🚘

أهل البيت عليهم السلام في المكتبة العربية

السيّد عبد العزيز الطباطبائي

أهل البيت عليهم السلام في المكتبة العربية

المؤلف:

السيّد عبد العزيز الطباطبائي


الموضوع : دليل المؤلفات
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
ISBN: 964-319-032-3
🚘 نسخة غير مصححة

٣٧٩ ـ سيرة الإمام العاشر علي الهادي عليه‌السلام :

لعبد الرزّاق بن شاكر البدري الشافعي السامرائي ، المعاصر.

مطبوع بالعراق.

٣٨٠ ـ سيرة سيّدتنا فاطمة الزهراء عليها‌السلام :

للشيخ حسن بن سليمان بن داود الحنفي الهندي الپهلواروي.

ترجم له عبد الحي في نزهة الخواطر ٨ / ١٠٦ ، وقال : أحد العلماء العاملين ولد ونشأ بقرية پهلواري ...

ثم سمّى بعض مؤلّفاته وعدّ هذا منها ، وقال : مات في شبابه سنة ١٣٣١.

٣٨١ ـ سيرة علي رضي‌الله‌عنه :

للقاضي عبد النبي كوكب الباكستاني.

طبع في لاهور سنة ١٩٧٣ ، ذكره في مرآة التصانيف : ٢١٧.

٣٨٢ ـ السيف المسلول على أعداء آل الرسول :

للمفتي محمّد صاحب دادخان.

طبع في الباكستان ، كما في مرآة التصانيف : ٢٥٨.

٣٨٣ ـ السيف المسلول في ] حرمة [ دفع الصدقة لآل الرسول :

لإبراهيم بن حسن بن حسين بن أحمد بن محمّد بن بيريري

٢٢١

الحنفي ، المتوفى سنة ١٠٩٩ ه‍.

إيضاح المكنون ٢ / ٣٦ ، معجم ما ألّف عن رسول الله ـ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ـ: ٢٢٨.

٣٨٤ ـ السيف المسلول في القطع بنجاة آل الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله :

لأحمد فائز بن السيّد محمود بن السيّد أحمد بن عبد الصمد الشهرزوري الكردي البرزنچي ( ١٢٥٥ ـ ١٣١٥ ).

معجم المؤلّفين ٢ / ٣٤ ، تاريخ السليمانية ٢٣٦ ، معجم ما ألّف عن رسول الله ـ صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ للمنجّد : ٢٢٨.

وله : خير الأثر في النصوص الواردة في مدح آل سيّد البشر ، تركي ، وله : زبدة الآمال في ترجمة نصوص الآل ، تركي أيضا ، ذكرها في هدية العارفين ١ / ١٩٣.

٢٢٢

حرف الشين

الشاهد المقبول بفضل أبناء الرسول :

هو اسم ثان لكتاب : رشفة الصادي ، لأبي بكر بن شهاب العلوي ، مطبوع وقد تقدّم.

٣٨٥ ـ الشجرة المباركة :

في أنساب الطالبيّين ، للفخر الرازي.

٣٨٦ ـ شدّ الأثواب في سدّ الأبواب :

للحافظ السيوطي ، المتوفّى سنة ٩١١ ه‍.

كشف الظنون ١٠٢٨ ، حسن المحاضرة ١ / ٣٤٢ ، هدية العارفين ١ / ٥٤٠.

مطبوع بمصر ، ضمن كتابه : الحاوي للفتاوي ٢ / ١٢٠.

وحديث سدّ الأبواب هو ما رواه زيد بن أرقم ، قال : كان لنفر من أصحاب رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ أبواب شارعة في المسجد فقال يوما : « سدّوا هذه الأبواب إلاّ باب علي ».

قال : فتكلّم في ذلك أناس! قال : فقام رسول الله ـ صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم ـ فحمد الله وأثنى عليه ثمّ قال :

« أمّا بعد ، فإني أمرت بسدّ هذه الأبواب غير باب علي بن أبي طالب ، فقال فيه قائلكم! وإنّي والله ما سددت شيئا ولا فتحته ، ولكنّي أمرت بشيء

٢٢٣

فاتّبعته ».

أخرجه أحمد في المسند ٤ / ٣٦٩ ، وفي فضائل الصحابة رقم ٩٨٥ ، وفي مناقب علي رقم ١٠٩.

والنسائي في خصائص علي ص ١٣ ، وفي السنن الكبرى كما في القول المسدّد ص ٢١.

وأخرجه سعيد بن منصور في سننه ، كما في جمع الجوامع ١ / ٥٤٦ ، وكنز العمّال ١١ / ٥٩٨ و ٦١٨.

وأخرجه العقيلي في الضعفاء ٤ / ١٨٥ في ترجمة ميمون ثمّ قال : وقد روى هذا من طريق أصلح من هذا.

وأخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ٣ / ١٢٥ ، والذهبي في تلخيصه وحكما بصحّة إسناده.

وأخرجه الحافظ ضياء الدين المقدسي في الأحاديث المختارة ممّا ليس في الصحيحين ، كما في القول المسدّد ص ٢١.

وأخرجه الديلمي في الفردوس في حرف السين ، بلفظ : « سدّوا الأبواب كلّها إلاّ باب علي » ورمز له خ ات حل ، وقال ابنه في مسند الفردوس : رواه أحمد ابن حنبل ...

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام من تاريخه رقم ٣٢٤.

ورواه ابن كثير في البداية والنهاية ٧ / ٣٤١ و ٣٤٢ ، والعيني في عمدة القاري ٧ / ٥٩٢ ، والهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٤ ، وقال : ورواه أحمد ، ورجاله رجال الصحيح.

وأورده الحافظ العسقلاني في فتح الباري ٨ / ١٥ ، والقول المسدّد :

٢٢٤

٢٠ ، والسمهودي في وفاء الوفاء ٢ / ٤٧٤ و ٤٧٥ ؛ قالا : أخرجه أحمد والنسائي والحاكم ، ورجاله ثقات.

وأخرجه الخوارزمي في مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام : ٢٣٤ ، وسبط ابن الجوزي في تذكرة خواصّ الأمّة : ٤٦ ، والمحبّ الطبري في الرياض النضرة ٢ / ١٩٣ ، وفي ذخائر العقبى : ٧٦ ، والسيوطي في جمع الجوامع ١ / ٥٤٦ ، وفي شدّ الأثواب ، وابن حجر في الصواعق المحرقة : ٧٦ ، والمتّقي في كنز العمّال ١١ / ٦١٨ ، والقاري في المرقاة ٥ / ٥٧٥.

ثمّ في الباب رواية جمع من الصحابة ، فقد ورد من رواية بضعة عشر رجلا ، منهم : أمير المؤمنين عليه‌السلام ، وابن عبّاس ، وابن عمر ، وسعد بن أبي وقّاص ، والبرّاء بن عازب ، وجابر بن سمرة ، وجابر بن عبد الله ، وحذيفة ابن اسيد ، وعمر بن الخطّاب ، وبريدة الأسلمي ، وأبي سعيد الخدري ، وأبي الحمراء ، وأنس بن مالك ، وعائشة.

ونحن نذكر ما تيسّر لنا منه بأوجز ما يمكن ، فلا يتسع المجال لذكر ألفاظ الأحاديث وطرقها المتعدّدة ، وإنّما نقتصر على ذكر بعض المصادر :

فأمّا حديث أمير المؤمنين عليه‌السلام

فقد أخرجه البزّار في مسنده بثلاثة طرق ، كما في كشف الأستار بزوائد البزّار رقم ٢٥٥١ و ٢٥٥٢ و ٢٥٥٣ ، وعنه الهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٥ ، والسيوطي في جمع الجوامع في مسند علي [ عليه‌السلام ] ، وشدّ الأثواب ، والمتّقي في كنز العمّال ١٣ / ١٧٥ رقم ٣٦٥٢١ و ٣٦٥٢٢.

وهو ممّا احتجّ به عليه‌السلام على أصحاب الشورى في مناشدته يوم الشورى عند عدّ مناقبه التي تفرّد بها ، فقال عليه‌السلام : « أنشدكم بالله أفيكم مطهّر

٢٢٥

غيري ، إذ سدّ رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم أبوابكم وفتح بابي ، وكنت معه في مساكنه ومسجده ...؟ » قالوا : اللهمّ لا.

أخرجه المحاملي في أماليه ، والعقيلي في الضعفاء ١ / ٢١٢ ، والحافظ الدار قطني ، فيما أخرجه عنه الحافظ ابن عساكر رقم ١١٣١ ، وأخرجه أيضا برقم ١١٣٢.

وأخرجه الحافظ ابن مردويه ، ومن طريقه أخرجه أخطب خوارزم في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام : ٢٢٢ ، وأخرجه صدر الدين الحمّوئي في فرائد السمطين في الباب ٥٢ ، بإسناده عن الخوارزمي.

وأمّا حديث ابن عبّاس

فقد أخرجه الترمذي في السنن ٥ / ٦٤١ ، وفي طبعة ١٣ / ١٧٦ ، وأحمد في المسند ١ / ٣٣٠ و ٣٣١ ، وفي طبعة أحمد شاكر ٦ / ٢٥ رقم ٣٠٦٢ وصحّح إسناده ، ورقم ٣٠٦٣ ، وفي فضائل الصحابة رقم ١١٦٨ ، وفي مناقب علي رقم ٢٩١ ، والنسائي في خصائص علي : ٨ ، وفي السنن الكبرى ، والكلاباذي في معاني الأخبار كما في القول المسدّد ص ٢١ و ٢٢.

وأخرجه الحافظ الطبراني في معجميه الكبير والأوسط ، كما في القول المسدّد ، ومجمع الزوائد ٩ / ١٢٠.

وأخرجه الحافظ الطحاوي في مشكل الآثار ، كما في القول المسدّد : ٢٥ ، والمعتصر من المختصر من مشكل الآثار ٢ / ٣٣٢.

وأخرجه العقيلي في الضعفاء ٤ / ٢٢٢.

وأخرجه ابن الزيّات ، عمر بن محمّد بن علي الصيرفي في جزء من حديثه ( موجود في المجموع رقم ٥٦ ، من مجاميع المكتبة الظاهرية ).

٢٢٦

ورواه البلاذري في أنساب الأشراف رقم ٤٣ ، والحاكم في المستدرك على الصحيحين ٣ / ١٣٢ ، والذهبي في تلخيصه ، وحكما بصحة إسناده.

وأخرجه الحافظان أبو يعلى والمحاملي ، ومن طريقهما الحافظ ابن عساكر ، برقم ٢٤٩ و ٢٥٠.

وأخرجه الحافظ أبو نعيم في حلية الأولياء ٤ / ١٥٣ ، وابن المغازلي ( ابن الجلابي ) في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، رقم ٣٠٧ و ٣٠٨.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق في ترجمته عليه‌السلام ، برقم ٢٤٩ و ٢٥٠ و ٢٥١ و ٣٢٣ و ٣٢٦ ، وفي أماليه في الجزء ٢٢٢ ( الموجود في المجموع ١٦ في الظاهرية ) ، وفي الأربعين الطوال ، وعنه الكنجي في كفاية الطالب ص ٢٤١.

ويوجد أيضا في وفاء الوفاء ٢ / ٤٧٧ و ٤٧٨.

وأخرجه الحافظ ابن النّجار في الدرّة الثمينة في تاريخ المدينة ، المطبوع بآخر كتاب شفاء الغرام ٢ / ٢٦٤ ، وجامع الأصول رقم ٦٤٩٤ ، والفردوس ومسنده في مشكاة المصابيح ٣ / ٢٤٦ رقم ٦٠٩٦ ، وفرائد السمطين ١ / ٢٠٧ ، والرياض النضرة ٢ / ١٩٢ ، وتذكرة خواصّ الأمّة : ٤٦ ، وفتح الباري ٨ / ١٥ ، وقال : أخرجهما أحمد والنسائي ورجالهما ثقات ، وفي الإصابة في ترجمته عليه‌السلام ٢ / ٥٠٢ ، وفي طبعة طه الزيني ٧ / ٥٩ ، وكنوز الحقائق : ٨٤ ، وإرشاد الساري ٦ / ٨١ ، وشدّ الأثواب ٢ / ٥٧ وفي ٥٨ من طبعة محيي الدين عبد الحميد ، وكنز العمّال ١١ / ٦٠٠ ، والمرقاة ٥ / ٥٧٢ و ٥٧٥.

وأمّا حديث ابن عمر

فقد أخرجه ابن أبي شيبة في المصنّف كما في كنز العمّال ١٣ / ١١٠ ،

٢٢٧

وأحمد في المسند ٢ / ٢٦ ـ وفي طبعة أحمد شاكر ٧ / ١٦ ، رقم ٤٧٩٧ وقال : إسناده صحيح ـ وفي فضائل الصحابة ، رقم ٩٥٥ و ١٠١٢ بإسناد صحيح ، وفي مناقب علي ، رقم ٧٨ و ١٣٤.

وأخرجه النسائي والطبراني ـ في الأوسط ـ وأبو نعيم ، وعنهم الحافظ المزّي في تهذيب الكمال في ترجمة العلاء بن عرار ، وأشار ابن حجر إلى حديثه هذا في تهذيب التهذيب ٨ / ١٨٩.

وأخرجه الحافظ أبو يعلى ، وعنه الهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١٢٠ ، وقال : رواه أحمد وأبو يعلى ورجالهما رجال الصحيح ، وفي القول المسدّد : ٢٣ ، وروى النسائي أيضا حديث ابن عمر بسند آخر صحيح.

وأخرجه الكلاباذي في معاني الأخبار ، كما في القول المسدّد ص ٢٣ ، وشدّ الأثواب ، وأخرجه الحافظ أبو نعيم في ذكر أخبار أصبهان ١ / ٢٧٦ و ٢ / ٢١٠.

وأخرجه ابن المغازلي في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، رقم ٣٠٩.

وأخرجه ابن الحمامي في الجزء الأربعين من الفوائد الصحاح ، تخريج ابن أبي الفوارس ( الموجود في المجموع ٧٣ ، من مجاميع المكتبة الظاهرية ).

وأخرجه الحافظ ابن عساكر بالأرقام ٢٨٣ و ٢٨٨ و ٣٢٨.

وأخرجه ابن الأثير في أسد الغابة ، في ترجمته عليه‌السلام ٣ / ٢١٤.

وأخرجه صدر الدين الحمّوئي في فرائد السمطين ١ / ٢٠٧ ، وابن كثير في البداية والنهاية ٧ / ٣٤١ ، والهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٥.

وأخرجه الحافظ ابن حجر في فتح الباري ٨ / ١٥ ، والسمهودي في وفاء الوفاء ٢ / ٤٧٥ ، عن أحمد ، وقالا : إسناده حسن.

٢٢٨

وأخرجه الحافظ في الفتح عن النسائي أيضا ، وقال : ورجاله رجال الصحيح إلاّ العلاء ، وقد وثّقه يحيى بن معين وغيره.

وراجع المرقاة ٥ / ٥٧٥ ، وشدّ الأثواب في سدّ الأبواب ٥٧ ، وتاريخ الخلفاء للسيوطي في ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام ، والصواعق المحرقة ٧٦.

وأمّا حديث سعد بن أبي وقّاص

فقد أخرجه أحمد في المسند ١ / ١٧٥ ، وفي طبعة أحمد شاكر ٣ / ٥٨ رقم ١٥١١ ، والنسائي في خصائص علي : ١٣.

وأخرجه الحفّاظ : أبو يعلى في مسنده ٢ / ٦١ رقم ٧٠٣ ، والبزّار في مسنده ، والطبراني في المعجم الأوسط ، وعنهم الهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٤.

وقال ابن حجر في فتح الباري ٨ / ١٥ : أخرجه أحمد والنسائي ـ وإسناده قويّ ـ وفي رواية للطبراني في الأوسط ... ورجالها ثقات.

وأخرجه ابن عديّ في الكامل.

وأخرجه ابن المغازلي ( ابن الجلاّبي ) المالكي في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، رقم ٣٠٤ و ٣٠٦.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر رقم ٣٢٧ و ٣٩٥ ، وابن كثير في البداية والنهاية ٧ / ٣٤٢ ، والعيني في عمدة القاري ٧ / ٥٩٢ ، والقسطلاني في إرشاد الساري ٦ / ٨١ ، وقال : وقع عند أحمد والنسائي إسناد قويّ ، وفي رواية الطبراني برجال ثقات ، والمحبّ الطبري في الرياض النضرة ٢ / ١٩٢ ، وابن عراق في تنزيه الشريعة ١ / ٣٨٣ ، والحافظ العسقلاني في فتح الباري ٨ / ١٥ ، وفي القول المسدّد : ٢٢ ، والسمهودي في وفاء الوفاء

٢٢٩

٢ / ٤٧٤ و ٤٧٩ ، والسيوطي في شدّ الأثواب ، والقاري في المرقاة ٥ / ٥٧٥.

وأخرجه الحافظ أبو الفتح ابن أبي الفوارس في الجزء الأربعين من فوائده في الورقة ٦٥ / أ ، كما في تعليقات فضائل الصحابة ٢ / ٥٦٧ فقد حكاه عنه ، وعن الحاكم في المستدرك ٣ / ١١٦.

وأمّا حديث البرّاء بن عازب

فقد أخرجه أبو بكر الروياني في مسنده في الجزء ٢٢ ، الورقة ٥٩ / أ ، من مخطوطة المكتبة الظاهرية.

وأبو جعفر محمّد بن عمرو البحيري في أماليه ، الموجود في المجموع رقم ٧٣ من مجاميع المكتبة الظاهرية.

وأخرجه ابن عديّ في كتاب الكامل في ترجمة زافر.

وأخرجه ابن المغازلي ( ابن الجلاّبي ) في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، رقم ٣٠٥.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخه في ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام ، برقم ٣٢٥ وفي ترجمة مسكين بن بكير.

وابن كثير في البداية والنهاية ٧ / ٣٤٢ ، والحلبي في السيرة ٣ / ٣٤٦.

وأمّا حديث جابر بن سمرة

فقد أخرجه الحافظ الطبراني في المعجم الكبير ٢ / ٢٧٤ ، رقم ٢٠٣١ ، والهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٥ ، وابن حجر في فتح الباري ٨ / ١٥ ، والقسطلاني في إرشاد الساري ٦ / ٨١ ، والسمهودي في وفاء الوفاء ٢ / ٤٧٥ و ٤٧٩ ، والسيوطي في شدّ الأثواب ، وفي تاريخ الخلفاء في

٢٣٠

ترجمة أمير المؤمنين عليه‌السلام.

وأمّا حديث جابر بن عبد الله

فقد أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ٧ / ٢٠٥ ، والحافظ ابن عساكر رقم ٣٢٥ و ٣٢٦ ، وفي ترجمة زيد بن علي من تاريخه ، والرافعي في التدوين ٣ / ١٠ ، والسيوطي في جمع الجوامع ١ / ٥٤٦ ، والمتّقي في كنز العمّال ١٣ / ١٣٧ ، والكنجي في كفاية الطالب : ٨٧.

وأمّا حديث حذيفة بن أسيد

فقد أخرجه ابن المغازلي المالكي في مناقب أمير المؤمنين عليه‌السلام ، رقم ٣٠٣.

وأمّا حديث عمر

فقد أخرجه ابن أبي شيبة في المصنّف ١٢ / ٧٠ ، والحافظ أبو يعلى في مسنده ، والحاكم في المستدرك ٣ / ١٢٥ ، والذهبي في تلخيصه ، وابن السمّان في الموافقة ، والزمخشري في مختصر الموافقة ، والخوارزمي في المناقب : ٢٦١ ، وابن عساكر : ٢٨٢ ، وابن كثير في تاريخه ٧ / ٣٤١ ، والهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١٢٠ ، والسيوطي في جمع الجوامع في مسند عمر من قسم الأفعال ، وفي تاريخ الخلفاء والخصائص الكبرى ٢ / ٢٤٣ ، والمتّقي في كنز العمّال ١٣ / ١١٠ و ١١٦ ، وابن حجر في الصواعق المحرقة : ٧٦ ، والطبري في الرياض النضرة ٢ / ١٩٢ ، والحمّوئي في فرائد السمطين ١ / ٣٠٠ ، والجزري في أسنى المطالب : ١٢.

٢٣١

وأمّا حديث بريدة الأسلمي

فقد أخرجه الحافظ أبو نعيم في معرفة الصحابة ، وعنه السيوطي في اللآلئ المصنوعة ، والحمّوئي في فرائد السمطين ١ / ٢٠٥.

وأمّا حديث أبي سعيد الخدري

فقد أخرجه القاضي وكيع في أخبار القضاة ٣ / ١٤٩ بسندين ، وأحمد بن حنبل ، والحاكم في المستدرك ٣ / ١١٧ ، والنووي في المجموع ـ شرح المهذّب ـ ٣ / ١٧٥ ، والخطيب التبريزي في المشكاة ٣ / ٢٤٦ ، والمتّقي في كنز العمال ، والهيثمي في مجمع الزوائد ٩ / ١١٤ وقال : إسناد أحمد حسن.

وأمّا حديث أبي الحمراء

فقد أخرجه الحافظ ابن مردويه الأصبهاني بإسناده عن أبي الحمراء وحبّة العرني ، وعنه السيوطي في الدرّ المنثور في سورة النجم في تفسير قوله تعالى : ( وَما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى ) ٦ / ١٢٢.

وأمّا حديث عائشة

فقد أخرجه البخاري في التاريخ الكبير ١ / ٤٠٨ ، عن جسرة ، عن عائشة ، عن النبيّ صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : « سدّوا هذه الأبواب إلاّ باب علي ».

وأمّا حديث أنس بن مالك

فقد أخرجه العقيلي في الضعفاء ٤ / ٣٤٦ في ترجمة هلال بن سويد ،

٢٣٢

والإدريسي في النظم المتناثر في الحديث المتواتر ، حيث عدّ هذا الحديث من الأحاديث المتواترة ، وعدّ جماعة من الصحابة ممّن رواه ، قال في ص ١٢٢ : رواه سعد ، وزيد بن أرقم ، وابن عبّاس ، وجابر بن سمرة ، وابن عمر ، وعلي ، وجابر بن عبد الله ، وأنس بن مالك ، وبريدة.

أقول : وممّن صرّح بتواتره الحافظ السيوطي في كتاب شدّ الأثواب في سدّ الأبواب (١) ص ٥٤ : وللأمر بسدّ الأبواب في المسجد النبوي طرق كثيرة تبلغ درجة التواتر.

وقال في ص ٥٨ ـ بعد إيراد شيء من أحاديث الباب ـ : فهذه أكثر من عشرين حديثا في الأمر بسدّ الأبواب ، وبقيت أحاديث أخر تركتها كراهة الإطالة.

وقال في ص ٥٩ : فصل : قد ثبت بهذه الأحاديث الصحيحة بل المتواترة أنّه صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم منع من فتح باب شارع إلى [ ال ] مسجد ولم يأذن لأحد ... إلاّ لعليّ ... ثمّ إنّ النبيّ عليه الصلاة والسّلام أسند ذلك إلى أمر الله به وإنّه لم يسدّ ما سدّ ولم يفتح ما فتح إلاّ بأمره تعالى.

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ٨ / ١٥ ـ بعد إيراد أحاديث الباب ـ : وهذه الأحاديث يقوّي بعضها بعضا ، وكلّ طريق منها صالح للاحتجاج فضلا عن مجموعها.

وقال في القول المسدّد ص ٢٠ ـ بعد الكلام على حديث ابن عمر ـ: وهذا الحديث من هذا الباب هو حديث مشهور ، وله طرق متعدّدة ، كل

__________________

(١) طبعة مطبعة السعادة بالقاهرة ، بتحقيق محيي الدين عبد الحميد ، الطبعة الثالثة سنة ١٣٧٨ ، في أوائل الجزء الثاني من كتاب : الحاوي للفتاوي للسيوطي ، وكل ما نقلت هنا فمن هذه الطبعة.

٢٣٣

طريق منها على انفرادها لا تقصر عن رتبة الحسن ، ومجموعها ممّا يقطع بصحّته على طريقة كثير من أهل الحديث ...

ثمّ حكى عن البزّار أنّه قال في مسنده : إنّ حديث : « سدّوا كلّ باب في المسجد إلاّ باب علي » ، جاء من رواية أهل الكوفة ... على أنّ روايات أهل الكوفة جاءت من وجوه بأسانيد حسان.

وقال الحافظ العسقلاني في القول المسدّد أيضا ص ٢٣ : فهذه الطرق المتظاهرة من روايات الثقات تدلّ على أنّ الحديث صحيح دلالة قوية وهذه غاية نظر المحدّث.

أقول : قد عرفت فيما تقدّم تصريح جمع من الحفّاظ وأئمّة هذا الشأن بصحّة غير واحد من أحاديث الباب وتصحيح جملة من أسانيدها وطرقها وتوثيق رجالها :

منها : ما تقدّم من رواية زيد بن أرقم ، وتصحيح الحاكم والذهبي والضياء المقدسي والهيثمي والعسقلاني والسمهودي له.

ومنها : ما تقدّم من حديث ابن عبّاس ، وقد أخرجه الترمذي في سننه ، والنسائي في السنن الكبرى ، وأحمد في المسند ، وتصحيح الأستاذ أحمد شاكر إسناده ، وكذا الحاكم رواه بسند صحيح صحّحه هو والذهبي ، وصحّح ابن حجر في الفتح إسناد أحمد والنسائي فراجع.

ومنها : ما تقدّم عن ابن عمر ، ممّا رواه أحمد بن حنبل في المسند والفضائل وتصريح محقّقيهما بصحّة إسناده.

وكذا الهيثمي ، حكم بصحّة إسناد أحمد وأبي يعلى كليهما.

وكذا الحافظ العسقلاني ، حكم ـ في القول المسدّد ص ٢٣ ـ بصحّة ما رواه النسائي بطريقيه.

٢٣٤

ومنها : ما تقدّم عن سعد ، فقد حكم ابن حجر في فتح الباري بقوّة إسناد أحمد والنسائي وصحّة إسناد الطبراني ، وقد تقدّم ذلك كلّه فراجعه.

على أنّ الحديث إذا بلغ حدّ التواتر لا يسأل عن إسناده ولا يتوقّف قبوله على صحّة السند ووثاقة رجاله.

مخطوطات الكتاب :

نسخة من القرن ١١ ، ضمن مجموعة من رسائل السيوطي ، في مكتبة خدابخش ، في پتنه بالهند ، رقم ٢٥٧١ / ٨.

نسخة في المكتبة المحمودية ، بالمدينة المنوّرة ، رقم ٩٧ مجاميع.

نسخة في المكتبة الوطنية ، في برلين ، رقم ٢١ / ٩٧٥٦.

ونسخة مصوّرة في جامعة الرياض ، رقم ٩٥.

٣٨٧ ـ الشذرات الذهبية في تراجم الأئمّة الاثني عشرية :

لشمس الدين محمّد بن طولون الدمشقي ، المتوفّى سنة ٩٥٣ ه‍.

نسخة في المكتبة الأحمدية ، بجامع الزيتونة ، رقم ٥٠٣١ ، وفهرسها ص ٤٣٥ ، وفيه : الشذورات.

وعنها مصوّرة في معهد المخطوطات بالقاهرة.

نسخة في المكتبة القادرية ، في بغداد ، رقم ١١٦.

طبعه الدكتور صلاح الدين المنجّد باسم : الأئمّة الاثنا عشر ، سنة ١٩٥٨ م ، وقد تقدّم ، واعيد طبعه بالأوفسيت في إيران.

وطبعه الدكتور لبيب بيضون في دمشق ، ملحقا بإيمان أبي طالب.

٢٣٥

٣٨٨ ـ شرح أبيات سيّدنا علي :

لأبي حامد الغزّالي محمّد بن محمّد الطوسي الصوفي الشافعي ، المتوفى سنة ٥٠٥ ه‍.

أوله : الحمد لله منزل الكتاب ذكرا مفصّلا ، وجاعل الملائكة رسلا ... وبعد ، فهذه مقدّمة قدّمتها لمنظومة من كلام أمير المؤمنين ...

راجع : مؤلفات الغزّالي ، لعبد الرحمن البدوي : ٣٧٧ ـ ٣٨١ ، وذكر أنّ منه نسخة في دار الكتب المصرية ، برقم ٢٧٩٩ تصوّف ، وشكّك في صحّة نسبة الكتاب كما هو شأنهم في كل ما يمتّ إلى آل البيت عليهم‌السلام بصلة.

نسخة في دار الكتب الظاهرية ، رقم ٧٦٢١ ، في مجموعة من الورقة ٩٨ ـ ١١١ ، ذكرها الأستاذ محمّد رياض المالح في فهرس الظاهرية ، فهرس التصوّف ٢ / ٨٧ ـ ٨٨ ، وقال : عندي شرح أبيات سيّدنا علي للغزّالي اسمه : جنّة الأسماء ، ويختلف عنه في المضمون.

٣٨٩ ـ شرح إحياء الميت بفضائل أهل البيت :

المتن : للحافظ السيوطي ، وقد تقدّم.

والشرح : للشريف إدريس بن محمّد بن حمدون الفاسي ، المتوفّى سنة ٤ / ١١٨٣ ه‍.

ذكر كحالة كتابه هذا ـ في ترجمته ـ في معجم المؤلّفين ٢ / ٢١٩.

٣٩٠ ـ شرح إحياء الميت :

لأبي عبد الله محمّد الطالب بن حمدون السلمي المرداسي الفاسي ،

٢٣٦

المتوفّى سنة ١٢٧٤ ه‍.

فهرس الفهارس والأثبات ١ / ٣٥٠ ، معجم المؤلّفين ١٠ / ٩٥ ، بروكلمن ٢ / ٨٨٢ من الأصل الألماني.

٣٩١ ـ شرح حديث سلسلة الذهب :

للغزالي.

مخطوطة منه في المكتبة المحمّدية ، في مدراس بالهند.

٣٩٢ ـ شرح الخطبة الشقشقية :

لمسيح الدين بن عليم الدين بن نجم الدين الهندي الكاكوروي ١٢١٩ ـ ١٢٩٨.

أفرد ابنه إكرام الدين رسالة في ترجمة حال والده سمّاها : سيرة مسيح الدين.

وترجم له عبد الحي في نزهة الخواطر ٧ / ٤٩٤ ، نقلا عنها ، قال : أحد العلماء المبرزين في الهيئة والهندسة والنجوم والتاريخ وسائر الفنون الحكمية ...

ثم قال : ومن مصنفاته : مفتاح الرشاد ... ، شرح الخطبة الشقشقية

٣٩٣ ـ شرح درر السمط :

درر السمط في خبر السبط لابن الأبّار ، تقدّم.

وشرحه هذا يأتي في حرف النون ، باسمه : نظم الفرائد الغرر في سلك فصول الدرر.

٢٣٧

٣٩٤ ـ شرح ديوان علي :

لعبد الله بن عبد العزيز البالي كسري الرومي ـ الشهير بالصلاحي ـ الحنفي ، الأديب الصوفي الخلوتي ( ١١١٧ ـ ١١٩٧ ).

وله : حلية الحسنين الأحسنين باللغة التركية.

هدية العارفين ١ / ٤٨٥.

٣٩٥ ـ شرح ديوان علي بن أبي طالب :

لمستقيم زاده ، سليمان بن سعد الدين بن أمن الله عبد الرحمن بن محمّد مستقيم الرومي ، الأديب الحنفي الصوفي النقشبندي ( ١١٣١ ـ ١٢٠٢ ه‍ ).

له نحو السبعين كتابا ، منها : شرح حديث من عرف نفسه فقد عرف ربّه » ، وأغلبية مؤلّفاته موجودة في مكتبة ييلديز ، وقد طبع هذا الشرح في إسلامبول.

نسخة الأصل من شرح الديوان هذا في مكتبة أسعد أفندي في إسلامبول.

هدية العارفين ١ / ٤٠٦ ، عثمانلي مؤلفلري ١ / ١٥٧.

٣٩٦ ـ شرح شافية أبي فراس :

في مدح آل رسول الله وذمّ بني العبّاس.

للقاضي أبي المكارم بن العديم ، محمّد بن عبد الملك بن أحمد بن هبة الله بن أحمد بن يحيى بن زهير بن أبي جرادة العقيلي الحنفي الحلبي ، المتوفّى سنة ٥٦٥ ه‍.

٢٣٨

من بيت عريق بالعلم والقضاء والحشمة والوجاهة ، يعرف ببيت ابن العديم وبيت ابن أبي جرادة ، وجدّهم الأعلى محمّد بن أبي جرادة صاحب أمير المؤمنين صلوات الله عليه كما ذكره ياقوت في معجم الأدباء ٦ / ١٨ ، وترجم لأبي المكارم هذا في ص ٣٢ ، وقال : سمع بحلب ، ورحل إلى بغداد وسمع بها محمّد بن ناصر السلامي. وترجم له الصفدي في الوافي بالوفيات ٤ / ٣٨.

ونشر هذا الشرح في مجلّة العرفان الصادرة في صيدا ، كما ذكره شيخنا رحمه‌الله في الذريعة إلى تصانيف الشيعة ١٣ / ٣١٤.

أمّا الشافية :

قصيدة ميميّة مشهورة ، من غرر قصائد أبي فراس الحمداني ، الأمير الشاعر الفارس ، أبي فراس الحارث بن سعيد بن حمدان بن حمدون التغلبي ( ٣٢٠ ـ ٣٥٧ ه‍ ).

ردّ فيها على محمّد بن عبد الله بن سكّرة العبّاسي لمّا بلغه أنّه نظم شعرا غضّ فيه من آل علي عليهم‌السلام! فأنشأ قصيدته الميميّة هذه وسمّاها الشافية.

وقد ترجم له الثعالبي في اليتيمة ١ / ٥٧ وأطراه بقوله : كان فرد دهره ، وشمس عصره ... وشعره مشهور سائر ، بين الحسن والجودة ، والسهولة والجزالة ، والعذوبة والفخامة ، والحلاوة والمتانة ، ومعه رواء الطبع ، وسمة الظرف ، وعزّة الملك ... وكان الصاحب يقول : بدئ الشعر بملك وختم بملك ، يعني امرئ القيس وأبا فراس ، وكان المتنبّي يشهد له بالتقدّم والتبريز.

٢٣٩

أقول : وقضى الحمدانيّون أيّامهم في حروب متواصلة مع جيرانهم الروم ، وكانت لأبي فراس اليد الطولى في قيادة الجيوش الحمدانية وكسر جيوش العدوّ وتشريدهم ، وأسر فيها مرتين سنة ٣٤٨ وسنة ٣٥١ ه‍.

وراجع عن مصادر ترجمته وشعره في المذهب : كتاب الغدير ٣ / ٣٩٩ ـ ٤١٦ ، وأوسع ترجمة له ما كتبه سيّدنا الحجّة السيّد الأمين رحمه‌الله في أعيان الشيعة ١٨ / ٢٩ ـ ٢٩٨ من الطبعة الأولى ، وفي الطبعة الحديثة ٤ / ٣٠٧ ـ ٣٦٥.

كما أنّ لسيّدنا الأمين كتابا مفردا عن أبي فراس ، طبع في دمشق سنة ١٣٦٠ ١٩٤١ باسم : أبو فراس الحمداني ، وللباجقني كتاب سمّاه : فخر أبي فراس وأبي الطيّب ، طبع في دمشق سنة ١٩٣٢ م ، ولأحمد بدوي كتاب : أبو فراس الحمداني شاعر بني حمدان ، طبع بالقاهرة سنة ١٩٥٢ م ، ولعمر فرّوخ كتاب : أبو فراس ، طبع في بيروت سنة ١٩٥٤ م ، ولجورج غريب كتاب : أبو فراس الحمداني ، طبع في بيروت ، ولماهر الكنعاني كتاب : شاعرية أبي فراس ، طبع في بغداد.

ولعبد اللطيف بن بهاء الدين الشامي البهائي ـ المتوفّى سنة ١٠٨٢ ه‍ ـ شرح على ديوان أبي فراس ، منه مخطوطة في مكتبة نور عثمانية في إسلامبول ، رقم ١ / ٣٩٦١ ، كتبت في حياته سنة ١٠٧٦ ه‍.

ونسخة الأصل بخطّ الشارح في دار الكتب الوطنية في طهران ، رقم ٢٩٠ ع ، كتبت سنة ١٠٧٥ ه‍ ، ذكر شيخنا رحمه‌الله في الذريعة ١٣ / ١٦٤ أنّه فرغ من تبييضه ١٨ ربيع الثاني سنة ١٠٧٧ ، وذكر رحمه‌الله أنّ للسيّد الأمين العاملي أيضا شرحا على ديوان أبي فراس ، طبع سنة ١٣٦٠.

وجمع ديوانه صديقه وراويته ابن خالويه ، مع شروح له موجزة على

٢٤٠