منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

الشيخ عباس القمي

منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

المؤلف:

الشيخ عباس القمي


المحقق: السيد ياسين الموسوي
الموضوع : الأخلاق
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي
الطبعة: ١
ISBN: 964-470-223-9
الصفحات: ٣٠٨
  نسخة غير مصححة

مقدمة المؤلّف

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطاهرين.

وبعد ، فيقول العبد عديم البضاعة والمتمسك بأحاديث أهل بيت الرسالة عليهم‌السلام عباس بن محمّد رضا القمّي ختم الله له بالحسنى والسعادة :

إنّ العقل والنقل يحكمان على الشخص الذي يعزم على السفر أن يهيء الزاد والمؤونة لسفره بمقدار ما يلزمه في ذلك السفر. ثمّ يسافر ؛ وعليه فمن الأجدر ونحن في سفره الآخرة الذي لا مناص لنا عنه ولا يوجد طريق للتخلص منه ـ أن نقدم أمامنا الزاد والمؤونة بما يناسبه ، كما روي عن أبي ذر الغفاري رضي‌الله‌عنه عندما قدم مكّة المعظمة فانّه وقف عند باب الكعبة ونادى على الناس الذين جاؤوا للحج من أطراف الدنيا وقد اجتمعوا في المسجد الحرام ، فقال : ( أيها الناس أنا جندب بن السكن الغفاري : انّي لكم ناصح شفيق فهلمّوا ).

فاكتنفه الناس ، فقال :

انّ أحدكم لو أراد سفراً لاتخذ من الزاد ما يصلحه. ( ولابدّ منه ) (١) فطريق يوم القيامة أحق ما تزودتم له.

فقام رجل ، فقال : فارشدنا يا أباذر.

__________________

(١) اثبتت هذه الزيادة في البحار وسقطت من المصدر المطبوع.

١٠١

فقال : حج حجّةً لعظائم الامور ، وصم يوماً لزجرة النشور وصلّ ركعتين في سواد الليل لوحشة القبور .. الخبر (١).

وقد وعظ الامام الحسن المجتبى عليه‌السلام جنادة بن أُمية حين وفاته ، وأول شيء قاله له :

( استعد لسفرك ، وحصّل زادك قبل حلول أجلك ) (٢).

وبما أن سفر الآخرة سفر بعيد ، وفيه أهوال ومواقف صعبة وعقبات شديدة ومنازل عسرة فلذلك فهو محتاج الى زادٍ كثير ، ولابدّ أن لا يَغفل عنه ، وأن يفكر فيه ليلاً ونهاراً. كما روي عن أمير المؤمنين عليه‌السلام انّه كان ينادي في كل ليلة عندما يهجع الناس بصوته الرخيم بحيث يسمعه جميع أهل المسجد جيران المسجد ، فيقول :

« تجهزوا رحمكم الله فقد نودي فيكم بالرحيل » (٣).

يعني : استعدوا وهيئوا ما تحتاجونه في سفركم رحمكم الله فانّ منادي الموت نادى فيكم على أبوابكم بالرحيل.

« واقلّوا العُرجَة على الدنيا ، وانقلبوا بصالح ما بحضرتكم من الزاد فانّ امامكم

__________________

(١) رواه أبو حنيفة النعمان بن محمّد التميمي المغربي في : دعائم الاسلام / ج ١ ، ص ٢٧٠ ، تحقيق آصف فيضي / دار المعارف / مصر / ١٩٦٣ م / ونقله عنه العلاّمة المجلسي في البحار : ج ٩٦ ، ص ٢٥٨ ، وبقية الحديث الشريف. (وكلمة حق تقولها ، أو كلمة سوء تسكت عنها وصدقة منك على مسكين ، فعلّك تنجو من يوم عسير. اجعل الدنيا كلمةً في كلمةً في طلب الحلال ، وكلمة في طلب الآخرة ، وانظر كلمةً تضرّ ولا تنفع فدعها. واجعل المال درهيمن : درهماً قدمته لآخرتك ودرهماً انفقته على عيالك كلّ يوم صدقة).

(٢) رواه أبو القاسم علي بن محمّد بن علي الخزاز القمّي الرازي في : كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر ص ٢٢٧ ، باب (ما جاء عن الحسن عليه‌السلام ما يوافق هذه الآخبار ونصه على أخيه الحسين عليهما‌السلام) ح ٥ ، بإسناد عن محمّد بن وهبان البصري ، تحقيق الكوه كمرئي الخوئي / ط قم ١٤٠١ هـ. ق. ونقله عنه المجلسي في البحار : ج ٤٤ ، ص ١٣٩.

(٣) نهج البلاغة : ج ٢ ، ص ١٨٣ ، تحقيق محمّد عبدة. شرح نهج البلاغة : ابن أبي الحديد / ج ١١ ، ص ٥.

١٠٢

عقبة كؤوداً ، ومنازل مخوفة مهولة لابدّ من الورود عليها والوقوف عندها » (١).

ونحن نشير الى بعض تلك العقبات الصعبة والمنازل المهولة. ونذكر بعض الامور النافعة في درء صعوبات وأهوال ذلك المحلّ بكمال الاختصار. وضمن عدة فصول. وإن وفقني الحقّ تعالى وامهلني الأجل فسوف اصنِّف كتاباً مفصلاً في هذا الباب إن شاء الله تعالى ، ولو انّني لم أر في هذا الزمان مَن يَطلبُ هذه المطالب بشكل جدّي وحقيقي.

وبسبب هذه الملاحظة أيضاً فقد كتبت هذه المختصر بدون اندفاع مع قلة رغبة ، وأسأل الحقّ تعالى التأييد والتوفيق انّه قريب مجيب.

* * *

__________________

(١) نهج البلاغة : ج ٢ ، ص ١٨٣ ، تحقيق محمّد عبده. شرح نهج البلاغة : ابن أبي الحديد / ج ١١ ، ص ٥.

١٠٣

١٠٤

المنزل الأول في هذا السفر

الموت

١٠٥
١٠٦

فصل :

ولهذا المنزل عقبات كؤود ومواقف صعبة ، ونحن نشير الى عقبتين منها :

العقبة الاُولى

سكرات الموت وشدة نزع الروح

( وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ) (١).

وهذه العقبة صعبة جداً وانّ شدائدها وصعوباتها تحيط بالمحتضر من جميع الجهات ..

فمن جهة تواجهه شدة المرض ، وشدة الوجع ، واعتقال اللسان ، وذهاب القوة من الجسم ..

ومن جهة اُخرى يواجه بكاء الأهل والعيال ، ووداعهم له ، وغَمَّ يُتم وغربة أطفاله ..

ومن جهة اُخرى يواجه غمَّ مفارقته لماله ومنزله وأملاكه ومدّخراته وأشيائه النفسية التي صرف عمره العزيز من أجل تحصيل المزيد منها ، بل ان أكثر ما عنده عائد للآخرين وقد تملّكه منهم بالظلم والغصب .. وكم تعلقت من الحقوق الشرعية بأمواله ولم يؤدها .. وهو الآن في تلك الحالة ينتبه الى ما اتلفته وخربته أعماله

__________________

(١) سورة ق : الآية ١٩.

١٠٧

بعدما انقضى الأمر وانسدّ طريق اصلاحه. فكان كما قال أمير المؤمنين عليه‌السلام : « يتذكر أمولاً جمعها اغمض في مطالبها وأخذها من مُصرَّحاتها ، ومشتبهاتها قد لزمته تبعات جمعها وأشرف على فراقها تبقى لمن وراءه ينعمون بها فيكون المهنأ لغيره والعبءُ على ظهره » (١) ..

ومن جهة اُخرى فهو يواجه هول قدومه على نشأة اُخرى هي غير هذه النشأة.

ثمَّ انّ عينيه تريان أشياءاً لم ترها قبل ذلك :

( فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ) (٢).

فيرى رسول الله وأهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم وملائكة الرحمة وملائكة العذاب حاضرين عنده ليحكموا فيه وانّه يترقب ايّ حكم يحكمون به ، وأي شيء سوف يوصون به؟

ومن جهة اُخرى قد اجتمع ابليس واعوانه ليوقعوه في الشك ، وهم يحاولون جاهدين أن يسلبوا إيمانه ليخرج من الدنيا بلا إيمان.

ومن جهة اُخرى يعاني من هول حضور ملك الموت ، وبأي صورة وهيئة سوف يجيئه به ، وبأي نحو سوف يقبض روحه. الى غير ذلك ..

قال أمير المؤمين عليه‌السلام : « فاجتمعت عليه سكرات الموت ، فغير موصوف ما نزل به » (٣).

وروى الشيخ الكليني عن الامام الصادق عليه‌السلام :

« أنّ أمير المؤمنين صلوات الله عليه اشتكى عينيه ، فعاده رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فإذا

__________________

(١) نهج البلاغة : فيض الاسلام ، ص ٣٣١ ، وراجع نهج البلاغة : ج ١ ، ص ٢١٢ محمّد عبدة ، ونقله عنه في البحار : ج ٦ ، ص ١٦٤ ، كتاب العدل والمعاد / باب سكرات الموت وشدائده : ح ٣٣. شرح نهج البلاغة : ابن أبي الحديد : ج ٧ ، ص ٢٠١.

(٢) سورة ق : الآية ٢٢.

(٣) راجع بحار الانوار : ج ٧٣ ، ص ١٠٩. كتاب الإيمان والكفر : مساوىء الأخلاق : باب حبّ الدنيا وذمها : ح ١٠٩ نقله عن كتابة (عيون الحكم والمواعظ) لعلي بن محمّد الواسطي.

١٠٨

هو يصيح فقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : أجزعاً أم وجعاً؟ فقال عليه‌السلام : يا رسول الله ما وجعت وجعاً قط أشدّ منه. فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا علي انّ ملك الموت اذا نزل لقبض روح الكافر نزل معه سفود من نار فينزع روحه به فتصيح جهنم. فاستوى علي عليه‌السلام جالساً فقال : يا رسول الله أعد عليَّ حديثك فقد أنساني وجعي ما قُلت.

ثمّ قال : هل يصيب ذلك أحداً من امتك؟

قال : نعم حاكم جائر ، وآكل مال اليتيم ظلماً ، وشاهد زور » (١).

وأما الأشياء التي تهوِّن سكرات الموت

صلة الرحم :

ما رواه الشيخ الصدوق عن الامام الصادق عليه‌السلام انّه قال :

« مَن أحبَّ أن يخفف الله عز وجلّ عنه سكرات الموت فليكن لقرابته وصولاً ، وبوالديه بارّاً ، فإذا كان كذلك هوَّن الله عليه سكرات الموت ولم يصبه في حياته فقرٌ أبداً » (٢).

برّ الوالدين :

وروي :

« انّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله حضر شاباً عند وفاته فقال له : قل لا إله إلاّ الله ».

قال : فاعتقل لسانه مراراً.

فقال لامرأةٍ عند رأسه : هل لهذا امّ؟

__________________

(١) الكافي : ج ٣ ، ص ٢٥٣ ـ ٢٥٤ ، والإسناد موثق. ونقله عنه المجلسي في البحار : ج ٦ ، ص ١٧٠ ، ح ٤٦ ، وفي البحار : ج ٦١ ، ص ٤٩ ، ح ٢٧.

(٢) الأمالي للصدوق : ص ٣١٨ ، المجلس ٦١ ، ح ١٤. ونقله عنه في البحار : ج ٧٤ ، ص ٦٦ ، ح ٣٣ ، ونقله الفتال النيشابوري في روضة الواعظين ، ص ١٣٦٧ (مجلس في ذكر وجوب بر الوالدين) ، ورواه الطبري في مشكاة الأنوار : ص ١٦٢ ، الفصل ١٤ (في حقوق الوالدين وبرهما) وعنه في البحار : ج ٨٢ ، ص ٦٥ ، ح ٩.

١٠٩

قالت : نعم أنا امّه.

قال صلى‌الله‌عليه‌وآله : أفساخِطةٌ أنت عليه؟

قالت : نعم ما كَلَّمتُهُ مُنذُ ستّة حجج.

قال صلى‌الله‌عليه‌وآله لها : ارضي عنه.

قالت : رضي‌الله‌عنه يا رسول الله برضاك عنه.

فقال له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : قل لا إله إلاّ الله.

قال : فقالها. فقال له النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ما ترى؟

قال : أرى رجلاً أسود الوجه قبيح المنظر وسخ الثياب منتن الريح قد وليني الساعة ، وأخذ بكَظمَيَّ.

فقال له النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قل : يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل مِنّي اليسير واعف عنِّي الكثير انَّك الغفور الرحيم.

فقالها الشاب. فقال له النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : انظر ماذا ترى؟

قال : أرى رجلاً أبيض اللون حسن الوجه طيب الريح حسن الثياب قد وليني ، وأرى الأسود قد تولى عنّي.

فقال له : اعد ، فأعاد. فقال له : ما ترى؟

قال : لست أرى الأسود ، وأرى الابيض قد وليني.

ثمّ طفي على تلك الحال (١).

__________________

(١) رواه الطوسي في الأمالي : ج ١ ، ص ٦٢ ـ ٦٣ ، ح ٤ وروى الصدوق قريباً منه في : من لا يحضره الفقيه : ج ١ ، ص ١٣٢ ، ح ٣٤٧ ، ونقله عنه الحر العاملي في وسائل الشيعة : ج ٢ ، كتاب الطهارة : أبواب الاحتضار : باب ٣٩ ، ح ٣ ، ونقله النوري في المستدرك : ج ٢ ، باب ٢٩ ، ص ١٢٩ ، ح ١٦١٧ ، الطبعة الحديثة ، وفي ج ١ ، ص ٩٢ ، باب ٢٩ ، ح ١ ، الطبعة الحجرية.

ونقله في المستدرك : ج ١٥ ، باب ٧٥ ، ص ١٨٩ ، ح ١٧٩٦٧ ، الطبعة الحديثة ، ونقله في ج ١٥ ، باب ٧٥ ، ص ١٩٦ ـ ح ١٧٩٣٣ عن القطب الراوندي في لب اللباب ، وسمّى الشاب

١١٠

يقول المؤلّف :

تأمّل في هذا الحديث جيداً ، وانظر كم هو أثر العقوق فمع انّ هذا الشاب كان من الصحابة وانّ نبي الرحمة صلى‌الله‌عليه‌وآله قد عاده زائراً وجلس عند وسادته ، ولقنه بنفسه الشريفة كلمة الشهادة ، ومع كل ذلك فلم يتمكن على النطق بتلك الكلمة إلاّ بعدما رضيت عنه امّه ، وحينئذٍ انطلق لسانه فقال كلمة الشهادة.

كسي المؤمن :

وروي أيضاً عن الامام الصادق عليه‌السلام :

« مَن كسا أخاه كسوة شتاء أو صيف كان حقاً على الله أن يكسوه من ثياب الجنّة ، وأن يهوّن عليه سكرات الموت وأن يوسع عليه في قبره » (١).

اطعام المؤمن الحلوى :

وروي عن الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله :

« من اطعم أخاه حلاوة أذهب الله عنه مرارة الموت » (٢).

* ومِنَ الامور الاُخرى التي تنفع في تعجيل راحة المحتضر قراءة سورة يس

__________________

( الحارث ) ونقله في البحار : ج ٧٤ ، ص ٧٥ ، ح ٦٨ ، وفي البحار : ٨١ ، ص ٢٣٢ ، ح ٧ ، وفي البحار : ج ٩٥ ، ص ٣٤٢ ، ح ١.

(١) رواه الكليني في الكافي : ج ٢ ، ص ٢٠٤ ، كتاب الإيمان والكفر : باب مَن كسا مؤمناً : ح ١ ، ورواه عن المجلسي في البحار : ج ٧٤ ، ص ٣٨٠ ، وتكملة الحديث :

« وأن يلقى الملائكة اذا خرج من قبره بالبشرى وهو قول الله عزّ وجلّ في كتابه : ( وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) ».

(٢) رواه القطب الراوندي في الدعوات : ص ١٤١ ، فصل (في ذكر أشياء من المأكولات والمشروبات وكيفية تناولها) ، ح ٣٥٩ ، ونقله المجلسي في البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٨٨ ، وفي ج ٧٥ ، ص ٤٥٦ ، ح ٣٣ ، ونقله في المستدرك : ج ١٦ ، ص ٣٥٥ ، ح ٢٠١٥٢ ، الطبعة الحديثة.

١١١

والصافات (١) وكلمات الفرج عنده (٢).

* وروى الشيخ الصدوق عن الامام الصادق عليه‌السلام :

« مَن صام يوماً من آخر هذا الشهر (١) كان ذلك أماناً من شدة سكرات الموت ،

__________________

(١) روى الكليني في الكافي الشريف : كتاب الجنائز : باب اذا عسر على الميت الموت واشتد عليه النزع : ح ٥ ، ج ٣ ، ص ١٢٦ بالإسناد عن سليمان الجعفري قال : رأيت أبا الحسن يقول لابنه القاسم : قم يابني فاقرا عند رأس أخيك ( والصفات صفاً ) حتّى تستتمها ، فقرأ فلما بلغ (أهم اشدّ خلقاً أمّن خلقنا ) قضى الفتى ، فلّما سُجِّي وخرجوا أقبل عليه يعقوب بن جعفر ، فقال له : كنّا نعهد الميت اذا نزل به يقرأ عنده ( يس والقرآن الحكيم ) وصرت تأمرنا بالصافات ، فقال : يا بني لم يقرأ عبدٌ مكروبٌ من موت قط إلاّ عجّل الله راحته).

وفي الوسائل : كتاب الطهارة : أبواب الاحتضار ، باب ٤١ ، ح ١ ، عن الكافي بدل ( لم يقرأ عبدُ ... الخ ) ( لم تقرأ عند مكروب « ومن موت » قط الاّ عجل الله راحته ).

(٢) وردت في روايات كثيرة : منها ما رواه الكليني في الكافي الشريف بروايات عدة منها :

بإسناد صحيح عن زرارة رحمه‌الله عن أبي جعفر عليه‌السلام قال :

اذا ادركت الرّجل عند النزع فلقنه كلمات الفرج ( لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ، لا إله إلاّ الله العلي العظيم ، سبحان الله ربّ السماوات السبع وربّ الأرضين السبع وما فيهنَّ وما بينهنَّ وما تحتهنّ وربّ العرش العظيم والحمد لله ربّ العالمين ).

الكافي : كتاب الجنائز : باب تلقين الميت : ح ٣ ، ج ٣ ، ص ١٢٢.

وروى في ح ٧ ، ج ٣ ، ص ١٢٤ بالإسناد الى عبدالله بن ميمون القداح عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : كان أمير المؤمنين عليه‌السلام اذا حضر أحداً من أهل بيته الموتُ قال له : قل : لا إله إلاّ الله العلي العظيم سبحان الله رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهنَّ وما بينهما ّ وربّ العرش العظيم والحمد لله رب العالمين ( فاذا قالها المريض قال : اذهب فليس عليك بأسٌ ).

وروى في ح ٩ ، ج ٣ ، ص ١٢٤ ، بإسناد صحيح عن أبي عبدالله عليه‌السلام :

انّ رسول الله صلى الله عليه وآله دخل على رجل من بني هاشم وهو يقضي. فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : قل : ( لا إله إلاّ الله العلي العظيم ، لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ، سبحان الله ربّ السماوات السبع وربّ الأرضين السبع وما بينهنّ وربّ العرش العظيم والحمد لله ربّ العالمين ) فقالها : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ( الحمد لله الذي استنقذه من النار ).

أقول : الظاهر انّ الكلمات وحدة. أتم الروايات الصحيحة الاُولى والله تعالى أعلم.

(٣) يعني شهر رجب الأَصب.

١١٢

وأماناً له من هول المطلع وعذاب القبر » (١).

* واعلم انّ لصيام أربعة وعشرين يوماً من رجب ثواب عظيم فمن جملته :

« ومَن صامِ مِن رجب أربعةً وعشرين يوماً فإذا نزل به من ملك الموت تراءى له في صورة شاب عليه حلّة من ديباج أخضر على فرس من أفراس الجنان وبيده حرير أخضر ممسّك بالمسك الاذفر وبيده قدح من ذهب مملوء من شراب الجنان ، فسقاه عند خروج نفسه ، يهوّن به عليه سكرات الموت ثمّ يأخذ روحه في تلك الحرير فتفوح منها رائحة يستنشقها أهل سبع سماوات فيظل في قبره ريّان حتّى يرد حوض النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله » (٢).

* وقد روي عن الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله :

« مَن صلى الليلة السابعة من رجب أربع ركعات بالحمد مرّة وقل هو الله أحد ثلاث مرّات ، وقل اعوذ برب الفلق ، وقل اعوذ برب الناس ، ويصلي على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله عند الفراغ عشر مرّات ، ويقول الباقيات الصالحات (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلاّ الله والله أكبر) عشر مرّات ؛ اظله الله تحت ظلّ عرشه ويعطيه ثواب مَن صام شهر رمضان واستغفرت له الملائكة حتّى يفرغ من هذه الصلاة ويسهّل عليه النزع وضغطة القبر ولا يخرج من الدنيا حتّى يرى مكانه في الجنّة وآمنه الله من الفزع الأكبر » (٣).

* وروى الشيخ الكفعمي عن الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله :

« مَن قال هذه الكلمات في كل يوم عشراً غفر الله تعالى له أربعة آلاف كبيرة ، ووقاه من شرّ الموت ، وضغطة القبر ، والنشور ، والحساب ، والأهوال كلها وهو مائة هول أهونها الموت ، ووقي مِن شرِّ ابليس وجنوده ، وقضي دينه وكُشِفَ همّه وغمّه وفرِّج كربه ».

__________________

(١) رواه الصدوق في فضائل الأشهر الثلاثة : ص ١٨ ، ح ٣ ، ورواه في الأمالي : ص ٢٣ ، المجلس الرابع ، ح ٧ ، ونقله المجلسي في البحار : ج ٩٧ ، ص ٣٢ ـ ٣٣ ، ح ٦.

(٢) رواه الصدوق في الأمالي : ص ٤٣٢ ، المجلس ٨٠ ، ح ١.

(٣) رواه السيّد ابن طاووس في اقبال الأعمال : ص ٦٥١ ـ ٦٥٢ الطبعة الحجرية.

١١٣

وهي هذه :

« أعدَدتُ لِكُلّ هولٍ لا إله إلاّ الله ، وَلِكُلّ هَمٍّ وَغَمٍّ ما شاء اللهُ ، وَلِكُلّ نِعمَةٍ الحَمدُ للهِ ، وَلِكُلّ رَخاءٍ الشُّكرُ للهِ ، وَلِكُلِّ اُعجُوبَةٍ سُبحان اللهِ ، وَلِكُلّ ذَنبٍ أستَغفِرُ الله ، وَلِكلّ مُصيبَةٍ إنا لله وإنا اليه راجعون ، وَلِكُلّ ضيقٍ حَسبيَ اللهُ ، وَلِكلّ قَضاءٍ وَقَدَرٍ تَوَكَّلتُ على اللهِ ، وَلِكُلّ عَدُوٍّ اعتَصَمتُ باللهِ ، وَلِكُلّ طاعةٍ وَمَعصِيَةٍ لا حَولَ ولا قوهَ إلاّ بالله العَليِّ العظيم » (١).

* واعلم انّ للذكر الشريف الآتي فضل عظيم اذا قيل سبعين مرّةً ، فمن جملة هذا الفضل انّه يبشر حين موته وهذا الذكر هو :

« يا أسمع السامعين ويا أبصر الناظرين ويا أسرع الحاسبين ويا أحكم الحاكمين » (٢).

* وروى الشيخ الكليني عن الامام الصادق عليه‌السلام انّه قال :

« لا تملّوا مِن قراءة اذا زلزت الارض زلزالها فانّه من كانت قراءته بها في نوافله لم يصبه الله عزّ وجل بزلزلة أبداً ، ولم يمت بها ، ولا بصاعقة ولا بآفة من آفات الدنيا حتّى يموت وإذا مات نزل عليه ملك كريم من عند ربه فيقعد عند

__________________

(١) نقله المجلسي أعلى الله تعالى مقامه في البحار : ج ٨٧ ، ص ٥ عن البلد الأمين. ولم نجده في النسخة المطبوعة. ورواه المؤلّف في السفينة : ج ٢ ، ص ٣٩٧ ، ورواه النوري في المستدرك : ج ٥ ، ص ٣٨٩ ، ح ٦١٤٠ الطبعة الحديثة.

والخبر موجود في مصباح الكفعمي المطبوع : ص ٨٣ ، باختلاف يسير بالفاظ الخبر. أما الدعاء فواحد في مصباح الكفعمي وفي البحار وفي السفينة.

(٢) ذكره القطب الراوندي في الدعوات : ص ٢١٥ ، ح ٥٨٠.

ونقله المجلسي في البحار : ج ٨٢ ، ص ٦٤ ، ح ٨ ، ونقله في ج ٩٥ ، ص ٤٦٢ ، كتاب الذكر والدعاء ، باب الدعوات المأثورة غير المؤقتة ، ج ٢٠ ، وقد نقل الرواية في كلا الموضوعين عن دعوات الراوندي. وقد رواها القطب عن الامام الصادق عليه السلام مرسلة ، قال عليه السلام : « من قال سبعين مرّة : يا أسمع السامعين ، ويا أبصر الناظرين ( المبصرين خ. ل ) ويا أسرع الحاسبين ويا أحكم الحاكمين ، فأنا ضامن له دنياه وآخرته أن يلقاه الله ببشارة عند الموت ، وله بكل كلمة بيت في الجنة » انتهى الحديث.

١١٤

رأسه فيقول : يا ملك الموت ارفق بوليّ الله فانّه كان كثيراً يذكرني » (١).

* * *

العَقبَةُ الثانِيَةُ

العديلةُ عند الموت

يعني العدول من الحقّ الى الباطل في وقت الموت ، وذلك أن يحضر الشيطان عند المحتضر ، ويوسوس له حتّى يوقعه في الشك ، فيخرجه من الإيمان.

ولذا ورد في الأدعية الاستعاذة منها (٢).

وقال فخر المحققين رحمه‌الله :

( ... (٣) فإذا أراد الانسان أن يسلم من هذه الأشياء فليستحضر أدلة الإيمان والاصول الخمس بالأدلة القطعية ويصفي خاطره ، ويخلي سرّه ، فيحصل له يقين تام فيقول عند ذلك :

« اللّهمَّ يا أرحم الراحمين انّي قد اودعتك يقيني هذا وثبات ديني وأنت خير مستودع وقد أمرتنا بحفظ الودائع فردّه عليّ وقت حضور موتي » ثمّ يخزي

__________________

(١) الكافي : ج ٢ ، ص ٦٢٦.

(٢) منها ما رواه السيّد ابن طاووس رحمه‌الله في الاقبال ، في عمل أول ليلة من رجب انّه كان أبو الحسن الأول عليه‌السلام يقول وهو ساجد بعد فراغه من صلاة الليل .. ثمّ ذكر دعاءاً الى أن قال : « اللّهمّ انّي اعوذ بك من العديلة عند الموت ، ومن شر المرجع في القبور ، ومن الندامة يوم الازفة .. الخ ».

راجع اقبال الأعمال : ص ٦٣٢ ، وعنه في بحار الأنوار : ج ٩٨ ، ص ٣٨٣ ، ح ٣.

ومنها : ما في ( فقه الرضا عليه السلام ) ص ١٤١ ، الطبعة الحديثة المحققة ، ونقله النوري رحمه الله في المستدرك : ج ٥ ، ص ١٤٣ ، كتاب الصلاة ، أبواب سجدتي الشكر ، باب ٥ ، ح ٥٥٢٢ ، عن الامام الصادق عليه السلام انّه كان يقول في سجدته : « الّلهمّ انّي اعوذ بك من العديلة .. ».

وفي البحار : ج ٨٦ ، ص ٢٢٩ ، ح ٥١ ( ... الّلهمّ انّي اعوذ بك من العديل عند الموت).

(٣) وأول كلامه قدس‌سرهم : « انّ العديلة عند الموت تقع ، فانّه يجيء الشيطان ويعدل الانسان عند الموت ويخرجه من الإيمان فيحصل له عقاب النيران وفي الدعاء قد تعوّذ الائمة عليهم‌السلام منها فإذا أراد الانسان أن يسلم .. الخ ».

١١٥

الشيطان ويتعوذ منه بالرحمن ، ويودع ذلك الله ويسأله أن يَردّه عليه وقت حضور موته. فعند ذلك يسلم من العديلة عند الموت قطعاً ) (١).

فعلى طبق رأي هذا الأجل فانّ قراءة دعاء العديلة المعروف واستحضار معناه في الذهن نافع للحفظ من خطر العديلة عن الموت.

* وروى الشيخ الطوسي رحمه‌الله عن محمد بن سليمان الديلمي قال : سألت أبا عبد الله عليه‌السلام ، فقلت له : جعلت فداك أن شيعتك تقول انّ الإيمان مستقر ومستودع فعلمني شيئاً اذا أنا قلته استكملت الإيمان.

قال عليه‌السلام : قل في دبر كل صلاة فريضة :

« رَضيتُ باللهِ ربّاً وَبِمحمَّدٍ صلى‌الله‌عليه‌وآله نَبيّاً وبالاسلام ديناً وَبِالقُرآنِ كِتاباً وَبالكَعبَةِ قِبلَةً وَبِعَلِيٍّ وَليّاً واِماماً وَبِالحَسَنِ والحُسَينِ وَعَلي بن الحسينِ وَمُحمَّدِ بن علي وجَعفَرِ بن مُحَمَّدٍ وَموُسى بن جَعفَرٍ وَعَليَّ بن مُوسى ومُحَمَّدِ بن عَليٍّ وعَلي بن مُحَمَّدِ وَالحَسَنِ بن عَليِّ والحُجَّةِ بن الحَسَنِ صَلواتُ الله عَلَيهِم أَئِمَةً ، الُّلهمَّ إنّي رَضيتُ بِهم أئِمَّةً فارضِني لَهُم إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قديرٌ » (٢).

ومن الاُمور النافعة لهذه العقبة :

المواظبة على أوقات الصلوات الفريضة. ففي الحديث أن ملك الموت قال :

« .... انّه ليس في شرقها ولا في غربها أهل بيت مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلاّ وأنا اتصفحهم في كل يوم خمس مرّات.

فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : انّما يتصفحهم في مواقيت الصلاة ، فان كان ممّن يواظب

__________________

(١) نقل النصّ العلاّمة الثاني السيّد هاشم البحراني في كتاب (معالم الزلفى) ص ٧١ الطبعة الحجرية ، عن ارشاد المسترشدين ، وتكملة النص : « ويقول أيضاً إن أراد السلامة مِن منكر ونكير لفظ الشهادتين والاقرار بالأئمة عليهم‌السلام بيقين صادق وصفاء خاطر ثمّ يقول : يا الله يا رحمن يا رحيم اودعتك هذه الاقرار بك وبالنبي والأئمة وأنت خير مستودع فرده عليّ في القبر عند مساءَلة منكر ونكير فانّه يسلم من مساءَلة منكر ونكير قطعاً » انتهى كلامه رفع مقامه.

(٢) التهذيب للشيخ الطوسي : ج ٢ ، ص ١٠٩ ، ح ٤١٢.

١١٦

عليها عند مواقيتها لقنه شهادة أن لا إله إلاّ الله محمّداً رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، ونحّى عنه ملك الموت ابليس » (١).

* وروى عن الامام الصادق عليه‌السلام انّه كتب إلى بعض الناس :

« إن أدرتَ أن يُختَمَ بخير عَمَلُكَ حتّى تُقبَض وأنت في أفضل الأعمال ، فعظّم لله حقّه أن تبذل [لا تبذل. خ. ل] نِعَمة في معاصيه ، وأن تَغتَرَّ بحلمه عنك ، واكرم كلَّ مَن وجدته يذكرنا [ لا تبذل منّا. خ. (٢) ] » أو ينتحل مودتنا ، ثمَّ ليس عليك ، صادقاً كان أو كاذباً ؛ انّما لك نيتك ، وعليه كذبه » (٣).

* يقول الفقير : ومن النافع لحصول حسن العاقبة والوصول من الشقاوة الى السعادة : قراءة الدعاء الحادي عشر من الصحيفة الكاملة :

« يا مَن ذكره شرف للذاكرين ... الخ » (٤).

وقراءة دعاء التمجيد المنقول في الكافي وغيره ، وقد نقله في كتاب ( الباقيات الصالحات ) بعد أدعية الساعات (٥).

__________________

(١) الكافي : ج ٣ ، ص ١٣٦ ، كتاب الجنائز ، باب (اخراج روح المؤمن والكافر) ، ح ٢ ، ونقله عنه الحر العاملي في الوسائل : ج ٢ ، ص ٦٦٣ ، كتاب الطهارة ، أبواب الاحتضار ، باب ٣٦ ، ح ٤ ، وفي الوسائل ج ٣ ، ص ٧٩ ، كتاب الصلاة ، أبواب المواقيت ، باب ١ ، ح ٥.

(٢) في نسخة (عيون أخبار الرضا عليه‌السلام) للشيخ الصدوق.

(٣) رواه الصدوق في عيون أخبار الرضا : ج ٢ ، ص ٤ ، ونقله عن المجلسي في البحار : ج ٧٣ ، ص ٣٥١ ، ح ٤٩ ، وج ٧٤ ، ص ٣٠٣ ، وج ٧٨ ، ص ١٩٥ ، ح ١٥ ، عن الخصال للصدوق عن المفسر أحمد بن الحسن الحسيني عن أبي محمّد العسكري عن آبائه عليهم‌السلام قال : كتب الصادق عليه‌السلام الى بعض الناس : « إن اردت ... الخ » ولكننا لم نجده في الخصال المطبوع.

(٤) الصحيفة السجادية الكاملة : الدعاء ١١ ، (دعاؤه بخواتم الخير) الفقرة الاُولى.

(٥) أقول : روى الكليني بسنده موثق عن الامام الصادق عليه‌السلام في الكافي الشريف : ج ٢ ، ص ٥١٦ ، كتاب الدعاء باب (ما يمجد به الرب تبارك وتعالى نفسه) ، ح ٢.

ورواه الصدوق في ثواب الأعمال : ص ٢٨ ، بسند موثق أيضاً ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : « انّ الله تبارك وتعالى يمجد نفسه في كل يوم وليلة ثلاث مرّات. فمن مجّد الله بما مجّد به نفسه ثمّ كان في حال شقوة حوّله الله عزّوجلّ الى سعادة يقول :

١١٧

* وأن يصلي الصلاة الواردة في يوم الأحد من ذي القعدة (١).

* والمداومة على هذا الذكر الشريف :

( رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ) (٢).

__________________

أنت اللهُ لا اله إلاّ أنتَ ربُّ العاليمن : أنت الله لا إله إلاّ أنت الرحمن الرحيم ، أنت الله لا اله إلا أنت العزيز [العلي] الكبير أنت الله لا إله أنت مالك يوم الدين ، أنت الله لا إله إلاّ أنت الغفور الرحيم ، أنت الله لا إله إلاّ أنت العزيز الحكيم ، أنت الله لا إله إلاّ أنت منك بُدِأ الخلق [بَدءُ كُلِّ شيءٍ خ. ثواب الأعمال] وإليك يعود ، أنت الله [الذي] لا إله إلاّ أنت لم تزل ولا تزل ، أنت [الذي] لا إله إلاّ أنت خالِق الخير والشرّ ، أنت الله لا إله إلاّ أنت خالق الجنّة والنار ، أنت الله لا إله إلاّ أنت احدُ صمدٌ لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحدٌ ، أنت الله لا إله إلاّ أنت الملك القدوس السّلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عمّا يشركون ، هو الله الخالق البارىء المصوّر له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم ... الى آخر السورة (في الكافي ولكن لا يوجد في ثواب الأعمال. والظاهر أن ما في ثواب الأعمال أصح لأن آخر السورة ( ... العزيز الحكيم) الحشر الآية ٢٤ ) ، أنت الله لا إله إلاّ أنت الكبير [المتعال خ. ل ثواب الأعمال] والكبرياء رداوُك ».

(١) أقول : روى السيّد ابن طاووس رحمه‌الله في الاقبال : ص ٣٠٨ عن أنس بن مالك ، قال : خرج رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يوم الأحد في شهر ذي القعدة فقال : يا أيّها الناس مَن كان منكم يريد التوبة؟

قلنا : كلنا نريد التوبة يا رسول الله.

فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : اغتسلوا وتوضأ واوصلّوا أربع ركعات واقرأوا في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة وقل هو الله أحد ثلاث مرّات والمعوذتين مرّة ، ثمّ استغفروا سبعين مرّة ثمّ اختموا بلا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم ثمّ قولوا : يا عزيز يا غفار اغفر لي ذنوبي وذنوب جميع المؤمنين والمؤمنات فانّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت.

ثم قال صلى الله عليه وآله : ما مِن عبد مِن امتي فعلها إلاّ نودي من السماء يا عبدالله استأنف العمل فانّك مقبول التوبة مغفور الذنب وينادي ملك من تحت العرش أيها العبد بورك عليك وعلى أهلك وذريتك. وينادي مناد آخر أيها العبد تُرضي خصماؤك يوم القيامة ، وينادي ملك آخر أيها العبد تموت على الإيمان ، ولا اسلب منك الدين ويفسح في قبرك وينوّر فيه ، وينادي مناد آخر : أيها العبد يرضى أبواك وإن كانا ساخطين وغفر لأبويك ذلك ولذريتك وأنت في سعة من الرزق في الدنيا والآخرة. ينادي جبرئيل عليه السلام أنا الذي آتيك مع ملك الموت عليه السلام أن يرفق بك ولا يخدشك أثر الموت انّما تخرج الروح من جسدك سلاًّ .. الحديث.

(٢) سورة آل عمران : الآية ٨.

١١٨

* والمواعظة على تسبيح الزهراء عليه‌السلام(١).

* والتختم بخاتم عقيق ، وبالخصوص اذا كتب عليه (محمّد نبي الله وعليّ ولي الله) (٢).

__________________

روى العياشي في تفسيره : ج ١ ، ص ١٦٤ ، عن سماعة بن مهران قال : قال أبو عبد الله عليه‌السلام : (اكثروا من أن تقولوا « ربَنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا » لا تأمنوا الزيع).

أي أن الخبر يأمر بالمداومة على هذا الذكر الشريف لأجل أن يدفع عن أن يأمن السالك من الزيع. فانّه معرض دائماً للزيغ ، فقوله عليه السلام « لا تأمنوا الزيغ » نهي عن الاطمئنان بالنفس والإيمان المحصل من عدم الزيغ.

(١) أقول : ورد في الأخبار الشريفة متواتراً في فضل تسبيح الزهراء صلوات الله وسلامه عليها عقيب الصلاة وقبل النوم ، وإليك بعض ذلك :

روى الكليني بإسناد صحيح عن الباقر عليه السلام قال : « ما عبد الله بشيء من التحميد افضل من تسبيح فاطمة عليها السلام ولو كان شيء أفضل منه لنحله رسول الله صلى الله عليه وآله فاطمة عليها السلام ». الكافي : ج ٣ ، ص ٣٤٣ ، ح ١٤ ، التهذيب للطوسي : ج ٢ ، ص ١٠٥ ، ح ١٦٦ ، باب ٢٣. وفيه أيضاً بإسناد صحيح ، عن أبي خالد القماط قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : تسبيح فاطمة عليها السلام في كل يوم في دبر كل صلاة أحبّ إليّ من صلاة ألف ركعة في كل يوم « الكافي : ج ٣ ، ص ٣٤٣ ، ح ١٥.

الوسائل : كتاب الصلاة ، أبواب التعقيب ، باب ٩ ح ١ ، ح ٢.

وروي عن أبي عبد الله عليه السلام انّه قال : « مَن بات على تسبيح فاطمة عليها السلام كان من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات » الوسائل : كتاب الصلاة ، أبواب التعقيب ، باب ١١ ، ح ٤.

(٢) في مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب : ج ٣ ، ص ٣٠٢ ، باب (في أحواله عليه‌السلام) أي أمير المؤمين عليه‌السلام (في لوائه وخاتمه) ونقله المجلسي في البحار : ج ٤٢ ، ص ٦٢ ، عن موسى بن جعفر عن آبائه عليهم‌السلام قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : « لمّا كلّم الله موسى بن عمران على جبل طور سيناء اطلع على الأرض اطلاعة فخلق من وجهه العقيق ، وقال : أقسمتُ على نفسي أن لا أعذّب كفَّ لا بسك اذا تولّى علياً عليه‌السلام بالنار ».

وروى الكليني رحمه‌الله في الكافي الشريف بإسناد صحيح عن الرضا عليه‌السلام قال : العقيق ينفي الفقر ولبس العقيق ينفي (النفاق).

وروى أيضاً بالاسناد عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : « تختموا بالعقيق فانّه مبارك ومن تختّم بالعقيق يوشك أن يقضى له بالحسنى ».

وروى ; : شكا رجل الى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله انّه قطع عليه الطريق فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : « هلاّ تختمت

١١٩

* وقراءة سورة ( قد أفلح المؤمنون ) في كلّ جمعة (١).

* وقراءة سبع مرّات بعد صلاة الصبح وصلاة المغرب ( بسم الله الرحمن

__________________

بالعقيق فانّه يحرس من كل سوء » الكافي : ج ٦ ، ص ٤٧٠ ، ٤٧١.

وروى المؤلّف القمّي رحمه الله في السفينة : ج ١ ، ص ٣٧٦ الطبعة الحجرية : انّه أمر رسول الله صلى الله عليه وآله بأن ينقش في خاتمه محمّد بن عبدالله فنقش النقاش فأخطأت يده فنقش عليه محمّد رسول الله ، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وآله وتختم به ، فلما أصبح النبي صلى الله عليه وآله فإذا تحته منقوش (علي ولي الله).

وروى الشيخ الطوسي في الأمالي : ص ٧١٤ ، بالإسناد عن ابن عباس قال : اعطى رسول الله صلى الله عليه وآله علياً عليه السلام فقال : يا علي اعط هذا الخاتم لينقش عليه محمّد بن عبدالله ، فأخذه أمير المؤمنين عليه السلام فأعطاه النقاش ، فقال له انقش عليه محمّد بن عبدالله عليهم السلام فنقش النقاش وأخطأت يده فنقش عليه محمّد رسول الله ، فجاء أمير المؤمنين عليه السلام فقال : ما فعل الخاتم؟ فقال هو ذا فأخذه ونظر الى نقشه ، فقال ما أمرتك بهذا.

فقال : صدقت ، ولكنَّ يدي أخطأت.

فجاء به الى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فقال يا رسول الله ما نقش النقاش ما أمرت به ، ذكر أن يده أخطأت.

فأخذه النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ونظر اليه ، فقال : يا علي أنا محمّد بن عبدالله ، وأنا محمّد رسول الله وتختم به. فلما أصبح النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله نظر الى خاتمه فإذا تحته منقوش علي ولي الله.

فتعجب من ذلك النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله فجاء جبرئيل فقال : يا جبرئيل كان كذا وكذا؟

فقال : يا محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله كتبت ما أرت وكتبنا ما أردنا.

ونقله العلاّمة المجلسي في البحار : ج ١٦ ، ص ٩١ عن أمالي الشيخ الطوسي بإسناده الى زيد بن علي عن آبائه : قال ، قال : « رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي ... » ونقله في البحار : ج ٤ ، ص ٣٧ ، ح ٧٢.

وروي في جامع الأخبار : ص ١٣٤ ، طبعة النجف الأشرف.

عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : « مَن صاغ خاتماً من عقيق فنقَش فيه محمّد نبي وعلي ولي [هكذا في المطبوعة ولعل لفظ الجلالة ساقط كما هو الظاهر من ملازمات المقال] وقاه الله ميتة السوء ولم يمت إلاّ على الفطرة ».

(١) أقول : روى الشيخ الصدوقرحمه‌الله في ثواب الأعمال ص ١٣٥ بالإسناد الى أبي عبدالله عليه‌السلام قال : « مَن قرأ سورة المؤمنين ختم الله له بالسعادة [و] اذا كان يدمن قراءتها في كل جمعة كان من منزله في الفردوس الأعلى مع النبيين والمرسلين ».

١٢٠