🚖

بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: دار إحياء التراث العربي للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ٣
الصفحات: ٣٢٥
🚖 الجزء ١ 🚖 الجزء ٢ 🚘 الجزء ٣ 🚘 الجزء ٤ 🚘 الجزء ٥ 🚘 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧ 🚘 الجزء ٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠ 🚘 الجزء ٣١ 🚘 الجزء ٣٥ 🚘 الجزء ٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨ 🚘 الجزء ٣٩ 🚘 الجزء ٤٠ 🚘 الجزء ٤١ 🚘 الجزء ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣ 🚘 الجزء ٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ 🚘 الجزء ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ 🚘 الجزء ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ 🚘 الجزء ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ 🚘 الجزء ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ 🚘 الجزء ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ 🚘 الجزء ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ 🚘 الجزء ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ 🚘 الجزء ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ 🚘 الجزء ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ 🚘 الجزء ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ 🚘 الجزء ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ 🚘 الجزء ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ 🚘 الجزء ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ 🚘 الجزء ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ 🚘 الجزء ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ 🚘 الجزء ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ 🚘 الجزء ٨٦ 🚘 الجزء ٨٧ 🚘 الجزء ٨٨ 🚘 الجزء ٨٩ 🚘 الجزء ٩٠ 🚘 الجزء ٩١ 🚘 الجزء ٩٢ 🚘 الجزء ٩٣ 🚘 الجزء ٩٤ 🚘 الجزء ٩٥ 🚘 الجزء ٩٦ 🚘 الجزء ٩٧ 🚘 الجزء ٩٨ 🚘 الجزء ٩٩ 🚘 الجزء ١٠٠ 🚘 الجزء ١٠١ 🚘 الجزء ١٠٢ 🚘 الجزء ١٠٣ 🚘 الجزء ١٠٤
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

ابن أشيم(١) قال : دخلت على أبي عبدالله عليه‌السلام فسألته عن مسألة فأجابني ، فبينا أنا جالس إذ جاءه رجل فسأله عنها بعينها فأجابه بخلاف ما أجابني ثمَّ جاءه رجل آخر فسأله عنها بعينها فأجابه بخلاف ماأجابني وأجاب صاحبي ، ففزعت من ذلك وعظم عليَّ ، فلمّا خرج القوم نظر إليَّ فقال : ياابن أشيم كأنَّك جزعت ؟ قلت : جعلني الله فداك إنَّما جزعت من ثلاث أقاويل في مسألة واحدة ، فقال : ياابن أشيم إنَّ الله فوَّض إلى سليمان بن داود أمر ملكه فقال : هَـٰذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ . وفوَّض إلى محمّد أمر دينه فقال : مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا . فإنَّ الله تبارك وتعالى فوَّض أمره إلى الأئمّة منّا وإلينا ما فوَّض إلى محمّد صلى الله عليه وآله فلا تجزع .

بيان : هذا أحد معاني التفويض ، وهو أنّه فوَّض الله إليهم بيان الحكم الواقعي في موضعه ، وبيان حكم التقيّة في محلّه ، والسكوت فيما لم يروا المصلحة في بيان شيء وسيأتي تفصيله في كتاب الإمامة .

٣٣ ـ ير : محمّد بن عيسى قال : أقرأني داود بن فرقد الفارسيّ كتابه إلى أبي الحسن الثالث عليه‌السلام وجوابه بخطّه ، فقال : نسألك عن العلم المنقول إلينا عن آبائك وأجدادك قد اختلفوا علينا فيه كيف العمل به على اختلافه ؟ إذا نردّ إليك(٢) فقد اختلف فيه . فكتب ـ وقرأته ـ : ماعلمتم أنّه قولنا فالزموه ومالم تعلموا فردّوه إلينا .

٣٤ ـ ير : محمّد بن عبدالجبّار ، عن ابن أبي عمير ، عن إبراهيم بن الفضيل ، عن عمر بن يزيد ، قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : يختلف أصحابنا فأقول : قولي هذا قول جعفر بن محمّد . قال : بهذا نزل جبرئيل .

بيان : بهذا أي بما أقول لك أو بالتسليم الّذي صدر منك .

____________________________

(١) هو من أصحاب محمد بن مقلاص ، روى الكشي في رجاله ص ٢٢١ مايدل على ذمه وعلى كونه خطابيا قتل مع أبي الخطاب . قال : حمدويه بن نصير قال : حدثنا أيوب بن نوح ، عن حنان بن سدير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إني لانفس على اجساد اصيبت معه ـ يعنى أبا الخطاب ـ النار ، ثم ذكر ابن الاشيم فقال : كان ياتيني فيدخل عليّ هو وصاحبه وحفص بن ميمون ويسألوني فاخبرهم بالحق ثم يخرجون من عندي الى أبي الخطاب فيخبرهم بخلاف قولي فيأخذون بقوله ويذرون قولي .

(٢) وفي نسخة : إذا أفرد اليك .

٢٤١
📷

٣٥ ـ سن : أبي ، عن سليمان الجعفريّ رفعه قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله إنّا معاشر الأنبياء نكلّم الناس على قدر عقولهم .

٣٦ ـ سن : أبوإسحاق ، عن داود ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من لم يعرف الحقَّ من القرآن لم يتنكّب الفتن .(١)

٣٧ ـ سن : أبي ، عن عليّ بن النعمان ، عن أيّوب بن الحرّ قال : سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يقول : كلُّ شيء مردود إلى كتاب الله والسنّة ، وكلُّ حديث لايوافق كتاب الله فهو زخرف .

شى : عن أيّوب مثله .

٣٨ ـ سن : أبي ، عن ابن أبي عمير ، عن كليب بن معاوية ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : ماأتاكم عنّا من حديث لا يصدّقه كتاب الله فهو باطل .

شى : عن كليب مثله .

٣٩ ـ سن : أبوأيّوب ، عن ابن أبي عمير ، عن الهشامين جميعاً وغيرهما قال : خطب النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله بمنى فقال : أيّها الناس ماجاءكم عنّي فوافق كتاب الله فأنا قلته ، وماجاءكم يخالف القرآن فلم أقله .

٤٠ ـ سن : ابن فضّال ، عن عليّ بن أيّوب ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إذا حدِّثتم عنّي بالحديث فانحلوني أهنأه وأسهله وأرشده ، فإن وافق كتاب الله فأنا قلته ، وإن لم يوافق كتاب الله فلم أقله .

بيان : النحلة : العطيّة ، ولعلَّ المراد : إذا ورد عليكم أخبار مختلفة فخذوا بما هو أهنأ وأسهل وأقرب إلى الرشد والصواب ممّا علمتم منّا ، فالنحلة كناية عن قبول قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله والأخذ به . ويحتمل أن تكون تلك الصفات قائمةً مقام المصدر أي أنحلوني أهنأ نحل و أسهله و أرشده ، والحاصل أنَّ كلّ ما يرد منّي عليكم فاقبلوه أحسن القبول ، فيكون ما ذكره بعده في قوّة الاستثناء منه .

٤١ ـ سن : الواسطيّ ، عن موسى بن بكر ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه‌السلام ـ في

____________________________

(١) أي لم يجتنب ولم يعدل عنه .

٢٤٢
📷

حديث له ـ قال : كلُّ من تعدّى السُنّة ردّ إلى السِنّة .

٤٢ ـ وفي حديث آخر قال أبوجعفر عليه‌السلام : من جهل السُنّة ردَّ إلى السِنّة .

٤٣ ـ سن : عليُّ بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن ابن أبي يعفور ، قال عليٌّ : وحدَّثني الحسين بن أبي العلاء أنّه حضر ابن أبي يعفور في هذا المجلس قال : سألت أباعبدالله عليه‌السلام عن اختلاف يرويه من يثق به(١) ، فقال : إذا ورد عليكم حديث فوجدتموه له شاهد من كتاب الله أو من قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وإلّا فالّذي جاءكم به أولى .

٤٤ ـ سن : النوفليّ ، عن السكونيّ ، عن أبي عبدالله ، عن آبائه ، عن عليّ عليهم‌السلام قال : إنّ على كلّ حقّ حقيقة وعلى كلّ صواب نوراً فما وافق كتاب الله فخذوا به وماخالف كتاب الله فدعوه .

شى : عن السكونيّ مثله .

٤٥ ـ سن : أبي ، عن خلف بن حمّاد ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام : كيف اختلف أصحاب النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله في المسح على الخفّين ؟ فقال : كان الرجل منهم يسمع من النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله الحديث فيغيب عن الناسخ ولايعرفه فإذا أنكر ماخالف مافي يديه كبر عليه تركه ، وقد كان الشيء ينزل على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فعمل به زماناً ثمّ يؤمر بغيره فيأمر به أصحابه واُمّته حتّى قال اُناس : يارسول الله إنّك تأمرنا بالشيء حتّى إذا اعتدناه وجرينا عليه أمرتنا بغيره ، فسكت النبيُّ صلى‌الله‌عليه‌وآله عنهم فأنزل عليه : قل ماكنت بدعاً من الرسل إن أتّبع إلّا ما يوحى إليَّ وما أنا إلّا نذيرٌ مبينٌ .

٤٦ ـ سن : عليّ بن النعمان ، عن ابن مسكان ، عن عبدالأعلى قال : سأل عليُّ بن حنظلة أباعبدالله عليه‌السلام عن مسألة وأنا حاضر فأجابه فيها ، فقال له عليٌّ : فإن كان كذا و كذا ؟ فأجابه بوجه آخر حتّى أجابه بأربعة أوجه ، فقال عليُّ بن حنظلة : يا أبامحمّد هذا باب قد أحكمناه ، فسمعه أبوعبدالله عليه‌السلام فقال له : لاتقل هكذا يا أباالحسن ، فإنّك رجل ورع إنّ من الأشياء أشياء مضيّقة ليس تجري إلّا على وجه واحد ، منها : وقت الجمعة ليس لوقتها إلّا حدٌّ واحد حين تزول الشمس ، ومن الأشياء موسّعة تجري علي وجوه كثيرة ، وهذا منها ، والله إنّ له عندي لسبعين وجهاً . (٢)

____________________________

(١) وزاد في المحاسن : وفيهم من لايثق به .

(٢) تقدم الحديث عن ختص وير تحت الرقم ٥٠ من باب أن حديثهم عليهم السلام صعب مستصعب .

٢٤٣
📷

٤٧ ـ سن : أبي ، عن محمّد بن سنان ، عن بعض أصحابه(١) ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يقول : من علم أنّا لانقول إلّا حقّاً فليكتف منّا بما نقول فإن سمع منّا خلاف مايعلم فليعلم أنّ ذلك دفاع منّا عنه .

كا : محمّد بن يحيى ، عن ابن عيسى ، عن ابن سنان (٢) ، عن نصر الخثعميّ ، عنه عليه السلام مثله .

٤٨ ـ نهج : قال أميرالمؤمنين عليه‌السلام في عهده إلى الأشتر : واردد إلى الله ورسوله مايضلعك من الخطوب ويشتبه عليك من الاُمور ، فقد قال الله سبحانه لقوم أحبّ إرشادهم : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّسُولِ . فالردُّ إلى الله الأخذ بمحكم كتابه والردُّ إلى الرسول الأخذ بسنّته الجامعة غير المفرَّقة .

بيان : مايضلعك أي يثقلك ، وفي بعض النسخ بالظاء أي يميلك ويعجزك ، وظلعوا أي تأخّروا وانقطعوا ، ولعلَّ المراد بالجامعة غير المفرَّقة المتواترة ، وقيل أي يصير نيّاتهم بالأخذ بالسنّة واحدةً .

٤٩ ـ شى : عن هشام بن الحكم ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ في خطبة بمنى أو مكّة ـ : يا أيّها الناس ماجاءكم عنّي يوافق القرآن فأنا قلته ، وما جاءكم عنّي لايوافق القرآن فلم أقله .

٥٠ ـ شى : عن محمّد بن مسلم قال : قال أبوعبدالله عليه‌السلام يا محمّد ماجاءك في رواية من برّ أو فاجر يوافق القرآن فخذ به ، وما جاءك في رواية من برّ أو فاجر يخالف القرآن فلا تأخذ به .

٥١ ـ شى : عن سدير قال : قال أبوجعفر وأبوعبدالله عليهما‌السلام : لا تصدق علينا إلّا بما يوافق كتاب الله وسنّة نبيّه صلى‌الله‌عليه‌وآله .

٥٢ ـ شى : عن الحسن بن الجهم ، عن العبد الصالح عليه‌السلام قال : إذا كان جاءك

____________________________

(١) لعله نصر الخثعمي في الخبر الاتي بعد ذلك .

(٢) هو محمد بن سنان .

٢٤٤
📷

الحديثان المختلفان فقسهما على كتاب الله وعلى أحاديثنا فإن أشبههما فهو حقٌّ وإن لم يشبههما فهو باطل .

٥٣ ـ سر : من جامع البزنطيّ ، عن الرضا عليه‌السلام قال : علينا إلقاء الاُصول إليكم وعليكم التفرُّع .

٥٤ ـ سر : من جامع البزنطيّ ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال إنّما علينا أن نلقي إليكم الاُصول وعليكم أن تفرّعوا .

غو : روى زرارة وأبوبصير ، عن الباقر والصادق عليهما‌السلام مثله .

بيان : يدلُّ على جواز استنباط الأحكام من العمومات .

٥٥ ـ سر : من كتاب المسائل ، من مسائل محمّد بن عليّ بن عيسى ، حدّثنا محمد بن أحمد بن محمّد بن زياد ، وموسى بن محمّد بن عليّ بن موسى قال : كتبت إلى أبي الحسن عليه‌السلام أسأله عن العلم المنقول إلينا عن آبائك وأجدادك صلوات الله عليهم قد اختلف علينا فيه فكيف العمل به على اختلافه والردٌّ إليك فيما اختلف فيه ؟ فكتب عليه‌السلام : ماعلمتم أنّه قولنا فالزموه ومالم تعلموه فردّوه إلينا .

بيان : ظاهره عدم جواز العمل بالأخبار الّتي هي مظنونة الصدور عن المعصوم لكنّه بظاهره مختصٌّ بالأخبار المختلفة ، فيجمع بينه وبين خبر التخيير بما مرَّ ، على أنَّ إطلاق العلم على مايعمُّ الظنَّ شايع وعمل أصحاب الأئمّة عليهم‌السلام على أخبار الآحاد الّتي لاتفيد العلم في أعصارهم متواتر بالمعنى لايمكن إنكاره .(١)

٥٦ ـ نهج : من وصيّته عليه‌السلام لابن عبّاس ـ لمّا بعثه للاحتجاج على الخوارج ـ : لاتخاصمهم بالقرآن فإنَّ القران حمّال ذووجوه تقول ويقولون ، ولكن حاجّهم بالسنّة فإنّهم لن يجدوا عنها محيصاً .

٥٧ ـ غو : روى العلّامة قدّست نفسه مرفوعاً إلى زرارة بن أعين قال : سألت الباقر عليه‌السلام فقلت : جعلت فداك يأتي عنكم الخبران أو الحديثان المتعارضان فبأيّهما آخذ ؟ فقال عليه‌السلام : يازرارة خذ بما اشتهر بين أصحابك ودع الشاذَّ النادر . فقلت : يا

____________________________

(١) و الحاصل أن اطلاق العلم على الظنون المعتبرة عند العقلاء التي يعاملون معها معاملة العلم كثير جداً .

٢٤٥
📷

سيّدي ، إنّهما معاً مشهوران مرويّان مأثوران عنكم ، فقال عليه‌السلام : خذ بقول أعدلهما عندك وأوثقهما في نفسك . فقلت : إنّهما معاً عدلان مرضيّان موثّقان ، فقال : انظر ما وافق منهما مذهب العامّة فاتركه وخذ بما خالفهم . قلت : ربّما كانا موافقين لهم أو مخالفين فكيف أصنع ؟ فقال : إذن فخذ بما فيه الحائطة لدينك واترك ماخالف الاحتياط . فقلت : إنّهما معاً موافقان للاحتياط أو مخالفان له فكيف أصنع ؟ فقال عليه‌السلام : إذن فتخيّر أحدهما فتأخذ به وتدع الآخر .

وفي رواية أنّه عليه‌السلام قال : إذن فارجه حتّى تلقى إمامك فتسأله .

بيان : هذا الخبر يدلُّ على أنَّ موافقة الاحتياط من جملة مرجّحات الخبرين المتعارضين .

٥٨ ـ كش : ابن قولويه ، عن سعد ، عن ابن أبي الخطّاب ، عن محمّد بن سنان ، عن المفضّل قال : سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يوماً ـ ودخل عليه الفيض بن المختار فذكر له آيةً من كتاب الله عزّوجلّ يأوّلها أبوعبدالله عليه‌السلام ـ فقال له الفيض : جعلني الله فداك ماهذا الاختلاف الّذي بين شيعتكم ؟ قال : وأيُّ الاختلاف يافيض ؟ فقال له الفيض : إنّي لأجلس في حلقهم بالكوفة فأكاد أن أشكَّ في اختلافهم في حديثهم حتّى أرجع إلى المفضّل ابن عمر فيوقفني(١) من ذلك على ماتستريح إليه نفسي وتطمئنُّ إليه قلبي ، فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : أجل هو كما ذكرت يافيض إنّ الناس أولعوا بالكذب علينا ، إنّ الله افترض عليهم لايريد منهم غيره ، و إنّي اُحدّث أحدهم بالحديث فلا يخرج من عندي حتّى يتأوّله على غير تأويله ، وذلك أنّهم لايطلبون بحديثنا وبحبّنا ماعند الله ، وإنّما يطلبون الدنيا وكلٌّ يحبُّ أن يدعى رأساً ، إنّه ليس من عبد يرفع نفسه إلّا وضعه الله ، وما من عبد وضع نفسه إلّا رفعه الله وشرَّفه ، فإذا أردت حديثنا فعليك بهذا الجالس ـ وأومأ بيده إلى رجل من أصحابه ـ فسألت أصحابنا عنه ، فقالوا : زرارة بن أعين .

٥٩ ـ كش : حمدويه بن نصير ، عن اليقطينيّ ، عن يونس ، عن عبدالله بن زرارة ، و حدّثنا محمّد بن قولويه والحسين بن الحسن معاً ، عن سعد ، عن هارون ، عن الحسن بن

____________________________

(١) وفي نسخة : فيوفقني .

٢٤٦
📷

محبوب ، عن محمّد عبدالله بن زرارة ، وابنيه الحسن والحسين ، عن عبدالله بن زرارة قال : قال لي أبوعبدالله عليه‌السلام : إقرأ منّي على والدك السلام وقل له : إنّي أعيبك دفاعاً منّي عنك فإنَّ الناس والعدوَّ يسارعون إلى كلِّ من قرَّبناه و حمدنا مكانه ، لإدخال الأذى فيمن نحبُّه ونقرِّبه ويذمّونه لمحبّتنا له وقربه ودنوّه منّا ، ويرون إدخال الأذى عليه و قتله ، ويحمدون كلَّ من عيّبناه نحن وأن يحمد أمره ، فإنّما أعيبك لأنّك رجل اشتهرت بنا وبميلك إلينا ، وأنت في ذلك مذموم عند الناس غير محمود الأثر بمودّتك لنا ولميلك إلينا ، فأحببت أن أعيبك ليحمدوا أمرك في الدين بعيبك ونقصك ، ويكون بذلك منّا دفع شرُّهم عنك ، يقول الله جلّ وعزّ : أمّا السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها و كان ورائهم ملك يأخذ كلَّ سفينة غصباً . هذا التنزيل من عند الله صالحة ، لاوالله ماعابها إلّا لكي تسلم من الملك ولاتعطب على يديه ، ولقد كانت صالحةً ليس للعيب فيها مساغ ، والحمدلله ، فافهم المثَل يرحمك الله فإنّك والله أحبُّ الناس إليَّ وأحبُّ أصحاب أبي عليه‌السلام حيّاً وميّتاً ، فإنّك أفضل سفن ذلك البحر القمقام الزاخر ، و إنّ من ورائك ملكاً ظلوماً غصوباً يرقب عبور كلّ سفينة صالحة ترد من بحر الهدى ليأخذها غصباً ثمّ يغصبها وأهلها ، ورحمة الله عليك حيّاً ورحمته و رضوانه عليك ميّتاً ، ولقد أدّى إليَّ إبناك الحسن والحسين رسالتك أحاطهما الله وكلأهما ورعاهما وحفظهما بصلاح أبيهما كما حفظ الغلامين ، فلا يضيقنَّ صدرك من الّذي أمرك أبي عليه‌السلام وأمرتك به ، وأتاك أبوبصير بخلاف الّذي أمرناك به ، فلا والله ماأمرناك ولا أمرناه إلّا بأمر وسعنا و وسعكم الأخذ به ، ولكلّ ذلك عندنا تصاريف ومعان توافق الحقّ ، ولواُذن لنا لعلمتم أنَّ الحقَّ في الّذي أمرناكم ، فردّوا إلينا الأمر وسلّموا لنا واصبروا لأحكامنا وارضوا بها ، والّذي فرَّق بينكم فهو راعيكم الّذي استرعاه الله خلقه ، وهو أعرف بمصلحة غنمه في فساد أمرها ، فإن شاء فرَّق بينها لتسلم ، ثمّ يجمع بينها ليأمن من فسادها وخوف عدوّها في آثار مايأذن الله ويأتيها بالأمن من مأمنه والفرج من عنده ، عليكم بالتسليم والردّ إلينا ، وانتظار أمرنا وأمركم وفرجنا وفرجكم ، فلو قد قام قائمنا ـ عجّل الله فرجه ـ وتكلّم بتكلّمنا(١) ثمَّ استأنف بكم تعليم القرآن وشرايع الدين والأحكام والفرائض كما أنزله الله على محمّد ـ صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ لأنكر أهل التصابر فيكم ذلك اليوم إنكاراً شديداً ، ثمَّ لم تستقيموا

____________________________

(١) وفي نسخة : وتكلم متكلمنا .

٢٤٧
📷

على دين الله وطريقته إلّا من تحت حدّ السيف فوق رقابكم ، إنّ الناس بعد نبيّ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ركب الله به سنّة من كان قبلكم فغيَّروا وبدَّلوا وحرَّفوا و زادوا في دين الله و نقصوا منه ، فما من شيء عليه الناس اليوم إلّا وهو محرَّف عمّا نزل به الوحي من عند الله ، فأجب يرحمك الله من حيث تدعى إلى حيث ترعى حتّى يأتي من يستأنف بكم دين الله استينافاً ، وعليك بالصلاة الستّة والأربعين ، وعليك بالحجّ أن تهلّ بالإفراد وتنوي الفسخ إذا قدمت مكّة وطفت وسعيت فسخت ماأهللت به وقلّبت الحجّ عمرة أحللت إلى يوم التروية ثمّ استأنف الإهلال بالحجّ مفرداً إلى منى ، وتشهد المنافع بعرفات والمزدلفة ، فكذلك حجَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وهكذا أمر أصحابه أن يفعلوا ، أن يفسخوا ما أهلّوا به ويقلّبوا الحجَّ عمرةً ، وإنّما أقام رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله على إحرامه ليسوق الّذي ساق معه ، فإنَّ السائق قارن ، والقارن لايحلُّ حتّى يبلغ هديه محلّه ، و محلّه المنحر بمنى ، فإذا بلغ أحلَّ فهذا الّذي أمرناك به حجُّ التمتّع فالزم ذلك ولايضيقنَّ صدرك ، والّذي أتاك به أبوبصير من صلاة إحدى وخمسين والإهلال بالتمتّع بالعمرة إلى الحجّ وما أمرنا به من أن يهلَّ بالتمتّع فلذلك عندنا معان و تصاريف لذلك مايسعنا ويسعكم ، ولا يخالف شيءٌ منه الحقَّ ولايضادُّه ، والحمدلله ربّ العالمين .

بيان : قوله عليه‌السلام : وإن يحمد أمره كلمة «إن» وصليّة أي وإن حمد أمره ، كما في بعض النسخ ، وفي بعض النسخ : وإن لم يحمد . وهو الظاهر كما لايخفى . قوله : هذا التنزيل أي إنّما نزل من عند الله كلّ سفينة صالحة ، وقد ذكر المفسّرون أنّها قراءة أهل البيت عليهم‌السلام . والقمقام : البحر والمراد هنا الكبير منه . وزخر البحر : طمى وتملّأ . قوله عليه‌السلام : في آثار ما يأذن الله أي يجمع الراعي بينها بعد أن يأذن الله له ، والمرفوع في «يأتيها» راجع إلى الله أو إلى الراعي ، والمنصوب إلى الغنم ، والباء : للتعدية . قوله عليه‌السلام : لأنكر أهل التصابر في بعض النسخ : لأنّكم أهل التصابر فيكم ذلك اليوم إنكار شديد ، وظاهر أنّه تصحيف ، ويمكن أن يتكلّف بتقدير جزاء الشرط ، أي لرأيتم أمراً عظيماً ثمّ علّل ذلك بأنّكم تتكلّفون الصبر في هذا اليوم وفي ذلك اليوم تنكرون إنكاراً شديداً ، وقال السيّد الداماد قدّس سرّه : لام التعليل الداخلة على «أنّ» باسمها وخبرها على ما في أكثر النسخ

٢٤٨
📷

متعلّقةٌ باستيناف التعليم ، وفتّكم(١) بفتح الفاء وتشديد التاء المثنّاة من فوق جملة فعليّة على جواب «لو» ذلك اليوم منصوب على الظرف ، وإنكار شديد مرفوع على الفاعليّة ، والمعنى شقّ عصاكم وكسر قوّة اعتقادكم وبدّد جمعكم وفرّق كلمتكم ، وفي بعض النسخ : إنكاراً شديداً نصباً على التميز أو على نزع الخافض ، و ذلك اليوم بالرفع على الفاعليّة ، وربّما يوجد في النسخ : لأنكر بفتح اللّام للتأكيد ، وأنكر على الفعل من الإنكار ، وأهل البصائر بالرفع على الفاعليّة ، وفيكم بحرف الجرّ المتعلّقة بمجرورها بأهل البصائر للظرفيّة أو بمعنى منكم . وذلك اليوم بالنصب على الظرف . وإنكاراً شديداً منصوباً على المفعول المطلق أو على التميز . فليعرف . انتهى . قوله عليه‌السلام : ركب الله به الباء للتعدية و الظاهر «بهم» كما في بعض النسخ ، ويحتمل أن يكون إفراد الضمير لإفراد لفظ الناس ، والإرجاع إلى النبيّ بعيد ، والمعنى أنّ الله تعالى خلّاهم وأنفسهم وفَتنهم كما فَتن الّذين من قبلهم . قوله عليه‌السلام : لذلك مايسعنا الموصول مبتداءٌ والظرف خبره وسيأتي الكلام في الحجّ والنوافل في محالّهما .

٦٠ ـ كش : محمّد بن قولويه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن عبدالله الحجّال ، عن العلاء ، عن ابن أبي يعفور ، قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : إنّه ليس كلُّ ساعة ألقاك ولا يمكن القدوم ، ويجيىءُ الرجل من أصحابنا فيسألني وليس عندي كلّ مايسألني عنه ، قال : فما يمنعك من محمّد بن مسلم الثقفيّ ؟ فإنّه قد سمع من أبي وكان عنده وجيهاً .

٦١ ـ كش : حمدويه ، عن ابن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن شعيب العقرقوفيّ(٢) قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : ربّما احتجنا أن نسأل عن الشيء فمن نسأل ؟ قال : عليك بالأسديّ ـ يعني أبابصير ـ .

٦٢ ـ كش : محمّد بن قولويه ، والحسين بن الحسن بن بندار معاً ، عن سعد ، عن اليقطينيّ ، عن يونس بن عبدالرحمن أنّ بعض أصحابنا سأله وأنا حاضر فقال له : يا أبامحمّد ماأشدَّك في الحديث وأكثر إنكارك لما يرويه أصحابنا فما الّذي يحملك على ردّ الأحاديث ؟

____________________________

(١) لم نجد لفظ «فتّكم» في الحديث ولعل كان في نسخة ، « لانكر أهل التصابر فتكم » .

(٢) هو شعيب بن يعقوب العقرقوفي ، أبويعقوب ، ابن اخت يحيى بن القاسم أبي بصير ، وثّقه النجاشي فقال : ثقة عين له كتاب يرويه حماد بن عيسى و غيره .

٢٤٩
📷

فقال : حدّثني هشام بن الحكم أنّه سمع أباعبدالله عليه‌السلام يقول : لاتقبلوا علينا حديثاً إلّا ماوافق القرآن والسنّة أو تجدون معه شاهداً من أحاديثنا المتقدّمة ، فإنّ المغيرة بن سعيد لعنه الله دسَّ في كتب أصحاب أبي أحاديث لم يحدِّث بها أبي ، فاتّقوا الله ولاتقبلوا علينا ماخالف قول ربّنا تعالى وسنّة نبيّنا محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فإنّا إذا حدَّثنا قلنا : قال الله عزّوجلّ ، وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله . قال يونس : وافيت العراق فوجدت بها قطعةً من أصحاب أبي جعفر عليه‌السلام ووجدت أصحاب أبي عبدالله عليه‌السلام متوافرين ، فسمعت منهم و أخذت كتبهم فعرضتها بعدُ على أبي الحسن الرضا عليه‌السلام فأنكر منها أحاديث كثيرة أن يكون من أحاديث أبي عبدالله عليه‌السلام ، وقال لي : إنّ أبا الخطّاب كذب على أبي عبدالله عليه‌السلام ، لعن الله أباالخطّاب ، وكذلك أصحاب أبي الخطّاب يدسّون هذه الأحاديث إلى يومنا هذا في كتب أصحاب أبي عبدالله عليه‌السلام ، فلا تقبلوا علينا خلاف القرآن فإنّا إن تحدّثنا(١) حدّثنا بموافقة القرآن وموافقة السنّة ، إنّا عن الله وعن رسوله نحدِّث ، ولانقول : قال فلان وفلان فيتناقض كلامنا ، إنّ كلام آخرنا مثل كلام أوّلنا ، وكلام أوّلنا مصداق لكلام آخرنا ، وإذا أتاكم من يحدّثكم بخلاف ذلك فردّوه عليه وقولوا : أنت أعلم و ما جئت به ، فإنّ مع كلّ قول منّا حقيقة وعليه نور ، فما لاحقيقة معه ولانور عليه فذلك قول الشيطان .

٦٣ ـ كش : بهذا الإسناد عن يونس ، عن هشام بن الحكم أنّه سمع أباعبدالله عليه‌السلام يقول : كان المغيرة بن سعيد يتعمَّد الكذب على أبي عليه‌السلام و يأخذ كتب أصحابه ، و كان أصحابه المستترون بأصحاب أبي يأخذون الكتب من أصحاب أبي فيدفعونها إلى المغيرة فكان يدسُّ فيها الكفر والزندقة ويسندها إلى أبي عليه‌السلام ، ثمّ يدفعها إلى أصحابه فيأمرهم أن يبثّوها في الشيعة ، فكلُّ ماكان في كتب أصحاب أبي عليه‌السلام من الغلوّ فذاك ممّا دسّه المغيرة بن سعيد في كتبهم .

٦٤ ـ كش : محمّد بن مسعود ، عن ابن المغيرة ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حريز ، عن زرارة قال : قال ـ يعني أباعبدالله عليه‌السلام ـ : إنّ أهل الكوفة نزل فيهم كذّاب ، أمّا المغيرة فإنّه يكذب على أبي ـ يعني أباجعفر عليه‌السلام ـ قال حدّثه : أنّ

____________________________

(١) وفي نسخة : إن حدثنا .

٢٥٠
📷

نساء آل محمّد إذا حضن قضين الصلاة ، وأنّ والله ـ عليه لعنة الله ـ ماكان من ذلك شيءٌ ولا حدّثه ، وأمّا أبوالخطّاب فكذب عليَّ وقال : إنّي أمرته أن لايصلّي هو وأصحابه المغرب حتّى يروا كواكب(١) كذا ، فقال القندانيّ : والله إنّ ذلك لكوكب ما أعرفه .

٦٥ ـ كش : محمّد بن مسعود ، عن عليّ بن محمّد ، عن ابن عيسى ، عن عمر بن عبدالعزيز عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال لي : ياجميل لاتحدّث أصحابنا بما لم يجمعوا عليه فيكذّبوك .

٦٦ ـ كش : القتيبيُّ ، عن الفضل ، عن عبدالعزيز بن المهتدي ـ و كان خير قميّ رأيته وكان وكيل الرضا عليه‌السلام وخاصّته ـ قال : سألت الرضا عليه‌السلام فقلت : إنّي لاألقاك كلَّ وقت ، فعمّن آخذ معالم ديني ؟ قال : خذ عن يونس بن عبدالرحمن .

٦٧ ـ كش : محمّد بن يونس ، عن محمّد بن نصير ، عن محمّد بن عيسى ، عن عبدالعزيز ابن المهتدي ، قال محمّد بن نصير : قال محمّد بن عيسى : وحدّث الحسن بن عليّ بن يقطين بذلك أيضاً قال : قلت لأبي الحسن الرضا عليه‌السلام : جعلت فداك لاأكاد أصل إليك لأسألك عن كلّ ما أحتاج إليه من معالم ديني ، أفيونس بن عبدالرحمن ثقة آخذ عنه ما أحتاج إليه من معالم ديني ؟ فقال : نعم .

كش : جبرئيل بن أحمد ، عن محمّد بن عيسى ، عن عبدالعزيز مثله .

٦٨ ـ كش : محمّد بن قولويه ، عن سعد ، عن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن الوليد ، عن عليّ بن المسيّب قال : قلت للرضا عليه‌السلام : شقّتي بعيدة(٢) ، ولست أصل إليك في كلّ وقت ، فممّن آخذ معالم ديني ؟ قال : من زكريّا بن آدم القميّ المأمون على الدين والدنيا . قال : عليّ بن المسيّب فلمّا انصرفت قدمنا على زكريّا بن آدم فسألته عمّا احتجت إليه .

ختص : أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، و سعد ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن الوليد مثله .

٦٩ ـ يب : محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عبدالرحمن بن أبي هاشم البجليّ

____________________________

(١) وفي نسخة : حتى يروا كوكباً .

(٢) الشقّة بضم الشين وفتحها وتشديد القاف : الناحية يقصدها المسافر ، والمسافة التي يشقّها السائر .

٢٥١
📷

عن سالم أبي خديجة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : سأل إنسان وأنا حاضر فقال : ربّما دخلت المسجد وبعض أصحابنا يصلّي العصر ، وبعضهم يصلّي الظهر ، فقال : أنا أمرتهم بهذا لو صلّوا على وقت واحد لعرفوا فاُخذ برقابهم .

٧٠ ـ يب : الحسن بن أيّوب ، عن ابن بكير ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : ماسمعت منّي يشبه قول الناس فيه التقيّة ، وماسمعت منّي لايشبه قول الناس فلا تقيّة فيه .

٧١ ـ يب : عليّ بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد وأحمد ابني الحسن ، عن أبيهما ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن معمّر بن يحيى بن سالم قال : سألت أباجعفر عليه‌السلام عمّا يروي الناس عن أميرالمؤمنين عليه‌السلام عن أشياء من الفروج لم يكن يأمر بها ولاينهى عنها إلّا نفسه وولده فقلت : كيف يكون ذلك ؟ قال : أحلّتها آيةٌ وحرَّمتها اُخرى ، فقلنا : هل إلى أن تكون إحديهما نسخت الاُخرى أم هما محكمتان ينبغي أن يعمل بهما ؟ فقال : قد بيّن لهم إذ نهى نفسه عنها وولده ، قلنا : ما منعه أن يبيّن ذلك للناس ؟ قال : خشي أن لايطاع ، ولو أنّ أميرالمؤمنين عليه‌السلام ثبتت قدماه أقام كتاب الله كلّه والحقَّ كلّه .

كتاب المسائل لعليّ بن جعفر سأل أخاه موسى عليه‌السلام عن الاختلاف في القضاء عن أميرالمؤمنين عليه‌السلام في أشياء من المعروف أنّه لم يأمر بها ولم ينه عنها إلّا أنّه نهى عنها نفسه وولده ، وساق الحديث مثل ما مرَّ .

٧٢ ـ غط : أبومحمّد المحمديّ ، عن أبي الحسين محمّد بن الفضيل بن تمام ، عن عبدالله الكوفيّ خادم الشيخ الحسين بن روح رضي الله عنه قال : سئل الشيخ ـ يعني أباالقاسم رضي الله عنه ـ عن كتب ابن أبي الغراقر (١) بعد ماذمَّ وخرجت فيه اللّعنة فقيل له : فكيف نعمل

____________________________

(١) بفتح الغين و كسر القاف هو محمد بن علي الشلمقاني أبوجعفر ، قال النجاشي : محمد بن علي ابن الشلمقاني أبوجعفر المعروف بابن أبي الغراقر ، كان متقدما في أصحابنا فحمله الحسد لابي القاسم الحسين بن روح على ترك المذهب والدخول في المذاهب الردية ، حتى خرجت فيه توقيعات فأخذه السلطان وقتله وصلبه ، له كتب منها : كتاب التكليف ورسالة الى ابن همام ، و كتاب ماهية العصمة كتاب الزاهر بالحجج العقلية ، كتاب المباهلة ، كتاب الاوصياء ، كتاب المعارف ، كتاب الايضاح ، كتاب فضل النطق على الصمت ، كتاب فضائل العمرتين ، كتاب الانوار ، و كتاب التسليم ، كتاب الزهاد «البرهان خ ل» والتوحيد ، كتاب البداء والمشيئة ، كتاب الامامة الكبير ، كتاب الامامة الصغير كتاب أبوالفرج محمد بن علي الكاتب القناني . قال لنا أبوالمفضل محمد بن عبدالله بن المطلب : حدثنا أبوجعفر محمد بن علي الشلمقاني في استتاره بمعلثايا بكتبه . أقول : يأتي ذكره في محله مفصلا .

٢٥٢
📷

بكتبه وبيوتنا منها مليىءٌ ؟ فقال : أقول فيها ماقاله أبومحمّد الحسن بن عليّ صلوات الله عليهما وقد سئل عن كتب بني فضّال فقالوا : كيف نعمل بكتبهم وبيوتنا منها مليىءٌ ؟ فقال عليه‌السلام : خذوا بما رووا وذروا مارأوا .

أقول : قال الشيخ رحمة الله عليه في العدّة : وأمّا العدالة المراعاة في ترجيح أحد الخبرين على الآخر فهو أن يكون الراوي معتقداً للحقّ ، مستبصراً ، ثقةً في دينه ، متحرّجاً عن الكذب ، غير متّهم فيما يرويه ، فأمّا إذا كان مخالفاً في الاعتقاد لأصل المذهب و روى مع ذلك عن الأئمّة عليهم‌السلام نظر فيما يرويه ، فإن كان هناك بالطريق الموثوق به مايخالفه وجب إطراح خبره ، وإن لم يكن هناك مايوجب إطراح خبره ويكون هناك مايوافقه وجب العمل به ، وإن لم يكن من الفرقة المحقّة خبر يوافق ذلك ولايخالفه ولا يعرف لهم قول فيه وجب أيضاً العمل به لما روي عن الصادق عليه‌السلام أنّه قال :

إذا نزلت بكم حادثة لا تجدون حكمها فيما رووا عنّا فانظروا إلى مارووه عن عليّ عليه‌السلام فاعملوا به .

ولأجل ماقلناه عملت الطائفة بما رواه حفص بن غياث وغياث بن كلّوب ، ونوح بن درّاج ، والسكونيّ وغيرهم من العامّة عن أئمّتنا عليهم‌السلام ، ولم ينكروه ولم يكن عندهم خلافه ، وإذا كان الراوي من فرق الشيعة مثل الفطحيّة و الواقفيّة والناووسيّة وغيرهم نظر فيما يروونه فإن كان هناك قرينة تعضده أو خبر آخر من جهة الموثوقين بهم وجب العمل به ، وإن كان هناك خبر يخالفه من طرق الموثوقين وجب إطراح ما اختصُّوا بروايته ، والعمل بما رواه الثقة ، وإن كان مارووه ليس هناك مايخالفه ولايعرف من الطائفة العمل بخلافه وجب أيضاً العمل به إذا كان متحرّجاً في روايته ، موثوقاً به في أمانته ، وإن كان مخطئاً في أصل الاعتقاد ، ولأجل ماقلناه عملت الطائفة بأخبار الفطحيّة مثل عبدالله بن بكير وغيره ، وأخبار الواقفة مثل سماعة بن مهران ، وعليّ بن أبي حمزة ، وعثمان بن عيسى ، ومن بعد هؤلاء بما رواه بنوفضّال ، وبنوسماعة ، والطاطريّون ، وغيرهم فيما لم يكن عندهم فيه خلافه ، وأمّا ما يرويه الغلاة و المتَّهمون والمضعَّفون ، وغير هؤلاء فما يختصُّ الغلاة بروايته فإن كانوا ممّن عرف لهم حال الاستقامة وحال الغلوّ

٢٥٣
📷

عمل بما رووه في حال الاستقامة ، وترك مارووه في حال خطائهم ، ولأجل ذلك عملت الطائفة بما رواه أبوالخطّاب في حال استقامته وتركوا مارواه في حال تخليطه ، وكذا القول في أحمد بن هلال العبرتائيّ وابن أبي غراقر ، فأمّا مايروونه في حال تخليطهم فلا يجوز العمل به على حال ، وكذا القول فيما يرويه المتَّهمون والمضعَّفون إن كان هناك مايعضد روايتهم ويدلُّ على صحّتها وجب العمل به ، وإن لم يكن هنا مايشهد لروايتهم بالصحّة وجب التوقُّف في أخبارهم ، ولأجل ذلك توقَّف المشائخ في أخبار كثيرة هذه صورتها ، ولم يرووها واستثنوها في فهارسهم من جملة ما يروونه من المصنّفات ، وأمّا من كان مخطئاً في بعض الأفعال أو فاسقاً في أفعال الجوارح ، وكان ثقةً في روايته ، متحرّزاً فيها ، فإنَّ ذلك لايوجب ردَّ خبره ويجوز العمل به ، لأنَّ العدالة المطلوبة في الرواية حاصلة فيه ، وإنّما الفسق بأفعال الجوارح يمنع من قبول شهادته وليس بمانع من قبول خبره ، ولأجل ذلك قبلت الطائفة أخبار جماعة هذه صفتهم .

ثمّ قال رحمه الله : وإذا كان أحد الراويين مسنداً والآخر مرسلاً نظر في حال المرسل فإن كان ممّن يعلم أنّه لايرسل إلّا عن ثقة يوثق به فلا ترجيح لخبر غيره على خبره ، و لأجل ذلك سوَّت الطائفة بين مايرويه محمّد بن أبي عمير وصفوان بن يحيى ، وأحمد بن محمّد بن أبي نصر ، وغيرهم من الثقاة الّذين عرفوا بأنّهم لايروون ولايرسلون إلّا ممّن يوثق به ، وبين ما أسنده غيرهم ، و لذلك عملوا بمرسلهم إذا انفرد عن رواية غيرهم ، فأمّا إذا لم يكن كذلك ويكون لمن يرسل عن ثقة وغير ثقة فإنّه يقدَّم خبر غيره عليه ، فإذا انفرد وجب التوقُّف في خبره إلى أن يدلَّ دليل على وجوب العمل به ، فأمّا إذا انفردت المراسيل فيجوز العمل بها على الشرط الّذي ذكرناه ، و دليلنا على ذلك الأدلّة الّتي سنذكرها على جواز العمل بأخبار الآحاد ، فإنّ الطائفة كما عملت بالمسانيد عملت بالمراسيل ، فما يطعن في واحد منهما يطعن في الآخر ، وما أجاز أحدهما أجاز الآخر فلا فرق بينهما على حال .

ثمّ قال نوّر الله ضريحه : فما اخترته من المذهب وهو أنّ خبر الواحد إذا كان وارداً من طريق أصحابنا القائلين بالإمامة و كان ذلك مرويّاً عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وعن أحد من

٢٥٤
📷

الأئمّة عليهم‌السلام ، وكان ممّن لايطعن في روايته ويكون سديداً في نقله ولم يكن هناك قرينة تدلُّ على صحّة ماتضمَّنه الخبر ـ لأنّه إذا كان هناك قرينة تدلُّ على صحّة ذلك كان الاعتبار بالقرينة ، وكان ذلك موجباً للعلم كما تقدّمت القرائن ـ جاز العمل به ، و الّذي يدلُّ على ذلك إجماع الفرقة المحقّة فإنّي وجدتها مجتمعةً على العمل بهذه الأخبار الّتي رووها في تصانيفهم ودوَّنوها في اُصولهم لايتناكرون ذلك ولايتدافعون ، حتّى أنّ واحداً منهم إذا أفتى بشيء لايعرفونه سألوه من أين قلت هذا ؟ فإذا أحالهم على كتاب معروف وأصل مشهور وكان راويه ثقة لاينكر حديثه سكتوا وسلّموا الأمر في ذلك و قبلوا قوله ، هذه عادتهم وسجيّتهم من عهد النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله ومن بعده من الأئمّة عليهم‌السلام ، و من زمان الصادق جعفر بن محمّد عليهما‌السلام الّذي انتشر العلم عنه وكثرت الرواية من جهته فلولا أنّ العمل بهذه الأخبار كان جائزاً لما أجمعوا على ذلك ولايكون ، لأنّ إجماعهم فيه معصوم لايجوز عليه الغلط والسهو ، والّذي يكشف عن ذلك أنّه لمّا كان العمل بالقياس محظوراً في الشريعة عندهم لم يعملوا به أصلاً ، وإذا شذّ منهم واحد عمل به في بعض المسائل و استعمل على وجه المحاجّة لخصمه وإن لم يكن اعتقاده ردّوا قوله وأنكروا عليه وتبرَّاُوا من قولهم ، حتّى أنّهم يتركون تصانيف من وصفناه و رواياته لمّا كان عاملاً بالقياس ، فلو كان العمل بخبر الواحد يجري ذلك المجرى لوجب أيضاً فيه مثل ذلك وقد علمنا خلافه . انتهى كلامه قدّس سرّه . ولمّا كان في غاية المتانة ومشتملاً على الفوائد الكثيرة أوردناه ، وسنفصّل القول في ذلك في المجلّد الآخر من الكتاب إن شاء الله تعالى .



_________________

٢٥٥
📷

( باب ٣٠ )

*( من بلغه ثواب من الله على عمل فأتى به )*

١ ـ ثو : أبي ، عن عليّ بن موسى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن هشام ، عن صفوان ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من بلغه شيءٌ من الثواب على شيء من الخير فعمله كان له أجر ذلك وإن كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لم يقله .

٢ ـ سن : أبي ، عن أحمد بن النضر ، عن محمّد بن مروان ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من بلغه عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله شيءٌ من الثواب ففعل ذلك طلب قول النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله كان له ذلك الثواب وإن كان النبيُّ لم يقله .

٣ ـ سن : أبي ، عن عليّ بن الحكم ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من بلغه عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله شيءٌ من الثواب فعمله كان أجر ذلك له وإن كان رسول اللهم صلى‌الله‌عليه‌وآله لم يقله .

بيان : هذا الخبر من المشهورات رواه الخاصّة والعامّة بأسانيد ورواه ثقة الإسلام في الكافي عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم مثل مامرّ.

٤ ـ و روى أيضاً عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن سنان ، عن عمران الزعفرانيّ ، عن محمّد بن مروان ، قال : سمعت أباجعفر عليه‌السلام يقول : من بلغه ثواب من الله على عمل فعمل ذلك العمل التماس ذلك الثواب اُوتيه وإن لم يكن الحديث كما بلغه .

و قال السيّد ابن طاووس رحمه الله ـ بعد إيراد رواية هشام بن سالم من الكافي بالسند المذكور ـ : و وجدنا هذا الحديث في أصل هشام بن سالم رحمه الله عن الصادق عليه السلام .

أقول : ولورود هذه الأخبار ترى الأصحاب كثيراً مايستدلّون بالأخبار الضعيفة والمجهولة عن السنن والآداب وإثبات الكراهة والإستحباب ، واُورد عليه بوجوه :

الأوّل : أنّ الاستحباب أيضاً حكم شرعيٌّ كالوجوب فلا وجه للفرق بينهما و الاكتفاء فيه بالضعاف . والجواب : أنّ الحكم بالاستحباب فيما ضعف مستنده ليس في

٢٥٦
📷

الحقيقة بذلك المستند الضعيف بل بالأخبار الكثيرة الّتي بعضها صحيح .

والثاني : تلك الروايات لاتشمل العمل الوارد في خبر ضعيف من غير ذكر ثواب فيه . والجواب : أنّ الأمر بشيء من العبادات يستلزم ترتُّب الثواب على فعله ، والخبر يدلُّ على ترتُّب الثواب التزاماً ، وهذا يكفي في شمول تلك الأخبار له . وفيه نظر .

و الثالث : أنّ الثواب كما يكون للمستحبّ كذلك يكون للواجب فلم خصّصوا الحكم بالمستحبّ ؟ والجواب : أنَّ غرضهم أنَّ بتلك الروايات لاتثبت إلّا ترتُّب الثواب على فعل ورد فيه خبر يدلُّ على ترتُّب الثواب عليه ، لاأنّه يعاقب على تركه وإن صرِّح في الخبر بذلك ، لقصوره من إثبات ذلك الحكم ، وتلك الروايات لاتدلُّ عليه ، فالحكم الثابت لنا من هذا الخبر بانضمام تلك الروايات ليس إلّا الحكم الإستحبابيّ .

والرابع : أنَّ بين تلك الروايات وبين مايدلُّ على عدم العمل بقول الفاسق من قوله تعالى : إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا . عموماً من وجه فلا ترجيح لتخصيص الثاني بالأوّل ، بل العكس أولى ، لقطعيّة سنده وتأيُّده بالأصل ، إذ الأصل عدم التكليف وبراءة الذمّة منه . ويمكن أن يجاب بأنّ الآية تدلُّ على عدم العمل بقول الفاسق بدون التثبُّت ، و العمل به فيما نحن فيه بعد ورود الروايات ليس عملاً بلا تثبُّت فلم تخصَّص الآية بالأخبار ، بل بسبب ورودها خرجت تلك الأخبار الضعيفة عن عنوان الحكم المثبت في الآية الكريمة .

ثمَّ اعلم أنَّ بعض الأصحاب يرجعون في المندوبات إلى أخبار المخالفين و رواياتهم ويذكرونها في كتبهم ، وهو لايخلو من إشكال لورود النهي في كثير من الأخبار عن الرجوع إليهم والعمل بأخبارهم ، لاسيّما إذا كان ما ورد في أخبارهم هيئةً مخترعةً وعبادةً مبتدعةً لم يعهد مثلها في الأخبار المعتبرة . والله تعالى يعلم .



_________________

٢٥٧
📷

( باب ٣١ )

*( التوقف عند الشبهات والاحتياط في الدين )*

الايات ، حمعسق : وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ ١٠

١ ـ لى : الورّاق ، عن سعد ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه عليّ ، عن الحسين ابن سعيد ، عن الحارث بن محمّد بن النعمان الأحول ، عن جميل بن صالح ، عن الصادق ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله و آله : الاُمور ثلاثة : أمرٌ تبيّن لك رشده فاتّبعه ، و أمر تبيّن لك غيُّه فاجتنبه ، وأمر اختلف فيه فردَّه إلى الله عزّوجلّ . الخبر .

ل : أبي ، عن محمّد العطّار ، عن الحسين بن إسحاق التاجر ، عن عليّ بن مهزيار ، عن الحسن بن سعيد ، (١) عن الحارث . إلى آخر ما نقلنا .

يه : عن عليّ بن مهزيار مثله .

٢ ـ ل : ماجيلويه ، عن عمّه ، عن البرقيّ ، عن ابن معروف ، عن أبي شعيب(٢) يرفعه إلى أبي عبدالله عليه‌السلام قال : أورع الناس من وقف عند الشبهة . الخبر .

٣ ـ ما : في وصيّة أميرالمؤمنين عليه‌السلام عند وفاته : اُوصيك يا بنيَّ بالصلاة عند وقتها ، والزكاة في أهلها عند محلّها ، والصمت عند الشبهة . الخبر .

٤ ـ ما : المفيد ، عن عليّ بن محمّد الكاتب ، عن أبي القاسم زكريّا بن يحيى ، عن داود بن القاسم الجعفريّ ، عن الرضا عليه‌السلام : أنّ أميرالمؤمنين عليه‌السلام قال لكميل بن زياد فيما قال : ياكميل أخوك دينك فاحتط لدينك بما شئت .

جا : الكاتب مثله .

٥ ـ ما : في وصيّة أبي جعفر عليه‌السلام ـ وقد أثبتناها في باب اختلاف الأخبار ـ أنّه قال : و إن اشتبه الأمر عليكم فقفوا عنده وردُّوه إلينا حتّى نشرح لكم من ذلك ما شرح لنا .

٦ ـ ما : شيخ الطائفة ، عن ابن الحمّاميّ ، عن أبي سهل أحمد بن عبدالله بن زياد

____________________________

(١) هو أخوالحسين بن سعيد الاهوازى المتقدم .

(٢) هو صالح بن خالد أبوشعيب المحاملي الكوفي ثقة من رجال أبي الحسن موسى عليه‌السلام .

٢٥٨
📷

القطّان ، عن إسماعيل بن محمّد بن أبي كثير القاضي ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن السريّ بن عامر ، قال : صعد النعمان بن بشير على المنبر بالكوفة فحمد الله وأثنى عليه وقال : سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : إنّ لكلّ ملك حمىً وإنّ حمى الله حلاله و حرامه ، والمشتبهات بين ذلك ، كما لو أنّ راعياً رعى إلى جانب الحمى لم تلبث غنمه أن تقع في وسطه فدعوا المشتبهات .

٧ ـ سن : أبي ، عن عليّ بن النعمان ، عن عبدالله بن مسكان ، عن داود بن فرقد عن أبي سعيد الزهريّ ، عن أبي جعفر ، أو عن أبي عبدالله عليهما‌السلام قال : الوقوف عند الشبهة خيرٌ من الاقتحام في الهلكة ، وتركك حديثاً لم تروه خير من روايتك حديثاً لم تحصه .

ين : عليُّ بن النعمان مثله .

شى : عن السكونيّ ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ عليه‌السلام مثله .

شى : عن عبدالأعلى ، عن الصادق عليه‌السلام مثله .

غو : في أحاديث رواها الشيخ شمس الدين محمّد بن مكّيّ ، قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله : دع مايريبك إلى مالايريبك .

٨ ـ وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : من اتّقى الشبهات فقد استبرأ لدينه .

٩ ـ وقال الصادق عليه‌السلام : لك أن تنظر الحزم وتأخذ الحائطة لدينك .

١٠ ـ يب : عليُّ بن السنديّ ، عن صفوان ، عن عبدالرحمن بن الحجّاج قال : سألت أباالحسن عليه‌السلام عن رجلين أصابا صيداً وهما محرمان الجزاء بينهما أم على كلّ واحد منهما جزاء ؟ فقال عليه‌السلام : لا بل عليهما جميعاً ويجزي كلّ واحد منهما الصيد ، فقلت : إنّ بعض أصحابنا سألني عن ذلك فلم أدر ماعليه . فقال : إذا أصبتم مثل هذا فلم تدروا فعليكم بالاحتياط حتّى تسألوا عنه فتعلموا

١١ ـ يب : الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن سليمان بن داود ، عن عبدالله بن وضّاح قال : كتبت إلى العبد الصالح عليه‌السلام : يتوارى القرص ، ويقبل اللّيل ارتفاعاً ، وتستر عنّا الشمس ، وترتفع فوق الجبل حمرة ، ويؤذّن عندنا المؤذّنون ، فاُصلّي حينئذ واُفطر إن كنت صائماً ، أو أنتظر حتّى تذهب الحمرة ؟ فكتب إليَّ : أرى لك أن تنتظر حتّى تذهب الحمرة ،

٢٥٩
📷

وتأخذ بالحائطة لدينك .

أقول : قد مرَّ في باب آداب طلب العلم(١) عن الصادق عليه‌السلام : فاسأل العلماء ماجهلت ، وإيّاك أن تسألهم تعنُّتاً وتجربةً ، وإيّاك أن تعمل برأيك شيئاً ، وخذ بالاحتياط في جميع ماتجد إليه سبيلاً ، واهرب من الفتيا هربك من الأسد ، ولاتجعل رقبتك للناس جسراً .

١٢ ـ الطرف للسيّد عليّ بن طاووس قدّس سرُّه نقلاً من كتاب الوصيّة لعيسى ابن المستفاد(٢) ، عن موسى بن جعفر ، عن أبيه عليهما‌السلام قال : رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ـ عند عدّ شروط الإسلام وعهوده ـ : والوقوف عند الشبهة ، والردّ إلى الإمام فإنّه لا شبهة عنده .

١٣ ـ وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : وعلى أن تحلّلوا حلال القرآن و تحرّموا حرامه و تعلموا بالإحكام وتردّوا المتشابه إلى أهله ، فمن عمي عليه من عمله شيءٌ لم يكن علمه منّي ولا سمعه فعليه بعليّ بن أبي طالب فإنّه قد علم كما قد علمته ، ظاهره و باطنه ومحكمه و متشابهه .

١٤ ـ نهج : قال أميرالمؤمنين عليه‌السلام : إنّ الله افترض عليكم فرائض فلا تضيّعوها وحدَّ لكم حدوداً فلا تعتدوها ، ونهاكم عن أشياء فلا تنتهكوها ، و سكت لكم عن أشياء ولم يدعها نسياناً فلا تتكلّفوها .

١٥ ـ وقال عليه‌السلام : لاورع كالوقوف عند الشبهة .

١٦ ـ كنز الكراجكيّ : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : دع مايريبك إلى مالايريبك ، فإنّك لن تجد فقد شيء تركته لله عزّوجل .

١٧ ـ وحدّثني محمّد بن عليّ بن طالب البلديّ ، عن محمّد بن إبراهيم النعمانيّ ، عن ابن عقدة ، عن شيوخه الأربعة ، عن الحسن بن محبوب ، عن محمّد بن النعمان الأحول ، عن سلام بن المستنير ، عن أبي جعفر الباقر عليه‌السلام قال : قال جدّي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : أيُّها الناس حلالي حلال إلى يوم القيامة ، وحرامي حرام إلى يوم القيامة ، ألا وقد بيّنهما

____________________________

(١) في حديث عنوان البصري المتقدم تحت الرقم ١٧ .

(٢) هو أبوموسى البجلي الضرير . قال النجاشي : لم يكن بذاك ، له كتاب الوصية اﻫ . وضعّفه الصدوق في باب الاموال والدماء من الفقيه .

٢٦٠