🚘

الإقبال بالأعمال الحسنة فيما يعمل مرّة في السنة - ج ٣

السيّد رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس الحسني الحلّي [ السيّد بن طاووس ]

الإقبال بالأعمال الحسنة فيما يعمل مرّة في السنة - ج ٣

المؤلف:

السيّد رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس الحسني الحلّي [ السيّد بن طاووس ]


المحقق: جواد القيّومي الاصفهاني
الموضوع : العرفان والأدعية والزيارات
الناشر: مركز النشر التابع لمكتب الاعلام الاسلامي
المطبعة: مكتب الإعلام الإسلامي
الطبعة: ٢
ISBN: 964-424-428-1
الصفحات: ٤١٦
🚘 الجزء ١ 🚘 الجزء ٣
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

٣
٤

٥
٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

أحمد لله جلّ جلاله بما وهب لي من القدرة على حمده ، وأثني عليه بلسان الاعتراف على توفيقي لتقديس مجده ، وأطوف بلسان حال العقل حول حمى كعبة مراحمه ومكارمه ورفده (١) ، واستعطفه ببيان مقاليد النّقل رجاء لتمام رحمته وحلمه عن عبده ، وأسمع من دواعي النّصيحة والإشفاق ووسائل أهل السباق حثّا عظيما على التّلزم بإطناب سرادقات منشئ الأحياء ومفني الأموات (٢) ومالك الأوقات ، حتّى لقد كدت أجدني المضطرّ إلى الوقوف بمقدّس جنابه والمحمول على مطايا لطفه وعطفه إلى العكوف على شريف بابه.

وأشهد ان لا إله إلاّ الله ، شهادة تلقّيها العقل من مولى رحيم كامل القدرة ، وعرف ورودها من جناب رسول كريم ، قائل : كلّ مولود يولد على الفطرة ، فجاءت إلينا بخلع الأمان ، ومعها لواء الولاية على دوام العناية بدار الرّضوان ، ووجدت قلب مملوكه إليها وامقا ولا يسمح أن يراه واهبها مفارقا.

فمدّ يد السّؤال إلى مالك الرفد والسعد والإقبال ، في ان يعينه على عمارة منزل يصلح لجلالها وتهيئة فراش من رحمته يليق بجمالها ، فرجعت يد إنجاز الوعود مملوة من نفقات عمارة منزل السّعود ، وعليها فراش نعمة يصلح لاستيطان توحيد مالك الكرم والجود.

__________________

(١) رفده : عطائه.

(٢) وواهب الأموات ( خ ل ).

٧

فعمّر بها من شرّف بها منزل الاستيطان وبسط لها ما يختصّ بها من فراش التّعظيم بما وهبه لمولاه من الإمكان ، فأقامت باذن واهبها قاطنة ، واستنصرت بقدرة حافظها أقطار أماكنها ساكنة.

فتعطّرت بارجها (١) شعار تلك المساكن واستبشرت بمهجتها الألباب المجاورة للتّراب الساكن مسافة أقطارها ، ونزل منزلته إلى علوّ منزلتها ومنازلها وطول مسافة جهله إلى غاية ضيافة موائد مبارّها ومسارّها.

وأشهد أن جدّي محمّدا أقدم قدما على تناول طرف جلالها ، وأعظم همما في تكامل شرف تحف كمالها ، وأتمّ شيما في لبس خلع جلبابها ، وأبسط يدا وقلما ، وأصدق لهجة وفهما في فتح مستغلق أبوابها.

وأشهد انّ النّوّاب عنه في حفظ نظامها ، والتجلّي بجواهر تمامها ودوامها ، والجلوس على فراش علوّ مقامها ، لا يقوى عليه الاّ عقول تجلّت لإكمالها وقبولها ، وقلوب تخلّت عمّا يمنع من الظفر بحصولها وأصولها ، ولا يقدم على الاقدام بالحق عليها إلاّ أقدام لم تزل طاهرة من المشي إلى عبادة صنم أو حجر افتضح عابدها بعبادتها ، ولا تنالها من الأيدي بالصدق الاّ جوارح لم تزل سرائرها ذاكرة لمعرفة فاطرها وواهب سعادتها.

وانّى يبلغ إلى ذروة قلل الجبال بالرئاسة عليها من كان عبد الأحجار قد أشهد على نفسه بالعبوديّة لها والذلّ بين يديها ، وانّى يحتوي على شجرة التقوى وثمرة النّجوى من كان على وجهه وسم الملكة للاخشاب الّتي عبدها من دون رب الأرباب ، وكيف ترحم أهل القبور والأموات بعبادة الأخشاب والصخور أصحاب هذا النّور الذي لا يسعه الاّ صدور الصدور ، ولا يجمعه الاّ أماكن مساكن الشموس والبدور.

وبعد ، فانّني لمّا رأيت كتاب الإقبال بالأعمال الحسنة فيما نذكره ممّا يعمل مرّة واحدة في السنة ، قد فتح الله فيه أبواب الفوائد وأنجح مسعى المطالب بزوائد عن الفوائد ، حتى ضاق ان يكون فوائده في مجلّد واحد فجعلت عمل شهر ذي القعدة وذي

__________________

(١) الأرج : الريح المعطر.

٨

الحجّة في مجلد أوّل وعمل شهر محرم وما بعده إلى أواخر شعبان في مجلّد ثان مفصّل.

فأورقت أغصان إقباله وتحقّقت ثمرات كماله ، وسار لسان حال إرشاده داعيا إلى الله جلّ جلاله في بلاده لعباده وواليا على كلّ كتاب صنّف لم يبلغ شرف هدايته وإرفاده ، وصار بمحجّة واضحة لمن اهتدى في العمل بأنواره ، وحجّة راجحة على من غفل عن اتباع آثاره.

وهو يشتمل على ما نذكره من الأبواب والفصول ، وها نحن ذاكرون أسمائها جملة قبل شرح ما فيها من المعقول والمنقول ، ليعرف الناظر في أوّله ما اشتمل الكتاب عليه فيطلب من شرحه ما يحتاج إليه ان شاء الله تعالى.

الباب الأول : فيما نذكره ممّا يتعلّق بشهر المحرم وما فيه من حال معظّم ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره من شرف محلّه والتنبيه على ما جرى فيه على النبي صلّى الله عليه وأهل بيته عليهم‌السلام.

فصل : فيما نذكره من عمل أول ليلة من المحرم.

فصل : فيما تعمله في أول يوم من المحرم.

فصل : فيما نذكره في فضل صوم المحرم جميعه.

فصل : فيما نذكره من زيادة فضل صوم الثالث من المحرم.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم التاسع من المحرم.

فصل : فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء.

فصل : فيما نذكره من فضل المبيت عند الحسين عليه‌السلام ليلة عاشوراء ، وفضل زيارته فيها.

فصل : فيما نذكره من صوم يوم عاشوراء وفضله والدعاء فيه.

فصل : فيما نذكره من وصف أحوال يوم عاشوراء.

فصل : فيما نذكره من عمل يوم عاشوراء.

فصل : فيما نذكره من فضل زيارة الحسين عليه‌السلام يوم عاشوراء.

فصل : فيما نذكره من ألفاظ الزيارة المنصوص عليها يوم عاشوراء.

٩

فصل : فيما نذكره من زيارة الشهداء في يوم عاشوراء.

فصل : فيما نذكره من فضل قراءة « قل هو الله أحد » في يوم عاشوراء.

فصل : فيما نذكره ممّا ينبغي ان يكون الإنسان عليه يوم عاشوراء ، من الأسباب التي تقرّبه إلى الله جلّ جلاله وإلى رسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله.

فصل : فيما نذكره ممّا يختم به يوم عاشوراء وما يليق ان تكون بعده بحسب ما أنت عليه من الوفاء.

الباب الثاني : فيما نذكره من مهام ليلة إحدى وعشرين من المحرم ويومها.

الباب الثالث : فيما يتعلق بشهر صفر ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره مما يعمل عند استهلاله.

فصل : فيما نذكره من عمل اليوم الثالث من شهر صفر.

فصل : فيما نذكره من الجواب عما ظهر في انّ ردّ رأس الحسين صلوات الله عليه كان يوم العشرين من صفر.

فصل : فيما نذكره من فضل زيارة الحسين صلوات الله عليه يوم العشرين من صفر ، وألفاظ الزيارة بما نرويه من الخبر.

الباب الرابع : فيما نذكره مما يختصّ بشهر ربيع الأول وما فيه من عمل مفصّل ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره من التنبيه على فضل هذا الشهر وما فيه.

فصل : فيما نذكره ممّا يدعى به في غرّة شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من حال اليوم التاسع من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من صوم اليوم العاشر من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من صوم اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من صلاة اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره مما يختصّ باليوم الثالث عشر من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من انّه ينبغي صوم اليوم الرابع عشر من شهر ربيع الأول.

١٠

فصل : فيما نذكره من تعظيم ليلة سبع عشر من شهر ربيع الأول.

فصل : فيما نذكره من ولادة سيدنا وجدّنا الأعظم محمّد صلوات الله عليه وآله رسول المالك الأرحم ، وما يفتح الله جلّ جلاله فيها علينا من حال معظم.

فصل : فيما نذكره من تعيين وقت ولادة النبي صلوات الله عليه ، وفضل صوم اليوم المعظّم المشار إليه.

فصل : فيما نذكره من زيارة سيدنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في هذا اليوم من بعيد المكان ، وزيارة مولانا علي صلوات الله عليه عند ضريحه مع الإمكان.

فصل : فيما نذكره من عمل زائد على الزيارة في اليوم السابع عشر من ربيع الأول ، أشرف أيام البشارة.

فصل : فيما نذكره مما ينبغي ان يكون المسلمون عليه يوم ولادة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله.

فصل : فيما نذكره مما يختم به يوم عيد مولد سيدنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ممّا يدلنا الله جلّ جلاله بالنقل والعقل عليه.

الباب الخامس : فيما نذكره مما يتعلّق بشهر ربيع الآخر ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره من دعاء في غرة شهر ربيع الآخر.

فصل : فيما نذكره من صوم يوم العاشر من ربيع الآخر.

فصل : فيما نذكره من فضل هذا الصيام واحترام اليوم العاشر من ربيع الآخر ، لأجل تعظيم المولود وفيه فضله الباهر.

الباب السادس : فيما نذكره مما يتعلّق بشهر جمادى الأولى ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره من دعاء عند غرّة هذا الشهر.

فصل : فيما نذكره من صوم يوم النصف من جمادى الأولى وفضله.

فصل : فيما نذكره من تعظيم يوم النصف من جمادى الأولى المذكور وما يليق به من الأمور.

الباب السابع : فيما نذكره مما يتعلّق بجمادى الآخرة ، وفيه فصول :

١١

فصل : فيما نذكره مما يدعا به عند غرة هذا الشهر.

فصل : فيما نذكره من صلاة يصلّي في جمادى الآخرة.

فصل : فيما نذكره من وقت انتقال أمّنا المعظمة فاطمة بنت رسول السلام صلوات الله عليهما وتجديد السلام عليها.

فصل : فيما نذكره من صيام يوم العشرين من جمادى الآخرة ، وبعض فضائله الباطنة والظاهرة.

فصل : فيما نذكره من تعظيم هذا اليوم العشرين منه المعظم عند الأعيان وما يليق به من الإحسان.

الباب الثامن : فيما نذكره مما يختصّ بشهر رجب وبركاته ومما نختاره من عباداته وخيراته ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره بالمعقول من تعظيم شهر رجب والتنبيه على شرف محلّه وتحف فضله.

فصل : فيما نذكره من فضل أول ليلة من رجب بالمعقول من الأدب.

فصل : فيما نذكره من عمل أول ليلة من رجب بالمنقول عن ذوي الرتب.

فصل : فيما نذكره من فضل الغسل في أول رجب وأوسطه وآخره.

فصل : فيما نذكره من حديث الملك الداعي إلى الله في كل ليلة من رجب.

فصل : فيما نذكره من الدعاء في أول ليلة من رجب بعد عشاء الآخرة.

فصل : فيما نذكره من صلاة أوّل ليلة من شهر رجب والدعاء بعدها.

فصل : فيما نذكره من صلاة أخرى في أول ليلة من رجب وثوابها.

فصل : فيما نذكره من زيارة مختصّة بشهر رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل أول جمعة من شهر رجب.

فصل : فيما نذكره مما يعمل بعد الثماني ركعات من نافلة الليل.

فصل : فيما نذكره مما يعمل بعد ركعة الوتر من نافلة الليل.

فصل : فيما نذكره مما ينبغي ان يكون العارف عليه من المراقبات في أوّل ليلة من

١٢

شهر رجب إذا تفرغ من العبادات المرويّات.

فصل : فيما نذكره من فضل أول يوم من رجب وصومه.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أول يوم من رجب ويوم وسطه ويوم آخره.

فصل : فيما نذكره من صوم أول يوم من رجب وثلاثة أيام لم يعيّن وقتها.

فضل : فيما نذكره من فضل أول يوم من رجب أيضا وصوم اليوم الأول وسبعة منه وثمانية وعشرة ، وخمسة عشر.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أيام معينة منه أيضا والشهر كله.

فصل : فيما نذكره في صوم يوم من رجب مطلقا.

فصل : فيما نذكره من كيفية النية فيما يصام من شهر رجب.

فصل : فيما نذكره من العمل لمن كان له عذر عن الصيام ، وقد جعل الله جلّ جلاله له عوضا في شريعة الإسلام.

فضل : فيما نذكره أيضا من عمل أول يوم من رجب من صلوات.

فصل : فيما نذكره من الدعوات في أول يوم من رجب وفي كل يوم منه.

فصل : فيما نذكره من فضل الاستغفار والتهليل والتوبة في رجب.

فصل : فيما نذكره من قراءة « قل هو الله أحد » عشرة آلاف مرة في شهر رجب أو ألف مرّة أو مائة مرّة.

فصل : فيما نذكره مما كان يعمله مولانا علي بن الحسين صلوات الله عليه ويذكره في سجوده في أيام رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل زيارة الحسين صلوات الله عليه في أول يوم من رجب والإشارة إلى موضع ألفاظها من الكتب.

فصل : فيما نذكره من عمل ليلة الثانية من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم يومين من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثة أيام من رجب وصلاة في اليوم الثالث.

١٣

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الخامسة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم خمسة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السادسة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ستة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السابعة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم سبعة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثامنة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثمانية أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة التاسعة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم تسعة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة العاشرة من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم عشرة أيام من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الحادية عشر من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أحد عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثانية عشر من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اثني عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة عشر والليالي البيض من رجب وشعبان وشهر رمضان.

فصل : فيما نذكره من صوم ثلاثة عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة عشر من رجب ، غير ما ذكرناه.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل ليلة النصف من رجب ، غير ما قدمناه.

١٤

فصل : فيما نذكره أيضا من فضل ليلة النصف من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل الأيام البيض من رجب ولياليها.

فصل : فيما نذكره من صلاة أخرى في ليلة النصف من رجب.

فصل : فيما نذكره من صلاة في ليلة النصف أيضا برواية أخرى.

فصل : فيما نذكره مما ينبغي في إحياء هذه الليلة والعناية بها والخاتمة لها.

فصل : فيما نذكره من أسرار استقبال يوم النصف من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل زيارة الحسين عليه‌السلام يوم النصف من رجب.

فصل : فيما نذكره من صلاة عشر ركعات في نصف رجب.

فصل : فيما نذكره من صلاة أربع ركعات يوم النصف من رجب ودعائها.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم خمس عشر يوما من رجب ، غير ما أسلفناه.

فصل : فيما نذكره دعاء يوم النصف من رجب الموصوف بالإجابة ، وما فيه من صفات الإنابة.

فصل : فيما نذكره مما اشتمل عليه دعاء أمّ داود شرّفها الله بالعنايات من الآيات الظاهرات.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السادسة عشر من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ستة عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السابعة عشر من شهر رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم سبعة عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثامنة عشر من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثمانية عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة التاسعة عشر من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم تسعة عشر يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة العشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم عشرين يوما من رجب.

١٥

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الحادية والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أحد وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثانية والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اثنين وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل اليوم الثاني والعشرين من رجب وتأكيد صيامه.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثة وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الخامسة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من الرواية ان يوم مبعث النبي صلوات الله عليه وآله كان يوم الخامس والعشرين من رجب والتأويل لذلك على وجه الأدب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اليوم الخامس والعشرين من رجب ، غير ما بيّنّاه.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم خمسة وعشرين يوما من رجب ، غير ما أوضحناه.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السادسة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اليوم السادس والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ستّة وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل ليلة سبع وعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من صلاة أخرى في ليلة سبع وعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره أيضا من صلاة أخرى ليلة سبع وعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من تعظيم اليوم السابع والعشرين من رجب بالمعقول.

فصل : فيما نذكره من تعظيم اليوم السابع والعشرين من رجب بالمنقول.

فصل : فيما نذكره من تأويل من روى انّ صوم يوم مبعث النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله يعدل ثوابه ستين شهرا.

١٦

فصل : فيما نذكره من غسل وصلاة وعمل في اليوم السابع والعشرين من رجب.

فصل : فيما ينبغي ان يكون المسلمون عليه في مبعث النبي صلوات الله عليه وآله إليهم ومعرفة مقدار المنة عليهم.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثامنة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثمانية وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة التاسعة والعشرين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم تسعة وعشرين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثلاثين من رجب.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثين يوما من رجب.

فصل : فيما نذكره من صلاة أواخر شهر رجب.

فصل : فيما نذكره مما يختم به شهر رجب.

الباب التاسع : فيما نذكره من فضل شهر شعبان وفوائده وكمال موائده وموارده ، وفيه فصول :

فصل : فيما نذكره من فضله بالمعقول.

فصل : فيما نذكره من تعظيم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لشهر شعبان عند رؤية هلاله.

فصل : فيما نذكره من عمل أول ليلة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من أحاديث في صوم شهر شعبان كله.

فصل : فيما نذكره من فضل شهر شعبان بالمنقول وفضل صوم أول يوم منه بالرواية عن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله.

فصل : فيما نذكره من صوم يوم من شعبان من غير تعيين لأوّله وذكر فضله.

فصل : فيما نذكره من صوم يوم أو يومين أو ثلاثة أيام منه.

فصل : فيما نذكره من فضل الصدقة والاستغفار في شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل التهليل ولفظ الاستغفار في شهر شعبان.

١٧

فصل : فيما نذكره من الدعاء في شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل كل خميس في شعبان والصلاة فيه.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثانية من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم يومين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل اليوم الثالث من شعبان وولادة الحسين صلوات الله عليه فيه.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الخامسة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم خمسة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السادسة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ستة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السابعة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم سبعة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثامنة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثمانية أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة التاسعة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم تسعة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة العاشرة من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم عشرة أيام من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الحادية عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أحد عشر يوما من شعبان.

١٨

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثانية عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اثني عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من اربع ركعات في ليلة النصف من شعبان بين العشاءين.

فصل : فيما نذكره من صلاة أربع ركعات أخرى في ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من تسبيح وتحميد وتكبير وصلاة ركعتين في ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من صلاة أربع ركعات أخرى في ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من صلاة ركعتين في ليلة النصف من شعبان واربع ركعات ومائة ركعة.

فصل : فيما نذكره من رواية سجدات ودعوات عن الصادق عليه‌السلام ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من رواية أخرى بسجدات ودعوات عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من ولادة مولانا المهدي صلوات الله عليه في ليلة النصف من شعبان ، وما يفتح الله علينا من تعظيمها بالقلب والقلم واللسان.

فصل : فيما نذكره من الدعاء والقسم على الله جلّ جلاله بهذا المولود العظيم المكان ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل زيارة الحسين صلوات الله عليه ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من لفظ زيارة الحسين عليه‌السلام في النصف من شعبان.

١٩

فصل : فيما نذكره من صلاة ليلة النصف من شعبان عند الحسين صلوات الله عليه.

فصل : فيما نذكره من بيان صفات صلاة الليل في ليلة النصف من شعبان.

فصل : فيما نذكره من تمام إحياء ليلة النصف من شعبان وما يختم به من التوصل في سلامتها من النقصان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم خمسة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السادسة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ستة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة السابعة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم سبعة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثامنة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثمانية عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة التاسعة عشر من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم تسعة عشر يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة العشرين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم عشرين يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الحادية والعشرين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم إحدى وعشرين يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الاثنين والعشرين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم اثنين وعشرين يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة والعشرين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم ثلاثة وعشرين يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الرابعة والعشرين من شعبان.

فصل : فيما نذكره من فضل صوم أربعة وعشرين يوما من شعبان.

فصل : فيما نذكره من عمل الليلة الخامسة والعشرين من شعبان.

٢٠