وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

السيد علي الحسيني الصدر

وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

المؤلف:

السيد علي الحسيني الصدر


الموضوع : الأخلاق
الناشر: دار الامام الرضا عليه السلام
الطبعة: ١
ISBN: 964-92482-1-8
الصفحات: ٦٥٥
  نسخة غير مصححة

٣٠

كتاب الدعوات ، عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال :

يا علي إقرأ يس (١) فإنّ في قراءةِ يس عشرَ بركات ، ما قرأها جائعٌ إلاّ شبع ، ولا ظامىءٌ إلاّ رُوي ، ولا عار إلاّ كُسي ، ولا عَزَبٌ إلاّ تَزوّج ، ولا خائفٌ إلاّ أَمِن ، ولا مريضٌ إلاّ برىء ، ولا محبوسٌ إلاّ أُخرج ، ولا مسافرٌ إلاّ أُعينَ على سفرِه ، ولا قرأها رجلٌ ضلَّت له ضالّةٌ إلاّ ردّها اللّهُ عليه ، ولا مسجونٌ إلاّ أُخرج ، ولا مدينٌ إلاّ أدّى دينَه.

ولا قُرئِت عند ميّت إلاّ خفَّف اللّهُ عنه تلك الساعة (٢) (٣).

______________________________________________________

(١) أي سورة يس التي هي قلب القرآن كما عبّر به في الحديث التالي :

(٢) ولهذه السورة المباركة فضائل كثيرة رويت عنهم عليهم‌السلام من ذلك :

١ ـ حديث أبي بصير عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : إنّ لكلّ شيء قلباً وإنّ قلب القرآن يس ، من قرأها قبل أن ينام أو في نهاره قبل أن يمسي كان في نهاره من المحفظوين والمرزوقين حتّى يمسي ، ومن قرأها في ليله قبل أن ينام وكّل الله به ألف ملك يحفظونه من شرّ كلّ شيطان رجيم ومن كلّ آفة ، وإن مات في يومه أدخله الله به الجنّة ، وحضر غسله ثلاثون ألف ملك كلّهم يستغفرون له ويشيّعونه إلى قبره بالإستغفار له ، فإذا دخل في لحده كانوا في جوف قبره يعبدون الله وثواب عبادتهم له ، وفسح له في قبره مدّ بصره ، واُومن من ضغطة القبر ، ولم يزل له في قبره نورٌ

٣٤١

..................................................................................

______________________________________________________

ساطع إلى أعنان السماء إلى أن يخرجه الله من قبره ، فإذا أخرجه لم يزل ملائكة الله معه يشيّعونه ويحدّثونه ويضحكون في وجهه ويبشّرونه بكلّ خير حتّى يجوزوا به الصراط والميزان ، ويوقفوه من الله موقفاً لا يكون عند الله خلقاً أقرب منه إلاّ ملائكة الله المقرّبون وأنبياؤه المرسلون ، وهو مع النبيّين واقف بين يدي الله لا يحزن مع من يحزن ، ولا يهمّ مع من يهمّ ، ولا يجزع مع من يجزع ، ثمّ يقول له الربّ تبارك وتعالى ، إشفع عبدي اُشفّعك في جميع ما تشفع ، وسلني عبدي أعطك جميع ما تسأل ، فيسأل فيُعطى ويشفع فيُشفّع ، ولا يُحاسب فيمن يحاسَب ولا يوقّف مع من يوقّف ، ولا يذلّ مع من يذلّ ، ولا ينكب بخطيئة ولا بشيء من سوء عمله ، ويعطى كتاباً منشوراً حتّى يهبط من عند الله ، فيقول الناس بأجمعهم ، سبحان الله ما كان لهذا العبد من خطيئة واحدة ، ويكون من رفقاء محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم (١).

٢ ـ حديث جابر الجعفيّ ، عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : من قرأ يس في عمره مرّة واحدة كتب الله له بكلّ خلق في الدنيا وبكلّ خلق في الآخرة وفي السماء بكلّ واحد [ هكذا في الأصل ] ألفي ألف حسنة ، ومحا عنه مثل ذلك ، ولم يصبه فقر ولا غرم ولا هدم ولا نصب ولا جنون ولا جذام ولا وسواس ولا داء يضرّه ، وخفّف الله عنه سكرات الموت وأهواله ، ووَلِيَ قبض روحه ، وكان ممّن يضمن الله له السعة في معيشته ، والفرح عند لقائه ، والرضا بالثواب في آخرته ، وقال الله تعالى لملائكته أجمعين من في السماوات ومن في الأرض ، قد رضيت عن فلان فاستغفروا له (٢).

__________________

١ ـ ثواب الأعمال ، ص ١٣٨ ، ح ١.

٢ ـ ثواب الأعمال ، ص ١٣٨ ـ ١٣٩ ، ح ٢.

٣٤٢

..................................................................................

______________________________________________________

(٣) الدعوات للفقيه السعيد قطب الدين الراوندي ، ص ٢١٥ ، ح ٥٧٩. وعنه البحار ، ج ٨١ ، ص ٢٤٠ ، ب ٤٨ ، ح ٢٦. وعنه أيضاً المستدرك ، ج ٢ ، ص ١٣٦ ، ب ٣١ ، ح ١ ، المسلسل ١٦٢٧. وجاء في جامع الأخبار ، ص ١٢٦ ، ح ٢٤٥.

٣٤٣

٣١

أمالي الشيخ الصدوق حدّثنا أبي ، قال حدّثنا سعد بن عبدالله ، قال حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد ، عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن بن راشد ، عن أبي عبدالله الصادق جعفر بن محمّد عن آبائه عن أمير المؤمنين عليهم‌السلام قال : قال لي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على منبره :

يا علي ، إنّ اللّهَ عزّوجلّ وَهَب لك حبَّ المساكين والمستضعفين في الأرض (١) فرضيتَ بهم إخواناً ورضوا بك إماماً ، فطوبى لمن أحبَّك وصَدَق عليك ، وويلٌ لمن أبغضك وكَذِبَ عليك.

يا علي ، أنت العالمُ « العَلَمُ » (٢) لهذه الاُمّةِ ، مَن أحبَّكَ فازَ ومَن أبغضك هلَكَ.

يا علي ، أنا مدينةُ العِلم وأنتَ بابُها ، وهل تُؤتى المدينةُ إلاّ من بابِها (٣).

______________________________________________________

(١) فالفضل هو أن يكون الإنسان مورداً لمحبّة المساكين والمستضعفين لا الجبابرة المتكبّرين الذين يفقدون الحبّ في الله والبغض في الله.

(٢) أي العلامة والمعيار والمحك للاُمّة.

(٣) وهذا من أحاديث مدينة العلم المتّفق عليها بين الفريقين. رويت مضافاً إلى طرق الخاصّة في ستّة عشر حديثاً من طرق العامّة ، كما تلاحظها في غاية

٣٤٤

يا علي ، أهلُ مودّتِكَ كلُّ أوّاب (٤) حفيظ وكلُّ ذي طِمر (٥) لو أقسم على اللّه لأبرَّ قسمه.

يا علي ، إخوانُك كلُّ طاهر زاك « زكيّ » مجتهد يحبّ فيك ويبغض فيك ، محتَقرٌ عند الخلق عظيمٌ المنزلةِ عندَ اللّه عزّوجلّ.

يا علي ، محبّوك جيرانُ اللّهِ في دارِ الفردَوس ، لا يأسفون على ما خلَّفوا من الدنيا.

يا علي ، أنا وليٌّ لمن واليتَ ، وأنا عدوٌ لمن عاديتَ.

يا علي ، من أحبَّكَ فقد أحبَّني ، ومن أبغضَك فقد أبغضَني.

يا علي ، إخوانُك ذُبْلُ الشفاه (٦) تُعرف الرهبانيةُ في وجوههم (٧).

يا علي ، إخوانُك يفرحُون في ثلاثةِ مواطن ، عند خروجِ أنفسِهم وأنا شاهدُهم وأنت ، وعندَ المساءلةِ في قبورهم ، وعندَ العَرْضِ الأكبر ، وعندَ الصِراطِ إذا سُئل الخلقُ ...

______________________________________________________

المرام (١) ، وفصّل نقلها عن طائفة كثيرة من أعلام العامة في إحقاق الحقّ (٢) فلاحظ.

(٤) أي كثير التسبيح من التأويب بمعنى التسبيح.

(٥) الطِّمر بكسر الطاء هو الثوب العتيق ، والكساء البالي من غير الصوف والجمع أطمار.

(٦) من جهة صيامهم بالنهار.

(٧) من جهة عبادتهم وقيامهم في الليل.

__________________

١ ـ غاية المرام ، ص ٥٢٠ ، ب ٢٩ ، الأحاديث.

٢ ـ إحقاق الحقّ ، ج ٥ ، ص ٤٦٨ ، ٥٠١.

٣٤٥

عن إيمانِهم فلم يُجيبوا (٨).

يا علي ، حربُكَ حربي ، وسلمُك سلمي ، وحربي حربُ اللّه ، ومَن سالمك فقد سالمني ومَن سالمني فقد سالمَ اللّه عزّوجلّ.

يا علي ، بَشّرْ إخوانَك فإنّ اللّهَ عزّوجلّ قد رَضِيَ عنهم إذْ رضيَكَ لهم قائداً ورضَوا بك وليّاً.

يا علي ، أنت أميرُ المؤمنين ، وقائدُ الغُرِّ المحجّلين (٩).

يا علي ، شيعتُك المنتجبون ، ولولا أنتَ وشيعتُك ما قام للّه عزّوجلّ دين ، ولولا مَن في الأرضِ منكم لما أنزلتَ السماءُ قطرَها.

يا علي ، لك كنزٌ في الجنّة وأنت ذو قَرنيها (١٠) ، وشيعتُك تُعرف بحزب اللّه عزّوجلّ.

يا علي ، أنت وشيعتُك القائمون بالقِسط ، وخيرةُ اللّه من خلقه.

يا علي ، أنا أوّلُ من ينفضُ الترابَ عن رأسِه (١١) وأنت معي ثمّ سائرُ الخَلق.

______________________________________________________

(٨) لعلّ عدّ المواطن ثلاثة مع كونها أربعة من جهة عدّ الموت أوّلا ، والقبر ثانياً ، والقيامة ثالثاً بكلا موضعيها ، العرض الأكبر ، والصراط ، فتكون المواطن ثلاثة.

(٩) الغُر ، جمع الأغر مأخوذ من الغُرّة وهو البياض في الوجه ، والمحجّلين ، جمع المحجّل مأخوذ من التحجيل وهو البياض في القدم بمعنى بياض وجوههم وأيديهم وأقدامهم بنور الوضوء.

(١٠) لاحظ بيانه في وصيّة معاني الأخبار.

(١١) أي حين البعث يوم القيامة عند الخروج من القبر.

٣٤٦

يا علي ، أنتَ وشيعتُك على الحوضِ تَسقُون من أحببتم وتَمنعون من كرهتُم ، وأنتم الآمنون يومَ الفَزَع الأكبر في ظلِّ العرش ، يفزعُ الناسُ ولا تفزعون ، ويحزنُ الناسُ ولا تحزنون ، فيكم نَزلت هذه الآية ( إنّ الذينَ سَبَقتْ لهمُ منّا الحُسنى اُولئكَ عنها مُبعدُونَ ) (١٢) وفيكم نَزلت ( لا يحزُنُهُم الفزعُ الأكبرُ وتَتلقّاهُمُ المَلائكةُ هذا يَومُكُمُ الذّي كُنتُم تُوعَدُون ) (١٣).

يا علي ، أنت وشيعتُك تُطلبون في الموقفِ وأنتم في الجِنان تَتنعّمون.

يا علي ، إنّ الملائكةَ والخُزّان (١٤) يشتاقُون إليكم ، وإنّ حملةَ العرِش والملائكةَ المقرّبين ليخصّونكم بالدعاء ويسألون اللّهَ لمحبّيكم ويفرحُون بمن قَدِمَ عليهم منكم كما يفرحُ الأهلُ بالغائبِ القادم بعد طُولِ الغَيبة.

يا علي ، شيعتُك الذين يخافُون اللّهَ في السِرِّ ، وينصحونَه في العلانية.

يا علي ، شيعتُك الذين يتنافسونَ في الدّرجاتِ لأنّهم يلقَون اللّهَ عزّوجلّ وما عليهم من ذنب.

يا علي ، أعمالُ شيعتِك ستُعرضُ عَليّ في كلِّ جُمعة ، فأفَرحُ بصالحِ ما يبلغُني من أعمالِهم واستغفرُ لسيّئاتِهم.

يا علي ، ذكرُك في التَوراةِ وذكرُ شيعتك قبل أن يُخلَقُوا بكُلّ خير ،

______________________________________________________

(١٢) سورة الأنبياء ، الآية ١٠١.

(١٣) سورة الأنبياء ، الآية ١٠٣

(١٤) أي خُزّان الجنّة ، جمع خازن وهو الذي يتولّى الحفظ.

٣٤٧

وكذلك في الإنجيل ، فسَلْ أهلَ الإنجيلِ وأهلَ الكتابِ عن ( إليا ) يخبروك مع عِلمكَ بالتوراةِ والإنجيل وما أعطاك اللّهُ عزّوجلّ من علمِ الكتاب ، وإنّ أهلَ الإنجيل ليتعاظمون ( إليا ) وما يعرفونَه وما يعرفون شيعتَه وإنّما يعرفونهم بما يجدونهم في كتبهم.

يا علي ، إنّ أصحابَك ذكرُهم في السماء أكبرُ وأعظمُ من ذِكْر أهلِ الأرضِ لهم بالخير ، فلْيفَرحُوا بذلك وليزدادُوا اجتهاداً.

يا علي ، إنّ أرواحَ شيعتِك لتصعدُ إلى السماءِ في رُقادِهم (١٥) ووفاتِهم فتنظُرُ الملائكةُ إليها كما ينظرُ الناس إلى الهلال شوقاً إليهم ، ولِما يَرون من منزلتِهم عندَ اللّهِ عزّوجلّ.

يا علي ، قُلْ لأصحابِك العارفين بك يتنزّهُون عن الأعمالِ التي يُقارفُها عدوُّهم ، فما من يوم وليلة إلاّ ورحمةٌ من اللّهِ تباركَ وتعالى تغشاهُم فلْيجتنبُوا الدَّنَس (١٦).

يا علي ، اشتدّ غضبُ اللّهِ عزّوجلّ على من قَلاهُم (١٧) وبَرأَ منك ومنهم واستبدل بكَ وبهم ومالَ إلى عدوِّك وتركَكَ وشيعتَك ، واختار الضّلالَ ونَصَب الحربَ لك ولشيعتِك ...

______________________________________________________

(١٥) أي عند نومهم ، فالرُقاد بضمّ الراء هو النوم.

(١٦) الدَّنَس بفتح الدال والنون في الأصل هو الوسخ ، ويُطلق على الأفعال الخبيثة .. يقال : دنَّس الرجل عِرضَه إذا فعل ما يشينه.

(١٧) من القَلْى بمعنى البغض ، أي أبغضهم ، أي اشتدّ غضب الله عزّوجلّ على من أبغض أصحابك العارفين بك.

٣٤٨

وأبغضنا أهلَ البيت وأبغضَ من والاك ونصرَك واختارَك وبذلَ مهجتَه ومالَه فينا.

يا علي ، إقرأهم منّي السَلام من لم أرَ منهم ولم يَرَني ، وأعْلِمهُم إنّهم إخواني الذين أشتاقُ إليهم ، فليُلقُوا علمي إلى مَن يبلغ القرونَ من بَعدي وليتمسّكوا بحبلِ اللّه وليعتصمُوا بهِ وليجتهدُوا في العمل فإنّا لا نخرجُهم من هُدى إلى ضلالة وأخبِرهُم إنّ اللّهَ عزّوجلّ عنهم راض ، وإنّه يُباهي بهم ملائكتَه وينظرُ إليهم في كلِّ جمعة برحمتِه ويأمرُ الملائكةَ أنْ تستغفَر لهم.

يا علي ، لا ترغبْ عن نصرةِ قوم يَبلُغُهم أو يَسمعون إنّي اُحبّك فأحبّوك لحبّي إيّاك ودانوا للّه عزّوجلّ بذلك ، وأعطَوك صفوَ المودّةِ في قلوبهم ، وإختاروك على الآباءِ والإخوةِ والأولادِ ، وسلكوا طريقَك ، وقد حُملوا على المكارِه فينا فأبَوا إلاّ نصرَنا وبذل المُهَج (١٨) فينا مع الأذى وسوءِ القولِ وما يقاسُونه من مَضاضَةِ ذاك ، فكُنْ بهم رحيماً واقنَعْ بهِم ، فإنّ اللّهَ عزّوجلّ اختارَهم بعلمِه لنا من بينِ الخَلق ، وخَلَقَهم من طينتِنا واستودَعهم سرَّنا ، وألزَمَ قلوبَهم معرفةَ حقِّنا وشَرَح صدورَهم ، وجعلَهُم مستمسكين بحبلِنا لا يُؤْثرون علينا مَن خالَفنا مع ما يزولُ من الدنيا عنهم ، أيَّدهَم اللّهُ وسلك بهم طريقَ الهُدى فاعتَصَموا به ، فالناسُ في غُمّةِ الضّلال (١٩) متحيّرونَ في الأهواء عَموا عن الحجّةِ ...

______________________________________________________

(١٨) المُهَج جمع المهجة وهو دم القلب والروح.

(١٩) الغُمّة هي الحيرة ، أي في حيرة الضلال.

٣٤٩

وما جاء من عندِ اللّهِ عزّوجلّ ، فهم يصبحون ويمسون في سخطِ اللّهِ ، وشيعتُك على منهاجِ الحقِّ والإستقامةِ ، لا يستأنسون إلى مَن خالفهم ، وليست الدُنيا منهم وليسوا منها ، اُولئكَ مصابيحُ الدُجى اُولئكَ مصابيحُ الدُجى اُولئكَ مصابيحُ الدُجى (٢٠).

______________________________________________________

(٢٠) أمالي الشيخ الصدوق ، ص ٤٥٠ ، المجلس الثالث والثمانون ، ح ٢.

٣٥٠

٣٢

أمالي الشيخ الصدوق ، حدّثنا الحسن بن محمّد بن سعيد الهاشمي الكوفي ، قال : حدّثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي ، قال حدّثني محمّد بن أحمد بن علي الهمداني ، قال حدّثني الحسين بن علي ، قال حدّثني عبدالله بن سعيد الهاشمي ، قال حدّثني عبدالواحد بن غياث ، قال حدّثنا عاصم بن سليمان ، قال حدّثنا جويبر ، عن الضحّاك ، عن ابن عبّاس قال : صلّينا العشاء الآخرة ذاتَ ليلة مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فلمّا سَلَّم أقبلَ علينا بوجهِه ، ثمّ قال :

أما إنّه سينقَضُّ كوكبٌ من السماء (١) مع طلوعِ الفجر فيسقط في دارِ أحدكم ، فمن سقط ذلك الكوكب في دارِه فهو وصيّي وخليفتي والإمامُ بعدي ، فلمّا كان قرب الفجر جلس كلّ واحد منّا في دارِه ينتظر سقوطَ الكوكبِ في داره ، وكان أطمعُ القوم في ذلك أبي ـ العبّاسُ بن عبدالمطلّب ـ فلمّا طلعَ الفجر إنقضّ الكوكب من الهواء فسقط في دار علي بن أبي طالب عليه‌السلام ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام ،

______________________________________________________

(١) يقال : انقضّ الطائر إذا هوى ، ومنه إنقضاض الكوكب (١) والهُوّي هو النزول والسقوط (٢).

__________________

١ ـ مجمع البحرين ، ص ٣٥٨.

٢ ـ مجمع البيان ، ج ٩ ، ص ١٧١.

٣٥١

يا علي ، والذي بعثني بالنبوّةِ لقد وَجَبتْ لكَ الوصيّةُ والخلافةُ والإمامةُ بَعدي ، فقال المنافقون ـ عبدالله بن أُبيّ وأصحابُه ـ ، لقد ضلَّ محمّد في محبّةِ ابن عمّه وغوى وما ينطق في شأنِه إلاّ بالهوى ، فأنزل اللّه تبارك وتعالى ( والنّجم إذا هَوى ) (٢).

يقولُ اللّهُ عزّوجلّ ، وخالقُ النَّجم إذا هَوى ما ضَلّ صاحبُكم يعني في محبّة علي بن أبي طالب عليه‌السلام وما غَوى ، وما يَنطِقُ عن الهَوى يعني في شأنِه ، إن هو إلاّ وَحيٌ يُوحى (٣) (٤).

______________________________________________________

(٢) سورة النجم ، الآية ١.

(٣) وهذا أحد التفاسير وبيان شأن النزول في هذه الآيات الشريفة وقد رويت في أحاديث متعدّدة من طرق الخاصّة ، بل رواه العامّة أيضاً كابن المغازلي بطريقين ، أحدهما عن ابن عبّاس والآخر عن أنس بن مالك ، وتجد الأحاديث مجموعة في تفسير البرهان (١).

(٤) الأمالي ، ص ٤٥٣ ، المجلس الثالث والثمانون ، ح ٢.

__________________

١ ـ تفسير البرهان ، ج ٢ ، ص ١٠٥٤ ـ ١٠٥٦.

٣٥٢

٣٣

أمالي الشيخ الصدوق ، حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن إسحاق ، قال حدّثنا محمّد بن حمدان الصيدلاني ، قال حدّثنا محمّد بن مسلم الواسطي ، قال حدّثنا محمّد بن هارون ، قال أخبرنا خالد الحذّاء ، عن أبي قلابة ، عن عبدالله بن زيد الجرمي ، عن ابن عبّاس قال : لمّا مرض رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وعنده أصحابه قام إليه عمّار بن ياسر ، فقال له فداك أبي واُمّي يا رسول الله من يغسلك منّا إذا كان ذلك منك؟

قال ذاك عليُ بن أبي طالب عليه‌السلام لأنّه لا يهمُّ بعضو من أعضائي إلاّ أعانتْه الملائكةُ على ذلك.

فقال له ، فداك أبي واُمّي يا رسول الله ، فمَن يصلّي عليك منّا إذا كان ذلك منك؟ قال مه (١) رحمَك اللّه ، ثمّ قال لعلي عليه‌السلام :

يابن أبي طالب إذا رأيتَ رُوحي قد فارقَتْ جَسدي فاغسِلني وأنْقِ غسلي وكفّني في طِمَريّ (٢) هذين أو في بياضِ مصر وبُرد يمان ولا تُغالِ في كفني (٣) واحملوني حتّى تضعوني على شفيرِ قبري ،

______________________________________________________

(١) مَهْ اسم فعل مبني على السكون مثل صَهْ بمعنى اكفف أي اكفف عن الكلام.

(٢) تثنية الطِمر بكسر الطاء وهو الثوب العتيق.

(٣) لعلّه من الغلو بمعنى تجاوز الحدّ ، أو من إستعمال الغالية وتطييب الكفن بالغالية التي هي نوع من الطيب مركّب من المسك والعنبر والكافور ودهن البان

٣٥٣

فأوّلُ من يُصلّي عَليَّ الجبّارُ جَلَّ جلالُه من فوقِ عرشِه ثمّ جبرائيلُ وميكائيلُ وإسرافيلُ في جنود من الملائكة لا يُحصي عددَهم إلاّ اللّهُ عزّوجلّ ثمّ الحافّونَ بالعرش ثمّ سكّانُ أهلِ سماء فسماء ، ثمّ جُلُّ أهلِ بيتي ونسائي الأقربون فالأقربون يومؤن إيماءً ويُسلّمون تسليماً (٤).

______________________________________________________

والعود.

(٤) الأمالي ، ص ٥٠٥ ، المجلس الثاني والتسعون ، ح ٦ ، وقد مضى ما يقرب من هذه الوصيّة في الوصايا حين الوفاة.

٣٥٤

٣٤

أمالي الشيخ الصدوق ، حدّثنا الشيخ الفقيه أبو جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمّي ، قال حدّثنا أبي ، قال حدّثنا سعد بن عبدالله ، قال حدّثنا علي بن حمّاد البغدادي ، عن بشر بن غياث المريسي ، قال حدّثني أبو يوسف يعقوب ابن إبراهيم ، عن أبي حنيفة ، عن عبد الرحمن السلماني ، عن حنش بن المعتمر ، عن علي ابن أبي طالب عليه‌السلام ، قال : دعاني رسولُ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فوجّهني إلى اليمن لأصلح بينهم.

فقلتُ ، يا رسول اللّه إنّهم قومٌ كثير ولهم مُسِنٌّ وأنا شاب حَدِث ، فقال :

يا علي ، إذا صِرتَ بأعلى عَقَبة أَفيق (١) فنادِ بأعلى صوتِك يا شجرُ يا مدرُ يا ثرى ، محمّدٌ رسولُ اللّه يقرءُكم السَّلام.

قال : فذهبتُ فلمّا صرتُ بأعلى العقبة أشرفتُ على أهلِ اليمَن فإذا هم بأسْرِهم مُقبلون نَحوي مُشرّعون رماحَهم (٢)

______________________________________________________

(١) العَقَبة هي الجبل الطويل الذي يعرض في الطريق ، وعقبة أفيق بفتح الهمزة وكسر الفاء هي عقبة طويلة نحو ميلين ، يُنزل منها إلى الغور وهو الاُردن (١).

(٢) يقال شرع الرمح وأشرعه عليه ، أي سَدَّدَه وصوّبه إليه.

__________________

١ ـ معجم البلدان ، ج ١ ، ص ٢٣٣.

٣٥٥

مُسَوّون أسنّتَهم (٣) متنكّبون قِسيَّهم (٤) شاهرُون سلاحَهم فناديتُ بأعلى صوتي يا شجرُ ويا مدرُ (٥) ياثَرى (٦) محمّدٌ رسولُ اللّه يقرءُكم السلام ، قال فلم تَبْقَ شجرةٌ ولا مدرةٌ ولا ثرى إلاّ ارتجّ بصوت واحد ، على محمّد رسولِ اللّه وعليكَ السلامُ فاضطرَبتَ قوائمُ القوم وإرتَعَدتْ رُكَبُهم ( فرائصهم (٧) وركبُهم ) ووقَع السلاحُ من أيديهم وأقبلوا إليّ مُسرعين فأصلحتُ بينهم وانصرفتُ (٨).

______________________________________________________

(٣) الأسنّة جمع السِنان بكسر السين وهو ، نصل الرمح.

(٤) القِسيّ جمع القوس ، يقال تنكّب قوسه أي حمله على منكبه.

(٥) مَدَر جمع مَدَرة كقصب وقصبة هو التراب الكثير المجموع.

(٦) الثَرى هو التراب الندي الذي يكون تحت وجه الأرض.

(٧) الفرائص جمع فريصة ، وهي في الدابة اللحمة التي بين جنبيها وكتفها ، لا تزال ترتعد في الإنسان من الخوف.

(٨) الأمالي ، ص ١٨٥ ، المجلس الأربعون ، ح ١.

٣٥٦

٣٥

أمالي الشيخ الصدوق ، حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان ، قال : حدّثنا عبد الرحمن ابن محمّد الحسني ، قال : أخبرنا أحمد بن عيسى بن أبي موسى العجلي ، قال : حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبدالله بن زياد العزرمي ، قال : حدّثنا علي بن حاتم المنقري ، قال حدّثنا شريك ، عن سالم الأفطس ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عبّاس ، قال قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام :

يا علي ، شيعتُك هم الفائزونَ يومَ القيامة ، فمن أهانَ واحداً منهم فقد أهانَك ومن أهانَك فقد أهانني ومن أهانني أدخله اللّهُ نارَ جهنَّمَ خالداً فيها وبئسَ المصير.

يا علي ، أنتَ منّي وأنا منك روحُك من روحي وطينتُك من طينتي وشيعتُك خُلقوا من فضلِ طينتِنا ، فَمن أحبَّهم فقد أحبَّنا ، ومن أبغضُهم فقد أبغضَنا ، ومن عاداهُم فقد عادانا ، ومن وَدّهُم فقد ودَّنا.

يا علي ، إنّ شيعتُك مغفورٌ لهم على ما كان فيهم من ذنوب وعيوب.

يا علي ، أنا الشفيعُ لشيعتِك غداً إذا قمتُ المقامَ المحمود (١)

______________________________________________________

(١) وهو المقام أي يثني عليه الله تعالى ويحمده به جميع الخلائق ، الذي بشّره الله تعالى به في كتابه الكريم فقال تعالى : ( عَسى أَنْ يَبعثَكَ رُبُّكَ مَقاماً

٣٥٧

فبشِّرْهُم بذلك.

يا علي ، شيعتُك شيعةُ اللّهِ ، وأنصارُك أنصارُ اللّه ، وأولياؤُك أولياءُ اللّه وحزُبك حزبُ اللّه ، يا علي سَعَدَ من تولاّك ، وشَقِيَ من عاداك ... (٢).

______________________________________________________

مَحمُوداً ) (١) وهو مقام الشفاعة فيُغفر لمذنبي الشيعة ببركة شفاعة سيّد المرسلين وآله الطاهرين عليهم‌السلام.

(٢) الأمالي ، ص ٢٣ ، المجلس الرابع ، ح ٨. وورد في بشارة المصطفى ، ص ١٨.

__________________

١ ـ سورة الإسراء ، الآية ٧٩.

٣٥٨

٣٦

أمالي الشيخ الصدوق ، حدّثنا محمّد بن إبراهيم بن إسحاق رحمه‌الله قال أخبرنا أحمد ابن محمّد الهمداني ، قال حدّثنا أحمد بن صالح ، عن حكيم بن عبد الرحمن ، قال حدّثني مقاتل بن سليمان ، عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبيه عن آبائه عليهم‌السلام ، قال قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي بن أبي طالب عليه‌السلام :

يا علي ، أنتَ منّي بمنزلةِ هبةِ اللّهِ من آدم ، وبمنزلةِ سام من نوح وبمنزلة إسحاق من إبراهيم ، وبمنزلةِ هارونَ من موسى ، وبمنزلة شمعونَ من عيسى (١) إلاّ أنّه لا نبيّ بعدي.

يا علي ، أنتَ وصيّي وخليفتي ، فمن جَحَد وصيّتَك وخلافتَك فليس منّي ولستُ منه وأنا خصمُه يومَ القيامة.

يا علي ، أنت أفضلُ أُمّتي فضلا ، وأقدمُهم سلماً ، وأكثرُهم علماً ، وأوفرُهم حلماً ، وأشجعُهم قلباً ، وأسخاهُم كفّاً.

يا علي ، أنت الإمامُ بعدي والأميرُ ، وأنت الصاحبُ بعدي والوزيرُ ، وما لَكَ في اُمّتي من نظير.

يا علي ، أنتَ ...

______________________________________________________

(١) وهؤلاء هم أوصياء الأنبياء الكرام المذكورين.

٣٥٩

قسيمُ الجنّةِ والنار (٢) بمحبّتِك يُعرَفُ الأبرارُ من الفُجّار ، ويُميّزُ بين الأشرارِ والأخيارِ ، وبينَ المؤمنينَ والكفّار (٣).

______________________________________________________

(٢) أي المقسّم من قبل الله تعالى للجنّة والنار بين أهلهما فيُدخل أولياءه الجنّة ، وأعداءه النار كما تواتر بين الفريقين من أحاديثهما الواردة من طرق الخاصّة في ثمانية عشر حديثاً ، ومن طرق العامّة في ثمانية وعشرين حديثاً تلاحظها في غاية المرام (١).

(٣) الأمالي ، ص ٤٧ ، المجلس الحادي عشر ، ح ٤.

__________________

١ ـ غاية المرام ، ص ٦٨٢ ـ ٦٨٥ ، ب ١٣٩ ـ ١٤٠.

٣٦٠