🚘

صيانة القرآن من التحريف

محمّد هادي معرفة

صيانة القرآن من التحريف

المؤلف:

محمّد هادي معرفة


المحقق: مؤسسة التمهيد
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مؤسسة التمهيد ـ قم
المطبعة: ياران
الطبعة: ١
ISBN: 978-964-90596-0-0
الصفحات: ٢٧٢
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

فهرس مواضيع الكتاب

منتبل.......................................................................... ٥

المقدّمة...................................................................... ١٣

الفصل الأول : التحريف في اللغة والاصطلاح.................................. ١٧

التحريف لغة................................................................. ١٧

التحريف اصطلاحا........................................................... ١٩

القرآن ولغة التحريف.......................................................... ٢٣

مزعومة نسخ التلاوة........................................................... ٢٤

مسألة الإنساء.............................................................. ٣٢

الفصل الثاني : ملخّص دلائلنا على دحض شبهة التحريف........................ ٣٥

١ ـ ضرورة التاريخ............................................................. ٣٥

٢ ـ جانب تواتر القرآن........................................................ ٣٧

٣ ـ مسألة الإعجاز........................................................... ٣٩

٤ ـ آية الحفظ................................................................ ٤١

٥ ـ نفي الباطل عنه........................................................... ٤٦

٦ ـ العرض على كتاب الله..................................................... ٤٧

٧ ـ نصوص أهل البيت عليهم‌السلام.................................................. ٥٠

٥

الفصل الثالث : تصريحات أعلام الطائفة........................................ ٥٥

١ ـ شيخ المحدّثين الصدوق..................................................... ٥٦

٢ ـ عميد الطائفة الشيخ المفيد.................................................. ٥٦

٣ ـ الشريف المرتضى.......................................................... ٥٧

٤ ـ شيخ الطائفة الطوسي...................................................... ٥٨

٥ ـ الشيخ الطبرسي........................................................... ٥٩

٦ ـ العلّامة الحلّي............................................................. ٥٩

٧ ـ المحقّق الأردبيلي........................................................... ٥٩

٨ ـ شيخ الفقهاء كاشف الغطاء الكبير........................................... ٦٠

٩ ـ الشيخ كاشف الغطاء الحفيد................................................ ٦١

١٠ ـ شيخ الإسلام الحارثي العاملي.............................................. ٦٢

١١ ـ المحدّث المحقّق الفيض الكاشاني............................................ ٦٢

١٢ ـ خاتمة المحدّثين الحرّ العاملي................................................ ٦٣

١٣ ـ المحقّق التبريزي........................................................... ٦٤

١٤ ـ الحجّة البلاغي.......................................................... ٦٤

١٥ ـ المحقّق البغدادي......................................................... ٦٦

١٦ ـ قاضي القضاة المحقّق الكركي.............................................. ٦٦

١٧ ـ الإمام السيد شرف الدين العاملي.......................................... ٦٧

١٨ ـ السيّد محسن الأمين العاملي............................................... ٦٨

١٩ ـ العلّامة الأميني.......................................................... ٦٨

٢٠ ـ العلّامة الطباطبائي....................................................... ٦٩

٢١ ـ سيدنا الإمام الخميني..................................................... ٦٩

٢٢ ـ سيّدنا الخوئي........................................................... ٧١

٦

الفصل الرابع : شهادات بنزاهة موقف أعلام الإماميّة عن القول بالتحريف......... ٧٣

هذر المستشرقين الأجانب..................................................... ٨٤

توجيه كلام بما لا يرضى صاحبه............................................... ٩٠

نقل الحديث لا ينمّ عن عقيدة ناقله............................................ ٩٣

نسبة مفضوحة.............................................................. ٩٤

ليس في الكافي ما يريب...................................................... ٩٥

الفصل الخامس : موقفنا مع الفئة المتطرّفة...................................... ٩٧

يا لها من سذاجة مفجعة!................................................... ١٠٠

ضجّة صاخبة أثارها فصل الخطاب!.......................................... ١٠٢

تراجع أم التواء في التعبير؟!.................................................. ١٠٥

الفصل السادس : التحريف في كتب العهدين.................................. ١٠٧

ماذا يعني التحريف في كتب العهدين؟.......................................... ١٠٧

تحريف في البشائر........................................................... ١٠٩

شهادة الاسقف الأعظم.................................................... ١١١

شهادة المستشرق (كارلونلينو)............................................... ١١٢

تحريف بلهجة التعبير......................................................... ١١٢

تحريف في عقيدة التثليث..................................................... ١١٣

لمحة خاطفة عن تاريخ العهدين................................................ ١١٥

العهد القديم.............................................................. ١١٧

التوراة المنسوبة إلى موسى عليه‌السلام.............................................. ١١٨

وهل عثروا عليها بعد ذلك العهد؟........................................... ١١٩

٧

نهاية أمر سفر الشريعة...................................................... ١٢١

كارثة بخت نصّر.......................................................... ١٢١

هل عادت التوراة إلى الوجود؟............................................... ١٢٣

من أين جاء «عزرا» بنقول التوراة؟........................................... ١٢٤

حادث الإمبراطور «انطوخيوس»............................................. ١٢٥

سلسلة أسناد التوراة مقطوعة................................................ ١٢٦

قصّة الأناجيل الأربعة!....................................................... ١٢٧

أين صار الإنجيل النازل على المسيح؟......................................... ١٢٨

مسألة تشابه الأحداث في الغابر والحاضر....................................... ١٣٠

الفصل السابع : التحريف عند حشويّة العامّة.................................. ١٣٥

١ ـ آية الرجم!.............................................................. ١٣٧

٢ ـ آية الرغبة!.............................................................. ١٣٨

٣ ـ آية الجهاد!............................................................. ١٣٩

٤ ـ آية الفراش!............................................................. ١٣٩

٥ ـ القران (١٠٢٧٠٠٠) حرفا؟!............................................. ١٤٠

٦ ـ قد ذهب منه قرآن كثير؟................................................. ١٤٠

٧ ـ ذهاب القرآن بذهاب حملته يوم اليمامة؟.................................... ١٤١

٨ ـ زيادة كانت في مصحف عائشة وحفصة!................................... ١٤١

٩ ـ إسقاط كلمة؟!.......................................................... ١٤٢

١٠ ـ آية الرضعات أكلها داجن البيت!........................................ ١٤٣

١١ ـ آيتان من سورة البيّنة!................................................... ١٤٤

١٢ ـ آيتان لم تكتبا في المصحف!............................................. ١٤٥

٨

١٣ ـ سورة كانت تعادل براءة واخرى تشبه المسبّحات!........................... ١٤٦

١٤ ـ سورة الأحزاب كانت أطول من البقرة!.................................... ١٤٧

١٥ ـ دعاء القنوت.......................................................... ١٤٨

١٦ ـ سورة براءة ما بقي سوى ربعها!........................................... ١٤٩

١٧ ـ تبديل كلمة!.......................................................... ١٥٠

١٨ ـ زيادة كلمة!........................................................... ١٥٠

١٩ ـ زيادة حرف!.......................................................... ١٥١

٢٠ ـ تبديل حرف!.......................................................... ١٥٢

٢١ ـ تبديل هجاء!.......................................................... ١٥٢

٢٢ ـ خطأ في الاجتهاد!..................................................... ١٥٣

٢٣ ـ اجتهاد في مقابلة النصّ!................................................ ١٥٣

٢٤ ـ زعم فاسد!........................................................... ١٥٤

٢٥ ـ أربعة أحرف لحن!...................................................... ١٥٦

(١ ـ في سورة طه : ٦٣)................................................... ١٥٧

(٢ ـ في سورة المائدة :٦٩).................................................. ١٥٨

(٣ ـ في سورة النساء : ١٦٢)............................................... ١٥٩

(٤ ـ في سورة المنافقين : ١٠)............................................... ١٦١

٢٦ ـ سورة الولاية المفتعلة.................................................... ١٦٢

دسيسة لئيمة!............................................................ ١٦٣

٢٧ ـ مأساة كتاب «الفرقان»!................................................ ١٦٧

الفصل الثامن : التحريف عند متطرّفة الأخباريّة................................ ١٧١

مزاعم صاحب «فصل الخطاب».............................................. ١٨١

أهمّ مستند القول بالتحريف.................................................. ١٩٠

٩

كتب اعتمدها النوري لا اعتبار بها............................................ ١٩١

١ ـ رسالة مجهولة النسب................................................... ١٩١

٢ ـ كتاب السقيفة لسليم بن قيس الهلالي..................................... ١٩٤

٣ ـ كتاب القراءات لأحمد بن محمد السّياري................................... ١٩٦

٤ ـ تفسير أبي الجارود زياد بن المنذر السرحوب................................ ١٩٦

٥ ـ تفسير علي بن إبراهيم القمي............................................ ١٩٧

٦ ـ كتاب الاستغاثة لعليّ بن أحمد الكوفي..................................... ١٩٨

٧ ـ كتاب الاحتجاج للطبرسي............................................... ١٩٩

٨ ـ تفسير منسوب إلى الإمام العسكري عليه‌السلام................................. ٢٠٠

تفاسير مقطوعة الإسناد...................................................... ٢٠٢

ألف حديث وحديث........................................................ ٢٠٥

نظرة في الروايات............................................................ ٢٠٦

النوع الأوّل : روايات تفسيرية............................................... ٢٠٦

النوع الثاني : قراءات منسوبة إلى بعض الأئمّة................................. ٢١٥

النوع الثالث : أحاديث جاء فيها لفظ «التحريف»............................ ٢١٩

النوع الرابع : روايات زعموا دلالتها على سقط آية أو جملة أو كلمة............... ٢٢٢

النوع الخامس : روايات استندوا إليها ، ليس فيها ما يصلح للقول بالتحريف....... ٢٢٧

النوع السادس : روايات بشأن القائم عليه‌السلام وتعليم الناس القرآن كما انزل.......... ٢٢٨

النوع السابع : ما ورد بشأن فضائل أهل البيت عليهم‌السلام.......................... ٢٣١

فهرس الآيات............................................................... ٢٤٣

فهرس الرواة والأعلام........................................................ ٢٥٣

فهرس مصادر الكتاب....................................................... ٢٦٧

١٠

صيانة القرآن من التحريف

(لا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ)

(تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)

(فصّلت : ٤٢)

بحث حافل بدلائل صيانة القرآن من التحريف

والتبديل ، ودحض شبهات أهل الزيغ والباطل

على هدي الكتاب والسنّة ونور العقل الرشيد

١١
١٢

المقدّمة

وبعد ، فإنّ نسبة التحريف إلى كتاب الله العزيز الحميد نسبة ظالمة تأباه طبيعة نصّ الوحي المضمون بقاؤه وسلامته عبر الخلود. قال تعالى : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ). (١)

وهي نسبة عمياء وفي نفس الوقت قديمة يرجع عهدها إلى عصر اختلاف أصحاب المصاحف الاولى ، حيث التنافس العارم في ثبت نصّه وفي هجاء قراءته ، كلّ فريق يرى الصحيح فيما عنده من هجاء وقراءة ، والخطأ ما عند الآخرين.

وهكذا لمّا توحّدت المصاحف على عهد عثمان ، كان ذلك على يد جماعة كانت تعوزهم كفاءة هذا الأمر الخطير ، ومن ثمّ وقعت مخالفات في رسم الخطّ ، واختلاف في نسخ المصاحف مع المصحف الامّ المحتفظ به في نفس المدينة ، على ما أسلفنا بيانه. (٢)

وكان من الصحابة وبعض التابعين ـ خلال هذا الاختلاف ـ من ينتقد نسخ المصاحف وهجاء القراءات آنذاك ، وكانوا كثرة كابن مسعود وعائشة وابن عباس وأضرابهم ومن مشى على شاكلتهم من التابعين. وبقيت من ذلك التناوش اللّسني روايات وحكايات أولعت الحشوية بنقلها وضبطها وتدوينها في أمّهات الجوامع الحديثية ، ممّا أوجب فيما بعد مشكلة احتمال التحريف في نصّ القرآن الكريم.

والذي أثار من ذلك العجاج ، وعمل في ترويج تلكم الأباطيل ، هي تلكم النغمات

__________________

(١) ـ الحجر ١٥ : ٩.

(٢) ـ في الجزء الأوّل من التمهيد.

١٣

الإلحادية التي كانت تنفثها أحلام جاهلية أولى ، كسرا لشوكة الإسلام ، وحطّا من كرامة القرآن ، هيهات ، وقد خاب ظنّهم ، (يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ). (١)

قال الخوارزمي (٢) ـ معرّضا بآل اميّة ـ : فما قدروا على دفن حديث من أحاديث رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ولا على تحريف آية من كتاب الله تعالى جلّ شأنه ... (٣)

* * *

هذا ، وقد حاول جماعة من أهل النظر معالجة تلكم الروايات بأشكال فنّية ، لكن من غير جدوى ، بعد أن زعموا صحّة أسانيدها وصراحة مداليلها في وقوع التحريف في نصّ الكتاب العزيز. وانتهوا أخيرا إلى اختلاق مسألة «نسخ التلاوة» المعلوم بطلانها وفق قواعد علم الأصول. ومن ثمّ إمّا قبولا لها على علّاتها والأخذ بها والإفتاء وفق مضامينها ـ كما فعله فريق ـ نظرا لصحّة أسانيدها فيما زعموا ، أو رفضا لها رأسا بعد عدم إمكان التأويل.

هذا ابن حزم الأندلسي ـ وهو الفقيه الناقد ـ يرى الرجم مستندا إلى كتاب الله ، لما رواه بإسناده عن ابيّ بن كعب ، قال : كم تعدّون سورة الأحزاب؟ قيل له : ثلاثا أو أربعا وسبعين آية. قال : إن كانت لتقارن سورة البقرة أو لهي أطول منها. وإن كان فيها لآية الرجم ، وهي : «إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم»!

قال ابن حزم : هذا إسناد صحيح كالشمس لا مغمز فيه. ثمّ قال : ولكنّها ممّا نسخ لفظها وبقي حكمها. (٤) وسنتكلّم عن هذا التعليل العليل. (٥)

__________________

(١) ـ الصف ٦١ : ٨.

(٢) ـ هو أبو بكر محمد بن العباس الخوارزمي ، أصله من آمل بطبرستان. كان يرى أبا جعفر بن جرير الطبري صاحب التاريخ والتفسير خاله. وهو القائل :

بآمل مولدي ، وبنو جرير

فأخوالي ، ويحكي المرء خاله

فها أنا رافضيّ عن تراث

وغيري رافضيّ عن كلاله

راجع : معجم البلدان ، ج ١ ، ص ٥٧ ، وصف مصحف ابن مسعود ، الجهة الخامسة فما بعد.

(٣) ـ رسائل الخوارزمي ، ص ١١٧.

(٤) ـ المحلّى لابن حزم ، ج ١١ ، ص ٢٣٥.

(٥) ـ ولا يخفى عليك أنّه أوّل من ألصق تهمة القول بالتحريف إلى الشيعة الإمامية ، وشنّع عليهم ظلما وزورا ، في حين أنّه في اختياره هذا يكون أولى بالتشنيع ، راجع : الفصل في الملل والنحل ، ج ٤ ، ص ١٨٢.

١٤

وقال ـ في مسألة عدد الرضعات المحرّمة ـ : احتجّ من قال لا يحرم من الرضاع أقلّ من خمس رضعات ، بما رويناه من طريق حمّاد وعبد الرحمان عن عروة عن عائشة امّ المؤمنين قالت : نزل القرآن «أن لا يحرم إلّا عشر رضعات» ثمّ نزل بعد «وخمس معلومات» وفي لفظ عبد الرحمان : كان ممّا نزل من القرآن ثمّ سقط «لا يحرم من الرضاع إلّا عشر رضعات» ثمّ نزل بعد «وخمس معلومات». قالت : فتوفّي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وهنّ ممّا يقرأ من القرآن.

قال ابن حزم : وهذان خبران في غاية الصحّة وجلالة الرواة وثقتهم ، ولا يسع أحدا الخروج عنهما. ثمّ نقل اعتراض القائل : كيف يجوز سقوط شيء من القرآن بعد موته صلى‌الله‌عليه‌وآله فإنّ ذلك جرم في القرآن. فاعتذر ابن حزم بأنّه ممّا بطل أن يكتب في المصاحف وبقي حكمه كآية الرجم سواء سواء ، (١) وهو اعتذار غير عاذر حسبما يأتي.

هذا وأمثاله ممّا دعا بعض القدامى إلى زعم وقوع تحريف في كتاب الله العزيز الحميد.

هذا الإمام العارف الشيخ محيي الدين ابن عربى (ت ٦٣٨) ـ فيما نقل عنه الشيخ عبد الوهّاب الشعراني ـ يرى من مصحف عثمان ناقصا منه عمّا نزل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله من قرآن.

قال : وقد زعم بعض أهل الكشف أنّه سقط من مصحف عثمان كثير من المنسوخ.

قال : ولو أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله كان هو الذي تولّى جمع القرآن لوقفنا وقلنا : هذا وحده هو الذي نتلوه إلى يوم القيامة.

قال : ولو لا ما يسبق للقلوب الضعيفة ووضع الحكمة في غير أهلها لبيّنت جميع ما سقط من مصحف عثمان.

قال : وأمّا ما استقرّ في مصحف عثمان فلم ينازع أحد فيه.

هذا ما يراه الشيخ ابن عربي في كتابه «الفتوحات المكّية» الذي هو أتقن كتبه وأهمّها ضبطا وتحقيقا وإعرابا عن آرائه.

قال الشعراني : ولكنّه ذكر في كتابه «الفتوحات المصرية» أنّ الذي يتعيّن اعتقاده أنّه

__________________

(١) ـ المحلّى ، ج ١٠ ، ص ١٤ و ١٦.

١٥

لم يسقط من كلام الله تعالى شيء ، لانعقاد الإجماع على ذلك ، والله أعلم. (١)

وهكذا اغترّ بعض المتأخّرين كصاحب كتاب «الفرقان» فدبّج مقاله بأقاصيص من تلك الروايات والحكايات السلفية ، ما أثار ضجّة عارمة في القطر المصري يومذاك ، وسوف نتعرّض له. (٢)

أمّا فقهاء الإمامية فقد شطبوا على تلكم الأوهام الخرافية ولم يقيموا لها وزنا ولم يعتمدوها في مجال الفقه والإفتاء أبدا ، (٣) حديث خرافة يا امّ عمرو!

وقد كنّا عزمنا من ذي قبل أن نطوي الكلام عن مزعومة قديمة لا وزن لها في عالم الاعتبار ، وإيكال الأمر إلى بديهة العقل الحاكم بسخافة تلكم الأباطيل التي تأباه قدسيّة القرآن الكريم (وَإِنَّهُ لَكِتابٌ عَزِيزٌ. لا يَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) (٤) لو لا أنّ كتابات مستأجرة (٥) كانت تعمل ـ أخيرا ـ في تمزيق وحدة المسلمين بتوجيه التهم المفضوحة إلى أهمّ طوائف المسلمين (الشيعة الإمامية) لتنسب إليها القول بالتحريف الباطل وهم منه براء. (٦)

ورأينا من الواجب القيام بردّ ذلك الهراء العارم دفاعا عن قدسية القرآن الكريم أوّلا ، وفضح التهم الموجّهة إلى امّة إسلامية كبيرة ، لم تزل ولا تزال جاهدة في حراسة هذا الدين والوقوف بكلّ وجودها في وجه مناوئي الإسلام طول عهد التاريخ ثانيا. هذا ما عزمنا عليه والله من وراء القصد وهو وليّ التوفيق.

__________________

(١) ـ نقل ذلك الشيخ الشعراني في كتابه «الكبريت الأحمر» المطبوع على هامش «اليواقيت والجواهر» ، ج ١ ، ص ١٣٩.

(٢) ـ عند الكلام عن مزاعم الحشوية وأذنابهم ودورهم في نشر تلكم الأباطيل ، برقم ٢٧ من «التحريف عند الحشوية العامة».

(٣) ـ لا تجد فقيها من فقهاء الإمامية لا في القديم ولا في الجديد من يكترث بهكذا روايات ساقطة لا حجّية فيها ولا اعتبار.

(٤) ـ فصّلت ٤١ : ٤١ و ٤٢.

(٥) ـ وأخيرا قام صعلوك من صعاليك الهند (إحسان إلهي ظهير) جاهدا في تفرقة المسلمين ، بتوجيه التهم الظالمة إلى الشيعة الإمامية ، وذلك في صالح المستعمر الكافر وسرعان ما جازاه الله بنار الدنيا ـ في حادث انفجار مهيب ـ قبل عذاب الآخرة الأشدّ.

(٦) ـ سيأتي كلام الأشعري في تبرئة الشيعة الإمامية من تهمة القول بالتحريف إطلاقا لا زيادة ولا نقصا ولا تبديلا. راجع : مقالات الإسلاميين ، ج ١ ، ص ١١٩ ـ ١٢٠.

١٦

الفصل الأول

التحريف

في اللغة والاصطلاح

التحريف لغة

التحريف بالشيء إمالته والعدول به عن موضعه إلى جانب ، مأخوذ من حرف الشيء بمعنى طرفه وجانبه. قال تعالى : (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللهَ عَلى حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلى وَجْهِهِ) .. (١)

قال الزمخشري : أي على طرف من الدين لا في وسطه وقلبه. وهذا مثل لكونهم على قلق واضطراب في دينهم ، لا على سكون وطمأنينة ، كالذي يكون على طرف العسكر ، فإن أحسّ بظفر وغنيمة قرّ واطمأنّ ، وإلّا فرّ وطار على وجهه. (٢)

وتحريف الكلام : تفسيره على غير وجهه ، أي تأويله بما لا يكون ظاهرا فيه ، تأويلا من غير دليل. كأنّ لدلالة الكلام الذاتية مجرى طبيعيّا يجري فيه حسب طبعه الأوّلي المتوافق مع قانون الوضع. لو لا أنّ المحرّف يأخذ بعنان الكلام فيميل به إلى غير طريقه ويجعله على جانب من مجراه الأصيل.

ومعلوم أنّ التحريف بهذا المعنى إنّما هو تحوير بمدلول الكلام وتصريف في محتواه ،

__________________

(١) ـ الحج ٢٢ : ١١.

(٢) ـ الكشّاف ، ج ٣ ، ص ١٤٦.

١٧

ومن ثمّ فهو تغيير في معنى الكلم ، كما قال تعالى : (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ) (١) أي يفسّرونها على غير وجهها بما لا دلالة للكلام فيه وضعا. كأنّ المعنى الموضوع له موضع حقيقي للكلم ، فإذا ما حوّل إلى غيره فقد ابعد عن محلّه وعن موضعه الأصيل. وهذا تحريف معنوي لا غير.

قال في اللسان : وتحريف الكلم عن مواضعه : تغييره ، والتحريف في القرآن والكلمة : تغيير الحرف عن معناه والكلمة عن معناها ، وهي قريبة الشبه ، كما كانت اليهود تغيّر معاني التوراة بالأشباه فوصفهم الله بفعلهم فقال تعالى : (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ).

قوله : وهي قريبة الشبه ، أي تغيير معنى الكلم إلى معنى هو قريب الشبه إلى المعنى الحقيقي الأصل ، وذلك تحقيقا لمعنى الحرف الذي هو الجانب من الشيء الملاصق له في الوهم.

وهكذا قال الراغب : وتحريف الكلام أن تجعله على حرف من الاحتمال ، يمكن حمله على الوجهين ، أي الكلام بحسب مادّته يحتمل الأمرين ، فتجعله على أحدهما حسب المراد وإن كان على خلاف إرادة قائله.

وقال الطبرسي ـ في تفسير قوله تعالى : (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ) ـ : أي يفسّرونه على غير ما انزل ويغيّرون صفة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فيكون التحريف بأمرين ، أحدهما : سوء التأويل ، والآخر : التغيير والتبديل ، كقوله تعالى : (وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ وَما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ). (٢)

قال الشعراني : المراد من المواضع هي المعاني والمقاصد ، أي لا يحملون الألفاظ على معانيها الظاهرة منها ، بل يؤوّلونها على وجوه بعيدة. (٣)

وهكذا قوله تعالى : (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ). (٤) أي جاء التحريف ليزيل الكلمة

__________________

(١) ـ النساء ٤ : ٤٦ ؛ المائدة ٥ : ١٣.

(٢) ـ مجمع البيان ، ج ٣ ، ص ١٧٣ ، والآية ٧٨ من سورة آل عمران.

(٣) ـ بهامش مجمع البيان ، ج ٣ ، ص ٥٥.

(٤) ـ المائدة ٥ : ٤١.

١٨

عن موضعها الأصل الذي كان حقيقا بالاستقرار فيه.

قال الزمخشري : فالمعنى أنّه كانت له مواضع هو قمن بأن يكون فيها. فحين حرّفوه تركوه كالغريب الذي لا موضع له ، بعد مواضعه ومقارّه. (١)

وهكذا جاء عن الإمام الباقر عليه‌السلام : «وكان من نبذهم الكتاب أن أقاموا حروفه وحرّفوا حدوده ، فهم يروونه ولا يرعونه. والجهّال يعجبهم حفظهم للرواية ، والعلماء يحزنهم تركهم للرعاية ...». (٢) أي إنّهم احتفظوا على الألفاظ والعبارات ، لكن مع سوء التأويل في معاني الآيات ، فكان ذلك نبذا لكتاب الله ، حيث ترك العمل بمداليله الذاتية.

وفي رواية اخرى عنه عليه‌السلام : «ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيّع حدوده وأقامه إقامة القدح. فلا كثّر الله هؤلاء من حملة القرآن ...». (٣)

والقدح ـ بفتحتين ـ إناء واسع الفم يستصحبه المسافر ، فإذا ما أكل فيه أو شرب جعله في آخر رحله أو علّقه على ظهره. وفي الحديث : «لا تجعلوني كقدح الراكب» أي لا تأخّروني في الذكر ، كناية عن عدم الاهتمام بالشيء فإذا ما قضى حاجته منه تركه خلف ظهره.

فقوله : أقامه مقام القدح ، كناية عن عدم الاهتمام بالقرآن فلا يتصدّر حياة الرجل وإنّما يحلّ محلّ الفضول في اخريات مزاولات الحياة ، فإذا ما فرغ من أوّليّات عيشته ولم يجد ما يلهي نفسه به ، أخذ من القرآن ما يتفنّن به في حياته اليومية أخذا بالعرض وليس مقصودا بالذات.

التحريف اصطلاحا

وأمّا في الاصطلاح فجاء على سبعة وجوه :

أـ تحريف بمدلول الكلام : وهو تفسيره على غير وجهه ، بمعنى تأويله وتحوير

__________________

(١) ـ الكشّاف ، ج ١ ، ص ٥١٧ ، والقمن يعني الجدير.

(٢) ـ الكافي ، ج ٨ ، ص ٥٣ ، رقم ١٦.

(٣) ـ الشافي ـ تلخيص الوافي ـ للفيض الكاشاني ، ج ٢ ، ص ٢٤.

١٩

دلالته بما لا يكون اللفظ ظاهرا فيه بذاته ، لا بحسب الوضع ولا بحسب القرائن المعهودة ، ومن ثمّ فهو تأويل باطل ، المعبّر عنه بالتفسير بالرأي ، المنهيّ عنه في لسان الشريعة المقدّسة.

قال صلى‌الله‌عليه‌وآله : «من فسّر القرآن برأيه فليتبوّأ مقعده من النار». (١) أي عمد إلى القرآن ليجعل من رأيه الخاص تفسيرا له. وقد مرّ تعبير الطبرسي عن ذلك بسوء التأويل ، وهو قريب من المعنى اللغوي. ولم يستعمله القرآن إلّا في هذا المعنى ، حسبما يأتي.

ب ـ تحريف موضعي : ليكون ثبت الآية أو السورة على خلاف ترتيب نزولها ، وهذا في الآيات قليل نادر ، لكن السور كلّها جاء ثبتها في المصحف على خلاف ترتيب النزول ، وقد شرحنا ذلك في الجزء الأوّل من التمهيد.

ج ـ تحريف قرائي : فتقرأ الكلمة على خلاف قراءتها المعهودة لدى جمهور المسلمين ، وهذا كأكثر اجتهادات القرّاء في قراءاتهم المبتدعة لا عهد لها في الصدر الأوّل ، الأمر الذي لانجيزه ، بعد أن كان القرآن واحدا نزل من عند واحد ، كما في الحديث الشريف. (٢) وقد ذكرنا ذلك في الجزء الثاني من التمهيد.

د ـ تحريف في لهجة التعبير : كما في لهجات القبائل تختلف عند النطق بالحرف أو الكلمة في الحركات وفي الأداء. الأمر الذي يجوز ، ما دامت بنية الكلمة الأصلية محتفظة لا يختلف معناها. وقد نزّلنا حديث الأحرف السبعة ـ على فرض صحة الإسناد ـ على إرادة اختلاف لهجات العرب في أداء الكلمات والحروف. بل وحتى إذا لم تكن اللهجة عربية ، فإن الملائكة ترفعها عربية كما في الحديث. (٣)

نعم لا يجوز إذا كان لحنا أي خطأ ومخالفا لقواعد الإعراب. قال تعالى : (قُرْآناً عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ). (٤) وقد امرنا بقراءة القرآن عربية صحيحة «تعلّموا القرآن بعربيّته». (٥) وقد

__________________

(١) ـ غوالي اللئالي ، ج ٤ ، ص ١٠٤ ، رقم ١٥٤.

(٢) ـ الكافي ، ج ٢ ، ص ٦٣٠ ، رقم ١٢.

(٣) ـ وسائل الشيعة ، ج ٤ ، ص ٨٦٦ ، رقم ٤.

(٤) ـ الزمر ٣٩ : ٢٨.

(٥) ـ وسائل الشيعة ، ج ٤ ، ص ٨٦٥ ، باب ٣٠ ، رقم ١.

٢٠