🚖

بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: دار إحياء التراث العربي للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ٣
الصفحات: ٣٢٥
🚖 الجزء ١ 🚖 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠ 🚘 الجزء ٣١ 🚘 الجزء ٣٥ 🚘 الجزء ٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨ 🚘 الجزء ٣٩ 🚘 الجزء ٤٠ 🚘 الجزء ٤١ 🚘 الجزء ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣ 🚘 الجزء ٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ 🚘 الجزء ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ 🚘 الجزء ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ 🚘 الجزء ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ 🚘 الجزء ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ 🚘 الجزء ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ 🚘 الجزء ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ 🚘 الجزء ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ 🚘 الجزء ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ 🚘 الجزء ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ 🚘 الجزء ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ 🚘 الجزء ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ 🚘 الجزء ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ 🚘 الجزء ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ 🚘 الجزء ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ 🚘 الجزء ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ 🚘 الجزء ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ 🚘 الجزء ٨٦ 🚘 الجزء ٨٧ 🚘 الجزء ٨٨ 🚘 الجزء ٨٩ 🚘 الجزء ٩٠ 🚘 الجزء ٩١ 🚘 الجزء ٩٢ 🚘 الجزء ٩٣ 🚘 الجزء ٩٤ 🚘 الجزء ٩٥ 🚘 الجزء ٩٦ 🚘 الجزء ٩٧ 🚘 الجزء ٩٨ 🚘 الجزء ٩٩ 🚘 الجزء ١٠٠ 🚘 الجزء ١٠١ 🚘 الجزء ١٠٢ 🚘 الجزء ١٠٣ 🚘 الجزء ١٠٤
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

الله عزَّوجلَّ في الكتاب وبيَّنتهما في سيرتي وسنَّتي ، وبينهما شبهات من الشيطان وبدع بعدي ، من تركها صلح له أمر دينه وصلحت له مروَّته وعرضه . ومن تلبَّس بها ووقع فيها واتّبعها كان كمن رعى غنمه قرب الحمى ، ومن رعى ماشيته قرب الحمى نازعته نفسه إلى أن يرعاها في الحمى ، ألا وإنّ لكلّ ملك حمىً ، ألا و إنّ حمى الله عزَّوجلَّ محارمه ، فتوقّوا حمى الله ومحارمه . الخبر .(١)

( باب ٣٢ )

*(البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة ، وفيه ذكر قلة أهل الحق )* *( وكثرة أهل الباطل )*

١ ـ ما : ابن مخلد ، عن محمّد بن عبدالواحد النحويّ ، عن موسى بن سهل الوشّاء ، عن إسماعيل بن عليّة ، عن يونس بن عبيد ، عن الحسن قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : عمل قليل في سنّة خير من عمل كثير في بدعة .

٢ ـ ما : ابن مخلد ، عن محمّد بن عبدالواحد ، عن أبي جعفر المروزيّ محمّد بن هشام ، عن يحيى بن عثمان ، عن ثقبة ، عن إسماعيل بن عليّة ، عن أبان ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : لايقبل قول إلّا بعمل ، ولايقبل قول وعمل إلّا بنيّة ، ولايقبل قول وعمل ونيّة إلّا بإصابة السنّة .

٣ ـ ما : بإسناد المجاشعيّ ، عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنين عليهم‌السلام قال : سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : عليكم بسنّة ، فعمل قليل في سنّة خير من عمل كثير في بدعة .

بيان : لعلّ التفضيل هنا على سبيل المماشاة مع الخصم أي لو كان في البدعة خير فالقليل من السنّة خير من كثير البدعة .

٤ ـ ير : أحمد بن محمّد ، عن محمّد البرقيّ ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن أبي عثمان العبديّ(٢) عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : لاقول إلا بعمل ،

____________________________

(١) الحمى : ما يحمى ويدافع عنه .

(٢) لم نجد له اسماً في كتب الرجال .

٢٦١
📷

ولا عمل إلّا بنيّة ، ولانيّة إلّا بإصابة السنّة .

سن : أبي ، عن إبراهيم بن إسحاق مثله .

غو : عن الرضا عليه‌السلام مثله .

بيان : القول هنا الاعتقاد أي لاينفع الإيمان والاعتقاد بالحقّ نفعاً كاملاً إلّا إذا كان مقروناً بالعمل ، ولا ينفعان معاً أيضاً إلّا مع خلوص النيّة عمّا يشوبها من أنواع الرئاء والأغراض الفاسدة ، ولا تنفع الثلاثة أيضاً إلّا إذا كان العمل موافقاً للسنّة ولم تكن بدعة ، والسنّة هنا مقابل البدعة ، أعمّ من الفريضة .

٥ ـ ص : بالإسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام ، عن الصادق عليه‌السلام قال : اُمر إبليس بالسجود لآدم فقال : ياربّ وعزّتك إن أعفيتني من السجود لآدم لأعبدنّك عبادة ماعبدك أحد قطُّ مثلها . قال الله جلَّ جلاله : إنّي اُحبُّ أن اُطاع من حيث اُريد .

٦ ـ سن : أبي ، عن الحسين بن سيف ، عن أخيه عليّ ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ، عن أبيه عليهما‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من تمسّك بسنَّتي في اختلاف اُمَّتي كان له أجر مائة شهيد .

سن : عليُّ بن سيف ، عن أبي حفص الأعشى ،(١) عن الصادق ، عن آبائه ، عن النبيّ صلوات الله عليهم مثله .

٧ ـ سن : ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن مرازم بن حكيم(٢) قال سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يقول : من خالف سنّة محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فقد كفر .

٨ ـ سن : أبي ، عن أحمد بن النضر ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه‌السلام في قول الله : وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا . قال يعني أن يأتي الأمر من وجهه ، أيُّ الاُمور كان .

____________________________

(١) لم نجد له ذكراً في كتب الرجال ولم يتبين اسمه .

(٢) بضم الميم وكسر الزاي . عنونه النجاشي في رجاله قال : مرازم بن حكيم الازدي المدائني مولى ثقة ، وأخواه محمد بن حكيم وجديد بن حكيم ، يكنى أبامحمد روى عن أبي عبدالله وأبي الحسن عليهما السلام ومات في أيام الرضا عليه السلام ، وهو أحد من بلى باستدعاء الرشيد له وأخوه أحضرهما الرشيد مع عبدالحميد الغواص فقتله وسلما ، ولهم حديث ليس هنا موضعه ، له كتاب يرويه جماعة اﻫ .

٢٦٢
📷

٩ ـ سن : بعض أصحابنا ، عن عبدالله بن عبدالرحمن البصريّ ، عن ابن مسكان عن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن عليّ بن الحسين عليهم‌السلام قال : مرَّ موسى بن عمران ـ على نبيّنا وآله وعليه السلام ـ برجل وهو رافع يده إلى السماء يدعو الله ، فانطلق موسى في حاجته فغاب سبعة أيّام ثمّ رجع إليه وهو رافع يده إلى السماء . فقال : ياربّ هذا عبدك رافع يديه إليك يسألك حاجته ويسألك المغفرة منذ سبعة أيّام لاتستجيب له . قال : فأوحى الله إليه ياموسى لو دعاني حتّى تسقط يداه أو تنقطع يداه أو ينقطع لسانه مااستجبت له حتّى يأتيني من الباب الّذي أمرته .

١٠ ـ سن : القاسم ، عن المنقريّ ، عن حفص بن غياث ، عن أبي عبد الله ، عن أمير المؤمنين عليهما‌السلام كان يقول : لاخير في الدنيا إلّا لأحد رجلين : رجل يزداد كلَّ يوم إحساناً ورجل يتدارك منيّته بالتوبة ، وأنّى له بالتوبة ، والله أن لو سجد حتّى ينقطع عنقه ما قبل الله منه إلّا بمعرفة الحقّ .

١١ ـ جا : عبدالله بن جعفر بن محمّد ، عن زكريّا بن صبيح ، عن خلف بن خليفة ، عن سعيد بن عبيد الطائيّ ، عن عليّ بن ربيعة الوالبيّ ، عن أميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّ الله تعالى حدَّ لكم حدوداً فلا تعتدوها ، وفرض عليكم فرائض فلا تضيّعوها ، و سنَّ لكم سنناً فاتّبعوها ، وحرَّم عليكم حرمات فلا تنتهكوها ، وعفى لكم عن أشياء رحمةً منه من غير نسيان فلا تتكلّفوها .

١٢ ـ جا : أحمد بن الوليد ، عن أبيه ، عن ابن معروف ، عن ابن مهزيار ، عن منصور بن أبي يحيى ، قال سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يقول : صعد رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله المنبر فتغيّرت وجنتاه والتمع لونه (١) ، ثمَّ أقبل بوجهه فقال : يامعشر المسلمين إنّما بعثت أنا والساعة كهاتين ، قال : ثمَّ ضمَّ السبّاحتين ، ثمَّ قال : يامعشر المسلمين : إنّ أفضل الهدى هدى محمّد ، وخير الحديث كتاب الله ، وشرُّ الاُمور محدثاتها ، ألا وكلُّ بدعة ضلالة ألا وكلُّ ضلالة ففي النار ، أيّها الناس من ترك مالاً فلأهله و لورثته ، ومن ترك كلّاً أو ضياعاً فعليَّ وإليّ .

____________________________

(١) الوجنة : ماارتفع من الخدين . والتمع لونه أي ذهب وتغيّر .

٢٦٣
📷

جا : أبوغالب الزراريّ ، عن محمّد بن سليمان ، عن ابن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن يحيى الخزّاز ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام مثله .

بيان : قال الجزريّ : السبّاحة والمسبّحة : الإصبع الّتي تلي الإبهام ، سمّيت بذلك لأنِّها يشار بها عند التسبيح . انتهى . والغرض بيان كون دينه صلى‌الله‌عليه‌وآله متّصلاً بقيام الساعة لاينسخه دين آخر وأنَّ الساعة قريبة . قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله : وشرُّ الاُمور محدثاتها أي مبتدعاتها . قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله : وكلُّ بدعة ضلالة البدعة كلُّ رأي أو دين أو حكم أو عبادة لم يرد من الشارع بخصوصها ولا في ضمن حكم عامّ ، وبه يظهر بطلان ماذكره بعض أصحابنا تبعاً للعامّة من انقسام البدعة بانقسام الأحكام الخمسة .

وقال الجزريّ : الكلّ : العيال ، ومنه الحديث من ترك كلّاً فإليَّ وعليَّ وقال : فيه : من ترك ضياعاً فإليَّ ، الضياع : العيال ، وأصله مصدر ضاع يضيع ضياعاً ، فسمِّي العيال بالمصدر ، كما تقول : من مات وترك فقراً أي فقراء ، و إن كسرت الضاد كان جمع ضائع كجائع وجياع .

١٣ ـ ل : أبي ، عن عليّ ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكونيّ عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن عليّ عليهم‌السلام أنّه قال : السنّة سنّتان : سنّة في فريضة الأخذ بها هدىً و تركها ضلالة ، وسنّة في غير فريضة الأخذ بها فضيلة وتركها إلى غير خطيئة .

سن : النوفليّ مثله .

ما : جماعة ، عن أبي المفضّل ، عن عليّ بن أحمد بن نصر البندبيجيّ ، عن عبيدالله بن موسى الرويانيّ ، عن عبدالعظيم الحسنيّ ، عن أبي جعفر محمّد بن عليّ ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ، عن عليّ عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وذكر مثله .

١٤ ـ نهج : قال أميرالمؤمنين عليه‌السلام : ما ختلفت دعوتان إلّاكانت إحديهما ضلالة .

١٥ ـ وقال عليه السلام : مااُحدثت بدعة إلّا ترك بها سنّة ، فاتّقوا البدع وألزموا المهيع (١) إنّ عوازم الاُمور أفضلها ، وإنّ محدثاتها شرارها .

____________________________

(١) بفتح الميم وسكون الهاء وفتح الياء الطريق الواسع البين .

٢٦٤
📷

١٦ ـ وقال : عليه‌السلام : إنّ الله بعث رسولاً هادياً بكتاب ناطق وأمر قائم لايهلك عنه إلّا هالك ، وإنّ المبتدعات المشبّهات هنَّ المهلكات إلّا ماحفظ الله منها .

١٧ ـ مص : قال الصادق عليه‌السلام : الاقتداء نسبة الأرواح في الأزل ، وامتزاج نور الوقت بنور الأزل ، وليس الاقتداء بالتوسُّم(١) بحركات الظاهر ، والتنسُّب إلى أولياء الدين من الحكماء والأئمّة ، قال الله عزَّوجلَّ : يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ . أي من كان اقتدى بمحقّ قبل وزكى ، قال الله عزَّوجلَّ : فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ .

١٨ ـ قال أميرالمؤمنين عليّ عليه‌السلام : الأرواح جنود مجنّدة فما تعارف منها ائتلف ، وما تناكر منها اختلف .

١٩ ـ وقيل لمحمّد بن الحنفيّة رضي الله عنه : من أدَّبك ؟ قال : أدَّبني ربّي في نفسي ، فما استحسنته من اُولي الألباب والبصيرة تبعتهم به فاستعملته ، ومااستقبحت من الجهّال اجتنبته وتركته مستنفراً ، فأوصلني ذلك إلى كنوز العلم ، ولاطريق للأكياس من المؤمنين أسلم من الاقتداء ، لأنّه المنهج الأوضح والمقصد الأصّح ، قال الله عزَّوجلَّ لأعزّ خلقه محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله : أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ . وقال عزَّوجلَّ : ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا . فلو كان لدين الله مسلك أقوم من الاقتداء لندب أنبياءه وأولياءه إليه .(٢)

٢٠ ـ وقال النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله : في القلب نور لايضيىءُ إلّا من اتّباع الحقّ وقصد السبيل وهو نور من المرسلين الأنبياء ، مودع في قلوب المؤمنين .

٢١ ـ مع : أبي ، عن سعد ، عن البرقيّ ، عن أبيه ، عن هارون بن الجهم ، عن حفص بن عمرو ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سئل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله عن جماعة اُمّته فقال : جماعة اُمّتي أهل الحقّ وإن قلّوا .

سن : أبي ، عن هارون مثله .

____________________________

(١) في نسخة : بالرسم .

(٢) الظاهر أن جملة «ولاطريق الخ» ليست من الحديث بل من كلام صاحب المصباح .

٢٦٥
📷

٢٢ ـ مع : أبي ، عن سعد ، عن البرقيّ ، عن أبي يحيى الواسطيّ ، عن عبدالله بن يحيى بن عبدالله العلويّ رفعه قال : قيل لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : ماجماعة اُمّتك ؟ قال : من كان على الحقّ وإن كانوا عشرة .

سن : أبويحيى الواسطيّ مثله .

٢٣ ـ مع : أبي ، عن سعد ، عن البرقيّ ، عن الحجّال ، عن ابن حميد رفعه قال : جاء رجلٌ إلى أميرالمؤمنين عليه‌السلام فقال : أخبرني عن السنّة والبدعة ، وعن الجماعة وعن الفرقة ، فقال أميرالمؤمنين صلّى الله عليه : السنّة ماسنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله و البدعة ما اُحدث من بعده ، والجماعة أهل الحقّ وإن كانوا قليلاً والفرقة أهل الباطل وإن كانوا كثيراً .

٢٤ ـ سن : في رواية محمّد بن عليّ ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من خلع جماعة المسلمين قدر شبر خلع ربقة الإيمان من عنقه .(١)

٢٥ ـ سن : عبدالله بن عليّ العمريّ ، عن عليّ بن الحسن ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى عليه‌السلام قال : ثلاث موبقات : نكث الصفقة ، وترك السنّة ، وفراق الجماعة .

سن : النوفليّ ، عن السكونيّ ، عن الصادق ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنين صلوات الله عليهم مثله .

بيان : نكث الصفقة : نقض البيعة ، وإنّما سمّيت البيعة صفقةً لأنّ المتبايعين يضع أحدهما يده في يد الآخر عندها .

٢٦ ـ سن : الوشّاء ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّ القليل من المؤمنين كثير .

٢٧ ـ نى : ابن عقدة ، عن جعفر بن عبدالله المحمّديّ ، عن يزيد بن إسحاق شعر ، عن مخول ، عن فرات بن أحنف ، عن ابن نباتة ، قال : سمعت أميرالمؤمنين عليه‌السلام على منبر الكوفة يقول : أيّها الناس أنا أنف الهدى و عيناه ، أيّها الناس لاتستوحشوا في طريق الهدى لقلّة من يسلكه ، إنَّ الناس اجتمعوا على مائدة قليل شبعها ، كثير جوعها ، والله

____________________________

(١) الربقة بفتح الراء و كسرها وسكون الباء وفتح القاف ، حبل مستطيل فيه عرى تربط فيها البهائم و فيه استعارة للحكم المجامع للمؤمنين وهو استحقاق الثواب والتعظيم الدائم . كذا قيل .

٢٦٦
📷

المستعان ، وإنّما مجمع الناس الرضا والغضب ، أيّها الناس إنّما عقر ناقة صالح واحد فأصابهم بعذابه بالرضا ، و آية ذلك قوله عزَّوجلَّ : فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَىٰ فَعَقَرَ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ . وقال : فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا . ألا ومن سئل عن قاتلي فزعم أنّه مؤمن فقد قتلني ، أيّها الناس من سلك الطريق ورد الماء ، ومن حاد عنه وقع في التيه ـ ثمّ نزل ـ .

ورواه لنا محمّد بن همّام و محمّد بن الحسن بن محمّد بن جمهور معاً ، عن الحسن بن محمّد بن جمهور ، عن أحمد بن نوح ، عن ابن عليم ، عن رجل ، عن فرات بن أحنف ، عن أميرالمؤمنين عليه السلام مثله ، إلّا أنّه قال : لاتستوحشوا في طريق الهدى لقلّة أهله .

٢٨ ـ سن : ابن فضّال ، عن أبي جميلة ، عن محمّد بن عليّ الحلبيّ ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من خلع جماعة المسلمين قدر شبر خلع ربق الإسلام من عنقه ، ومن نكث صفقة الإمام جاء إلى الله أجذم .

بيان : الخلع هنا مجاز ، كأنّه شبّه جماعة المسلمين عند كونه بينهم بثوب شمله ، والمراد المفارقة ، ويحتمل أن يكون أصله «فارق» فصحّف كما في الكافي ، وورد كذلك في أخبار العامّة أيضاً . قال الجزريّ : فيه : من فارق الجماعة قدر شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه ، مفارقة الجماعة : ترك السنّة ، واتّباع البدعة ، والربقة في الأصل عروة في حبل تجعل في عنق البهيمة أو يدها تمسكها ، فاستعارها للإسلام ، يعني ما يشدُّ المسلم به نفسه من عرى الإسلام ، أي حدوده وأحكامه ، وأوامره ونواهيه ، ويجمع الربقة على ربق مثل كسرة وكسر ، ويقال : للحبل الّذي فيه الربقة : ربق ، وتجمع على رباق وأرباق ، وقال : فيه : من تعلّم القرآن ثمّ نسيه لقى الله يوم القيامة وهو أجذم . أي مقطوع اليد ، من الجذم : القطع ، ومنه حديث عليّ عليه‌السلام : من نكث بيعته لقى الله و هو أجذم ليست له يد . قال القتيبيُّ : الأجذم ههنا الّذي ذهبت أعضاؤه كلّها ، وليست اليد أولى بالعقوبة من باقي الأعضاء ، يقال : رجل أجذم ، ومجذوم إذا تهافتت أطرافه من الجذام ، وهو الداء المعروف ، وقال الجوهريُّ : لايقال للمجذوم : أجذم ، و قال ابن الأنباريّ ردًّا على ابن قتيبة : لو كان العقاب لايقع إلّا بالجارحة الّتي باشرت المعصية

٢٦٧
📷

لما عوقب الزاني بالجلد والرجم في الدنيا وبالنار في الآخرة ، وقال ابن الأنباريّ : معنى الحديث أنّه لقى الله وهو أجذم الحجّة لالسان له يتكلّم ولاحجّة في يده ، وقول عليّ عليه‌السلام : ليست له يد أي لاحجّة له ، وقيل : معناه لقيه منقطع السبب ، يدلُّ عليه قوله عليه‌السلام : القرآن سبب بيد الله وسبب بأيديكم فمن نسيه فقد قطع سببه ، وقال الخطّابيُّ : معنى الحديث ماذهب إليه ابن الاعرابيُّ ، وهو أنّ من نسي القرآن لقى الله خالي اليد من الخير صفرها من الثواب ، فكنّي باليد عمّا تحويه ، وتشتمل عليه من الخير . قلت : وفي تخصيص عليّ عليه‌السلام بذكر اليد معنىً ليس في حديث نسيان القرآن لأنّ البيعة تباشرها اليد من بين الأعضاء ، وهو أن يضع المبايع يده في يد الإمام عند عقد البيعة وأخذها عليه .

( باب ٣٣ )

*( مايمكن أن يستنبط من الايات والاخبار من متفرقات مسائل اصول الفقه )*

الايات ، البقرة : الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ٢٢ «وقال تعالى» : هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ٢٩ «وقال تعالى» : وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ٣٦ « و قال لبني إسرائيل » : كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّـهِ ٦٠ «وقال تعالى» : فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ ٦٨ «وقال تعالى» : يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا ١٦٨ «وقال تعالى» : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ١٧٢ «وقال سبحانه» : فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ١٧٣ «وقال تعالى» : وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ ١٨٨ «وقال تعالى» : وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ١٩٥ « وقال تعالى» : فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ ١٩٤

النساء : يُرِيدُ اللَّـهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ ٢٨ « وقال تعالى » : لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ٢٩ « وقال سبحانه» ، وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ ١١٥ «وقال تعالى» : وَلَن يَجْعَلَ اللَّـهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا ١٤١ «وقال تعالى» : مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ١٥٧

٢٦٨
📷

المائدة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ١ «وقال تعالى» : وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَ التَّقْوَىٰ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ٢ «وقال تعالى» : فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ٣ «وقال تعالى» : مَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ ٦ «وقال تعالى» : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ حَلَالًا طَيِّبًا ٨٧ ، ٨٨ .

الانعام : وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ١۱٩ «وقال تعالى» : كُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ ١٤١ و «قال سبحانه» : كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ ١٤٢ «وقال تعالى» : فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ١٤٥

الاعراف : وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ ١٠ «وقال تعالى» : مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ١٢ «وقال تعالى» : وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ٢٤ « وقال سبحانه » : يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ٢٦ « و قال تعالى » : وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّـهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ٣١ ، ٣٢ « و قال تعالى» : وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ١٥٧

التوبة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ ٣٤ «وقال تعالى» : يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ ٦١ «وقال تعالى» : وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ٧١ «وقال تعالى» : مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ٩١ « وقال تعالى » : وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ١٢٢ .

ابراهيم : فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ ٣٢

الحجر : وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ « إلى قوله تعالى » : فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ۲۲

٢٦٩
📷

النحل : وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَوَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَىٰ بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً «إلى قوله تعالى» : هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ «إلى قوله تعالى» : وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ٥ ـ ١٤ « وقال تعالى » : يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ٥٠ « وقال تعالى » : وَاللَّـهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَ أَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَىٰ حِينٍ وَاللَّـهُ جَعَلَ لَكُم مِّمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ كَذَٰلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ ٨١ «وقال تعالى» : فكلوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ حَلَالًا طَيِّبًا ١١٤

طه : فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّىٰ کُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ ٥٣ ، ٥٤ «وقال تعالى» : كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ ٨١

الحج : أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّـهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ ٦٥ « وقال تعالى » : وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ٧٨

المؤمنون : وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَىٰ ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاءَ تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ ١٨ ـ ٢٢ « وقال تعالى » : يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ ٥١

النور : فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ٦٣

الشعراء : أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ١٣٣

لقمان : أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّـهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ٢٠

٢٧٠
📷

التنزيل : أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ ٢٧

الاحزاب : لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ٢١

يس : وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ ۳۳ « إلى قوله » : لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ٣٥ « وقال تعالى» : أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِّمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ٧١ ، ٧٢ ، ٧٣

السجدة : وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ . الآية ٧

حمعسق : وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ٤٠

الجاثية : اللَّـهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ١٢ ، ١٣

محمد : وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ ٣٣

الحجرات : إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ٦

ق : وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ رِّزْقًا لِّلْعِبَادِ ٩

النجم : أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ٣٨ ، ٣٩

الرحمن : وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ «إلى آخر الآيات» ١٠

الحديد : وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ٢٥

الحشر : وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ٧

الملك : هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ١٥

نوح : وَاللَّـهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا لِّتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا ١٩ ، ٢٠

المدثر : يَتَسَاءَلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ٤٠

٢٧١
📷

القيامة : بَلِ الْإِنسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَىٰ مَعَاذِيرَهُ ١٤ ، ١٥

المرسلات : أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا «إلى قوله تعالى» : وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاءً فُرَاتًا ٢٧

النازعات : وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ ٣٠ ـ ٣٣

عبس : فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا وَعِنَبًا وَقَضْبًا وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا وَحَدَائِقَ غُلْبًا وَفَاكِهَةً وَأَبًّا مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ ٢٧ ـ ٣٢

١ ـ ير : أحمد بن محمّد ، عن ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن موسى بن بكر قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : الرجل يغمى عليه اليوم أو يومين أو ثلاثة أو أكثر ذلك كم يقضي من صلاته ؟ فقال : ألا اُخبرك بما ينتظم هذا وأشباهه فقال : كلّ ماغلب الله عليه من أمر فالله أعذر لعبده . وزاد فيه غيره قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : وهذا من الأبواب الّتي يفتح كلّ باب منها ألف باب .

٢ ـ شا : قال أمير المؤمنين عليه‌السلام : من كان على يقين فأصابه شكٌّ فليمض على يقينه ، فإنّ اليقين لايدفع بالشكّ .

٣ ـ غو : قال الصادق عليه‌السلام : كلُّ شيء مطلق حتّى يرد فيه نصٌّ .

٤ ـ وقال النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله : حكمي على الواحد حكمي على الجماعة .

٥ ـ وروى إسحاق بن عمّار عن الصادق عليه‌السلام : أنّ عليّاً عليه‌السلام كان يقول : أبهموا ما أبهمه الله .

٦ ـ وقال النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله ما اجتمع الحرام والحلال إلّا غلب الحرامُ الحلال .

٧ ـ وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّ الناس مسلّطون على أموالهم .

٨ ـ ين : حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : كلُّ شيء في القرآن أو فصاحبه بالخيار يختار ماشاء .(١)

٩ ـ ين : عن سماعة عنه عليه‌السلام قال : ليس شيءٌ ممّا حرّم الله إلّا وقد أحلّه لمن اضطرَّ إليه .

____________________________

(١) أي كل شى ورد في القران بينه وبين غيره كلمة «أو» فصاحبه بالخيار .

٢٧٢
📷

١٠ ـ كا : محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن حديد ، عن مرازم ، قال : سألت أباعبدالله عليه‌السلام عن المريض لايقدر على الصلاة ، قال : فقال : كلُّ ماغلب الله عليه فالله أولى بالعذر .

١١ ـ كا : عليٌّ ، عن أبيه ، و محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل ، جميعاً عن ابن أبي عمير عن حفص بن البختريّ ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سمعته يقول في المغمى عليه : ماغلب الله عليه فالله أولى بالعذر .

١٢ ـ كا : عليٌّ ، عن أبيه ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سمعته يقول : كلُّ شيء هو لك حلال حتّى تعلم أنّه حرام بعينه فتدعه من قبل نفسك ، وذلك مثل الثوب يكون قد اشتريته وهو سرقة ، أو المملوك عندك ولعلّه حرٌّ قد باع نفسه أو خدع فبيع أو قهر ، أو امرأةٌ تحتك وهي اُختك أو رضيعتك ، والأشياء كلّها على هذا حتّى يستبين لك غير ذلك أو تقوم به البيّنة .

١٣ ـ كا : عليٌّ ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن حريز قال : كانت لإسماعيل بن أبي عبدالله دنانير وأراد رجل من قريش أن يخرج إلى اليمن فقال إسماعيل : يا أبت إنَّ فلاناً يريد الخروج إلى اليمن و عندي كذا و كذا ديناراً ، أفترى أن أدفعها إليه يبتاع لي بها بضاعةً من اليمن ؟ فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : يابنيَّ أمابلغك أنّه يشرب الخمر ؟ فقال : هكذا يقول الناس ، فقال : يابنيَّ إنَّ الله عزَّوجلَّ يقول في كتابه : يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ . يقول : يصدِّق لله ويصدِّق ، للمؤمنين فإذا شهد عندك المؤمنون فصدِّقهم .

١٤ ـ يب : أخبرني الشيخ ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن محمّد بن الحسن ، وسعد ، عن ابن عيسى ، وابن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سألته عن الجنب يجعل الركوة أو التور(١) فيدخل إصبعه فيه ، قال : إن كانت يده قذرة فليهرقه ، وإن كان لم يصبها قذر فليغتسل منه ، هذا

____________________________

(١) الركوة مثلثة الراء مع سكون الواو : زورق صغير . إناء صغير من جلد يشرب فيه الماء . والتور بفتح التاء وسكون الواو : إناء صغير .

٢٧٣
📷

ممّا قال الله تعالى : مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ .

١٥ ـ كا ، يب : بالإسناد ، عن الحسين ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن الفضيل ، قال : سئل أبوعبدالله عليه‌السلام عن الجنب يغتسل فينتضح الماء من الأرض في الإناء فقال : لابأس ، هذا ممّا قال الله تعالى : مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ .

١٦ ـ يب ، كا : عليٌّ ، عن أبيه ، ومحمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : قال أبوجعفر عليه‌السلام : تابع بين الوضوء ـ كما قال الله عزَّوجلَّ ـ ابدأ بالوجه ، ثمَّ باليدين ، ثمَّ امسح الرأس والرجلين ، ولاتقدِّمنَّ شيئاً بين يدي شيء تخالف ماأمرت به ـ وساق الحديث إلى أن قال ـ : ابدأ بما بدأ الله عزَّوجلَّ به .

١٧ ـ يب : الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : قلت له : الرجل ينام وإن حرِّك إلى جنبه شيءٌ لم يعلم به ؟ قال : لا حتّى يستيقن أنّه قد نام ، فإنّه على يقين من وضوئه ، ولاينقض اليقين أبداً بالشكّ ولكن ينقضه بيقين آخر . والحديث مختصر .

١٨ ـ ختص : قال أبوعبدالله عليه‌السلام : رفع عن هذه الاُمّة ستٌّ : الخطأ ، و النسيان ، وما استكرهوا عليه ، ومالايعلمون ، ومالايطيقون ، وما اضطرُّوا إليه .

١٩ ـ ما : الحسين بن إبراهيم القزوينيّ ، عن محمّد بن وهبان ، عن عليّ بن حبشيّ ، عن العبّاس بن محمّد بن الحسين ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، عن الحسين بن أبي غندر(١) عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : الأشياء مطلقة مالم يرد عليك أمر ونهي ، وكلُّ شيء يكون فيه حلال وحرام فهو لك حلال أبداً مالم تعرف الحرام منه فتدعه .

٢٠ ـ يه : روي عن الصادق عليه‌السلام أنّه قال : كلُّ شيء مطلق حتّى يرد فيه نهي .

٢١ ـ كا : العدّة ، عن سهل ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالعزيز العبديّ ، عن عبيد بن زرارة قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : قوله عزَّوجلَّ : فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ . قال : ما أبينها ! من شهد فليصمه ، ومن سافر فلايصمه .

____________________________

(١) غندر كقنفذ . اورده النجاشي في رجاله وقال : كوفي يروى عن أبيه عن أبي عبدالله عليه السلام و يقال : هو عن موسى بن جعفر عليه السلام . له كتاب اﻫ .

٢٧٤
📷

٢٢ ـ كا ، يب : العدَّة ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن داود بن النعمان ، عن أبي أيّوب قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : إنّا نريد أن نتعجّل السير ـ وكانت ليلة النفر حين سألته ـ فأيّ ساعة ننفر ؟ فقال لي : أمّا اليوم الثاني فلاتنفر حتّى تزول الشمس ـ و كانت ليلة النفر(١) ـ فأمّا اليوم الثالث فإذا ابيضّت الشمس فانفر على كتاب الله ، فإنَّ الله عزَّ وجلَّ يقول : فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ . فلو سكت لم يبق أحد إلّا تعجّل ، ولكنّه قال : وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ .

٢٣ ـ كا : أبوعليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، ومحمّد بن إسماعيل ، عن الفضل ابن شاذان ، جميعاً عن صفوان ، عن عبدالرحمن بن الحجّاج ، عن أبي إبراهيم عليه‌السلام قال : سألته عن الرجل يتزوَّج المرأة في عدَّتها بجهالة أهي ممّن لاتحلُّ له أبداً ؟ فقال له : أما إذا كان بجهالة فليتزوَّجها بعد ماتنقضي عدَّتها ، وقد يعذر الناس في الجهالة بما هو أعظم من ذلك . فقلت : بأيّ الجهالتين يعذر بجهالته أن يعلم أنَّ ذلك محرَّم عليه أم بجهالته أنّها في عدّة ؟ فقال : إحدى الجهالتين أهون من الاُخرى ، الجهالة بأنَّ الله حرَّم ذلك عليه ، وذلك بأنّه لايقدر على الاحتياط معها ، فقلت : فهو في الاُخرى معذور ؟ قال : نعم إذا انقضت عدَّتها فهو معذور في أن يتزوَّجها ، فقلت : فإن كان أحدهما متعمّداً والآخر بجهل ؟ فقال : الّذي تعمَّد لايحلُّ له أن يرجع إلى صاحبه أبداً .

٢٤ ـ كا : الحسين بن محمّد ، عن السيّاريّ ، قال : سأل ابن أبي ليلى محمّد بن مسلم فقال له : أيّ شيء تروون عن أبي جعفر عليه‌السلام في المرأة لايكون على ركبها شعر أيكون ذلك عيباً ؟ فقال له محمّد بن مسلم : أمّا هذا نصّاً فلا أعرفه ، ولكن حدَّثني أبوجعفر ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم‌السلام عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّه قال : كلُّ ماكان في أصل الخلقة فزاد أو نقص فهو عيب ، فقال له ابن أبي ليلى : حسبك . ثمَّ رجع .

٢٥ ـ كا ، يب : عليٌّ ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، ومحمّد بن إسماعيل ، عن الفضل ابن شاذان ، عن صفوان ، وابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام أنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله حين فرغ من طوافه وركعتيه قال : ابدؤوا بما بدأ الله به ، إنَّ الله عزَّوجلَّ يقول : إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ .

____________________________

(١) كذا في النسخ والظاهر أن جملة «وكانت ليلة النفر» زائدة كما يظهر من الكافي .

٢٧٥
📷

٢٦ ـ يه : بأسانيده عن زرارة ومحمّد بن مسلم أنّهما قالا : قلنا لأبي جعفر عليه‌السلام : ماتقول في الصلاة في السفر كيف هي وكم هي ؟ فقال : إنَّ الله عزَّوجلَّ يقول : وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ . فصار التقصير في السفر واجباً كوجوب التمام في الحضر . قالا : قلنا له : إنّما قال عزَّوجلَّ : لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ ولم يقل : افعلوا ، فكيف أوجب ذلك ؟ فقال عليه‌السلام : أو ليس قد قال الله عزَّوجلَّ في الصفا والمروة : فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا . ألاترون أنَّ الطواف بهما واجب مفروض ؟ لأنَّ الله عزَّوجلَّ ذكره في كتابه وصنعه نبيُّه صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وكذلك التقصير في السفر شيءٌ صنعه النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله وذكره الله تعالى في كتابه . الحديث .

٢٧ ـ كا : العدَّة ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عن ابن بكير ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه‌السلام أنَّ سمرة بن جندب كان له عذق(١) في حائط لرجل من الأنصار وكان منزل الأنصاريّ بباب البستان فكان يمرُّ به إلى نخلته ولا يستأذن ، فكلّمه الأنصاريُّ أن يستأذن إذا جاء فأبى سمرة فلمّا تأبّى جاء الأنصاريُّ إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فشكى إليه وخبَّره الخبر ، فأرسل إليه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وخبَّره بقول الأنصاريّ وماشكى ، وقال : إذا أردت الدخول فاستأذن فأبى ، فلمّا أبى ساومه حتّى بلغ من الثمن ماشاء الله ، فأبى أن يبيع ، فقال : لك بها عذق مذلّل في الجنّة ، فأبى أن يقبل ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله للأنصاري : اذهب فاقلعها وارم بها إليه فإنّه لاضرر ولاضرار .

كا : عليُّ بن محمّد بن بندار عن البرقيّ ، عن أبيه ، عن بعض أصحابنا ، عن ابن مسكان ، عن زرارة ، عنه صلى‌الله‌عليه‌وآله مثله وفيه : فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنّك رجل مضارٌّ ولا ضرر ولا ضرار على مؤمن .(٢)

٢٨ ـ كا : محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن عبدالله بن هلال ، عن عقبة ابن خالد ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قضى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بين أهل المدينة في مشارب النخل أنّه لايمنع نقع الشيء ، وقضى بين أهل البادية أنّه لايمنع فضل ماء ليمنع به فضل كلاء ، وقال : لاضرر ولاضرار .

____________________________

(١) بفتح العين وسكون الذال : النخلة بحملها .

(٢) الظاهر أنه متحد مع ما قبله وأن الاول مختصر منه .

٢٧٦
📷

بيان : أقول : لهذا الأصل أي عدم الضرر شواهد كثيرة من الأخبار مذكورة في مواضعها ، وقد أورد كثيراً منها الكلينيُّ في باب مفرد .

٢٩ ـ وروى الشيخ رحمه الله في كتاب الغيبة ، وأحمد بن أبي طالب الطبرسيّ وأبو عليّ الطبرسيّ بأسانيدهم المعتبرة أنَّ محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميريّ كتب إلى الناحية المقدَّسة فسأل عن المصلّي إذا قام من التشهُّد الأوَّل للركعة الثالثة هل يجب عليه أن يكبّر ؟ فإنَّ بعض أصحابنا قال : لايجب عليه التكبير ويجزيه أن يقول : بحول الله وقوَّته أقوم وأقعد . فخرج الجواب : أنَّ فيه حديثين : أمّا أحدهما فإنّه إذا انتقل من حالة إلى حالة اُخرى فعليه تكبير ، وأمّا الآخر فإنّه روي أنّه إذا رفع رأسه من السجدة الثانية فكبَّر ثمَّ جلس ثمَّ قام فليس عليه للقيام بعد القعود تكبير ، وكذلك التشهُّد الأوَّل يجري هذا المجرى ، وبأيّهما أخذت من باب التسليم كان صواباً .

٣٠ ـ يه : عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله : المسلمون عند شروطهم .

٣١ ـ كتاب عاصم بن حميد ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر عليه‌السلام عن قول الله عزَّوجلَّ : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَجَاهِدُوا فِي اللَّـهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ . فقال : في الصلاة والزكاة والصيام والخير أن تفعلوه .

بيان : الظاهر أنَّ الغرض تعميم نفي الحرج .

٣٢ ـ كا ، يب : أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عليَّ بن الحسن بن رباط ، عن عبدالأعلى مولى آل سام ، قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام عثرت فانقطع ظفري فجعلت على إصبعي مرارة فكيف أصنع بالوضوء ؟ قال : تعرف هذا وأشباهه من كتاب الله ، قال الله عزَّوجلَّ : مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ . امسح عليه .

٣٣ ـ يب : المفيد ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن ابن أبان ، عن الحسين بن سعيد عن فضالة ، عن حمّاد بن عثمان ، عن محمّد بن النعمان ، عن أبي الورد قال : قلت لأبي جعفر عليه‌السلام : إنَّ أباظبيان (١) حدَّثني أنّه رأى عليّاً عليه‌السلام أراق الماء ثمَّ مسح على الخفّين

____________________________

(١) قال في التنقيح : اسمه الحصين بن جندب ، عده ابن مندة وأبونعيم من الصحابة وكنّوه بأبي جندب ، وعده الشيخ رحمه الله في رجاله من أصحاب علي عليه السلام ، وقد كذّبه مولانا الباقر عليه السلام ثم ذكر هذا الخبر .

٢٧٧
📷

فقال : كذب أبوظبيان ، أما بلغك قول عليّ عليه‌السلام فيكم : سبق الكتاب الخفّين ، فقلت : فهل فيهما رخصة ؟ قال : لا إلّا من عدوّ تتّقيه ، أو ثلج تخاف على رجليك .

٣٤ ـ يب : بسند فيه جهالة قال : سألت أباالحسن عليه‌السلام عن ميّت وجنب اجتمعا ومعهما من الماء مايكفي أحدهما أيُّهما يغتسل به ؟ قال : إذا اجتمعت سنّة وفريضة بدئ بالفرض . وروي هذا المضمون بسندين آخرين أيضاً .

٣٥ ـ يب : الصفّار ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن نوح بن شعيب ، عمّن رواه ، عن عبيد بن زرارة ، قال : قلت هل على المرأة غسل من جنابتها إذا لم يأتها الرجل ؟ قال : لا وأيّكم يرضى أن يرى ويصبر على ذلك أن يرى ابنته أو اُخته أو أمته أو زوجته أو أحداً من قرابته قائمةً تغتسل ، فيقول : مالك ؟ فتقول احتلمت وليس لها بعل ـ ثمَّ قال ـ : لاليس عليهنَّ ذاك ، وقد وضع الله ذلك عليكم قال تعالى : وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا . ولم يقل ذلك لهن . (١)

٣٦ ـ يب : ابن أبي جيّد ، عن ابن الوليد ، عن ابن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن زرارة قال : سئل أحدهما عليهما‌السلام عن رجل بدأ بيده قبل وجهه وبرجليه قبل يديه . قال : يبدأ بما بدأ لله به وليعد على ماكان .

٣٧ ـ كا : عليٌّ ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن اُذينة ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : سألته عن مملوك تزوَّج بغير إذن سيّده فقال : ذاك إلى سيّده إن شاء أجازه ، و إن شاء فرَّق بينهما . قلت : أصلحك الله إنَّ الحكم بن عتيبة وإبراهيم النخعيّ وأصحابهما يقولون : إنَّ أصل النكاح فاسد ولايحلُّ بإجازة السيّد له ، فقال أبوجعفر عليه‌السلام : إنّه لم يعص الله إنّما عصى سيّده فإذا أجازه فهو له جائز .

٣٨ ـ كا : محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن الحسن بن الجهم ، قال : قال لي أبوالحسن الرضا عليه‌السلام : ياأبامحمّد ماتقول في رجل يتزوَّج نصرانيّةً على مسلمة ؟ قلت : جعلت فداك وماقولي بين يديك ، قال : لتقولنَّ ، فإنَّ ذلك يعلم به قولي ، قلت : لايجوز تزويج النصرانيّة على مسلمة وعلى غير مسلمة ، قال : ولمَ ؟ قلت : لقول

____________________________

(١) الاخذ به مشكل لابد من تأويله ، ولذا حمله الشيخ على أنها رأت في منامها وإذا انتبهت لم تر شيئاً .

٢٧٨
📷

الله عزَّوجلَّ : وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ . قال : فما تقول في هذه الآية : وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ؟ قلت : فقوله : وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ نسخت هذه الآية ؟ فتبسّم ثمَّ سكت .

٣٩ ـ كا : محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن أحمد بن عمر ، عن درست الواسطيّ ، عن ابن رئاب ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : لاينبغي نكاح أهل الكتاب . قلت : جعلت فداك و أين تحريمه ؟ قال : قوله : وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ .

٤٠ ـ كا : عليٌّ ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن زرارة قال : سألت أباجعفر عليه‌السلام عن قول الله عزَّوجلَّ : وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ . فقال : هذه منسوخة بقوله : وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ .

٤١ ـ يب : الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن أبي الحسن عليه‌السلام قال : سألته عن المذي فأمرني بالوضوء منه ، ثمّ أعدت عليه سنةً اُخرى فأمرني بالوضوء منه و قال : إنَّ عليّاً عليه‌السلام أمر المقداد أن يسأل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله واستحيى أن يسأله . فقال : فيه الوضوء . فقلت : وإن لم أتوضّأ ؟ قال : لابأس به .

٤٢ ـ كا : محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما عليهما‌السلام أنّه قال : لو لم يحرَّم على الناس أزواج النبيِّ صلى‌الله‌عليه‌وآله لقول الله عزَّوجلَّ : وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّـهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا . حرِّم على الحسن و الحسين عليهما‌السلام بقول الله تبارك وتعالى اسمه : وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ . ولايصلح للرجل أن ينكح امرأة جدِّه .

٤٣ ـ كا : الحسين بن محمّد ، عن المعلّى ، عن محمّد بن جمهور ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن سعدان ، عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : إنّما أنت منذرٌ ولكلّ قوم هاد . فقال : رسول الله ـ صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ المنذر ، وعليٌّ ـ عليه‌السلام ـ الهادي ، ياأبامحمّد هل من هاد اليوم ؟ قلت : بلى جعلت فداك ، مازال منكم هاد من بعد هاد حتّى دفعت إليك ، فقال : رحمك الله ياأبامحمّد لو كانت إذا نزلت آية على رجل ثمَّ مات ذلك الرجل ماتت الآية مات الكتاب والسنّة ، ولكنّه حيٌّ يجري فيمن بقي كما جرى فيمن مضى .

٢٧٩
📷

٤٤ ـ ع : سيأتي عن الرضا ، عن أبيه عليهما‌السلام : أنَّ رجلاً سأل أبا عبدالله عليه‌السلام : ما بال القرآن لايزداد على النشر والدرس إلا غضاضةً ؟ فقال : إنَّ الله تبارك و تعالى لم يجعله لزمان دون زمان ولناس دون ناس ، فهو في كلّ زمان جديد و عند كل قوم غضٌّ إلى يوم القيامة .

٤٥ ـ كا : يب : عليٌّ ، عن أبيه ، عن بكر بن صالح ، عن القاسم بن بريد ، عن أبي عمرو الزبيريّ ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام ـ حين سأله عن أحكام الجهاد ـ فساق الحديث إلى أن قال عليه‌السلام : فمن كان قد تمّت فيه شرائط الله عزَّوجلَّ الّتي قد وصف بها أهلها من أصحاب النبيِّ صلى‌الله‌عليه‌وآله وهو مظلوم فهو مأذون له في الجهاد كما أذن لهم ، لأنَّ حكم الله في الأوَّلين والآخرين وفرائضه عليهم سواء ، إلّا من علّة أو حادث يكون ، والأوَّلون والآخرون أيضاً في منع الحوادث شركاء ، والفرائض عليهم واحدة ، يسئل الآخرون عن أداء الفرائض كما يسئل عنه الأوّلون ، ويحاسبون كما يحاسبون به .

٤٦ ـ كا : العدَّة ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليِّ بن الحكم ، عن أبان الأحمر ، عن حمزة بن الطيّار عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال لي : اكتب . فأملى عليَّ : انَّ من قولنا : إنَّ الله يحتجُّ على العباد بما آتاهم وعرَّفهم ثمَّ أرسل إليهم رسولاً وأنزل عليهم الكتاب فأمرٌ فيه ونهيٌ ، أمر فيه بالصلاة والصيام . الخبر .

٤٧ ـ يد : العطّار ، عن سعد ، عن ابن يزيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : رفع عن اُمَّتي تسعة : الخطاء ، والنسيان ، وما أكرهوا عليه ، ومالايطيقون ، ومالايعلمون ، وما اضطرّوا إليه ، والحسد ، والطيرة ، والتفكّر في الوسوسة في الخلق مالم ينطق بشفة .

كا : بالإسناد مثله .

٤٨ ـ يد : العطّار ، عن أبيه ، عن ابن عيسى ، عن ابن فضّال ، عن ابن فرقد ، عن زكريّا بن يحيى ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال ماحجب الله علمه عن العباد فهو موضوع عنهم .

٤٩ ـ يد : أبي ، عن سعد ، عن الإصبهانيّ ، عن المنقريّ ، عن حفص قال : قال

٢٨٠