🚘

المخصّص - ج ١١

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]

المخصّص - ج ١١

المؤلف:

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]


الموضوع : القرآن وعلومه
المطبعة: المطبعة الاميرية
الطبعة: ١
الصفحات: ٢٢٦
🚘 نسخة غير مصححة

على وجْه الخمرِ اذا قَدُمت مأْخُوذ من القُمْحة ـ وهى الذَّرِيرة البيضاء وحكى غيرُه قُمُّحَان* أبو عبيد* شرَابٌ مَبْوَلة ـ يُبَال عليه كثيرًا وشَرَابٌ مَطْيَبَةٌ للنَّفْس أى تَطِيب عنه النَّفْس* ابن السكيت* شَرابٌ مَخْبَثةٌ للنفس ـ أى تَخْبُث عنه* أبو حنيفة* اذا كانت الخمْرُ سَوْداءَ قيل لها أمُّ لَيْلَى* صاحب العين* شَرابٌ طاحِلٌ ـ كَدِرُ اللونِ* أبو حنيفة* والمُسْتَوتِن والرُّضَاب ـ ما اسْتَحْكَم والشَّرَاب والشَّرُوب والشَّرِيب ـ يجمعها وغيرَها من الأَشْرِبة* وقال* هذه خَمْرٌ صَفْوة ـ أى صافِيَة وعِفْوة الشَّرابِ ـ خيْرُه وأوفرُه وكلُّ ما صُفِّيت به الخمرُ أو سُكِبت فيه لتَصْفُوَ ويَرْسُبَ كدَرُها فهو راوُوق وقد رَوَّق الشرابَ حتى راقَ واذا ثارَ عكَرُ الشرابِ قيل عَكِر عَكَرا وهو عَكِرٌ وأعْكَرته وعَكَّرته ـ جعلْت فيه العَكَر وخَثِرَ خَثَرا وخَثُر لغة وخَثَر أيضا يَخْثُر وقد تقدّم فى اللبَن وكَدُر وكَدِر وكدَرَ كَدْرا وكُدُورةً وكُدْرة وكَدَارةً وهو كَدِر وقد يُعاد على البُخْتُح الماءُ الذى ذهبَ منه ثم يطبُخونه بعضَ الطَّبخ ويُودِعونه فى الأوعِيَة ويُخَمِّرونه فيأخذُ أخْذا شديدا ويسمُّونه الجُمْهُورِىَّ والمُحْدَبَ والاحْداب ـ أن يُنْقَل من شئ الى شئٍ واذا طُبِخ بالأَفاوِيه فهو قِنْدِيد وقيل القِنديد ـ الجَيِّد من الوَرْس وليس بمعرُوف وقيل القِنْديد شَرابٌ يجعَل فيه العسَلُ وقد يُطبَخ العصيرُ بعضَ الطبخ وتُطْرحُ طُفَاحته ويُجْعَل فى الأوعِيَة فيُخَمَّر وربما طُيِّب فيكونُ خمرا شدِيدا ويسمَّى الباذَق فارسىٌّ ورُبَّما دفن فى الظَّرْف فيسمَّى حينئذ الصَّعْف* أبو عبيدة* الفَضْلة اسمٌ للخمْر* أبو حنيفة* العرَب تسمِّى العِنَب خمرا والخمر عِنَبا وأنشد

ونازَعَنِى بها نَدْمانُ صِدْقٍ

شِوَاءَ الطيرِ والعِنَبَ الحَقِينا

الحَقِين ـ المجعُول فى الزِّقّ* ابن دريد* البَلُوع ـ الشَّراب وكلُّ شَراب بَلُوع* صاحب العين* العَجُوز ـ الخمَرُ* أبو على* العِلْق ـ الخمرُ وأنشد

اذا ذُقْتَ فاهَا قلتَ عِلْق مُدَمَّس

أَرِيدبه قَيْلٌ فغُودِر فى سَابِ

وقيل هى القَدِيمة والعِلْق ـ النَّفِيس من كلِّ شئ وقد قيل هو عِلْق شَرٍّ* أبو على* عن السكرى البِتْع ـ الخَمْر يمانية وقد بَتَعْنا بِتْعا ـ أى خَمَّرنا خَمْرا والبَتَّاع ـ الخَمْار

٨١

الآنِيَة للخمر وغيرها

* أبو عبيد* النَّيَاطِل ـ مَكَايِيل الخمرِ واحدها ناطَلٌ وناطِل* قال ابن جنى* وقياسه نواطِلُ وقد جُمع كذلك قال الهذلى

قُعُود فى بُيوتٍ واضِعاتٍ

يَشُوبُون النَّواطِلَ بالثَّمِيل

قال فأمَّا نَيَاطِلُ فليس بقياس لأن فاعلا انما يكَسَّر على فَواعِلَ كما يُحَقَّرُ عليه وهذا من القِسم الذى يُحمَل فيه التكسيرُ على التحقير هذا تعليلُه والأقيسُ أن نَوَاطِلَ جمع ناطِل ونَيَاطِل جمع نَيْطَل* أبو عبيد* النَّيْطَل* ابن السكيت* الناطِل ـ القَدَح الصغيرُ الذى يُرِى فيه الخَمَّار خمرَه وأنشد

فلو أنَّ ما عِنْد ابنِ بُجْرَةَ عِنْدَها

من الخَمْر لم تَبْلُل لَهَاتِى بناطِل

* صاحب العين* هو الجُرْعة من الشَّراب والماءِ واللبنِ والجمع نَيَاطِلُ ونَوَاطِلُ وبه فُسّر بيتُ أبى ذُؤيب* أبو عبيد* والنَّاجُود ـ الباطِيَةُ وقال مرة الناجُودُ ـ كلُّ اناءٍ يُجْعَل فيه الشَّرابُ من جَفْنةٍ أو غيْرِها والغُمَر ـ القَدَح الصَّغِيرُ يقال منه تَغَمَّرْت* أبو حنيفة* والسَّقْى به تَغْمِير والصُّلْصُلُ ـ مثْلُ الغُمَر* أبو عبيد* القَعْب ـ أكْبَرُ من الغُمَر يُرْوِى الرجُلَ* سيبويه* الجمع قِعاب وقِعَبة وقيل القَعْب القَدَح الضَّخْم الغَلِيظ الجافِى وقيل هو قَدَح الى الصِّغَر يُشَبَّه به الحافِرُ وهو يُرْوِى الرَّجُليْنِ والثَّلاثةَ* أبو عبيد* ثم القَدَح يُرْوِى الرجُلَينِ والجمع أقْدَاح وقِدَاح* صاحب العين* هو اسمٌ يَجْمَع صِغارَها وكِبَارَها وصانِعُها القَدَّاح وحِرْفته القِدَاحة* أبو عبيد* ثم العُسُّ يُرْوِى الثلاثةَ والأربَعةَ وجمعُه العِسَسَة* غيره* الجمع عِسَّاس* أبو عمرو* وهو العَتَادُ* أبو عبيد* ثم الصَّحْن أكبَرُ منه* ابن السكيت* الصَّحْن ـ القَصِيرُ الجِدَارِ العَرِيضُ* أبو حنيفة* هو مأخوذ من الصَّحُون* أبو عبيد* ثم التِّبْن أكبَرُها* ابن دريد* التِّبْن ـ الذى لم تُحْكَم صَنْعتُه فهو غَلِيظ* أبو عبيد* المِصْحاة ـ إناء لا أدْرِى من أىِّ شئٍ هو* أبو حنيفة* هى المِصْحاة والِّجامُ والطاسُ* أبو عبيد* الكَتِنُ والقَرْو ـ القَدَح وهو قوله

٨٢

* وأنْتَ بيْنَ القَرْو والعاصِر*

* وقال مرَّةً* القَرْو ـ الجِذْع من النَّخْلة يُنْقَر فيُنْبَذُ فيه* أبو حنيفة* القَرْو فى قول الأصمَعى ـ ناجُود إلا أنه من عَجُز نخلةٍ يُنْقَر مثل المِرْكَن يُشْرَب فيه ويجمع القَرْو أَقْرِياءَ وقيل القَرْو إناءٌ صغيرٌ وجمعه أقْرٍ* غيره* الجمع أقراءٌ وقُرِىٌّ* وحكى أبو على عن أبى زيدٍ أقْرِوَةٌ وهو شاذٌّ من وجهينِ* صاحب العين* القَرْو ـ مَسِيل المِعْصَرة ومَثْعَبُها* أبو عبيد* القَرْو ـ مِيلَغة الكلْبِ والرِّفْد ـ القَدَح* ابن السكيت* هو القَدَح العظيمُ وأنشد

رُبَّ رِفْدٍ هَرَقْتَه ذلك اليَوْ

مَ وأَسْرى من مَعْشَرٍ أقتَالِ

وحكاه أبو عبيدة بالفتح* الاصمعى* القِحْف ـ الكِسْرة من القَدَح وجمعه قُحُوف* صاحب العين* الجُلْبة ـ حديدةٌ صغِيرة يُرْقع بها القَدَح* أبو عبيد* المَنْجُوب ـ الواسعُ الجَوْف وقال هى الْقافُوزة* أبو حنيفة* القاقُزَّة والجمع قَوَاقِزُ ـ وهى الجَمَاجِم الصِّغَار وأنشد

وذُو تُوْمتَيْنِ وقاقُزَّةٍ

يَعُلُّ ويُسْرِع تَكْرارَها

* صاحب العين* الدَّنُّ ـ ما عَظُم من الرَّوَاقِيد وجمعه دِنَانٌ* ابن السكيت* يقال للدَّنَ الخَرْس والخَرَّاس ـ صاحِبُ الدِّنَان* صاحب العين* الحُبُّ الجَرَّة الضَّخْمة والجمع حِبَاب وحِبَبة* سيبويه* وأحْباب وقيل فى تَفْسير الحُبِّ والكرَامةِ إن الحُبَّ الخَشَبات الأربعُ التى تُوضَع عليها الجَرَّة ذاتُ العُرْوتين وإن الكَرَامة الغِطاء الذى يُوضَع فوقَ تلكَ الجَرَّة من خَشَب كانَ أو خَزَف* أبو حنيفة* الحِبَاب ـ أكبَرُ من الدِّنان والدِّنَان لها عَصَاعِصُ فلا تَقْعُد الا أن يُحفَرَ لها وصِغَار الدِّنان ـ الرَّواقِيد واحدُها راقُود والحَنَاثِم ـ الخُضْر منها وقد يقال لغير الخُضْر منها حَنْتَم ولذلك يقال للسَّحاب الأسْود حَنْتَم* ابن دريد* قَلَفت الدَّنَّ أَقْلِفُه قَلْفا فهو مَقْلوف وقَلِيف ـ نَزَعت عنه الطِّينَ والزَّلَفُ ـ الأجَاجِين الخُضْر واحدتها زَلَفةٌ* أبو حنيفة* والقِلَال ـ دُونَ الحِبَاب العِظَامِ الواحدة قُلَّة* صاحب العين* هى الحُبُّ الكبيرُ وفى الحديث

٨٣

«اذا بَلَغ الماءُ قُلَّتين لم يَحْمِل نَجَسا» ـ يعنى به هذه الحِبَاب وقيل القُلَّة الكُوز الصَّغِير* أبو حنيفة* وما عَظُم من الدِّنَان فهى خابِيَة* أبو عبيد* وأصلُها الهمْز من خَبَأت ولكِنَّه لم يُلْفَظ بها الا مُخَفَّفة* أبو حنيفة* الخُنَابِج ـ المدفُونة فى الأرض واحدتُها خُنْبُجة فارسِيَّة* وقال صاحب العين* الخُنْبُجُ ـ الخابِيَة الصَّغِيرة بلغة أهلِ السَّواد* أبو حنيفة* ومن لِطَافها الجَرَّة وجمعها جَرٌّ وجِرَار* ابن السكيت* الجُنْبُلُ ـ القَدح العظِيمُ الضَّخْمُ الجَشِب النحتِ الذى لم يُنَقَّح ولم يُسَوَّ وأنشد

اذا انْبَطحَتْ جافَى عن الأرضِ بطنَها

وخَوَّأَها راب كهامَةِ جُنْبُلِ

* أبو حنيفة* الجُنْبُلُ ـ الغُمَر الذى لم يُنْحَتْ ولم يُليَّنْ* ابن السكيت* الوَأْب ـ القَدَح المُقَعَّر الكثِيرُ الأَخذِ من الشَّراب والعَسْف ـ القَدَح الضَّخْم والمقْرَى ـ مثله والأَجَمُّ نحوُه والعُلْبة ـ القَدَح الضخْمُ العظيمُ من جُلودُ الابِل* سيبويه* والجمع عُلَب وعِلَاب* أبو حنيفة* البِرْزِين ـ قِشْر الطَّلْعة يُتَّخَذ من نِصْفه تَلْتَلة وله رائِحة طيِّبة وما نُقِر للشراب فهو مُنْقُر والجمع منَاقِيرُ والأَبارِيقُ والأكْواب والكِيزانُ كلها فارسِيَّة معَرَّبة واحدُها إبْرِيق وكُوز وكُوب والكُوب لا عُرْوةَ له وقد يكونُ ذا خُرْطُوم وعُرًى والابْرِيق والكُوز ذَوَا عُرى* قال أبو على* قال أبو بكر الكُوز عربِىٌّ من قولهم كَوَّزتُ الشئ ـ جمعته* سيبويه* الجمع كِوَزة وكِيزانٌ* أبو عبيد* التأْمُورة ـ الابْرِيق وأنشد

واذا لها تأْمورةٌ

مرفُوعةٌ لشرابِها

* صاحب العين* البُهَار ـ إناءٌ كالابْرِيق* غيره* المَكُّوك ـ كَأْس يُشْرَب به أعلاه ضَيِّق ووسَطُه واسعٌ والجمع مَكاكِيكُ* على* مَكَاكِىُّ أكثَرُ كراهِيَة التضْعيف ثلاثًا* صاحب العين* البُلْبُل ـ قَنَاة الكُوز التى تَصُبُّ الماءَ والبُلْبُلَة ـ الكُوز الذى فيه بُلْبُل* أبو حنيفة* فَدَم الابْريقَ يَفْدِمُه فَدْما وفَدَّمه ـ شدَّ عليه الفَدَّام والفِدَامَ ـ وهى خِرْقة تُشدُّ على فَمِ الاناء لتكونَ مِصْفاة وأنشد

مُفَدَّمة قَزًّا كانَّ رُءُوسَها

رُءُوسُ بَنَاتِ الماءِ أفزَعَها الرَعْدُ

٨٤

شبَّه أعناقَ الطيرِ اذا نصَبَتْها بأعناقِ الأبارِيقِ فلذلك قال أفزعَها الرعدُ* قال المتعقب* وقد غَلِط فى الرِّواية والتفسيرِ وهذا الشعرُ للُاقَيْشِر الاسَدِىّ وهو مجرور والرواية

سيُغْنِى أبا الهِنْدِىّ عن وَطْبِ سالمٍ

أَبارِيقُ لم يَعْلَق بها وضَرُ الزُّبْدِ

مُفَدَّمةٌ قَزًّا كأن رِقابَها

رِقَابُ بَنَاتِ الماءِ تَفْزَع لِلرَّعْدِ

فهذا غلطه فى الرواية وأما غلطه فى التفسير فقوله شبَّه أعناق الطيرِ اذا نَصَبتها بأعناق الأبارِيقِ فلذلك قال أفزعها الرعدُ وهذا غلَط لأن الطائر اذا سَمِع صوتَ الرَّعْد لم يَنْصِبْ عُنُقَه له ولكن يَلْوِيه وكذلك أيضا الأبارِيقُ عُوج ولذلك شُبِّهت بأعناقِ الطيرِ العُوجِ وقد أوضحَ ما قلناه شُبْرُمة بنُ الطِّفْيل الضَّبِّى بقوله

كأنَ أبارِيقَ الشَّمُول عَشِيَّةً

إوزٌّ بأعَلى الطَّفِّ عُوجُ الحَنَاجِرِ

ألا تَراه كيف اختارَ إوَزَّ كَسْكَرَ وهى أعَلى الطَّفِّ لأنها تُعَوِّج رِقابَها شَدِيدا* أبو عبيد* فَدَم على فِيهِ بالفِدَام يَفْدِم* غيره* الفَدَّام ـ شئٌ يَمْسَح به الأعاجِمُ عند السَّقْىِ واحدتها فَدَّامة* ابن الاعرابى* الغُلَّة ـ خِرْقة تُشدُّ على رأس الابْرِيق وجمعها غُلَل* أبو حنيفة* الهَجْم ـ القدَحُ العظيمُ وأنشد فى صِفة ناقةٍ

فتَمْلأُ الهَجْم عَفْوا وهى لاهِيةٌ

حتى تَكادَ شِفَاء الهَجْمِ تَنْئَلِمُ

* وقال مرة* هى العُلْبة والجمع أهْجامٌ وأنشد

* اذا أُنِيخَت والْتَقَوْا بالأَهْجامْ*

والمِصْبَح والمِصْباح والمِغْبَق والمِغْبَاق ـ قَدَح كبيرٌ والقِلْد ـ نحوُ القَعْب وكذلك المِعْلَق* ابن السكيت* إناءٌ أرَحُّ ورَحْرَح ورَحْراح ـ قَصِير الجِدَار واسِعٌ* صاحب العين* إناءٌ زَلَحْلَح ـ قَصِير الجِدَار* الكِلابِيُّون* قدَحٌ شابٌّ وهَرِم يذهَبُون الى الجِدّة والبِلَى* أبو حنيفة* واذا كان الاناء صَغِيرا فهو زَنَاءٌ والزَّناء ـ الضَّيِّق فى كل شئٍ* ابن دريد* البَطَّة ـ إناءٌ كالقارُورة شامِيَّة والحَوْقَلَة ـ القارُورة الطويلةُ العُنُق والقُبَاع ـ مِكْيال واسعٌ والقَعْبة ـ إناء والصُّرَاحِيَّة ـ إناءٌ من أوَانِى الخمْر قال ولا أدْرِى ما أصلُها* غير واحد*

٨٥

الصُّواع والصَّوْع ـ إناءٌ يُشْرب به مذَكَّر وأما قوله تعالى (ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِيهِ) بعد ذِكْر الصُّواع فان الضميرَ راجِع على السّقاية* صاحب العين* الطَّهَنان ـ البَرَّادة* ابن دريد* القُدَاف ـ جَرَّة من فَحَّار* وقال* قَعْب مِقْعار ـ واسعٌ بعيدُ القَعْر والجَعْبَرُ ـ القَعْب الغَلِيظ الذى لم يُحْكَم نَحْتُه والجَنْبة ـ عُلْبة تُتَّخذ من جِلْد جَنْب بَعِير والفُمْعُل ـ المستَدِير وقيل هو قَعْبٌ صغيرٌ* ابن السكيت* يقال للقَدَح زُجَاجة وزَجَاجة* أبو عبيد* هو الزِّجَاج والزُّجَاج والزَّجَاج وأقلُّها الكَسْر واحدته زُجَاجة وزَجَاجة وزِجَاجة* صاحب العين* وصانِعه الزَّجَّاج وحِرْفته الزِّجَاجة* أبو حنيفة* القارُور ـ ما قَرَّ فيه الشَّرَاب أو غيْرُه من الزُّجَاج خاصَّةً هكذا قال بعضُ أهل اللُّغة ولم يتكلَّم فيه الأصمَعىُّ بشئ وقيل إن قولَ الله تعالى (قَوارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ) أى أوَانِىَ يَقِرُّ فيها الشرابُ وقيل بل المعنى اوَانِى فِضَّة فى صفاء القَوَارير وبياضِ الفِضَّةِ وهذا أعجب التفسيرين* أبو اسحق* القارُورة من القَرار كأن الشَّراب استقرّ فيه على ما تقدم* قال أبو على* لو قيل إنه من دارٍ قَوْراءَ ـ خالِيَة كأنه خَلَا بالسَّبْك مما كانَ فيه من التُّراب الذى لا يَنْسَبِك مُصَفًّى لَكان قولا ولو قيل إنَّه من القَرَار كأنه استَقَرَّ بعدَ ما كان انماعَ للذَّوْب لكان أيضا* أبو حنيفة* والحَوْجَلَة ـ القارُورة العظِيمة الأَسْفَل* ابن دريد* هى ما كانَ منها شِبْه قَوَارِير الذَّرِيرة وما كان واسِعَ الرأسِ من صِغَارها شِبْهَ السَّكُرُّجَات* أبو حنيفة* والنُّهَاء ـ القَوارِير لا أعْرِف لها واحدا من لَفْظها والكُرَاز ـ القارُورة وجمعها كِرْزانٌ* قال* ولا أدرِى أعرَبىٌّ هو أم عجَمِىٌّ والْبَالَة ـ القارُورة والعَيْزارَة إناءٌ عظيمٌ من الزُّجاج* السِّيرافىُّ* لُعَاعة الاناء ـ صَفْوته والقِلْعَمُ ـ القدَح الضَّخْم* صاحب العين* الصَّاخِرَة ـ إناءٌ من خَزَف والحَصَف لغة فى الخَزَف* أبو زيد* الأَصِيصُ ـ الدَّنُّ* الفارسِىُّ* هو منها ما كانَ فيه خَمْرٌ وقيل هو الدَّنُّ المَقْطُوع الرأسِ وقيل هو أسفَلُ الدَّنِّ يُوضَع ليُبَال فيه* ابن دريد* فاثُورٌ ـ إناء من فِضَّة أو ذهَب أو طَسْتٌ* صاحب العين* الزَّوْراء مِشْرَبة من فِضَّة مستطِيلة* وقال* أبْهَيْت الاناءَ ـ فرَّغْته

٨٦

باب أصِمَّة الأوانِى وغُلُفها

* أبو عبيد* صِمَام كلِّ آنِيَة ـ سِدَادُها وغِطَاؤُها* ابن السكيت* صَمَمتها أصُمُّها صَمًّا* غيره* وأصْمَمْتها* أبو عبيد* قارُورةٌ فُتُح ـ ليس عليها صِمَام ولا غِلَاف* صاحب العين* العِفَاص ـ صِمَام القارُورة وقد عَفَصْتها أَعْفِصُها عَفْصا ـ جعَلْت فى رأسها العِفَاص وأعْفَصْتها ـ عَمِلت لها عِفَاصا والصِّمَاد ـ العِفَاص وقد صَمَدتها أَصْمُدُها* ابن دريد* البُرْصُوم ـ عِفَاص القارُورةِ* وقال* عَلْهَضْت القارُورةَ ـ صَمَمْت رأسها ويقال عَضْهَلْت كأنه من المقْلُوب وقد تقدَّم أنه استِخْراجُ العينِ من الرأس* وقال* وِفَاع القارُورة صِمَامها* صاحب العين* عَرْعَرْت صِمَام القارُورة عَرْعَرةً ـ استَخْرجته والكُتْعة ـ طَرَف القارورة والعُنْجورة ـ غِلَاف القارُورةِ* أبو حاتم* المُشَاوَب ـ غِلَاف القارورَة

باب المِزَاج والتَّصْفِية

* غير واحد* مَزَجْت الشَّرابَ أمْزُجُه مَزْجا فامْتَزَجَ* أبو حنيفة* المِزَاج والمِزْج والمَزْج ـ ما مزجْتَ به الخمرَ فأما الفِعل فالمَزْج لا غيرُ مزجَه يَمْزُجه مَزْجا فامْتَزج وشَرابٌ مَزْج وأصلُ المَزْج الخَلْط وكل نوعيْنِ امتَزجا فكلُّ واحد منهما لصاحِبه مِزْج ومِزَاج وهو أيضا الشِّيَاب والفِعْل الشَّوْب وهى مَشِيبة ومَشُوبة* أبو عبيد* المُعْرَق من الشَّرَاب ـ المَمْزُوج قليلا مِثْلَ العِرْقُ يقال فيه عِرْقٌ من ماء ـ أى ليس بكثِير* أبو حنيفة* شَرَّق الكأسَ ـ مَزَجها* أبو عبيد* قَطَبت الشَّرابَ وأقطَبْته وقَطَّبته ـ مَزَجته وأنشد

* يُقَطِّبها بالعَنْبَرِ الوَرْدِ مُقْطِبُ*

* أبو حنيفة* كلُّ مَزْج قَطْب وقد قَطَب شَرابَه يَقْطِبُه قَطْبا فهو مَقْطُوب وقَطِيب وكلُّ جمْعٍ بينَ شيئين قَطْب ولذلك قيل للذى يُقَبِّض وجهَه قَطَب وقَطَّب ومنه قيل للجِرِبَّان قِطَابٌ لأنه يجمعُ الثوبَ ويضُمُّه* ابن السكيت* ومنه جاءنِى

٨٧

الناسُ قاطِبَةً ـ أى جميعًا* ثعلب* قَطَبت الماءَ فى الخَمْر ـ قَطَّرته* أبو حنيفة* شَمَط شَرابَه ـ خَلَطه وكلُّ مخلوطٍ مَشْمُوطٌ ويقال للرجُل اذا سَقَيْت فأخْفِسْ له وأحْنِذْ ـ معناه أقلَّ الماءَ وأكثِرِ الشَّرابَ أو اللبَنَ أو السَّوِيق* غيره* أخْفَسْت الشَّرابَ ـ أكثَرْتَ مِزْجَه* أبو حنيفة* والعَسِيقة ـ الشَّرابُ الكثيرُ الماءِ الرَّدىءُ فان أرقَّ المِزَاجَ ـ قيل شَعْشَع ولذلك قيل للرجُل الخفيفِ اللحمِ شَعْشاع فان زِيدَ فى المِزَاج حتى يَرِقَّ جِدًّا قيل أمَاهَها وأمْهاها حتى مَهُوْت مَهَاوةً فهى مَهْوة* على* مَهَاوة لا يُوجِبه القياس لأن مَهُوَ مقلوبٌ لا مصدَر للمقلوب عند سيبويه* أبو حنيفة* والمُمْذاة والمُمْهاة وقد شَحَطه يَشْحَطه ـ أرَقَّ مِزَاجه* وقال* شَجَّها بالمِزَاج يَشُجُّها شَجًّا وشَجَّها المزاجُ شَجًّا وكل ما علَوْته فقد شَجَجْته* ابو عبيد* شَجَّ يَشُجُّ ويَشِجُّ* أبو حنيفة* قَتَلها يَقْتُلها قَتْلا اذا مَزَجها وأنشد

انَّ التى عاطَيْتَنى بمِزاجها

قُتِلَتْ قُتِلْت فَهاتِها لم تُقْتَل

* وقال* شَرَّج شرابَه ـ مزَجه وكل ضَربيْنِ شَرِيجان وأنشد

فَشَرَّجها من نُطْفةٍ رَجَبِيَّةٍ

سُلَاسِلةٍ من ماءِ لِصْبِ سُلَاسِلِ

* صاحب العين* كأسٌ صُراحُ وخمرٌ صُرَاح ـ خالصةٌ لم تُشَبْ بمَزْج وكذلك صُرَاحِيَة* أبو حنيفة* فان شُرِبت بغيْرِ مِزَاج فهى صِرْف وقد صَرُفَت وصُرِفَتْ وأُصْرِفت وصُرِّفت وقيل التَّصْرِيف ـ قِلَّة الماءِ فِى المِزَاج* صاحب العين* خَمْر بَحتةٌ ـ خالصةٌ وقد تقدّم أن البَحْتَ الخالِص من كلِّ شئٍ* أبو عبيد* المُصَفَّق ـ المَمْزوج* ابن السكيت* صُفِّقت الخمرُ ـ حُوِّلت من إناء الى إناءٍ لتَصْفُوَ* أبو حنيفة* كلُّ ما صَرَّفته فقد صَفَقْته وصَفَّقْته* أبو عبيد* راقَ الشَّرابُ يروقُ ـ صَفَا* غيره* رَوْقا ورَوَقانا وتَروّقَ* أبو عبيد* رَوّقْته ـ صَفَّيته والراوُوق ـ المِصْفاة* وقال* القَذَا ـ ما يسقُط فى الشَّراب فيُرْمَى* أبو زيد* وقد قَذِىَ* صاحب العين* نَزَت الخمرُ تَنْزُو اذا مُزِجتْ فوثَبت ونَوَازِى الخمرِ ـ ما يَنْزُو منها* أبو عبيد* صَبَعت الاناءَ اذا كان فيه شَرابٌ فقابَلْت بيْنَ إصْبَعيك ثم أرسلْتَ ما فيه فى شئٍ آخَرَ

٨٨

* ابن السكيت* جَنَادِع الخمر ـ ما يَنْزُو منها إذا مُزِجت* أبو حنيفة* الجَنَادِع ـ جَنادِبُ تكونُ فى العُشَر فشُبِّهَ ما ينْزُو من الخمر بالجَنَادِع اذا قَمصَت ويقال للجَنَادِع الفَوَاقِعُ والحَبَابُ* وقال كُراع* فَصُّ الخمرِ ـ ما نَزَا منها عِند المِزَاج* ابن دريد* صَلَّ الشَّرابَ وغيْرَه يَصُلَّه صَلًّا ـ صَفَّاه والمِصَلَّة ـ إناء تُصَفَّى به الخمرُ وغيرُها يمانِيَة والمِنْطَبَة ـ المِصْفاة يُصَفَّى فيها الخمرُ* صاحب العين* النَّوَاطِبُ ـ خُروق تُجْعَل فى مِبْزَل الشَّرابِ وفيما يُصفَّى به الشئُ فيَتَبَزَّل منه ويَتَصفَّى* ابن دريد* شَخَلت الشَّرابَ أَشْخَله شَخْلا ـ صَفَّيته والمِشْخَلَة المِصْفاة يمانِيَة* صاحب العين* شَخَلْته ـ بَزَلته* وقال* خُضْت الشَّرابَ بالمِجْدَح وخَوَّضته ـ خلَطْته وحَرَّكته والمِخْوَض ـ ما خَوَّضته بِه* أبو عبيد* المُجَدَّح ـ الشَّراب المُخَوَّض بالمِجْدَح

اجْتِلاب الخمْر واستِبَاؤُها

* أبو حنيفة* التِّجَار والتُّجَّار والتَّجْر ـ جُلَّاب الخمرِ وقيل الخَمَّارُون ويقال للخَمَّار نفسِه حانُوتٌ وأكثرُ ما يقع ذلك على البيتِ وهو يذَكَّر ويؤنَّث وقد يسمَّى الحانوتُ حانَةً وخانَةً وينسَب الى الحانُوتِ حانَوِىٌّ وحانىٌّ وكذلك الى الحانةِ ولم يقولوا حانُوتِىٌّ وأنشد

* لبَعْضِ أرْبابِها حانِيَّةٌ حُومُ*

وأنشد سيبويه

فكَيْف لنا بالشُّرْب ان لم تَكُنْ لنا

دَوانِيقُ عِنْدَ الحانَوِىِّ ولا نَقْدُ

* على* الذى عِنْدى أن الحانِىَّ والحانَوِىَّ منسوبانِ الى الحانِيَة وهى لُغَة* أبو حنيفة* ويُقال للحانُوت ـ الكُرْبُجُ والكُرْبُق فارسيَّان معَرَّبا كُرْبه وهى الكُلْبة* السيرافى* هو الكُرْبُج والكُرْبَجُ وقيل الكُرْبَج ـ موضِع وعسى أن يكونَ سُمِّى كُرْبَجًا بحانُوت كان فيه* سيبويه* والجميع كَرابِجُ وكرابِجَة ألحقُوا الهاء للعُجْمة والهاء تَغْلِب على هذا النحو كثِيرا ونظيره من العربِيَّة مما دخلْته الهاء الصَّيَاقِلَة والقَشَاعِمَة ومما لا تدخُله الهاء الصَّوامِع والكَوَاكِب* قال

٨٩

ابن جنى* فاما قول الهُذَلِىِ

يُمَشِّى بينَنا حانُوتُ خمرٍ

من الخُرْص الصَّراصِرةِ القِطَاطِ

فيجوز أن يكونَ على حذْف المضاف أى ذُو حانُوتِ ويجوز أن يكون الخَمَّارَ نفْسَه سمَّاه باسم ما يُعانِيه ومن رواه حانوتَ خمرٍ أراد يمشى الساقِى بيننا بالخمر ثم حذَف حرف الجرِّ نحو قوله عزوجل (وَاخْتارَ مُوسى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقاتِنا) * صاحب العين* الدَّيْر ـ خانُ النَّصارَى والجمع أدْيار وصاحِبُه دَيَّار ودَيْرانِىٌّ* أبو حنيفة* ويقال لشِرَاء الخمر السَّبْء والسِّبَاء وقد سَبَأَها يَسْبَؤُها سَبْئاً وسِبَاءاً واسْتَبأَها ولا يُقال ذلك الا فى الخَمْر* قال* واذا أردت أنّه جاء بِها من أرضٍ الى أرضٍ قلت سَبَاها سَبْيا وسِبَاءاً واسْتَبَاها وكذلك هو فى غيْرِ الخمر قال الأسودُ بنُ يعفر يذكر أَزْمة

يَخَلْن قُتَارَ اللَّحْمِ مِسْكا وعَنْبراً

جَنِيًّا سَبَتْه من عُكَاظَ اللَّطَائِمُ

فجعل العِطْر سَبِيًّا اذ كان محمُولا من أرضٍ الى أرضٍ* أبو عبيد* السِّبَاء ـ الخَمْر لأنها تُسْبَى* ابن السكيت* السَّبِيئة* أبو حينفة* ويقال للخَمَّار سَبَّاءٌ

الانْبِذة التى تُتَّخذ من التَّمْر والحَبِّ والعسَل

* أبو حنيفة* الفَضِيخ ـ أن يُؤْخَذ العِذْق وهو نِصفْان بُسْرا ورُطَبا فيُخْرَج منه الرُّطَب فيُلْقَى فى المِشْعَل ويُؤْخَذ البُسْرُ فيُشْدخ فى المَنَاحِيز ثم يُطْرَح مع الرُّطَب لم يُنْزَع له نَوًى ولا قِمَعٌ فيُمْلأُ من البُسْر والرُّطَب والماء فيُصْنَع هذا عَشِيَّةً ويُشْرَب بالغَدَاة والمِعْصار ـ مِخْلاة عظيمَة تُعَلَّق فوْقَ القَرْو يُغْرَفُ فيها الفَضِيخ بنَواه وقِشْره فيَكِفُ ماءُ الفضِيخ فى القَرْو وقد تقدّم ذكر القَرْو وما اتُّخِذ من الرُّطَب وحْدَه فهو الغَرْبِىُّ* صاحب العين* الخُلَاص ـ رُبٌّ يُتَّخذ من تَمْر* ابن دريد* الدِّبْس والدُّبْس ـ عسَل التَّمْر* أبو حنيفة* وشَرَاب الأطْواق هو حَلَب النارَ جِبل وهو أخْبَثُ من كل شَرابٍ وأشَدُّه إفسادًا للعَقْل ويُنْتَبذ من التَّبِّىِ والحوارى خَلِيطيْنِ ـ وهما نَوْعان من التمر والسَّكَرُ ـ يُتَخَّذ

٩٠

من التَّمْر والكُشُوث والأُكْشُوث أيضا فيُطْرحانِ سافًا وسافًا ويُصَبُّ عليه الماءُ ورُبَّما خُلِط به الآسُ فراده شِدَّةً* صاحب العين* الكَشُوث والكَشُوثاءُ ـ نَبَات مَقْطُوع الأصل أصفَرُ يتعَلق بأطْراف الشَّوْك* أبو حنيفة* فاذا حُمِل على النَّبِيذ عَسَل أو دِبْس ليَقْوَى سُمِّى فِتَاقا فاذا اسْتَحْكَم النبِيذُ فقد اسْتَوْتَنَ وقد تقدم فى الخمر فاذا خَمَد فلم يَغْلِ فقد تَرَز تُرُوزا وكلُّ ما ماتَ وبَرَد فقد تَرَز* ابن دريد* الصَّعْف ـ شرابٌ يُتَّخذ من العسَل* قال أبو حنيفة* فأمَّا خُمُور الحُبُوب فما اتُّخِذ من الحِنْطة فهو المِزْر وما اتُّخِذ من الشَّعِير فهو الجِعَة ومن الذُّرَة السُّكْرُكَة والسُّقْرُقَة عجمِىٌّ* أبو عبيد* الغُبَيْراء ـ السُّكْرُكةُ* صاحب العين* الكَشْك ـ ماءُ الشَّعِير* ابن دريد* الفَيْخة ـ السُّكُرُّجَة* غيره* فَيَّخْت العجِينَ ـ جعلته كالفَيْخة* أبو حنيفة* الكَسِيس ـ شَرَاب يُتَّخذ من الذُّرَة والشَّعِير وهو عند أهل الحِجاز سَكَرٌ وقد تقدّم والفَقْد ضَرْب من شَراب العسَل سُمِّى بنَباتٍ يُلْقَى فيه يقال له الفَقْد ويسمى بالفارسيَّة فَخْكُسْت* صاحب العين* الفَقْد ـ شرابٌ يتَّخَذ من الزَّبِيب والعسَل ويقال ان العسَل يُنْبَذ ثم يُلْقَى فيه الفَقْد ـ وهو نبْت شِبْه الكُشُوث* ابن دريد* البِتْع ضرْب من شراب العسَل وقد تقدم أنها الخمرُ بعينها* صاحب العين* النَّقُوع والنَّقِيع ـ شئٌ ينْقَع فيه الزبِيب وغيرُه ثم يُصَفَّى ماؤُه ويُشْرَب نقَعْته أنْقَعه نَقْعا وأنْقَعْته والمِنْقَع والمِنْقَعة ـ إناءٌ يُنْقَع فيه الشئُ ونُقَاعة كلِّ شئٍ ـ الماءُ الذى تَنْقَعه فيه فأما النَّقْع الدَّواء المنْقُوع فسمِّى بالمصدر والفُقَّاع ـ شرابٌ يُتَّخذ من الشعيرِ سمِّى به لما يَعْلُوه من الزَّبَد* ابن السكيت* مَتَع النَّبِيذُ يَمْتَع مُتُوعا ـ اشتدَّت حُمْرته* أبو عبيد* اللَّذُّ ـ نَبِيذ* غيره* السُّقُرْقَعْ شرابٌ لأهل الحِجَاز من الشعير والحُبُوب وهى حَبَشِيَّة وليستْ من كلام العَرب* صاحب العين* نَبِيذٌ صُمَادِحِىٌّ ـ قد أدْركَ وخَلَص

باب الشُّرْب للخمر وغيرِها

وانما لم تفصَّل المشْروباتُ لأن بعضَ ما يُخَصُّ به أحدُها فى قولِ بعضٍ يُعَمُّ به فى قولِ

٩١

بعضٍ الا ما قَلَّ من ذلك* ابن السكيت* شَرِب شُرْبا وشَرْبا وشِرْبا* قال أبو على* الشَّرْب المصدرُ والشِّرْب الاسمُ وكاد هذا يَطَّرِد* ابن السكيت* الشَّرُوب ـ ما سَرِبت* صاحب العين* وهو الشَّرِيب* ابن السكيت* والشَّرْب ـ جمعُ شارِب* قال أبو على* هو من باب رَكْب ورَجْل ـ يعنِى أنه اسم للجمْع وهو القِيَاس والصَّوَاب* ابن السكيت* رجُل شَرُوب وشَرِبب وشِرِّيب ـ كثيرُ الشُّرب* وحكى سيبويه* رجُل شَرَّاب قال ومن كلامهم أمَّا العَسَلَ فأنا شَرَّاب استَشْهَد به على اعْمال فَعَّال المُكَثَّر من فاعِل وجمع الشَّرْب شُرُوب* على* وقد يجوز أن يكونَ الشُّرُوب جمعَ شارِب كجُلُوس وسُجُود* أبو زيد* هذا الطَّعامُ أشربُ من هذا ـ أى يُشْرَب عليه الماءُ كثيرا وكذلك طعامٌ مشْرَبة* صاحب العين* المِشْرَبَة ـ إناء يُشْرَب فيه* أبو حنيفة* إنه لَذُو شَرَبَة ـ أى كثيرُ الشُّرْب* قال* وأوَّل الشُّرْب النَّهَل وقد نَهِل الشارِبُ نَهَلا ثم العَلَل وقد عَلَّ يَعِلُّ عَلًّا وعَلَلا* أبو عبيد* عَلَّ يَعِلُّ ويَعُلُّ وأعْلَلْته وعَلَّلته* أبو حنيفة* ثَأجَ يَثْأَج ـ شَرِبَ* قال أبو على* قال أبو العباس قَأَبْت ـ شرِبت وهو فى الماءِ والخمْرِ وخصَّ به أبو عبيد الماءَ* قال* وأقَلُّ الشُّرْب التغَمُّر مأخُوذ من الغُمَر* أبو حنيفة* وكذلك الاغْتِمار وقد غَمَّره سقَاه دُونَ الرِّىِّ* أبو عبيد* أَمْغَدَ الرجُلُ ـ أكْثَرَ من الشُّرْب فان شَرِبَ دُونَ الرِّىِّ قال نَضَحْت الرِّىّ نَضْحا وإنْ شَرِب حتَّى يَرْوَى قال نَصَحْت الرِّىَّ نَصْحا وكذلك بَضَعْت به ومِنْه أبْضَعُ بَضْعا وبُضُوعا وقد أبْضَعنِى ونَقَعْت به ومنْه أنْقعُ نَقْعا ونُقُوعا وقد أنْقَعنِى والنَّشْح ـ دُونَ النَّضْح وقيل هما واحِدٌ وأنشد

* وقد نَشَحْنَ فلا رِىٌّ ولا هِيمُ*

* أبو زيد* نَشَح الشارِبُ يَنْشَحُ نَشْحا ونُشُوحا وانْتَشَح ـ اذا شرِبَ حتى يَمْتِلئَ ونَشَحْت بَعِيرِى ـ سَقَيته ماءً قليلا والنَّشُوحُ أيضا ـ الماءُ القليلُ وقد تقدَّم* ابن دريد* فَنَحَ الفرَسُ من الماءِ ـ شَرِب دُونَ الرِّىِّ* قال أبو على* قال ثعلبٌ هو مُسْتَعْمَل فى كلِّ شارِب ومَشْرُوب وفَرسٌ فَنُوحٌ* أبو حنيفة*

٩٢

رَوِىَ رِيًّا ـ شَرب حتى انْتَهى نَفَسُه وأرْواه ساقِيهِ وقد شَرِب شَرْبةً رَوِيَّة ـ اذا أرْوتْه* صاحب العين* رَوِيتُ وارْتوَيْت وتَرَوّيْت والاسم الرِّىُّ رجُل رَيَّانُ وامرأةٌ رَيَّا من قوْمٍ رِواءٍ وكذلك المؤنثُ* ابن جنى* رَوِىَ رِوَى وهو أحدُ ما جاء من مَصادِر فَعِلَ على فِعَلٍ وهو قليلٌ وأما رَيَّا من أسماء النِّساء فصِفَة على نحو الحرِث وان لم يكنْ فيها ألفٌ ولامٌ ولو كانت على نحو زَيْد من العلمِيَّة لكانتْ رَوَّى من رَوِيت وكان أصلُها رَوْيَا فقُلِبت الياءُ واوًا لأَن فَعْلَى اذا كانت اسما ولا مُهاياءٌ تُقْلَب الى الواو كتَقْوَى وشَرْوَى وان كانت صِفَة صحَّت الياء فيها كصَدْيَا وخَزْيَا هذا قول سيبويه* أبو حنيفة* فان تَمَلَّأَ من الخمر حتى تُثْقِله قيل كَظَّه الشرابُ يَكُظُّه كَظًّا* أبو عبيد* وكذلك أعْظَره* أبو حنيفة* مَجَّ من الشَّراب مَجَّة وأزْغَل زُغْلة ـ اذا قاءَ منه* وقال* تَحَبَّب من الشَّراب وتَضَلَّع وتَوَكَّر وتَزَكَّر وأوَّن ـ صار جَنْباه مثلَ الأَوْنيْنِ ـ وهما العِدْلانِ وأنشد

* سِرَّا وقد أوَّن تَأْوِينَ العُقُقْ*

وخَص أبو عبيد بالتحَبُّب الحِمارَ* وقال* نَئف فى الشُّرْب ـ ارتَوَى* أبو حنيفة* سَأَب من الشَّراب يَسْأَب سَأْبا وصَئِب وصَئِم صَأَما وصَأَبا وذَئِجَ ذَأْجا وذَأَجا وقَئِب قَأْبا وقَأَبا ـ تملَّأ* ابن دريد* رجل مِقْأَب وقَؤُوب* أبو حنيفة* قَئِمَ قَأَما ـ تَملَّأ وكذلك اظْرَوْرَى وأرَضَّ ونَهِىَ وانْتَهى ـ أى رَوِىَ* قال أبو على* قال أبو العباس حَصَأْت من الشَّراب ـ رَوِيت وخص أبو عبيد به الماء* وقال* أحْصأْت الرجُل ـ أروَيْته من الماء* أبو حنيفة* شَرِبَ حتَّى ملَأَ مَذَاخِرَه ومَصَارَّه من صَرَرْت وعنَى بالمَذَاخِر ـ الأعْفَاج* وقال* شرب حتى اطْمَحَرَّ واطْمَخَرَّ ـ أى امتَلأَ وقد تقدم مثله أو نحوه فى السِّقّاء* وقال* حَبِلَ من الشَّراب وبه حَبَلٌ ـ امتَلأَ بطنُه ورجل حَبْلانُ وامرأةٌ حَبْلى وكأَنَّ الحَبَل مأخُوذ من هذا وقد تقدم تعليلُ هذه الكلمة فى أوّل الكتاب بأشدّ من هذا* وقال* جَأَذَ يَجْأَذ جَأْذا ـ شرِب* صاحب العين* الجائِذُ ـ العابُّ فى الشَّراب* غيره* ذَاجَ الماءَ

٩٣

بغير همْز ذَوْجا* ابن دريد* غَثْلَب الماءَ غَثْلبةً ـ جَرَعه جَرْعا شديدًا* أبو عبيد* تَمَزَّرت الشَّرابَ ـ شربته قَلِيلا قليلا وأنشد

تَكُون بَعْدَ الحَسْوِ والتَّمَزُّر

فى فَمِه مِثلَ عَصِير السُّكَّرِ

* أبو حنيفة* وكذلك تمزَّزْتها وهى المُزَّة* أبو عبيد* تَوتَّحت الشَّرَابَ مثل تمزَّرْت* أبو حنيفة* هو مأخوذ من الوَتْحِ ـ وهو القليلُ* أبو عبيد* تمَقَّقت الشرَابَ كذلك* أبو حنيفة* هو المُقَاقة والمَقَّة الواحدة* وقال* تَفَوَّقها ـ شرِبها فِيقَة فِيْقةً وكذلك شَرِبها أفَاوِيقَ وأصله من فُوَاق الناقةِ* وقال* حَسَا حُسْوةً واحدة والجمع حُسًا* ابن السكيت* حَسَوْت حَسْوة وحُسْوة* وقال مرة* حَسَوْت حَسْوة وفى الاناء حُسْوةً واحدة* أبو على* وقد كاد هذا يَطَّرِد* أبو حنيفة* ويقال للحُسَا القُرَرُ الواحدة قُرَّة فان شَرِب فكَرَع فى الاناءِ ولم يَمْتَصَّ قيل عَبَّ يَعُبُّ عَبًّا* صاحب العين* عَبَّ الطائرُ الماءَ ولا يقال شَرِب* أبو حنيفة* وكذلك غَفَق يَغْفق غَفْقا وتَغفَّقَ وكَرَع يَكْرَع كُرُوعا وجَرَع وجَرِع يَجْرَع جَرْعا وتَجَرَّع* غيره* اجْتَرعه ـ ابتلَعه بمَرَّة وتَجرَّعه ـ بلِعَه مَرَّةً بعد مَرَّة فى مَهَل وهذا عِنْد سيبويه من مَعانى التَّفَعُّل كالتَعَمُّج والتلَوِّى وهو يكُون فى الظِّلْف والحافِر والطائِر وكُلُّ ما يَبْلَعُه الحَلْق مُجْتَرَع وقالوا تَجَرَّع الغيظَ وهو على المَثَل والاسم من كل ذلك الجُرْعة والجَرْعة وقالوا «أفْلَتنِى فلانٌ بجُرَيْعةِ الذَّقَنِ» ـ أى كقُرْب الجُرَيعة من الذَّقَن وقيل أفْلَتَ بجُرَيعةِ الذَّقَنِ ـ أى جَريضا* أبو حنيفة* غَمَجَ يَغْمِج غَمْجا* ابن دريد* وكذلك غَمِج غَمْجا وهى الغُمْجة وكذلكَ غَبَجَه يَغْبِجُه وبَعَجه وهى الغُبْجة والبُغْجة* أبو حنيفة* وكذلك نَغَب يَنْغِب نَغْبا* ابن السكيت* نَغِبت نَغْبا* وقال* الفُعْلة والفَعْلة مَقُولتانِ فى هذا كلِّه* صاحب العين* نَغَب الطائر يَنْغَب نَغْبا ولا يُقال شَرِب* أبو حنيفة* النُّغْمَة ـ كالنُّغْبة وقد نَغَمَ* وقال* غَنِثَ فى الاناءِ نَفَسا أو نَفَسينِ يَغْنَث غَنَثا* قال أبو على* ويُستعمل فى غير هذا تشبيها به وأنشد عن الشيبانِىِ

قالَتْ له باللهِ يا ذَا البُرْدْينْ

لَمَّا غَنِثْت نَفَسا أو اثنين

٩٤

كَنَّى بذلك عن النِّكاح* أبو حنيفة* عَثِجَ عَثَجا ـ أدامَ الشُّرْب شيأً بعد شئٍ وهى العُثْجة والعَثَج ويقال شَرِب شَرْبةً خَرْساءَ ـ اذا لم تَسمَعْ لها صوْتا والْغَتُّ ـ أن يَغُتَّ فى الاناءِ وهو ما بين النَّفَسين من الشُّرْب والاناءُ على فيه والغُذَمُ ـ مثلُ الجُرَع الواحدة غُذْمة* وقال* قَلَد من الشَّرَاب فى جَوْفه يَقْلِد قَلْدا ـ شَرِبَ حتى فَقَّع وذلك أن يَشْرَب حتى يَرْجع الشَّراب الى حَنْجَرته* ابن دريد* حَظَبْت من الماءِ ـ امتلَأْت* أبو عبيد* لغِىَ بالماءِ ـ أكثَرَ منه فان أكثَرَ من ذلك وهو لا يَرْوَى قال سَفِفْت الماءَ سَفًّا وسَفِتُّه سَفْتا وسَفِهْتُه واللهُ أسْفَهَكَه وكذلك نَغِرت به نَغَرا* أبو زيد* بَغِرْت به بَغَرا وبَغَرْت مثلُه* صاحب العين* رجل بَغِرٌ وبَغِير ـ عَطْشَان وكذلك البَعِير* أبو عبيد* وكذلك مَجِرْت مَجَرا* أبو حنيفة* فان لم يَسْتَطِبْه واستَبْشَعه فزَوَى وجْهَه وقبَضَه قيل قَطَب وقَطَّب وقد تقَمَّح الشَّراب ـ كرِهَه إما لِاكْثار وإما لِعِيَاف والقامِحُ الكارِهُ* وقال* قَنِحت من الشَّراب قَنَحا وقَنَحْت أقْنَح قَنْحا ـ تَكارَهْت عليه والغالِبُ تقَنَّحت والتَّرنُّح ـ كالتَّقَنُّح* ابن دريد* تغَنْثَر بالماء ـ شَرِبه عن غيْرِ شَهْوة وهو الغَنْثرة فخَصَّ به الماء وأُرَى ابنَ الأعرابى عَمَّ به* أبو حنيفة* فان مَصَّه مَصًّا بشَفَتيه ولم يَعُبَّ قيل مَصَّه يَمُصُّه مَصًّا ومَصْمَصة ـ وهو الرَّشْف والرَّشِيف والتَّرْشاف والتَّرَشُّف وقد رَشَفه يرْشِفُه ويَرْشُفه وارتَشَفه فان ذاقَها ولم يَشْرَب فاستَطابَها فصوَّت بشفَتَيْه فذاكَ التمَطُّق فان لم يتَمَطَّق ولكن لَحِسَ ما على شفَتَيه فذلك التَّلَمُّظ والتَّلْماظ وقد قدّمت ذلك فى الطَّعام* ابن دريد* شَرِب الماءَ لَمَاظا ـ ذاقَه بطَرَف لسانِه وألمَظْتُه ـ جعلْت الماءَ على شَفَتيه خصَّ به الماءَ وعمَّ به غيرُه* وقال* تَرَمَّقَ الماءَ وغيْرَه ـ حَسَا منه حَسْوة بعد أُخْرَى* وقال* سَلَجت الشئ فى حَلْقى ـ اذا جَرَعته جَرْعا سَهْلا* أبو حنيفة* العَذْج ـ الشُّرْب عَذَج يَعْذِج عَذْجا* وقال* تركْتُه يَتَبجَّر الشَّراب ويتَزَلَّجه ويَتَسلَّجه ـ أى يُلِجُّ فى شُرْبه* ابن دريد* الغَمْجَرة ـ تتابُعُ الجُرَع وقد غَمْجر الماءَ* وقال* غَذجَه يَغْذِجه غَذْجا ـ جَرَعه ولا أدرِى ما صحَّتها* وقال* لَذَجه وذَلَجه ـ جَرعه* وقال* جَرْجَر الشَّرابَ فى جَوْفه ـ اذا جَرَعَه جَرْعا مُتَدارِكا حتى يُسْمَع

٩٥

صوتُ جَرْعه وفى الحديث «مَنْ شِرب فى آنِيَةِ الذَّهَبِ والفِضَّة فكأنَّما يُجَرْجِرُ فى جَوْفه نارَ جَهنَّم» * غيره* القَحِيح ـ فوقَ الجَرْع* صاحب العين* الاقْتِماح أخْذُك من يَدِك بلسانِك وفَمِكَ من الماءِ وغيرِه* ابن دريد* والقُمْحة من الماءِ ماملأ الفَمَ منه* أبو حنيفة* تركْتُه يتَسَمَّل سَمَلا من الشَّراب وغيره ممَّا يُشْرب ويتَعَبَّب ويَتَسأَّر ـ أى يشْرب بَقَايَا* وقال* تَصابَبْت ما فى الاناء واصْطَبَبْته ـ شرِبت جميعَ ما فيه وكذلك تَصاببْت العَيْشَ مُشَبَّه بذلك والاسم الصُّبَابة ومثْله اشْتَفَفْته وتَشَافَفْته ـ شربت جميع ما فيه* غيره* شَفَّه يَشُفُّه شَفًّا مثلُه* أبو حنيفة* وهى الشُّفَافة والتثَمُّل ـ كالتشَفُّف* أبو عبيد* اقْتَمعت ما فى السِّقَاء ـ شرِبتُه كلَّه أو أخذتُه* أبو حنيفة* وكذلك قَمَعته* ابن دريد* اقْتَحف ما فى الاناء ـ شرِبه أجمَعَ* صاحب العين* قَحَفْت الاناء أقْحَفه قَحْفا كذلك* ابن دريد* القَعْف ـ كالقَحْف* السيرافى* الهِرْشَفُّ ـ الشدِيدُ الشُّرب* أبو حاتم* أخذْت الاناءَ فاجتلَدْته واجتَلَدْت ما فيه ـ اذا حملته فحَسَوْت ما فيه* أبو عبيد* صَفَحت الرجُل أصفَحُه صَفْحا سقَيته أىَّ شَراب كان ومَتَى كان فان شَرِب من السَّحَر فهى الشَّرْبة الجاشِرِيَّة حينَ جَشْرِ الصبحِ ـ وهو طُلُوعه** ابن السكيت* صبَحته أصْبَحُه صَبْحا ـ سقَيْته صَبُوحا ـ وهو شرْب الغَداة* أبو حنيفة* يقال لكل شُرْب يكون بالغَدَاة الصَّبُوح وقد اصْطَبَح وهى الصَّبائِح ويقال لشُرْب نِصْف النهار القَيْل وقد قيَّله وهى القَيْلات* ابن دريد* تَقيَّل ـ شرِب فى وقت المَقِيل* أبو حنيفة* يقال لشُرب العشِىِّ وأوّلِ الليلِ غَبُوق وقد غَبَقه يَغْبِقه ويَغْبُقه غَبْقا وهى الغَبائِقُ* أبو زيد* الغَبُوق ـ ما اغْتَبقت بالعشِىِّ من لبَن أو نحوه وقد اغتَبَقت ورجُل غَبْقانُ والغَبُوق ـ حلَب العشِىّ وغَبَقت الابلَ ـ سقَيْتها بالعشِىِّ أيضا وكذلك الغنمُ وفى المثل «ان كنتَ كَذُوبا فشَرِبْت غَبُوقا باردا» أى هَلكتْ ماشِيتُك فعدمت اللَبن وشرِبت الماءَ وأنشد الخليل

يَشْرَبْن رِفْها بالنَّهار والليْل

من الصَّبُوح والغَبُوق والقَيْل

٩٦

وأنشد

أيُّها المرْءُ خَلْفَك الموتُ إلَّا

يكُ منه اصْطِباحَةٌ فاغْتِباقَهْ

* أبو حنيفة* القَلْز ـ ضرب من الشُّرْب وأنشد

ونَدامَى كلُّهم يَق

لِزُ والقَلْزُ عَتِيد

* ابن دريد* باتَ يتَزَقَّم اللبَن ـ يشْرَبُه ويُفْرِط فيه وهو الزَّقَم وإن يكن للزَّقُّوم اشتِقاق فمن هذا* غيره* شَقَع فى الاناء يَشْقَع شَقْعا وقَبَع وقَمَع ومَقَع شرِب* صاحب العين* قَصَع الماءَ قَصْعا ـ جرَعه جَرْعا* غيره* قعَزَ ما فى الاناء يَقْعَزُه قَعْزا ـ شرِبه عَبًّا* صاحب العين* عَلَس يَعْلِس عَلْسا ـ شرِب وقد يقَع على الأكْل* وقال* زعَبت الشَّرابَ أَزْعَبُه زَعْبا ـ شرِبته كلَّه وقد تقدّم تأن الزَّعْب المَلْءُ* وقال* شَراب لذِيذُ المَنْزَع ـ أى المَقْطَع* قُطْرب* شُرْبٌ غِشَاش ـ قليلٌ وقد تقدم فى قِلَّة النوم والشَّغْشَغَة ـ التَّصْرِيدُ فى الشُّرْب أى التقْلِيل* صاحب العين* البَغْبَغة ـ شُرْب الماءِ وقد تقدم أنه الهَدِيرُ* أبو عبيد* قَعَرت الاناءَ ـ شرِبت جميعَ ما فيه حتى انتَهيتُ الى قَعْره

الغَصَص بالشَّراب

* أبو عبيد* الجَأْز ـ الغَصَص بالماءِ وقد جَئِزْت* سيبويه* رجلٌ جَئِزٌ وجَئِيز وقد تقدم ما فى نَظائِره من اللُّغات المُطَّرِدة فى باب الأكْل وباب الحُمَّى* ابن دريد* الجَعْز لغة فيه وقد جَعِز فأما الشَّرَق ـ فالغَصَص بالشَّراب والطعام عن ابن السكيت* صاحب العين* وقد شَرِق شَرَقا وشَرِق برِيقه شَرَقا كذلك وفى الحديث «لعَلَّكم تُدْرِكُون قَوْما يُؤَخِّرونَ الصَّلاةَ الى شَرَق المَوْتَى فصَلُّوا الصلاةَ الى الوقْت الذى تَعْرِفُون ثم صَلُّوا معَهم» ـ أراد أنهم يُصَلُّون الجمعةَ ولم يَبْقَ من النَّهار الا بقَدْر ما بَقِى من نَفْس هذا الذى شَرِق بريقه وقيل هو اذا ارتَفعَت عن الحِيطانِ وصارتْ بين القُبُور كأنَّها لُجَّة

٩٧

النِّدَام ومُداوَمة الشَّرَاب

* ابن السكيت* نادَمْت الرجلَ نِدَاما ومُنادَمَةً وهو نَدِيمى وهم نُدَمائِى ونَدْمانِى وهو نَدْمانِى والجمعُ كالواحد وهى نَدْمانَتِى* سيبويه* نَدْمانٌ ونَدْمانة والجمع نِدَام ونَدَامَى ولا يجمَع بالواو والنون وإن دخَلت الهاءُ على أنُثاه* على* انما ذلك لأن الغالِبَ على باب فَعْلانَ أن يكون أُنثاه بالالف نحو رَيَّانَ ورَيَّا وسَكْرانَ وسَكْرَى وقد يكون النَّدِيم المُصاحِبَ والمُجالِسَ على غير الشَّراب وأنشد

ألَا يا أُمَّ عمرٍو لا تَلُومِى

اذا احتضر النَّدامَى والمُدامُ

* قال أبو حنيفة* لا تكونُ المنادَمة الا المُجالسةَ على الشَّراب والا فهو جَلِيس وليس بنَدِيم* صاحب العين* الأَنْدَرُونَ ـ فِتْيانٌ من مواضِعَ شَتَّى يجتَمِعونَ للشَّراب واحدهم أنْدَرِىٌّ وأنشد لعَمْرو بن كُلْثوم

* ولا تُبْقِى خُمورَ الأنْدِرينا*

* على* الأندَرُون من باب الأعجمِين والأشْعَرِينَ* أبو حنيفة* نادَيْت الرجُلَ مثل نادَمْت ـ وهو المُجالسة* ابن السكيت* شَرِيبُك ـ الذى يُشَارِبك وأنشد

* رُبَّ شَرِيب لك ذِى حُسَاسِ*

أى ذى مُشَارَّة وسُوء خُلُق* أبو حنيفة* ظَلَّ يتَمَهَّق الشَّرابَ يومَه أجمَع ـ اذا حَسَاه واذا لازَمَها شارِبُها فلم يَسْتفِق قيل أدْمَنَ وعاقرَ وهو خِمِّير ـ اذا أكثَر شُرْبَها وأُغْرِم بها وهو مُسْتَهْلِكٌ بها* صاحب العين* المُكَاسَحَة ـ المُشارَبةُ الشديدةُ* أبو حنيفة* فَنَكَ فى الشَّراب ـ عكَف عليه والانْتقال والمُناقلة أنْ لا تفْتُرَ الكأسُ والغَتُّ ـ أن يُوالِىَ عليه الكأسَ دِرَاكا والاكْراء ـ الابْطاء بها وقد أكْرتِ الكأسُ نَفْسُها وأكْراها صاحِبُها فان قَطَّعها وقَلَّل سَقْيه قيل صَرَّدَ شُرْبَه* صاحب العين* صَبَن الساقِى الكأْسَ عمَّن هو أحَقُّ بها ـ صرَفَها* ابن دريد* بَنُو غَبْراءَ ـ قومٌ يجتَمِعُون على الشَّراب من غير تَعارُف وكذلك بَنُو قابِياءَ* صاحب العين* النَّقَل ـ ما يَعْبَث به الشارِبُ على شَرابه

٩٨

العَرْبَدَة

* ثعلب* العَرْبَدة ـ الأَذَى على الشَّراب ورجلٌ مُعَرْبِد وعِرْبِيد* ابن قتيبة* هو من العِرْبَدِّ ـ وهى حَيَّة تَنْفُخ ولا تُؤْذِى* ابن السكيت* السَّوَّار المُعَرْبِدُ* صاحب العين* المُتَزبِّع ـ العِرْبِيد وأنشد

وإنْ تَلْقَه فى الشَّرْب لا تَلْق مالكا

على الكَأْس ذاقَا ذُورةٍ مُتَزَبِّعا

وقد قدمت أن التزَبُّع ـ سوءُ الخُلُق والمُشَارَّة

الدَّبِيب والسَّكَر

* قال أبو حنيفة* اذا بدَأَ الشَّرابُ يأخُذُ فى شارِبه فذاك الدَّبِيب* غيره* دَبَّ يَدِبُّ وخَمْر دَبَّابة ومنه دَبَّ السُّقْم فى الجِسْم والبِلَى فى الثوب والصُّبْح فى الغَبَس* أبو حنيفة* فاذا تجاوَزَت فى الأخْذ قيل تَمَشَّت* وقال صاحب العين* حَدُّ الخمرِ ـ صَلابتُها فى تمَشِّيها وأنشد

وكأسٍ كعَيْن الدِّيك باكَرْت حَدَّها

بفِتْيانِ صِدْقٍ والنَّواقِيسُ تُضْرَب

* أبو حنيفة* فاذا طارَتْ فى رأسه قيل سارَتْ سَوْرا وسُؤُورا وسُوُورا* سيبويه* الهمز وتَرْكُه فى مثل هذا مُطْرد أما ترك الهمز فعلى الاصل وأما الهمز فعلى من همز دُؤُورا وذاك سَوْرتُها وفَوْرتها وحُمَيَّاها ـ حَمْوها وشِدَّة أخْذها وحُمَيَّا كل شئ ـ حِدَّته فاذا اشتدَّت سَوْرتها حتى يُدَارَ بشاربها فذاك الدُّوَار وقد دِيرَ به وأُدِير وكذلك الدُّوَام وقد دَوّمَت شارِبَها فاذا أخَذ شارِبُها يَفْتُر ويَستَرْخِى فذاكَ الفُتَار ـ وهو ابتِداء النَّشْوة والتَّخْتيرُ ـ أشدُّ من التفْتِير ثم هو ثَمِل والجمع ثِمَال وقد ثَمِلَ ثَمَلا وهو أيضا نَشْوانُ بيِّنُ النَّشْوه والنّشِيَّة وقد نَشِىَ من الشَّراب نَشْوا ونَشْوةً ونِشْوة وجمع النَّشْوانِ نَشَاوَى ـ وذلك اذا قاربَ السُّكْرَ ولَمَّا يُغْلَبْ وقد انْتَشَى ويقال للمُنتَشِى أيضا مُخَشَّم وقد تخَشَّم والاسم الخُشْمة* قال أبو زيد* وذاكَ أن رِيحَ الشَّراب تَثُور فى الخَيْشوم ثم تُخالِط الدِّماغَ فتُذْهِب العقْل* أبو حنيفة* واذا أخَذت تَسْلُبهم عُقُولهم وتُرِيهم

٩٩

القبِيحَ حَسنا فذاك التَّخَوُّن والغَوْل فاذا جعل يَميدُ ويترنَّحُ ويُلَجْلِجُ فقد أمْعنَ فيه السُّكْر ـ أى ذهَب* وقال* سَكِر سُكْرًا وسَكْرا وسَكَرا وسَكَرانا فهو سَكْرانُ* سيبويه* والجمع سُكَارَى وسَكَارَى وسَكْرَى والانثى سَكْرَى ومنه سُكْرُ الشَّبابِ والمالِ والسَّلطانِ* ابن السكيت* رجُل سِكِّير ومِسْكِير ـ كثير السُّكْر* سيبويه* والانثى مِسْكِير بغير هاء وقد أسكَره الشَّرابُ والسَّكَر ـ الخمرُ نفسُها* على* فأما قِراءة من قَرَأ «وتَرَى الناسَ سَكْرَى» فانه يجوز أن يكونَ جَمعَ سَكرانَ شبَّه فَعْلان بفَعِيل الذى بمعنى مفعُول كجرِيح وجَرْحَى ويجوز أن يكون أراد به الجماعة فأنَّث على ذلك* أبو حنيفة* فاذا نَزَفَت عقْلَه فهو مَنْزُوف ونَزِيف ونَزُوف وأنشد

* بَدَّاء تَمْشِى مِشْيةَ النَّزُوفِ*

وهو أيضا المُنْزَف ـ أى أُنْزِف عقلُه وكل مستنفِدٍ شيأ فقد أنْزفه وأَنْزَف القومُ نَفِد شرابُهم* قال أبو على* يقال أَنْزَف الرجلُ على معنيين أحدُهما أنه يُراد به سَكِر وأنشد أبو عبيدة وغيره

لعَمْرِى لَئِن أَنزَفْتُمُ أو صَحَوتُمُ

لبِئْس النَّدَامَى كنْتُمُ آلَ أبْجَرَا

فمقابلته له بصحوْتم يدلُّ على أنه أراد سَكِرتم والآخر أَنْزفَ ـ اذا نَفِد شرابُه ومعنى أَنْزفَ ـ صار ذا نَفَادٍ لشَرَابه كما أن الأوَّل معناه النَّفاد فى عَقْله وقراءة حمزة والكسائى يُنْزِفُون يجُوز أن يُراد به لا يَسْكَرون عن شُرْبها ويجوز أن يراد لا يَنْفَد ذلك عِنْدهم كما يَنْفَد شرابُ أهل الدنيا واذا كان معنَى (لا فِيها غَوْلٌ) لا تَغتال عقُولَهم حُمِلت قراءةُ حمزةَ والكسائى لا يُنْزِفُون فى الصافَّات على لا يَنْفَد شرابُهم لأنك إن حملته على أنهم لا يَسْكَرون صِرْت كأنك كرَّرت يَسْكَرون مرتين وان حملت (لا فِيها غَوْلٌ) على لا تَغتال صحَّتهم ولا تُصِيبهم عنها العِللُ التى تَحدُث عن شُرْبها كما ذهب عاصمٌ اليه فى (يُنْزَفُونَ) فى الصافَّات كان على أنهم لا يَسْكَرون ويقال للسَّكْرَان مَنْزوف وفى الواقعة (يُنْزِفُونَ) ـ أى لا يَنْفَد شرابُهم لانه قد تقدَّم أنه لا يُصِيبهم فيها الصُّدَاع فقوله (لا يُصَدَّعُونَ عَنْها) كتأويل قوله تعالى فى الصافَّات لا تَغْتال صحتَهم فيُصْرَف لا يُنْزِفُون فى الصافَّات الى أنهم لا ينفَدُ شرابُهم وأما من قرأ (لا يُنْزِفُونَ) فى الموضعين

١٠٠