🚖

الديمقراطيّة على ضوء نظريّة الإمامة والشورى

الشيخ محمّد سند

الديمقراطيّة على ضوء نظريّة الإمامة والشورى

المؤلف:

الشيخ محمّد سند


الموضوع : العلوم السياسية
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
ISBN: 964-8629-97-8
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

Description: F:Book-LibraryENDQUEUEDimiqratyyaimagesimage001.gif

١

٢



دليل الكتاب

مقدّمة المركز .....................................................  ٥

دعوة إلى الكتاب والباحثين .......................................  ١١

تعريف الديمقراطيّة ...............................................  ٢٦

المحور الأساسي في الديمقراطية .....................................  ٢٧

مفهوم الديمقراطيّة في ضوء نظريّة الإمامة ونظرية الشورى .............  ٢٨

مفارقات الديمقراطيّة الحديثة لنظريّة الشورىٰ .........................  ٢٩

أوجه التشابه بين الديمقراطيّة ونظرية الإمامة .........................  ٣٠

اشكالات موجّهة لنظرية الديمقراطيّة الحديثة :

أولاً : إلغاء أصوات الأقليّة ........................................  ٣٣

ثانياً : سيطرة أصحاب الثروة والقدرة على الأصوات .................  ٣٤

ثالثاً : عدم التوازن بين عنصري الكفاءة والنخبة وبين مشاركة الناس ..........................................................  ٣٥

اختلاف طرق الانتخاب في نظرية الديمقراطيّة .......................  ٣٥

هلّ الإشكالات الموجّهة للديمقراطيّة موجودة في نظرية الإمامة : أولاً : مسؤوليّة الاُمّة اتجاه الحكومة .................................  ٣٧

٣

ثانياً : دور أهل الحلّ والعقد ( الخبرة ) في الحكومة ...................  ٤٠

ثالثاً : الموازنة بين دور العقل والعلم مع دور الاُمّة ....................  ٤٦

أوجه الاختلاف بين نظرية الشورى والديمقراطيّة .....................  ٥٤

كيفيّة الجمع بين الدين والديمقراطيّة ................................  ٦٠

هل إنّ أصل تعيين الحاكم هو حقّ طبيعي وفطري للإنسان ؟ ...........  ٦٦

الفرق بين مفهوم المساواة بين النظريّة الدينية والديمقراطيّة ..............  ٦٨

٤

بِسْمِ اللهُ الرّحمَنِ الرَّحيِم

مقدّمة المركز

الديمقراطيّة فكرة مستجدة على العالم الإسلامي ، جاءته من الدول الغربيّة ، بعد سقوط الحكومات الدكتاتورية ومحاولة إقامة حكومات شعبيّة مبتنية على إرادة الأفراد.

ولعلّ أبعد تأريخ لطرح هذه الفكره على الواقع لا يتجاوز القرنين الأخيرين ، وذلك لا يعني أنّ فكرة الديمقراطيّة بقيت كما طُرحت أوّل مرة بكلّ أبعادها وأُسسها ، بل شهدت تغيّرات في أساليب تطبيقها ، ممّا أدّت ـ هذه التغيّرات ـ إلى تعدّد تعاريف الديمقراطيّة مع المحافظة على جوهرها ، وهو حاكميّة أو سلطة الشعب.

فقيل : هي نظام الدولة الذي يُمارس فيه الحكم بالرجوع إلى إرادة الشعب.

وقيل : هي اختيار حرّ للحاكمين من قبل المحكومين يتمّ خلال فترات منتظمة.

وقيل : هي مجموعة من القواعد الأساسيّة التي تحدّد من هو المخوّل حقّ اتخاذ القرارات الجماعيّة ووفقاً لأية إجراءات.

وقيل : هي عبارة عن مجموعة من الضمانات التي تقينا شرّ

٥

وصول بعض القادة إلى الحكم أو بقائهم في سدّته ضدّ إرادة الأكثريّة.

إلّا أنّ هناك عدّة إشكالات اُثيرت حول الديمقراطيّة ، لم يستطع أصحاب هذه النظرية والمدافعون عنها الإجابة عليها.

منها : آليّة الانتخاب ، هل هو بشكل مباشر من قبل القاعدة الشعبيّة ؟ أو أنّ القاعدة تنتخب مجلساً معيّناً ، وهذا المجلس يقوم بانتخاب الحكومة ؟ ويسمّى هذا المجلس بـ « النُخب » أو « أهل الحلّ والعقد ».

والإشكال الأساسي في النُخب يكمن في تعريف أفراده ، وما هي المواصفات التي يجب توفّرها فيهم ، وهل أنّ القاعدة الشعبيّة تنتخب النُخب بشكل مباشر ، أو ضمن قوائم معيّنة يقدّمها قادة الأحزاب والكتل السياسيّة في البلاد ، كما حصل في العراق الآن ، فمن الطبيعي أنّ كلّ حزب أو تكتّل سياسي رشّح الأفراد الذين ينتمون لحزبه وإن لم يتمتعوا بالمواصفات الفكريّة التي تؤهّلهم لهذا المنصب.

ومنها : أنّ الديمقراطيّة مبنيّة على حكم الشعب ، ولكن السؤال والإشكال الذي يرد عليه هو : هل المقصود بحكم الشعب هو اتفاق كافة أفراده على حكومة معيّنة ؟ أو هو اتفاق الأكثريّة ؟ وما المقصود بالأكثريّة ، هل هي العدديّة أو النسبيّة ؟

ومن المعلوم أنّ الاتفاق والإجماع من كافة أفراد القاعدة

٦

الشعبيّة يكاد يكون معدوماً ، واتفاق الأكثرية لا يمثل بالضرورة رأي كلّ أبناء الشعب ، خصوصاً على القول بالأكثريّة النسبيّة ، فيمكن أن يصل شخص معيّن إلى سدّة الحكم بانتخاب ربع أبناء الشعب الذين يحقّ لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

فإذا كان عدد الذين يحقّ لهم المشاركة في الانتخاب والإدلاء بأصواتهم هو اثني عشر مليوناً ، فشارك في الانتخاب خمسون بالمئة منهم ، أي ستّة ملايين ، وأعطى نصف المنتخبين ـ أي ثلاثة ملايين ـ رأيهم لمرشّح معيّن ، وتوزّعت بقية الآراء على أكثر من مرشّح ، فإنّ الفائز في هذه الانتخابات والذي يحقّ له تشكيل الحكومة ، وصل إلى سدّة الحكم بانتخاب ثلاثة ملايين من أصل اثني عشر مليوناً يحقّ لهم المشاركة في الانتخابات.

وعلى القول بأنّ الفائز في الانتخابات يجب أن يحرز ثلثي الأصوات ، ففي المثال السابق يمكن أن يفوز من حصل على أربعة ملايين صوتاً ، وهو ثلث عدد الذين يحقّ لهم المشاركة في الانتخابات.

وعلى هذا فإنّ الفائز الذي يصبح رئيساً للدولة ، لا يمثّل أكثريّة أبناء الشعب ، بل ربعهم أو ثلثهم.

ومنها : إلغاء أصوات الأقليّة ـ التي قد تكون في الواقع أكثريّة ، كما مرّ في الإشكال السابق ـ وحرمانهم من حقوقهم ومطالبهم

٧

المشروعة ، وسيطرة أصحاب الثروة والقدرة على الأصوات.

وهناك إشكالات أُخرى على الديمقراطيّة لا مجال لذكرها هنا.

وقد تجسّد الكثير من هذه الإشكالات في التجربة الديمقراطيّة التي يمرّ بها العراق في الوقت الراهن ، خصوصاً ما يتعلّق بالنُخب أو أهل الحلّ والعقد ، الذين تمّ انتخابهم من قبل القاعدة الشعبيّة ، وهم بدورهم قاموا بانتخاب الحكومة.

فإنّ أبناء الشعب العراقي لم ينتخبوا النخب بشكل مباشر ، بل بواسطة قوائم انتخابية قدّمها قادة الأحزاب والكتل السياسيّة ، إذ أنّ الكثير من أفراد هذه القوائم ليسوا معروفين من قبل العراقيين.

إضافة إلى أنّ بعض المرشّحين لم تتوفّر فيهم مؤهلات فكريّة وثقافيّة كافية ، بل المقياس والمناط في ترشيحهم هو انتماؤهم لهذا الحزب أو ذلك.

وعلى كلّ حال ، مالا يُدرك كلّه لا يترك كلّه ، وما حلية المضطرّ إلّا ركوبها.

وهذا الكتاب الذي بين أيدينا ، عبارة عن حوار أجراه مركز الأبحاث العقائديّة مع العلّامة الشيخ محمّد سند حفظه الله ورعاه ، حول مفهوم الديمقراطيّة ، فقد بيّن سماحته معنى الديمقراطيّة ، والمحور الأساسي فيها ، ومفهومها وفقاً لنظريّة الإمامة عند الشيعة ونظريّة الشورى عند أهل السنّة ، والإشكالات الموجّهة للنظرية ،

٨

وغيرها من الاُمور المهمة المتعلّقة بهذا الموضوع.

ومركز الأبحاث العقائدية ، إذ يقوم بطبع هذا الكتاب ضمن سلسلة « دراسات في الفكر الإسلامي المعاصر في ضوء مدرسة أهل البيت عليهم‌السلام » ويجعله باكورة أعماله في هذا المجال ، يدعو الكتّاب والباحثين إلى المشاركة في هذا المشروع الحيوي العصري ورفده بما تجود به أقلامهم المباركة.

محمّد الحسّون

مركز الأبحاث العقائديّة

٢١ ربيع المولد ١٤٢٧ هـ

site.aqaed.com / Mohammad

muhammad@aqaed.com

٩
١٠

Description: F:Book-LibraryENDQUEUEDimiqratyyaimagesimage002.gif

١١

١٢



بسم الله الرحمن الرحيم

يهتمّ مركز الأبحاث العقائديّة بدراسة ونشر الفكر الإسلامي المعاصر من خلال القرآن الكريم وسنّة الرسول الأعظم صلى‌الله‌عليه‌وآله وأهل بيته الأطهار عليهم‌السلام ، وذلك من خلال استشراف المشروع الحضاري للمرجع الديني الأعلىٰ آية الله العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني دام ظلّه ، الهادف إلى الإجابة علىٰ مختلف الإشكالات وإنقاذ الأُمّة الإسلاميّة من التخلّف والتبعيّة وويلات الحروب ، وذلك بتسليط الأضواء علىٰ النظام الاجتماعي للإسلام وفلسفته في وضع السياسات والحلول للتعامل مع كافة المشاكل والمواقف والأحداث علىٰ مستوى العالم ...

١٣



تمهيد :

يلاحظ : أنّ العقود الأخيرة من حياتنا المعاصرة ـ الأربعين سنة الأخيرة ـ شهدت في أُوربا تيارات ثقافيّة متنوّعة ، يَسِمها طابع التمرّد والتشكيك والتحوّل من تيار إلىٰ آخر..

بيد أنّ ما يُطلق عليه مصطلح ( التيار التفكيكي ) يظلّ هو التيار الأشدّ حضوراً في السنوات المعاصرة ، بالرغم من انحساره نسبياً ، وظهور تيارات أُخرىٰ ، ( كالتاريخانية ) وما سواها من التيارات اليسارية الجديدة..

إنّ التيار المذكور مع بعض أجنحته ، كـ ( تيار الاستجابة والتلقّي ) ونحوهما ، يتميّز عن سواه بكونه ينطلق من خلفية فلسفية هي ( التشكيك ) في المعرفة والكينونة و ... ، حتىٰ إنّه أُطلق علىٰ العصر الذي شهد هذا التيار بـ ( عصر الشكّ ) ، وكانت انطلاقته من فرنسا ـ البلد الذي ينفرد بإحداث الموضات الجديدة ـ في الصعيد الثقافي بعامة ..

وقد واكب هذه الفلسفة التشكيكية تطوير الدراسات اللغوية التي

١٤

بدأت مع العقد الثالث من القرن العشرين ، حيث استثمر التيار التفكيكي أو التشكيكي معطيات هذه الدراسات ( الألسنية ) ، ووظّفها لصالح تفكيكيته أو تشكيكيته ، وذلك بأن فصل بين ( دوال اللغة ) و ( مدلولاتها ) ، فحذف الأخيرة وجعلها غائبة ، ليشير بذلك إلىٰ عدم وجود مركز معرفي ثابت بقدر ما يخضع الأمر لقراءات استمراريّة لا نهائية ، أي : جعل استخلاص الدلالة المعرفية لا نهاية أو لا ثبات لها ، وهو أمر يتساوق ويتناغم مع الفلسفة التشكيكية التي لا تجنح إلىٰ يقينٍ معرفي أو المعرفة اليقينية ، ومن ثمّ يظل ( المعنىٰ ) أو ( الدلالة ) أو ( القيم ) لا ثبات ولا استقرار لمفهوماتها ..

ومن الطبيعي حينما ينسحب هذا التشكيك على الظواهر جميعاً ، فإنّ النتيجة تظلّ تشكيكاً بكلّ شيء ، وفي مقدّمة ذلك : التشكيك أساساً بما وراء الوجود ( المبدع ) وإرسالات السماء ، وكلّ ما هو ( مقدّس ) بحسب تعبير الموضة المشار إليها ..

وإذا كان المناخ الأُوربي يسمح بولادة أمثلة هذه التيارات ، نظراً ـ من جانب ـ إلى اليأس الذي طبع مجتمعات الغرب من حضارتها المادية الصرفة ، خصوصاً بعد الحرب العالمية الثانية ..

وإذا كان المناخ المذكور ـ من جانب آخر ـ طبعه الترف الفكري أو التخمة الثقافية ، بحيث تقتاده إلى توليد جديد للفكر حتى لو لم تسمح به الضرورة ..

ثمّ ـ من جانب ثالث ـ إذا أخذنا بنظر الاعتبار ( وهذا أهم الأسباب

١٥

بطبيعة الحال ) عزلة المجتمع الأُوربي عن السماء ومبادئها :

حينئذ ، فإنّ ولادة التيارات التفكيكية والتشكيكية والمتمرّدة والفوضوية وبالإضافة إلىٰ عودة بعض التيارات المنتسبة إلىٰ اليسار الجديد .. أُولئك جميعاً تفسّر لنا ولادة التيارات المذكورة في مجتمع أُوربي له أرضيته الخاصة.

إلّا أنّ من المؤسف كثيراً أن نجد انعكاسات التيارات المذكورة علىٰ ( الشرق ) وفي مقدّمتها : المجتمعان العربي والإسلامي ، حيث هرِع أفراد كثيرون إلى معانقة هذه التيارات المتعاقبة ( المتداخلة والمتضادة أيضاً ) ، مع أنّها ( غريبة ) تماماً علىٰ المناخ العربي والإسلامي !

إلّا أنّ ( نزعة التغريب ) التي تطبّع عليها هؤلاء الأفراد تفسّر لنا تبنّيهم الفكر الغربي ، وتخلّيهم عن قيم الوحي ومبادئ الإسلام العليا ..

ولكنّ الأسىٰ الأشدّ مرارة أن نلحظ ( الإسلاميين ) بدورهم ، قد بهرَهم زينة الحياة المنعزلة عن السماء في المناخ الأُوربي ، فهرعوا بدورهم إلىٰ محاورة ( الانحراف ) المذكور ، وبدأوا ينشرون دراساتهم التفكيكية والتشكيكية حول مختلف ضروب المعرفة ، وفي مقدّمتها التعامل مع النصّ القرآني الكريم ، بدءاً بالوحي ، وانتهاءاً بـ ( التفسير بالرأي ) ، بحسب ما تلقّوه من التيار الأُوربي الذي أطلق العنان لمفهوم ( القراءة ) أو السلطة للقارئ يعبث ما يشاء بدوال النصّ ، حافراً ومنقبّاً ومهدّماً ، تقليداً لأسياده المنعزلين عن السماء ومبادئها ..

وإذا أضفنا ـ أخيراً ـ إلىٰ ما تقدّم ، ظاهرة ( العولمة ) في سنواتنا

١٦

المعاصرة ، وما تستهدفه من السيطرة علىٰ الإيديولوجيات جميعاً ; حينئذٍ نجد أنّ الضرورة الإسلامية تفرض علينا أن نتّجه إلىٰ ( تأصيل ) ما هو ضرورة في حياتنا المعاصرة ، ومن ثمّ ( الردّ ) علىٰ الانحرافات المذكورة ..

بصفة أنّ التزامنا بمبادئ الدين ، وإدراكنا لمهمّة خلافة الإنسان ، أي : إدراكنا للوظيفة التي أوكلها الله تعالىٰ إلينا ، وهي مقولة : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) (١) ، أولئك جميعاً تفرض علينا :

أوّلاً : أن نتعامل مع الظواهر وفقاً لما يفرضه القانون العقلي ويتلاءم مع التصوّر الإسلامي حيالها ، وفي مقدّمة ذلك : ( اليقين المعرفي ) ، وليس ( التشكيك ) ..

ومن ثمّ : القيام بمهمّة ( تأصيل ) ما يتّفق مع مبادئنا ، و ( الردّ ) علىٰ الانحرافات التي طبعت سلوك ما يسمّى بـ ( الإسلاميين ) المنشطرين بين مَن ( يشكّك ) وبين ( يساريّ ) إسلامي يستعين حتىٰ بالمبادئ المنتسبة إلىٰ الإلحاد ..

وفي ضوء الحقائق المتقدّمة ، وتلبية للتوجيهات الصادرة من سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني « دام ظلّه الوارف » بضرورة التصدّي لأفكار العلمانية وردّ شبهاتها قرّر مركزنا أن يضطلع بالمهمة المشار إليها ، داعياً الأقلام الإسلامية الراصدة لما يجري في الساحة بأن يجعلوا من أولويات اهتماماتهم كتابة البحوث المناسبة للموضوع ، أي المتسقة مع مشكلات حياتنا المعاصرة.

______________

(١) الذاريات (٥١) : ٥٦.

١٧



إجراءات وقواعد الدراسات في السلسلة :

١ ـ الكتابة بلغة معاصرة ، وبمنهجية جادّة.

٢ ـ التأكيد علىٰ عنصر المقارنة بين التصوّرين الاسلامي والمضاد ، من أجل وقوف القارئ على مفارقات الأفكار المضادّة وأصالة الفكر الإسلامي.

٣ ـ يتعيّن أن لا يزيد عدد صفحات الدراسة عن (٢٠٠) صفحة ، بما في ذلك الهوامش والملاحق والمراجع ، إلّا إذا اقتضت ضرورة البحث أكثر من ذلك.

٤ ـ إنّ بحوث هذه السلسلة إسلاميّة ، تبيّن رأي مدرسة أهل البيت عليهم‌السلام ، وذلك بتأصيل هذه البحوث وفقاً لمباني الاستنباط ، من الاعتماد على : الكتاب والسنّة الصحيحة والعقل والإجماع.

٥ ـ يقيّم المركز الدراسة بعد إنجازها بشكل نهائي ، ويقترح التعديلات التي يراها ضرورية.

٦ ـ نقترح أن يتواصل الباحث مع المركز ، ابتداءً من انتخاب الموضوع ، ومروراً بمختلف مراحل التأليف ، وانتهاءً بطبع البحث ونشره إن شاء الله تعالى.

١٨

٧ ـ بعد إجراء التعديلات النهائيّة علىٰ الدراسة ، يقبل المركز الدراسة ويقدّم لها بمقدّمة علمية ، يسلّط فيها الضوء علىٰ الموضوع بصورة عامّة ، ثمّ يتناول أهم النقاط في البحث.

٨ ـ هذه السلسلة تكون باللغة العربيّة ، وتدخل فيها البحوث المترجمة من سائر اللغات إلى اللغة العربيّة ، بشرط أن تعرض قبل الترجمة علىٰ اللجنة العلمية لأخذ موافقتها علىٰ ذلك.

٩ ـ يشترط أن تكون البحوث غير منشورة مسبقاً ، إلّا أن تكون قد حدثت عليها تغييرات أساسية.

١٠ ـ يتولّىٰ المركز نشر الدراسة ضمن سلسلة تصدر عنه تحت عنوان : « دراسات في الفكر الإسلامي المعاصر ».

وأخيـراً ، فإنّ المركز قام بتهيئة مكتبة كبيرة تحوي أهمّ المصادر التي يحتاج إليها الباحث ، في مختلف المواضيع والاتجاهات ، مع ترتيب فهرسة موضوعية لأهم البحوث التي لها صلة بالسلسلة ، يمكن للباحث الاستفادة منها.

١٩



الموضوعات المقترحة :

يمكن لكتابنا الإسلاميين أن ينتخبوا أحد الموضوعات المقترحة ، أو غيرها من الموضوعات التي تصبّ في صميم السلسلة ، مع جعلهم الأولويّة في الانتخاب إلىٰ ما يحتاجه عصرنا من بحوث تملأ الفراغ الموجود ، وتعالج القضايا المطروحة في الساحة العلمية ، وترفع الإشكالات العالقة في الأذهان ، والتركيز علىٰ ماتحتاجه شريحة الشباب ـ التي تشكّل نسبة عالية من مجتمعاتنا ، وتعتبر عماد ومستقبل هذه الأُمّة ـ من بحوث ظلّت عالقة في أذهانهم تحتاج إلىٰ من يبحثها ويحقّق فيها ويعطيها الحلول والإجابات الشافية.

ونذكر علىٰ سبيل المثال المواضيع التالية :

١ ـ الثابت والمتغيّر في الدين.

٢ ـ الديمقراطية في المفهوم الديني.

٣ ـ حدود الضروري في الدين « الارتداد نموذجاً ».

٤ ـ الفهم البشري للنصّ الديني « المقدّس واللّامقدّس نموذجاً ».

٥ ـ استنباط المفهوم السياسي من النصّ الديني.

٢٠