🚖

بحار الأنوار [المدخل]

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار [المدخل]

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: دار إحياء التراث العربي للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ٢
الصفحات: ٢٦٢
🚖 الجزء ١ 🚘 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠ 🚘 الجزء ٣١ 🚘 الجزء ٣٥ 🚘 الجزء ٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨ 🚘 الجزء ٣٩ 🚘 الجزء ٤٠ 🚘 الجزء ٤١ 🚘 الجزء ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣ 🚘 الجزء ٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ 🚘 الجزء ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ 🚘 الجزء ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ 🚘 الجزء ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ 🚘 الجزء ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ 🚘 الجزء ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ 🚘 الجزء ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ 🚘 الجزء ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ 🚘 الجزء ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ 🚘 الجزء ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ 🚘 الجزء ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ 🚘 الجزء ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ 🚘 الجزء ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ 🚘 الجزء ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ 🚘 الجزء ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ 🚘 الجزء ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ 🚘 الجزء ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ 🚘 الجزء ٨٦ 🚘 الجزء ٨٧ 🚘 الجزء ٨٨ 🚘 الجزء ٨٩ 🚘 الجزء ٩٠ 🚘 الجزء ٩١ 🚘 الجزء ٩٢ 🚘 الجزء ٩٣ 🚘 الجزء ٩٤ 🚘 الجزء ٩٥ 🚘 الجزء ٩٦ 🚘 الجزء ٩٧ 🚘 الجزء ٩٨ 🚘 الجزء ٩٩ 🚘 الجزء ١٠٠ 🚘 الجزء ١٠١ 🚘 الجزء ١٠٢ 🚘 الجزء ١٠٣ 🚘 الجزء ١٠٤
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

٢٥ ـ محمّد بن الحسن بن عليّ بن مهزيار . (١)

٢٦ ـ محمّد بن الحسين بن متّ الجوهريّ . (٢)

٢٧ ـ محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميريّ . (٣)

٢٨ ـ محمّد بن عبدالمؤمن . (٤)

٢٩ ـ أبوالحسن محمّد بن عبدالله بن عليّ الناقد . (٥)

٣٠ ـ أبوعليّ محمّد بن همام بن سهيل . (٦)

٣١ ـ محمّد بن يعقوب الكلينيّ . (٧)

٣٢ ـ أبومحمّد هارون بن موسى التلعكبريّ . (٨)

ويوجد في كتب التراجم والفهارس روايته أيضا عن

٣٣ ـ أحمد بن اصفهبذ (٩)

٣٤ ـ ابن عقدة (١٠)

٣٥ ـ أبي عمر ومحمّد بن عمر بن عبدالعزيز الكشيّ . (١١)

*( تلامذته والراوون عنه )*

يروي عنه جماعة من الفطاحل منهم :

١ ـ أحمد بن عبدون . (١٢)

٢ ـ أحمد بن محمّد بن عياش . (١٣)

٣ ـ الحسين بن أحمد بن المغيرة . (١٤)

٤ ـ الحسين بن عبيدالله . (١٥)

________________________

(١) المصدر : ١١ ، ٢٤ .

(٢) المصدر : ٢٩ .

(٣) المصدر : ١٢ .

(٤) المصدر : ٢٧٢ .

(٥) المصدر في ص ٧٣ و ٦٧ أبوالحسين وفي خاتمة المستدرك ص ٥٢٣ أبوالحسن .

(٦) المصدر : ١٢٧ .

(٧) المصدر : ١١ ، ١٣ .

(٨) المصدر : ١٨٥ .

(٩) فهرست الطوسي : ٣١ .

(١٠) معالم العلماء : ٢٦ .

(١١) خاتمه المستدرك ٥٣١ .

(١٢) فهرست الطوسي : ٤٢ ورجال الشيخ باب من لم يرو عنهم .

(١٣) كامل الزيارة : ٢٦٠ .

(١٤) المصدر : ٢٥٩ .

(١٥) فهرست الطوسي : ٤٢ ورجال الشيخ باب من لم يرو عنهم .

١٢١
📷

٥ ـ حيدر بن محمّد بن نعيم السمرقندي . (١)

٦ ـ أبوالحسن عليُّ بن بلال المهلبيّ . (٢)

٧ ـ محمّد بن محمد بن نعمان المفيد (٣)

٨ ـ هارون بن موسى التلعكبريّ .(٤)

٩ ـ ابن غرور . (٥)

١٠ ـ محمّد بن سليم الصابوني سمع منه بمصر . (٦)

*( وفاته )*

قد ذكر في كتاب الخرائج والجرائح في قصّة فيها مكرمة للامام الثاني عشر عليه صلوات الله أنّ وفاته وقعت في سنة ٣٦٧ .

وأرَّخها الشيخ في رجاله ٢٦٨ وتبعه ابن حجر في لسان الميزان . وقال العلامة في الخلاصة : وفاته في سنة ٣٦٩ .

ومن المحتمل تصحيف .سبع بتسع واشتباه ما في رجال الشيخ .

________________________

(١) فهرست الطوسي : ٦٤ .

(٢) جامع الرواة ج ٢ ص ٤٢٩ .

(٣) فهرست النجاشي : ٩٠ .

(٤) رجال الشيخ باب من لم يرو عنهم .

(٥) المصدر : الباب .

(٦) لسان الميزان ج ٢ ص ١٢٥ .

١٢٢
📷

( البرقي )

هو أبوجعفر أحمد بن محمّد بن خالد بن عبدالرحمن بن محمّد بن عليّ البرقيّ . عدَّه الشيخ في رجاله من أصحاب الامامين الجواد والهادي عليهما‌السلام .

وقال النجاشيّ في فهرست مصنّفي أصحابنا : أصله كوفيُّ وكان جدُّه محمّد بن عليّ حبسه يوسف بن عمر (١) بعد قتل زيد عليه‌السلام ثمَّ قتله وكان خالد صغير السنّ فهرب مع أبيه عبدالرحمن إلى برق رود ، وكان ثقة في نفسه يروي عن الضعفاء واعتمد المراسيل (٢) . إهـ .

ونقل نحو هذه الكلمة الشيخ الطوسي في الفهرست ص ٢٠ .

وقال العلامة في الخلاصة ص ٨ : البرقي منسوب إلى برقة قم ، أصله كوفي ثقة ، غير أنّه أكثر الرواية عن الضعفاء واعتمد المراسيل .

قال ابن الغضائري : طعن عليه القميّون وليس الطعن فيه ، وإنما الطعن فيمن يروي عنه ، فانه كان لايبالي عمّن أخذ على طريقة أهل الأخبار ، وكان أحمد بن محمّد بن عيسى أبعده عن قم ثمَّ أعاده إليها واعتذر إليه وقال : وجدت كتاباً فيه وساطة بين أحمد بن محمّد بن عيسى وأحمد بن محمّد بن خالد ؛ ولمّا توفّي مشى أحمد بن محمّد بن عيسى في جنازته حافياً حاسراً ليبرىء نفسه ممّا قذفه به وعندي أنَّ روايته مقبولة . انتهى .

نصَّ على توثيقه ابن داود ، والمجلسيّ في الوجيزة . والبحراني في البلغة . والطريحي والكاظميّ في مشتركاتهما . والبهائي في مشرق الشمسين . والشهيد في الدراية . والمولى عناية الله في المجمع . والاردبيلي في مجمع الفائدة وغيرهم وهو ظاهر الحاوي (٣) .

وله ترجمة ضافية في فوائد الرجاليّة وروضات الجنّات وفي مقدّمة المحاسن المطبوع وفي غيرها من التراجم وأورده وأباه ابن النديم في فهرسته والمسعودي في مقدَّمة مروج الذهب وابن حجر في لسان الميزان . وقال : أصله كوفيٌّ من كبار الرافضة ، له تصانيف جمّة أدبيّة . إهـ .

________________________

(١) والي العراق .

(٢) ص ٥٥ .

(٣) راجع تنقيح المقال ج ١ ص ٨٣ وفوائد الرجالية للعلامة الطباطبائي .

١٢٣
📷

*( ابوه )*

هو محمّد بن خالد بن عبدالرحمن بن محمّد بن عليّ البرقيّ ، أبوعبدالله مولى أبي موسى الاشعريّ ، عدّه الشيخ في رجاله من أصحاب موسى بن جعفر والرضا والجواد عليهم‌السلام ،

قال النجاشي بعد عنوانه بما عنونّاه : ينسب إلى برق رود قرية من سواد قمّ على واد هناك وأخواه يعرفان بأبي عليّ الحسن بن خالد وأبي القاسم الفضل بن خالد ولابن الفضل ابنٌ يعرف بعلي بن العلاء بن الفضل بن خالد فقيه . وكان محمّد ضعيفاً في الحديث وكان أديباً حسن المعرفة بالأخبار وعلوم العرب وله كتب : منها كتاب التنزيل والتعبير . وكتاب يوم وليله . وكتاب التفسير . وكتاب مكّة والمدينة وكتاب حروب الأوس والخزرج . وكتاب العلل . وكتاب في علم الباري . وكتاب الخطب . إهـ .

ذكره الشيخ في ص ١٤٨ في فهرسته والعلّامة في ص ٦٧ من الخلاصة وقال : ثقة . وقال ابن الغضائري : إنه مولى جرير بن عبدالله ، حديثه يعرف تارة وينكر ويروي عن الضعفاء ويعتمد المراسيل .

وقال النجاشي : إنه ضعيف الحديث والاعتماد عندي على قول الشيخ أبي جعفر الطوسي ـ رحمه الله ـ من تعديله . إهـ .

قلت : قد فصّل الأصحاب القول في تعديله وجرحه فمن شاء ذلك فليراجع تنقيح المقال وغيره .

*( مؤلفاته )*

ولابي جعفر أحمد بن محمّد بن خالد كتبٌ كثيرة منها المحاسن وهو مشتمل على أزيد من مائة كتاب عدَّ النجاشي أسماء نيف وتسعين منها ولافائدة في نقلها بعد عدم وجدانها اليوم إلّا ماطبع منها (١) وقال العلامة المجلسيّ : إنه من الاصول المعتبرة . وقال النجاشي : زيد فيه ونقص (٢) وذكر له كتباً آخر منها كتاب التهاني . كتاب التغازي . كتاب أخبار الاصم .

________________________

(١) طبع من المحاسن أحد عشر كتاباً في مجلدين سنة ١٣٧٠ بعناية الفاضل المعاصر السيد جلال الدين الحسينى المشتهر بالمحدث مع مقدمة ضافية له في ستّين صحيفة .

(٢) أي في عدد أجزائها وأبوابها فذكر كل واحد من رجال التراجم ماوصل اليه منها .

١٢٤
📷

*( مشايخه )*

يروي في المحاسن عن عدَّة من المشايخ يبلغ عددهم إلى مائتين رجل منهم :

١ ـ أيوب بن نوح .

٢ ـ أحمد بن محمّد بن أبي نصر .

٣ ـ إسماعيل بن إسحاق .

٤ ـ إدريس بن الحسن .

٥ ـ إبراهيم بن إسحاق النّهاونديّ .

٦ ـ إسماعيل بن مهران .

٧ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى .

٨ ـ إبراهيم بن هاشم .

٩ ـ إبراهيم بن محمّد الثقفيّ .

١٠ ـ أبان عبدالملك .

١١ ـ إبراهيم بن عقبة الخزاعيّ .

١٢ ـ أحمد بن عبيد .

١٣ ـ بنان بن العباس .

١٤ ـ بكر بن صالح .

١٥ ـ جعفر بن محمّد بن عبيدالله الاشعري

١٦ ـ الحسين بن سيف بن عميرة .

١٧ ـ الحسن بن عليِّ بن فضّال .

١٨ ـ الحسن بن محبوب .

١٩ ـ الحسن بن عليِّ بن يقطين .

٢٠ ـ حماد بن عيسى .

٢١ ـ الحسن بن ظريف بن ناصح .

٢٢ ـ حماد بن عمرو النصيبيّ .

٢٣ ـ الحسن بن عليّ الوشّاء .

٢٤ ـ الحسن بن يزيد .

٢٥ ـ الحكم بن مسكين .

٢٦ ـ الحسن بن عليّ البطائنيّ .

٢٧ ـ الحسين بن سعيد .

٢٨ ـ الحسن بن سعيد .

٢٩ ـ الحسن بن عليّ بن يوسف .

٣٠ ـ الحسن بن الحسين اللؤلوئي .

٣١ ـ أبوالخزرج الحسين بن زبرقان .

٣٢ ـ الحسن بن عليِّ بن أبي عثمان .

٣٣ ـ الحسن بن عليِّ بن بشير .

٣٤ ـ جابر بن خليل القرشيّ .

٣٥ ـ الحسين بن يزيد النوفليّ .

٣٦ ـ خلّاد المقريّ .

٣٧ ـ داود بن سليمان القطان .

٣٨ ـ سعدان بن مسلم .

٣٩ ـ سهل بن زياد .

٤٠ ـ صالح بن السنديّ .

٤١ ـ سعد بن سعد الاشعريّ .

٤٢ ـ داود بن أبي داود .

٤٣ ـ داود بن إسحاق الحذَّاء .

٤٤ ـ سعيد بن جناح .

١٢٥
📷

٤٥ ـ عبدالرَّحمن بن حمّاد .

٤٦ ـ عليُّ بن أسباط .

٤٧ ـ عليُّ بن الحكم .

٤٨ ـ عليُّ بن سيف .

٤٩ ـ عليُّ بن حديد .

٥٠ ـ عبيد بن يحيى بن المغيرة .

٥١ ـ عبدالله بن محمّد الحجّال .

٥٢ ـ عثمان بن عيسى .

٥٣ ـ عباس بن الفضل .

٥٤ ـ عمرو بن عثمان الكنديّ الخزَّاز .

٥٥ ـ عيسى بن جعفر العلويّ .

٥٦ ـ عبدالله بن عليّ العمريّ .

٥٧ ـ عبدالعظيم بن عبدالله العلويّ .

٥٨ ـ عليُّ بن إسحاق .

٥٩ ـ عليُّ بن عيسى القاسانيّ .

٦٠ ـ عليُّ بن إسماعيل الميثميّ .

٦١ ـ عباس بن معروف .

٦٢ ـ عليُّ بن ريّان بن الصلت .

٦٣ ـ عبدالعزيز بن المهتديّ .

٦٤ ـ الفضل بن عبدالوهاب .

٦٥ ـ القاسم بن عروة .

٦٦ ـ الفضل بن المبارك .

٦٧ ـ القاسم بن محمّد الاصفهانيّ .

٦٨ ـ محمّد بن عليّ الصيرفيّ أبو سمينة .

٦٩ ـ محمّد بن تسنيم .

٧٠ ـ محمّد بن عبدالحميد العطار البجليّ .

٧١ ـ محمّد بن جمهور .

٧٢ ـ محمّد بن عبدالله الهمدانيّ .

٧٣ ـ محمّد بن الحسن الصفار .

٧٤ ـ محمّد بن سهل بن اليسع .

٧٥ ـ محمّد بن عليّ بن محبوب .

٧٦ ـ محمّد بن سعيد .

٧٧ ـ محمّد بن الحسن بن شمّون .

٧٨ ـ محمّد بن الحسين بن أحمد .

٧٩ ـ محمّد بن علي بن يعقوب الهاشميّ .

٨٠ ـ محمّد بن سنان .

٨١ ـ محمّد بن عيسى .

٨٢ ـ منصور بن العباس .

٨٣ ـ مروك بن عبيد .

٨٤ ـ محسن بن أحمد .

٨٥ ـ محمّد بن حسان السلميّ .

٨٦ ـ موسى بن القاسم .

٨٧ ـ محمّد بن خالد ، أبوه .

٨٨ ـ محمّد بن إسماعيل بن بزيع .

٨٩ ـ محمّد بن بكر .

٩٠ ـ محمّد بن أبي المثنّى .

٩١ ـ محمّد بن أحمد بن يحيى .

٩٢ ـ محمّد بن سلمة .

١٢٦
📷

٩٣ ـ معلّى بن محمّد .

٩٤ ـ محمّد بن الوليد الخزاز الأحمسيّ .

٩٥ ـ محمّد بن اورمة .

٩٦ ـ معاوية بن وهب .

٩٧ ـ النضر بن سويد .

٩٨ ـ نوح بن شعيب النيسابوريّ .

٩٩ ـ الهيثم بن عبدالله النهديّ .

١٠٠ ـ هارون بن الجهم .

١٠١ ـ هارون بن مسلم .

١٠٢ ـ يونس بن عبدالرّحمن .

١٠٣ ـ أبويوسف يعقوب بن يزيد .

١٠٤ ـ يحيى بن محمّد .

١٠٥ ـ يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد .

١٠٦ ـ يحيى بن المغيرة .

١٠٧ ـ ياسر الخادم .

١٠٨ ـ يوسف بن السمت البصريّ .

*( الراوون عنه )*

يروي عنه جماعة كثيرة منهم :

١ ـ أحمد بن عبدالله ابن بنت البرقيّ .

٢ ـ أحمد بن إدريس .

٣ ـ إبراهيم بن هاشم .

٤ ـ سعد بن عبدالله .

٥ ـ الحسن بن متّيل .

٦ ـ محمّد بن جعفر بن بطة .

٧ ـ محمّد بن الحسن الصفّار .

٨ ـ محمّد بن أحمد بن يحيى .

٩ ـ محمّد بن أبي القاسم ماجيلويه .

١٠ ـ محمّد بن يحيى .

١١ ـ محمّد بن عيسى .

١٢ ـ محمّد بن عليّ بن محبوب .

١٣ ـ محمّد بن الحسن بن الوليد .

١٤ ـ معلّى بن محمّد .

١٥ ـ عليّ بن الحسن المؤدّب .

١٦ ـ عليُّ بن الحسين السعدآباديّ .

١٧ ـ عليّ بن إبراهيم .

١٨ ـ عليُّ بن محمّد بن عبدالله القميّ .

١٩ ـ عبدالله بن جعفر .

٢٠ ـ عليُّ بن محمّد بن بندار .

٢١ ـ سهل بن زياد .

*( وفاته )*

قال النجاشيّ : قال أحمد بن الحسين ـ رحمه الله ـ في تاريخه : توفّي أحمد بن أبي عبدالله البرقيّ سنة ٢٧٤ ، وقال عليُّ بن محمّد ماجيلويه : توفّي سنة ٢٨٠ .

١٢٧
📷

( علي بن ابراهيم )

عليُّ بن إبراهيم بن هاشم ، أبوالحسن القميّ ، من أجلّة رواة الإماميّة ومن أعظم مشايخهم ، أطبقت التراجم على جلالته ووثاقته .

قال النجاشيّ في الفهرست ص١٨٣ : ثقة في الحديث ثبتٌ معتمدٌ صحيحُ المذهب ، سمع فأكثر ، وصنّف كتباً ، وأضرَّ في وسط عمره (١) .

ونقل هذه الكلمة العلّامة الحليّ في ص ٤٩ من خلاصته .

وقال ابن النديم في الفهرست ص ٣١١ : عليُّ بن إبراهيم بن هاشم من العلماء والفقهاء . إهـ .

وقال الطبرسيّ في إعلام الورى : إنّه من أجلِّ رواة أصحابنا (٢) . يوجد ترجمته في جميع تراجم أصحابنا ، وفي لسان الميزان ج ٤ ص ١٩١ .

*( مؤلفاته )*

له كتاب التفسير(٣) ، كتاب الناسخ والمنسوخ ، كتاب قرب الإسناد ، كتاب الشرائع ، كتاب الحيض ، كتاب التوحيد والشرك ، كتاب فضائل أميرالمؤمنين عليه‌السلام ، كتاب المغازيّ ، كتاب الأنبياء ، رسالة في معنى هشام ويونس ، جوابات مسائل سأله عنها محمّد بن بلاك ، كتاب يعرف بالمشذّر ، الله أعلم أنّه مضاف إليه (٤) ، كتاب المناقب ، كتاب اختيار القرآن (٥) .

*( مشايخه )*

يروي عن عدَّة كثيرة من المشايخ منهم :

١ ـ إبراهيم بن هاشم أبوه وأكثر رواياته عنه .

٢ ـ أحمد بن محمّد بن خالد البرقيّ .

________________________

(١) أي ذهب بصره .

(٢) تنقيح المقال ج ٢ ص ٢٦٠ .

(٣) طبع بايران في سنة ١٣١٣ وفي ١٣١٥ .

(٤) فهرست النجاشي ص ١٨٣ .

(٥) فهرست ابن النديم : ٣١١ .

١٢٨
📷

٣ ـ أحمد بن محمّد بن عيسى .

٤ ـ أحمد بن إسحاق الأحوص .

٥ ـ إسماعيل بن عيسى المعروف بالسنديّ

٦ ـ جعفر بن سلمة الأهوازيّ .

٧ ـ الحسن بن سعيد الأهوازيّ .

٨ ـ الحسن بن موسى الخشّاب .

٩ ـ الحسين بن سعيد الأهوازيّ .

١٠ ـ داودبن القاسم الجعفريّ .

١١ ـ الريّان بن الصلت(١) .

١٢ ـ صالح بن السنديّ(٢) .

١٣ ـ عليُّ بن محمّد القاساني .

١٤ ـ القاسم بن محمّد البرمكيّ .

١٥ ـ محمّد بن أبي إسحاق الخفّاف .

١٦ ـ محمّد بن الحسن .

١٧ ـ محمّد بن خالد الطيالسيّ .

١٨ ـ محمّد بن سالم .

١٩ ـ محمّد بن عليّ الهمدانيّ .

٢٠ ـ محمّد بن عيسى بن عبيد .

٢١ ـ محمّد بن يحيى .

٢٢ ـ المختاربن محمّد بن المختار .

٢٣ ـ هارون بن مسلم .

٢٤ ـ ياسر الخادم .

*( رواته )*

يروي عنه عدَّةٌ من الأصحاب منهم :

١ ـ أحمد بن زيادبن جعفر الهمدانيّ .

٢ ـ أحمد بن عليِّ بن زياد .

٣ ـ أحمد بن عليِّ بن إبراهيم بن هاشم .

٤ ـ أحمد بن محمّد العلويّ .

٥ ـ الحسن بن حمزة بن عليِّ بن عبيدالله .

٦ ـ الحسن بن القاسم .

٧ ـ الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام المكتب

٨ ـ الحسين بن إبراهيم بن ناتانه .

٩ ـ الحسين بن حمدان .

١٠ ـ حمزة بن محمّد العلويّ .

١١ ـ عليُّ بن الحسين بن بابويه .

١٢ ـ عليُّ بن عبدالله الورَّاق .

١٣ ـ عليُّ بن محمّد بن قولويه .

١٤ ـ محمّد بن أحمد الصفوانيّ .

١٥ ـ محمّد بن الحسن الصفّار .

١٦ ـ محمّد بن الحسن بن الوليدـ

١٧ ـ محمّد بن الحسين .

١٨ ـ محمّد بن عليّ ماجيلويه .

________________________

(١) (٢) وفي بعض الاسانيد أبوه واسطة .

١٢٩
📷

١٩ ـ محمّد بن قولويه .

٢٠ ـ محمّد بن موسى بن المتوكلّ .

٢١ ـ محمّد بن يعقوب الكلينيّ ، قد أكثر الرواية عنه في الكافي .

*( وفاته )*

لم نقف على تاريخ وفاته ، ويستفاد من المجالس ص ٣٧ و ٣٦٣ أنّه كان حيّاً في سنة ٣٠٧ ، حيث أن حمزة بن محمّد العلويّ روى عنه في هذه السنة .

( محمد بن علي بن ابراهيم بن هاشم )

ذكره المصنّف في الفصل الاوّل من البحار قال بعد ذكره عليّ بن إبراهيم ـ : كتاب العلل لولده الجليل محمّد ، وقال في الفصل الثاني : وكتاب العلل وإن لم يكن مؤلّفه مذكوراً في كتب الرجال ، لكن أخباره مضبوطة موافقة لمارواه والده والصدوق وغيرهما ، ومؤلّفه مذكور في أسانيد بعض الروايات ، وروى الكلينيّ في باب من رأى القائم عليه‌السلام عن محمّد والحسن ابني عليِّ بن إبراهيم بتوسّط عليِّ بن محمّد ، وكذا في موضع آخر من الباب المذكور عنه فقطّ بتوسّط ، وهذا ممّا يؤيّد الاعتماد وإن كان لايخلو من غرابة لروايته عن عليِّ بن إبراهيم كثيراً بلا واسطة ، بل الأظهر كما سنح لي أخيراً أنّه محمّد بن عليّ بن إبراهيم بن محمّد الهمدانيّ ، وكان وكيل الناحية كما أوضحته في تعليقاتي على الكافي .

قلت : لم يذكر في كتب فهارس أصحابنا للهمدانيِّ كتاب العلل ، فلايصحّ الاعتماد عليه على أيِّ حال .

( العياشي )

محمّد بن مسعود بن محمّد بن عيّاش السلميّ السمرقنديّ أبوالنضر المعروف بالعيّاشيّ من عيون هذه الطائفة ورئيسها وكبيرها ، جليل القدر عظيم الشأن واسع الرواية و نقّادها ونقّاد الرجال (١) .

أورده أصحابنا في كتب تراجمهم وبالغوا في الثناء عليه وإكباره ، قال النجاشيّ في الفهرست ص ٢٤٧ : ثقة صدوقٌ عينٌ من عيون هذه الطائفة ، وكان يروي عن الضعفاء

________________________

(١) المستدرك ج ٣ ص ٦٦٥ .

١٣٠
📷

كثيراً ، وكان في أوَّل أمره عاميُّ المذهب وسمع حديث العامّة فأكثر منه ثمَّ تبصّر وعاد إلينا وكان حديث السنّ ، سمع أصحاب عليِّ بن الحسن بن فضّال وعبدالله بن محمّد بن خالد الطيالسيّ وجماعة من شيوخ الكوفييّن والبغدادييّن والقمييّن ، قال أبوعبدالله الحسين ابن عبيدالله : سمعت القاضي أباالحسن عليّ بن محمّد قال لنا أبوجعفر الزاهد : أنفق أبوالنضر على العلم والحديث تركة أبيه سائرها ، وكانت ثلاث مائة ألف دينار ، وكانت داره كالمسجد بين ناسخ أو مقابل أو قارىء أو معلّق ، مملوَّة من الناس ! إهـ .

وقال الشيخ في رجاله في باب من لم يرو عنهم : أكثر أهل المشرق علماً وأدباً و فضلاً وفهماً ونبلاً في زمانه ، صنّف أكثر من مائتي مصنّف ذكرناها في الفهرست ، وكان له مجلس للخاصيّ ومجلس للعاميّ ـ رحمه الله ـ .

وقال في الفهرست ص ١٢٦ : العياشيّ من أهل سمرقند ، وقيل : إنّه من بني تميم يكنّى ، أبا النضر ، جليل القدر ، واسع الأخبار ، بصير بالرواية مطلّع عليها ، له كتب تزيد على مائتي مصنّف ، ذكر فهرست كتبه ابن إسحاق النديم . إهـ .

وقال ابن النديم في الفهرست ص ٢٧٥ : العياشيّ من أهل سمرقند ، وقيل : إنّه من بني تميم ، من فقهاء الشيعة الإماميّة ، أوحد دهره وزمانه في غزارة العلم ، ولكتبه بنواحي خراسان شأن من الشأن . إهـ .

وقال العلّامة الحليّ في الخلاصة ص ٧١ : ثقة صدوق عين من عيون هذه الطائفة وكبيرها ، وقيل : إنّه من تميم ، جليل القدر ، واسع الأخبار ، بصير بالرواية ، مطّلع بها ، له كتب تزيد على مائتي مصنّف ، وكان يروي عن الضعفاء كثيراً ، وكان في أوَّل أمره عاميُّ المذهب ، وسمع حديث العامّة وأكثر منه ، ثمّ تبصّر وعاد إلينا ، أنفق على العلم والحديث تركة أبيه سائرها وكانت ثلاث مائة دينار .

ونصّ على أعلميته ابن شهر آشوب في معالم العلماء ص ٨٨ بقوله : أفضل أهل المشرق علماً .

١٣١
📷

*( كتبه )*

قد سمعت من شيخ الطائفة في ترجمته أنَّ له أكثر من مائتي مصنّف ، وقد أورد هو والنجاشيّ وابن النديم في فهارسهم وابن شهر آشوب في معالمه أسماءها ، وعدّوا منها التفسير وقد أخرج منه كثيراً العلّامة المجلسيّ في كتابه بحار الأنوار ، وقال في الفصل الثاني : روى عنه الطبرسيّ وغيره ، ورأينا منه نسختين قديمتين ، وعدَّ في كتاب الرِّجال من كتبه ، لكن بعض الناسخين حذف أسانيده للاختصار وذكر في أوَّله عذراً هو أشنع من جرمه .

قلت : يوجد نصفه الأوَّل إلى آخر سورة الكهف في الخزانة الرضوية وفي تبريز عند الخياباني ، وفي مكتبة شيخ الاسلام بزنجان وفي مكتبة السيّد صدرالدين بالكاظمية وفي خزانة كتب المشكاة بجامعة طهران .

*( مشايخه )*

قد سبق من النجاشيّ أنّه سمع أصحاب عليِّ بن الحسن بن فضّال وعبدالله بن محمّد بن خالد الطيالسيّ وجماعة من شيوخ الكوفييّن والبغدادييّن والقمييّن .

ويوجد في اختيارات الكشيّ روايته عن عدَّة كثيرة منهم :

١ ـ إبراهيم بن محمّد بن فارس .

٢ ـ أحمد بن عبدالله العلويّ .

٣ ـ أحمد بن منصور الخزاعيّ .

٤ ـ أحمد بن جعفر بن أحمد .

٥ ـ إسحاق بن محمّد البصري أبويعقوب .

٦ ـ جعفر بن أحمد بن أيّوب .

٧ ـ جبرئيل بن أحمد الفاريابيّ .

٨ ـ أبو عبدالله الحسين بن إشكيب .

٩ ـ حمدان بن أحمد الكوفيّ القلانسيّ

١٠ ـ الحسين بن عبيدالله .

١١ ـ سليمان بن جعفر .

١٢ ـ عبدالله بن خلف .

١٣ ـ أبومحمّد عبدالله بن محمّد بن خالد القلانسيّ

١٤ ـ عبدالله بن حمدويه البيهقيّ .

١٥ ـ على بن قيس القومشيّ .

١٦ ـ أبوالحسن عليُّ بن عليّ الخزاعيّ (١)

١٧ ـ عليُّ بن محمّد بن زيد القميّ .

١٨ ـ عليّ بن الحسن بن فضّال .

________________________

(١) وفي بعض الاسانيد على بن أبي علي الخزاعي ، والظاهر أن لفظة أبي زائدة .

١٣٢
📷

١٩ ـ عليُّ بن محمّد بن فيروزان .

٢٠ ـ فضل بن شاذان .

٢١ ـ محمّد بن أحمد النهدي الكوفيّ .

٢٢ ـ محمّد بن عيسى .

٢٣ ـ محمّد بن جعفر .

٢٤ ـ محمّد بن يزداد الرازيّ .

٢٥ ـ محمّد بن نصير .

٢٦ ـ أبوعبدالله الشاذانيّ .(١)

٢٧ ـ ابن المغيرة . (٢)

٢٨ ـ أبوالعباس بن عبدالله بن سهل البغداديّ الواضحيّ .

٢٩ ـ أبوعليّ المحموديّ .(٣)

٣٠ ـ عليُّ بن محمّد بن مروان .

*( تلامذته )*

١ ـ ابنه جعفر بن محمّد بن مسعود .

٢ ـ حيدر بن محمّد السمرقنديّ .

٣ ـ أبوعمرو محمّد بن عمر بن عبدالعزيز الكشيّ .

( الامام العسكري )

الإمام الحادي عشر أبومحمّد الحسن بن عليّ العسكريّ عليه وعلى آبائه المعصومين صلوات الله وسلامه ، ولد في سنة ٢٣٢ وقام بأمر الإمامة في ٢٥٤ ، وتوفّي في ٢٦٠ . و التفسير المنسوب إليه طبع أوَّلاً بطهران في ١٢٦٨ وثانياً في ١٣١٣ ، وثالثاً في هامش تفسير القميّ في ١٣١٥ ، وقد فصّل القول باعتباره العلّامة النوريّ في خاتمة المستدرك في ص ٦٦١ ، وأوعز إليه العلّامة الرازيّ في الذريعة في ج ٤ ص ٢٨٥ ـ ٢٩٣ .

________________________

(١) لعله محمد بن حمد بن نعيم الشاذاني أبوعبدالله النيسابوري .

(٢) لعله العباس بن المغيرة .

(٣) اسمه : أحمد بن حماد المروزي .

١٣٣
📷

( أبو علي الفتال (١) )

هو محمّد بن الحسن بن عليِّ بن أحمد بن عليّ الفتّال الواعظ النيسابوريّ ، الشيخ الأجلّ الثقة السعيد ، الحائز درجة الاجتهاد في سبيل إشاعة الحقّ وترويج المذهب المدعوّ تارة بالفتّال واُخرى بابن الفارسيّ ، المنسوب إلى أبيه الحسن مرَّة ، وإلى جدِّه عليّ ثانية ، وإلى جدِّه أحمد ثالثة ، ولذلك ذهب بعض العلماء إلى تعدُّد المسمّى ، ولكنَّ الأكثر صرَّحوا بأنَّ الكلَّ تعبير عن شخص واحد ، واستظهروا ذلك من كلام ابن شهر آشوب وغيره ، ونحن نشير إلى ماقيل في حقّه ونوقف الباحث إلى صراح الحال :

قال تلميذه العلم الأعظم ابن شهر آشوب في معالم العلماء ص ١٠٣ : محمّد بن الحسن الفتّال النيسابوريّ ، له التنوير في معاني التفسير ، روضة الواعظين وبصيرة المتّعظين .

وقال في مقدَّمة مناقبه : حدَّثني الفتّال بالتنوير في معاني التفسير ، وبكتاب روضة الواعظين إهـ . وقال أيضاً : وأمّا أسانيد كتب الشريفين : المرتضى والرضيّ ـ إلى أن قال : ـ بحقّ روايتي عن السيّد المنتهى عن أبيه أبي زيد ، وعن محمّد بن عليّ الفارسيّ عن أبيه الحسن كليهما عن المرتضى (٢) .

وقال الشيخ منتجب الدين في تاريخ الريّ : محمّد بن أحمد بن عليِّ الفارسيّ أبوعليّ الفتّال ، كان من شيوخ الإماميّة ، سمع من المرتضى أبي الحسن المطهّر وعبدالجبّار بن عبدالله ، روى عنه عليّ بن الحسن بن عبدالله النيسابوريّ ، ومات سنة ٥٠٨ (٣) . وقال في فهرسته : الشيخ الشهيد محمّد بن أحمد الفارسيّ ، مصنّف كتاب روضة الواعظين ، ثمَّ قال ـ بعد فصل طويل ـ : الشيخ محمّد بن عليّ الفتّال النيسابوريّ ، صاحب التفسير ثقة وأيُّ ثقة ، أخبرني جماعة من الثقات عنه بتفسيره . إهـ (٤) .

________________________

(١) الفتال بالفاء المفتوحة ـ لا بالقاف كما في لسان الميزان المطبوع ـ والتاء المشددة : من أسماء البلبل ولعله لقّب به لطلاقة في لسانه في الخطابة والوعظ وعذوبة في لهجته ورقّة في ألفاظه .

(٢) راجع بحار الانوار ج ١ ص ٦٩ من طبعنا هذا .

(٣) لسان الميزان ج ٥ ص ٤٤ .

(٤) راجع بحار الأنوار مجلد الاجازات أو المجلد الاول ص ٨ من طبعنا هذا .

١٣٤
📷

قال ابن دواد في كتاب الرجال : محمّد بن أحمد بن عليّ الفتّال النيسابوريّ المعروف بابن الفارسيّ ، متكلّم ، جليل القدر ، فقيه عالم زاهد ورع ، قتله أبوالمحاسن عبدالرزّاق رئيس نيسابور ، الملقّب بشهاب الإسلام إهـ (١) .

وقال الشيخ الحرُّ في أمل الآمل ص ٦٢ : محمّد بن الحسن الفتّال النيسابوريّ ، له كتاب التنوير في معاني التفسير . روضة الواعظين وبصيرة المتّعظين ، قاله ابن شهر آشوب ، وتقدَّم ابن أحمد الفتّال الفارسيّ فتأمّل .

وقال في ص ٥٩ الشيخ الشهيد محمّد بن أحمد الفارسيّ الفتّال ، ثقة جليل ، له كتاب روضة الواعظين انتهى .

وقال في ص ٦٦ : محمّد بن عليّ الفتّال النيسابوريّ صاحب التفسير ، ثقةٌ وأيُّ ثقة ، أخبرنا جماعة من الثقات عنه بتفسيره ، قاله منتجب الدين . انتهى .

قلت : لعلّه أشار بقوله : « فتأمّل » إلى اتّحاد ابن الحسن وابن أحمد ، وهو كذلك ، بل يستفاد من صاحب الرُّوضات وغيره اتّحادهما مع ابن عليّ صاحب التفسير أيضاً ، والكلام الّذي نقلنا عن منتجب الدين وعن الشيخ الحرّ في ص ٦٦ من الأمل ظاهر في تعدُّدهما ، حيث أنَّ تعدّد الترجمة يكشف عن تعدّد المترجم ، وجمع صاحب الذريعة (٢) بين كلام ابن شهر آشوب ومنتجب الدين بأنَّ هنا شخصين يسمّى بالفتّال : أحدهما محمّد بن الحسن بن عليِّ بن أحمد بن عليّ الفتّال النيسابوريّ الواعظ الشهيد ، المعبّر عنه في التراجم بمحمّد بن علي ومحمّد بن أحمد أيضاً وهو صاحب كتاب روضة الواعظين والتنوير في معاني التفسير ، ثانيهما محمّد بن عليّ الفتّال المفسّر وهو صاحب كتاب تفسير آخر غير التنوير هذا .

وسيأتي من المصنّف إيعاز إلى ذلك (٣) .

*( مؤلفاته )*

قد سمعت من التراجم أنَّ له كتاب روضة الواعظين والتنوير في معاني التفسير والأوّل قد طبع بايران سنة ١٣٣٠ والثاني قد عصفت به عواصف الحدثان .

________________________

(١) بحار الانوار ج ١ ص ٨ .

(٢) راجع الذريعة ج ٤ ص ٢٩٦ و ٤٦٩ .

(٣) راجع البحار ج ١ ص ٨ من طبعنا هذا .

١٣٥
📷

*( وفاته )*

استشهد ـ قدّس الله سرِّه ـ بيد أبي المحاسن عبدالرزَّاق رئيس نيسابور (١) في سنة ٥٠٨ (٢) .

( امين الاسلام الشيخ أبو على الطبرسي )

الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسيّ ، فخر العلماء الأعلام وأمين الملّة والإسلام قدوة المفسّرين وعمدة الفضلاء المتبحّرين ، كان من زعماء الدين وأجلّاء هذه الطائفة و ثقاتهم ، توجد ترجمته في معالم العلماء ص ١٢٣ ونقدالرجال ص ٢٦٦ ورياض العلماء و اللؤلؤة ص ٢٧٩ وأمل الآمل ص ٥٦ وجامع الرواة ج ٢ ص ٤ وروضات الجنّات ص ٤٨٩ ومقابس الأنوار ص ١٣ وخاتمة المستدرك ص ٤٨٦ وتنقيح المقال ج ٢ القسم الثاني ص ٧ والكنى والألقاب ج ٢ ص ٤٠٣ وغيرها من التراجم ، وذكروه كلّهم بالإطراء والثناء عليه وإكباره وتوثيقه .

ونحن في غنى عن سرد مافي التراجم بعد شهرته وسطوع فضله وبعد مايدلّنا على فضله الكثار وعلمه الغريز وتقدُّمه الظاهر في التفسير كتابة ( مجمع البيان ) وغيره من مؤلّفاته وآثاره الخالدة .

*( مشايخه )*

يروي هو عن جماعة منهم :

١ ـ الشيخ أبو عليِّ بن الشيخ الطوسيّ .

٢ ـ الشيخ أبوالوفاء عبدالجبّار الرازيّ .

٣ ـ الشيخ الأجلّ الحسن بن الحسين بن الحسن بن بابويه القميّ .

٤ ـ الشيخ موفّق الدين الحسين بن الواعظ البكر آباديّ الجرجانيّ .

٥ ـ السيّد محمّد بن الحسين الحسينيّ القصبيّ الجرجانيّ .

________________________

(١) نص على ذلك ابن داود في كلامه الذي نقلناه قبلا .

(٢) نص على ذلك منتجب الدين في تاريخ الري فيما أوردناه في ترجمته .

١٣٦
📷

٦ ـ الشيخ أبوالحسين عبيدالله بن محمّد بن الحسين البيهقيّ .

٧ ـ الشيخ السعيد الزاهد أبوالفتح عبدالله بن عبدالكريم بن هوازن القشيريّ (١)

*( تلامذته ورواته )*

يروي عنه جماعة من أفاضل العلماء منهم :

١ ـ ولده رضيّ الدين أبونصر حسن بن الفضل .

٢ ـ ابن شهر آشوب .

٣ ـ الشيخ منتجب الدين .

٤ ـ أبوالحسين سعيد بن هبة الله المعروف بالقطب الراونديّ .

٥ ـ السيّد أبوالحمد مهدي بن نزار الحسينيّ .

٦ ـ السيّد ، شرفشاه بن محمّد الأفطسيّ .

٧ ـ الشيخ عبدالله بن جعفر الدوريسيّ .

٨ ـ شاذان بن جبرئيل (٢) .

٩ ـ السيّد ضياء الدين فضل الله الراونديّ . (٣)

*( مؤلفاته )*

له مؤلّفات ثمينة قيّمة منها : تفسيره مجمع البيان (٤) ، وهو كتاب جامع في التفسير لاغنى لأيّ أحد عنه ، ومختصره الموسوم بجوامع الجامع (٥) ، وتفسيره الكافي الشافي ، وإعلام الورى (٦) ، والآداب الدينيّة للخزينة المعينيّة (٧) ، وعدّة السفر وعمدة الحضر ، ومعارج السؤول ، والعمدة في اُصول الدين والفرائض والنوافل بالفارسيّة ، و الشواهد وغيرها .

________________________

(١) راجع خاتمة المستدرك ص ٤٨٦ .

(٢) راجع روضات الجنات ص ٤٩٠ .

(٣) راجع مقابس الانوار ص ١٤ .

(٤) طبع مكرراً بايران وصيدا .

(٥) طبع بايران سنة ١٣٢١ .

(٦) طبع بايران سنة ١٣١٢ .

(٧) مخطوط نسخة شايعة .

١٣٧
📷

*( وفاته )*

صرَّح بشهادته صاحب الروضات وغيره ، ولم يذكر في التراجم كيفيّة شهادته ، واحتمل العلّامة النوريّ أنها كانت بالسمِّ ، وكان ذلك بسبزوار ليلة النحر سنة ثمان وأربعين وخمسمائة ، وحمل نعشه إلى مشهد الرضا عليه‌السلام ودفن في مغتسله ، وقبره الآن مزار معروف .

*( ابنه )*

( أبونصر الطبرسي )

الشيخ رضيّ الدين أبونصر الحسن بن الفضل الطبرسيّ ، ترجمه الشيخ الحرّ في أمل الآمل وقال : إنّه كان فاضلاً محدّثاً (١) ، له كتاب مكارم الأخلاق ، وينسب إليه جامع الأخبار ، وربّما ينسب إلى محمّد بن محمّد الشعيريّ ، لكن بين النسختين تفاوت .

ووصفه صاحب الرياض (٢) بقوله : العالم الفاضل الفقيه المحدِّث الجليل ، صاحب كتاب مكارم الأخلاق ومعالم الأعلاق (٣) يروي عن والده ، ويروي عنه الشيخ مهذّب الدين حسين بن رده ، وهو ووالده أعني صاحب مجمع البيان وولده أبوالفضل عليّ بن الحسن صاحب مشكاة الأنوار من أجلّة العلماء ومشاهير الفضلاء . إه‍

قلت : سيأتي في ترجمة ابنه أنَّ للمترجم كتاب جامع لمحاسن الأفعال ، وهو غير جامع الأخبار المنسوب إلى الشعيريّ .

________________________

(١) أمل الامل ص ٣٩ .

(٢) رياض العلماء المجلد الثاني .

(٣) طبع بطهران في ١٣١٤ ، وطبع أيضاً بمصر وصحف واسقط عنه كثيراً .

١٣٨
📷

( سبط الطبرسي )

هو أبوالفضل عليُّ بن رضيّ الدين أبي نصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسيّ ، المترجم في كثير من التراجم مقروناً بالاكبار والإجلال والحفاوة والثناء .

قال صاحب الرياض (١) : ثقة الإسلام ، العالم الفاضل الفقيه المحدِّث الجليل ، صاحب كتاب مشكاة الأنوار ، روى عن السيّد السعيد جلال الدين أبي عليِّ بن حمزة الموسويّ وغيره . إهـ .

ووصفه بهذه الكلمة العلّامة النوريّ في خاتمة المستدرك .

وتقدَّم في ترجمة والده قوله أيضاً : هو ووالده وولده أبوالفضل عليّ بن الحسن صاحب مشكاة الأنوار من أجلّة العلماء ومشاهير الفضلاء .

قلت : كتابه مشكاة الأنوار طبع في النجف سنة ١٣٧٠ ، قال في أوّله : وبعد فإنَّ مولاي والدي الشيخ الإمام الأجلّ السعيد رضي الدين أمين الإسلام والمسلمين ، حجّة الخلق أبانصر الحسن بن الفضل بن الحسن الطبرسيّ ـ نور الله حفرته وحشره مع مواليه الطاهرين ـ لمّا جمع كتاب مكارم الأخلاق واستحسنه أهل الآفاق ابتدأ بتصنيف كتاب آخر جامع لسائر الأحوال ، حاوٍ لمحاسن الأفعال ، واختار في ذلك المعنى كثيراً من الأخبار المرويّة المنتقاة من مشاهير كتب أصحابنا رضي الله عنهم أجمعين ولم يتيسّر له إتمامه و أدركه حمامه ، جعل الله له الجنّة مأواه ، وأعطاه من فضله مايتمنّاه بحقّ محمّد وعترته الطيبيّن الطاهرين ثمَّ سألني جماعة من المؤمنين الراغبين في أعمال الخير أن اُؤلّف هذا الكتاب فتقرَّبت إلى الله عزَّ وجلَّ بتأليفه وكتبت ما حضرني من ذلك . إهـ .

ومن هذه العبارة يعلم ما في كلام العلّامة المجلسيّ وغيره من أنَّ مشكاة الأنوار اُلّف تتميماً لمكارم الأخلاق .

________________________

(١) راجع خاتمة المستدرك ص ٣٦١ ، وللمترجم أيضاً ترجمة في الروضات والكنى والالقاب وغيرهما

١٣٩
📷

( أبومنصور الطبرسي )

الشيخ الجليل أبومنصور أحمد بن عليِّ أبي طالب الطبرسيّ صاحب كتاب الاحتجاج عالمٌ فاضلٌ محدّثٌ ثقةٌ ، من أجلّاء أصحابنا المتقدّمين ، ذكره تلميذه في معالم العلماء ص ٢١ بقوله : شيخي أحمد بن أبي طالب الطبرسيّ ، له كتاب الكافي في الفقه حسن ، و الاحتجاج ، ومفاخر الطالبيّة ، وتاريخ الأئمّة ، وفضائل الزهراء . انتهى .

وصرَّح الشيخ الحرُّ العامليّ في أمل الآمل ص ٣٣ وصاحب الروضات بجلالته في روضاته ص ١٩ وأثنى عليه المحدث القميّ في الكنى والألقاب بقوله : الشيخ العالم الفاضل الكامل النبيل الفقيه المحدّث الثقة الجليل أبومنصور . إهـ .

قلت : يروي هو عن السيّد العالم العابد أبي جعفر مهدي بن أبي حرب الحسينيّ المرعشيِّ ، عن الشيخ الصدوق أبي عبدالله جعفر بن محمّد بن أحمد الدوريستيّ ، عن أبيه ، عن الشيخ أبي جعفر محمّد بن عليِّ بن الحسين بن بابويه القميِّ . (١) ويروي عنه تلميذاه ابن شهرآشوب والشيخ منتجب الدين . وقد طبع كتابه الاحتجاج في النجف في سنة ١٣٥٤ وفي إيران سنة ١٢٦٨ و ١٣٠٠ ، ونسبه صاحب الغوالي والأمين الأستراباديّ إلى الشيخ أبي عليّ الطبرسيِّ صاحب التفسير ، وهو اشتباه عجيب عن مثلهما ، وسيأتي من المصنّف الإيعاز إلى ذلك . (٢)

________________________

(١) الاحتجاج ص ٣ .

(٢) راجع المجلد الاول من البحار ص ٩ من طبعنا هذا .

١٤٠