🚘

مفاهيم القرآن - ج ١٠

الشيخ جعفر السبحاني

مفاهيم القرآن - ج ١٠

المؤلف:

الشيخ جعفر السبحاني


الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام
المطبعة: الإعتماد
الطبعة: ٢
ISBN: 964-357-148-3
الصفحات: ٤٥٩
🚘 نسخة غير مصححة

يقول به جمهور الإمامية إنّما قال به شرذمة قليلة منهم ، لا اعتداد بهم فيما بينهم. ١

٨. الشيخ بهاءالدين نابغة عصره ونادرة دهره محمد بن حسين المشتهر ببهاء الدين العاملي ( المتوفّى ١٠٣٠ ه‍ ) قال : الصحيح انّ القرآن العظيم محفوظ من ذلك زيادة كان أو نقصاناً ، وما اشتهر بين العلماء من إسقاط اسم أمير المؤمنين عليه‌السلام في بعض المواضع فهو غير معتبر عند العلماء والمتتبّع للتاريخ والأخبار والآثار يعلم بأنّ القرآن ثابت بغاية التواتر وبنقل الآلاف من الصحابة ، وانّ القرآن الكريم كان مجموعاً في عهد الرسول. ٢

٩. المحدّث الأكبر الفيض الكاشاني صاحب كتاب الوافي الذي يعدّ من الجوامع الحديثية المتأخّرة ( المتوفّى ١٠٩١ ه‍ ) قال : وقال الله تعالى : ( وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لاَّ يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ ) وقال : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) عندئذٍ كيف يتطرّق إليه التحريف والتغيير ... ، مع أنّ خبر التحريف مخالف لكتاب الله ، مكذّب له فيجب ردّه والحكم بفساده وتأويله. ٣

١٠. الشيخ الحرّ العاملي ( المتوفّى ١١٠٤ ه‍ ) يقول في كتابه : والمتتبّع للتاريخ والأخبار والآثار يعلم يقيناً بأنّ القرآن ثابت بغاية التواتر وبنقل الآلاف من الصحابة ، وانّ القرآن كان مجموعاً مؤلفاً في عهد الرسول. ٤

هذه هي الشخصيات الكبيرة من الإمامية الذين عرفت تنصيصهم على عدم طروء التحريف على الذكر الحكيم ، وقد جئنا بأسماء القائلين بعدم التحريف إلى نهاية القرن الحادي عشر ، وأمّا الذين نصّوا على عدم التحريف في

__________________

١ و ٢. آلاء الرحمن : ٢٥.

٣. تفسير الصافي : ١ / ١٥.

٤. راجع آلاء الرحمن : ١ / ٢٥.

٤٤١

القرون الأخيرة فحدّث عنهم ولا حرج ، كيف وقد ألّفوا رسائل كبيرة وصغيرة حول الموضوع ، ونحن نسأل من يرمي الشيعة بالقول بالتحريف بأنَّه بأي دليل يقول : بأنّ تنصيص الشخصيات الأربع الأُول على عدم التحريف من باب التقية ١ ، أهكذا أدب العلم وأدب الإسلام ؟ أليس الله تعالى يقول : ( وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا ) ٢ والعجب أنّه يستشهد على هذا النظر بقول أعداء الشيعة ويترك قول علمائهم ، وبما أنّ الكاتب يستند في بعض أبحاثه إلى كلمات قائد الثورة الإسلامية الإمام الخميني قدس‌سره نأتي بنصّ كلامه في هذا الموضع ، وهذا ما جاء في محاضراته التي أُلقيت قبل خمسين سنة :

إنّ الواقف على عناية المسلمين بجمع الكتاب وحفظه وضبطه قراءة وكتابة ، يعترف ببطلان تلك المزعمة « التحريف » ، وأنّه لا ينبغي أن يركن إليها ذو مسكة ، وما وردت فيه من الأخبار ، بين ضعيف لا يستدلّ به ، إلى مجعول يلوح منه أمارات الجعل ، إلى غريب يقضي منه العجب ، إلى صحيح يدلّ على أنّ مضمونه تأويل الكتاب وتفسيره ، إلى غير ذلك من الأقسام التي يحتاج بيان المراد منها إلى تأليف كتاب حافل ، ولولا خوف الخروج عن طور البحث لأرخينا عنان البيان إلى تشريح تاريخ القرآن وما جرى عليه طيلة القرون ، وأوضحنا لك أنّ الكتاب هو عين ما بين الدفّتين ، والاختلاف الموجود بين القرّاء ليس إلاّ أمراً حديثاً لا ربط له بما نزل به الروح الأمين على قلب سيد المرسلين. ٣

__________________

١. الندوي : صورتان متضادتان لنتائج جهود الرسول الأعظم ، طبع لكهنو.

٢. النساء : ٩٤.

٣. تهذيب الأُصول ( تقريرات الإمام الخميني ) : ٢ / ٩٦.

٤٤٢

الرسائل المفردة حول صيانة القرآن من التحريف :

إنّ علماء الشيعة الإمامية لم يقتصروا على هذه الجمل القصيرة حول صيانة الذكر الحكيم من التحريف ، بل ألّفوا حولها رسائل مفردة منذ أربعة قرون :

١. الشيخ الحر العاملي قد أفرد رسالة في هذا الموضوع أسماها « تواتر القرآن ». ١

٢. الشيخ عبد العالي الكركي ، فقد ألّف رسالة في نفي النقيصة عن القرآن ، ذكرها العلاّمة الشيخ محمد جواد البلاغي في « آلاء الرحمان » ٢ وقد جاء في الرسالة كلام الصدوق ، ثمّ اعترض على نفسه بورود روايات تدلّ على التحريف فأجاب بأنّ الحديث إذا جاء على خلاف الدليل من الكتاب والسنّة المتواترة أو الإجماع ولم يمكن تأويله ولا حمله على بعض الوجوه ، وجب طرحه.

٣. المتتبّع البارع الشيخ آغا بزرگ الطهراني مؤلّف « الذريعة إلى تصانيف الشيعة » ، فقد أفرد رسالة أسماها « النقد اللطيف في نفي التحريف ».

٤. العلاّمة الحجّة الشيخ عبد الحسين الرشتي الحائري ، فقد ألّف رسالة حول الموضوع أسماها « كشف الاشتباه ».

٥. خصّص العلاّمة المحقّق السيد الطباطبائي في ميزانه بحثاً مبسوطاً بصيانة الذكر الحكيم عند تفسير قوله : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ). ٣

٦. إنّ العلاّمة المحقّق السيد الخوئي ـ دام ظلّه ـ قد أفرد بحثاً ضافياً حول

__________________

١. أمل الآمل : ١ / ٣١.

٢. آلاء الرحمن : ١ / ٢٦.

٣. الميزان : ١٢ / ١٠٦ ـ ١٣٧.

٤٤٣

صيانة الذكر الحكيم في كتابه « البيان في تفسير القرآن » ، وقد أغرق نزعاً في التحقيق فلم يبق في القوس منزعاً.

٧. وقد قام العلاّمة الشيخ رسول جعفريان بتأليف رسالة نافعة حول الموضوع أسماها « أُكذوبة تحريف القرآن » حياه الله وبياه.

٨. زميلنا العلاّمة الحجّة الشيخ محمد هادي معرفة ، صدر منه كتاب باسم « صيانة القرآن من التحريف » وهو كتاب جليل.

٩. العالم الجليل السيد علي الميلاني ، قام بنشر كتاب أسماه « التحقيق في نفي التحريف » حفظه الله.

وليست عقيدة الشيعة حول الذكر الحكيم أمراً خفياً على المحقّقين من السنّة ، فهذا علاّمة الهنود رحمة الله الهندي نقل عقيدة الشيعة في كتابه ، وقال : « إنّ القرآن المجيد عند جمهور علماء الشيعة الإمامية الاثني عشرية محفوظ عن التغيير والتبديل ، ومن قال منهم : بوقوع النقصان فيه ، فقوله مردود غير مقبول عندهم ». ١

وأخيراً نلفت نظر القارئ إلى محقّق عصرنا السيد عبد الحسين شرف الدين العاملي ، فقد قال في كتابه « أجوبة موسى جار الله » : نسب إلى الشيعة القول بتحريف القرآن بإسقاط كلمات وآيات ، ثمّ قال : نعوذ بالله من هذا القول ونبرأ إلى الله تعالى من هذا الجهل ، وكلّ من نسب هذا الرأي إلينا جاهل بمذهبنا أو مفتر علينا ، فانّ القرآن العظيم والذكر الحكيم متواتر من طرقنا بجميع آياته وكلماته وسائر حروفه وحركاته وسكناته تواتراً قطعياً عن أئمّة الهدى من أهل البيت عليهم‌السلام ،

__________________

١. اظهار الحقّ : ٢ / ١٢٨.

٤٤٤

ولا يرتاب في ذلك إلاّ معتوه. ١

ثمّ إنّ المتحاملين على الشيعة في مسألة تحريف القرآن يستندون إلى كتاب « فصل الخطاب » للمحدّث النوري الذي جمع فيه المسانيد والمراسيل التي استدلّ بها على النقيصة ، ولكن غفل المتحامل عن الرسائل الكثيرة التي أُلّفت ردّاً عليه وكفى بذلك ما ذكره العلاّمة البلاغي فقال : إنّ القسم الوافر من الروايات ترجع أسانيده إلى بضعة أنفار ، وقد وصف علماء الرجال كلاً منهم بأنّه :

١. إمّا ضعيف الحديث ، فاسد المذهب ، مجفوّ الرواية.

٢. وإمّا أنّه مضطرب الحديث والمذهب يعرف حديثه وينكر ، ويروي عن الضعفاء.

٣. وإمّا بأنّه كذّاب متّهم لا أستحلّ أن أروي من تفسيره حديثاً واحداً ، وأنّه معروف بالوقف وأشدّ الناس عداوة للرضا عليه‌السلام .

٤. وإمّا بأنّه كان غالياً كذّاباً.

٥. وإمّا بأنّه ضعيف لا يلتفت إليه ، ولا يعول عليه ومن الكذّابين.

٦. وإمّا بأنّه فاسد الرواية يرمى بالغلوّ ، ومن الواضح أنّ أمثال هؤلاء لا تجدي كثرتهم شيئاً ، هذه حال المسانيد ، وأمّا أكثر المراسيل فمأخوذة من تلك المسانيد. ٢

هذا وصف إجمالي لهذه الروايات التي يستند إليها أعداء الشيعة في هذه النسبة ، ويكفي في ذلك أنّ ثلاثمائة حديث من هذه الأحاديث ، يرويها السيّاري ، ويكفي في ضعفه قول الرجالي المحقّق النجاشي في حقّه : إنّه ضعيف الحديث

__________________

١. أجوبة مسائل موسى جار الله : ٣٤.

٢. آلاء الرحمن : ٢٦.

٤٤٥

فاسد المذهب ، مجفوّ الرواية ، كثير المراسيل ، متهم بالغلوّ.

كما أنّ كثيراً من هذه الروايات تنتهي إلى يونس بن ظبيان الذي وصفه النجاشي بقوله : « ضعيف جداً لا يلتفت إلى ما رواه ، كلّ كتبه تخليط ».

كما أنّ قسماً منه ينتهي إلى منخّل بن جميل الكوفي ، وقد نصّ النجاشي على كونه : « ضعيفاً فاسد الرواية ». ١

الكافي كتاب حديث لا كتاب عقيدة

ثمّ إنّ كلّ من يتهم الشيعة بالقول بالتحريف يستند إلى وجود روايات التحريف في الكافي ، ولكنّه غفل عن أنّ كتاب الكافي في نظر الإمامية ليس كالصحاح في نظر أهل السنّة الذين يقولون : إنّ كلّ ما في البخاري صحيح ، وإنّما هو كتاب فيه الصحيح والضعيف والمرسل وما يوافق الكتاب وما يخالفه ، فلا يمكن الاستدلال بوجود الرواية فيه على عقيدة الشيعة ، وما يلهج به علماء الحديث في حقّ صحيح البخاري ومسند الإمام أحمد ويقولون :

وما من صحيح كالبخاري جامعاً

ولا مسند يلفي كمسند أحمد

أقول : إنّ ما يلهجون به في حقّ كتبهم مخصوص بهم ، فليس كلّ ما في الجوامع الحديثية عند الشيعة ، صحاحاً يستدلّ بكلّ حديث ورد فيها في كلّ موضوع ومورد ، بل الاستدلال يتوقّف على اجتماع شرائط الصحّة التي ذكرها علماء الدراية والحديث ، ونحن والله نعاني من عدم اطلاع هؤلاء على « أبجدية »

__________________

١. راجع في الوقوف على نصوص النجاشي حول هؤلاء الثلاثة ، رجاله : ١ / ٢١١ برقم ١٩٠ وج ٢ / ٤٢٣ برقم ١٢١١ وص ٣٧٢ برقم ١١٢٨.

٤٤٦

عقائد الشيعة ومداركها ومصادرها.

التحريف في كتب أهل السنّة

نحن نجلّ علماء السنّة ومحقّقيهم عن نسبة التحريف إليهم ، ولكن لو كان وجود الرواية في كتب التفسير والحديث دليلاً على العقيدة ؛ فقد رويت أحاديث التحريف في كتبهم ، أيضاً ، ولأجل إيقاف القارئ على نماذج من هذه الروايات نشير إلى بعضها.

١. أخرج أبو عبيد في الفضائل وابن مردويه وابن الأنباري ، عن عائشة قال : « كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمان النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مائتي آية ، فلمّا كتب عثمان المصاحف لم يقدر منها إلاّ على ما هو الآن ». ١

٢. عن عمر : « لولا أن يقول الناس : إنّ عمر زاد في كتاب الله لكتبت آية الرجم بيدي ». ٢

٣. نقل عن ابن مسعود أنّه حذف المعوذتين من المصحف ، وقال : إنّهما ليستا من كتاب الله. ٣

وهناك روايات كثيرة مبثوثة في كتب التفاسير والحديث والتاريخ تحكي عن طروء التحريف على الذكر الحكيم ، ونحن نقتصر على الأقل القليل منها ، ومن أراد التفصيل فليرجع إلى كتاب « أُكذوبة تحريف القرآن بين الشيعة والسنّة ». ٤

__________________

١. الدر المنثور : ٥ / ١٨٠ ؛ تفسير القرطبي : ١٤ / ١١٣.

٢. صحيح البخاري : ٩ / ٦٩ ، باب الشهادة تكون عن الحاكم في ولاية القضاء ، ط مصر ، ١٣٧٢ ه‍.

٣. الدر المنثور : ٦ / ٤١٦.

٤. انظر من ص ٢٧ ـ ٣٣.

٤٤٧

ونحن نرى أنّ في الإصرار على نسبة التحريف إلى أيّة طائفة من الطوائف الإسلامية ضرراً واسعاً على الإسلام والمسلمين ولا يستفيد منه إلاّ المستعمرون وأذنابهم.

وعلى الرغم من كثرة هذه الروايات نحن لا نؤمن بصحّتها كما لا يؤمن علماء أهل السنّة المحقّقون بها ولا تبتني عقيدتهم عليها فهي بين ضعاف السند ، أو ضعاف الدلالة وقبل كلّ شيء تخالف الذكر الحكيم وإجماع الأُمّة.

٤٤٨

كلمة ختاميّة

نحمد الله سبحانه ونشكره على ما أولانا من تفسير كتابه الكريم على النهج الموضوعي في أجزاء عشرة ، وقد اقتصرنا في بحوثنا على المسائل العقائديّة ، وتركنا الخوض في غيرها من الموضوعات الّتي جاءت في الكتاب العزيز.

وقد نجز الجزء الأوّل من هذه الموسوعة عام ١٣٩٣ ه‍ ، وهذا هو الجزء العاشر والأخير نزفّه إلي الطبع ونحن في ثنايا عام ١٤٢٠ ه‍.

والحمد لله الذي وفقنا لإنجاز ما كنّا نصبو إليه من نشر هذه الأجزاء العشرة ، أسأل الله سبحانه أن يعصمنا من الزلل ، في القول والعمل ، انّه بذلك جدير وبالإجابة قدير.

* * *

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين

جعفر السبحاني

قم ـ مؤسسه الإمام الصادق عليه‌السلام

في صبيحة يوم الثلاثاء الموافق ل‍ ١٢ من شهر رمضان المبارك

من شهور عام ١٤٢٠ ه‍

٤٤٩
٤٥٠

فهرس المحتويات

مقدمة المؤلّف .................................................................... ٥

العدل والإمامة

المقدّمة .......................................................................... ٧

العدل الإلهي

الفصل الأوّل : العدل الإلهي في الكتاب العزيز ...................................... ١٣

التحسين والتقبيح العقليين ....................................................... ١٤

شمولية عدله سبحانه ............................................................. ١٧

أقسام العدل .................................................................... ١٩

الفصل الثاني : مظاهر العدل الإلهي في عالم الخلق .................................... ٢١

١. السماوات ورفعها بغير عمد .................................................. ٢١

٢. الجبال وحركاتها ............................................................. ٢٤

٤٥١

٣. الحياة وتوازنها الدقيق ......................................................... ٢٤

الفصل الثالث : مظاهر العدل الإلهي في عالم التشريع ................................. ٢٦

نماذج من عدله سبحانه في عالم التشريع ........................................... ٢٧

الأشاعرة والتكليف بما لا يطاق .................................................. ٣٢

مظاهر العدل الإلهي في تنفيذ العقوبات ............................................ ٣٦

الفصل الرابع : العدل الإلهي وفاعلية الإنسان ....................................... ٣٨

حرية الإرادة من منظار قرآني ..................................................... ٤١

لا جبر ولا تفويض بل أمر بين أمرين ............................................. ٤٣

الفصل الخامس : شبهات وحلول .................................................. ٤٥

الشبهة الأُولى : خلق الأعمال .................................................... ٤٥

الشبهة الثانية : علمه سبحانه وإرادته السابقة ...................................... ٥٠

إيضاح آيات ثلاث ............................................................. ٥٥

الشبهة الثالثة : العدل الإلهي والقضاء والقدر ....................................... ٥٧

أصناف القضاء والقدر .......................................................... ٥٩

الفصل السادس : العدل الإلهي والمصائب والبلايا ................................... ٦٦

١. الآثار التربويّة للبلايا والمصائب ................................................ ٦٩

أ : تفجير الطاقات ........................................................... ٦٩

ب : المصائب والبلايا جرس إنذار ............................................. ٦٩

ج : تقاعس الإنسان عن تحمل مسؤوليته ....................................... ٧٠

٤٥٢

٢. اختلاف الناس في المواهب العقلية والاستعدادت ................................. ٧١

٣. الفواصل الطبقية بين الناس .................................................... ٧١

الفصل السابع : العدل الإلهي والعقوبة الأُخروية .................................... ٧٣

شبهة عدم التعادل بين الجريمة والعقوبة ............................................ ٧٥

الإمامة والخلافة

الإمامة والخلافة عند أهل السنة ................................................... ٨٠

الإمامة والخلافة عند الشيعة ...................................................... ٨٣

الفصل الأوّل : المصالح العامة ومقتضيات نظام الحكم ................................ ٨٩

مثلث الخطر .................................................................... ٨٩

سيادة الروح القبلية على المجتمع الإسلامي الفتيّ .................................... ٩١

فذلكة وتحليل .................................................................. ٩٤

الصحابة ومؤهلات القيادة ....................................................... ٩٥

الفصل الثاني : أهل السنَّة ومعالم الحكومة الإسلامية ................................. ٩٨

هل الشورى أساس الحكم الإسلامي .............................................. ٩٩

شواهد على خلاف تلك الفكرة ................................................ ١٠٠

هل البيعة أساس الحكم الإسلامي ............................................... ١٠٣

نقد فكرة أنّ البيعة أساس الحكم ................................................ ١٠٤

٤٥٣

الفصل الثالث : نظرية الحكم عند النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ................................... ١٠٦

بلاغات غير رسمية لإمامة الإمام عليّ عليه‌السلام ....................................... ١٠٩

١. دعوة الأقربين وتنصيب علي عليه‌السلام للخلافة ................................... ١٠٩

٢. آية الولاية وخلافة علي عليه‌السلام ............................................... ١١٢

بلاغ رسمي بخلافة الإمام علي عليه‌السلام في غدير خم ................................. ١١٦

القرائن القطعية على المراد من لفظ المولى ......................................... ١٢٠

أهل البيت :

سماتهم وحقوقهم

أهل البيت : في القرآن الكريم

الفصل الأوّل من هم أهل البيت ؟ ............................................... ١٢٩

أ. أهل البيت لغة وعرفاً ....................................................... ١٣٠

ب. أهل البيت في الآية المباركة ................................................. ١٣٤

القرائن المحدِّدة لمفهوم أهل البيت في الآية ......................................... ١٣٤

أهل البيت في كلام النبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ......................................... ١٤٠

الطائفة الأُولى : التصريح بأسمائهم ............................................... ١٤٢

الطائفة الثانية : إدخالهم تحت الكساء ............................................ ١٤٣

الطائفة الثالثة : تعيينهم بتلاوة الآية على بابهم .................................... ١٤٨

مرور على ما رواه الطبري والسيوطي ............................................ ١٤٩

٤٥٤

نقد القول بنزول آية التطهير في نساء النبي ........................................ ١٥٤

مشكلة السياق وحلّها ......................................................... ١٦٢

ما هو السر في جعلها جزءاً من آية أُخرى؟ ....................................... ١٧٠

نظريات أُخرى في تفسير الآية .................................................. ١٧٣

خاتمة المطاف : أهل البيت في الأدب العربي ...................................... ١٧٧

الشيعة وآية التطهير ............................................................ ١٩٣

الفصل الثاني : سمات أهل البيت عليهم‌السلام ........................................... ١٩٧

١. العصمة .................................................................... ١٩٩

١. ما هو المراد من الرجس ؟ ................................................... ١٩٩

المنفي مطلق الرجس ........................................................... ٢٠٢

٢. هل الإرادة في الآية تكوينية أم تشريعية ؟ ..................................... ٢٠٣

أسئلة وأجوبة ................................................................. ٢٠٧

تفسير آخر للإرادة التكوينية .................................................... ٢١١

ما هو الوجه لتفسير الإرادة بالتشريعية ؟ ......................................... ٢١٤

٢. المحبّة في قلوب المؤمنين ....................................................... ٢١٩

٣. استجابة دعائهم عليهم‌السلام ....................................................... ٢٢٣

٤. ابتغاء مرضاة الله تعالى ....................................................... ٢٢٨

محاولة طمس الحقيقة لولا ... .................................................. ٢٣٠

٥. الإيثار ...................................................................... ٢٣٣

٦. هم خير البريّة .............................................................. ٢٣٧

٧. أهل البيت عليهم‌السلام ورثة الكتاب ............................................... ٢٣٩

٨. حرمة الصدقة عليهم ........................................................ ٢٤٥

٤٥٥

الفصل الثالث : حقوق أهل البيت عليهم‌السلام في القرآن الكريم ......................... ٢٤٧

١. ولاية أهل البيت عليهم‌السلام ..................................................... ٢٤٩

٢. أهل البيت عليهم‌السلام وضرورة اطاعتهم .......................................... ٢٥٥

٣. وجوب مودتهم وحبهم ..................................................... ٢٦١

٤. وجوب الصلوات عليهم عند التشهد ......................................... ٢٧٥

٥. دفع الخمس إليهم .......................................................... ٢٨١

٦. الفيء لأهل البيت عليهم‌السلام ................................................... ٢٨٧

٧. الأنفال لأهل البيت عليهم‌السلام .................................................. ٢٩٠

٨. ترفيع بيوتهم ............................................................... ٢٩٣

خاتمة المطاف : أهل البيت في كلام الإمام علي عليه‌السلام .............................. ٢٩٨

عرض موجز لتاريخ التفسير عند الشيعة

الشيعة والتفسير تدويناً وتطويراً ................................................. ٣٠٣

الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هو المفسّر الأوّل ......................................... ٣٠٩

نماذج من تفسيره صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ...................................................... ٣١١

أميرالمؤمنين علي عليه‌السلام هو المفسر الثاني .......................................... ٣١٢

عثرة لا تقال .................................................................. ٣١٣

نماذج ممّا روي عن أمير المؤمنين عليه‌السلام في التفسير .................................. ٣١٦

الإمام الحسن عليه‌السلام والتفسير .................................................... ٣١٧

نماذج ممّا روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣١٨

الإمام الحسين عليه‌السلام والتفسير ................................................... ٣١٩

٤٥٦

نماذج مما روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣٢٢

الإمام زين العابدين عليه‌السلام والتفسير .............................................. ٣٢١

نماذج ممّا روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣٢٢

الإمام محمّد الباقر عليه‌السلام والتفسير ................................................ ٣٢٤

نماذج من تفسير الإمام الباقر عليه‌السلام .............................................. ٣٢٥

الإمام جعفر الصادق عليه‌السلام والتفسير ............................................. ٣٢٨

نماذج مما روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣٢٩

الإمام موسى الكاظم عليه‌السلام والتفسير ............................................. ٣٣٤

نماذج ممّا أُثر عنه عليه‌السلام ......................................................... ٣٣٤

الإمام علي بن موسى الرضا عليهما‌السلام والتفسير ..................................... ٣٣٦

نماذج ممّا روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣٣٦

الإمام محمد الجواد عليه‌السلام والتفسير ............................................... ٣٤٠

نماذج ممّا أُثر عنه عليه‌السلام ......................................................... ٣٤١

الإمام الهادي عليه‌السلام والتفسير .................................................... ٣٤٤

نماذج ممّا روي عنه عليه‌السلام ....................................................... ٣٤٤

الإمام العسكري عليه‌السلام والتفسير ................................................ ٣٤٧

نماذج ممّا أُثر عنه عليه‌السلام ......................................................... ٣٤٨

أسنادهم عليهم‌السلام موصولة إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ........................................ ٣٥١

الشيعة وألوان التفسير ......................................................... ٣٥٣

الشيعة وتفسير غريب القرآن ................................................... ٣٥٣

التفسير ومجازات القرآن ........................................................ ٣٥٨

٤٥٧

الشيعة والتفسير الموضوعي ..................................................... ٣٦٠

المحكم والمتشابه ............................................................... ٣٦١

الناسخ والمنسوخ .............................................................. ٣٦٣

تفسير آيات الأحكام .......................................................... ٣٦٩

ما نزل من القرآن في حقّ النبي وعترته ........................................... ٣٧٢

التأليف حول أمثال القرآن وأقسامه وقصصه ..................................... ٣٧٦

معارف القرآن واحتجاج بها .................................................... ٣٧٧

أسباب النزول ................................................................ ٣٧٨

التفسير الموضوعي في العصر الحاضر ............................................. ٣٧٩

الشيعة والتفسير الترتيبي ........................................................ ٣٨٠

مشاهير المفسّرين من الشيعة

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الأوّل ........................................... ٣٨٣

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الثاني ............................................ ٣٨٥

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الثالث .......................................... ٣٨٨

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الرابع ........................................... ٣٩٠

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الخامس ......................................... ٣٩٥

أعلام المفسرين الشيعة في القرن السادس ......................................... ٤٠٠

أعلام المفسرين الشيعة في القرن السابع والثامن ................................... ٤٠٨

أعلام المفسرين الشيعة في القرن التاسع .......................................... ٤١٥

أعلام المفسرين الشيعة في القرن العاشر .......................................... ٤١٦

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الحادي عشر ..................................... ٤١٨

٤٥٨

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الثاني عشر ...................................... ٤٢٢

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الثالث عشر ..................................... ٤٢٥

أعلام المفسرين الشيعة في القرن الرابع عشر و ... ................................ ٤٢٧

تاريخ التدوين التفسير وتكامله .................................................. ٤٣١

التفاسير الشيعة في قفص الاتّهام ................................................. ٤٣٤

تهمة التحريف ونقدها ......................................................... ٤٣٩

الرسائل المفردة حول صيانة القرآن من التحريف .................................. ٤٤٣

كتاب الكافي كتاب حديثي لا عقائدي .......................................... ٤٤٦

التحريف في كتب أهل السنّة .................................................. ٤٤٧

مضاعفات رمي فرق المسلمين بالتحريف ........................................ ٤٤٨

فهرس المواضيع ................................................................ ٤٥١

والخمد لله ربّ العالمين

٤٥٩