وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

السيد علي الحسيني الصدر

وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

المؤلف:

السيد علي الحسيني الصدر


الموضوع : الأخلاق
الناشر: دار الامام الرضا عليه السلام
الطبعة: ١
ISBN: 964-92482-1-8
الصفحات: ٦٥٥
  نسخة غير مصححة

..................................................................................

______________________________________________________

والنابلسي في ذخائر المواريث (١) ، والصبّان في إسعاف الراغبين (٢) ، والحضرمي في القول الفصل (٣) ، والنبهاني في الشرف المؤبّد لآل محمّد (٤) ، والساعاتي في بدائع المنن (٥) ، والمغربي في إتحاف ذوي النجابة (٦) ، والخمراوي في مشارق الأنوار (٧) ، والطحاوي في مشكل الآثار (٨) ، واليحصبي في الشفاء (٩) ، والدمشقي في نقد عين الميزان (١٠) ، والتونسي في السيف اليماني المسلول (١١).

(٤) ورد هذا الكلام الشريف في كلماته القصار الحكيمة في نهج البلاغة ، ج ٣ ، ص ١٦٣ ، باب القصار من الحكم ، الرقم ٤٥.

__________________

١ ـ ذخائر المواريث ، ج ٣ ، ص ١٥.

٢ ـ إسعاف الراغبين ، ص ١٧٣ ، من المطبوع بهامش نور الأبصار.

٣ ـ القول الفصل ، ص ٦٣ ، ط الحدّاد.

٤ ـ الشرف المؤبّد لآل محمّد ، ص ١١٣ ، ط مصر.

٥ ـ بدائع المنن ، ج ٢ ، ص ٥٠٣.

٦ ـ إتحاف ذوي النجابة ، ص ١٥٤ ، ط مصطفى الحلبي بمصر.

٧ ـ مشارق الأنوار ، ص ١٢٢ ، ط مصر.

٨ ـ مشكل الآثار ، ج ١ ، ص ٤٨ ، ط حيدر آباد الدكن.

٩ ـ الشفاء ، ج ٢ ، ص ٤١.

١٠ ـ نقد عين الميزان ، ص ١٤ ، ط مطبعة المجلّة القيموية.

١١ ـ السيف اليماني المسلول ، ص ٤٩.

٢٨١

١٤

من الوصايا النبوبة الوصيّة المستفادة ضمناً ممّا أوصى به أمير المؤمنين لولده الإمام الحسن عليهما‌السلام فيما روى ثقة الإسلام الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ابن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني وعمر بن أُذينة ، عن أبان ، عن سليم ابن قيس [ الهلالي ] (١) قال :

______________________________________________________

(١) تشتمل هذه الوصيّة العلوية الشريفة على وصيّة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأمير المؤمنين عليه‌السلام بالنسبة إلى كتبه وسلاحه ودفع ودائع النبوّة والإمامة ، ثمّ ما أوصى به هو عليه‌السلام بوصيّته الجامعة عند إستشهاده.

وقد جاءت هذه الوصيّة في كتاب سليم بن قيس الهلالي الكوفي (١) ، وروى عنه في الكافي (٢) ، والفقيه (٣) ، والتهذيب (٤) ، وإعلام الورى (٥) ، وبحار الأنوار (٦) ، وإثبات الهداة (٧).

__________________

١ ـ كتاب سليم بن قيس ، ج ٢ ، ص ٩٢٤ ، ح ٦٩.

٢ ـ اُصول الكافي ، ج ١ ، ص ٢٩٧ ، ح ١.

٣ ـ من لا يحضره الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٨٩ ، ح ٥٤٣٣.

٤ ـ التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٧٦ ، ب ٦ ، ح ١٤ ، المسلسل ٧١٤.

٥ ـ إعلام الورى ، ص ٢٠٧.

٦ ـ بحار الأنوار ، ج ٤٢ ، ص ٢١٢ ، ب ١٢٧ ، ح ١٢.

٧ ـ إثبات الهداة ، ج ١ ، ص ٤٤٥.

٢٨٢

شهدت وصيّة أمير المؤمنين عليه‌السلام حين أوصى إلى إبنه الحسن عليه‌السلام وأَشهد على وصيّته الحسين ومحمّداً عليهما‌السلام وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته (٢) ،

______________________________________________________

والحديث من حيث السند حسن بل صحيح كما وصفه به العلاّمة المجلسي (١) واعتبره والده (٢).

وكتاب سليم بن قيس لا شكّ في إعتباره ومقبوليته وإعتماد أكابر المحدّثين المتقدّمين كالكليني والصدوق وغيرهما وإسناد شيخ الطائفة والنجاشي إلى كتابه وعدّه المحدّث الحرّ العاملي في الفائدة الرابعة من خاتمة الوسائل من الكتب المعتمدة التي قامت القرائن على ثبوتها وتواترت عن مؤلّفيها أو علمت صحّة نسبتها إليهم بحيث لم يبق فيه شكّ. بل ذكر النعماني في كتاب الغيبة في باب ما روي أنّ الأئمّة إثنا عشر ، « إنّ كتاب سليم بن قيس الهلالي أصل من أكبر كتب الاُصول التي رواها أهل العلم حملة حديث أهل البيت عليهم‌السلام ... وهو من الاُصول التي ترجع الشيعة إليها وتعوّل عليها » ، بل في حديث أبان أنّه عُرض على مولانا الإمام السجّاد عليه‌السلام وقرأ عليه ثلاثة أيّام فقال عليه‌السلام ، « صدق سليم رحمه‌الله ، هذا حديثنا كلّه نعرفه » كما تلاحظه في مفتتح الكتاب (٣).

(٢) في كتاب سليم ، وأهل بيته ورؤساء شيعته.

__________________

١ ـ مرآة العقول ، ج ٣ ، ص ٢٩١.

٢ ـ روضة المتّقين ، ج ١١ ، ص ٣٦.

٣ ـ مفتتح الكتاب ، ج ١ ، ص ٨٧ ، و ج ٢ ، ص ٥٥٩ ، نقله عن مصادر عديدة منها رجال الكشّي ، ص ١٠٤ ، ح ١٦٧. وجاء في وسائل الشيعة ، ج ١٨ ، ص ٧٢ ، ب ٨ ، ح ٧٨. وإثبات الهداة ، ج ١ ، ص ٦٦٣. والبحار ، ج ١ ، ص ٧٦.

٢٨٣

ثمّ دفع إليه الكتاب والسلاح (٣) ، وقال لإبنه الحسن عليه‌السلام :

يا بُنيّ (٤) أمَرَني رسولُ اللّهِ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنْ أُوصيَ إليكَ وأنْ أدفعَ إليكَ كُتُبي وسلاحي (٥) كما أوصى إليَّ رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

______________________________________________________

(٣) قال العلاّمة المجلسي ، والمراد بالكتاب الجنس أي جميع ما في الجفر الأبيض من الكتب ، وكذا المراد بالسلاح جميع ما في الجفر الأحمر من الأسلحة (١).

وقد بيّن ما عندهم من الكتب ، فجاء في حديث الإمام الصادق عليه‌السلام ، « ... وأمّا الجفر الأحمر فوعاء فيه سلاح رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ولن يخرج حتّى يقوم قائمنا أهل البيت ..

وأمّا الجفر الأبيض فوعاء فيه توراة موسى وإنجيل عيسى وزبور داود وكتب الله الاُولى ... » (٢).

(٤) في كتاب سليم ، ثمّ قال : يابني.

(٥) وهي ظاهراً مواريث الأنبياء وكتبهم السماوية التي وصلت إليه من رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وسلاح رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، السيف والدرع والمغفر التي هي من مختّصات الأئمّة وتدور حيث دارت الإمامة ، مع سيفه المخذِم ، وسيف أمير المؤمنين ذي الفقار الذي هبط به جبرائيل عليه‌السلام من الجنّة يوم أُحد ، وراية رسول الله العقاب ، ورايته المغلِّبة التي لا تنشر إلاّ ويكون معها النصر والغلبة. بالإضافة إلى الكتب الاُخرى مثل كتاب مصحف فاطمة عليها‌السلام الذي فيه ما يكون من حادث وأسماء من يملك إلى أن تقوم الساعة ، والجامعة التي هي كتاب طوله سبعون ذراعاً فيها من

__________________

١ ـ مرآة العقول ، ج ٣ ، ص ٢٩١.

٢ ـ بحار الأنوار ، ج ٢٦ ، ص ١٨ ، ب ١ ، ح ١.

٢٨٤

ودَفعَ إليَّ كتبَهُ وسلاحَهُ وأمَرني أن آمَركَ إذا حَضَركَ الموتُ أن تدفَعها إلى أخيك الحُسين عليه‌السلام ، ثمّ أقْبَلَ على إبنه الحسين عليه‌السلام فقال : وأمَركَ رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنْ تدفَعها إلى إبنِك علي بِن الحسين (٦) هذا ، ثمّ أخذ بيدِ عليِّ بن الحسين عليه‌السلام ثمّ قال لعلي بن الحسين ، وأمركَ رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أن تدفَعَها إلى إبنِك محمّد ابن علي واقرأْهُ من رسولِ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومنّي السلام (٧).

______________________________________________________

إملاء رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من فلق فمه وخطّ علي بن أبي طالب عليه‌السلام بيده فيه جميع ما يحتاج إليه الناس إلى يوم القيامة حتّى أنّ فيه أرش الخدش والجَلدة ونصف الجَلدة كما في الحديث الصادقي (١) ، وقد جمعنا ذكر مواريث الأنبياء الواصلة إلى سادتنا الأئمّة النجباء في كتابنا شرح زيارة الجامعة الشريفة.

(٦) هكذا في الفقيه ، وفي الكافي ، وأمرك رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أن تدفعه إلى إبنك هذا ثمّ أخذ بيد علي بن الحسين عليه‌السلام ، وفي كتاب سليم إضافة ، « وأخذ بيد ابن إبنه علي ابن الحسين عليه‌السلام وهو صغير فضمّه إليه ».

(٧) وجاء بعد هذا تمام الحديث في كتاب سليم وبيّن نصّ وصيّة أمير المؤمنين عليه‌السلام لإبنه بعد وصيّة الرسول له بقوله ، ثمّ أقبل على إبنه الحسن عليه‌السلام فقال : يا بني أنت ولي الأمر ، وولي الدم بعدي ، فإنْ عفوت فلك ، وإنْ قتلت فضربة مكان ضربة ولا تمثّل ، ثمّ قال اكتب :

بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أوصى به علي بن أبي طالب ، أوصى أنّه يشهد

__________________

١ ـ بحار الأنوار ، ج ٢٦ ، ص ١٨ ، ب ١ ، ح ١ ، و ص ١٥٥ ، ب ١٠ ، الأحاديث ، وص ٢٠١ ، ب ١٦ ، الأحاديث.

٢٨٥

..................................................................................

______________________________________________________

أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأنّ محمّداً عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحقّ ليُظهره على الدين كلّه ولو كره المشركون.

ثمّ إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين ، لا شريك له وبذلك اُمرتُ وأنا من المسلمين.

ثمّ إنّي اُوصيك ياحسن وجميع ولدي وأهل بيتي ومن بلغه كتابي من المؤمنين بتقوى الله ربّكم ، فلا تموتنّ إلاّ وأنت مسلمون. وإعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا. فإنّي سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : « صلاح ذات البين أفضل من عامّة الصلاة والصوم ، وإنّ البِغضة حالقة الدين وفساد ذات البين » ، ولا قوّة إلاّ بالله.

اُنظروا ذوي أرحامكم فصِلوهم يُهوّن الله عليكم الحساب.

والله الله في الأيتام فلا تغيّروا (١) أفواههم ، ولا تضيّعوا من بحضرتكم ، فقد سمعتُ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : « من عالَ يتيماً حتّى يستغني أوجب الله له بذلك الجنّة كما أوجب لآكل مال اليتيم النار ».

والله الله في القرآن ، لا يسبقكم إلى العمل به غيركم.

والله الله في جيرانكم ، فإنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أوصى بهم.

والله الله في بيت ربّكم ، فلا يخلونّ منكم ما بقيتم ، فإنّه إن يُترك لم تناظروا. وإنّ أدنى ما يرجع به من اَمّه أن يُغفر له ما قد سلف.

والله الله في الصلاة ، فإنّها خير العمل ، وإنّها عمود دينكم.

والله الله في الزكاة ، فإنّها تُطفىء غضب ربّكم.

والله الله في شهر رمضان ، فإنّ صيامه جُنّة من النار.

والله الله في الفقراء والمساكين ، فشارِكوهم في معيشتكم.

__________________

١ ـ في البحار ( فلا تغبوا ) اى لا تجيعوهم بأن تطعموهم يوماً وتتركوهم يوماً ، وبمعناه لا تغيّروا بحار الانوار ج ٤٢ ص ٢٥٦ ـ ٢٥٧.

٢٨٦

..................................................................................

______________________________________________________

والله الله في الجهاد في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ، فإنّما يجاهد في سبيل الله رجلان ، إمام هدىً ، ومطيع له مقتد بهداه.

والله الله في ذرّية نبيّكم ، فلا يُظلمنَّ بين أظهركم وأنتم تقدرون على الدفع عنهم.

والله الله في أصحاب نبيّكم الذين لم يُحدثوا حَدَثاً ولم يؤوا محدثاً ، فإنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أوصى بهم ولعن الُمحدث منهم ومن غَيرهم والمؤوي للمُحدث.

والله الله في النساء وما ملكت أيمانكم ، لا تخافنّ في الله لومة لائم فيكفيكهم الله وقولوا للناس حسناً كما أمركم الله.

ولا تتركنّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولّي الله الأمر أشراركم وتدعون فلا يستجاب لكم.

عليكم يابنيَّ بالتواصل والتباذل والتبارّ ، وإيّاكم والنفاق والتقاطع والتدابر والتفرّق ، وتعاونوا على البرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتّقوا الله إنّ الله شديد العقاب.

حفظكم الله من أهل بيت وحفظ فيكم نبيّكم. أستودعكم الله وأقرأ عليكم السلام.

ثمّ لم يزل يقول « لا إله إلاّ الله » حتّى قُبض عليه‌السلام في أوّل ليلة من العشر الأواخر من شهر رمضان ليلة إحدى وعشرين ، ليلة الجمعة ، سنة أربعين من الهجرة.

٢٨٧

١٥

ومن الوصايا النبوية الشريفة المستفادة من وصيّة أمير المؤمنين لولده الإمام الحسن عليهما‌السلام ما رواه الشيخ السديد المفيد في أماليه (١) عن عمر بن محمّد بن علي الصيرفي ، عن محمّد بن همام الإسكافي ، عن جعفر بن محمّد بن مالك ، عن أحمد بن سلامة الغنوي ، عن محمّد بن الحسين العامري ، عن أبي معمّر ، عن أبي بكر بن عيّاش ، عن الفجيع العقيلي ، عن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما‌السلام ، عن أبيه أنّه قال له فيما أوصاه لمّا حضرته الوفاة ، ...

ثمّ إنّي اُوصيكَ ياحسن ـ وكفى بكَ وصيّاً ـ بما أوصاني به رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فإذا كانَ ذلك يا بُنيّ فالزَم بيتَك ، وابْكِ على خطيئتِك ،

______________________________________________________

(١) لا يخفى أنّ هذه الوصيّة غير الوصيّة المفصّلة المعروفة التي كتبها أمير المؤمنين لولده الإمام الحسن عليه‌السلام عند مراجعته من صفّين والتي أوّلها ، « من الوالد الفان ، المقرّ للزمان ... » التي وردت في النهج ، وقال عنها السيّد ابن طاووس ، أنّه لو كان من الحكمة ما يجب أن يكتب بالذهب لكانت هذه.

والحقّ أنّ جميع كلامه وخطبه وكلماته يحقّ أن تكتب بالتّبر ، وتكون قدوة في كلّ عصر ، ومنها هذه الوصيّة الآتية التي أوصى بها رسول الله عليّاً ، وأوصى به الإمام علي ولده الإمام الحسن عليهما‌السلام ، وهما أبوا هذه الاُمّة ، وقد أوصيا كلّ الخير لهذه الاُمّة على لسان الوصيّة للإمام أمير المؤمنين أو الإمام الحسن سلام الله عليهما.

٢٨٨

ولا تكُن الدنيا أكبرَ همّك ، وأُوصيك يابنيّ بالصلاةِ عند وقتِها والزكاةَ في أهلِها عندَ محلّها (٢) ، والصمتَ عند الشُبهة (٣) ، والإقتصادَ (٤) في العمل ، والعدلَ في الرضا والغَضَب ، وحُسنَ الجوار ، وإكرامَ الضَيف ، ورحمةَ المجهود (٥) وأصحابِ البلاء ، وصلَة الرّحِم ، وحبَّ المساكين ومجالستَهم ، والتواضعَ فإنّه من أفضلِ العبادة ، وقصَر الأمل ، وذكرَ الموت ، والزُهدَ في الدنيا (٦) فإنّك رهنُ الموت (٧) ، وغرضُ بلاء ، وطريحُ سُقم (٨).

واُوصيك بخشيةِ اللّهِ في سرِّ أمركَ وعلانيتِه (٩) ،

______________________________________________________

(٢) أي عندما يحلّ وقت وجوب الزكاة فيدفعها إلى أهلها المعيّن لها.

(٣) فإنّ الصمت أسلم عند الشبهات ، ودليل على الخيرات.

(٤) من القصد بمعنى الإعتدال والقصد في الاُمور هو السير الوسط بين الإفراط والتفريط.

(٥) المجهود هو منْ أصابته المشقّة وجهد البلاء ، وجهد البلاء هي الحالة التي يختار الإنسان عليها الموت ، وقيل هي قلّة المال وكثرة العيال (١).

(٦) في أمالي الشيخ الطوسي ، « واذْكُر الموت ، وازْهَد في الدنيا ».

(٧) في بعض النسخ ، رهين موت من الرهن بمعنى المرهون.

(٨) أي من يطرحه السقم والمرض ، وفي أمالي الطوسي ، وصريع سقم وصرعه أي طرحه على الأرض.

(٩) في أمالي الشيخ الطوسي ، « وعلانيتك ».

__________________

١ ـ مجمع البحرين ، ص ٢١٠.

٢٨٩

وأنهاكَ عن التَسرّعِ بالقولِ والفعل (١٠) ، وإذا عَرَض شيءٌ من أمرِ الآخرة فابدأ به (١١) ، وإذا عَرَض شيءٌ من أمرِ الدنيا فتأنَّه (١٢) حتّى تصيب رشدَك فيه ، وإيّاكَ ومواطن التُّهمة (١٣) والمجلس المظنون بهِ السُوء ، فإنّ قرينَ السوءُ يغيُّر جليسه (١٤) ، وكُن للّه يا بُنيّ عاملا ، وعن الخَنا (١٥) زَجوراً ، وبالمعروفِ آمراً ، وعن المنكرِ ناهياً ، وواخِ الاُخوانَ في اللّه ، وأحبَّ الصالحَ لصلاحِه ، ودارِ (١٦) الفاسقَ عن دينك ، وابغَضْهُ بقلبِك ، وزايلْه بأعمالِك ، لئلاّ تكونَ مثلَه.

______________________________________________________

(١٠) أي أنهاك عن الإسراع والمبادرة إليهما بدون تأمّل وتدبّر ، فإنّه يورث الندامة.

(١١) فإنّ أمر الآخرة الدائمة مقدَّمٌ على أمر الدنيا الزائلة.

(١٢) من التأنّي بمعنى الترفّق والتنظّر وعدم العجلة في الأمر ، وفي بعض النسخ المطبوعة فتأنَّ.

(١٣) أي المواضع التي يتَّهم الإنسان بالسوء إذا حضرها ، وإنْ لم يأت بسيّئة فيها لسوء سمعة تلك المواضع.

(١٤) وهذه من الحِكَم المجرّبة فإنّ صاحب الشرّ يُعدي ، وقرين السوء يغوي ، والمعاشرة مؤثّرة ، مع أنّ المرء يعرف بقرينه ، فينبغي إجتناب قرين السوء ، وإنتخاب القرين الصالح.

لذلك جاء في وصيّته عليه‌السلام الاُخرى ، « قارن أهل الخير تكن منهم ، وباين أهل الشرّ تَبين عنهم ».

(١٥) الخَنا مقصوراً هو الفحش من القول.

(١٦) من الدّرء بمعنى الدفع ، أي ادفعه عن دينك ، لا بمعنى المداراة ظاهراً.

٢٩٠

وإيّاكَ والجلوس في الطُرُقات ، ودع المُماراةَ (١٧) ومجاراةَ من لا عقل له ولا علم (١٨). واقتصِد يا بني في معيشتِك ، واقتصدْ في عبادِتك (١٩) ، وعليك فيها بالأمرِ الدائمِ الذي تطيقه. والزَم الصّمتَ تَسْلم وقَدِّم لنفسِكَ تَغْنم ، وتَعلَّم الخيَر تَعْلَم ، وكنْ للّهِ ذاكراً على كلِّ حال ، وارحمْ من أهلِك الصَّغير ، ووقِّر منهُم الكبير ، ولا تأكلَنَّ طعاماً حتّى تصدَّق منه قبلَ أكله (٢٠).

______________________________________________________

(١٧) المماراة هي المجادلة ، وقد أُمرنا بترك المجادلة فيما فيه مريةٌ وشكّ لأنّها تؤول إلى العداوة والبغضاء.

(١٨) المجارات هي المجرى في المناظرة والجدال ومجارات من لا عقل له ولا علم أي الخوض معه في الكلام شيءٌ عبث فيُترك ، نعم يحسن تعليم الجاهل لا مناظرته والجدال معه.

(١٩) مرّ أنّ القَصْد بمعنى الإعتدال ، وحكمة الإعتدال هنا هو أنّه يطيقه الإنسان ويدوم عليه ولا يوجب له العسر والحرج. لذلك قال عليه‌السلام ، وعليك فيها بالأمر الدائم الذي تطيقه.

(٢٠) فإنّه يُستحبّ التصدّق ممّا يؤكل ، وفي حديث معمّر بن خلاّد الوارد في البحار ، كان أبو الحسن الرضا عليه‌السلام إذا أكل أُتي بصحفة فتوضع قرب مائدته فيعمد إلى أطيب الطعام ممّا يؤتى به ، فيأخذ من كلّ شيء شيئاً فيوضع في تلك الصحفة ثمّ يأمر بها للمساكين. ثمّ يتلو هذه الآية ( فلا اقتَحَمَ العَقَبةَ ) ثمّ يقول : علم الله عزّوجلّ أنْ ليس كلّ إنسان يقدر على عتق رقبة ، فجعل لهم السبيل إلى الجنّة (١).

__________________

١ ـ بحار الأنوار ، ج ٦٦ ، ص ٣٤٨ ، ب ٨ ، ح ٣.

٢٩١

وعليك بالصَّومِ فإنّه زكاةُ البَدَن وجُنّةٌ لأهلِه ، وجاهِدْ نفسَك ، واحذرْ جليسَك ، واجتنبْ عدوَّك ، وعليكَ بمجالِس الذِّكْر ، وأكْثِر من الدُعاء فإنّي لم آلِكَ يا بُنيّ نُصحاً (٢١) ، وهذا فراقُ بيني وبينَك.

واُوصيك بأخيك محمد خيراً فإنّه شقيقُك وابنُ أبيك ، وقد تَعْلمُ حبّي له.

وأمّا أخوك الحسينُ فهو ابن اُمِّك ، ولا أزيد الوصاةَ بذلك ، واللّهُ الخليفةُ عليكم ، وإيّاه أسألُ أنْ يصلحَكُم ، وأن يكُفَّ الطغاةَ البغاةَ عنكم ، والصّبر الصّبر حتّى يتولّى (٢٢) اللّهُ الأمر ، ولا قوّةَ إلاّ باللّهِ العليّ العظيم (٢٣).

______________________________________________________

ثمّ بيّن العلاّمة المجلسي قدس‌سره جعل السبيل إلى الجنّة أنّ الله تعالى خيّرهم بين العتق والإطعام بقوله : ( فَكُّ رقَبة أو إطعامٌ ) الآية.

(٢١) ألّى تأليةً ، قصّر وابطأ ، ولم يألُ جهداً أي لم يقصّر في جهده ولم يألُ في النصيحة أي لم يقصّر فيها.

(٢٢) في البحار ، حتّى ينزل الله الأمر.

(٢٣) أمالي الشيخ المفيد ، ص ٢٢٠ ، المجلس السادس والعشرون ، ح ١. ورواه الشيخ الطوسي في أماليه ، ص ٧ ، المجلس الأوّل ، ح ٨. ونقله عنهما في البحار ، ج ٤٢ ، ص ٢٠٢ ، ب ١٢٧ ، ح ٧. وفي مستدرك الوسائل ، ج ١١ ، ص ٣٨٣ ، ب ٥١ ، ح ٢ ، المسلسل ١٣٣١٩.

٢٩٢

١٦

الكافي (١) ، [ عدّة من أصحابنا ] ، عن سهل بن زياد ، عن عبد الرحمن بن سالم ، عن أبيه قال : سألت أبا عبدالله عليه‌السلام هل للمسلمينَ عيدٌ غير يومِ الجمعة والأضحى والفِطر؟ قال :

نعم أعظمُها حرمةً. قلتُ ، وأيّ عيد هو جُعِلْتُ فداك؟ قال : اليوم الذي نَصَبَ فيه رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أميرَ المؤمنين عليه‌السلام وقال : مَن كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه (٢) ، قلتُ ، وأيُّ يوم هو (٣)؟

______________________________________________________

(١) ورد هذا الحديث الشريف المشتمل على الإيصاء المبارك من الرسول للأمير عليهما وآلهما السلام في الكافي (١) ، وعنه في البحار (٢) ، والوسائل (٣) ، وورد بمضمونه أحاديث كثيرة اُخرى تؤيّد صحّته.

(٢) يمكنك ملاحظاً تفصيل بيان هذا الحديث الشريف المتواتر بين الفريقين المجمع عليه عند الطرفين في مبحث الإمامة من كتابنا العقائد الحقّة.

(٣) لعلّ السؤال عن أنّه أي يوم من أيّام الاسبوع التي هي تختلف بدوران

__________________

١ ـ فروع الكافي ، ج ٤ ، ص ١٤٩ ، باب صيام الرغيب ، ح ٣.

٢ ـ بحار الأنوار ، ج ٣٧ ، ص ١٧٢ ، ب ٥٤ ، ح ٤٦.

٣ ـ وسائل الشيعة ، ج ٧ ، ص ٣٢٣ ، ب ١٤ ، ح ١.

٢٩٣

قال : وما تصنعُ باليوم إنّ السنةَ تدور ، ولكنّه يومُ ثمانيةِ عَشَر من ذي الحجّة!؟

فقلت ، وما ينبغي لنا أن نفعلَ في ذلكَ اليوم؟

قال : تذكرونَ اللّهَ ( عزَّ ذكره ) فيه بالصيامِ والعبادةِ والذِّكر لمحمّد وآلِ محمّد فإنّ رسولَ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أوصى أميرَ المؤمنين عليه‌السلام أن يتّخذَ ذلك اليوم عيداً (٤) وكذلك كانت الأنبياءُ عليهما‌السلام تفعل كانوا يوصُون أوصيائَهم بذلك فيتّخذونَه عيداً.

______________________________________________________

السنين.

(٤) هذا مورد الوصيّة وهذا اليوم هو اليوم الذي يقضي الدليل بكونه عيداً ، وذلك :

أوّلا : أشاد به الله تعالى في كتابه الكريم : ( اليَوْمَ أكمَلْتُ لكُم دينَكُم وأتمَمْتُ عليكُم نِعمَتي ورَضِيْتُ لكُمُ الإسْلامَ ديناً ) (١).

ثانياً : جاء في السنّة الشريفة حيث اتّخذه عيداً رسوله العظيم الذي لا ينطق عن الهوى إنْ هو إلاّ وحيٌ يوحى ، ففي حديث عبدالله بن الفضل الهاشمي عن الإمام الصادق عن آبائه عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال :

« يوم غدير خم أفضل أعياد اُمّتي وهو اليوم الذي أمرني الله تعالى ذكره فيه بنصب أخي علي بن أبي طالب عَلَماً لاُمّتي ، يهتدون به من بعدي ، وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين ، وأتمّ على اُمّتي فيه النعمة ورضي لهم الإسلام ديناً ».

__________________

١ ـ سورة المائدة ، الآية ٣.

٢٩٤

..................................................................................

______________________________________________________

كما في أمالي الصدوق (١) ، وبشارة المصطفى (٢) ، وروضة الواعظين (٣) ، والإقبال (٤) ، وإثبات الهداة (٥).

بل أمر صلوات الله عليه وآله أن يهنّئوه ويهنّئوا علي بن أبي طالب عليه‌السلام بهذه المناسبة السعيدة كما في حديث التهنئة الذي رواه من العامّة فقط ستّون عالماً في ستّين كتاباً أحصاها العلاّمة الأميني قدس‌سره (٦).

ولم نجد في تاريخ رسول الله وأفراحه أن يقول يوماً هنّئوني إلاّ في هذا اليوم. ممّا يكشف إنبثاق التعيّد في هذا اليوم من مصدر النبوّة ، وإنطلاق عيد الغدير من وحي الرسالة.

وثالثاً : جاء في بيان العترة الطاهرة فقد طبّق أمر النبي وأجرى سنّة الرسول أوصياؤه وأُمناء وحيه ، أهل البيت وأئمّة العترة سلام الله عليهم أجمعين فسمّوا هذا اليوم عيداً ، وبيّنوا فضله ، وذكروا شأنه ، وأشادوا بعظمته.

فأمير المؤمنين عليه‌السلام اقتفى أثر النبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم واتّخذه عيداً وخطب فيه سنة اتّفق فيها الغدير والجمعة وقال في خطبته التي رواها شيخ الطائفة بسنده عن الإمام الرضا ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنين عليه‌السلام أنّه قال :

__________________

١ ـ أمالي الصدوق ، ص ١١١.

٢ ـ بشارة المصطفى ، ص ٢٣.

٣ ـ روضة الواعظين ، ص ١٢٤.

٤ ـ الإقبال ، ص ٤٦٦.

٥ ـ إثبات الهداة ، ج ٢ ، ص ٤٢٣.

٦ ـ الغدير ، ج ١ ، ص ٢٧٠ ـ ٢٨٣.

٢٩٥

..................................................................................

______________________________________________________

« إنّ الله تعالى جمع لكم معشر المؤمنين في هذا اليوم عيدين عظيمين كبيرين لا يقوم أحدهما إلاّ بصاحبه ، ليكمل عندكم جميل صنيعته ، ويقفكم على طريق رشده ، ويقفو بكم آثار المستضيئين بنور هدايته ، ويشملكم منهاج قصده ، ويوفّر عليكم هنىء رفده ، فجعل الجمعة مجمعاً ندب إليه لتطهير ما كان قبله ، وغسل ما كان أوقعته مكاسب السوء من مثله إلى مثله ، وذكرى للمؤمنين ، وتبيان خشية المتّقين ، ووهب من ثواب الأعمال فيه أضعاف ما وهب لأهل طاعته في الأيّام قبله ، وجعله لا يتمّ إلاّ بالإيتمار لما أمر به والإنتهاء عمّا نهى عنه ، والبخوع بطاعته فيما حثّ عليه وندب إليه فلا يقبل توحيده إلاّ بالإعتراف لنبيّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بنبوّته ، ولا يقبل ديناً إلاّ بولاية من أمر بولايته ولا تنظيم أسباب طاعته إلاّ بالتمسّك بعصمه وعصم أهل ولايته فأنزل على نبيّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في يوم الدّوح (١) ما بيّن به عن إرادته في خلصائه وذوي اجتبائه وأمره بالبلاغ وترك الحفل بأهل الزيغ والنفاق فتأمّلوا رحمكم الله ما ندبكم الله إليه وحثّكم عليه ، واقصدوا شرعه (٢) واسلكوا نهجه ، ولا تتّبعوا السبل فتفرّق بكم عن سبيله.

إنّ هذا يوم عظيم الشأن ، فيه وقع الفرج ، ورفعت الدرج ، ووضحت الحجج ، وهو يوم الإيضاح والإفصاح عن المقام الصراح (٣) ، ويوم كمال الدين ، ويوم العهد المعهود ، ويوم الشاهد والمشهود ، ويوم تبيان العقود عن النفاق والجحود ، ويوم

__________________

١ ـ الدُّوح ، جمع دوحة وهي الشجرة العظيمة ، إشارة إلى دوحات غدير خمّ.

٢ ـ القصد ، إتيان الشيء ، يقال : قصدته وقصدت له وقصدت إليه ، طلبته بعينه كما في مجمع البحرين ، ص ٢٢٣.

٣ ـ الصُراح هو الخالص من كلّ شيء وجميع التعلّقات.

٢٩٦

..................................................................................

______________________________________________________

البيان عن حقائق الإيمان ، ويوم دحر الشيطان ، ويوم البرهان هذا يوم الفصل الذي كنتم توعدون ، هذا يوم الملأ الأعلى الذي أنتم عنه معرضون. هذا يوم الإرشاد ويوم محنة العباد ويوم الدليل على الروّاد ، هذا يوم أبدى خفايا الصدور ومضمرات الاُمور ، هذا يوم النصوص على أهل الخصوص ... عودوا رحمكم الله بعد إنقضاء مجمعكم بالتوسعة على عيالكم ، والبرّ بإخوانكم ، والشكر لله عزّوجلّ على ما منحكم ، واجمعوا يجمع الله شملكم ، وتبارّوا يصل الله اُلفتكم ، وتهادوا نعم الله كما منّاكم بالثواب فيه على أضعاف الأعياد قبله وبعده إلاّ في مثله ، والبرّ فيه يثمر المال ويزيد في العمر ، والتعاطف فيه يقتضي رحمة الله وعطفه ، وهيّؤا لإخوانكم وعيالكم عن فضله بالجهد من جودكم وبما تناله القدرة من استطاعتكم ، وأظهروا البُشر فيما بينكم ، والسرور في ملاقاتكم ، والحمد لله على ما منحكم ، وعودوا بالمزيد من الخير على أهل التأميل لكم (١) ، وساووا بكم ضعفاءكم في مآكلكم وما تناله القدرة من استطاعتكم وعلى حسب إمكانكم فالدرهم فيه بمائة الف درهم والمزيد من الله عزّوجلّ » (٢).

ومن بعد أمير المؤمنين عليه‌السلام أئمّة العترة الطاهرة من ولده عليهم‌السلام خلّدوا ذكر الغدير واتّخذوه عيداً وأبانوا فضله وفضيلته.

ففي الكافي عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن القاسم بن يحيى ، عن جدّه الحسن ابن راشد ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت ، جعلت فداك للمسلمين عيدٌ غير

__________________

١ ـ أي الذين يأملون فيكم الخير.

٢ ـ مصباح المتهجّد ، ص ٧٥٥.

٢٩٧

..................................................................................

______________________________________________________

العيدين؟

قال : نعم ياحسن أعظمهما وأشرفهما.

قلت ، وأي يوم هو؟ قال : هو يوم نصب أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه فيه عَلَماً للناس.

قلت ، جعلت فداك وما ينبغي لنا أن نصنع فيه؟

قال : تصومه ياحسن ، وتُكثر الصلاة على محمّد وآله ، وتبرَّء إلى الله ممّن ظلمهم ، فإنّ الأنبياء صلوات الله عليهم كانت تأمر الأوصياء باليوم الذي كان يقام فيه الوصيّ أن يتّخذ عيداً.

قال : قلت ، فما لمن صامه؟

قال : صيام ستّين شهراً ، ولا تدع صيام يوم سبع وعشرين من رجب فإنّه هو اليوم الذي نزلت فيه النبوّة على محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وثوابه مثل ستّين شهراً لكم » (١).

وفي تفسير فرات بن إبراهيم الكوفي ، قال : حدّثني جعفر بن محمّد الأزدي قال : حدّثنا محمّد ـ يعني محمّد بن الحسين الصائغ ـ قال : حدّثنا الحسن بن علي الصيرفي عن محمّد البزّاز عن فرات بن أحنف :

« عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قلت ، جعلت فداك! للمسلمين عيدٌ أفضل من الفطر والأضحى ويوم الجمعة ويوم عرفة؟ قال : فقال لي ، نعم أفضلها وأعظمها وأشرفها عند الله منزلة ، وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين وأنزل على نبيّه ( اليَومَ أكمَلتُ لكُم دينَكُم وأتمَمتُ عليكُم نعمَتي ورَضيتُ لكُمُ الإسلامَ ديناً ) (٢)

__________________

١ ـ فروع الكافي ، ج ٤ ، ص ١٤٨ ، باب صيام الترغيب ، ح ١.

٢ ـ سورة المائدة ، الآية ٣.

٢٩٨

..................................................................................

______________________________________________________

قال : قلت ، وأي يوم هو؟ قال : فقال لي ، إنّ أنبياء بني إسرائيل كانوا إذا أراد أحدهم أن يعقد الوصيّة والإمامة للوصي من بعده ففعل ذلك جعلوا ذلك اليوم عيداً ، وإنّه اليوم الذي نصب فيه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علياً للناس عَلَماً وأنزل فيه ما أنزل ، وكمل فيه الدين وتمّت فيه النعمة على المؤمنين. قال : قلت ، وأي يوم هو في السنة؟ قال : فقال لي ، إنّ الأيّام تتقدّم وتتأخّر فربّما كان يوم السبت والأحد والإثنين إلى آخر الأيّام السبعة. قال : قلت ، فما ينبغي لنا أن نعمل في ذلك اليوم؟ قال : هو يوم عبادة وصلاة وشكر لله تعالى ، وحمد له وسرور لما مَنَّ الله به عليكم من ولايتنا وإنّي أحبّ لكم أن تصوموه » (١).

وفي الوسائل بإسناد شيخ الطائفة عن الحسين بن الحسن الحسيني ، عن محمّد بن موسى الهمداني ، عن علي بن حسّان الواسطي ، عن علي بن الحسين العبديّ قال : سمعت أبا عبدالله الصادق عليه‌السلام يقول : « صيام يوم غدير خمّ يعدل صيام عمر الدنيا ، لو عاش إنسان ثمّ صام ما عمّرت الدنيا لكان له ثواب ذلك ، وصيامه يعدل عند الله عزّوجلّ في كلّ عام مائة حجّة ومائة عمرة مبرورات متقبّلات ، وهو عيد الله الأكبر » (٢) الحديث.

وفي العوالم بالإسناد إلى المفضّل بن عمر قال : قال لي أبو عبدالله عليه‌السلام :

« إذا كان يوم القيامة زُفّت أربعة أيّام إلى الله عزّوجلّ كما تزفّ العروس إلى خدرها ، يوم الفطر ، ويوم الأضحى ، ويوم الجمعة ، ويوم الغدير.

__________________

١ ـ تفسير فرات الكوفي ، ص ١١٧ ، ح ١٢٣.

٢ ـ وسائل الشيعة ، ج ٧ ، ص ٣٢٤ ، ب ١٤ ، ح ٤.

٢٩٩

..................................................................................

______________________________________________________

ويوم غدير خمّ بين الفطر والأضحى كالقمر بين الكواكب ، وإنّ الله تعالى ليوكّل بغدير خمّ ملائكته المقرّبين وسيّدهم يومئذ جبرئيل عليه‌السلام ، وأنبياءه المرسلين وسيّدهم يومئذ محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وأوصياء الله المنتجبين وسيّدهم يومئذ أمير المؤمنين عليه‌السلام وأولياء الله وساداتهم يومئذ سلمان وأبو ذرّ والمقداد وعمّار ، حتّى يورده الجنان كما يورد الراعي بغنمه الماء والكلأ.

قال المفضّل ، سيّدي تأمرني بصيامه؟ قال لي ، إي والله ، إي والله ، .. وإنّه اليوم الذي أقام رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علياً عليه‌السلام للناس عَلَماً وأبان فيه فضله ، فصام شكراً لله تعالى ذلك اليوم.

وإنّه ليوم صيام وقيام وإطعام وصلة الإخوان ، وفيه مرضاة الرحمن ومرغمة الشيطان » (١).

وفي المصباح عن داود الرقي ، عن أبي هارون عمّارة بن جوين العبدي قال : دخلت على أبي عبدالله عليه‌السلام في يوم الثامن عشر من ذي الحجّة فوجدته صائماً ، فقال لي :

« هذا يوم عظيم ، عظّم الله حرمته على المؤمنين وأكمل لهم فيه الدين وتمّم عليهم النعمة وجدّد لهم ما أخذ عليهم من العهد والميثاق ... » (٢).

وفي الإقبال ، الحديث الذي ذكره محمّد بن علي الطرازي في كتابه رويناه بإسنادنا إلى عبدالله بن جعفر الحميري ، عن هارون بن مسلم ، عن أبي الحسن الليثي ، عن أبي عبدالله جعفر بن محمّد عليهما‌السلام أنّه قال لمن حضره من مواليه

__________________

١ ـ عوالم العلوم ، ج ٣ ـ ١٥ ، ص ٢١٢ ، ح ٢٩٦.

٢ ـ مصباح المتهجّد ، ص ٦٨٠.

٣٠٠