🚘

الصّحاح - ج ٦

إسماعيل بن حمّاد الجوهري

الصّحاح - ج ٦

المؤلف:

إسماعيل بن حمّاد الجوهري


المحقق: أحمد عبدالغفور عطّار
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: دار العلم للملايين
الطبعة: ٤
الصفحات: ٤١٥
🚘 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

فصل الصّاد

صبن

الأصمعى : يقال : صَبَنْتَ (١) عنّا الهديةَ أو ما كان من معروفٍ ، تَصْبِنُ صَبْناً ، بمعنى كففتَ. قال عمرو بن كلثوم :

صَبَنْتِ الكأسَ عنا أُمَّ عَمْرٍو

وكان الكأسُ مجراها اليَمِينا

وإذا سوَّى المقامرُ الكعبين فى الكفِّ ثم ضَرَب بهما قيل : قد صَبَنَ. ويقال له : أَجِلْ ولا تَصْبِنْ. والصَّابُونُ معروف.

صحن

صَحَنْتُ بين القوم : أصلحتُ.

وصَحَنْتُهُ صَحَنَاتٍ ، أى ضربته.

وناقةٌ صَحُونٌ ، أى رَمُوحٌ ، عن أبى عمرو.

وصَحْنُ الدار : وَسْطها.

والصَّحْنُ : العُسُّ العظيم. يقال : صَحَنْتُهُ إذا أعطيتَه شيئاً فيه.

والصَّحْنُ : طُسَيْتٌ ، وهما صَحْنَانِ يُضرَب أحدُهما على الآخَر. قال الراجز :

سَامَرَنِى أصواتُ صَنْجِ مُلْهِيَهْ

وصوتُ صَحْنَىْ قَيْنَةٍ مُغَنِّيَهْ

والصِّحْنَاءِ بالكسر : إدامٌ يتَّخذ من السَّمك ، يمدّ ويقصر (٢). والصِّحْنَاءَةُ أخصُّ منه.

صدن

الصَّيْدَنَانِى : الصَيْدَلَانِىُّ.

والصَّيْدَنَانِىُ أيضاً : دويْبَّةٌ ، قال أبو عبيد : تَعمَل لنفسها بيتاً فى الأرض وتُعمِّيه. ويقال له : الصَّيْدَنُ أيضاً. قال كثيِّر يصف ناقتَه :

كَأَنَّ خَلِيفَىْ زَوْرِهَا ورَحَاهُمَا

بُنَى مَكَوَيْنِ ثُلِّمَا بعد صَيْدَنِ

الصَّيدَنُ : الثعلب (٣)]. والصَّيْدَنُ : المَلِكُ. قال رؤبة :

* إنِّى إذا استَغلَقَ بابُ الصَّيْدَنِ (٤) *

__________________

(١) صَبَنَ من باب ضَرَب.

(٢) والصَحْنَا والصَحْنَاةُ ويمدّان ويكسران.

قاموس.

(٣) التكملة من المخطوطة.

(٤) بعده :

لم أنه أذ قلت يوما وصنى

٣

صعن

الصِّعْوَنُ : الظليمُ ، بكسر الصاد وتشديد النون.

صفن

الصَّفَنُ (١) بالتحريك : جِلدةُ بيضةِ الإنسان ، والجمع أَصْفانٌ.

والصُّفْنُ بالضم : وعاءٌ من أَدَمٍ مثل السُفْرَةِ يُستقَى بها. وقال الفرَّاء : هو شىءٌ مثل الرِكوة يُتوضَّأ فيه. قال صخرُ الغىِّ يصف ماءً ورَدَه :

فَخَضْخَضْتُ صُفْنِىَ فى جَمِّهِ

خِياضَ المُدَابِرِ قِدْحاً عَطُوفا

وقال أبو عمرو : الصُّفْنُ : خريطةٌ تكون للراعى ، فيها طعامُه وزِنادُه وما يَحتاج إليه. قال ساعدة بن جُؤيَّة :

مَعَه سِقاءٌ لا يُفَرِّطُ حَمْلَهُ

صُفْنٌ وأَخْرَاصٌ يَلُحْنَ ومِسْأَبُ

وتَصَافَنَ القومُ الماءَ : اقتسموه بالحِصَص ، وذلك إنَّما يكون بالمَقْلة ، يُسقَى الرَّجلُ قدرَ ما يغمُرها.

والصافِنُ من الخيل : القائمُ على ثلاثِ قوائم ، وقد أقامَ الرابعةَ على طرف الحافر. تقول : صَفَنَ الفرس يَصْفَنُ (٢) صُفُوناً.

والصَّافِنُ : الذى يصُفُّ قدَمَيه. وفى الحديث : «كنَّا إذا صلَّينا خَلفَه فرفع رأسَه من الرُّكوع قُمنا خلفَه صُفوناً ، فإذا سَجَد تَبِعناه» ، أى قمنا صافِّين أقدامنا.

وصِفِّينُ : موضعٌ كانت به وقعةٌ بين علىٍّ ومعاوية رضى الله عنهما.

والصافِنُ : عِرْقُ الساق.

صنن

الصِّنُ بالكسر : بول الوَبْرِ ، وهو مُنتنٌ جدًّا.

قال جرير :

تَطَلَّى وهى سَيِّئَةُ المُعَرَّى

بِصِنِ الوَبْرِ تَحْسَبُهُ مَلَابا

والصِّنُ أيضاً : يومٌ من أيام العجوز.

والصِّنُ أيضاً : شبه السَلَّة المُطْبَقة ، يُجعَل فيه الخبز.

والصُّنَانُ : ذَفَر الإِبط.

وقد أَصَنَ الرجلُ ، أى صار له صُنَانٌ.

وأَصَنَ ، إذا شَمَخ بأنْفه تكبُّرًا. وقال (٣) :

__________________

(١) فى القاموس : الصَفْنُ : وعاء الخصية ، ويحَرّك.

(٢) صَفَنَ الفرس ، من باب جلس ، يَصْفِنُ.

(٣) مدرك بن حِصن ، قال : ـ

٤

* أَإِبِلِى تأكُلُها مُصِنَّا*

ومنه قولهم : أَصَنّتِ الناقةُ ، إذا حَمَلتْ فاستكبرتْ على الفحل.

الأصمعى : فلان مُصِنٌ غَضَباً ، أى ممتلئ غضباً.

صون

صُنْتُ الشىء صَوْناً وصِيَاناً وصِيَانَةً ، فهو مَصُونٌ ، ولا تقل مُصَانٌ.

وثوبٌ مَصُونٌ على النقص ، ومَصْوُونٌ على التمام. وقد فسرناه فى (دوف).

وجعلت الثوب فى صِوَانِهِ وصُوَانِهِ ، بالضم والكسر ، وصِيَانِهِ أيضاً ، وهو وعاؤه الذى يُصَانُ فيه.

وصَانَ الفرسُ ، إذا قام على طرف حافرِه من وَجًى أو حَفًى. قال النابغة :

وما حاولتُما بقِياد خيلٍ

يَصُونُ الوردُ فيها والكُمَيْتُ

وأمَّا قوله (١) :

فأَوْرَدَهُنَّ بطن الأَتْمِ شُعْثاً

يَصُنُ المشىَ كالحِدَإِ التُؤَامِ

فلم يعرفْه الأصمعى. وقال غيره : يُبقِين بعضَ المشى. ويقال : يَتَوَجَّيْنَ فى المشى من حَفًى.

والصَوَّانُ ، بالتشديد : ضربٌ من الحجارة ، الواحدة صَوَّانَةٌ.

والصِّينُ : بلدٌ.

والصَّوَانِى : الأوانى منسوباتٌ إليه.

فصل الضَاد

ضأن

الضَّائِنُ : خلاف الماعز ، والجمع الضَّأْنُ والمَعْزُ ، مثل رَاكِبٍ ورَكْبٍ ، وسافِرٍ وسَفْرٍ ، وضَأَنٌ أيضاً مثل حارِسٍ وحَرَسٍ ، وقد يجمع على ضَئِينٍ ، وهو فَعِيلٌ ، مثل غَازٍ وغَزِىٍّ.

والأنثى ضائِنَةٌ ، والجمع ضَوَائِنُ.

وأَضْأَنَ الرجل : كثُر ضَأْنُهُ.

ضبن

الضِّبْنُ بالكسر : ما بين الإبط والكشح.

وأوَّلُ الحَمْلِ (٢) الأبْط ، ثم الضَّبْنُ ، ثم الحضْنُ.

__________________

يا كروانا صك فاكبانا

فشن بالسلح فلما شنا

بل الذنابي عبسا مبنا

ألم بلى تأكلها مصنا

خافض سن ومشيلا سنا

(١) النابغة أيضاً.

(٢) فى المطبوعة : «الجنب» ، صوابه من اللسان والمخطوطات.

٥

وأَضْبَنْتُ الشىء واضْطَبَنْتُهُ : جعلته فى ضِبْنِى.

وضُبْنةُ (١) الرجل أيضاً : عيالُه ، وكذلك الضَّبِنَةُ بفتح الضاد وكسر الباء.

ومكان ضَبِنٌ ، أى ضيّق.

والمَضْبُونُ : الزَمِن ؛ ويشبه قلب الباء من الميم.

ضجن

الضَّجَنُ بالجيم : جبلٌ معروف. قال الأعشى :

* كخَلْقَاءَ من هَضَبَاتِ الضَّجَنْ (٢) *

وكذلك قول ابن مُقْبل :

* تَؤُمُّ السَيْرَ للضَّجَنِ (٣) *

والحاء تصحيف.

وضَجْنَانُ : جبلٌ بناحية مكَّة.

ضزن

الضَّيْزَنُ : الذى يزاحم أباه فى امرِأته.

قال أوس :

والفَارِسِيَّةُ فيهم غير مُنْكَرَةٍ

وكلُّهم (٤) لأبيهِ ضَيْزَنٌ سَلِفُ

ويقال : الضَيْزَنُ : الذى يزاحمك عند الاستقاء فى البئر.

وضَيْزَنٌ : اسم صَنَم.

ضغن

الضِّغْنُ والضَّغِينَةُ : الحِقد ، وقد ضَغِنَ عليه بالكسر ضَغَناً.

وتَضَاغَنَ القومُ واضْطَغَنُوا : انْطَوَوْا على الأحقاد.

واضْطَغَنْتُ الشئَ ، إذا أخذتَه تحت حِضْنِكَ.

وأنشد الأحمر (٥) :

* كأنَّهُ مُضْطَغِنٌ صَبِيَّا (٦) *

أى حاملُه فى حِجْره. وقال ابن مُقْبل :

إذا اضْطَغَنْتُ سلاحى عند مَغْرِضِها

ومِرْفَقٍ كرِئَاسِ السيفِ إذْ شَسَفا

وفرسٌ ضَاغِنٌ : لا يعطى ما عِنده من الجرى إلَّا بالضرب. قال الشماخ :

__________________

(١) وضُبْنَةُ الرجل مثلثة.

(٢) صدره :

وطال السنام على جبلة

(٣) وبيت ابن مقبل :

في نسوة بنى دهى مصمدة

أو من قنان توم السير للضجن

(٤) فى اللسان : «فكلهم».

(٥) للعامرية.

(٦) قبله :

لقد رأيت رجلا دهريا

يمشى وراؤ القوم سيتهيا

٦

* كما قَوَّمَتْ ضِغْنَ الشَمُوسِ المَهامِزُ (١)

وإذا قيل فى الناقة : هى ذاتُ ضِغْنٍ ، فإنَّما يراد نِزَاعُها إلى وطنها. قال الخليل : ويقال للنَحُوصِ إذا وَحِمَتْ فاستصعبت على الجَأْب : إنَّها ذات شَغْبٍ وضِغْنٍ.

وقناةٌ ضَغِنَةٌ ، أى عوجاء.

وضَغِنَ فلانٌ إلى الدنيا ، بالكسر : ركَن ومال.

وضِغْنِى إلى فلانٍ ، أى مَيْلى إليه.

ضفن

ضَفَنَ البعير برجله : خَبَط بها.

وضَفَنَ بغائطه : رمَى به.

وضَفَنَ على ناقته : حَمَل عليها.

أبو زيد : ضَفَنْتُ إلى القوم أضْفِنُ ضَفْناً ، إذا أتيتَهم تجلس إليهم.

وضَفَنْتُ الرجلَ ، إذا ضربتَ برجلك على عَجُزه. واضَّفَنَ هو (٢) ، إذا ضرب بقدمه مؤخّر نَفْسه.

وضَفَنْتُ بالإنسان الأرضَ ، إذا ضربتَها به.

والضِّفَنُ ، على وزن الهِجَفِّ : الأحمق من الرجال ، مع عِظَمِ خَلْقٍ.

والضَّيْفَنُ ذكرناه مع الضيف.

ضمن

ضَمِنْتُ الشىء ضَمَاناً : كَفَلْتُ به ، فأنا ضَامِنٌ وضَمِينٌ.

وضَمَّنْتُهُ الشىء تَضْمِيناً فتَضَمَّنَهُ عنِّى ، مثل غَرَّمْتُهُ.

وكلُّ شىءً جعلتَه فى وعاء فقد ضَمَّنْتَهُ إياه.

والمُضَمَّنُ من الشعر : ما ضَمَّنْتَهُ بيتاً.

والمُضَمَّنُ من البيت : مالا يتمّ معناه إلّا بالذى يليه.

وفهمت ما تَضَمَّنَهُ كتابُك ، أى ما اشتملَ عليه وكان فى ضِمْنِه.

وأنفذتُه ضِمْنَ كتابى ، أى فى طيِّه.

والضُّمْنَةُ بالضم ، من قولك : كانت ضُمْنَةُ فلانٍ أربعةَ أشهرٍ ، أى مرضُه.

ورجلٌ ضَمِنٌ ، وهو الذى به الزَمانة فى جسَده من بلاءٍ أو كَسْرٍ أو غيره. وأنشد الأحمر :

ما خِلْتُنِى زِلْتُ بَعْدَكُمْ ضَمِناً

أشكو إليكم حُمُوَّةَ الأَلَمِ

والاسم الضَّمَنُ والضَّمَانُ. قال ابن أحمر وكان قد سُقِىَ بطنُه :

__________________

(١) صدره :

أقام الثقاف والطريدة دراها

(٢) فى المخطوطات : «واضْطَفَنَ هو».

٧

إليك إلَهَ الخلق أرفَعُ رغبتى

عِياذاً وخوفاً أن تُطيل ضَمَانِيا

والضَّمَانَةُ : الزَمَانةُ. وقد ضَمِنَ الرجل بالكسر ضَمَناً ، فهو ضَمِنٌ ، أى زَمِنٌ مُبْتَلًى.

وفى الحديث : «من اكْتَتَبَ ضَمِنًا بعثه الله ضَمِناً» ، أى من كتبَ نفسَه فى ديوان الضَّمْنَى ، أى الزَمْنَى.

والضَّامِنَةُ من النخيل : ما تكون فى القرية.

وفى الحديث أنَّه عليه الصلاة والسلام كتب لحارثة بن قَطَنٍ ومن بدُومَةِ الجندلِ مِن كلب : «أنَّ لنا الضاحيةَ من البَعْل ولكم الضَّامِنَة من النخل».

فالضاحية هى الظاهرةُ التى فى البرِّ من النخل. والبعلُ : الذى يَشرب بعُروقه من غير سَقْىٍ. والضَّامِنَةُ : ما تَضَمَّنَها أمصارُهم وقُراهم من النخل.

والمَضَامِينُ : ما فى أصلاب الفحول. ونُهِى عن بيع المَضَامِينِ والملاقيح.

ضنن

ضَنِنْتُ بالشىء أَضَنُ به ضِنًّا وَضَنَانَةً ، إذا بخِلتَ به ، فأنا ضَنِينٌ به. قال الفراء : وضَنَنْتُ بالفتح أَضِنُ لغةٌ.

وقول قَعْنَبِ بن أمّ صاحب :

مَهْلاً أَعَاذِلَ قد جرّبتِ من خُلُقِى

أَنِّى أَجُودُ لأقوامٍ وإنْ ضَنِنُوا

يريد ضَنُّوا ، فأظهر التضعيفَ ضرورةً.

وفلانٌ ضِنِّى من بين إخوانى ، وهو شبه الاختصاص.

وفى الحديث : «إنّ لله ضِنًّا من خَلْقه يُحييهم فى عافية ويُميتهم فى عافية».

وهذا عِلْقُ مَضِنَّةٍ ومَضَنَّةٍ ، بكسر الضاد وفتحها ، أى نفيسٌ مما يُضَنُ به.

وضِنَّةُ : قبيلةٌ.

والمَضْنُونُ : الغالية. وأنشد ثعلب :

وقد أَكْنَبَتْ يداك بعد اللِينِ

وبَعْدَ دُهَنِ البَانِ والمَضْنُونِ

وهَمَّتَا بالصبر والمُرُونِ

ضون

الضَّيْوَنُ : السِنَّورُ الذكر ، والجمع الضَّيَاوِنُ صَحَّتِ الواو فى جمعها لصحَّتها فى الواحد.

وإنَّما لم تدغم فى الواحد لأنه اسمٌ موضوع وليس على وجه الفعل. وكذلك حَيْوَةُ اسم رجلٍ.

وفَارَقاً هَيِّناً ومَيِّتاً وسَيِّداً وجَيِّداً.

وقال سيبويه فى تصغيره : ضُيَيِّنٌ ، فأعلّه وجعله مثل أُسَيِّدٍ ، وإن كان جمعه أَسَاوِدَ.

ومن قال أُسَيْوِدٌ فى التصغير لم يمتنع أن يقول ضُيَيْوِنٌ.

٨

فصل الطَّاء

طبن

الطَّبَنُ بالتحريك : الفطنةُ. يقال : طَبِنَ له يَطْبَنُ طَبَناً. وكذلك طَبَنَ له بالفتح يَطْبِنُ طَبَانَةً وطَبَانِيَةً وطُبُونَةً ، فهو طَبِنٌ وطابِنٌ ، أى فَطِنٌ حاذقٌ.

وطَبَنْتُ النار : دفنتُها لئلا تَطفأ ؛ وذلك الموضع الطَّابُونُ.

ويقال : طابِنْ هذه الحَفِيرةَ وطامِنْها.

والمُطْبَئِنُ : مثل المطمئنّ. يقال اطْبَأَنَ ، مثل اطْمَأَنَّ.

وما أدرى أىُ الطَّبْنِ هو ، بالتسكين ، أى أىّ الناس هو.

والطُّبْنَةُ : لُعبةٌ يقال لها بالفارسية «سِدَرَهْ (١)» ، والجمع طُبَن ، مثل صُبْرَةٍ وصُبَرٍ.

وأنشد أبو عمرو :

تَدَ كَّلَتْ بعدى وأَلْهَتْهَا الطُّبَنْ

ونحن نعدو فى الخَبَارِ والجَرَنْ

طجن

الطَّيْجَنُ والطَّاجِنُ : الطابق يُقْلَى عليه ، وكلاهما معرَّب ، لأنَّ الطاء والجيم لا يجتمعان فى أصل كلام العرب.

طحن

طَحَنَتِ الرحى تَطْحَنُ. وطَحَنْتُ أنا البُرَّ.

والطَّحْنُ : المصدر. والطِّحْنُ ، بالكسر الدقيق.

وطَحَّنَتِ الأفعى : تَرَحَّتْ واستدارت ، فهى مِطْحَانٌ. قال الشاعر :

بخَرْشاءِ مِطْحَانٍ كأن فحيحها

إذا فَزِعَتْ ماءٌ هُرِيقَ على جَمْرِ

والطَّاحُونَةُ : الرَحَى.

والطَّوَاحِنُ : الأضراس.

والطَّحَّانَةُ والطَّحُونُ : الإبل الكثيرة.

والطَّحُونُ : الكتيبة تَطْحَنُ ما لقِيتْ.

والطُّحَنُ : دويْبَّةٌ. وقال جندل :

إذا رآنى واحداً أو فى عَيَنْ

يَعرِفُنى أطْرقَ إطراق الطُّحَنْ

والطَّحَّانُ ، إن جعلته من الطُّحْنِ أجريتَه وإن جعلته من الطَحِّ أو الطَحَا ، وهو المنبسط من الأرض ، لم تُجْرِه.

طعن

طَعَنَهُ بالرمح. وطَعَن فى السنّ يَطْعُنُ بالضم طَعْناً. وطَعَنَ فيه بالقول يَطْعُنُ أيضاً طَعْناً وطَعَنَاناً. وقال أبو زُبَيد :

__________________

(١) معناها ذو ثلاثة أبواب.

٩

وأَبَى ظاهِرُ الشَنَاءَةِ إِلّا (١)

طَعَنَاناً وقولَ ما لا يقالُ

وطَعَنَ فى المفازة يَطْعُنُ ويَطْعَنُ أيضاً ، أى ذهَب. قال (٢) :

وأطْعَنْ (٣) بالقوم شَطرَ الملو

كِ حتَّى إذا خفَق المِجْدَحُ (٤)

وقال حُميد بن ثَور :

وطَعْنِى إليك الليلَ حِضْنَيْهِ إنَّنى

لتلك إذا هَابَ الهِدَانُ فَعُولُ

قال أبو عبيدة : أراد وطَعْنِى حِضْنَىِ الليلِ إليك.

والفرس يَطْعَنُ فى العنان ، إذا مدَّه وتبسَّط فى السير. قال لبيد :

تَرْقَى وتَطْعُنُ فى العنان وتنتحى

وِرْدَ الحمامة إذْ أَجَدَّ حَمَامُها

أى كوِرد الحمامة. والفراء يجيز الفتح فى جميع ذلك.

وفى الحديث : «لا يكون المؤمنُ طَعَّاناً» يعنى فى أعراض الناس.

والطَّاعُونُ : الموت الوَحِىُّ من الوَباء ، والجمع الطَّوَاعِينُ (٥).

طمن

اطْمَأَنَ الرجل اطْمِئْنَاناً وطمَأْنِينَةً ، أى سكن.

وهو مُطْمَئِنٌ إلى كذا ، وذاك مُطْمَأَنٌ إليه.

واطْبَأَنّ مثلُه على الإبدال.

وتصغير مُطْمَئِنٍ طُمَيْئِنٌ ، تحذف الميمَ من أوله وإحدى النُونين من آخره.

__________________

(١) فى اللسان :

وأبى مظهر العداوة إلا

(٢) درهم بن زيد الأنصارى.

(٣) قال ابن برى : ورواه القالى : «وأَظْعَنُ».

(٤) بعده :

أرم صحابي بأن ينزلوا

فباتوا قليلا وقد أصبحوا

(٥) فى المختار : قال الأزهرى فى التهذيب : الطَعَنَانُ قول الليث ، وأما غيره فمصدر الكل عندهُ الطعن لا غير. وعين المضارع مضمومة فى الكل عند الليث ، وبعضهم يفتح العين من مضارع الطَعْنِ بالقول للفرق بينهما. قال الكسائى : لم أسمع فى مضارع الكلّ إلّا الضم ، وقال الفراء : سمعت يَطْعَنُ بالرمح بالفتح. وفى الديوان ذكر الطعن بالرمح وباللسان فى باب نصر ، ثم قال فى باب قطع : وطَعَنَ يَطْعَنُ لغة فى طَعَنَ يَطْعُنُ فجعل كل واحد من البابين.

١٠

وتصغير طُمَأْنِينَةٍ طُمَيْئِينَةٌ ، تحذف إحدى النونين لأنَّها زائدة.

وطَمْأَنَ ظهره وطامَنَهُ بمعنًى ، على القلب.

وطَأْمَنْتُ منه : سَكَّنْتُ.

طنن

الطَّنِينُ : صوت الذُبَاب والطَست والبَطَّة تَطِنُ إذا صوَّتتْ.

وأَطْنَنْتُ الطَسْتَ فطنَّتْ.

وطَنَ : مات. وهو فى المصنَّف.

والطُّنُ : بالضم : حُزْمة القصب. والقصبةُ الواحدةُ من الحُزْمة : طُنّةٌ.

وضربَه فأَطَنَ ساقَه ، أى قَطَعها ، يراد بذلك صوتُ القطع.

طين

الطِّينُ معروف ، والطِّينَةُ أخصُّ منه.

وطَيَّنْتُ السَطح ، وبعضُهم ينكره ويقول : طِنْتُ السطح فهو مَطِينٌ. وأنشد (١) :

فأَبْقَى باطِلِى والجِدُّ منها

كدُكَّانِ الدَرَابِنَةِ المَطِينِ

والطِّينَةُ : الخِلْقَةُ والجِبِلَّة. يقال : فلانٌ من الطِّينة الأولى.

وطَانَ فلان كتابَه : ختَمه بالطِينِ.

ابن السكيت : طَانَهُ الله على الخير وطامَهُ ، أى جبَلَه عليه. وأنشد :

* أَلَا تلكَ نَفْسٌ طينَ فيها حَيَاؤُها*

وَيروى : «كان». ويومٌ طانٌ ومكانٌ طانٌ.

وأرضٌ طانَةٌ : كثيرة الطِّينِ.

وفِلَسْطينُ بكسر الفاء : بلدٌ.

فصل الظَاء

ظعن

ظَعَنَ (٢) ، أى سار ، ظَعْناً وظَعَناً بالتحريك.

وقرئ بهما قوله تعالى : (يَوْمَ ظَعْنِكُمْ).

وأَظْعَنَهُ : سَيَّرَهُ.

والظَّعِينَةُ : الهودج كانت فيه امرأةٌ أوْ لم تكن ، والجمع ظُعْنٌ وظُعُنٌ ، وظَعَائِنُ وأَظْعَانٌ.

أبو زيد : لا يقال حُمُولٌ ولا ظُعُنٌ إلّا للإبل التى عليها الهوادج كان فيها نساءٌ أو لم يكُنَّ.

وهذا بعير تَظَّعِنُهُ المرأةُ ، أى تركبه ، وهو تَفْتَعِلْهُ.

والظَّعِينَةُ : المرأة ما دامت فى الهودج ، فإذا لم تكن فيه فليست بِظَعِينَةٍ. وقال عمرو ابن كُلثوم :

__________________

(١) للمثَقِّب العبدىّ.

(٢) ظعن من باب قطع.

١١

قِفِى قبل التفرّق يا ظَعِينَا

نُخَبِّرْكِ اليقين وتُخْبِرِينا

أراد : يا ظَعِينَةُ.

الكسائى : الظَّعُونُ : البعير الذى يُعتَمل ويُحمَل عليه.

والظِّعَانُ : الحبل الذى يشدُّ به الهودج. قال كعب بن زهير :

له عُنُقٌ تُلْوَى بما وُصِلَتْ به

ودفَّانِ يَشْتَفَّانِ (١) كلَ ظِعَانِ

ظنن

الظَّنُ معروف ، وقد يوضع موضع العلم. قال دريد بن الصِمَّةِ :

فقلت لهم ظُنُّوا بأَلْفَىْ مُدَجَّجٍ

سَرَاتْهُمُ فى الفارسىِّ المُسَرَّدِ

أى استيقِنوا. وإنَّما يخوِّف عدوَّه باليقين لا بالشكّ.

وتقول : ظَنَتْتُكَ زيداً وظَنَنْتُ زيداً إيَّاك ، تضع المنفصل موضع المتَّصل فى الكناية عن الاسم والخبر ، لأنَّهما مبتدأ وخبر.

والظَّنِينُ : الرجل المُتَّهَمُ. والظِّنَّةُ : التُّهْمَة ، والجمع الظِّنَنُ. يقال منه : اطَّنَّهُ وَاظَّنَّهُ بالطاء والظاء ، إذا اتَّهَمَه. وفى حديث ابن سِيرِين : لم يكن عَلِىٌّ عليه السلام يُظَّنُ فى قتل عثمان ، وهو يُفْتَعَلُ من يُظْتَنُّ فأُدغِم. قال الشاعر :

ولا كلُ (٢) من يَظَّنُّنِى أنا مُعْتِبٌ

ولا كلُّ ما يُرْوَى عَلَىَّ أَقُولُ

والتَّظَنِّى : إعمال الظَّنِ ، وأصله التَّظَنُّنُ أبدل من إحدى النونات ياءً.

ومَظِنَّةُ الشىء : موضعِه ومألَفه الذى يُظَنُ كونُه فيه ؛ والجمع المَظَانُ. يقال : موضع كذا مَظِنَّةٌ من فلان ، أى مَعْلَمٌ منه. قال النابغة :

فإنْ يَكُ عامرٌ قد قال جَهْلاً

فإنَ مَظِنَّةَ الجهلِ الشبابُ

ويروى : «السِبَابُ» ويروى : «مَطِيَّةَ».

والدَيْنُ الظنُونُ : الذى لا يُدرَى أيقضيه آخِذُه أم لا.

والظَّنونُ : الرجل السيىء الظَّنِ. والظَّنُونُ : البئر لا يُدرَى أفيها ماء أم لا ، ويقال القليلة الماء.

قال الأعشى :

ما جُعِلَ الجُدُّ الظَّنُونُ الذى

جُنِّبَ صَوْبَ اللَجِبِ الماطِر

مِثْلَ الفُرَاتِىِّ إذا ما طَمَا

يَقْذِفُ بالبُوصِىِّ والماهِرِ

__________________

(١) فى اللسان : «يَشْتَافَانِ».

(٢) ويروى : «وما كلُّ».

١٢

فصل العين

عبن

نسرٌ عَبَنٌ ، مشدّد النون ، أى عظيم.

وكذلك الجمل الضخم. وعَبَنًّى مثله ملحقٌ بفَعَلَّى بياء ، إذا وصلته نَوَّنْتَ ، والأنثى عَبَنَّاةٌ ، والجمع عَبَنَّيَاتٌ. قال الراجز :

هَانَ على عَزَّةَ بنتِ الشَحَّاجْ

مَهْوَى جَمالِ مالِكٍ فى الإدْلَاجْ

بالسَيْرِ أَرْذَاهُ وجِيفُ الحُجَّاجْ

كلَ عَبَّنى بالعَلَاوى هَجْهاجْ

بحيث لا مُسْتَوْدَعٌ ولا نَاجْ

عثن

العُثَانُ : الدخان ، وجمعهما عَوَاثِنُ ودَوَاخِنُ.

وكذلك العَثَنُ ، ولا يعرف لهما نظير.

وقد عَثَنَتِ النار تَعْثُنُ (١) بالضم ، إذا دخَّنتْ.

وربما سمَّوا الغُبار عُثَاناً.

وَعَثّنْتُ ثوبى بالبَخُور تَعْثِيناً.

والعُثْنُونُ : شعيراتٌ طِوالٌ تحت حنَك البعير. يقال : بعيرٌ ذو عَثَانِينَ ، كما قالوا لمفرِق (٢) الرأس مفارق.

وعُثْنُونُ الرِيحِ والمطر : أوَّلهما.

أبو زيد : العَثَانِينُ : المطر بَين السَحاب والأرض ، مثل السَبَلِ ، واحدها عُثْنُونٌ.

عجن

العَجِينُ معروف. وقد عَجَنَتِ المرأة تَعْجِنُ عَجْناً (٣).

واعْتَجَنْتُ ، أى اتخذت عَجِيناً.

وعَجَنَتِ الناقة أيضا ، إذا ضربت الأرضَ بيديها فى سَيرها ، وهى عاجِنٌ.

وعَجَنَ الرجُل ، إذا نهض معتمداً بيديه على الأرض من الكِبَرِ. قال :

فأصبحتُ كُنْتِيًّا وأصبحتْ (٤) عَاجِناً

وشَرُّ خصالِ المرءِ كُنْتٌ وعَاجِنُ

وعَجِنَتِ الناقة بالكسر عَجَناً : سَمِنَتْ ،

__________________

(١) عَثَنَتِ النار تَعْثُنُ من باب دخل ونصر عَثْناً وعُثَاناً وعُثُوناً : دخَّنت ، كعثّنَتْ. وعَثِنَ الثوب كفرح : عَبِقَ.

(٢) المَفْرِقُ بفتح الراء وكسرها : وسط الرأس وهو الموضع الذى يفرق فيه الشعر.

(٣) عَجَنَ كنصر وضرب. وعَجِنَتِ الناقة كفَرِحَ : سَمِنَتْ.

(٤) فى اللسان : «وهَيَّجْتُ عَاجِناً». وكذا فى المطبوعة ببلاد العجم.

١٣

فهى عَجِنَةٌ وَعَجْنَاءُ. وبعيرٌ عَجِنٌ ، أى مكتنِزٌ سِمَناً والعِجَانُ : ما بين الخُصية والفَقْحَةِ.

والعَجَنُ : ورمٌ يصيب الناقةَ بين حيائها ودُبرها ، وبما اتّصلا. يقال : ناقةٌ عَجْنَاءُ بيِّنة العَجَنِ.

والعِجَانُ : الأحمقُ ، عن الخليل.

علجن

العَلْجَنُ : الناقة الشديدة ، والمرأة الحمقاء.

واللام زائدة.

عجهن

العُجَاهِنُ بالضم : الخادم ، والطبّاخ ؛ والجمع العَجَاهِنَةُ بالفتح. قال الكميت :

ويَنْصُبْنَ القُدُورَ مُشَمِّرَاتٍ

يُنَازِعْنَ العَجَاهِنَةَ الرِئِيناً

يريد جمع الرئة. والمرأة عُجَاهِنَةٌ. وقد تَعَهْجَنَ.

عدن

عَدَنْتُ (١) البلد : وَطّنته.

وعَدَنت الإبل بمكانِ كذا : لزِمتْه فلم تَبرح.

ومنه : (جَنَّاتِ عَدْنٍ) أى جنّات إقامة.

ومنه سمّى المَعْدِنُ ، بكسر الدال ، لأن الناس يُقيمون فيه الصيفَ والشِّتاء.

ومركزُ كلِّ شىء : مَعْدِنُه.

والعادِنُ : الناقة المقِيمة فى المرعى.

وعَدَنُ : بلد باليمن.

وعَدَانُ البحر ، بالفتح : ساحِله. وأما قولُ لبيد :

ولقد يعلم صَحْبِى كلُّهم

بِعَدَانِ السِيفِ صَبْرِى ونَقَلْ

فيقال أراد عَدَنَ فزاد فيه الألف للضرورة ، ويقال هو موضع آخر.

والعَيْدَانُ : النخلُ الطِوال ، وقد ذكرناه فى الدال. وأنشد أبو عبيدَة لابن مُقْبل :

يَهْزُزْنَ للمَشْىِ أوصالاً مُنَعَّمَةً

هَزَّ الجَنُوبِ ضُحًى عَيْدانَ يَبْرِينا

وعَدْنَانُ بن أُدٍّ : أبو مَعَدٍّ.

والعَدِينَةُ : رقعة فى أسفل الدَلو ، والجمع العَدَائِنُ. يقال : غَرْبٌ مُعَدَّنٌ ، إذا قطع أسفله ثم خُرِزَ برُقعة. وقال :

* والغَرْبَ ذا العَدِينَةِ المُوَعَّدَا (٢) *

والعَدَانَاتُ : الفِرَقُ من الناس.

__________________

(١) عَدَنَ ، من باب جَلَسَ ونَصَرَ ، عَدْناً وعُدُوناً.

(٢) فى اللسان : «المُوَعَّبَا». المُوَسَّعُ : المُوَفَّرُ.

١٤

عرن

عِرْنِينُ كلِّ شىء : أوَّلُه.

وعَرَانِينُ القوم : سادتهم.

وعِرْنِينُ الأنف : تحت مجتمع الحاجبين ، وهو أوَّل الأنف حيث يكون فيه الشَمَم. يقال : هم شُمُ العَرَانِينِ.

والعُرَانِيَةُ ، بالضم : ما يرتفع فى أعالى الماء من غَوارب الموج. قال عدىُّ بن زيدٍ العِبَادىُّ يصف طُوفانَ نوحٍ عليه السلام :

كانت رياحٌ وماءٌ ذو عُرَانِيَةٍ

وظُلمةٌ لم تَدَعْ فتقاً ولا خَلَلا

الأصمعى : العِرَانُ : العود الذى يُجْعَلُ فى وترة أنف البُخْتِىِّ. وقد عَرَنْتُ البعيرَ أَعْرُنُهُ بالضم عَرْناً.

وعِرَانُ البَكَرة : عُودها ، ويشدُّ فيه الخطّاف.

ورُمْحٌ مُعَرَّنٌ ، إذا سُمِّرَ سِنانُه بالعِرَانِ ، وهو المسمار.

والعِرَانُ : بُعْدُ الدارِ. يقال : دارُهم عارِنَةٌ أى بعيدة.

والعَرَنُ : جُسْأَةٌ فى رِجل الدابّة فوقَ الرُسغ من أُخُرٍ ، وهو الشُقَاقُ. وقد عَرِنَتْ رِجلُ الدابة بالكسر.

وعَرِنَ البعيرُ أيضاً يَعْرَنُ عَرَناً. قال ابن السكيت. هو قَرحٌ يأخذُه فى عنقه فيحتكُّ منه ، وربَّما بَرَك إلى أصلِ شجرة واحتكَّ بها.

قال : ودواؤه أن يُحْرَق عليه الشَحم.

وعُرَيْنَةُ بالضم : اسم قبيلة ، ورهطٌ من العُرَنِيِّينَ ارتدُّوا فقتلهم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم.

والعَرِينُ والعَرِينَةُ : مأوَى الأسد الذى يألفُه ، يقال : ليثُ عَرِينٍ وليثُ عَرِينَةٍ ، وليثُ غابةٍ وأصل العَرِينِ جَماعةُ الشجر. ويقال : العَرِينُ اللحمُ. وينشد (١) :

* مُوَشَّمَةُ الأطراف رَخْصٌ عَرِينُها (٢) *

وعَرِينٌ أيضا : بطنٌ من تميم : وعُرَيْنَةُ مصغّرة : بطنٌ من بَجِيلَةَ. وقال جرير :

عَرِينٌ من عُرَيْنَةَ ليس مِنَّا

بَرِئْتُ إلى عُرَيْنَةَ من عَرِينِ

والعِرْنَةُ بالكسر : الصِرِّيع الذى لا يُطاق.

وعِرْنَانُ : اسم جبَل بالجنَاب دون وادِى القرى إلى فَيْدٍ.

وسقاءٌ مَعْرُونٌ : دبغ بالعِرْنَةِ ، وهو خشب الظِمْخِ ، وهو شجرٌ.

أبو عمرو : العِرْنَةُ : عروق العَرَنْتُنِ.

__________________

(١) لمدرك بن حصنٍ.

(٢) صدره :

رغا صاحبي عند البكاء كما رغت

١٥

عربن

العُرْبُونُ والعَرَبُونُ والعُرْبَانُ : الذى تسمِّيه لعامة الرَبُونُ. يقال منه : عَرْبَنْتُهُ إذا أعطيتَه ذلك.

عرتن

العَرَتُنُ : نبتٌ يُدبَغُ به. قال الخليل : أصله عَرَنْتُنٌ مثل قَرَنْفُلٍ ، حذفت منه النون وترك على صورته. ويقال عَرْتَنٌ ، مثل عَرْفَجٍ.

وأديمٌ مُعَرْتَنٌ ، أى مدبوغٌ بالعَرَتُنِ.

وعُرَيْتِنَاتٌ : موضعٌ ، وقد ذكرنا صرفَه فى عرفات.

عرجن

العُرْجُونُ : أصلُ العِذْقِ الذى يعوجّ وتُقطع منه الشماريخ فيبقى على النخل يابساً.

وعَرْجَنَهُ : ضربه بالعُرْجُونِ.

عرهن

جملٌ عُرَاهِنٌ ، أى عظيم ، مثل عُرَاهِمٍ.

عسن

العَسَنُ (١) : نُجوع العلَف فى الدوابّ. وقد عَسِنَتِ الإبل بالكسر ، إذا نَجَع فيها الكلأ ومَمِنَتْ.

ودابّةٌ عَسِنٌ ، أى شَكُورٌ.

والعُسْنُ (٢) بالضم : الشحم القديم ، مثل الأُسنِ.

وأَعْسَانُ الشىء : آثاره ومكانه.

وتَعَسَّنَ فلانٌ أباه ، أى نَزَع إليه فى الشبه.

وتَعَسَّنْتُ الشىء : تطلَّبتُ أثره ومكانه.

عشن

عَشَنَ واعْتَشَنَ ، أى قال برأيه.

ويقال : العُشَانَةُ : أصل السَعَفَةِ ، وبها كُنِّىَ أبو عُشَانَة.

عشزن

العَشَوْزَنُ : الصلب الشديد الغليظ ، والأنثى عَشَوْزَنَةٌ. وقال عمرو بن كلثوم يصف قَناةً :

عَشَوْزَنَةً إذا غُمِزَتْ أَرَنَّتْ

تَشُجُّ قَفَا المُثَقِّفِ والجَبِينَا

عطن

عَطَنْتُ الجلد أَعْطِنُهُ عَطْناً ، فهو مَعْطُونٌ ، إذا أخذْتَ عَلْقًى ـ وهو نبتٌ ـ أو فَرْثاً ومِلْحاً فألقيتَ الجلد فيه وغَممته ليتفسَّخَ صوفُه ويسترخىَ ثم تُلقِيه فى الدباغ.

وعَطِنَ الإهابُ بالكسر يَعْطَنُ عَطَناً ، فهو

__________________

(١) العَسَن بضمتين وبالتحريك.

(٢) العِسْنُ بالكسر ويثلث.

١٦

عَطِنٌ ، إذا أَنْتَنَ وسقط صوفُه فى العَطْنِ. وقد انْعَطَنَ الإهاب.

والعَطَنُ والمَعْطِنُ : واحد الأَعْطَانِ والمَعَاطِنِ ، وهى مَبَارِكَ الإبل عند الماء لتشربَ عَلَلاً بعد نَهَلٍ ، فإذا استوفت رُدَّتْ إلى المراعى والأظماء.

وعَطَنَتِ الإبل بالفتح تَعْطُنُ وتَعْطِنُ عُطُوناً ، إذا رَوِيَتْ ثم بركَتْ ، فهى إبلٌ عَاطِنَةٌ وعَوَاطِنُ.

وقد ضَرَبَتِ الإِبلُ بعَطَنٍ ، أى برَكتْ.

قال كعب بن زهير (١) :

* بِأَنْ لا دِخَالَ وأَنْ لا عُطُونَا (٢) *

وقد أَعْطَنْتُهَا أنا.

قال ابن السكيت : وكذلك تقول : هذا عَطَنُ الغنمِ ومَعْطِنُهَا ، لمرابضها حولَ الماء.

وأَعْطَنَ القومُ ، أى عَطَنَتْ إبلُهم.

وفلان واسع العَطَنِ والبلَد ، إذا كان رحبَ الذِراع.

وأَعْطَنَ الرجلُ بعيرَه ، وذلك إذا لم يشربْ فردَّه إلى العَطَنِ يَنتظِر به. قال لبيد :

عَافَتَا الماءَ فلم يُعْطِنْهُما (٣)

إنما يُعْطِنُ من يرجو العَلَلْ

عفن

شىء عَفِنٌ بيّن العُفُونَةِ. وقد عَفِنَ الحبل بالكسر عَفَناً : بَلِىَ من الماء.

عكن

العُكْنَةُ : الطَىُّ الذى فى البَطْن من السِمَن ، والجمع عُكَنٌ وأَعْكانٌ.

وتَعَكَّنَ البطن ، إذا صار ذا عُكَنٍ.

ونَعَمٌ عَكَنَانٌ ، بالتحريك ، أى كثيرةٌ ، وقد يسكَّن. قال (٤) :

* وصَبَّحَ الماءَ بوِرْدٍ عَكْنَانْ *

علن

العَلَانِيَةُ : خلاف السِرّ. يقال : عَلَنَ (٥) الأمرُ يَعْلُنُ عُلُوناً.

__________________

(١) يصف الحُمُر.

(٢) صدره :

ويشربن من بارد قد علمن

(٣) فى اللسان :

 ............... فلم نعطنهما

إنما يعطن أصحاب العلل

 (٤) فى اللسان : قال أبو نخيلة السَعدى :

هل لاللوى من عسكر عكنان

أم هل ترى بالحل من أظعان

 (٥) فى القاموس : عَلَنَ الأمر كنَصَرَ ، وضَرَبَ وكَرُمَ وفَرِحَ ، علناً وعلانيةً.

١٧

وعَلِنَ الأمر بالكسر يَعْلَنُ عَلَنَا ، حكاه ابن السكيت.

وأَعْلَنْتُهُ أنا ، إذا أظهرتَه.

والعِلَانُ : المُعَالَنَةُ.

ورجلٌ عُلَنَةٌ : يبوح بسرِّه.

وعُلْوَانُ الكتاب : عنوانه. وقد عَلْوَنْتُ الكتابَ ، إذا عنوَنْتَه.

علجن

العَلْجَنُ : الناقة المكتنِزة اللحم ، ويقال نونه زائدة.

والعَلْجَنُ : المرأة الماجنة.

عمن

عَمَنَ بالمكان (١) : أقام به.

وعُمَانُ مخفّفٌ : بلدٌ ، وأمَّا الذى بالشأم فهو عَمَّانُ ، بالفتح والتشديد.

وأَعْمَنَ الرجل : صار إلى عَمَّانَ.

عنن

عَنَ لى كذا يَعِنُ ويَعُنُ (٢) عَنَناً ، أى عرض واعترض. يقال : لا أفعُله ما عنَ فى السماء نجمٌ ، أى ما عرض.

ورجلٌ مِعَنٌ : عِرِّيضٌ ، وامرأةٌ مِعَنَّةٌ.

والمِعَنُ أيضاً : الخطيب.

ورجلٌ عِنّينٌ : لا يريد النِساء ، بيِّن العِنِّيِنَّيَة.

وامرأة عِنِّينَةٌ : لا تشتهى الرجال. وهو فِعِّيلٌ بمعنى مفعول ، مثل خِرِّيجٍ.

وعُنِّنَ الرجلُ عن امرأته ، إذا حكم القاضى عليه بذلك أو مُنِع عنها بالسحر ، والاسم منه العُنَّةُ.

والعُنَّةُ أيضاً : حظيرةٌ من خشب تُجعَل للإبل. قال الأعشى :

تَرى اللحمَ من ذَابِلٍ قد ذَوَى

ورَطْبٍ يُرَفَّعُ فوق العُنَن

والعِنَانُ للفرس ، والجمع الأَعِنَّةُ. والعِنَانُ أيضاً : المُعَانَّةُ ، وهى المعارضة.

وعِنَانَا المتن : حَبْلاه.

ويقال للرجل : إنَّهُ طَرِفُ العِنَانِ ، إذا كان خفيفاً.

وشِركة العِنَانِ : أن يشتركا فى شىء خاصٍّ.

دونَ سائر أموالهما ، كأنَّه عَنَ لهما شىءٌ فاشتَرَياه مشتركَين فيه. قال النابغة الجعدىّ :

وشَارَكْنَا قريشاً فى تُقَاهَا

وفى أحسابها شِرْكَ العِنَانِ

بما ولدتْ نساءُ بنى هلالٍ

وما ولدتْ نِساءُ بَنِى أَبَانِ

__________________

(١) عَمَنَ بالمكان كضَرَبَ وسَمِعَ : أقام.

(٢) عَنَّ يَعِنُّ ويَعُنُّ ، عَنًّا ، وعَنَناً ، وعُنُوناً ، إذا ظهر أمامك ، واعترض.

١٨

وعُنَانَاكَ أن تفعل كذا ، على وزن قصاراك ، أى جهدك وغايتك ، كأنه من المُعَانَّةِ من عَنَ يَعِنُ ، أى اعترض.

وعَنَنْتُ الفرسَ : حبسته بعِنَانِهِ.

وأَعْنَنْتُ اللجام : جعلتُ له عِنَاناً. والتَعْنِينُ مثله.

وعَنَنْتُ الكتاب.

وأَعْنَنْتُهُ لكذا ، أى عرّضته له وصرفتُه إليه.

وعُنْوَانُ الكتاب بالضم ، هى اللغة الفصيحة.

وقال أنس بن ضَبّ بن معاوية بن كلاب ، وهو جاهِلىٌ (١) :

* لِمَنْ طَلَلٌ كعنوان الكِتَاب (٢) *

وقد يكسر ، فيقال عِنْوَانٌ وعِنْيَانٌ.

وعَنْوَنْتُ الكتاب أُعَنْوِنُهُ. وعَنَّنْتُ الكتاب وعَنَّيْتُهُ أيضاً ، أبدلوا من إحدى النونات ياءً.

والاعتِنَانُ : الاعتراضُ.

والعَنُونُ من الدوابّ : المتقدِّمة فى السَير.

وقولهم : أعطيته عَيْنَ عُنَّةَ ، أى خاصّةً من بين أصحابه. ورأيته عَيْنَ عُنَّةَ ، أى الساعةَ من غير أن طلبتُه.

وأَعْنَنْتُ بعُنَّةٍ ما أدرى ما هى؟ أى تعرَّضتُ لشىء لا أعرفه.

والعَنَانُ بالفتح : السَحاب ، الواحدة عَنَانَةٌ ، والعَانَّةُ أيضاً.

وأَعْنَانُ السماء : صفائحها وما اعترضَ من أقطارها كأنَّه جمع عَنَنٍ. قال يونس : «ليس لمنقوص البيان بَهَاء ، ولو حَكَّ بيافوخه أعنانَ السماء». والعامَّة تقول : عِنَانَ السماء.

والعَنْعَنَةُ فى تميم : أن تجعل الهمزة عَيْناً ، تقول عَنْ فى موضع أَنْ. قال ذو الرمة :

أَعَنْ تَرسَّمْتَ مِن خرقاءَ مَنزلةً

ماءُ الصَبابةِ من عينيك مَسْجُومُ

وأما (عَنْ) مخفّفة فمعناها ما عدا الشىءَ.

تقول : رميت عَنِ القوس ، لأنَّه بها قذفَ سهمَه عنها وعداها. وأطعمه عَنْ جوع ، لأنه جعل الجوع منصرفاً به تاركا له وقد جاوزَه. وتقع (مِنْ) موقِعَها ، إلّا أنّ عَنْ قد تكون اسماً يدخل عليه حرف جرّ ، لأنك تقول : جئت من عَنْ يمينه ، أى من ناحية يمينه. قال القُطامىّ :

__________________

(١) فى اللسان أنه أبو دواد الرواسى.

(٢) عجزه :

ببطن أواق أو قرن الذهاب

١٩

فقلتُ للرَكْبِ لَمَّا أَنْ عَلَا بِهِمُ

من عَنْ يمين الحُبَيَّا نظرةٌ (١) قَبَلُ

وإنَّما بنيتْ لمضارعتها للحرف. وقد توضع عَنْ موضع بَعْدُ كما قال الحارث بن عُباد :

* لَقِحَتْ حربُ وَائِلٍ عن حِيَالِ (٢) *

أى بعد حِيَالِ. وقال امرؤ القيس :

* نَؤُومُ الضُحَى لم تَنْتَطِقْ عن تَفَضُّلِ (٣) *

وربَّما وضعتْ موضع عَلَى ، كما قال (٤) :

لَاهِ ابنُ عَمِّكَ لا أَفْضَلْتَ فى حَسَبٍ

عَنِّي ولا أنت دَيَّانِى فتَخْزُونِى

عون

العَوَانُ : النَصَفُ فى سنِّها من كلِّ شىء ، والجمع عُونُ. وفى المثل : «لا تُعَلَّمُ العَوَانُ الخِمْرَة».

وتقول منه : عَوَّنَتِ المرأة تَعْوِيناً ، وعَانَتْ تَعُونُ عَوْناً.

والعَوَانُ من الحروب : التى قُوتِلَ فيها مرّةً بعد مرةٍ ، كأنَّهم جعلوا الأولى بِكْراً.

وبقرةٌ عَوَانٌ : لا فَارِضٌ مُسِنَّةٌ ولا بِكْرٌ صغيرةٌ ، بين ذلك.

والعَوْنُ : الظهيرة على الأمر ، والجمع الأعْوَانُ.

والمَعُونَةُ : الإعَانَةُ. يقال : ما عندك مَعُونَةٌ ، ولا مَعَانَةٌ ، ولا عَوْنٌ.

قال الكسائى : المَعُونُ : المَعُونَةُ.

قال جميل :

بُثَيْنَ الْزَمِى لا إنَّ لا إنْ لَزِمْتِهِ

على كَثرة الواشينَ أَىُ مَعُونِ

يقول : نِعْمَ العَوْنُ قولك (لا) فى ردِّ الوشاة وإن كثُروا. وقال الفرّاء : هو جَمع مَعُونَةٍ ، وليس فى الكلام مَفْعُلٌ بواحدةٍ ، وقد فسرناه فى مَكْرُمٍ (٥).

وتقول : ما أخلانى فلانٌ من مَعَاوِنِهِ ، وهو جمع مَعُونَةٍ.

__________________

(١) الحُبَيَّا : اسم مكان. ونظرة قَبَلٌ : إذا لم يتقدمها نَظَرٌ. ومنه : رأينا الهلال قَبَلاً ، إذا لم يكن رئىَ قبل ذلك.

(٢) صدره :

قربا مربط النعامة منى

(٣) صدره :

وتضحى فتيت المسك فوق فراشها

(٤) ذو الإصبع العدوانى ، من قصيدة مشهورة فى المفضليات.

(٥) ولم يجئ على مَفْعُلٍ للمذكر إلا حرفان نادران لا يقاس عليهما : مَكْرُمٌ ، ومَعْوُنٌ.

٢٠