أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

عكاشه عبد السنان الطيبي

أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

المؤلف:

عكاشه عبد السنان الطيبي


الموضوع : الطّب
الناشر: دار اليوسف
الطبعة: ٠
الصفحات: ٤٦٩
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

ويوصف في أثناء فترة الحمل لتجنب مشاکل هذهِ الفترة واضطراباتها العديدة ما يلي :

ـ المحافظة على تناول وجبات من الطعام کافية وبشهية مع الحرص أن تحتوي وجبة الطعام على العناصر الغذائية مکتملة .

ـ أن تکثر الحامل من أکل البيض الطازج بالإضافة إلى الحليب المبستر والطازج أيضاً لما فيه من فوائد لا تحصى .

ـ وننصح الأم الحامل بالوصفات التالية المنشطة للهرمونات الجنسية المفرزة من المبيض في فترة حملها وهي :

١ ـ مغلي الکمون مع الثوم : يؤخذ الکمون ثم يغلى بمقدار ملعقتان کبيرتان إلى ليتر من الماء . يترک ليبرد ثم يشرب مقدار فنجان مع فص من الثوم . تستمر على هذهِ الوصفة في آخر ٣ شهور من الحمل .

٢ ـ أکل اللوبيا الخضراء : يطهر الرحم ويقويه مع تناول البصل معهُ .

٣ ـ العسل مع البصل : يفرم البصل فرماً ناعماً مقدار بصلة کبيرة واحدة . يضاف إليه لتر من الماء ثم يترک لينقع ١٢ ساعة . يصفى ثم يخلط مع العسل ويُتناول ٣ ملاعق کبيرة في الصباح .

٤ ـ يستعمل مغلي الشمر للشرب لمعالجة اضطرابات الحمل المذکورة . . وهو کالتالي : يعمل مغلي بإضافة فنجان من الماء الساخن بدرجة الغليان إلى مقدار ملعقة صغيرة من حبيبات الشمر المهروسة . يتم استحلابها لمدة ١٠ دقائق . يشرب منها مقدار ٢ ـ ٣ فناجين في اليوم .

أما في حالة الولادة فإنهُ على الأم الحامل التهيؤ لهذا اليوم الذي سوف تقطف فيه ثمار تسعة أشهر من الحمل والعناء . ولتسهيل الولادة وتقوية « الطلق » لديها ننضحها بالوصفات التالية والتي أثبتت نجاحها مع العديد من الحوامل :

١ ـ يفيد مغلي الينسون في تقوية « الطلق » (انقباض الرحم أثناء الولادة) وتسهيل الولادة کما أنهُ يزيد من إدرار الحليب عند المرضع ، وهذهِ الوصفة کذلک تسکن المغص المعوي عند الأطفال الرضع . ويعمل المغلي بغلي ملعقة صغيرة من بذور الينسون في فنجان ماء ساخنة بدرجة الغليان . يؤخذ منهُ فنجان واحد في اليوم وأکثر من ذلک عند اللزوم (وقت الولادة أو حدوث المغص عند الأطفال الرضع) . يفيد الأم عند الولادة أن تأخذ قبل موعدة ولادتها ببضعة أيام فص من الثوم في الصباح مع کوب من الحليب . حيث يساعد مع الوصفة السابقة بإعطاء نتائج أکثر إيجابية .

١٨١

الولادة السهلة

إن من أعظم المعجزات الطبيعية التي أثارت الدهشة والتعجب هي خروج المولود (الإنسان) الجديد إلى الدنيا .

ولم تعد اليوم عملية الولادة صعبة ، وأصبحت أخطارها ومضاعفاتها أموراً يمکن التنبؤ بها ، والاستعداد لملاقاتها ، وهناک أيضاً طرق جديدة استحدثت وجعلت لتخفيف آلام الولادة .

ويفضل کثير من النساء أن يکون بغير مخدر ، بل يعدون أنفسهن للولادة .

ومنذ القدم کانت عملية الولادة تقترن بالمخاوف ، نظراً لما فيها من عجب وإعجاز من جهة ، ومن الأخطار الکثيرة التي کانت تهدد الأم والجنين .

وقد أعطت الرياضة البدنية ووسائل الصحة العامة نوعاً من أنواع الرياضة واللياقة التي تساعد على تسهيل الولادة .

وأهم مايطمئن النساء الحوامل اليوم في أثناء فترة الحمل هو التردد المنتظم على عيادة الطبيب .

ويعتقد أن الولادة تبدأ بانطلاق هرمون (الأوکسيتوسين) من الفص الخلفي للغدة النخامية في نهاية مدة الحمل ، بعد أن کان مختزناً هناک طوال مدة الحمل فينبه انقباض عضلة الرحم بالانفراج .

وتحدث عملية الولادة في ثلاث مراحل :

ـ توسع عنق الرحم أو انفتاح (انفراج) عنق الرحم .

ـ خروج الطفل المولود من قتاة المهبل .

ـ وأخيراً خروج (الخلاص) أو الحبل السري .

وتختلف کل مرحلة في الحالات المختلفة ، کما أن الوقت اللازم لإتمام الولادة کلها يتوقف على عدة عوامل ، وتستغرق ولادة الطفل وقتاً طويلاً نسبياً .

إن آلام الوضع ليست مؤلمة للوالدة بالمعنى المعروف ، وما يخفف الألم هو اطمئنان الوالدة في أثناء الوضع ، ومعرفتها أن الإحساسات المؤلمة ما هي إلا جزء من عملية طبيعية ينبغي أن تتوقعها ، وأنها ستنتهي نهاية سعيدة ، وأنها سرعان ما تنسي همومها ، وتهتم بمشاغل أخرى وهي مشاغل الأم .

العلاج والعناية الصحية

يخبر الطبيب المرأة الحامل عند أول زيارتها له بالموعد المرتقب لولادتها ، ويقرر الزوج

١٨٢

والزوجة ما إذا کانت الولادة ستتم في المنزل أو بالمستشفى .

کما أن الولادة قد تکون صعبة أحياناً ، ولذلک فإنه من المستحسن إجراؤها بالمستشفى ، ويلزم على الطبيب أن يوضح للحامل طبيعة آلام الولادة ، وما تستطيع أن تفعله لتخفيف عبء هذه الآلام .

الأشياء (الأغراض والحاجيات) التي يجب تحضيرها قبل الولادة

ـ احجزي مکاناً ، بالمستشفى .

ـ قدري ميزانية المصروفات سلفاً .

ـ اترکي رقم تليفون (هاتف) الطبيب أو المستشفى مع الزوج والعائلة .

ـ احزمي ملابس المولود ، (الطفل) .

ـ جهزي حقيبتک المعدّة للمستشفى .

وفي حالة الذهاب إلى المستشفى ينبغي أن تعد (الحامل) الأشياء التي سوف تحتاجها هناک وتتضمن الحقيبة : حزاماً صحياً . أدوات الزينة . معجون الأسنان وفرشاتها ، عطورات مناسبة ومحکمة القفل . حمالات للثدي .

حاجيات الطفل المولود :

الثياب التي تلبس بحيث يتبرز من أمام أو خلف ، وهي أدعى إلى الراحة في الاستعمال من تلک التي تلبس من الرأس ، والحفاضات (الکوافيل) من نوع القماش الذي يسهل غليه .

ويلاحظ أن الأغطية الخفيفة الوزن ستکون حتماً أسهل استعمالاً .

ويجب أن تحضر معها أيضاً قمصان النوم مع معطف ، وبرنس حمام ، وکتب ومجلات لأوقات الفراغ .

الأعشاب والنباتات والزيوت الطبية التي تساعد في تسهيل وتحسين أوضع عملية الولادة

١ ـ مستحلب الينسون : يستخدم في تقوية الطلق أثناء الولادة ، ويعمل على تسهيلها ، کما يفيد أيضاً في تهدئة أعصابها وإبعاد القلق عنها إلى حد بعيد . ويحضر المستحلب بمجرد بدء حدوث الطلق (آلام الولادة) وذلک بوضع ملعقتين کبيرتين من مسحوق الينسون في کوب زجاجي ، ثم يصب عليه الماء المغلي فوراً ، ويقلب جيداً ، ويغطى بعد تحليته بملعقتي سکر

١٨٣

صغيرتين لمدة عشر دقائق ، ثم تحاول أن تشربه جميعه مع ترک العشبة متبقية في قاع الکوب الزجاجي .

٢ ـ مغلي أوراق المريمية : لتقوية الرحم ، وتخفيف آلام الوضع (الولادة) تؤخذ ملعقة کبيرة من مطحون أوراق المريمية وتغمر في وعاء به ما مقداره کوب ماء ، وتوضع على النار حتى درجة الغليان ، وتقلب جيداً ، ثم تغطى وتترک مدة عشر دقائق ، ثم يصفى المغلي جيداً ويشرب بمجرد الشعور ببوادر (الطلق) التي تعرفها المرأة بفطرتها وغريزتها .

٣ ـ مستحلب رجل الأسد أو لوفة السباع : تؤخذ ملعقة صغيرة من مطحون عشبة رجل الأسد والتي تعرف کذلک باسم لوفة السباع وتوضع في کوب زجاجي ويصب عليها الماء المغلي فوراً ، وتقلب جيداً ، وتغطى مدة عشر دقائق ، ثم تشربها السيدة المقدمة على الوضع بکامل محتوياتها ـ إن أمکن ـ بعد تحليتها . فإن ذلک يحسن من أوضاع الولادة ، ويخفف من آلام الوضع إلى حدٍّ بعيد .

٤ ـ تلاوة القرآن والکتب السماوية الأخرى : إن هناک علاجاً ربانياً سهلاً وبسيطاً ومفيداً أيضاً ، وهو أن يقوم الزوج أثناء عملية الولادة بالتوضؤ والجلوس في حجرة مجاورة يقرأ آيات بينات من القرآن الکريم ، فإن هذا الإجراء في حد ذاته يؤثر تأثيراً قوياً ، ويرفع الروح المعنوية للزوجة القائمة بالولادة ، ويجعلها راضية مرضية أثناء الوضع بإذن الله العلي القدير ، ويقول المولى سبحانه وتعالى في حکم آياته عن القرآن الکريم ( فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ) . وعلينا أن نؤمن بذلک حق الإيمان .

٥ ـ زيت بذور الکتان أو ما يعرف باسم الزيت الحار : إذا تناولت السيدة المقدمة على الوضع (الولادة) ملعقتين کبيرتين زيت حار فإن ذلک له أحسن الأثر في تسهيل عملية الولادة وهذه الطريقة مضمونة إلى حد بعيد کما أنه مجربة .

ومن بذور الکتان يستخرج الزيت المعروف باسم « زيت الکتان » والذي يعرفه العامة باسم الزيت الحار . . ويتميز هذا الزيت باحتوائه على مادة هلامية ومسکنة لالتهابات المعدة وأسفل البطن عن طريق عمل لبخة تفيد في ذلک ولزيت بذر الکتان عدة استخدامات أخرى مذکورة في أبواب سابقة .

٦ ـ مستحلب الينسون ـ الکراوية ـ شمر ـ إهليج ـ البلح الکابلي الهندي : يطحن مخلوط هذه الأعشاب جميعها بنسب متساوية . ويحفظ في مرطبان محکم القفل ، ويؤخذ منه ملعقة کبيرة على کوب ماء مغلي . ويحلى بالسکر . وذلک قبل موعد الولادة المنتظر بثلاثة أيام ، ويکرر يومياً حتى تبدأ الولادة . فإن هذا المشروب السحري سوف يسهل بخروج المولود الجديد بأقل معاناة بالنسبة للأم الوالدة .

١٨٤

٧ ـ أفسنتين (الدمسيسة) : Artemidia Absinthium : شرب المستحلب إذا استعمل في بداية الولادة يقوّي الطلق ويُسهّل الوضع ، کما أنه إذا استُعمل بعد الولادة يساعد على تنظيف الرحم مما يبقى فيها من أجزاء المشيمة (الخلاص) ، أو الجنين الميت ، ومن الإفراز النفاسي . ويُعمل المستحلب بالطريقة المعروفة ، وبنسبة ملعقة کبيرة لکل فنجان من الماء الساخن بدرجة الغليان ، ويترک لمدة (٥) دقائق قبل استعماله للتخمير ، والذي يُشرب منه مقدار فنجان واحد في اليوم ، وبجرعات صغيرة متعددة (ملعقة صغيرة کل مرة . ويلاحظ أن الأفسنتين من الأدوية الشديدة الفعالية ، ولا يجوز تجاوز جرعاته عن المقدار المحدد لها) .

٨ ـ المقدونس : يحتوي المقدونس ـ کما سبق التوضيح ـ على مواد منشطة للرحم بمعنى أنها تقوي انقباضاته ، وبذلک فإنه يمکن أن تساعد في تسهيل وتسريع عملية الولادة وتخفيف آلامها .

ولهذا الغرض ، ينصح بالإکثار من تناول خضار المقدونس خلال الأسابيع القليلة السابقة لميعاد الولادة ، أو يمکن الاعتماد على شاي المقدونس بمعدل ثلاثة فناجين يومياً للحصول على نتائج أفضل . . ويحضر الشاي بإضافة ٢ ملعقة صغيرة من أوراق المقدونس المجففة أو ملعقة واحدة من بذور المقدونس (الثمار) بعد طحنها بخفة لکل فنجان ماء مغلي ، ثم يُغطى الفنجان ويترک العشب لينقع لمدة ١٠ دقائق ، ثم يُشرب .

٩ ـ الحلبة : تساعد الحلبة على مرونة وتقوية عضلات الرحم ، وبذلک فإنها تساعد على تسهيل عملية الولادة . . ذلک علاوة على فوائدها الأخرى کمشروب صحي من الدرجة الأولى . ولذلک ينصح بتناول مغلي الحلبة خلال الأسابيع القليلة السابقة لميعاد الولادة . . ويراعى أکل البذور مع الشراب أو يمکن تحضير المغلي بطحن البذور طحناً خفيفاً لاستخراج الزيت الفعّال بها .

١٠ ـ التمر : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : « أطعموا نساءکم التمر فإن من کان طعامها التمر خرج ولدها حليماً » . ولقد أوضحت التجارب العلمية أن التمر يحتوي على مواد منبهة ومنشطة تعمل على تقوية عضلات الرحم في الأشهر الأخيرة من الحمل . وتساعد هذه المواد على انقباض الرحم عند الولادة من جهة ، وتخفف من جهة أخرى کمية النزف الحاصل بعد الولادة .

کما يعتبر التمر من أجود الأغذية المناسبة للنفساء والمرضع ، ولذلک لأنه يحتوي على عناصر تزيح عن ذهن الأم غيوم الکآبة ، وفي الوقت نفسه تثري حليب الرضاعة بکل ما يکسب الرضيع صحة ومناعة .

١١ ـ يؤخذ من الزعفران الشعر خمس ملاعق کبار وتغلى على النار في لتر ماء ، من ثَمَّ يصفّى وتشرب منه المرأة وهو فاتر قدر الاستطاعة فإنها تولد بإذن الله تعالى وکذلک يؤخذ من شعر المرأة نفسها وتبخر به تولد بسرعة .

١٨٥

١٢ ـ شرب مرقة الفراريج المغلي على النار بالماء فإنها نافعة لذلک ، تسهيل الولادة اهـ .

تسهيل الولادة عند القدماء

القانون في الطب :

إذا سقيت المرأة من قشور الخيار شنبر أربع مثاقيل ، ولدت مکانها .

طبيخ الخطمي الرومي بماء وعسل : يسهل الولادة جداً .

ماء الحلبة : يسهل الولادة .

الرازي في الحاوي :

إن سقيت امرأة بها عسر الولادة من قشر الخيار اليابس أربعة دراهم نفعها وولدت . قال : کانت امرأة تطلق أياماً فسقيت درهمين من الزعفران فولدت من ساعتها ، وجرب ذلک مرات عديدة فصح .

الجامع لمفردات الأغذية والأدوية :

عن علي بن رزين قال : الکزبرة الرطبة تعلق على فخذ المرأة العسرة الولادة فإنها تلد بسرعة وتسهل ولادتها .

تسهيل المنافع :

إذا شربت المرأة قفلة ونصف من الزعفران ولدت .

الکمون : إذا تبخرت به المرأة المتعسرة ، أسرعت الولادة .

حافر حمار : إذا تحملت به المرأة ، أو بحافر فرس ، فإنه يسهل الولادة .

تذکرة أولي الألباب :

مرارة الخفاش (الوطواط) : تسهل الولادة إذا مسح بها الفرج ، مجرب . وقال ابن البيطار في جامعه ، عن خواص ابن زهر مثله . ومثله في مفردات الصقلي .

مفردات الصقلي :

المقل : المسمى الکور يسهل الولادة شرباً وبخوراً وحمولاً .

البابونج : جملة هذا النبات إذا شرب أو طبخ وجلست النساء في مائة أحدر الجنين عند الولادة .

أندراسيون : يسهل الطلق ، يبخر به في الأنف ، وفي رائحته إکراب لنفوس أصحاب الأمزجة الضعيفة ، فيجب أن يجتنب التبخر به دون أن يصلح بما يدفع ذلک .

١٨٦

الزبرجد : قد يعلق على الفخذ لعسر الولادة .

حجر المغناطيس : إذا أمسکته المرأة بيدها اليسرى عند الولادة ولدت بسرعة وقد جرب ذلک فصح .

إخثاء البقر : يسهل الولادة .

بخور زبد البحر : إن علق على الفخذ الأيمن عند الولادة ولدت مکانها .

قرن الثور : يسهل الولادة بخوراً .

فرخ الخطاف : إذا أحرق وسحق ونخل وشرب مع مثقالين من ماء السلق ، يسهل الولادة من ساعتها .

الدرونج : إذا کان معلقاً على امرأة لم تعسر ولادتها .

حجر الجزع : إذا لف به شعر امرأة حين يضربها الطلق أسرعت الولادة .

مرارة الظبي الأثنى : إن سقيت منها امرأة لعسر ولادتها ولدت لوقتها .

حافر البرذون : يسهل الولادة بخوراً .

قلب النمس : إذا أخذ وملح في نقصان القمر بمرّ وشب وطيب وجعل في جلد ذئب وعلق على أي مطلقة کانت ، سهلت ولادتها .

قشر الخشخاش اليابس : إذا شربت المرأة منه أربعة مثاقيل ولدت مکانها .

ريش الرخمة : إذا أخذت منها واحدة من جناحها الأيمن ووضعت بين رجلي المُطلقة سهلت ولدتها . ومثله في مختصر تذکرة السويدي .

ريش النسر : إن جعلت منه واحدة تحت امرأة عسرت ولادتها أسرعت الولادة وتعلق على فخذها الأيسر ، فإن وضعت ترفع عنها بسرعة .

طبيخ الحلبة : يسهل الولادة للرحم الجاف العسر الولادة وکذلک الدهن المتخذ منه احتقاناً .

الدارصيني : يسهل الطلق والولادة شرباً وکذلک يفعل التبخر بذرق البازي .

الجاوشير : التبخر به وحده يسهل الولادة جداً ، وکذلک يفعل الخطمي الرومي بماء وعسل ، يسهل الولادة جداً .

البرشياوشان : مسحوقاً جداً وشيء من دهن ويسقى لعسر الولادة فإنه يسهلها .

١٨٧

الحلتيت : يسهل الولادة شرباً وکذلک يفعل الجندبادستر إذا شرب کان جيداً بالغاً .

مختصر تذکرة السويدي :

الصعتر : إذا نقعت المرأة الصعتر في الماء يوماً وليلة ، ثم شربته ، سهل عليها الولادة .

الزعفران : إذا شمته المرأة في خرقة ، وعلق على فخذها وهي تطلق سهل ولادتها ، بشرط أن يکون الزعفران خالصاً غير مزغول ، وإن يکون وزنه عشرة دراهم بصنجة البلد التي تسکنها المطلقة ، لا زائداً ولا ناقصاً ، وإن شربت مع ذلک درهمين من الزعفران ولدت سريعاً .

زهر الياسمين الأبيض : إذا شربت منه درهمين ، سهل ولادتها .

رأس الرخمة : مما جرب مراراً فصح ، أن رأس الرخمة إذا علقت على من تعسرت ولادتها ، ولدت بسرعة .

ـ إذا أخذ من شعر المطلقة ، وبخرت به ولدت سريعاً ، ولدت بسرعة .

الميعة اليابسة : إذا علقت على المطلقة التي عسرت ولادتها ، ولدت من غير وجع .

ـ مما جرب ، الجارية البکر إذا صاحت في أذن المطلقة : أنا بکر وقد ولدت وأنت لم تلدي ، ولدت بسرعة .

ـ شعر الإنسان إذا أحرق ، وخلط رماده بماء الورد ، وجعل في اليافوخ من رأس المطلقة التي عسرت ولادته ، ولدت بسرعة .

ـ إذا شربت المرأة لبن امرأة ولدت ولداً کاملاً سريعاً .

ـ إذا تعسرت ولادة المطلقة فأرها يد طفل صغير فإنها تلد بسرعة .

ـ إذا بخرت المطلقة ببعر الغنم سهل ولادتها .

إخراج المشيمة

رجوع الشيخ إلى صباه :

مرارة البقر : يؤخذ من مرارة البقر جزء ، ومن شحم المعز ، يخلط ويعمل في صوفة ، وتصير في فم الرحم .

تسهيل المنافع :

الزعفران : إذا سحق الزعفران ، واتخذ منه حريرة ، وطرحت على المتعسرة ، أخرجت المشيمة .

١٨٨

المر : إذا شرب أخرج المشيمة . ومثله في مختصر تذکرة السويدي .

قال ابن البيطار : إذا شرب المر ، أو احتقن به نفع من الطلق ، وأحدر المشيمة والجنين .

طبيخ اللوبيا : وهو الدجر الأحمر ، إذا شرب أخرج المشيمة ، التي تبقى في الرحم عند الولادة . ومثله في مفردات الصقلي .

قال ابن البيطار عن الغافقي : اللوبيا الأحمر وماؤه المطبوخ : ينقي دم النفاس ويخرج الأجنة الميتة والمشيمة .

الزعفران : إذا سحق وعجن ، وعمل به مثل الجوزة ، وعلقت على المرأة بعد الولادة أخرجت المشيمة . نقله عن ابن البيطار ، عن البصري . ومثله في مفردات الصقلي .

قرن الثور : إذا تبخرت به المرأة ، أخرجت المشيمة . ومثله في مفردات الصقلي .

اللاذن : إذا تبخرت به في قمع ، فإنه يخرج المشيمة المحتبسة ، ولو کانت لها مدة طويلة . قال ابن البيطار : قد يدخن به لإخراج المشيمة . ومثله في مختصر تذکرة السويدي .

ـ مما جرى لإخراج المشيمة بعد عسرها ثلاثة أيام : يؤخذ قفلتان مصطکى ، وقفلتان فارعة يدق الجميع ، ثم يسقى للمعسرة ، وتشرب عليه جرعة من ماء حار ، فإنه نافع .

مفردات الصقلي :

المر والمقل والجندبدستر : کل واحد منها يخرج المشيمة تدخيناً وشرباً واحتقاناً .

النفط الأسود : إذا شرب منه يسير بماء حار أخرج المشيمة والجنين .

دهن الإيرسا : إذا شرب طبيخه أخرج المشيمة .

دهن البلسان : إذا خلط مع شمع ودهن ورد أخرج المشيمة حمولاً .

الکافور : يخرج المشيمة بخوراً .

الثوم : إذا جلست النساء في ماء طبيخه أخرج المشيمة ويفعل ذلک إن تدخن به .

الفوذنج البري : يحدر المشيمة شرباً .

ـ دهن الخيري إذا جلست النساء في ماء طبيخه أخرج المشيمة ، ويفعل ذلک شرباً .

ـ الجندبادستر يخرج المشيمة شرباً إذا سقي منه درهمان مع الفوذنج بعد قصد الصافن بلا ضرر ، يفعل جميع ما ذکرنا .

البابونج : يخرج المشيمة والجنين وإذا شرب ماء طبيخه أخرج المشيمة . ومثله في مختصر

١٨٩

تذکرة السويدي .

الکندر : إذا سحق وصرّ في خرقة واشتم أعان بتقطيعه على دفع المشيمة .

السليخة الحمراء : تخرج الأجنة أحياء وأمواتاً والمشيمة شرباً .

حافر البرذون : يفعل ذلک وعين السمک المملوح وطحال الفرس مجففاً وقشر شجر الشونيز واللاذن إذا تدخن بواحد منها في قمع أخرى المشيمة بسرعة .

شحم الأوز : إذا احتملته النفساء أسقطت المشيمة .

القطف البري : إذا طبخ منه نصف أوقية في رطل ماء إلى أن ينقص الثلث ثم يصفى المرأة التي أمسکت المشيمة أسقطتها وإن کان لها بها أياماً فإنه بليغ في ذلک ، مجرب .

قال ابن ماسويه : إذا احتبست المشيمة مع المرأة ، تمسک معها صوفة بيضاء مغموسة في دهن البلسان أو دهن النمام أو دهن المرزنجوش أو دهن البان .

مختصر تذکرة السويدي :

إذا بخرت المشيمة المحتبسة بکرنب أو ببزره ، أخرجها ، وکذلک يخرجها شرب عصارته ، والتحمل بها ، وکذلک أکله ، وأکل بزره ، والتحمل به .

القطران : يخرج المشيمة حمولاً .

الکرفس : إذا أکل ، أو شربت المرأة عصيره ، أو تحملت به أخرج المشيمة .

مرارة البقر : إذا تبخرت بها المرأة المطلقة ، أخرجت المشيمة المتعسرة .

فوة الصبغ : تخرج المشيمة شرباً وحمولاً .

أيضاً دواء لإخراج الخلاص من بعد الولادة : يؤخذ ملعقة کبيرة من حب الخردل ويضاف إليها ملعقة کبيرة من الرمل البحري الناشف وتسحق مع بعض وتبخر به المرأة صباحاً ومساءً فإنه يخرج وينزل الخلاص المسمى المشيمة . اهـ .

أيضاً دواء لعلاج إخراج الخلاص بعد الولادة : هو أن تستعمل المرأة وتستنشق بواسطة الأنف الأشياء المعطسة أي الذي يسبب العطاس کشم البهارات من جميع أنواعها ، ومساحيق تنظيف الثياب أو شم مسحوق الفانيليا أو ما شابه فإنها أي المرأة بواسطة العطاس يخرج وينزل الخلاص بالتالي هو نافع لذلک . اهـ .

الأدوية المسقطة للأجنة والمخرجة

القانون في الطب :

إن سقيت امرأة في بطنها ولد ميت مرارة قنفذ معجونة بشمع خرج الولد الميت .

١٩٠

الجامع لمفردات الأغذية والأدوية :

عن إسحاق بن سليمان قال : إذا کان الولد ميتاً في البطن لثلاثة أشهر أو أربعة ، وسحق الکندس ، وعجن بالعسل ، واتخذت منه فتيلة واحتملته المرأة فإنها تلقيه ، ولا يستعط به في القيظ ولا في الصيف فإنه ينشف الرطوبة ، ويستعط به فيما سوى ذلک .

تسهيل المنافع :

اللوبيا : إذا شرب مرقه ، أخرج الأجنة الموتى ، ويختار منه ما کان أحمر . ومثله في مفردات الصقلي .

مفردات الصقلي :

الأشق : قد يحدر الأجنة شرباً . أصل الجوز يسقط الجنين حمولاً .

السليخة : تخرج الولد بقوة قوية شرباً .

إخثاء البقر : إذا بخرت به المرأة أخرجت الجنين الميت وقيل الحي .

أشنان فارسي : إن شربت منه المرأة خمسة دراهم أسقطت ولدها حياً .

النطريون الکبير : إذا حک أصله وصير شکل فرزجة واحتمل أخرج الجنين وعصارته تفعل ذلک .

الإيرسا : إذا هي عملت منه ومن العسل فرزجة واحتملت ، حدرت الأجنة بقوة وأخرجتهم .

بزر الکرفس : يخرج الجنين شرباً .

الإبهل : يخرج الأحياء ويخرج الموتى شرباً وبخوراً وورقه يسقط الأجنة شرباً وبخوراً .

الجاوشير : إذا ديف بالعسل واستعمل قتل الجنين .

بزر الخيري : إذا احتمل مع العسل يسهل خروج الأجنة شرباً .

الدارصيني : پ يخرج الجنين إذا وقع في أخلاط الفرزجات .

الترمس : إذا خلط بماء العسل واحتملته المرأة أخرج الجنين .

بخور مريم : من الناس من زعم أنه إن تخطته امرأة حامل أسقطته وإذا لطخت بعصارته السرة والمراق طرحت الجنين .

بنات وردان : إذا استعملت مع موم وزيت مذاب ومخّ بيض کان قوي التحليل مسقطاً للأجنة حمولاً .

١٩١

روث البرذون : يخرج الجنين الميت حمولاً .

السوسن : البرّي يخرج الجنين حمولاً .

دهن النسرين : إذا جفف وشرب منه نصف مثقال قتل الأجنة .

الکماشير : يطرح الأجنة بقوة قوية ولا مثيل له في ذلک .

زبد البحر : زعموا أنه إن رأته امرأة فجأة وضعت ولدها من وقتها .

المر : إن خلط مع الشراب وعملت منه فرزجة أسقط الجنين .

الفلفل الأسود : يسقط الجنين حمولاً .

دهن البلسان : إذا خلط بشمع ودهن ورد أخرج الجنين حمولاً .

الزراوند الطويل : إذا خلط بفلفل ومر أخرج الجنين وإن احتملته امرأة في فرزجة فعل ذلک وقد يفعل المدحرج ما يفعله الطويل .

الحرف : يقتل الأجنة قتلاً قوياً شرباً وحمولاً .

وسخ الصوف : إذا احتمل في صوفة سهل خروج الجنين .

جوز الرتة : إذا احتمل في فرزجة أخرج الجنين الميت .

جوز السر والأسود : يخرج الجنين بخوراً والحبة التي بها رأسان إذا تخطتها المرأة أسقطت .

شحم الحنظل : إذا أخذت منه أربعة قراريط بمرارة ثور وجعل في فم الرحم أخرج الجنين الميت .

البرنجاسف : کل أنواعه إذا طبخت بالماء وجلست النساء فيه أخرج الجنين وإذا سحقت عصارته مع المر واحتملته المرأة أحدر من الرحم المشيمة والجنين وقد يسقى منه جمة هذا النبات ثلاث درخميات لإحدار ما ذکرنا وإخراجه .

المر : إذا احتمل مع الأفسنتين أو مع الترمس أو مع عصارة السذاب أخرج الجنين شرباً .

کمادريوس : يحدرالجنين شرباً .

عصارة ثمرة قثاء الحمار : شأنها أن تفسد الأجنة حمولاً .

زهر الخيري : يحدر الأجنة الموتى إذا جلس في طبيخه .

ورق الأثل : يسقط الأجنة حمولاً وتدخيناً وشرباً .

١٩٢

ثمرة : الحنظل يقتل الأجنة حمولاً وبخوراً .

الفوذنج البري : وهو الفليا يخرج الأجنة شرباً بشراب .

القنطريون الدقيق : عصارته تفعل ذلک .

قردمانا والقنة والمشکر طراميشع : تقتل الأجنة تدخيناً وکذلک الکرنب . ومثله في مختصر تذکرة السويدي .

قرة العين : يقال لها الحارة ويقال لها فجل الماء يخرج الأجنة أکلاً وشرباً وکذلک الخربق الأسود والأبيض واليبروح والکندس والقطران والشب کل واحد منها يخرج الجنين حمولاً .

طحال الفرس : إذا جفف وبخرت به امرأة حامل أسهل بخروج الولد حياً کان أو ميتاً .

دهن الأجر : إن استعمل في فرزجة أخرج الجنين .

مختصر تذکرة السويدي :

بزر الکرفس : إذا عجن بقطران يخرج الجنين حمولاً ، وکذلک أصله يخرج الجنين . ومثله في مختصر تذکرة السويدي .

الترمس المر : يخرج الجنين أکلاً وحمولاً وجلوساً في طبيخه .

بزر الکتان : يخرج الجنين بسرعة شرباً وحمولاً .

المقل الأزرق : يخرج الجنين بسرعة شراباً وحمولاً .

الزوفا الزرقاء الرطبة : إذا دکلت بها الحامل فرجها ، أو تحملت بها ، أسقطت الجنين .

الکرنب : إذا تدخنت به الحامل ، أسقطت الجنين .

الثوم : إذا طبخ وجلست فيه المرأة أسقطت الأجنة ، والثوم يسقط الأجنة حمولاً .

السمسم : إذا نقع نباته يوماً وليلة بماءٍ حار ، ثم أغلي بعد ذلک غلياناً جيداً ، ثم تجلس فيه الحامل وهو مسخن سخونة لذيذة ، فإنها تسقط .

دخان السراج : إذا شمته الحامل أسقطت الجنين ، وکذلک بزر الرشاد إذا شرب أسقط الجنين ، وهو يسمى بزر الحرة ، وکذلک السذاب إذا شربت من عصارته خمسة دراهم ، أسقطت الجنين .

الحلبة السوداء : تسقط الأجنة الأحياء حمولاً وشرباً ، وکذلک القنبيط وهو الکرنب بزره يخرج الولد حمولاً .

اللاذن : يخرج الجنين الميت بخوراً .

١٩٣

الکندس : يدق ويعجن بعسل ، وتضمد به السرة والعانة ، فسقط الجنين الميت .

الجندبادستر : يخرج الأجنة شرباً وحمولاً .

مرارة الثور بالعسل : تخرج الجنين الميت حمولاً .

بعر الماعز : يخرج الجنين الميت بخوراً .

في إسقاط الجنين والمشيمة عند السيوطي

١ ـ يطبخ نوار الخيار الأصفر في الماء طبخاً ناعماً وتشربه فإن الجنين يسقط والمشيمة تسقط بإذن الله تعالى .

٢ ـ تأخذ دارصيني مع المقل الأحمر وتشربه المرأة وتتحمل منه صوفة وتدخله داخل الفرج فيقتل الجنين ويسقط ميتاً بإذن الله تعالى ، وهذا صحيح مجرب اهـ .

٣ ـ فاسقها جزءاً من حليب کلبة وجزءاً من عسل فإنها تسقط ما في بطنها بإذن الله تعالى اهـ .

٤ ـ تأخذ بزر الکرنب وتدخله في أنبوبة وتدخل الأنبوبة في فرجها فإنها تسقط الجنين .

٥ ـ يؤخذ بزر الکرنب وبزر الخيار والخردل الأبيض والمقل الأزرق من کلّ واحد جزء ويدق الجميع ، ويعجن بقطران وتتحمل به المرأة فإنها تسقط المشيمة بإذن الله تعالى .

٦ ـ قال في الفردوس : إذا تبخرت المرأة بحافر فرس أو حافر حمار أو حافر بغل ، أسقطت المشيمة والولد .

٧ ـ إذا تحملت المرأة بالقطران أسقطت المشيمة والولد اهـ .

٨ ـ قال المالکي إذا احتبست المشيمة ، ينبغي أن تسقى المرأة شيئاً من الحواشيش وأبوال الإبل بشراب ، فإنها تسقطها بإذن الله اهـ .

٩ ـ يؤخذ زراوند مدحرج وحرف وهو حب الرشاد ، من کل واحد جزء يدقّ الجميع ناعماً ويعجن بمرارة بقر وتعمل منه شيافة وتتحملها المرأة فإنها تخرج الجنين الميت والمشيمة .

١٠ ـ تأخذ المرأة يد الضبع اليمنى ، وتجعلها المرأة تحت قدميها فإنها تلد سريعاً بإذن الله تعالى اهـ .

١١ ـ إذا احتملت المرأة بشحم الحنظل قتل الجنين في بطنها وذلک کأن يکون ولد زنا اهـ .

١٢ ـ تأخذ ليفة صوف مودحة وتجعل فيها زعفراناً طيباً وتستليق المرأة وهي حائض فإن

١٩٤

کان الجنين ميتاً سقط وإن کان حياً فإنه يقوم اهـ .

١٣ ـ إذا عسر على المرأة إسقاطه عند نفاسها حياً کان أو ميتاً فتأخذ شيئاً من قطران وتجعله في صوفة لينة فتتحمل به المرأة في فم الرحم ، فإنه جيد إن شاء الله تعالى اهـ .

١٤ ـ يؤخذ من عش الخطاف ويسخن ويدهن به سرة المرأة ، فإنه يسقط بإذن الله تعالى .

١٥ ـ إذا شربت المرأة أوقية من سندروس ، رمت الجنين من ساعته حياً أو ميتاً .

١٦ ـ تأخذ لبن الرمکة السوداء ، ويعجن بسندروس ، ويخرز في جلد ذئب ، وتعلقه المرأة عليها يسقط الجنين ، بإذن الله تعالى اهـ .

١٧ ـ تأخذ زريعة الإسفنارية والفربيون وغبار السماء وتشربه المرأة على الريق ، فإنها تسقط اهـ .

الوجع عقيب الولادة

تسهيل المنافع :

يؤخذ أوقية سکر أبيض ، يدق في أوقيتين سمن طري ، ويشرب أو تعلقه المرأة ، وهو دافىء ، فإنه نافع من وجع السرة ، والجوف ، وينقي فؤاد النساء ، وهو صحيح مجرب .

الحبة السوداء : إذا عجنت بسمن وعسل ، وشربت ، نفعت من وجع النفاس عن إمساک الدم ، إذا لم يخرج بعد الولادة .

تنقية الرحم بعد النفاس

مختصر تذکرة السويدي :

المر : ينقي الرحم بعد النفاس تنقية بالغة .

الزنجبيل : بماء القرظ ينقي الرحم بعد النفاس ، وينفع من الخوالف .

الغالية : تنقي الرحم من دم النفاس تنقية بالغة ، شرباً وحمولاً .

الحبة السوداء : إذا خلطت بسمن وعسل ، وشربته النفساء ، تنقي الرحم بعد الولادة وتسکن الألم .

أکل الکرنب بعد النفاس : وکذلک الحلبة شرباً وحمولاً .

القنطريون : الدقيق ينقي رحم النفساء شرباً وحمولاً .

١٩٥

الحلبة : تنقي الرحم ، شرباً وحمولاً .

ورق الرازيانج : شرب طبيخه بالغ في تنقية النفساء .

الزراوند الطويل : إذا شرب بفلفل ومر نقى النفساء من الفضول المحتبسة في الرحم وإذا حمل فرزجة فعل ذلک .

مفردات الصقلي :

السکر : إذا شرب منه أوقيتان مدافاً في أوقيتين سمناً طرياً ويحتسى فاتراً ، نفع من وجع السرة والجوف ونقى مواد النساء ، مجرب . وزعر ورقه إذا شربت النفساء ماء طبيخه شدها وقواها .

الشونيز : إذا عجن بسمن وعسل ولعق نفع من أوجاع النفساء عند إمساک الدم .

أصول الزنبق : إذا شربت مسحوقة واحتملت بعسل في صوفة أحدرت من الرحم الرطوبة المائية والدم بعد الولادة .

اللوبيا الحمراء : ماء طبيخها ينقي دم النفساء .

الخطمي : إذا شرب ماء طبيخه وحده نقى الفضول من النفساء .

البرشاوشان : إذا شرب طبيخه نقى النفساء تنقية بالغة .

للمحافظة على رونق الجسم عند النساء

١ ـ يؤخذ من ورق النعناع الأخضر وزهره ملعقتان کبار ، ويؤخذ من نبتة إکليل الجبل ملعقة صغيرة وتنقع في لتر ماء ساخن لمدّة ثلاثة ساعات ، من ثَمَّ يصفّى الماء ويشرب منه کوب قدر کوب الشاي مرة واحدة ولمدّة خمسة أيام فإنه نافع لذلک . اهـ .

٢ ـ يؤخذ من الصعتر البري الطويل قبضة کف ونصف وتنقع في لتر ماء من المساء وحتى الصباح وفي الصباح يمسح من هذا الماء الجسم ، کما يفيد ذلک هو مسح الجسم في ماء عصير الجزر فإن کلاهما نافعان لذلک اهـ . أيضاً ممّا يفيد الجسم ويحافظ على رونقه ، هو شرب ماء طبيعي صباحاً على الريق « غير الماء المبرد والمثلّج » وأکل تفاحة بعد ذلک أي عدد واحدة وأيضاً تفاحة قبل النوم ، ومراقبة هضم الطعام في المعدة وتجنب الإمساک اهـ .

ماذا عن المولود بعد ولادته مباشرة

يکون وزن المولود عند ولادته متراوحاً بين ٣ ـ ٣.٥ کيلوجرام ، والمعروف أن الطفل

١٩٦

الذي يقل وزنه عن ٢.٥کيلو جرامات يحتاج إلى رعاية خاصة تشمل المحافظة على حرارة الجسم والتغذية المناسبة والإجراءات الوقائية لمنع حدوث الأمراض المعدية وغيرها .

أما فيما يتعلق « بسرة » المولود (بقايا الحبل السري الذي يغذي الجنين في بطن أمه) فإنها تربط بشاش معقم بعد الولادة وهي عادة تسقط من اليوم الخامس إلى اليوم العاشر بعد الولادة من تلقاء نفسها ولذلک يجب عدم شدها أو جذبها حتى لا يؤدي ذلک لحدوث نزيف ، کما يجب أن تنظف « السرة » يومياً بالکحول (السبرتو) وتطهر ثم تربط من جديد بالشاش المعقم .

وتبدأ تغذية المولود بعد ٦ ـ ٨ ساعات بعد الولادة الطبيعية وبعد ١٢ ساعة للولادة العسرة ، ويبدأ الطفل في تناول منقوع الينسون أو الکراوية (ملعقة صغيرة کل ساعتين من ٢ ـ ٣ مرات) ثم يبدأ وضع الطفل على ثدي أمه ، والإسراع بإعطاء الأم ثديها لوليدها في الساعات الأولى من العمر يکسب الطفل مناعة ضد الأمراض المعدية .

والطفل الحديث الولادة کثيراً ما يصرخ ويعود صراخه بسبب جوعه أو أن تکون ملابسه مبتلة ، أو أن يکون هناک شيء يؤلمه کدبوس مثلاً في ملابسه أو تکون هناک أعطية کثيرة خاصة في الجو الحار . . ويمکن إسکات الطفل حديث الولادة ببساطة شديدة . . وذلک بإطعامه . . وارتباط الأم بإطعام الطفل وتنظيفه والبقاء بجانبه يربط کل منهما بالآخر إلى أقصى درجة ، وخلال الشهر الثالث من عمر الطفل فإن صورة الأم تکتمل في ذهنه وتطبخ محددة تماماً وإذا حدث واختفت الأم بعد هذه المرحلة فإن ذلک يعود بالضرر النفسي الکبير على الطفل . . والطفل حديث الولادة يستفيد جداً من التجارب التي سبق أن مرت به خاصة التجارب المؤلمة مثل الحقن . . فعند إعطاء الطفل حقنة فإن ذلک يستدعي تطهير جلد الطفل بالکحول ثم حقنه ، وعند حقن الطفل في المرات التالية فإن الطفل يبکي بمجرد لمس الکحول لجلده ؛ لأنه قد عرف أن الکحول يعقبه وخزة بالإبرة التي تحمل له الألم .

ماذا بعد الولادة (النفاس)

في الفترة التي تلي الولادة مباشرة ينبغي لک أن تعتني اعتناء خاصاً وشديداً بنفسک ؛ لکي يسترد جسمک عافيته ، وقوامک جماله ورشاقته .

إن الحمل والولادة ليس کما يظن البعض ، بأنها عملية سهلة ، وتنتهي بولادة مولود جديد فقط لا غير ؛ بل هناک مرحلة يُطلق عليها اسم مرحلة ما بعد الولادة ، لها ميزاتها الخاصة ، التي يجب أن تکون معلومة لدى کل امرأة وضعت طفلاً .

في الأيام الأولى بعد الولادة . . تکون مقاومة جسم المرأة ضعيفة ، نتيجة التعب والإرهاق اللذين أصاباها أثناء الولادة ، ناهيک عن وجود تشققات وجروح صغيرة إثر خروج

١٩٧

الجنين من رحم أمه عن طريق المهبل ، وجروح بطانة الرحم بعد اقتلاع المشيمة عن جدرانه . کل هذا ، بالإضافة إلى توسع الأقنية التي خرج من خلالها الجنين ، وأبصر النور ، والتي لم تتقلص بعد إلى حدودها الطبيعية ، إن هذه الظروف المذکورة أعلاه ، والتي تنشأ عند کل امرأة وضعت طفلاً ـ مهما کانت ولادتها سهلة ـ تهيىء الجو والمناخ الملائمين لانتشار الجراثيم وتکاثرها ، محدثة التهابات حادة في المهبل والرحم ، وعنقه ، امتداداً إلى الأنابيب والمبيضين .

إن معرفة هذه الظروف الجديدة يجب أن تدفع المرأة إلى الاغتسال يومياً مرة واحدة بالمطهرات ، قاطعة الطريق على دخول الجراثيم من الخارج إلى داخل الأعضاء التناسلية ، کذلک . . على المرأة أن تغيِّر بانتظام الضمّادات القماشية (الحافضات) حول منطقة الأعضاء التناسلية ؛ لأن بقاء الضمادة لفترة طويلة خاصة إذا کانت مبللة بالدم ، يخلق جواً ملائماً لتکاثر الجراثيم ، خاصة إذا بدأت عملية التخمير في الدم على الضمّادة .

ويمضي جدار الرحم في تصحيح ذاته ، فينبذ فلذات مختلفة من البطانة والخلايا المنحلة والدم والمواد المخاطية ، ويبدأ هذا الإفراز کسائل کثيف أحمر ، وينقلب في نهاية الأسبوع الثالث أو الرابع إلى سائل بلا لون .

ويجب على أنفسنا مراقبة درجة الحرارة ؛ فإذا ارتفعت درجة الحرارة ـ لا قدَّر الله ـ وفقد السائل النفاسي رائحته النتنة . . کان على النفساء أن تستدعي الطبيب فوراً ؛ فهذه الحالة تدعي « حمّى النفاس » ، وتعتبر من الإصابات الخطرة ، ولکن علاجها أصبح ميسوراً في ظل وجود عديد من المضادات الحيوية المناسبة التي يصفها لک الطبيب .

وإذا سارت الأمور سيرها . . الطبيعي استطاعت النفساء أن تغادر سريرها في اليوم الرابع أو الخامس ، وأن تستأنف أعمالها المنزلية في اليوم الثامن .

ويلاحظ أن مغادرة النفساء لفراشها مبکراً تساعد على رجوع الرحم إلى حجمه الطبيعي .

وينصح للنفساء أن تستحم بالدوش ، بعد مضي أربعة عشر يوماً من الولادة . ولکن لا يجوز لها الجلوس في « البانيو » قبل انقضاء ستة أسابيع ، لکي لا تفتح مجالاً لدخول الماء من المهبل إلى داخل الرحم وتعريضه للإصابة والالتهابات .

أما عن الجماع . . فنقول : إنه من الأفضل عدم استئنافه قبل انقضاء ستة أسابيع ، وهي التي تعتبر فترة الاستجمام للنفساء ، ولکن من الممکن استئناف الجماع باعتدال بعد اليوم الرابع عشر من الولادة .

تسترخي العضلات بعد الولادة ، وتتلهف المرأة إلى استئناف نشاطها الرياضي ، أو تمريناتها لتستعيد رشاقتها وليونتها . ومرة أخرى . . يجدر بالمرأة أن تراجع طبيبها فيما

١٩٨

ينبغي لها أن تأخذ به من رياضة وتمرين .

تبدأ المرأة تمرينها بعد ثلاثة أيام ، وتبدأ امرأة أخرى بعد أسبوعين ، وهذا يتوقف على وضع المرأة وحالتها .

أما من ناحية الغذاء . . فالمرأة التي وضعت مولوداً جديداً ، ليست بحاجة إلى وجبات خاصة ، کل ما يُطلب منها هو إضافة مشتقات الحليب إلى وجباتها اليومية ، والامتناع عن المواد الحارّة والدهنيات والحبوب والمشروبات الروحية ، أو الأدوية والعقاقير دون استشارة طبيبها .

الأعشاب والنباتات الطبية لمرحلة بعد الولادة « النفاس »

١ ـ إکليل بوقيصي spiraea ulmaris : مستحلب الأزهار ، وبما أن المستحلب يثير إفراز العرق . . فإنه علاج مفيد . . لتزيل الحرارة في الحميّات بما فيها حُمى النفاس (الحُمّى التي تظهر أحياناً بعد الولادة من التهابات الرحم وتلوثها) . ولعمل المستحلب . . يضاف إلى (٢٠) جرام من الأزهار الجافة مقدار نصف لتر کوبين من الماء الساخن بدرجة الغليان ، ويُشرب منه مقدار فنجان کبير واحد مرتين في اليوم .

٢ ـ بابونج : يفيد شرب مستحلب أزهار البابونج الُمحلى بالسکر في علاج مغص الرحم في النفاس ، ولهذا الغرض . . يُعمل المستحلب بنسبة نصف ملعقة من الأزهار لکل فنجان من الماء الساخن ، وترکه لمدة (٥) دقائق ، ثم تصفيته وشربه ساخناً ، ويُشرب منه فنجان واحد إلى فنجانين في اليوم فقط ، ويجب ألا تزيد کمية الأزهار أو الکمية المشروبة بأکثر مما ذکرنا ؛ لأنها بسبب القيء ، کما يجب ألا يُشرب المستحلب إلا عند اللزوم فقط .

٣ ـ ترنجان Melissa officinalis : يُستعمل مستحلب الأوراق بعد الولادة لإدرار الحليب وتنظيف الرحم من الإفراز النفاسي . ويُعمل المستحلب بالطرق المعروفة من الأوراق الطازجة أو الجافة ، وبنسبة ملعقة صغيرة لکل فنجان من الماء الساخن بدرجة الغليان ، ويُشرب منه فنجانان في اليوم .

٤ ـ فراسيون (حشيشة الکلال) marrublum vulgare : المادة المثيرة لإفراز الغدد في الفارسيون تفيد في تنظيف الرحم بعد الولادة من إفرازات النفاسي . يستعمل مستحلب الأوراق (٢٠) جراماً من الأوراق الجافة على فنجان کبير من الماء الساخن بدرجة الغليان ، وفي الربيع . . يفضل عصير الأوراق الغضة على مستحلب الأوراق الجافة ، وذلک بدق الأوراق الغضة وعصرها ومزج مقدار ملعقة کبيرة من

١٩٩

عصيرها مع کمية من عسل النحل لتعاطيها أثناء اليوم على دفعات متعددة .

٥ ـ النفاس : يفيده مستحلب البابونج : ملعقة صغيرة من الزهر لفنجان ماء يُترک بعد النار مغطّى خمس دقائق ثم يُشرب ساخناً . يمکن شرب اثنين في اليوم .

٢٠٠