🚘

أبعاد النهضة الحسينية

عبّاس الذهبي

أبعاد النهضة الحسينية

المؤلف:

عبّاس الذهبي


الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مركز الرسالة
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٠
ISBN: 964-8629-09-9
الصفحات: ١٨١
🚘 نسخة غير مصححة

يستطلع بنفسه وأحيانا يؤلف دورية استطلاع قليلة العدد ، تكون في طليعة قواته ، ليحصل من خلالها على المعلومات عن مدى اقتراب دوريات العدو التي تحاول صده عن الوصول إلى هدفه ، ويحاول التعرف على الطُرق ومصادر المياه ، ومن مصاديق ذلك أن الإمام الحسين عليه‌السلام عندما وصل منطقة الثعلبية ونزل بها ، نظر إلى سواد مرتفع ، فقال لأصحابه : « ما هذا السواد »؟ فقالوا : لا علم لنا بذلك. فقال : « انظروا ثانية ». فقالوا : خيلٌ مقبلة. فقال : « اعدلوا بنا عن الطريق ». لأنه لا يريد المواجهة العسكرية قبل الوصول إلى الكوفة. قال وهو واقف للاستطلاع : « فلما رأونا عدلنا عن الطريق عدلوا إلينا » (١).

وإذا هم ألف فارس يقدمهم الحر بن يزيد الرياحي. وهذه الحادثة مفادها : أن الحسين عليه‌السلام عندما بلغ منطقة ذي حسم كبّر رجلٌ من أصحابه تكبيرة الإعجاب ، وكان ضمن قوات الاستطلاع التي وضعها الإمام في طليعة الرَّكب ، فقد تصور هذا الرجل أنه رأى نخيل الكوفة ، فلذلك أخذ يُكبّر بأعلى صوته ، مبشرا بالوصول إليها ، ولكن الجماعة المكلفة بالاستطلاع لم تقتنع بذلك ، وبعد التدقيق في صحة الخبر تبين لهم أنها رؤوس رماح ، تحكي عن قدوم قوة عسكرية ، فتحيز الحسين عليه‌السلام برحله إلى هضاب ذي حسم ، واتخذ وضعا دفاعيا مرتجلاً ، وأصدر تعليماته العسكرية فقد « خرج إلى أصحابه فأمرهم أن يقرّبوا بعض بيوتهم من بعض ، وأن يدخلوا الأطناب بعضها من بعض ، وأن يكونوا هم بين

__________________

(١) اُنظر : الإرشاد ٢ : ٧٧.

١٤١

البيوت إلا الوجه الذي يأتيهم منه عدوهم » (١).

ومهما يكن من أمر فإن الحسين عليه‌السلام كان يستطلع أكثر الأوقات بنفسه أو بواسطة مفرزة استطلاع من أجل الحصول على المعلومات المتيسرة ـ ولو على وجه السُّرعة ـ عن العدو وعدد قواته وتجهيزاته وتحركاته.

٣ ـ تمحيص القوات وتطهيرها

سعى الإمام عليه‌السلام إلى تطهير قواته من عناصر الفتنة والخذلان وأصحاب الأهواء والمصالح ، إدراكا منه بأن قوة الجيش لاتُقاس بعدد جنوده بل بمدى تحلّيهم بعناصر الضَّبط الذي هو أساس الجندية ، ومدى درجة إيمانهم بحقانية الحرب التي سوف يخوضونها.

ومعنى الضبط : هو إطاعة الأوامر وتنفيذها بحرص وأمانة وإخلاص وعن طيب خاطر ، وهذه الأمور يفتقد إليها بعض من التحق بجيش الإمام طلبا للمنصب أو المَغْنم ، فهؤلاء ـ أقصد أهل الأهواء والمطامع ـ بدأوا بالتفرُّق سرا وعلانيةً ، ليلاً ونهارا بمجرّد سماعم بشهادة مسلم بن عقيل (سلام اللّه عليه) ، الذي تناهى إلى أسماعهم في منطقة زبالة.

والحسين القائد عليه‌السلام لم يخفِ هذا الأمر الجلل عن جنده ، فقد عقد مؤتمرا عاما لأهل بيته وأصحابه ، وقام خطيبا فأطلعهم على ذلك الخبر المؤسف حول شهادة سفيره وعميد بيته مسلم بن عقيل (سلام اللّه عليه) ، ولم يبدِ من مظاهر الحزن سوى الإكثار من الاسترجاع ، وأخفى كل مشاعر حزنه

__________________

(١) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٦ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٤٢

في سويداء قلبه ، لأن العيون لدى الشدائد شاخصة إلى قائدها ، فإن بدا عليه لائحة حزن عمّ الغم وضعفت المعنويات وخارت العزائم ، مع ذلك فإن ثلّة من الملتحقين به بدأوا بالتخلي عنه إيثارا للراحة وطلبا للعافية.

يذكر الشيخ المفيد قدس‌سره أنه لما تناهي لهم في منطقة زبالة خبر مقتل مسلم ( سلام اللّه عليه ) أخرج الإمام الحسين عليه‌السلام للناس كتابا فقرأه عليهم ، وجاء فيه :

« بسم اللّه الرحمن الرحيم ، أمّا بعد فإنّه أتانا خبر فظيع؛ قتل مسلم بن عقيل ، وهانئ بن عروة ، وعبداللّه بن يقطر ، وقد خذلنا شيعتنا ، فمن أحبّ منكم الإنصراف فلينصرف غير حرج ، ليس عليه ذمام » (١).

بعدها دعا الحسين عليه‌السلام أصحابه للتفرُّق ، وبيّن لهم أن طرق النجاة مفتوحة أمامهم ، وليست هذه المرّة الأولى التي يطلب فيها الحسين عليه‌السلام من أصحابه بالتفرُّق عنه ، فقد جدَّد ذلك الطلب قبل معركة عاشوراء ، عندما جمع قواته وقال لهم : « ان القوم يطلبونني ولا يريدون بدلاً عني » وطلب منهم أن يتخذوا من اللَّيل جملاً ليستر انسحابهم ويحفظ ماء وجوههم ، قال لهم : « .. فجزاكم اللّه جميعا عني خيرا ، وهذا الليل قد غشيكم فاتّخذوه جملاً ، وليأخذ كلّ رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي ، وتفرّقوا في سواد هذا الليل ، وذروني وهؤلاء القوم ، فإنّهم لا يريدون غيري .. » (٢). فتفرَّق

__________________

(١) الإرشاد ٢ : ٧٥.

(٢) اللهوف : ٥٥.

١٤٣

أصحاب الأهواء والمصالح ، وبقي معه خلّص أصحابه الَّذين بايعوه على الموت وأظهروا من السَّمع والطاعة لقيادته ما يصلح أن يكون نموذجا يُحتذى به .. كانوا يتسابقون إلى الموت ، ويقونه من السِّهام والرِّماح بأبدانهم ، ويذودون عن قائدهم كما تذود اللّبوة عن أشبالها.

٤ ـ الحوار وعدم البدء بالقتال

سار الحسين عليه‌السلام مع أهل بيته وخُلّص أصحابه سيرا حثيثا نحو العراق ، ولم يفتّ من عضده مقتل سفيره مسلم بن عقيل (سلام اللّه عليه) ، وخذلان أهل الكوفة له ، فقرر المضي إلى آخر الشوط ، فلما وصل على بعد مرحلتين من الكوفة ، ظهرت ـ كما أسلفنا ـ طلائع دورية الحر بن يزيد الرياحي القتالية المؤلفة من ألف فارس ، فقال الحسين عليه‌السلام للحر مستفهما : « ألنا .. أم علينا؟ ». طرح الإمام عليه‌السلام هذا السؤال لأن بعض القوات كانت تلتحق في صفوف جيشه أثناء تقدمه ، فقال الحر الرياحي : بل عليك يا أبا عبد اللّه! (١).

وبعد مناقشات ومشادات كلامية بين الجانبين ، حاول الإمام عليه‌السلام إقناع الحر بالسماح له بالمسير نحو الكوفة ، وعرض عليه الكتب المرسلة إليه من زعمائها وأهل الرأي فيها ، لكن الحر أصرّ على رفض هذا الأمر ، وتمخّض النقاش عن حلّ وسط يُرضي الطرفين ؛ وهو أن يسلك الإمام عليه‌السلام طريقا لا يدخله إلى الكوفة ولا يُرجعه إلى المدينة ، وكانت قوات الحر الرياحي

__________________

(١) اللهوف : ٤٧.

١٤٤

تواكب سير قافلة الحسين (سلام اللّه عليه) حتى لا تحيد عن الخطة المرسومة لتحركها.

قال الشيخ المفيد قدس‌سره : « تردّد الكلام بينهما حتى قال له الحسين عليه‌السلام : فإذا كنتم على خلاف ما أتتني به كتبكم وقدمت به عليّ رسلكم ، فإنّني أرجع إلى الموضع الذي أتيت منه ، فمنعه الحرّ وأصحابه من ذلك. وقال : بل خذ يا ابن رسول اللّه طريقا لا يدخلك الكوفة ولا يوصلك إلى المدينة ، لأعتذر أنا إلى ابن زياد بأنّك خالفتني في الطريق ، فتياسر الحسين عليه‌السلام حتى وصل إلى عذيب الهجانات قال : فورد كتاب عبيداللّه بن زياد إلى الحرّ يلومه في أمر الحسين عليه‌السلام ، ويأمره بالتضييق عليه ، فعرض له الحرّ وأصحابه ومنعوه من السير ، فقال له الحسين عليه‌السلام : ألم تأمرنا بالعدول عن الطريق. فقال له الحرّ : بلى ، ولكن كتاب الأمير عبيداللّه قد وصل يأمرني فيه بالتضييق ، وقد جعل عليَّ عينا يطالبني بذلك » (١).

وهكذا انقلب الموقف رأسا على عقب بصدور أمرٍ عسكري صارمٍ من عبيد اللّه بن زياد يطلب فيه من الحر الرياحي أن يُضيق الحصار على قوات الإمام ويوقف مسيرتها ، وعيّن ابن زياد ضابط استخبارات عسكرية كلّفه بمراقبة مدى التزام الحر الرياحي بهذا الأمر الصادر إليه ، وكان النَّص الحرفي للأمر هو : « أما بعد ، فجعجع بالحسين ، حين يبلغك كتابي ، ويقدم عليك رسولي ، ولا تنزله إلا بالعراء في غير حصن وعلى غير ماء ، فقد أمرت رسولي أن يلزمك ، ولا يفارقك حتى يأتيني بإنفاذك

__________________

(١) اللهوف : ٤٧ ـ ٤٨.

١٤٥

أمري والسلام » (١).

قاوم الحسين عليه‌السلام هذا الأمر الصارم بكل قوة وعزم ، لكنه أبقى باب الحوار مع الحر مفتوحا ، فكلما أراد الإمام المسير كانوا يمنعونه تارة ويسايرونه أُخرى حتى بلغ كربلاء في اليوم الثاني من المحرم.

ولم يكتف ابن زياد بالقوة الضاربة المؤلفة من ألف فارس التي أرسلها في طليعة قواته مع الحر الرياحي ، حتى أرسل قوةً أُخرى إضافية لتشديد الحصار المضروب على قوات الإمام عليه‌السلام ، وقد بلغت هذه القوة خمسة آلاف مقاتل بقيادة عمر بن سعد ، وكانت مكتملة التسليح والتجهيز ، وتملك مواد الإعاشة ووسائل التمويل من غذاء وماء.

وعندما أخذ الحل السِّلمي يتضاءل رويدا رويدا وباتت احتمالاته شبه معدومة ، اقترح بعض قادة جيش الحسين الميدانيين المبادرة بالقتال ، وفي هذا الصدد قال زهير بن القين : « إنِّي واللّه ما أراه يكون بعد الذي ترون إلا أشد مما ترون ، يا ابن رسول اللّه إن قتال هؤلاء الساعة أهون علينا من قتال من يأتينا بعدهم ، فلعمري ليأتينا بعدهم ما لا قِبَل لنا به ، فقال الحسين عليه‌السلام : ما كنت لأبدأهم بالقتال » (٢).

وتجدر الإشارة إلى أن ابن القين لم يصل إلى قناعته بالحرب إلاّ بعد أن بالغ في النُّصح بحيث وصل الأمر إلى أن يُرمى بسهم من قبل شمر بن ذي الجوشن الذي عنّفه على المبالغة في نصحه ، وقال له : « اسكت .. أبرمتنا

__________________

(١) الإرشاد ٢ : ٨٣.

(٢) الإرشاد ٢ : ٨٤ ، تاريخ الطبري ٦ : ٢١٨ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٤٦

بكثرة كلامك » (١). علما بأنّ ابن القين ـ حسب رواية الطبري : « قد خرج على فرس له ذنوب ، شاكٍ في السلاح ، فقال : يا أهل الكوفة ، نذار لكم من عذاب اللّه نذار! إنّ حقّا على المسلم نصيحة أخيه المسلم ، ونحن حتى الآن إخوة ، وعلى دين واحد وملّة واحدة ، ما لم يقع بيننا وبينكم السيف ، وأنتم للنصيحة منّا أهل ، فإذا وقع السيف انقطعت العصمة ، وكنّا أمّة وأنتم أمّة ... قال : فسبُّوه ، وأثنوا على عُبيداللّه بن زياد ، ودعوا له ، وقالوا : واللّه لا نبرح حتى نقتل صاحبك ومن معه ، أو نبعث به وبأصحابه إلى الأمير عبيداللّه سِلما. فقال لهم : عباد اللّه ، إنّ ولد فاطمة رضوان اللّه عليها أحقّ بالودّ والنصر من ابن سُمَيّة ، فإن لم تنصروهم فأعيذكم باللّه أنْ تقتلوهم ، فخلّوا بين الرجل وبين ابن عمّه يزيد بن معاوية ، فلعمري إنّ يزيد ليرضى من طاعتكم بدون قتل الحسين. قال : فرماه شِمر بن ذي الجوشن بسهم » (٢).

وهكذا نلاحظ بأن الإمام عليه‌السلام قد بالغ مع أصحابه في الدعوة إلى السِّلم مع الحرص الشديد على مَدّ جسور الفهم والتفاهم مع أعدائه ، وعليه كان يحجم عن إصدار أوامر القتال على الرغم من تدفّق القوات المعادية من حوله كالسيول حرصا منه على حقن دماء المسلمين وحلّ النِّزاع بالطرق السِّلمية ، لاسيما وانه اتبع وسائل سلمية عديدة منها : تذكيرهم بالكتب المرسلة إليه والعهود التي قطعت له بالولاء والنصرة ، كما أنه عرّفهم بنفسه

__________________

(١) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٩ ، حوادث سنة إحدى وستين.

(٢) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٩ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٤٧

وحسبه ونسبه وقربه من رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله ، زد على ذلك أنه عقد مباحثات مطولة مع أركان وقادة الجيش المعادي له.

يروي الطبري أنّ أحد الحضور في كربلاء قد أقرّ باتّباع الحسين عليه‌السلام للمنطق في حواره معهم لتبيان الحقائق ، قال : « فواللّه ما سمعت متكلّما قط قبله ولا بعده أبلغ في منطق منه » (١).

وذكر الطبري كذلك أنّ الحسين عليه‌السلام خاطبهم قائلاً : « أمّا بعد فانسبوني فانظروا من أنا؟ ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها ، فانظروا هل يحلّ لكم قتلي وانتهاك حرمتي؟ ألست ابن بنت نبيّكم صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وابن وصيّه ، وابن عمّه ، وأوّل المؤمنين باللّه والمصدّق لرسوله بما جاء به من عند ربه؟ أوليس حمزة سيد الشهداء عمّ أبي؟ أوليس جعفر الشهيد الطيّار ذو الجناحين عمي؟ أولم يبلغُكم قول مستفيض فيكم : إنّ رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله قال لي ولأخي : هذان سيّدا شباب أهل الجنّة! فإنْ صدّقتموني بما أقول ـ وهوالحقّ ـ فواللّه ما تعمّدت كذبا مذ علمت أنّ اللّه يمقت عليه أهله ، ويضرّ به من اختلقه ، وإن كذّبتموني فإنّ فيكم من إن سألتموه عن ذلك أخبركم ... أفما في هذا حاجز لكم عن سفك دمي! فقال له شمر بن ذي الجوشن : هو يعبد اللّه على حرف إن كان يدري ما يقول! فقال له حبيب بن مظاهر : واللّه إني لأراك تعبد اللّه على سبعين حرفا ، وأنا أشهد أنّك صادق ما تدري ما يقول ، قد طبع اللّه على قلبك » (٢).

__________________

(١) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٨ ، حوادث سنة إحدى وستين.

(٢) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٨ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٤٨

يذكر أبو مخنف في مقتله : بان الحسين عليه‌السلام كان يجلس مع ابن سعد ليلاً ويتحدثان طويلاً حتى يمضي من اللّيل شطره ، قال : « فتكلما فأطالا حتى ذهب من اللّيل هزيع ، ثم انصرف كل واحد منهما إلى عسكره بأصحابه » (١).

وكانت أساليب الحسين عليه‌السلام السِّلمية تقابلها نزعة حربية طاغية ورغبة ملحّة بتعجيل القتال من قبل بعض قادة الجيش المعادي كشمر بن ذي الجوشن الذي كان يصرّ على القتال ووضع الحدّ للحوار الدائر بين الجيشين ، وقد استغرب الحر الرياحي من اندفاع شمر للقتال ، وتعجله بالشر ، فالتفت الحر الرياحي لابن سعد ، وقال : أمقاتل أنت هذا الرجل؟! فقال ابن سعد : إي واللّه قتالاً أيسره أن تقطع الأيدي وتطيح الرؤوس. عندئذ انعقدت الدهشة لسان الحر وأصابه مثل الإفكل ـ أي الرِّعدة ـ فقال له المهاجر بن أوس : واللّه إنّ أمرك لمريب ، ولو قيل لي من أشجع أهل الكوفة لما عدوتك ، فما هذا الذي أرى منك؟ فقال : واللّه إنّي أُخيِّر نفسي بين الجنّة والنار ، فواللّه لا أختار على الجنّة شيئا ولو قطّعت وأُحرقت. ثم التحق بصفوف الحسين عليه‌السلام (٢).

تجدر الإشارة إلى أن موقف ابن سعد القائد الميداني كان مترددا في البداية بالقتال ، وكان بين الاقدام والاحجام ، ويلتمس العذر في بداية الأمر ، ولكن المغريات التي قُدمت اليه كالحصول على ولاية الرّي قد قلبت

__________________

(١) تاريخ الطبري ٦ : ٢٢١ ، حوادث سنة إحدى وستين.

(٢) اللهوف : ٦١ ـ ٦٢.

١٤٩

قناعته رأسا على عقب ، فرجَّح خِيارَ الحربِ على السِّلم ، واطلق إشارة بدأ القتال بسهم من قوسه معلنا الحرب على أبناء الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله !

٥ ـ الأعمال التمهيدية

أدرك الحسين عليه‌السلام أن القتال أصبح خيارا لا مفرّ منه ، بعد أن تلاشت آماله في السَّلام المشرِّف ، وواجه الحقيقة المرّة من حيث كونه محاصر من جميع الجهات ، ومصدود عن الماء ووسائل التموين والإعاشة ، مع كل ذلك لم يقف مكتوف اليدين ، بل أعدّ قواته للدفاع المستميت ، وقام بجملة من الأعمال التمهيدية ، كان من أبرزها ما يلي :

١ـ انتخب موضعا بنى فيه مقر قيادته ، حيث أمر بفسطاط فنصب عند الصباح من يوم المواجهة.

٢ـ رتّب موضعه الدفاعي بالعمق ، فبعد أن وجد معسكره في بقعة جرداء لا تتوفر فيها مزايا الدفاع ، سبرَ غور الوهاد والأنجاد ، وأشرف على سلسلة هضاب وروابي تليق حسب مزاياها الطبيعية بأن تتخذ للحرم والخيم ، وكانت الرَّوابي والتلال متدانية على شاكلة الهلال ، وهو المسمى ( الحير ) أو ( الحائر ) .. ثم أن الإمام الحسين عليه‌السلام رأى بجنب هذه وجنوبها رابية مستطيلة أصلح من اختها للتحصن ، لأن المحتمي بفنائها يكتنفه من الشمال والغرب ربوات تقي من عاديات العدو برماة قليلين من صحب الإمام الحسين عليه‌السلام ، اذا اختبأوا في الرَّوابي ، وتبقى من جهتي الشرق والجنوب جوانب واسعة تحميها أصحاب الإمام الحسين عليه‌السلام ورجاله ، ومنها يخرجون إلى لقاء العدو أو تلقّي الرُّكبان ، فنقل إلى هذا الموضع حرمه

١٥٠

ومعسكره ويُعرف الآن ( المخيم ).

فصارت منطقة الحائر منطقة حرام (بالاصطلاح العسكري المعاصر) فاصلة بينه وبين معسكر الأعداء ، وأمر أصحابه أن يقربوا البيوت بعضها من بعض ، حتى تتمكن قواته من خوض المعركة بقوة أقل ، وتوقع بالعدو خسائر أكثر ، قال أبو مخنف : « فقال الحسين عليه‌السلام : أما لنا ملجأ نلجأ إليه نجعله في ظهورنا ونستقبل القوم في وجه واحد ، فقلنا له : بلى هذا ذو حسم ( اسم جبل ) إلى جنبك تميل إليه عن يسارك ، فان سبقت القوم إليه فهو كما تريد ، قال : فأخذ إليه ذات اليسار ، قال : وملنا معه ، فما كان بأسرع من أن طلعت علينا هوادي الخيل فتبيناها وعدلنا ، فلما رأونا وقد عدنا عن الطريق عدلوا إلينا ، كأن أسنتهم اليعاسيب ، وكأن راياتهم أجنحة الطير. قال : فاستبقنا إلى ذي حُسُم فسبقناهم إليه ، فنزل الحسين عليه‌السلام ، فأمر بأبنية فضربت ، وجاء القوم وهم ألف فارس مع الحر بن يزيد التميمي » (١).

وهذا النص يثبت لنا بأن الحسين عليه‌السلام كان يفكر تفكيرا عسكريا راقيا ، وكان لا يستبدّ برأيه بل يستشير أصحابه ، ويسأل دائما عن المكان المناسب لكي يُتّخذ كموضع دفاعي ، والنصّ صريح ـ أيضا ـ بأن كل طرف كان يتسابق مع الطرف الآخر ، ويسعى للحصول على المكان المناسب لخوض الحرب.

٣ ـ قام بمحاولات جريئة للوصول إلى شاطى ء الفرات المحروس بقوات محصنة تحصينا جيدا ، وموزعة كمائنها على المشرعة بصورة شبكة

__________________

(١) تاريخ الطبري ٦ : ٢١٣ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٥١

يصعب اختراقها ، ولكن رواة المعركة ـ كأبي مخنف ـ قد اعترفوا بأن العباس ( سلام اللّه عليه ) تمكن من اختراق صفوف القوات المكلفة بحراسة المشرعة ، وجلب الماء (١) ، ولكن في محاولته الثانية لجلب الماء تمكنت الكمائن المنصوبة في طريقه من منعه من إيصال ماء القربة إلى العيال والأطفال ، بواسطة قناصيها المنتشرين بين النَّخيل ، فقد أمطروه بسيل من السِّهام ، نفذ أحدها إلى القربة وأراق ما فيها من الماء ، ثم أن أحد أفراد هذه الكمائن تمكن من إصابة العباس ( سلام اللّه عليه ) بعمود من حديد على هامته.

ضمن هذا السياق يُروى أن الحسين عليه‌السلام قام ـ أيضا ـ باختراق تحصينات وحشود العدو المنتشرة على المشرعة ، ودخل الفرات ، وأراد أن يشرب الماء لولا الخدعة التي منعته من ذلك ، وهي : مناداة القوم عليه بأن الأعداء قد هجموا على حرمه وخيمه ، فكيف يهنأ ابن الزهراء بشرب الماء وقد هتكت حُرمة حَرمه!.

٤ ـ حفر خندقا حول المخيم ، وملأه حطبا ، وأضرم فيه نارا ، لأجل أن تكون جبهة الحرب ضيقة ومن جهة واحدة ، ويبدو أن شمر بن ذي الجوشن كان يخطط لتطويق قوات الإمام الحسين عليه‌السلام ، وكان يحاول الالتفاف على هذه القوات من الخلف ، ولكن خبرة الإمام عليه‌السلام بشؤون الحرب وتحسّبه لكل الاحتمالات الطارئة قد أحبطت هذه المحاولة.

ومما يعزز ذلك ، ما نقله أبو مخنف عن الضحاك المشرقي ، قال : « لما

__________________

(١) انظر : تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٠ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٥٢

اقبلوا نحونا فنظروا إلى النار من ورائنا لئلا يأتونا من خلفنا ، إذ أقبل الينا منهم رجل يركض على فرس ، فلم يكلّمنا حتى مرّ على أبياتنا ، فنظر إلى أبياتنا فإذا هو لا يرى إلاّ حطبا تلتهب النار فيه ، فقفل راجعا. فنادى بأعلى صوته : ياحسين استعجلت النار في الدنيا قبل القيامة ، فقال الحسين : من هذا كأنه شمر بن ذي الجوشن ، فقالوا : نعم أصلحك اللّه هو هو ، فقال : يابن راعية المعزى أنت أولى بها صِليّا » (١).

وفي موقف آخر يكشف أبو مخنف تفاصيل أكثر عن خطة الدفاع التي وضعتها القيادة الحسينيّة عند نشوب المعارك الحربية ، فيقول : « وكان الحسين عليه‌السلام أتى بقصب وحطب إلى مكان من ورائهم منخفض كأنه ساقية ، فحفروه في ساعة من اللّيل فجعلوه كالخندق ، ثم ألقوا فيه ذلك الحطب والقصب وقالوا : إذا عَدَوا علينا فقاتلونا ألقينا فيه النار كيلا نؤتى من ورائنا ، وقاتلنا القوم من وجه واحد ، ففعلوا وكان لهم نافعا » (٢).

وأيضا ما رواه أبو مخنف من أن ( جبيرة الكلبي ) وقيل ( ابن حوزة ) قال للحسين عليه‌السلام بعد أن وقف بإزاء الخندق : « اتعجلت بالنار في الدنيا قبل الآخرة؟! .. فدعا عليه الحسين عليه‌السلام قائلاً : ابشر بالنار ـ أو ـ اللهمّ حُزه إلى النار » (٣).

وكشف لنا الدَّينوري ـ بإيجاز ـ عن الملامح العامّة للأسلوب الميداني

__________________

(١) مقتل الحسين / أبو مخنف : ١١٦ ، الإرشاد ٢ : ٩٦.

(٢) مقتل الحسين / أبو مخنف : ١١٣ ، تاريخ الطبري ٦ : ٢٢٧ ، حوادث سنة إحدى وستين.

(٣) مقتل الحسين / أبو مخنف : ١٢٥ ، الإرشاد ٢ : ١٠٢.

١٥٣

الذي اتّبعه الحسين عليه‌السلام ، قال : « وأمر الحسين أصحابه أن يضموا مضاربهم بعضهم من بعض ، ويكونوا أمام البيوت ، وأن يحفروا من وراء البيوت أخدودا ، وأن يضرموا فيه حطبا وقصبا كثيرا ، لئلا يؤتوا من أدبار البيوت ، فيدخلوها » (١).

٥ ـ عقد الحسين عليه‌السلام مؤتمرا حربيا لقادته وقواته واختار اللّيل وقتا لانعقاده ، حتى لا تنكشف استعداداته من قبل مراصد العدو ، فقد أطلعهم على الموقف العصيب الذي يواجهونه ، وبين لهم بأن الحرب وشيكة الوقوع ، وسمح لمن أراد الانسحاب منهم بالذهاب وأحلّه من بيعته ، وأمر الباقين بالصبر والجهاد حتى يقضي اللّه أمرا كان مفعولاً.

٦ ـ جمع الحسين عليه‌السلام قواته وقسمها حسب التقسيم التقليدي السائد إلى ميمنة وميسرة وقلب ، فجعل زهير بن القين ومعه عشرون فارسا على الميمنة ، يقول أبو مخنف : « وعبّأ الحسين أصحابه وصلى بهم صلاة الغداة ، وكان معه اثنان وثلاثون فارسا ، وأربعون راجلاً ، فجعل زهير بن القين في ميمنة أصحابه ، وحبيب بن مظاهر في ميسرة أصحابه ، وأعطى رايته العباس بن علي أخاه ، وجعلوا البيوت من ظهورهم » (٢) ، وأدخل الأطفال والحرم إلى الخيمة. وتمكن من ترتيب قواته بحيث تبقى تحت تصرفه قوة عسكرية احتياطية يعالج بها المواقف الطارئة.

٧ ـ أجّج معنويات جنوده إلى درجة أصبحوا يستأنسون بالموت

__________________

(١) الأخبار الطوال : ١٩١.

(٢) مقتل الحسين / أبو مخنف : ١١٣ ، انظر : الإرشاد ٢ : ٩٥.

١٥٤

والشهادة استئناس الرضيع بمحالب اُمّه ، ويستبشرون بالجنة ويعدون الساعات إليها ، حتى أن البعض منهم كبُرير كان يضحك ويمازح أصحابه وكأن شيئا لم يكن!.

كانت الميزة الأساسية لقوات الإمام الحسين عليه‌السلام تتمثل بالقوة المعنوية العالية ، فقد أثبتت كل الحروب في جميع أدوار التاريخ أنّ التسليح والتنظيم الجيّدين والعدّة العددية غير كافية لنيل النصر والصمود في وجه العدو ما لم يتحلَّ المقاتلون بالمعنويّات العالية.

ولعل من أبرز العوامل التي عملت على شحذ معنويات القوات الحسينيّة ، هو إحساسهم بعدالة القضية التي يقاتلون من أجلها ، وكذلك حقانية ومظلومية الإمام الحسين عليه‌السلام ، كما لعبت العبادة وخاصة الصلاة دورا في شحن العزائم وشحذ الهمم .. يقول الرواة : « بات الحسين عليه‌السلام وأصحابه تلك الليلة ـ ليلة عاشوراء ـ ولهم دويّ كدويّ النحل ، ما بين راكع وساجد وقائم وقاعد ، فعبر عليهم في تلك الليلة من عسكر عمر بن سعد اثنان وثلاثون رجلاً » (١).

ويبدو أن المعنويات العالية التي كان يتحلى بها أفراد الجيش الحسيني ، جعلت بعض أفراد جيش يزيد يتيقن صدق وحقانية جبهة الحسين ، فالتحقوا بجبهته ، كما نقل الرواة أيضا بأن الحسين عليه‌السلام طلب من أخيه العباس أن يحاول تأجيل القتال ما استطاع إلى ذلك سبيلاً ، قال له : « فان استطعت أن تؤخرهم إلى الغُدوَةِ ، وتدفعهم عنا العشية لعلنا نصلي لربنا

__________________

(١) اللهوف : ٥٧.

١٥٥

الليلة وندعوه ونستغفره ، فهو يعلم أني قد أحبُّ الصلاة له ، وتلاوة كتابه ، والدُّعاء والاستغفار » (١).

يبدو أن الحسين عليه‌السلام يريد بذلك إضافة إلى الجانب العبادي أن يُؤجج العامل المعنوي في نفوس مقاتليه القليلي العدد والعُدة ، ليصمدوا في المعركة غير المتكافئة التي يخوضونها. يقول (توماس كارليل) ، الفيلسوف والمؤرخ الانكليزي : « أسمى درس نتعلمه من مأساة كربلاء ؛ هو أن الحسين وأنصاره كان لهم إيمان راسخ باللّه ، وقد أثبتوا بعملهم ذاك أن التفوق العددي لا أهمية له حين المواجهة بين الحقّ والباطل ، والذي أثار دهشتي هو انتصار الحسين رغم قلّة الفئة التي كانت معه » (٢).

٦ ـ سير القتال

يمكن تقسيم واقعة الطف ـ حسب التعبير العسكري المعاصر ـ إلى صفحتين قتاليتين هما :

أولاً : القتال الجماعي

ابتدأت المعركة عندما تقدم عمر بن سعد نحو معسكر الحسين عليه‌السلام وأطلق سهما باتجاهه وقال : « اشهدوا لي أنّي أول رام ، فقال الحسين عليه‌السلام : قوموا إلى الموت الذي لا بد منه ، فنهضوا جميعا ، والتقى العسكران الرَّجالة

__________________

(١) الإرشاد ٢ : ٩٠ ـ ٩١.

(٢) موسوعة عاشوراء : ٢٩١.

١٥٦

مع الفُرسان ، واشتد الصراع » (١).

ثم أقبلت السهام ترشق أصحاب الحسين عليه‌السلام كأنها المطر ، عندها قال الإمام القائد لأصحابه : « إن هذه السهام رسل القوم إليكم ، فاقتتلوا ساعة من النهار حملة وحملة » (٢).

بعدها أصدر شمر بن ذي الجوشن ، وهو من أبرز قادة أركان الجيش الأموي ، أوامره بالهجوم الجماعي عندما قال : احملوا عليهم حملة رجل واحد .. وافنوهم عن آخرهم.

وصف أبو مخنف ضراوة المعركة ، فقال : « وقاتلوهم حتى انتصف النهار أشد القتال ، وأخذوا لا يقدرون على أن يأتوهم الا من وجه واحد لاجتماع أبنيتهم وتقارب بعضها من بعض ، قال : فلما رأى ذلك عمر بن سعد أرسل رجالاً يقوضونها ـ أي يهدمون البيوت ـ عن أيمانهم وعن شمائلهم ليحيطوا بهم ، قال : فأخذ الثلاثة والأربعة من أصحاب الحسين يتخللون البيوت فيشدون على الرجل وهو يقوّض وينتهب فيقتلونه من قريب ويعقرونه ، فأمر بها عمر بن سعد عند ذلك فقال : أحرقوها بالنار ولا تدخلوا بيتا ولاتقوضوه ، فجاءوا بالنار فأخذوا يحرقون. فقال الحسين عليه‌السلام : دعوهم فليحرقوها ، فانهم لو قد حرقوها لم يستطيعوا أن يجوزوا ـ أي يصلوا ـ إليكم منها ، وأخذوا لا يقاتلونهم إلا من وجه واحد » (٣).

__________________

(١) مناقب آل أبي طالب ٤ : ١٠٠.

(٢) اللهوف : ٦٠.

(٣) تاريخ الطبري ٦ : ٢٣٧ ، حوادث سنة إحدى وستين.

١٥٧

لاحظ كيف أن الحسين القائد كان يخطط بمنتهى الحكمة ، ويضع بنظر الاعتبار معالجة خطط وأفكار شمر ( لعنه اللّه ) ، وكيف أنه أراد أن يكون اتجاه المعركة من وجه واحد ، مراعيا قلة عدد قواته ، وحماية نسائه وأطفاله من أن يُعتدى عليهن ، أو يقعن رهينةً بيد عدوه.

ومع النقص الشديد في عددهم قاتل جند الحسين ببسالة منقطة النظير ، وبالنتيجة سقطوا في ساحة الوغى بين شهيد وجريح ، وذلك لشدة قصف السهام ، وكون ميدان القتال بالنسبة لأصحاب الحسين عليه‌السلام المحاصرين ضيقا لا يتسع للانتشار والتبعثر الذي يقلل ـ عادة ـ من الخسائر في الأرواح.

ثانيا : المبارزة الفردية

«من جملة تقاليد الحرب التي كانت معروفة عند العرب ، هي أن يبرز الى ساحة القتال خصمان من الفريقين ، ويعرّفا نفسيهما ويرتجزان ثم يتبارزان. وفي بعض المواقف كان النزال الفردي يحسم مصير القتال ، وبعد أن يتبارز عدّة أشخاص في النزال الفردي ، يبدأ الهجوم الشامل » (١). والمبارزة تعني بروز الاشخاص للقتال الفردي. وفي يوم عاشوراء استمر النزال الفردي حتى الظهر ، وحين كان جيش الكوفة يستشعر الضعف كان يهجم على أحد أصحاب الحسين بشكل جماعي حتّى يقتلوه. وقد استشهد بعض أنصار الحسين في النزال الفردي ، وبعضهم استشهدوا في الهجوم

__________________

(١) الفن العسكري الاسلامي / ياسين سويد : ٢٢.

١٥٨

الشامل الذي شنّه جيش الكوفة على مخيم الحسين في بداية المعركة.

ابتدأت المبارزة الفردية بتوجه الحر الرياحي بعد التحاقه بصفوف قوات الإمام الحسين عليه‌السلام يطلب الإذن له بالبراز ، قال للحسين عليه‌السلام : « جعلت فداك ، أنا صاحبك الذي حبسك عن الرجوع ، وجعجع بك ، وما ظننت أنّ القوم يبلغون منك ما أرى ، وأنا تائب إلى اللّه تعالى فهل ترى لي من توبة؟ فقال الحسين عليه‌السلام : نعم يتوب اللّه عليك. فنزل وقال : أنا لك فارسا خير منّي لك راجلاً وإلى النزول يصير آخر أمري. ثمّ قال : فإذا كنت أوّل من خرج عليك ، فأذن لي أنّ أكون أوّل قتيل بين يديك ، لعلّي أكون ممّن يصافح جدّك محمدا صلى‌الله‌عليه‌وآله غدا يوم القيامة » (١). فبرز إلى الميدان ، وهو القائد الحربي المجرّب ، فأخذ يفتك بقوات العدو ، ويتوغل بين صفوفها في العمق ، مما أوقع في صفوفها خسائر فادحة بين قتيل وجريح ثم استشهد رضى الله عنه.

بعدها برز برير بن خضير منفردا إلى الميدان شاهرا سلاحه ، فخرج في مقابله يزيد بن المفضل فاتفقا على المباهلة إلى اللّه تعالى في أن يقتل المحق منهما المبطل ، وتلاقيا فقتله برير الذي استمر يجدل أفراد العدو إلى أن قُتل.

ثم خرج وهب بن جناح الكلبي مبارزا ، وكانت معه امرأته ووالدته ، وبعد أن أجهده التعب ، واشتد به العطش رجع إليهما وقال : « يا أماه أرضيت أم لا؟ فقالت الأم : ما رضيت حتى تُقتل بين يدي الحسين عليه‌السلام » (٢) ،

__________________

(١) اللهوف : ٦٢ ـ ٦٣.

(٢) اللهوف : ٦٣.

١٥٩

وقصته الكاملة مدونة في كتب المقاتل ، ونحن قد اقتصرنا على موضع الحاجة وخاصة فيما يتعلق بالجانب العسكري.

استمرت المبارزة الفردية ، وخرج عندئذ مسلم بن عوسجة ، فسقط على الأرض مضرجا بدمه وبه رمق ، فمشى إليه الحسين القائد عليه‌السلام ومعه حبيب بن مظاهر ، فأوصى مسلم بن عوسجة حبيبا بأن يقاتل دون الحسين عليه‌السلام حتى الموت.

ثم خرج عمر بن قرظة الأنصاري ، وكان قد جعل من جسده درعا يتقي به السِّهام والرِّماح التي تنهال على الحسين عليه‌السلام كالمطر ، فلا يأتي إلى الحسين عليه‌السلام سهم الا اتقاه بيده ، ولا سيف الا تلقاه بمهجته ، فلم يكن يصل إلى الحسين القائد سوء حتى أُثخن بالجراح ، عندئذ التفت إلى قائده الحسين عليه‌السلام وقال له : يابن رسول اللّه ، أوفيت؟ .. فقال الحسين القائد : « نعم أنت أمامي في الجنة » (١).

ولم يقتصر القتال على الأحرار من الرجال ، بل شارك فيه العبيد ، حيث برز جون مولى أبي ذر إلى الميدان ، فقال له الحسين عليه‌السلام : « أنت في إذن مني ، فإنما تبعتنا طلبا للعافية ، فلا تبتل بطريقنا » (٢). فرفض القعود بإصرار ، وله كلمات معبّرة يذكرها أرباب المقاتل ، تدل على الوفاء والإباء.

بعدها برز من تبقى من الأنصار واحدا بعد الآخر حتى ذاقوا الحِمام ، وبقي مع الإمام الحسين عليه‌السلام أهل بيته ، وهم بدورهم وردوا الميدان ابتداءً من

__________________

(١) اللهوف : ٦٤.

(٢) اللهوف : ٦٤.

١٦٠