🚘

المصابيح

الإمام أبو العباس الحسني

المصابيح

المؤلف:

الإمام أبو العباس الحسني


المحقق: عبدالله بن عبدالله بن أحمد الحوثي
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية
الطبعة: ٢
الصفحات: ٦٧٢
🚘 نسخة غير مصححة

ومن أئمة أهل البيت عليهم‌السلام عاصر المؤلف :

١ ـ الإمام الأعظم الناصر للحق الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم‌السلام الملقب بالناصر الأطروش (٢٣٠ ـ ٣٠٤ ه‍) ، وهو شيخ المؤلف في كثير من العلوم.

٢ ـ الإمام أبو عبد الله محمد بن الحسن بن القاسم بن الحسن بن علي بن عبد الرحمن بن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب ، المعروف بالداعي (٣٠٤ ـ ٣٦٠ ه‍).

تلامذته ومكانته العلمية

لم أقف تفصيلا على من أخذ عن المؤلف ـ رحمه‌الله ـ وممن أخذ عنه :

١ ـ الشيخ علي بن بلال وهو الذي تمم المصابيح.

٢ ـ زيد بن إسماعيل السيد الشريف أبو الحسين الحسني الإمام يروي عن السيد الإمام أبي العباس الحسني عن أحمد بن فيروز عن الهادي للحق يحيى بن الحسين ، كما ذكره صاحب الطبقات.

٣ ـ الإمام المؤيد بالله أبو الحسين أحمد بن الحسين بن هارون (٣٣٣ ـ ٤١١ ه‍).

٤ ـ الإمام الناطق بالحق يحيى بن الحسين بن هارون (٣٤٠ ـ ٤٢٤ ه‍) صاحب الأمالي.

٥ ـ يوسف الخطيب ، كما حققه الإمام القاسم بن محمد عليه‌السلام ذكره في الطبقات.

نعته (ما قال فيه بعض العلماء من النعوت)

تعددت أقوال العلماء في الإمام أبي العباس رحمه‌الله ويمكن إيراد بعض نماذج من ذلك على النحو التالي :

١ ـ الإمام عبد الله بن حمزة ، يقول في حقه : المحيط بألفاظ العترة أجمع غير مدافع ولا منازع كان في محل الإمامة ومنزل الزعامة.

٦١

٢ ـ أحمد بن صالح بن أبي الرجال مؤلف كتاب (مطلع البدور) قال فيه : هو حجة ومحجة وله العلوم الواسعة والمؤلفات النافعة.

٣ ـ العلامة إدريس بن علي الحمزي مؤلف كتاب (كنز الأخيار في السير والأخبار) (خ) قال في حقه : جمع بين الكلام والفقه وإليه انتهت الرئاسة في فقه الزيدية.

٤ ـ الحاكم الجشمي قال في حقه : فاضل عالم يجمع بين الكلام وفقه الزيدية.

٥ ـ العلامة مجد الدين المؤيدي قال في حقه : العالم الحافظ الحجة شيخ الأئمة ووارث الحكمة رباني آل الرسول وإمام المعقول والمنقول.

٦ ـ يحيى بن الحسين صاحب (المستطاب) قال في حقه : هو المتكلم الفقيه المناظر.

مؤلفاته

١ ـ كتاب المصابيح. وهو الذي بين أيدينا.

٢ ـ شرح أحكام الإمام الهادي يحيى بن الحسين عليه‌السلام قال صاحب (مطلع البدور) : وقفت عليه. وينظر مؤلفات الزيدية (٢ / ١٢٨) تحت رقم (١٨٦٢) ، ونقل صاحب (المستطاب) أنه يقع في مجلدين ، وأن الأحاديث التي أوردها فيه مسندة.

٣ ـ النصوص وقيل : شرح النصوص. قال صاحب (مطلع البدور) : وله كتاب في (النصوص). وقال صاحب (المستطاب) : (شرح النصوص في مجلد) ، وقال ابن أبي الرجال : (ولم أعرف النصوص له إلا أني رأيت كتابا في غاية الحسن مبوبا على أبواب الفقه ... الخ). وينظر مؤلفات الزيدية (٣ / ١٠٦) رقم (٣١٦٢).

٤ ـ شرح المنتخب للهادي يحيى بن الحسين عليه‌السلام قال ابن أبي الرجال : موجود ، قال مؤلف أعلام المؤلفين الزيدية ص (٧٩) : شرح المنتخب للهادي يحيى بن الحسين (مطلع البدور وغيره). وينظر مؤلفات الزيدية (٢ / ١٩٠) تحت رقم (٢٠١٢).

٦٢

٥ ـ الفقه : قال ابن أبي الرجال : رأيت له كتابا في غاية الحسن مبوبا على أبواب الفقه يذكر فيه الخلاف بين القاسم والهادي وبين أبي حنيفة والشافعي ويورد الحجة ، وإذا روى الحديث ساقه بإسناده. ولعله التالي (٦). ينظر مؤلفات الزيدية (٢ / ٣٢٥).

٦ ـ كتاب ما تفرد به القاسم والهادي صلوات الله عليهما دون الفريقين من مسائل الحلال والحرام وغيرهن من الأحكام. قال مؤلف أعلام المؤلفين الزيدية : (خ) ضمن مجموع بمكتبة السيد المرتضى بن عبد الله بن علي بن عثمان الوزير هجرة السر بني حشيش في مجلد منزوع الغلاف.

٧ ـ شرح الإبانة. ذكره الجنداري في (رجال الأزهار).

وفاته ومكان دفنه

توفي صاحب الترجمة سنة (٣٥٣ ه‍).

أما مكان دفنه فقد نقل صاحب (المستطاب) (خ) ما لفظه : (ولعل قبره بجرجان وعليه مشهد هنالك ، يروى أنه لم يبق من المشاهد التي أخربتها التتار حال خروجهم على الملك محمد بكسل خوارزم شاه إلا المشاهد التي في بلاد الزيدية كمشهد السيدين أبي العباس وأبي طالب).

مصادر ترجمته

مطلع البدور (١ / خ) ، التحف شرح الزلف ص (١٨٩) ، طبقات الزيدية (١ / خ) (رهن التحقيق) ، الجداول للقاسمي (خ) ، أعيان الشيعة (٢ / ٤٦٩) ، فهرس أسماء علماء الشيعة ومصنفيهم (٢١) رقم (٣٤) ، الفلك الدوار ص (٦٣) ، فهرس مكتبة الجامع الكبير. المكتبة الغربية ص (٦٩٨) ، فهرس مكتبة الجامع الكبير بصنعاء الأوقاف ص (١٨٠٨ ـ ١٨١٠)

٦٣

الأرقام (٢٣٤٧ ، ٢١٢٧ ، ٢١٨٥) ، مؤلفات الزيدية (١ / ١٤٠ ، ٢٤٦) ، (٢ / ١٢٨ ، ١٩٠ ، ٣٢٥) ، (٣ / ٢٢ ، ١٠٦) ، معجم المؤلفين لكحالة (١ / ١٣٦) ، لوامع الأنوار (ينظر فهارسه) ، رجال الأزهار للجنداري ص (٣) ، طبقات أعلام الشيعة : نوابغ الرواة في رابعة المئات ص (١٧) ، اللآلئ المضيئة (٢ / خ) ، المستطاب (خ) ، الشافي للإمام عبد الله بن حمزة (١ / ٣١٧ ـ ٣١٨) ، أعلام المؤلفين الزيدية (٧٨ ـ ٧٩) ترجمة (٤٢) ، مصادر تأريخ اليمن لأيمن فؤاد السيد (٨٤) ومنه : الطبقات الزهر (خ) ، GAL.S.I ، ٦٥٥ ، نزهة الأنظار في ذكر أئمة الزيدية الأطهار وشيعتهم النحارير الكبار وطرقهم في أسانيدهم إلى النبي المختار للعلامة يحيى بن محمد بن حسن المقرائي (خ) ، كنز الأخيار في السير والأخبار (خ) ، أخبار فخ لأحمد بن سهل الراوي بتحقيق د. ماهر جرار (ينظر فهارسه) ص (٣٦٥) ، التحرير ، للناطق بالحق (١ / ١٠) ، أسانيد الأئمة ، أحمد بن سعد الدين المسوري (خ).

ترجمة الشيخ علي بن بلال

ترجم له صاحب مطلع البدور وقال : العلامة الفقيه أبو الحسن علي بن بلال رحمه‌الله. هو العلامة المحقق صاحب التصنيف فمثله في المذهب يلحق بسادته الهارونيين ، وله عدة كتب في المذهب منها : (الوافر) بالراء المهملة بعد الفاء في مذهب الناصر عليهم‌السلام كتاب جليل ، وله كتاب (الوافي) في مذهب الهادي عليهم‌السلام فلا يذهب عنك أن (الوافر) غير (الوافي) وكلاهما له فالوافر بالراء على مذهب الناصر ، والوافي على مذهب الهادي ، وله كتاب (المؤخر الصغير) وأظنه الذي نقل عنه بعض شيوخنا (مسألة الهدية) وقبول الناصر لها حينا وبرده لها حينا فإنها ... إلخ ، وكتاب ابن بلال ثم قال الناقل من شيوخنا ثم أهلها من الوافر بل من غيره لابن بلال ولم أجد في الفقه بعد الوافر والوافي غير المؤخر والرواية هي حدثني حسين الجحام قال : كنت جمعت بالجيل والديلم سبعة آلاف درهم بأجرة الإحسان حملت من ذلك إلى الناصر

٦٤

ثلاثة آلاف درهم صحاح هدية له فلم يقبل إلى أن قال : وهو رحمه‌الله الذي تمم المصابيح كتاب أبي العباس أحمد بن إبراهيم الحسني عليه‌السلام لأنه نقل إلى جوار الله وهو في ترجمة يحيى بن زيد. قال ابن بلال ما لفظه : كان الشريف أبو العباس الحسني رضي الله عنه ابتدأ هذا الكتاب فذكر جملة أسامي الأئمة في أول ما يريد ذكر خروجهم فلما بلغ إلى خروج يحيى بن زيد إلى خراسان حالت المنية بينه وبين إتمامه ، فسألني بعض الأصحاب إكماله فأجبت إلى ملتمسهم محتسبا للأجر وأتيت بأسمائهم على حسب ما رتب هو ولم أقدم أحد منهم على الآخر.

قال يوسف الحاجي الزيدي (١) : دفن ابن بلال في قرية وارقوبه خاله رز. انتهى (٢).

كما ترجم له العلامة يحيى بن الحسين صاحب (المستطاب) بما لفظه : الفقيه علي بن بلال مولى السيدين المؤيد بالله وأبي طالب من العلماء الفضلاء المؤلفين على مذهب الهادي ، من مؤلفاته شرح أحكام الهادي ، ومنها : تتمة المصابيح في علم التاريخ الذي ألفه أبو العباس الحسني إلى وقته وله خلاف كثير في كتب الفروع. وهو الذي غلطه أبو طالب في مسألة الخلاف قدر البدلين (٣).

وترجم له صاحب كتاب (أعلام المؤلفين الزيدية) (٤) بما لفظه : علي بن بلال الآملي أبو الحسن الزيدي ، من مدينة آمل طبرستان مولى السيدين الإمامين المؤيد بالله وأبي طالب ، كان من المتبحرين المبرزين في فنون متعددة حافظا للسنة ، مجتهدا محصلا للمذهب ، وملئت كتب

__________________

(١) هو يوسف حاجي الزيدي العراقي. عالم مؤرخ ، ترجم لكثير من علماء الزيدية في العراق ، ونقل عنه صاحب (مطلع البدور) الكثير من المعلومات عن زيدية الجيل والديلم ، ومن مؤلفاته كتاب في التاريخ وتراجم علماء الزيدية ، انظر : أعلام المؤلفين الزيدية ص (١١٧٤ ـ ١١٧٥) ترجمة (١٢٣٢) عن لوامع الأنوار (٢ / ٢٧).

(٢) مطلع البدور لابن أبي الرجال (٣ / خ). نسخة خاصة ص (٩٣ ـ ٩٤).

(٣) المستطاب (خ) ص (٥١) نسخة خاصة.

(٤) أعلام المؤلفين الزيدية. عبد السّلام الوجيه ط (١). ترجمة (٦٩٥) ص (٦٦٢).

٦٥

المذهب بذكره له مصنفات نفيسة ، ولعله من علماء الزيدية في القرن الخامس ، لم يذكروا له تاريخ وفاة ، ومن مؤلفاته : تتمة كتاب المصابيح ، الموجز الصغير ، الوافر في مذهب الناصر ، الوافي على مذهب الهادي ، شرح الأحكام للهادي.

وترجم له القاضي العلامة أحمد بن عبد الله الجنداري في تراجم رجال الأزهار فقال : علي بن بلال الآملي الزيدي مولى السيدين الأخوين المؤيد بالله وأبي طالب. كان هذا الشيخ من المتبحرين المبرزين في فنون عديدة حافظا للسنة مجتهدا محصلا للمذهب وملئت كتب الأصحاب بذكره (١) ، وهو الذي يعرف بصاحب (الوافي) ، وله مصنفات نفيسة منها : (الوافي) في الفقه ، وقد أكثر الرواية منه في (شرح الأزهار) ، ومنها (شرح الأحكام) ، من أجلّ الكتب مسند الأحاديث وفيه ما يكشف عن معرفته وحفظه للأسانيد واطلاعه على علم الحديث (٢) ، وقد نقل منه سيدي [أحمد بن] الحسين بن يوسف زبارة في تتمة الاعتصام بأسانيده ، ومن مؤلفاته : تتمة المصابيح الذي ألفه السيد أبو العباس الحسني من خروج يحيى بن زيد إلى أبي عبد الله بن الداعي ، وذكر فيه المتفق على أمانتهم والمختلف فيهم ، ولم يؤرخوا له وفاة (٣).

وبعد أن أوضحت ترجمة المؤلف نقلا عمن ترجموه أورد فيما يلي ملخصا لترجمته في شكل نقاط وعلى النحو التالي :

اسمه ونسبه

لم تفصح المصادر التي ترجمته عن اسمه كاملا فيما عد أنه : علي بن بلال الآملي ـ نسبة إلى آمل طبرستان.

__________________

(١) قلت : غير أن أغلب ما نقل عنه هو رواية عن المؤلف أبي العباس الحسني.

(٢) قلت : اختصره من كتاب شرح الأحكام للمؤلف أبي العباس الحسني.

(٣) تراجم رجال الأزهار. ملحق بالجزء الأول. أوله من الشرح ص (٢٣ ـ ٢٤).

٦٦

مولده ونشأته ووفاته :

لم أقف على تأريخ مولده ولا تأريخ وفاته والذي وقفت عليه أنه توفي ودفن في قرية وأبرقويه من بلاد فارس من كورة اصطخر قرب بزد.

قال الحموي في معجم البلدان (٥ / ٣٧٣) : وركوه بالفتح والسكون وضم الكاف وسكون الواو وهاء خالصة. معناه بالفارسية على الجبل ، وهو تعجيم أبرقوه وقد ذكرت ... إلخ ، ثم ذكر في (١ / ٦٩) ما لفظه : أبرقوه : بفتح أوله وثانيه وسكون الراء وضم القاف والواو ساكنة وهاء محضة : هكذا ضبطه أبو سعد ويكتبها بعضهم أبرقويه ، وأهل فارس يسمونها وركوه ومعناه : فوق الجبل ، وهو بلد مشهور بأرض فارس من كورة اصطخر قرب يزد ... ونسب إليها أبا الحسن هبة الله بن الحسن بن محمد الأبرقوهي الفقيه ، حدث عن أبي القاسم وعبد الرحمن بن أبي عبيدة بن منده (١).

مشايخه الذين أخذ عنهم

أجل مشايخه وأهمهم هو السيد أبو العباس الحسني إذ تعتبر جميع أسانيده تقريبا أكثر من ٩٠% منها) عن أبي العباس سواء في كتابنا هذا أو في غيره.

ووقفت في كتاب تتمة الاعتصام للعلامة أحمد بن الحسين زبارة ، وكذا كتاب صاحب الترجمة (شرح الأحكام) الجزء الأول على بعض مشايخه الذين أخذ عنهم ومنهم :

١ ـ الطحاوي. إذ يقول : وروينا عن الطحاوي. ولعله روى عنه بواسطة أبي العباس. وذكر ذلك في كتابه (شرح الأحكام) كما نقله زبارة السالف الذكر. وذكر في كتابه (شرح الأحكام) أكثر من رواية عن الطحاوي عن أحمد بن يونس ، ... إلخ.

٢ ـ الحسين بن أبي الربيع القطان.

__________________

(١) انظر : معجم البلدان. لياقوت الحموي. ط عام ١٣٩٩ ه‍ / ١٩٧٩ م (١ / ٦٩ ـ ٧٠) ، (٥ / ٣٧٣).

٦٧

٣ ـ أبو بكر المقري.

٤ ـ سعيد بن أبي سعيد المقري. ولعله أبو بكر المقري ، والله أعلم.

٥ ـ الشريف الحسن إجازة. هكذا ذكره في (شرح الأحكام).

٦ ـ أبو الحسين علي بن إسماعيل الفقيه.

٧ ـ أبو الحسن علي بن زيرك الآملي.

٨ ـ أبو الحسن علي بن محمد الفضل المعروف بابن أبي اليسر.

٩ ـ عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.

١٠ ـ محمد بن إسحاق بن كثير الآملي.

١١ ـ ابن مرزوق عن عفان بن مسلم.

(د) مؤلفاته وأقوال العلماء فيه :

مؤلفاته :

للشيخ علي بن بلال أكثر من مؤلف بعضها اختصرها من مؤلفات السيد أبي العباس وبعضها جمعها رواية عنه ـ كما في التتمة ومن ذلك :

١ ـ تتمة المصابيح. وقد جمعها رواية عن المؤلف السيد أبي العباس.

٢ ـ الموجز الصغير. ذكره ابن أبي الرجال في مطلع البدور (خ).

٣ ـ الوافر في مذهب الناصر. قال ابن أبي الرجال أنه كتاب جليل.

٤ ـ الوافي على مذهب الهادي. منه نسخة خطت في القرن السادس في (١٦٧ ورقة) كتبت لخزانة الإمام عبد الله بن حمزة برقم (١٢٦١) مكتبة الأوقاف صنعاء.

٥ ـ شرح الأحكام للهادي. قال الجنداري : من أجلّ الكتب ، مسند الأحاديث ، وفيه ما يكشف عن معرفته وحفظه للأسانيد واطلاعه على علم الحديث ، قلت : الراجح عندي أنه منتزع من شرح أبي العباس الحسني على الأحكام بدليل اعتماده

٦٨

فيه ـ الأغلب ـ كثيرا على الرواية من طريق السيد أحمد بن إبراهيم الحسني أبي العباس. والله أعلم.

ما قاله العلماء فيه

١ ـ ابن أبي الرجال قال في حقه : العلامة الفقيه المحقق صاحب التصنيف.

٢ ـ الجنداري في رجال الأزهار قال في حقه : كان من المتبحرين المبرزين في فنون عديدة حافظا للسنة مجتهدا محصلا للمذهب.

مصادر ترجمته

مطلع البدور (٣ / خ) ، رجال الأزهار للجنداري ص (٢٣ ـ ٢٤) ، المستطاب (خ) ، فهرس مكتبة الأوقاف ص (١١٤٦) ، مؤلفات الزيدية (١ / ٢٤٦) ، (٣ / ٢٢) ، (٨٥ ، ١٤٢ ، ١٤٤) ، أعلام المؤلفين الزيدية ص (٦٦٢) ترجمة (٦٩٥).

منهج ومصادر المؤلف

منهج المؤلف

يمكن أن أوضح منهج المؤلف من خلال النقاط التالية :

١ ـ يورد الأخبار المتعلقة بالمترجم لهم في شكل رواية عن مشايخه أو الذين روى عنهم إجازة.

٢ ـ يأتي ببعض المعلومات خصوصا غير المسندة برواية نقلا عن ابن إسحاق وابن حبيب والواقدي ونصر بن مزاحم وغيرهم.

٦٩

مصادر المؤلف

لقد روى المؤلف في كتابه هذا عن (٥٨) شخصية يمكن توضيح أسمائهم وعدد الرواية المروية عن كل واحد منهم على النحو التالي مرتبا ذلك من الأول وحتى الأخير.

١ ـ أحمد بن سعيد بن عثمان الثقفي. يروي عنه المؤلف (١٩) خبرا.

٢ ـ عمر بن أبي سلمة الخزاعي. يروي عنه المؤلف (٥) أخبار طوال.

٣ ـ عبد الملك بن محمد بن عدي الجرجاني. الحافظ. يروي عنه (٨) أخبار.

٤ ـ محمد بن جعفر الأنماطي. أبو أحمد السروي. يروي عنه (١٥) خبرا.

٥ ـ عبد الرزاق بن محمد. يروي عنه المؤلف خبرين.

٦ ـ إسحاق بن يعقوب بن إبراهيم. يروي عنه خبرين.

٧ ـ عبد الله بن أبي قتيبة القنوي. يروي عنه خبرا واحدا.

٨ ـ إسحاق بن إبراهيم الحديدي / أو / الجديدي / أو / الحميدي. يروي عنه ثمانية أخبار.

٩ ـ محمد بن جعفر القرداني. يروي عنه عشرة أخبار.

١٠ ـ أحمد بن محمد بن بهرام النماري. يروي عنه (٨) أخبار.

١١ ـ الحسن بن إبراهيم الحداد (يوسف الكسائي). يروي عنه خبرا واحدا.

١٢ ـ محمد بن عبد الكريم. يروي عنه خبرين.

١٣ ـ علي بن الحسن بن سليمان البلخي أو البجلي. يروي عنه (١٣) خبرا.

١٤ ـ عبد الرحمن بن الحسن بن عبيد الأسدي. يروي عنه أربعة أخبار.

١٥ ـ عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي. صاحب (الجرح والتعدي). يروي عنه المؤلف اثني عشر خبرا.

١٦ ـ محمد بن بلال الروياني. يروي عنه سبعة أخبار.

١٧ ـ عبد الرحمن بن محمد الضبيعي. يروي عنه خبرين.

١٨ ـ علي بن العباس العلوي العطار. يروي عنه خبرا واحدا.

١٩ ـ إسماعيل بن إبراهيم شنبذا وقيل : شنبذين. يروي عنه (٦) أخبار.

٧٠

٢٠ ـ علي بن أحمد السبيعي. يروي عنه خبرا واحدا.

٢١ ـ عبد الله بن محمد السعدي. يروي عنه خبرا واحدا.

٢٢ ـ علي بن الحسين بن الحرث الهمداني. يروي عنه (٤) أخبار.

٢٣ ـ يعقوب بن إسحاق الحارثي. يروي عنه خبرا واحدا.

٢٤ ـ علي بن يزيد بن مخلد. يروي عنه خبرين.

٢٥ ـ أحمد بن خالد الفارسي. يروي عنه خبرين.

٢٦ ـ محمد بن أبي عمار المقري. يروي عنه خبرين.

٢٧ ـ إبراهيم بن سليمان السروي. يروي عنه خبرين.

٢٨ ـ أحمد بن علي بن عافية. يروي عنه (١١) خبرا.

٢٩ ـ محمد بن الفضل بن أبي منصور. يروي عنه خبرا.

٣٠ ـ الحسن بن علي بن أبي الربيع القطان. روي عنه ثلاثة أخبار.

٣١ ـ أحمد بن علي بن قاضي يحيى بن الحسين عليه‌السلام. يروي عنه خبر واحد.

٣٢ ـ محمد بن علي بن الحسين الصواف. يروي عنه أربعة أخبار.

٣٣ ـ أحمد بن إدريس الأشعري. يروي عنه خبرا واحدا.

٣٤ ـ عبد الله بن جعفر الحضرمي. يروي عنه خبرا واحدا.

٣٥ ـ عبد الله بن الحسين الإيوازي. يروي عنه سبعة أخبار.

٣٦ ـ أحمد بن العباس بن يزيد الأصبهاني. يروي عنه خبرا واحدا.

٣٧ ـ جعفر بن سليمان أبو سليمان الضبعي. يروي عنه خبرين.

٣٨ ـ الحسن بن محمد بن مسلم الكوفي. يروي عنه خبرين.

٣٩ ـ علي بن محمد بن الهيثم السعدي. يروي عنه خمسة أخبار.

٤٠ ـ محمد بن إسحاق العامري. يروي عنه خبرا واحدا.

٤١ ـ علي بن جعفر بن خالد الرازي. يروي عنه ستة أخبار.

٤٢ ـ إبراهيم بن محمد الثقفي. يروي عنه خمسة أخبار.

٤٣ ـ علي بن داود بن نصر. يروي عنه ثلاثة أخبار.

٧١

٤٤ ـ عيسى بن محمد العلوي. يروي عنه أكثر أخبار المصابيح والتتمة.

٤٥ ـ أبو القاسم بن العباس بن الفضل. يروي عنه خبرا واحدا.

٤٦ ـ عبد الله بن محمد التميمي. يروي عنه أربعة أخبار.

٤٧ ـ أحمد بن محمد بن نجيح البجلي. يروي عنه خبرين.

٤٨ ـ محمد بن عبد الله بن أيوب البجلي. يروي عنه خبرا.

٤٩ ـ أحمد بن فيروز الكوفي. يروي عنه خبرا.

٥٠ ـ عبد الله بن الحسن بن مهدي الكوفي. يروي عنه سبعة أخبار.

٥١ ـ عبد العزيز إسحاق. يروي عنه خبرا واحدا.

٥٢ ـ علي بن الحسين العباسي. يروي عنه خبرين.

٥٣ ـ الفضل بن الفضل الكندي. يروي عنه خبرين.

٥٤ ـ أحمد بن محمد بن علي القاضي. يروي عنه خبرا واحدا.

٥٥ ـ الحسن بن علي الجوسقي. يروي عنه خمسة أخبار.

ومن مصادر المؤلف رحمه‌الله نقله عن أعلام مؤلفين ومشهورين غير أنه لم يذكر المصدر الذي استعان به أو نقل عنه ومن أولئك الأعلام ابن إسحاق ومحمد بن حبيب والواقدي ونصر بن مزاحم وأبو مخنف لوط بن يحيى.

منهج ومصادر الشيخ علي بن بلال

منهجه

يمكن توضيح منهج متمم التتمة في النقاط التالية :

١ ـ يروي أغلب الروايات عن السيد أبي العباس الحسني.

٢ ـ لا يثبت السند كاملا وإنما يأتي بقوله : أخبرنا أبو العباس بإسناده. وأحيانا يبتر السند ويأتي بالراوي عنه السيد أبو العباس الحسني.

٧٢

٣ ـ في التراجم الأخيرة كالمرتضى والناصر ابني يحيى بن الحسين عليهم‌السلام وكذا الناصر الأطروش لا يثبت أسانيد لأخبارهم وإنما يورد المعلومات في شكل قصصي.

مصادره

يعتبر الإمام أبو العباس الحسني المصدر الوحيد للروايات التي أوردها في التتمة فيما عدا خبرا واحدا رواه عن أبي الفضل يحيى بن الحسين ، وكذا بعض الرواة كما يصرح ذلك بقوله : وسمعت بعض أصحابه ـ أي صاحب الترجمة ـ ويأتي بالاسم.

ومن مصادره أيضا مصادر مرجعية إذ يذكر أنه نقل عن سيرة الإمام الهادي يحيى بن الحسين للعلوي آخر ترجمة الهادي وكذا في ترجمة الناصر الأطروش يذكر أنه نقل عن سيرته إذ قال : قال مؤلف أخباره رأيت في يوم واحد وقد وفد عليه أربعة عشر رجل ... إلخ.

أهمية وتحليل موضوع المخطوطة

أهمية موضوع الكتاب

تتمثل أهمية الكتاب الذي بين أيدينا بقسميه المصابيح والتتمة في عدة نقاط من أهمها :

١ ـ أنه يعد من أوائل كتب الزيدية ومصادرهم الأساسية في السير والتراجم (السيرة النبوية وسير أئمة آل البيت) إذ جمع فيه المؤلف وتلميذه الشيخ علي بن بلال كثيرا من المعلومات التاريخية والسياسية عن المترجم لهم بطريقة موثقة ومسندة ، أوضحت الكثير من الحقائق التي حاول بعض الكتاب طمسها أو التقليل من أهميتها.

٢ ـ أنه يوضح الدور النضالي والمعاناة التي لاقاها أئمة أهل البيت النبوي الشريف ابتداء

٧٣

بالرسول الأعظم وانتهاء بالإمام الناصر الأطروش إذ أسرف خصوم هذا البيت الطاهر في محاربتهم وتشريدهم والنيل منهم بل أذاقوهم ضروبا شتى من النكال ، وصبوا عليهم صنوف العذاب ، ولم يرعوا لهم حقا ولا حرمة ، وصارت مصائب هذا البيت الطاهر مضربا للأمثال في فظاعة التنكيل والتشريد. وصارت مصارع هؤلاء الأئمة الشم أحاديثا تروى وأخبارا تتناقل عبر التاريخ ، يجد القارئ في ذكرهم وذكر مواقفهم وجهادهم العبرة والقدوة والمثل الرائع للتضحية والجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله.

٣ ـ أنه يوضح دور أهل البيت النبوي الشريف في سير حركة التاريخ وتأثيرهم الإيجابي في صنع أحداثه إذ جمعوا بين العلم والعمل وأصبحوا قدوة للآخرين في كثير من مناحي الحياة.

٤ ـ ومنها الجهاد والخروج على الظلمة حتى يستقيم الوضع وتنتشر العدالة الاجتماعية بين الناس ويتحقق أهم عاملين من عوامل الاستقرار السياسي وهما : الأمن والعدل.

ثالثا : وصف النسخ المعتمدة في التحقيق

لقد اعتمدت في دراسة وتحقيق المخطوطة التي بين أيدينا على أربع نسخ خطية رمزت لهن بالحروف (أ، ب ، ج ، د) وأن النسخة (أ) هي الأقرب إلى الصحة من غيرها يليها النسخة (د) ثم النسخة (ج) وتأتي في المرتبة الثالثة ، ثم النسخة (ب) وتأتي في المرتبة الرابعة.

ويمكن وصف تلك النسخ على النحو التالي :

النسخة الأولى : وقد رمزت لها بالحرف (أ)

١ ـ هذه النسخة مصورة عن نسخة أصلية ، ويملك هذه النسخة المصورة العلامة : محمد بن الحسن العجري. صعدة.

٧٤

٢ ـ تبدأ هذه النسخة بست وريقات أثبت فيهن مالكها فهرس المخطوطة منتهيا بفهرست كتاب أخبار فخ. ثم يلي ذلك خمس وريقات تركن بياضا.

٣ ـ يلي ذلك عنوان الكتاب (المصابيح) ويبدأ بالصفحة (١) جهة اليسار وينتهي بالصفحة (٢٢٣) وتحديدا بالثلث الثاني من تلك الصفحة ، وقال بعد ذلك ما لفظه : (أول ما جمعه الشيخ علي بن بلال رحمه‌الله) ، ثم أتى بالبسملة وقال : (ذكر خروج يحيى بن زيد ...) ، وأوضح الناسخ في حاشية الصفحة المذكورة ما لفظه : (آخر ما جمع أبو العباس الحسني عليه‌السلام).

٤ ـ يلي ذلك ما جمعه الشيخ علي بن بلال ومن الثلث الأخير للصفحة (٢٢٣) وحتى الصفحة (٣٨٦).

٥ ـ يلي ذلك تراجم الأئمة : محمد بن القاسم بن إبراهيم عليهم‌السلام والإمام الحسن بن القاسم وإسماعيل بن القاسم والحسين بن القاسم ، منقولة من كتاب التنبيه والدلائل للإمام القاسم بن علي العياني.

٦ ـ يلي ذلك ومن الصفحة (٣٩٣) كتاب أخبار فخ ويحيى بن عبد الله عليهما‌السلام لأحمد بن سهل الرازي رحمه‌الله وينتهي الكتاب المذكور بالصفحة (٤٩٥).

٧ ـ مسطرة النسخة : يبلغ عدد الأسطر في الصفحة الواحدة (١٨) سطرا ، ولم يشذ عن ذلك إلا بعض الصفحات وبشكل نادر.

٨ ـ مقاسها : طبقا لما لدينا (٣٠* ٢١ سم) تقريبا. هذا إذا ما اعتبرت أنها صوّرت بنفس حجم الأم. أما إذا كان خلاف ذلك فشيء آخر لم أقف عليه.

٩ ـ النسخة مكتوبة بالمداد الأسود ، والخط فيها نسخي نفيس يميل إلى خط الثلث ، وبعض الألفاظ مكتوبة بخط أكبر كالعناوين وبعض أحوال المترجم له.

٧٥

١٠ ـ يضع الناسخ عناوين في الحاشية غالبا. كما يعلق أيضا على بعض الألفاظ إما لغويا أو تصحيحا لمعلومة وردت في المتن.

١١ ـ انتهى الناسخ من نسخ الكتاب يوم الأربعاء ثامن شهر ذي القعدة سنة ثلاثة عشر ومائة وألف من الهجرة النبوية المطهرة.

١٢ ـ اسم الناسخ : أحمد بن ناصر السماوي ، وقال : استكتبه سيدي الشيخ الأعظم والرئيس المكرم جمال الإسلام عمر بن محسن مغلس.

النسخة الثانية : وقد رمزت لها بالحرف (د)

١ ـ هذه النسخة مصورة عن نسخة خطية بإحدى المكتبات الخاصة.

٢ ـ تبدأ هذه النسخة بالصفحة (١) صفحة العنوان جهة اليسار وتحتوي على كتب أخرى غير المصابيح والتتمة ، وما يهمنا توضيحه أن المصابيح يبدأ من الصفحة (١) وينتهي بالصفحة (٢١٠) ثم التتمة من الصفحة (٢١٠ وحتى ٣٦٠).

٣ ـ أدخل الناسخ أكثر من حاشية ضمن المتن ، وإجمالي عدد الأسطر المدخلة على المتن (١٥٩) إضافة إلى سند الكتاب ص (٢ ، ٣ ، ٤ ، ٥).

٤ ـ مسطرة النسخة : عشرون سطرا للصفحة الواحدة.

٥ ـ مقاس المخطوطة (٢٠* ١٣ سم).

٦ ـ يضع الناسخ عناوين جانبة في الحاشية كما في النسخ الأخرى.

٧ ـ أورد من الصفحة (٢) وحتى السطر الثامن من صفحة (٥) سند الكتاب.

٨ ـ النسخة خطت بالمداد الأسود وبخط نسخي جميل ومشكل يميل إلى خط الثلث.

٩ ـ تأريخ نسخها يوم الثلاثاء سادس عشر شهر ربيع أول سنة ثمانين بعد الألف بعناية ورسم المطهر بن عبد الله جحاف.

١٠ ـ الناسخ هو : صلاح بن مهدي بن محمد بن صلاح.

٧٦

النسخة الثالثة : وقد رمزت بالحرف (ج)

١ ـ هذه النسخة مصورة عن نسخة خطية بمكتبة أحسن بن علي أحسن الحمران ، مالك النسخ المصورة العلامة عبد الرحمن شائم.

٢ ـ تبدأ هذه النسخة بصفحة عنوان المخطوطة وهي الصفحة رقم (١) ، وتنتهي المخطوطة بالصفحة (١٥٠) وينتهي كتاب المصابيح في الثلث الأخير من صفحة (٧٨) وتحديد منتصف السطر (٢٥). وتبدأ التتمة من هذه الصفحة سبعة أسطر فيها وتنتهي بالصفحة (١٥٠) وتحديدا (١٢) سطرا منها ، يلي كتاب المصابيح والتتمة كتاب نجوم الأنظار المهتدى بها في ظلمات مشكلات البحر الزخار تأليف السيد الإمام الحافظ هاشم بن يحيى الشامي.

٣ ـ أدخل الناسخ في ترجمة الإمام الهادي يحيى بن الحسين بن القاسم من الصفحة (١٢٧) وبعد (١١) سطرا منها وحتى ص (١٤١) وتحديدا نصف السطر الرابع منها ما لفظه : (ومما نقله محمد بن عامر الأصبهاني من سيرته عليه‌السلام وتواضعه ومجالسه وأداته قال علي بن محمد حدثني أبي محمد بن عبيد الله قال كان من تواضع الهادي ... حتى قال : لما ترفق ومن رفقه وعدله) ، ثم قال الناسخ : (رجع) ثم فتح نجران وأقام بها ... إلخ من ما أثبته. وقد تم حذف كل ذلك نظرا لأنه ليس من الأصل.

٤ ـ مسطرة النسخة : ليس لها مسطرة محددة ، وتتراوح عدد أسطر الصفحة منها بين (٣٠ ـ ٣٣) سطرا.

٥ ـ مقاس المخطوطة (٥ ، ٣٤* ٢٣ سم).

٦ ـ النسخة منسوخة بالمداد الأسود ، وقد يثبت بعض العناوين والمداخل وبعض الكلمات المهمة بقلم آخر.

٧ ـ الخط نسخي يقرأ يميل إلى خط الثلث في العناوين الكبيرة أما ما عدى غير ذلك فلا تنطبق عليه تلك القاعدة.

٧٧

٨ ـ انتهى الناسخ لهذه النسخة ليلة السبت الخامس عشر من شهر ربيع الأول سنة (١٣١٥ ه‍).

٩ ـ اسم الناسخ : صالح بن أحمد بن محمد سهيل.

النسخة الرابعة وقد رمزت لها بالحرف (ب)

١ ـ هذه النسخة ضمن مكتبة الوالد العلامة المجتهد مجد الدين بن محمد بن منصور المؤيدي (وقف لله تعالى).

٢ ـ يبدأ الكتاب بالورقة (٢ ب) ولم يثبت فيها عنوان المخطوطة.

٣ ـ عدد ورقات المخطوطة (١٧٥ ورقة) إذ ينتهي المصابيح بالورقة (٩٢ ب) وتبدأ التتمة بالورقة (٩٣ أ) وتنتهي بالورقة (١٧٥ أ).

٤ ـ مسطرة النسخة : ليس لها مسطرة محددة وتتراوح عدد أسطر الصفحة بين (١٨ ـ ٢٤) سطرا من صفحة إلى أخرى وهكذا.

٥ ـ مقاس المخطوطة : (٥ ، ٢٦* ١٨ سم).

٦ ـ النسخة منسوخة بالمداد الأسود ، وقد يكتب بعض الألفاظ كالمداخل وبعض الأعلام بالمداد الأحمر والأخضر والأزرق والسماوي.

٧ ـ الخط نسخي يقرأ أقرب إلى الفارسي مع الرقعة.

٨ ـ انتهى الناسخ من نسخ هذه النسخة صبح الجمعة الحادي والعشرين من شهر ربيع الأول سنة خمسة عشر وثلاثمائة وألف.

٩ ـ اسم الناسخ : لم يذكر ، والذي وقفت عليه أن هذه النسخة خطت بعناية إبراهيم بن يحيى بن علي بن أحمد سهيل.

وبعد أن أوضحت في هذه الدراسة المصغرة ما أوضحته أحب أن أتقدم بخالص شكري ،

٧٨

وفائق تقديري ، وجميل عرفاني إلى كل من مد يد العون والمساعدة في سبيل إخراج الكتاب إلى حيز التداول وهم كثر إضافة إلى من سبق ذكرهم أخص الولد النبيه عبد الملك بن علي بن عبد الله الحوثي أصلحه الله ، كما أخص به أيضا أولادي وزوجتي ، راجيا وداعيا الله عزوجل أن يوفقهم إلى ما يحبه ويرضاه ، وأن يصلح شأنهم ، وأن يسدد على طريق الخير خطاهم ، وأن يجعل ما قاموا به نحوي في ميزان حسناتهم بحق محمد وآله.

وأخيرا أسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل عملي هذا خالصا لوجهه الكريم ، وأن يوفقني إلى خدمة العلم وأهله ، والله من وراء القصد ، وهو حسبنا ونعم الوكيل ، نعم المولى ونعم المصير ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلّى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين.

عبد الله بن عبد الله بن أحمد الحوثي

يوم الاثنين ٢٨ من شهر رجب الأصم عام ١٤٢٠ ه‍

الموافق ٨ / ١١ / ١٩٩٩ م

٧٩

٨٠