بالموضع والثَّبَت من الاشْتِقاق* صاحب العين* يدٌ جاسِيَة ـ يابِسةُ العِظامِ قليلةُ اللَّحم وقد جَسَا الشىءُ جَسْوًا وجُسُوًّا ـ صَلُب

الظهر

* أبو حاتم* الظَّهْر ـ من لَدُنْ مُؤَخَّر الكاهل إلى أدْنَى العَجُز عند آخِره* صاحب العين* والجمع أَظْهُر وظُهُور وظُهْرانٌ* أبو عبيد* ظَهَرته أَظْهَره ظَهْرا ضربْت ظَهْره وظَهِر ظَهَرا ـ اشْتَكَى ظَهْرَه* ابن السكيت* رجل ظَهِير ومُظَهَّر ـ قَوِىُّ الظهر وقيل هو الصُّلْب الشدِيد وقد ظَهُر ظَهَارة ورجل ظَهِر يَشتكى ظهرَه وقَلَبْت الأمرَ ظَهْرا لبَطْن ـ أنْعَمت تدبيرَه على المَثَل ورجل خَفِيف الظَّهْر ـ قليلُ العِيال وثَقِيل الظهر ـ كثيرُ العِيَال على المَثَل أيضا* ابن دريد* أَقْران الظَّهر ـ الذين يَجِيئونَك من وراءِ ظَهْرك* ثابت* المَطَا ـ الظهرُ يقال ما لَه قَطَع اللهُ مَطَاه* أبو عبيدة* هو حَبْل المَتْن من عَصَب أو عَقَب أو لحم والجمع أمْطاء* ثابت* والقَرَا ـ الظهرُ وقيل وَسَطه* قال الفارسى* الألف مُنْقلِبة عن واو بدليل قولهم ناقة قَرْواءُ ـ وهى العظيمة القَرَا* ابن دريد* القَرْقَرَّى الظهر* غير واحد* وهو القَرَوْرَى* ثابت* الكاهِل ـ مَوْصِل الظَّهْر فى العُنُق* الأصمعى* الكاهِل ـ مَوْصِل العنق بالرأْس* أبو زيد* الكاهِل ـ ما بين الكَتِفين* أبو حاتم* الكاهِل ـ مُقَدَّم أعْلى الظهر مما يَلِى العُنُقَ وهو الثُلث الأعلى وفيه سِتُّ فِقَر* صاحب العين* المُذَمَّر ـ الكاهِل* أبو عبيد* الكَتَد ـ ما بين الكاهِل الى الظَّهْر* ابن السكيت* الكَتَد والكَتِد ـ مُجْتَمَع الكَتِفين وقيل هو أَعْلى الكَتِف وقيل هو ما بين الثَّبَج إلى

١٤

مُنْتَصَف الكاهِل* ثابت* الثَّبَجُ ـ مَوصل الظهر فى العُنُق* أبو عبيد* الثَّبَج ـ ما بين الكاهِل الى الظَّهر* أبو عبيدة* الثَّبَج ـ مَحَانِى الضُّلوع* أبو حاتم* ثَبَجُ كل شىء ـ مُعْظَمه ووَسَطه والجمع أثْباج وثُبُوج* ابن دريد* تثَبَّجَ بالعَصَا ـ جعلها على ظَهْره وجعل يديه من ورائِها والدَّسِيعَة ـ مُرَكَّب العُنُق* صاحب العين* القَطَن ـ ما عَرُض من الثَّبَج* أبو عبيد* المُشَدَّخ مَقْطَع العُنُقِ من الانسان والحافِرِ والخُفِّ والظِّلْفِ وظاهِرُه الكاهِل* ابن الأعرابى* هو فيما سِوَى الانسان مستعارٌ* وقال* شَدَخته ـ أصبت مُشَدَّخه* أبو عبيدة* شُنْخُوب الكاهِل ـ فَرْعُه* محمد بن يزيد* نَضِىُّ الكاهِل ـ نَضَدُه* قال على* يعنى ما تَرَاكبَ منه* أبو زيد* الزُّبْرة الكاهِل وقيل هَنَة ناتِئَة منه وهى الصُّدرة من كُلِّ دابَّة والجمع زُبَر* وقال سيبويه* الزُّبْرة ـ موضِعُ الكاهِل على الكَتِف يقال رجل أزْبَرُ جاؤا به على أَفْعلَ كما جاؤا بما يَكْرَهون* قال خالد* المَزْبَرَانِىُّ ـ الضَّخْم الزُّبْرة* ثابت* القُرْدُودة أعْلَى الظهر وكذلك هو من كل دابَّة والكاثِبَة ـ من أَصْل العُنُق الى ما بين الكَتِفين أجْمَع والصُّلْب ـ عَظْم من لَدُن الكاهِل الى عَجْب الذَّنَبِ* ابن السكيت* هو الصُّلْب والصَّلَب وأنشد

* فى صَلَب مِثْلِ العِنَان المُؤْدَم*

والجمع أصْلَاب وصِلَاب* سيبويه* صِلَبَة* أبو عبيد* عَمُود البَطْن ـ الظَّهر لأنه يُمْسِكه ويُقَوِّيه ومنه حديث عمر يأتى على عَمُود بَطْنِه (١) * أبو زيد* الحُظُبَّى الظهرُ وأنشد

ولَوْ لا نَبْلُ عَوْضٍ فى

حُظُبَّاىَ وأَوْصالِى

* صاحب العين* الصَّلَا ـ وَسَط الظهر من الانسان ومن كل ذى أَرْبَع* ثابت* وفى الصُّلْب الفَقَار الواحدة فَقَارة وهى الفِقَر أيضا الواحِدة فَقْرة ـ وهى ما بين كُلّ مَفْصِلين وأنشد

* على مُتُونِ صَلَب لَأْمِ الفِقَر*

* غيره* الفَقَار ـ أطرافُ رُؤُسِ الفِقَر الواحدة فَقَارَة وذلك فى الظهر بين المَتْنَين

__________________

(١) (يأتى على عمود الخ) في اللسان يأتي به أحدهم على عمود بطنه وشرحه فانظره كتبه مصححه.

١٥

* ثابت* وكل فِقْرَة خَرَزة والدَّأْى ـ فَقَار الظهر الواحدة دَأْية وهو الطَّبَق أيضا الواحدة طَبَقة وأنشد

يَشْقَى به صَفْحُ الفَرِيصِ والأَفَق

ومَتْنُ مَلْساء الوَتِين فى الطَّبَق

وقد تقدّم الدَّأْى والطَّبَق فى العنق* الكلابيون* فَرَاش الظَّهر ـ مَشَكُّ أَعَالى الضُّلُوع* صاحب العين* الكُرْدُوس ـ من فَقَار الظهر اذا عَظُم وقيل كُلُّ عَظْم عَظُمت نَحْضَته فهو كُرْدُوس* ابن دريد* كُلُّ مَفْصِلين اجتمعا كُرْدوس* أبو حاتم* الفَرِيدُ والفَرائِدُ ـ المَحَالُ التى انفردَت فوَقَعت بين آخِر المَحَالات السِّت التى تَلِى دَأْىَ العُنُق وبين السِّت التى بين العَجْب وبين هذه سُمِّيت به لانفرادها* ثابت* وفى الصُّلْب السَّناسِنُ الواحد سِنْسِنَة وسِنْسِن ـ وهى رُؤسُ الفَقَار المُحَدَّدةُ والمَتْنانِ ـ عن يَمين الصُّلْب ويَسَاره قد اكتَنَفا الصُّلْب من الكاهِل الى الوَرِك* أبو عبيد* والجمع أَمْتُن ومُتُون ومِتَان وهما المَتْنتان* ثابت* ويقال ضربه على خَلْقَاءِ مَتْنه وخُلَيْقَائِه ـ وهو حيث استَوَى المتنُ وتزلَّقَ وقد تقدّم أنه مُسْتَوَى الجَبْهة وباطِنُ غارِ الفَمِ الأعلى* غيره* ضربه على مَلْساءِ مَتْنِه وعلى مُلَيْساءِ متنه ـ أى حيث استَوَى المتْنُ وتزلَّقَ* أبو عبيدة* غَرُّ الظَّهر ـ ثِنْى المتْنيْن* صاحب العين* النَّوْضُ ـ وُصْلة ما بيْنَ العَجُز والمَتْن ولكل امرأة نَوْضانِ ـ لَحْمتان مُنْتَبِرتان مُكْتَنِفتا قَطَنها يعنى وسَطَ الوَرِك* ابن السكيت* الفَطَن ـ ما بين الوَرِكين* ثابت* والسَّلَائِل ـ لحم المتن الواحدة سَلِيلة وأنشد

ودَأْياً عَوارِىَ مثلَ الفُؤُ

سِ لَاءَمَ فيه السَّلِيلُ الفَقَارا

وروى أبو عمر والشَّلِيل ـ وهو المِسْح الذى يكون على عَجُز البعير والمَلْحَاوانِ ـ لحمُ ما انحدَر عن الكاهِل من الصُّلْب وقيل هو ما انحدر عن الكاهِل الى العَجُز* أبو عبيد* الذَّنُوب ـ لحمُ المتن وهو يَرابِيعُه وحَرَابِيُّه وأنشد أبو على

ففَارَت لهم يَوْما الى الليْلِ قِدْرُنا

تَصُكُّ حَرَابِىَّ الظُّهُور وتَدْسع

الحِرْباء ـ عامَّة الظهر وقيل حَرَابِيُّه سنَاسِنُه* قطرب* اللحمة العَفِنة التى من المَتْن* ابن الأعرابى* العَيْرانِ ـ المَتْنانِ يكتَنِفان ناحيةَ الصُّلْب* ثابت* وفى الصُّلْب النُّخَاع ـ وهو الخَيْط الأبيضُ الذى يأخُذُ من الهامَة ثم يَنْقاد فى فَقَار الظهر

١٦

حتى يبلغَ عَجْب الذَّنَب يقال للذابِح اذا ذَبَح فبلغ بالذَّبْح النُّخَاع قد نَخَع* ابن السكيت* هو النُّخَاع والنَّخَاع وقد تقدّم ذلك فى العُنُق* أبو عبيدة* السَّلِيل ـ النُّخَاع وقيل الفَقَار* ثابت* وفى الصُّلْب الوَتِين ـ وهو عِرْق أبيضُ غليظ كأنه قَصَبة* أبو عبيدة* الوَتِين ـ عِرْق لاصِقٌ بالصُّلْب من باطنه يَسْقِى العُروقَ كلَّها الدمَ ويَسْقِى اللحمَ وهو نَهَر الجسَد* صاحب العين* الجمع أوْتِنَة* أبو عبيد* وَتَنْته وَتْنا ـ ضربتُ وَتِينَه* ابن دريد* النَّائِطُ والنِّيَاط ـ عرقٌ فى ظهْر الانسان يُقْطَع اذا سُقِىَ بطنُه* ثابت* وفيه الأَبْهَر* أبو عبيدة* ـ هو عِرْق مُسْتَبْطِن الصُّلْب وفلان شديدُ الأَبْهَر ـ أى الصُّلْب* ثابت* وفيه الأَبْيَضُ وأنشد

بَعِيدةٌ سُرَّتُه من مَأْبِضِه

كأَنَّما يَوْجَعُ عِرْقَىْ أبْيَضِه

* صاحب العين* الصَّافِن ـ عِرْق فى باطن الصُّلْب طُولا متصلٌ به نِيَاطُ القلْب ويسمَّى الأَكْحَل

أعراض الظهر

* ثابت* فى الظَّهر البَزَخُ ـ وهو أن يَطْمئِنَّ وسَطُ الظهر ويَخْرُج أسفلُ البطْن رجل أبْزَخُ وامرأة بَزْخاءُ وقد بَزِخَ بَزَخا* وأنشد الأصمعى لعبد الرحمن بن أمِّ الحكم يَصِف امرأة أَخْرجت صدرَها وأدخلت ظهْرَها وأخرجت عَجِيزَتَها فأنحى هو ليطأها فقال يذكر ذلك

فتَبَازَتْ فتَبَازَخْتُ لها

جِلْسَةَ الجَازِر يَسْتَنْجِى الوَتَر

شبَّه جلُوسَه وراءَها بجُلُوس الجازِر يَسْلُخ الجِلْدَ ويَسْتخرج العَصَب ليَعْمل منه وَتَرا* قال الفارسىّ* وقرأت على أبى بكر محمد بن السِرىِّ لامرأة من مَيْدَعانَ فى أَزْد مَيْدَعان

لو مَيْدعانَ دَعَا الصَّرِيخُ لقَدْ

بَزَخَ القِسِىَّ شَمَائِلٌ شُعْرُ

قوله بَزَخ القِسِىَّ ـ أى حَنَاها ليُوتِرَها* قال* وأصل البَزْخ ـ الطَّىُّ والتَّحْنِيَة* قال ابن الأعرابى* بَزَخْته ـ كسرْت ظهرَه* وأنشد

١٧

أَبَتْ لِىَ عِزَّةٌ بَزَرَى بزَوُخُ

اذا ما رامَها عِزٌّ يَدُوخُ

* ابن السكيت* البَزَخ ـ أن يخرُج أسفلُ بَطْنها ويدخُل ما بين وَرِكَيْها* قال* وسمِعت إهَاب بنَ عمير يقول كُلُّ عَذْراءَ فيها بَزَخ* ثابت* وفى الظهر البَزَاءُ ـ وهو أن يَستَأْخِرَ العجزُ ويَسْتقدِم الصدْرُ فتراه لا يَكاد يُقِيم ظَهْرَه رجل أَبْزَى وامرأة بَزْواءُ وقد تبازَت المرأةُ ـ اذا أخرجَت عجيزَتَها لتعظُم* وأنشد القنانى

* بِكْرًا عَوَاساءَ تَبَازَى مُقْرِبا*

* وقال الأصمعى* البَزَى ـ أن يَتأخَّر العجزُ فيَخْرُج* وأنشد غيره قول كُثَيِّر

رأَتْنِى كأَشْلاءِ اللِّجامِ وبَعْلُها

من الْمَلْءِ أَبْزَى عاجِنٌ مُتبَاطِن

العاجِن ـ الذى يَعْتَمِد على الأرض بجُمْعه اذا أراد النُّهوضَ من بُدْن أو سنٍّ كالذى يَعْجِن العَجِينَ بيديه* ابن دريد* وقد بَزَا يبْزُو* أبو عبيد* الابزاء ـ أن يَرفعَ الانسانُ مُؤخَّره والخَزَل ـ الكَسْرة فى الظهر خَزِل خَزَلا فهو أَخْزَلُ ومَخْزُول والزُّلَّخَة ـ داءٌ يأخُذ فى الظهر وأنشد

* كأَنَّ ظَهْرِى أخَذَتْه زُلَّخه*

* ثابت* واذا دَخَل الصُّلْب فى الجَوْف ـ قيل فَزِر فَزَرا ورجل أفْزَرُ وامرأة فَزْراءُ وقيل الأَفْزَر ـ الذى فى ظَهْره عُجْرة عَظِيمة* أبو زيد* وهى الفُزْرة وصاحبها مَفْزُور* ابن دريد* الفَطَهُ ـ شَبِيه بالفَزَر وقد فَطِهَ فَطَها* ثابت* وفى الظهر الحَدَب ـ وهو دُخُول الصَّدْر والبَطْنِ وخروجُ الظَّهر وقد حَدِبَ حَدَبا وأنشد

فانْ حَدِبُوا فاقْعَسْ وإن هُمْ تقاعَسُوا

ليَنْتَزِعُوا ما خَلْف ظَهْرِك فاحْدَب

* صاحب العين* حَدِب واحْدَوْدَبَ وهو أَحْدَبُ واسمُ العُجْرة الحَدْبَة والموضِعُ الحَدَبة* ثابت* الفِرْسة ـ الحَدْبة رجلَ مَفْروسٌ وأنشد

أأَشْتِمُ يا مَفْروسُ فى أَنْ هَجَوْتَنِى

بَنِى أَسَد إنى اذاً لَظَلُوم

* أبو عبيد* الفَرْسَة رِيحُ الحَدَب وحكاها صاحب العين بالصاد والأَسْلَع الأَحْدَب* أبو حاتم* الأَثبجُ ـ الأَحدَب والأُنثى ثَبْجاءُ* أبو عبيدة* الأَثْبَج ـ الذى نَتَأصَدْره والثَّبَج فى الصَّدر وهى الثَّبَجَة وربما كان أَحْدَب أَثْبَج* ثابت* وفى الظَّهر القَعَس ـ وهى ان يَسْتأخَر العَجُزُ ويَسْتلقِىَ الكاهِلُ قِبَل الظهر

١٨

رجل أَقْعَسُ وامرأة قَعْساءُ* أبو عبيد* الأقَعْسَ ـ الذى فى صدْره انْكِبابٌ الى ظهره* سيبويه* قَعِس واقْعَنْسَسَ* ثابت* وفى الظهر الفَطَأُ مَهْموز مَقْصورٌ ـ وهو أن يدخُل وَسَطه فى البطن رجل أفْطأُ وامرأة فَطْآءُ ويقال فَطَأْتَ دابَّتَك اذا حَمَلت عليها فأثْقَلتها حتى يَثْقُل ظهرُها واذا ارتفعت الكَتِفانِ واطْمأنَّ الصدر فذلك الهَدَأُ رجل أَهْدأُ وامرأة هَدْآءُ وقد هَدَأَ يَهْدَأُ هَدْأً* ابن دريد* هَدِئ ـ صار أهدأَ* ثابت* الجَنَأُ كالهَدَإ رجل أَجْنأُ وقد جَنَأ يَجْنَأُ جُنُوأً وجَنْأً* ابن دريد* الجَنَأُ ـ إقبال العُنُق الى الصدر* وقال* جَنَأَ الرجل على الشىء جُنُوأً ـ انكَبَّ عليه وجَنِئَ جَنَأ ـ إذا كانت خِلْقَتَه* وقال* تَجَانَأْتُ على الرجل ـ عطَفت عليه وفى الحديث فى اليهودية التى رُجِمت واليهودِىِّ فرأيته يَتَجانَأُ عليها ـ أى يَقِيها الحجارةَ بنفسه* صاحب العين* الجَنَا غير مهموز كالجَنَا وقد جَنِىَ ورجل أَجْنَى وامرأة جَنْواءُ* ثابت* والدَّنَأُ كالجَنَا رجل أَدْنَأُ وقد دَنَأَ يَدْنَأُ دُنُوأً* أبو عبيد* الأَدَنُّ ـ المُنْحَنِى الظهر* أبو عبيدة* وهو الدَّنَن ويكون فى الخَيْل* أبو حاتم* الأَدْفَى من الناس ـ كالأَجْنا وقيل هو الذى يَمْشِى فى شِقٍّ وقيل هو المُنْضَمُّ المَنْكِبين والانثى دَفْواءُ وقد دَفِىَ دَفًا* ثابت* واذا كان فى الرجُل عَوَج من أحد شِقَّيْه ـ قيل به جَنَف وقد جَنِفَ جَنَفا ورجل أَجْنفُ وامرأة جَنْفاءُ وأنشد

جَنِفَت له جَنَفا فَحاذَر شَرَّها

زَوْراء منه وهو منها أَزْوَرُ

ومنه جَنِف فلان فى الحكم ـ مالَ* صاحب العين* متن مُدْمَج ـ مُمَلَّس

الصدر وما احتزم عليه

* أبو عبيدة* الصَّدْر ـ ما انطبَق عليه الكَتِفانِ من الانسان وجمعه صُدُور* قال ابن جنى* فأما قول الهذلّى

فَرَفَّعْت المَصادِرَ مُسْتَقِيما

فلا عَيْنا وَجَدْتُ ولا ضِمَارا

فانه جَمْع صَدْر أيضا لكنه على غير قياس ونظيرُه مَلامِحُ وغيرها* صاحب العين*

١٩

الصُّدْرة ـ ما أَشْرف من صَدْر الانسان* أبو حاتم* بَنَات الصَّدْر ـ خَلَل عِظَامه والتَّصْدير ـ نَصْب الصدر فى الجُلُوس* الأصمعى* الرَّحَا ـ الصدْرُ والقَصَص والقَصْقَص ـ الصَّدر وقيل وَسَطه وقيل هو عَظْمه من كُلِّ شىء وفى المَثَل «هو أَلْزَقُ بك من شَعَرَات قَصِّك وقَصَصك» وقيل القَصْقَص ما أصاب الأرضَ من صدر الانسان وغيره* ثابت* وفيه النَّحْر ـ وهو موضِع القِلادة* ابن الاعرابى* هو أَعْلاه والجمع نُحُور* أبو عبيد* نَحَرته أَنْحَره نَحْرا ـ أصبْتُ نَحْره ونَحِر نَحَرا شكَا نحرَه والنَّوَاحِر ـ عُرُوق فى النحر قيل هما ناحِرَتان والنَّاحِرَتان ـ ضِلَعان من أَضْلاع الزَّوْر واحدها ناحِر وناحِرَة* ثابت* ومنه اللَّبَّة ـ وهو مَوْضِع المَنْحَر* الفارسى* فأما قول ذى الرمة

بَرَّاقَة الجِيدِ واللَّبَّاتِ واضِحَة

كأَنَّها ظَبْية أَفْضَى بها لَبَب

فعلى قولهم للبعير ذو عَثَانِينَ ونحوُه كثيرٌ* ثابت* وفيه التَّرَائِبُ ـ الواحدة تَرِيبَة وأنشد

والزَّعْفَرانُ على تَرَائِبِها

شَرِقًا به اللَّبَّاتُ والنَّحْر

* الأصمعى* التَّرِيبَتان ـ الضِّلعَان اللتان تَلِيان التَّرقُوَتَين* أبو حاتم* هى ما بين الثَّدْيين والتَّرقُوَتين والجمع تَرِيب وتَرَائِبُ والغَبَب والغَبْغَب ـ اللَّبَّة* ثابت* وفيه التَّرْقُوتَان ـ وهما العَظْمان المُشْرِفان فى أَعْلى الصدر من رأس المَنْكِبَين الى طَرَف ثُغْرة النَّحْر وهى الهَزْمة التى بينهما وقدَ تَرْقَيْتُه ـ أصبتُ تَرْقُوَته* السيرافى* هى من رَقِىَ يَرْقَى* سيبويه* إنَّما صَحَّت الواو فى تَرْقُوَة ونحوها ولم تُقْلَب ألفا لأنك لو أعللتها لم يكن بُدٌّ من قَلْبها ألفا لانْفِتاحها ولو انْقَلَبت ألفا لزم تَحْريك ما قبلها الى الفَتْح فاخَتلَّ البناء وانما هى فيها كالواو فى سَرُوّ ولَقَضُوَ الرجُلُ والقَلْتانِ والحاقِنَتانِ ـ الهَواء الذى يَهوِى فى الجَوْف لو خُرِق والذَّاقِنَة ـ طَرَف الحُلْقوم ومنه حديث عائشة رضى الله عنها تُوفِّىَ رسولُ الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم بين سَحْرى ونَحْرى وحاقِنَتى ويقال فى مثل «لأُلْحِقَنَّ حَوَاقِنَك بذَوَاقِنك» محكى عن أبى زيد* غيره* العَرَاقِى ـ التَّرَاقى يَمَانِيَة الواحدة عَرْقُوَة* الأصمعى* الثُّغْرة ـ الهَزْمة التى بينَ التَّرْقُوَتين وقيل هى التى فى المَنْحَر* أبو حاتم* البَلْدة

٢٠