🚘

مراصد الإطّلاع على أسماء الأمكنة والبقاع - ج ١

صفي الدين عبد المؤمن بن عبد الحق البغدادي

مراصد الإطّلاع على أسماء الأمكنة والبقاع - ج ١

المؤلف:

صفي الدين عبد المؤمن بن عبد الحق البغدادي


المحقق: علي محمّد البجاوي
الموضوع : التاريخ والجغرافيا الناشر: دار المعرفة للطباعة والنشر
🚘 نسخة غير مصححة

كتاب الهمزة

الهمزة والألف

(آبار الأعراب) جمع بئر : موضع بين الأجفر وفيد ، على خمسة أميال من الأجفر.

والأبار غير مضافة : كورة بواسط.

(آبج) بفتح الهمزة ، وبعد الألف باء موحّدة مفتوحة [وجيم](١) : موضع في بلاد العجم ينسب إليه جماعة.

(آبر) [بفتح الهمزة ، وسكون الألف الممدودة ، و](٢) بضم الباء الموحدة وراء (٣) : قرية من قرى سجستان ، [قاله السمعانى](٤) ، ينسب إليها أبو الحسن محمد (٥) بن الحسين بن إبراهيم بن عاصم الآبرى ، توفى (٦) [فى رجب](٧) سنة ثلاث وستين وثلاثمائة (٨).

(آبسكون) بفتح الهمزة وسكون الألف وفتح الباء الموحّدة وسين مهملة ساكنة [وكاف مضمومة وواو ساكنة ونون](٩). وقيل بغير ألف ولا مدّ : بليدة على ساحل [بحر](١٠) طبرستان ، وبينها وبين جرجان ثلاثة أيام.

(آبل)بفتح الهمزة وبعد الألف باء مكسورة ولام : أربعة مواضع : آبل الزّيت بالأردنّ من مشارف الشام (١١). وآبل القمح : قرية من قرى بانياس بين دمشق والساحل. وآبل السّوق : قرية كبيرة بالغوطة من ناحية الوادى. وآبل : من قرى حمص قريبا منها من قبليّها.

(آبندون) بباء مفتوحة ونون ساكنة ودال [مهملة ، وواو ساكنة ثم نون](١٢) : قرية من قرى جرجان.

__________________

(١) من ياقوت.

(٢) من م ، وياقوت.

(٣) فى م : وفي آخره الراء المهملة.

(٤) من م.

(٥) فى م : أبو الحسن بن الحسين.

(٦) فى م : مات.

(٧) ليست في م.

(٨) فى م ، ا أن هذه المادة ليست في الأصل. وهى من ياقوت.

(٩) من م ، وياقوت

(١٠) من م ، وياقوت

(١١) قال النجاشى :

وصدّت بنو ودّ صدودا عن القنا

إلى آبل في ذلة وهوان

وفي الحديث أن رسول الله (ص) جهز جيشا بعد حجة الوداع وقبل وفاته ، وأمر عليهم أسامة بن زيد ، وأمره أن يوطئ خيله آبل الزيت (ياقوت).

(١٢) من ياقوت.

١

(آبه) بالباء الموحدة : من (١) قرى أصبهان. وقيل من ساوة (٢) ، والعامة تقول (آوه). وبلدة بإفريقية (٣).

(آتيل)(٤) بناحية الزّوزان ، من قلاع الأكراد البختية ـ معروفة.

(آجام البريد) بالجيم. والبريد بفتح الباء الموحّدة والراء المهملة وياء ودال هى آجام بالبطيحة والآجام : جمع أجمة (٥) ، وهى منبت القصب (٦).

(الآجام)غير مضاف [بفتح الجيم](٧) لغة في الآطام ، وهى القصور بلغة أهل المدينة ، واحدها أجم وأطم ، كانت كثيرة بالمدينة.

(آجرّ)باسم الذي يبنى به ، اسم جنس للآجرّة ، ينسب إليه درب الآجرّ : محلة من محال نهر طابق ببغداد ، ينسب إليها أبو بكر الآجرّى ، وخربت. وبنهر معلّى درب الآجرّ بالجعفرية (٨) ، عامر آهل.

(آجنقان)بجيم مكسورة ونون ساكنة وقاف وألف ونون ، [والعجم يسمونها (أجنكان)](٩) : قرية من قرى سرخس.

(آخر)بضم الخاء ، والراء : قصبة بدهستان.

وقيل : قرية بدهستان (١٠) ينسب إليها جماعة من أهل العلم.

(وآخر)قرية بين سمنان ودامغان ، بينها وبين سمنان تسعة فراسخ ، سمع بها الحافظ أبو عبد الله ابن النجار (١١). وقيل قرية بين جرجان وخوارزم.

__________________

(١) فى م : ثلاثة مواضع : الأول قرية من قرى أصبهان ، الثانى بليدة قرب ساوة.

(٢) فى م : ثلاثة مواضع : الأول قرية من قرى أصبهان ، الثانى بليدة قرب ساوة.

(٣) فى م : الثالثة : قرية بمصر من البهنسى ذكره القاضى إسماعيل. وفي ياقوت : وآبه أيضا من قرى البهنسى من صعيد مصر.

(٤) فى م : آبيل.

(٥) فى ياقوت : قال عبد الصمد بن المعذل :

رأيت ابن المعذل نال عمرا

بشؤم كان أسرع في سعيد

فمنه موت جلّة آل سلم

ومنه قبض آجام البريد

(٦) فى م : وفيه نبت الفصب.

(٧) من م

(٨) فى ياقوت : ببغداد.

(٩) ليس في م.

(١٠) فى ياقوت : وقيل آخر قرية ....

(١١) ليس في م. وقال في ا : إنه من ياقوت.

٢

(آذرم)بألف بعد الهمزة وذال مفتوحة وراء ساكنة وميم بضبط السمعانىّ ، وقال : بظنّى أنها من قرى آذنة : بلدة من الثغور.

(آذنة) بكسر الذال المعجمة والنون : خيال من أخيلة حمى فيد [بينه وبين فيد](١) نحو عشرين ميلا. ويقال لتلك الأخيلة الآذنات (٢). والأخيلة : علامات يضعونها على حدود الحمى يعرف بها.

(آذيوخان) بكسر الذال المعجمة وياء ساكنة وواو مفتوحة والخاء المعجمة وألف ونون : قرية من قرى نهاوند في ظنّ عبد الكريم السمعانى. [ينسب إليها أبو سعد الفضل بن عبد الله ابن على بن عمر بن عبد الله بن يوسف الأذيوخانى](٣).

(آرام) جمع إرم (٤) وهى حجارة تنصب كالعلم : اسم جبل بين مكة والمدينة. ودور (٥) الآرام : حزن (٦) به آرام جمعتها عاد على عهدها (٧). وذات آرام (٨) : قنّة (٩) سوداء بالبادية.

(آرل) بالمد وكسر الراء ، ثم لام : قرية من أزنيق حلب ، بها مشهد يزار ويعرف بمشهد الرحم.

(آرة) فى ثلاثة مواضع بالأندلس. وبلد بالبحرين. وجبل بالحجاز بين مكة والمدينة يقابل قدسا (١٠) أشمخ ما يكون من الجبال أحمر تخر من تحته عيون ، على كل عين قرية منها الفرع وأم العيال والمضيق والمحضة (١١) والوبرة والغفوة تكتنف آرة من جميع جوانبها ، وهى من السّقيا ، على ثلاث مراحل عن يسارها مطلع الشمس يصبّ واديها في الأبواء ثم [فى](١٢) ودّان.

(أرهن) بسكون الراء وفتح الهاء ونون : من مدن طخارستان (١٣) من أعمال بلخ.

__________________

(١) من ياقوت.

(٢) فى م : الأذباب.

(٣) ليس في م. وقال في ا : إنه من ياقوت.

(٤) كعنب وكتف. وفي م : ثلاثة مواضع : الأول اسم جبل.

(٥) فى م : والثانى ذو آرام.

(٦) فى ا : حرم.

(٧) شاهده في ياقوت :

أرقت بذى الآرام وهنا وعادنى

عداد الهوى بين العناب وخثيل

(٨) فى م : والثالث ذات آرام. (٩) فى ا ، م : قبة.

(١٠) ضبط في ا ، بضم الدال.

واستشهد له البكرى بقول خالد بن عامر :

إنّ بخلص خلص آرة بدّنا

نواعم كالغزلان مرضى قلوبها

(١١) فى ا : والمخضة ـ بالخاء.

(١٢) من م ، وياقوت.

(١٣) فى ا : طخيرستان.

٣

(آزاب) بالزاى ، وآخره باء موحّدة : موضع في الشّعر (١).

(الآزاج) : من قرى بغداد على طريق خراسان.

(آزاذان) بالزاى والذال المعجمة وألف ونون : من قرى هراة ، وقرية من قرى أصبهان.

(آزاذوار) بعد الألف زاى وألف وذال معجمة وألف وراء (٢) : بليدة في أول كورة جوين من جهة قومس ، وهى من أعمال نيسابور.

(آزر) بفتح الزاى ثم راء : ناحية بين (٣) سوق الأهواز ورامهرمز.

[(آسك) بفتح السين المهملة وكاف ـ بوزن آدم : بلد من نواحى الأهواز قرب أرّجان بين أرجان ورامهرمز](٤).

(آسيا) بكسر السين المهملة وياء وألف [مقصورة](٥) : كلمة يونانية. كان اليونان يقسّمون الأرض ثلاثة أقسام : لو بيّة وأور فّى وما استقبل هاتين القطعتين من المشرق فهو آسيا ؛ ويقال لها الكبرى ؛ لأنها أضعاف القطعتين المتقدمتين ؛ لأنهم قسّموا الأرض مغربا ومشرقا ، فما كان عن يمين مستقبل الجنوب فهو المغرب ، وما كان عن شماله فهو المشرق. ولما اخترق بحر الروم المغرب بالطول سمّوا جنوبيّه لو بية وشماليّه أو رفّى ، وتركوا المشرق على حاله ، إذ لا قاطع له يقطعه ؛ ولم يظهر لهم هذا القسم لبعده عنهم ؛ فتركوه على حاله. ومن الناس من يقسّم آسيا إلى قطعتين : صغرى وهى : العراق وفارس والجبال وخراسان. وكبرى وهى : الهند والصين والترك.

(آشب بالشين المعجمة والباء الموحدة : صقع من ناحية طالقان. وآشب ـ بكسر الشين : قلعة من بلد الموصل ، من أجلّ قلاع الهكّارية ، خرّبها زنكى بن آق سنقر ، وبنى عوضها العماديّة بالقرب منها ، فنسبت إليه.

__________________

(١) فى ياقوت : موضع في شعر لسهيل بن على.

(٢) فى ا : وزاى.

(٣) فى ا : من.

(٤) من م ، وياقوت والبكرى. وقال البكرى :

هى موضع ببلاد فارس ؛ وهناك هزم أبو بلال مرداس بن أدية أسلم بن زرعة في جيش من ألفين كان أمره عليهم عبيد الله بن زياد ومرداس في أربعين فقال عيسى بن فاتك في كلمة له :

أألفا فارس فيما زعمتم

ويهزمهم بآسك أربعونا

(٥) من م ، وياقوت.

٤

(آغزون) الغين المعجمة ساكنة يلتقى معها ساكنان ، والزاى معجمة مضمومة ، وواو (١) ونون : من قرى بخارى.

(آفار بالراء (٢) ، قال : ووجدته فى كتاب نصر بالنون ، قرية بالبحرين بينها وبين القطيف أربعة فراسخ ، وهى لقوم من كلب جذيمة بن عبد القيس (٣).

(آفران) بضم الفاء وآخره نون : قرية بينها وبين نسف فرسخان ونصف ، هى تحسب بما وراء النهر (٤).

(آلات) جمع آلة : [موضع ، وقيل :](٥) بلد ، وقيل : بلدان ـ عن نصر.

(آلس) بكسر اللام (٦) : نهر فى بلاد الروم. وآلس : نهر سلوقيّة ، قريب من البحر بينه وبين طرسوس مسيرة يوم ، عليه كان الفداء (٧) بين المسلمين والروم (٨).

(آل قراس) بفتح القاف والضم (٩) ، والراء خفيفة وسين مهملة. والقرس : البرد. وهى هضاب بناحية السّراة (١٠). وآل قراس وما بد (١١) : جبلان فى أرض هذيل (١٢).

(آلوزان) بضم اللام وسكون الواو وزاى وألف ونون : قرية من قرى سرخس.

__________________

(١) فى ياقوت : والواو ساكنة.

(٢) فى ياقوت : بالزاى.

(٣) فى ياقوت : من بنى عبد القيس.

(٤) فى م : ونسف هى تحسب بما وراء النهر.

(٥) من م ، وياقوت.

(٦) فى م : وحكى نصر ضمها عن على بن عيسى.

(٧) فى م : يكون الفدا.

(٨) قال ياقوت : وذكره فى الغزوات فى أيام المعتصم كثير ، وغزاه سيف الدولة. قال أبو فراس يخاطب سيف الدولة :

وما كنت أخشى أن أبيت وبيننا

خليجان والدرب الأصم وآلس

وقال أبو الطيب يمدح سيف الدولة :

يذرى اللّقان غبارا فى مناخرها

وفى حناجرها من آلس جرع

كأنما تتلقّاهم لتسلكهم

فالطعن يفتح فى الأجواف ما تسع

وقال أبو تمام يمدح أبا سعيد :

فإن يك نصرانيا نهر آلس

فقد وجدوا وادى عقرقس مسلما

(٩) عبارة ياقوت : تفتح القاف وتضم.

(١٠) فى م : الشراة.

(١١) فى م : مائد ، وفى ا : مأبد. وفى البكرى وياقوت : ذكرت بالميم مع الهمزة ، وبالميم مع الألف.

(١٢) فى ياقوت والبكرى : قال أبو ذؤيب :

يمانية أجنى لها مظّ مابد

وآل قراس صوب أسقية كحل

٥

(آلوسة) بضم اللام ، وسكون الواو ، وسين مهملة : بلد على الفرات قرب عانة. وقيل : ألوس بغير مدّ.

[(آليش) بكسر اللام وياء ساكنة وشين معجمة : مدينة بالأندلس بينها وبين بطليوس يوم واحد (١)].

(آلين) بكسر اللام وياء ساكنة ونون : من قرى مرو على أسفل نهر خارقان.

(آلية) بعد اللام المكسورة ياء مفتوحة خفيفة ، كأنه مكان ينسب إليه قصر يسمّى قصر آلية.

(آمد) بكسر الميم ، وهى لفظة روميّة : بلد قديم حصين ركين مبنىّ بالحجارة السود على نشز (٢) ، ودجلة محيطة بأكثره ، مستديرة به كالهلال ، وهى تنشأ من عيون بقربه.

(آم) بلد ينسب إليه نوع من الثياب ، وقرية من الجزيرة فى شعر عدىّ.

(آمديزة) ميمه ساكنة ، ودال مهملة مكسورة ، وياء ساكنة وزاى (٣) من قرى بخارى ، ويقال بغير مدّ.

(آمل) بضم الميم ، واللام : أكبر مدينة بطبرستان فى السهل ، بينها وبين سارية ثمانية عشر فرسخا ، وبينها وبين الرّويان اثنا عشر فرسخا ، وبينها وبين سالوس (٤) اثنا عشر فرسخا.

وآمل أيضا : مدينة مشهورة فى غربىّ جيحون فى طريق بخارى من مرو ، يقابلها فى شرقىّ جيحون فربر ، ويقال لهذه : آمل زم (٥) ، [وآمل جيهون](٦) ، وآمل الشّطّ (٧) ، وآمل المفازة ؛ وتسمى أيضا آمو وآمويه. والكل واحدة ـ خرّبها التتر.

(آمو) : هى آمل التى (٨) ذكرت آخرا ، يقولها العجم على الاختصار.

(آنى) بالنون المكسورة : قلعة حصينة ، ومدينة فى أرمينية بين خلاط وكنجه.

(آيل) ياء مكسورة ولام : جبل ناحية النّقرة فى طريق مكة.

__________________

(١) من م ، وياقوت.

(٢) فى ا : بسره ودجلة ، وفى م : سرو دجلة.

(٣) فى م : وراء.

(٤) فى م : شالوس ، وهى لغة فيها.

(٥) فى ا : رم.

(٦) من م ، وياقوت.

(٧) فى ا : البط.

(٨) فى ياقوت : هى آمل الشط وانظر البكرى فى رسم آمو.

٦

(الهمزة والباء وما يليهما)

(أبّا) بفتح الهمزة وتشديد الباء والقصر ينسب إليه بئر من آبار بنى قريظة ، وقيل : هذه بئر أنا بضم الهمزة ونون خفيفة. ونهر أبّا بين الكوفة وقصر ابن هبيرة ينسب إلى أبّا بن الصامغان من ملوك النبط. ونهر أبّا أيضا : نهر كبير بالبطيحة [بواسط العراق](١). [وأبا : من بلاد اليمن](٢).

(الأباتر) بالتاء فوقها نقطتان مكسورة ، وراء ، كأنه جمع أبتر ، وربما ضمّ أوله : أودية وهضبات بنجد فى ديار غنىّ (٣).

(أبار) بالضم والتخفيف ، وآخره راء : موضع باليمن. وقيل : أرض من وراء بلاد بنى سعد (٤).

(أبارق) جمع أبرق ، والأبرق والبرقاء والبرقة يتقارب (٥) معناها ؛ وهى حجارة ورمل مختلطة. وقيل : كل لونين خلطا فقد برقا. وهى مواضع كثيرة. ومنها (٦) أبارق بينة (٧) قرب الرّويثة. وأبارق غير مضاف : موضع بكرمان. وهضب الأبارق [فى شعر عمرو بن معد يكرب](٨).

وأبارق بسيان بضم الباء الموحدة وسكون السين المهملة وياء (٩) وألف ونون ؛ وسنذكر بسيان.

__________________

(١) ليس فى م.

(٢) من م.

(٣) قال الراعى :

ألم يأت حيّا بالجريب محلّنا

وحيا بأعلى غمرة فالأباتر

وقال ابن مقبل :

جزى الله كعبا بالأباتر نعمة

وحيّا بهبّود جزى الله أسعدا

(٤) فى ياقوت : وهو لغة فى وبار.

(٥) فى م : بتقارب.

(٦) فى م : فمنها.

(٧) فى ا : ثنية وفى ياقوت : قال كثير :

أشاقك برق آخر الليل خافق

جرى من سناه بينة فالأبارق

(٨) من م. وفى ياقوت : قال عمرو بن عدى :

أأغزو رجال بنى مازن

بهضب الأبارق أم أقعد

(٩) فى م ، ا : وباء ، والصواب من ياقوت والبكرى. وفى ياقوت : قال الشاعر ، وهو جبل بن مالك :

ويل امّ قوم صبحناهم مسوّمة

بين الأبارق من بسيان فالأكم

٧

وأبارق الثّمدين تثنية الثمد (١). وأبارق حقيل بفتح الحاء المهملة والقاف مكسورة وياء ساكنة ولام (٢). وأبارق طلخام بكسر الطاء المهملة والخاء معجمة ـ ويروى مهملة (٣). وأبارق قنا بفتح القاف والنون مقصور (٤). وأبارق اللّكاك بكسر اللام : [فى ديار بنى عامر](٥). وأبارق النسر بفتح النون وسكون السين ، وسنذكر المواضع المضافة إليها.

(الأباصر) : اسم موضع.

(أباض) بضم الهمزة وتخفيف الباء الموحّدة وألف وضاد معجمة : اسم قرية بالعرض عرض اليمامة ؛ بها كانت وقعة خالد بمسيلمة (٦).

(أباغ) بضمّ (٧) أوله ، وآخره غين معجمة ، ينسب إليه عين أباغ (٨) ، وهو واد وراء الأنبار على طريق الفرات.

(الأبالخ) بفتح أوله واللام مكسورة جمع بليخ على غير قياس ، والبليخ : نهر بالرّقّة يسقى قرى ومزارع وبساتين الرقة.

__________________

(١) الثمد : الماء القليل. قال القتال الكلابى :

سرى بديار تغلب بين حوضى

وبين أبارق الثمدين سار

(٢) قال عمرو بن لجأ :

ألم تربع على الطل المحيل

بغربىّ الأبارق من حقيل

(٣) قال ابن مقبل :

بيض الأنوق برعم دون مسكنها

وبالأبارق من طلخام مركوم

(٤) فى م : مقصورة. وفى ياقوت : قال الأشجعى :

أحنّ إلى تلك الأبارق من قنا

كأن امرأ لم يجل عن داره قبلى

(٥) من م.

(٦) قال شبيب بن يزيد بن النعمان :

أتنسون يوم النّعف نعف بزاخة

ويوم أباض إذ عثا كل مجرم

وقال جرير :

زال الجمال بنخل يثرب بالضّحى

أو بالرواجح من أباض العامر

(٧) فى ياقوت : قال الأصمعى : أباغ ـ بفتح أوله.

(٨) وكان عندها فى الجاهلية يوم. وقد قال الشاعر :

بعين أباغ قاسمنا المنايا

فكان قسيمها خير القسيم

٨

(أبام) بضم أوله وتخفيف ثانيه. وأبيّم بالتصغير : شعبان بنخلة اليمانية لهذيل ، بينهما جبل مسيرة ساعة من نهار (١).

(أبان) بفتح أوله وتخفيف ثانيه وألف ونون ، وهما أبانان : الأبيض والأسود. الأبيض شرقىّ الحاجر ، فيه نخل وماء يقال له أكرة ، وهو العلم لبنى فزارة وعبس (٢). والأسود لبنى فزارة خاصة. قال أبو بكر بن موسى : أبان جبل بين فيسد والبهنانيّة (٣) أبيض. وأبان : جبل أسود ، وهما أبانان ، كلاهما محدّد الرأس كالسنان ، وهما لبنى مناف بن دارم من تميم بن مرّ (٤). وأبان أيضا : مدينة صغيرة بكرمان من ناحية الرّوذان.

(أبانان) تثنية أبان : قيل هما الأبيض والأسود المذكوران. وقال الأصمعىّ : وادى الرّمة يمرّ بين أبانين ، وهما جبلان يقال لأحدهما أبان الأبيض لبنى جريد (٥) من فزارة ، وأبان الاسود لبنى أسد ، ثم لبنى والبة منهم ، وبينهما نحو ثلاثة أميال. وقال آخرون : هو تثنية أبان ومتالع ، غلّب أحدهما كما قيل العمران ، وهما بنواحى البحرين (٦).

(الأبايض) بعد الألف باء مكسورة وضاد معجمة ، كأنه جمع بايض (٧) : اسم لهضبات تواجهه من مدينة هرشى (٨).

__________________

(١) قال السعدى :

وإن بذاك الجزع بين أبيّم

وبين أبام شعبة من فؤاديا

(٢) فى م : وهو العلم لبنى فزارة.

(٣) فى ياقوت : والهنانية.

(٤) قال امرؤ القيس :

كأن أبانا فى أفانين وبله

كبير أناس فى بجاد مزمّل

(٥) فى ا : بنى حريد ، والصواب من ياقوت والبكرى.

(٦) فى ياقوت : استدلوا على ذلك بقول لبيد :

درس المنا بمتالع فأبان

فتقادمت فالحبس فالسوبان

وقال أبو سعيد السكرى فى قول بشر بن أبى خازم :

تؤمّ بها الحداة مياه نخل

وفيها عن أبانين ازورار

أبان : جبل معروف. وقيل : أبانين لأنه يليه جبل نحو منه يقال له شرورى فغلبوا أبانا عليه.

(٧) فى ياقوت : كأنه جمع أبيض.

(٨) فى م : تواجههن بنية هرشى. وفى ياقوت : تواجههن ثنية هرشى.

٩

(أبّ) بالفتح ثم التشديد بلفظ الزّرع : بليدة باليمن. وإبّ ـ بالكسر : من قرى ذى جبلة باليمن.

[(أبّة) بالضم : بليدة بإفريقية. وأبّة اسم ، وبه سميت أبّة العليا والسفلى : قريتان بلحج.

(أبّى) كحتّى : نهر بين الكوفة وقصر بنى مقاتل ينسب إلى أبّى بن الصّامغان ، من ملوك النّبط. ونهر بواسط العراق. وبئر بالمدينة](١).

(أبتر) بالفتح ثم السكون وتاء فوقها نقطتان وراء : موضع بالشام.

(أبترة) بزيادة الهاء وتاؤه مكسورة : ماءة لبنى قشيز.

(إبثيث) بالكسر ثم السكون وكسر الثاء المثلثة وياء ساكنة وثاء مثلثة (٢) ، بوزن عفريت : اسم جبل.

(إبجيج) جيمان بينهما ياء : من قرى مصر بالسّمنّوديّة.

(أبخاز) بالفتح ثم السكون والخاء معجمة وألف وزاى : اسم ناحية فى جبل قبق (٣) المتّصل بباب الأبواب ، وهى جبال صعبة المسلك وعرة ، لا مجال للخيل فيها ، تجاور بلاد اللّان يسكنها الكرج من النصارى.

(أبّدة) بالضم ثم الفتح والتشديد : مدينة بالأندلس من كورة جيّان ، تعرف بأبّدة العرب.

(أبذغ) بالفتح ثم السكون وفتح الذال المعجمة وغين معجمة أيضا. [وقال البكرى :

دال مهملة وغين معجمة أيضا](٤) : موضع فى حسبان (٥) أبى بكر بن دريد.

(أبراد) جمع برد : جبال فى بلاد أبى بكر بن كلاب بين الظّبية (٦) والحوأب.

(أبراص) بوزن الذي قبله وصاده مهملة : موضع بين هرشى والغمر.

(الأبراقات) بالفتح ثم السكون وراء وألف وقاف وألف وتاء مثناة : ماءة لجعفر (٧) ابن كلاب.

__________________

(١) فى هامش ا : من القاموس.

(٢) فى ياقوت : وتاء مثناة.

(٣) فى م وياقوت : جبل القبق.

(٤) من م ، والبكرى

(٥) فى م : فى شعر حسان أبى بكر بن دريد. والصواب من ا وياقوت والبكرى.

(٦) فى م : الطيبة.

(٧) فى ياقوت : لبنى جعفر بن كلاب.

١٠

(أبراق) قيل : جمع البرقة برق. وجمع الأبرق أبارق ، وجمع البرقاء برقاوات ، وتجمع البرقه براقا (١) ، وفى القلة أبراق. [وأبراق :](٢) جبل فى شرقىّ جرجان (٣).

(الأبرّ) بضمتين : من مياه بنى نمير ويعرف بأبر الحجّاج (٤).

(أبرشتويم) بالفتح ثم السكون وفتح الراء (٥) وسكون الشين المعجمة وفتح التاء فوقها نقطتان وكسر الواو وياء ساكنة وميم : جبل بالبذّ فى أرض برقان (٦) من نواحى أذربيجان ، كان يأوى إليه بابك الخرّمى (٧).

(أبرشهر) بالفتح ثم السكون وفتح الراء والشين المعجمة معا وسكون الهاء والراء ، ورواه السكرىّ بسين مهملة. قيل : هى نيسابور.

(الأبرشيّة) : موضع منسوب إلى الأبرش ، [وهو من قرى دمشق](٨) بالشين المعجمة.

(أبرقا زياد) (٩) تثنية أبرق. [وزياد : اسم رجل](١٠). فإذا جاءوا بالأبرقين فأكثر ما يريدون به أبرق حجر (١١) اليمامة ، وهو منزل على طريق مكة من البصرة بعد رميلة اللّوى (١٢).

(أبرق أعشاش) يأتى فى «أعشاش».

(أبرق البادى) إمّا أن يكون مضافا إلى صفته ، فيكون معناه الظاهر ، أو منسوبا إلى البادى ضد الحاضر ، وهو موضع (١٣).

__________________

(١) فى ا : برقاء والصواب من ياقوت ، وم.

(٢) من م.

(٣) فى ياقوت : وإياه عنى سلامة بن رزق الهلالى فقال :

فإن تك عليا يوم أبراق عارض

بكتنا وعزّتها العذارى الكواعب

وفى ياقوت. فى شرقى جرجان.

(٤) فى ياقوت : بأبر بنى الحجاج.

(٥) فى البكرى : وراء مهملة مكسورة.

(٦) فى م : موقان.

(٧) فى البكرى : قال الطائى :

وبالهضب من أبرستويم ودرود

علت بك أطراف القنا فاعل وازدد

(٨) من م.

(٩) فى ا : زياد ـ بالباء ، والصواب من م ، وياقوت.

(١٠) من ياقوت.

(١١) هكذا ضبط فى ا ، وفى القاموس وياقوت بضم الحاء.

(١٢) فى ا : رميلة الموى. وفى م : رملة المعوى.

(١٣) قال المرار :

قفا واسألا عن منزل الحىّ دمنة

وبالأبرق البادى ألمّا على رسم

١١

(أبرق ذى جدد) بالجيم وزن جرذ (١) : موضع فى شعر كثيّر (٢).

(أبرق ذى الجموع) بالجيم : موضع قرب الكلاب.

(أبرق الحزن) بفتح الحاء المهملة وسكون الزاى والنون : موضع فى شعر (٣).

(أبرق الحنّان) بفتح الحاء المهملة وتشديد النون وآخره نون : ماء لبنى فزارة. قالوا : سمّى بذلك ؛ لأنه يسمع فيه صوت كالحنين.(أبرق الخرجاء) : موضع فى شعر.

(أبرق دآث) بوزن دعاث : موضع فى شعر كثيّر (٤) وغيره.

(أبرق ذات مأسل) : موضع فى شعر الشّمردل بن شريك (٥).

(أبرق الربذة) بالتحريك والذال معجمة : موضع كانت به وقعة بين أهل الردّة وجند أبى بكر ، كان من منازل بنى ذبيان فغلبهم عليه أبو بكر ، وجعله حمى لخيول المسلمين (٦).

(أبرق الرّوحان) بفتح الراء وسكون الواو والحاء مهملة وألف ونون تذكر فى موضعها (٧).

[(أبرق الضيحان) (٨) بفتح الضاد المعجمة وسكون الياء والحاء مهملة وآخره نون : موضع فى شعر جرير](٩).

__________________

(١) فى م : وزن زفر ، وفى ا : وزن جرد.

(٢) قال :

إذا حلّ أهلى بالأبرقي

ن أبرق ذى جدد أو دآثا

وفى البكرى مقصور على وزن فعالى. وأنشد البيت.

(٣) قال :

هل تونسان بأبرق الحزن

فالأنعمين بواكر الظّعن

(٤) قال :

إذا حلّ أهلى بالأبرقي

ن أبرق ذى جدد أو دآثا

وفى البكرى مقصور على وزن فعالى. وأنشد البيت.

(٥) قال :

سقيناه بعد الرىّ حتى كأنما

ترى حين أمسى أبرقى ذات مأسل

(٦) عناه زياد بن حنظلة بقوله :

ويوم بالأبارق قد شهدنا

على ذبيان يلتهب التهابا

(٧) قال جرير :

عن الديار بأبرق الرّوحان

إذ لا نبيع زماننا بزمان

(٨) فى هامش ا : من ياقوت وقال جرير :

وبأبرقى ضيحان لاقوا خزية

تلك المذلّة والرقاب الخضّع

(٩) بالباء فى ا.

١٢

[(أبرق العزّاف) بفتح العين المهملة وتشديد الزاى وألف وفاء : ماء لبنى أسد بن خزيمة ابن مدركة مشهور ، له ذكر فى أخبارهم ، وهو فى طريق القاصد إلى المدينة من البصرة يجاء من حومانة الدّرّاج إليه ، ومنه إلى بطن نخل ، ثم الطرف ، ثم المدينة (١)].

(أبرق عمران) بفتح العين المهملة : موضع فى الشعر (٢).

(أبرق العيشوم) بفتح العين المهملة ، وياء ساكنة ، وشين معجمة ، وواو ساكنة : موضع فى الشعر (٣).

(الأبرق الفرد) بالفاء وسكون الراء : موضع فى الشعر (٤).

(الأبرق) غير مضاف : من منازل بنى عمرو بن ربيعة.

(أبرق الكبريت) : موضع كان به يوم من أيام العرب (٥).

(أبرق مازن) : موضع فى الشعر ، والمازن بيض النمل (٦).

(أبرق المدى) : جمع مدية ، وهى السكّين : موضع فى الشعر (٧)

__________________

(١) من ياقوت. قال حسان :

طوى أبرق العزاف يرعد متنه

حنين المتالى فوق ظهر المشايع

(٢) قال دوس اليربوعى :

تبيّنت من بين العراق وواسط

وأبرق عمران الحدوج التواليا

(٣) قال السرى بن معتب :

وددت بأبرق العيشوم أنى

وإياها جميعا فى رداء

(٤) قال :

خليلىّ مرّا بى على الأبرق الفرد

عهودا لليلى حبّذا ذاك من عهد

(٥) قال بعضهم :

على أبرق الكبريت قيس بن عاصم

أسرت وأطراف القنا قصّد حمر

(٦) قال الأرقط :

وإنى ونجما يوم أبرق مازن

على كثرة الأيدى لمؤتسيان

(٧) قال الفقعسى : بذات فرقين فابرق المدى

١٣

(أبرق المردوم) بفتح الميم وسكون الراء : موضع فى شعر الجعدىّ (١).

(أبرق النّعّار) بفتح النون وتشديد العين المهملة : ماء لطيّىء وغسّان ، قرب طريق الحاج(٢).

(أبرق الوضّاح) بفتح الواو وتشديد الضاد المعجمة : موضع فى الشعر (٣).

(أبرق الهيج) بفتح الهاء وياء ساكنة وجيم : فى الشعر أيضا (٤).

[(الأبرقة) بفتح الهمزة وسكون الباء وفتح الراء والقاف ؛ فهكذا هو فى كتاب الزمخشرى وقال : هو ماء من مياه نملى قرب المدينة](٥).

(أبرقوه) بفتح أوله وثانيه وسكون الراء وضمّ القاف وهاء محضة. وربما كتبها بعضهم أبرقوية ، وأهل فارس يسمّونها وركوه ، ومعناه فوق الجبل : بلد مشهور بأرض فارس من كورة إصطخر قرب يزد. وقال أبو سعد : أبرقوه : بليدة بنواحى أصبهان على عشرين فرسخا منها ، فإن كانت أخرى وإلا فهو سهو منه. وقال الإصطخرى : أبرقوه أحد (٦) حدود فارس بينها وبين يزد ثلاثون فرسخا. وقيل ثلاثة فراسخ أو أربعة (٧).

(إبرم) بكسر الهمزة وسكون الباء الموحّدة وفتح الراء وميم : من أبنية كتاب سيبويه ، مثل إبين. قيل اسم بلد ، وقيل : قرية من قرى حلب.

__________________

(١) قال :

عفا أبرق المردوم منها وقد يرى

به محضر من أهلها ومصيف

(٢) قال بعضهم :

حىّ الديار فقد تقادم عهدها

بين الهبير وأبرق النعّار

(٣) قال الذهلى :

لمن الديار بأبرق الوضّاح

أقوين من نجل العيون ملاح

(٤) قال ظهير بن عامر الأسدى :

عفا أبرق الهيج الذي شحنت به

نواصف من أعلى عماية تدفع

(٥) من ياقوت.

(٦) فى ياقوت : آخر.

(٧) فى م ، وياقوت : بينها وبين يزد ثلاثة فراسخ أو أربعة.

١٤

(أبروقا) : قرية كبيرة جليلة من ناحية الرّومقان من أعمال الكوفة ، [حكى](١) ، فى كتاب الوزراء أنها كانت تقوم على الرشيد [بألف ألف ومائتى ألف درهم](٢).

(الأبروق) بفتح الهمزة وسكون الباء وضمّ الراء وبعد الواو قاف : موضع فى بلاد الروم يزار من الآفاق ، فيه موتى قد يبست جلودهم فلم يبلوا ، تقول النصارى إنهم منهم والمسلمون يقولون هم الغزاة فى أيام عمر رضى الله عنه.

(أبرين) بفتح الهمزة وسكون الباء وكسر الراء وباء ساكنة وآخره نون ، وهى لغة فى يبرين (٣). قال أبو منصور : هو اسم قرية كثيرة النّخل والعيون بحذاء الأحساء من بنى سعد بالبحرين ، وهو واحد على بناء الجمع.

(أبرينق) بفتح الهمزة وسكون الباء وكسر الراء وياء ساكنة ونون مفتوحة وقاف.

ويقال : أبرينة (٤) ـ والقاف تعريب : من قرى مرو (٥).

(أبزار) بفتح الهمزة وسكون الباء وزاى وألف وراء : قرية بينها وبين نيسابور فرسخان ، نسبوا إليها قوما من أهل العلم (٦).

(أبزقباذ) بفتح أوله وثانيه وسكون الزاى (٧) وضم القاف والباء موحدة وألف وذال معجمة : من طساسيج المذار (٨) ، بين البصرة وواسط. وقيل : هى كورة أرجان من (٩) الأهواز وفارس بكمالها.

(أبسس) بالفتح ثم السكون وضم السين المهلة وسين أخرى : مدينة خراب قرب أبلستين من نواحى الروم ، يقال فيها أصحاب الكهف والرقيم.

(أبسكون) بفتح أوله وثانيه وسكون السين المهملة وكاف وواو ونون : مدينة على ساحل بحر طبرستان ، بينها وبين جرجان أربعة وعشرون فرسخا وهى فرضة للسفن والمراكب ،

__________________

(١) من م.

(٢) من ياقوت.

(٣) فى ا : تبرين وفى م : تدرين ، والصواب من ياقوت.

(٤) فى ا : أبريقة والقاف تعريف ، وفى م : أبريقة ـ بالقاف المعرب ، والمثبت من ياقوت.

(٥) فى ياقوت : من قرى مروى.

(٦) منهم حامد بن موسى الأبزارى. وإبراهيم بن أحمد بن محمد بن رجاء الأبزارى الوراق. طلب الحديث على كثير.

(٧) فى م : وسكون الراء ، وهو خطأ.

(٨) فى ا : المدار. وفى ياقوت : الدار.

(٩) فى م ، وياقوت : بين.

١٥

وقد رويت بألف بعد الهمزة ـ تقدّم.

(أبسوج) بالفتح ثم السكون وآخره جيم : اسم قرية بالصعيد على غربىّ النيل.

(أنشاق) بالنون والشين معجمة (١) : قرية من قرى مصر ، يقال لها محلة أنشاق من ناحية الدقهلية. وبالصعيد من ناحية البهنسى أبشاق ـ بالباء الموحدة.

(أبشاى (٢)) بالفتح ثم السكون وشين معجمة وألف وياء (٣) من قرى الصعيد الأدنى بمصر.

(أبشاية) (٤) : من قرى مصر أيضا من الغربية.

(أبشيش) بشينين معجمتين بينهما ياء ساكنة : من قرى مصر من ناحية السمنّوديّة.

(أبشية) وتعرف بأبشية الرّمان : من قرى الفيوم بمصر.

(أبضع وضبيع) : ماء ان لبنى أبى (٥) بكر (٦).

(أبضة) بالضم ثم السكون والضاد معجمة : ماءة لبنى العنبر. وقيل : لطيىء ثم لبنى ملقط منهم ، على عشرة أميال من طريق المدينة به نخل (٧).

[(إبط) بالكسر ثم السكون : من قرى اليمامة من ناحية الوشم لبنى امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم بن مر](٨).

__________________

(١) هذه المادة موضعها ليس هنا. وربما وضعت هنا لما هو وارد فى آخرها. وقد وضعها ياقوت هنا أيضا ، ولكنها ليست فى م فى هذا المكان.

(٢) فى ا : أبشاته : بالفتح ثم السكون وشين معجمة وألف وتاء.

وفى م : أبشايه وقال : بباء ساكنة. وهذه رواية ياقوت.

(٣) فى ا : أبشاته : بالفتح ثم السكون وشين معجمة وألف وتاء.

وفى م : أبشايه وقال : بباء ساكنة. وهذه رواية ياقوت.

(٤) فى ياقوت : أبشويه.

(٥) فى م : لبنى بكر.

(٦) قالت امرأة تزوجها رجل فحنت إلى وطنها :

ألا ليت لى من وطب أمّى شربة

تشاب بماء من ضبيع وأبضع

(٧) قال مساور بن هند يصف هذا المكان :

سائل تميما هل وفيت فإننى

أعددت مكرمتى ليوم سباب

وأخذت جار بنى سلامة عنوة

فدفعت ربقته إلى عتّاب

وجلبته من أهل أبضة طائعا

حتى تحكّم فيه أهل إراب.

(٨) فى هامش ا : من ياقوت.

١٦

(أبطح) (١) بالفتح ثم السكون ، وفتح الطاء ، والحاء مهملة. كلّ (٢) مسيل فيه دقاق الحصى فهو أبطح. وقال ابن دريد : الأبطح والبطحاء : الرمل المنبسط على وجه الأرض. وقال أبو زيد : الأبطح أثر المسيل ضيّقا كان أو واسعا. والأبطح يضاف إلى مكة وإلى منى ، لأنّ مسافته منهما واحدة ، وربما كان إلى منى أقرب ، وهو المحصّب وهو (٣) خيف بنى كنانة. وقد قيل : إنه ذو طوى وليس به (٤).

(أبغث) : مكان ذو رمل وحجارة (٥).

(أبغر) بالفتح ثم السكون والغين معجمة مفتوحة وراء : من قرى سمرقند. وقيل : ناحية منها ذات قرى متصلة.

(الأبكر) بضم الكاف ، والبكرات : مفازات (٦) فى البادية.

(الأبكّ) بتشديد الكاف : موضع فى الشعر (٧).

(أبكن) بالنون وفتح الكاف : موضع بالبصرة.

(الأبكّين) بلفظ التثنية ، بفتح أوله وثانية وتشديد الكاف : جبلان يشرفان على وجه (٨) الهدّار باليمامة.

(الأبلاء) بالفتح ثم السكون والمدّ : اسم بئر.

(أبلستين) بالفتح ثم الضمّ ولام مضمومة وسين مهملة ساكنة وتاء بنقطتين فوقها

__________________

(١) فى ياقوت والبكرى : الأبطح.

(٢) فى ياقوت : وكل.

(٣) فى ا : وهى.

(٤) قال حميد بن ثور الهلالى :

سقى السّرحة المحلال والأبطح الذي

به الشّرى غيث مدجن وبروق

وقد كان عمر بن الخطاب قد أوعد من يشبب بالنساء من الشعراء عقوبة ، فأخذ حميد يشبب بالسرحة تورية وإنما يريد امرأة.

(٥) ليست هذه المادة فى م ، ولا ياقوت.

(٦) فى م ، وياقوت : قارات.

(٧) يقول الراجز فيه :

جربّة من حمر الأبكّ

لا ضرع فيها ولا مذكّى

الجربة : العانة من الحمير.

(٨) فى ياقوت : على رحبة.

١٧

مفتوحة وياء ساكنة ونون : مدينة مشهورة ببلاد الروم قريبة من أبسس مدينة أصحاب الكهف.

(الأبلق) بوزن الأحمر : حصن السّموءل بن عادياء اليهودى ، يعرف بالأبلق الفرد ، مشرف على تيماء بين الحجاز والشام على رابية من تراب ، فيه آثار أبنية بلبن ، لا تدلّ على الحصانة ، وهو خراب ، وإنما قيل له الأبلق ؛ لأنّ فى بنائه بياض وحمرة (١).

(الأبلّة) بضم أوّله وثانيه ، وتشديد اللّام وفتحها : بلدة على شاطىء دجلة البصرة العظمى ، فى زاوية الخليج الذي يدخل إلى مدينة البصرة ، وهى أقدم من البصرة كأنه قبل أن تمصّر (٢) البصرة ، فيها مسالح (٣) للفرس وقائد (٤). قال الأصمعى : جنان الدنيا ثلاث : غوطة دمشق ، ونهر بلخ ، ونهر الأبلّة. وحشوش الدنيا ثلاثة (٥) : الأبلّة وسيراف وعمّان. وقيل : عمّان وأردبيل وهيت (٦) ، ونهر الأبلّة الضارب إلى البصرة وحفرة زياد.

(أبلى) بالضم ، ثم السكون والقصر ، بوزن حبلى : جبال فيها مياه ، منها بئر معونة (٧) وذو ساعدة وغيرها : قنان (٨) متصل بعضها ببعض ، لبنى سليم (٩).

(أبلىّ) بالضم ثم السكون ، وكسر اللام ، وتشديد الياء : جبل معروف عند أجأ وسلمى جبلى طيّىء. وهناك نجل (١٠) وهو الماء النزّ (١١) ، يستنقع فيه ماء السماء سبعة فراسخ.

__________________

(١) فى ياقوت : أول من بناه : عادياء أبو السموأل اليهودى. ولذلك قال السموأل :

بنى لى عاديا حصنا حصينا

وماء كلما شئت استقيت

وفيت بأدرع الكندىّ إنى

إذا ما خان أقوام وفيت

(٢) فى م : تمضى.

(٣) فى ا : مسامح.

(٤) فى ا : وقلائد.

(٥) فى ياقوت : خمسة.

(٦) فى ا : وهيب.

(٧) فى م : معاوية.

(٨) القنة بالضم : أعلى الجبل مثل القلة والجمع قنان ـ جوهرى.

(٩) قال كثير :

أحبك ما دامت بنجد وشيجة

وما أنبتت أبلى به وتعار

وقال الشماخ :

فباتت بأبلى ليلة ثم ليلة

بحاذة واجتابت نوى عن نواهما

(١٠) النجل : النز يخرج من الأرض ومن الوادى. وفى ا : سجل.

(١١) فى ا : وهو الماء المر. والصواب من م ، وياقوت.

١٨

(إبليل) بالكسر ، ثم السكون ولام مكسورة ، وياء ساكنة ولام أخرى : من قرى مصر تضاف إليها كورة فيقال : كورة صان وإبليل.

(ابنا طمرّ) تثنية ابن ، وطمرّ بكسر الطاء والميم وتشديد الراء : جبلان ببطن نخلة. وابنا (١) طمار ثنيّتان (٢).

(ابنا عوار) بضمّ العين : قلّتان ، فى الشعر (٣).

(أبنبم) بفتح أوّله وثانيه وسكون النون ، وفتح الباء الموحّدة وميم ، بوزن أفنعل (٤) : موضع فى الشعر (٥).

(ابن ماما) قال العمرانىّ : مدينة صغيرة.

(ابن مدى) مدى الشيء : غايته ومنتهاه : اسم واد.

(أبند) بفتح أوّله وثانيه ، وسكون النون : صقع معروف من نواحى جنديسابور (٦) ، من نواحى الأهواز.

(أبنود) بالفتح ، ثم السكون ، وضمّ النون ، وسكون الواو ، ودال مهملة : من قرى الصعيد دون قفط ، ذات بساتين ونخل ومعاصر للسّكّر.

(أبنى) بالضم ، ثم السكون ، وفتح النون والقصر ، بوزن حبلى : موضع بالشام من جهة البلقاء. وقيل : قرية بمؤتة.

(الأبواء) بالفتح ، ثم السكون ، وفتح الواو وألف ممدودة : قرية من أعمال الفرع من المدينة ، بينها وبين الجحفة مما يلى المدينة ثلاثة وعشرون ميلا. وقيل : جبل عن يمين آره ، ويمين المصعد (٧) إلى مكّة من المدينة. وبالأبواء قبر آمنة أمّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم.

__________________

(١) فى م : وابنتا طمار.

(٢) فى ا : تثنيتان.

(٣) قال الراعى :

ما ذا تذكّر من هند إذا احتجبت

بابنى عوار وأدنى دارها بلع

(٤) فى ياقوت : ويروى يبنبم ـ بالياء.

(٥) قال طفيل الغنوى :

أشاقتك أظعان بحفر أبنبم

نعم بكرا مثل الفسيل المكمم

(٦) فى ا : حد نيسابور.

(٧) فى ا : جبل عن يمين آوه ، ويمين الصعيد.

١٩

(أبوى) مقصورة : اسم للقريتين اللّتين على طريق البصرة إلى مكّة المنسوبتين إلى طسم وجديس (١).

(أبوى) بالتحريك مقصور : موضع أو جبل بالشام فى شعر النابغة (٢).

(الأبواز) بالزاى : من جبال أبى بكر بن كلاب ، من أطراف نملى.

(الأبواص) بالصاد المهملة : موضع فى الشعر (٣). ويروى بالنون.

(أبوان) بالفتح ، ثم السكون وألف ونون : قرية بالصعيد الأدنى غربىّ النيل ، تعرف بأبوان عطيّة. وأبوان أيضا : مدينة كانت قرب دمياط كان أهلها نصارى يعمل بها الشراب الرفيع ، فنسب إليها بونىّ (٤) على غير لفظه. وأبوان أيضا : من قرى كورة البهنسا بالصعيد أيضا.

(أبو خالد) هو كنية البحر الذي أغرق الله فيه فرعون وجنوده ، وهو بحر القلزم.

(أبو قبيس) بلفظ التّصغير ، كأنه تصغير قبس النار : هو الجبل المشرف على مكّة من غربيّها ، وجهه إلى قعيقعان ومكّة بينهما. وكان يسمّى فى الجاهلية الأمين ؛ لأنه استودع فيه الحجر (٥) أيّام الطوفان. [وحصن قبالة شيزر](٦).

__________________

(١) قال المثقب العبدى :

ألا من مبلغ عدوان عنّى

وما يغنى التوعّد من بعيد

فإنّك لو رأيت رجال أبوى

عداة تسربلوا حلق الحديد

إذا لظننت جنّة ذى عرين

وآساد الغريفة فى صعيد

(٢) قال :

لا يهنئ الناس ما يرعون من كلأ

وما يسوقون من أهل ومن مال

بعد ابن عاتكة الثاوى على أبوى

أضحى ببلدة لا عمّ ولا خال

(٣) قال أمية بن أبى عائذ الهذلى :

لمن الديار بعلى فالأحراص

فالسّودتين فمجمع الأبواص

(٤) فى ا : بؤنى.

(٥) فى ياقوت : لأن الركن كان مستودعا فيه.

(٦) من م ، وياقوت.

٢٠