🚘

وصف الأرض المقدّسة في فلسطين

دانيال الراهب

وصف الأرض المقدّسة في فلسطين

المؤلف:

دانيال الراهب


المترجم: د. سعيد عبدالله البيشاوي وداود إسماعيل أبو هدبة
الموضوع : التاريخ والجغرافيا
الناشر: دار الشروق للنشر والتوزيع
الطبعة: ١
الصفحات: ١٧٩
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

إهداء

إلى الشعب الفلسطيني الذي اهتدى بخطى صلاح الدين الأيوبي وأعلن التمرد على الاحتلال من أجل الاستقلال وترير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

سعيد البيشاوي

٢٠٠٣

٥
٦

فهرس المحتويات

ـ مقدمة الطبعة العربية الثانية لرحلة الحاج الروسي.................................... ١٣

ـ تقديم الرحلة بقلم الاستاذ الدكتور عفيف عبد الرحمن أبو الهيجا...................... ١٥

ـ مقدمة الترجمة العربية بقلم د. سعيد عبد الله البيشاوي والاستاذ داود اسماعيل أبو هدبة.. ٢١

ـ مقدمة الترجمة الانجليزية بقلم الكولونيل السيرسي. دبليو ويلسون..................... ٢٥

ـ رحلة الحاج الروسي الراهب دانيال في الأراضي المقدسة.............................. ٣٩

ـ بيت المقدس ودير القديس سابا ـ Jerusalem the laura of St.,Sabbas............. ٤٠

ـ الطريق إلى بيت المقدس ـ The way to the Jerusalem............................ ٤١

ـ مدينة إفسوس ـ The city of Ephesus.......................................... ٤٢

ـ جزيرة بطمس (باتموس) ـ The isle of Patmos................................... ٤٤

ـ جزيرة قبرص ـ The island of Cyprus.......................................... ٤٦

ـ الجبل الذي نصبت عليه القديسة هيلانة صليبا

The Mountain upon which St. Helana erected a Crss...................... ٤٦

ـ البلسم ـ The balsam......................................................... ٤٦

ـ جبل أرماثيم (النبي صموئيل) ـ The mountain of Armathem.................... ٤٨

ـ بيت المقدس – Jerusalem.................................................... ٤٨

ـ كنيسة القيامة ـ The church of the resurrections of the lord.................. ٤٩

ـ موضع وسط الأرض حيث صلب المسيح

The place of the centre of the earth where Christ was crucified

.............................................................................. ٥١

ـ الجلجلة (الموضع الذي صلب فيه المسيح) – Calvary............................. ٥١

ـ مذبح أبراهام (إبراهيم) ـ The altar of – Abraham.............................. ٥٢

ـ برج داود ـ The tower of David.............................................. ٥٤

ـ منزل اوريا ـ The house of Uria................................................ ٥٤

ـ بركة الضآن ـ The sheep poo.................................................. ٥٦

ـ كنيسة اقدس المقدسات ـ The church of the holy of holies..................... ٥٦

ـ منزل سليمان ـ Solomon\'s house.............................................. ٥٧

ـ قرية بيثاني ـ The Hamlet of Bethany......................................... ٥٨

ـ قرية الجسمانية ـ The Hamlet of Gethsemane................................. ٥٨

ـ بوابات المدينة ـ The gates of the city.......................................... ٥٩

ـ موضع ضريح العذراء المقدسة ـ The place of the holy Virgin ;s tomb............ ٥٩

٧

ـ المغارة التي غدر فيها السيد المسيح عليه السلام The cavern where Christ was betrayed      ٦٠

ـ المغارة التي بدأ فيها المسيح تعليم أتباعه (الحواريين)

The cave where christ began to teach his disciples......................... ٦١

ـ جبل الزيتون ـ The mount of olives........................................... ٦١

ـ مدينة بيت المقدس ـ The city of Jerusalem.................................... ٦٢

ـ الطريق المؤدية إلى نهر الأردن ـ The way leading to the Jordan.................. ٦٢

ـ جبل حرمون ـ Mount Hermon................................................ ٦٣

ـ المكان الذي شاهد البحر ما جرى ثم هرب ، وحيث تراجع نهر الأردن

The place where the sea saw it fled and where the Jordan turned back

.............................................................................. ٦٣

ـ المكان الذي تمّ فيه تعميد السيد المسيح........................................... ٦٣

ـ مكان الاستحمام ـ The pathing place......................................... ٦٣

ـ نهر الأردن ـ The River Jordan................................................ ٦٤

ـ مغارة القديس يوحنا المعمدان ـ The cave of St.John the Baptist................. ٦٤.....

ـ مغارة النبي إيليا (إلياس) ـ The Cavern of the prophet Elias.................... ٦٤

ـ مدينة اريحا ـ The town of Jericho............................................ ٦٦

ـ جبل جابون (جبعون) ـ The mount of Gabaon................................. ٦٧

ـ المغارة التي صام فيها المسيح أربعين يوما ـ The cave where Christ fasted forty days ٦٨

ـ دير القديس سابا ـ The laura of St.Sabbas.................................... ٦٩

ـ دير القديس يثميوس ـ The monastry of St.Euthymius........................ ٧٠

ـ جبل صهيون ـ Mount Sion................................................... ٧١

ـ منزل يوحنا البشير (النبي يحيى عليه السلام) حيث أقيم العشاء المقدس

The house of the John the evangelist in which the holy supper took place....

.............................................................................. ٧٢

ـ المكان الذي بكى فيه بطرس بمرارة ، لأنه كان قد تبرأ من المسيح ثلاث مرات

The place wher pete, having denied Christ theree times, wept bitterly.... ٧٢

ـ بركة سلوان ـ The pool of Siloe............................................... ٧٣

ـ بستان الفخاري ـ The potter\'s field........................................... ٧٣

ـ بيت لحم Bethlehem......................................................... ٧٣

ـ المغارة التي وضعت فيها العذراء الطاهرة سيدنا المسيح

The cavern where the holy Virgin gave birth to Christ..................... ٧٤

ـ كنيسة ميلاد المسيح (كنيسة المهد) ـ The church of the nativity of Christ....... ٧٤

ـ مذود المسيح ـ The Christ\'s manger........................................... ٧٥

ـ منزل يسي والد داود ـ The house of Jesse ,father of david.................... ٧٦

٨

ـ بئر داود ـ David\'s well...................................................... ٧٦

ـ المغارة وشجرة بلوط مامرا ـ The cavern and the oak of Mamre.................. ٧٧

ـ الموضوع نفسه ـ The same subject............................................. ٧٨

ـ جبل الخليل ـ The Mountain of Habron....................................... ٧٨

ـ ضريح يوسف ـ The tomb of Joseph.......................................... ٧٩

ـ صلاة ابراهيم ـ Abraham\'sprayer.............................................. ٨٠

ـ ضريح لوط في سيجور ـ The sepulchre of lot at Sigor.......................... ٨٠

ـ المكان الذي قتل فيه داود جولياث ـ The place wher David Killed Goliath..... ٨٣

ـ المكان الذي نمت فيه شجرة الصليب المقدس ـ

The place where the tree of the holy cross grew........................... ٨٣

ـ منزل زكريا ـ The house of Zacharias.......................................... ٨٤

ـ الجبل الذي لجأت إليه الياصبات مع البشير ـ

The mountain where Elizabeth tookrefuge the forerusnner................ ٨٤

ـ راما – Rama................................................................ ٨٤

ـ عمواس – Emmaus.......................................................... ٨٥

ـ اللد – Lydda............................................................... ٨٥

ـ يافا ـ Joppa.................................................................. ٨٦

ـ قيسارية فيليبي ـ Cesarea of Philippu.......................................... ٨٦

ـ كفر ناحوم – Capharnaum................................................... ٨٧

ـ جبل الكرمل ـ Mount Carmel................................................. ٨٧

ـ مدينة عكا ـ The town of Acre............................................... ٨٨

ـ مدينة بيروت ـ The town of Berythus........................................ ٨٨

ـ انطاكيا العظيمة ـ Antioch the great........................................... ٨٩

ـ الجليل وبحر طبرية ـ Galilee and the sea of Tiverias............................ ٨٩

ـ بئر يعقوب ـ Jacob\'s ewll..................................................... ٩١

ـ السامرة – Samaria........................................................... ٩٢

ـ مدينة أريماثيا (الرامة) ـ The town of Arimathea................................ ٩٣

ـ مدينة بيسان ـ The town of Beisan........................................... ٩٣

ـ نهر الأردن ـ The river Jordan................................................. ٩٤

ـ بيت متى ـ The custom House of Matthew.................................. ٩٤

ـ بحر طبرية ـ The sea of Tiberias............................................... ٩٥

ـ منابع نهر الأردن ـ The sources of the Jordan.................................. ٩٥

ـ المكان الذي أشبع فيه السيد المسيح خمسة آلاف رجل

The place where Christ satisfied five thousand men....................... ٩٦

ـ المكان الذي ظهر فيه السيد المسيح للحواريين للمرة الثالثة بعد بعثه

The place where Christ appeared to his disciples for the thired time after his resurrection   ٩٦

٩

ـ بلدة بيت صيدا ـ The town of Bethsanda.................................... ٩٧

ـ المكان الذي جاء فيه المسيح باتجاه الحواريين الذين كانوا يصيدون السمك............. ٩٧

ـ مدينة ديكابوليس (صفورية) ـ The town of Decafoulis......................... ٩٨

ـ جبل لبنان ـ Mount Lebanon................................................. ٩٩

ـ جبل طابور ـ Mount Tabor................................................... ٩٩

ـ موضع تجلي المسيح ـ The place of Christ\'s transfiguration................... ١٠٠

ـ مغارة ملكي صادق ـ The cave of Melchisedek.............................. ١٠٠

ـ مدينة الناصرة ـ The town of Nazareth...................................... ١٠٢

ـ ضريح يوسف العريس (يوسف النجار) ـ The tomb of Joseph the bridegroom. ١٠٣

ـ المغارة التي جلست فيها العذراء ـ The cave where the holy Virgin sat.......... ١٠٣

ـ المكان الذي اعلن فيه الملاك الاخبار السارة للعذراء الكريمة

The place where the archangel announcedthe good news to the holy Virgin.

١٠٣

ـ منزل يوسف العريس ـ The house fo Joseph the bridegron................... ١٠٣

ـ بئر البشارة الأولى ـ The well of the first annunciation....................... ١٠٤

ـ بلدة قانا الجليل – Cana..................................................... ١٠٤

ـ بيت المقدس – Jerusalem................................................... ١٠٦

ـ النور المقدس وكيف يهبط على الضريح المقدس

The holy light; how it desends upon the holy sepulcher.................. ١٠٨

ـ الملاحق الملحق الأول : كنيسة القديس ستيفن Appendix ١.The church of St.Stephen       ١١٥

الملحق الثاني : ١ ـ كنيسة الضريح المقدس........................................ ١٢٢

٢ ـ وصف سايولف لكنيسة الضريح المقدس ١١٠٢ م............................ ١٢٨

٣ ـ وصف يوحنا فورزبورغ لكنيسة الضريح المقدس : مذبح الضريح المقدس ، النقوش ، الكنيسة الجديدة ، الجوقة «الكورال» ، مذبح البعث ، الانبثاق (الزياح) Appendix II.The church of the Holy Sepulchre........... ١٣٠

الملحق الثالث : قبة الصخرةAppendix III.The Dome of the Rock............ ١٣٢

الملحق الرابع : الميعة أو العبهرAppendix IV.Storax (StraboXII)............... ١٣٣

الملحق الخامس : خلاصة وصف شعائر هبوط النور المقدس طبقا لفوشيه الشارتري سنة ١١٠١ م

Appendix V. The Holy Light (Gesta Dei Por Francos)................... ١٣٤

الملحق السادس : شجرة نسب الأمراء الروس المشار إليها من قبل دانيال طبقا للسيد دي نوروف     ١٣٦

الشكل الأول : كنيسة الضريح المقدس كما شاهدها سايولف ودانيال................ ١٣٧

الشكل الثاني : كنيسة الضريح المقدس في وقت زيارة دانيال الروسي لها............... ١٣٨

الشكل الثالث : رسم تخطيطي لاظهار موقع كنيسة القديس ستيفن خارج بوابة دمشق. ١٣٩

١٠

بيان بالمختصرات الواردة في الترجمة العربية والانجليزية............................... ١٤٠

المصادر الاصلية الاجنبية....................................................... ١٤١

المصادر العربية................................................................ ١٤٣

المراجع الاجنبية............................................................... ١٤٤

المراجع الثانوية العربية والمعربة.................................................... ١٤٦

قائمة مصادر ومراجع الترجمة الانجليزية........................................... ١٤٩

فهرس الاعلام والاقوام والجماعات............................................... ١٥١

فهرس الأماكن والمدن والمواقع................................................... ١٦٠

١١
١٢

مقدمة الطبعة العربية الثانية

لرحلة الحاج الروسي دانيال الراهب في الأراضي المقدسة

صدرت الطبعة العربية الأولى لهذا الكتاب قبل عشر سنوات ، وقد أفاد منها الباحثون وطلبة الدراسات العليا في الجامعات العربية ، فضلا عن المهتمين بالتعرف على أوضاع الأراضي المقدسة في العصور الوسطى. والحقيقة أننا تلقينا تشجيعا من قبل مجموعة من الزملاء والباحثين والمتخصصين في فترة الحروب الفرنجية الصليبية من أجل ترجمة المزيد من الرحلات الأوروبية التي وصفت الأراضي المقدسة خلال مرحلة هامة في تاريخ هذه المنطقة.

واستجابة لرغبة الزملاء والباحثين ، فقد تمكنا بعون الله من ترجمة العديد من كتب الرحلات الأوروبية ، صدر منها حتى الآن خمس رحلات ، وهناك مجموعة أخرى قيد النشر.

ونظرا لنفاد الطبعة العربية الأولى" لرحلة الحاج الروسي دانيال الراهب في الأراضي المقدسة" ، ومطالبة بعض الأصدقاء بضرورة إعادة طبعها مرة ثانية ؛ فإننا نضع بين أيديكم الطبعة الثانية وهي مزيدة ومنقحة. ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نتقدم بجزيل الشكر والعرفان لكل من أسهم بجهوده واقتراحاته من أجل الارتقاء بهذا العمل إلى المستوى المطلوب ، ونخص بالذكر المرحوم الأستاذ الدكتور مصطفى الحياري أستاذ التاريخ الإسلامي في الجامعة الأردنية ، الذي قدم لنا النصح والتوجيه ، وأسهم من خلال ملاحظاته القيمة بالوصول بهذا العمل إلى الصورة التي هو عليها الآن ، كما نتقدم بالشكر والامتنان إلى مؤرخ الأردن الحديث الأستاذ سليمان الموسى الذي شجعنا على ترجمة المزيد من الرحلات. ولا يفوتنا أن نتقدم بعظيم الشكر والامتنان لمجموعة رائدة من المؤرخين المصريين الذين أسهموا بآرائهم واقتراحاتهم من أجل الارتقاء بهذا العمل ، ونخص بالذكر الأستاذ الدكتور حسن حبشي أستاذ تاريخ العصور الوسطى في جامعة عين شمس ، وكذلك الأستاذ الدكتور محمود

١٣

سعيد عمران أستاذ تاريخ العصور الوسطى في جامعة الإسكندرية والأستاذ الدكتور محمد مؤنس عوض أستاذ تاريخ الحروب الصليبية في جامعة عين شمس ، كما اتقدم بجزيل الشكر والعرفان لدار الشروق للنشر والتوزيع لتفضلها بنشر هذا الكتاب ولا يفوتنا في هذا المجال من تقديم الشكر والتقدير لكل من شارك في تطوير هذا العمل.

وفي الختام فهذه هي الطبعة الثانية لرحلة الحاج الروسي دانيال الراهب في الأراضي المقدسة وهي طبعة مزيدة ومنقحة ، ولا بد أن يجد القارئ بعض الأخطاء ، والكمال لله سبحانه وتعالى ، ولهذا سنكون شاكرين لمن يزودنا بآرائه وانتقاداته حول هذه الطبعة.

المترجمان

أ. د. سعيد البيشاوي والأستاذ داود أبو هدبة

١٥ / ١ / ٢٠٠٣ م

١٤

بسم الله الرّحمن الرّحيم

تقديم :

الأستاذ الدكتور عفيف عبد الرحمن أبو الهيجا

عرف ترائنا العربي أدب الرحلات منذ أكثر من اثني عشر قرنا حينما كان الخلفاء العباسيون يرسلون الرسل لدراسة أصقاع من العالم تمهيدا لنشر الإسلام فيها ، ومثال ذلك تلك الرحلات إلى بلاد الروس حاليا ، إذ كان الخليفة العباسي يرسل مبعوثيه إليها ليعودوا إليه بأخبارها. ومن هؤلاء أحمد بن فضلان بن العباس (١) الذي أوفده الخليفة العباسي المقتدر بالله إلى ملك البلغار (الصقالبة) سنة ٣٠٩ ه‍ (٢). وهناك المسعودي الذي جاب الآفاق ، فزار فارس ، ومناطق من الهند ، وزار ملبار ، والصين ، ومدغشقر ، وآسيا الصغرى ، والشام ، ومصر (٣). ويعتبر الرحالة الفارسي ناصر خسرو علوي من رواد الرحالة المشارقة في القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي ، وكان ذا ثقافة

__________________

(١) أحمد بن فضلان بن العباس بن راشد بن حماد : هو مولى محمد بن سليمان ورسول الخليفة المقتدر بالله العباسي إلى ملك الصقالبة ، وقد دون ملاحظاته عن رحلته في رسالة سجل فيها مشاهداته في بلاد الترك والخزر والباشغرد وغيرهم على اختلاف مذاهبهم وأخبار ملوكهم وأحوالهم متعرضا إلى كثير من أمورهم.

انظر : مريزن سعيد مريزن عسيري : الحياة العلمية في العراق في العصر السلجوقي ، الطبعة الأولى ، مكة ١٤٠٧ ه‍ / ١٩٨٧ م ، ص ٦٧ ـ ٦٨. وتجدر الإشارة إلى أن الخليفة المقتدر بالله العباسي (ت ٣٢٠ ه‍ / ٩٣٢ م) أرسل ابن فضلان إلى بلاد الصقالبة من أجل أن يفقه الملك وقومه بشريعة الإسلام. وقد خرج ابن فضلان من بغداد إلى نيسابور فخوارزم ، ثم توغل في بلاد الصقالبة على نهر الفولجا. وخلال هذه الرحلة الطويلة وصف لنا ابن فضلان بعض المظاهر الطبيعية ، من تجمد نهر جيحون والرياح الباردة وتفاوت الليل والنهار في الطول والقصر في هذه الأصقاع النائية. كما وصف لنا بعض المظاهر الاجتماعية سواء في المناطق التي مر بها مثل منطقة قبيلة الغز من الأتراك ، أو أهالي منطقة نهر الفولجا. انظر : خليل إبراهيم السامرائي : دراسات في تاريخ الفكر العربي ، " جامعة الموصل" ، " مديرية دار الكتب للطباعة والنشر" الموصل ١٩٨٦ م ، ص ٢٣٤ ـ ٢٣٥.

(٢) السيد عبد العزيز سالم : التاريخ والمؤرخون العرب ، " مؤسسة شباب الجامعة" ، الاسكندرية ، ١٩٨١ م ، ص ٢١٥ ـ ٢١٦ خليل ابراهيم السامرائي : المرجع السابق ، ص ٢٣٤ ـ ٢٣٥ رشدي فكار : الاثنوغرافيا والسوسيوغرافيا ولزوم التعريف في مدخلها برحالة الإسلام ، الطبعة الأولى ، " دار الآفاق الجديدة" ، بيروت ، ص ٤٧ ـ ٥٣.

(٣) المسعودي : هو علي بن الحسين بن علي ، كان إخباريا علامة صاحب غرائب وملح ونوادر ، وقد اكتسب شهرته كمؤرخ وجغرافي ورحالة ، وقام بزيارة بلدان كثيرة ، وله مجموعة من المؤلفات من أهمها : " مروج الذهب ومعادن الجوهر" ، وكتاب" الخوارج" وكتاب" البيان في أسماء الأئمة". وقد استقر به الحال في مصر حيث توفي سنة ٣٤٦ ه‍. انظر الكتبي : فوات الوفيات ، تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد ، ج ٢ ، " مكتبة النهضة المصرية" القاهرة ١٩٥١ ، ص ٩٤ ـ ٩٥ ، انظر أيضا : السيد عبد العزيز سالم : التاريخ والمؤرخون العرب ، ص ٢١٦.

١٥

واسعة (١) ، وقد اشتهر الهروي الموصلي (ت ٦١٢ ه‍ / ١٢١٥ م) بوضع كتاب أسماه الإشارات إلى معرفة الزيارات (٢).

وأصبح أدب الرحلات فنّا قائما بذاته على يد كثيرين منهم على سبيل المثال لا الحصر : أبو الحسن محمد بن أحمد البلنسي المعروف بابن جبير (٣) (ت ٦١٤ ه‍ / ١٢١٧ م) في رحلة" تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار" وعبد اللطيف البغدادي (٤) (ت ٦٢٩ ه‍ / ١٢٣١ م) صاحب كتاب

__________________

(١) ولد ناصر خسرو في قباديان من أعمال بلخ سنة ٣٩٤ ه‍ / ١٠٠٣ م وكانت أسرته متوسطة الحال ، وقد التحق ناصر بخدمه السلطانين الغزنويين محمود ثم ابنه مسعود ، وعند ما زالت الدولة الغزنوية التحق في ديوان السلاجقة بمرو ، حيث انغمس في حياة اللهو والمجون والخلاعة في بلاط جفري بك حاكم خراسان ، وقد بدأ صفحة جديدة من حياته ، ورحل لتأدية فريضة الحج ، وبدأ رحلته من مرو إلى الشام مارا بنيسابور والري وتبريز وميافارقين وآمد وحوران ، ثم دخل الشام عن طريق منبج وزار أهم مدنها حتى انتهى إلى الرملة وبيت المقدس. ومن هناك اتجه إلى مكة حيث أدى فريضة الحج وعاد إلى بيت المقدس. انظر : مقدمة كتاب سفرنامة ، ترجمة يحيى الخشاب ، ط ٣ ، " دار الكتب الجديدة" بيروت ١٩٨٣ م ، ص ٥ ـ ٣٢ السيد عبد العزيز سالم : المرجع السابق ، ص ٢١٧ ـ ٢١٨.

(٢) هو أبو الحسن علي بن أبي بكر بن علي ، يرجع بأصله إلى هراة ، ولكنه موصلي المولد ، قضى معظم حياته في التجوال والرحلات حتى لقب بالسائح ، وقد زار كثيرا من بلاد الإسلام ، فرحل إلى العراق والشام والحجاز واليمن ومصر وبلاد الروم وصقلية والمغرب وبعض جزر البحر الأبيض المتوسط ، كما زار القسطنطينية. وتنقل خلال رحلاته في أرجاء المدن المختلفة ، وتحدث عن مشاهدها ومساجدها وخالط أهلها ، والتقى بالعلماء وأخذ منهم. وقد ألف الهروي عن رحلاته هذه كتابه" الإشارات إلى معرفة الزيارات" ، وهو الكتاب الوحيد الذي وصل إلينا من مؤلفاته ، انظر : الهروي كتاب الإشارات ، تحقيق جانين ـ سورديل ـ جومين ، دمشق ١٩٥٣ م ـ السيد عبد العزيز سالم : التاريخ والمؤرخون العرب ، ص ٢١٨ ـ مريزن سعيد مريزن عسيري : الحياة العلمية في العراق في العصر السلجوقي ، ص ٤٥٦ ـ ٤٥٧.

(٣) ولد ابن جبير في مدينة بلنسية سنة ٥٤٠ ه‍ ، وكان أديبا وشاعرا مجيدا سري النفس كريم الأخلاق. وقد تناول في رحلته بعض الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية في الشرق الإسلامي خلال فترة الصراع الإسلامي الصليبي. وقد سجل ابن جبير كل ما شاهده في بلاد الشام وفلسطين ، فقد أشار إلى بعض عادات الفرنجة الصليبيين المقيمين في بلاد الشام قبيل معركة حطين إذ وصف عملية اختلاط الرجال بالنساء عند حضوره إحدى حفلات الزفاف في مدينة صور ، كما أشار إلى القوافل التجارية التي كانت تعبر البلاد الخاضعة للسيطرة الصليبية ، كما تحدث عن العلاقات التجارية بين المسلمين والفرنجة الصليبيين. وقام ابن جبير برحلته سنة ٥٨٣ ه‍ / ١١٨٧ م. وفي سنة ٦١٤ ه‍ / ١٢١٧ م نزل بالإسكندرية وتوفي بها في التاسع والعشرين من شعبان من السنة نفسها. انظر : السيد عبد العزيز سالم : المرجع السابق ، ص ٢٢٠ ـ ٢٢١ رشدي فكار : الاثنوغرافيا والسوسيوغرافيا ، ص ٦٤.

(٤) عبد اللطيف بن يوسف محمد البغدادي : نشأ في جو من العلم والتقوى ، وترعرع في بغداد حيث درس بها الحديث ، وحفظ الشعر والمقامات ، كما درس الكيمياء. ارتحل إلى الموصل سنة ٥٨٥ ه‍ / ١١٩٠ م ، لكنه لم يجد بها من يعتد بعلمه بين علمائها ، سوى الكمال بن يونس الذي كان" أحد العلماء الذين تمكنوا من حل المسألة الهندسية التي طرحها مع مسائل أخرى على العلماء العرب الإمبراطور فريدريك هو هنشتاوفن. وقد رحل موفق الدين بعد ذلك من الموصل إلى دمشق حيث التقى بعلمائها. ثم رحل إلى مصر غير أنه لم يستقر بها ، فقد ظل متنقلا بين الشام ومصر. وقد عزم على تأدية فريضة الحج وهو بالشام ، غير أنه فضل أن يجعل طريقه إلى الحجاز مارا ببغداد. انظر : مريزن سعيد مريزن عسيري : المرجع السابق ، ص ٤٥٨ ـ ٤٥٩.

١٦

الافادة والاعتبار في الأمور المشاهدة والحوادث المعاينة بأرض مصر ، وعبد الله محمد بن بطوطة (١) (ت ٧٧٩ ه‍ / ١٣٧٧ م) في رحلته المسماة" تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" وهناك كثير من الرحالة والجغرافيين المسلمين لا يتسع لهم الحديث في هذا المجال.

وقد حاول رحالة الاسلام معرفة أحوال المجتمعات التي تعيش في أقطار العالم المعروف آنذاك عن طريق زيارتهم ووصفهم الدقيق لما يشاهدوه (٢). وقد ساعدهم على ذلك امتداد رقعة الدول العربية بعد الفتوحات وانطلاق المسلمين إلى مراكز العلم المختلفة في سائر أقطار العالم الاسلامي ، وقد تعددت أسباب الرحلة ، فالبعض رحل بين أقطار العالم الاسلامي في المشرق والمغرب بقصد التجارة ، كسليمان السيرافي التاجر ، أو لأداء فريضة الحج إلى مكة كناصر خسرو وابن جبير ، أو من أجل التجسس كابن حوقل النصيبي ، أو طلبا للاستطلاع وحبا في الاستزادة من معرفة شعوب العالم الاسلامي كالمقدسي البشاري ، أو من اجل القيام بمهمة كأن يكون الرحالة سفيرا للخليفة أو السلطان كابن فضلان والوزير محمد بن عبد الوهاب (٣).

والمكتبة العربية مليئة بما كتبه الرحالة المسلمون في مختلف العصور ، ولكنها في الوقت نفسه خالية مما كتبه الرحالة والحجاج الغربيون ، نظرا لعدم اهتمام الباحثين العرب بهذه الرحلات والعمل على نقلها إلى اللغة العربية ، ولا بد من العمل على نقل هذه الرحلات إلى العربية وتحقيقها تحقيقا علميا خالصا حتى يتسنى للقارئ العربي في وطنه الكبير ، التعرف على أحوال بلاده خلال فترات مختلفة من الزمن. والكتاب الذي بين يدي اليوم هو (رحلة الحاج الروسي دانيال الراهب في الأراضي المقدسة) في الفترة من سنة (١١٠٦ ـ ١١٠٧ م / ٥٠٠ ـ ٥٠١ ه‍). تعتبر رحلة دانيال الروسي أول رحلة مدونة إلى الأراضي المقدسة. وقد ذكر الرحالة الروسي سبعة وتسعين موضعا في هذا الكتاب ، زارها جميعا ووصفها وصفا واقعيا من وجهة نظره ، وكان أولها بيت المقدس ودير القديس سابا وآخرها النور المقدس. وقد شملت هذه المواقع من حيث الرقعة الجغرافية فلسطين والأردن

__________________

(١) ابن بطوطة : هو أبو عبد الله بن محمد بن إبراهيم اللواني الطنجي ، ولد بطنجة سنة ٧٠٣ ه‍ / ١٣٠٤ م.

ورحلة ابن بطوطة في حقيقة الأمر ثلاث رحلات الأولى جاب فيها معظم أرجاء العالم الإسلامي وهي شمال أفريقيا والحجاز والشام والعراق وإيران ووصل إلى الصين ثم رجع إلى بلاده ، والثانية زار بها الأندلس في عهد مملكة غرناطة والرحلة الثالثة زار بها السودان الغربي. وقد استمرت الرحلة الأولى ٢٥ سنة ، والرحلة الثانية حوالي سنة ، والرحلة الثالثة حوالي ثلاث سنوات ، ودوّن ابن بطوطة ملاحظاته القيمة في رحلته التي عرفت باسم" تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" وقد توفي ابن بطوطة في مسقط رأسه سنة ٧٧٩ ه‍ / ١٣٧٧ م ، وقبره تضمه زاوية قرب سوق احرضان بالمدينة نفسها. انظر : خليل إبراهيم السامرائي : دراسات في تاريخ الفكر العربي ، ص ٢٣٥ رشدي فكار : المرجع السابق ، ص ٦٩.

(٢) رشدي فكار : الاثنوغرافيا والسوسيوغرافيا ، ص ٥٨ ـ ٦٢.

(٣) السيد عبد العزيز سالم : التاريخ والمؤرخون العرب ، ص ٢١١ خليل إبراهيم السامرائي : دراسات في تاريخ الفكر العربي ، ص ٢٢٧ ـ ٢٢٩ مريزن عسيري : المرجع السابق ، ص ٤٥٣.

١٧

ولبنان وبعض جزر البحر المتوسط ، ولكنها لم تتجاوز الأماكن التي كان للسيد المسيح عليه السلام ، أو لأمه مريم العذراء أو لحوارييه نصيب وافر منها. وقد حظيت بيت المقدس أيضا بنصيب وافر من الرحلة.

وقد أتى الراهب دانيال على سبب الرحلة فقال : " سيطرت علي الأفكار ، ثم الحنين المتعطش لرؤية مدينة بيت المقدس ، التي جاسها سيدنا المسيح بقدميه ، وحيث ظهرت عليه المعجزات. ويؤكد دانيال الروسي أن الشخص الذي ينجز هذه الرحلة بتواضع ، وخشية من الله لن يأثم أبدا أمام الرحمة الإلهية (١). ويشير إلى أنه" وصف تلك الطريق والأماكن المقدسة بدون فخر أو اعتزاز بشيء ما ، كالحصول على مكافأة أو تقدير. هذا التفكير في حقيقة الأمر بعيد عني ، لأنني لم أعمل شيئا صالحا أثناء رحلتي وأني أكتب عن مشاهداتي بدافع من حبي لتلك الأماكن المقدسة ، وحتى يتسنى لي أن أتذكر كل ما سمح الله برؤيته بالرغم من عدم جدارتي ، وخشية من أن أكون ذلك العبد الفاسد الذي يدفن الموهبة التي منحها له مولاه. قمت بالكتابة من أجل المؤمنين ليتسنى لهم عند سماع وصف هذه الأماكن المقدسة ، أن ينتقلوا إليها ذهنيا من أعماق أرواحهم ، وهكذا يكسبون من الله الثواب نفسه الذي حصل عليه من زاروا تلك الأماكن المقدسة (٢).

وما تميزت به رحلة الراهب دانيال أنه كان يحدد المسافات ، بعد كل مكان يزوره عن الأماكن السابقة أو اللاحقة في الرحلة ، كما كان يعنى بأبعاد بعض الأماكن الدينية. ونستطيع أن نقول أن الأماكن جميعها كانت دينية ، أو متصلة بالدين من وجهة نظره.

أما لغة الرحلة فلم تكن أدبية وقد اعترف بذلك حينما قال : " لا تحتقروا الجهل الذي قادني لوصف الأماكن المقدسة ، بيت المقدس وأرض الميعاد ، بكلمات بسيطة دون مهارة أدبية ، وإذا كنت كتبت دون ثقافة ، أو دراية ، فعلى الأقل ليس هناك كذب وإنني لم أصف شيئا لم أره بأم عيني (٣). وهاتان ميزتان أخريان لرحلة الراهب دنيال هما : أنه لم يكذب ، ولم يصف شيئا لم يره بأم عينه. وقد ختم رحلته هذه بالدعاء لجميع الأمراء والأميرات الروس وأولادهم والأساقفة والرهبان والنبلاء وجميع المسيحيين ، وأدرج أسماءهم في دير القديس سابا.

وتتضمن الرحلة ستة ملاحق هي : كنيسة القديس ستيفن ، وكنيسة الضريح المقدس ، وقبة الصخرة ، والميعة أو العبهر ، وخلاصة وصف شعائر هبوط النور المقدس ، وشجرة نسب الأمراء الروس. وبالإضافة إلى هذه الملاحق ، اشتملت الرحلة على ثلاثة اشكال تخطيطية ، الأول يبين

__________________

(١) رحلة الحاج الروسي دانيال الراهب في الأراضي المقدسة ، ص ٣٩.

(٢) المصدر نفسه ، ص ٤٠.

(٣) المصدر نفسه ، ص ١٣٠.

١٨

مدخل كنيسة القيامة ، والثاني يوضح محتويات الكنيسة ، في حين يوضح الشكل الثالث موقع كنيسة القديس ستيفن خارج بوابة دمشق.

وختاما فإن هذا الكتاب جدير بالقراءة المتأنية لما فيه من معلومات عن هذه الأماكن التي نلتصق بها ، وهذه المعلومات ترجع إلى عشرة قرون خلت. ولا يفوتني أن أنوه بجهد المترجمين المتمثل في الحواشي الكثيرة التي تفسر ما ورد أو تصححه أو توثقه.

والله من وراء القصد.

١٩
٢٠