🚘

المخصّص - ج ١١

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]

المخصّص - ج ١١

المؤلف:

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]


الموضوع : القرآن وعلومه
المطبعة: المطبعة الاميرية
الطبعة: ١
الصفحات: ٢٢٦
🚘 نسخة غير مصححة

فظاهر وأما معناه فلأن جَيْرِ جوابٌ والسُّعَال يُهَيِّجُ بعضُه بعضا فكأنَّ السُّعْلة تهُيَجّ أختها كما قال

* اذا حَنَّتِ الأُولَى سَجعْنَ لها مَعَا*

وقال آخر

* يُجِيبُ بِها البُومَ رَجْعُ الصَّدَى*

وكأنَّ الصَّوتين اذا تَقابَلا فأحدهما جواب لِصاحبه وفَعْلانُ قد كثُر فى الاسماء نحو لصَّمَّان والحَوْمان فينبغى للظَّيَّان أن يحملَ عليه دُونَ غيره واذا كان كذلك فينبغى أن يُحْكَم بأن عينه واوٌ ولامَه ياء حتى كأنه فى الاصل ظَوْيانُ ثم عُمِل فيه ما عمل فى طَيَّانَ ورَيَّانَ وإنما دَعا الى اعتِقاد هذا حمله على باب طويت وشَويت دون حَيِيت وعَيِيت لانه أكثَرُ منه* أبو عبيد* ومنها النَّبْع* أبو حنيفة* واحدته نَبْعة* أبو عبيد* ومنها النَّشَم* أبو حنيفة* واحدته نَشَمة* أبو عبيد* ومنها الشَّوْحَط والتَّأْلب* أبو حنيفة* واحدته تَأْلَبةٌ* أبو عبيد* ومنها الحَمَاط والحِثْيَل والجَلِيل واحدته جَلِيلةٌ* ابن السكيت* وهو الثُّمَام واحدته ثُمَامة وكذلك الغَرَف والغَرْف وقيل ما دامَ أخضَرَ فهو غَرْف فاذا يَبِس فهو ثُمَام وأما أبو عبيد فقال الغَرْف ـ شيحَر يُدْبَغ به وكذلك الغَلْف* قال* ومنها الشَّتُّ والمَظُّ* أبو حنيفة* واحدته مَظَّة* أبو عبيد* ومنها الرَّنْف والشُّوع والضَّبْر* أبو حنيفة* الضَّبْر والضَّبِرُ بالكسر وهو الصحيح واحدتُه ضَبِرةٌ وهو لأبْهَلُ ويسمى بالفارسِيَّة الايرس ومنها الْقَانُ واحدته قانَةٌ والطُّبَّاق والسَّرَاء والصَّوْم والغِرْيَف والغِرْنِف والخَزَم واحدته خَزَمة والعُتُم واحدته عُتُمَة والضِّرْو واحدته ضِرْوة* صاحب العين* هو الضَّرْو والضِّرْو* أبو حنيفة* ومنها الرَّتَم واحدته رَتَمة والصَّابُ والأَثْأبُ واحدته أَثْأبة ويقال الأَثْب والأَشْكَلُ والْالِبْ والبُوت والتَّنُّوب والثّوب والنُّوَع والثَّعْبُ والجَعْدة والجَرَاز والدَّلِيك والزُّعْرُور والسَّاسَم والشِّرْيان والشَّرْيان والشَّقَب والشَّحْس والضَّرِف والضُّرْم والطَّئْية والطَّثْى والعُجْرُم والعَثَق والْغارُ والغَضَفَ والقَرَظة والقنْغَر والكَرَاث واللُّوَىُّ واللَّبَخُ والنِّيمُ والنِّبْش والهَمْقان* أبو صاعد* ومنها الخَيْفان* غيره* ومنها العِلْيَطُ* قطرب* ومنها الغَضْوَرُ* غيره* ومنها النِّلْك

١٤١

التَحْلِية

* أبو حنيفة* النَّبْع ـ له جَنَى أحمرُ مدَحْرَج كالحَبَّة الخضراء يسمى الفَتْح والنَّشَم ـ من عُتُق العِيدان والشَّوْحَط ـ نَباتُه نَبَات الأَرْزَنِ قُضْبانٌ تسمُو كثيرا من أصْلٍ واحد وورَقُه رِقَاق طِوَال مثلُ ورَق الطَّرْخُون وله ثَمَرة مثلُ العِنبة الطويلةِ الا أن طَرَفها أدَقُّ وهى لَيِّنة تُؤْكَل وهو من عُتُق العِيدان التى تتَّخَذ منها القسِىُّ والتَّأْلب ـ من عتق العِيدان التى تتَّخَذ منها القِسِىُّ ومَنابِته جبالُ اليَمن وله عَناقِيدُ كعناقيد البُطْم فاذا أدركَ وجَفَّ اعْتُصِر للمَصابيح وهو أجودُ لها من الزَّيْت وتَقع السُّرْفة فى التَّأْلبَة فتُعَرِّيها من ورَقها والحَمَاط من الشجَر والعُشْب فامَّا ما كان منه شجرا فشجَر التِّين الجبَلىِّ وهو شبيه بالتِّين خشَبُه وجَنَاء وريحه إلا أن جَنَاته أشدُّ صُفْرة وأشدُّ من حمرة التين ومنَابِته فى أجْواف الجِبال وقد يُسْتَوْقَد بحطَبه ويتخذ منه الزَّنْد وتأكُل الماشيةُ ورَقه رَطْبا ويابِسا وليس من شجرة أحَبَّ الى الحَيَّات من الحَمَاط ومنه قيل شَيْطان الَحَاط وأما الَحَاط من العُشْب فان أبا عبيد قال اذا يَبِس الأَفانَى فهو الحَمَاط وسيأتى ذكرُه* أبو حنيفة* وقيل اذا يَبِست الحَلَمة فهى حَمَاطَة* قال* وأظنُّه سهوا وقيل الحَمَاط ـ مثْل الصِّلِّيان الا أن الحَمَاط خَشِن المسِّ والحِثْيَل ـ شَجرٌ يشبِه الشَّوْخَط ينبُت مع النَّبْع ونحوه* أبو عبيد* الجَلِيل ـ الثُّمَام* أبو حنيفة* هى بلُغَة أهل الحِجاز وجمع الثُّمَام ثُمٌّ* غيره* واحدته ثُمَامة وبها سمِّى الرجلُ* وقال* الثُّمَام ينبُت مَعًا خِيطانًا دِقَاقا صِغَار العِيدانِ كالكَوْلان تأكُله الابِلُ والغنمُ وطُولُها قِعْدة الرجلِ أو أطولُ قليلا وله ورَق كورَق الحَبّ ثمره حَبٌّ كثير ويَمْتار منه النملُ لكثْرته وهو أبْقَى شجرِ نَجْد عند السَّنَة وذلك لكثرته وقيل هو مثل بِرْكة البعير وقيل هو من الجَنْبة ويسمَّى أيضا الغَرْف واحدتُه غَرْفة* ابن دريد* ويسمى الشَّبَهان والشُّبُهانَ وقد ينبُت أيضا فى السَّهْل* غيره* العَقْشُ ـ نَبْت ينبُت فى الثُّمام والمَرْخِ وهو يتَلَوَّى مثل العَصْبة على فَرْع الثُّمام وله ثمرةٌ خَمْريَّة الى الحُمْرة ما هى* ابن السكيت* اذا طالَ الثُمَام عن الحُجَن سمى خَضِر الثُّمَام ثم يكونُ خَضِرا شَهْرا* صاحب العين* الأُمْصُوخة ـ أُنْبُوب الثُّمام وقد أَمْصخَ

١٤٢

ـ خَرجتْ أَمَاصِيخُه* ابن السكيت* بَذْر الثمام بعد شهريْن وقَرْن الثُّمام شبِيه بالباقِلَّى* أبو عبيد* الحُجْنَة ـ خُوصة الثُّمَام وقد أَحْجنَ* أبو حنيفة* الشَّتُّ ـ شجرةٌ كشَجَر الرُّمَّان وقيل كشَجَر التُّفَّاح الصِّغار فى القَدْر ورَقُه كورَق الخِلَاف ولا شوْكَ له وله بَرَمة مُوَرَّدة وسِنْفَة مُدَوَّرة صغيرةٌ فيها ثلاثُ حَبَّات أو أربَعٌ سُودٌ مثل الشِينِيز تَرْعاء الحَمامُ اذا انْتثَر وتُخْصِب عليه الابِلُ وتُعالجِ بفُرُوعه الرَّطْبة من الرِّيح تأخُذُ فى الجَسد ويُضَمَّد به الكَسْر فيُجْبَرُ وهو ينبُت فى الجَبَل والسَّهْل وهو طيِّب الرِّيح مُرُّ الطَّعْم والمَظُّ ـ رُمَّان يكونُ بالسَّرَاة يُنَوِّر ولا يُرَبِّى وله حطَبٌ أجودُ حطبٍ وأثْقَبُه نارا ويعمَل منه داذِينُ كداذِينِ الأَرْز الذى يكونُ بالثُّغُور من جِبَال الرُّوم يُسْتَوْقَد كما يُسْتَوْقدُ الشَّمَع ويقال لعسَله المَذَخُ والتَّمَذُّخُ ـ امتِصاصُه والرَّنْف ـ هو البَهْرامَج البَرِّىُّ وهو ضرْبان ضربٌ شعرُ نَوْرِه أحمرُ وضربٌ اخضر هَيَادِبِ النَّوْر ويسمَّى الخِلَاف البلْخِىَّ وهو طيِّب الرائحة والشُّوْع ـ شجَرُ البانِ طوَال وقُضْبانه طِوَال سَمْحة ويسمى ثمرُه أيضا الشُّوْع وينبُت أيضا فى السَّهْل* غيره* واحدته شُوْعة والجمع شِيَاع والضَّبِرُ ـ شجَرُ جوْزٍ يكونُ فى جِبال السَّراة ينوِّر ولا يَعْقِد والْقانُ ـ من عُتُق العِيدانِ يُتَّخذ منه القِسِىُّ والطُّبَّاق ـ شجَرٌ نحو القامة يَنْبُت مُتَجاوِرا لا تكادُ تَرى منه واحدةً مُنْفرِدة له ورَق طِوَال دقَاق خُضْر يَلْتَزِنُ اذا غُمز يُضْمَد به الكسْر فيَلْزَمه فيُجْبَر وله نَوْر مجتمع أصْفَرُ تأكُله الأَوعال والغنَمُ ويَجْرُسه النحْلُ ومَنَابِته الصَّخْر مع العَرعَرْ والسَّراء ـ من عُتُق الشجَر الذى يُتَّخذ منه القسِىُّ وقيل هو أجودُ النَّبْع يذهَب الى معْنى السَّرْو ـ أى الأَصْفَر* قال* وأخْلِقْ بأن يكونَ ذلك كما قال لأن أوْسا وصفَ قوسَ نَبْع فأطْنب فى وَصْفها ثم جعَلها سَرَاءً فلولا أن السَّراء نَبْع ما فَعل وهو قوله

وصَفْراء من نَبْعٍ كأنَّ نذِيرَها

اذا لم تُخَفِّضْه من النَّبْع أفْكَلُ

وبالغ فى وصْفها ثم ذكر عَرْض صاحبها إيَّاها للبيع وامتِناعَه وقولَ أصحابِه له بِعْ فقد أُرْغِبْت

فأزْعَجه أن قِيلَ شَتَّانَ مَا تَرَى

اليكَ وعُودٌ من سَرَاءٍ مُعَطَّلُ

والصَّوْم ـ شجَرٌ قَبِيح المَنْظَر جِدًّا له هَدَب ولا تَنْتَشِر أفنانُه ولكن تَنْبُت نَباتَ الأَثْل مع

١٤٣

قُبْح مَنْظَر ولا يطُولُ ذلك الطُّولَ وقيل هو مَمْسُوح ولذلك يُشْبِه من بُعْد شخوصَ الناس وأكثَر نَباته بجِرَاب بَنِى شَبابَةَ من الأَزْد لا يأكُله شئٌ ولا فيه مَنْفعةٌ والغِرْيَفُ شجَر خَوَّار مثْلُ الغَرَبِ وقيل هو البَرْدِىُّ والغِرْنِف ـ الياسَمُونُ والخَزَم ـ شَجَر مثلُ الدَّوْم سَواء غير أنه أقصَرُ وأعرَضُ وأعْبَلُ وله أَقْناءٌ وبُسْر يَسْودُّ اذا ينَعَ الا أنه صِغَار مُرٌّ عَفِصٌ لا يأكُله الناسُ والغِرْبان حَرِيصة عليه ويُتَّخَذ من جُذُوعه خَلَايا النحْلِ ويتخَذ من خُوصه وعُسُبه الحِبَال والخُطُم تُدَقُّ على الجَبْءِ ـ وهى الغَرازِيمُ مثلُ فَرازِيم الحَذَّائِين ثم تُفْتَل دِقَافا وغِلَاظا والعُتُم ـ زيتونٌ جَبلِىٌّ لا بَرِّىّ الا أنه يعظُم حتى يكونَ أغلَظ من التُّوت العادِىِّ وثمرُه الزَّغْبَج ـ وهو حبٌّ أسودُ مثلُ العِنَب الا أن له نَوًى وفيه حُرُوفة ينتفَع به للدَّواء لا الطَّعامِ ومَسَاوِيكه جِيادٌ* قال ابن جنى* العُتُم مشتَقٌّ من قولهم قِرًى عاتِمٌ ـ أى بَطىءٌ لأن هذا الزيتُونَ من أطْول الشجَرِ عُمُرا* أبو حنيفة* والضَّرْو ـ شجرتُه مثلُ شجَرة البَلُّوط العظيمةِ الا أنها أنعَمُ وتَضْرِب أطرافُ ورَقِها الى الحُمْرة وهى لَيِّنة وتُثْمِر عَناقِيدَ مثلَ عَناقِيد البُطْم غير أنه أكبَرُ حَبًّا واذا أدْرك شاكَهَ الحُمرةَ وكذلك الوَرق ويُطْبَخ ورَقُه حتى يَنْضَج ثم يُصَفَّى الماءُ عنه ويُردُّ الى النار فيُطْبخ حتى يَعْقِد فيصير كله القُبَّيْطَى ويُرْفَع فيُتعالَجُ به لخُشُونة الصدْر والسُّعال وأوْجاع الفَمِ وفيه عُفُوصة واذا كثُر عِلْكه ظهرَ صَغِيرا ثم لا يَزَال يَرْبُو حتى يصِير مثلَ البِطِّيخة ويَسِيل من الضِّرْوة أيضا حَلَب لَزِجٌ أسودُ مثلُ القارِ وهذا العِلْك يقعُ فى العِطْر ولشبَهها بشجَرة البُطْم قال قومٌ الضِّرْو والحَبَّة الخضراءُ ويقال للِحَاء الضِّرْو الكَمْكام وهو مما يُسْتاك به والرَّتَم نباتٌ من دِقِّ الشجَر شُبِّه بالرَتم ـ وهو الخُبُوط والصَّابُ ـ شجَر اذا اعْتُصر خرجَ منه كهَيْئة لَبَن التِّين فربَّما نَزَت منه نَزِيَّة ـ أى قَطْرة فتَقَع فى العين كأنها شِهابُ نارٍ وقيل هو شَجَر مُرٌّ والْأَثْأَبُ ـ شجرٌ عِظَام جِدًّا واسعةٌ تستَظِل تحتَها الأُلُوف من الناس تَنْبُت نباتَ شجَر الجَوْز ورقُها نحوٌ من ورَقه ولها ثمرٌ مثلُ التِّين الأبيضِ الصِّغار وفيه كَراهةٌ وقد يُؤْكَل وفيه أيضا مثلُ حَبِّ التِّين والأَشْكَل ـ شجرٌ مثلُ شجر العُنَّاب فى شَوْكه وتعَقُّفِ أَغْصانه غيرَ أنه أصغَرُ ورَقا وأكثرُ أفْنانا وهو صُلْب جِدًّا له نُبَيْقة شديدةُ الحُموضةِ تُتَّخَذ منه القِسِىُّ والالْب ـ شجرةٌ شاكَةٌ كشجَرة

١٤٤

الأُتْرجِّ وهى قليلةٌ لا يقُوم مَقامَها شئٌ من الضَّجَاج وكلُّ شجرة تُقْشَب للسِّباع ضَجَاج وهى أَجناسٌ كثيرةٌ أخبَثها الالْب والبُوت واحدتُه بُوتة ـ نباتُها نَباتُ الزُّعْرور وكذلك ثمرتُها الا أنها اذا أينَعَت اسودَّت وحَلَتْ حلاوةً شديدة ولها عَجَمة صغيرةٌ مُدَوَّرة تُسوِّد يدَ مُجْتنِيها وثمرتُها عَناقيدُ كعَناقِيد الكَبَاث تأكُلُها الناسُ والتَّنُّوب شجَر يعظُم جِدًّا ويسْمُو ومَنابِته جِبال دُرُوب الرُّوم وهو اسمٌ أعجمِىٌّ ومنه يُتَّخذ أجودٌ القَطِران والثُّوَع واحدته ثُوَعةٌ ـ شَجرٌ عِظامٌ يسمُو وله ساقٌ غليظةٌ وعَناقِيدُ كعَناقيدِ البُطْم ورَقُه مثلُ ورَق الجَوْز سَبِط الأغْصان دائِمُ الخُضْرة ولا يُنْتَفع به والثُّعَب ـ شبِيه بالثُّوَعة الا أنها أخشَنُ ورَقا وساقُها أغبَرُ وليس لها حَمْلٌ ولها ظِلٌّ كثِيف والجَعْدة ـ نباتُها نَباتَ العِظْلمِ الا أنها غَبْراءُ طيِّبة الرِّيح لها ثمرٌ مثلُ فُقَّاح الاذْخِر الا أنه أثْخَن متَلَبِّد تُحْشَى به المِخَادُّ وقيل هى غَبْراء وخَضْراءُ لها رَعْثة مثل رَعْثة الدِّيك دائمةُ الخُضْرة وهى من الذُّكُور والجَرَاز ـ نباتٌ يظْهَر مثل القَرْعة بلا ورَق يعظُم حتى يكونَ كأنه الناسُ الطِّوال القُعُود فاذا عظُمت دقَّت رُءُوسها وتفرَّقت ونَوَّرت نَوْرا كنَوْر الدِّفْلَى ولا يُنتفع به وهو رِخْو مثلُ الدُّبَّاء يرمَى بالحجر فَيغِيب فيه والدَّلِيك واحدته دَلِيكةٌ ـ ثمَر الورْد يحمرُّ حتى يكونَ كالبُسْر ويَنْضَج فيحْلُو ويُؤكل وله حبٌّ فى داخلِه وهو بَزْره والعُنَّاب نحوٌ منه والزُّعْرور واحدته زُعْرورة ـ وهى ضربان أصفَرُ وأجمرُ والأصفر أعظَمُ والساسَمُ والساسَب والسَّيْسَب ـ من العُتُق التى تتَّخَذ منها القِسِىُّ وقيل هى الآبَنُوس وقيل الشِّيز والشِّرْيان ـ ينْبُت نباتَ السِّدْر وله نَبْقةٌ صفراءُ حُلْوة وهو من عُتُق العِيدان التى تتَّخَذ منها القِسِىُّ والشَّقَبُ والشَّقْب والشِّقْب ـ شجر يطُول وليس بالواسع ولكنه يطُول وربَّما كان من أعلَى الجبل الى أسفَلِه وهو من عُتُق العِيدانِ التى تتَّخَذ منها القِسِىُّ والشَّحْس مثلُ العُتْم ولكنه أطولُ منه ولا تُتَّخَذ منه القِسِىُّ لصَلَابته وهو زَيْتون الجبَل والضَّرِف واحدته ضَرِفة ـ شجَرٌ كالأَثْأَب فى وَرَقه وعِظَمه الا أن سُوقَه غُبْر مثلُ سُوق التِّين وله جَنًى أبيضُ مدَوَّر مُفَلْطَح كتين الحَمَاط الصِّغَار مُرٌّ مُضَرِّس والضُّرْم واحدته ضُرْمة ـ شجرٌ نحوَ القامةِ أغبرُ الورق كورَق الشِّيح أو أجَلُّ قليلا وله ثمرٌ أشْبَاء البَلُّوطُ حُمْرٌ الى سَوَاد تأكُلُه الغَنَم والحُمُر ولا تأكُلُه الابلُ وله وُرَيد أبيضُ صغيرِ

١٤٥

كثيرُ العسَل تجرُسه النحْل ولعَسَله فَضْلٌ فى الجَوْدة وله حطَب لا جمرَ له وهو طَيِّب الرائِحة وكذلك دُخَانه ويُدْلَك بورَقه أجوافُ الخَلَايا فتأْلَفُها النحْلُ ونباتُه وقُضْبانه كقُضْبان الطَّرْفاء وقد ينبُت فى بعض السُّهول والطَّثْىُ ـ شجرةٌ تَسمُو نحوَ القامةِ شَوِكة من أصْلِها الى أعْلاها شَوْكها غالِبٌ لورَقها ورَقُها صِغارٌ ولها نُوَيرة بيضاءُ يجْرُسها النحْلُ وهى مَرْعًى والعُجْرُم واحدته عُجْرُمة وبها سمِّى الرجلُ ـ شجَرة كالنَّشَمة الا أنها اذا كَثُرت عُقَدُها سميت العُجْرمةَ ولذلك قيل للناقة المُعَقْرَبة الخَلْقِ مُعَجْرَمة ويُقال لها أيضا عُجْرومة وانها شجرةٌ عظِيمةٌ لها كِعَاب كهيْئة العُقَد وذلك الذى عَجْرَمها والعَثَق ـ شجَرٌ نحوُ القامةِ ورَقُه شبيهٌ بورَق الكَبَر كثيفٌ غليظٌ نباتُه كنَبات الكَتَم لا يُؤْكَل ويُجَفَّف ورَقُه يُدَقُّ ويُوخَف بالماءِ فيَرْبو ويَثْخُن فيُطْلَى به فى موضعٍ كَنِين من الريح دَفِىءٍ واذا جَفَّ أُعِيد فيَحْلِقُ الشعرَ حلْقَ النُّورة الا أن فيه إبطاءً والعَوْذَرُ ـ نَصِىُّ الجبَل والغارُ واحدته غارَة ـ شجَر عِظَام له ورقٌ طِوَال أطولُ من ورَق الخِلَاف وحَمْل أصغَرُ من البُنْدق أسودُ القِشْرة له لُبٌّ يقع فى الدَّواء ورَقُه طيِّب الرِّيح يقَع فى العِطْر ويقال لثَمَره الدَّهْمَست وهو أعجمىٌّ وقد يَنْبُت فى السَّهْل والغَضَف ـ نَبَات يُشْبِه نَباتَ النخلِ سواءً له سَعَف كثيرٌ وخُوص صَلِيب يعمَل منه الجِلال العظيمةُ فتقوم مَقامَ الجَوالِيق وجِذعه قصيرٌ مِقدارُ ذراعيْنِ وأكثَرَ ثم تظهَر فى أعلاها شَماريخُ قليلة فيها بُسْر عَفِص بَشِع والغَضَفة مملوءة سَعَفا وخُوصا من أسفَلِها الى قِمَّتها ومنه قيل نخلة مُغْضِف ـ اذا كثُرَ سعَفُها وساء ثَمرُها والقَرَظَة ـ عُشْبة تُشْبِه النَّصِىَّ الا أنها أعظمُ أَرُومةً وأطولُ نبَاتا وأنجعُ فى السائِمة وأمْرأ والقَنْغَر شجرٌ مثلُ الكَبَر الا أنها أغلَظُ عُودا وشَوْكا وثمرتُها كثمرة الكَبَرة والابل تَحْرِص عليه والكَرَاث ـ شُجَبْرة لها ورَق طِوَال دِقَاق ناعِمة اذا فُدِغت هُرِيقت لبَنا والناس يَسْتَمشُون بلَبنها ويُؤْتَى بالمَجْذُوم حتى يتوسَّطَ به مَنْبِتُ الكَرَاث فيقيمُ فيه ويُخْلَط له بطعامه وشَرابِه فلا يَلْبَث أن يَبْرأ من جُذَامه وتذهبَ قوّتُه واللُّوَىُّ ـ شجَرة تُنْبِت حِبالا تَعَلَّقُ بالشجر وتَلَوَّى عليها وأكثَرُ مَعَالِقها العَرْعَرُ لأنها تنبُت معه وتُتَّخذ منه مَخازِم الأطنابِ للينِه وله فى أطْرافه ورَقٌ مدوَّر فى طَرفه تحديدٌ وله حَبٌّ مثل عِنَب الثَّعلب أخضرُ أبَدا وهو مرْعَى للابل والغنَم وهو أدقُّ من العَطَف

١٤٦

واللَّبَخ واحدته لَبَخة ـ شجرةٌ عظِيمة مثل الأثْأبَة وأعظمُ ورقُها شبيهٌ بورقَ الجَوْز لها جَنًى كجَنى الحَمَاط مُرُّ اذا أُكِل أعْطَش واذا شُرِب عليه الماءُ نفَخَ البطنَ وقيل هو شجَار عِظَام تُشْبِه الدُّلْب وله ثمر أخضرُ يشْبِه التمرَ حلْو جدًّا الا أنه كَرِيه وهو جَيِّد لوَجَع الأضْراس واذا نُشِر أرْعَف ناشِرَه ويبْلُغ اللَّوحُ منه خمسين دِينارا واذا ضُمَّ منه لوحانِ ضَمًّا شديدا وجُعِلا فى الماء سنَةً التحمَا فصارا لوحًا واحدا والنِّيم ـ شجرٌ عالٍ له شوكٌ ليِّن وورَقٌ صِغار وحَبٌّ كثير متفَرِّق أمثالُ الحِمَّص أخضرُ حامضٌ فاذا يَنَع اسودَّ وحلَا والنِّبْش ـ شجَرٌ يشبِه ورَقُه ورَقَ الصَّنَوْبَر وهو أصغَرُ من شجَره وأشدُّ اجتِماعا له خشَبٌ أحمرُ كأنه النَّجِيع صُلْب يُكِلُّ الحديدَ أرزَنُ من النَّبْع والآبنُوس ولا يُعمَل منه القسِىُّ لِثقَله ولكن تُعْمَل منه مَخَاصِر النَّجائِب والهَمْقان واحدته هَمْقانة ـ له حبُّ يشبِه حبُّ القُطْن يكونُ فى جُمَّاعة مثل الخَشْخاش الا أنها صُلْبة ذاتُ شُعَب تُقْلَى وتُؤْكل للجِمَاع وهى عجميَّة* أبو صاعد* الخَيْفان نبتٌ ليس له ورَق وانما هو حَشِيش وهو يَطول حتى يكونَ أطْوَل من ذِراعٍ صُعُدا وله سَنَمة صُبَيغاءُ بيضاء السَّفاة* غيره* العِلْيَط ـ شجَر ينبت بالسَّراة تعْمَل منه القِسِىُّ وأنشد

تَكادُ فُرُوعُ العِلْيَط الصُّهْبُ فَوْقَنَا

به وذُرا الشِّريان والنِّيم تَلْتَقِى

والغَضْورَة ـ شُجَيرة غَبْراءُ تعظُم والجمع غَضْوَر وقيل الغَضْور ـ نباتٌ لا يَعْقِدْ عليه شحْم وقيل هو نَباتٌ يُشْبِه الضَّعَة والثُّمامَ والنِّلْك ـ شجرُ الدُّبِّ واحدته نِلْكة

ما يَنْبُت منها فى الجَلَد والغِلَظ

* أبو حنيفة* منها السَّخْبَر واحدتُه سَخْبَرَة وبها سمِّى الرجلُ والاسْلِيح واحدته إسْلِيحة والارْث وأُمُّ كَلْب والبَسْباس واحدته بَسْباسة وبها سمِّيت المرأة والثَّغْر واحدته ثَغْرة والجَفْن والحَرْشَفُ والحلْفاء والحِفْرَى واحدٌ وجمعٌ وقيل واحدته حِفْراة والحَلْق واحدته حَلْقة والحِلَّة وراحةُ الكَلْب والسَّلَام واحدته سَلَامة وبها سُمِّى الرجلُ والسَّنَعْبُق والسُّمَّاق والعِشْرِق واحدته عِشْرِقَة والعِكْرِش واحدته عِكْرِشة وبها سُمِّى الرجلُ والمرأةُ والعِهنة والقَفْعاءُ والقِلْقِلُ والقُلاقِلُ والقُلْقُلانُ

١٤٧

كلها شئٌ واحد والكَفْنة واللُّوف واحدته لُوفةٌ والنَّزعة* صاحب العين* ومنها الحَسَار والاخْرِيط* ابن السكيت* ومنها الثَّغْرة والثَّغَام والمَكْنكُ

التَّحْليَة

* أبو حنيفة* السَّخْبَر ـ شجَر يَنْبُت نَباتَ الاذْخِر على طُوله وعَرْضه ورِيحِه وقيل يشْبِه الثُّمَام له جُرْثُومة وعِيدانُه كالكُرَّاث فى الكثْرة كأن ثمرَه مَكَاسِح القَصَب أو أدَقُّ فاذا طال تدانتْ رُءُوسُه وانحنتْ وفيه حَرَاوة وذَفَرٌ ظَيِّب وجعله أبو عبيد من نَبات السَّهْل والاسْلِيح ـ طِوَال القَصَب فى لونه صُفْرة تأكُله الابِلُ وقيل هو عُشْبة تُشْبِه الجِرْجِير وتَنْبُت فى حُقُوف الرَّمْل والأُولى أكثرُ والأُرْث ـ شَوْك شبِيه بالكُعْر الا أن الكُعْر أَسْبَطُ منه ورَقا وله قَضِيب واحد فى وَسَط رأسِه مثلُ الفِهْرِ المُصَعْثَب غيْرَ أن لا شَوْكَ فيه فاذا جفَّ تطايَر ليس فى جَوْفه شئٌ وهو مَرْعًى للابل خاصَّةً تسمَنُ عليه غير أنه يُورِثُها الجرَبَ وأمُّ كَلْب ـ شجرةٌ لها نَوْر أصفَرُ وورَق كذلك فى خِلْقة ورَق الخِلَاف يستَحْسِنها الناظرُ اليها فاذا حَرَّكها فاحتْ بأنْتنِ رِيحة والبَسْباس ـ طيِّب الطَّعْم والريحِ يأكُله الناسُ والماشِيةُ وهو من الأحرار وقيل البَسْبَاسُ نانَخْواة البَرِّ والثَّغْر ـ من خِيَار العُشْب أغبَرُ يَضْخُم حتى يصيرَ كأنه زَبِيل مَكْفُوء مما يَرْكبُه من الوَرق والغِصَنة ورَقه على طُول الأظافِير وعَرْضِها وفيه مُلْحة قليلةٌ مع خُضْرته وزَهْرتُه بيضاءُ تَنْبُت لها غِصَنة فى أصل واحد لها شَوْك ليس بالقوىّ تأكُلُها الابلُ وهو من الذُّكور والجَفْنة ـ تَنْبُت فيه متَسَطِّحةً فاذا يَبِست تقَبَّضتْ واجتمعت ولها حبٌّ كالحُلْبة أصفَرُ وهى تَبْقَى سنِيْن يابِسةً تأكلُها الحُمُر والمِعْزَى وقيل هى صُلْبة صغِيرة مثل العَيْشُوم لها عِيدانٌ صِلَاب دِقَاق قِصَار وورَقٌ أخضَرُ أغْبَر أسرَع البقْل نَباتا اذا مُطِرت وأسرَعُه هَيْجا والحَرْشَفُ ـ أخضَرُ مثل الحرْشاء غير أنه أعرَضُ منها وله زهْرة حمراءُ وقيل هو نَبْتٌ خَشِن له شوْك يسمَّى بالفارسِيَّة كَنْكَرْ وهو من الجَنْبة وهو من الذُّكُور والحَلْفاء ـ سَلِبةٌ غَلِيظة المَسِّ لا يكادُ أحدٌ يَقْبِض عليها مَخَافةَ أن تَقْطَع يده وقد تأكُلها الابلُ والغنمُ أكْلا قليلا وهى أحبُّ شجرة الى البَقَرِ وهى من الأَغْلاث* قال سيبويه*

١٤٨

واحدةُ الحَلْفاء حَلْفاةٌ* قال أبو على* الحَلْفاء اسمٌ للجمع* أبو عبيد* واحدة الحَلْفاء حَلَفَة* ابن السكيت* وحَلِفَة وحكى ابن الاعرابى فى واحدتها حَلَف وحَلْفاء على لفْظ الجميع* وقال* أحْلَفَت الحَلْفاء ـ نبتَتْ وأحْلَفَت الارضُ ـ أنبَتَتِ الخلْفاءَ* أبو حنيفة* الحِفْرَى ـ ذاتُ ورَق وشوْك صِغارٍ ولها زَهْرة بيضاءُ تكونُ مثلَ جُثَّة الحَمامة وقيل هى بَقْلة رِبْعِيَّة وهى تُنَوَّن ولا تُنوَّن والحَلْق ـ شجرةٌ تَنْبُت نباتَ الكَرْم ترتَقِى فى الشجر ورَقُها شبيه بورَق العِنَب حامضٌ يُطْبَخُ به اللحمُ وله عَناقِيدُ كعناقِيدِ العِنَب الذى يحْمَرُّ ثم يسوَدُّ فيكون مُزًّا ويُؤْخَذ ورقُه فيُطْبخُ فيجعَل ماؤُه فى العُصْفُر فيكون أجودَ له من حَبِّ الرُّمَّان ويحمَل اذا جَفَّ لذلك والحِلَّة ـ شجَرة شاكَةٌ أصغَرُ من العَوْسَجَة الا أنها أنعَمُ ولا ثمرَ لها ولها ورَقٌ صِغَار وهى مَرْعَى صِدْقٍ وراحَةُ الكَلْب ـ على قَدْر راحة الكَلْب ليست لها زَهْرة ورقُها عِرَاض قِصَار تتَسطَّح على الأرض والسَّلَام ـ هى أبدا خَضْراءُ لا يأكُلُها شئٌ والظِّباء تَلْزَمها تستظِلُّ بها وليست من عِظَام الشجَر ولا العِضَاهِ والسَّنَعْبُق ـ نباتٌ ينبُتُ فى الصَّخْر فيتدَلَّى حِبالاً خُضْرا لا وَرَق لها وله نَوْر مثلُ نَوْر الدِّفْلَى لا يأكلُه شئٌ ولا يَجْرُسه النحلُ رائحته خَبِيثة واذا قُصِف منه عُود سال منه ماء صافٍ لزِجٌ له سَعابِيبُ والسُّمَّاق ـ شجرٌ له ثمرٌ حامِضٌ عَناقِيدُ فيها حبٌّ صغارٌ يطْبَخ* قال* ولا أعلمه ينْبُت بشئٍ من أرض العرَب الا ما كانَ بالشام والشامِىُّ منه شديدُ الحُمْرة والعِشْرِق من الأغْلاث ـ شجرةٌ تَنْفَرِش على الارض عريضةُ الوَرَق ليس لها شَوْك ولا يكاد يأكُلُها الا المِعْزَى الا ما كان من حَمْلها قانه يُؤْكَل حبُّه ويسمى الفَنَا واذا سقَطت حَبَّة العِشْرِق فى الارض ويَبِستْ احمرَّتْ حتى تكُونَ كأنها عِهْنة حمراءُ ويُمْتَشَط بورَقِه فيسوِّد الشعرَ ويُنْبِته وقيل يرتَفِع على ساقٍ قصيرةٍ ثم يَنْتشِرُ شُعَبا كثيرة وتُثْمِر ثَمرا كثِيرا وثَمره سِنَفَةٌ وهى خرائِطُ طِوال عِرَاض فى كل سِنفة سَطْرانِ من حبٍّ مثل عَجَم الزَّبيب سواء فيُؤْكَل مادام رَطْبا ويُطْبَخُ وهو طَيِّب ورقُه كورَق العِظْلمِ شديدة الخُضْرة وحَبَّته بيضاءُ طيِّبة هَشَّة دَسِمة حارَّة جَيِّدة للبَواسِيرِ وقيل هى كشُجَيرة الحَمَاحِم وكذلك ورقَتُها والعِكْرِش ـ قد تَنْبُت فى السِّباخ وقيل هى من الحَمْض والعِتْر ـ شُجَيْرة

١٤٩

ترتَفِع ذِراعا ذاتُ أغصانٍ كثيرةٍ وورَقٍ أخضرَ مُدَوَّرِ مثل ورَق التَّنُّوم ولها جِراءٌ جِرْوانٍ جِرْوانِ مُتقارِبان يتَدَلَّيَانِ الى الأرض وجِرَاؤُها حُلْوة طَعْمها طعْمُ القِثَّاء الصِّغار ولا يكاد ينبُت فَرْدا انما تُوجَد ثِنْتين ثِنْتينِ أو أرْبعا أرْبعا والعِهْنة ـ من الذُّكُور والقَفْعاء ـ شُجَيرة خضْراءُ مادامتْ رَطْبة وهى قُضْبانٌ قِصَار تخرُج من أصْلٍ واحدٍ لازِمة للارض لها وُرَيقٌ صغيرٌ فاذا هَمَّتْ بالجُفُوف ارتفعَتْ عن الارضِ وتقبَّضت فتجمَّعت ولا تُؤْكَل واذا أَخصَبَتْ طالتْ وهى من الأَحْرار وقيل من الذُّكور وقيل هى ضَرْب من الحَسَك أشبَهُ شئٍ محَلَق الدِّرْع وقيل هى نَبْتة خَوَّارة ضَعِيفة من نَبات الرَّبِيع خَشْناءُ الورَق لها نَوْر أحمرُ أمثالُ الشَّررِ صِغارٌ وورَقُها مُسْتعْلِيَاتٌ من فَرْقُ وثمرَتُها متَقَفِّعة من تحتُ والقِلْقِلُ ـ شُجَيْرة خَضْراءُ تَنْهَض على ساقٍ لها حَبٌّ كحَبِّ اللُّوبِياءِ حُلْو يؤْكَلُ والسائمةُ تَحْرِص عليه وهى من الذُّكُور واذا جَفَّ فدُقَّ وأوخِف بالماء كان كالغِرَاءِ فيُضْمَد به الخَلْع والكَفْنة ـ من دِقِّ الشَّجَر صغيرةٌ جَعْدةٌ اذا يَبِسَت عِيدانُها كانت كانَّها شُقَق القَنَا واذا اخْتلَاها الانسانُ قيل كَفَن يَكْفِن وهى من الأحْرار* أبو صاعد* الكَفْنة ـ تَنْبُت فى القِيْعان نِقَاطًا بأماكِنَ من الأرض بنَجْد* أبو زيد* هى عُشْبةٌ منْتَشِرة النِّبْتة على الأرض يُقال لها مادامَتْ رَطْبة كَفْنة* قال* وسمعتُ أنا عِدَّة من العرَب يقُولون فاذا يَبِست فهى كَفُّ الكَلْب* أبو حنيفة* واللُّوْف ـ نَبَات له ورَقاتٌ خُضْر رِوَاءٌ طِوَال جَعْدة تَنْبَسِط على الأرض وفى وسَطها قَصَبة وفى رأسِها ثَمَرة وله بَصل كبصل العُنْصُل ويُتدَاوَى به ونَباتُه فى أوَّل الرَّبيع والنَّزَعة ـ ليس لها زَهْر ولا ثَمَر تأْكُلُها الابلُ اذا لم تجِدْ غيْرَها فاذا أكَلَتها امتنَعتْ ألبانُها خُبْثا والحِلَّة شجرَةٌ شاكةٌ أصغَرُ من القَتَادةِ وهى التى يسَمِّيها أهلُ البادِية الشِّبْرِق والحَسَار ـ نباتٌ له سُنَيْبل وهو من دِقِّ المرتَع وقَفُّه خيْرٌ من رَطْبه وهو يستَقِلُّ عن الارض شيأ قليلا يُشْبِه الزُّبَّادَ الا أنه أضخَمُ منه ورَقًا والاخْريط ـ نباتٌ يَنْبُت فى الجَدَد له قُرُون كقُرُون اللُّوبِياء ورقُه أصغرُ من ورَق الرَّيْحان (١) والثَّغْرة ـ من خِيَار العُشْب وهى خضْراءُ تضْخُم حتى تصيرَ كأنَّها زَبِيل مَكْفُوء مما يركَبُها من الورَق والغِصَنة ورَقُها على طُول الأظافِير وعَرْضِها وفيها مُلْحة قليلةٌ مع خُضْرتِها وزهْرتُها

__________________

(١) تقدم قريبا التفسير والمفسر غير أن هنا زيادة اه

١٥٠

بيضاءُ تنبُت لها غِصَنة فى أصْل واحدِ وهى تَنْبُت فى جَلَد الارضِ ولا تَنْبُت فى الرمْل والابِلُ تأكُلُها أكْلا شديدًا ولها أَرْك ـ أى تُقِيم الابلُ فيها وتُعاوِد أكلَها وجمعُها ثَغْر قال كثَيّر

وفَاضَتْ دُمُوعُ العينِ حتَّى كأَنَّما

بِرَادِ القَذَى من يابِس الثَّغْر تُكْحَل

* ابن السكيت* الثَّغَام ـ نَبْتٌ على شَكْل الحَلِىِّ وهو أغلَظُ منه وأجَلُّ عُودا وهو ينبُت أخْضَرَ ثم يَبْيَضُّ اذا يَبِس وله سَنَمة غليظةٌ ولا ينبُت الا فى قُنَّة سوداءَ وهو ينبُت فى مَجْد وتِهامةَ واحدته ثَغَامَة ويكسَّر على ثَغَام واسم الجمع أثْغِماءُ

ما ينْبُت منها فى السَّهْل

* أبو عبيد* من نَبات السَّهْل الرِّمْث والقِضَة والعَرْفَج والنُّقْد واحدته نُقْدة والنُّعْض واحدته نُعْضة والشُّقَّارَى والحِنْزَاب والافَانِى والسُّطَّاحة والغَبْراء والطَّحْماء والدَّرْماء والحَرْشاء والصَّفْراء والكَرِش* ابن السكيت* وهى الكَرِشة* أبو عبيد* والحَلَمة واليَنَمة والرَّاءُ واحدته راءَةٌ والشُّبْرُم* ابن السكيت* واحدته شُبْرُمة* أبو عبيد* والنَّفَل والحَسَك والسَّعْدان والجَرْجار والعَرَار واحدتُه عَرَارة والجَثْجاث والقَيْصُوم والسَّكَب والشِّيح والقرْنُوة والحُلَّب والحِلِبْلاب والحُرْبُث والرَّنَمة والتَّرِبة والخُزَامَى والأُقْحُوَان والشُّكَاعَى والحَنْوة والزُّبَّاد وهو الزُّبَّادَى* ابن السكيت* والزُّبَادَى* أبو عبيد* والبُهْمَى* غيره* وهى للواحد والجميع بلفظٍ واحدٍ* أبو عبيد* ومنه القُرَّاص واحدته قُرَّاصةٌ والذُّرَق والعَبَيْثَرانُ والعَبَوْثَرَانُ* ابن السكيت* هو العببَثُرَانُ والعَبَوْثُرانُ* أبو عبيد* ومنها الصَّعْبَر والصَّنَعْبَر* أبو حنيفة* ومنها الغُبَيْراء* غيره* وهى العُنَّاب* أبو حنيفة* ومنها الكَثَا والشُّوَبْلاء والفَنَا وهو ثُعَالةُ والثَّلِثانُ والرَّبْرَق والمَكْر والجَدْر والثُّدَّاءُ والحَصَادُ والحَسَارُ وقد تقدم أنه من نَبات الجَلَد أيضا والنَحرة والتَّوْأمانِ والجَلِيف والحَوْذانُ والحُمَّاض والحَبَق والخِطْمِىُّ والخُبْازَى وهى القَبَلَة* غيره* وهى الحُبَّاز* أبو حنيفة* والخُشيْناءُ* صاحب العين* ومنها الخَشْناءُ* أبو حنيفة* والذَّفْراءُ والذَّنَبَانُ والرَّشَاة والرشَأة

١٥١

والرَّمْرامُ والزَّقُّوم والسَلِسَة والشَّيْعة والصَّعْتَر والضَّعَةُ والعَضْرَس والعِجْلة والعُثْرُب والعَيْقُفَانُ والغَرَّاء والغِلْقة والغَلِف والغَزَالة والقَرَظ وقد تقدَّم أنها من نَبات الجَلَد والقَضْب والكَحْلاء والْمُرَار والمُرَّة والوَرْقَاء واليَعْضِيد* صاحب العين* ومنها الخَفَج الواحدة خَفَجة والسُّوْس* ابن السكيت* ومنها الاخْرِيطُ واللُّزَّيْقَى والصُّمَيْماء والبَنْج والخِطْرة وقد تنبُت فى الرمْل* أبو حنيفة* ومنها الغُمْلول* ابن السكيت* ومنها الحَبَلة واللَّقَط واللَّقَطة والرَّقَمَة والأَرَانِيَة

تحلِيَة ما كان منه شجَرا

* أبو حنيفة* الرِّمْث ـ من الحَمْض واحدتُه رِمْثة وبها سُمِّى الرجلُ ورَقُه طِوال دِقَاق والابلُ والغنَم تُحمِّضُ به فتعيشُ به وان لم يكنْ معه غيرُه ورُبَّما خرج فيه عسلٌ أبيضُ كأنه الجُمَان واللُّؤْلؤ وله وَقُود حارٌّ وهو يُنْتَفَع بدُخَانه من الزُّكَام وقد ينبُت فى الرَّمْل وهو قَدرُ قِعْدة الرجُل ينبُت نباتَ الشِّيح الا أن الشِّيح أغبَرُ وقيل هو خيْرُ الحَمْض فى حَشِّ القِدْر والنفْعِ للمالِ ويقال لأعالِيه الزَّغَف وذلك اذا عَسَا وقد يستَعْمل الزَّغَف فى العَرْفج* ابن السكيت* الخُضَّارى ـ الرِّمْث اذا طال نبَاتُه* أبو عبيد* يقال للرِّمْث أول ما يتَفَطَّر ويَخْرُج ورقُه قد أقمَلَ* ابن السكيت* هو اذا بَدَتْ ورقُه صِغارًا* أبو عبيد* فاذا زادَ قليلاً قيل أدْبَى يُشَبَّه بالدبَا من الجَراد فاذا ظهرت خُضْرتُه قيل بَقَل* ابن السكيت* بقَل وأبْقَل وقد تقدم* أبو عبيد* فاذا ابْيضَّ وأدرَك قيل حَنَط حُنُوطا* ابن السكيت* أحْنطَ* أبو عبيد* فاذا جاوَزَ ذلك قيل أوْرَسَ فهو وارِسٌ ولا يقال مُوْرِس* أبو حنيفة* والقِضَة وجمعها قِضُون وقِضًا ـ وهى مثل الحُرُض حَمْضِيَّة* قال أبو على* مثلُ هذا لا يكَسَّر* أبو حنيفة* العَرْفَج واحدته عَرْفَجة وبها سمى الرجلُ ـ وهو طَيِّب الرِّيح أغبَرُ الى الخُضْرة وله زَهْرة صفْراءُ واذا اجتَمع بمكانٍ وكثُر فيه سمى المكانُ الحَوْمانَ وليس له حَبٌّ ولا شَوْكٌ وقد يكون فى الجَبل وأصلُ العَرْفَج واسعٌ يأخُذ قِطعةً من الأرضِ وتنبُت له قُضْبانٌ كثيرةٌ بِقدْر الاصل وليس لها ورَق له بالٌ إنَّما هى عِيْدانٌ دِقَاق يُتَّخذ منها المجَارِفُ ـ يعنى

١٥٢

المَكانِسَ وفى أطرافِها زَمَع يَظهَر فى رُءُوسها شئٌ كالشَّعَر أصفَرُ والنحلُ تَحْرِص عليه جِدًّا والعَرْفَج مثل قِعْدة الانسانِ يَبيضُّ اذا يبِسَ وله ثمرةٌ صفْراءُ تأكله الابِلُ والغنمُ رَطْبا ويابِسا* غيره* امتَعَسَ العَرْفَجُ ـ امتلأَت أجوافُه من حُجَنه والعَزَّائِر أصولُ العَرْفج* ابن السكيت* التَّقْرِيح ـ نباتُ العرفَج والتَّقْرِيح التَّشْويك وقد تقدم أنه أوَّل نباتِ الارض وأنه التَّغْريز* وقال* سَلِيخُ العَرْفَج ما ضَخُم من يَبِيسه وسَلِيخة الرِّمث والعَرْفَج ـ ما ليس فيه مَرْعًى انما هو خشب يابِسٌ* أبو صاعد* مَرِخَ العرفَجُ مَرَخا فهو مَرِخ ـ طابَ ورَقَّ وطالَتْ عِيدانُه وقيل المرِخ ـ العَرْفَج الذى تظنُّه يابسا فاذا كسَرْته وجدْت جَوْفه رَطْبا* أبو عبيد* اذا مُطِر العَرْفَج ولان عُودُه ـ قيل ثَقَّب فاذا اسوَدَّ شيأ ـ قيل قَمِل لأنه يُشبَّه ما يخرُج منه بالقَمْل فاذا زاد قلِيلا ـ قيل ارْقَاطَّ فاذا زاد قليلا آخَر قيل أدْبَى يشبَّه بالدَّبا وحينئذ يصْلُح أن يُؤْكل فاذا تَمَّت خوصتُه ـ قيل أخْوَص* أبو حنيفة* النُّقْد ـ من الخُوصة ونَوْرها يشبه العُصْفُر وقيل هى شجَرة صفْراءُ وقد تنبُت فى القُفّ والنُّعْض ـ شَجَر يُسْتاك به* قال* ولم تبْلُغنى له حِلْية والشُّقَارَى والشُّقَّارَى ـ من الذُّكُور لها زَهْرة حمراءُ ريحُها ذَفِرة تُوجَد فى طَعْم اللبَنِ والشَّقِر ـ هو الشُّقَّارَى واحدته شَقِرة وبها سُمِّى الرجل شَقِرة* أبو عبيد* الشَّقِر ـ شَقَائِقُ النُّعمان وقيل هو نَبْت أحمرُ والحِنْزاب ـ جَزَر البَرِّ يقال جِزَر وجَزَرٌ ولا يقال فى الشاء الا بالفَتْح* أبو حنيفة* الحِنْزاب واحدته حِنْزابةٌ وهو من الذُّكور والأحْرار له ورَق عِرَاض وحبُّه فى الارض أبيضُ كأنه عِرْق الفُجْلة يأكُله الناسُ ويطبُخُونه وقيل هو حُلْو شديدُ الحَلاوة ورقُه فُطْح وقد ينبُت فى الغِلَظ* أبو عبيد* الأَفَانِى ـ نبْتٌ أحمرُ أو أصفَرُ* أبو حنيفة* الأَفَانِى واحدته أَفَانِيَة ـ عُشْبة غَبراءُ لها زَهْرةٌ حمراءُ طَيِّبة تكثُر ولها كَلَأ يابِسٌ وقيل هو شئ يَنْبُت كأنه حَمْضة يُشبَّهُ بفرخ القِطاة حِينَ يُشَوِّك فاذا يَبِس فهو الحَمَاط ـ وهو من أحْرار البُقُول وهى تَبْدأ بَقْلةً ثم تَصِير كالشجَرة خَضراءَ غَبْراء* ابن السكيت* واحدته حَمَاطة وقيل الحَمَاطُ الأَفَانِى نفسُها والحَمَطيط نبتٌ كالحَمَاط* أبو حنيفة* وأُذُن الحِمَار ـ له ورَقٌ عَرْضه مثلُ الشِّبْر وهو

١٥٣

على نِبْتة الحِنْزاب الا أن أصلَها أعظَمُ منها والغُبَيراءُ ـ شجرةٌ معروفة سمِّيت بذلك للوْن ورَقِها وثمرتِها اذا بدتْ ثم تحمَرُّ حمرةً شديدةً ويقال لثَمرها الغُبَيراءُ وان احمرَّت وذهَبت غُبْرتها ولا يُتَكَلَّم بها الامصغَّرة وهى من الأحرار* ابن السكيت* الغَبْراءُ هى شَجرته والغُبَيْراءُ ـ ثمرتُه* صاحب العين* فأما الغُبَيْراءُ من الفاكهة فدَخيل والطَّحْماء والطَّحْمة ـ من الحَمض وقيل الطَّحْماء من النَّجِيل لا حطَبٌ ولا خشَبٌ انما يَنْبُت نَبَاتا تأكُلُه الابلُ والدَّرْماء ـ ترتَفِع كأنَّها جمة ولها نَوْر أحمرُ وورقُها أخضَرُ وهى من الذكور وقيل الدَّرْماء من الحَمْض وهو غَلَط وقيل هى طَوِيلة القَصَب ويُخْضب بوَرقِها الصِّبيانُ والحَرْشاء ـ خَرْدل البَرّ وقيل الحَرْشاء من السُّطَّاح ـ ما كان فيه خُشُونة ولذلك سُمِّيت والصَّفْراء ـ تَسَطَّح على الارض وكأنَّ ورقَها ورقُ هذا الخَسِّ وزهرتُها صَفْراءُ وهى من الذَّكور تأكُلُها الابِل أكْلا شديدًا والكَرِشُ ـ شُجَيرة من الجَنْبة تنبُت فى أُرُوم وترتفِع نحوَ الذِّراع ولها ورَقةٌ مدوَّرة حَرْشاءُ شديدةُ الخُضْرة وهى مَرْعًى من الخُلَّة سميتْ بذلك لأن ورقَها يشْبِه خَمْل الكَرِش فيها تَعْيِين كأنَّها منقُوشة وهى من الذُّكور* ابن السكيت* الكَرِشة من عُشْب الرَّبيع ـ وهى نَبْتة لاصِقة بالارض قُطَيْحاء الورَق مُفَرَّضة غُبَيراءُ ولا تنْفَع فى شئ ولا تُعَدُّ الا انه يعرَف رسمُها* أبو حنيفة* والحَلَمة شُجيرةٌ ترتَفِع دُونَ الذِّراع لها ورقةٌ غلِيظة وأفنانٌ كثيرةٌ وزَهْرة مثل زَهْرة شَقائِق النُّعمانِ الا أنها أكبُر وأغلَظُ وهى كَثِيرة البَراعِيم كأنَّ بَراعِيمَها حَلُم الضُّروع وقيل الحَلَمة ـ نَبْت من العُشْب فيه غُبْرة له مسٌّ أخشَنُ أحمرُ الثَّمَرة والينَمَة وجمعها يَنَم ـ من الأَحْرار غبْراءُ تكثُر فى الأرض لها بُرْعومة كأنها سُنْبُلة فيها حَبٌّ كثيرٌ وليس لها زَهْر وهى طَيِّبة الرائِحة وقيل اليَنَمة ـ بَقْلة تُشْبِه الباذَرُوجَ تَسْمَن الابلُ عليها ولا تَغْزُر فأما الرَّاء فقيل هى من نَبَات السَّهْل وقيل من نَبَات الجبلِ ـ وهو شجر أبيضُ على قدْر الانسان جالِسا ولها تمرٌ أبيضُ رقيقٌ يحشَى به بَدائدُ الرحْل والبراذِعِ وما أرادُوا وقيل الرَّاءة ـ شُجَيرة ترتِفع على ساقٍ ثم يتفَرَّع لها ورقٌ مدوَّر أحرشُ غليظٌ ثم يتفَرَّع لها خِيطانٌ دِقاقٌ طِوال عليها مثلُ فُقَّاح القَصَب يُحشَى به المَخَادُّ اللَّيِّنة وهو أبيضُ وهو مَرْعًى وقيل الراءةُ

١٥٤

ـ شُجيرةٌ كالعِظْلِمَة لها زَهْرة بيضاءُ لَيِّنة كأَنَّها قُطْن تُخْرَط ويُحْشَى بها وسائدُ الأَدَم فتكونُ كأنها حُشِيت بالرِّيش مع خِفَّة والشُّبْرُم ـ شجيْرة حارَّة مُحْرقة تسمو على ساقٍ كقِعْدة الصبِىِّ أو أعظمَ لها ورقٌ طِوال دِقَاق وهى شديدة الخُضْرة والناسُ يستَمْشُون بها لها حَبٌّ صِلَاب كجَماجِم الحُمَّر تأكلُه الابلُ والغنمُ والنَّفَل الواحدة نَفَلة ـ وهى من أحرار البَقْل ومن سُطَّاحه تَنْبُت مُتَسطِّحة ولها حَسَك يَرْعاء القَطَا وهى مثل القَتِّ ولها نَوْرة صَفْراءُ طيِّبة الرِّيح وبها سمِّى الرجلُ نُفَيْلا وهى من الأحرار والذُّكُور وقيل النَّفَل ـ قَتُّ البر تأكُله الخيلُ وتَسمَنُ عليه وقيل ثَمرة النَّفَلة صُلْبة مطوىٌّ بعضُها فوقَ بعض اذا مُدَّت امتدَّتْ واذا أرسلت عادَتْ وفيها حَبٌّ والحَسَك واحدتها حَسَكة ـ عُشْبة تَضْرِب الى الصُّفْرة لها شَوْكٌ مُدَحْرَج لا يكاد أحدٌ يَمْشِى فيه اذا يَبِس الا من فى رجلَيْه نَعْل والنَّمْل تنقُل ثمرتَها الى بُيُوتها وقيل ثمرتُها خَشِنة مثلُ ثمرة القُطْب وكلُّ ما أشبَه ذلك فهو حَسَك وان لم يكُنْ ذا شَوْك ومن شَوْك الحَسك سمِّى الحسَك الذى تُحَصَّن به العساكِرُ وتُبَثُّ فى مَذَاهِب الخيلِ فتَنْشَب فى حَوافِرها وقيل الحَسَك ـ القُطْب والسَّعْدانُ واحدتُه سَعْدانة وبه سمِّى الرجلُ ـ وهى غَبْراءُ اللَّونِ حُلْوة يأكُلُها كلُّ شئ ليست بكثِيرة ولها اذا يَبِست شَوْكة مُفَلْطَحة كأنَّها دِرْهَم وهى من الأحرار وقيل السَّعْدان مثلُ القُطْب والفَرْق بينهما أن ورَق السَّعْدان أفراد وورقُ القُطْب مُقْترن ثِنْتان ثنتانِ وشَوْكة السَّعْدان ضعيفةٌ وهى أخثَرُ العُشْب لَبَنا وقيل السَّعْدان ـ السُّطَّاح الذى يَذْهَب على الارض حِبَالا ويقال خرَج القومُ يتَسَعَّدُون ـ أى يطْلُبون مَراعِىَ السَّعْدان وهى من الطَّرِيفة والجَرْجار ـ عُشْبة لها زهْرة صَفْراءُ حَسْناءُ وهى من الأَحرار والعَرَار واحدته عَرَارة ـ بَهَار البر وهو شديدُ الصُّفْرة واسعُ النَّوْر والضِّباب والأَوْرالُ حريصةٌ على أكله وله أرَجٌ طَيِّب والجَثْجاث واحدتُه جَثْجاثة ـ وهى ضَخْمة يستدفِىُ بها الانسان اذا عَظُمت لها زَهْرة صفراءُ تنبت على هيئة العُصْفُر وقيل الجَثْجاث من الأمْرار وهو أخضَرُ ينبُت بالقيظ له زَهْرة صَفْراءُ كأنها زَهْرة عَرْفَجة طيبةُ الرِّيح تأكلُه الابل اذا لم تَجِد غيرَه والقَيْصُوم واحدته قَيْصومة ـ من الذُّكُور ومن الأحْرار وهو طَيِّب الرِّيح من رَيَاحِينِ البَرِّ وورَقُه هَدَب وله نَوْرة

١٥٥

صفراءُ عِريضةٌ من بَرَاعِيمَ صِغَار وهى تَنْهَض على ساقٍ وتطُول والسَّكَب ـ عُشْب يَرتفِع قدرَ الذِّراع له ورَقٌ أغبَرُ شبيهٌ بوَرق الهِنْدِبا نَوْره شديدُ البَياضِ فى خِلْقة نَوْر الفِرْسِك والشِّيح جمعه شِيْحانٌ ـ من الأمْرار له هَدَبٌ ورائِحة طَيِّبة وطَعْم مُرٌّ وهو مَرْعًى للخيل والنَّعَم واذا كَثُر بمكان قيل هذه بُقْعة مَشْيُوحاءُ وقد أشَاحَتِ الارضُ ـ نبتَ شِيحُها* غيره* خَلَع الشِّيحُ ـ أورَقَ والقَرْنُوَة ـ خَضْراءُ غبراءُ على ساقٍ لها ثَمَرة كالسُّنْبُلة وهى من الذَّكُور وهى من الطَّريفة* ابن السكيت* هى عُشْبة تَنْبُت صُعُدا فى ألْوِيةِ الرمْل ودَكَادِكه والحُلَّب ـ نَبْت ينْبسِط على الارض تُدوم خُضْرته له ورَق صِغار يُدْبَع به وقيل الحُلَّب من الخِلْفة ـ وهى شجرةٌ تَسَطَّح على الارض لازقةٌ بها شديدةُ الخُضْرة لها لَبَن كثيرُ وأكثر نَباتِها حين يَشْتدُّ الحرُّ وقيل الحُلَّب ـ يَسْلَنْطِح على الارض له ورَق صِغَار مُرٌّ وأصلٌ يُبْعِد فى الارض وقُضْبانٌ صِغارٌ وهى من خير طَعام الظِّباءِ فيه* قال المتعقب* قد غَلِط فى هذا القول لأن ابن السكيت قال وقد وصف الحُلَّبة ولها ورَق صِغَار كورَق الحَنْدَقُوق الا أنه أكْنَف وهى حامضة وليست بعُشْبة ولا بَقْلة والقولُ قول أبى يوسف هكذا الحُلَّبة حامِضةٌ* أبو حنيفة* والحِلِبْلاب ـ نَبْت تدُوم خُضْرتُه فى القَيْظ له ورَق أعرضُ من الكَفِّ ولَبَن تَسْمَن عليه الظِّباء والغنَمُ* قال سيبويه* الحِلِبْلاب ثُلَاثىٌّ لأنه ليس فى الكلام مثل سِفِرْ جال فهذا ثَبَت* أبو حنيفة* الحُرْبُث ـ نَبْت يَنْسَطِح على الأرض له ورَق طِوَال وبينها شئٌ صِغَار وهو من أحْرار البُقول* ابن دريد* وهو الحُثْرُب والرَّغَة ـ بقْله لا أحفَظ لها صِفة والتَّرِيَة ـ خضراءُ تَسْلَح عنها الابلُ مَلْأَى تُرابا لا تطُول ولا تعظُم ورَقُها كالأظفار وهى من الاحْرَار والخُزَامَى واحدتها خُزَاماة ـ عُشبة طويلةُ العِيدان صغيرةُ الورَق حمراءُ الزَّهرة طَيِّبة الرِّيح وقيل الخُزَامَى خِيْرِىُّ البَرِّ ونباتُها نبات الجِرْجِير تُشاكِه رائحُتها رائحةَ الفاغِيَة وهى من ذُكور البَقْل والأُقْحُوان الواحدة أُقْحُوانة ـ البابُونَج والبابُونَك وهو من الذُّكُور طيِّب الرِّيح له زهْرة بيضاءُ صافيةُ البياض ويضْخُم حتى يكون كأنه اللِّمَم وورقُه قَبَل غيرُ منبَسِط كورَق الشِّيح* ابن السكيت* الأُقْحُوانُ بنَجد وجمعه أَقَاحٍ* صاحب العين* دَواءٌ مَقْحوٌّ

١٥٦

ـ فيه الأُقْحُوانُ* أبو حنيفة* والشُّكَاعَى والشَّكَاعَى وهى قليلة ـ دَقِيقة العِيدان ضَعِيفة الورَقِ خضراءُ يُتداوَى بها وقيل هى شجرةٌ ذاتُ شوك وتُثَنَّى وهى مثلُ الحُلَاوَى وقيل تقَع على الواحد والجميعِ فأما الشُّكَاعة ـ فشَوْكة تملأُ فَمَ البعير لا وَرق لها انما هى شَوْك وعِيدانٌ دِقاق أطْرافها أيضا شَوْكٌ والحَنْوة ـ الرَّيحانة وقيل هى من العُشْب شديدةُ الخُضْرة طيبةُ الرِّيح زَهْرتها صَفْراءُ وليست بضَخْمة وهى من الذُّكُور والأحْرار والزُّبَّادَى والزُّبَّاد واحدته زُبَّادة ـ ورقُه عِرَاض يأكُلُه الناس وهو طَيّب وقيل الزُّبَّاد تَنْفَرِش أفنانُه وله ورَق مثلُ ورق المَرْزَجُوش غُبْر يَضرِب بعرُوقه فى كل وجْه فتُنْتَزع كأنها الجَزَر فتُؤْكَل وهو من الأحرار* ابن السكيت* وقد يَنْبُت فى الجَلَد* أبو حنيفة* والبُهْمَى واحد وجمعٌ وقد يقال الواحدة بُهْماة ـ وهى من احرار البَقْل تنبُت كما ينبُت الحَبُّ ثم يبلُغ بها النبتُ الى أن تصيرَ مثلَ الحبّ ويخرج لها اذا يَبِسْت شَوْك مثل شَوْك السُّنْبُل واذا وقع فى أنُوف الابل أَنفِتْ منه وقد أَبْهم المكانُ ـ كثُر به البُهْمَى وهى ترتَفِع قدرَ الشِّبْر ونباتُها ألطَفُ من نَبات البُرِّ وطعمها طَعْمُ الشعير والقُرَّاص ضَرْبان أحدهما العُقَّار ـ وهو عُشْب يرتَفِع نِصفَ القامةِ رِبْعِىٌّ له أفنانٌ وورَق واسِعٌ أوسعُ من ورَق الحَوْك شديدُ الخُضْرة ثمرتُه كالبَنادِق ولا نَوْرَ له ولا حَبَّ وهو لا يلابِسُه حيوانٌ الا أمَضَّه كأنَّما كُوِىَ بنار والآخَر ـ ينبُت نباتَ الجِرْجِير يطُول ويَسْمُو وله زَهْر أصفَرُ يجْرُسه النحلُ وله حَراوَة كحَراوةِ الجِرْجِير وحبٌّ صِغار أحمرُ والسَّوَامُّ تُحِبُّه وتَحْبَط عنه كثيرًا لحَراوته حتى تَنْقَدَّ بطُونُها وقيل القُرَّاص عُشْبة صَفْراءُ وزَهْرتُها كذلك لا يأكُلُها شئٌ من المال إلا هُرِيقَ فمُه ماء وهو من الذُّكُور والذُّرَق واحدته ذُرَقة ـ من الاحرار وهو الحَنْدَقُوقَى ويعرّب فيقال حَنْدَقُوق ـ وهو الحَبَاقَى بلغة أهل الحِيرة ولها نُفَيَحة طيِّبة وقيل الذُّرَق ـ من العُشْب وفيه شبَه من الفَتِّ يطُول فى السماء وهو لونان أحدهما أبيضُ شديدُ الحَلَاوة* ابن دريد* أَذْرقت الارضُ ـ أنبتَتْ ذلك* أبو حنيفة* والعَبيْثَرانُ والعَبَوْثَرانُ الواحدة بالهاء ـ وهو من رَيْحان البَر طيِّبُ الرِّيح قريبُ الشَّبَه من القَيْصُوم ونَوْرُه مثلُ نَوْره وهو أطيبُ منه يُشاكِه رائحةَ سُنْبُل الطِّيب

١٥٧

وقيل العَبَيثَرانُ ـ شجرةٌ كثيرةُ الشَّوْك لا يَكادُ يُتخلَّص منها وقيل ـ هو اغبَرُ شَبِيه بالقَيْصُوم الا أن له شِمْراخا مُدَلًّى عِلْيتُه نورٌ أصْفَرُ شبيهٌ بالذى يكونُ فى وسَط الأُقْحُوان يُزْرَع بالبصرة فى البَساتِين ويُوضَع فى المَجَالس مع الفاغِيَة فلا يَفُوقُه رَيْحانٌ وأنشد

يا رِيَّها وقد بَدَا صُنَانِى

كأنَّنِى جانِى عَبَوْثَرانِ

وقد ظنَّ قومٌ من أجْل أنه ذكَر صُنَانه أن العَبَوْثَرانَ مُنْتِن وليس كذلك ولكنه يعنى أنَّ صُنانَه عنده كالطِّيب بعد أن رَوِيتْ إبلُه والكَثَا ـ شَجَر كشَجَر الغُبَيْراء سواءً فى كل شئٍ الا أنه لا رِيحَ له وثمرُها كثَمر الغُبَيراءِ قبل أن محمَرَّ والغنم تُحِبه وتُمْنَعُ منه لانه يُورِثها الرَّمْص ـ وهو السَّلْح والشُّوَيْلاء ـ من العُشْب يُتدَاوَى بها والفَنَا ـ عِنَبُ الثعْلَب ليس بأحمرَ بل هو الى الصُّفْرة وفيه نُقَطٌ سُود ومنه ما هو أسودُ بأسْرِه وهو من الأَغْلاث والمَكْر ـ من عُشْب القَيْظ واحدته مَكْرة والجمع مُكُور ـ وهى غُبَيراءُ مُلَيحاءُ الغُبْرة تُنْبِت قِصَدا بعضُها حِذاءَ بعض يَخْرُجْن معا من الارض وليس له ورَقٌ وقيل ـ هى من الخِلْفة غَبراءُ خفيفةُ العِيدان طَيِّبة فى أفْواه المالِ يظُنُّ الجاهل أنها بَقْلة وهى تَنْبُت فى أصلٍ وقيل المَكْرة خضْراءُ غَبْراء ورقُها صغير يحبُّها المالُ لحَلاوتها وطِيبِها وهى من الطَّرِيفة والجَدْر واحدتُه جَدْرة وجمعه جُدُور ـ مثلُ الحَلَمة غير أنَّه صَغِير واذا استحدَث فى أُصُوله النبتُ صار شجرا أخضَرَ له شَوْك صِغَار وهو مما يُرْعَى والثُّدَّاء واحدته ثُدَّاءة ـ شجَرة طَيِّبة يُحِبُّها المالُ ويأْكُلها وأصُولُها بِيضٌ حُلْوة لها ورَق كورَق الكُرَّاث ولها قُضْبانٌ طِوَال ونَباتها نَبات الاذْخِر غير أنَّه أطولُ وأعرَضُ وهو مَرْعًى له نَوْر مثلُ نَوْرِ الخِطْمىِّ وفى أصْله شئٌ من حُمْرة يَسيرةٍ وهو من الرَّبْل والحَصَاد من الجَنْبة ـ وهو مثلُ النَّصِىِّ لَورَقه حُرُوف كحُروف الحَلْفاء والحَسَار ـ عُشْبة خَضْراءُ تَسَطَّح على الأرض وتأكُلها الماشِيةُ أَكْلا شديدا وقيل ـ هو شَبِيه بالحُرْف فى نَباته وطَعْمه يَنْبُت حِبالا على الارض كما يُحَبِّل القَتُّ وهو من الاحْرار والبَخْرة عُشْبة تَنْبُت نَباتَ الكُشْنَى ولها حَبٌّ مثلُ حَبِّها الا أنها اذا أُكِلت أبْخَرت الفَمَ وبذلك سُمِّيت وتُعْلَفُها الماشيةُ فتُسَمِّنُها والتَّوْأمانِ ـ عُشْبة صغيرةٌ لها ثمرةٌ

١٥٨

مثلُ الكَمُّون كثيرةُ الورَق مُسْلَنْطِحة لها زَهْرة صفراءُ والجَلِيف ـ نبْت شَبِيه بالزَّرْع فيه غُبْرةٌ وله فى رُءُوسه سِنْفة كالبَلُّوط مملوءةٌ حَبا كحب الأَرْزَنِ وهى مَسْمَنة للمالِ والحَوْذان ـ يَرْتفِع كقَدر الذِّراع ورقَتُه مَدَوَّرة كأنها رَوْبَجَة وزَهْرته حمراءُ فى أصلها صُفْرة وقيل ـ ورَقُه كورَق الهِنْدِبا وهو ناجِع فى الحافِر وهو من الأحْرار حُلْو طيِّب الطَّعم يأكُله الناسُ والحُمَّاض ـ ضَرْبانِ أحدهما حامِضٌ عَذْب والآخَر فيه مَرَارة وفى أصولِهِما جميعا اذا نَبَتا حُمْرة ويُتَداوَى ببِزْره وورَقه وثمرُه حين يَبْدَأ أحمرُ فيه شُهْبة وهو سُنْبل طِوال شُعْر خَشِنة فاذا أدْركَ ابيَضَّ فاذا فُرِك خرجَ منه حَبٌّ أسودُ زُلَال مُرَوًّى صِغارٌ وهو من الذُّكُور والحَبَقُ ـ نَباتٌ طيِّب الرائحةِ حَدِيد الطَّعْم مُرَبَّع السُّوق ورقُه نحوُ ورَق الخِلَاف منه سُهْلِىٌّ ومنه جَبَلىّ وليس بمَرْعًى وهو الفُوذَنْج بالفارسيَّة والخَطْمِىُّ واحدته خَطْمِية ـ وهو الغَسُول والغَسُّول والغِسْل وأنواعه كثيرةٌ والخُبَّازَى أصغَرُ شجَرا وورقا من الخِطْمِىِّ وينضَمُّ ورقُه بالليل وهو من الذُّكُور* ابن جنى* دَرْهمت الخُبَّازَى ـ صارتْ على شَكْل الدِّرْهم* أبو حنيفة* والخُشَيْناءُ ـ بقلةٌ تَنْفَرِش على الارض خَشْناءُ فى المسِّ ليِّنة فى الفَمِ لها لَزَج كَلَزَج الرِّجلة ونَوْرتها صُفيراءُ كنَوْرة المُرَّة وتُؤْكل وهى مَرْعًى ولها حَبٌّ* صاحب العين* الخَشْناء ـ بَقْلة خَضْراء ورَقُها قصيرٌ مثل الرَّمْرام غير أنها أشدُّ اجتِماعا ولها حبٌّ تكونُ فى الرَّوْض والقِيعان* أبو حنيفة* والذَّفْراء ـ عُشْبة تنبُت على ساقٍ ولها فُرُوع وورَق نحوُ ورَق الشِّيح مُرَّةٌ ذَفرة يُدَقُّ ورقُها ويُشْرَب لوجع الجَوْف والكَبِدِ وحُمَّى الرِّبْع فيُقَيِّئ ولها نَوْر أصفَرُ خَشِنٌ وقلَّما تَعَرَّض لها الماشيةُ الا فى رُطُوبتها قلِيلا لكَراهتها والذَّنَبَانُ واحدته ذَنَبانَة ـ عُشْب له جَزَرة لا تُؤْكَل وقُضْبان مثمرةٌ من أسفَلِها الى أعْلاها كأنَّها أذنابُ الحَرَابِى ولذلك سمِّى الذَّنَبان وهو من الذُّكور وله ورَق كورَق الطَّرْخُون ناجِعٌ فى السائِمة وَلها نُوَيرة غبْراءُ تجرُسها النحلُ وتسُمو قدرَ نِصف القامةِ تُشْبِع الثِّنْتان منه بَعِيرا وقيل هو أخضَرُ له ورَق كورَق الشَّبَث وقُضْبان مثل أذْنَاب الضِّباب* ابن السكيت* ويسمَّى أيضا ذنَب الثعلب* أبو حنيفة* والرَّشأُ ـ مثل الجُمَّة لها قُضْبانٌ كثيرةٌ

١٥٩

وهى مُرَّة شديدةُ الخُضْرة لَزِجة وهو من الأحرار يَنْبُت مُسَطَّحا على الأرض ورقتُه طَيفة مُحدَّدة والناس يَطبُخُونه وهو من خير بَقْلة تنبُت بنَجْد وقيل الرَّشَأة خَضْراء غَبْراءُ تسْلَنْطِح ولها زَهْرة بيضاءُ والرَّمْرام ـ عُشْبة شاكَةُ العِيدان والورقِ تمنَع المَسَّ ترتفِع ذِراعا ورَقَتها طويلةٌ ولها عَرْض وهى شديدة الخُضْرة لها زَهْرة صفْراءُ تَحْرِص عليها المَوَاشِى وهى من الجَنْبة وقد تَنبُت فى الحَزْن ومن أمثالهم

* عَلِقتْ مَعَالِقَها بذى الرَّمْرام*

مَعَالقها ـ مشارِبُها وقيل ـ هو أخَضَرُ له ورَق صَغِير لا يَنْبُت الا فى الصيف تأكُلُه الوحشُ وقيل ـ هو نَبْت أغبرُ يأخُذه الناس يَشْفُون منه من العَقْرب والحيَّةِ واحدته رَمْرامة والرَّشَاة ـ شجرةٌ تَسْمُو فوقَ القامةِ ورَقُها كورَق الخِرْوَع ولا ثمرةَ لها ولا يأكُلُها شئ والزَّقُّوم ـ شُجَيرة غَبْراءُ صغيرة الورَق مُدَوَّرتها لا شوْكَ لها ذَفِرة مُرَّة فى سُوقها كَعَابِرُ كثيرةٌ ولها وُرَيد ضعيف جِدًّا تجْرُسه النحلُ ونَوْرتُها بيضاءُ ويَسْتعْرِض أصلُها ويَسْتأرِض ورَأْس ورَقِها قبِيح جدًّا وهو مَرْعًى والسَّلِسة عُشْبة قَرِيبة الشَّبَه بالنَّصِىِّ الا أنَّ لها حبا كحَبِّ السُلْت واذا جَفَّت كان لها سَفًا يَتَطاير اذا حُرِّكت كان كالسِّهام يرتَزُّ فى العُيُون والمَناخِر وكثيرا ما يُعْمِى السائمةَ والشَّيْعة ـ شجرةٌ دُون القامةِ لها قُضْبانٌ طِوال فيها عُقَد ونَوْر أحمرُ مُظْلِم صَغِير أصغرُ من الياسَمِينة تَجْرُسها النحلُ ويأكُلُ الناس قَدَّاحها يتَصحَّحون؟؟؟؟ به وله حَراوَة فى الفَمِ والحَلْق وهى طَيِّبة الرِّيح تُعَبَّق بها الثيابُ وعسَلُها شديدُ الصَّفاءِ طيِّب معرُوف وهو مَرْعًى والصَّعْتَر معروف ـ وهو النَّدْغ والصَّعْتر عربِىٌّ وقد سمَّوْا موضعا صَعْترا والضَّعَة ـ نَبْت كالثُّمام وهو أدقُّ منه وجَنَاتُه الارَانَى واذا يَبِست ابْيضَّت ولها حبٌّ أسودُ قليل وقد ينبُت فى الجَبَل والعَضْرَس واحدته عَضْرَسةٌ وهو عُشْب أشْهَبُ الى الخُضْرة يحتَمِل النَّدَى ونَوْره أحمرُ فانِئُ الحُمْرة لونُه الى السَّوادِ وهو من الذُّكُور وقيل ـ هو من أجْناس الخِطْمىِّ وليس بمعرُوف والعِجْلة ـ هى الوَشِيج ما كان أخْضَرَ وهو أطيبُ كَلا وليس ببَقْل ينبُت فى أصل وهى تُشْبه الثِّيل مادامتْ رَطْبة والعُثْرُبُ واحدته عُثْرُبة ـ شجَرة نحو الرُّمَّان فى القَدْر ورقُه أحمرُ مثلُ ورَق الحُمَّاض وكذلك ثمرُه وهو حامِض عَفِص

١٦٠