🚘

المخصّص - ج ١١

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]

المخصّص - ج ١١

المؤلف:

أبي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي [ ابن سيده ]


الموضوع : القرآن وعلومه
المطبعة: المطبعة الاميرية
الطبعة: ١
الصفحات: ٢٢٦
🚘 نسخة غير مصححة

يَصِير بَلحَا فهو السَّيَاب الواحدة سَيَابة وبها سُمِّى الرجلُ* أبو حنيفة* وهو السُّيَّاب الواحد سُيَّابة وأنشد

* تَخَالُ نَكْهتَها باللَّيل سُيَّابَا*

* أبو عبيد* فاذا اخْضَرَّ واستَدارَ قبل أن يَشْتَدَّ فهو الجَدَال* قال بعضُ أهل البادية

سارَتْ الى بيْرِينَ خَمْسا فأصْبَحتْ

تَخِرُّ على أيْدِى السُّقَاةِ جَدَالُها

* أبو حنيفة* هى الجَدَالة والسَّرَادة وجمعها سَرَادٌ* قال* وهو بعد التَّلْقِيح خَلَال* ابن الأعرابى* واحدتُه خَلَالة وقد أخلَّت النخلةُ وقد تقدّم أنَّ الاخْلال إساءةُ الحمْل* أبو حاتم* كَبُر الخَلَال ـ عَظُم* الشيبانى* هو مثَلٌ كقولهم كَبُر الغُلامُ ـ عظُم* ثعلب* هو أصْل* أبو حنيفة* فاذا كَبُر شيأ فهو البغْو وقد تقدّم أنها الطَّلْعة الغَضَّة وكذلك كلُّ ثمرةٍ خَضراءَ صُلْبةٍ فاذا خُلِق فيه النَّوى فهو المنْوِى* أبو عبيد* فاذا عَظُم فهو البُسْر وقد أبْسَر النخلُ* ابن السكيت* واحدة البُسْر بُسْرة وبُسُرةٌ* سيبويه* وقالوا بُسْرانِ يذهب الى النوعَيْن كما قالوا تَمْرانِ اذا استَبان البُسْرُ ونبَتَتْ أقماعُه وتدَحْرَج قيل حَصَّل النخلُ وهو الحَصَل فأما قول الشاعر

مُكَمِّمٌ جَبَّارُه والجَعْلُ

يَنْحتُّ عنهنَّ السَّدَى والحَصْل

فانه سَكْن للضرورة وقيل هو الطَّلْع اذا اصْفَرّ وقد تقدم أن الحصَل ما سقَط من البَلَح فاذا اسْمَرَّ الوَلِيعُ شيأً قيل أجْدَر وجادَرَ واذا أرْطب النخلُ قبل أنْ يُبْسِرَ فهو الرِّمَخ واحدته رِمَخَة* ابن دريد* هو الرُّمْخ واحدته رُمْخة والمُرْخة ـ كالرُّمْخة* أبو حنيفة* فاذا اشتَدَّ النَّوَى ونَضِجت البُسْرة وهى خَضْراءُ فهو السَّدَى وقد تقدم أنه البَلَح المستَرْخِى التَّفارِيق فاذا عَظُم البُسْر شيأ قيل جَثَمت العُذُوق تَجْثُم جُثُوما* أبو عبيد* فاذا صارتْ فيه طَرَائِقُ وخُطُوط فهو المُخَطَّم* صاحب العين* الوَكَب ـ سَوادُ التمر اذا نَضِج وقد وَكَّب وأكثَرُ ما يستعْمل فى العِنب وقد تقدم* ابن دريد* بُسْرٌ قارِنٌ ـ اذا نَكَّت فيه الارْطاب كأنه قَرَن الابسارَ بالارْطاب أزْديَّة* أبو عبيد* فاذا تَغيَّرت البُسْرة الى الحُمْرة قيل هذه شَقْحة

١٢١

وقد أشْقَح النخل* أبو حنيفة* هى شُقْحة وشُقَح وقد أشْقَح وشَقَّح وقد تستَعْمل فى غير النخل وأنشد

كِنانِيَّة أوتادُ أطْنابِ بَيْتِها

أَراكٌ اذا صافَتْ به المَرْدُ شَقَّحا

فجعل التَّشْقيح فى الأراك اذا تَلَوَّن ثمرُه وقيل شَقَّح النخلُ ـ حسُن بأحماله وقيل اذا اصفرَّ أو احمَرَّ فقد أشْقَح وهو قبل أن يَحْلُوَ فاذا طابَ سمِّى الزُّهْو والزَّهْو واحدته زَهْوة وقد أزْهى النخلُ وزَهَا زُهُوًّا وقيل اذا احمَرَّت البُسْرة وهى حمراءُ الجِنسِ قيل لها زَهْوة* قال* وقال بعضهم الزُّهْو جمع الزَّهْو مثل وَرْد ووُرْد* على* أساءَ فى تمثيل زُهْو بوُرْد لأن فُعْلا فى الصِّفة كثير وفى الأسماء قليلُ فاذا ظَهَرت الحمرةُ أو الصُّفرة قيل تَجَهز الزَّهْو وأشدُّ إدراكا من الزَّهْوة الشَّقْحة وأشدُّ إدراكا من الشَّقْحة الحانِطَةُ حَنَط يَحْنِطُ حُنُوطا والحُنُوط فى كل الثَّمر وقد تقدّم* أبو عبيد* القالِبُ ـ البُسْر الأحمرُ وقد قَلَبت البُسرةُ تَقْلِب* وقال* أفضَحَ النخلُ ـ اذا احمَرَّ واصفَرَّ وأنشد

ياهَلْ أُرِيكَ حُمُولَ الحَىِّ غادِيَةً

كالنَّخْل زَيَّتها يَنْعٌ وإفْضَاح

* أبو حنيفة* وكذلك أوْضَح ووَضَح وأشْرَق وشَرَّق وتَرَاءَى وتَشَكَّلَ وتَلَوَّنَ* قال* واذا تَلَوَّن البُسْر بالحُمْرة والصُّفْرة فقد امْلاحَّ* أبو عبيد* القَشَمُ البُسْر الأبْيضُ الذى يُؤْكَل قبلَ أن يُدْرِكَ وهو حُلْو* أبو حنيفة* رَطُب البُسْر رُطُوبا وأرْطَب ورَطَّب* سيبويه* وهى الرُّطَبة والجمع رُطَب وليس بتكْسِير انما هو اسمٌ يدلُّ على الجمع وليس باسمِ جمْع لأنه ليس بينَه وبين واحده الا هاء التأنيث ولم تُغَيَّر الحركةُ عمَّا كانت عليه فى الواحدِ فيكُونَ من باب حَلْقة وحَلَق فى أنه اسمٌ للجمع* قال* وأرطابٌ جمع رُطَب كرُبَعٍ وأرْباع* صاحب العين* رَطَّب النخلُ وأَرْطَب فهو مُرْطِب ورَطِيب ـ حانَ أوَانُ رُطَبِه وأَرْطَب القومُ أرطَبَ نخْلُهم* أبو عبيد* رَطَبْتهم ـ أطعَمْتُهم الرُّطَب* أبو حنيفة* صَبَّغ ـ مثلُ أَرْطَب* أبو عبيد* اذا أبْصَرْت فيها الرُّطَب قلت قد أضْهَلَتْ واذا بَدَتْ فى البُسْر نُقَطٌ من الارْطاب فذلك التَّوْكِيتُ* السيرافى* بُسْرةٌ مُوَكِّت بغيرهاءٍ وقد مثَّل به سيبويه* ابن السكيت* أَوْشَتِ النخلَةُ ـ اذا رُؤِى أوَّلُ

١٢٢

رُطَبها* أبو عبيد* فاذا أتَاها التَّوْكِيت من قِبَل ذَنَبها قيل ذَنَّبَت والرُّطَب التَّذْنُوب واحدته تَذْنُوبة* ابو حنيفة* التَّذْنِيب والذَّنُوب ـ الارْطاب واذا أرْطَب جانِبٌ منها ليس غيرُ فهى الشُّمْطانة واذا أرْطَبت من وَسَطها فهى مُعَضِّدة واذا أرْطَبت من حَوْل تُفْرُوقها فبَدَأت فى ذلك المَكان فهى غَسِيسة ومَغْسُوسة ومُغَسِّسة وهو أرْدأُ الرُّطَب واذا كانتْ كذلك لم يكُن لها فى القِنْوثَبَات* أبو عبيد* فاذا دخلَها كلَّها الارْطابُ وهى صُلْبة لم تنهضم بعْدُ فهى جُمْسة وجمعها جُمْس* أبو حنيفة* وهى مَكْرة* أبو عبيد* فاذا لانَتْ فهى ثَعْدةٌ وجمعها ثَعْد* صاحب العين* هو الرُّطَب وقيل هو الَّذِى غَلَب عليه الارْطَاب* قال ثعلب* هو من قولهم بَقْلٌ ثَعْد مَعْد ـ أىْ ناعِم مُتدلٍّ* أبو حنيفة* المُثَلِّث الذى قد رَطَّب ثُلُثُه فان كان أكثَرَ من ذلك فهو المُجَزِّع* أبو عبيد* اذا بَلَغ الارْطابُ نِصْفَها فذاك المُجَزَّع والمُجَزِّع* أبو حنيفة* وكذلك المُنَصِّف وقيل التَّنْصِيف ـ مُسَاواة البُسْرِ الرُّطَب* وقال* أخْرَف النخلُ ـ أمكَنَ أن يُخْرَف وقيل أخْرفت النخلةُ ـ نَصَّف حملُها وكان نِصْفه رُطَبا أو ثُلُثُه* أبو عبيد* فاذا بَلغ ثلُثَيْها فهى حُلْقانة وهو مُحَلْقِنٌ* أبو حنيفة* وقد حَلَّقَت ورُطَب مُحَلْقِنٌ ومُحَلْقِم وهى الحَوَاليقُ ـ اذا أرْطبت الى مَوْضِع القِمَع* أبو عبيد* فاذا جَرَى الارْطاب فيها كُلِّها فهى المُنْسَبِتة* أبو حنيفة* فاذا نَضِجت البُسْرَة كلُّها سمِّى خالِعا* غيره* بُسْرة خالِعٌ وخالِعةٌ فاذا انْتَهى نُضْجُه سمِّى ثغرا وقد نَضِج البُسْرُ وأَنْضَج ـ صار رُطَبا وأنْضَجَتْه أيَّامُه وكذلك جميعُ الثَّمَر* أبو عبيد* فاذا أرْطَب النخلُ كلُّه فذاك المَعْو وقد أَمْعتِ النخلةُ وقياسه أن تكونَ الواحدة مَعْوة* قال* ولم أسمَعْه* أبو حنيفة* واحدته مَعْوة* ابن دريد* أثانَا بمَعْوٍ طيِّب ونَعْو ـ وهو مالانَ من الرُّطَب* السِّيرافى* المَهْوة من التَّمْر ـ كالمَعْوة والجمع مَهْو* أبو عبيد* اذا أدرك حملُ النخلةِ فهو الاناضُ وأنشد

فَاخِراتٌ ضُرُوعها فى ذُرَاها

وأناضَ العَيْدانُ والجَبَّارُ

* أبو حنيفة* غَنَّتِ النخلةُ ـ أدْركَتْ* ابن دريد* وأَغَنَّتْ وتَباشِيرُ النخل أوَّلُ ما يُدْرِك* أبو عبيد* أمْضَغ النخلُ* أبو حنيفة* وكذلك آكَلَ

١٢٣

ـ وذلك حين تَذْهَب بَشَاعتُه* أبو عبيد* أشْكلَ النخلُ ـ طاب رُطبُه* أبو حنيفة* رُطَبة مَهْوة ـ رَقِيقة فاذا صارَتْ قِشْرةً وصَقْرا فهى الهامِدة فاذا صارت الرُّطَبة فى حَدِّ التَّمْر فقد تَمَّر وأتْمر فاذا يَبِس شيْأ فقد قَبَّ يقُبُّ قُبُوبا وقد تقدَّم القُبُوب فى الجُرْح* ابن السكيت* وكذلك جَزَّ يَجِزُّ جُزُوزا وأجَزَّ* أبو حنيفة* الذُّبُول بعد الجُزُوز والقُفُول بعد الذُّبُول وقد قَفل يَقْفُل وقد تقدم القُفُول فى عامَّة اليُبْس* ابن الاعرابى* فاذا سَقَط من تَناهِيه وإيناعِه فقد ألْقطَ

مُعالجَة الثَّمَر للِارْطاب والايباس

* أبو عبيد* اذا ضُرِب العِذْقُ بشَوْكة فأَرطَب فذلك المَنْقُوش والفِعل النَّقْش* أبو حنيفة* وهو المُوَكِّب والأُنْبُوش* ابن دريد* شَمْرخَ النخلةَ ـ خَرَط بُسْرَها* أبو عبيد* فان غُمَّ ليُدْرِك فهو مَغْمُونٌ ومَغْمُول وكذلك الرجُلُ تُلْقَى عليه الثِّيابُ ليَعْرَق وقد تقدم* أبو حنيفة* اذا وُضِع البُسْرُ فى الشمسِ ثم نُضِح بالخَلِّ ثم جُعِل فى جَرَّة فذلك المَغْمُوم والمُخَلَّل فان وُضِع فى الشمس حتى ينْضَح فهو العَمْق* قال* وأنا فيه شاكٌّ وما نَضِج على العَذْق فهو الذَّوِىُّ واذا شُقِّق البُسُر وشُمِّس فهو الشَّسِيف وقد شَسَّفه والمُشَدَّخ ـ بُسْر يُغْمَزُ حتى يَنْشدِخَ ثم يُيَبَّس واذا تقَشَّر البسرُ قيل تَفَضَّح* ابن دريد* التمر الرَّبِيد ـ الذى قد نُضِّد فى جَرَّة ونُضِح عليه الماءُ* وقال* أبْسَلْت البُسر ـ طبَخْته وجَفَّفته* ابو عبيد* فاذا بلغ الرُّطَبُ اليُبْسَ فقد صَلَّب فاذا وُضِع فى الجِرَارِ وقد يَبِس وصُب عليه الماءُ فذاك الرَّبِيط فان صُبَّ عليه الدِّبْسُ فذاك المُصَقَّر والدَّبْس والدِّبْس عند أهْل المدينة يُقال له الصَّقْر* وقال مرةً* هذا رُطَبٌ صَقِرٌ مَقِر ـ أى له صَقْر وهو عسَلُه ومَقِر إتْباع* أبو حنيفة* صَفِر النخلُ ـ لم يَبْقَ فيه شئٌ* أبو عبيد* الثَّجِير ـ ثُفْل عَصِير التَّمْر وقد ثَجَرت التمرَ أثْجُرُه ـ خلَطْته بالثَّجِير* أبو حنيفة* اذا لم يَبْلُغ البُسْر كلُّه فوُضِع فى جُؤَن أو جِرَار فذلك الوَضِيع

صِرَام النخل وخَرْصُه

١٢٤

* أبو عبيد* اذا صُرِم النخلُ فذلك القَطَاع والقِطَاع والجَزَاز والجِزَاز وقد أجز النخْلُ وجَزَزْته* أبو حاتم* أجَزَّ القومُ ـ حانَ جَزَازُ نخلِهم وغَنَمِهم وزَرْعِهم* أبو عبيد* وهو الجَرَام والجِرَام* ابن السكيت* تَمْر جَرِيم ـ مَجْرُوم وقد جَرَمه يَجْرِمه جَرْما ـ صَرمه* أبو حنيفة* جَرَمه جَرَاما وجِرَاما كذلك* أبو عبيد* جَرَمْته ـ خَرَصْته* وقال* هو الصَّرَام والصِّرام* سيبويه* أصْرَم النَّخْلُ ونحوُه من أخَواتِه كأَقْطَع وأجَزَّ ـ انَّما معناه استَحقَّ أن يُفْعَل ذلك به* قال* وأمَّا صَرَمته ونحوُه من أَخَواته كجَزَزت وقَطَعت ـ فمعناه أوْصلْت اليه القَطْعَ واستعملْتُه فيه وكذلك أخواتها من فَعَلت* أبو عبيد* وقد اصْطَرمْتُه وأنشد

أنْتُمُ نَخْلٌ نُطِيفُ به

فاذا ما جَزَّ نَصْطَرِمُهْ

* قال* وكذلك الجَدَاد والجِدَاد وقد أجَدَّ النخلُ* أبو حنيفة* جَدَدْته* وقال* أتَانَا بنخلٍ صَرِيم وجَدِيد وجِدَاد ـ أى حِينَ صُرِم* أبو عبيد* جاءنا زَمَن الجِزَال والجَزَالِ ـ أى الصِّرَام وأنشد

حتَّى اذا ما حَانَ مِن جَزَلها

وحَطَّت الجُرَّامُ مِن جِلَالِها

* وقال* جَزَر النخلَ يَجْزِرُه ويَجْزُره ـ صرَمه* أبو حنيفة* وهو الجِزَار وأنشد

ولا التَّمْر المُكمَّمُ حَوْلَ حِمْصٍ

اذا ما كانَ من هَجَرٍ جِزَارُ

* وقال* حَزَرْت النخلَ أَحْزِرُه ـ خرَصْته* أبو عبيد* أحْزِره وأَحْزُره حَزْرا* أبو حنيفة* وخَرَفْته وجَذَذته ـ صرمْتُه والجِزَام ـ الصِّرَام جَزَمته أَجْزِمُه جَزْما واجْتَزَمته* أبو عبيد* جَزَمت النخلَ ـ خَرَصته وكذلك حَزَوْتُه وحَزَيْتُه* ابن السكيت* حَزَيْته حَزْيا* وقال* خَرَصت النخلَ أَخْرِصه خَرْصا وخِرْصا* سيبويه* الخَرْص المصدر والخِرْص الاسمُ* ابن السكيت* وهم الخُرَّاص* أبو حنيفة* زَهَدْت النخلَ أزْهَدُه وأزْهُدُه ـ خَرَصته

اخْتِرَاف النخلِ ولَقْطُ ما عليه

١٢٥

* أبو حنيفة* الاخْتِراف ـ لقْط الثَّمَر بُسْرا كانَ أو رُطَبا ويقال أتانَا بخُرْفةٍ طَيِّبةٍ أى برُطَب اختَرفَه والخارِفُ ـ اللاقِطُ والحافِظُ للنخْلِ والمَخْرَف بالفتح ـ النَّخْل الذى يُلْتَقَط والمِخْرَف ـ الزَّبِيلُ الذى يُخْتَرفُ فيه وما أشبَهَه واذا اشتَرَى الرجلُ نَخْلتيْنِ أو ثلاثًا الى العَشْر يأْكُلُهنَّ قيل قد اشْتَرَى مَخْرَفا جَيِّدا* الاصمعى* المَخْرَف ـ جَنَى النخلِ وفى الحديث «عائِدُ المَرِيضِ على مَخَارِف الجَنَّةِ حتى يَرْجِعَ» * أبو حنيفة* والخَرَائِفُ ـ النخلُ التى يُخْرَفْن واحدته خَرُوفة وخَرِيفة والأوَّل أكثَرُ وأخْرَف النخلُ ـ أمْكَنَ أن يُخْرَف* الاصمعى* خَرَفْت النخلَ أَخْرُفها خَرْفا ـ جنَيْتُها* صاحب العين* أَخْرَفته نخلَةً ـ جعلْتُها له خُرْفة وقد خَرَفْت أَخْرُف ـ أخذْت من طُرَف الفَوَاكِه* ابن دريد* الخُرَافة ما خُرِف من النخْل* أبو زيد* هو كلُّ نُثَارة من تَمْر أو سُنْبُل* صاحب العين* القِطْف ـ ما قَطَفت من الثَّمَر والجمع قُطُوف وفى التنزيل (قُطُوفُها دانِيَةٌ) والقِطَاف والقَطَاف ـ أوَانُ قَطْف الثَّمَر* أبو حنيفة* أشْملَ فلانٌ خَرَائِفَه ـ لقَطَ ما عليها من الرُّطَب الا قَلِيلا وتُدْعَى تلكَ البَقِيَّة شَمَلا وشِمْلالا وقد تقدم أن الشَّمَل ـ الدُّفْعة القليلةُ من المطَر وأنها لُغة فى الشَّمْأَل على غير تخفِيف الهمْز وأن الشِّمْلال الناقةُ السَّرِيعة* أبو عبيد* هو ما يَبْقَى من العِذْق بعد ما يُلْقَط بعضُه* ابن دريد* وهى الشَّمَلَة* ابن السكيت* ما عليها الا شَمَلٌ وما عليها الاشَمَالِيلُ* ابن دريد* واحدها شُمْلولٌ* السِّيرافى* شَمْلَلَ ـ أخذَ الشَّمَالِيلَ* أبو عبيد* واذا قَلَّ حمْلُ النخلةِ قيل فيها شَمَلٌ* ابن دريد* شَمَلْت النخلةَ ـ اذا كانتْ تَنْفُض حَمْلَها فشَدَدت تحتَ أعْذاقِها قِطَعَ أكْسِيَة والمِنْفَض ـ وِعَاء يُنْفَض فيه التَّمْر* وقال* اسْتَنْجَى النخلَ ـ لقَط رُطَبه وقد استَنْجَى الناسُ فى كلِّ وجْه ـ اذا أصابُوا الرُّطَب وكلُّ اجتِناءٍ استِنْحاء وأنشد

ولقد نَجَوتُك أكْمُؤًا وعَسَاقِلاً

ولقد نَهَيتُكَ عن بَنَاتِ الأَوْبَرِ

الرِّواية الغالِبة جَنَيْتك ويقال أنْجَى النخلُ وأجْنَى وأتانا بجَنَاة طيِّبة ـ أى برُطَب اجتناهُ ورُطَبٌ جَنىِّ ـ مَجْنِىٌّ* أبو زيد* الجَنَى ـ الثَّمَر المَجْنِىُّ الطَّرِىّ وقد

١٢٦

تقدم ذلك فى عامَّة الثمرِ* ابن دريد* الاجْتِزام ـ شراءُ النخل اذا أرْطَب فان اشتَرَى ما فى رُءُوس النخل بَتْمر فتلكَ المُزَابَنَة التى نُهِى عنها* أبو عبيد* الجُرَامة ـ تَمْر يُلْتَقط من الكَرَبَة بعد ما يُصْرَم وكذلك الكُرَابة* أبو حنيفة* الكُرَابة ـ ما يبْقَى فى أُصُول السَّعَف يقال تَكَرَّبتها وكذلك العُشَانة وقد تَعَشَّنتها والخُلَالة وقد تَخَلَّلتها* ابن دريد* الصِّيصِيَة والصِّيصةُ ـ القَرْن الذى يُقْلَع به التمْرُ

رفْع التمر وموضِعه بعْد الصِّرام

* أبو عبيد* المِرْبَد والمِسْطَح والجرِين ـ الموْضِع الذى يُجْعَل فيه التمرُ اذا صرِم* غيره* هو الجُرْن وقد تقدَّم ذلك فى بَيْدَر الزرْع* ابن السكيت* وكذلك الحَضِيرة والصُّوْبة* أبو عبيد* ورُبَّما خُشِى المطرُ فجُعِل فى المِرْبَد حُجْر ليَسِيل منه الماءُ واسم ذلك الحُجْر الثَّعْلب* أبو حنيفة* كَنَز التمرَ كَنْزا فهو كَنِيز ـ رفَعه* أبو عبيد* هو الكَنَاز والكِنَاز* صاحب العين* ومنه كَنَز الشئَ فى الوِعاء ـ أكثَرَ غَمْزه فيه* أبو حنيفة* واذا لم يُكْنَز فهو سَحٌّ وفَضَا وفَذٌّ وبَذٌّ وبَثٌّ ونَثْر ـ أى متَفَرِّق لا يلْتزِق بعضُه ببعض ولا يَكْتَنز* أبو على* ونَثَر* ابن دريد* القَوْع ـ المِسْطح الذى يُلْقَى فيه التمرُ أو البُرُّ عبْدِيَّة والجمع أقْواعٌ والفَدَاء ممدود ـ الموضِع الذى يُطرَح فيه التمر والجمع أفْدِية وقد تقدم أنه النِّبْر من الطَّعام والخَلْفُ ـ المِرْبَد وراءَ البُيوت وأنشد

وجِئْنا من البابِ المُجَافِ تَواتُراً

وإن تَقْعُدَا بالخَلْف فالخَلْف واسِعُ

جِلَال التَّمْر وأوْعِيتُه ونَثْر ما فيها

* صاحب العين* الجُلَّة ـ وِعاء يُتَّخذ من الخُوص والجمع جِلَال وجُلَل* أبو عبيد* النَّوْط ـ الجُلَّة الصغيرةُ فيها التمْرُ* ابن السكيت* هى القَوْصَرَّةَ والدَّوْخَلَّة مشدَّدتان* أبو حنيفة* وتُخفَّفان* ابن دريد* السَّلُّ والسَّلَّة ـ من أوْعية التمْر* قال* ولا أحسَبها عربِيَّة* على* والسَّلُّ ليست بجَمْع

١٢٧

سَلَّةٍ لأنه من النوْع المَصْنوع وانما هو من بابِ دارٍ ودارةٍ وان كان قد يَجِىءُ من المصنوع مثلُ تَمْرة وتَمْر الا أنه نادِرٌ لا يُقاس عليه وبابُ دارةٍ ودارٍ أكثرُ مِن بابِ سَفِينة وسَفِين فتَفَهَّمه* سيبويه* سَلَّة وسِلَال* ابن السكيت* الوَفِيعةُ هَنَة تُتَّخذ من العَرَاجِين والخُوص مِثْل السَّلَّة والخَصَف ـ الجِلَال البَحْرانِيَّة واحدتها خَصَفة* أبو حنيفة* الخَصَفة ـ الجُلَّة العَظِيمة التى تَكُون عِدْلا والجمع خِصَاف والقَلِيف ـ الجِلَال الواحدة قَلِيفة والجِلَال كلُّها سَفَائِفُ الواحدة سَفِيفة وسَفِيف وقد أسْففت الخُوصَ ـ نَسَجْته* أبو عبيد* سَفَفْته وأسْففته ورَمَلْته وأرْملْته كذلك* ابن دريد* المِحْصَنُ ـ المِكْتَلَة* أبو عبيد* أفْرثْت الجُلَّة ـ نَثَرت ما فيها* أبو حنيفة* فَرَثها يَفْرِثها فَرْثا وفَرَّثها* وقال* نَدَلت التمرَ من الجُلَّة أنْدُله نَدْلا ونَدَّلته ـ اذا أخرَجْته كُتَلا بيدَيْك أو بِيَدٍ واحدةٍ وأنشد

* نَدْلاً ولا تُنَدِّلِى تَنْتيفا*

وكذلك الخُبْزُ من السُّفْرة والتَّنْتِيف ـ أن تأخُذَ منه شيأً قلِيلاً* ابن دريد* الدَّعْن ـ سَعَف يُضَم بعضُه الى بعض ويُرْمَل بالشَّريط ويُبْسَط عليه التمرُ أزْديَّة* غيره* السَّدّ ـ سَلَّة من قُضْبانٍ والجمع سِدَاد وسُدُودٌ* قال صاحب العين* القَفْعة ـ هَنَةٌ تتَّخذ من خُوص يُجْنَى فِيها التمرُ ونحوُه والمَعَاجِر ـ ما يُنْسَج من لِيف كالجُوَالقِ* ابن دريد* جُلَّة ثَجْلاءُ ـ عظيمةٌ* ابن السكيت* جُلَّة مَحْوَنَة كذلك* غيره* أَنْفَضْت جُلَّة التمرِ ـ اذا نَفَضْت جميعَ ما فيها* صاحب العين* الزَّبِيل ـ القُفَّة وقيل الجِرَاب والجمع زُبُل وزُبْلانٌ* أبو عبيد* وهو الزِّنْبِيل والعَرَقُ ـ الزَّبِيل وقد تقدم* السِّيرافى* الكِرْدِيد جُلَّة التمرِ وقد مثَّل به سيبويه

جماعة التمر وبَقِيَّته

* أبو حنيفة* اذا كُنِز التمرُ فلَزِم بعضُه بعضا فانَّ الفِدْرة العظيمةَ منه تسَمَّى الكِرْدِيدةَ وأنشد

١٢٨

وأَطْعَمتْ كِرْدِيدةً أوْ فِدْره

من تَمُرِها فاعْلَوَّطتْ بسُحْرَه

وقد تقدم أن الكِرْديد بغير هاء الجُلَّة من التَّمْر والوَزْن ـ الفِدْرة من التَّمْر لا يكَادُ الرجلُ يرفَعُها بيديْه تكونُ ثُلُثَ الجُلَّة من جِلَال هَجَرَ أو نِصْفَها والجمع وُزُون وأنشد

وكنَّا تَزَوَّدنا وُزُونًا كثيرةً

فأفنَيْتَها لَمَّا عَلَوْا سَبْسَبا قَفْرا

* قال* وأظُنُّ الوَزْن مِقْدارا من الأوزانِ معروفا والفِنْديرة ـ الفِدْرة الضَّخْمة من التَمر والكُمْزة والجُمْزة والكُتْلة ـ مادُون الفِدْرة من التمر* أبو حنيفة* أتانَا بفِدْرة كأنها رُبْضةُ خَرُوف يَصِفُونها بالجَوْدة* ابن دريد* الجِزْلة ـ القِطْعه العظِيمة من التمر ورُبَّما قيل لنِصْف الجُلَّة جِزْلة والجُمْسة ـ القِطعه اليابِسَة منه* وقال* بَقِيَت فى الجُوَالِق ثُرمُلةٌ ـ أى بَقِيَّة من تَمْر أو غيره* أبو حنيفة* القَوْس ـ البَقِيَّة تَبْقَى فى أسْفَل الجُلَّة من التمر أنثى وقيل قَوْس الجُلَّة أسفَلُها من التمر وفَرَعَتُها ـ أعلَاها وثَفِنَتَاها ـ حافَتَا أسفَلِها* أبو عبيد* الحُسَافة ـ ما سقَط من التمر* صاحب العين* وهو الحَقِيل* ابن دريد* والعُجَّال ـ جميعُ الكَفِّ من التمر وقد تقدم أنها جَمِيع الكَفِّ من الحَيْس* أبو زيد* حَفَفْت التمرَ أحُفُّه حَقًّا ـ اذا جمعْته اليك وكذلك البُرُّ وقد تقدم

طَوَائِف التمرِ

القِمَع والقِمْع ـ ما التَزَق بأسْفَلِ التَّمْر وجمعهما أقْماع وقد تقدَّم فى العِنَب وقَمَعْت البُسْرة ـ قَلَعت قَمِعَها* أبو حنيفة* النُّفْرُوق ـ عِلَاقة ما بيْنَ القَمِع والنَّواةِ وهو الذُّفْروق* أبو عبيد* الثُّفْروق ـ ما يلْتَزِق به القِمَعُ من البُسرة كأنه يقولُ ما تحت القِمَع منها وقال مرةً الثُّفْرُوق ـ قَمِع البُسْرة أو التمرة وقد تقدم أنه الشِّمْراخ* أبو حنيفة* الفَصِيط ـ عِلَاقَةُ ما بين القِمَع والنَّواة كالثُّفْروقِ واحدته فَصِيلةٌ وفيها النَّوَاة والجمع نَوًى* أبو حنيفة* أنْوَى التمرُ ـ صار فيه النَّوَى وقد تقدّم* أبو عبيد* نَوَيت التمرَ وأنْوَبته ـ أكلتُه ورَمَيتُ نَوَاء والعَجَم ـ النَّوَى واحدته عَجَمة وليس هو من عَجَمت التمرَ* أبو حنيفة* عَجَمة وعَجَم وعُجَام وأنشد

١٢٩

* فى أرْبَعٍ مِثْلِ عُجَام القَسْبِ*

والمَفْصُوعُ من التَّمْر ـ المَنْزُوع نَواهُ وقيل المَنْزُوع قِشْرُهُ والفَضِيضُ من النَّوَى الذى يُقْلَف والمُلَجْلَج ـ المَردَّد فى الفَمِ الذى لم يَبْق فيه طَعْم ويُقال للنُّقْرة التى فى ظَهر النَّواةِ ومنها تَنْبُت النَّقِير ولما فى شَقِّها من باطِنها الفَتِيل ويقال للقِشْرة الرَّقِيقة المُطِيفَة بالنَّواة الفُوْفَة والقِطْمير والقِطْمار والفَتِيل ـ المُنْفَتِل فى شَقِّ النَّواة مثل الخَيْط وقيل هو الذى يَخْرُج معَ القِمَع من البُسْرة والرُّطَبة اذا انتَزَعْته* غيره* السِّيَراءُ ـ القِرْفة اللازِقَةُ بالنَّواة واستعاره الشاعِرُ لِخلْب القَلْب فقال

نَجَّى امْرأً من مَحلِّ السَّوْء أنَّ له

فى القَلْبِ مِن سِيَرَاءِ القَلْبِ نِبْراسًا

* أبو حنيفة* ويُقال لقُشُوره الحُسَافة وجمعها حُسَاف وقد حَسَف عنه القِشْر يَحْسِفُه حَسْفا ـ حَتَّه* وقال* الحُسَافة من التَّمْر ـ بَقِيَّة أقْماعِه وقُشُورِه وقيل الحُسَاف ـ بَقِيَّة كلِّ شىءٍ أُكِل ومنه حُسَاف الصِّلِّيَانِ والجمع أحْسِفَةٌ وقد تقدّم أنه ما سَقَط من التمر والنُّسَاح ـ كالحُسَافة* صاحب العين* هو النَّسْح والنُّسَاح* أبو حنيفة* الثَّتَى ـ قُشُور التمرِ واحدته ثَتَاة* أبو عبيد* الجُرَام والجَرِيم ـ النَّوَى وهو أيضا التَّمْر اليابِسُ* ابن السكيت* تَمْر قَشِرٌ كثيرُ القُشُور* أبو زيد* نَوَادِى النَّوَى ـ ما تَطايَرَ منه عِنْد المِرْضَخَة

عَصِير التَّمْر

الثَّجِير ـ ثُفْل عَصِير التَّمْر وقد تقدم فى العنَب* أبو حنيفة* الصَّقَر ـ عَسَل الرُّطَب والدِّبْس ـ عُصارته من غير طَبْخ واذا لم تمَسَّه النارُ فهو خامٌ وهو أفضَلُ* أبو عبيد* حَثِرَ الدِّبْس ـ خَثُرَ

نُعوت التَّمْر من قِبَل طَعْمه وقِدَمِه

* ابن دريد* تَمْر حَمْتٌ وتَحْمُوتٌ ـ شَدِيد الحَلاوةِ* قال أبو على* تَمْرةٌ حَمِيتٌ وحَمِيتةٌ ـ حُلْوة وهذه التمرةُ أحْمَتُ من هذه وكلُّ ما مَتُنَ أو مُتِّن فهو حَمِيت ونُرَى الحَميتَ الذى هو العُكَة المُمَتَّنة بالسَّمْن والرُّبَ منه* وقال* تَمْرة وَخْواخةٌ ـ حُلْوة

١٣٠

وقيل مُسْتَرْخِيَة* ابن دريد* تَمْر وَخواخٌ ـ لا حَلَاوةَ له* أبو عبيد* عَتُق التمرُ وغيْرُه وعَتَق يَعْتُقُ* أبو زيد* تَمْرٌ خَنْدَرِيسٌ ـ قدِيمٌ وقد تقدَّم فى الحِنْطة والخَمْر الصِّيَّغْل ـ التمْرُ الذى يَلْتَزِق بعضُه ببعْضٍ ويَكْتَنزِ فاذا فلَقْته رأيتَ فيه كالخُيُوط وأنشد

يُغَذَّى بِصِيَّغْلٍ كَنِيزٍ مُتَارزٍ

ومَحْضٍ من الأَلْبانِ غَيْرِ مَخِيض

آفَاتُ التَّمْر

* أبو عبيد* اذا لم تَقْبلِ النخلةُ اللِّقاحَ ولم يكنْ للبُسْرِ نَوًى قيل صَأْصَأتِ النخلةُ* أبو حنيفة* وهى الصِّئْصاء وهو بالفارسِيَّة كِيكَا وجِيجَا وهو بالعربِيَّة الفاخِرُ* قال* وربَّما كان له نَوًى ضَعِيفٌ وهذا النَّوَى يُسمَّى نَوَى العَقُوق ونَوَى العَجُوز لأنها تأكُلُه لِلينهِ ودِقَّته* أبو عبيد* واذا غَلُظت التمرةُ وصارَ فيها مِثْلُ أجْنِحة الجَرَاد فذلك الفَغَا وقد أفْغَت النخلةُ* أبو حنيفة* الفَغَا ـ فَسَادٌ فى البُسْر اذا انتَفَخ ويُثَنَّى بالواو* أبو عبيد* يقال للتَّمْرِ العَفِن الدَّمَال ويقال للَّذى لا يشْتَدُّ نَواه الشِّيشاءُ وأنشد

يا لَكَ مِن تَمْرٍ ومن شِيْشاءِ

يَنْشَبُ فى المَسْعَلِ واللِّهاء

* أبو حنيفة* هو الشِّيْص والشِّيصاء واحدتُه شِيْصة وشِيصاءَةٌ وقد شَاصَ النخْلُ* ابن دريد* هو فارسى معرَّب* أبو عبيد* وأهلُ المَدِينةِ يُسمُّون الشِّيص السُّخَّل وقد سَخَّلتِ النخلةُ ـ ضَعُف نَوَاها وتَمْرُها* أبو حنيفة* الحَشَفُ ـ ما لم يَنْوِ من التَّمر فاذا يَبِس فَسَد وصَلُب وقد حَشَفَت النخلةُ وأَحْشَفَتْ* ابن السكيت* تمرٌ حَشِفٌ* أبو عبيد* الخَشْو ـ الحَشَفُ وقد خَشَت النَّخْلةُ خَشْوا وكذلك الصِّيصُ* أبو حنيفة* أَصَاصَ النخلُ وهى نَخْلة مُصِيصٌ وصَاصَ يَصِيصُ والقَشْم والقُشَامة من التَّمْر ـ الحَشَفُ الرَّدِىء وهو القُسَاب والقُسَابة والقَسْب سمِّى بذلك ليُبْسِه وقِلَّة صَقْره وكلُّ صُلْبٍ شدِيدٍ قَسْبٌ وقد قَسُب قُسُوبةً واذا اسْودَّ أجوافُ الرُّطَبِ من آفةٍ تُصِيبه قيلَ رُطَب خَزَّانٌ الواحدةُ خَزَّانةٌ والمِعْرار ـ التى يُصِيبُها الجَرَب* ابن دريد* القَشُّ ـ رَدِىءُ التَّمْرِ والنخْلِ وما أشبَهَه يمانِيَةٌ* صاحب

١٣١

العين* المُثَلَّغ من البُسْرِ والرُّطَبِ ـ الذى أصابَهُ المطرُ فأسْقَطه

إعْراء النخلِ

* أبو حنيفة* اذا أخْرفَه نخلةً يأكُلُ ثمرَتَها فتلك النخلةُ تُسَمَّى العَرِيَّةَ وقد أعْراء إيَّاها واسْتَعْرَى الناسُ فى كلِّ وَجْه* غيره* العَرِيَّة ـ النَّخْلة الَّتِى تُعْزَل عند المُسَاوَمةِ للأكل* أبو حنيفة* ويقال للعَرِيَّة الطُّعْمة والجمع طُعَم

أجْناس النخلِ والتمْر

* أبو حنيفة* هى الأَجْناسُ والجُنُوس وأنشد

تَخَيَّرْتها صالِحاتِ الجُنُو

سِ لا أسْتَمِيل ولا أَسْتَقِيل

* أبو عبيد* كلُّ جِنْس من النخلِ لا يُعْرَف اسمُه فهو جمْع* أبو حنيفة* كلُّ ما لا يُعرَف اسمُه من التَّمْر فهو دَقَلٌ واحدته دَقَلةٌ وهى الأدْقالُ* أبو عبيد* أدْقَلَ النخلُ من الدَّقَل* أبو حنيفة* تمرةٌ دَقَلة وتَمْرتانِ دَقَلتانِ وتمرةٌ دَقَلٌ وتَمْرتان دَقَلٌ* قال أبو الحسن* وليس شىءٌ من الأجناس يُثَنَّى ويجمَع إلا التمرَ* أبو عبيد* ويقال للدَّقَل الألْوان واحدُها لَوْن* أبو حنيفة* اللِّينَة من النخْل ـ ما لم تَكُن عَجْوة أو بَرْنِيَّة* ابن دريد* اللُّوْنة واللّينَة ـ النخلةُ وجمعها لِينٌ ولُونٌ ولِيَان وأنشد

وسالِفةٌ كَسَحُوقِ اللِّيا

ن أضْرمَ فيها الغَوِىُّ السُّعُرْ

ولا يُلْتفَت الى رِوايتهِم كسَحُوق اللُّبَان لقِصر شجَرِه وانما هى قِعْدةُ إنسانٍ وقد زعم السُّكَّرىّ أن اللُّبَان الصَّنَوْبَرُ فاذا كان كذلك فالرواية صحيحة* قال أبو على* لِينَة من قوله تعالى (ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوها) تكون فِعْلة وفُعْلة وسألت محمدَ بنَ السِرىِّ هل اشتِقاق لِينةَ منه ـ وهو اسمُ موضعٍ قال نَعْم هو موضِعٌ كثير الطِّينِ وقال ما تَنْبُت اللِّيَان الا هُنالك وأنشد

تَسْألُنى اللِّينَ وهَمِّى فى اللِّبنْ

واللِّينُ لا يَنْبُت إلَّا فى الطِّينْ

* أبو عبيد* الرِّعَالُ ـ الدَّقَل واحدتُها رَعْلة ويقال لفَحْلها الراعِلُ وعم أبو

١٣٢

حنيفة بالراعِلِ جَمِيع فَحَاحِيل النخْل وقد تقدم والخِصَاب ـ نخْل الدَّقَل الواحدة خَصْبة وقد تقدّم أنَّ الخَصْبة النخلةُ الكثيرةُ الحَمْل وأنها الطَّلْعة* أبو حنيفة* الشدن ـ ضَرْب من التمر وكذلك الهَيْرُون والهَنَم* ابن دريد* وقيل الهَنَم التَّمْر أيًّا كانَ* أبو حنيفة* وأُمُّ جِرْذانٍ ـ نخلَةٌ تُحِبُّها الجِرْذانُ فتَصْعَدُها فتأكُلُ منها ولذلك سُمِّيت أُمَّ جِرْذانٍ* قال* وروَى الاصمعىُّ عن نابِعِ بنِ أبِى نُعَيْم أن رسولَ اللهِ صلى‌الله‌عليه‌وسلم دَعَا لأمِّ جِرْذانٍ مَرَّتيْنِ فزعم أهلُ المدينةِ أنها أصبَرُ على اللَّقْط من غيْرِها وأُمُّ جِرْذانٍ بالمدينةِ مثلُ البَرْنِىِّ بالبَصْرة تُلْقَط أبدًا حتى لا يَبْقَى عليها شئٌ وذلك لعِظَم بَرَكتها ويُقال لأمِّ جِرْذانٍ مُشَانٌ ومِشَانٌ ومُوشانٌ وأصلها بالفارسية مُوْشاق ويقال رُطَبٌ مُشانٌ وهى أمُّ جِرْذان رُطَبا فاذا جَفَّ فهو الكَبِيس* ومن رَدِىء تَمْر الحِجَاز الجُعْرُور ومُصْرانُ الفَأْرةِ ومَعِى الفَأْرة وعِذْقُ ابن حُبَيْق والجَيْسُوَانُ سمِّى بذلك لطُول شَمارِيخه شُبِّه بالذَّوائِب وأصْلها فارسىٌّ والذُّؤابة يقال لها بالفارسِيَّة كَيْسُوانُ والبُرْنِىُّ والبَرْنِىُّ فارسِىٌّ انما هو بارنِىٌّ بار الحمْل ونِىٌّ تعظيم ومبالَغة* أبو عبيد* تَمْر بَرْنِىٌّ وبُرْنِىٌّ ويقال تَمْر بَرْنِىٌّ وتَمْرةٌ بَرْنِىٌّ* ابن جنى* تَمْرٌ بَرْنِىٌّ* أبو عبيد* أختارُ فى السِّهْريزِ تَمرٌ سِهْرِيزٌ ولا تُضِفْ ويقال شِهْرِيز والسينُ أحبُّ الىَّ من الشينِ والعرَبُ تُعرِّب الشينَ سِينا فتقول نَيْسابُور ونَسَابُور وهو بالفارسيَّة شِينٌ وكذلك الدَّشْت تُحوِّله سينا فتقول دَسْت وفِعْليل أكثَرُ فى كلامِهم من فَعْلِيل ولذلك اختارُوا السِّرْجِينَ على السَّرْجِين* أبو حنيفة* تمرٌ سِهْرِيزٌ وسُهْريزٌ مأخُوذُ من حُمْرةِ اللونِ* ابن السكيت* تمرٌ سِهْريزٌ بالكسر لا غيْرُ* أبو عبيد* بُسْرٌ كَرِيثَاءُ وقَرِيثاءُ* أبو حنيفة* وقَرَاثاءُ وقال تمرةٌ قَرِيثاءُ وتمرَةُ قَرِيثاءَ وتمْرتانِ قَرِيثَاوانِ ولا تَكاد الاضافةُ تكونُ فى البَرْنِىِّ لأن البَرْنِىَّ هو التمرُ وهو منسوبٌ كتَمِيمىٍّ وهَرَوِىٍّ ويقال للسِّهْرِيز القُطَيعاءُ سمِّيت بذلك لصِغَرها وهو الأَوْتَكَى وأنشد

باتُوا يُعَشُّونَ القُطَيعاءَ ضَيْفَهُمْ

وعِنْدهُمُ البَرْنِىُّ فى جُلَلٍ دُسْمِ

فما أطْعَمُونَا الأَوْتَكى من سَماحةٍ

ولا مَنَعُوا البَرْنِىَّ إلَّا من اللُّؤْمِ

ويقال للتَّمر السِّهْرِيزِ سَوادِىٌّ والعَجْوة بالحِجَاز نظِيرُ السِّهْريزِ بالعِرَاقِ وقيل هُما واحِدٌ

١٣٣

ولكِن فَرَّقَ بينهما البَلَدانِ والهَوَاآنِ ونَظِير السِّهْرِيزِ بعُمَانَ والبَحْرَيْنِ التَّبِّىُّ ونظير البَرْنِىِّ بعُمَان البَلْعَق ـ وهو تَمْر أصفَرُ مُدَوَّر وهو أجْودُ تمرهِم ولا يَصْبِرُ على البَحْر صبْرَه شىءٌ من تَمْرِهم ونَظِير السِّهْرِيزِ باليَمامة الجُذَامِىُّ ـ وهو أصْفَرُ صِغَار ويقال تَمْرة نَرْسِيَانة ونِرْسِيَانةٌ وتَمْر نَرْسِيَانٌ* ابن قتيبة* تَمْرةٌ نِرْسِيَانةٌ وتَمْر نِرْسِيَانٌ بالكَسْر* أبو حنيفة* تَمْرة سُكَّرِيَّة وتَمْرٌ سُكَّرىٌّ والسُّنَّة ـ صِنْف من تَمْر المدينةِ والصَّرَفان عربِىٌّ والفَرْض ـ من أجْود رُطَبٍ بعُمَانَ وأنشد

اذا أكَلْت سَمَكًا وفَرْضَا

ذَهبْتُ طُولاً وذَهَبْتُ عَرْضا

والصُّفْرىُّ ـ تمرٌ يَمانٍ أصْفَرُ يُجَفَّف بُسْرا وقَنْدةُ الرِّقاع ـ تَمْرة بَيْن التَّمْرة والقَسْبة عَلِكةٌ والخُضْرِيَّة ـ تَمْرة خَضْراءُ كأَنَّها زُجاجةٌ تُسْتَظْرَف للوْنها* صاحب العين* زُبُّ رُبَّاحٍ ـ ضَرْب من التمْرِ* أبو حنيفة* الهِلْباثُ ـ ضَرْب من رُطَب البَصْرة ومن رُطَبها بُسْر الجَهَنْدَرِ وبُسْر المجدّر والجُنَاسِرىّ والخُوَارزمى والبَاهِين والطِّيَابُ والغَوَانى والعَمْرِىُّ وبُسْر الطَّبَرْزَذ الأحْمر* أبو عبيد* الطَّرِيق ـ ضَرْب من النخل وأنشد

وكُلِّ كُمَيْت كَجِذْع الطَّرِي

ق يَجْرِى على سَلِطاتٍ لُثُمْ

وقد تقدم أنها الطِّوالُ وأنها الصفُّ من النخل* أبو حنيفة* الأُطَيْرِق ـ أبْكَر نخْلِ الحِجازِ تَسْبِق نخلَه كُلَّه وهى صَفْراء البُسْر والتمر والبَرْشُومة والبُرْشُومة والشَّقَمَة أبْكَرُ نخلِ البَصْرة وتسمَّى القَسْبَ والعُزْفَ سُمِّى به لتَبْكِيره يقال للنخلة التى تُطْعِمُ أوَّلَ النخلِ عُرْف والمِقْدام ـ أبكَرُ نخلِ عُمَان سُمِّيت بذلك لتقَدُّمها النخل بالبلوغ* وقال* بيْنَ أن تُلْقحِ الى أن تُؤْكَل رُطَبا خمسُون ليلةً والعَشْواءُ ـ من متأَخِّر النخل حَمَّلا والْباهِينُ ـ نَخْلة بهجَرَ لا يَزالُ عليها السنَّةَ كُلها الا شهْرا واحدًا طَلْعٌ جديدٌ وكَبائِسُ مُبْسِرةٌ واخَرُ مُرْطِبة ومُتْمرة وبالبَصْرة نخلةٌ يُقال لها العُمَانِيَّة على مثلِ ذلك الا أنه لم يستثْن الشهر والتَّعْضُوض ـ ضَرْب من التَّمْر واحدته تَعْضُوضة وهى تَمْرةٌ طَحْلاءُ كبيرةٌ رَطْبة صَقرةٌ لَذِيذةٌ من جَيِّد التمْر وشَهِيِّه وهى تَحْمِل بهَجَرَ ألْفَ رِطْل والحُمَرُ والحَوْمَرُ ـ التمْر الهِنْدىُّ ورَقُه مثلُ ورَقِ الخِلَاف الذى يقال له البَلْخِىُّ ويقال لثَمَره الصُّبَّار وقيل شجَره كشَجَر الجَوْز وثَمرُه قُرُون كثَمَر القَرَظ

١٣٤

والطَّنُّ والطُّنُّ ـ ضَرْب من الرُّطَب أحمرُ شديدُ الحَلاوةِ كثير الصَّقَر يقال لصَقَره السِّيْلان لأنه اذا جُمع سالَ سَيْلا من غير اعْتِصار لرُطُوبتِه والعَقَدانُ ـ ضَرْب من التمرِ والعُمْر والعَمْر ـ نخلُ السُّكَّر والفُوْفَل ـ نخلةٌ مثلُ نخلة النارَ جِيلِ تحْمِل كَبائِسَ فيها الفُوفَل أمثالُ التمر فمنه أسودُ ومنه أحمرُ وليس من نَبات أرضِ العرب* ابن دريد* الجَدَم ـ ضرْبٌ من التمر والعُشْوانُ ـ ضرْب من النخْل أو التمر والبَيْذَخ ـ نخْلة معرُوفة وخارُوجٌ ـ ضَرْب من النخْل ومَعَالِيقُ ـ ضرْب من النخْل وأنشد

لَئِن نَجَوْتُ ونَجَتْ مَعالِيقْ

من الدَّبَا إنِّى إذاً لمرْزُوقْ

وقيل هو ضَرْب من التمر لا واحد لها والنَّاقِم ـ ضرب من التمر والعَجَمْضَى ضرْب من التمر معروفٌ* غيره* بَحْنةُ وابنةُ بَحْنَةَ وجمعها بَحْن ـ نخلة معروفةٌ وبها سمِّيت المرأةُ والبَحْوَنُ ـ ضرْب من التمر قال ولا أدرى ما صِحَّته* غيره* العَدَائِم ـ نوعٌ من الرُّطَب بالمدينة والمَعْد ـ ضَرْب من الرُّطَب والعُرْفُ ـ البُرْشُوم وقيل هو العُرَف فأما العُرْف فضرْب من النخل عند أهْل البحرين وهى الأعراف

أسماء التمْر

* قال أبو على* قال سيبويه تَمْرة وتَمْر وتُمُور وتُمْرانٌ وليس كلُّ جِنس يجمع ألا ترى أنك لا تجمَع البُرَّ ولا الشَّعير* قال* وقالوا التَّمْرانِ فمُثنّى على ارادة النوعين من التمر وأنشد

أَغَرَرْتَنِى وزَعَمْتَ أنَّ

كَ لابِنٌ بالصَّيْفِ تامِرْ

* أبو عبيد* تَمَرت القومَ أتْمُرهم ـ أطعمْتهم التمر* صاحب العين* وتَمَّرتهم كذلك* أبو عبيد* أتْمر القومُ ـ كَثُر عِندهم التمرُ* صاحب العين* التَّتْمير ـ تَيبيس التمر* أبو عبيد* الأَسْوَدانِ ـ التمرُ والماء وقد تقدم فى الماء* غيره* العَتِيق ـ التمرُ وخصَّ بعضُهم القديمَ منه وقد تقدم

١٣٥

الدَّوْم

* أبو حنيفة* الدَّوْم واحدتُه دَوْمة ـ وهى شجرةُ المُقْل وبها سُمِّيت المرأة وهى تَعْبُل وتَسْمُو ولها خُوض كخُوص النخل وتُخْرج أقْناء كأقْناء النخلة فيها المُفْل ويقال لخوصها الطُّفْى واحدته طُفيْة ويُنْسَج من خُوصها حُصْر تسمَّى الطُّفْى باسم الخُوص والأبُلْمُ ـ الخُوص واحدتُه أُبْلُمة* ابن السكيت* أُبْلُمة وإبْلِمة وأَبْلَمة* أبو حنيفة* ثَمَرُ الدَّوْمِ المُقْل والوقْل* أبو عبيد* الوَقْل ـ شجَر المُقْل واحدته وَقْلة* ثعلب* الوُقُول ـ نَوَى المُقْل* قال* والمُقْل أيضا يُقال له أوْقالٌ* أبو حنيفة* المُقْل اذا كان رَطْبا فهو البَهْش* صاحب العين* البَهْش ـ رَدِىءُ المُقْل* أبو حنيفة* فاذا يَبِس فهو الوَقْل والذى يُؤْكَل منه يقال له الحَتِىُّ وداخِلُه العَجَم والخَشْل والخَشَل ـ حُتَات المُقْل وحُتَانه هو الحَتِىُّ ـ وهو سَوِيقُ المُقْل* قال* وذهب بعضهم الى أن الخَشَل ما يبْقَى من المُقْل اذا أُخِذ عنه حَتِيُّه وكل أجْوفَ غيْرِ مُصْمت خَشْلٌ من حَلْى وغيره حتى البَيْضةُ اذا نُقِفت يقال لها خَشْل وقيل الخَشْل ـ المُقْل نفسُه* ابن دريد* الخَشْل ـ الردِىءُ من كل شئٍ وأصلُه من ذلك ويُسَمَّى النَّبِق دَوْما ويُقال للعِظَام من السِّدْر أيضا دَوْم وسيأتى ذكره* سيبويه* الابَرَة ـ فَسِيلة المُقْل والجمع إبَر* على* ليس الابَرُ هَهُنا تكسيرَ إبَرَة على حَدِّ كِسْرة وكِسَر لانه قد عادَلَه بطَلْحة وطَلْح فهو إذاً من الجمع الذى يدُلُّ على الواحد من غير أن يُكَسَّر عليه وليست فِعَلةٌ مما يُكَسَّر للجمع لقلتها الا بالألف والتاءِ وبما يدُلُّ على الجمع من هذه الأسماء والخِضْلاف ـ شَجرُ المُقْل فأمَّا ما أنشده الشَّيبانى

اذا زُجِرَتْ ألْوتْ بضافٍ سَبِيبُه

أَثِيث كقِنْوان النَّخِيلِ المُخَضْلفِ

فانّ أبا عبيدة قال فى تفسيره المُخَضْلَف ـ الشبَّه بالخِضْلاف ـ وهو شجر المُقْل وقيل هو النخلُ القليلُ الحملِ وقد خَضْلفت النخلةُ* ابن دريد* المِيضَنَة ـ هَنَةٌ كجُوَالِق الجِص تتخَذ من الخُوص وجمعها مَوَاضِينُ والمِنْظَفة ـ سُمَّهة تتَّخذ من الخُوص يمانيَة والقَفْعة ـ وِعاءٌ من خُوص والغَضَف ـ خُوصٌ طِوَال يُشْبه خُوص

١٣٦

النخلِ وليس به* صاحب العين* الخَزَمة ـ خُوص المُقْل يعمَل منه أَحْفاش النساءِ والخَزَم ـ شَجر تُتَّخَذ من لِحَائه الحِبَال واحدته خَزَمة والخَزَّام ـ بائِع الحَزَم وسُوق الخَزَّامِين ـ معروفٌ بالمدينة* ابن دريد* الوَزِيمةُ ـ الخُوصةُ التى يُشَدُّ بها البَقْل وليس بثَبْت والوَزِيم أيضا ـ الخُزْمة من البقْل وأنشد

اتَوْنا ثائِرِينَ فلم يَؤُوبُوا

بابْلُمة يُشَدُّ بها وزِيمُ

والسُّمَّهة ـ خوصٌ يُسفُّ ثم يجمَع يُجْعَل شَبِيها بالسُّفْرة* غيره* تَذَرَّعت المرأةُ شَقَّت الخُوص لنعمَل منه الحَصِير* ابن السكيت* السَّلَب ـ ليِفُ المُقْل

باب نَسْج الدَّوْم ونحوهِ من الحَلْفاء وغيرها مما يُنْسَجُ

* صاحب العين* الحَصِير ـ سَفِيفة تُصْنَع من بَرْدِىٍّ وأَسَل سُمِّى بذلك لأنه يَحْصُر ما تحتَه من التُّراب والجمع حُصُر* أبو عبيد* سَفَفْت الحصيرَ وأسْفَفْته ورَمَلْته وأرمَلْته ـ نسَجْته* ابن دريد* اليَرْمُول ـ الحَصِير مأخُوذ من الرَّمْلِ وهو نَسْج الحُصُر من جَرِيد النخلِ* صاحب العين* الفَحْل ـ حَصِيرٌ يُنْسَج من السَّعَف وجمعه فُحُول وفى الحديث «أنّ النبىَّ صلى‌الله‌عليه‌وسلم دخَلَ على رجُل من الأنصار وفى ناحِيةِ البيتِ فَحْل من تِلكَ الفُحُول فأَمَر بناحيةٍ منه فرُشَّت ثم صَلَّى عليه» وقيل سمِّى فَحْلا لأنه يُصْنَع من سَعَف فُحَّال النخلِ* ابن دريد* السُّمَّهَة ـ خوصٌ يُسَفُّ ثم يُجْمَع يُجْعَل شَبِيها بالسُّفْرة* صاحب العين* الخُمْرة حصيرٌ يُنْسَج من السَّعَف أصغَرُ من المَصَّلى والطَّلِيل ـ حَصِير منْسُوج من دَوْم* الاصمعى* البارِىُّ والبارِيَّة والبُورِىُّ والبُورِيَّة والبُورِيَاءُ فارسىٌّ معرَّب الحَصِير المنسوجُ* صاحب العين* الكَرَاخة ـ الشُّقَّة من البَوارِىِ

أجْناس البَلَس

التِّينُ واحدتُه تِينةٌ ـ وهو البَلَس وقيل البَلَس الثَّمر والشَّجَر التِّين فمن أجْناسه الجِلْداسِىُّ وهو أجودُه يُغْرَس غَرْسا ـ وهو أسودُ ليس بالحالِك فيه طُول وبُطونُه بِيضٌ والقِلَّارِىُّ ـ وهو أبيضُ متَوَسِّط ويابِسُهُ أصفَرُ كأنّه يُدْهَن لصَفائِه ويلْتَزِم

١٣٧

كالتمر والطُّبَّار ـ وهو أكبَرِتُينٍ رُؤِى كُمَيتٌ اذا أتَى تشقَّقَ ويُقْشَر عند الأكل لغِلَظ لِحائه والفَيْلَحانِىُّ ـ وهو أسوَدُ يَلِى الطُّبَّار فى الكِبَر مدَوَّر شديدُ السوادِ جَيِّد الزَّبِيب يتَفَلَّع اذا بلَغ والصَّدَّى ـ وهو أبيض الظاهر أكحلُ الجَوْفِ صادِقُ الحَلاوةِ اذا أريد تَزْبِيبه فُطِّح فجاء كالفَلَك والمُلَاحىُّ والمُلَّاحِىُّ ـ وهو صغِير أمْلَحُ صادِقُ الحَلَاوة ويُزبَّب والوَحْشِىُّ ـ وهو ما تباعدَتْ مَنابِتُه فنَبَت فى الجِبال وشواطِئِ الأوديَة ويكونُ من كل لَوْن وهو أصغَرُ التِّين واذا أُكِل جَنِيًّا أحرقَ الفمَ صادِقُ الحلاوةِ ويُزَبَّب والأزْغَبُ ـ وهو أكبَرُ من الوحْشِىِّ عليه زَغَب فاذا جُرِّد من زَغَبه خرَج أسوَدَ وهو غَلِيظ حُلْو من ردِىءِ التينِ وتِينُ الرُّقَع والرُّقَعة شجرةٌ عظيمة كالجَوْزة ورَقُها كورَق القِثَّاء ولا يسمَّى تِينا الا أن يُضَاف الى شجَرته ومنه تِينُ الجُمَّيز ـ وهو حُلْو رَطْب له مَعالِيق طِوال ويُزَبَّب وضَرْبٌ آخر من الجُمَّيْز له شجرٌ عِظَام الواحدة جُمَّيزة وجُمَّيْزَى تحمِل حَمْلا كالتِّين فى الخِلْقة ورقَتُها أصغرُ من ورَقة التِّين وتِينُها أصفَرُ صِغَار وأسوَدُ يسمَّى التينَ الذكَرَ والاصفَر منه حُلْو والأسْودُ يُدْمِى الفمَ وليس لتِينها عِلَاقة هو لاصِق بالعُود

التُّفَّاح

* قال أبو الخَطَّاب* التُّفَّاح من التَّفْحة ـ وهى الرائِحة الطيِّبة واحدته تُفَّاحة وأنشد

* فكأنَّها تُفَّاحةٌ مَطْيُوبة*

والسِّيب التُّفَّاح

الزُّعْرُور

* صاحب العين* الزُّعْرُور ـ ثَمَر شجرةٍ الواحدة زُعْرُورة تكونُ حَمْراءَ وربَّما كانت صَفْراءَ* قال ابن دريد* لا تعرِفه العرَبُ

الخَوْخ

* أبو حنيفة* يُقال للخَوْخ الشَّعْراء جمعه كواحِده واللُّفَّاح والفِرْسِكُ والدُّرَاقِن

١٣٨

* قال* ولا أظُنَّه عربِيًّا* ابن الاعرابى* الكَرِك ـ الأحمرُ من الخَوْخ خاصَّة* غيره* الزَّعْراء ـ ضَرْب من الخوْخ

الجَوْز

* ابن دريد* الجَوْز فارسىٌّ معرَّب ومن أمثالهم «لَأَشْقَحَنَّك شَقْحَ الجَوْزة» * ابن الأعرابى* الفِجْرِمُ ـ الجوزُ لم أسمعْ به الا فى قول ذى الرُّمَّة حين اعتذَر من وَصْف عين ناقتِه وتشبِيهها بالمِيم* أبو حنيفة* الخَسْف واحدته خَسْفَةٌ ـ الجَوْز بلغة أهل الشِّحْر* صاحب العين* لَخِنَ الجوزُ لَخَنا ـ تغيَّرت رِيحُه وقد تقدم فى السِّقاء* وقال* نَقَدْت الجوزَ وغيرَه أنْقُدُه نَقْدًا ـ اذا نقرْتَه باصبَعِك* ابن دريد* المِنْقَدَة ـ خُريْقة يُنْقَد عليها الجوزُ

اللَّوْز وما فى طَرِيقه

* الشيبانى* المَنْج والمِزْج ـ اللَّوْز وحكى الفارسِىُّ أنه الصغيرُ منه* ابن الاعرابى* لَوْز مُنْفَرِك وفَرِك ـ يتَفَرَّك فى اليَدِ من غير أن يُعَضَّ عليه والعامَّة تقول لوزٌ فَرِك والبُنْدُق ـ اللَّوْز وقيل بل الجِلَّوْز واحدته بُنْدُقة ومنه قول بعض الممثِّلين لبعضِ أبواب الواو لا تَسَغ هذه الكُوَّة شيأ وتَعْجِزَ عن هذه البُنْدُقة* قال السيرافى* الجِلَّوْز من الجَلْز ـ وهو الطَّىُّ واللَّىُّ ولذلك قال سيبويه ويكون على فعَّوْل فالاسم نحو جِلَّوْز

الفُسْتُق

* ابن السكيت* الفُسْتُق لا يَنْبُت فى بلاد العرَب هو فى الهِنْد وبلادِ فارِس* أبو حنيفة* هو الفُسْتُق والفُسْتَق* أبو على* وغَلِط به هِمْيان فقال

دَسْتِيَّة لم تأكُلِ المُرَقَّقا

ولم تَذُقْ من البُقُول الفُسْتَقا

فجعله من البُقُول* ابن دريد* العَزْوَق ـ الفُسْتُق الذى لا لُبَّ له

١٣٩

الرُّمَّان

..... (١) * ابن جنى* الرُّمَّان على مذهب سيبويه من قَولِك رَمَمْت الشئَ أرُمُّه رَمًّا ـ اذا جمعته وذلك لاكْتِناز الرُّمَّان واتِّصال أجْزائه وتداخُل حَبِّه وقد ألَمَّ بذلك بعضُ المولَّدين بل أبانَهُ فقال يصِف مجْمَع قوم قد ضَغَطهم وضَمَّهم

ما أحْسَبُ الرُّمَّان يُجْمَعُ حَبُّه

فى قِشْره الَّا كما نَحْنُ؟؟؟؟

وكذلك سمِّى الرُّمَّان البَرّى مَظًّا مشتقا من المُمَاظَّة ـ وهو النَّدانِى والتضامُّ فى الخُصومة* ابن السكيت* رُمَّانٌ إمْلِيسِىٌّ على النسَب لا غيْرُ* صاحب العين* شَحْمة الرُّمَّانة ـ الهَنَة التى فى جَوْفها ورُمَّانٌ شَحِمُ ـ ذو شَحْمة وقد تقدّم فى العِنَب* ابن دريد* الجُشْب ـ قُشُور الرمَّان يمانِيَة* صاحب العين* رُمَّانةٌ شَنْباءُ إملِيسِيَّة ـ ليس فيها حَبٌّ انما هى ماءٌ فى قِشْرة

باب أشْجار الجِبال

* أبو عبيد* من أشجار الجِبَال العَرْعَرُ* أبو حنيفة* واحدته عَرْعَرة* صاحب العين* الأَرْز ـ العَرْعَرُ وفى حديث النبى صلى‌الله‌عليه‌وسلم «مثَلُ المُنَافِق كمَثَل الأَرْزةِ المُجْذِيَة على الأرض حتى يكونَ انْجِعافُها مَرَّة» * أبو عبيد* هى الآرِزَة ـ أى الثابِتَة فى الأرض وقد أرَزَت تَأْرِز* أبو عبيد* الأَرْز ـ هو الذى يسمَّى بالعِراق الصَّنَوْبر* قال* ومن أشْجار الجِبال الظَّيَّان وهو ياسَمِين البَرِّ* أبو حنيفة* واحدته ظَيَّانة وموضِعُها الذى تكثُر فيه مَظْياة ومَظْواةٌ* قال ابن جنى* الظَّيَّان لا يَخْلو أن يكونَ فَعَّالا أو فَيْعالا أو فَوْعَلا أو فَعْلانَ ولسنا نعرِف فى الكلام تركيبَ ظ ى ى ولا تركيب ظ وى ولا ظ ى ن ولا ظ ون فينبغى اذًا أن يحمل على فَعْلانَ لأن فَعْلانَ فى الأسماء أكثَرُ من فَعَال انما جاء صاحبُ الكتاب من الاسماء بالكَلَّاء والجَبَّان والقَذَّاف وزاد أبو على الفَيَّاد ـ لذَكَر البُوم ووجدْت أنا أيضا الجَبَّار للسُّعال وهو عِنْدى من لفظ جَيْرِ ومعناه أما لفظُه

__________________

(١) وجد بهامش الأصل العتيق ما نصه لما انتهى المصنف الى هنا ترك ثلاث ورقات بيض ثم ذكر الرمان اه

١٤٠