🚘

تراثنا ـ العدد [ 65 ] - ج ٦٥

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم

تراثنا ـ العدد [ 65 ] - ج ٦٥

المؤلف:

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم


الموضوع : مجلّة تراثنا
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
🚘 نسخة غير مصححة

١

محتويات العدد

*كلمة التحرير :

*العولمة والتراث.

................................................................. هيئة التحرير ٧

*تشييد المراجعات وتفنيد المكابرات (١٩).

................................................. السيّد علي الحسيني الميلاني ١٣

*عدالة الصحابة (٦).

.......................................................... الشيخ محمّد السند ٥٩

*الحاوي في رجال الإمامية ـ لابن أبي طيّ الحلبي (١).

....................................................... الشيخ رسول جعفريان ١٠٦

*دليل المخطوطات (٩) ـ مكتبة العلّامة الجليلي.

...................................................... السيّد أحمد الحسيني ١٦١

٢

*فهرس مخطوطات مكتبة أميرالمؤمنين العامّة / النجف الأشرف (٩).

........................................ السيّد عبدالعزيز الطباطبائي قدّس سرّه ١٧٤

*مصطلحات نحوية (١٨).

...................................................... السيّد علي حسن مطر ٢٠٧

*من ذخائر التراث :

*نسمات الهدى ونفحات المهديّ ـ للعلّامة المجاهد الشيخ محمّد جواد البلاغي (١٢٨٢ ـ ١٣٥٢ هـ).

....................................... تحقيق : السيّد محمّد علي الحكيم ٢١٧

*من أنباء التراث.

................................................................ هيئة التحرير ٢٧٥

*صورة الغلاف : نموذج من مخطوطة كتاب ضياء العالمين لمصنّفه الشريف أبي الحسن بن محمّد طاهر الفتوني النباطي العاملي الأصفهاني الغروي ، المتوفّى حدود سنة ١١٤٠ هـ ، والذي تقوم مؤسّسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث بتحقيقه.

٣
٤

٥
٦

كلمة العدد :

العولمة والتراث

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين ، وأفضـل الصلاة وأتـمّ السلام على سـيّدنا ونبيّنا محمّـد وآله الطاهرين.

بعد انهيار المنظومة الشيوعية في مهدها طرح الغربيّون مسألة العولمة السياسية ، وهي تعني توحيد العالم في نظام سياسي واحد ، وقد لقي هذا الكلام معارضة واسعة من دول العالم.

أمّا موضوعنا فهو العولمة الثقافية التي طُرحت في السنوات الأخيرة بشكل جادٍّ ، والتي تهدف إلى توحيد وسائل الثقافة في العالم ، وقد يطمح بعضـهم إلى طرح توحيد الثقافة نفسها ..

وقد أبدت العديد من الدول والمنظّمات والجهات الثقافية المعنية معارضتها وتخوّفها من مشاريع العولمة وتقنيّاتها على لغاتها وثقافاتها الوطنية ..

والسؤال المطروح هنا : هل هناك خوف على الثقافة الإسـلامية

٧

وتراثها من مشروع العولمة؟!

وجوابه : إنّه ينبغي التمييز في خطر العولمة المتصوّر على الثقافة الإسلامية ، بين خطورة تقنيّاتها ووسائلها ، وبين خطورة الثقافة التي تنقلها ، فتبعد المسلم المعاصر عن كتابه الإسلامي ومصادر ثقافته وتراثه.

أمّا خطر الثقافة الغربية المادّية فهو خطر موجود منذ السابق ، وهو خطر عامّ ولا شكّ أنّه سيزداد على أجيال الأطفال والشباب في العالم أجمع ، بما تنقله تقنيّات العولمة.

وممّا يؤسف له أنّنا نرى الترويج لهذه الثقافة هو الشغل الشاغل لوسائل الإعلام والثقافة الغربية ، وأنّ بعض المؤسّسات الأهلية والحكومية في بلادنا الإسلامية تقع تحت تأثيرها ، وتختار لنفسها أن تكون وسائل دعاية لثقافة مادّية انحلالية تخالف دينها القويم وقيمه الإنسانية!

أمّا تقنيّات العولمة ووسائل نقل الثقافة بذاتها فلا نرى فيها خطراً ... بل هي أدوات فعّالة لنشر التراث الإسلامي وإيصاله إلى عدد أكبر في العالم .. لا سيّما وأنّه تراث مظلوم مضطهد من الغربيّ ـ ين ، وقد عانى قروناً من الحظر والتعتيم وتشويه السمعة ..

فلو استفاد المسلمون من تقنيّات العولمة وقاموا بالترجمات اللازمة لتعريف ثقافتهم ، لاستطاعت أن تدخل إلى الجامعات والمجتمعات الغربية .. وأن تغيّر كثيراً من الأفكار والتصوّرات المضادّة للاِسلام والمسلمين.

ويصدق هذا الكلام ذاته على تراثنا الشيعي داخل أكثر البلاد الإسلامية أيضاً! فإنّ أكبر مشكلة يعاني منها هذا التراث منذ صدر الإسلام حتّى اليوم ، هي أساليب الحظر والمنع والرقابة التي شملت كلّ أنواع تراث

٨

أهل بيت النبوّة الطاهرين ، ونتاج علماء مذهبهم الأفذاذ!

وهنا يأتي دور المؤسّسات المعنية بخدمة التراث من جميع المذاهب ، ومذهبنا بالأخصّ .. وتبرز مسؤوليّتها الجسيمة في هذا المجال ، وآمالها بالنهوض بها أيضاً.

يقول عبـد القادر الكاملي في مقال نشره في مجلّة «پي سي ماغازين» ، عدد حزيران ٢٠٠٠ ، بعنوان «عولمة التقنيّات العربية» :

ظلّت التقنيّات محايدة لغوياً ، حتّى ظهور الكمبيوتر ؛ فالسيّارة الألمانية ـ مثلاً ـ يمكن أن يستخدمها الفرنسي أو العربي بدون تأثير يذكر للّغة الألمانية على هذا الاستخدام.

أمّا الكمبيوتر ، فلا فائدة منه بدون برامج ، والبرامج ليست محايدة لغوياً .. فالألماني يرغب في إنجاز أعماله على الكمبيوتر بلغته القومية ، وكذلك الفرنسي والروسي والعربي ، إلى آخره ...

وقد أدّى ذلك إلى ظهور علم جديد هو الحوسبة اللغوية ، يهدف إلى تطوير تقنيّات تمكّن الكمبيوتر من التعامل مع اللغات القومية ، وتمّ فعلاً تطوير تقنيّات خاصّة بكلّ لغة ، لكنّ استخدام التقنيّات الخاصّة بلغة معيّنة اقتصر على الشعوب الناطقة بهذه اللغة.

وعندما بدأت شبكة الإنترنِت بالظهور ، كانت اللغة الإنجليزية تهيمن عليها كلّـيّـاً ، لكن مع انتشارها السريع بدأ المشهد يتغيّر ، فالدراسة التي نشرتها مؤسّسة Reach Global للأبحاث ، ذكرت أنّ ٨٥ مليوناً من أصل ٢٠٠ مليون مستخدم عالمي لشبكة الإنترنِت (نحو ٤٣ بالمئة) ، ينتمون إلى شعوب لغتها الأُمّ ليست الإنجليزية.

وتتوقّع مؤسّسة أُخرى للأبحاث ، هي Computer Electroics ، أن

٩

يزيد عدد هؤلاء عام ٢٠٠٢ م على عدد مستخدمي إنترنِت الناطقين بالإنجليزية ، وانخفضت أيضاً نسبة النصوص الإنجليزية إلى إجمالي النصوص التي تحتويها الشبكة ، فأصبحت تشكّل ٧٢ بالمئة ، تقريباً.

ومع انطلاقة التجارة الإلكترونية ، وإجماع توقّعات الخبراء على إنّها ستشهد ازدهاراً كبيراً خلال السنوات المقبلة ، يُتوقّع أن يزداد الطلب على تقنيّات اللغات القومية ، ومن بينها العربية!

وجاء في مقاله أيضاً :

تشير دراسة نشرتها مؤسّسة Forrester Research للأبحاث ، إلى إنّ ٨٠ بالمئة من مواقع ويب الأُوربّـيّة ، هي من النوع متعدّد اللغات ، وإنّ هذا يرشّحها لدور عالمي أكبر من الدور الذي تلعبه المواقع الأمريكية أُحادية اللغة ، ما لم تغيّر الأخيرة استراتيجيّتها ، وتتبنّى التعدّدية اللغوية. وإذا كنّا لم نشهد ـ حتّى الآن ـ استخداماً ملموساً للّغة العربية ضمن المواقع الأُوربّـية ، فإنّ هذا يتعلّق فقط بأولويّات تلك المواقع في المرحلة الراهنة ، ولا شكّ أنّ العربية ستدخل لاحقاً إلى المواقع الأُوربّـية التي تتطلّع إلى التجارة الإلكترونية مع البلدان العربية. انتهى.

وهذا يدلّ بوضوح على إنّ الثقافة الإسلامية يمكن أن تأخذ طريقها في عصر العولمة ... ما دامت لغتها قد فرضت نفسها على وسائل الاتّصال والنشر العالمية ..

كما يعني هذا أنّ على المؤسّسات الإسلامية أن تضيف إلى طريقتها التقـليدية في نشـر كـتب التـراث ، نشـرها في شـبكات الإنتـرنِت .. وهـو ما نشطت فيه عدد من المؤسّسات ، وفي طليعتها مؤسّستنا ، والحمد لله.

تبقى مسألةٌ طرحَها بعضُهم ، هي التخوّف من أن يحلّ الكتاب

١٠

الإلكتروني محلّ الكتاب المطبوع ..؟الألكتروني

وفي رأينا أنّه لا مبرّر لمثل هذا التخوّف .. فحتّى لو صـحّ ذلك فهو لا يؤثّر على قيمة كتب التراث المطبوعة والمخطوطة .. وستبقى هي الأصل والسند الوثائقي لكلّ ما ينشر من ثقافتنا بالنشر الإلكتروني ، أو بأيّ طريقة أُخرى.

فقد كتب الصحفي المصري الدكتور نبيل شرف الدين في شبكة هجر الثقافية ، مقالاً بعنوان «قضية للمناقشة : عن الصحافة الورقية .. ومستقبلها» ، قال فيه :

هناك عدّة صور للصحافة .. صحافة الخبر .. وأظنّ أنّ الفضائيات حسمت لصالحها هذه المعركة ، فلن ينتظر إنسانٌ الإنترنيت ـ كما كان يفعل آباؤنا ـ حتّى الصباح ، أو يدير مؤشّر الراديو صوب «هنا لندن» مثلاً ...

هـناك صـحافـة التـحلـيل والحـوار والتـحقـيق .. وهـذه أتـت علـيها الفضائيات ، فالناس تحبّ مشاهدة المصدر (الضيف) يتحدّث دون تدخّل الصحفي بتنميق أو تشويه ما يقوله. كما يحبّ الناس رؤيته بانفعالاته .. بملامح المكابرة أو الاقتناع أو العدوانية أو الحكمة أو أيّـاً ما كانت ..

وهذه لا تسـتطيع الصحف الورقية نقلها أساساً ..

هناك أخيراً صحافة الرأي .. وبصراحة فهنا في منتديات الحوار أجمل وأفضل منابر للرأي في تاريخ الإنسانية كلّها ، العلماني أمام الإسلامي وجهاً لوجه .. المُعارِض أمام السلطوي عياناً بياناً .. وكلّ من يظنّ في نفسه كاتباً يقتحم الملعب ، والحكم هو ما نكتبه في النهاية ..

طيّب .. ماذا تبقّى للصحف سوى لفّ الطعمية (الفلافل) فيها؟! انتهى.

١١

وقد أجابه عدد من المناقشين بأنّ الكلمة على الورق يبقى لها مكانتها وطعمها الخاصّان وتأثيرها على الناس ... إلى آخره.

لكن لو صحّ توقّع هذا الكاتب عن الصحافة ، فهو لا ينطبق على كتب التراث ومصادر الثقافة الإسلامية ؛ بسبب صفتها التراثية الوثائقية ..

مضافاً إلى حاجة الملايين إلى القراءة من الكتاب والتوثيق المباشر منـه.

ويبقى التراث وما حمل من مصادر ثرّة للمعرفة والفكر هو الأساس المكين لكلّ نهضة علميّة أو ثقافيّة اليوم كما هو أمس وفي مستقبل الأيّام أيضاً ، ذلك لأنّه لا بديل عن الأصيل الثابت يوماً ما.

هيئة التحرير

١٢

تشـييد المراجَعـات

وتفنيد المكابَـرات

(١٩)

السـيد عليّ الحسيني الميلاني

ثالثاً ـ ضوابط الجرح والتعديل عند أهل السُـنّة :

وبعد أنْ عرفنا أصحّ الكتب عند القوم وآراء المحقّقين من علمائهم في اعتبار أخبارها ووثاقة رواتها ، وعرفنا أشهر أئمّتهم في الجرح والتعـديل ، ووقفنا على ما جاء في تراجمهم ، رأينـا من اللازم أنْ نـتعرَّضـولو بالإجمالـإلى الضوابط والقواعد التي على أساسها جرحوا أو وثّقوا الرجال.

والحقيقة أنّ آراءهم في ضوابط التوثيق والجرح متضاربة جدّاً ، بل قد تجد الواحد منهم يناقض نفسه ، فليس عندهم قواعد مستندة إلى الشرع والعقل ، يرجعون إليها ويعتمدون عليها في قبول الرواية عن الرجال وردّها.

وقد صرّح بهذه الحقيقة بعض المحقّقين المعاصرين حين قال مستدلاًّ بكلامٍ للذهبي : «كلام الإمام الذهبيـوهو العارف الخبير بهذه الصنعة ـيدل على أنّ التصحيح والتضعيف في غير ما حديثٍ أمر اجتهادي ، تختلف فيه الأنظار ولا يمكن البتُّ فيه» (١).

____________

(١) راجع هامش الصفحة ٢٣٩ من الجزء ١٤ من سير أعلام النبلاء.

١٣

إنّ المحاور الأساسية عندهم لجرح الراوي أو توثيقه ، على اختلاف الأقوال ، هي :

أوّلاً : القول بالأُصول الاعتقادية ، بأنْ يكون الراوي مسلماً صحيح العقيدة غير منحرف عمّا يرونه حقّاً ثابتاً يجب الاعتقاد به.

وثانياً : العدالة ، بأنْ لا يكون الراوي من أصحاب كبيرةٍ من الكبائر الموبقـة ، المسـقطة للعـدالة ، وأنْ يكـون صادقاً في نـقله ، فلا يكـذب ، ولا يزيد أو ينقص من الخبر عن عمدٍ ...

وثالثاً : الضبط ، بأنْ يكون ضابطاً لِما أخذ ، وينقله كما أخذه ، فلو كثر خطؤه وسهوه زال الوثوق به ، وإنْ كان من أهل الصدق والديانة.

لكنّ المشكلة هي اختلافهم الشديد في المسائل الاعتقادية ، وتكفير بعضهم البعض الآخر المخالف له فيها ، فحينئذٍ لا يُدرى ما هي العقيدة الصحيحة عندهم؟! وما هو الحقّ الذي يجب الاعتقاد به ، حتّى يُقبل الراوي أو يُردّ بالنظر إليها؟!

ثمّ إنّ كثيراً منهم يستحلّون شرب المسكر ـ مثلاً ـ أو يجوّزون الكذب على خصومهم ، أو يتركون الصلوات ، أو يرتكبون القبائح ... وكلّ ذلك موجود بتراجمهم ... فهل هذه الأُمور كبائر مسقطة للعدالة أو لا؟!

وهناك أُمور أُخرى كان بعض أكابرهم يراها من الكبائر ، فلا يروي عن المرتكب لها ، كالدخول في عمل السلطان ، أو الخروج بالسيف عليه ، فهل هذه من الكبائر الموبقة المسقطة للعدالة أو لا؟! وما هو السبب في هذا التناقض؟!

وهم في حين يشترطون الضبط في الراوي ، قد يضطرّون إلى رفع اليد عن هذا الشرط ، عندما يريدون توثيق من كان فاقداً له ؛ لخصوصيةٍ فيه

١٤

توجب القول بوثاقته.

وتبقى قضايا أُخرى ، يبحثون عن مفاهيمها ومصاديقها ، يختلفون في كلتا الجهتين ، مثل ، التدليس ، ورواية المنكَر من الحديث ، وما إلى ذلـك ...

هذه هي الحقيقة التي يؤدّي إليها التحقيق في كتبهم في الحديث والرجال ...

ولأجل أن نضع النقاط على الحروف ـ كما يقال ـ نستشهد ببعض الموارد ، ونأتي بجملةٍ من نصوص كلماتهم فيها :

* سمع آلة الطرب من بيته فترك الرواية عنه :

ففي ترجمة المنهال بن عمرو الأسدي ـ من رجال البخاري والأربعة ـ أنّ شـعبة بن الحجّاج (١) كان يروي عنه «ثمّ إنّ شعبة ترك الرواية عنه ، لكونـه سـمع آلة الطرب من بيـته» (٢) أو «لأنّه سمع من داره صوت قراءةٍ بالتطريـب» (٣).

فهكذا كان رأي شعبة ... لكنّ أرباب الصحاح الستّة ـ عدا مسلم بن الحجّاج ـ يروون عنه في صحاحهم ...

ثمّ نراهم جميعاً ـ بما فيهم مسلم ـ يروون عمّن كان «يعلِّم الغناء» ويرتكب غير ذلك أيضاً!! وهو «الماجشون» الملقّب عندهم بـ: «الإمام

____________

(١) لقّبه الأئمّة بـ: «أمير المؤمنين في الحديث» ، مات سنة ١٦٠ ؛ الكاشف عن أسماء رجال الكتب السـتّة ٢ / ١١ ، تهذيب التهذيب : رقم ٢٨٦٧.

(٢) سير أعلام النبلاء ٥ / ١٨٤ رقم ٦٤.

(٣) الجرح والتعديل ٨ / ٣٥٧ رقم ١٦٣٤.

١٥

المحدِّث» فإنّه «كان يعلّم الغناء ، ويتّخذ القيان ، ظاهرٌ أمرُه» (١).

فكم هو الفرق بين ترك الرواية عمّن سمع صوت آلة الطرب من بيته ، وبين الرواية عمّن يعلّم الناس الغناء ـ وربّما يأخذ على ذلك الأُجور ـ ويتّخذ القيان ، وهو بكلّ ذلك مشهور؟!

* كان لا يجيز قول من لا يشرب النبـيذ :

وهذا ما حكوه عن ابن أبي ليلى (٢) ، مفتي الكوفة وقاضيها ، وهو عجيب جدّاً ، فهبْ أنّه كان يرى حلّـية النبيذ ، مع رواية الفريقين عن النبيّ صلّى الله علـيه وآله وسلّم : «ما أسـكر كـثيره فقليـله حرام» (٣) ولكنْ كيف لا يجيز قول من لا يشربه؟!

* الزهري يعمل لبني أُميّة ، والأعمش مجانب للسلطان :

وإذا كان الدخول في أعمال الظلمة وما يحمله من الأوزار والآثام مخلاًّ بالعدالة (٤) ، فإنّ محمّـد بن شهاب الزهري ، الذي يُعدُّ من أكبر أئمّة القوم في الفقه والحديث ، كان من عمّال بني أُميّة ، بل جاء عن خارجة بن مصعب : «قدمت على الزهري وهو صاحب شرط بني أُميّة ، فرأيته ركب وفي يديه حربة وبين يديه الناس في أيديهم الكافركوبات. فقلت : قبّح الله

____________

(١) سير أعلام النبلاء ٥ / ٣٧٠ رقم ١٦٧.

(٢) سير أعلام النبلاء ٦ / ٣١٢.

(٣) أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما ، وهو في وسائل الشيعة.

(٤) لاحظ : تاريخ بغداد ١٠ / ٢٩٤ بترجمة أبي القاسم عبـد الرحمن بن المحسن الأسـدي القاضي ، ولاحظ : سير أعلام النبلاء ٩ / ٢٦ بترجمة حفص بن غياث القاضـي.

١٦

ذا من عالمٍ ، فلم أسمع منه» (١).

ولذا لمّا سئل ابن معين (٢) عن الزهري والأعمش قال : «برئت من الأعمش أن يكون مثل الزهري ، الزهري يرى العرض والإجازة ، ويعمل لبني أُميّة ، والأعمش فقير صبور ، مجانب للسلطان ، ورع ، عالم بالقرآن» (٣).

وإذا كان هذا حكم العمل لبني أُميّة ، فكيف يكون الميل على بني أُميّة ذمّاً ، كما هو ظاهر عبارة ابن عساكر في أبي عَرُوبة الحرّاني؟! (٤).

بل كيف يكون من شرط أخذ الحديث الترحّم على معاوية؟!! فقد حكى الكتّاني أنّ شيخه عبـد الرحمن بن محمّـد الجوبري قال له : «ما أُحدّثك حتّى أدري مذهبك في معاوية! فقلت : صاحب رسول الله صلّى الله عليه [وآله] ، وترحّمت عليه. فأخرج إليَّ كتب أبيه جميعها» (٥)!

* هو واهٍ من قبل دينه لأنّه كان لا يصلّي :

وهكذا جاء بترجمة «زاهر بن طاهر» الموصوف عندهم بـ: «الشيخ العالم ، المحدّث المفيد ، المعمّر ، مسند خراسان» الذي روى الكثير ببغداد وبهراة وأصبهان وهمدان والريّ والحجاز ونيسابور ، وروى عنه المحدِّثون في هذه البلاد ، كأبي موسى المديني والسمعاني وابن عساكر وغيرهم من كبار الأئمّة ..

____________

(١) ميزان الاعتدال ١ / ٦٢٥.

(٢) لقّبه الأئمّة بـ: «إمام المحدِّثين». الكاشف ٣ / ٢٥٥ ، تهذيب التهذيب : رقم ٧٩٣٠.

(٣) تهذيب التهذيب ٤ / ١٩٧.

(٤) سير أعلام النبلاء ١٤ / ٥١١.

(٥) سير أعلام النبلاء ١٧ / ٤١٥.

١٧

فإذا كان واهياً من قبل دينه ، لأنّه كان لا يصلّي ، والصلاة عماد الدين كما في الحديث عند المسلمين ، وتركها من أكبر الكبائر المخلّة بالعدالة الموجبة للدخول في النار ، فما وجه الرواية عنه؟!

يقول الذهبي : «الشَرَهُ يحمِلُنا على الرواية لمثلِ هذا» (١).

وهل يُقبل هذا العذر؟!

* كان يشرب الخمر وهو من رجال أبي داود وابن ماجة :

«وعمر بن يعلى بن مرّة الثقفي الكوفي» من رجال أبي داود وابن ماجة ، قال الساجي : «حدّثني أحمد بن محمّـد ، قال : حدّثنا يحيى بن معين ، قال : سـمعت جرير بن عبـد الحميد يقول : كان عمر بن يعلى بن منبه الثقفي يشرب الخمر».

وقال البخاري : «حدّثنا علي ، قال : قال جرير : كان عمر بن يعلى يحدّث عن أنس ؛ فقال لي زائدةـوكان من رهطه ـ: أيّ شيء حدّثك؟! قلت : عن أنس. قال : أشهد أنّه يشرب كذا وكذا ، فإنْ شئت فاكتب وإنْ شئت فدع» (٢).

هل يُقبل الجرح من المتعاصرين؟

ثمّ هل من الضوابط أنْ لا يكون الجارح معاصراً للمجروح ، فلو كانا متعاصرَين لا يقبل جرح أحدهما الآخر؟!

والموارد من هذا القبيل كثيرة جدّاً ...

____________

(١) سير أعلام النبلاء ٢٠ / ٩ ـ ١٢.

(٢) تهذيب الكمال ٢١ / ٤١٩ ـ ٤٢٠.

١٨

قالوا : لا يُقبل جرح المعاصر لمعاصره ، لأنّه يكون غالباً عن الحسد والمنافسة على الرئاسة ...!!

ولكنْ ، كيف ذا ، والجارحون من أكابر الزهّاد وأئمّة الورع والاحتياط كما بتراجمهم؟! وإذا كانوا حقّاً كذلك ، فالصحيح هو الاعتماد على الجرح الصادر منهم لمعاصريهم ، لأنّه شهادة عن حسٍّ ، ولا يجوز ردّ شهادة العدل ، سواء كانت بالوثاقة أو بالضعف ...

ولنذكر نماذج من تلك الموارد :

١ ـ بين أبي نعيم الأصبهاني وابن مندة :

قال الذهبي : «أحمد بن عبـدالله الحافظ ، أبو نعيم الأصبهاني ، أحد الأعلام ، صدوق ، تُكلّم فيه بلا حجّة ، ولكنّ هذه عقوبة من الله ، لكلامه في ابن مَندة بهوىً!!

... وكلام ابن مندة في أبي نعيم فظيع ، لا أُحبُّ حكايته ، ولا أقبل قول كـلٍّ منهمـا في الآخـر ... كلام الأقـران بعضهم في بعضٍ لا يُـعبأ به ، لا سيّما إذا لاح لك أنّه لعداوةٍ أو لمذهب أو لحسد ...» (١).

٢ ـ بين مغيرة وأبي إسحاق السبيعي والأعمش :

روى جرير عن مغـيرة أنّه قال : «ما أفسد حديث أهل الكوفة غير أبي إسحاق والأعمش».

قال الذهـبي : «لا يسـمع قول الأقران بعضـهم في بعض ، وحديث

____________

(١) ميزان الاعتدال ١ / ١١١.

١٩

أبي إسحاق محتجّ به في دواوين الإسلام» (١).

٣ ـ بين أحمد وهشام بن عمّار :

قال أبو بكر المروزي : «ذكر أحمدُ بن حنبل هشامَ بن عمّار فقال : طيّاش خفيف».

قال الذهبي : «كلام الأقران بعضهم في بعضٍ يحتمل ، وطيّه أَوْلى من بثّه» (٢).

يعني وإنْ كان المتكلّم أحمد!!

٤ ـ بين الفلاّس والسـمين :

وذكر أبو حفص الفلاّس ، محمّـدَ بن حاتم البغدادي السمين ـ من رجال مسلم وأبي داود ـ فقال : «ليس بشيء». فتعقّبه الذهبي قائلاً : «هذا من كلام الأقران ، الذي لا يسمع» (٣).

٥ ـ بين عبـد المغيث وابن الجوزي :

ووقعت العداوة والفتـنة الشـديدة بـين عبـد المغيث بن زهير وبين أبي الفرج ابن الجوزي ، وكلاهما حافظان فقيهان حنبليّان ... كان سببها اللعن على يزيد بن معاوية ، كان عبـد المغيث يمنع من لعنه ، وكتب في ذلك كتاباً وأسمعه للناس ، فكتب ابن الجوزي في الردّ عليه كتاباً سمّاه الرد

____________

(١) سير أعلام النبلاء ٥ / ٣٩٩.

(٢) سير أعلام النبلاء ١١ / ٤٣١.

(٣) سير أعلام النبلاء ١١ / ٤٥١.

٢٠