🚘

منتهى المقال في أحوال الرّجال - ج ٥

الشيخ محمّد بن إسماعيل المازندراني

منتهى المقال في أحوال الرّجال - ج ٥

المؤلف:

الشيخ محمّد بن إسماعيل المازندراني


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : رجال الحديث
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-98-1
🚘 نسخة غير مصححة

الهادي ومولانا العسكري عليهما‌السلام وخدمهما ، وكاتباه ووقّعا إليه توقيعات كثيرة.

وفيه أيضا : أنّه كان رجلا من وجوه الشيعة وثقاتهم ومقدّما في الكتابة والعلم والأدب والمعرفة ، إلى آخره (١). فثبت توثيقه مضافا إلى تبجيله.

وربما يعبّر عنه بعلي بن محمّد الصيمري ، فتتبّع (٢).

٢٠٩٦ ـ علي بن محمّد بن العبّاس :

ابن فسانجس ـ بالسين المهملة بعد الفاء والنون بعد الألف والجيم والسين المهملة ـ أبو الحسن رضي‌الله‌عنه ، كان عالما بالأخبار والشعر والنسب والآثار والسير ، وما رؤي في زمانه مثله ، وكان مجرّدا في مذهب الإماميّة ، وكان قبل ذلك معتزليّا وعاد ، وهو أشهر من أن يشرح أمره ، صه (٣) ، جش إلاّ الترجمة (٤).

وقال شه : في د بضمّ الفاء وبالسينين المهملتين والنون الساكنة والجيم المضمومة (٥) (٦).

وفي تعق : في الوجيزة : ثقة (٧) ، فتأمّل (٨).

٢٠٩٧ ـ علي بن محمّد بن عبد الله :

أبو الحسن القزويني القاضي ، وجه من أصحابنا ، ثقة في الحديث ،

__________________

(١) مهج الدعوات : ٢٧٣.

(٢) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٧ ، وقد ورد بعض نصوصها في النسخة الخطيّة منها.

(٣) الخلاصة : ١٠١ / ٥٦ ، وفيها : ابن فسان ، وفي النسخة الخطيّة منها : فسانجس.

(٤) رجال النجاشي : ٢٦٩ / ٧٠٤.

(٥) رجال ابن داود : ١٤١ / ١٠٨٠.

(٦) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة : ٤٩.

(٧) الوجيزة : ٢٦٤ / ١٢٧٨.

(٨) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٨.

٦١

قدم بغداد سنة ست وخمسين وثلاثمائة ومعه من كتب العيّاشي قطعة ، وهو أوّل من أوردها إلى بغداد ، ورواها عن أبي

جعفر أحمد بن عيسى العلوي الزاهد عن العيّاشي ، له كتاب ملح الأخبار ، رواه عنه الحسين بن عبيد الله ، جش (١).

ونحوه صه إلى قوله : عن العيّاشي (٢).

٢٠٩٨ ـ علي بن محمّد بن عبد الله :

ابن علي بن جعفر بن علي بن محمّد بن الرضا علي بن موسى ، أبو الحسن النقيب بسرّ من رأى ، المعدّل ، له كتاب الأيّام الّتي فيها فضل من السنة ، جش (٣).

٢٠٩٩ ـ علي بن محمّد بن عبيد :

ابن حفص ، مضى بعنوان (٤) علي بن محمّد بن حفص (٥) ، تعق (٦).

أقول : كذا بخطّه دام مجده ، والذي سبق : ابن محمّد بن حفص بن عبيد ، فلاحظ.

٢١٠٠ ـ علي بن محمّد العدوي :

الشمشاطي ، أبو الحسن ، من عدي بن (٧) تغلب عدي بن عمرو بن عثمان بن تغلب ، كان شيخنا (٨) بالجزيرة وفاضل أهل زمانه وأديبهم ، له‌

__________________

(١) رجال النجاشي : ٢٦٧ / ٦٩٣.

(٢) الخلاصة : ١٠١ / ٥١.

(٣) رجال النجاشي : ٢٦٩ / ٧٠٣.

(٤) بعنوان ، لم ترد في نسخة « م ».

(٥) راجع الخلاصة : ١٠٢ / ٦١ ورجال النجاشي : ٢٧٢ / ٧١٣.

(٦) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٨.

(٧) في المصدر : بني.

(٨) في المصدر : شيخا.

٦٢

كتب كثيرة ، منها : كتاب الأنوار والثمار ، قال لي سلامة بن ذكاء : إنّ هذا الكتاب ألفان وخمسمائة ورقة. إلى أن قال : وكتاب فضل أبي نؤاس والردّ على الطاعن في شعره.

ثمّ قال : أخبرنا سلامة بن ذكاء أبو الخير الموصلي رحمه‌الله بجميع كتبه ، ورأيت في فهرست كتبه بخطّ أبي النصر بن الريّان رحمه‌الله كتبا زائدة على هذه الكتب غير أنّ هذه رواية سلامة ، وكان يذكره (١) بالفضل والعلم والدين والتحقيق (٢) بهذا الأمر رحمه‌الله ، جش (٣).

صه إلى قوله : وأديبهم ، له تصانيف كثيرة ذكرناها في كتابنا الكبير. ثمّ قال : وقال جش : كان سلامة بن زكريّا أبو الحسن الموصلي. إلى آخره.

وفيها : من عدي تغلب (٤).

وفي تعق : في البلغة : ثقة (٥). وفي الوجيزة : ممدوح (٦) ، وهو الأظهر (٧).

أقول : في مشكا : ابن محمّد العدوي الممدوح ، عنه سلامة بن ذكاء (٨).

٢١٠١ ـ علي بن محمّد علي :

الطباطبائي ، ابن أبي المعالي الشهير بالصغير ابن أبي المعالي الكبير ، هو السيّد السناد والركن العماد ابن أخت الأستاذ العلاّمة أعلا الله في‌

__________________

(١) في نسخة « ش » : يذكر.

(٢) في المصدر : والتحقّق.

(٣) رجال النجاشي : ٢٦٣ / ٦٨٩.

(٤) الخلاصة : ١٠١ / ٤٩.

(٥) بلغة المحدّثين : ٣٨٥ / ٣٢.

(٦) الوجيزة : ٢٦٥ / ١٢٨٧.

(٧) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٨.

(٨) هداية المحدّثين : ٢١٨.

٦٣

الدارين مقامه ومقامه وصهره على ابنته ، تلمّذ عليه وتربّى في حجره ونشأ ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، دام مجده وكبت ضدّه ، ثقة عالم عرّيف وفقيه فاضل غطريف ، جليل القدر وحيد العصر حسن الخلق عظيم الحلم ، حضرت مدّة مجلس إفادته وتطفّلت برهة على تلامذته ، فإن قال لم يترك مقالا لقائل وإن صال لم يدع نصالا لصائل.

له مدّ في بقاه مصنّفات فائقة ومؤلّفات رائقة ، منها : شرحه على المفاتيح ، برز منه كتاب الصلاة ، وهو مجلّد كبير جمع فيه جميع الأقوال. ومنها : شرحه على النافع ، سمّاه برياض المسائل في بيان أحكام الشرع بالدلائل ، وهو في غاية الجودة جدّا ، لم يسبق بمثله ، ذكر فيه جميع ما وصل إليه من الأقوال على نهج عسر على سواه بل استحال. ومنها : رسالة في تثليث التسبيحات الأربع في الأخيرتين ، وكيفيّة ترتيب الصلاة (١) المقضيّة عن الأموات ، سأل بعض أجلاّء النجف عنهما الأستاذ العلاّمة دام علاه وأشار إليه دام ظلّه بالجواب ، وهي عندي بخطّه الشريف. ومنها : رسالة وجيزة في الأصول الخمس ، جيّدة. ومنها : رسالة في الإجماع والاستصحاب. ومنها : شرح ثان على المختصر اختصره من الأوّل ، جيّد لطيف ، سلك في العبادات مسلك الاحتياط ليعمّ نفعه العامي والمبتدئ (٢) والمنتهى والفقيه والمقلّد له ولغيره في أيّام حياته إدامها الله وبعد وفاته.

ومنها : رسالة في تحقيق حجّيّة مفهوم الموافقة. ومنها : رسالة في جواز الاكتفاء بضربة واحدة في التيمّم مطلقا. ومنها : رسالة في اختصاص الخطاب الشفاهي بالحاضر في مجلس الخطاب كما هو عند الشيعة. ومنها : رسالة في تحقيق أنّ منجزات المريض تحسب من الثلث أم من أصل‌

__________________

(١) في نسخة « م » : الصلوات.

(٢) والمبتدئ ، لم ترد في نسخة « م ».

٦٤

التركة. ومنها : رسالة في تحقيق حكم الاستظهار للحائض إذا تجاوز دمها عن العشرة. ومنها : ترجمة رسالة في الأصول الخمس فارسيّة للأستاذ العلاّمة دام علاه بالعربيّة. ومنها : رسالة في بيان أنّ الكفّار مكلّفون بالفروع عند الشيعة بل وغيرهم إلاّ أبا حنيفة. ومنها : رسالة في أصالة براءة ذمّة الزوج عن (١) المهر وأنّ على الزوجة إثبات اشتغال ذمّته به. ومنها : رسالة في حجّيّة الشهرة وفاقا للشهيد رحمه‌الله. ومنها : رسالة في حلّيّة النظر إلى الأجنبيّة في الجملة وإباحة سماع صوتها كذلك. ومنها : حاشية على كتاب معالم الأصول غير مدوّنة ، كتبها بخطّه على حواشي المعالم في صغره وأوائل مباحثته له. ومنها : حواشي متفرّقة على المدارك. ومنها : حواشي متفرّقة على الحدائق الناضرة لشيخنا يوسف البحراني رحمه‌الله. وأجزاء غير تامّة في شرح مبادئ الأصول لمولانا الإمام العلاّمة. وغير ذلك من حواش ورسائل وفوائد وأجوبة مسائل.

كان ميلاده الشريف في مشهد الكاظمين عليهما‌السلام (٢) على مشرّفه صلوات الخافقين ، في أشرف الأيّام وهو الثاني عشر من شهر ولد فيه أشرف الأنام عليه وآله أفضل الصلاة والسلام في السنة الحادية والستّين بعد المائة والألف.

واشتغل أوّلا على ولد الأستاذ العلاّمة أدام الله أيّامهما وأيّامه فقرنه سلّمه الله في الدرس مع شركاء أكبر منه في السّن وأقدم في التحصيل بكثير ، وفي أيّام قلائل فاقهم طرّا وسبقهم كلاّ ، ثمّ بعد قليل ترقّى فاشتغل عند خاله الأستاذ العلاّمة أدام الله أيّامه وأيّامه ، وبعد مدّة قليلة اشتغل بالتصنيف والتدريس والتأليف.

__________________

(١) في نسخة « ش » : من.

(٢) التحيّة لم ترد في نسخة « م ».

٦٥

وكان جدّه الأعلى السيّد أبو المعالي الكبير صهر مولانا المقدّس الصالح المازندراني ، وخلّف ثلاثة أولاد ذكور وهم السيّد أبو طالب والسيّد علي والسيّد أبو المعالي وهو أصغرهم ، وعدّة بنات ، والسيّد أبو المعالي خلّف السيّد محمّد علي لا غير ، وهو قدس‌سره والده سلّمه الله ، وواحدة من البنات كانت زوجة المولى محمّد رفيع الجيلاني القاطن في المشهد المقدّس الرضوي حيّا وميّتا.

٢١٠٢ ـ علي بن محمّد بن علي :

الخزّاز ، ثقة من أصحابنا ، أبو القاسم ، وكان فقيها وجها ، له كتاب الإيضاح في أصول الدين على مذهب أهل البيت عليهم‌السلام ، جش (١) ، صه إلى قوله : وجها. مع الترجمة (٢).

وفي تعق : في ب إنّه قمّي رازي ، له كتب ، منها الإيضاح ، وكتاب الأحكام الدينيّة على مذهب الإمامية ، وكتاب الكفاية في النصوص (٣).

أقول : وقد رأيت هذا الكتاب وهو كتاب جيّد مبسوط ، جميعه نصوص على كون الأئمّة اثني عشر ، يظهر منه كونه من تلامذة الصدوق رحمه‌الله (٤) وأبي المفضّل الشيباني (٥) ومن في طبقتهما. وعن بعضهم نسبة هذا الكتاب إلى الصدوق ، وعن خالي نسبته إلى المفيد (٦). ونسبا إلى الوهم لما‌

__________________

(١) رجال النجاشي : ٢٦٨ / ٧٠٠.

(٢) الخلاصة : ١٠١ / ٥٣.

(٣) معالم العلماء : ٧١ / ٤٧٨ ، وفيه بدل وكتاب الأحكام الدينيّة. : وكتاب الأحكام الشرعيّة.

(٤) كفاية الأثر : ١٠ ، ٢٣ ، ٤٩ ، ١٣٩.

(٥) كفاية الأثر : ١١ ، ٢٣ ، ٣٥ ، ٦٢.

(٦) صرّح العلاّمة المجلسي في البحار : ١ / ١٠ و ٢٩ بكون الكتاب المذكور للخزّاز.

٦٦

ذكره ابن شهرآشوب ، وكذا ذكر السيّد الجليل عبد الكريم بن طاوس في فرحة الغري (١) والعلاّمة في إجازته لأولاد زهرة (٢) والشيخ الحرّ في الوسائل (٣).

وعن الشيخ محمّد بن علي الجرجاني جدّ المقداد بن عبد الله السوراوي أنّه لبعض القمّيّين من أصحابنا (٤).

٢١٠٣ ـ علي بن محمّد بن علي :

ابن عمر بن رباح بن قيس بن سالم مولى عمر بن سعد بن أبي وقّاص أبو الحسن السوّاق ، ويقال : القلاّء ، وروى عمر بن رباح عن أبي عبد الله عليه‌السلام ، ويقال في الحديث : عمر بن رباح القلاّء ، وقيل في كنيته : أبو القاسم ، كان ثقة في الحديث ، واقفا في المذهب ، صحيح الرواية ، ثبتا معتمدا على ما يرويه ، وله كتب ، عبيد الله بن أحمد الأنباري عنه بها ، جش (٥).

وقريب منه صه إلى قوله : على ما يرويه (٦).

٢١٠٤ ـ علي بن محمّد بن فيروزان :

القمّي ، كثير الرواية ، يكنّى أبا الحسن ، كان مقيما بكش ، لم (٧).

__________________

(١) فرحة الغري : ١٣٤ و ١٣٥.

(٢) البحار : ١٠٧ / ١١٥.

(٣) وسائل الشيعة ٣٠ : ١٥٦ / ٢٩ ، وكذا في إجازته للشيخ محمّد فاضل المشهدي ، البحار : ١١٠ / ١١٤.

(٤) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٨.

(٥) رجال النجاشي : ٢٥٩ / ٦٧٩.

(٦) الخلاصة : ١٠٠ / ٤٤.

(٧) رجال الشيخ : ٤٧٨ / ٧.

٦٧

وفي تعق : في الوجيزة : ممدوح (١) ، فتأمّل (٢).

٢١٠٥ ـ علي بن محمّد القاساني :

مرّ في علي بن محمّد بن شيرة.

٢١٠٦ ـ علي بن محمّد بن قتيبة :

النيسابوري ، عليه اعتمد أبو عمرو الكشّي في كتاب الرجال ، أبو الحسن ، صاحب الفضل بن شاذان وراوية كتبه ، له كتب ، أحمد بن إدريس عنه بكتابه ، جش (٣).

وفي صه : ابن محمّد بن قتيبة يعرف بالقتيبي النيسابوري ، أبو الحسن ، تلميذ الفضل بن شاذان ، فاضل ، عليه اعتمد أبو عمرو الكشّي في كتاب الرجال (٤).

وفي لم : علي بن محمّد القتيبي تلميذ الفضل بن شاذان ، نيسابوري ، فاضل (٥).

أقول : جعل له في النقد عنوانين وذكر ما في جش في واحد وما في لم في الآخر (٦) ، وكأنّه ظنّ التعدّد ، وهو فاسد. ويأتي ذكره في محمّد بن إسماعيل النيسابوري.

وقال في المدارك بعد ما مرّ عنه في عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس من مدحه : لكن في طريق هذه الرواية علي بن محمّد بن قتيبة وهو غير‌

__________________

(١) الوجيزة : ٢٦٥ / ١٢٨٣.

(٢) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٨.

(٣) رجال النجاشي : ٢٥٩ / ٦٧٨.

(٤) الخلاصة : ٩٤ / ١٦.

(٥) رجال الشيخ : ٤٧٨ / ٢.

(٦) نقد الرجال : ٢٤٣ / ٢٢٥.

٦٨

موثّق ، بل ولا ممدوح مدحا يعتدّ به (١).

وقال شيخنا يوسف البحراني بعد نقل ذلك عنه : المفهوم من كش في كتاب الرجال أنّه من مشايخه الّذين أكثر النقل عنهم (٢). ثمّ نقل عن بعض مشايخه المعاصرين تصحيح العلاّمة رحمه‌الله طريقين في ترجمة يونس بن عبد الرحمن هو فيهما (٣) ، وإكثار كش من الرواية عنه وأنّه من مشايخه المعتبرين ، وأنّ الفرق بينه وبين عبد الواحد تحكّم ، بل هذا أولى بالاعتماد ، لإيراد العلاّمة له في القسم الأوّل وتصحيحه حديثه في ترجمة يونس ، انتهى.

وفي الوجيزة : ممدوح (٤). وذكره في الحاوي في قسم الثقات مع ما عرف من طريقته (٥).

وفي مشكا : ابن محمّد بن قتيبة الثقة ، عنه أحمد بن إدريس ، وعبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النيسابوري العطّار (٦).

٢١٠٧ ـ علي بن محمّد الكرخي :

أبو الحسن ، كان فقيها متكلّما من وجوه أصحابنا ، صه (٧).

وزاد جش : ذكر لي بعض أصحابنا أنّ له كتابا في الإمامة (٨).

__________________

(١) مدارك الأحكام : ٦ / ٨٤.

(٢) الحدائق الناضرة : ١٣ / ٢٢١.

(٣) الخلاصة : ١٨٤ / ١.

(٤) الوجيزة : ٢٦٥ / ١٢٨٣.

(٥) حاوي الأقوال : ١٠٣ / ٣٧٦.

(٦) هداية المحدّثين : ٢١٨.

(٧) الخلاصة : ١٠١ / ٥٤.

(٨) رجال النجاشي : ٢٦٨ / ٧٠١.

٦٩

أقول : ذكره في الحاوي في القسم الرابع (١) مع أنّ كلا من الأوصاف الثلاثة كاف في إدراجه في قسم الحسان إن لم نقل الثقات كما هو عند الأستاذ العلاّمة بل وغيره ، فتدبّر.

٢١٠٨ ـ علي بن محمّد بن محمّد :

ابن عقبة الشيباني الكوفي ، يكنّى أبا الحسن ، سمع منه التلعكبري بالكوفة وببغداد وله منه إجازة ، لم (٢).

٢١٠٩ ـ علي بن محمّد المدائني :

عامي المذهب ، صه (٣).

وزاد ست : له كتب كثيرة حسنة في السير ، وله كتاب مقتل الحسين عليه‌السلام ، عنه الحارث بن أبي أسامة (٤).

أقول : في مشكا : ابن محمّد المدائني ، عنه الحارث بن أبي أسامة (٥).

٢١١٠ ـ علي بن محمّد المنقري :

دي (٦). وزاد صه : كوفي ثقة (٧).

وزاد جش : له كتاب نوادر ، محمّد بن علي بن محبوب عنه به (٨).

وفي ست : الحسين بن عبيد الله ، عن أحمد بن محمّد بن يحيى ، عن‌

__________________

(١) حاوي الأقوال : ٢٨٤ / ١٦٤٢.

(٢) رجال الشيخ : ٤٨١ / ٣٠. و: ابن عقبة ، لم ترد في نسخة « ش ».

(٣) الخلاصة : ٢٣٣ / ١١.

(٤) الفهرست : ٩٥ / ٤٠٥.

(٥) هداية المحدّثين : ٢١٩.

(٦) رجال الشيخ : ٤١٩ / ٣٠.

(٧) الخلاصة : ١٠٠ / ٤٢ ، وفيها : المقري ، وفي النسخة الخطيّة منها : المنقري.

(٨) رجال النجاشي : ٢٥٧ / ٦٧٤.

٧٠

أبيه ، عن محمّد بن علي بن محبوب ، عنه (١).

أقول : في مشكا : ابن محمّد المنقري الثقة ، عنه محمّد بن علي بن محبوب (٢).

٢١١١ ـ علي بن محمّد الورّاق :

هو علي بن محمّد بن عبد الله الورّاق ، ومرّ بعنوان : ابن عبد الله الورّاق ، تعق (٣).

٢١١٢ ـ علي بن محمّد بن يعقوب :

ابن إسحاق بن عمّار الصيرفي الكسائي الكوفي العجلي ، روى عنه التلعكبري وسمع منه سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وله منه إجازة ، مات سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة ، لم (٤).

أقول : في مشكا : ابن محمّد بن يعقوب ، عنه التلعكبري (٥).

٢١١٣ ـ علي بن محمّد بن يوسف :

ابن مهجور ، أبو الحسن الفارسي المعروف بابن خالويه ـ بالخاء المعجمة ـ ، شيخ من أصحابنا ، ثقة ، سمع الحديث وأكثر ، صه (٦).

وزاد جش : أخبرنا عنه عدّة من أصحابنا (٧).

__________________

(١) الفهرست : ٩٧ / ٤٢١.

(٢) هداية المحدّثين : ٢١٩.

(٣) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٩.

(٤) رجال الشيخ : ٤٨١ / ٢٥.

(٥) هداية المحدّثين : ٢١٩.

(٦) الخلاصة : ١٠١ / ٥٢.

(٧) رجال النجاشي : ٢٦٨ / ٦٩٩.

٧١

٢١١٤ ـ علي بن المسيّب :

عربي ، من أهل همدان ، ثقة ، ضا (١).

وزاد صه : من أصحاب الرضا عليه‌السلام (٢).

٢١١٥ ـ علي بن مطر :

للصدوق طريق إليه (٣) ، ويروي عنه صفوان بن يحيى (٤) في الصحيح ، وهو دليل الوثاقة ، ويؤيّدها رواية أحمد بن محمّد بن عيسى عنه (٥) ، تعق (٦).

٢١١٦ ـ علي بن معبد :

بغدادي ، دي (٧).

وفي جش : له كتاب ، موسى بن جعفر عنه به (٨).

وفي ست : أخبرنا به عدّة من أصحابنا ، عن محمّد بن علي بن الحسين ، عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن إبراهيم بن هاشم ، عنه (٩).

__________________

(١) رجال الشيخ : ٣٨٢ / ٢٧.

(٢) الخلاصة : ٩٣ / ٨.

(٣) الفقيه ـ المشيخة ـ : ٤ / ١٢٧.

(٤) التهذيب ٦ : ٢٣٦ / ٥٨٢ و ٣٨٥ / ١١٤٥.

(٥) التهذيب ١ : ١٩٠ / ٥٤٩ ، وفيه : أحمد بن محمّد.

وقال السيّد الخويي قدس‌سره في المعجم : ١٢ / ١٨١ بعد أن أشار لما ذكرناه : من المحتمل أنّ المراد به أحمد بن محمّد بن خالد.

(٦) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٩.

(٧) رجال الشيخ : ٤١٧ / ٧ ، وفيه زيادة : له كتاب.

(٨) رجال النجاشي : ٢٧٣ / ٧١٦.

(٩) الفهرست : ٨٨ / ٣٧٨ ، وفيه : علي بن سعيد ، وفي مجمع الرجال : ٤ / ٢٢٤ نقلا عنه : علي بن معبد.

٧٢

٢١١٧ ـ علي بن المغيرة الزبيدي :

الأزرق ، كوفي ، ق (١).

وفي تعق : في الوجيزة : كأنّه ابن أبي المغيرة المتقدّم (٢) (٣).

أقول : وكذا قال في النقد (٤).

وفي الوجيزة : ثقة ، كأنّه ابن أبي المغيرة المتقدّم ، انتهى فتأمّل.

٢١١٨ ـ علي بن منصور :

أبو الحسن ، كوفي ، سكن بغداد ، متكلّم من أصحاب هشام ، له كتب ، منها : كتاب التدبير في التوحيد والإمامة ، جش (٥).

وفي تعق : في ترجمة هشام أنّ الكتاب له جمعه علي بن منصور (٦) (٧).

٢١١٩ ـ علي بن موسى بن جعفر :

ابن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن محمّد (٨) الطاووسي العلوي الحسني رضيّ الدين قدس‌سره ، من أجلاّء هذه الطائفة وثقاتها ، جليل القدر عظيم المنزلة كثير الحفظ نقيّ الكلام ، حاله في العبادة‌

__________________

(١) رجال الشيخ : ٢٦٨ / ٧٤٠ ، وفيه : علي بن أبي المغيرة. ، وفي مجمع الرجال : ٤ / ٢٢٥ نقلا عنه : علي بن المغيرة.

(٢) الوجيزة : ٢٦٦ / ١٢٩٢.

(٣) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٩.

(٤) نقد الرجال : ٢٤٤ / ٢٣٨.

(٥) رجال النجاشي : ٢٥٠ / ٦٥٨.

(٦) نقلا عن رجال النجاشي : ٤٣٣ / ١١٦٤.

(٧) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٩.

(٨) ابن محمّد الثانية ، لم ترد في نسخة « ش ».

٧٣

والزهد أشهر من أن يذكر ، له كتب حسنة رضي‌الله‌عنه ، نقد (١).

ويأتي الإشارة إليه في باب المصدّر بابن (٢) ، تعق (٣).

أقول : وأشرنا إلى بعض ما فيه في أحمد أخيه (٤).

٢١٢٠ ـ علي بن مهزيار الأهوازي :

أبو الحسن ، دورقي الأصل ، مولى ، كان أبوه نصرانيّا وأسلم ، وقد قيل : إنّ عليّا أيضا أسلم وهو صغير ومنّ الله عليه بمعرفة هذا الأمر وتفقّه ، وروى عن الرضا وأبي جعفر عليهما‌السلام ، واختصّ بأبي جعفر الثاني عليه‌السلام وتوكّل له وعظم محلّه منه ، وكذلك أبو الحسن الثالث عليه‌السلام ، وتوكّل لهم في بعض النواحي ، وخرجت إلى الشيعة فيه توقيعات بكلّ خير ، وكان ثقة في روايته لا يطعن عليه صحيحا اعتقاده ، جش (٥).

وكذا صه ، وزاد : قال حمدويه بن نصير : لمّا مات عبد الله بن جندب قام علي بن مهزيار مقامه (٦).

وزاد الأوّل على ما مرّ عنه : وصنّف الكتب المشهورة ، محمّد بن الحسن بن علي عن أبيه عن جدّه بكتبه جميعا ، وروى كتبه أيضا أخوه‌

__________________

(١) نقد الرجال : ٢٤٤ / ٢٤١.

(٢) في ابن طاوس نقلا عن بلغة المحدّثين : ٤٤٤ / ١ ، أنّه ذي الكرامات والمقامات ، ليس في أصحابنا أعبد منه ولا أورع.

(٣) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٣٩.

(٤) وفيه نقلا عن البحار : ١٠٧ / ٦٣ : وفي إجازة العلاّمة الكبيرة المشهورة عند ذكر من أجازه هكذا : ومن جميع ما صنّفه السيّدان الكبيران السعيدان رضي الدين علي وجمال الدين أحمد ابنا موسى بن طاوس الحسنيّان قدّس الله روحهما ، وروياه وقرآه وأجيز لهما روايته ، عنّي عنهما ، وهذان السيّدان زاهدان عابدان ورعان ، وكان رضي الدين علي رحمه‌الله صاحب كرامات حكى لي بعضها وروى لي والدي رحمه‌الله عنه البعض الآخر.

(٥) رجال النجاشي : ٢٥٣ / ٦٦٤.

(٦) الخلاصة : ٩٢ / ٦.

٧٤

إبراهيم والعبّاس بن معروف.

وفي ست : جليل القدر واسع الرواية ثقة ، له ثلاثة وثلاثون كتابا ، أخبرنا بكتبه ورواياته جماعة ، عن محمّد بن علي بن الحسين ، عن أبيه ومحمّد بن الحسن ، عن سعد بن عبد الله والحميري ومحمّد بن يحيى وأحمد بن إدريس ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن معروف ، عنه (١).

وفي ج : علي بن مهزيار الأهوازي (٢). وزاد دي : ثقة (٣). وزاد ضا : صحيح (٤).

وفي كش : محمّد بن مسعود قال : حدّثني أبو يعقوب يوسف بن السخت البصري قال : كان علي بن مهزيار نصرانيّا فهداه الله ، كان من أهل هندوان (٥) قرية من قرى فارس ثمّ سكن الأهواز فأقام بها ، كان إذا طلعت الشمس سجد فكان لا يرفع رأسه حتّى يدعو لألف من إخوانه بمثل ما دعا لنفسه ، وكان على جبهته سجادة مثل ركبة البعير.

قال حمدويه بن نصير : لمّا مات عبد الله بن جندب قام علي بن مهزيار مقامه (٦).

وفيه أيضا أحاديث كثيرة في نهاية فضله وجلالته وزيادة محبّتهم عليهم‌السلام له وعلوّ منزلته عندهم عليهم‌السلام (٧).

أقول : في مشكا : ابن مهزيار الثقة ، الحسن بن علي بن عبد الله بن‌

__________________

(١) الفهرست : ٨٨ / ٣٧٩.

(٢) رجال الشيخ : ٤٠٣ / ٨.

(٣) رجال الشيخ : ٤١٧ / ٣.

(٤) رجال الشيخ : ٣٨١ / ٢٢.

(٥) في المصدر : هندكان.

(٦) رجال الكشّي : ٥٤٨ / ١٠٣٨.

(٧) رجال الكشّي : ٥٤٩ / ١٠٣٩ و ١٠٤٠.

٧٥

المغيرة عن أبيه عنه.

وفي حجّ التهذيب روايته عنه بغير واسطة أبيه (١).

وعنه إبراهيم بن مهزيار أخوه ، والعبّاس بن معروف ، وأحمد بن محمّد ابن عيسى ، ومحمّد بن أحمد بن يحيى ، ومحمّد بن عبد الجبّار ، وعبد الله ابن محمّد بن عيسى ، وعبد الله بن عامر ، وسهل بن زياد ، والحسين بن إسحاق التاجر ، وعلي بن الحسن بن فضّال ، وأبو داود ، ومحمّد بن عيسى (٢).

٢١٢١ ـ علي بن ميمون الصائغ :

أبو الحسن ، لقبه أبو الأكراد ، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما‌السلام ، له كتاب يرويه عنه جماعة ، عنه عبيس بن هشام ، جش (٣).

وفي ست : له كتاب ، أخبرنا به جماعة ، عن أبي المفضّل ، عن حميد ، عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عنه (٤).

وفي صه : قال كش : عن محمّد بن مسعود قال : حدّثني محمّد بن نصير قال : حدّثني محمّد بن إسحاق (٥) ، عن جعفر بن بشير ، عن علي بن ميمون الصائغ قال : دخلت عليه ـ يعني أبا عبد الله عليه‌السلام ـ اسأله فقلت له : إنّي أدين الله بولايتك وولاية آبائك وأجدادك عليهم‌السلام فادع الله أن يثبّتني ، فقال : رحمك الله رحمك الله.

قال غض : حديثه يعرف وينكر ويجوز أن يخرج شاهدا ، روى عن أبي‌

__________________

(١) التهذيب ٥ : ٨٦ / ٢٨٦ ، وفيه : الحسن بن علي بن عبد الله.

(٢) هداية المحدّثين : ١١٩.

(٣) رجال النجاشي : ٢٧٢ / ٧١٢.

(٤) الفهرست : ٩٤ / ٣٩٩.

(٥) محمّد بن الحسن ( خ ل ).

٧٦

عبد الله وأبي الحسن موسى عليهما‌السلام. والأقرب عندي قبول روايته لعدم طعن الشيخ ابن الغضائري فيه صريحا مع دعاء الصادق عليه‌السلام له (١).

وعن شه على قوله : إسحاق : في بعض النسخ : الحسن ، وكذلك في كتاب كش ـ الذي هو أصل الرواية ـ بخطّ ابن طاوس.

وعلى قوله : الأقرب عندي. إلى آخره : لا يخفى عدم دلالة الدعاء على قبول الرواية ولو سلم سنده ، فإنّ محمّد بن إسحاق مشترك بين الثقة وغيره ـ وكذلك محمّد بن الحسن على بعض النسخ ـ وكلام غض ظاهر في الطعن عليه ، مع أنّه شهادة لنفسه كما لا يخفى (٢) ، انتهى.

وفي كش فيما رأيت من نسخه : محمّد بن الحسن ، ولم يزد على ما ذكر شيئا (٣).

وفي تعق على قول شه : لا يخفى عدم دلالة الدعاء : لا يخفى دلالته ، إذ لو كان كاذبا وضّاعا لما كان عليه‌السلام يدعو له ، مع أنّ الظاهر من سؤاله تديّنه ، ودعاؤه عليه‌السلام ظاهر فيه ، فلا يضرّ كونه الحاكي. والسند معتبر لما مرّ في الفوائد ، مع أنّ المطلق ينصرف إلى الكامل.

وفي قوله : يرويه عنه جماعة ، أيضا إشعار بالاعتماد عليه (٤).

أقول : وكذا قول ست : أخبرنا به جماعة.

وفي النقد بعد قول العلاّمة : والأقرب عندي. إلى آخره : وهذا لا يدلّ على قبول روايته ، وإلاّ جاء الدور (٥).

__________________

(١) الخلاصة : ٩٦ / ٢٧.

(٢) تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة : ٤٦.

(٣) رجال الكشّي : ٣٦٦ / ٦٨٠.

(٤) لم يرد هذا النصّ في نسختين لنا من التعليقة ، وورد مكانه نصّ آخر ، التعليقة : ٢٤٠.

(٥) نقد الرجال : ٢٤٥ / ٢٤٨.

٧٧

وربما يقال : إنّ حكم العلاّمة بقبول روايته وإن كان لدعاء الإمام عليه‌السلام له إلاّ أنّ اعتماده على صحّة الدعاء ليس لكونه الراوي له ، بل لما ظهر له من القرائن على صحّته ، فتأمّل.

وصرّح في الوجيزة بممدوحيّته (١) ، وفي التحرير ذكر الرواية ولم يقدح فيها أصلا.

هذا ، والّذي في نسختي من الاختيار والتحرير محمّد بن الحسن (٢) لا غير ، وكذا نقل في النقد عن كش ، فلعلّ الاشتباه في صه فقط ، فتتبّع.

وفي مشكا : ابن ميمون ، عنه جعفر بن بشير ، والحسن بن محمّد بن سماعة ، وعبيس بن هشام (٣).

٢١٢٢ ـ علي بن النعمان :

الأعلم النخعي ، أبو الحسن ، مولاهم ، كوفي ، روى عن الرضا عليه‌السلام ، وأخوه داود أعلى منه ، وابنه الحسن بن عليّ وابنه أحمد رويا الحديث ، وكان علي ثقة وجها ثبتا صحيحا واضح الطريقة ، صه (٤).

وزاد جش : له كتاب ، ابن أبي الخطّاب عنه به (٥).

وفي ست : له كتاب ، أخبرنا به جماعة ، عن أبي المفضّل ، عن ابن بطّة ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عنه (٦).

أقول : في مشكا : ابن النعمان الأعلم النخعي الثقة ، عنه أحمد بن أبي عبد الله ، ومحمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، وأحمد بن محمّد بن‌

__________________

(١) الوجيزة : ٢٦٦ / ١٢٩٦.

(٢) التحرير الطاووسي : ٣٤٩ / ٢٤٣.

(٣) هداية المحدّثين : ١١٩.

(٤) الخلاصة : ٩٥ / ٢٥.

(٥) رجال النجاشي : ٢٧٤ / ٧١٩.

(٦) الفهرست : ٩٦ / ٤١٥.

٧٨

عيسى ، والحسين بن سعيد ، ومحمّد بن إسماعيل بن بزيع ، وعبد الله بن عامر ، وسهل بن زياد.

وقد وقع في الكافي والتهذيب : أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليّ ابن حديد ، عن عليّ بن النعمان (١). وصوابه : وعليّ ـ بالواو (٢) ـ.

٢١٢٣ ـ علي بن نعيم :

ثقة ، صه (٣) ، د (٤).

قيل : وفي جش في أخيه الحسين ما قد يستفاد منه توثيقه (٥) ، فراجع وتأمّل ، فإنّ الاعتماد على مثله مشكل.

وفي تعق : وكذا توثيق الأخ الآخر ، مع أنّ صه ود لم يوثّقاه (٦) ، فلاحظ (٧).

أقول : كلام جش في أخيه هكذا : الحسين بن نعيم الصحّاف مولى بني أسد ثقة وأخواه علي ومحمّد رووا عن أبي عبد الله عليه‌السلام.

وفي النقد : هذا الكلام ليس نصّا في توثيق أخويه وإن احتمل (٨). وفي الوجيزة أيضا تنظّر فيه (٩) ، لكن قال والده رحمه‌الله : بل هو ظاهر في التوثيق وإلاّ لقال : رويا ، لا رووا كما فهما (١٠) ، انتهى. ويعني بالضمير العلاّمة وابن‌

__________________

(١) الكافي ٤ : ٤٣٢ / ٥ والتهذيب ٥ : ١٤٧ / ٤٨٢ ، وفيهما : أحمد بن محمّد.

(٢) هداية المحدّثين : ١١٩.

(٣) الخلاصة : ١٠٣ / ٧٠.

(٤) رجال ابن داود : ١٤٢ / ١٠٩٦.

(٥) رجال النجاشي : ٥٣ / ١٢٠.

(٦) بل لم يترجماه.

(٧) تعليقة الوحيد البهبهاني : ٢٤٠.

(٨) نقد الرجال : ٢٤٥ / ٢٥١.

(٩) الوجيزة : ٢٦٧ / ١٢٩٨.

(١٠) تعليقة التقي المجلسي على النقد : ١٥٨.

٧٩

داود.

ولعلّ الظاهر عدم الدلالة على التوثيق وإلاّ لذكر أخويه ولقال : ثقات.

وقوله رحمه‌الله : لقال رويا ، ليس كذلك ، إذ المراد بيان رواية الثلاثة عنه عليه‌السلام لا خصوص الأخوين.

٢١٢٤ ـ علي بن وصيف :

أبو الحسن الناشئ ، الشاعر ، المتكلّم ، ذكر شيخنا رضي‌الله‌عنه أنّ له كتابا في الإمامة ، جش (١) على ما يحضرني من نسخه.

وفي ست : أبو الحسين. وبعد الناشئ : كان متكلّما شاعرا مجودا ، وله كتب ، وكان يتكلّم على مذهب أهل الظاهر في الفقه ، أخبرني عنه الشيخ المفيد أبو عبد الله رحمه‌الله (٢).

وصه كست إلاّ قوله : وله كتب ، وقوله (٣) : أخبرني. إلى آخره (٤). وكصه د (٥).

وفي تعق : في حاشية البلغة : هو أبو الحسن عليّ بن عبد الله بن وصيف الناشئ الأصغر.

قال ابن خلّكان في تاريخه : إنّه من الشعراء المخبتين ، وله في أهل البيت قصائد كثيرة ، وكان متكلّما بارعا ، أخذ علم الكلام عن أبي سهل إسماعيل بن علي بن نوبخت المتكلّم ، وكان من كبار الشيعة ، وله تصانيف‌

__________________

(١) رجال النجاشي : ٢٧١ / ٧٠٩ ، وفيه : أبو الحسين.

(٢) الفهرست : ٨٩ / ٣٨٣.

(٣) وقوله ، لم ترد في نسخة « م ».

(٤) الخلاصة : ٢٣٣ / ٩.

(٥) رجال ابن داود : ٢٦٣ / ٣٥٧ ، وفيه : أبو الحسن.

٨٠