🚘

المحرّر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز - ج ١

أبي محمّد عبدالحقّ بن غالب بن عطيّة الأندلسي

المحرّر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز - ج ١

المؤلف:

أبي محمّد عبدالحقّ بن غالب بن عطيّة الأندلسي


المحقق: عبدالسلام عبدالشافي محمّد
الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: دار الكتب العلميّة
ISBN: 2-7451-3211-3
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

مقدمة

«المحرر الوجيز» لابن عطية

الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى. وبعد ـ فقد قال ربنا جل شأنه (كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ مُبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ) [ص : ٢٩] وقال سبحانه : (وَلَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِي هذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ. قُرْآناً عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [الزمر : ٢٧ ، ٢٨].

وقال عز من قائل : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى قُلُوبٍ أَقْفالُها) [محمد : ٢٤] وقال عز شأنه : (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر : ١٧] وقال عبد الله بن مسعود : من أراد العلم فليثوّر القرآن (١).

وفي رواية أخرى أثيروا القرآن فإن فيه خبر الأولين والآخرين.

وتثوير القرآن : مناقشته ومدارسته والبحث فيه. وهو ما يعرف به.

علم التفسير

وهو في اللغة : مصدر فسّر .. بمعنى الإيضاح والتبيين. قال تعالى : (وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْناكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً) [الفرقان : ٣٣] أي بيانا وتفصيلا.

والفسر : البيان وكشف المغطى.

قال أبو حيان : ويطلق التفسير أيضا على التعرية للانطلاق ، يقال : فسرت الفرس : عرّيته لينطلق ، وهو راجع لمعنى الكشف ، فكأنه كشف ظهره لهذا الذي يريده منه من الجري.

أما في الاصطلاح

فقد عرف بعدة تعريفات منها :

هو : علم يبحث عن كيفية النطق بألفاظ القرآن ، ومدلولاتها ، وأحكامها الإفرادية والتركيبية ، ومعانيها التي تحمل عليها حالة التركيب ، وتتمات ذلك (٢).

__________________

(١) من رفعه وهم ، انظر مجمع الزوائد (٧ / ١٦٥).

(٢) هكذا عرفه أبو حيان في مقدمة البحر المحيط (١٠ / ١٣).

٣

ـ وقال الزركشي (١) :

هو علم يفهم به كتاب الله المنزل على نبيه محمد صلى‌الله‌عليه‌وسلم وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحكمه ، واستمداد ذلك من : علم اللغة ، والنحو ، والتصريف ، وعلم البيان ، وأصول الفقه ، والقراءات ، ويحتاج لمعرفة أسباب النزول ، والناسخ والمنسوخ.

ـ وقال السيوطي (٢) :

هو علم نزول الآيات وشؤونها ، وأقاصيصها ، والأسباب النازلة فيها ، ثم ترتيب مكيها ومدنيها ، ومحكمها ومتشابهها ، وناسخها ومنسوخها ، وخاصها وعامها ، ومطلقها ومقيدها ، ومجملها ومفسرها ، وحلالها وحرامها ، ووعدها ووعيدها ، وأمرها ونهيها ، وعبرها وأمثالها ، وهذا التعريف أتم في الدلالة من تعريفي أبي حيان والزركشي.

ـ وقيل (٣) :

هو : علم يبحث فيه عن أحوال القرآن المجيد من حيث دلالته على مراد الله تعالى بقدر الطاقة البشرية.

ـ وقيل (٤) :

هو : اسم للعلم الباحث عن بيان معاني ألفاظ القرآن وما يستفاد منها باختصار أو توسع. ومن عدّ التفسير علما تسامح (٥).

التأويل

وقد عرفنا معنى التفسير لغة واصطلاحا فما معنى التأويل؟

هو في اللغة : من الإيالة وهي السياسة ، فكأن المؤول يسوس الكلام ويضعه في موضعه.

وقيل : من الأول وهو الرجوع ، فكأن المؤول أرجع الكلام إلى ما يحتمله من المعاني.

وأوّل الكلام وتأوّله : دبره وقدره. وأوله وتأوله : فسره (٦).

في الاصطلاح

أولا : في الاصطلاح :

عند السلف :

أ ـ تفسير الكلام وبيان معناه ، سواء وافق ظاهره أم خالفه. وعليه فيكون التأويل والتفسير مترادفين.

__________________

(١) البرهان ، (١ / ٣٣).

(٢) الإتقان. ٢ / ١٧٤.

(٣) منهج الفرقان / محمد سلامة ٢ / ٦.

(٤) الإمام الطاهر بن عاشور ـ في مقدمة تفسيره التحرير والتنوير ص ١١.

(٥) راجع المصدر السابق ص ١٢.

(٦) اللسان. أول ، وأساس البلاغة : الأول.

٤

ب ـ نفس المراد بالكلام ؛ فإن كان الكلام طلبا كان تأويله نفس الفعل المطلوب. وإن كان خبرا كان تأويله نفس الشيء المخبر به ، وبين هذا المعنى والذي قبله فرق ظاهر (١) ..

ثانيا : عند الخلف : هو صرف اللفظ عن المعنى الراجح إلى المعنى المرجوح لدليل يقترن به(٢).

الفرق بين التفسير والتأويل

اختلف العلماء في بيان الفرق بين التفسير والتأويل :

ـ فقد ذهب بعضهم إلى أن التفسير والتأويل بمعنى واحد. وهؤلاء يمثلهم أبو عبيدة وطائفة معه.

ـ وقيل : التفسير أعم من التأويل ، وأكثر ما يستعمل التفسير في الألفاظ ، والتأويل في المعاني ، كتأويل الرؤيا. والتأويل يستعمل أكثره في الكتب الإلهية. والتفسير يستعمل فيها وفي غيرها.

وقيل غير ذلك (٣).

والراجح : أن التفسير ما كان راجعا إلى الرواية ، والتأويل : ما كان راجعا إلى الدراية ، وذلك : لأن التفسير معناه : الكشف والبيان ، والكشف عن مراد الله تعالى لا نجزم به إلا إذا ورد بطريق مأثور.

والتأويل : ملحوظ فيه ترجيح أحد احتمالات اللفظ بالدليل ، والترجيح يعتمد على الاجتهاد(٤).

أقسام التفسير (٥)

أولا : التفسير بالمأثور .. أي المنقول ، ويشمل :

١ ـ تفسير القرآن بالقرآن.

٢ ـ تفسير الرسول للقرآن.

٣ ـ تفسير الصحابة للقرآن.

٤ ـ تفسير التابعين للقرآن.

ولنعرّف كلّ نوع من هذه الأنواع.

١ ـ تفسير القرآن بالقرآن

اشتمل القرآن الكريم على الإيجاز والإطناب ، وعلى الإجمال والتبيين ، وعلى الإطلاق والتقييد ، وعلى العموم والخصوص.

__________________

(١) راجع : التفسير والمفسرون ١ / ١٩ ، ورقائق التفسير لابن تيمية ١ / ١٤٤.

(٢) راجع التفسير والمفسرون ١ / ٢٠.

(٣) راجع : الإتقان ٢ / ١٧٣ ، رقائق التفسير ١ / ١٤١ وما بعدها ، تفسير البغوي ١ / ١٨ ، مقدمة التفسير للراغب ص ٤٠٢ ـ ٤٠٣ ، التفسير والمفسرون ١ / ٢٠ وما بعدها.

(٤) التفسير والمفسرون (بتصرف وإيجاز) ص ٢٣.

(٥) ينقسم التفسير إلى أقسام متعددة باعتبارات مختلفة ... ولكننا نقصد هنا التقسيم من حيث الاتجاه العلمي ومصدر التفسير ..

٥

وما أوجز في موضع بسط في موضع آخر.

وما أجمل في مكان بيّن في آخر.

وما جاء مطلقا في آية قد يلحقه التقييد في أخرى.

وما كان عاما في مكان قد يدخله التخصيص في مكان آخر.

من هنا : كان على من يفسر القرآن الكريم أن يرجع إلى القرآن أولا ، يبحث فيه عن تفسير ما يريد ، فيقابل الآيات بعضها ببعض ، ويستعين بما جاء مسهبا ليعرف به ما جاء موجزا ، وبالمبين ليفهم به المجمل ، ويحمل المطلق على المقيد ، والعام على الخاص.

ولا يجوز لأحد ـ كائنا من كان ـ أن يتخطى هذا التفسير القرآني.

أمثلة لتفسير القرآن بالقرآن.

أ ـ حمل المجمل على المبين ليبين به :

ـ قال تعالى : (فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِماتٍ) [البقرة : ٢٧].

فسرتها آية الأعراف (٢٣) (قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَتَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ) وقال تعالى في سورة المائدة [آية : ١] : (أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعامِ إِلَّا ما يُتْلى عَلَيْكُمْ ...) فسرتها [آية : ٣] من السورة نفسها : (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ ...) الآية.

ب ـ حمل المطلق على المقيد :

ـ وقد مثلوا لذلك بآية الوضوء والتيمم ، فإن الأيدي مقيدة في الوضوء بالغاية في قوله تعالى : (فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرافِقِ) [المائدة : ٦] ومطلقة في التيمم في قوله تعالى ـ في الآية نفسها ـ (فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ...) فقيدت في التيمم بالمرافق أيضا.

ـ ومنه في كفارة الظهار (فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ...) [المجادلة : ٣].

وفي كفارة القتل (فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ) فيحمل المطلق في الأولى على المقيد في الثانية.

ت ـ حمل العام على الخاص :

ـ ومنه : نفي الخلة والشفاعة على جهة العموم في قوله تعالى (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفاعَةٌ ...) [البقرة : ٢٥٤].

فقد استثنى الله المتقين من نفي الخلة في قوله (الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ) [الزخرف : ٦٧].

واستثنى ما أذن فيه من الشفاعة بقوله (وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّماواتِ لا تُغْنِي شَفاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللهُ لِمَنْ يَشاءُ وَيَرْضى) [النجم : ٢٦].

ـ وقال تعالى (مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ) [النساء : ٢٣].

٦

خصص بمثل قوله (وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى: ٣٠].

ث ـ ومن تفسير القرآن بالقرآن :

الجمع بين ما يتوهم أنه مختلف لخلق آدم من تراب في بعض الآيات ، ومن طين في غيرها ، ومن حمأ مسنون في ثالثة ، ومن صلصال .... فإن هذا ذكر للأطوار التي مر بها آدم من مبدأ خلقه إلى نفخ الروح فيه.

ج ـ التفصيل بعد الإجمال :

كقوله تعالى (وَكُنْتُمْ أَزْواجاً ثَلاثَةً ...) الآيات فقد فصلت بقوله سبحانه : (فَأَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ ...). (وَأَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ ... وَأَصْحابُ الشِّمالِ ...). وهناك غير ذلك كثير.

٢ ـ تفسير الرسول للقرآن

قال عز من قائل : (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ. ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا بَيانَهُ).

قال ابن عباس في قوله تعالى (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا بَيانَهُ). تبيين حلاله وحرامه.

وقد ثبت أن جبريل كان ينزل على الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم في رمضان فيتدارسان القرآن ، وعند ما نزل عليه قوله سبحانه (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِينَ). قال : ما هذا يا جبريل؟

قال : إن الله يأمرك أن تعفو عمن ظلمك ، وتعطي من حرمك ، وتصل من قطعك.

وقال ربنا لرسوله : (وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل : ٤٤].

وعن المقدام بن معديكرب : أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم قال : «ألا إنني أوتيت الكتاب ومثله معه ، ألا يوشك رجل شبعان متكىء على أريكته ، يقول : عليكم بهذا القرآن ، فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه ، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ، ألا لا يحل لكم الحمار الأهلي ، ولا كل ذي ناب من السباع ، ولا لقطة معاهد. إلا أن يستغني عنها صاحبها .... الحديث».

وروى ابن المبارك عن الصحابي الجليل عمران بن حصين أنه قال لرجل : إنك رجل أحمق ، أتجد الظهر في كتاب الله أربعا لا يجهر فيها بالقراءة؟ ثم عدد عليه الصلاة والزكاة ونحو هذا ، ثم قال : أتجده في كتاب الله مفسرا؟ إن كتاب الله أبهم هذا ، وإن السنة تفسر هذا ..

وعلى ذلك : فإذا لم نجد تفسير ما نريد من الآيات في القرآن فعلينا أن نلجأ إلى السنة ففيها : ـ

أ ـ بيان المجمل وتفصيله :

مثل : ـ بيان الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم لمواقيت الصلاة ، وعددها ، وعدد ركعاتها ، وكيفيتها.

ـ بيانه صلى‌الله‌عليه‌وسلم لمقادير الزكاة ، وأوقاتها وأنواعها ، وبيان مناسك الحج.

٧

إذ قال عليه الصلاة والسلام : «صلوا كما رأيتموني أصلي» وقال «خذوا عني مناسككم».

ب ـ توضيح المشكل :

من ذلك تفسيره صلى‌الله‌عليه‌وسلم للخيط الأبيض والخيط الأسود في قوله تعالى : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ ...) فقد فسره صلى‌الله‌عليه‌وسلم بأنه : بياض النهار ، وسواد الليل.

ومنه : تفسيره صلى‌الله‌عليه‌وسلم للقوة الواردة في قوله سبحانه (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ..) فقد روى مسلم وغيره عن عقبة بن عامر قال :

سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم يقول ـ وهو على المنبر ـ «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة» ألا وإن القوة الرمي. ألا وإن القوة الرمي. ألا وإن القوة الرمي».

ت ـ تخصيص العام :

ـ ومن تخصيصه صلى‌الله‌عليه‌وسلم الظلم في قوله تعالى : (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمانَهُمْ بِظُلْمٍ ....) الآية حين فهم بعض الصحابة بأن المراد بالظلم العموم فقالوا : وأينا لم يظلم نفسه؟.

فخصصه صلى‌الله‌عليه‌وسلم بقوله «ليس بذلك ، إنما هو الشرك» ـ ألم تسمعوا ما قال العبد الصالح : (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ).

ـ ومنه تخصيصه صلى‌الله‌عليه‌وسلم المورّث بغير الأنبياء بقوله «نحن معاشر الأنبياء لا نورث ، ما تركناه صدقة» وفي حديث آخر «إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذه بحظّ وافر ...».

ث ـ تقييد المطلق :

ـ كما في قوله تعالى : (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُما ...) إذ قيدت باليمين. وقد جيء إليه صلى‌الله‌عليه‌وسلم بسارق فأمر بقطع يمينه.

ـ وكما في حديث «سعد» في الوصية ـ مما جاء في الصحيحين وغيرهما ـ عن سعد بن أبي وقاص قال : «مرضت عام الفتح مرضا أشفيت منه على الموت ، فأتاني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم يعودني فقلت : يا رسول الله إن لي مالا كثيرا ، وليس يرثني إلا ابنتي ، أفأوصي بمالي كله؟ قال : لا. قلت : فثلثي مالي؟ قال : لا. قلت : فالشطر؟ قال : لا. قلت : فالثلث؟ قال : الثلث ، والثلث كثير ، إنك أن تدع ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس ... الحديث».

ج ـ تأكيد ما جاء في القرآن :

مثال ذلك : قوله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : «لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه» فهو موافق لقوله تعالى : (وَلا تَأْكُلُوا أَمْوالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْباطِلِ ...).

٨

ح ـ بيان معنى لفظ أو متعلقه :

مثال ذلك تفسير (الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) و (الضَّالِّينَ).

فقد أخرج أحمد والترمذي ـ وحسنه ـ وابن حبان في صحيحه عن عدي بن حاتم قال :

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : «إن المغضوب عليهم هم اليهود ، وإن الضالين هم النصارى».

خ ـ بيان أحكام زائدة على ما جاء في القرآن :

فقد أورد القرآن ـ مثلا ـ المحرمات في قوله تعالى : (وَلا تَنْكِحُوا ما نَكَحَ آباؤُكُمْ ... حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهاتُكُمْ ...) الآيات. فأثبتت الأحاديث زيادة على ذلك مثلا :

الجمع بين المرأة وعمتها ، والجمع بين المرأة وخالتها.

وهناك أنواع أخرى من تفسير الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم للقرآن.

يقول الطبري : «إن مما أنزل الله في القرآن على نبيه صلى‌الله‌عليه‌وسلم ما لا يوصل إلى علم تأويله إلا ببيان الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم وذلك تأويل جميع ما فيه من وجوه أمره ونهيه ، وندبه وإرشاده .... إلخ».

وقال أبو حيان : ـ في معرض حديثه عما يحتاج إليه المفسر :

الوجه الرابع : تعيين مبهم ، وتبيين مجمل ، وسبب نزول ، ونسخ ، ويؤخذ ذلك من النقل الصحيح عن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم وذلك من علم الحديث.

القدر الذي فسره الرسول

من القرآن

الرأي الأول : اختلف العلماء في ذلك ، فقال بعضهم : كله ، وقال بعضهم : بعضه. فمن الذين قالوا : كله ، ابن تيمية .. يقول ـ ومن ذهب مذهبه ـ : إن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم بيّن لأصحابه كل معاني القرآن الكريم ، كما بين لهم ألفاظه ، فلم يترك فيه جزءا يحتاج إلى بيان إلا بينه وفسره.

وقد استدلوا على ذلك بما يأتي

١ ـ قوله تعالى : (وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) فالبيان في الآية يتناول بيان معاني القرآن كله ، وبيان معاني ألفاظه.

٢ ـ ما روي عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : حدثنا الذين كانوا يقرئوننا القرآن كعثمان بن عفان وابن مسعود ـ وغيرهما رضي الله عنهم أنهم كانوا إذا تعلموا عشر آيات لم يجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل ، قالوا : فتعلمنا القرآن والعلم والعمل جميعا.

وذكر الإمام مالك في الموطأ : أن ابن عمر أقام على حفظ سورة البقرة ثمان سنوات.

٩

٣ ـ إن العادة تمنع قوما أن يقرؤوا كتابا ولا يستفسروه ، فكيف بالقرآن كتاب الله الذي به نجاتهم وسعادتهم في الدنيا والآخرة.

٤ ـ ما أخرجه الإمام أحمد ـ في مسنده ـ وابن ماجة عن عمر من أن الرسولصلى‌الله‌عليه‌وسلم قبض قبل أن يفسر آية الربا ..

قالوا : فحوى ذلك : أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم كان يفسر كل ما نزل من القرآن ولم يفسر هذه الآية.

وقد ردّ عليه بما يلي :

١ ـ إنه لا دليل في آية سورة النحل على أن الرسول فسر القرآن كله ، وإنما البيان والتبيين لا يكون إلا لما أشكل فهمه.

ثم إن الآية نفسها تبين أن المطلوب من المسلمين أن يتفكروا في آيات القرآن ..

٢ ـ ولا دليل في ما رواه أبو عبد الرحمن السلمي ـ أيضا ـ لأنهم لم يحددوا الزمن الذي كانوا يحفظون فيه العشر آيات .. ثم إنهم كانوا يعلمون كثيرا منه مما لا يحتاج إلى بيان فهم أهل اللسان الأول ، والبيان والفصاحة.

٣ ـ استدلالهم بأن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم توفي قبل تفسير آية الربا لا يدل على ما أرادوا ـ وإنما هو دليل على أن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم لم يبين لهم كل معاني القرآن.

ثم إن ابن تيمية نفسه يقول في أحسن طرق التفسير :

الأول : إن أصح الطرق تفسير القرآن بالقرآن.

الثاني : فإن أعياك ذلك فعليك بالسنة.

الثالث : إذا لم نجد التفسير في القرآن ولا في السنة رجعنا في ذلك إلى أقوال الصحابة ، فإنهم أدرى الناس بذلك لما شاهدوه من القرائن والأحوال التي اختصوا بها.

الرابع : إذا لم نجد في القرآن ولا في السنة ولا عند الصحابة ما نريد رجعنا إلى أقوال التابعين كمجاهد بن جبر ..... إلخ.

معنى ذلك أن الرسول لم يفسر القرآن الكريم كله.

الرأي الثاني : وهو للسيوطي وغيره ، الذين ذهبوا إلى أن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم لم يبين لأصحابه معاني القرآن كله ، وإنما بين القليل النادر ، واستدلوا على ذلك ب :

١ ـ حديث روي عن السيدة عائشة ـ رواه البزار : عن عائشة قالت : ما كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعدد ، علمه إياهن جبريل.

٢ ـ بيان الرسول لكل معاني القرآن متعذر.

٣ ـ لو فسر الرسول القرآن كله ما دعا لابن عباس قائلا : «اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل».

١٠

الرد عليهم :

١ ـ أما الحديث الذي استدلوا به فهو حديث منكر غريب ؛ لأنه من رواية محمد بن جعفر الزبيري ، وهو مطعون فيه.

٢ ـ وأما الدليل الثاني فلا بد أيضا على ندرة ما جاء عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم في التفسير ، إذ إن دعوة إمكان التفسير بالنسبة لآيات قلائل ، وتعذره للكل غير مسلمة.

٣ ـ لو سلمنا أن الدليل الثالث يدل على أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم لم يفسر كل معاني القرآن ، فلا نسلم أنه يدل على أنه فسر النادر منه كما هو المدعى.

التوفيق بين الرأيين

روى ابن جرير بسنده عن ابن عباس قال (١) :

التفسير على أربعة أوجه :

ـ وجه تعرفه العرب من كلامها.

ـ وتفسير لا يعذر أحد بجهالته.

ـ وتفسير يعلمه العلماء.

ـ وتفسير لا يعلمه إلا الله.

ولم يفسر الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم لأصحابه ما يرجع فهمه إلى معرفة كلام العرب ؛ لأن القرآن نزل بلغتهم ، ولم يفسر لهم ما تتبادر الأفهام إلى معرفته وهو الذي لا يعذر أحد بجهله ؛ لأنه لا يخفى على أحد ، ولم يفسر لهم ما استأثر الله بعلمه كقيام الساعة ...

وإنما فسر لهم الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم بعض المغيبات التي أخفاها الله عنهم ... وفسر لهم أيضا كثيرا مما يندرج تحت القسم الثالث وهو ما يعلمه العلماء ويرجع إلى اجتهادهم ، كبيان المجمل ، وتخصيص العام ، وتوضيح المشكل ، وما إلى ذلك مما خفي معناه ، والتبس به المراد (٢).

٣ ـ تفسير الصحابة للقرآن

إذا لم نجد في القرآن ولا في السنة والأحاديث عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم رجعنا في ذلك إلى ما صح وثبت عن الصحابة.

ذلك : أنهم أدرى منا بالقرآن ، فقد بين لهم الرسول معانيه ، وأزال مشكله ، وشرح مجمله. وهم أعلم بتفسيره منا لما شاهدوه من القرائن والأحوال التي أحاطت بنزول القرآن الكريم ، ولما لهم من الفهم التام والعلم الصحيح ، والعمل الصالح ، والقلب المستضيء ، والعقل الذكي ، ولا سيما كبراءهم وعلماءهم كالخلفاء الأربعة ، وابن مسعود ، وأبيّ ، وزيد بن ثابت ، وابن عباس ، وأمثالهم.

__________________

(١) تفسير الطبري ١ / ٢٥.

(٢) التفسير والمفسرون ١ / ٥٥.

١١

عن عبد الله بن مسعود قال : «من كان منكم متأسيا فليتأسّ بأصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم فإنهم كانوا أبرّ هذه الأمة قلوبا ، وأعمقها علما ، وأقلّها تكلفا ، وأقومها هديا ، وأحسنها حالا ، اختارهم الله لصحبة نبيه صلى‌الله‌عليه‌وسلم وإقامة دينه ، فاعرفوا لهم فضلهم ، واتبعوهم في آثارهم».

وقال الإمام الشافعي عنهم : «هم فوقنا في كل علم واجتهاد ، وورع ، وعقل ، وأمر استدرك به علم ، واستنبط به ، وآراؤهم لنا أحمد ، وأولى بنا من آرائنا عندنا لأنفسنا».

أدوات الاجتهاد في التفسير

عند الصحابة

أ ـ معرفة أوضاع اللغة العربية وأسرارها ، فإن ذلك يعين على فهم الآيات التي لا يتوقف فهمها على غير لغة العرب.

«فقد ورد أن عمر بن الخطاب قال : عليكم بديوانكم لا تضلوا ، قالوا وما ديواننا؟ قال : شعر العرب ، فإن فيه تفسير كتابكم ومعاني كلامكم».

ب ـ معرفة عادات العرب في أقوالها وأفعالها ... في عصر التنزيل.

فذلك مما يعين على فهم القرآن ويبعد من الوقوع في الشّبه.

فمن عرف منهم أن خزاعة عبدت «الشعرى» ولم يعبد العرب كوكبا سواها عرف سر تخصيصها بالذكر في قوله تعالى (وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرى).

ت ـ معرفة أسباب النزول وما أحاط بالقرآن من ظروف وملابسات فإنها قرائن تعين على الفهم.

يقول الواحدي (١) : لا يمكن معرفة تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان سبب نزولها.

وفي جواب ابن عباس لعمر بن الخطاب ما يبين أهمية معرفة سبب النزول :

إذ سأله عمر بن الخطاب عن سر اختلاف الأمة ، فقال له : كيف تختلف هذه الأمة ونبيها واحد وقبلتها واحدة؟ فقال : يا أمير المؤمنين إنا أنزل علينا القرآن فقرأناه ، وعلمنا فيم نزل ، وإنه سيكون بعدنا أقوام يقرؤون القرآن ولا يدرون فيم نزل ، فيكون لهم فيه رأي ، فإذا كان لهم فيه رأي اختلفوا ، فإذا اختلفوا اقتتلوا (٢).

ث ـ معرفة أحوال اليهود والنصارى في جزيرة العرب وقت نزول القرآن ، إذ تعين على فهم الآيات التي تتحدث عنهم أو ترد عليهم.

ح ـ قوة الفهم وسعة الإدراك.

وبدهي أنهم قد تفاوتوا في ذلك ، وقد كان ابن عباس صاحب النصيب الأوفر في ذلك ، بدعاء النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم له.

__________________

(١) الإتقان ١ / ١٩.

(٢) الموافقات ٣ / ٣٤٨ ، أصول التشريع الإسلامي ٣٥.

١٢

أشهر مفسري القرآن

من الصحابة

اشتهر من الصحابة بتفسير القرآن الكريم : الخلفاء الأربعة ـ عبد الله بن مسعود ـ أبي بن كعب ـ زيد بن ثابت ـ الزبير بن العوام ـ عبد الله بن عباس.

علي بن أبي طالب :

ومعظم ما روي من التفسير عن الخلفاء الراشدين هو عن عليّ كرّم الله وجهه ، وذلك لبعده عن مهام الخلافة إلى نهاية خلافة عثمان.

ثم إنه نشأ في بيت النبوة ، وترعرع في كنف رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم فنهل من علمه ، ثم زوّجه صلى‌الله‌عليه‌وسلم ابنته فاطمة الزهراء.

وقد دخل على تفسيره الشيء الكثير مما لم يقل به ولم يعلمه ، إنما نسبه إليه غلاة الشيعة. فإذا ما ثبت عنه قول صحيح النسبة إليه ـ كما يقول سعيد بن جبير. (... لم نعدل إلى غيره) وقد قال عليّ عن نفسه وهو يخطب (١) :

سلوني ، فو الله لا تسألوني عن شيء إلا أخبرتكم به ، وسلوني عن كتاب الله فو الله ما من آية إلا وأنا أعلم أبليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل.

وقال ـ فيما رواه ابن سعد ـ :

«والله ما نزلت آية إلا وقد علمت فيم نزلت ، وأين نزلت ، وعلام نزلت ، إن ربي وهب لي قلبا عقولا ، ولسانا ناطقا».

وقال أبو عبد الرحمن السلمي :

«ما رأيت ابن أنثى أقرأ لكتاب الله من علي».

عبد الله بن مسعود :

كان من أعلم الناس بالتفسير ـ يقول عن نفسه (٢) :

والذي لا إله غيره ما نزلت آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم فيمن نزلت ، وأين نزلت ، ولو أعلم مكان أحد أعلم بكتاب الله مني تناله المطايا لأتيته.

وقد زكّاه عليّ ـ كرم الله وجهه ـ وشهد له بسعة علمه وعلو كعبه في ذلك ، فقد قالوا لعلي : أخبرنا عن ابن مسعود ، قال :

«علم القرآن والسنة ثم انتهى ، وكفى بذلك علما».

__________________

(١) أسد الغابة ٤ / ٢٣.

(٢) الإتقان ٢ / ١٨٧ ، مقدمة في أصول التفسير / ابن تيمية ٢٥ ـ ٢٦.

١٣

روى البخاري عن مسروق قال : ذكر عبد الله بن مسعود عن عبد الله بن عمرو ـ يعني : ابن العاص ، فقال : لا أزال أحبه بعد ما سمعت النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم يقول : «خذوا القرآن من أربعة : من عبد الله بن مسعود ، وسالم ، ومعاذ ، وأبي بن كعب».

أبيّ بن كعب :

أحد المشهورين بحفظ القرآن ، العالمين بقراءته ، وأحد كتاب الوحي للرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم.

قال فيه عمر بن الخطاب : «أبيّ أقرؤنا». رواه البخاري.

قال له النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم : إن الله أمرني أن أقرأ عليك (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا ...).

قال : وسماني؟ قال «نعم» فبكى.

وفي رواية أخرى : قال صلى‌الله‌عليه‌وسلم :

إني أمرت أن أعرض عليك القرآن ، فقال أبيّ : بالله آمنت ، وعلى يدك أسلمت ، ومنك تعلمت ، قال : فرد النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم القول ، فقال : يا رسول الله : وذكرت هناك؟ قال : نعم ، باسمك ونسبك في الملأ الأعلى ، قال : فأقرأ إذن يا رسول الله.

وفرح أبيّ فرحة غامرة ، صرح بها حين سئل : وفرحت بذلك؟ فأجابه : وما يمنعني وهو يقول : (قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وسلم : «استقرئوا القرآن من أربعة : عبد الله بن مسعود ، وسالم مولى أبي حذيفة ، ومعاذ بن جبل ، وأبي بن كعب» (١).

يقول عبد الله بن عباس (٢) :

«كنت ألزم الأكابر من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم من المهاجرين والأنصار ، فأسألهم عن مغازي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم وما نزل من القرآن في ذلك ، وكنت لا آتي أحدا إلا سرّ بإتياني ؛ لقربي من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم فجعلت أسأل أبي بن كعب يوما عما نزل من القرآن بالمدينة فقال : نزل بها سبع وعشرون سورة ، وسائرها بمكة».

زيد بن ثابت :

كان من كتاب الوحي ، ذا بصيرة نافذة ، وعقل واع ، وبديهة حاضرة ، ولذلك أمره صلى‌الله‌عليه‌وسلم أن يتعلم السريانية والعبرانية حتى لا يزيدوا في رسائله صلى‌الله‌عليه‌وسلم.

قال زيد : فتعلمت السريانية في خمسة عشر يوما ـ والعبرانية في خمسة عشر يوما (٣).

__________________

(١) طبقات القراء ٦ / ٦٢٩ ، عمدة القاري ٢ / ٢٤. باب القراء من أصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم.

(٢) طبقات ابن سعد ٢ / ٣٧١.

(٣) وقيل سبعة عشر يوما من خلاصة تاريخ التشريع. عبد الوهاب خلاف ٢٩٤.

١٤

هو : أعلم الناس بالفرائض ـ قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم لأصحابه : «أفرض أمتي زيد بن ثابت» (١).

وقال سليمان بن يسار (٢) :

«ما كان عمر ولا عثمان يقدمان على زيد بن ثابت أحدا في القضاء ، والفتوى ، والفرائض ، والقراءة». عبد الله بن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن :

هو أكثر الصحابة تفسيرا للقرآن ، سماه ابن مسعود : ترجمان القرآن ، وكان يقول : نعم ترجمان القرآن ابن عباس.

تردد ابن عباس كثيرا على بيت النبوة ، إذ فيه خالته «ميمونة» زوج الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم. فكانت تؤنسه وتلاطفه ، وكان صلى‌الله‌عليه‌وسلم ينظر إليه نظرة إعجاب ، وتوسم فيه الخير الكثير ، ودعا له بقوله : اللهم آته الحكمة.

ودعا له صلى‌الله‌عليه‌وسلم قائلا : اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل.

ورآه جبريل عند الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم فأوصاه به وقال : إنه كائن حبر هذه الأمة فاستوص به خيرا وقد نهل من مأدبة الرسول العلمية والخلقية فهو الذي قال له صلى‌الله‌عليه‌وسلم :

يا غلام : «إني أعلمك كلمات ، احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف» (٣).

ولما توفي الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم واصل ابن عباس رحلة العلم ، فتتلمذ على كبار الصحابة ، فكان كثيرا ما يجلس على باب أحدهم وهو قائل ـ أي وقت القيلولة ـ فيتوسد رداءه ، وتسفي عليه الريح التراب ، حتى يخرج الصحابي فيراه فيقول له :

يا ابن عم رسول الله : ما جاء بك؟ ألا أرسلت إليّ فآتيك؟

فيجيب حبر الأمة : لا ، أنا أحق أن آتيك ، ثم يسأله عما يحتاج إليه من العلم.

وفي خلافة عمر بن الخطاب ظهر نبوغه الشديد فكان عمر يدنيه من مجلسه ، ويعده للمعضلات، وإذا أشكلت عليه قضية دعاه، فقال له : أنت لها ولأمثالها ، ثم يأخذ بقوله ، ولا يدعو لذلك أحدا(٤).

وأحب عمر فيه ـ مع علمه ـ جرأته رغم حداثة سنه. قال عمر يوما لأصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم : فيمن ترون نزلت هذه الآية (أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنابٍ ...) الآية؟ قالوا : الله أعلم. فغضب عمر وقال : قولوا : نعلم أو لا نعلم.

__________________

(١) الاستيعاب ٢ / ٢٣ ، صفة الصفوة ١ / ٢٩٥.

(٢) تاريخ الإسلام للذهبي ٢ / ٢٢٥.

(٣) رواه الإمام أحمد والترمذي.

(٤) أسد الغابة ٣ / ١٩٣.

١٥

وهنا برزت جرأة ابن عباس فقال بكل أدب وتوقير لأصحاب النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم : في نفسي منها شيء. فقال عمر : يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك.

قال : ضربت مثلا لعمل ، فقال عمر : أي عمل؟ قال ابن عباس : رجل غني يعمل بطاعة الله ، ثم بعث له الشيطان ، فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله (١).

قال عطاء : ما رأيت أكرم من مجلس ابن عباس : أصحاب الفقه عنده ، وأصحاب القرآن عنده ، وأصحاب الشعر عنده.

وقال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة : كان ابن عباس قد فات الناس بخصال : بعلم ما سبقه ، وفقه فيما احتيج إليه من رأيه ، وحلم ، ونسب ، وتأويل ؛ وما رأيت أحدا كان أعلم بما سبقه من حديث رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم منه ؛ ولا بقضاء أبي بكر وعمر وعثمان منه ؛ ولا أفقه في رأي ، ولا أثقب رأيا فيما احتيج إليه منه. ولقد كان يجلس يوما ولا يذكر فيه إلا الفقه ، ويوما التأويل ، ويوما المغازي ، ويوما الشعر ، ويوما أيام العرب ، ولا رأيت عالما قط جلس إليه إلا خضع له ، وما رأيت سائلا قط مسألة إلا وجد عنده علما.

وقيل لطاوس :

لزمت هذا الغلام ـ يعني ابن عباس ـ وتركت الأكابر من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم!! قال : إني رأيت سبعين رجلا من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم إذا تدارؤوا في أمر صاروا إلى قول ابن عباس.

قيمة تفسيره :

يقول علي كرم الله وجهه عن تفسيره : «كأنما ينظر إلى الغيب من ستر رقيق».

وقال ابن عمر : ابن عباس أعلم أمة محمد بما نزل على محمد.

وقال تلميذه مجاهد عنه : إنه إذا فسر الشيء رأيت عليه النور.

قيمة التفسير المأثور عن الصحابة

قال العلماء :

ـ إن التفسير المأثور عن الصحابة له حكم المرفوع إذا كان مما يرجع إلى أسباب النزول وما ليس للصحابي فيه رأي.

ـ أما ما يكون للرأي فيه مجال فهو موقوف عليه ما دام لم يسنده إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم.

__________________

(١) عمدة القاري ١٨ / ١٢٩.

١٦

ـ وما حكم عليه بأنه من قبيل المرفوع لا يجوز رده اتفاقا ، بل يأخذه المفسر ولا يعدل عنه إلى غيره بأية حال.

ـ وما حكم عليه بالوقف اختلف العلماء فيه :

ـ قال بعضهم : لا يجب الأخذ به ؛ لأن الصحابي مجتهد والمجتهد قد يخطىء وقد يصيب.

ـ وقال بعضهم : يجب الأخذ به لظن سماعهم من الرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم ، ولأنهم حتى مع تفسيرهم القرآن برأيهم فهم أصوب لدرايتهم بكتاب الله ، إذ هم أهل اللسان ، ولبركة صحبتهم للرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم ، والتخلق بأخلاقه صلى‌الله‌عليه‌وسلم ولما لهم من الفهم التام والعلم الصحيح ولا سيما علماؤهم الكبار كابن مسعود وابن عباس.

قال ابن كثير :

«... وحينئذ إذا لم نجد التفسير في القرآن ولا في السنة رجعنا في ذلك إلى أقوال الصحابة ، فإنهم أدرى الناس بذلك لما شاهدوه من القرائن والأحوال التي اختصوا بها ، ولما لهم من الفهم التام والعلم الصحيح والعمل الصالح ...»

وقال الزركشي :

«اعلم أن القرآن قسمان : قسم ورد تفسيره بالنقل وقسم لم يرد.

والأول : إما أن يرد عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم أو الصحابة ، أو رؤوس التابعين ، فالأول يبحث فيه عن صحة السند. والثاني ينظر في تفسير الصحابي ، فإن فسره من حيث اللغة فهم أهل اللسان فلا شك في اعتماده ، أو مما شاهدوه من الأسباب والقرائن فلا شك فيه».

مدارس التفسير

١ ـ مدرسة مكة

قامت مدرسة التفسير في مكة على يدي عبد الله بن عباس ، فهو مؤسسها وأستاذها. فكان يجلس لأصحابه من التابعين يفسر لهم كتاب الله تعالى ، ويوضح لهم ما خفي من معانيه وقد كانت هذه المدرسة أهم المدارس نظرا ل :

ـ مركز مكة الروحي لدى المسلمين جميعا.

ـ لأن أستاذها ابن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن.

يقول ابن تيمية : أعلم الناس بالتفسير أهل مكة لأنهم أصحاب ابن عباس كمجاهد ، وعطاء بن أبي رباح. وعكرمة مولى ابن عباس ، وطاوس ، وسعيد بن جبير ، وأمثالهم.

وتتميز هذه المدرسة بنهج المنهج اللغوي في تفسير القرآن ، ولا عجب فأستاذها ابن عباس وهو من

١٧

هو في حفظ الشعر العربي ، ومسائل نافع بن الأزرق وأجوبة ابن عباس عليها تدل على مدى تبحره في ذلك ..

٢ ـ مدرسة المدينة

قامت هذه المدرسة على يدي أبي بن كعب رضي الله عنه ، ولأن المدينة كانت دار الإسلام وقطب رحاه في حياة النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم بعد الهجرة ، وكانت مقر الخلافة الراشدة ـ كانت لها مكانتها عند المسلمين ولا زالت ، ومن هنا كانت مركزا علميا مهما ـ ومن أشهر من تتلمذ على يدي أبيّ في هذه المدرسة : زيد بن أسلم ، أبو العالية ، محمد بن كعب القرظي ...

مدرسة العراق

وقد قامت هذه المدرسة على يدي الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود ، فهو أستاذها الأول ، ذلك أن عمر بن الخطاب لما ولّي عمار بن ياسر على الكوفة سيّر معه عبد الله بن مسعود معلما ووزيرا.

ويمتاز أهل العراق بأنهم أهل الرأي. وهذه ظاهرة نجدها بكثرة في مسائل الخلاف. وأشهر رجال هذه المدرسة : علقمة بن قيس ، مسروق ، الأسود بن يزيد ، مرة الهمداني ، عامر الشعبي ، الحسن البصري ، قتادة.

وهؤلاء الذين تخرجوا في تلك المدارس هم مفسرو التابعين للقرآن الكريم.

من أهم كتب التفسير بالمأثور

١ ـ جامع البيان في تفسير القرآن للطبري.

٢ ـ بحر العلوم لأبي الليث السمرقندي انظر الكلام مفصلا في تحقيقنا لدار الكتب العلمية.

٣ ـ معالم التنزيل للبغوي.

٤ ـ المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية وهو الذي نحن بصدده.

٥ ـ تفسير القرآن العظيم للحافظ ابن كثير.

٦ ـ الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي.

ثانيا : التفسير بالرأي

والمراد بالرأي : الاجتهاد .. فالتفسير بالرأي : هو تفسير القرآن بالاجتهاد بعد معرفة المفسر لكلام العرب ومفاهيمهم في القول ، ومعرفته للألفاظ ووجوه دلالتها ، واستعانته في ذلك بالشعر الجاهلي ، ووقوفه على أسباب النزول ، ومعرفته بالناسخ والمنسوخ من آيات القرآن ، وغير ذلك من الأدوات التي يحتاج إليها المفسر.

١٨

وقد اختلف العلماء في جواز التفسير بالرأي اختلافا كبيرا لا داعي للخوض فيه فعليك بمقدمه البحر المحيط واللباب في علوم الكتاب وبحر العلوم فقد فصلنا القول فيه وفي مذاهب أهل العلم في حكم التفسير بالرأي.

من أشهر كتب التفسير بالرأي

١ ـ مفاتيح الغيب للإمام الفخر الرازي.

٢ ـ أنوار التنزيل وأسرار التأويل للبيضاوي.

٣ ـ مدارك التنزيل وحقائق التأويل للتقي.

٤ ـ لباب التأويل في معاني التنزيل للخازن ٥ ـ البحر المحيط لأبي حيان ..

منهج ابن عطية في التفسير

لقد سلك ابن عطية في تأليف كتابه «المحرر الوجيز» مسالك المفسرين فجاء كتابه جامعا بين المأثور والمعقول فمن أهم الأسس التي قام عليها منهجه في تفسيره :

١ ـ الجانب الأثري

يذكر ابن عطية دائما ما روي عن سيدنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم وما روي عن الصحابة والتابعين في تفسير القرآن ولكن دون ذكر أسانيد المرويات وكثيرا لا يذكر تخريج الحديث ويكتفي أحيانا بذكر الصحابي الراوي للحديث وكان ينقل عن ابن جرير الطبري كثيرا ويناقش رأيه ويرد عليه أحيانا.

٢ ـ جانب الرأي عند ابن عطية

كان ابن عطية رحمه‌الله يكثر في تفسيره من ذكر وجوه الاحتمالات التي يمكن حمل الآية عليها ناقلا ذلك عن المفسرين وغيرهم فيقوم بتفسير الآية بعبارة عذبة سهلة ـ مناقشا ما ينقله من آراء وكان كثير الاستشهاد بالشعر العربي ، فعني بالشواهد الأدبية للعبارات كما أنه يحتكم إلى اللغة العربية عند ما يوجه بعض المعاني ، وهو كثير الاهتمام بالصناعة النحوية كما أنه يتعرض كثيرا للقراءات وتوجيهها في آيات الذكر الحكيم.

قال أبو حيان في مقدمة تفسيره في صدد المقارنة بين ابن عطية والزمخشري : «وكتاب ابن عطية أنقل ، وأجمع ، وأخلص ، وكتاب الزمخشري ألخص ، وأغوص».

١٩

مصادر ابن عطية

لا شك أن المصادر تعتبر النواة الأولى للمفسر سواء كانت هذه المصادر تلقى عن الشيوخ أو متمثلة في الكتب التي استفاد منها في كتابة التفسير فيمكن أن نقسم المصادر إلى نوعين : المصدر الأول وهو شيوخه وقد تقدم الكلام عليهم والمصدر الثاني وهو الكتب التي استفاد منها في كتابة التفسير فنقول ولله الحمد والمنة : فكان من أهم الكتب التي تأثر بها التفسير القيم المسمى ب :

١ ـ «جامع البيان في تفسير القرآن» :

وتفسير ابن جرير هو لأبي جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري ولد سنة أربع وعشرين ومائتين وتوفي سنة عشر وثلاثمائة وكان حافظا لكتاب الله ومحيطا بالآيات ناسخها ومنسوخها وبطرق الرواية صحيحها وسقيمها وبأحوال الصحابة ولذلك كان تفسيره من أجل التفاسير بالمأثور وأصحها وأجمعها.

قال النووي في تهذيب الأسماء واللغات : كتاب ابن جرير في التفسير لم يصنف أحد مثله (١).

ومع جلال قدر الإمام الطبري عند أهل العلم وخاصة الإمام ابن عطية الغرناطي لم يكن موقف ابن عطية موقف المتأثر (٢) دائما الذي ينقل أقوال الطبري ويوافقه في جميع ما ذهب إليه ، بل كان ابن عطية كثيرا ما يناقش الإمام الطبري فيما ذهب إليه وهنا تتضح شخصية الإمام ابن عطية في نظر الباحثين.

٢ ـ «شفاء الصدور» :

لأبي بكر محمد بن الحسن بن زياد الموصلي المعروف بالنقاش المقرئ المفسر ، كان إمام أهل العراق في القراءات والتفسير قرأ القرآن على هارون بن موسى الأخفش ، وابن أبي مهران وجماعة وقرأ عليه خلائق وروى الحديث عن أبي مسلم الكجّي ومطين والحسن بن سفيان وآخرين ، وروى عنه الدارقطني وابن شاهين وأبو علي بن شاذان وجماعة.

ضعفه جماعة قال البرقاني : كل حديث النقاش منكر ، فقال الخطيب : في حديثه مناكير بأسانيد مشهورة ، وقال الذهبي : ليس بثقة على جلالته ونبله (٣). ولضعف هذا الرجل كان نقل الإمام ابن عطية عنه على حذر وخيفة فكان ينظر إلى كلامه بعين الناقد البصير فإن كان ضعيفا نبه عليه وعبر عنه بأنه وهم.

٣ ـ «التحصيل لفوائد كتاب التفصيل الجامع لعلوم التنزيل» :

وهو لأبي العباس أحمد بن عمار المهدوي التميمي مقرىء أندلسي أصله من المهدية بالقيروان وكان

__________________

(١) طبقات المفسرين للداودي (٢ / ١٠٦) غاية النهاية (٢ / ١٠٦) ابن السبكي (٣ / ١٢٠) شذرات الذهب (٢ / ٢٦٠) طبقات القراء للذهبي (١ / ٢١٣) البداية والنهاية (١١ / ١٤٥) الوافي بالوفيات (٢ / ٢٨٤) وفيات الأعيان (٣ / ٣٣٢).

(٢) منهج ابن عطية ٩٥.

(٣) تذكرة الحفاظ (٣ / ٩٠٨) ميزان الاعتدال (٣ / ٥٢٠) طبقات المفسرين للداودي (٢ / ١٣١).

٢٠