نوادر المعجزات في مناقب الأئمّة الهداة عليهم السلام

أبي جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الإمامي الصغير

نوادر المعجزات في مناقب الأئمّة الهداة عليهم السلام

المؤلف:

أبي جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الإمامي الصغير


المحقق: الشيخ باسم محمّد الأسدي
الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: دليل ما
المطبعة: نگارش
الطبعة: ١
ISBN: 964-397-205-4
الصفحات: ٤٦٤
  نسخة غير مصححة

كالطبريّ مؤلّف الدلائل هذا ، وغيره ممّن ضاعت عنّا أسماؤهم وآثارهم (١) ، أو فقدت عنّا بعض كتب التراجم ك : «الحاوي في طبقات الإماميّة» لابن أبي طي.

مؤلّفنا ، عصره وطبقته

يمكننا تحديد عصره وطبقته من خلال القرائن المتوفّرة في كتابنا هذا وكذا من كتاب «دلائل الإمامة» للمؤلّف.

أمّا من حيث تحديد عصره : فهو من أعلام النصف الثاني من القرن الرابع وأوائل القرن الخامس ، ويدلّ على ذلك جملة من القرائن وذلك من خلال معرفتنا لوفيات شيوخه ـ كما ستأتي لا حقا ـ ومن بعض النصوص الآتيه :

١ ـ الظاهر أنّه فرغ من كتابه «الدلائل» بعد سنة ٤١١ ه‍ ، حيث قال في دلائل الإمام الحجّة عليه‌السلام : نقلت هذا الخبر من أصل بخطّ شيخنا أبي الحسين الغضائريّ رحمه‌الله (٢).

وقد توفّي الغضائريّ سنة ٤١١ ه‍ ، ممّا يدلّ على أنّ النقل عن الشيخ الغضائريّ كان بعد سنة ٤١١ ه‍ ، وأنّ المصنّف لم يتمّ كتابه هذا إلّا بعد هذا التاريخ.

٢ ـ وقوله في أوّل حديث من الباب الأوّل من معجزات الإمام عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام في كتابنا هذا : حدّثنا الشيخ أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه [الصدوق] ، وقد توفّي الشيخ الصدوق سنة ٣٨١ ه‍.

٣ ـ وفي معجزات وأعلام عليّ بن الحسين زين العابدين عليه‌السلام ، قال : أخبرني أخي رضي الله عنه قال : حدّثني أبو الحسن أحمد بن عليّ المعروف بابن البغداديّ ومولده

__________________

(١) الذريعة ٨ : ٢٤١ ـ ٢٤٢.

(٢) دلائل الإمامة : ٥٤٥ / ١٢٨.

٤١

بسوراء في يوم الجمعة لخمس بقين من جمادي الأولى سنة خمس وتسعين وثلاثمائة .. (١).

٤ ـ وفي معجزات وبراهين الإمام عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام الحديثين ١٢ و ١٦ قال : حدّثنا أبو التحف عليّ بن محمّد بن إبراهيم المصريّ .. ، وأبو التحف المصريّ هذا من مشايخ السيّدين ، الرضي المتوفّى سنة ٤٠٦ ه‍ ، والمرتضى المتوفّى سنة ٤٣٦ ه‍ (٢).

٥ ـ وفي دلائل الإمام صاحب الزمان عليه‌السلام ، قال : حدّثنا أبو المفضل محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب الشيبانيّ سنة خمس وثمانين وثلاثمائة (٣) ..

٦ ـ وفي دلائله عليه‌السلام أيضا : قال ، وأخبرني أبو القاسم عبد الباقي بن يزداد بن عبد الله البزّاز ، قال : حدّثنا أبو محمّد عبد الله بن محمّد الثعالبيّ قراءة في يوم الجمعة مستهل رجب سنة سبعين وثلاثمائة (٤) ..

ومع النظر إلى هذه النصوص وما سيجيء في طبقته يحصل لنا أنّه عاش في زمان الشيخ النجاشيّ المتوفّى سنة ٤٥٠ ه‍ ، والشيخ الطوسيّ المتوفّي سنة ٤٦٠ ه‍.

أمّا عن طبقته

قال الشيخ الطهرانيّ : إنّه يروي في الكتاب (٥) غالبا عن جماعة هم يروون عن أبي محمّد هارون بن موسى التلّعكبريّ الذي توفّي سنة ٣٨٥ ه‍.

__________________

(١) نوادر المعجزات : ١٠ ، دلائل الإمامة : ٢١٠ / ٢٤.

(٢) طبقات أعلام الشيعة ٢ : ١٢٤ ـ ١٢٥ (انظر النابس في القرن الخامس).

(٣) دلائل الإمامة : ٤٨٩ / ٩٢.

(٤) دلائل الإمامة : ٥٠٦ / ٩٦.

(٥) يقصد الشيخ الطهراني رحمه‌الله بالكتاب «دلائل الإمامة» ، ولكن في كتابنا هذا ـ نوادر المعجزات ـ أيضا يروي فيه عن جماعة هم يرون عن أبي محمّد هارون بن موسى التلعكبري.

٤٢

وهم : ولده أبو الحسين محمّد بن هارون ، وأبو عبد الله الحسين بن عبد الله الحرمي ، كما أنّ الطوسيّ يروي عن جماعة عن التلعكبريّ ، منهم : ولده الحسين بن هارون بن موسى وكذلك النجاشيّ يروي عنه بواسطة ولده محمّد بن هارون (١).

وقال أيضا ، ما نصّه :

محمّد بن جرير المتأخّر يروي في كتابه [دلائل] الإمامة عن القاضي أبي الفرج المعافا النهروانيّ (٢) الذي كان أوحد عصره في مذهب أبي جعفر محمّد بن جرير العامّي في سنة ٣٧٧ ه‍ ، كما ذكره ابن النديم. والمعافا يروي عن محمّد بن أبي الثلج الذي توفّي سنة ٣٢٥ ه‍ ، وهو من أصحاب أبي جعفر محمّد بن جرير العامّي كما صرّح به ابن النديم. فابن جرير المتأخّر المعاصر للنجاشيّ يروي عن سميه العامّي بواسطتين ، كما يروي النجاشيّ «المسترشد» لابن جرير الكبير الإمامي عنه بواسطتين أيضا (٣).

وصاحب كتاب «الدلائل» يروي عن أبي المفضل الشيبانيّ ، وأبي محمّد الحسن ابن أحمد العلويّ المحمديّ ، والقاضي أبي إسحاق بن مخلّد بن جعفر الباقرحي ، وأبي أحمد عبد السلام بن الحسين بن محمّد البصريّ ، وعن الشيخ الغضائريّ الذي عبّر عنه بشيخنا كما تقدّم ، وكلّ هؤلاء من مشايخ النجاشيّ.

وروى ابن جرير الطبريّ الصغير عن أبي عبد الله الحسين بن إبراهيم بن عليّ المعروف بابن الخيّاط القمّي ، وهو من مشايخ الطوسيّ أيضا.

__________________

(١) طبقات أعلام الشيعة ٢ : ١٥٥ (النابس في القرن الخامس).

(٢) روى عنه المؤلف في كتابنا هذا في معجزات وبراهين فاطمة الزهراء عليهما‌السلام الحديث الأوّل.

(٣) طبقات أعلام الشيعة ١ : ٢٥٢ (نوابغ الرواة في رابعة المئات).

٤٣

وروى الطبريّ الصغير في كتابه «الدلائل» عن أبي طاهر عبد الله بن أحمد الخازن ، ويروي أبو طاهر عن أبي بكر محمّد بن عمر بن سالم القاضي الجعابيّ المتوفّى سنة ٣٥٥ ه‍ ، كما في حديثين من الدلائل (١) ، وهو ـ أي القاضي الجعابي ـ من مشايخ الشيخ المفيد المتوفّى سنة ٤١٣ ه‍.

ومن ذلك ينتج أنّ أبا طاهر شيخ الطبريّ الصغير صاحب «الدلائل» مع الشيخ المفيد ـ الذي هو استاذ النجاشيّ والطوسيّ ـ كانا في طبقة واحدة ، لروايتهما عن القاضي الجعابيّ ، كما أنّ الطبريّ الصغير مع الشيخ النجاشيّ والطوسيّ كانوا في طبقة واحدة لاشتراكهم في مشايخ كثيرة.

ويبدو لنا أنّ الشيخ الطبريّ كان متقدّما على الشيخ النجاشيّ والطوسيّ قليلا مع معاصرته لهما مثل أنّه كان في طبقة السيّدين المرتضى والرضي الّذين رويا عن أبي التحف والطبريّ أيضا روى عنه كما تقدّم ، ويؤيّده أيضا القرائن التالية :

١ ـ يروي الطبريّ الصغير عن أبي عبد الله محمّد بن وهبان بن محمّد الهناني كما في الحديث ٣٦ من معجزات وبراهين الإمام علي عليه‌السلام ـ في كتابنا هذا ـ ، ويروي الشيخ الطوسيّ عنه بواسطة شيخه الحسين بن إبراهيم القزوينيّ (٢).

٢ ـ يروي الشيخ الطوسيّ عن أبي بكر أحمد بن كامل بن خلف تلميذ محمّد بن جرير الطبريّ العامّي بواسطتين (٣) ، والطبريّ الصغير يروي عنه بواسطة واحدة (٤).

__________________

(١) دلائل الامامة : ٢١٢ / ٢٥ و ٤٥٢ / ٣٢.

(٢) رجال الطوسي : ٤٤٤ / ٧٧ ، الفهرست : ١١٤ / ٣٢ ، معجم رجال الحديث ٦ : ١٩١ / ٣٢٥٧.

(٣) الفهرست : ٤٢٤ / ٦٥٥.

(٤) دلائل الامامة : ١٤٢ / ٤٥.

٤٤

٣ ـ يروي الشيخ الطوسيّ عن أبي المفضّل محمّد بن عبد الله بن المطّلب الشيبانيّ بواسطة جماعة (١) ، أمّا الطبريّ الصغير فإنّ أبا المفضل الشيبانيّ من شيوخه الذين يروي عنهم بلا واسطة بقوله : «حدّثنا وأخبرنا» في مواضع عديدة من كتابه «دلائل الإمامة» و «نوادر المعجزات» (٢).

٤ ـ يروي الشيخ الطوسيّ عن ثقة الإسلام الشيخ محمّد بن يعقوب الكلينيّ بواسطتين ، وكذا النجاشيّ (٣) ، وأمّا الطبريّ الصغير فيروي عنه في أحد طرقه إليه بواسطة واحدة (٤).

٥ ـ قال مؤلّفنا الطبريّ الصغير في الحديث الأوّل من معجزات وبراهين الإمام عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام : حدّثنا الشيخ أبو جعفر محمد بن عليّ بن الحسين بن بابويه ، أي أنّه روى عن الصدوق رحمه‌الله بدون واسطة ، وأمّا الشيخ الطوسيّ والنجاشيّ فيرويان عن الصدوق بواسطة واحدة (٥).

فالنتيجة المتحصّلة من ذلك كلّه هي : أنّ الطبريّ الصغير كان معاصرا للشيخ الطوسيّ والنجاشيّ إلّا أنّه كان متقدّما عليهما قليلا لما بيّناه.

__________________

(١) الفهرست : ٤٠١ / ٦١١.

(٢) انظر : دلائل الإمامة : ٧٦ / ١٧ و ٤٨٩ / ٩٢ ، نوادر المعجزات : ١.

(٣) الفهرست : ٣٩٥ / ٦٠٣ ، رجال النجاشي : ٣٧٧ / ١٠٢٦.

(٤) دلائل الامامة : ٥٢٤ / ٩٨.

(٥) طبقات أعلام الشيعة ٢ : ١٥٥ (النابس في القرن الخامس) ، وقال فيه الآغا بزرك : إنّ الطبري الصغير أيضا يروي عن الصدوق بواسطة واحدة ، وكأنّه رحمه‌الله لم يكن في يده الحديث الأوّل المشار إليه من معجزات وبراهين الإمام علي عليه‌السلام.

٤٥

مشايخه في الرواية والدراية

إنّ المشايخ الذين تحمّل المؤلّف عنهم رواية الحديث إجازة أو قراءة أو سماعا كثيرون ، فالمشايخ الذين ذكرهم في هذا الكتاب :

١ ـ الشيخ الصدوق أبو جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه المتوفّى سنة ٣٨١ ه‍ (١).

٢ ـ إبراهيم بن الحسين (الحارث) الهمدانيّ (٢).

٣ ـ أبو التحف عليّ بن محمّد بن إبراهيم المصريّ المتوفّى بعد سنة ٤١٥ ه‍ (٣) وروى عنه الحسين بن عبد الوهاب في «عيون المعجزات» (٤).

٤ ـ القاضي أبو الحسن عليّ بن القاضي الطبرانيّ وأيضا روى عنه الحسين بن عبد الوهاب في عيون المعجزات (٥).

__________________

(١) كلّ من ترجم للمؤلّف لم يذكر الشيخ الصدوق من شيوخه لأنّ المؤلّف ـ ابن جرير ـ روى عن الصدوق في «دلائل الإمامة» بواسطة واحدة ولم يتطرّق المترجمون له إلى كتاب «نوادر المعجزات» ، هذا وإنّ نقله بعض الروايات بواسطة عن الصدوق رحمه‌الله ، لا يقدح في كونه قد عاصر الشيخ الصدوق وسمع منه أو التقى به ـ وخصوصا عند قوله : حدّثنا ـ ، لأنّه قد نقل عن الشيخ الكليني رحمه‌الله مرة بواسطة واحدة كما في الحديث (٩٨) من دلائل صاحب الزمان عليه‌السلام ـ انظر دلائل الإمامة : ٥٢٤ ـ ، وأخر بثلاث وسائط كما في الحديث (٣١) من دلائل صاحب الزمان عليه‌السلام ـ انظر دلائل الإمامة : ٤٥١ ـ وذلك جائز بحسب عمر الراوي والمروي عنه ، أو بحسب بعده أو قربه عنه. والذي ينقل عن الشيخ الكليني المتوفّى سنة ٣٢٩ ه‍ ، بواسطة واحدة ، فمن الغير مستبعد أن ينقل عن الصدوق المتوفّى سنة ٣٨١ ه‍ بدون واسطة .. فتأمل.

(٢) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٢.

(٣) طبقات أعلام الشيعة ٢ : ١٢٤ ـ ١٢٥ (النابس في القرن الخامس).

(٤) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ١٢ و...

(٥) عيون المعجزات : ٢٨ ، نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ١٧.

٤٦

٥ ـ أبو عبد الله أحمد بن محمّد بن أيّوب بن العبّاس الجوهريّ البغداديّ (١).

٦ ـ سهل الطبريّ (٢).

٧ ـ أبو محمّد الحسن بن محمّد بن نصر (٣).

٨ ـ أبو الحسين محمّد بن هارون بن موسى بن أحمد بن موسى التلّعكبريّ (٤).

٩ ـ أبو عبد الله محمّد بن وهبان بن محمّد الهنانيّ ، المعروف بالدبيليّ البصريّ (٥).

١٠ ـ عبد الله بن الحسين بن عبد الله القطيفيّ (٦).

١١ ـ أبو الحسن محمّد بن أحمد بن حيران الكاتب الأنباريّ (٧).

١٢ ـ القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريّا بن يحيى بن حميد بن حمّاد الجريريّ (٨).

١٣ ـ أبو عبد الله الحسين بن عبد الله الحرميّ (٩).

١٤ ـ أبو المفضّل محمّد بن عبد الله بن محمّد بن عبيد الله الشيبانيّ المولود سنة ٢٩٧ ه‍ ، والمتوفّى سنة ٣٨٧ ه‍ (١٠).

__________________

(١) كذا ذكره المؤلّف في الحديث (١١) من معجزات الإمام علي عليه‌السلام ، وهو المحدّث أحمد بن محمّد بن عبيد الله بن الحسن بن عيّاش بن إبراهيم بن أيّوب الجوهري ، أبو عبد الله المتوفّى سنة ٤٠١ ه‍ ، وصاحب كتاب «مقتضب الأثر في النصّ على الأئمّة الاثنى عشر».

(٢) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ١٩.

(٣) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٢٣ و...

(٤) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٣٠ و...

(٥) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٣٦.

(٦) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٣٧.

(٧) نوادر المعجزات : الباب الأوّل ـ الحديث ٣٨.

(٨) نوادر المعجزات : الباب الثاني ـ الحديث ١.

(٩) نوادر المعجزات : الباب الثامن ـ الحديث ٣.

(١٠) نوادر المعجزات : الباب الثامن ـ الحديث ٢ و...

٤٧

١٥ ـ أخوه الذي يروي عن أبي الحسن أحمد بن عليّ المعروف بابن البغداديّ ، وقد نقل عنه بعد وفاته ، حيث أنه ترضّى عليه عند النقل عنه (١).

* وإكمالا للفائدة ننقل بقية شيوخه الذين ذكرهم في كتابه الدلائل :

١٦ ـ القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبد الله الطبريّ المقرئ المولود سنة ٣٢٤ ه‍ ، والمتوفّى سنة ٣٧٣ ه‍ (٢).

١٧ ـ إبراهيم بن محمّد بن الفرج الرّخّجيّ (٣).

١٨ ـ النقيب أبو محمّد الحسن بن أحمد بن القاسم العلويّ المحمّديّ (٤).

١٩ ـ القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن مخلّد بن جعفر الباقرحي ، المتوفّى سنة ٤١٠ ه‍ (٥).

٢٠ ـ أبو الحسن أحمد بن الفرج بن منصور بن محمّد بن الحجاج الفارسيّ الورّاق المولود سنة ٣١٢ ه‍ ، والمتوفّى سنة ٣٩٢ ه‍ (٦).

٢١ ـ أبو عليّ الحسن بن الحسين بن العبّاس البردانيّ المولود سنة ٣٤٦ ه‍ ، والمتوفّى سنة ٤٣١ ه‍ (٧).

٢٢ ـ الحسين بن إبراهيم بن عليّ ، المعروف بابن الخيّاط القمّي (٨).

__________________

(١) نوادر المعجزات : الباب الخامس ـ الحديث ١٠.

(٢) دلائل الإمامة : ٦٨ / ٦ و...

(٣) دلائل الإمامة : ٥٢٦ / ١٠٣.

(٤) دلائل الإمامة : ٧٩ / ١٩ و...

(٥) دلائل الإمامة : ١٢٨ / ٣٨ و...

(٦) دلائل الإمامة : ١٠٢ / ٣٢ و...

(٧) دلائل الإمامة : ١٥٤ / ٦٩.

(٨) دلائل الإمامة : ١٤٥ / ٥٢ و...

٤٨

٢٣ ـ أبو طاهر عبد الله بن أحمد الخازن (١).

٢٤ ـ أبو الحسن عليّ بن هبة الله بن عثمان بن أحمد بن إبراهيم بن الرائقة الموصليّ (٢).

٢٥ ـ أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم البغداديّ الغضائريّ المتوفّى سنة ٤١١ ه‍ (٣).

٢٦ ـ أبو القاسم عبد الباقي بن يزداد بن عبد الله البزّاز (٤).

٢٧ ـ أبو عبد الله الحسين بن عبد الله البزّاز (٥).

٢٨ ـ أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمّد بن حبيب (٦).

٢٩ ـ أبو أحمد عبد السلام بن الحسين بن محمد البصريّ ، المتوفّى سنة ٤٠٥ ه‍ (٧).

هذا وقد توجد مشايخ اخرى محتملة لشيخنا رحمه‌الله في كتابه النوادر منهم عبد المنعم ابن سلمة ، وعبد المنعم بن الأحوص ، وسعيد بن مرّة ، وجعفر بن محمّد بن مالك ، وبشر بن طريف وذلك بقوله حدّثنا وحدّثني.

وقلنا «محتملة» لأنّه مثلا عبد المنعم بن سلمة قد نقل عنه أبو التحف المصريّ كما في عيون المعجزات ، وأبو التحف المصريّ من مشايخ الحسين بن عبد الوهاب

__________________

(١) دلائل الإمامة : ٢١٢ / ٢٥ و...

(٢) دلائل الإمامة : ٩٣ / ٢٧ و...

(٣) دلائل الإمامة : ٥٤٥ / ١٢٨.

(٤) دلائل الإمامة : ٥٠٦ / ٩٦.

(٥) دلائل الإمامة : ٥٣ / ١.

(٦) دلائل الإمامة : ٦٧ / ٤.

(٧) دلائل الإمامة : ٣٥٧ / ٤.

٤٩

صاحب كتاب عيون المعجزات ، وبنفس الوقت من مشايخ ومؤلّفنا فكيف ذلك.

نقول : لا ضير في ذلك لأنّه يمكن أن يكون مؤلّفنا قد نقل عن عبد المنعم بن سلمة بدون واسطة وبنفس الوقت شيخة ـ أي أبو التحف المصريّ ـ ينقل عنه بدون واسطة ، بحسب عمر الراوي والمروي عنه وكذا بالنظر إلى البعد والقرب المكاني ، ومثاله أنّه ـ أي مؤلّفنا ـ نقل عن الشيخ الكلينيّ رحمه‌الله بواسطة واحدة كما في الحديث (٩٨) من دلائل الإمامة (١) ، وتارة أخرى بثلاث وسائط كما في الحديث ٣١ من الدلائل أيضا (٢) .. فتأمل.

بقي شيء

ما رواه في الدلائل والنوادر بعنوان : قال أبو جعفر ، وخاطبه الإمام العسكري عليه‌السلام في عدّة روايات بقوله : يا ابن جرير (٣) ، من هو؟

لا يمكننا أن نجزم أو نحدّد مراده عليه‌السلام من قوله : «يا ابن جرير» هل هو العاميّ المفسّر أو الإمامي الكبير ، ولكن نستطيع أن نميل أو نرجّح أحد الاحتمالات التي طرحها الشيخ الطهراني رحمه‌الله وهي :

أوّلا : اعتبره الشيخ الطهراني مرّة سميّا آخر ـ أي غير الطبري العامّي ـ لصاحب المسترشد والدلائل ، وهو من طبقة أصحاب الإمام العسكري عليه‌السلام ، حيث قال ما لفظه : في بعض المواضع مراده أبو جعفر محمّد بن جرير الذي كان من أصحاب

__________________

(١) انظر دلائل الإمامة : ٥٢٤ / ٩٨.

(٢) انظر دلائل الإمامة : ٤٥١ / ٣١.

(٣) انظر دلائل الإمامة : ٤١٣ ـ ٤٣٢ ، نوادر المعجزات : الباب الثاني عشر في معجزات وأعلام الإمام العسكري عليه‌السلام.

٥٠

الحسن العسكري عليه‌السلام المستشهد سنة ٢٦٠ ه‍ ، ويخاطبه الحسن عليه‌السلام بقوله : «يا ابن جرير» (١).

وقال في طبقات أعلام الشيعة : يظهر أنّ مؤلّف المسترشد كان معاصرا للكليني تقريبا ، ولم يكن من أدرك أحد الأئمّة عليهم‌السلام ظاهرا ، فإنّه لو كان كذلك لكان الطوسي والنجاشي قد ذكرا ذلك كما هو ديدنهما ، وعلى هذا فمؤلّف «المسترشد» غير ابن جرير الذي خاطبه الإمام العسكري عليه‌السلام ثلاث مرّات ضمن قصة المعجزات التسع الواردة في «مدينة المعاجز» بقوله : «يا ابن جرير» : إذ يستبعد بقاء من خاطبه الإمام العسكري عليه‌السلام المستشهد سنة ٢٦٠ ه‍ إلى عهد الكليني ، فالمخاطب هو سميّ آخر لمؤلّف المسترشد (٢).

أقول : لما ذا هذا الاستبعاد في بقاء من خاطبه الإمام العسكري عليه‌السلام إلى عهد الكليني رحمه‌الله ، والذي يراجع كتب التراجم يجد الكثيرين ممن أدركوا الإمامين الهادي والعسكري عليهما‌السلام وبقوا إلى عهد الكليني رحمه‌الله ، منهم الطبري العامّي المفسّر (٢٢٤ ـ ٣١٠ ه‍) ، وسفراء الإمام الحجة عليه‌السلام ومنهم : عثمان بن سعيد السمري ، وابنه محمّد المتوفّى سنة ٣٠٥ ه‍ ، وغيرهم. ويؤيّده قول السيّد بحر العلوم في الفوائد الرجالية (٣) بأنه ـ أي الشيخ الكليني ـ قد أدرك تمام الغيبة الصغرى ، وبعض أيّام الحسن العسكري عليه‌السلام ، فالذي أدرك الإمامين عليهما‌السلام كالطبري المفسّر وأدركه الكليني رحمه‌الله ، فمن باب أولى أن يكون الذي أدرك الإمام العسكري عليه‌السلام قد بقى إلى زمان الكليني رحمه‌الله.

__________________

(١) الذريعة ٨ : ٢٤٤.

(٢) طبقات أعلام الشيعة ١ : ٢٥١.

(٣) الفوائد الرجاليّة ٣ : ٣٣٦.

٥١

ثانيا : اعتبره الشيخ في هذا الاحتمال هو : محمّد بن جرير بن رستم الكبير صاحب كتاب المسترشد.

فقال : ويروي في الكتاب عن قول أبي جعفر محمّد بن جرير الطبري الإمامي الذي رأى الإمام أبا محمّد الحسن العسكري عليه‌السلام وشاهد منه المعجزات التسع ، بعنوان : «قال أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري : رأيت الحسن بن عليّ السراج» وفي ثلاثة مواضع منها خاطبة يقوله : «يا ابن جرير».

ويمكن أن يكون ابن جرير هذا ـ أي المخاطب من قبل الإمام عليه‌السلام بقوله : «يا بن جرير» هو الكبير صاحب كتاب «المسترشد» الذي ترجمه النجاشي والشيخ في الفهرست ، كما ترجما معاصره العاميّ ، وتركا ترجمة الصغير ، صاحب الترجمة كما تركا ترجمة جمع من الأعلام المعاصرين لهما (١).

وأضاف الشيخ الطهراني : إنّ صاحب الترجمة ـ أي الطبري الكبير ـ معاصر لأبي جعفر محمّد بن جرير بن يزيد الطبري العامّي صاحب التاريخ والتفسير ، الذي ترجمه ابن النديم مفصلا ، وذكر أنه ولد سنة ٢٢٤ ه‍ ، ومات سنة ٣١٠ ه‍.

وعليه فيمكن أن يقال : إنّ صاحب الترجمة أبا جعفر محمّد بن جرير الطبري الكبير ، هو الذي أدرك أبا محمّد الحسن العسكري عليه‌السلام المستشهد سنة ٢٦٠ ه‍ بسامراء ، ورأى منه تسع معجزات ، وعبّر عنه عليه‌السلام بالحسن بن علي السراج ، وفي ثلاث مرّات خاطبه عليه‌السلام بقوله : «يا ابن جرير» ، ورأى خطه عليه‌السلام بهلاك الزبير بن جعفر بعد ثلاثة أيّام ، وروى عن علي بن محمّد بن زياد الصيمريّ من أصحاب الإمام الهادي عليه‌السلام.

__________________

(١) طبقات أعلام الشيعة ٢ : ١٥٥.

٥٢

وقد حكى هذه المعاجز والروايات أبو جعفر محمّد بن جرير المتأخّر الصغير عنه في كتابه «دلائل الإمامة» بعنوان : قال محمّد بن جرير الطبري : رأيت الحسن ابن علي السراج عليه‌السلام وحكاها عن كتاب الإمامة في «مدينة المعجزات» (١).

هذا وقد ذهب الشيخ المامقاني إلى هذا الرأي ، فقال : إنّ قوله في الدلائل : «قال أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري : رأيت الحسن بن علي عليه‌السلام يكلّم الذئب فكلّمه ..» يدلّ على رواية محمّد بن جرير الطبري الصغير ، عن محمّد بن جرير صاحب كتاب المسترشد ، وأنّ صاحب المسترشد قد أدرك الإمام العسكري عليه‌السلام ويساعده أنّ صاحب المسترشد معاصر للطبري العامّي المولود في زمان الإمام الجواد عليه‌السلام والمدرك لزمان العسكريين عليهما‌السلام (٢).

ثالثا : قال الشيخ الطهراني : قد يريد بأبي جعفر : محمّد بن جرير بن يزيد العامي المؤرّخ المفسّر المتوفي سنة ٣١٠ ه‍ ، فإنّه ـ أي الطبري الصغير ـ يروي عن القاضي أبي إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر بن سهيل بن حمران الدقاق ، وإنّا نعلم أنّ إبراهيم بن مخلد هو من مشايخ النجاشي ، ويروي عنه أبيه مخلد ، وهو يروي عن محمد بن جرير المؤرّخ.

فصاحب كتاب الدلائل يروي عن سميه المؤرّخ بواسطتين ، هما إبراهيم وأبوه مخلد ، وكذا يروي صاحب الدلائل عن سميه الآخر الكبير المؤلف للمسترشد بثلاث وسائط ...

__________________

(١) طبقات أعلام الشيعة ١ : ٢٥٣.

(٢) تنقيح المقال ٣ : ٩٣.

٥٣

ثمّ قال الشيخ الطهراني : إنّ الطبري الصغير مع أنّ له الأسانيد العالية لم يحصل له طريق الرواية عن مؤلف المسترشد إلّا بواسطتين .. (١).

هذا ونحن نميل إلى الاحتمال الثاني ، لما بيّنا من تعليقتنا على الاحتمال الأوّل ، فتأمّل.

مصنّفاته العلميّة

١ ـ نوادر المعجزات في مناقب الائمة الهداة عليهم‌السلام

وهو هذا الكتاب ، يتعرّض فيه المؤلّف للنادر من معاجز الأئمّة الأطهار عليهم‌السلام وفاطمة الزهراء عليها‌السلام كما يدلّ عليه عنوانه دون ذكر تواريخهم وأحوالهم المختلفة ، وقد أشار المصنّف إلى ذلك في مقدّمته حيث قال : «حاولت أن أؤلّف ممّا أظهروه من المعجزات وأقاموه من الدلائل والبراهين ، ممّا سمعته وقرأته ، في كتاب مقصور على ذكر المعجزات والبراهين» (٢).

وقد جمع فيه أيضا طرفا من فضائل الأئمّة الأطهار عليهم‌السلام وفاطمة الزهراء عليها‌السلام وكراماتهم ، وهو مرتّب على (١٣) بابا ، قال عنه الشيخ الطهرانيّ ما نصّه :

نوادر المعجزات في مناقب الأئمّة الهداة عليهم‌السلام لمحمّد بن جرير بن رستم أبي جعفر الآملي الطبريّ الصغير ، صاحب «دلائل الإمامة» ومعاصر الطوسيّ والنجاشيّ ، ينقل عنه شيخنا النوريّ في كتبه ، ووجدناه في مكتبة سيّدنا الصدر ، مرتّب على (١٣) بابا ، صرّح باسمه ولقبه وكنيته في الباب الثالث في معجزات الحسن بن عليّ إلى أواخر الكتاب في صدر أكثر الأخبار ، كما هو دأب القدماء.

__________________

(١) الذريعة ٨ : ٢٤٤.

(٢) انظر : مقدمة المؤلّف في كتابنا هذا.

٥٤

أوّله : الحمد لله الذي نوّر قلوبنا بهداية محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله وروّح صدورنا بولاية عليّ عليه‌السلام ... ، فمن دلائل مولانا أمير المؤمنين عليه‌السلام : حدّثنا الشيخ أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه ...

ويروي المؤلّف أيضا عن أبي المفضّل الشيبانيّ المتوفّى سنة ٣٨٧ ه‍ ، وعن أبي الحسين محمّد بن هارون التلعكبريّ ، وعن أحمد بن محمّد الجوهريّ صاحب «مقتضب الأثر» وعن أبي التحف عليّ بن محمّد بن إبراهيم المصريّ (١).

هذا ونقل عنه العلّامة المجلسيّ في موسوعته الحديثية قائلا : وجدت في كتاب من كتب قدماء الأصحاب في نوادر المعجزات .. (٢).

وقال عنه المحدّث النوريّ : نوادر المعجزات وكأنّه مختصر الدلائل للطبريّ .. (٣) وكأنّما المحدّث النوريّ رحمه‌الله اشتبه عليه مضامين هذين الكتابين ـ أي الدلائل والنوادر ـ أو لم يطّلع اطلاعة كاملة على كتاب «نوادر المعجزات» و «دلائل الإمامة» لأنّ في النوادر أحاديث كثيرة لا توجد في كتاب الدلائل ولا في كتب أخرى بل هي من مختصّات الكتاب كما ستطّلع عليها في هذا الكتاب.

والفرق بين الدلائل والنوادر واضح جليّ حيث أنّ الدلائل ـ كما سيجيء ـ يشتمل على تواريخ الأئمّة عليهم‌السلام وأحوالهم إضافة إلى دلائلهم وكراماتهم وهذا الكتاب ـ كما مرّ ـ مقصور على ذكر النوادر من معاجزهم عليهم‌السلام.

__________________

(١) الذريعة ٢٤ : ٣٤٩ / ١٨٨٠.

(٢) بحار الأنوار ٥٧ : ٣٣٩ / ٣١.

(٣) خاتمة مستدرك الوسائل ٤ : ٢٠٦.

٥٥

٢ ـ دلائل الإمامة

تعرّض المؤلّف فيه لدلائل الأئمّة الهداة عليهم أفضل الصلوات والتحيّات ولمعجزاتهم وتواريخهم وأحوالهم ، وفضائل ومعجزات الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها‌السلام بضعة الرسول المصطفى وزوج المرتضى وأمّ السبطين الحسن والحسين عليهم صلوات الله.

ونسخته غير تامّة ، حيث سقط قسم من أوّلها ، وتبدأ ببعض أحاديث من دلائل ومعجزات الطاهرة البتول فاطمة الزهراء عليها‌السلام.

ونقل عن هذا الكتاب السيّد عليّ بن موسى بن طاوس المتوفّى سنة ٦٦٤ ه‍ في كتبه : «اليقين» (١) و «فرج المهموم» (٢) و «الأمان من أخطار الأسفار والأزمان» (٣) واللهوف على قتلى الطفوف» (٤) ... وغيرها.

ونقل عنه العلّامة المجلسيّ المتوفّى سنة ١١١٠ ه‍ ، في بحار الأنوار في أكثر من مورد ، وعنونه ب «دلائل الإمامة» (٥).

كما نقل عنه السيّد هاشم البحرانيّ المتوفّى سنة ١١٠٧ ه‍ ، في كتابيه «مدينة المعاجز» و «المحجّة في ما نزل في القائم الحجة عليه‌السلام».

وكذلك الحرّ العامليّ المتوفّى سنة ١١٠٤ ه‍ في كتابه إثبات الهداة.

وغيرهم من المتأخّرين.

__________________

(١) انظر اليقين : الباب ٦٥ ، ٦٦ ، ٦٧.

(٢) فرج المهموم : ١٠٢ و ٢٢٣ و٢٢٤ و٢٢٧ و٢٣٤ و٢٣٩ و٢٤٧.

(٣) انظر الأمان : ٦٦ ، ١٣٥.

(٤) انظر اللهوف : ٢٦.

(٥) انظر بحار الأنوار ١ : ٢٠.

٥٦

هذا وقد اختلف في اسم الكتاب وأطلقوا عليه خمسة عناوين (١).

والكتاب محقّق ومطبوع في قسم الدراسات الإسلامية في مؤسسة البعثة ـ قم.

٣ ـ أعلام الأئمّة عليهم‌السلام

أحال إليه المؤلّف في كتابه «نوادر المعجزات» في موضعين من معجزات فاطمة الزهراء عليها‌السلام (٢) ومورد الإحالتين موجود في كتاب «دلائل الإمامة» (٣) ممّا يؤكّد كون الكتابين ـ أي الدلائل والنوادر ـ لمؤلّف واحد.

ولعلّ مراده ب : «أعلام الأئمّة» هو كتاب الدلائل ، لأن كلمة الأعلام تعني الدلائل أيضا ، فلعلّه سمّاه بمعناه لا بلفظه ، والله العالم (٤).

ميزة هذا الكتاب

قد تفرّد هذا الكتاب في نقل بعض الأحاديث أو المعجزات التي لم يتطرّق لها في كتابه الدلائل وهي لم توجد في مصدر أقدم منه ولكنّها وجدت في مصادر متأخّرة عن زمان المؤلّف وبعضها من مختصّات هذا الكتاب ، وسوف تطّلع إليها من خلال طياتك لصفحات هذا الكتاب إن شاء الله.

__________________

(١) للاطلاع على عناوين الكتاب انظر مقدّمة كتاب دلائل الإمامة : ٣٧ ـ ٣٩.

(٢) انظر نوادر المعجزات : و.. / ٦ و١٤.

(٣) انظر دلائل الإمامة : ٧٦ / ١٧ و٩٤ / ١٣.

(٤) انظر مجلة علوم الحديث : ١١٧ / العدد ١٧.

٥٧

منهج التحقيق

أ ـ النسخ المعتمدة في تحقيق هذا الكتاب هي أربعة

١ ـ رقم المصوّر في مكتبة العلّامة المجلسيّ رحمه‌الله : ٥٨.

العنوان : نوادر المعجزات.

المؤلف : أبو جعفر محمّد بن جرير بن رستم الآملي الطبري ـ القرن الخامس.

الموضوع : فضائل المعصومين عليهم‌السلام.

اللغة : العربيّة.

تاريخ النسخ : القرن الثاني عشر.

اسم المكتبة ومحلّها : مركز إحياء التراث الإسلامي برقم : (٣٩٦٠) ـ في قم المقدّسة ، مقاس المخطوط ٥ / ٢٠.

الملاحظات : النسخة كاملة ، بخطّ النسخ ، وهي ضمن مجموعة ومعها كتاب مختصر البصائر وكانت عند مير جلال الدين المحدّث الأرموي رحمه‌الله ، وكانت في السابق تحت تملّك ضياء الدين النوري حفيد المحدّث النوري رحمه‌الله وعليها تملّكهما ، وهي أوّل رسالة في تلك المجموعة.

وقد رمزنا لها بالرمز «أ».

٢ ـ رقم المصوّر في مكتبة العلّامة المجلسيّ رحمه‌الله : ٦٦.

العنوان : نوادر المعجزات.

المؤلف : أبو جعفر محمّد بن جرير بن رستم الآملي الطبري ـ القرن الخامس.

الموضوع : فضائل المعصومين عليهم‌السلام.

اللغة : العربيّة.

٥٨

تاريخ النسخ : القرن الثالث عشر.

اسم المكتبة ومحلّها : مصوّرة محفوظة في مكتبة الإمام المهدي «عجّل الله تعالى فرجه الشريف» بقم المقدّسة.

وقد رمزنا لها بالرمز «و».

٣ ـ رقم المصوّر في مكتبة العلّامة المجلسيّ رحمه‌الله : ٢٨٣.

العنوان : نوادر المعجزات.

المؤلف : أبو جعفر محمّد بن جرير بن رستم الآملي الطبري ـ القرن الخامس.

الموضوع : فضائل المعصومين عليهم‌السلام.

اللغة : العربيّة.

تاريخ النسخ : القرن العاشر.

اسم المكتبة ومحلّها : مكتبة العلّامة المعاصر السيّد عزّ الدين الزنجاني حفظه الله.

الملاحظات : هذه النسخة توجد ضمن مجموعة تحتوي بالإضافة إليها على كتاب الخرائج والجرائح وكتبت نسخة الخرائج والجرائح في القرن السابع أو الثامن.

وقد رمزنا لها بالرمز «س».

٤ ـ رقم المصوّر في مكتبة العلّامة المجلسيّ رحمه‌الله : ٢٨٤.

العنوان : نوادر المعجزات.

المؤلف : أبو جعفر محمّد بن جرير بن رستم الآملي الطبري ـ القرن الخامس.

الموضوع : فضائل المعصومين عليهم‌السلام.

اللغة : العربيّة.

تاريخ النسخ : القرن الحادي عشر (١٠٩٦).

٥٩

اسم المكتبة ومحلّها : مكتبة سپهسالار برقم «٨١٤٩» ـ في مدينة طهران.

ملاحظات : هذه النسخة توجد في ضمن مجموعة ومعها كتاب الخرائج والجرائح وصحّحه سنة «١٠٩٦ ه‍» ، وعرّفها مفهرس المكتبة بعنوان كتاب «الإمامة» ، ولم يفهم اسم الكتاب واسم المؤلّف.

وقد رمزنا لها بالرمز «ه».

ب ـ عملنا في هذا الكتاب

تمّ العمل بهذا الكتاب وفق المراحل والخطوات التالية :

١ ـ قابلنا النسخ «أ» «س» «و» «ه» وكان معي في هذه المقابلة السيّد حسين الموسوي والأخ جاد الله الزيدي ، وفّقهما الله لكلّ خير وصلاح أنّه سميع الدعاء.

واستخدمنا أسلوب التلفيق بين النسخ ، وثبّتنا الاختلافات بين النسخ في الهامش ، على أنّا بعض الاختلافات القطعيّة لم نثبّتها في الهامش ، وبعضها ثبّتت لبيان أفضلية النسخ.

٢ ـ تخريج الآيات القرآنية ، والأحاديث والآثار من المصادر التي سبقت المؤلّف أو المعاصرة له ، وعند عدم العثور عليها فإنّنا ننقلها من المصادر التي تنقل عن المؤلّف ، وكذلك حاولنا جاهدين ووفّقنا ولله الحمد في نقل بعض المعاجز من كتب العامّة.

٣ ـ ترجمنا للأعلام الذين استطعنا الحصول عليهم ترجمة موجزة جامعة معتمدين على أهمّ مصادر الرجال.

٤ ـ شرح بعض الكلمات المبهمة أو الغامضة والتي تحتاج إلى توضيح ، وكذلك تعريف بعض أسماء المدن والبلدان ، بالاعتماد على أهمّ المعاجم اللغوية.

٦٠