🚘

الماء - ج ٣

أبو محمّد عبدالله بن محمّد الأزدي [ ابن الذهبي ]

الماء - ج ٣

المؤلف:

أبو محمّد عبدالله بن محمّد الأزدي [ ابن الذهبي ]


الموضوع : الطّب
الناشر: مؤسسة مطالعات تاريخ پزشكى ، طب اسلامي ومكمل
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

حرف العين

ع

٣
٤

عبب :

العَبُ : شرب الماء من غير مَصّ وبلا نَفَس. وفي الحديث : (مُصُّوا الماءَ مَصّاً ولا تَعُبُّوه عَبّاً) (١). وفيه أيضا : (الكُبَاد مِن العَبّ) (٢). وهو وجَع الكبد.

والعرب تقول : اذا أَصَابت الظِّباء الماء فلا عَباب وانْ لم تصبه فلا أَبَاب ، أى : إنْ وَجَدَ لم تعبّ فيه وانْ لم تجده لم تتهيّأ لطلَبه ، من قولك أبَّ للأمر : تهيّأ له.

والعُباب : معظم السَّيل وارتفاعه وكثرته ، أو مَوْجُه. وعُباب كلّ شيء : أوّله.

والعَبِيبَة : نوع من الطّعام ومن الشّراب يُتَّخذ من العُرْفُط ، يُقطَّر فى الأنف فينفع من سُدَدِه.

عبثر :

العَبَيْثُران ، والعَبَوْثَران : نبات كالقَيْصُوم فى الغُبْرة ، وله قضبان دقاق ونَوْر أصفر كنَوْر الأقحوان. وفى رائحته مُشاكَلة لرائحة سُنبل الطّيب. وينبت مع القَيصوم كثيرا. ومسحوقه اذا عُجِن بالعسل واحتملته المرأة سَخَّن رحمها وحبَّلها ولو كانت عاقرا. وهو حارّ يابس فى الثّالثة.

عبد :

العَبْد : الإنسان حُرّاً كان أم رقيقا لأنّه مَربوب لبارئه عزوجل.

والعَبد ، لغةً : نبات طيّب الرّائحة ، والإبل تعلفه لأنّه يُسمِّنها ، واذا رَعَتْهُ طلبت الماء لأنّه حارّ المزاج. وما رأيت أحدا من الأطبّاء ذَكَرَه.

والعَبَد : الجرَب أو الشّديد منه.

٥

والمُعَبَّد : المَهْنُوءُ بالقَطِران. والمُعَبَّد : الذى أصابه الجرَب فتحامته النّاس.

عبر :

العِبْرَة : العَجَب.

والعَبْرة : الدَّمعة قبل أن تَفيض. أو تردُّد البكاء فى الصَّدْر ، أو الحزن بغير بكاء.

أو أنْ يَنْهَمِلَ الدَّمعُ ولا يُسْمَع البُكاء.

والعُبْر : العُقاب.

والعُبُر : الاعتِبَار ، ومنه قول العرب : اللهمّ اجعلنا ممّن يَعْبَر الدّنيا ولا يَعْبُرُها ، أى : ممّن يَعْتَبِر بها ولا يموت سريعا.

والعَبِير : الزّعفران أو أخلاطٌ من الطِّيب تجمع بالزّعفران. أنشد أبو ذؤيب :

وسِرْبٌ يُطَلَّى بِالعَبِير كَأَنَّه

دماءُ ظِباءٍ بالنُّحورِ ذَبيحُ (٣)

والعُبْرِيُ : ضَرْب من السِّدْر ، وهو الطّويل منه ، وأمّا ما صغر منه فهو الضّالّ.

عبط :

العَبِيط اللّحم ، والدّم الخالص الطّريُّ ، فهو عَبيط بيّن العُبْطَة.

واعْتَبَط فلان : مات فَجأة من غير عِلّة ظاهرة ، حكاه الخليل رحمه‌الله (٤).

عبل :

العَبَال : الورد الجبليّ ، وهو يَعْظُم ويَغلُظ حتّى تُقْطَع منه العِصيُّ.

والعَبْل : الضَّخم من كلّ شيء.

٦

والعَبْل : ثمَر الأَرْطَى. الواحدة : عَبْلَة.

عبهر :

العَبْهَر : اسم عربيّ للنّرجس والياسمين.

والعَبْهَر : النّاعم من كلّ شيء.

وجارية عَبْهَرة : ناعمة ، بيضاء اللّون.

عتب :

العَتَب : ما بين السَّبّابة والوُسْطَى والبِنْصِر.

وعَتَبُ العظمِ : عَيْبُه. وفى الحديث : (كلّ عظمٍ كُسِر ثمّ جُبِر غير منقوص ولا مُعْتَب فليس فيه إلّا إعطاء المداوِي فإنْ جُبِر وبه عَتَبٌ فإنّه يُقَدَّر بقيمة أهل البَصَر) (٥).

والعَتَب : الشِّدّة ، يقال : ما فى هذا الأمر رَتَب ولا عَتَب أى شدة. وعن عائشة أَنَ عَتَبَات الموت تأخذها (٦). أى : شدائده.

واعْتَبَبْت عن معالجة فلان : اعتذرت منه ، وانصرفت عنه.

عتر :

العِتْر : الأصْل. ونبات متفرِّق ، فإذا طال وقُطِع أصلُه خرج منه شيء كاللَّبَن.

قال الهذليُّ :

فما كنتُ أخشَى أنْ أُقِيمَ خِلافَهُمْ

لستّةِ أبياتٍ كما نَبَتَ العِتْرُ (٧)

٧

يقول : إنّ هذه الأبيات متفرِّقة مع قلّتها كتفرُّق العِتْر فى منبته. وانّما قال لستّة أبيات كما نَبَتَ العِتْر لأنّه اذا نَبَت لا ينبت منه أكثر من بَيت.

وهو ـ أيضاً ـ شجر صغار فى قَدْر العَرْفَج يكثر فى نجد وتهامة ، له شوك ولَبَن كثير وورق مدوَّر كالدِّرهم. وله ثمرة كالخَشْخَاش تؤكل ما دامت غَصّة ، وقيل هو العَرْفَج.

والعِتْر : قثّاء الأصف وهو الكِبْر ، الواحدة عِتْرَة.

عترب :

العُتْرُب : السُّمّاق.

عتق :

العَاتِق : ما بين المنكب والعنق. مُذكَّر وقد يؤنَّث ، والجمع : عَواتق.

والعَتِيق : القديم.

والعَتِيق : الشحم.

والخمر العَتِيقَة : التى قد عُتِّقَت زمانا.

والعَتِيق : الماء نفسه.

عتم :

العَتَمَة : ثُلُث اللّيل الأوّل بعد غَيبوبة الشَّفَق ، سُمِّيَت بذلك لتأخُّر وقتها. والعُتْم والعُتُم : شجر الزَّيتون البرّيّ الذى لا يحمل شيئا ، أو هو ما ينبت من بالجبال.

٨

عته (٨) :

المَعْتُوه : المجنون المصاب فى عقله.

عثرب :

العُثْرُب : شجر كشجر الرّمّان ، وله عَسَالِيج حمر كعساليج الرِّيْباس تُقشر وتؤكل. وله حَبّ كحَبّ الرّمّان ، وله ورق أحمر كورق الحمّاض ترقّ عليه بطون الماشية فى أوّل ما تتناوله ، ثمّ يُعقد عليه الشّحم بعد ذلك.

عثلب :

طَبيب مُعَثْلِب : لا يُدْرَى من أين أخذ الصَّنعة.

ودواء مُعَثْلَب ، أى : صُنع من أوشاب لا تُعرف ، ولا نفع له.

عثم :

العَثْم : الصَّبور على داء أو عمل. والعَيْثُوم : الشَّديد.

والعَيْثَام : شجر. والعُثْمان : فرْخ الحبارَى.

وعَثَم العظْم عَثَماً : اذا ساء جَبْرُه ، وبقىَ فيه ورم.

وعَثَم الجرحَ : اذا عالجه معالجة رديئة.

عثى :

العُثْوَة فى الشَّعَر : أنْ يبعد عهدُه بالمشط. والشَّعَر القليل يبقَى فى الرّأس بعد

٩

سُقوط سائره. والأعثَى : الأحمق.

عجب :

العَجْب : أصْل الذَّنَب ، وهو العظم الذى فى أسفل الصُّلْب عند العَجُز. وعَجْب كلّ شىءٍ : مؤخَّره ، وفى الحديث : (ابن آدم يبلَى إلّا العَجْب) (٩) ، وفى رواية (إلّا عَجْب الذَّنَب).

والعُجْب : الزَّهو والكِبْر ، وانكار ما يرد عليك لقلّة اعتياد.

عجد :

العُجْد : الزَّبيب. وحَبّ العنب.

والعَجْد : حَبّ الزَّبيب.

عجر :

العُجْرَة : العُقْدَة فى الخشَب وفى عُروق الجسد. و (إلى الله أشْكُو عُجَرِى وبُجَرِى) (١٠). أى : هُمومى وأحزانى ، أو ما أُبْدِى وما أخفى.

وقال أبو عُبيد : أصل البُجَر العُروق المتعقِّدة فى الجسد ، والعُجَر : العُروق المتعقِّدة فى البطن خاصّة.

وقال أبو العبّاس : العُجَر فى الظَّهْر ، والبُجَر فى البَطْن.

وتَعَجَّر جلد فلان : اذا كثرت فيه الدَّمامل وكبرت. أو صار خَشِناً جدّاً.

والعَجِير : العِنّين. وقد يُجْعَل خاصّاً فى الخيل.

والعَجِير ، أيضا : السَّمين.

١٠

عجز :

العَجُز : مؤخَّر الشَّىء. قال ابن النّحّاس (١١) : ما بين الوركين والصُّلب : العَجُز ، ويقال له الكفل ، يذكّر ويؤنّث ، ويصلُح للرّجل والمرأة. والجمع أَعْجاز.

وهو مركَّب من ثلاث فقرات منتظمة ، هى بين فقرات القَطَن وفقرات العُصْعُص ، وهى أعرض الفَقرات وأشدّها تهدُّما. والأعصاب الخارجة منها ليست على جانبَى فقراتها كما فى غيرها من الفقرات ، بل من أمام وخلف ، وذلك لالتقاء عظمَي الورِكَين بها.

والعَجْزَاء : التى عَظُم عَجُزُها. قال الشّاعر :

هَيفاءُ مُقبِلةٌ عَجْزاءُ مُدبِرةٌ

تمّت فَلَيْسَ يُرَى فى خلْقِها أوَدُ (١٢)

 والعَجْز : الضّعْف. تقول : عَجَزْتُ عن الشّىء.

وأعْجَزَه الدّاءُ : أقْعَدَه.

والعِجْزَة : آخر ولد الشّيخ.

والعَجُوز : الخمر.

والإِعْجَازة : ما تُعَظِّم به الرَّسْحَاء عَجِيزَتها.

عجس :

تَعَجَّسَتُ حالَ فلان : تتبَّعته.

وعَجَاسَاءُ الحمَّى : شدَّتها. وبانَتْ عليه عَجَاسَاء الحصْبة ، أى : الشَّرَى على جلده.

١١

عجف :

أعْجَفْتُ نفْسى على فلان : اذا أقمتَ عليه فى مرضه ، تُعينه وتمرَضه.

والعَجْف : ضَعْف البدَن ، وذهاب السّمن لِهَمِّ أو عِلَّةٍ. ومنه : رجل أعْجَف وامرأة عَجْفَاء. وأنشد الخليل :

نَعَافُ ، وانْ كانتْ خِماصاً بُطونُنا

لُبابَ المصفَّى والعِجافَ المجرَّدا (١٣)

أراد بالعِجاف : التَّمْر.

عجل :

العِجْل : ولد البقرة ، ومثله عِجَّوْل ، وجمع الأوّل : عُجُول ، وجمع الثّانى عَجَاجِيل ، كسِنَّور وسَنانير.

ولحمه يتلو لحم الضّأن فى جودة الغذاء واعتدال الدّم المتولِّد منه.

والعِجْلَة : نبت.

وإِعْجَالَة الرّاعى : ما يُعَجِّلُه لأهله من اللّبن قبل الحَلْب.

عجم :

العَجَم : غير العرب من الأقوام ، جمع عَجَمِيٌ كالعَرَب جمع عَربيّ.

والعَجم : النَّوَى ، كنَوَى التَّمر ونحوه.

والعَجْمَاء : البَهيمة ، وفى الحديث : (العَجْماء جُرحها جُبَار) (١٤). أى : البَهيمة تَنْفَلِتُ فتُصيب إنسانا أو غيره ، فهو هَدَرٌ. وسمّيت عَجْمَاء لأنّها لا تتكلّم. والعَواجِن : الأسنان. وعَجْم الذَّنَب وعُجْمُه : أصْلُه وهو العُصْعُص.

١٢

وعَجَمْتُ عُوْدَ فلان : اذا خَبَرتَ حالَه.

والعَجَمَة : النَّخلة التى تنبت من النَّواة.

وداء أَعْجَم : اذا خَفِيَتْ علاماته أو استبهمت على الطّبيب.

عجن :

العِجَان : العُنُق ، يمانية ، والدُّبُر وأصْل القَضيب الممدود من الخصية الى الدُّبُر.

والمُتَعَجِّن : الكثير اللّحم من النّاس وغيرهم.

والعَاجِن : الذى يعتمد على يديه اذا نهض ، من كِبَر أو ضعف ، كأنّه يَعْجِن ، قال الشّاعر :

قد كنتُ كِنْتِيّاً فأصبحتُ عاجِناً

وشَرُّ خِصال المرءِ كنتٌ وعاجِنُ (١٥)

وقال الخليل ، رحمه‌الله : العَجَّان : الأحمق ، ويقال : انّ فلانا لَيَعْجِن بمرفقيه حُمقا (١٦).

عجو :

العَجْوَة : معروفة. قال الأزهرى : العَجْوَة التى بالمدينة هى الصَّيْحانِيّة وبها ضُروب من العَجْوَة ليس لها عذوبة الصَّيْحانيّة ولا ريّها ولا امتلاؤها. وقيل هى نوع من تمر المدينة أكبر من الصَّيحانيّة يضرب الى السَّواد.

والعَجْوُ : تأخير الإرضاع.

والعَجاية والعُجاية : عَصَب باطن الأوظِفة. ويقال لكلِّ عَصَبةٍ : عَجَايَة.

والعُجَى : الجلود اليابسة كانوا يطبخونها ويأكلونها فى المحْلِ والجدْب ،

١٣

واحدها عُجْيَة. قال :

ومُعَصَّبٍ قَطَعَ الشِّتاءَ وقُوْتُهُ

أكْلُ العُجَى وتَكَسُّبُ الأشْكادِ (١٧)

عدب :

العَدْبَة : ثَمَر الأثْل ، وهى باردة فى الثّانية يابسة فى الثّالثة تنفع من ثَغب الدّم ونزفه ، ومن الاسهال المزمن. ومطبوخها ينفع من اليَرَقان ومن الجرَب الرَّطب. وتحسِّن اللّون. وشرابها ينفع المطحولين نفعاً بيّنا والشّربة منها من درهم الى درهمين.

عدد :

العِدّ : الماء الذى له مادّة لا انقطاعَ لها كماء العَين والبئر ، عن الأصمعىّ.

وقيل : كلّ ما هو نبع من الأرض.

والعُدّ : بَثْر يخرج فى الوَجْه الغُدّة.

والعِدَاد : مَسٌّ من الجنون يأخذ الانسان فى أوقات معلومة ، ووقت الموت.

وعن ابن السِّكّيت : اذا كان لأهل الميت يوم أو ليلة يُجْتَمَع فيه للنّياحة فهو يوم عِدَاد.

والعِدَاد : اهتياج وَجَعِ اللّديغ بعَدِّ ستّة أيّام. وقيل : عِدَاد السَّليم أن يُعَدّ له سبعة أيّام فإنْ مضت رُجِي شفاؤه. وما لم تمضِ فهو فى عِدادِه.

وعِدَاد الحمَّى : وقتُها الذى تعود فيه. وفى الحديث (ما زَالَتْ أُكْلَةُ خَيبر تُعادُّنِى) (١٨). أى : تُراجعنى ويعاودنى ألَمُ سُمِّها فى أوقات معلومة.

١٤

عدس :

العَدَس : حَبّ معروف ، معتدلٌ في الحرارة والبرودة ، يابس فى الثّانية. وماء طبيخه مُسْهِل. وجِرْمُه قابِض. والاكثار منه مولِّد للأمراض السُّوداويّة. وإصلاحه بأنْ يُطحن ويُنْزَع من قشره ويُسْلَق ويؤكل بالأدهان. والعَدَسة واحدته.

والعَدَسَة : بَثْرَة قاتلة تخرج بالبدَن كالطّاعون.

عدف :

العِدْف : الشّيء القليل من غذاء أو دواء أو ماء. والعِدْف : العشاء.

وعَدَفُ العَين : قَذاها.

عدل :

العَدْل : معروف ، وهو خِلاف الظُّلم.

وطبيب يُعَادِل هذا الدّاء : اذا ارتبك فيه فلم يعرف له علاجا. قال :

اذا الهَمُّ أمسَى وهو داءٌ فأمْضِهِ

ولستَ بممْضيهِ وأنت تُعادِلُهْ (١٩)

أو كان المتردِّد فيه بين اثنين ، قال :

فإنْ يكُ فى مناسِمها رَجاءٌ

فقدْ لَقيَت مناسمُها العِدالا (٢٠)

وعَدَل عن امرأته : ترَك مضاجعَتها.

وعَدَلَتْهُ الأدوية : أقامتْه وأنشَطتُه (٢١).

١٥

عدم :

العَدَائِم : نوع من الرُّطَب يكون آخر زمان الرُّطَب ، وقيل : هو خاصّ بالمدينة فى آخر الصَّيف.

والعَدِيم : الفقير.

وعلاج عَدِيم النَّفع : لا فائدة تُرجَى من ادامة استعماله.

والعَدَم : فقدان الشّىء.

والعَدِيم : الرَّجل الذى لا عقل له.

عدن :

المَعْدِن : منبت الجواهر كالذَّهب والفضَّة ونحوهما ، سُمِّى مَعْدِناً لإنباتِ الله تعالى جوهره وإثباته ايّاها فى الأرض حتّى عَدَن ، أى : ثبت فيها. وقال الخليل (٢٢) : المعدِن : مكان كلّ شىء يكون فيه أصله ومبتدؤه ، نحو مَعْدِن الذّهب والفضّة.

ويقال : فلان مَعْدِن الخير : اذا جُبِل عليه.

والمَعَادِن كثيرة لا تُحصى. وهى مختلفة الطَّبائع والطُّعوم وغيرها.

ـ منها ما يذوب النّار وتُسمَّى الفِلِزَّات ، وهى سبعة عدد الكواكب السَّبعة. الذَّهَب والفِضَّة والنُّحاس والأسْرب والقِصْدير والحديد والخارصينى ، وهو المِرآة الهنديّة.

ـ ومنها ما يذوب بالمائع كالملح والزّاج ونحوهما.

وقد ذكر أصحاب الكلام أنّ العلّة المادّيّة للمعادن الزّئبق ، وأنّه أُمّها ، والكِبْرِيْت وأنّه أبوها. وأنّ العِلّة الفاعليَّة هى دوران الأفلاك وحركات

١٦

الكواكب ، وأنّ الصُّوْرِيَّة هى هيئة كلّ معدنٍ ، وأنّ العِلَّة الغائيّة هى المنافع التى تحصل عنها.

عدو :

العَدُوّ : ضِدّ الصَّديق. والعِدَى : المتعادون.

ويقال : فلانٌ عَدُوّ فلانٍ ، أى : يَعْدُو عليه بالمكروه.

والعَدَى : الشُّغْل بما يصرفك عن الشّىء. فى كلام سيّدنا علي ـ رضي‌الله‌عنه ـ أنّه قال لطلحة يوم الجمَل : (عرفتنى بالحجاز وأنكرتنى بالعراق فما عدا ممّا بدا) (٢٣). وذاك أنّه تابَعَه فى المدينة وجاء يقاتله فى البصرة ، أى : ما بدا لك حتّى شَغلك عنِّى.

والعَدْوَى : ما يُعْدِى مِنْ جَرَب أو غيره ، وهو مُجاوزته صاحبَه الى غيره. وفى الحديث : (لا عَدْوَى) (٢٤). أى : لا يُعْدِي شىءٌ شيئاً.

والعَدَوِيّة : من نبات الصَّيف بعد الرَّبيع ، وهو أنْ يخضرّ صغار الشَّجر فترعاه الإبل.

عذر :

العِذَار : جانب اللِّحية لأنّه موضع العِذَار من الدّابّة.

وعِذَار الرَّجل : شَعره النّابت فى موضع العِذَار.

والعِذَار ، أيضا : الحَيَاء ، ومنه : خَلَع فلان عِذَارَه ، أى : خرج عن الطّاعة وانهمك فى الغي.

وعَذَّر الغلام : نبت شعر عِذَاره.

١٧

والعُذْرَة : النّاصية ، وهى الخصلة من الشَّعر. وداء فى الحلْق أو وجعه من وَرَم. واسم ذلك الموضع وهو قريب من اللهاة.

وأصابع العَذارَى : ضَرْب من العنب الرّازقىّ ، وهو عنب أسود طويل كأنّه البلّوط ، شُبِّهَ بأصابع العَذارَى.

عذط :

العِذْيَوْط : الذى اذا جاء أهلَه أَبْدَى. والعُذْيُوط ، والعَذُوْط : الذى يُحْدِث عند الجماع حالَ الانزال. وسببه استرخاء المقعدة مع شدّة الشَّبَق. وعلاجه تقوية عضل المقعدة بمثل دهن النّاردين ونحوه ، والتَّحمُّل بالشِّيافات القابضة المتَّخَذَة من القَاقليا والرّامك والجلّنار والعَفص والكُندر ، واستعمال الأغذية القابضة ، والتَّبَرُّز قبل الجماع ، وتقوية القلب والدِّماغ.

عرب :

العُرْب والعَرَب : خِلاف العَجَم.

والعَرَب : فساد المعدة.

والعَرَب : الماء الكثير الصّافي. وبقاء أثَر الجرح بعد البُرْء. والعِرْب : يَبيس البُهْمَى ، خاصَّةً. وكلّ بقْل ، الواحدة عِرْبَة.

والتَّعْرِيْب : تَهذيب المنطق.

وعَرِبَ السَّنام : وَرِمَ وتقيَّح.

وعَرِبَ الجرحُ : بقىَ أثَره بعد البُرْء. وعَرِبَتْ معدتُه : فَسدت ، مثل ذَرِبَتْ ، فهى عَرِبَة وذَرِبَة.

١٨

عرت :

العَرْتَة : الأنف ، أو ما لانَ منه ، أو طَرَف وَتَرِه ، أو الدّائرة تحته وسْطَ الشَّفَة.

عرج :

العَرَج : الضَّلَع ، وقد عَرَجَ : أصابه شيء فى رجله فعَرَج بها حين المشي ، وليس بخِلْقَة ، فانْ كان خِلقةً قلتَ عَرِج. ويقال : أعْرَجَه الله. وما أشدّ عَرَجَه ، ولا تَقُلْ ما أَعْرَجَه ، لأنّ ما كان لَونا أو خِلقة فى البدَن لا يقال منه" ما أفعلَه" الّا مع" أفْعَل".

والعُرْجَة : موضع العَرَج مِنَ الرِّجْل.

والعَرْجَاء : الضَّبُع ، وذلك خِلْقَة فيها والجمع عُرْج.

والعُرْج : ثلاث ليالٍ من أوّل الشَّهر.

والأَعْرَج : الغُراب.

والأُعَيْرِج : حيّة صمّاء لا تقبل الرُّقية تقفز عى الفارس معه فى سَرْجِه ، كذا رَوَى الخليل (٢٥) : والجمع الأُعَيْرِجات.

عرد :

العَرْد : الصُّلْب الشَّديد المنتصِب من كلّ شىء ، عن الخليل (٢٦).

والعَرْد : مَغْرِز العُنُق لصلابته.

عرر :

العَرُّ والعُرُّ : الجَرَب.

١٩

والتَّعارُّ : السِّهر والتَّقلُّب على الفِراش ليلاً مع كلام وتصويت. وربّما أُخِذ من عِرَارِ الظّليم وهو صوته.

والعَرَار : النَّرْجِس البرّي. قال الشّاعر :

تمتَّعْ مِنْ شَمِيمِ عَرَار نجدٍ

فما بَعْدَ العَشِيّةِ مِنْ عَرارِ (٢٧)

والواحدة عَرارَة.

والعَرْعَر : السَّرْوُ الجبلي ، وهو نوعان كبير وورقه كورق البستانىّ ، وصغير ورقه كورق الطَّرْفاء. وله ثمَر مستدير منه ما هو فى قَدْر الباقلاء وهيئته ، وما هو فى قَدْر البُنْدُق. وهو طيّب الرّائحة ، حلو يؤكل الّا أنّ معه مرارة.

والشَّجرة حارّة يابسة فى الثّانية ، وكذلك الثَّمَر. وفى كلِّ منهما تَسخين وتَفشيش ونَفْعٌ لأوجاع الصَّدر والسُّعال وتَقويةٌ للمعدة والكبد وتَفتيحٌ لسُدَدِهما. وبدله جَوْز السّرْوِ.

والعَرْعَرَة : جِلْدَة الرّأس ، وسوء الخلق.

عرس :

العَرُوسُ ، نَعْتٌ يستوى فيه المذكَّر والمؤنَّث ما داما فى أَعْرَاسِهِما. وفى المثَل : (كادَ العَرُوس أنْ يكون أميرا)(٢٨).

وحَبّ العَرُوس : الكَبابة ويأتى ذكرها.

والعِرْس : امرأة الرَّجل ، ولبؤة الأسد ،

وابن عِرْس : دويّبة معروفة ، والجمع بنات عِرْس ، ذَكراً كان أو أُنثَى.

٢٠