تراثنا ـ العددان [ 87 و 88 ] - ج ٨٧ و ٨٨

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم

تراثنا ـ العددان [ 87 و 88 ] - ج ٨٧ و ٨٨

المؤلف:

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم


الموضوع : مجلّة تراثنا
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٠
الصفحات: ٣٩٨
  الجزء ١   الجزء ٢   الجزء ٣   الجزء ٤   الجزء ٥   الجزء ٦   الجزء ٧-٨   الجزء ٩   الجزء ١٠   الجزء ١١   الجزء ١٢   الجزء ١٣   الجزء ١٤   الجزء ١٥   الجزء ١٦   الجزء ١٧   الجزء ١٨   الجزء ١٩   الجزء ٢٠   الجزء ٢١   الجزء ٢٢   الجزء ٢٣   الجزء ٢٤   الجزء ٢٥   الجزء ٢٦   الجزء ٢٧   الجزء ٢٨   الجزء ٢٩   الجزء ٣٠-٣١   الجزء ٣٤   الجزء ٣٥-٣٦   الجزء ٣٧   الجزء ٣٨-٣٩   الجزء ٤١ ـ ٤٢   الجزء ٤٣-٤٤   الجزء ٤٥ - ٤٦   الجزء ٤٧ - ٤٨   الجزء ٤٩   الجزء ٥٠ - ٥١   الجزء ٥٢   الجزء ٥٣ و ٥٤   الجزء ٥٥ و ٥٦   الجزء ٥٧   الجزء ٥٨   الجزء ٥٩ و ٦٠   الجزء ٦١   الجزء ٦٢   الجزء ٦٣ و ٦٤   الجزء ٦٥   الجزء ٦٦ و ٦٧   الجزء ٦٨   الجزء ٦٩ و ٧٠   الجزء ٧١ و ٧٢   الجزء ٧٣ و ٧٤   الجزء ٧٥ و ٧٦   الجزء ٧٧ و ٧٨   الجزء ٧٩ و ٨٠   الجزء ٨١ و ٨٢   الجزء ٨٣ و ٨٤   الجزء ٨٥ و ٨٦   الجزء ٨٧ و ٨٨
  نسخة غير مصححة

اللهِ)(١) ، ولا يجوز أن يؤمّ الخليقة مَنْ غضب الله عليه.

قال يحيى : فالثالثة؟

قال هشام : ويكون عارفاً بالأحكام والسنن والشرايع ، لأنّه لا يؤمّن عليه أن يشذّ عليه شيء فيحتاج إلى من يعلمه ويحكم عليه ، ومن يحكم عليه لا يجوز أن يكون حاكماً ، فيكون الناس حينئذ لا فرق بين حاكم ومحكوم عليه.

قال يحيى : فالرابعة؟

قال هشام : ويكون أيضاً من العرب.

قال يحيى : وإذا كان من العرب؟

قال هشام : ميّزهم يا يحيى ، فليس للعرب أكفاء.

قال يحيى : خيرهم مُضر(٢).

قال هشام : ميّزهم ، فليس ولد مُضر كلُّهم أكفاء ، فانظرك أيَّهم خير.

فحينئذ قال يحيى : ولد النّضر(٣) ، وهم قريش(٤).

__________________

(١) سورة الأنفال ٨ : ١٦.

(٢) مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، جدّ جاهلي ، من سلسلة النسب النبوي ، من أهل الحجاز ، قيل : إنّه أوّل من سنّ الحداء للإبل في العرب ... أمّا بنوه فهم من أهل الكثرة والغلبة في الحجاز ، كانت الرياسة لهم بمكّة والحرم. الأعلام ٧ / ٢٤٩.

(٣) النضر بن كنانة بن خريمة بن مدركة ، من بني نزار ، من عدنان. جد جاهلي ، من سلسلة النسب النبوي. كنيته أبو يخلد ، وقيل : اسمه قيس ، ولقب بالنضر ؛ لجماله. بنوه قبائل وبطون كثيرة ، كانت مساكنهم حول مكّة وما والاها. الأعلام ٨ / ٣٣.

(٤) قريش بن بدر بن يخلد بن النظر بن كنانة ، من عدنان. جاهلي من أهل مكّة. كان دليل بني كنانة في تجاراتهم ، فإذا أقبل في القافلة يقال : «قدمت عِير قريش» ، فغلب لفظ «قريش» على ما كان في عهده من بني النضر بن كنانة. والقرشيون أو

٣٦١

قال : ميّزهم.

قال : ولد هاشم(١).

قال : ميّزهم(٢).

قال : ولد عبدالمطلب(٣).

قال : ميّزهم.

قال : ولد عبدالله(٤).

__________________

(بنو قريش) قسمان : قريش البطاح وقريش الظواهر. وقد تفرّع من هذين القسمين بطون كثيرة منها : بنو تيم ، وبنو المطلب ، وبنو أميّة ، وبنو هاشم ... وتفرّعت عن هؤلاء بطون كثيرة في الإسلام. الأعلام ٥ / ١٩٤.

(١) هو : هاشم (نحو ١٢٧ ق. هـ ـ نحو ١٠٢ ق. هـ) بن عبدالمناف بن قصي بن كلاب بن مرّة ، من قريش : أحدُ مَن انتهت إليهم السيادة في الجاهلية ، ومن بنيه النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) .. وهو أوّل من سنّ الرحلتين لقريش للتجارة .. وكان أحد الأجواد الذين يضرب بهم المثل في الكرم. ولد بمكّة ، وساد صغيراً ، فتولّى بعد موت أبيه سقاية الحاج ورفادته .. وفد على الشام في تجارة له ، فمرض في طريقه إليها ، فتحوّل إلى غزّة (في فلسطين) فمات فيها شاباً. وبه يُقال لغزّة : غزّة هاشم .. وإليه نسبه الهاشميين على تعدّد بطونهم. الأعلام ٨ / ٦٦.

(٢) أضيفت هذه العبارة ؛ لاقتضاء السياق.

(٣) هو : عبدالمطلب (نحو ١٢٧ ق. هـ ـ نحو ٤٥ ق. هـ) بن هاشم بن عبدمناف ، أبو الحارث : زعيم قريش في الجاهلية ، وأحد سادات العرب ومقدميهم ، مولده في المدينة ومنشأه في مكّة .. كان عاقلاً ذا أناة ونجدة ، فصح اللسان .. أحبّه قومه ورفعوا من شأنه ، فكانت له السقاية والرفادة .. وهو جدّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، قيل : اسمه شيبة ، وعبدالمطّلب لقبٌ غلب عليه .. مات بمكّة عن نحو ثمانين عاماً أو أكثر. الأعلام ٤ / ١٥٥.

(٤) هو : عبدالله (٨١ ق. هـ ـ ٥٣ ق. هـ) بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي ، أبو قتم الهاشمي القرشي ، الملقّب بالذبيح ، والد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) .. ولد بمكّة وهو أصغر أبناء عبد المطلب .. وزوجه (أي

٣٦٢

قال هشام : صدقت ، ولد عبدالله ليس له نظير ، ومحمّد بن عبدالله رسول الله ، فانظر يا يحيى من شقيق نوره ، ومن واساه بنفسه في الضرّاء والبأساء؟

قال يحيى : لا أعرف.

قال هشام : لم يخف والله ، ولا يُخفى هو علي بن أبي طالب(١) ، أمير المؤمنين صلوات الله عليه.

قال يحيى : كيف أوجبت الإمامة لعلي عليه‌السلام دون إخوته ، وعمومته ، وبني عمّه ، ونظرائه من قومه؟

قال : أوجبت له الإمامة لخروجه من حدّ الطفولية على الإيمان ، كخروج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من الطفولية على الإيمان ، لم يشرك بالله عزّ وجلّ ، ولا عبد وثناً ؛ لأنَّ الشرك ظلم ، ولا يجوز أن يكون الإمام ظالماً ؛ لأنَّ من ظلم فقد حلّ من الله عز وجلّ محلّ العداوة.

قال : فحرّك الرشيد السّتر ، فقال : ويلك ، من هذا الذي تصفه بهذه الصفات.

قال : ذاك أمير المؤمنين العالي القدر الشريف المكان.

__________________

عبد الله) آمنة بنت وهب ، فحملت بالنبي(صلى الله عليه وآله وسلم) ، ورحل في تجارة إلى غزة ، وعاد يريد مكة ، فلما وصل إلى المدينة مرض ومات بها ، وقيل : مات بالأبواء بين مكّة والمدينة. الأعلام ٤ / ١٠٠.

(١) هو : أبو طالب (٨٥ ق. هـ ـ ٣ ق. هـ) بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم من قريش : والد عليرضي‌الله‌عنه ، وعمّ النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) ، وكافله ، ومربّيه ، ومناصره. كان من أبطال بني هاشم ورؤوسائهم .. نشأ النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في بيته ، وسافر معه إلى الشام في صباه. ولمّا أظهر (النبي) الدعوة إلى الإسلام همَّ أقرباؤه (بنو قريش) بقتله ، فحماه أبو طالب ، وصدّهم عنه. الأعلام ٤ / ١٦٦.

٣٦٣

قال الرشيد : إنْ كنت وصفتني بهذه الصفة ، فإنَّي والله منسلخ منها ، ولو سألتني عمّا كان على يدي من السكاريج(١) بالأمس ما علمت ، والله يا هشام لأقتلنَّك.

قال هشام : أو يكفي الله عزّ وجلّ.

قال الرشيد : عليّ بحدّاد وقيد. فقيّد هشام وغلّه ، وبعث به على السجن.

وجعل الرشيد يجمع أهل الكلام ويقول : هل فيكم أحد يقطع هشاماً حتّى أقتله بحجّة؟

قال أبو الهذيل(٢) : أنا أسأله مسألة أوجب عليه فيها القتل.

وقال يحيى : أنا أوجب عليه القتل بمسألة أسأله أيّاها.

وقالت جارية من جواري الرشيد : أنا أسأله مسألة أوجب عليه فيها القتل.

فأمر الرشيد بإحضار هشام ، وأمر بالسّتر أن يُرفع بينه وبينه.

قال له : يا هشام ، أنت في هذا اليوم ، وهو آخر يوم من أيّامك ، وأوّل يوم من آخرتك ، وهو يوم الفصل ، فإنْ كان الحقُّ معك ولك خلّيت سبيلك ، وإنْ كان الحقّ لنا ومعنا أبحتُ دمك.

__________________

(١) السكاريج. واحدها سُكرجة ، وتجمع على سُكرجات : إناء صغير يؤكل فيه الشيء القليل من الأدم ؛ وهي فارسية ، وأكثر ما توضع فيها الكوامخ ونحوها. النهاية في غريب الحديث ٢ / ٣٨٤ ، لسان العرب ٢ / ٢٩٩.

(٢) أبو الهذيل العلاّف (١٣٥ ـ ٢٣٥ هـ) ، هو : محمّد بن محمّد بن الهذيل بن عبد الله بن مكحول العبدي ، مولى عبدالقيس ، وهو من أئمّة المعتزلة ، ولد في البصرة واشتهر بعلم الكلام ، له مقالات في الاعتزال ، ومجالس ، ومناظرات ، كُفّ بصره في آخر عمره ، وتوفّي بسامرّاء. له كتب كثيرة. الأعلام ٧ / ١٣١.

٣٦٤

قال هشام : قد أبحتُ دمي لكلّ من يقطعني ممّن على وجه الأرض.

فقال له أبو الهذيل العلاّف : يا هشام ، ما تقول في علم علي عليه‌السلام ، أهو من الله جلّ اسمه أو وحي منه ، أو إلهام ، أو تعليم من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

قال هشام : هو جمع الأمرين ؛ لأنّه عليه‌السلام قال : «علّمني رسول الله»(١) ، فلمّا قال : علّمني رسول الله ، لم يجز لي أن أقول له : لا ، ورأيت الله عزّ وجلّ قد أعطى الخضر عليه‌السلام من العلم ما لم يؤت موسى عليه‌السلام ، وهو خير من الخضر ، فقد أعطاه الله العلم وحباه إيّاه ، وكما أعطاه الخضر حبّاً وإلهاماً.

قال أبو الهذيل : فأين كان علمه؟

قال هشام : في أيّ المواطن.

قال في صفّين ، حيث وقف هو وابنه الحسن على قتلى أهل الشام. فقال : «يا بنيّ ، هذا فلان ، وهذا فلان من فتية آل فلان ، يا بنيّ ، قومٌ بغَوْا علينا فقتلناهم بأسيافنا ، فودّ أبوك أنّه مات قبل هذا بعشرين سنة»(٢). هل كان شاكّاً فيهم أنّهم ليسوا من أهل النّار ، أم كان شاكّاً في نفسه بتمنّيه الموت أنّه قَتَلَ قوماً من أهل الجنّة؟

قال هشام : مسألة.

__________________

(١) بصائر الدرجات : ٣٢٣ (الباب ١٦ في ذكر الأبواب التي علّمها رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)عليّاًعليه‌السلام ، الكافي ١ / ٢٣٩ ح ١ و ٢٩٦ / ٤ ـ ٥ ، تاريخ مدينة دمشق ٤٢ / ٣٨٥ ، نظم درر السمطين : ١١٣ ، كنز العمّال ١٣ / ١١٤ ح ٣٦٣٧٢.

(٢) البحار ٢٩ / ٤٤٩ ، مناقب ابن شهرآشوب ١ / ٢٣٧ ، الطبقات الكبرى ٥ / ٥٥ ، تاريخ مدينة دمشق ٤٢ / ٤٥٨. وقد ورد فيها : (الجمل) ، بدل : (صفّين) ، وفي بعضها ورد عين استدلال هشام.

٣٦٥

قال أبو الهذيل : قل يا هشام.

قال : أخبرني عن مريم لمّا ضربها الطَّلق ، وجاءها المَخاض ، قال الله عزّ وجلّ حاكياً عنها : (قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذَا وَكُنتُ نَسْياً مَنْسِيّاً)(١) ، أخبرني عنها ، لِمَ تمنّت الموت ، أكانت شاكّة في نفسها ، أو شاكّة فيما في بطنها وقد كلّمها لوقته؟

قال الرشيد : يا أبا الهذيل لا تطلق على مريم الشكّ ، إنّما قالت ذاك عند الضجر.

قال هشام : وإنّما وقع ذلك من عليّ ضجراً ، أو لسبب عصيانهم إيّاه.

قـال يحيـى : ألست تـروي عـن صاحبـك جعفـر بـن محمّد(٢) أنّـه قـال عـن جـدّه علـي بـن أبـي طالـب عليه‌السلام : «إنّ الله وهب لـي أربعـة أسماء» ، وإنّـه سماه صدّيقـاً(٣) وسمّـي بـه غيره ، وسمّاه فاروقاً(٤) وسُمِّي به غيره ، وسمّاه وصيّاً(٥) ، فورثه النّاس دونه ، وسمّاه أمير

__________________

(١) سورة مريم ١٩ : ٢٣.

(٢) جعفر بن محمّد الصادق عليه‌السلام كنيته : أبو عبدالله ، ولد بالمدينة سنة ٨٣ هـ ، وقبض بالمدينة في شوال سنة ١٤٨ هـ ، له خمس وستون سنة.

(٣) المصنّف لابن أبي شيبة الكوفي ٧ / ٤٩٨ ح ٢١ ، الآحاد والمثاني : ١٤٨ ح ١٧٨ ، السنّة لابن أبي عاصم : ٥٨٤ ح ١٣٢٤ ، سنن ابن ماجة ١ / ٤٤ ح ١٢٠ ، المستدرك للحاكم ٣ / ١١٢ ، تاريخ مدينة دمشق ٤٢ / ٣٣ ، أُسد الغابة ٥ / ٢٨٧ ، تهذيب الكمال ١٢ / ١٨ ، كنز العمّال ١١ / ٦١٦ ح ٣٢٩٩٠.

(٤) المعجم الكبير للطبراني ٦ / ٢٦٩ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ١ / ٣٠ و ٤ / ١٢٢ ، الاستيعاب ٤ / ١٧٤٤ ضمن الترجمة رقم ٣١٥٧ ، تاريخ مدينة دمشق ٤٢ / ٤١ ـ ٤٣ ، أُسد الغابة ٥ / ٢٨٧ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٠٢ ، كنز العمّال ١١ / ٦١٦ ح ٣٢٩٩٠.

(٥) تاريخ الطبري ٢ / ٦٣ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ١٣ / ٢١١ و ٢٤٤ ،

٣٦٦

المؤمنين(١) فسمّي به غيره ، ووعده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن لا يتسمّى غيره إلاّ بُلي الأُبنة(٢) والعِنّة(٣) ، واحتجّ بقول الله تعالى : و (إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَرِيداً)(٤).

قال هشام : بلى ، قد قال ذلك سيّدي الصادق وابن الصادقين صلوات الله وسلامه عليه.

قال يحيى : وَلِمَ دعا علي بن أبي طالب عليه‌السلام عمر بن الخطاب بأمرة المؤمنين وسمّاه بها ، هل كان صادقاً في ذلك أم لا؟

قال هشام : إنّ الله جلّ وعزّ وصف عن إبراهيم صلّى الله عليه إذ قال : (فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ)(٥). فوصف الأصنام بأنّها آلهة وليست بآلهة في الحقيقة ، والله الصادق البارّ ، وكذلك وصف علي عليه‌السلام عمر بن الخطّاب بأمرة المؤمنين ، وليس بأمير المؤمنين على الحقيقة وعلي عليه‌السلام الصادق.

فسكت يحيى.

__________________

شواهد التنزيل ١ / ٤٨٦ ح ٥١٤ ، المناقب للخوارزمي : ٨ ، كنز العمّال ١٣ / ١١٤ ح ٣٦٣٧١ ، ينابيع المودّة للقندوزي ١ / ٢٣٤ ح ٣ و ٢٣٨ ح ١٠ و ٤٠٢ ح ١ و ٢ / ٢٩٩ ح ٨٥٦.

(١) تفسير فرات الكوفي : ٢٦٦ ، شرح الأخبار للقاضي النعماني ٢ / ٣٩٧ ضمن ح ٧٤٥ و ٣ / ٤٤٣ ح ١٣٠٧ ، الأمالي للصدوق : ٤٥٠ ح ٦٠٩ و ٦٥٦ ضمن ح ٨٩١ ، المسترشد : ٣٤٦ ح ٢٨ ، المناقب الخوارزمي : ٣٢٣ ح ٣٢٩.

(٢) الأُبنة ـ بالضم ـ : العيب ، وهو كناية عن التخنّث ، ومنه المخنّث. (توضيح ورد في المخطوطة).

(٣) الهداية الكبرى للخصيبي : ١٩٢ ، الكافي ١ / ٤١١ ح ٢ ، تفسير العيّاشي ١ / ٢٧٦ ح ٢٧٤ ، علل الشرايع : ١٦٠ ح ١ ، مناقب ابن شهرآشوب ٢ / ٢٥٤ ، اليقين لابن طاووس : ٢٤ ـ ٢٧ ح ١ ـ ١٠ وقد ورد فيه بعدّة ألفاظ.

(٤) سورة النساء ٤ : ١١٧.

(٥) سورة الصافات ٣٧ : ٩١.

٣٦٧

فقالت الجارية لهشام : أسألك مناظرة ، وإنَّما هي مسألة ، فإن أجبت عنها بالحقّ ؛ خلاّ أمير المؤمنين سبيلك ، وإنْ عجزت أباح دمك.

قال هشام : سلي عمّا بدا لك ، وبالله المستعان على ما تصفون.

قالت : خبّرني عن إمامك علي بن أبي طالب لَمَّا اختصم وعمّه العبّاس إلى أبي بكر ، أيّهما كان الظالم؟

قال هشام : فَوَردَتَ عليّ مسألة لم يَردْ عليّ مثلها ، فقلت في نفسي : إنْ قلت عليّاً ؛ استوجبت النّار ، وإنْ قلت العبّاس ؛ قتلني الرشيد لا محالة ، فأطرقتُ مليّاً وقد خنق(١) الرشيد غيظاً عليّ ، وقد رأى أنّه أصاب عليّ فرصة ، فقال : يا هشام ، هذا والله يومك ، كلّمها وأخبرنا.

قلت : يا أمير المؤمنين ، أخبرني عن الخصمين اللذيْن اختصما إلى داوود ، وَذُكر أنّهما جبرائيل وميكائيل ، أيّهما كان الظالم(٢)؟

قال الرشيد : بل كان داوود الظالم لهما ، وإنَّ الحقّ لهما دونه مآل.

قال هشام : قد أقررت يا أمير المؤمنين أنّ الذي اختصما إليه كان ظالماً لهما ، وأنّ الحقّ لهما دونه(٣).

__________________

(١) خنق : حَنَقَ ، والحنق : الغيظ ، والجمع حناق. انظر الصحاح ١٤٦٥ «حنق».

(٢) يقصد بذلك قوله تعالى : (وَهَلْ أَتَاكَ نَبَؤُا الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِـحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لاَ تَخَفْ خَصْمانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْض فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلاَ تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ) سورة ص ٣٨ : ٢٢.

(٣) أورد هذه المناظرة الشيخ المفيد في الفصول المختارة ، ولكن فيها أن يحيى البرمكي هو من سأل هشام عن هذه المسألة وليست الجارية. وكذلك ابن قتيبة في تأويل مختلف الحديث. علماً أنّ ابن شهرآشوب لم يصرّح باسم يحيى بن خالد ، بل يقول بأنّ متكلّماً قال للرشيد : أريد أن أقرّر هشام بن الحكم بأنّ عليّاً كان ظالماً. وكذلك ابن عبد ربّه في العقد الفريد لم يصرّح باسم يحيى.

٣٦٨

فضحك الرشيد ، حتّى تقطّعت أزراره ، ثُمَّ أطلق هشاماً ، وقال : قاتلك الله ، ما أنت من النّاس.

فخرج هشام ، وهو يقول : كلاّ والله ، لا يقطعني إنسان ، وقد تفل في فمي الصادق جعفر بن محمّد عليهما‌السلام ، ثمّ انصرف.

__________________

غير أنّ التوحيدي في الذخائر والبصائر يذكر بأنّ الاختصام كان عند عمر بن الخطّاب ، وليس عند أبي بكر الصديق ، وأنّ السائل هو يحيى البرمكي. والأمر نفسه ذكره ابن حمدون في التذكرة الحمدانية ، غير أنّه لم يصرّح باسم يحيى بل أورد أنّ رجلاً قال لهشام ...

راجع المصادر التالية : الفصول المختارة : ٤٩ ، المناقب لابن شهرآشوب ٣ / ٤٩ و ٧٨ (وردت قطعة من الحديث) ، بحار الأنوار ١٠ / ٢٩٣ ح ٢ ، تأويل مختلف الحديث : ٩٨ ـ ٩٩ ، الذخائر والبصائر ٥ / ١٩٩ ح ٧٠٠ ، العقد الفريد ٢ / ٤١٢ ، التذكرة الحمدونية ٧ / ١٨٧ ح ٨٦٥.

٣٦٩

ثبت مصادر ومراجع التحقيق

١ ـ القرآن الكريم.

٢ ـ الآراء الكلامية للشيخ المفيد ، لمارتين مكدرموت ، ترجمة : أحمد آرام ، مؤسّسة المطالعات الإسلامية ـ جامعة مك كيل شعبة طهران ١٣٦٣ هـ. ش.

٣ ـ الاجتهاد والتجديد ، لمحمّد مهدي شمس الدين ، المؤسّسة الدولية ، بيروت ١٩٩٩ م.

٤ ـ الاحتجاج ، للطبرسي أمين الإسلام أبي علي الفضل بن الحسن (ت ٥٤٨ هـ) ، دار النعمان ، بيروت ١٩٦٦ م.

٥ ـ الاختصاص ، للشيخ المفيد : محمّد بن محمّد بن النعمان العكبري (ت ٤١٣ هـ) ، دار المفيد ، بيروت ١٤١٤ هـ.

٦ ـ اختيار معرفة الرجال (رجال الكشّي) ، للشيخ الطوسي : أبو جعفر محمّد بن الحسن (ت ٤٦٠ هـ) ، مؤسّسة النشر في جامعة مشهد ١٣٤٨ ش.

٧ ـ الإرشاد ، للشيخ المفيد : محمّد بن محمّد بن النعمان العكبري (ت ٤١٣ هـ) ، دار المفيد ، بيروت ١٤١٤ هـ.

٨ ـ الاستيعاب ، لابن عبد البرّ : يوسف أحمد بن عبد الله بن أحمد بن محمّد أحمد بن عبد البرّ النمري (ت ٣٦٣ هـ) ، دار الجيل ، بيروت ١٤١٢ هـ.

٩ ـ أسد الغابة ، لعلي بن محمّد بن محمّد بن عبد الكريم المعروف بـ : ابن الاثير.

١٠ ـ الإصابة ، لأحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت ١٤١٥ هـ.

١١ ـ أصحاب الامام الصادق عليه‌السلام ، لعبد الحسين الشبستري ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم.

١٢ ـ اعتقادات فرق المسلمين والمشركين ، لفخر الدين الرازي (ت ٣٢٧ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت ١٤٠٢ هـ.

١٣ ـ إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ امين الإسلام أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي (ت ٥٤٨ هـ) ، تحقيق وطبع مؤسسة آل البيتعليهم‌السلام لإحياء التراث ـ قم

٣٧٠

١٤١٧.

١٤ ـ الأعلام ، خير الدين الزركلي (ت ١٤١٠ هـ) ، دار الملايين ، بيروت ١٩٩٨ م.

١٥ ـ أمالي الصدوق ، لأبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الشيخ الصدوق (ت ٣٨١ هـ) ، مؤسّسة البعثة ، قم ١٤١٧ هـ.

١٦ ـ أمالي الطوسي ، لأبي جعفر محمّد بن الحسن الشيخ الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، دار الثقافة ، قم ١٤١٤ هـ.

١٧ ـ الأنساب ، لعبد الكريم بن محمّد بن منصور التميمي السمعاني (ت ٥٦٢ هـ) ، طبعة دار الجنان ، بيروت ، سنة ١٤٠٨ هـ.

١٨ ـ أوائل المقالات ، للشيخ المفيد : محمّد بن محمّد بن النعمان (ت ٤١٣ هـ) ، دار المفيد ، قم ، سنة ١٤١٣ هـ.

١٩ ـ بحار الأنوار ، للشيخ محمّد باقر المجلسي (ت ١١١١ هـ) ، مؤسّسة الوفاء ، بيروت ١٤٠٣ هـ.

٢٠ ـ البداية والنهاية ، لاسماعيل بن كثير الدمشقي (ت ٧٧٤ هـ) ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت ١٤٠٨ هـ.

٢١ ـ بصائر الدرجات ، لمحمّد بن الحسن الصفّار (ت ٢٩٠ هـ) ، منشورات الأعلمي ، طهران ١٤٠٤ هـ.

٢٢ ـ البصائر والذخائر ، لعلي بن محمّد بن العبّاس المعروف بـ : أبي حيّان التوحيدي (ت ٤١٤ هـ) ، دار صادر ، بيروت.

٢٣ ـ بيان تلبيس الجهمية ، لأحمد بن عبد الحليم بن تيمية (ت ٧٢٨ هـ) ، مطبعة الحكومة ، السعودية ، سنة ١٣٩٢ هـ.

٢٤ ـ البيان والتبيين ، لأبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ (ت ٢٥٥ هـ) ، دار الجيل ، بيروت.

٢٥ ـ تاريخ بغداد ، للحافظ الخطيب أبو بكر البغدادي (ت ٤٦٣ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت ١٤١٧ هـ.

٢٦ ـ تاريخ دمشق ، لعلي بن الحسن بن هبة الله الشافعي ابن عساكر

٣٧١

(ت ٥٧١ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤١٥ هـ.

٢٧ ـ تاريخ الطبري ، لأبي جعفر محمّد بن جرير الطبري (ت ٣١٠ هـ) ، مؤسّسة الأعلمي ، بيروت ١٤٠٣ هـ.

٢٨ ـ تاريخ اليعقوبي ، لأحمد بن أبي يعقوب (ت ٢٨٤ هـ) ، دار صادر ، بيروت.

٢٩ ـ تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام ، للسيّد حسن الصدر (ت ١٣٥٤ هـ) ، مؤسّسة النعمان ، بيروت ١٩٩١ م.

٣٠ ـ تأويل مختلف الحديث ، لعبد الله بن مسلم بن قتيبة (ت ٢٧٦ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت.

٣١ ـ التبصير في الدين وتمييز الفرقة الناجية من الفرق الهالكين ، لأبي المظفر طاهر بن محمّد الاسفرايني (ت ٤٧١ هـ) ، عالم الكتب ، بيروت ، سنة ١٩٨٣ م.

٣٢ ـ التبيان ، للشيخ الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، مكتب الإعلام الإسلامي ، قم ١٤٠٩ هـ.

٣٣ ـ التحرير الطاووسي ، للشيخ حسن بن زين الدين الشهيد الثاني (ت ١٠١١ هـ) ، مكتبة المرعشي النجفي ، قم ١٤١١ هـ.

٣٤ ـ التذكرة الحمدونية ، لمحمّد بن الحسن بن محمّد بن علي (ابن حمدون) (ت ٣٠٩ هـ) ، دار صادر ، بيروت ١٩٩٦ م.

٣٥ ـ تعليقة الوحيد البهبهاني على منهج المقال ، لمحمّد باقر الوحيد البهبهاني (ت ١٢٠٥ هـ) ، ضمن منهج المقال ، طبعة سنة ١٣٠٦ هـ.

٣٦ ـ تفسير البغوي ، للحسين بن مسعود الغرّاء البغوي (ت ٥١٠ هـ) ، دار المعرفة ، بيروت.

٣٧ ـ تفسير الثعلبي ، لأبي إسحاق أحمد المعروف بـ : الثعلبي (ت ٤٢٧ هـ) ، دار إحياء التراث ، بيروت ١٤٢٢ هـ.

٣٨ ـ تفسير السمعاني ، لمنصور بن محمّد السمعاني (ت ٤٨٩ هـ) ، دار الوطن ، الرياض ١٤١٨ هـ.

٣٧٢

٣٩ ـ تفسير العياشي ، لمحمّد بن مسعود العيّاشي (ت ٣٢٠ هـ) ، المكتبة العلمية الإسلامية ، طهران.

٤٠ ـ تفسير فرات الكوفي ، (ت ٣٥٢ هـ) ، مؤسّسة النشر لوزارة الثقافة والإرشاد ، طهران ١٤١٠ هـ.

٤١ ـ تفسير القرآن ، لعبد الرزاق بن همام الصنعاني (ت ٢١١ هـ) ، مكتبة الرشيد ، الرياض ١٤١٠ هـ.

٤٢ ـ تلبيس إبليس ، لعبد الرحمن ابن الجوزي (ت ٥٩٧ هـ) ، دار الكتاب العربي ، بيروت ١٩٨٥ م.

٤٣ ـ التنبيه والاشراف ، لأبي الحسن علي بن الحسين المسعودي (ت ٣٤٥ هـ) ، دار صعب ، بيروت.

٤٤ ـ التنزيه ، لعلي بن الحسين السيّد المرتضى (ت ٤٣٦ هـ) ، دار الأضواء ، بيروت ١٤٠٩.

٤٥ ـ تنقيح المقال ، للشيخ عبد الله المامقاني (ت ١٣٥١ هـ) ، طبعة حجرية ، المطبعة المرتضوية ، النجف الأشرف.

٤٦ ـ تهذيب الأحكام ، للشيخ الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، دار الكتب الإسلامية ، إيران ١٣٩٠ هـ.

٤٧ ـ تهذيب التهذيب ، للحافظ شهاب الدين بن حجر العسقلاني (ت ٥٢٨ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤٠٤ هـ.

٤٨ ـ تهذيب الكمال في أسماء الرجال ، لجمال الدين يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف المزي (ت ٧٤٢ هـ) ، مؤسّسة الرسالة ، بيروت ١٩٩٢ م.

٤٩ ـ جامع البيان ، لمحمّد بن جرير الطبري (ت ٣١٠ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤١٥ هـ.

٥٠ ـ الجرح والتعديل ، للحافظ أبو محمّد عبد الرحمن الرازي (ت ٣٢٧ هـ) ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت ١٣١٧ هـ.

٥١ ـ خلاصة الأقوال ، للحسن بن يوسف بن علي بن المطهّر العلاّمة الحلّي (ت ٧٢٦ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ١٤١٧ هـ.

٣٧٣

٥٢ ـ درر السمطين ، لمحمّد بن يوسف بن الحسن الزرندي الحنفي (ت ٧٥٠ هـ).

٥٣ ـ الذخيرة ، لعلي بن الحسين علم الهدى المعروف بالشريف المرتضى (ت ٤٣٥ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ، سنة ١٤١١ هـ.

٥٤ ـ الذريعة إلى تصانيف الشيعة ، للشيخ محمّد محسن بن علي المعروف بـ : آقا بزرك الطهراني (ت ١٣٨٩ هـ) ، دار الاضواء ، بيروت ١٩٨٣ م.

٥٥ ـ رجال ابن داوود ، لتقي الدين الحسن بن علي بن داوود (ت ٧٠٧ هـ) مؤسّسة النشر في جامعة طهران ١٣٨٣ هـ. ش.

٥٦ ـ رجال البرقي ، لأحمد بن محمّد بن خالد البرقي (ت ٢٧٤ هـ) مؤسّسة النشر الاسلامي ، قم ١٣٨٣ هـ.

٥٧ ـ رجال الشيخ الطوسي ، لأبي جعفر محمّد بن الحسن الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ١٤١٥ هـ.

٥٨ ـ رجال النجاشي ، لأبي العبّاس أحمد بن علي النجاشي (ت ٤٥٠ هـ) ، مؤسّسة النشر الاسلامي ، قم ١٤١٦ هـ.

٥٩ ـ رسالة أبي غالب الزراري ، لأحمد بن محمّد الزراري (ت ٣٦٨ هـ) ، نشر مركز البحوث والتحقيقات الاسلامية ، قم.

٦٠ ـ روضة الواعظين ، لمحمّد بن الفتّال النيشابوري (ت ٥٠٨ هـ) ، منشورات الشريف الرضي ، قم.

٦١ ـ سنن ابن ماجة ، للحافظ أبي عبد الله محمّد بن يزيد القزويني ابن ماجة (ت ٢٧٥ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت ٢٠٠٢ م.

٦٢ ـ سنن الترمذي ، لأبي عيسى محمّد بن عيسى بن سورة (ت ٢٩٧ هـ) ، دار الفكر ، بيروت سنة ١٤٠٣ هـ.

٦٣ ـ السنّة ، لابن أبي عاصم (ت ٢٨٧ هـ) ، المكتب الإسلامي ، بيروت ١٤١٣ هـ.

٦٤ ـ سير أعلام النبلاء ، لمحمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت ٧٤٨ هـ) ، مؤسّسة الرسالة ، بيروت ١٤١٣ هـ.

٣٧٤

٦٥ ـ شرح الأخبار ، لأبي حنيفة النعمان بن محمّد التميمي المغربي (ت ٣٦٣ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ١٤١٤ هـ.

٦٦ ـ شرح نهج البلاغة ، لابن أبي الحديد المعتزلي (ت ٦٥٦ هـ) ، دار إحياء الكتب العربية ، بيروت ١٣٧٨ هـ.

٦٧ ـ شواهد التنزيل ، للحافظ عبيد الله بن أحمد الحاكم الحسكاني (من أعلام القرن الخامس الهجري) ، مؤسّسة النشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي ، طهران ١٤١١ هـ.

٦٨ ـ صحيح البخاري ، لمحمّد بن اسماعيل بن ابراهيم البخاري (ت ٢٥٦ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤٠١ هـ.

٦٩ ـ ضحى الإسلام ، لأحمد أمين ، مكتبة النهضة المصرية ، القاهرة ١٩٦١ م.

٧٠ ـ الطبقات الكبرى ، لمحمّد بن سعد (ت ٢٣٠ هـ) ، دار صادر ، بيروت.

٧١ ـ العقد الفريد ، لأحمد بن محمّد بن عبد ربّه الأندلسي (ت ٣٢٨ هـ) ، دار الكتاب العربي ، بيروت ١٤٠٦ هـ.

٧٢ ـ علل الشرائع ، لأبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الشيخ الصدوق (ت ٣٨١ هـ) ، المكتبة الحيدرية ، النجف الأشرف ١٩٦٦ م.

٧٣ ـ عيون أخبار الرضا عليه‌السلام ، لأبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الشيخ الصدوق (ت ٣٨١ هـ) ، دار العلم للنشر ، إيران ١٣٧٨ هـ. ش.

٧٤ ـ كتاب الغيبة للحجّة ، لأبي جعفر محمّد بن الحسن الشيخ الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، مؤسّسة المعارف الاسلامية ، قم ١٤١١ هـ.

٧٥ ـ فتح الباري ، لابن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ هـ) ، دار المعرفة للطباعة والنشر ، بيروت ، لبنان.

٧٦ ـ الفرق بين الفِرق ، لأبي منصور عبد القاهر بن طاهر البغدادي (ت ٤٢٩ هـ).

٧٧ ـ فِرق الشيعة ، لأبي محمّد الحسن بن الحسين بن علي النوبختي (ت ٤٠٢ هـ) ، دار الاضواء ، بيروت ١٩٨٤ م.

٣٧٥

٧٨ ـ الفِصل في الملل والنحل ، لابن حزم الأندلسي (ت ٤٥٦ هـ) ، مكتبة الخانجي ، القاهرة.

٧٩ ـ الفصول المختارة ، لمحمّد بن محمّد النعمان العكبري ، الشيخ المفيد (ت ٤١٣ هـ) ، دار المفيد ، قم ١٤١٤ هـ.

٨٠ ـ الفهرست ، لأبي جعفر محمّد بن الحسن الطوسي (ت ٤٦٠ هـ) ، مؤسّسة النشر الاسلامي ، قم ١٤١٧ هـ

٨١ ـ الفهرست ، لمحمّد بن إسحاق ابن النديم (ت ٣٨٥ هـ) ، مطبعة مروي ، طهران ١٣٩٣ هـ.

٨٢ ـ القاموس المحيط ، لمحمّد بن يعقوب الفيروزآبادي (ت ٨١٧ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤٠٣ هـ.

٨٣ ـ الكافي ، للشيخ ثقة الاسلام أبي جعفر محمّد بن يعقوب بن إسحاق الكليني (ت ٣٢٩ هـ) ، دار الكتب الإسلامية ، طهران ١٤٠٥ هـ.

٨٤ ـ كشف الغمة ، لعلي بن عيسى بن أبي الفتح الإربلي (ت ٤١٣ هـ) ، دار الأضواء ، بيروت ١٤٠٥ هـ.

٨٥ ـ كفاية الأثر ، لعلي بن محمّد بن علي الخزّار القمّي (ت ٤٠٠ هـ) ، منشورات (بيدار) ، قم.

٨٦ ـ كمال الدين ، لأبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الشيخ الصدوق (ت ٣٨١ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ١٤٠٥ هـ.

٨٧ ـ كنز العمّال ، لعلي المتّقي بن حسام الدين الهندي (ت ٩٧٥ هـ) ، مؤسّسة الرسالة ، بيروت ١٤٠٩ هـ.

٨٨ ـ اللباب في تهذيب الأنساب ، لابن الأثير الجزري (ت ٦٣٠ هـ) ، مكتبة المثنّى ، بغداد.

٨٩ ـ لسان العرب ، لجمال الدين محمّد بن مكرم بن منظور المصري (ت ٧١١ هـ) ، منشورات أدب الحوزة ، قم ١٤٠٥ هـ.

٩٠ ـ لسان الميزان ، لابن حجر العسقلاني (ت ٨٥٢ هـ) ، دار الفكر ، بيروت

٣٧٦

١٩٨٧ م.

٩١ ـ متشابه القرآن ، لابن شهرآشوب (ت ٥٨٨ هـ) ، دار (بيدار) للنشر ، قم ١٣٦٩ هـ.

٩٢ ـ مجمع البيان ، للفضل بن الحسن الطبرسي (ت ٥٤٨ هـ) ، مؤسّسة الأعلمي ، بيروت ١٤١٥.

٩٣ ـ مجمع الزوائد ، لعلي بن أبي بكر الهيثمي (ت ٨٠٧ هـ) ، دار الكتب العلمية ، بيروت ١٤٠٨ هـ.

٩٤ ـ مروج الذهب ، لأبي الحسن علي بن الحسين المسعودي (ت ٣٤٦ هـ) ، دار الهجرة ، قم ١٤٠٩ هـ.

٩٥ ـ مستدرك الوسائل ، للشيخ حسين بن محمّد تقي النوري الطبسي (ت ١٣٢٠ هـ) ، تحقيق وطبع مؤسّسة آل البيتعليهم‌السلام لإحياء التراث ، بيروت ، سنة ١٤٠٨ هـ.

٩٦ ـ المستدرك ، للحافظ أبي عبد الله الحاكم النيسابوري (ت ٤٠٥ هـ).

٩٧ ـ المسترشد ، لمحمّد بن جرير الطبري الشيعي (ت القرن الرابع) ، مؤسّسة الثقافة الإسلامية لكوشانبور ١٤١٥ هـ.

٩٨ ـ مسند أحمد ، لابن حنبل أبي عبد الله الشيباني (ت ٢٤١ هـ) ، دار صادر ، بيروت.

٩٩ ـ مسند هشام بن الحكم ، للدكتور خضر محمّد نبها ، دار الهادي ، بيروت ٢٠٠٥ م.

١٠٠ ـ المصنّف ، لابن أبي شيبة الكوفي (ت ٢٣٥ هـ) ، دار الفكر ، بيروت ١٤٠٩ هـ.

١٠١ ـ معالم العلماء ، للحافظ أبو عبد الله محمّد علي ابن شهرآشوب (ت ٥٨٨ هـ) ، منشورات المطبعة الحيدرية ، النجف الأشرف ١٣٨٠ هـ.

١٠٢ ـ المعتزلة ، لزهدي جار الله ، المؤسّسة العربية للدراسات والنشر ، بيروت ١٩٩٠ م.

١٠٣ ـ معتزلة البصرة وبغداد ، لرشيد خيّون ، دار الحكمة ، لندن توزيع بيسان ،

٣٧٧

بيروت ١٩٩٧ م.

١٠٤ ـ معجم رجال الحديث ، للسيد أبو القاسم الخوئي (ت ١٤١١ هـ) مركز نشر الثقافة الاسلامية ، قم ١٩٩٢ م.

١٠٥ ـ المعجم الكبير ، لسليمان بن أحمد الطبراني (ت ٣٦٠ هـ) ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت.

١٠٦ ـ مفاتيح العلوم ، لمحمّد بن أحمد بن يوسف الخوارزمي (ت ٣٨٧ هـ) ، إدارة الطباعة المنيرة مصر ، ومطبعة الشرق مصر ، القاهرة.

١٠٧ ـ مقالات الإسلاميّين ، لأبي الحسن علي بن اسماعيل الأشعري (ت ٣٢٤ هـ) ، دار فرانز شتاينر بفيسبادن ، ألمانيا ، سنة ١٤٠٠ هـ.

١٠٨ ـ مقدّمة سلسلة مؤلّفات الشيخ المفيد ، لمحمّد رضا الجعفري ، دار المفيد قم ١٩٩٣ م.

١٠٩ ـ الملل والنحل ، لأبي الفتح محمّد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد الشهرستاني (ت ٥٤٨ هـ) ، دار المعرفة ، بيروت.

١١٠ ـ المناقب ، للحافظ أبو عبد الله محمّد بن علي ابن شهرآشوب (ت ٥٨٨ هـ) ، المكتبة الحيدرية ، النجف الأشرف ١٩٥٦ م.

١١١ ـ مناقب الخوارزمي ، للموفّق بن أحمد بن محمّد المكّي الخوارزمي (ت ٥٦٨ هـ) ، مؤسّسة النشر الإسلامي ، قم ١٤١٤ هـ.

١١٢ ـ منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل ، للشيخ عبّاس القمّي (ت ١٣٥٩ هـ) ، مؤسّسة النشر الاسلامي ، قم.

١١٣ ـ منتهى المقال ، لأبي علي الحائري (ت ١٢١٦ هـ) ، نشر وتحقيق مؤسّسة آل البيت عليهم‌السلام ، قم ١٤١٦ هـ.

١١٤ ـ من لا يحضره الفقيه ، للشيخ الصدوق : أبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (ت ٣٨١ هـ) ، مؤسّسة النشر الاسلامي ، قم ، إيران.

١١٥ ـ منهاج السنة النبوية ، لأحمد بن عبد الحليم بن تيمية (ت ٧٢٨ هـ) ، مؤسّسة قرطبة ، السعودية ، سنة ١٤٠٦ هـ.

١١٦ ـ منهج المقال ، لمحمّد بن علي الاسترآبادي (ت ١٠٢٨ هـ) ، المطبوعة سنة

٣٧٨

(ت ١٣٠٦ هـ) ، طبعة حجرية.

١١٧ ـ موسوعة طبقات الفقهاء ، لجعفر السبحاني ، دار الاضواء ، بيروت ١٩٩٩ م.

١١٨ ـ ميزان الاعتدال ، لمحمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت ٧٤٨ هـ) ، دار المعرفة ، بيروت ١٣٨٢ هـ.

١١٩ ـ النهاية في غريب الحديث ، للمبارك بن محمّد بن الأثير الجزري (ت ٦٠٦ هـ) ، منشورات إسماعيليان ، قم ١٤٠٦ هـ.

١٢٠ ـ وسائل الشيعة ، للشيخ محمّد بن الحسن الحر العاملي (ت ١١٠٤ هـ) ، تحقيق وطبع مؤسّسة آل البيت عليهم‌السلام لإحياء التراث ، قم ١٤١٤ هـ.

١٢١ ـ وفيات الأعيان ، لابن خلكان (ت ٦٨١ هـ) ، دار الثقافة ، بيروت.

١٢٢ ـ الهداية الكبرى ، للحسين بن حمدان الخصيبي (ت ٣٣٤ هـ) ، مؤسّسة البلاغ ، بيروت ١٤١١ هـ.

١٢٣ ـ هديّة العارفين ، لاسماعيل باشا البغدادي (ت ١٣٣٩ هـ) ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت ، لبنان.

١٢٤ ـ هشام بن الحكم ، للشيخ عبد الله نعمة ، دار الفكر اللبناني ، بيروت ١٤٠٥ هـ.

١٢٥ ـ اليقين ، لعلي بن طاووس الحلّي (ت ٦٦٤ هـ) ، مؤسّسة دار الكتاب ، قم ١٤١٣ هـ.

١٢٦ ـ ينابيع المودّة ، لسليمان بن إبراهيم القندوزي (ت ١٢٩٤ هـ) ، دار الأُسوة للطباعة والنشر ، قم ١٤١٦ هـ.

٣٧٩

من أنبـاء التـراث

هيئة التحرير

كتب صدرت محقّقة

* كفاية الأُصول ج (١ ـ ٣).

تأليف : الشيخ محمّد كاظم الآخوند الخراساني (ت ١٣٢٩ هـ).

نسخة مصحّحة ومحقّقة ، أعدّها المحقِّق للدراسات العليا في منهجيّتها وأُسلوبها التحقيقي.

فقام بمنهجية التحقيق العلمي على مقابلة الكتاب مع عدّة نسخ معتبرة ، منها نسخة المؤلّف ، المكتوبة بخطّه ، فأثبت في المتن ما رآه صحيحاً ، وذكر ما كان مخالفاً لها في التعليقة ـ والجدير بالذكر أنّ مؤسسة آل البيت عليهم‌السلام لإحياء التراث حقّقت هذا السفر القيّم اعتماداً على نسختين إحداهما بخطّ المؤلّف والأخرى حجرية قام بتصحيحها رحمه‌الله صدرت سنـة

١٤٠٩ هـ ـ وقام بوضع عناوين للمواضيع الأصليّة والفرعيّة حسب الاقتضاء لما لم يعنونه المصنّف ، مع تخريج الآيات والروايات ، وذكر النصوص والنظريّات العلمية ، معتمداً أقدم المصادر وأصحّها ، وإرجاع ما أشار إليه المصنّف بقوله : (سبق وتقدّم وقد مرّ وسيأتي) إلى مواضعها المشار إليها ، وقد خرّج أغلب الأقوال التي لم ينسبها إلى أحد من مصادرها ـ مع ذكر أسماء أصحابها في الهامش ـ وقام بوضع الإعراب في الجمل التي حازت أكثر أهمّيّة ؛ تسهيلاً لطالب العلم في فهم مضامين العبارة.

وأخيراً عمد إلى ذكر الآراء الحديثة التي ساعدت في تطوير فنّ علم الأُصول ، كالمحقّق الشيخ محمّد حسين الأصفهاني ،

٣٨٠