بحار الأنوار - ج ١

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار - ج ١

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي


الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة الوفاء
الطبعة: ٢
الصفحات: ٢٣١
  الجزء ١   الجزء ٢ الجزء ٣ الجزء ٤ الجزء ٥ الجزء ٦ الجزء ٧ الجزء ٨ الجزء ٩ الجزء ١٠ الجزء ١١ الجزء ١٢ الجزء ١٣ الجزء ١٤ الجزء ١٥ الجزء ١٦ الجزء ١٧ الجزء ١٨ الجزء ١٩ الجزء ٢٠ الجزء ٢١ الجزء ٢٢ الجزء ٢٣ الجزء ٢٤ الجزء ٢٥ الجزء ٢٦ الجزء ٢٧ الجزء ٢٨ الجزء ٢٩ الجزء ٣٠ الجزء ٣١ الجزء ٣٥ الجزء ٣٦ الجزء ٣٧ الجزء ٣٨ الجزء ٣٩ الجزء ٤٠ الجزء ٤١ الجزء ٤٢ الجزء ٤٣ الجزء ٤٤ الجزء ٤٥ الجزء ٤٦ الجزء ٤٧ الجزء ٤٨ الجزء ٤٩ الجزء ٥٠ الجزء ٥١ الجزء ٥٢ الجزء ٥٣ الجزء ٥٤ الجزء ٥٥ الجزء ٥٦ الجزء ٥٧ الجزء ٥٨ الجزء ٥٩ الجزء ٦٠ الجزء ٦١ الجزء ٦٢ الجزء ٦٣ الجزء ٦٤ الجزء ٦٥ الجزء ٦٦ الجزء ٦٧ الجزء ٦٨ الجزء ٦٩ الجزء ٧٠ الجزء ٧١ الجزء ٧٢ الجزء ٧٣ الجزء ٧٤ الجزء ٧٥ الجزء ٧٦ الجزء ٧٧ الجزء ٧٨ الجزء ٧٩ الجزء ٨٠ الجزء ٨١ الجزء ٨٢ الجزء ٨٣ الجزء ٨٤ الجزء ٨٥ الجزء ٨٦ الجزء ٨٧ الجزء ٨٨ الجزء ٨٩ الجزء ٩٠ الجزء ٩١ الجزء ٩٢ الجزء ٩٣ الجزء ٩٤ الجزء ٩٥ الجزء ٩٦ الجزء ٩٧ الجزء ٩٨ الجزء ٩٩ الجزء ١٠٠ الجزء ١٠١ الجزء ١٠٢ الجزء ١٠٣ الجزء ١٠٤
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

لزم بيته ولم يتعرّف إلى أحد من إخوانه ، قال : فقال : كيف يتفقّه هذا في دينه ؟ .

٦١ ـ وعنه عليه‌السلام : لايسع الناس حتّى يسألوا ويتفقّهوا ويعرفوا إمامهم ويسعهم أن يأخذوا بمايقول وإن كان تقيّةً .

٦٢ ـ كتاب الحسين بن عثمان ، عن غير واحد ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : لايصلح المرء إلّا على ثلاث خصال : التفقّه في الدين ، وحسن التقدير في المعيشة ، والصبر على النائبة .

باب ٧

*(آداب طلب العلم واحكامه)*

الايات ، المائدة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ . قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِّن قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِهَا كَافِرِينَ ١٠٤ ، ١٠٥

طه : وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ١١٤ .

١ ـ ل : ابن الوليد ، عن الصفّار ، عن جعفر بن محمّد بن عبيدالله ، عن القدّاح ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : أربعة لايشبعن من أربعة : الأرض من المطر ، والعين من النظر ، والاُنثى من الذكر ، والعالم من العلم .

سن : أبي رفعه إلى أبي عبدالله عليه‌السلام مثله

ن ، ل : في سؤالات الشاميّ عن أمير المؤمنين عليه‌السلام مثله إلّا بترك التعريف في الجميع .

٢ ـ شى : عن أحمد بن محمّد قال : كتب إليّ أبوالحسن الرضا عليه‌السلام وكتب في آخره : أولم تنهوا عن كثرة المسائل ؟ فأبيتم أن تنتهوا ، إيّاكم وذاك ، فإنّما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم فقال الله : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ « إلى قوله » : كَافِرِينَ .

٢٢١
 &

٣ ـ ن : ابن المغيرة ، بإسناده ، عن السكونيّ ، عن الصادق ، عن أبيه عليهما‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : لا سهر (١) إلّا في ثلاث : متهجّد بالقرآن ، أو في طلب العلم ، أو عروس تهدى إلى زوجها .

نوادر الراوندي : بإسناده عن الكاظم ، عن آبائه عليهم‌السلام عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله مثله .

بيان : التهجّد : مجانبة الهجود وهو النوم ، وقد يطلق على الصلاة باللّيل ، و على الأوّل المراد إمّا قراءة القرآن في الصلاة أو الأعمّ .

٤ ـ ب : هارون ، عن ابن صدقة ، عن الصادق ، عن أبيه عليهما‌السلام قال : لا بأس بالسهر في طلب العلم .

بيان : في بعض النسخ : بالتهيّم . وهو التحيّر ، ومشية حسنة . ولعلّ المراد التحيّر في البلاد أي المسافرة أو الإسراع في المشي ، والنسخة الاُولى أظهر .

٥ ـ ختص : قال الباقر عليه‌السلام : إذا جلست إلى عالم فكن على أن تسمع أحرص منك على أن تقول ، و تعلّم حسن الاستماع كما تتعلّم حسن القول ، ولا تقطع على أحد حديثه .

٦ ـ نوادر الراوندي : بإسناده عن موسى بن جعفر ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من تعلّم في شبابه كان بمنزلة الرسم في الحجر ، ومن تعلّم وهو كبير كان بمنزلة الكتاب على وجه الماء (٢) .

٧ ـ نهج : قال أمير المؤمنين عليه‌السلام ـ لسائل سأله عن معضلة (٣) ـ : سل تفقّهاً ، ولاتسأل تعنّتاً (٤) فإنّ الجاهل المتعلّم شبيه بالعالم ، و إنّ العالم المتعسّف (٥) شبيه بالجاهل .

٨ ـ وقال عليه‌السلام في ذمّ قوم : سائلهم متعنّت ومجيبهم متكلّف .

_________________________

(١) بفتح السين والهاء المهملتين : عدم النوم في الليل .

(٢) وفي نسخة : في وجه الماء .

(٣) أي المسألة المغلقة المشكلة .

(٤) تعنّت الرجل وعليه في السؤال : سأله على جهة التلبيس .

(٥) تعسف في القول : أخذه على غير هداية ، حمله على معنى لاتكون دلالته عليه ظاهرة .

٢٢٢
 &

٩ ـ وقال عليه‌السلام : إذا ازدحم الجواب خفي الثواب .

بيان : لعلّ فيه دلالة على المنع عن سؤال مسألة واحدة عن جماعة كثيرة .

١٠ ـ نهج : قال عليه‌السلام : يا كميل مر أهلك أن يروحوا (١) في كسب المكارم ، و يدلجوا (٢) في حاجة من هو نائم .

١١ ـ وقال عليه‌السلام : لاتسأل عمّا لم يكن ففي الّذي قد كان لك شغل .

١٢ ـ وقال عليه‌السلام في وصيّته للحسن عليه‌السلام إنّما قلب الحدث (٣) كالأرض الخالية ما اُلقي فيها من شيء قبلته ، فبادرتك بالأدب قبل أن يقسو قلبك ، و يشتغل لبّك إلى قوله عليه‌السلام : واعلم يا بنيّ أنّ أحبّ ما أنت آخذ به من وصيّتي تقوى الله ، والاقتصار على ما افترضه الله عليك ، والأخذ بمامضى عليه الأوّلون من آبائك ، والصالحون من أهل بيتك ، فإنّهم لم يدعوا أن نظروا لأنفسهم كما أنت ناظر ، وفكّروا كما أنت مفكّر ، ثمّ ردّهم آخر ذلك إلى الأخذ بما عرفوا ، والإمساك عمّا لم يكلّفوا ، فإن أبت نفسك أن تقبل ذلك دون أن تعلم كما علموا فليكن طلبك ذلك بتفهّم ، وتعلّم ، لابتورّط الشبهات ، وعلوّ الخصومات ، وابدأ قبل نظرك في ذلك بالاستعانة عليه بإلهك ، والرغبة إليه في توفيقك ، وترك كلّ شائبة أولجتك (٤) في شبهة ، أو أسلمتك إلى ضلالة فإذا أيقنت أن صفا قلبك فخشع ، وتمّ رأيك واجتمع ، وكان همّك في ذلك همّاً واحداً فانظر فيما فسّرت لك ، وإن أنت لم يجتمع لك ما تحبّ من نفسك ، وفراغ نظرك و فكرك فاعلم أنّك إنّما تخبط العشواء (٥) أو تتورّط الظلماء (٦) ، وليس طالب الدين من خبط ولا خلط ، والإمساك عن ذلك أمثل . الى قوله عليه‌السلام : فإن أشكل عليك شيء

_________________________

(١) يمكن أن يكون من راح يروح أي جاء ، أو روّح من باب التفعيل ، أو ذهب في الرواح أي العشى ، أو من راح يراح . أي أسرع فرحا .

(٢) أدلج إدلاجا : سار في الليل كله أو في آخره .

(٣) أي الشاب .        (٤) أي ادخلتك .

(٥) العشواء : الناقة الضيقة البصر أو التي لا تبصر في الليل و تطأ كل شيء ، والمعنى : أنك تتصرف فى الامور على غير بصيرة وهو مثل للمتهافت في الشيء ، وللذي يركب رأسه ولا يهتم لعاقبته .

(٦) أي تقع في ورطة لا يسهل التخلص منها . والورطة بفتح الواو وسكون الراء : الهوّة الغامضة و الهلكة .

٢٢٣
 &

من ذلك فاحمله على جهالتك به فإنّك أوّل ماخلقت خلقت جاهلاً ثمّ علّمت وما أكثر ماتجهل من الأمر ، ويتحيّر فيه رأيك ، ويضلّ فيه بصرك ثمّ تبصره بعد ذلك ، فاعتصم بالّذي خلقك ورزقك وسوّاك ، وليكن له تعبّدك ، وإليه رغبتك ، ومنه شفقتك إلى قوله عليه‌السلام : فإذا أنت هديت لقصدك فكن أخشع ماتكون لربّك .

١٣ ـ كنز الكراجكي : قال أمير المؤمنين عليه‌السلام : العلم من الصغر كالنقش في الحجر .

١٤ ـ وقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : التودّد إلى الناس نصف العقل ، وحسن السؤال نصف العلم ، والتقدير في النفقة نصف العيش .

١٥ ـ عدة : عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : أوحى الله إلى بعض أنبيائه قل : للّذين يتفقّهون لغير الدين ، ويتعلّمون لغير العمل ، ويطلبون الدنيا لغير الآخرة ، يلبسون للناس مسوك (١) الكباش وقلوبهم كقلوب الذئاب ، ألسنتهم أحلى من العسل وأعمالهم أمرُّ من الصبر : إيّاي يخادعون ؟ وبي يستهزؤون ؟ لاُتيحنّ لهم فتنةً تذر الحكيم حيراناً .

١٦ ـ كتاب جعفر بن محمّد بن شريح ، عن حميد بن شعيب ، عن جابر الجعفيّ قال : سمعت أباعبدالله عليه‌السلام يقول : يا أيّها الناس اتقوا الله ولا تكثروا السؤال ، إنّما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم أنبياءهم ، وقد قال الله عزّ وجلّ : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ . واسألوا عمّا افترض الله عليكم ، والله إنَّ الرجل يأتيني ويسألني فاُخبره فيكفر ، ولو لم يسألني ماضرّه ، وقال الله : وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ . إلى قوله : قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِّن قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِهَا كَافِرِينَ .

١٧ ـ أقول : وجدت بخطّ شيخنا البهائيّ قدّس الله روحه ما هذا لفظه : قال الشيخ شمس الدين محمّد بن مكّيّ : نقلت من خطّ الشيخ أحمد الفراهانيّ رحمه الله ، عن عنوان البصريّ ـ و كان شيخاً كبيراً قد أتى عليه أربع و تسعون سنة ـ قال : كنت أختلف إلى مالك بن أنس سنين ، فلمّا قدم جعفر الصادق عليه‌السلام المدينة اختلفت إليه ، و أحببت أن آخذ عنه كما أخذت عن مالك ، فقال لي يوماً : إنّي رجل مطلوب ومع ذلك لي أوراد في كلّ ساعة من آناء اللّيل والنهار ، فلاتشغلني عن وردي ، وخذ عن مالك ، واختلف

_________________________

(١) أي الجلود .

٢٢٤
 &

إليه كما كنت تختلف إليه ؛ فاغتممت من ذلك ، وخرجت من عنده وقلت في نفسي : لو تفرّس فيَّ خيراً لما زجرني عن الاختلاف إليه و الأخذ عنه ، فدخلت مسجد الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله وسلّمت عليه ، ثمّ رجعت من الغد إلى الروضة وصلّيت فيها ركعتين ، و قلت اسألك يا الله يا الله أن تعطف عليَّ قلب جعفر وترزقني من علمه ما أهتدي به إلى صراطك المستقيم ، ورجعت إلى داري مغتمّاً ولم أختلف إلى مالك بن أنس لما اُشرب قلبي من حبّ جعفر ، فما خرجت من داري إلّا إلى الصلاة المكتوبة حتّى عيل صبري ، (١) فلمّا ضاق صدري تنعّلت وتردّيت وقصدت جعفراً و كان بعد ماصلّيت العصر ، فلمّا حضرت باب داره استأذنت عليه فخرج خادم له فقال : ما حاجتك ؟ فقلت : السلام على الشريف فقال : هو قائم في مصلّاه ، فجلست بحذاء بابه فما لبثت إلّا يسيراً إذ خرج خادم فقال : ادخل على بركة الله ، فدخلت وسلّمت عليه ، فردّ السلام وقال : اجلس غفر الله لك ، فجلست فأطرق مليّاً ، ثمّ رفع رأسه ، و قال : أبو من ؟ قلت أبوعبدالله ، قال : ثبَّت الله كنيتك و وفقك ، يا أباعبدالله ما مسألتك ؟ فقلت في نفسي : لو لم يكن لي من زيارته والتسليم غير هذا الدعاء لكان كثيراً ، ثمّ رفع رأسه ، ثمّ قال : مامسألتك ؟ فقلت : سألت الله أن يعطف قلبك عليَّ ويرزقني من علمك ، وأرجو أنّ الله تعالى أجابني في الشريف ماسألته ، فقال : يا أباعبدالله ليس العلم بالتعلّم ، إنّما هو نورٌ يقع في قلب من يريد الله تبارك وتعالى أن يهديه ، فإن أردت العلم فاطلب أوّلاً في نفسك حقيقة العبوديّة ، واطلب العلم باستعماله ، واستفهم الله يفهمك . قلت : يا شريف فقال : قل يا أباعبدالله ، قلت : يا أباعبدالله ما حقيقة العبوديّة ؟ قال : ثلاثة أشياء : أن لايرى العبد لنفسه فيما خوّله الله ملكاً ، لأنّ العبيد لايكون لهم ملك يرون المال مال الله يضعونه حيث أمرهم الله به ، ولا يدبّر العبد لنفسه تدبيراً ، و جملة اشتغاله فيما أمره تعالى به ونهاه عنه ، فإذا لم ير العبد لنفسه فيما خوّله الله تعالى ملكاً هان عليه الإنفاق فيما أمره الله تعالى أن ينفق فيه ، وإذا فوّض العبد تدبير نفسه على مدبّره هان عليه مصائب الدنيا ، وإذا اشتغل العبد بما أمره الله تعالى ونهاه لايتفرّغ منهما إلى المراء و المباهاة مع الناس ، فإذا أكرم الله العبد بهذه الثلاثة هان

_________________________

(١) في اللغة : عيل صبري أي قلب .

٢٢٥
 &

عليه الدنيا ، وإبليس ، والخلق ، ولايطلب الدنيا تكاثراً وتفاخراً ، ولايطلب ما عند الناس عزًّا وعلوًّا ، ولايدع أيّامه باطلاً ، فهذا أوّل درجة التقى ، قال الله تبارك وتعالى : تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ . قلت : يا أباعبدالله أوصني ، قال : أُوصيك بتسعة أشياء فإنّها وصيّتي لمريدي الطريق إلى الله تعالى ، والله أسأل أن يوفّقك لاستعماله ، ثلاثةٌ منها في رياضة النفس ، (١) ، وثلاثةٌ منها في الحلم ، وثلاثةٌ منها في العلم ، فاحفظها وإيّاك والتهاون بها ، قال عنوان : ففرّغت قلبي له .

فقال : أمّا اللّواتي في الرياضة : فإيّاك أن تأكل مالا تشتهيه فإنّه يورث الحماقة والبله ، ولا تأكل إلّا عند الجوع ، وإذا أكلت فكل حلالاً و سمّ الله ، و اذكر حديث الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله : ماملأ آدميٌّ وعاءاً شرّاً من بطنه فإن كان ولابدّ فثلثٌ لطعامه و ثلثٌ لشرابه وثلثٌ لنفسه .

وأمّا اللّواتي في الحلم : فمن قال لك : إن قلت واحدةً سمعت عشراً فقل : إن قلت عشراً لم تسمع واحدةً ، ومن شتمك فقل له : إن كنت صادقاً فيما تقول فأسأل الله أن يغفر لي ، وإن كنت كاذباً فيما تقول فالله أسأل أن يغفر لك ، ومن وعدك بالخنى (٢) فعده بالنصيحة والرعاء .

وأمّا اللّواتي في العلم : فاسأل العلماء ماجهلت ، وإيّاك أن تسألهم تعنّتاً و تجربةً وإيّاك أن تعمل برأيك شيئاً ، وخذ بالاحتياط في جميع ماتجد إليه سبيلاً ، و اهرب من الفتيا هربك من الأسد ، ولاتجعل رقبتك للناس جسراً . قم عنّي يا أباعبدالله فقد نصحت لك ولاتفسد عليَّ وردي ، فإنّي امرءٌ ضنين بنفسي ، والسلام على من اتّبع الهدى .

١٨ ـ منية المريد : عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله : أنّ موسى عليه‌السلام لقى الخضر عليه‌السلام فقال : أوصني ، فقال الخضر : يا طالب العلم إنَّ القائل أقلّ ملالةً من المستمع ، فلا تملّ

_________________________

(١) الرياضة : تهذيب الاخلاق النفسية .

(٢) الخنى : الفحش في الكلام .

٢٢٦
 &

جلساءك إذا حدّثتهم ، واعلم أنَّ قلبك وعاءٌ فانظر ماذا تحشو به وعاءك ؟ واعرف الدنيا و انبذها وراءك ، فإنّها ليست لك بدار ، ولا لك فيها محلّ قرار ، وإنّها جعلت بُلغةً للعباد ليتزوّدوا منها للمعاد ، يا موسى وطّن نفسك (١) على الصبر تلقي الحلم ، واشعر قلبك بالتقوى تنل العلم ، ورضّ نفسك على الصبر تخلّص من الإثم . يا موسى تفرّغ للعلم إن كنت تريده فإنّما العلم لمن تفرّغ له ، ولاتكوننّ مكثاراً (٢) بالمنطق مهذاراً (٣) إنّ كثرة المنطق تشين العلماء ، وتبدي مساوي السخفاء ولكن عليك بذي اقتصاد فإنّ ذلك من التوفيق والسداد ، وأعرض عن الجهّال ، واحلم عن السفهاء فإنّ ذلك فضل الحلماء وزين العلماء ، وإذا شتمك الجاهل فاسكت عنه سلماً ، و جانبه حزماً فإنَّ ما بقي من جهله عليك وشتمه إيّاك أكثر . يا ابن عمران لاتفتحنّ باباً لاتدري ما غلقه ، ولا تغلقنّ باباً لاتدري ما فتحه ، يا ابن عمران من لاينتهي من الدنيا نهمته ولاتنقضي فيها رغبته كيف يكون عابداً ؟ ومن يحقر حاله ويتّهم الله بما قضى له كيف يكون زاهداً ؟ يا موسى تعلّم ماتعلّم لتعمل به ولاتعلّم لتحدّث به فيكون عليك بوره ، ويكون على غيرك نوره .

بيان : قال في الفائق : البور بالضمّ جمع بوار (٤) وبالفتح المصدر ، وقد يكون المصدر بالضمّ أيضاً .

١٩ ـ مع ، ج ، ع : الدقّاق ، عن الأسديّ ، عن صالح بن أبي حمّاد ، عن أحمد ابن هلال ، عن ابن أبي عمير ، عن عبدالمؤمن الأنصاريّ ، قال : قلت لأبي عبدالله عليه‌السلام : إنَّ قوماً يروون أنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : اختلاف أُمّتي رحمةٌ فقال : صدقوا . فقلت : إن كان اختلافهم رحمةً فاجتماعهم عذاب ؟ قال : ليس حيث تذهب و ذهبوا ، إنّما أراد قول الله عزّ وجلّ : فلولا نفر من كلّ فرقة منهم طائفةٌ ليتفقّهوا في الدين ولينذروا قومهم

_________________________

(١) أي هيأ نفسك واحملها على الصبر .

(٢) المكثار : كثير الكلام .

(٣) رجل مهذار هاذر أي يخلط في منطقه ويتكلم بما لاينبغى .

(٤) وهو الهلاك والكساد .

٢٢٧
 &

إذا رجعوا إليهم لعلّهم يحذرون . فأمرهم أن ينفروا إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله و يختلفوا إليه ، فيتعلّموا ثمّ يرجعوا إلى قومهم فيعلّموهم ، إنّما أراد اختلافهم من البلدان اختلافاً في دين الله ، إنّما الدين واحد .



إلى هنا تمِّ الجزء الأوَّل  من  بحار الأنوار  من  هذه الطبعة المزدانة بتعاليق نفيسة قيّمة  و فوائد  جمّة  ثمينة  ؛  و يتضمن  كتاب العقل  و العلم  و الجهل في خمسة أبواب المشتملة على ١٢٦ حديثاً  ؛ وسبعة أبواب من كتاب العلم المشتملة  على  ٢٧٠  حديثاً .  و  يتلوه  الجزء  الثاني  و  يبدء  من ثامن  أبواب  كتاب  العلم  «  باب  ثواب  الهداية  والتعليم  » والله  الموفّق  للخير  والرشاد . شعبان  المعظّم

١٣٧٦ هـ

٢٢٨
 &

الموضوع

الصفحة

خطبة الكتاب

١

مقدّمة المؤلّف

٢

مصادر الكتاب

٦

توثيق المصادر

٢٦

رموز الكتاب

٤٦

تلخيص الأسانيد

٤٨

المفردات المشتركة

٥٧

بعض المطالب المذكورة في مفتتح المصادر

٦٢

فهرست الكتب

٧٩

« كتاب العقل والعلم والجهل »

باب ١ فضل العقل وذمّ الجهل ؛ وفيه ٥٣ حديثاً .

٨١

باب ٢ حقيقة العقل وكيفيّته وبدء خلقه ؛ وفيه ١٤ حديثاً .

٩٦

بيان ماهيّة العقل

٩٩

باب ٣ احتجاج الله تعالى على الناس بالعقل وأنّه يحاسبهم على قدر عقولهم ؛ وفيه خمسة أحاديث .

١٠٥

باب ٤ علامات العقل وجنوده ، وفيه ٥٢ حديثاً .

١٠٦

باب ٥ النوادر ؛ وفيه حديثان .

١٦١

« كتاب العلم »

باب ١ فرض العلم ، ووجوب طلبه ، والحثُّ عليه ، وثواب العالم والمتعلّم ؛ وفيه ١١٢ حديثاً .

١٦٢

باب ٢ أصناف الناس في العلم وفضل حبّ العلماء ؛ وفيه ٢٠ حديثاً

١٨٦

باب ٣ سؤال العالم وتذاكره وإتيان بابه ؛ وفيه سبعة أحاديث .

١٩٦

٢٢٩
 &

الموضوع

الصفحة

باب ٤ مذاكرة العلم ، و مجالسة العلماء ، و الحضور في مجالس العلم ، وذمّ مخالطة الجهّال ؛ وفيه ٣٨ حديثاً .

١٩٨

باب ٥ العمل بغير علم ؛ وفيه ١٢ حديثاً .

٢٠٦

باب ٦ العلوم الّتي اُمر الناس بتحصيلها و ينفعهم ، وفيه تفسير الحكمة ؛ وفيه ٦٢ حديثاً .

٢٠٩

باب ٧ آداب طلب العلم وأحكامه ؛ وفيه ١٩ حديثاً .

٢٢١



___________________

٢٣٠
 &

*(رموز الکتاب)*

ب : لقرب الاسناد .

بشا : لبشارة المصطفى .

تم : لفلاح السائل .

ثو : لثواب الاعمال .

ج : للاحتجاج .

جا : لمجالس المفيد .

جش : لفهرست النجاشي .

جع : لجامع الاخبار .

جم : لجمال الاسبوع .

جنة : للجنة .

حة : لفرحة الغري .

ختص : لكتاب الاختصاص .

خص : لمنتخب البصائر .

د : للعدد .

سر : للسرائر .

سن : للمحاسن .

شا : للارشاد .

شف : لكشف اليقين .

شى : لتفسير العياشي .

ص : لقصص الانبياء .

صا : للاستبصار .

صبا : لمصباح الزائر .

صح : لصحيفة الرضا (ع) .

ضا : لفقه الرضا (ع) .

ضوء : لضوء الشهاب .

ضه : لروضة الواعظين .

ط : للصراط المستقيم .

طا : لامان الاخطار .

طب : لطب الائمة .

ع : للعلل الشرائع .

عا : لدعائم الاسلام .

عد : للعقائد .

عدة : للعدة .

عم : لاعلام الورى .

عين : للعيون والمحاسن .

غر : للغرر والدرر .

غط : لغيبة الشيخ .

غو : لغوالي اللئالي .

ف : لتحف العقول .

فتح : لفتح الابواب .

فر : لتفسير فرات بن ابراهيم

فس : لتفسير علي بن ابراهيم

فض : لكتاب الروضة .

ق : للكتاب العتيق الغروي .

قب : لمناقب ابن شهر آشوب

قبس : لقبس المصباح .

قضا : لقضاء الحقوق .

قل : لاقبال الاعمال .

قية : للدروع .

ك : لاكمال الدين .

كا : للكافي .

كش : لرجال الكشي .

كشف : لكشف الغمة .

كف : لمصباح الكفعمي .

كنز : لكنز جامع الفوائد و تأويل الايات الظاهرة معاً .

ل : للخصال .

لد : للبلد الامين .

لى : لامالي الصدوق .

م : لتفسير الامام العسكري (ع)

ما : لامالي الطوسي .

محص : للتمحيص .

مد : للعمدة .

مص : لمصباح الشريعة .

مصبا : للمصباحين .

مع : لمعاني الاخبار .

مكا : لمكارم الاخلاق .

مل : لكامل الزيارة .

منها : للمنهاج .

مهج : لمهج الدعوات .

ن : لعيون اخبار الرضا (ع) .

نبه : لتنبيه الخاطر .

نجم : لكتاب النجوم .

نص : للكفاية .

نهج : لنهج البلاغة .

نى : لغيبة النعماني .

هد : للهداية .

يب : للتهذيب .

يج : للخرائج .

يد : للتوحيد .

ير : لبصائر الدرجات .

يف : للطرائف .

يل : للفضائل .

ين : لكتابي الحسين بن سعيد او لكتابه والنوادر .

يه : لمن لايحضره الفقيه .

٢٣١