🚘

أهل البيت عليهم السلام في المكتبة العربية

السيّد عبد العزيز الطباطبائي

أهل البيت عليهم السلام في المكتبة العربية

المؤلف:

السيّد عبد العزيز الطباطبائي


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-032-3
الصفحات: ٧٢٨
🚘 نسخة غير مصححة

حرف العين

٤٦٧ ـ العباس بن علي :

للمحامي محمّد كامل حسن.

طبع في بيروت في سلسلة عظماء الاسلام ، من منشورات المكتب العالمي ودار الحياة.

٤٦٨ ـ عبقرية الإمام علي :

لعبّاس محمود العقّاد المصري ، المتوفّى سنة ١٣٨٣ ه‍.

طبع بمصر عدّة طبعات ، منها في سنة ١٩٤٣ ، من منشورات مطبعة المعارف ومكتبتها ، في ٢٠٧ صفحة ، ترجم له الزركلي في الأعلام ٣ / ٢٦٦ ، وذكر هذا الكتاب في مؤلّفاته.

٤٦٩ ـ العذب الزلال في الصلاة على النبي والآل صلوات الله عليهم :

للمشحّم الكبير ، القاضي محمّد بن أحمد بن يحيى بن جار الله اليمني الصعدي ثم الصنعاني ، المتوفّى سنة ١١٨١ ه‍.

آباؤه علماء ، درس هو على أبيه وجدّه ، وفي ذرّيته أيضا علماء ، وحفيده محمّد بن أحمد يلقّب بالمشحّم الصغير.

ترجم له الشوكاني في البدر الطالع ٢ / ١١٦ وأثنى عليه ، وقال : وله مؤلّفات مجموعة في مجلّدة ، وفيها رسائل نفيسة ...

وترجم له إسماعيل پاشا في هدية العارفين ٢ / ٣٣٦ ـ ٣٣٧ ، وعدّد

٣٠١

تصانيفه الكثيرة وذكر منها هذا الكتاب ، وكتابه : العقود اللؤلؤية في منثور الحكم العلوية ، وله : اللآلئ الثمينة في فضائل العترة الأمينة.

٤٧٠ ـ العذب الزلال في مناقب الآل :

لزين الدين ، عمر بن أحمد الشمّاع الحلبي ، المتوفّى سنة ٩٣٦ ه‍.

ترجم له ابن الحنبلي في درّ الحبب ٢ / ١٠١٢ ـ ١٠٢٥ ترجمة مطوّلة ، وكذا الغزّي في الكواكب السائرة ٢ / ٢٢٥ ، وذكر له كتابه هذا وكتابه الآتي : الفوائد الزاهرة في السلالة الطاهرة ، وهما مذكوران أيضا في كشف الظنون ٢ / ١١٣٠ و ١٢٩٧.

فهرس الفهارس ١٠٩١.

٤٧١ ـ العرف الذكي في النسب الزكي في الذرّية الطاهرة :

لشمس الدين ، أبي المحاسن محمّد بن علي بن الحسن بن حمزة الدمشقي الحسيني ( ٧١٥ ـ ٧٦٥ ه‍ ).

ذكر في ترجمته في مقدّمة ذيول تذكرة الحفّاظ في عداد كتبه ومؤلفاته هكذا : وكتاب الذرّية الطاهرة سمّاه : العرف الذكي في النسب الزكي.

وذكره له ابن فهد في ترجمته في ذيله على تذكرة الحفّاظ ص ١٥٠.

وترجم له ابن حجر في الدرر الكامنة ٤ / ١٧٩ رقم ٤٠٣٥ وأنهى نسبه إلى إسماعيل ابن الإمام الصادق عليه‌السلام ، وقال : وقرأ الكثير ، وانتقى على بعض الشيوخ ، وصنّف التصانيف ، وذيّل على العبر ، وخرّج لنفسه معجما ، قال الذهبي في المعجم المختصّ : العالم الفقيه المحدّث ، طلب وكتب ـ

٣٠٢

إلى أن قال : ـ وله العرف الذكي في النسب الزكي ...

٤٧٢ ـ عرف الزرنب في شرح حال السيّدة زينب :

لشمس الدين ، أبي العون محمّد بن أحمد بن سالم السفاريني النابلسي الحنبلي ، ولد في سفارين من قرى نابلس سنة ١١١٤ ه‍ ، ورحل إلى دمشق فدرس بها ، وعاد إلى نابلس فدرّس بها ، وأفتى إلى أن توفّي سنة ١١٨٨ ه‍ ، وله عدّة مؤلّفات ، ويأتي له : القول العلي.

سلك الدرر ٤ / ٣١ ، أعلام الزركلي ٦ / ١٤ ، عجائب الآثار ـ للجبرتي ـ ، هدية العارفين ٢ / ٣٤٠ ، معجم المؤلّفين ٨ / ٢٦٢.

٤٧٣ ـ العرف الوردي في أخبار المهدي :

للسيوطي ، جلال الدين أبي الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمّد بن سابق الدين الشافعي المصري الخضيري ( ٨٤٩ ـ ٩١١ ه‍ ).

ترجم لنفسه في كتابه حسن المحاضر ١ / ٣٢٨ ـ ٣٣٥ ، وذكر فيه أنّ جدّه الأعلى كان أعجميا أو من الشرق ، وعدّد ما ألّفه إلى ذلك الحين فبلغت نحو ثلاثمائة كتاب ، وعدّ له بروكلمن ٤١٥ كتابا بين مخطوط ومطبوع ، وعن تلميذه الداودي أنّها نافت على خمسمائة كتاب (١) ، وكتب السيوطي قبل موته بسبع سنين فهرسا لمؤلفاته إلى ذلك الحين ؛ فأحصى فيه ٥٣٨ كتابا (٢).

__________________

(١) شذرات الذهب ٨ / ٥٣ ، الكواكب السائرة ١ / ٢٢٨.

(٢) طبع بأوّل مجموعة من رسائله في لاهور باسم : رسائل اثني عشر للسيوطي ،

٣٠٣

وسمّى له إسماعيل پاشا ٥٨٨ كتابا (١) ، وقال ابن القاضي في درّة الحجال ٣ / ٩٢ في ترجمة السيوطي ، رقم ١٠١٨ : وله تصانيف لا تحصى كثرة تناهز الألف!.

ومهما كان فقد بلغ السيوطي في حياته مكانة مرموقة ومرتبة سامية بحيث أثارت حسد منافسيه من أقرانه ومعاصريه ، كابن العليف وابن الكركي والسخاوي وهو أشدهم عليه ، فوجّهوا إليه الطعون والتهم فكتب السيوطي في الردّ عليهم : الصارم الهندي ( المنكي ) في عنق ابن الكركي ، وكتاب : الجواب الزكي عن قمامة ابن الكركي ، وكتاب : الكاوي لدماغ السخاوي.

وكتب السخاوي كتابا حافلا في الدفاع عن نفسه وترجمة حياته والتعريض بالسيوطي والتعرّض له سمّاه : إرشاد الغاوي (٢).

والحقّ أنّ السيوطي قد أغنى المكتبة العربية بكتبه الكثيرة والمتنوّعة التي تمتاز بغزارة مادّة وجودة تنظيم ، وفيها ما لا يستغنى عنه ولا يسدّ مسدّها كتاب آخر ، كالدرّ المنثور ، والإتقان ، والجامع الكبير ( جمع الجوامع ) ، والمزهر ، والأشباه والنظائر ، ونحوها ، ولاقت قبولا وإقبالا منذ عصره وحتى الآن ، ولا تكاد تجد مكتبة في الدنيا عربية أو أجنبية إلاّ وفيها من تراثه الفكري من مطبوع أو مخطوط قلّ أو كثر ، ولذلك استهوت غير

__________________

أولها رسالته في فهرس مؤلّفاته ، ثم نشره عبد العزيز السيروان في مقدّمة كتابه : معجم طبقات الحفّاظ والمفسّرين في بيروت سنة ١٤٠٤.

(١) هدية العارفين ١ / ٥٣٤ ـ ٥٤٤.

(٢) رأيت منه مخطوطة في آيا صوفيا ، رقم ٢٩٥٠ ، والنسخة مكتوبة في حياته وعليها خطّه في ٢٣١ ورقة ، على أنّها ناقصة الآخر ، وفي الورقة ٧٩ ب سرد مؤلّفاته.

٣٠٤

واحد فألّفوا فيها كتبا خاصة ، فكتب أحمد الشرقاوي إقبال عن مؤلّفاته وأماكن وجودها كتابا سمّاه : مكتبة الجلال السيوطي (١) ، وكتب أحمد الخازندار بالاشتراك مع محمّد إبراهيم الشيباني فهرسا شاملا لجميع مؤلّفاته ومصادر ذكرها باسم : دليل مخطوطات السيوطي وأماكن وجودها (٢).

وأمّا سائر ما الّف عن السيوطي فنذكر منه ما يلي :

١ ـ كتاب : جلال الدين السيوطي ، وهو مجموعة بحوث القيت في ندوة أقامها المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب مع الجمعية المصرية للدراسات التاريخية سنة ١٩٧٨.

٢ ـ كتاب : السيوطي النحوي ، للدكتور عدنان محمّد سلمان ، نشر في بغداد سنة ١٩٢٦.

٣ ـ كتاب : جلال الدين السيوطي ، منهجه وآراؤه الكلامية ، لمحمد جلال ابي الفتوح شرف ، نشر في بيروت سنة ١٩٨٢.

٤ ـ جلال الدين السيوطي وأثره في الدراسات اللغوية ، للدكتور عبد العالي سالم مكرم ، بيروت مؤسسة الرسالة سنة ١٤٠٩.

٥ ـ جلال الدين السيوطي ، عصره وحياته وآثاره ، للدكتور طاهر سليمان حمودة ، صدر عن المكتب الإسلامي في بيروت.

٦ ـ جلال الدين السيوطي ، مسيرته العلمية ومباحثه اللغوية ، للدكتور مصطفى الشكعة ، طبعه مصطفى البابي الحلبي سنة ١٤٠١.

وقد تقدّم للسيوطي كتب : إحياء الميت بفضائل أهل البيت ، والثغور الباسمة في فضائل السيّدة فاطمة ، وشدّ الأثواب في سدّ الأبواب.

__________________

(١) طبع في الرباط ١٩٧٧ م.

(٢) طبعة مكتبة ابن تيمية سنة ١٤٠٣ ه‍ ١٩٨٣ م ـ الكويت.

٣٠٥

ويأتي له : القول الجلي في فضائل علي عليه‌السلام ، وكشف اللبس عن حديث ردّ الشمس ، ونهاية الإفضال في مناقب الآل.

وأمّا العرف الوردي :

فقد ذكره هو في فهرس مؤلّفاته ، وهو الرقم ١٧٩ من كتبه الحديثية ، وذكر في كشف الظنون ص ١١٣٢ ، وفي هدية العارفين ١ / ٥٤٠ ، وفي دليل مخطوطات السيوطي ص ٢٢٧ برقم ٧٦١ ، وأدرجه المؤلّف ضمن كتابه : الحاوي للفتاوي الذي ضمّنه ٧٨ رسالة من رسائله ، وطبع غير مرّة في مجلّدين.

وعمد إليه المتّقي الهندي ، مؤلّف كنز العمّال فبوّبه ورتّبه وزاد عليه أحاديث وسمّاه : البرهان في علامات مهديّ آخر الزمان.

قال في مقدّمته : لمّا رأيت كتاب العرف الوردي في أخبار المهديّ ، تأليف مجتهد العصر شيخ الإسلام عبد الرحمن جلال الدين السيوطي ، عامله الله بلطفه ، جمع الأحاديث الواردة في شأن المهدي الموعود ، لكن لم يكن على نهج الأبواب والتراجم ، فبوّبته بعون الله وتوفيقه وزدت عليه ...

طبعاته :

طبع الكتاب مكرّرا ـ كما ذكرنا ـ بتكرّر طبعات كتاب : الحاوي للفتاوي وهو في المجلّد الثاني منه. وطبع ضمن الجزء الأوّل من : الإمام المهدي عند أهل السنّة لزميلنا العلاّمة الشيخ مهدي الفقيه الايماني الاصفهاني ، فقد طبعه بالأوفسيت على الحاوي طبعة محي الدين

٣٠٦

عبد الحميد : ٣٥٤ ـ ٣٩٧.

مخطوطاته :

١ ـ نسخة في مكتبة الحرم المكّي ، ضمن المجموعة رقم ٥٩ ردود ، تبدأ بالورقة ١٤٥ حتى الورقة ١٦٦ ، وكان قبله في المجموعة : تلخيص البيان لكنّها مستلّة مفقودة مسروقة ، وبقي اسمها في القائمة في أوّل المجموعة ، وبعده رسالة للسيوطي أيضا في الردّ على من أنكر أنّ عيسى إذا نزل يصلّي خلف المهدي صلاة الصبح ، وفيها أيضا : الإعلام بنزول عيسى عليه‌السلام ، للسيوطي أيضا ، في ٩ أوراق ، تبدأ في المجموعة بالورقة ٢٣٢.

٢ ـ نسخة أخرى في المجموعة نفسها ، تبدأ بالورقة ٢٢٤.

٣ ـ نسخة ضمن مجموعة ، من القرن الحادي عشر ، في مكتبة السلطان أحمد الثالث ، رقم ٥٦٤ ، في طوپقپوسراي في إسلامبول ، ذكر في فهرسها ٢ / ٢٦٨.

٤ ـ نسخة من القرن ١١ ، في مكتبة خدا بخش ، في بتنه بالهند ، ضمن المجموعة رقم ٢٥٧١ / ١٣.

٥ ـ نسخة في دار الكتب الوطنية في برلين ، رقم ٢٧٢٦.

٦ ـ نسخة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء باليمن ، ضمن المجموع رقم ٩٧ من ١١ ـ ٢٦ ، ذكرت في فهرسها ٢ / ٦٧٨ ـ ٦٧٩.

٧ ـ نسخة في دار الكتب المصرية ، رقم ٣٢ مجاميع ، كما في دليل مخطوطات السيوطي ص ٢٢٧ ، ولم يذكر الدليل غير هذه النسخة!

٨ ـ نسخة في مكتبة أسعد أفندي ، ضمن المجموعة رقم ١٤٤٦ ، في المكتبة السليمانية في إسلامبول.

٣٠٧

٩ ـ نسخة في مكتبة ندوة العلماء ، في لكهنو بالهند ، ضمن المجموعة رقم ٢٧٠ ، ذكرت في فهرسها ص ١١٧.

١٠ ـ نسخة في المكتبة الآسيوية ، في بنگلادش ، ضمن مجموعة من رسائل السيوطي ، رقم ٢٣٤ ، من ٧٣ ـ ٨١ ، كما في فهرسها للمخطوطات العربية ص ١٠٨.

٤٧٤ ـ العرف الوردي في دلائل المهدي :

للعيدروس ، وجيه الدين أبي الفضل عبد الرحمن بن مصطفى اليمني الحضرمي التريمي الشافعي الأشعري النقشبندي الوفائي ، الأديب المتصوّف ، مولى الدويلة ، نزيل مصر ١١٣٥ ـ ١١٩٢ ه‍.

ولد في تريم ، ورحل إلى مصر والشام والروم ، واستقرّ في مصر ، ولابنه مصطفى رسالة مستقلّة في ترجمة حياته ، وترجم له المرادي ووصفه : « بالعلاّمة الحبر المحقّق النحرير ... فقد كان نادرة عصره وفريد دهره ...

ويأتي له : عقد الجواهر.

سلك الدرر ٢ / ٣٢٨ ، تاريخ الجبرتي ٢ / ٢٧ ، نشر العرف ٢ / ٥٠ ، هدية العارفين ١ / ٥٤٤ وسمّى له كتبا كثيرة منها هذا الكتاب ، مصادر الفكر العربي الإسلامي في اليمن ص ٢٩٧.

نسخة في المكتبة الوطنية في برلين ، رقم ٢٧٣٣.

٤٧٥ ـ العطر الوردي :

في شرح القطر الشهدي في أوصاف المهدي.

٣٠٨

المتن : لشهاب الدين أحمد بن أحمد الحلواني الشافعي المصري الخليجي ، المتوفّى سنة ١٣٠٨ ه‍ ، يأتي في محلّه في حرف القاف.

والعطر الوردي ، لمحمّد بن محمّد بن أحمد المصري البلبيسي ، ألّفه سنة ١٣٠٨ ه‍.

طبع مع متنه في بولاق سنة ١٣٠٨ ، ضمن مجموعة خمس رسائل للحلواني ناظم المتن ، ثمّ أعاد طبعه بالتصوير عليه زميلنا العلاّمة الشيخ مهدي الفقيه الايماني ، ضمن مجموعته القيّمة ، موسوعته المسماة بالمهدي عند اهل السنّة ، في بيروت سنة ١٤٠٢ في المجلد الثاني منه من ص ١١٣ ـ ١٥٣ ، وطبع أيضا بالقاهرة سنة ١٣٤٥ ملحقا بكتاب فتح ربّ الأرباب.

أوله : الحمد لله ربّ العالمين ، حمدا يبلغ به درجة الهادين المهديّين ...

كذا ذكره إسماعيل پاشا في إيضاح المكنون ٢ / ٢٣٤ عند ذكر المتن على الصحيح ، أنّه شرحه سنة ١٣٠٨ ، ولكن ذكره في ٢ / ١٠٢ ـ أيضا ـ ، وفي هدية العارفين ٢ / ١٥٥ وأرّخ وفاته بسنة ٧٤٩! وكذا في الإيضاح ١ / ١٠٠ في العطر الوردي في شرح القطر الشهدي.

وتسرّب هذا الوهم منه إلى كلّ من كحّالة في معجم المؤلفين ٩ / ٦٦ ، والزركلي في الأعلام ٧ / ٣٦.

كيف والمتن هو لمؤلّف توفّي سنة ١٣٠٨ ، كما في هدية العارفين ١ / ١٩٢ ، وإيضاح المكنون ٢ / ٢٣٠ ، ومعجم المؤلّفين ١ / ١٤٧ ، فكيف يشرحه من هو في القرن الثامن؟!

٤٧٦ ـ عظمة الإمام الحسين :

لعرفات القصبي قرون.

٣٠٩

طبعته دار مصر للطباعة في القاهرة سنة ١٩٧٧.

[ ويأتي له : فتاوى وأقضية وأحكام الإمام علي ].

٤٧٧ ـ عقائد الأخيار في فضائل الأئمّة الأطهار :

للمولوي غلام قادر البهيري.

طبع في مطبعة دار الخلافة في لاهور ، سنة ١٣٠٦ ه‍.

٤٧٨ ـ العقد الثمين في إثبات وصاية أمير المؤمنين عليه‌السلام :

للشوكاني ، محمّد بن علي بن محمّد بن عبد الله بن الحسن الخولاني اليمني الصنعاني ( ١١٧٣ ـ ١٢٥٠ ه‍ ).

هو علاّمة اليمن ومحدّثها وفقيهها ومؤرّخها صاحب المؤلّفات الممتعة : فتح القدير ، والسيل الجرّار ، والبدر الطالع ، ونيل الأوطار ، والفوائد المجموعة ، ودرّ السحابة في فضل القرابة والصحابة ، وغيرها ، وكلّها مطبوعة.

ألّف تلميذ المؤلّف محمّد بن حسن الشجني الذماري كتابا ضخما في ترجمة الشوكاني ، وترجم فيه لمشايخه وتلامذته وسمّاه : التقضار.

كما أنّ تلامذته الآخرون ترجموا له أيضا في كتبهم ترجمة مطوّلة ككتاب حدائق الأزهار ، ونفحات العنبر ، ودرر نحور الحور ، ونحو ذلك ، وترجم هو لأبيه في البدر الطالع ١ / ٤٨٤ ، ولنفسه ٢ / ٢١٤.

وكتب عبد الغني قاسم غالب الشرحبي كتابا عن الإمام الشوكاني ، مطبوع.

وللدكتور حسين عبد الله العمري ، كتاب مفرد عن حياة الشوكاني ،

٣١٠

صدر عن دار الفكر ، في دمشق باسم : الإمام الشوكاني.

وله ترجمة في نيل الوطر ٢ / ١٩٧ ـ ٣٠٢ ، ومصادر الفكر العربي الإسلامي في اليمن : ١٤١ و ٢٤٢ ، ومقدّمة السيل الجرّار.

والعقد الثمين فرغ منه المؤلّف في ٢٩ شعبان سنة ١٢٠٥ ، مذكور في إيضاح المكنون ٢ / ١٠٥ ، وهدية العارفين ٢ / ٣٦٦.

نسخة الأصل في مكتبة الجامع الكبير بصنعاء ، ضمن المجموع رقم ٩٠ من الورقة ١٢٦ ـ ١٣٨ ، ذكرت في فهرسها ٢ / ٦٨١.

ونسخة في مكتبة الأستاذ محمّد بن محمّد بن يحيى زباره الحسني الصنعاني ، في صنعاء ، ونشره عليهما الاستاذ محمد سعيد طريحي في العدد الثاني من مجلة الموسم البيروتية ، من ص ٣٨٥ ـ ٣٩٥.

ذكره شيخنا رحمه‌الله في الذريعة ١٥ / ٢٨٧ ، وقال : طبع سنة ١٣٤٨ ، وذكره في ٨ / ٥٢ ذيل كتاب الدراري المضيئة ، وقال : طبع ضمن الرسائل الست اليمانية في مصر في المطبعة المنيرية في ٨ صفحات سنة ١٣٤٨.

وطبع العقد الثمين في صنعاء سنة ١٤١١.

وقد كتبت شروح على الكتاب في تأييد محتواه ودعمه ، منهم محمّد ابن يحيى مداعس المتوفّى سنة ١٣٥١ ، شرحه وسماه : الكاشف الأمين عن جواهر العقد الثمين ، نسخة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء ، رقم ٥٩٦ ، ذكر في فهرسها ٢ / ٧٠٦ رقم ٩٠ مجاميع.

ومنهم عبد الله بن محمّد الظفري المتوفّى سنة ١٣٧٨ ، شرحه وسماه : نور اليقين الطالع على لباب جواهر العقد الثمين ، نسخة في الجامع الكبير رقم ٧٧٣ ، ذكر في فهرسها ٢ / ٧٨٦ ، ونسخة اخرى رقم ٧٣٦ ، ذكرت هناك.

٣١١

وللمؤلّف كتاب : الدراية في إثبات الوصاية حول وصاية أمير المؤمنين عليه‌السلام ، ألّفه سنة ١٢١٢ ، نسخة مكتوبة في حياته سنة ١٢٤٥ ، في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء ، كما في فهرسها ٢ / ٦١٠.

لكنه يتّحد في أوله وآخره مع العقد الثمين ، فلعلّه اسم آخر للعقد الثمين.

٤٧٩ ـ العقد الثمين في الذبّ عن أمير المؤمنين عليه‌السلام :

نسخة ضمن مجموعة كانت في مكتبة آل حميد الدين ، حكّام اليمن ، وانتقلت المكتبة إلى مصلحة الآثار اليمنية في صنعاء.

مجلّة المورد ، المجلّد الثاني ، العدد الثالث ص ٢٢٦ ، ولعلّه الكتاب السابق.

٤٨٠ ـ عقد الجواهر في فضل آل بيت النبي الطاهر :

للعيدروس ، وجيه الدين أبي الفضل عبد الرحمن بن مصطفى اليمني الحضرمي التريمي الشافعي الأشعري النقشبندي ، الوفائي ، مولى الدويلة ، المتوفّى سنة ١١٩٢ ه‍.

هدية العارفين ١ / ٥٥٥ ، وتقدّم له : العرف الوردي.

٤٨١ ـ عقد الجواهر والدرر في علامات ظهور المهدي المنتظر :

لابن حجر ، كذا ذكره الدكتور عبد الله الجبوري في تعليقاته على كتاب غريب الحديث لابن قتيبة ١ / ١١٧ ، حيث ذكر ابن قتيبة حديث علي عليه‌السلام : أنّه ذكر المهدي من ولد الحسين فقال : « رجل أجلى الجبين ، أقنى الأنف ،

٣١٢

ضخم البطن ، أزيل الفخذين ، أفلج الثنايا ، بخدّه اليمنى شامة ».

ثم تكلّم عمّا فيه من غريب.

وذكر محقّق الكتاب في تعليقه على هذا المقام : وينظر عنه النهاية ٥ / ٢٥٤ ، وابن حجر : عقد الجواهر ... مخطوط.

وابن حجر اثنان : عسقلاني وهيثمي ، ولم يذكر الدكتور أنّ الكتاب لأيّ منهما ، كما لم يذكر أنّ مخطوطة في أيّ مكتبة!

٤٨٢ ـ عقد جواهر اللآل في فضائل الآل :

قصيدة لأحمد بن عبد القادر العجيلي الحفظي اليمني ، المتوفّى سنة ١٢٢٨ ه‍ ، فرغ من تأليفها ١٩ ذي الحجة سنة ١٢٠٣.

هدية العارفين ١ / ١٨٤ ، مصادر الفكر العربي الإسلامي في اليمن ص ١٣٩.

وتقدّم له : ذخيرة المآل ، وأشرنا هناك إلى ترجمته ومصادرها.

١ ـ نسخة في صنعاء باليمن ، كما في مجلة المورد البغدادية ، المجلد الثالث ، العدد الثاني : ٢٩٦.

٢ ـ نسخة أخرى باليمن أيضا ، ضمن مجموعة ، كما في العدد المتقدّم من مجلّة المورد ص ٣٠٣.

٣ ـ نسخة أخرى فيها أيضا ، بآخر مجموعة ، بخطّ محمّد بن مالك الإيرياني ، كتبها سنة ١٣٣٩ ه‍ ، مجلّة المورد ، المجلّد الثاني ، العدد الثالث ص ٢٢٦.

٤ ـ نسخة في المكتبة الناصرية في لكهنو ، وعنها مصوّرة في مكتبة أمير المؤمنين عليه‌السلام العامة في أصفهان.

٣١٣

٥ ـ نسخة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء ، رقم ٧٤٨ ، لعلّها خط المؤلّف ، ذكرت في فهرسها ٤ / ١٧٩٢.

٦ ـ نسخة في المكتبة الغربية بالجامع الكبير في صنعاء ، رقم ١١٣ أدب ، ذكرت في فهرسها ص ٦١٢.

٤٨٣ ـ عقد الدرر في أخبار المهدي المنتظر :

لقاضي القضاة بهاء الدين ( بدر الدين ) أبي الفضل يوسف بن يحيى بن محمّد بن علي بن محمّد بن يحيى بن علي بن عبد العزيز الشافعي ، الدمشقي المولد والدار والوفاة ، المشتهر بالزكي أو ابن الزكي ( ٦٤٠ ـ ٦٨٥ ه‍ ).

وقد حدث حذف واختصار في نسب المؤلّف ومن جرّائه التبس الأمر على بعضهم.

وبيت الزكي من البيوت العلمية في دمشق في القرنين السادس والسابع ، أنجبت علماء وقضاة ومحدّثين وفقهاء :

وترجم له السبكي في الطبقاتين ، وقال في الكبرى منهما ٨ / ٣٦٥ : وكان فقيها فاضلا مفتيا ، متوقّد الذهن ، سريع الحافظة ، مناظرا محجاجا ، أخذ العلوم عن القاضي كمال الدين التفليسي وعن والده ، وقيل : وكان أفضل من أبيه ... سمع منه الحافظ علم الدين البرزالي وغيره ، وولي قضاء دمشق.

وله ترجمة في العبر ٥ / ٣٦٥ ، والبداية والنهاية ١٣ / ٣٠٨ ، وطبقات الشافعية ـ لابن قاضي شهبة ـ ٢ / ٢٦٧ ، والنجوم الزاهرة ٧ / ٣٧٠ ، شذرات الذهب ٥ / ٣٩٤ وفيه : وقد جمع له أجلّ مدارس دمشق وهي : العزيزية والتقوية والفلكية والعادلية والمجاهدية والكلاسة ، ثم حكى عن الذهبي فيه

٣١٤

إطراء كثيرا قد بالغ في الثناء عليه.

ألّف كتابه هذا في دمشق ، وفرغ منه سلخ ربيع الآخر سنة ٦٥٨ ه‍ ، جاء في نهاية بعض نسخه : على يدي المعتني بجمعه وكتبه ... يوسف بن يحيى بن علي المقدسي الشافعي السلمي ، بمدينة دمشق ، ولم نجد من وصف ابن الزكي بالمقدسي السلمي.

وأمّا قول الزركلي ـ في ترجمة ابن الزكي ـ ٨ / ٢٥٧ : لم يذكر له مترجموه تصنيفا فهذا لا يدلّ على أنّ الكتاب ليس له ، إذ ما أكثر ما يترجمون رجلا ولا يذكرون مصنّفاته وخاصة إذا كانت في أهل البيت عليهم‌السلام.

ووحدة الاسم واسم الأب والعصر والبلد والمذهب وغير ذلك ، دليل على الاتّحاد ، كما فهمه بروكلمن ١ / ٥٥٥.

قال عن الكتاب محقّقه في المقدّمة : أبسط كتاب في الموضوع ، وأكثرها مادّة ، وأدقّها في تقسيم الأبواب وتتابعها ، والكتب التالية مختصرات له أو إعادة لمادّته على منهاج مختلف ...

وقال المؤلّف : وقد نقل علماء الحديث في حقّ الإمام المهدي من الأحاديث ما لا يحصى كثرة ... فاستخرت الله تعالى وجمعت ما تيسّر وحضر من الأحاديث الواردة في حقّ الإمام المهدي المنتظر منبئة باسمه وكنيته وحليته وسيرته ، مبيّنة أنّ عيسى بن مريم عليه‌السلام يصلّي خلفه ويتابعه ، ممّا نقلت الامّة بروايتهم المسندة وأودعته الأئمّة في كتبهم المعتمدة ...

مخطوطاته :

١ ـ نسخة في مكتبة الإمام الرضا عليه‌السلام في مشهد ، رقم ١٧٥٢ ، من مخطوطات القرن العاشر ، عليها كتابة مؤرّخة بسنة ٩٤٢ ه‍.

٣١٥

٢ ـ نسخة اخرى فيها ، رقم ١٧٥١ ، فرغ منها الناسخ في محرّم سنة ٩٥٣ ه‍.

٣ ـ مخطوطة في مكتبة برلين ، رقم ٢٧٢٣ ، كتبت سنة ٩١٠ ، ذكرها آلورث في فهرسها ٢ / ٦٥٨ ، وعنها مصورة في مركز الخدمات والأبحاث الثقافية في عمّان بالاردن ، رقم ٤١٦ ، ذكرت في فهرس مصوراتها ص ١٠٨.

٤ ـ نسخة من مخطوطات القرن التاسع أو العاشر ، كانت في مدرسة البادكوبي في كربلاء ، فعثر عليها شيخنا الحجّة صاحب : الذريعة وزميله العلاّمة الجليل ميرزا محمّد الطهراني العسكري هناك ، فعزما على نسخه فتعاونا على استنساخه حتى أتمّا نسخه ، ثم بعد سنين نقلت النسخة المنقول منها إلى المكتبة الجعفرية في المدرسة الهندية في كربلاء ، ثم صودرت المكتبة كلّها ولا علم لي بمصيرها! ٥ ـ مخطوطة في مكتبة المغفور له العلاّمة ميرزا محمد العسكري الطهراني ، المتوفّى سنة ١٣٧١ ه‍ ، نزيل سامرّاء وعالمها ومحدّثها ، وهي بخطّه وبخطّ زميله صاحب الذريعة ـ كما سبق وأن تحدّثنا عنها ـ ثم صودرت المكتبة كلّها ولا علم لي بمصيرها ، وكنت قد استعرته قبل ذلك ونسخت عليها نسخة لنفسي ، وبدأت بتحقيقه وتخريجه وإيراد سند كل حديث في ذيله ، وفي أثناء ذلك صدر الكتاب بالقاهرة.

٦ ـ مخطوطة في مكتبة آية الله الحكيم العامة في النجف الأشرف ، بخطّ جعفر بن رفيع ، ضمن المجموعة رقم ٢٤٠ ، وعليها خطّ العلاّمة المحدّث ميرزا حسين النوري وتملّكه.

٧ ـ مخطوطة في المكتبة السليمانيّة في إسلامبول ، من كتب مكتبة شهيد علي پاشا ، رقم ١٦٩٠ ، وفي نهايتها : قوبل بأصل مصنّفه.

٣١٦

٨ ـ مخطوطة اخرى فيها ، من كتب مكتبة لاله لي ، رقم ٦٢٣.

٩ ـ مخطوطة كتبت سنة ٩٩٢ ه‍ ، كتبها منصور بن علي بن محمّد بن أحمد المنياوي الجرجاوي على نسخة الأصل بخطّ المؤلّف.

وهي في مكتبة سوهاج ، رقم ١٦١ تاريخ ، وعنها مصوّرة في معهد المخطوطات بالقاهرة ، برقم ٣٣٥ تاريخ ، ذكرت في فهرس مصوّراتها التاريخية ١ / ١٨٤ ، وعنها أيضا مصوّرة في مكتبة آية الله الحكيم العامة في النجف الأشرف ، رقم ٥٥٢.

١٠ ـ مصوّرة في معهد المخطوطات بالقاهرة عن مخطوطة أخرى ، رقم الفيلم ٤٧٩.

١١ ـ مخطوطة كتبت سنة ١١٠٦ ، في مكتبة البلدية ، رقم ٢٨٢٦ د ، في ٧٥ ورقة ، وعنها مصورة في مركز الخدمات والأبحاث الثقافية في بيروت ، رقم ٤١٥ ، كما في فهرس مصوراتها ص ١٠٨.

١٢ ـ مخطوطة في مكتبة البلدية بالاسكندرية ، الفرق الإسلامية رقم ٨ ، وعنها مصوّرة في معهد المخطوطات بالقاهرة ، رقم الفيلم ١٦٥ توحيد.

١٣ ـ مخطوطة في دار الكتب الوطنية في تونس ، رقم ٩٣٣٠ ، وعنها مصوّرة في معهد المخطوطات بالكويت ، كما في مجلّة المعهد المجلّد ٢٧ ج ١ ص ٣٠٤.

١٤ ـ نسخة مشكولة من مخطوطات القرن العاشر ، في مكتبة جامعة لوس أنجلس في كاليفورنيا بالولايات المتحدة ، رقم ٤١٢.

١٥ ـ مخطوطة اخرى فيها ، كتبت في القرن الثاني عشر ، بأول المجموعة رقم ٨٢٢ M.

ذكرتا في النشرة التي تصدرها المكتبة المركزية في جامعة طهران

٣١٧

١١ / ٦٨٩.

١٦ ـ مخطوطة في المكتبة المركزية لجامعة طهران ، رقم ٦٩٤٥ ، من مخطوطات القرن الثاني عشر الهجري ، ذكرت في فهرسها ١٦ / ٤٠٧.

١٧ ـ مخطوطة في المتحف البريطاني ، ضمن المجموعة رقم ٤٢٨٠ ، وهي هناك باسم : تلخيص البيان في علامات مهديّ آخر الزمان ، لكنّه هو هذا الكتاب!

١٨ ـ نسخة في غوطا ، رقم ٢٠٥٥ ، رقم ٨٥٤ ، ذكرها ولهلم برتش في فهرسه.

طبعاته :

١ ـ طبع بالقاهرة ، بتحقيق الدكتور عبد الفتّاح محمّد الحلو سنة ١٣٩٩ ، من مطبوعات مكتبة الخانجي.

٢ ـ وأعيد طبعه بالأوفسيت سنة ١٤٠٠ ه‍ ، من منشورات مكتبة نينوى في طهران.

٣ ـ وأعادت طبعه بالاوفسيت المكتبة العلمية في بيروت سنة ١٤٠٣ ، وكتب عليه : حقّقته وعلّقت عليه لجنة من العلماء بإشراف الناشر!! موهمة أنّها حقّقته من جديد ، وهي صورة طبق الأصل تماما بالأوفسيت على طبعة مصر ـ تحقيق الحلو ـ دون أيّ تغيير! ٤ ـ وأعلنت مجلّة « أخبار التراث » الصادرة عن معهد المخطوطات العربية بالكويت ، في عددها السابع عشر ، الصادر سنة ١٤٠٥ ، أول عام ١٩٨٥ ص ١٨ : أنّ الاستاذ مهيب صالح عبد الرحمن ـ من الأردن ـ أنهى تحقيق كتاب : عقد الدرر في أخبار [ المهدي ] المنتظر ، وأنّه حصل بهذا التحقيق

٣١٨

على درجة الماجستير في الحديث الشريف من قسم الدراسات الإسلامية في كلّية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض ، وأنّ الكتاب الآن قيد الطبع! ٥ ـ وطبعته مكتبة عالم الفكر بالقاهرة ، بالتصوير على طبعة الخانجي ، حدود سنة ١٤١١.

٤٨٤ ـ العقد الفريد :

لابن طلحة.

مطبعة الوطن بالقاهرة سنة ١٣٠٦.

٤٨٥ ـ عقد اللآل بفضائل الآل :

للعيدروس اليمني ، وهو محيي الدين أبو بكر عبد القادر بن شيخ بن عبد الله الحضرمي ، المولود بها سنة ٩٧٨ ه‍ ، ثم الهندي المتوفّى بها في أحمدآباد سنة ١٠٣٨ ه‍ ، وهو مؤلّف : النور السافر عن أخبار القرن العاشر ، ترجم فيه لنفسه في حوادث سنة ٩٧٨ ـ وهي سنة ولادته ـ في ص ٣٠٠ ترجمة مطوّلة وعدّد مؤلّفاته ، وذكر منها كتابه هذا في ص ٣٠٤.

وله ترجمة في خلاصة الأثر ٢ / ٤٤٠ ، هدية العارفين ١ / ٦٠١ ، إيضاح المكنون ٢ / ١٠٩.

٤٨٦ ـ عقد اللآل في فضائل الآل :

للشاعر يحيى بن علي الحدّاد اليمني.

١ ـ نسخة في صنعاء في مصلحة الآثار ، باليمن ، وهي من خزانة آل حميد الدين الّذين كانوا يحكمون اليمن ، كما في مجلّة « المورد » البغدادية ،

٣١٩

المجلّد الثالث ، العدد الثاني ، ص ٢٨٠.

٢ ـ نسخة أخرى فيها أيضا ، في أول مجموعة ، بخطّ محمّد بن مالك الإيرياني ، كتبها سنة ١٣٣٩ ، مجلّة « المورد » المجلّد الثاني ، العدد الثالث ، ص ٢٢٦.

٣ ـ نسخة اخرى فيها أيضا ، مجلّة المورد ، المجلّد الأوّل ، العددان ٣ و ٤ ، ص ٢٠٠.

٤ ـ ونسخة المؤلف في سنة ١٣٤٣ وبآخرها تقاريظ منظومة ، في المكتبة الغربية بالجامع الكبير في صنعاء ، رقم ٢٠ سيرة ، ذكرت في فهرسها ص ١٢٠.

٤٨٧ ـ عقد اللآل ووسيلة السؤال في ما له صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من الآل :

لأبي محمّد عبد السلام بن الطيّب بن محمّد الفاسي القادري المالكي ، الأديب المؤرّخ ( ١٠٥٨ ـ ١١١٠ ه‍ ).

إيضاح المكنون ٢ / ١٠٩ ، هدية العارفين ١ / ٥٧٢ ، فهرس الفهارس ١٨٩ ، قال الزركلي في الأعلام ٤ / ٦ : « له نحو ثلاثين كتابا » ، وذكر أنّ أبا عبد الله محمّد بن أحمد الفاسي ألّف كتابا في ترجمته سمّاه : المورد الهني بأخبار مولاي عبد السلام القادري الحسني.

٤٨٨ ـ عقود الدرر في شأن المهدي المنتظر :

نسخة في مكتبة الحرم المكّي في مكّة المكرمة ، رقم ٣٠ دهلوي ٤ / ١٩٨ ، فهرسها المخطوط ص ١٤١.

٣٢٠