أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

عكاشه عبد السنان الطيبي

أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

المؤلف:

عكاشه عبد السنان الطيبي


الموضوع : الطّب
الناشر: دار اليوسف
الطبعة: ٠
الصفحات: ٤٦٩
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

حمص من خميرة العجين . کما يفيدها أن تستقبل الشمس عند انبلاجها . وعوضاً عن الکريما عليها أن تستعمل حليب البقر الطازج مع بعض نقط من الکولونيا . ويمکن مزج هذا الحليب بنصف کمية من عصير الفريز لتطرية البشرة . کما يحسن غسل الوجه بمستحلب الصعتر (ملعقة صغيرة لفنجان ماء) أو ورق العليق (ملعقة کبيرة لفنجان ماء) أو زهر الزعرور البري الشائک تنفع ملعقة کبيرة من زهره من ثمرة لا فرق فنجان ماء فاتر بضع ساعات ثم تغلى بضع دقائق .

وإذا کان صفار البيض منعشاً للبشرة الجافة فالبياض هو الصالح للدهنية : يستعمل وحده أو ممزوجاً بثمارٍ أو خُضَر . ثم إليک غسولاً هاماً جداً : تنفعين في لتر ماء ولمدة ٢٤ ساعة قدر ملعقة متوسطة من زهر القصعين ثم تصفين الماء وتستعملينه لوجهک الدهني .

أما البثور الدهنية و (البقع السود) فلا تزال بالأظافر بل بالقرع (اللقطين) فهو أفضل من طريقة الجدات اللواتي کن يزلنها فرکاً بقطعة بطاطا طازجة .

أقنعة الفواکه جمال وجاذبية

تعتبر أقنعة الفواکه أحدث صيحة تستخدم لعمل الأقنعة الطبيعية ، حيث إن تأثير الفاکهة الطبيعية لا يقتصر على مجرد تناولها والاستفادة من المواد الفعالة الداخلة فيها کغذاء ضروري وهام للاحتفاظ بالحيوية والنشاط وإضفاء الجمال الطبيعي ، ولکن يتعدى تأثيرها ذلک بکثير ، فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن لبعض أنواع الفاکهة أثراً فعالاً ومباشراً عند وضعها على البشرة مباشرة ، وثبت أن بعض أنواع الفواکه على نطاق واسع في عمل الأقنعة ، ومن أشهر أقنعة الفواکه المستخدمة حالياً قناع الفراولة وقناع الخوخ وقناع البرتقال .

١ ـ قناع الفراولة للبشرة الدهنية : ثمار الفراولة حمضية التأثير ، لذلک يناسب قناع الفراولة صاحبات البشرة الدهنية بدرجة کبيرة ، ويتلخص عمل قناع الفراولة في إحضار مقدار فنجان کبير من ثمار الفراولة المنزوعة الأعناق ثم هرسها جيداً بالشوکة ، ثم وضع تلک الشرائح المهروسة فوق البشرة مباشرة دون أي إضافات لمدة تتراوح ما بين ١٠ ـ ١٥ دقيقة ، مع تجنب وضع أي کمية على المنطقة المحيطة بالعينين ثم غسل الوجه بالماء الفاتر ثم البارد للانتعاش ، ومن أهم خصائص هذا القناع أنه يعمل على انقباض المسام المفتوحة ويقلل من إفرازات البشرة الدهنية ويغذي خلايا الجلد بالأملاح المعدنية والفيتامينات الضرورية ، ومن ثَمَّ يضفي على البشرة الدهنية جمالاً ويخلصها من الدهون الزائدة .

٢ ـ قناع الکريز والموز للبشرة العادية : ويتم عمل القناع بهرس الموز جيداً ، ثم يضاف عصير الکريز ويخلط جيداً بمهروس الموز ، ويوضع على الوجه لمدة ربع ساعة ، ثم يشطف الوجه

٢٨١

بعد ذلک بالماء الفاتر .

٣ ـ الخوخ قناع لکل بشرة : يتميز قناع الخوخ بأنه يناسب کل بشرة سواء کانت جافة أو دهنية على حد سواء ، ويتم تحضير قناع الخوخ باستخدام خمس ثمرات من الخوخ الناضج تماماً بعد نزع البذرة وهرس الخوخ في طبق ، ثم وضع الشرائح المهروسة على البشرة مباشرة ، وبالنسبة لصاحبات البشرة الجافة يمکن خلط مهروس الخوخ بملعقة قشدة .

وبالنسبة لصاحبات البشرة العادية والدهنية يمکن خلط مهروس الخوخ بنصف کوب لبن مع وضع القناع على الوجه لمدة ما بين ١٠ ـ ١٥ دقيقة لإکساب الوجه النضارة والبهجة والتألق والنعومة .

٤ ـ عصير البرتقال لجمال بشرة الوجه : يناسب قناع عصير البرتقال کل أنواع البشرة على الرغم من احتوائه على مواد حمضية ، إلا أنه في الوقت نفسه يحتوي أيضاً على مواد سکرية ، وهذا التوازن في عصير البرتقال جعله يناسب کل أنواع البشرة ، بل ويستخدم کغسول للبشرة وقناع للتجميل في آن واحد .

ويمکن عمل قناع البرتقال العجيب بإحضار برتقالتين من النوع البلدي والقيام بعصرهما ، ثم تغطية بشرة الوجه بهذا العصير بواسطة قطنة مع ترک المنطقة المحيطة بالعينين .

ويمکن تقطيع البرتقال في صورة دوائر ووضعها على الجبهة والوجنتين والذقن ، وترک شرائح البرتقال أو عصيره على الوجه لمدة ما بين ١٠ ـ ١٥ دقيقة ثم غسل الوجه بالماء الفاتر أولاً ثم البارد للانتعاش ، وهذا القناع العجيب ثبتت فاعليته وقدرته على تغذية البشرة وإعطائها لمعاناً وبريقاً محبباً للأنظار .

أقنعة لتبييض لون البشرة

توجد أقنعة تساعد على تفتيح لون البشرة وتبييضها وتساعد على نضارة البشرة وإضفاء الجاذبية عليها ومن هذه الأقنعة :

١ ـ قناع صفار البيض والبنزوات : ويتکون هذا القناع من صفار ٣ بيضات و ١٥ نقطة من صبغة البنزوات و ١٥ نقطة من زيت الزيتون ، وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق بفرشاة ، على أن يستمر القناع على الوجه لمدة نصف ساعة على الأقل ، ثم يزال بواسطة قطعة مبللة بزيت الزيتون وغسل المنطقة حول العينين بمحلول البوريک ، ثم يمسک الوجه والرقبة بعد ذلک بماء الورد للانتعاش .

٢ ـ قناع بياض البيض : يستخدم هذا القناع لتبييض البشرة العادية والدهنية فقط دون البشرة الحساسة أو الرقيقة ، ويتکون هذا القناع من بياض بيضة واحدة و٥ نقط من عصير

٢٨٢

الليمون ، و ١٠ نقط ماء أوکسجين ، وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق بفرشاة ، ويزال هذا القناع بعد حوالي ١٠ دقائق فقط بالماء البارد .

٣ ـ قناع اللبن بالدقيق : ويستخدم قناع اللبن بالدقيق لتبييض البشرة العادية دون الحساسة ، ويحتوي هذا القناع على ٣ ملاعق دقيق نقي وکمية مناسبة من اللبن الحليب الطازج وملعقة أوکسجين صغيرة وعصير ليمونة واحدة ، وتضاف هذه المکونات إلى بعضها وتخلط خلطاً جيداً إلى أن تتکون عجينة لينة يتم وضعها على البشرة ، على أن يترک هذا القناع على البشرة لمدة ٢٠ دقيقة ثم يزال بالماء الدافىء .

أقنعة لإزالة التجاعيد :

١ ـ قناع صفار البيض وزيت الزيتون : يتکون القناع من صفار بيضة واحدة وملعقة صغيرة من زيت الزيتون و٥ نقط من عصير الليمون ، وخلط هذه المکونات جيداً ، ودهان الوجه والعنق بفرشاة بتلک المکونات وترکها على الوجه لمدة ٢٠ دقيقة ، ثم غسل الوجه والعنق بماء دافىء عدة مرات .

٢ ـ قناع التوت والقشدة : ثبت نجاح قناع التوت والقشدة في إزالة تجاعيد الوجه والرقبة ، ويتکون القناع من ملعقة کبيرة من کريم القشدة وملعقة کبيرة من عصير التوت و ٢٠ نقطة من صبغة البنزوات (من الصيدلية) وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق به بواسطة فرشاة ، وترک القناع على الوجه حوالي نصف ساعة ثم غسل الوجه والعنق بماء دافىء .

٣ ـ قناع العسل النحل وزيت السمک : من لأقنعة التي تزيل التجاعيد من البشرة الجافة وتعمل على تغذيتها قناع عسل النحل وزيت السمک الذي يتکون من ملعقة عسل نحل وصفار بيض واحدة ونصف ملعقة ضغيرة زيت سمک ونصف ملعقة صغيرة عصير ليمون وملعقة کبيرة حليب دافىء ، ومزج المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق به بفرشاة ، مع مراعاة البعد عن المنطقة المحيطة بالعينين ، وترک القناع على الوجه والرقبة حوالي ٢٥ دقيقة ، ثم غسل الوجه والرقبة بماء دافىء عدة مرات .

أقنعة للبشرة الجافة

تظهر هذه البشرة ناعمة ورقيقة ، إلّا أنها تتحسس بسهولة ، وتتأثر بالماء بسرعة ، خصوصاً المياه القاسية والصابون ، تظهر بعد الغسل بقع ، وتوسفات ويشعر الإنسان بانشداد الجلد ، تتأثر البشرة الجافة بسهولة بعوامل الطقس السيئة : البرد والريح ، وتقلب درجات الحرارة بشکل حاد ، وغيرها ، کما أن فقدان المرونة وظهور التجعدات المبکر يؤدي إلى الهرم المبکر لبشرة الوجه .

٢٨٣

يمکن أن يکون جفاف البشرة منذ الولادة ، ويمکن أن يکون نتيجة لبعض الأمراض ، مثل أمراض الجملة العصبية وجملة الغدد الصماء ، إلا أنه مع تقدم العمر ، حتى البشرة الطبيعية في مرحلة الشباب تصبح جافة ، خصوصاً عند الشقراوات ، لکن سبب جفاف البشرة الأساسي هو العناية السيئة بالبشرة : غسيل البشرة بالماء والصابون عدة مرات في اليوم ، الاستخدام السيء للوسائط التجميلية الحاوية على السوائل الکحولية (العطور ، الکولونيا) ، وللبودرة والمساحيق المبيضة للبشرة .

تتطلب البشرة الجافة العناية الصحيحة والمنتظمة قبل کل شيء ، فلا يجوز غسل البشرة بالماء والصابون أکثر من مرة واحدة في الأسبوع ، ويجب أن تکون المياه لينة ، وذات حرارة مساوية لحرارة الغرفة (يضر الماء البارد خصوصاً بالبشرة الجافة) ، ويجب أن يکون الصابون شديد الدهنية ، وإلا فيجب استخدام کريم الحلاقة ، عندما يکون الجفاف واضحاً ، يجب دهن بشرة الوجه بالکريم الخاص بالبشرة الجافة ، أو بالقشدة الرائبة ، أو بالزيت النباتي المسخن ، ثم بعد ذلک يغسل الوجه وينشف بالمنشفة بشکل کامل ، في باقي الأيام يجب تنظيف الوجه بمزيج الحليب والماء المغلي (١ : ١ أو ١ : ٢) ، أو اللوسيونات الخاصة بالبشرة الجافة ، أو بمستجليات الکريم السائلة ، کما أنه تنفع لهذا الغرض نقعات ومرقات النباتات المحضرة منزلياً .

١ ـ الزعرور الأحمر : منقوع الثمار (١ : ١٠) .

٢ ـ الزيزفون الشتوي : منقوع الزهور (١ : ٢٠) يمکن تبسيط التحضير ، وذلک بغلي الماء ووضع الزهور فيه ، تماماً کما نحضر الزهورات ، ثم نترک المنقوع مدة عشرين دقيقة ، ونصفيه .

٣ ـ لسان الحمل الکبير : منقوع الأوراق (١ :١٠) أو العصير المحلول مع الماء بنسبة (١ : ٣) .

٤ ـ الأخيليا ذات الألف ورقة : منقوع الأعشاب (١ : ١٥) أو (١ : ٢٠) .

من المفيد أيضاً عند تحضير مستخلصات النباتات الآنفة الذکر استخدام الحليب الساخن (أو المحلول مناصفة مع الماء) ، ويخلط مع النبات نفس النسبة ، ثم يترک مدة عشرين دقيقة ، ثم يصفى ، ويحفظ في البراد يومين أو ثلاثة ، وقبل الاستخدام يسخن هذا اللوسيون في حمام مائي ساخن حتى تصبح حرارته مساوية لحرارة الغرفة .

بعد أي عملية تنظيف بالماء ، إن کانت غسلاً أو مسحاً باللوسيون ، فلا بد من وضع طبقة خفيفة من الکريم على الوجه والرقبة ، لمدة ثلاثين دقيقة بعد غسلهما ، يدهن الکريم حول العينين صباحاً ومساءً ، ويزال الفائض منه بمنديل ورقي ، وتحتوي الکثير من أنواع الکريم على مواد نباتية مختلفة .

٢٨٤

يجب أن تتضمن العناية بالبشرة الجافة ـ بکل تأکيد ـ استخدام الأقنعة المغذية والمطرية والمنعشة ، من أجل هذا يمکن استخدام مرکبات نباتية مختلفة ، لکن يفضل استخدام عصير الفواکه أو الخضار (المشمش ، الموز ، أنواع العنب الحلو ، الإجاص ، الکرمنتينا ، الدراق ، الخوخ ، أنواع التفاح الصيفية ، البطيخ ، الشمام ، الملفوف ، الجزر ، الخيار ، البندورة الحمراء الناضجة ، اليقطين ، عنب الثعلب) .

تنصح الکتب عادة بأي نوع من أنواع الفواکه أو الخضار ، لکن لا بد من اعتبار حالة البشرة على سبيل المثال ، إن السفرجل ، والخوخ الأصفر ، والرمان ، وعنب البقر ، والکريفون ، والفريز ، والعليق ، والغبيراء ، وأنواع التفاح الخريفية والشتوية ، والفجل والشبث ، تحتوي على کمية کبيرة من المواد الصبغية أو الحموض العضوية والزيوت الطيارة ، إن هذه المواد غير صالحة للبشرة الجافة ، لکنها يمکن أن تکون مفيدة للبشرة الدهنية .

أما عن کيفية وضع الأقنعة السائلة ، فقد تکلمنا عنها سابقاً ، ولا ينصح بعض الأخصائيين بدهن بشرة الوجه والرقبة بالعصير ؛ لأن العصير سوف يجف بعد دقيقتين أو ثلاث ، سيضطر الإنسان لتکرار العملية مرات عديدة ، وفي الحالات التي يتعسر فيها الحصول على کميات کافية من العصير ، يمکن دهن بشرة الوجه والرقبة بهريس الفواکه والخضار ، حيث تخلط الفواکه أو الخضار المهروسة بصفار البيض أو بالقشدة الرائبة ، لکي تلتصق بشکل أفضل على الوجه .

يحضر القناع مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع ، ويوضع القناع حوالي عشرين مرة خلال فترة العلاج الواحدة ، ليس من الضروري استخدام نفس النوع من الفواکه أو الخضار ؛ بل يمکن تغييره خلال فترة العلاج ذاتها ، وقبل وضع القناع على الوجه والرقبة ، يتم تنظيف الوجه والرقبة بقطن مبلول بعصير الخضار أو الفواکه نفسها المشکلة لمادة القناع .

٥ ـ قناع الخميرة : الخمائر : هي أجسام نباتية من فصيلة الفطريات ، يؤخذ ١٥ ـ ٢٠ غ من خميرة الخبز وتُحل بالحليب أو الزيت النباتي الدافىء ، حتى يصبح بترکيز القشدة الرائبة ، ويطرح على الوجه والرقبة لمدة ١٥ ـ ٢٠ دقيقة ، يطري القناع البشرة وينعشها ، عدد مرات العلاج : مرتان في الأسبوع ، فترة العلاج : ١٢ ـ ١٥ قناعاً ، تنسب الخمائر المکبوسة إلى فصيلة المواد السريعة الفساد ، لذلک يجب حفظها في درجة حرارة ما بين ٤٠ درجة مثوية ، ولمدة لا تزيد عن عشرة أيام .

٦ ـ القناع الزيتي : ينصح باستخدام هذا القناع في حالة الجفاف الحاد للوجه ، کما أنه ينصح من بين الزيوت استخدام زيت الذرة ، أو الزيتون ، أو الدراق ، ولا بأس بزيت عباد الشمس غير المکرر . تؤخذ قطعة قطنية رقيقة وتشبع بالزيت المسخن في حمام ماء ساخن ،

٢٨٥

وتوضع على الوجه ، عدا العينين والأنف والفم ، ويغطى القطن بورقة عازلة وبمنديل على شکل قناع ، بوضع هذا القناع مرة أو مرتين في الأسبوع ، ولمدة ١٥ ـ ٢٠ دقيقة کل مرة ، يستمر العلاج لثماني أو عشر مرات متلاحقة ، وبعد نزع القناع يمسح الجلد بالقطن الجاف .

يمکن کذلک اتباع طريقة أخرى في العلاج ، وذلک لمدة سبعة أو عشرة أيام ، مع توافق وتناوب هذا القناع مع أقنعة من نوع أخر .

٧ ـ العسل : يتمتع العسل بخصائص مغذية ومنعشة للجلد ، تدهن بشرة الوجه بطبقة رقيقة من العسل الممزوج مناصفة مع الماء ، لمدة خمس عشرة دقيقة ، تزال بعد ذلک بقايا المحلول بقطعة قطن مبلولة بالماء الدافىء ، ثم يجفف مکان الجلد بشکل جيد .

وصفة أخرى : تؤخذ ملعقتان صغيرتان من العسل وتمزج مع نفس الکمية من القشدة الرائبة أو من زيت نباتي دافىء مع صفار البيض .

تجرى العملية ثلاث مرات أسبوعياً ، وهکذا حتى خمس عشرة مرة . وبعد ستة أشهر يمکن تکرار العلاج .

٨ ـ البنفسج : توضع عشبة البنفسج في إناء ويسکب فوقها الحليب بدرجة الغليان بنسبة (١ : ٣٠) ، ويترک مدة عشرين دقيقة في الإناء المغلق جيداً ، توضع بعد ذلک العشبة المغلية کقناع على الوجه ، وتغطى بمنديل مبلل بالحليب ، يزال القناع بعد خمس عشرة دقيقة . توضع الأقنعة العشرة الأولى مرتين أو ثلاثاً أسبوعياً ، أما الأقنعة الخمسة أو العشرة التالية فتوضع مرة واحدة أسبوعياً ، يمکن الخضوع للعلاج مرتين على الأقل خلال السنة .

٩ ـ اللوز : يُنظف اللوز من قشورة بعد معالجته بالماء الساخن ، تؤخذ ملعقة کبيرة من مطحون بذور اللوز مع کمية لا بأس بها من الماء الدافىء أو الحليب ، لحين تشکل مزيج متجانس ، حيث يطرح على الوجه والرقبة ، يوضع القناع مرة واحدة کل يومين أو ثلاثة ولمدة ١٥ ـ ٢٠ دقيقة في کل مرة ، ينفذ العلاج بمقدار عشرين قناعاً تقريباً ، يمکن الخضوع للعلاج مرتين أو ثلاثاً خلال السنة .

إذا أخذنا بعين الاعتبار التهيج الشديد للبشرة الجافة ، يجب أن نحذر قدر الإمکان من العوامل الخارجية السيئة ، وخصوصاً عوامل الطقس ، فالمکوث طويلاً تحت أشعة الشمس الحارقة ضار ، لذلک لا بد من استخدام المظلات الشمسية في الطقس المشمس والحار ، أو استخدام أغطية الرأس المستديرة المنبسطة الأطراف ، والنظارات الشمسية القائمة اللون ، والسير في الظل ، کما يجب حماية الوجه من الريح في ظروف الطقس البارد جداً ، يجب دهن الوجه بطبقة رقيقة من الدهن دهن البط أو الإوز) الذي يتمتع بخواص عازلة للحرارة .

٢٨٦

لا يجوز دهن الوجه بأنواع الکريم التي تقوي التأثير المبرد ؛ لأنها يمکن أن تؤدي إلى تجمد الماء ، الذي يعتبر مرکباً ضرورياً لأي نوع من أنواع الکريم .

للبشرة الجافة أيضاً

قد يصيبها تشقق أو خشونة إذا تعرضت صاحبتها لتبدل هواء أو مناخ . فإن کنت من ذوات هذه البشرة اترکي الصابون الأجنبي واستعملي المصنوع من زيت الزيتون أو زيت الغار . وقبل النوم اطلي وجهک بدهن القشب أي عصير الليمون الحامض الممزوج بالحليب وبعض الغليسرين . وفي الصباح افرکيه بماء النخالة الذي يکسبه رونقاً وانتعاشاً . ويمکن استعمال حليب البقر مغذّي بالکريما . کما يحسن أن تضعي على وجهک ـ مرة في الأسبوع ـ صفار بيضة مع ملعقة من زيت الزيتون أو زيت المازولا إذا کان الوجه حساساً ، وأبقي هذا القناع مدة ربع ساعة ثم لبخي بقطنة مغموسة بحليب البقر الفاتر .

فالوجه الجاف مريض ، ويعالج بدهن الصوف (لانولين) وصفار البيض کما قلنا . وقد يفرز من طبقته الخارجية المملوءة بالجراثيم قشوراً صغيرة کالنخالة ؛ لأنه ملتهب . فيجب تنظيفه بالماء أو مستحلب البابونج أو إکليل الجبل أو کنباث الحقول . وحرارة الماء أو المستحلب يجب أن تکون بين ٢٨ ـ ٣٣ درجة مثوية . ثم يترک ليجف ، وممنوع وضع الکولونيا .

ويحسن لهذه الوجوه عندما يکون قناعها من خضر أو فاکهة أن يضاف إليه ملعقة کريما طازجة .

وإذا ظهرت في هذا الوجه تجعيدة سببها انحراف في الصحة مفاجىء ، انقعي بعض الهندباء البرية ولبخي وجهک في الصباح والمساء ولا تنسي أيضاً منقوع القصعين .

ولإشراقة وجهک اصنعي قناعاً من خسّة غليت صم أضيفي إلى مائها المغلي حليب بقر وعسلاً .

زيوت لتجميل البشرة الجافة :

تعاني البشرة الجافة من القشف واکتساب المظهر الشن بسبب قلة إفراز الدهون ، وهنا تكون الحاجة ماسة لاستخدام الزيوت العطرية المغذية لعلاج البشرة الجافة وهناک عدة أنواع من الزيوت تنجح في تجميل البشرة الجافة منها .

زيت الياسمين لجمال البشرة الجافة : يتم تدليک البشرة الجافة بخليط من زيت الياسمين واللافندر وذلک بنسب متساوية مع الحرص على القيام بتنظيف البشرة باستخدام ماء الورد قبل القيام بتدليک الوجه والبشرة الجافة بالزيوت العطرية .

٢٨٧

زيت الورد والصندل لإزالة القشف : لإزالة القشف يستعمل مزيج من زيت الورد الصندل والجلسرين بنسب متساوية وتدليک الوجه والعنق بالطريقة الصحيحة ، حيث ثبت فاعلية هذا المزيج في إزالة القشف وعودة الجاذبية والنضارة للبشرة الجافة .

زيت اللافندر لإنعاش البشرة الجافة : يستخدم زيت اللافندر منفرداً کعلاج فعال لتجميل البشرة الجافة وعودة الحيوية إليها ، وذلک بتدليک الوجه والعنق بزيت اللافندر ثم القيام بغسل الوجه في اليوم التالي بماء الورد للانتعاش .

أقنعة لتجميل البشرة العادية

البشرة العادية أو المختلطة هي تلک البشرة التي تجمع ما بين البشرة الجافة في بعض مناطقها والبشرة الدهنية في بعض المناطق الأخرى ، ومن ثم فهي تحتاج لأقنعة خاصة جداً للقيام بتلک المهمة وتساعد على احتفاظ تلک البشرة بجمالها وتنشيط الدورة الدموية والتخلص من عيوب وشوائب البشرة العادية ، وهناک عدة أقنعة ثبت فاعليتها في علاج البشرة العادية منها :

١ ـ قناع البنفسج : يتکون قناع البنفسج من ملعقة من نقيع أوراق البنفسج وملعقة من نقيع أوراق الهندباء وملعقة من جذور نبات السيمفيتوم وملعقة لبن وکمية مناسبة من الکاولين للتکثيف .

وطريقة عمل القناع سهلة ، ويمکن تحضيرها في المنزل عن طريق غلي جذور نبات السيمفيتوم في کوب ماء لمدة نصف ساعة وترکه حتى يبرد ثم مزج ملعقة من المغلي الناتج مع نقيع أوراق البنفسج واللبن وتکثيف السائل الناتج بالکاولين حتى يصبح عجينة ناعمة ، ثم وضعها على الوجه والعنق وترک القناع لمدة تتراوح ما بين ١٥ ـ ٢٠ دقيقة حت يجف ويجمد ، ثمن قوم بغسل الوجه بالماء الفاتر عدة مرات .

٢ ـ قناع البابونج بالشمار : ويتکون قناع البابونج بالشمار من ملعقتين من نقيع بذور الشمار وملعقتين من نقيع زهرة البابونج وملعقة من بودرة جذور نبات السوس وملعقة عسل نحل وکمية مناسبة من دقيق الشوفان لتکثيف القوام ويتم عمل القناع عن طريق نقع نصف ملعقة من بذور الشمار المطحونة في نصف کوب ماء مغلي وترکه حتى يبرد ، ومزج الناتج مع نقيع زهرة البابونج ، ومزج النقيعين مع بودرة جذور نبات السوس وعسل النحل وتکثيف القوام بدقيق الشوفان إلى أن يصير عجينة لينة وعمل قناع على الوجه والعنق وترکه لمدة ٢٠ دقيقة إلى أن يتجمد ، ثم يتم غسل الوجه بالماء الفاتر ثم البارد .

أقنعة الأعشاب (الماسکات)

قناع الأعشاب أو الماسک أحدث صيحة عادت إليها بيوت التجميل العالمية کوسيلة

٢٨٨

فعالة وآمنة للعناية ببشرة الوجه وتنظيفها وتغذيتها وتجميلها ووسيلة فعالة لإعطاء الوجه النضارة والانتعاش .

وننصح حواء قبل عمل القناع بالاهتمام بتنظيف البشرة جيداً لإزالة أي أثر متبقٍ من آثار المکياج أو الأتربة ، ويستحسن استخدم الماء الفاتر وحده أو باستخدام نقيع الأعشاب أو استخدام نوع من أنواع الصابون الخالي من الکيماويات مثل صابون الجلسرين أو أنواع الصابون الصحية .

إن القناع ضروري جداً لخدمة جمال الوجه ، فهو ينشط الدورة الدموية للوجه ، ويعيد النضارة للبشرة المتعبة ، ويعالج کثيراً من شوائب الوجه ، وهو ضروري صيفاً أکثر منه شتاء ؛ لأنه خير علاج لجفاف البشرة الذي تحدثه أشعة الشمس .

وأبسط طريقة لعمل قناع الوجه هو أن تضعي الأعشاب والمواد الطبيعية المستخدمة في عمل القناع على الوجه بالتدريج حتى تغطي المساحة المراد تغطيتها مع الحرص الشديد والحفاظ على منطقة العينين ، وذلک بتغطيتهما بقطعة من القطن المبلل بالماء أو محلول زهرة الکاموميل مع التأکد أن جميع مناطق بشرة الوجه قد تم تغطيتها جيداً بمادة القناع ، وليس من الضروري على الإطلاق وضع طبقة کثيفة من مادة القناع بل مجرد طبقة خفيفة تکون قادرة على القيام بمهمتها في العناية ببشرة وجهک ، يکفي جداً القيام بعمل قناع الأعشاب الطبيعية مرة واحدة أسبوعياً ، وهناک أنواع کثيرة من الأقنعة الطبيعية التي تستخدم فيها الأعشاب کمواد فعالة ، وتختلف مکونات تلک الأقنعة باختلاف الأعراض المستخدمة من أجلها ونوع البشرة ومدى ملاءمة القناع لها ، کما تختلف طريقة وضع الأقنعة على الوجه باختلاف الطرق والوسائل التي يتم استخدامها للوضع على الوجه .

فهناک أقنعة يتم وضعها على الوجه باستخدام فرشاة رقيقة ، وهناک أقنعة أخرى يتم وضعها على الوجه باستخدام قطعة من القطن أو القماش الناعم ، بينما هناک نوع ثالث من الأقنعة يتم وضعها باستخدام ملعقة مسطحة .

وأقل فترة زمنية يمکن وضع القناع على الوجه هو ساعتان على الأقل وکلما کان الوقت أکثر کانت الفائدة أعم ، لذلک ننصح حواء بعدم اللجوء لعمل قناع لوجهها إذا کانت على عجلة من أمرها ، کما ننصح أيضاً بعمل قناع الأعشاب وأعصابک هادئة لکي يثمر بشرة ناضرة منعشة تزيد جمالک .

وقد أکد خبراء التجميل أن عمل أقنعة الوجه والبشرة من الأعشاب والنباتات الطبيعية أدى إلى نتائج مبهرة لتجميل حواء منها تغيير ملمس البشرة إلى الملمس الناعم وجعلها في حالة نضارة دائمة حتى لو تم عمل القناع بمعدل مرتين شهرياً مع مراعاة استخدام الأعشاب

٢٨٩

والوسائل الطبيعية التي تحتوي على فيتامينات ومعادن مفيدة لکل أنواع البشرة لتساعد على تغذية المسام وإصلاح عيوبها مع مراعاة أن لکل بشرة قناعاً خاصاً بها ، ومع ذلک نؤکد أن هناک أنواعاً من الأقنعة تصلح لجميع أنواع البشرة .

أقنعة تصلح لجميع أنواع البشرة

١ ـ قناع الشوفان : الشوفان من النباتات الطبيعية القليلة التي تصلح لعمل قناع يصلح لکل أنواع البشرة ، وذلک لأنه يستعمل کمنظف جيد للبشرة يخلصها من کل ما يعلق بها من أتربة وخلافه .

ويتم عمل قناع الشوفان بإضافة ملعقتين من نبات الشوفان إلى ١٥٠ ملمتر ماء مع الغلي برفق لمدة ٥ دقائق وتصفية السائل واستخدامه کقناع على الوجه والعنق مع ترکه على الوجه ليجف ، ثم نقوم بغسل الوجه بالماء الفاتر .

ومن فوائد قناع الشوفان علاوة على کونه منظفاً جيداً للبشرة أنه يشد بشرة الوجه المرتخية ويزيل التجاعيد .

٢ ـ قناع العسل والبصل : يستخدم قناع عسل النحل والبصل کمنظف لجميع أنواع البشرة ، کما أنه يعالج عيوب البشرة وشوائبها ويجعلها ناضرة جذابة .

ويتم تحضير قناع العسل والبصل بإحضار عصير بصلتين مع ملعقة عسل نحل ، على أن يتم مزجهما جيداً ووضعهما کقناع على الوجه لمدة عشرين دقيقة ، ثم نقوم بشطف الوجه بالماء الفاتر المضاف إليه ماء الورد .

التبولا البيضاء لعلاج شحوب الوجه

التبولا البيضاء : شجرة يبلغ ارتفاعها نحو ٢٥ متراً وأوراقها مسننة مثلثة الأضلاع بشکل القلب من الفصيلة البتولية ، والجزء الفعال المستخدم في مجال التجميل هو الأوراق ولحاء الأشجار وعصارتها التي يتم الحصول عليها بثقب الساق فينساب .

وتستخدم أوراق التبولا منذ قديم الأزل في الحمامات الشعبية لفاعليتها في علاج شحوب الوجه وإضفاء الحيوية والنضارة عليه ، وأيضاً لعلاج تسلخات الجلد وعلاج ظاهرة العرق الغزير ، ويستخدم حالياً على نطاق صيدلي في عمل کريمات الوجه وفي صناعة مستحضرات التجميل الخاصة بتغذية الشعر أيضاً نظراً لدوره الهام في علاج فروة الرأس ، وتوصف عصارة التبولا بأنها إکسير الحياة نظراً لأنها تعيد النضارة والحيوية والنشاط للجسم ويمکن عمل مستحلب من أوراق التبولا بمعدل ملعقة صغيرة لکل فنجان ماء مغلي لدرجة

٢٩٠

الغليان وبعد التصفية يتم شرب فناجين فقط في اليوم کما يمکن تناول ملعقة کبيرة من عصارة التبولا أربع مرات يومياً للقيام بالمهمة نفسها في عودة النضارة للوجه وإزالة الشحوب .

ارتسامات الأوردة الجلدية

وهذه علة أخرى تصيب الجلد فتشوه مظهره وتسبب للمصابات بها الهم والاضطراب ، فهي تسمى بلغة الطب : Varicosites وهذا الاسم مشتق من ثلاثة کلمات يونانية تعني توسع الأوعية البعيدة عن القلب .

تجول الدماء عادة في أوعية الإنسان بنظام دقيق فتمر من الأوعية الکبيرة إلى الصغيرة المسماة بالأوعية الشعرية وهذه الأوعية الصغيرة متناهية جداً في دقتها ، لا تکاد تخلو منها نقطة من بشرة الإنسان ولکننا لا نتمکن من رؤيتها أو رؤية الدماء الجوالة فيها بسبب دقتها وصغرها ، فإذا أصيب برکودة الدماء واضطراب نظام الدوران بطؤت حرکة الدماء فيها ، فتوسعت واختلف حجمها عن ذي قبل ، فتظهر في العين وترتسم على الجلد بشکل شبکة شبيهة بشبکة الصياد البحري ، ولها لون أحمر زاه يختلف عن ألوان بقية الجلد وإذا ضغطت بالأصابع اختفى لونها بهروب الدم ثم تعود لمظهرها فور رفع الضغط عنها .

وهذه الظاهرة لم تکن مشکلة قبل الحرب العالمية الأولى أي عندما کانت النساء محجبات ، وکانت نساء الغرب يرتدين الفساتين والتنانير الطويلة ، وجوارب سميکة مختلفة الألوان ، ولکن الموضة تبدلت فلبست النساء القصير والجوارب الرفيعة فظهر هناک ظاهرة « ارتسامات الأوعية الجلدية » التي غدت مشکلة تشغل بالهن وتقض مضجعهن .

هذه الحالة تنتخب الوجه الظاهر والوجه الکامل للساق والفخذ وتتجلى واضحة لدى اللواتي يقتربن من الدفء والنيران شتاء ، وقد ترتفع أحياناً فتتناول الأنف والوجهين ، مما يکسب هذه الأعضاء لوناً أحمر داکناً يتزايد عند هضم الطعام وتعرض المصابة إلى الانفعال أو دخول الأماکن شديدة الدفء أو الجلوس قرب المدفأة ، وإذا لم تسارع المصابة إلى استشارة الطبيب تضخم الأنف ، وغدت الوجنة کالتفاحة المنتفخة ومسرحاً للبثور والدمامل وحب الشباب .

وتتخير هذه الارتسامات الوعائية الجلد الجاف الحساس إلا إذا کانت في مأمن من العوامل الطبيعية ، وکذلک تظهر الارتسامات عند النساء اللواتي يقطن شواطىء البحر .

وهذا العارض ، هو الآخر ، لا تزال أسبابه خافية على الأطباء اليوم ، وکان الظن في بادىء الأمر ، أنه ليس سوى آفة دورانية شبيهة بالدوالي ولکن عدم إصابة السيدات المصابات بالدوالي بها صرف النظر عن هذا الظن . . . ثم قيل : إنها آفة جلدية يمکن لأخصائي الجلد مکافحتها . . ثم اتهمت الغدد ذات الإفراز الداخلي ؛ لأنها تشاهد لدى ٥٠% من النساء اللواتي

٢٩١

يشکين اضطرابات الطمث وکثيراً ما أدت معالجة المبيضين وتنظمهما إلى شفاء هذه العلة وغيابها .

ولکن العلماء لا يزالون حتى الآن في حيرة من أمرها . . بعضهم يعزوها ، أيضاً ، إلى قصور في وظائف الغدة الدرقية الرابضة في مقدم العنق ، وبعضهم إلى الغدة النخامية التي تسيطر على جميع أعضاء الجسم وثالث يؤکد أن الکبد المنظم للدوران وهو المسؤول عن هشاشة الأوعية ومتانة جدرانها .

ولا أريد أن أصدع رأسک بنظريات الأطباء وآرائهم حول هذا الموضوع ، ولکن يکفي أن تعلمي بأن البرد والحرارة الشديدان ، وضغط الساقين بالمطاط والمشد عوامل تساعد على حودث هذه الظاهرة التي قد تکون سبب تشويه جمال بشرتک ممن يغفلن عن أثر تلک العوامل .

وقد حاول الأطباء علاج ارتسامات الأوردة الجلدية بالزرقات المصلبة للأوعية فحال دون استمرارهم في هذه الطريقة الأوعية وکثرتها ثم تبدل لونها من الأحمر الزاهي إلى الأبيض الصدفي مما يترک عيباً ظاهراً .

ونصيحة عامة أسوقها لک في هذا السبيل ، أن تتجنبي الفلافل والأدهان والشاي والقهوة والخضار الحامضية الأثر وبإجراء حمامات فاترة تجرين التدليک خلالها للشبکة العصبية والشبکة الدموية ثم استشيري طبيبک ليساعد کبدک في عملها ، أو المبيضين في إفرازهما وقد يصف لک الهمامليس والهيدراستين وکستناء الهند أو يوصيک بإجراء تبخيرات الماء المکبرت .

تشققات الجلد

هناک الکثير من الأسباب ، التي يمکن أن تسبب في فقدان الجلد لمرونته وتشققه . تکون التشققات غالباً سطحية ، لکن أحياناً تکون عميقة ومؤلمة ، تلتئم التشققات الأولى دون أن تترک أي أثر ، أما العميقة فإنها تترک آثار حزوز خلفها ، تعرقل تشققات اليد تنفيذ مختلف الأعمال ، کما تعرقل تشققات أسفل القدم السير .

تظهر التشققات عادة على البشرة الجافة والسميکة غالباً ، بين الطيات وفوق المفاصل ، إلا أنه يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن هذه التشققات يمکن أن تکون نتيجة لبعض الأمراض ، بما فيها المعدية ، نجد على سبيل المثال أن التشققات خلف صيواني الأذنين ، وفي زوايا الفم ، وطيات الجيوب الفخذية ، وطيات ما بين أصابع القدمين ، قد تکون نتيجة لوجود بعض الميکروبات أو الفطريات الجلدية ، وعلى الکفين وأسفل القدم قد تکون من أعراض الأکزيما . لذلک لا بد من اللجوء إلى الطبيب المختص عند ظهور أنواع التشققات المذکورة آنفاً ، والمترافقة خصوصاً مع الحکة .

٢٩٢

نصادف في عملنا اليومي تشققات تظهر على راحة الکف والجهة الخلفية منه ، وفي کعب القدم ، ونادراً ما نصادف هذه التشققات في منتصف الشفة السفلى .

تنشأ هذه التشققات من تأثير العوامل الخارجية على البشرة ، کما أن البشرة الجافة تساعد في نشوء التشققات على اليدين ، ويساهم في ذلک أيضاً الغسل المتکرر لهما ، خصوصاً إذا کانت المياه قاسية والصابون قلوياً ، مع التجفيف العشوائي المهمل بالمنشفة ، کما أن الدور الأکبر في ظهور هذه التشققات تلعبة عدم الحماية الکافية لليدين من الرياح والرطوبة والبرد ، وتماس اليدين مع المواد المجففة لها .

وتظهر التشققات أسفل القدمين ، غالباً على الکعبين بسبب لبس الأحذية غير المريحة والضيقة ، يؤدي إلى ازدياد سماکة الطبقة المتقرنة من الجلد ، الأمر الذي ينتهي ـ في حالة عدم الاعتناء الکافي بالبشرة ـ إلى تشققها ، حيث تکون هذه التشققات غالباً عميقة ومؤلمة جداً .

إن عادة عض ولحس الشفاء ، خصوصاً في الهواء ، تساعد على ازدياد جفاف البشرة ، وظهور التشققات .

تُخَفِّض الإجراءات الوقائية من جفاف البشرة ، وتقيها من تشکل التشققات . ننصح الأشخاص ذوي البشرة الجافة بغسل اليدين بمياه دافئة ، ويفضل أن تکون طرية أيضاً ، ثم تجفف البشرة جيداً بالمنشفة ، تدهن بعد الغسل مرة على الأقل ، بأي نوع من أنواع الکريم الدهني ، وعندما تکون البشرة شديدة الجفاف ، يترک الکريم مرة أو مرتين في الأسبوع طوال الليل ، بعد تلبيس اليدين بقفازات قطنية . في ظروف الطقس الرطب أو البارد ، أو عندما تهب ريح قوية ، يجب أن تکون اليدان محمية جيداً بقفازات دافئة .

تشمل العناية بالقدمين غسل القدمين يومياً بالماء الدافىء وصابون التواليت . لا يجوز أن تزداد ثخانة جلد الکعب وأسفل القدم على حساب نمو الطبقة المتقرنة ، وبعد الحمام الصابوني الساخن ، تزال الکتل المتقرنة بسکِّين غير حاد ، أو بحجر خفان عليه رغوة کافية من الصابون ، بعد هذه العملية ، يجب دهن جلد القدمين بکمية قليلة من الکريم الدهني ، کما أننا يجب أن نولي اهتماماً خاصاً باختيار نوع الأحذية : يجب أن يکون الحذاء طرياً بما فيه الکفاية ، ومريحاً ، وغير ضيق ، وغير واسع جداً ، ويجب على الناس الذين يتعرقون بشکل غزير أن يبدلوا جواربهم ، التي يفضل أن تکون قطنية يومياً ، وأن لا تكون أحذيتهم ذات کعب بلاستيکي .

للوقاية من التشققات على الشفتين ، لا بد من التخلص من العادات السيئة مثل لحس الشفتين وعضها ، ويجب على الإنسان بعد کل وجبة طعام أو شراب أن يجفف شفته بشکل جيد وبمنديل من الشاش أو القماش النظيف ؛ في حال تجفاف الشفتين ينصح بدهنهما مرة

٢٩٣

واحدة أو مرتين يومياً (وعند التواجد في ظروف الريح لفترة طويلة يمکن دهنها لأکثر من ذلک) بأي نوع من الدهون المعتدلة ، أو أحمر الشفاء الطبي العديم اللون . کما أنه لا يجوز استخدام الغليسيرين أو الوازلين لهذا الهدف .

ينصح في حال وجود التشققات باستخدام بعض المستحضرات النباتية :

١ ـ الخرمة (صالح النظر) : تستخدم الزهور المجففة بسرعة ، تطحن هذه الزهور في مطحنة القهوة وتخلط بعناية مع الزبدة غير المملحة أو مع نوع من أنواع الکريم المغذي للبشرة الجافة ، بنسبة (١ : ٢) ، تدهن التشققات على الشفتين ثلاث أو ربع مرات يومياً (بعد کل وجبة طعام) ، کما يوضع المستحضر النباتي على اليدين وأسفل القدمين قبل النوم ، ويربط برباط واقٍ في الصيف ، وعند التعرض لأشعة الشمس يجب دهن الشفتين بالمستحضر ، وخصوصاً الوجه الذي يعاني من حساسية شديدة للأشعة فوق البنفسجية ، ولا يجوز وضع الکريم المحضر على الشفاء في الطقس البارد جداً .

٢ ـ العسل : تدهن التشققات على الشفتين بالعسل بعد کل وجبة طعام ، حيث يخلط العسل الطبيعي بأي نوع من الشحوم الحيوانية (شحم الغنم ، أو العجل ، أو البقر) بنسبة (٢ : ١) ، ثم يوضع المزيج على تشققات الکفين والقدمين ويربط ضماد لمدة ساعتين يومياً ، أو مرة واحدة کل يومين ، لحين التئام تلک التشققات .

٣ ـ آزريون الحدائق : تنقع الزهور بزيت الزيتون أو أي زيت نباتي آخر بنسبة (١ : ١٠) لمدة اثنتي عشرة ساعة ، ثم تسخن في حمام من الماء الساخن لمدة ثلاثين دقيقة وتصفى ، طريقة الاستخدام مطابقة لما سبق .

يمکن استخدام منقوع الأقحوان لصنع الکمادات اليومية لمدة ساعة أو ساعة ونصف .

٤ ـ سئفيتون مخزني : يؤخذ منقوع الجذور بنسبة (١ : ٥٠) ، ويصفى مباشرة بعد تسخينه ، لکي يستخدم کمادة مسخنة في الکمادات ، التي توضع على تشققات الکفين والقدمين ، مدة وضع الکمادة : ساعة ونصف أو ساعتان ، تنفذ العملية يومياً أو مرة واحدة کل يومين . يفضل دهن التشققات على الشفتين مرتين يومياً بعصير الجذور الطازجة المخلوطة مع العسل بنسبة (١ : ٢) ؛ يجب التعامل مع مستحضرات ومستخلصات السئفيتون المخزني بحذر ؛ لأنه نبات سام .

٥ ـ نخالة القمح : تسخن نخالة القمح في حمام ماء ساخن بنسبة (١ : ٥) لمدة ساعة واحدة ، ثم تصفى ، ويعصر الباقي ، ثم يصفى من جديد ، تحضر من المرقة الدافئة حمامات يومية لغسل کَفَّي اليدين والقدمين ، وذلک لمدة ١٥ ـ ٢٠ دقيقة ، کلما بردت المرقة قليلاً يضاف إليها قليل من المرقة .

٢٩٤

توضع على تشققات الشفتين قطعة شاش أو قماش مبللة بمرقة النخالة الدافئة ، ومعصورة قليلاً ، مدة تنفيذ العملية ٢٠ ـ ٣٠ دقيقة يومياً مع تبديل المنديل کل خمس دقائق .

٦ ـ الصفورة : تنقع ثمار الصفورة ثم الکحول ٤٠% بنسبة (١ : ٥) ، وتدهن به التشققات مرتين يومياً .

٧ ـ التفاح : يغلى هريس تفاحة واحدة مع کمية قليلة من الحليب ، ويوضع بطبقة سميکة على منطقة التشققات ويغطى بمنديل ، ثم يربط برباط لمدة ٣٠ دقيقة ، تنفذ العملية يومياً .

لعلاج وإزالة البثور والبقع السوداء من الوجه

تبثر الوجه يدل ، مثلاً ، على أنه بحاجة إلى فيتامين « ث » وکالسيوم . عندئذٍ تنقعين قبضة صغيرة من أصداف البحر بکوب تملئينه بعصير الليمون الحامض وتترکينه طول الليل مکشوفاً في العراء دون أن يخالطه مطر . وفي الصباح تصفّينه وتدهنين وجهک مرتين في اليوم . ذلک مع تجنب الإمساک ، ومعالجة الکبد والأعصاب . فهذا مُذهب لقسم کبير من البثور التي سببها النقص المذکور . وما يبقى تزيله مراهم يصفها المعالج .

وتقول العرب إذا کانت البثور لينة نقط الحليب على الوجه وتخرج منها عند عصرها مادة کالسمن المنعقد يفيدها الثوم الممزوج بالملح والزيت . أو عصارة حب الرمان المخلوط بالخل . فهذا العلاج يحل البثور المتقرحة وکل القروح المتولدة عن الأخلاط البلغمية .

والتطليب الشعبي أو بواسطة الأعشاب ينصح بما يلي : افرکي وجهک المتبثّر بعصير الليمون الحامض ثم ضعي حيث فرکت ملحاً ناعماً مرة في الصباح وثانية في المساء . أو اشربي مستحلب القراص ولبّخي به ؛ ملعقتان صغيرتان لفنجان ماء . تشربين فنجانين في اليوم . أو اسحقي قشر البلّوط المسلوخ عن أغصان عمرها بين ثلاث سنوات وعشر وذرّي من هذا المسحوق على المکان المصاب حتى ولو کانت الإصابة أکزيما . أو تداوين أعصابک أوّلا بمستحلب من إکليل الجبل مثلاً : ملعقة صغيرة لفنجان ماء يشرب مقسوماً إلى دفعتين . وبعد مداواة أعصابک عدة أيام تعالجين بثور وجهک ملبخة إياها بماء غليت فيه عشبة الکنباث الصيفية : ملعقة متوسط لفنجان ماء ، أو بمستحلب الورد العطر : ملعقة صغيرة من ورق الزهر لفنجان من الماء .

ولطفرة البثور في الجسم ـ وللأکزيما أيضاً ـ تضمين کحولاً في فنجان وتغمسين به حجر شبة بيضاء ثم تمرين هذا الحجر على البثور (والأکزيما) . وإذا عادت تکررين .

والبثور الصغيرة المثيرة للحکاک والتي حولها احمرار عالجيها بالبابونج والبيلسان : قبضة صغيرة من زهر الأول وقبضتان من الثاني في لتر ماء غلياً . أو بحمامات لليدين والقدمين مع

٢٩٥

التلبيخ دونما فرک بماء قدره لتر غلي فيه ملعقة صغيرة من إکليل الجبل ومثلها من ورق القراص الغض ونصف ملعقة صغيرة من زهر الشقيق الکامل أي مع حاملة الحب المسحوقة ومثله من زهر الخبازة البرية وکذلک من وزق القصعين وزهره وأيضاً من زهر البنفسج .

١ ـ يؤخذ من عصير حب الرمان الحامض نصف کوب قدر کوب الشاي ، ويؤخذ من الخل الجيد فنجان قدر فنجان القهوة ويخلط مع بعض ويدهن منه الوجه فإنه يزيل البثور المتقرّحة ، والدهن يکون مرة واحدة باليوم ولمدّة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلک . اهـ .

٢ ـ يؤخذ من الثوم المقشّر خمسة أسنان وتدق ناعماً ، ويؤخذ من الملح الناعم ربع ملعقة صغيرة ، ويؤخذ من زيت الزيتون الصافي فنجان قدر فنجان القهوة ويخلط الجميع مع بغض ويدهن منه الوجه خاصة إذا کانت البثور لينة وعندما تضغط عليها يخرج منها مادة نظير الدهن فإن هذا الدواء في هذه الحالة مفيد لذلک . اهـ .

٣ ـ يفرک الوجه بعصير الليمون الحامض وبعد ذلک يوضع محل الفرک ملح ناعماً وکما قيل فإنه نافع لذلک ، والاستعمال يکون مرة صباحاً ومرة مساءً قبل النوم . اهـ .

٤ ـ يؤخذ من قشر أغصان شجرة السنديان « بلوط » والتي عمرها فوق الثلاث سنوات والمسحوقة ناعماً ملعقة صغيرة ، من ثَمَّ يدردر منه موضع البثور في الوجه حتى لو کانت الإصابة من نوع الأکزيما فإنه نافع لذلک . اهـ .

٥ ـ يؤخذ من عشبة القراص قبل الزهر نصف قبض کف ، من ثَمَّ تنقع في لتر ماء فاتر وذلک من المساء وحتى الصباح وفي الصباح يصفّى الماء ويشرب منه کوب قدر کوب الشاي مرة واحدة باليوم ولمدّة ثلاث أيام . وأيضاً تلبيخ الوجه بمستحلب القراص نافع لذلک . اهـ .

٦ ـ يؤخذ من زهر البابونج قبضة کف ، ويؤخذ من زهر البيلسان قبضتي کف وتغلى على النار في لتر ماء ، من ثَمَّ تغسل بهدا الماء مکان البثور فط الجسم وذلک مرتين باليوم ولمدّة أربعة أيام فإنه نافع . اهـ .

لعلاج البقع السوداء التي تظهر على وجه المسنين

١ ـ يؤخذ من ورق وزهر الخبازة البرية قبضة کف ، ويؤخذ ربع قبضة من جذور الخبازة أيضاً وذلک قبل الزهر ، من ثَمَّ تغلى على النار في لتر ماء لمدّة سبعة دقائق ويصفّى الماء ويلبخ ويغسل به الوجه صباحاً ومساءً لمدّة أسبوع فإنه نافع لذلک ينقّي الوجه وتزول البقع السوداء . اهـ .

٢ ـ يؤخذ من البقدونس قبضتي کف وتدق ناعماً ويعصر ماؤها ويغسل ويدهن منه أماکن البقع فإنه نافع لذلک وأيضاً يفيد ذلک ، ماء غصن الدالية طازجاً عندما يثقب

٢٩٦

الغصن أو يقطع فيؤخذ من هذا الماء حالاً ويدهن منه أماکن البقع بالجسم فإنه نافع لذلک . اهـ .

لإزالة البقع الشقر

يؤخذ من نبتة القرة قبضتي کف وتدق ناعماً ويعصر ماؤها ويلبخ ويغسل به أماکن البقع في الوجه وفي أي مکان بالجسم فإنه نافع لذلک .

وکما يفيد کذلک عصير الليمون الحامض والاستعمال منه يکون مرة واحدة باليوم وذلک صباحاً ولمدّة خمسة أيام . اهـ .

لعلاج البقع الحمر والتهابات الوجه وبثوره

يؤخذ من ورق الخبازة البرية ملعقتان کبار وتغلى على نار خفيفة في لتر ماء لمدّة خمسة وعشرين دقيقة ، من ثَمَّ تنزل عن النار ويلبخ ويغسل بع الوجه أو أماکن البقع في الجسم مرتين باليوم فإنه نافع لذلک . اهـ .

إزالة الزيوان من الوجه

١ ـ يؤخذ من نخالة القمح نصف قبضة کف ، ويؤخذ من قشر اللوز اليابس والمطحون ناعماً ملعقتان کبار ويخلط مع بعض ، من ثم يضاف إليهما بعض الماء ويعجن شبه العجين على أن يبقى رخواً وبعدها يدلک به الوجه مرتين باليوم صباحاً ومساءً ولمدّة يومين فإن الزيوان يذهب من الوجه .

ملاحظة : إذا کان الزيوان من النوع الأسود يجب عدم غسل الوجه بالماء والصابون لأنهما يسببان إفرازات الغدد الدهنية في الوجه .

٢ ـ يؤخذ من خميرة العجين العادية قدر ربع ملعقة صغيرة ويضاف إليها ملعقة ماء کبيرة ويدلک بها الوجه مرة باليوم ولمدّة ثلاثة أيام ، من ثَمَّ يعرّض الوجه بعض الوقت لأشعة الشمس فإنه نافع لذلک . اهـ .

٣ ـ يؤخذ من عشبة البابونج ملعقة وسط وتغلى على النار في کوب ماء کبير ولمدّة ثلاث دقائق ويبقى مغطّى بعد الغلي مدّة ثمانية دقائق ، ومن ثَمَّ يغسل به الوجه وهو ساخن وکلّما خفّت الحرارة من الماء يغيّر بماء آخر على نفس الطريقة المذکورة أعلاه وبعد الانتهاء من غسل الوجه ، يؤخذ من ورقة کلينکس ناعمة ويستخرج الزيوان من الوجه .

وأخيراً بعد إزالة الزيوان يستحسن أن يطهّر الوجه من جديد بماء مغلي زهر البابونج . اهـ .

٢٩٧

٤ ـ کما يحسن أن تأکل من أصيبت به البندورة والخيار والتلبيخ بماء غلي فيه أو سلق أحدهما . ويحف بقطعة قرع أصفر ناضج أو خيار أو بندورة . کما هنالک أعشاب جدّ مفيدة کالغسل بمستحلب العصيفرة ورقاً وزهراً وحبوباً : ملعقة متوسطة لفنجان ماء . أو الشرب والتلبيخ بمستحلب قوامه نصف ملعقة صغيرة من النعنع ومثله من ورق الزوباع وزهره وکذلک من ورق الصعتر البري القصير وزهره وأيضاً من لب الزيزفون الفرنجي لکوبين من الماء .

ويمکن تبخير الزيوان بمغلي الزوباع أو الصعتر البري القصير أو الخزام أو الشمار . أو خذي کميات متساوية من عصير الليمون الحامض والغليسيرين وماء کولونيا وامزجيها وادهني المکان مساء قبل النوم . وفي الصباح رطبي وجهک بالماء الحار ثم حاولي إخراج ما في الزيوانات بواسطة کلينکس مثلاً دون أن تمسها الأظافر ثم طهّريها .

وإذا کان الزيوان من النوع الأسود لا تستعملي الماء ولا الصابون ؛ لأنهما يزيدان الغدد الدهنية إفرازاً بل إليک بالنخالة أو قشر اللوز المطحون مع بعض الماء واصنعي عجينة رخوة ووزعيها على وجهک وادلکي دلکاً دائرياً بأناملک فيزول الزيوان الصغير . وهذا ناجح لحب الصبا أيضاً . ولکن إذا کان الزيوان کبيراً أزيليه على النحو التالي : طرّيه بحمام بخاري للوجه مع إضافة بعض من زهر البابونج لماء الحمام بعد طلي أجفانک بالدهن وقاية لها من البخار . وإذا کان هذا الحمام يزعجک اترکيه واستعملي مکمدات رطبة حارة من مستحلب البابونج (ملعقة صغيرة لفنجان ماء) وغطسي بها وجهک ساخنة . وغيريها کلما خفت منها الحرارة . ثم استخرجي ما في الزيوان بکلينکس . وثمة آلة کملعقة صغيرة لهذه الغاية يمكن شراؤها . وبعد ذلك طهري بمستحلب البابونج : ملعقة صغيرة لفنجان ماء يترک بعد النار مغطى مدة عشر دقائق ثم يصفى ويستعمل . وإذا کان الزيوان کثيراً جيئي بخميرة عادية مع بعض الماء وادلکي وجهک بحرکات دائرية من أناملک . وما تبقّى يزال بإحدى الطرق المذکورة . ثم طهّري وجهک ولا تنسي أن تعرضيه بعض الوقت فقط للشمس .

العد الوردي (الطفح الوردي)

يختلف الطفح الوردي عن الطفح العادي ، حيث إن أهم مظاهر هذا المرض هو احمرار الوجه ، يمکن في هذه الحالة ألا يکون هناک أي نوع من البثور ، سبب المرض هو اختلال عمل الأوعية الدموية السطحية للوجه . أو ما يسمى بالعصاب الوعائي ؛ کما يمکن أن تکون أسباب المرض هي اختلال الجهاز العصبي التلقائي وغدد الإفراز الداخلي ؛ وأمراض القناة المعدية المعوية .

يبدأ المرض بالتدريج ، تظهر البقع الوردية على الوجه ، وتختفي أحياناً ، ثم تظهر من جديد ، يلاحظ هذا المرض عند کلا الجنسين ، وغالباً عند النساء في عمر يناهز ٣٠ ـ ٣٥

٢٩٨

عاماً . يلاحظ المرضى أن الطعام الساخن يهيج الاحمرار ، وکذلک المشروبات الکحولية ، والحرارة العالية (في الورشات التي تتطلب وجود حرارة عالية ، وفي المنزل خلف البوتوغاز ، وفي الحمام ، وتحت أشعة الشمس) ، والانفعالات العاطفية ، أي کل العوامل التي تؤدي إلى توسع الأوعية الدموية .

يميل الاحمرار مع الزمن إلى الزرقة ، ويصبح أکثر انتشاراً وثباتاً ، وتظهر على هذا الأساس ، بشکل أو بآخر ، أوعية دموية دقيقة متوسعة ، غير قابلة للانعکاس ثانية .

تظهر عند الکثير من المرضى على الوجه الأحمر علامات بقع حمراء غامقة ، لا تلبث أن تميل إلى الزرقة ، وتتقيح ، ثم تلحم دون أن تترک أثراً ؛ سميت هذه البقع بالبثور الوردية ، تختلف هذه البثور عن البثور المبتذلة باللون وبغياب الرؤوس السوداء .

يدوم هذا المرض طويلاً ، خلال العديد من السنين ، ويعتبر نقصاً جدياً من الناحية التجميلية ، ويؤثر على نفسية المرضى تأثيراً سلبياً ، ويؤدي عند بعض الناس إلى ازدياد حجم الأنف ، کما أنه أحياناً ـ وخصوصاً في الربيع ـ يتطور المرض ليصيب العينين .

لا يترافق هذا المرض مع آلام ذاتية مميزة ، وإنما ترتفع درجة الحرارة بشکل دوري ويظهر بعض التوتر فقط .

إن علاج البثور الوردية ليس بالمهمة السهلة ، فنحن حتى الآن لا نعرف جيداً أسباب وکيفية تطور هذا المرض ، والعوامل التي لها تأثير واضح عليه ، ومن هنا نجد أنه لا بد من زيارة الطبيب المختص بالأمراض الجلدية ، يصف الأطباء الأخصائيون عادة علاجاً متکاملاً ، ويحددون أنواع التحاليل المخبرية الضرورية ، بما فيها الخاصة ، في الوقاع نجد أحياناً عند بعض المرضى في مناطق الطفح أنواعاً خاصة من الطفيليات ـ الحمکات (الأکاروس) ، التي لا تعتبر مصدراً من مصادر المرض ، وإنما تطيل مدته ، في هذه الحالة لا بد من القيام بعلاج إضافي .

إذا أخذنا بعين الاعتبار المدة الطويلة للمرض ، فإننا ننصح بتنفيذ نصائح الأطباء بتناول بعض الأدوية النباتية المحضرة منزلياً ؛ إذ تساعد هذه الأدوية على بلوغ نتائج أفضل شرط مراعاة المريض لنظام معين ، فقبل کل شيء لا بد من اتخاذ جانب من الحذر من العوامل التي تؤدي إلى دفع الدم إلى بشرة الوجه ؛ مثل المکوث الطويل في مکان حار ، أو خلف البوتوغاز ، أو في الحمام ، أو تحت الشمس ، وکذلک في البرد القارس ، کما أنه لا بد من تجنب المعاملات الحرارية لبشرة الوجه ، والمساج ، وبسط البشرة بمنشفة موبرة ، کما لا يجوز تناول الأطعمة الساخنة جداً ، والمأکولات الحادة ، والقهوة ، والشوکولا ، والمشروبات الکحولية .

ويجب الانتباه أيضاً إلى ضرورة تعديل عمل القناة المعدية المعوية ، وتجنب الإمساکات .

٢٩٩

نجد عند الکثير من الناس ، ممن يعانون من البثور الوردية ، ظاهرة السيبوريا الدهنية في الوجه ، البشرة المرکبة توجد نادراً عند هؤلاء الناس ، والجافة بشکل أندر ، يجب أن تتم العناية بالبشرة وفقاً لحالتها .

أوردت نصائح العناية بالبشرة ، على اختلاف أنواعها ، في الفقرة الموافقة ، عندما تتوافق سيبوريا الوجه الدهنية مع البثور الوردية ، يغسل الوجه بالماء المسخن حتى درجة حرارة الغرفة مع صابون التواليت أو کريم الحلاقة ، وذلک بمقدار مرة واحدة في اليوم قبل النوم ، بالنسبة للبشرة المتوسفة فمن المفيد أن تدهن مسبقاً بأحد مشتقات الحليب الحامضة لعدة دقائق .

إن ظهرت السيبوريا الدهنية بشکل واضح على الوجه ، أو کانت البشرة لا تتحمل الغسل اليومي بالماء والصابون ، يمکن حينها تنفيذ عملية وقائية مرة واحدة کل يومين ، يفضل تنظيف بشرة الوجه الدهنية باللوسيونات مرة واحدة أو مرتين في اليوم ، أما في الصيف ، وفي الأيام التي لا يتم غسل الوجه فيها بالماء والصابون ، فيمکن استخدام اللوسيونات بشکل أکبر . لهذا الهدف تصلح النصائح التي تکلمنا عنها في فقرة البشرة الدهنية ، عن منقوع زهرة العطاس ، والليمون ، وأزريون الحدائق ، والخيار ، والصفورة ، وکنباث الحقول ، حسب الترکيزات المبينة ، وعن عصير لسان الحمل الکبير ، وعند تحسس الجلد يجب خلط المنقوع أو العصير بالماء مناصفة ومن ثَمَّ استعماله ، ويحظر استخدام منقوع الهيوفاريقون في الصيف ، يجب الحد من الاستخدام اليومي للکريم المغذي ، ودهنه فقط حول العينين ، بمقدار مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً ، يفضل أثناء ذلک استخدام أنواع الکريم السائل .

إن لعلاج البثور الوردية بالمستحضرات النباتية تأثيراً طيباً ، شرط أن يتم استخدامه بالشکل الصحيح .

عندما يکون احمرار الوجه واضحاً جداً ، ينصح ببدء العلاج بالکمادات ، مستخدماً بذلک عصير النباتات أو مستخلصاتها ، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار ، أنه يجب أن تکون کل السوائل للکمادات المستخدمة ضد کل أشکال البثور الوردية باردة أو بدرجة الغرفة .

١ ـ العليق : يُستخدم عصير الثمار ، تؤخذ قطعة شاش مطوية عدة طيات وتبل بالعصير ، ثم تعصر ، وتوضع مدة عشر دقائق على الوجه ، تنفذ العملية مرة واحدة في اليوم لمدة ساعة تقريباً ، ثم يجفف الوجه بمنشفة طرية ، ويوضع عليه قليل من البودرة .

إذا عرفنا أن عصير العليق أن يؤدي إلى تحسس البشرة ، بغض النظر عن الإحساسات المزعجة من جراء ذلک ، فإنه يجب علينا في البداية خلط العصير بالماء المغلي المبرد إلى درجة حرارة الغرفة تقريباً بنسبة (١ : ٣) .

عندما نجد أن البشرة تتحمل بشکل جيد ترکيز العصير ، فإنه يمکن تدريجياً زيادة الترکيز

٣٠٠