🚘

الصّحاح - ج ٥

إسماعيل بن حمّاد الجوهري

الصّحاح - ج ٥

المؤلف:

إسماعيل بن حمّاد الجوهري


المحقق: أحمد عبدالغفور عطّار
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: دار العلم للملايين
الطبعة: ٤
الصفحات: ٤٢٧
🚘 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

فصل السين

سأل

السُؤْلُ : ما يسأله الإنسان. وقرىء (أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يا مُوسى) بالهمز وبغير الهمز.

وَسَأَلْتُهُ الشئَ وسَأَلْتُهُ عن الشئ سُؤَالاً ومَسألةً.

وقوله تعالى : سَأَلَ سائِلٌ (بِعَذابٍ واقِعٍ) أى عن عذابٍ. قال الأخفش : يقال خرجنا نسأل عن فلانٍ وبفلانٍ.

وقد تخفَّف همزته فيقال : سَالَ يَسالُ. وقال :

ومُرْهَقٍ سَالَ إمْتَاعاً بأُصْدَتِهِ

لم يَسْتَعِنْ وحَوَامِى الموتِ تَغْشَاهُ

والأمر منه سَلْ بحركة الحرف الثانى من المستقبَل ، ومن الأوّل : اسْأَلْ.

ورجلٌ سُؤَلَةٌ : كثيرُ السؤال.

وتَسَاءَلُوا ، أى سَأَلَ بعضهم بعضاً.

وأَسْأَلْتَهُ سُؤْلَتَهُ ومسألتَه ، أى قضيتُ حاجته.

سبل

السَبَلُ بالتحريك : المطر. والسَبَلُ أيضا : السُّنْبُلُ

وقد أَسْبَلَ الزرعُ ، أى خرج سُنْبُلُهُ.

وقولُ الشاعر (١) :

وخَيْلٍ كأسرابِ القَطَا قد وَزَعْتُهَا

لها سَبَلٌ فيه المَنِيَّةُ تَلْمَعُ

يعنى به الرمحَ.

وأَسْبَلَ المطرُ والدمعُ ، إذا هطل.

وقال أبو زيد : أَسْبَلَتِ السماءُ ؛ والاسمُ السَبَلُ ، وهو المطر بين السحاب والأرض حينَ يخرُج من السحاب ولم يصلْ إلى الأرض.

وأَسْبَلَ إزارَه ، أى أرخاه.

وسَبَلٌ : اسمُ فرسٍ نجيبٍ فى العرب. قال الأصمعىّ : هى أمُّ أعوجَ ، كانت لغنىٍّ. وأَعْوَجُ لبنى آكل المُرَارِ ، ثم صار لبنى هِلال بن عامر.

وقال :

* هو الجَوَادُ ابنُ الجَوَادِ ابن سَبَلْ (٢) *

__________________

(١) فى نسخة زيادة : «مجمع بن هلال البكرىّ».

وفى اللسان : «محمد بن هلال البكرى».

(٢) قال ابن برى : فثبت بهذا أن سَبَلاً اسم رجل ، وليس باسم فرس كما ذكر الجوهرى. قال ابن برى : الشِعر لجهم بن سَبَل ، وقال أبو زياد الكلابى : وهو من بنى كعب بن بكر ، وكان شاعراً لم يُسْمَعْ فى الجاهلية والإسلام من بنى ـ

٣

والسَبَلُ أيضا. داءٌ فى العينِ شِبه غِشَاوةٍ كأنَّها نسج العنكبوت بعروقٍ حمرٍ.

والسَبيلُ : الطريق ، يذكّر ويؤنّث. قال الله تعالى : قُلْ هذِهِ سَبِيلِي. فأنّث. وقال : (وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً) فذكّر.

وسَبَّلَ ضيعتَه ، أى جعلَها فى سَبِيلِ الله.

وقوله تعالى : (يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً) أى سبباً ووُصْلَةً. وأنشد أبو عبيدةَ لجرير :

أَفَبَعْدَ (١) مَقْتِلَكُمْ خَلِيلَ محمدٍ

يرجو (٢) القُيُونُ مع الرسول سَبِيلاً

أى سبباً ووُصْلَةً.

والسَّابِلَةُ : أبناءُ السَبيلِ المختلفةُ فى الطُرقات.

وأَسْبَالُ الدلوِ : شِفَاهُها. قال الشاعر (٣) :

إذ أرسلونى مَائِحاً بِدَلَائِهِمْ

فملأتها عَلَقاً إلى أَسْبَالِها

يقول : بعثونى طالباً لِتَراتِهمْ فأكثرتُ من القتل.

والعَلَقُ : الدمُ.

والمُسْبِلُ : السادسُ من سهام الميسر ، وهو المُصْفَحُ أيضا.

والسَبَلَةُ : الشاربُ ؛ والجمع السِبَالُ.

والسُنْبُلَةُ : واحدةُ سَنَابِلِ الزرعِ. وقد سَنْبَلَ الزرعُ ، إذا خَرَج سُنْبُلُه.

والسُنْبَلَةُ : برجٌ فى السماء.

وسَلْسَبِيلُ : اسمُ عينٍ فى الجنّة. قال تعالى : (عَيْناً فِيها تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً). قال الأخفش : هى معرفة ، ولكن لمّا كان رأسَ آيةٍ وكان مفتوحاً زيدت فيه الألف ، كما قال : (كانَتْ قَوارِيرَا قَوارِيرَا).

سبحل

السِبَحْلُ ، على وزن الهِجَفِّ : الضخمُ من الضبّ ، والبعيرِ ، والسِقَاءِ ، والجاريةِ. والأنثى سِبَحْلَةٌ ، مثل رِبَحْلَةٍ.

يقال : سِقَاءٌ سِبَحْلٌ وسَبَحْلَلٌ أيضاً عن ابن السكيت.

وسَبْحَلَ الرجلُ ، إذا قال سبحان الله!

__________________

ـ بكر أشعر منه. قال : وأدركته يُرْعَدُ رأسه وهو يقول :

أنا الجواد ابن الجواد ابن سبل

إن ديموا جاد وإن جادوا وبل

(١) فى ديوانه : أفبعد متركهم

(٢) فى ديوانه : «تَرْجُو».

(٣) فى نسخة «باعث بن ريم اليشكرىّ» ا ه.

صوابه بَاعِثُ بن صُرَيْمٍ. راجع اللآلى ص ٤٧٦ والحماسة ص ٢١٢.

٤

سبغل

اسْبَغَلَ الثوبُ اسْبِغْلَالاً ، إذا ابتلِّ بالماء.

وازْبَغَلَ مثله.

سبهل

أبو زيد : هو الضَلَالُ بن السَبَهْلَلِ ، يعنى الباطل.

قال الأصمعىّ : جاء الرجل يمشى سَبَهْلَلاً ، إذا جاء وذهبَ فى غير شئ. وقال عمر رضى الله عنه : «إنى لأكرهُ أن أرى أحدكم سَبَهْلَلاً ، لا فى عمل دُنيا ولا فى عمل آخرة». قال الكسائى : جاءنا فلان سَبَهْلَلاً ، أى ليس معه شئ. وأنشد :

إذا الجارُ لم يعلم مُجِيراً يُجِيرُهُ

فصار حَرِيباً فى الديار سَبَهْلَلا

قَطَعْنَا له من عَفْوَةِ المالِ عِيشَةً

فأَثْرَى فلا يَبغِى سِوَانا مُحَوَّلا (١)

سجل

السَّجْلُ مذكَّر ، وهو الدلوُ إذا كان فيه ماء ، قلَّ أو كثُر. ولا يقال لها وهى فارغة : سَجْلٌ ولا ذَنُوبٌ ؛ والجمع السِجَالُ.

والسَجِيلَةُ : الدَلوُ الضَخمةُ. قال الراجز :

خُذْهَا واعْطِ عَمَّكَ السَجِيلهْ

إن لم يكن عَمُّكَ ذا حَلِيلَهْ

وسَجَلْتُ الماء فانْسَجَلَ ، أى صببته فانصبّ.

وأَسْجَلْتُ الحوض : ملأتُه. وقال :

وغادَرَ الأُخْذَ والأَوْجاذَ مُتْرَعَةً

تطفو وأَسْجَلَ أَنْهَاءً وغُدْرانا

والسَجِيلُ من الضروع : الطويلُ. يقال : ناقة سَجْلَاءُ.

والسِجِلُ : الصَكُّ. وقد سَجَّلَ الحاكُم تَسْجِيلاً.

وقوله تعالى : (حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ) (٢).

قالوا : هى حجارةٌ من طين طُبِخَتْ بنار جهنم مكتوبٌ عليها أسماء القوم ، لقوله تعالى : (لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجارَةً مِنْ طِينٍ).

والمُسَاجَلَةُ : المفاخرةُ ، بأن تصنع مثل صنعه فى جَرْىٍ أو سَقْىٍ. وأصله من الدَلْو. وقال الفَضْل ابن عباسِ بن عُتبةَ بن أبى لهب :

من يُسَاجِلْنِى يُسَاجِلْ مَاجِداً

يملأ الدَلوَ إلى عَقْدِ الكَرَبْ

ومنه قولهم : «الحربُ سِجَالٌ».

وتَسَاجَلُوا ، أى تفاخروا.

__________________

(١) بعده فى المخطوطة زيادة :

(ستل) : سَتَلَ القومُ سَتْلاً : جاء بعضهم فى إثر بعض.

(٢) الآية ٨٠ من سورة هود : (وَأَمْطَرْنا عَلَيْها حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ). والآية ٧٤ من سورة الحجر : (وَأَمْطَرْنا عَلَيْهِمْ حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ).

٥

والمُسْجَلُ : المبذولُ المباحُ الذى لا يُمْنَعُ من أحد. وأنشد الضبّىّ :

أَنَخْتُ قُلوصِى بالمُرَيْرِ ورَحْلُها

لِمَا نابَهُ من طارق الليل مُسْجَلُ

أراد بالرَحْلِ المنزلَ.

وقوله تعالى : (هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ) قال فيه محمد بن الحنفيّة : هى مُسْجَلَةٌ للبَرِّ والفاجِرِ.

قال الأصمعى : أى مرسلَةٌ لم يُشْتَرَطْ فيها بَرٌّ دون فاجرٍ.

يقال أَسْجَلْتُ الكلام ، أى أرسلته.

والسَجَنْجَلُ : المِرآة ، وهو رومىّ معرّب.

قال امرؤ القيس :

* تَرَائِبُهَا مصقولةٌ كالسَجَنْجَلِ (١) *

سحل

السَحْلُ : الثَوبُ الأبيض من الكُرْسُفِ ، من ثياب اليمن. قال المُسَيَّبُ بن عَلَسٍ يذكر ظُعُناً :

فى الآلِ يَخْفِضُهَا ويرفعها

ريعٌ يلوحُ كأنّه سَحْلُ (٢)

شبّه الطريقَ بثوب أبيض. والجمع سُحُولٌ ، ويجمع أيضاً على سُحُلٍ ، مثل سَقْفٍ وسُقُفٍ.

وقال (٣) :

كالسُحُلِ البِيضِ جَلَا لَوْنَها

سَحُّ نِجَاءِ الحَملِ الأَسْوَلِ

وكُفِّنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ثلاثة أثوابٍ سُحُولِيَّةٍ كُرْسُفٍ.

ويقال : سَحُولٌ : موضعٌ باليمن ، وهى تنسب إليه.

والسَحْلُ : النَقْدُ من الدراهم. وقال أبو ذؤيب :

فبَاتَ بِجَمْعٍ ثم آبَ إلى مِنًى

فأصبح رَادًا يبتغِى المَزْجَ (٤) بالسَحْلِ

والسُحَلَةُ ، مثال الهُمَزَةِ : الأرنبُ الصغيرة التى قد ارتفعت عن الخِرْنِقِ وفارقَتْ أُمها.

والمِسْحَلُ : المِبْرَدُ. والمِسْحَلُ : اللِسانُ الخطيبُ (٥). والمِسْحَلُ : الحمار الوحشىّ.

والمِسْحَلَانِ : حَلْقتان فى طرفىْ شَكِيمِ اللجام ، إحداهما مُدْخَلةٌ فى الأخرى.

ومِسْحَلٌ : اسمُ تابعةِ الأعشى ، وقال فيه :

__________________

(١) صدره :

مهفهفة بيضاء غير مفاضة

(٢) قبله :

ولقد أرى ظمنا أبينها

تحدى كأن زهاءها الأثل

(٣) المتنخل الهذلى.

(٤) المَزْجُ : العَسَلُ.

(٥) قوله : والمِسْحَلُ اللسان الخطيب ، فى القاموس : «وكمِنْبَر المِنْحَتُ والمِبْرَدُ واللِسانُ ما كان. وقول الجوهرى : اللسان الخطيب بغير واو ، سهوٌ ، والصواب والخطيب بحرف عطف».

٦

دَعَوْتُ خَلِيلِى مِسْحَلاً ودَعَوْا له

جِهِنَّامَ جَدْعاً للهَجِينِ المُذَمَّمِ

أبو نصر : السَحِيلُ : الخيطُ غير مفتولٍ.

والسَحِيلُ من الثياب : ما كان غَزْلُه طاقاً واحداً. والمُبْرَمُ : المفتولُ الغَزْلِ طاقَين. والمِتآمُ : ما كان سَدَاه ولُحْمَتُهُ طاقَيْن طاقين ، ليس بُمبْرمٍ ولا مُسْحَلٍ. والسَحِيلُ من الحبل : الذى يُفْتَلُ فَتْلاً واحداً ، كما يفتل الخيَّاطُ سِلْكه. والمُبْرَمُ : أن يجمع بين نَسيجتَينِ فيُفْتَلَا حبلاً واحداً (١).

وقد سَحَلْتُ الحبل فهو مَسْحُولٌ ، ويقال مُسْحَلٌ لأجل المُبْرَمِ.

وسَحَلْتُ الشىء : سَحَقْتُه. وسَحَلْتُ الدراهمَ فانْسَحَلَتْ ، إذا امْلَاسَّتْ.

وسَحَلْتُهُ مائةَ درهمٍ ، إذا عجَّلتَ له نقدها.

قال ابن السكيت : سَحَلْتُ الدراهم : صببتُها ، كأنَّك حككتَ بعضَها ببعض. وسَحَلَهُ مائة سوطٍ ، أى ضربه. وأصل السَحْلِ القَشْرُ ، كأنَه قشر جلده.

وسَحِلَتِ الرياحُ الأرضَ : كشطتْ أَدَمَتَها.

الأصمعىّ : باتتِ السماءُ تَسْحَلُ ليلتها ، أى تَصُبُّ.

ويقال للخطيب : انْسَحَلَ بالكلام ، إذا جَرَى به.

وركِب مِسْحَلَهُ ، إذا مَضَى فى خُطْبته.

والسَحِيلُ والسُحَالُ بالضم : الصوت (٢) الذى يدور فى صدر الحمار. وقد سَحَلَ يَسْحِلُ بالكسر.

ومنه قيل لعَيرِ الفَلَاةِ : مِسْحَلٌ.

والسُحَالَةُ : ما سَقَط من الذهب والفضّة ونحوِهما كالبُرَادَةِ.

والسَاحِلُ : شاطئُ البحر. قال ابن دريد : هو مقلوبٌ ، وإنّما الماءُ سَحَلَهُ (٣).

وقد سَاحَلَ القومُ ، إذا أخذوا على السَاحِلِ.

والإسْحِلُ بالكسر : شجرٌ. وقال (٤) :

* أَسَارِيعُ ظبىٍ أو مَسَاوِيكُ إسْحِلِ (٥) *

سحبل

السَحْبَلُ من الأودِية : الواسعُ ، ومن الضبّ والسِقَاءِ : الضخمُ. وهو فَعْلَلٌ.

__________________

(١) زيادة عن المخطوطة : «والسَحْلُ : الشّمُ.

وقد سَحَلَهُ سَحْلاً : شتمه».

(٢) فى المطبوعة الأولى : «السوط». صوابه من اللسان والقاموس.

(٣) فى المختار : سَحَلَهُ أى قَشَرَهُ وكَشَطَهُ.

(٤) امرؤ القيس.

(٥) صدره :

وتعطو برخص غير شئن كأنه

٧

وسَحْبَلٌ أيضا : اسمُ وادٍ بعَيْنِهِ.

قال الشاعر (١) :

أَلَهْفَى بِقُرَّى سَحْبَلٍ حين أَجْلَبَتْ

علينا الوَلَايا والعَدُوُّ المُبَاسِلُ

وقُرَّى (٢) : اسمُ ماءٍ.

سخل

أبو زيد : يقال لأولاد الغنم ساعةَ تضعه من الضأن والمعز جميعاً ، ذكراً كان أو أنثى : سَخْلَةٌ ، وجمعه سَخْلٌ وسِخَالٌ (٣).

والسِخَال أيضا فى قول الشاعر (٤) :

* وحَلَّتْ عُلْوِيَّةً بالسِخَالِ (٥) *

اسم موضعٍ : والسُخَّلُ : الضُعفاءُ من الرِجال ، لا واحدَ له. وأهل المدينة يسمُّون الشِيصَ من التمر : السُخَّلُ.

وقد سَخَّلَتِ النخلةُ تَسْخِيلاً.

ويقال أيضاً : سَخَّلْتُ الرجلَ ، إذا عِبْتَه وضَعَّفْتَهُ ؛ وهى لغة هذيل.

وكواكبُ مَسْخُولَةٌ ، أى مجهولةٌ. وقال :

وأنتم كواكبُ مَسْخُولَةٌ

تُرَى فى السماء ولا تُعْلَمُ (٦)

ويروى : «مَخْسُولَةٌ».

سدل

سَدَلَ ثوبه يَسْدُلُهُ (٧) بالضم سَدْلاً أى أرخاه.

وشَعَرٌ مُنْسَدِلٌ.

والسَدِيلُ : ما أُسْبِلَ على الهودج ؛ والجمع السُدُولُ والسَدَائِلُ والأَسدالُ.

والسِدْلُ : السِمْطُ من الجوهر ، والجمع سُدُولٌ.

وقال (٨) :

* وزَيَّنَّ الأَشِلَّةَ بالسُدُولِ (٩) *

__________________

(١) فى نسخة : «زيادة جعفر بن علبة». وهو جعفر بن علبة الحارثى.

(٢) قوله وقرّى ، يعنى على فعلى بالضم.

(٣) وزاد المجد : «وسُخْلَانٌ ، وسِخَلَةٌ كعنبةٍ نادرةٌ».

(٤) الأعشى.

(٥) البيت بتمامه :

حل أهلي ما بين درنى فبادو

لي وحلت علويه بالسخال

 (٦) قبله :

ونحن الثريا وجوزاؤها

ونحن الذراعان ولمرزم

(٧) ويَسْدِلُهُ. يقال : سَدَلَ ، من باب نصر وضرب.

(٨) فى نسخة زيادة : «الشاعر حَاجِبُ المازنىّ».

وفى اللسان : «حاجب المزنى» تحريف.

(٩) أول البيت :

كسون الفارسية كل قرن

ويروي : كسون القادسية

٨

والسِدِلَّى على فِعِلَّى ، معرَّبٌ وأصله بالفارسية «سِدِلَّهْ» ، كأنّه ثلاثة بيوت فى بيتٍ كالحَارِىِّ بكُمَّيْنِ.

والسَنْدَلُ : طائرٌ يأكل البِيشَ (١). عن الجاحظ.

سربل

السِرْبَالُ : القميصُ. وسَرْبَلْتُهُ فَتَسَرْبَلَ ، أى ألبسته السِرْبَالَ.

سرل

السَرَاوِيلُ معروفٌ ، يذكَّر ويؤنّث ، والجمع السَرَاوِيلَاتُ. قال سيبويه : سَرَاوِيلٌ واحدةٌ ، وهى أعجمية أُعربتْ فأشبهتْ من كلامهم ما لا ينصرف فى معرفةٍ ولا نكرةٍ ، فهى مصروفة فى النكرة (٢). قال : وإنْ سمَّيتَ بها رجلاً لم تصرفْها ، وكذلك إن حَقَّرْتَهَا اسمَ رجلٍ ، لأنّها مؤنَّثٌ على أكثر من ثلاثة أحرف ، مثل عَنَاقٍ. وفى النحويين من لا يصرفه أيضاً فى النكرة ، ويزعم أنّه جمع سِرْوَالٍ وسِرْوَالَةٍ ، وينشد :

* عليه من اللؤم سِرْوَالَةٌ (٣) *

ويَحتجّ فى ترك صرفه بقول ابن مُقْبِل :

* فتًى فارسىٌّ فى سَرَاوِيل رَامِحِ (٤)

والعمل على القول الأوّل ، والثانى أقوى.

وسَرْوَلْتُهُ : ألبسته السَرَاوِيلَ ، فَتَسَرْوَلَ.

وحمامةٌ مُسَرْوَلَةٌ : فى رجليها ريشٌ.

ويقال : فرسٌ أبلقُ مُسَرْوَلٌ ، للذى يجاوز بياضُ تحجِيله إلى العَضُدين والفخذين.

سطل

السَطْلُ معروفٌ (٥) ، والسَيْطَلُ مثله.

سعل

سَعَلَ يَسْعُلُ سُعَالاً (٦). والمَسْعَلُ : موضعُه من الحَلْقِ.

والسِعْلَاةُ : أخبث الغِيلان ، وكذلك السِعْلَاءُ ، يمدُّ ويقصر ؛ والجمع السَّعَالِى (٧).

واسْتَسْعَلَتِ المرأة : صارت سِعْلَاةً ، إذا صارت صخَّابةً بَذِيَّةً.

__________________

(١) البيش ، بالكسر : نبت سام.

(٢) قوله : «فهى مصروفة فى النكرة» ليس من قول سيبويه كما قال الكعبرى فى شرح ديوان المتنبى فى الموضع التى شرح فيه : وأعف عما في سروايلاتها ، وكما نص عليه ابن برى.

(٣) عجزه :

فليس يرق لمستعطف

(٤) صدره :

أتى دونها ذب الرياد كأنه

(٥) وهو الطست.

(٦) وسُعْلَةً وبه سُعْلَةٌ.

(٧) والسِعْلَيَاتُ.

٩

سغل

السَّغِلُ : المضطربُ الأعضاءِ السيِّئُ الخُلُقِ والغذاءِ. يقال : صبىٌّ بيِّن السَّغَلِ. قال سلامةُ ابن جَندلٍ يصف فرساً :

ليس بأَسْفَى ولا أَقْنَى ولا سَغِلٍ

يُسْقَى دواءَ قَفِىِّ السَكْنِ مَرْبُوبِ

ويقال : هو المتخدِّد المهزول.

والمُسْمَغِلَّةُ بزيادة الميم : الناقةُ الطويلةُ.

سغبل

(١) سَغْبَلَ الطعامَ ، إذا أَذَمَه بالإهالة أو بالسَمْن.

وسَغْبَلَ رأسه بالدُهن ، أى رَوَّاهُ.

سفل

السُّفْلُ ، والسِّفْلُ ، والسُّفُولُ ، والسَّفَالُ ، والسُّفَالَةُ بالضم : نقيض العُلْوِ ، والعِلْوِ ، والعُلُوِّ ، والعَلَاءِ ، والعَلَاوَةِ.

يقال : قعدتُ بسُفَالَةِ الريح وعُلَاوَتِها.

والعُلَاوَةُ : حيث تَهُبُّ ، والسُفَالَةُ بإزاء ذلك.

والسَافِلُ : نقيض العالى.

والسَّفَالَةُ بالفتح : النَذَالةَ ، وقد سَفُلَ بالضم.

والسَافِلَةُ : المَقْعَدَةُ والدُبُرُ.

والسَفِلَةُ بكسر الفاء : قوائم البعير. والسَفِلَةُ أيضا : السُقاطُ من الناس. يقال : هو من السَفِلَةِ ، ولا تقلْ هو سَفِلَةٌ ، لأنَّها جمع. والعامّة تقول : رجالٌ سَفِلَةٌ من قوم سَفِلٍ.

قال ابن السكيت : وبعض العرب يخفِّف فيقول فلان من سِفْلَةِ الناس فينقُلُ كسرة الفاء إلى السين.

والتَسْفِيلُ : التصويبُ. والتَسَفُّلُ : التصوُّبُ.

والأَسَافِلُ : صغارُ الإبل. وأنشد الأصمعىّ :

تَوَاكَلَهَا الأزمانُ حتى أَجَأْنَها

إلى جَلَدٍ منها قليل الأَسَافِلِ

سفرجل

السَفَرْجَلُ معروفٌ ، والجمع سَفَارِجُ.

سلل

سَلَلْتُ الشىء أَسُلُّهُ سَلًّا. يقال : سَلَلْتُ السيف واسْتَلَلْتُهُ بمعنًى.

وأتيناهم عند السَلَّةِ ، أى عند اسْتِلَالِ السيوف.

قال الراجز (٢) :

هذا سلاحٌ كاملٌ وأَلَّهْ

وذُو غِرَارَيْنِ سَريعُ السَلَّهْ

__________________

(١) سغبل ، المناسب تقديمه على (سغل) كما فعل المجد. وكذلك يقال فى سفرجل مع سفل.

(٢) هو حِمَاسُ بن قَيس بن خالدٍ الكِنانىّ.

١٠

والسَلَّةُ : السَرِقَةُ. يقال : لى فى بنى فلان سَلَّةٌ.

وفرسٌ شديدُ السَّلَّةِ ، وهى دَفْعَتُهُ فى سِباقه. يقال : خرجَتْ سَلَّتُهُ على الخيل.

وسَلَّةُ الخُبز معروفة.

والسَالُ : المَسِيلُ الضيِّقُ فى الوادى ، وجمعه سُلَّانٌ ، مثل حائرٍ وحُورَانٍ.

والمَسِلَّةُ بالكسر : واحدة المَسَالِ ، وهى الإبر العِظام.

وسَلُولٌ : قبيلةٌ من هوازن ، وهم بنو مُرَّةَ ابن صَعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن.

وسَلُولُ اسمُ أمهم نُسِبُوا إليها ، منهم عبد الله بن همام الشاعر السلولىّ.

والسَلِيلُ : الولد ؛ والأنثى سَلِيلَةٌ. وقال (١) :

* سَلِيلَةُ أفراسِ تَخَلَّلَهَا بغلُ*

قال الأصمعى : إذا وَضعت الناقةُ فولدها ساعةَ تَضعُه سَلِيلٌ قبل أن يُعْلَمَ أذكرٌ هو أم أُنْثى.

والسَلِيلُ : الوادى الواسعُ يُنْبِتُ السَلَمَ والسَمُرَ. يقال سَلِيلٌ من سَمُرٍ ، كما يقال : غَالٌّ من سَلَمٍ. قال زهير :

كَأَنَّ عَيْنِى وقد سَالَ السَلِيلُ بهم

وجِيرَةٌ ما هُمُ لو أنَّهم أمَمُ

ويقال : سَلِيلَةٌ من شَعَرٍ ، لِمَا اسْتُلَ من ضريبته ، وهو شئ يُنْفَشُ منه ثم يُطْوَى ويُدْمَجُ طِوَالاً ، طولُ كلِّ واحدة نحوٌ من ذراع ، فى غلظ أَسَلَةِ الذراع ، ويُشَدُّ ثم تَسُلُ منه المرأة الشئَ بعد الشئِ فتغزِله.

والسُلَالُ ، بالضم : السِلُ. يقال : أَسَلَّهُ الله ، فهو مَسْلُولٌ ؛ وهو من الشواذّ.

وسُلَالَةُ الشئ : ما اسْتُلَ منه. والنُطفة سُلَالَةُ الإنسان.

وأَسَلَ يُسِلُ إسْلَالاً ، أى سرق. والإسْلَالُ : الرِشْوَةُ والسرقةُ. وفى الحديث : «لا إغْلَالَ ولا إسْلَالَ» وهذا يحتمل الرشوة والسرقة جميعا.

وانْسَلَ من بينهم ، أى خرج. وفى المثل : «رمَتْنِى بدائها وانْسَلَّتْ». وتَسَلَّلَ مثله.

وتَسَلْسَلَ الماءُ فى الحَلْق : جَرَى. وسَلْسَلتُهُ أنا : صببته فيه.

__________________

(١) قوله وقال : ، فى نسخة : «وقالت هند بنت النعمان :

وهل هند إلا مهرة عربية

وقوله تخللها فى نسخة «تحللها» بالحاء المهملة وفى أخرى بالجيم. وفى اللسان : «وما هند».

قال ابن برى : وذكر بعضهم أنها تصحيف وأن صوابه (نَغْلُ) بالنون ، وهو الخسيس من الناس والدوابّ ؛ لأن البغل لا يُنْسِلُ.

١١

وماءٌ سَلْسَلٌ وسَلْسالٌ : سهلُ الدُخول فى الحلْق ؛ لعذوبته وصفائه. والسُلَاسِلُ بالضم مثله.

ويقال : معنى يَتَسَلْسَلُ ، أنَّه إذا جرى أو ضربته الرِيحُ يصير كالسِلْسِلة. قال أوس :

* غديرٌ جرتْ فى مَتْنِهِ الريحُ سَلْسَلُ (١) *

وشئٌ مُسَلْسَلٌ : متّصلٌ بعضُه ببعض.

ومنه سِلْسِلَةُ الحديد. وسلْسِلَةُ البرق : ما استطال منه فى عَرْض السحاب.

قال أبو عُبيد : السَلَاسِلُ : رملٌ ينعقد بعضُه على بعضٍ وينقاد.

سمل

السَمَلُ : الخَلَقُ من الثياب. يقال : ثوبٌ أَسْمَالٌ ، كما قالوا : رمحٌ أَقْصادٌ ، وبُرْمَةٌ أَعْشارٌ.

والسَمَلَةُ أيضاً : الماءُ القليلُ يبقى فى أسفل الإناء وغيرِه ، مثل الثَمِيلَةِ ، والجمع سَمَلٌ.

قال ابن أحمر :

* مِثْلُ الوقائعِ فى أَنْصَافِهَا السَمَلُ (٢) *

وسُمُولٌ عن الأصمعى. قال ذو الرمة :

على حِمْيَرِيَّاتٍ كأنّ عيونها

قِلاتُ (٣) الصَفَا لم يَبْقَ إلا سُمُولُهَا

واسْمَالٌ عن أبى عمرو. وأنشد :

* يَتْرُكُ أسْمَالَ الحِيَاضِ يُبَّسَا*

والسُّمْلَةُ بالضم مثل السَّمَلَةِ.

وأبو سَمَّالٍ : كنيةُ رجلٍ من بنى أسد.

وسَمْلُ العينِ : فَقْؤُها. يقال : سُمِلَتْ عينُه تُسْمَلُ ، إذا فقئت بحديدةٍ مُحْماةٍ. قال أعرابى : «فقأ جدُّنا عينَ رجل فسُمِّينَا بنى سَمَّالٍ».

وسَمَلْتُ بين القوم سَمْلاً وأسْمَلْتُ ، إذا أصلحتَ بينهم. قال الكميت :

وتنأى قُعُودُهُمُ (٤) فى الأمور

عن مَنْ يَسُمَّ ومن يُسْمِلُ

أى تبعد غاياتهم عمن يدارى ويُدَاهِن.

والسَامِلُ : الساعى فى صلاح معاشه.

وسَمَلْتُ الحوضَ ، إذا نَقَّيْتَه من الحَمْأة والطين.

وسَمَلَ الثوبُ سُمُولاً وأَسْمَلَ ، إذا أخلق.

والسَوْمَلَةُ : الفِنجانة الصغيرة.

__________________

(١) صدره :

وأشبرينه الهالكي كأنه

(٢) صدره :

الزاجر العيس في الأمليس أعينها

(٣) فى المطبوعة : «قلاص» ، صوابه من المخطوطات واللسان.

(٤) قال ابن برى : «والذى فى شعره : وتنأى قعورهم ، بالراء».

١٢

واسْمَأَلَ اسْمِئْلَالاً بالهمز ، أى ضمر. وقول الشاعر (١) :

* وِرْدَ القطاةِ إذا اسْمَأَلَ التُبَّعُ (٢) *

أى رجع الظلُّ إلى أصل العُود.

وسَمَوْأَلُ بن عَادِيَاءَ مهموز ، وهو فَعَوْعَلٌ.

سهل

السَهْلُ : نقيض الجبَل. وأرضٌ سَهْلَةٌ ، والنسبة إليه سُهْلِىُ بالضم على غير قياس.

وأَسْهَلَ القومُ : صاروا إلى السَهْلِ.

ورجلٌ سَهْلُ الخُلُقِ.

والسِهْلَةُ ، بكسر السين : رملٌ ليس بالدُقَاقِ.

ونَهْرٌ سَهِلٌ : ذو سِهْلَةٍ.

والسُهُولَةُ : ضدُّ الحزونةِ. وقد سَهُلَ الموضع بالضم.

وأَسْهَلَ الدواءُ الطبيعة.

والتَّسْهِيلُ : التيسيرُ. والتَّسَاهُلُ : التسامحُ.

واسْتَسْهَلَ الشئَ : عدّه سَهْلاً.

وسُهَيْلٌ : نجمٌ.

سول

سَوَّلَتْ له نفسه أمراً ، أى زيّنَتْه له.

والسَّوَلُ : استرخاءُ ما تحت السُرَّة من البطن.

ورجلٌ أَسْوَلُ وامرأةٌ سَوْلَاءُ ، وقومٌ سُولٌ.

وسحابٌ أَسْوَلُ ، أى مسترخٍ بيِّن السَوَلِ.

وقال (٣) :

* سَحُّ نِجَاءِ الحَمَلِ الأَسْوَلِ (٤) *

سيل

السَيْلُ : واحد السُيُولِ. وسَالَ الماء وغيره سَيْلاً وسَيَلَاناً ، وأَسالَهُ غيره وسَيَّلَهُ أيضاً.

ومَسِيلُ الماءِ : موضعِ سَيْلِهِ ، والجمع مَسَايِلُ ، ويجمع أيضا على مُسُلٍ وأَمْسِلَةٍ ومُسْلَانٍ ، على غير قياس ، لأنَ مَسِيلاً إنما هو مَفْعِلٌ ، ومَفْعِلٌ لا يُجمع على ذلك ، ولكنّهم شبهوه بفَعِيلٍ ، كما قالوا : رغيفٌ ورُغُفٌ وأرغِفةٌ ورُغْفَانٌ.

ويقال للمِسَيلِ أيضا مَسَلٌ بالتحريك.

والسَّائلةُ : الغُرَّةُ التى عَرُضَتْ فى الجبهة وقصبةِ الأنف. وقد سالَتِ الغُرَّةُ ، أى استطالت وعَرُضَتْ. فإنْ دقّتْ فهى الشِمْراخُ.

وتَسَايَلَتِ الكتائبُ ، إذا سَالَتْ من كلِّ وجه.

والسِيلَانُ بالكسر : ما يُدخَل من السيف

__________________

(١) هى سلمى الجهنية ترثى أخاها أسعد.

(٢) فى نسخة أول البيت :

يرد المياه حضيرة ونفيضة

(٣) الشعر للمتنخل الهذلىّ.

(٤) أول البيت كما فى نسخة :

كالسحل البيض جلا لونها

١٣

والسِكِّين فى النِصاب. قال أبو عبيد : قد سمعته ، ولم أسمعه من عالِمٍ.

ومُسَالا الرجل : جَانِبَا لِحيته ، الواحد مُسَالٌ.

وقال :

فلو كان فى الحىّ النَجِىِّ سَوَادُهُ

لَمَا مَسَحَتْ تلك المُسَالاتِ عَامِرُ

ومُسَالاهُ أيضا : عِطْفَاهُ. قال أبو حَيَّةَ :

إذا ما نَعَشْناهُ على الرَحْلِ يَنْثَنِى

مُسالَيْهِ عنه من وراءِ ومُقْدَمِ

إنّما نَصَبه على الظرف.

والسَيَالُ بالفتح : ضربٌ من الشجر له شوكٌ ، وهو من العَضَاهِ. قال ذو الرُمَّة يصف الأجمال :

* مِثْلَ صَوَارِى النَخْلِ والسَيَالِ (١) *

فصل الشين

شبل

الشِبْلُ : ولد الأَسد ، والجمع أَشْبُلٌ وأَشْبَالٌ (٢).

ولبؤةٌ مُشْبِلٌ : معها أولادها.

أبو زيد : يقال للناقة مُشْبِلٌ ، إذا قوى ولدُها ومشَى معها. وأَشْبَلَتِ المرأة بعد بعلها : صَبَرتْ على أولادها فلم تتزوَّج.

الكسائى : شَبَلْتُ فى بنى فلان ، إذا نشأت فيهم. وقد شَبَلَ الغلامُ أحسَنَ شُبُولٍ ، إذا نشأ.

وأَشْبَلَ عليه ، أى عَطَفَ.

شثل

رجلٌ شَثْلُ الأصابع ، إذا كان غليظها. وهو إبدالٌ من شَثْنٍ.

شرحل

شَرَاحِيلُ : اسمُ رجلٍ لا ينصرف عند سيبويه فى معرفة ولا نكرة ، لأنَّه بزنة جمع الجمع.

وينصرف عند الأخفش فى النكرة ، فإن حقَّرْته انصرف عندهما ، لأنَّه عربىّ ، وفارق السراويلَ لأنَّها أعجمية. وأمَّا قول الشاعر :

* أَمُسْلِمُنِى إلى قومٍ شَرَاحِى (٣) *

قال الفراء : أراد شَرَاحِيلَ فرخّم فى غير النداء وقال : أَمُسْلِمُنِى ، ووَجْه الكلام أن يقول أَمُسْلِمِى ، بحذف النون ، كما يقال : هو ضارِبِى.

شعل

الشُعْلَةُ من النار : واحدة الشُعَلِ.

والشَعِيلَةُ : الفتيلة فيها نارٌ ، والجمع شُعُلٌ مثل صحيفةٍ وصُحُفٍ.

__________________

(١) قبله :

ما هجن إذ بكرن بالأجمال

(٢) وزاد المجد : «وشُبُولٌ ، وشِبَالٌ».

(٣) صدره :

وما ظنى وظنى كل ظن

١٤

والمَشْعَلَةُ : واحدة المشاعل.

والمِشْعَلُ بكسر الميم : شئ يتَّخذه أهل البادية من أَدَمٍ ، يُخرَزُ بعضه إلى بعض كالنِطْع ، ثم يُشَدُّ إلى أربع قوائم من خشب ، فيصير كالحوض ، يُنْبَذُ فيه ، لأنَّه ليس لهم حِبَابٌ (١).

قال ذو الرمة :

أَضَعْنَ مَوَاقِتَ الصلواتِ عَمْداً

وحَالَفْنَ المشاعلَ والجِرَارا

ورجلٌ شَاعِلٌ ، أى ذو إشْعَالٍ ، مثل تَامِرٍ ولَابِنٍ ، وليس له فعلٌ. قال عمرو بن الإطنابة :

ليسوا بأَنْكاسٍ ولا مِيلٍ إذا

ما الحربُ شُبَّتْ أَشْعَلُوا بالشَاعِلِ (٢)

وأَشْعَلَتِ الغارةُ ، إذا تفرّقت. يقال : كتيبةٌ مُشْعِلَةٌ ، بكسر العين ، إذا انتشرتْ.

قال جريرٌ يخاطب رجلاً :

عَايَنْتَ مُشْعِلَةَ الرِعَالِ كأنَّها

طيرٌ تُغَاوِلُ فى شَمَامِ وُكُورَا

وكذلك جرادٌ مُشْعِلٌ ، إذا انتشر وجَرَى فى كلِّ وجه. يقال : جاءوا كالجراد المُشْعِلِ.

وأمّا قولهم : جاء فلانٌ كالحريق المُشْعَلِ فمفتوحة العين ؛ لأنّه من أَشْعَلَ النارَ فى الحطب ، أى أضرمَها. وكذلك أَشْعَلَ إبله بالقَطِران ، أى طلاها به وأكثَرَ.

وأَشْعَلَتِ القربة والمزادةُ ، إذا سالَ ماؤها متفرِّقاً. وأَشْعَلَتِ الطعنةُ ، أى خرج دمُها متفرِّقاً.

واشْتَعَلَتِ النار ، أى اضطرمتْ ، واشْتَعَلَ رأسُه شيباً.

والشَّعَلُ بالتحريك : بياضٌ فى عُرْض الذَنَبِ. قال الأصمعىّ : إذا خالط البياضُ الذَنَبَ فى أىِّ لون كان فذلك الشُّعْلَةُ. والفَرَسُ أَشْعَلُ بيّن الشَّعَلِ ، والأنثى شَعْلَاءُ ، وقد اشْعَلَ اشْعِلَالاً. فإن ابيضَّ الذَنَبُ كله أو أطرافُه فهو أَصْبَغُ.

وشَعْلٌ : اسم رجلٍ ، ولقب ثابت بن جابرٍ تأبَّطَ شرًّا.

وذهب القوم شَعَاليلَ ، مثل شَعارير ، إذا تفرَّقوا.

شغل

الشُّغْلُ فيه أربع لغات : شُغْلٌ وشُغُلٌ ، وشَغْلٌ وشَغَلٌ. والجمع أَشْغَالٌ.

وقد شَغَلْتُ فلاناً فأنا شَاغِلٌ ، ولا تقل أَشْغَلْتُهُ ، لأنَّها لغة رديئة.

__________________

(١) جمع حُبٍّ : الخابيةُ ، فارسىّ معرّب.

(٢) قبله :

أتى من القوم الذين إذ ابتدوا

يدموا بحق الله ثم السائل

المانعين من الخنى جاراتهم

بوالحاشدين على طعام النازل

١٥

وشُغْلٌ شَاغِلٌ : توكيد له ، مثل ليلٍ لائلٍ.

ويقال : شُغِلْتُ بكذا ، على ما لم يسمَّ فاعله ، واشْتَغَلْتُ.

وقد قالوا : ما أَشْغَلَهُ وهو شاذٌّ ؛ لأنّه لا يُتَعَجَّبُ مما لم يُسمَّ فاعله (١).

شكل

الشَكْلُ بالفتح (٢) : المِثْلُ ، والجمع أَشْكالٌ وشُكُولٌ. يقال : هذا أَشْكَلُ بكذا ، أى أشْبَهُ.

والشِّكْلُ بالكسر : الدَلُّ. يقال : امرأةٌ ذات شِكْلٍ.

والأَشْكَلُ من الشاءِ : الأبيضُ الشَّاكِلَةُ ؛ والأنثى شَكْلَاءُ بيِّنة الشَكَلِ.

والشَكْلَاءُ : الحاجةُ ، وكذلك الأَشْكَلَةُ.

يقال : لنا قِبَلَكَ أَشْكَلَةٌ ، أى حاجةٌ.

والشُّكْلَةُ : كهيئة الحُمْرَة تكون فى بياض العين ، كالشُهْلَةِ فى سوادها. وعينٌ شَكْلَاءُ بيِّنة الشَّكَلِ ، ورجلٌ أَشْكَلُ العينِ. ودمٌ أَشْكَلُ ، إذا كان فيه بياضٌ وحُمرةٌ. قال ابن دريد : أنمَّا سُمِّىَ الدم أَشْكَلَ للحمرة والبياض المختلطَينِ فيه.

والأَشْكَلُ : السِدْرُ الجبَلىّ. وقال (٣) :

* عُوجاً كما اعْوَجَّتْ قياسُ الأَشْكَلِ (٤) *

وقال آخر :

* أو وَجْبَةٌ من جَنَاةِ أَشْكَلَةٍ*

يعنى سدرةً جبليةً.

والشَّاكِلَةُ : الخاصرةُ ، وهى الطِفْطِفَةُ.

و (كُلٌّ يَعْمَلُ عَلى شاكِلَتِهِ) أى على جَدِيلته ، وطريقته ، وجهته.

قال قُطْرُبٌ : الشَّاكِلُ : ما بين العِذَارِ والأذُن من البياض.

والشِّكَالُ : العقالُ ، والجمع شُكُلٌ.

الأصمعى : الشِّكَالُ حبْل يُجْعَلُ بين التَصدير والحَقَبِ ، كى لا يدنُوَ الحقَب من الثِيلِ.

وهو الزِوَارُ أيضاً عن أبى عمرو.

__________________

(١) فى المختار : قلت : تعليله يوهم أنه إذا سُمِّى فاعله يجوز ، وليس كذلك ، فإنك لو قلت : ضرب زيدٌ عَمْراً وقلت : ما أَضْرَبَ عَمْراً لم يجز ؛ لأن التعجب إنما يجوز من الفاعل لا من المفعول.

(٢) ويكسر أيضاً كما فى القاموس.

(٣) فى نسخة زيادة : «العجاج».

(٤) قبله :

يعلو بها ركبانها وتغتلى

والذى فى ديوانه :

ميس عمان ورحال الإسحل

يغلو بها ركبانها وتغتلى

معج المراعي عن قياس الأشكال

من قلقلات وطوال قلقل

١٦

ويقال أيضاً : بالفرس شِكَالٌ ، وهو أن تكون ثلاث قوائم مُحَجَّلَةً وواحدة مُطْلَقَةً ؛ شُبِّهِ بالشِّكَالِ ، وهو العقال. أو تكون الثلاثُ مُطلقةً ورجلٌ محجَّلة.

قال أبو عبيد : وليس يكون الشِّكَال إلا فى الرِجل ، ولا يكون فى اليد. والفرسُ مَشْكُولٌ ، وهو يُكْرَهُ. وفى الحديث أنَّ النبى صلى الله عليه وسلم «كرِهَ الشِّكَالَ فى الخيل».

وأَشْكَلَ الأمر ، أى التبَسَ. قال الكسائى : أَشْكَلَ النخلُ ، أى طاب رُطَبه وأدرك.

وتَشَكَّلَ العنبُ : أينع بعضُه.

وشَكلْتُ الطائر ، وشَكَلْتُ الفرس بالشِّكَالِ.

وشَكَلْتُ عن البعير ، إذا شددتَ شِكَالَه بين التصدير والحقَبِ ، أَشْكُلُ شَكْلاً.

وشَكَلْتُ الكتاب أيضاً ، أى قيَّدته بالإعراب. ويقال أيضاً : أَشْكَلْتُ الكتاب بالألف ، كأنَّك أزلت به عنه الإشْكَالَ والالتباس وهذا نقلته من غير سماع.

والمُشَاكلَةُ : الموافَقةُ : والتَّشَاكُلُ مثله.

وشَكَلٌ ، بالتحريك : بطنٌ من العرب.

شلل

شَلَلْتُ الإبل أَشُلُّهَا شَلًّا ، إذا طردتها فانْشَلَّتْ ؛ والاسم الشَّلَلُ بالتحريك.

ومرّ فلانٌ يَشُلُّهُمْ بالسيف ، أى يكْسَؤُهُمْ ويطرُدهم.

وجاءوا شِلَالاً ، إذا جاءوا يطردون الإبل ، والشِلَالُ القوم المتفرقون. قال (١) :

أَمَا والذى حَجَّتْ قريشُ قَطِينَةً (٢)

شِلَالاً ومَوْلَى كلِّ باقٍ وهَالِكِ

والقطينةُ : سَكْنُ الدار.

وشَلَلْتُ الثوبَ ، إذا خِطْتَه خِيَاطَةً خفيفة.

والشَلَلُ : أثر يصيب الثوبَ لا يذهب بالغَسْل.

يقال : ما هذا الشَلَلُ فى ثوبك؟ والشَلَلُ : فسادٌ فى اليد. شَلِّتْ يمينه تَشَلُ بالفتح ، وأَشَلَّهَا الله. يقال فى الدعاء : لا تَشْلَلْ يَدُك ولا تَكْلَلْ! وقد شَلِلْتَ يا رجلُ بالكسر تَشَلُ شَلَلاً ، أى صرت أَشَلَ. والمرأةُ شَلَّاءُ.

ويقال لمن أجاد الرمىَ أو الطَعنَ : لا شَلَلاً ولا عَمًى! ولا شَلَ عَشْرُكَ! أى أصابعُك.

قال الراجز (٣) :

* مُهْرَ أبِى الحَبْحَابِ لا تَشَلِّى (٤) *

__________________

(١) ابن الدُمَيْنَة.

(٢) فى بعض المخطوطات : «حَجَّتْ قُرَيْشٌ قَطِينَهُ».

(٣) هو أبو الخضرى اليربوعى.

(٤) فى التكملة : والرواية : مهر أبي الحارث وبعده : بارك فيك الله من ذى أل

١٧

حرّكه للقافية ، والياء من صلة الكسر ، وهو كما قال (١) :

* ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِى (٢) *

وشَلْشَلْتُ الماء ، أى قطّرته ، فهو مُشَلْشَلٌ.

قال ذو الرّمة :

* مُشَلْشَلٌ ضَيَّعَتْهُ ببنها الكتبُ (٣) *

وماءٌ ذو شَلْشَلٍ وشَلْشَالٍ ، أى ذو قَطَرانٍ.

وأنشد الأصمعى :

فاهْتَمَّتِ النَفْسُ اهْتِمَامَ ذِى السَقَمْ

وَوَافَتِ الليلَ بشَلْشَالٍ شَخمْ (٤)

والصبىّ يُشَلْشِلُ ببَوْلِه.

والمُتَشَلْشِلُ : الذى قد تَخَدَّدَ لحُمه. قال (٥) :

* وأَنْضُو الفَلَا بالشاحب المُتَشَلْشِلِ (٦) *

ورجلٌ شُلْشُلٌ بالضم ، أى خفيفٌ.

قال أبو عبيدة : الشَّلِيلُ : الغِلَالةُ التى تحت الدِرع من ثوبٍ أو غيره. قال : وربَّما كانت درعاً قصيرةً تحت العُليا ؛ والجمع الأَشِلَّةُ. قال أوس :

وجئنا بها شهباءَ ذاتَ أَشِلَّةٍ

لها عَارِضٌ فيه المنيَّةُ تَلْمَعُ

والشَّلِيلُ : الحِلْسُ الذى يكون على عَجُز البعيرُ. وقال (٧) :

كَسَوْنَ القَادِسِيَّةَ (٨) كلَّ قَرْنٍ (٩)

وزَيَّنَ الأَشِلَّةَ بالسُدُولِ

والشَّلِيلُ من الوادى : وسَطُه ، حيثُ يسيل مُعظَم الماء.

والشُّلَّةُ بالضم : النيَّةُ ، والأمرُ البعيد. قال أبو ذؤيب :

وقلتُ تَجَنَّبْنَ سُخْطَ ابن عَمٍ

ومَطْلَبَ شُلَّةٍ وهى الطَرُوحُ (١٠)

شمل

شَمِلَهُمُ الأمر يَشْمَلُهُمْ (١١) ، إذا عمَّهم.

__________________

(١) هو امرؤ القيس.

(٢) عجزه :

يصبح وما الأصباح منك بأمثل

(٣) صدره :

وفرأء غرفية أثاي خوارزها

(٤) صوابه «سجم» كما فى اللسان ومرتضى.

وفى المخطوطات «شجم» و «شخم».

(٥) فى نسخة زيادة : «الشاعر تأبط شراً».

ومثله فى اللسان.

(٦) أول البيت :

ولكنني أروى من الخمر هامتي

(٧) حاجب المازنى ، كما فى اللسان.

(٨) ويروى «الفارسية» بالفاء.

(٩) القرن : قرن الهودج.

(١٠) قبله :

نهيتك عن طلابك أم عمرو

بعاقبة وأنت إذ صحيح

(١١) شَمِلَ من باب فَرِحَ ، وشَمَلَ من باب نَصَرَ.

١٨

وشَمَلَهُمْ بالفتح يَشْمُلُهُمْ لغة ، ولم يعرفها الأصمعىّ.

وأنشد لابن قَيسِ الرُقَيّات :

كيف نَومِى على الفِرَاشِ ولَمَّا

تَشْمَلِ الشأمَ غارةٌ شَعْوَاءُ (١)

أى متفرِّقةٌ.

وأمرٌ شَامِلٌ.

وجمع الله شَمْلَهُمْ ، أى ما تَشَتَّتَ من أمرهم.

وفرَّقَ الله شَمْلَهُ ، أى ما اجتمع من أمره.

والشَّمَلُ بالتحريك : مصدر قولك شَمِلَتْ ناقتنا لِقاحاً من فحل فلان ، تَشْمَلُ شَمَلاً ، إذا لقِحَتْ. والشَّمَلُ أيضاً : لغةٌ فى الشَّمْلِ ، وأنشد أبو زيدٍ فى نوادره للبَعِيث :

قد يَنْعَشُ الله الفتى بعد عَثْرَةٍ

وقد يجمع الله الشَتِيتَ من الشَّمْلْ (٢)

قال أبو عُمَرَ الجَرْمِىُّ : ما سمعته بالتحريك إلَّا فى هذا البيت.

والشَّمْلَةُ : كِساءٌ يُشْتَمَلُ به. قال ابن السكيت : يقال اشتريت شَمْلَةً تَشْمُلُنِى.

ويقال : أصابنا شَمَلٌ من مطرٍ ، بالتحريك وأَخْطَأَنَا صَوْبُهُ وَوَابِلُهُ ، أى أصابنا منه شىء قليل.

ورأيت شَمَلاً من الناس والإبل ، أى قليلاً.

وما على النخلة إلا شَمَلَةٌ وشَمَلٌ ، وما عليها إلا شَمَالِيلُ ، وهو الشئ القليل يبقى عليها من حَمْلِها.

والشَمَالِيلُ أيضاً : ما تفرَّقَ من شُعَبِ الأغصان فى رءوسها ، كنحو شَمَارِيخِ العِذْقِ.

قال العجاج :

وقد تَرَدَّى من أَرَاطٍ مِلْحَفَا

منها شَمَالِيلُ وما تَلَفَّفَا

وذهب القوم شَمَالِيلَ ، إذا تفرقوا. وثوبٌ شَمَالِيلُ ، مثل شَمَاطِيطَ.

والمِشْمَلُ : سيفٌ قصير يَشتمِل عليه الرجلُ ، أى يغطِّيه بثوبه.

والمِشْمَلَةُ : كساءٌ يُشْتَملُ به دون القَطِيفة.

والشَّمَالُ : الريحُ التى تهُبُّ من ناحية القطب.

وفيها خمس لغات : شَمْلٌ بالتسكين ، وشَمَل بالتحريك ، وشَمَالٌ ، وشَمْأَلٌ مهموزٌ ، وشَأْمَلٌ

__________________

(١) بعده :

تذهل الشيخ عن بنيه وتبدى

بعن خدام العقيلة العذراء

أراد عن خِدَامٍ ، فأسقط التنوين. الخِدَامُ ككتَاب : جمع خَدَمَةٍ ، وهو الخلخال والساق.

(٢) بعده :

لعممري لقد جاءت رسالة مالك

إلى جسد بين العوائد مختبل

١٩

مقلوبٌ منه. وربَّما جاء بتشديد اللام (١). قال الزَفَيان :

* تَلُفُّهُ نكباءُ أو شَمْأَلُ (٢) *

والجمع شَمَالاتٌ. قال جَذِيمَةُ الأبرش :

ربما أَوْفَيْتُ فى عَلَمٍ

تَرْفَعَنْ ثوبى شَمَالاتُ

فأدخل النون الخفيفة فى الواجب ضرورةً.

وشَمَائِلُ أيضاً على غير قياس ، كأنَّهم جمعوا شِمَالَةً ، مثل حِمَالَةٍ وحَمَائِلَ. قال أبو خِرَاش :

تكاد يداه تُسْلِمَانِ رداءه

من الجُودِ لَمَّا اسْتَقْبَلَتْهُ الشَمَائِلُ

وغديرٌ مَشْمُولٌ : تضربه ريحُ الشَمَالِ حتّى يَبْرُدَ. ومنه قيل للخمر مَشْمُولَةٌ ، إذا كانت باردةَ الطعم. والنارُ مَشْمُولَةٌ ، إذا هبَّت عليها ريح الشَمَالِ.

والشَمُولُ : الخمرُ.

واليدُ الشِمَالِ : خلافُ اليمين ، والجمع أَشْمُلٌ مثل أَعْنُقٍ وأَذْرُعٍ ، لأنَّها مؤنّثة ، وشَمَائِلُ أيضا على غير قياس. قال الله تعالى : (عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمائِلِ) (٣).

والشِمَالُ أيضا : الخُلُقُ. قال جرير :

* وما لَوْمِى أخى من شِمَالِيَا (٤) *

والجمع الشَمَائِلُ.

وطيرُ شِمَالٍ : كلُّ طيرٍ يُتَشَاءَمُ به.

والشِمَالُ أيضا كالكيس يجعلُ فيه ضَرع الشاة ، وكذلك النَخلةُ إذا شُدَّتْ أَعْذَاقُها بقطع الأكسِية لئلا تنفضَ. تقول منه : شَمَلْتُ الشاة أَشْمُلُهَا شَمْلاً.

وشَمَلَتِ الريحُ أيضا تَشْمَلُ شُمُولاً ، أى تحوّلت شمَالاً.

وناقةٌ شِمِلَّةٌ بالتشديد ، أى خفيفةٌ. وشِمْلَالٌ وشِمْلِيلٌ مثله.

وقد شَمْلَلَ شَمْلَلَةً ، إذا أسرع. ومنه قول امرىء القيس يصف فرساً :

كأنِّى بفَتْخَاءِ الجناحَينِ لَقْوَةٍ

دَفُوفٍ من العِقْبَانِ طَأْطَأْتُ شِمْلَالِى

قال أبو عمرو : شِمْلَالِى : أراد يده الشِمَالَ.

قال : والشِمْلَالُ والشِمَالُ سواءٌ.

__________________

(١) أى شَمْأَلٌّ. ويقال أيضاً «شمال» بالكسر. وشومل ، كجوهر ، وكصبور وكأمير.

كما فى القاموس.

(٢) فى نسخة قبله :

والقطر عن متنيه رمعل

(٣) الآية ٤٨ من سورة النحل.

(٤) البيت بتمامه :

ألم تعلما أن املامة نفعها

قليل وما لومى أخى من شماليا

٢٠