🚘

المرشد إلى قواعد اللغة العربيّة

خالدية محمود البيّاع

المرشد إلى قواعد اللغة العربيّة

المؤلف:

خالدية محمود البيّاع


الموضوع : اللغة والبلاغة
الطبعة: ٠
الصفحات: ٢٨٨
🚘 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣
🚘 نسخة غير مصححة
١
٢

الدّرس الأول :

المجرّد والمزيد

أ ـ الفعل المجرّد

الأمثلة :

(١)

ـ رسم ـ يرسم.

ـ ندم ـ يندم.

(٢)

ـ ضرب ـ يضرب.

ـ قرب ـ يقرب.

(٣)

ـ رحم ـ يرحم.

ـ حسب ـ يحسب.

(٤)

ـ بعثر ـ يبعثر.

ـ طمأن ـ يطمئن.

خطّة البحث :

نلاحظ بالنظر في الأمثلة السابقة أنّ الأفعال الواردة في المجموعات الثّلاث (رسم ـ ندم ـ ضرب ـ قرب ـ رحم ـ حسب) كلّها أفعال ماضية ثلاثية مجرّدة ، وقد أخذ أوّل كلّ حرف من هذه الأفعال حركة الفتح أمّا الحرف الثّاني فقد أتى مفتوحا في بعضها : نحو «رسم ـ ضرب ـ رحم». ومضموما في البعض الآخر نحو (قرب). كما حرّك الحرف الثّاني بالكسر أيضا (ندم ، حسب) ، يتبيّن من الأمثلة أنّ الحرف الثّاني إذا كان مفتوحا في الماضي

٣

يصبح في المضارع مكسورا نحو (ضرب ، يضرب) أو مضموما نحو «رسم ـ يرسم» أو مفتوحا (فتح ـ يفتح) أمّا إذا كان ثاني حرف من الفعل الماضي مكسورا فإنّه يصبح في المضارع مكسورا ، نحو (حسب ، يحسب) أو مفتوحا نحو (فرح ـ يفرح) ولا يكون مضموما أبدا. أمّا إذا كان ثاني حرف في الماضي مضموما يبقى هذا الحرف في المضارع مضموما دائما نحو (كرم ـ يكرم) ـ (قرب ـ يقرب). وبالنظر في المجموعة الرّابعة نرى أن الفعلين : (بعثر ، طمأن) قد أخذا في المضارع شكلا واحدا وهو ضم حرف المضارعة وكسر ما قبل الآخر. مثال (دحرج ـ يدحرج) (قشعر ـ يقشعر).

إذا ما الفعل المجرّد؟ وما أقسامه؟

القاعدة العامّة :

١ ـ الفعل المجرّد : ما كانت جميع حروفه أصليّة (أيّ : أنّنا لا نستطيع أن نحذف أيّ حرف منها لأنّ الفعل يفقد معناه) مثال : ضرب ـ بعثر.

٢ ـ الفعل المجرّد قسمان ثلاثي ورباعي.

المجرّد الثّلاثي يصاغ في المضارع على ستّة أوزان تؤخذ من اختلاف حركة عينه ماضيا ومضارعا وهي :

١ ـ فعل يفعل

ضرب يضرب.

٢ ـ فعل يفعل

رسم يرسم.

٣ ـ فعل يفعل

نفع ينفع.

٤ ـ فعل يفعل

فرح يفرح.

٤

٥ ـ فعل يفعل

حسب يحسب.

٦ ـ فعل يفعل

قرب يقرب.

أمّا الرّباعي المجرّد فله وزن واحد وهو :

فعلل ـ يفعلل مثال : دحرج ـ يدحرج.

ونلاحظ أن حرف مضارعه الأول (حرف المضارعة) مضموم وأن ما قبل آخره مكسور.

ب ـ الفعل المزيد

الأمثلة :

(١)

ـ نزل الرّجل وأنزل الطفل معه.

(٢)

ـ انكسر الإبريق.

(٣)

ـ استغفر ربّه.

ـ نزّل الرّجل وأنزل الطفل معه.

ـ اخضرّ الشّجر.

ـ احلولى العنب.

ـ عاودت صديقي.

ـ اجتمع الأصحاب.

ـ * اجلوّذ (١) الحصان.

ـ تشجّع على الدّرس.

ـ اخضارّ الشّجر.

ـ تحاكم الخصمان.

__________________

(١) اجلوّذ ـ أسرع.

٥

خطّة البحث :

إذا دقّقنا النّظر في أصل الفعل الثّلاثي في كل من الأفعال الواردة أعلاه. نلاحظ أن أفعال المجموعة الأولى (نزل ـ نزّل ـ حاور) قد زيد عليها حرف واحد ، وزيادة الحرف كانت بزيادة الهمزة في (أنزل) والتّضعيف (الشّدة) في (نزّل) والألف في (حاور) أمّا المجموعة الثّانية فقد أتت أفعالها مزيدة بحرفين نحو (جمع ـ اجتمع). وفي المجموعة الثّالثة زيد على أصل الفعل ثلاثة حروف نحو (غفر ـ استغفر).

ما نوع الأفعال الواردة في المجموعات الثّلاث؟

بتجريد الأفعال الواردة في المجموعات الثّلاث من حروف الزّيادة تعود ثلاثيّة.

ـ فهل يوجد أفعال رباعية مزيدة؟

أجل ، نبيّن ذلك بالأمثلة :

(١)

ـ تبعثر الورق.

(٢)

ـ اقشعرّ الحارس من البرد.

ـ تدحرجت الكرة.

ـ احرنجم التّلاميذ في فناء المدرسة.

ـ تذهور السّعر.

ـ افرنقع المزدحمون.

ـ اسمعلّ (١) العمّال في طلب الرّزق.

إنّ مجرّد الأفعال الواردة في الأمثلة المذكورة آنفا هي :

__________________

(١) اسمعلّ ـ بادر وأسرع.

٦

(بعثر ـ دهور ـ قشعر ـ دحرج ـ الخ ...).

وهذه الأفعال الرّباعيّة المجرّدة ، زيد عليها في الفعلين الأوّلين حرف واحد هو التاء ، وليس للرّباعي المزيد عليه حرف إلّا هذه الصّورة وزيد على الأفعال الأخرى حرفان ، هما الهمزة والنّون في (احرنجم ـ افرنقع) والهمزة والتّضعيف في (اسمعلّ واقشعرّ) وليس للرّباعي المزيد بحرفين إلّا هاتان الصّورتان.

القاعدة العامّة :

الفعل المزيد ما زيد على حروفه الأصلية حرف أو أكثر ، إمّا بالتّضعيف نحو (علم ، علّم) أو (هدم ـ هدّم) ، أو بأحد أحرف الزّيادة المجموعة في كلمة (سألتمونيها) أو (اليوم أنساها).

أوزان الثّلاثي المزيد بحرف (الهمزة ـ الشّدة ـ الألف).

١ ـ وزن أفعل ـ ويأتي كثيرا للتعدية مثال : نزل الرّجل ـ أنزل الرّجل ابنه.

٢ ـ وزن فعّل ـ مزّق ـ كسّر.

٣ ـ وزن فاعل ـ ويفيد المشاركة في الفعل والتّكثير مثال (حاور ـ ضاعف).

أوزان الثّلاثي المزيد بحرفين :

١ ـ وزن انفعل ـ انكسر ـ انزعج.

٢ ـ وزن افتعل ـ اجتمع ـ اختصم.

٣ ـ وزن افعلّ ـ وتختص بالألوان والعيوب. اخضرّ ـ اعورّ.

٤ ـ وزن تفعّل ـ تعلّم ـ تحكّم.

٧

٥ ـ وزن تفاعل ـ تحاكم ـ تمارض.

أوزان الثّلاثي المزيد بثلاثة حروف.

١ ـ وزن استفعل ـ استغفر ـ استرجل.

٢ ـ وزن افعوعل ـ اعشوشب ـ احلولى.

٣ ـ وزن افعوّل ـ اعلوّط البعير (١).

٤ ـ وزن افعالّ ـ اخضارّ الشّجر.

ولمزيد الرّباعي نوعان فقط.

١ ـ المزيد بحرف التّاء فقط في أوّله. مثال ـ دحرج ـ تدحرج. دهور ـ تدهور.

ويلحق بهذا الوزن أبنيّة كثيرة أهمّها :

١ ـ تمفعل ـ تمسكن.

٢ ـ تفعلل ـ تجلبب.

٣ ـ تفوعل ـ تكوثر.

٤ ـ تفيعل ـ تشيطن.

٢ ـ الرّباعي المزيد بحرفين له وزنان :

١ ـ افعنلل ـ احرنجم (٢).

٢ ـ افعلّل ـ اطماّنّ ـ اشمأزّ.

__________________

(١) اعلوّط البعير : تعلق بعنقه وعلاه.

(٢) احرنجم : اجتمع وازدحم.

٨

تمارين تطبيقيّة :

١ ـ بيّن وزن كل فعل من الأفعال التّالية :

ـ نعم ـ ينعم

ـ ندم ـ يندم.

ـ هرب ـ يهرب

ـ صعب ـ يصعب.

ـ حرس ـ يحرس.

ـ لعب ـ يلعب.

ـ نشر ـ ينشر.

ـ حسب ـ يحسب.

هات الماضي لكلّ مضارع ممّا يأتي واذكر بابه. وضع أربعة أفعال في جملة مفيدة :

يرسم ـ يصعب ـ ينزل ـ يندم ـ يمشي ـ يدنو ـ يسعى.

كوّن خمس جمل تشتمل كلّ منها على مضارع من باب :

ـ فعل ـ يفعل

/ ـ فعل ـ يفعل.

ـ فعل ـ يفعل

/ ـ فعل ـ يفعل.

٢ ـ بيّن فيما يأتي الأفعال المجرّدة والمزيدة وأوزانها وحروف الزّيادة في كلّ فعل :

١ ـ قال تعالى : (وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيها. رَبَّنا أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ، أَ وَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ ما يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجاءَكُمُ النَّذِيرُ ...) [سورة فاطر / ٣٥ آ / ٣٧].

٢ ـ قال عمرو بن معد يكرب لبني الحارث بن كعب : «والله لقد سألناكم فما أبخلناكم ، وقاتلناكم فما أجبناكم ، وهاجيناكم فما أفحمناكم».

٩

٣ ـ تحلّم عن الأدنين واستبق ودّهم

ولن تستطيع الحلم حتّى تحلما

حاكم.

٤ ـ (فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَ) [سورة يوسف / ١٢ ، ا / ٣١].

٥ ـ (وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ أَمْرُهُ فُرُطاً) [سورة الكهف / ١٨ / ٢٨].

٦ ـ أطوّف ما أطوّف ثمّ آوي

إلى بيت قعيدته لكاع

الحطيئة

٧ ـ «اللهمّ إنّي أعوذ بك أن أضلّ أو أضلّ ، أو أزلّ أو أزلّ أو أظلم أو أظلم ، أو أجهل أو يجهل عليّ».

١٠

الدّرس الثاني :

اللّازم والمتعديّ

الأمثلة :

(١)

ـ نام الطّفل.

(٢)

ـ أكلت رغيفا.

(٣)

ـ أعطيت المجدّ جائزة.

ـ نزل الرّاكب.

ـ إشترى أخوك كتابا.

ـ أعلم القائد جنده المعركة قريبة.

مشى الأمير.

ـ شرب الطّفل الدّواء.

ـ ألبس الله الطّبيعة ثوبا مميّزا.

خطّة البحث :

ماذا نلاحظ من خلال الأمثلة المطروحة؟

نلاحظ أنّ أفعال المجموعة الأولى (نام ـ نزل ـ مشى) قد اكتفى الفعل بفاعله. ولم يحتج إلى مفعول به.

ـ أيّ نوع من الأفعال هي؟

إنّ الأفعال الّتي تكتفي بفاعلها تسمّى أفعالا لازمة.

ننظر في أمثلة المجموعة الثّانية فنلاحظ أنّ الأفعال (أكل ـ اشترى ـ شرب) قد تعدّت فاعلها إلى مفعول به واحد مثل (رغيفا ـ كتابا ـ الدّواء) ، أمّا أمثلة المجموعة الثّالثة فقد تعدّى كل من

١١

الأفعال (أعطى ـ أعلم ـ ألبس) إلى مفعولين.

ما الفعل اللّازم وما الفعل المتعدّي؟

الفعل اللّازم هو الّذي يكتفي بفاعله ولا يحتاج إلى مفعول به. مثال : جاء الرّجل / نام الطّفل.

الفعل المتعدّي وهو ما لا يكتفي بفاعله ، وإنّما يحتاج إلى مفعول به واحد أو أكثر ، ليتمّ المعنى مثال : كتب الولد الوظيفة / حسب القاضي الحكم عادلا.

في المثال الأوّل تعدّى الفعل (كتب) إلى مفعول به واحد هو (الوظيفة).

أمّا في المثال الثّاني فقد تعدّى الفعل (حسب) إلى مفعولين الأوّل هو (الحكم) والثّاني (عادلا). في هذه الأمثلة تعدى الفعل بنفسه ، أي مباشرة من دون واسطة. فيكون المفعول به في هذه الحالة صريحا. مثال : قرعت الجرس.

وقد يتعدّى بالحرف. أي يصل إلى المفعول به بواسطة الحرف. مثال : سمعت لك.

وقد يتعدّى إلى مفعولين أحدهما صريح ، والآخر غير صريح.

مثال : (أدّوا الأمانات إلى أهلها).

ـ ما الأفعال الّتي تتعدّى إلى مفعول به واحد؟

الأفعال الّتي تتعدّى إلى مفعول به واحد كثيرة ويصعب حصرها.

مثال : غفر الله الذّنب / شربت الدواء. الخ ...

١٢

أمّا الأفعال الّتي تتعدّى إلى مفعولين قسمان :

أفعال تنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ـ بحيث يصحّ تكوين جملة مفيدة منهما. مثال : ظننت الأمير مسافرا.

وتصنّف بحسب معانيها إلى صنفين هما :

أولا : أفعال القلوب وتدل على اليقين أو الرّجحان ، وتسمّى كذلك لأنّها تعبّر عن إدراك قائم في القلب ، فحين نقول : (ظننتك مسافرا) فالظنّ قائم في القلب.

وأفعال القلوب نوعان هما :

أفعال اليقين وأفعال الظّن أو الرجحان.

أ ـ أفعال اليقين ستّة :

١ ـ رأى ـ رأيت العلم نافعا.

فالمفعول الأوّل (العلم) والمفعول الثّاني (نافعا).

٢ ـ علم ـ بمعنى اعتقد. مثال

علمتك منّانا فلست بآمل

نداك ، ولو ظمآن ، غرثان ، عاديا

فقد نصب الفعل (علم) مفعولين هما الضّمير المتّصل (الكاف) وهو المفعول الأول و (منّانا) المفعول الثّاني.

٣ ـ درى التي بمعنى علم واعتقد. مثال : دريت العدوّ مهزوما.

إذ تعدّ الفعل (درى) إلى مفعولين الأوّل (العدوّ) والثّاني (مهزوما).

٤ ـ تعلّم بصيغة الأمر ـ والتي بمعنى إعلم واعتقد ، مثل : تعلّم أرضك مقدسة.

١٣

٥ ـ وجد ـ الّتي بمعنى علم واعتقد : وجدت الكذب سلاح الأغبياء.

إذ تعدّى الفعل وجد إلى مفعولين صريحين (الكذب ـ سلاح).

٦ ـ ألفى ـ الّتي بمعنى علم واعتقد. مثال : ألفيت الحرب خدعة وتأتي رأى فتنصب مفعولين كقوله تعالى : (إِنِّي أَرانِي أَعْصِرُ خَمْراً) فالياء مفعول أول والجملة الفعلية (أعصر) مفعول ثان.

وترد (رأى) للرجحان في بعض الأساليب كما في قوله تعالى :

(إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً وَنَراهُ قَرِيباً) فالرؤية في الآية الكريمة هنا بمعنى (ظنّ).

ب ـ أفعال الظّن وعددها ثمانية وهي :

١ ـ ظنّ ـ مثال : يظنّ التّلميذ النّجاح سهلا.

٢ ـ خال ـ مثال : تخال الابنة أباها قادرا على كلّ شيء.

٣ ـ حسب بمعنى ظنّ ـ قال تعالى : (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمالاً. الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً). [الكهف / ١٨. آ / ١٠٤].

حسب الطقس معتدلا.

٤ ـ جعل الّتي بمعنى (ظنّ) كقوله تعالى :

ـ (وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً. أَ شَهِدُوا خَلْقَهُمْ) [سورة الزّخرف / ٤٣. آ / ١٩].

ـ جعلت خالدا صديقك : بمعنى ظننت.

٥ ـ حجا الّتي بمعنى ظنّ مثال قول الشّاعر (١) :

__________________

(١) هو تميم بن أبي مقبل.

١٤

قد كنت أحجو أبا عمرو أخاثقة

حتّى ألمت بنا يوما ملمّات

٦ ـ عدّ الّتي بمعنى حسب أو ظنّ. مثال : عددت النّاس كلهم أوفياء.

٧ ـ زعم الّتي بمعنى (ظنّ) ،. مثل : قول الشّاعر :

ـ وقد زعمت أنّي تغيرت بعدها

ومن ذا الذي يا عزّ لا يتغيّر

ـ زعم العدوّ أرضنا رخيصة.

٨ ـ هب ، التي بمعنى ظنّ بلفظ الأمر كقول الشّاعر :

ـ فقلت أجرني أبا خالد

وإلّا فهبني امرأ هالكا

وإذا تقدّمت (أنّ) المفعولين بعد أفعال القلوب ، فهي وما بعدها تسدّ مسدّهما.

مثال : يحسبون أنّهم يحسنون صنعا.

فجملة (أنّهم ـ يحسنون) سدّت مسدّ مفعولي (حسب) أيّ حلّت محلّها.

ثانيا : ما ينصب مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبرا وهي كثيرة نذكر منها :

أعطى ، سأل ، منح ، منع ، كسا ، ألبس ، وهي أفعال متصرفة.

مثال : كسا الربيع الأرض ثلجا / (إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ).

١٥

منح المدير المجتهد جائزة / سألت الله تعالى مغفرة.

أسعدني منحك الفقير حسنة.

فالفعل منح مصدر نصب مفعولين ، الأول هو الفقير ، والثاني حسنة وفعل المصدر (منح).

ثالثا : الأفعال غير القلبية وهي التي تفيد التحويل وتأتي بمعنى صيّر ، وتنصب مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبرا ، هذه الأفعال هي :

١ ـ صيّر ـ مثال : صيّرت الكسول مجتهدا.

٢ ـ ردّ ـ مثال الآية الكريمة : (وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمانِكُمْ كُفَّاراً).

ـ رد العلم الجاهل عالما.

٣ ـ ترك : كقول الشاعر :

ـ وربيته حتّى إذا ما تركته

أخا القوم واستغنى عن المسح شاربه

ـ تركت العدوّ المتجبّر مهزوما.

٤ ـ اتّخذ : كقوله تعالى : (وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْراهِيمَ خَلِيلاً).

٥ ـ وهب : مثال : وهب الله العرب أمّة عظيمة أي صيّرهم أمّة عظيمة بالإسلام. والفعل وهب قليل الاستعمال.

وهناك أفعال تتعدّى إلى ثلاثة مفاعيل وهي :

١ ـ نبّأ ـ مثل :

ـ نبأني الأستاذ العلم مفيدا.

١٦

ـ نبئت أن أبا قابوس أوعدني

ولا فرار على زأر من الأسد

٢ ـ أنبأ : مثال : ينبىء الحاكم الشّعب الأخبار حقيقة.

ـ أنبأته الخبر صحيحا ، /

٣ ـ أرى كقوله تعالى :

ـ (كَذلِكَ يُرِيهِمُ اللهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَيْهِمْ وَما هُمْ بِخارِجِينَ مِنَ النَّارِ). [سورة البقرة / ٢. آ / ٢٦٧].

ـ أريتك المطالعة مفيدة.

٤ ـ أعلم ـ يعلم. أعلمني أخي النتيجة حسنة.

٥ ـ خبّر : خبّرت المعلّم الدرس مفيدا.

٦ ـ أخبر ـ يخبر : أخبرت صديقي الدرس سهلا.

٧ ـ حدّث ـ يحدّث : حدّثني التّلميذ الخبر مجتزأ.

ـ هل يصير الفعل اللّازم متعديا؟

قد يصبح الفعل اللّازم متعديا في الأحوال التّالية :

١ ـ أن تدخله همزة التّعدية. مثال : خرج ـ أخرج.

٢ ـ أن يضعّف ثانيه. مثال : قرأ ـ قرّأ.

٣ ـ أن تزاد بعد أوله ألف المفاعلة. مثال : جلس ـ جالس.

٤ ـ أن يزاد في أوله الألف والسّين والتّاء الدّالة على الطّلب أو النّسبة. مثال : نزل ـ استنزل.

٥ ـ أن يسقط معه الجار ، وهو سماعي مثال قوله تعالى : (وَإِذا كالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ؛) بمعنى كالوا لهم أو وزنوا لهم.

١٧

تمارين تطبيقيّة :

١ ـ حوّل الأفعال التّالية من اللّازم إلى المتعديّ بالهمز والتّضعيف والجرّ وألف المفاعلة :

ـ خضع ـ ندم ـ عمل ـ هدم ـ رسم ـ شرح ـ كسر ـ طلب ـ عتب ـ مدّ ـ سقى ـ دنا.

٢ ـ حوّل الأفعال المتعديّة إلى أفعال لازمة بتخليصها من حروف الزيادة ذاكرا وزنها :

إسترقّ ـ نادم ـ تجمّع ـ ساند ـ هدّم ـ إنكسر ـ إكتتب ـ تدحرج ـ إعشوشب.

٣ ـ أعرب ما يلي :

ـ قد كنت أحجو أبا عمرو أخاثقة

حتّى ألمّت بنا يوما ملّمات

ـ قال تعالى : (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ).

استخرج المفاعيل واذكر عامل نصب كلّ منها :

ـ (وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً).

ـ (لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ).

ـ (زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا).

ـ (قُلْ لَوْ شاءَ اللهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْراكُمْ بِهِ).

إعراب تطبيقي :

ليت الّذين وهبناهم سرائرنا

في زحمة الخطب أغلوا ما وهبناه

١٨

ليت : حرف تمني ونصب مبني على الفتح تدخل على المبتدأ والخبر تنصب الأوّل إسما لها وترفع الثّاني خبرا لها.

الّذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم ليت.

وهبناهم : فعل ماض مبني على السّكون لاتّصاله بـ (نا) الدّالة على الفاعلين ، و (نا) ضمير متّصل مبني على السّكون في محل رفع فاعل. (هم) ضمير متّصل مبني على السّكون في محل نصب مفعول به أوّل.

سرائرنا : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره. وهو مضاف و (النا) ضمير متّصل مبني في محل جرّ بالإضافة.

في : حرف جرّ مبني على السّكون لا محلّ له من الإعراب.

زحمة : اسم مجرور بـ (في) وعلامة جرّه الكسرة الظّاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلّقان بوصف محذوف لـ (سرائرنا) والتقدير : (الحاصلة) وزحمة مضاف.

الخطب : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظّاهرة في آخره.

أغلوا : فعل ماض مبني على الضمّ لاتّصاله بواو الجماعة ، والواو ضمير متّصل مبني على السّكون في محلّ رفع فاعل ، والألف للتّفريق.

ما : اسم موصول مبني على السّكون في محل نصب مفعول به.

وهبناه : فعل ماض مبني على السّكون لاتّصاله بـ (نا) وال (نا) ضمير متّصل مبني على السّكون في محل رفع فاعل

١٩

وال (هاء) ضمير متّصل مبني على الضّم في محل نصب مفعول به.

١ ـ جملة (ليت الذين وهبناهم) : ابتدائية لا محلّ لها من الإعراب.

٢ ـ جملة (وهبناهم سرائرنا) : صلة الموصول لا محلّ لها من الإعراب.

٣ ـ جملة (أغلوا) : في محل رفع خبر ليت.

٤ ـ جملة (وهبناه) : صلة الموصول لا محلّ لها من الإعراب.

٢٠