إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي

إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

المؤلف:

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي


المحقق: الدكتور عثمان محمود غزال
الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: دار الكتب العلميّة
الطبعة: ١
ISBN: 2-7451-5299-8
الصفحات: ٣٨٤
  نسخة غير مصححة

(فَاسْتَفْتِهِمْ) ذكر (١).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (بَلْ عَجِبْتَ) بضم التاء (٢).

قرأ ابن عامر : (إِذا) على الخبر.

الباقون بهمزتين محققتين.

ولين الثانية وفصل بينهما بألف أهل المدينة وأبو عمرو.

وقرأ ابن كثير ورويس بتليين الثانية من غير فصل.

قرأ أهل المدينة إلا ابن يزداد ، والكسائي ويعقوب : (إِنَّا) بهمزة واحدة على الخبر.

وقرأ بهمزتين محققتين ابن عامر وعاصم وحمزة وخلف.

وقرأ ابن كثير وأبو عمرو بتحقيق الأولى وتليين الثانية.

وفصل بينهما بألف أبو عمرو وابن يزداد عن أبي جعفر (٣).

قرأ ابن عامر وأهل المدينة : (أَوَآباؤُنَا) بسكون الواو هنا وفي الواقعة (٤).

قرأ أبو جعفر : (لا تَناصَرُونَ) بتشديد التاء (٥).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (يُنْزَفُونَ) بكسر الزاي هنا وفي الواقعة (٦).

وافقهم عاصم في الواقعة.

(أَإِذا) و (أَإِنَّا) ذكرا في الرعد (٧).

قرأ حمزة : (يَزِفُّونَ) بضم الياء (٨).

__________________

(١) انظر سورة الفاتحة : (٦ ، ٧) في كتابنا هذا.

(٢) وقرأ الباقون بفتحها ، والضمير للرسول صلى‌الله‌عليه‌وسلم. انظر النشر : (٣ / ٢٦٩) ، الإتحاف : ٣٦٨.

(٣) انظر حرفي : (أَإِذا) ، (وأَ إِنَّا) في [الرعد : ٥].

(٤) وقرأ الباقون بفتحها فيهما ، على أن العطف بالواو وأعيدت معها همزة الاستفهام الإنكاري ، الكشف (٢ / ٢٢٣ و٢٢٤) ، والنشر (٣ / ٢٦٩) ، و٢٧٠ ، والإتحاف : ٣٦٨.

(٥) لأن الأصل تاءان تاء المضارعة وتاء التفاعل فأدغمتا تخفيفا ومراعاة للأصل والرسم ، وقرأ الباقون بالتخفيف. انظر النشر : (٢ / ٤٣٩ ـ ٤٤٣) ، الإتحاف : ١٦٣ و١٦٤ و٣٦٨ و٣٦٩.

(٦) وقرأ الباقون بفتح الزاي فيهما. انظر النشر : (٣ / ٢٧٠) ، الإتحاف : ٣٦٩.

(٧) حرف الواقعة : ١٩ : (لا يُصَدَّعُونَ عَنْها وَلا يُنْزِفُونَ).

(٨) وقرأ الباقون بفتح الياء. انظر النشر : (٣ / ٢٧٠ و٢٧١) ، الإتحاف : ٣٦٩.

٣٠١

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (ما ذا تَرى) بضم التاء وكسر الراء (١).

الباقون بفتح التاء والراء (٢).

وأمال الراء أبو عمرو والداجوني (٣).

قرأ ابن عامر إلا الداجوني من غير طريق زيد : (وَإِنَّ إِلْياسَ) بالوصل من غير همز (٤).

ويبتدئ بفتح الهمزة (٥).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر ، ويعقوب : (اللهَ رَبَّكُمْ وَرَبَ) بالنصب فيهن (٦).

وأثبت يعقوب : (سَيَهْدِينِ) و (لَتُرْدِينِ)(٧) الياء في الحالين.

ووقف يعقوب على : (صالِ الْجَحِيمِ)(٨) بالياء (٩).

سورة ص

روى الكسائي الوقف على : (وَلاتَ حِينَ) بالهاء (١٠).

(أَأُنْزِلَ) و (أَصْحابُ الْأَيْكَةِ) ذكرا (١١).

__________________

(١) فيصير بعد الراء ياء. انظر النشر : (٣ / ٢٧١) ، الإتحاف : ٣٦٩ و٣٧٠.

(٢) فيصير بعد الراء ألف ، من رأى بمعنى اعتقد ، وهو يتعدى لمفعول واحد ، أي أي شيء الذي تراه.

انظر النشر : (٣ / ٢٧١) ، الإتحاف : ٣٧٠.

(٣) انظر الإتحاف : ٣٧٠.

(٤) فيصير اللفظ بلام ساكنة بعد : (إِنَّ) انظر النشر : (٣ / ٢٧١ ـ ٢٧٤) ، الإتحاف : ٣٧٠.

(٥) انظر المصدرين السابقين.

(٦) على أن لفظ الجلالة بدل من : (أَحْسَنُ قبله ورَبَّكُمُ) صفة له ، (ورَبِّ) معطوف على : (رَبَّكُمُ) وقرأ الباقون برفع الأسماء الثلاثة ، على أن لفظ الجلالة مبتدأ (ورَبَّكُمُ) خبره (ورَبِّ) معطوف عليه. انظر النشر : (٣ / ٢٧٤) ، الإتحاف : ٣٧٠.

(٧) الحرفان على ترتيبهما : ٩٩ و٥٦.

(٨) من الآية : ١٦٣.

(٩) انظر النشر : (٢ / ٣٠٢ ـ ٣٠٤) ، والإتحاف : ٣٧١.

(١٠) ووقف الباقون على : (وَلاتَ) بالتاء اتباعا للرسم. انظر النشر : (٢ / ٢٩٤ ـ ٢٩٦) ، الإتحاف : ٤ و٣٧١.

(١١) انظر حرف : (أَأُنْزِلَ) في آل عمران : ١٥ وحرف : (أَصْحابُ الْأَيْكَةِ) في ١٧٦ الشعراء من كتابنا هذا.

٣٠٢

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (فَواقٍ) بضم الفاء (١).

قرأ أبو جعفر : (لِيَدَّبَّرُوا) بالتاء وتخفيف الدال (٢).

(بِالسُّوقِ) و (الرِّيحُ) ذكرا (٣).

قرأ أبو جعفر : (بِنُصْبٍ) بضم النون والصاد.

وقرأ يعقوب بفتحهما.

الباقون بضم النون وسكون الصاد (٤).

قرأ ابن كثير : (وَاذْكُرْ عِبادَنا إِبْراهِيمَ) على التوحيد (٥).

قرأ أهل المدينة : (بِخالِصَةٍ ذِكْرَى) بغير تنوين على الإضافة (٦).

(الْيَسَعَ) ذكر (٧).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو (ما تُوعَدُونَ) بالياء (٨).

وتفرد ابن كثير بالياء في سورة ق (٩).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (وَغَسَّاقٌ) بتشديد السين.

وكذلك في المعصرات (١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٢٧٦) ، الإتحاف : ٣٧٢.

(٢) وقرأ الباقون : (لِيَدَّبَّرُوا) بالياء وتشديد الدال انظر النشر : (٣ / ٢٧٦) ، الإتحاف : ٣٧٢.

(٣) انظر حرف : (بِالسُّوقِ) في [النحل : ٤٤] من كتابنا هذا. (والرِّيحُ) في [الإسراء : ٦٨ ـ ٦٩].

(٤) انظر النشر : (٣ / ٢٧٦ و٢٧٧) ، والإتحاف : ٣٧٢.

(٥) والباقون : (عِبادِنَا) بألف على الجمع. انظر النشر : (٣ / ٢٧٧) ، والإتحاف : ٣٧٢.

(٦) وقرأ الباقون بتنوين : (خالِصَةً) ف : (ذِكْرَى) بدل منه. انظر النشر : (٣ / ٢٧٧) ، الإتحاف : ٣٧٢.

(٧) انظر الحرف في الأنعام : ٨٦.

(٨) وقرأ الباقون : (تُوعَدُونَ) بتاء الخطاب. النشر (٣ / ٢٧٧) ، الإتحاف : ٢٧٣.

(٩) حرف ق : ٣٢ : هذا ما (تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ).

(١٠) وقرأ الباقون بتخفيفها فيهما. انظر النشر : (٣ / ٢٧٨) ، الإتحاف : ٣٧٣. حرف المعصرات (سورة النبأ : ٢٥) : (لا يَذُوقُونَ فِيها بَرْداً وَلا شَراباً إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً) ، انظر الإتقان : ١ / ٧٣.

٣٠٣

قرأ أهل البصرة : (وَأُخَرُ) بضم الهمزة من غير مد على الجمع (١).

قرأ أهل العراق إلا عاصما : (مِنَ الْأَشْرارِ) و (أَتَّخَذْناهُمْ) بالوصل على الخبر (٢).

ويبتدئون بكسر الهمزة.

قرأ أبو جعفر : (إِلَّا أَنَّما أَنَا نَذِيرٌ) بكسر الهمزة (٣).

قرأ عاصم وحمزة وخلف : (قالَ فَالْحَقُ) بالرفع (٤).

فتح (٥) حفص : (وَلِيَ نَعْجَةٌ)(٦).

وفتح أهل الحجاز وأبو عمرو (إِنِّي أَحْبَبْتُ)(٧).

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو (مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ)(٨).

وسكن حمزة : (مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ)(٩).

وفتح أهل المدينة : (لَعْنَتِي)(١٠).

وفتح حفص : (ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ)(١١).

وأثبت يعقوب : (عِقابِ) و (عَذابِ)(١٢) بياء في الحالين.

__________________

(١) وقرأ الباقون : (آخر) بفتح الهمزة وألف بعدها على الإفراد. انظر النشر : (٣ / ٢٧٨) ، الإتحاف : ٣٧٣.

(٢) وقرأ الباقون : (أَتَّخَذْناهُمْ) بقطع الهمزة مفتوحة وصلا وابتداء على الاستفهام انظر المصدرين السابقين.

(٣) أي همزة : (إِنَّما) على الحكاية ، أي ما يوحي إليّ إلا هذه الجملة ، والباقون بفتحهما ، على أنها وما في حيزها نائب فاعل بمعنى : ما يوحي إليّ إلا كوني نذيرا ومبينا. انظر النشر : (٣ / ٢٧٨) ، الإتحاف : ٣٧٤.

(٤) وقرأ الباقون بنصب : (فَالْحَقُّ) انظر النشر : (٣ / ٢٧٨ ، ٢٧٩) ، الإتحاف : ٣٧٤.

(٥) انظر النشر : (٣ / ٢٧٩) ، والإتحاف : ٣٧٤.

(٦) آية : ٢٣.

(٧) آية : ٣٢.

(٨) آية : ٣٥.

(٩) آية : ٤١.

(١٠) آية : ٧٨.

(١١) آية : ٦٩.

(١٢) الحرفان على ترتيبهما : ١٤ ، ٨.

٣٠٤

سورة الزمر

(بُطُونِ أُمَّهاتِكُمْ) ذكر (١).

قرأ ابن فرح إلا من طريق بكر عن اليزيدي وأبو بكر : (يَرْضَهُ لَكُمْ) بإسكان الهاء.

وقرأ ابن كثير والكسائي ، وأبو جعفر إلا السلمي عنه وابن يزداد عنه وإسماعيل وهبة الله عن الأخفش واليزيدي إلا من ذكر عنه وخلف بإشباع ضم الهاء ووصلها بواو في اللفظ.

الباقون بضم الهاء من غير إشباع (٢).

قرأ ابن كثير ونافع وحمزة : (أَمَّنْ هُوَ) بتخفيف الميم (٣).

(لكِنِ الَّذِينَ) ذكر (٤).

قرأ ابن كثير وأهل البصرة : سالما بألف وكسر اللام (٥).

قرأ حمزة وأبو جعفر والكسائي وخلف : (بِكافٍ عَبْدَهُ) بألف مع كسر العين على الجمع (٦).

قرأ أهل البصرة : (كاشِفاتُ ضُرِّهِ) و (مُمْسِكاتُ رَحْمَتِهِ) بالتنوين فيهما ، ونصب : (ضُرِّهِ) و (رَحْمَتُهُ)(٧).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (قَضى عَلَيْهَا) بضم القاف وكسر الضاد وياء

__________________

(١) انظر الحرف في [النحل : ٧٨].

(٢) انظر النشر : (١ / ٤١٠ ـ ٤١٧) والإتحاف : ٣٧٥.

(٣) وقرأ الباقون بتشديدها على أن : من موصولة دخلت عليها أم المتصلة ثم أدغمت الميم في الميم. انظر النشر : (٣ / ٢٨٠) ، والإتحاف : ٣٧٥.

(٤) انظر الحرف في [آل عمران : ١٩٨] من كتابنا هذا.

(٥) بألف بعد السين ، على أنه اسم فاعل بمعنى خالصا من الشوكة. انظر النشر : (٣ / ٢٨٠) ، الإتحاف : ٣٧٥.

(٦) وقرأ الباقون بغير ألف على التوحيد ، المصدران السابقان.

(٧) على أن كلا من : (كاشِفاتُ) ، (ومُمْسِكاتُ) اسم فاعل وما بعده مفعول به ، وقرأ الباقون بغير تنوين فيهما وخفض : (ضُرِّهِ) ، (ورَحْمَتُهُ) على الإضافة اللفظية. انظر النشر : (٣ / ٢٨١) ، الإتحاف : ٣٧٦.

٣٠٥

مفتوحة بعدها ، (الْمَوْتِ) بالرفع.

الباقون : (قَضى) بفتح القاف والضاد وبألف بعدها : (الْمَوْتِ) بالنصب (١).

قرأ أبو جعفر من طريق الحنبلي : يا حسرتاى بياء ساكنة بعد الألف.

وقرأه بقية أصحاب أبي جعفر كذلك إلا أنهم فتحوا الياء.

الآخرون بغير ياء بعد الألف (٢).

قرأ روح : (وَيُنَجِّي اللهُ) بالتخفيف (٣).

قرأ أهل الكوفة إلا حفصا : (بِمَفازَتِهِمْ) بألف على الجمع (٤).

قرأ ابن عامر إلا زيدا : (تَأْمُرُونِّي) بنونين خفيفتين (٥).

وقرأ أهل المدينة وزيد بنون واحدة خفيفة.

الباقون بنون واحدة مشددة (٦).

(جِيءَ) و (سِيقَ) ذكرا (٧).

قرأ أهل الكوفة : (فُتِحَتْ) و (فُتِحَتْ) بالتخفيف فيهما (٨).

فتح (٩) أهل المدينة : (إِنِّي أُمِرْتُ)(١٠).

وفتح أهل الحجاز وأبو عمرو (إِنِّي أَخافُ)(١١).

وفتح أهل الحجاز : (تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ)(١٢).

وسكن حمزة : (إِنْ أَرادَنِيَ اللهُ)(١٣).

__________________

(١) ففي القراءة الأولى : قَضى فعل مبني للمجهول (والْمَوْتِ) نائب فاعل ، والقراءة الثانية : قَضى فعل مبني للمعلوم : و (الْمَوْتِ) مفعوله ، المصدران السابقان.

(٢) انظر النشر : (٣ / ٢٨١ و٢٨٢) ، الإتحاف : ٣٦٠.

(٣) وقرأ الباقون بتشديد الجيم ، انظر حرف : (يُنَجِّيكُمْ) [الأنعام : ٦٣] من كتابنا هذا.

(٤) أي : بألف بعد الزاي ، وقرأ الباقون بغير الف على الإفراد. انظر السبعة : ٥٦٣ ، انظر النشر : (٣ / ٢٨٢) ، الإتحاف : ٣٧٦.

(٥) على الأصل ، الأولى نون الرفع مفتوحة والثانية نون الوقاية مكسورة ، وكذا هي في المصحف الشامي. انظر الكشف (٢ / ٢٤٠) ، النشر (٣ / ٢٨٢) ، الإتحاف : ٣٧٦ و٣٧٧).

(٦) انظر المصادر السابقة.

(٧) انظر الحرفين في [البقرة : ١١] من كتابنا هذا.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٢٨٢) ، الإتحاف : ٣٧٧.

(٩) انظر النشر : (٣ / ٢٨٣) ، والإتحاف : ٣٧٧.

(١٠) آية : ١١.

(١١) آية : ١٣.

(١٢) آية : ٦٤.

(١٣) آية : ٣٨.

٣٠٦

وسكن أهل العراق إلا عاصما : (يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا)(١).

وفتح ابن يزداد عن أبي جعفر : (يا عِبادِ الَّذِينَ آمَنُوا) و (فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِينَ)(٢).

وأثبت رويس : (يا عِبادِ فَاتَّقُونِ) بياء (٣) في الحالين فيهما.

وافقه روح في إثبات : (فَاتَّقُونِ)

وفتح شجاع : (عِبادِ الَّذِينَ) ووقف عليها بالياء.

وكذلك يقف عليها يعقوب (٤).

ووقف بكار عن ابن مجاهد عن قنبل على : (هادٍ)(٥) بالياء في الموضعين (٦).

سورة المؤمن

قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر وابن عامر : (حم) بالإمالة في جميعها (٧).

(كَلِمَةُ رَبِّكَ) ذكر (٨).

قرأ نافع : (وَالَّذِينَ تَدْعُونَ) بالتاء (٩).

قرأ ابن عامر : (أَشَدَّ مِنْكُمْ) بالكاف (١٠).

قرأ أهل الكوفة ويعقوب : (أَوْ أَنْ) بهمزة قبل الواو وسكون الواو (١١).

قرأ أهل المدينة والبصرة وحفص : (يُظْهِرَ) بضم الياء وكسر الهاء :

__________________

(١) آية : ٥٣.

(٢) الحرفان على ترتيبهما : ١٠ ، ١٧ ، ١٨.

(٣) الحرف المذكور من الآية : ١٦.

(٤) : (فَبَشِّرْ عِباد الَّذِينَ) [آيتان : ١٧ ، ١٨].

(٥) آية : ٢٣ ، ٣٦.

(٦) انظر الإتحاف : ٣٧٥ و٣٧٦.

(٧) انظر النشر : (٢ / ٢٢١ و٢٢٢) ، والإتحاف : ٩٠ و٣٧٧.

(٨) انظر الحرف في [يونس : ٢٣] من كتابنا هذا.

(٩) وقرأ الباقون بياء الغيب ، انظر النشر : (٣ / ٢٨٣ و٢٨٤) ، والإتحاف : ٣٧٨.

(١٠) وقرأ الباقون : (مِنْهُمْ) بالهاء. انظر النشر : (٣ / ٢٨٤) ، الإتحاف : ٣٧٨.

(١١) وقرأ الباقون : (وَإِنْ) بواو العطف بدون همزة قبلها. انظر حجة أبي زرعة : ٦٢٩ و٦٣٠ ، والنشر (٣ / ٢٨٤) ، الإتحاف : ٣٧٨.

٣٠٧

(الْفَسادَ) بالنصب (١).

قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي ، وخلف وأبو جعفر إلا الأهوازي عنه وإسماعيل : (عُذْتُ) مدغم هنا وفي الدخان (٢).

قرأ أبو عمرو والأخفش : (عَلى كُلِّ قَلْبِ) بالتنوين (٣).

قرأ حفص : (فَاطَّلَعَ) بالنصب (٤).

(وَصَدٌّ) ذكر (٥).

قرأ ابن كثير وابن عامر وأبو عمرو وأبو بكر : (السَّاعَةُ أَدْخِلُوا) بالوصل وضم الخاء (٦).

ويبتدئون بضم الهمزة.

قرأ نافع وأهل الكوفة والشنبوذي عن أبي جعفر : (يَوْمَ لا يَنْفَعُ) بالياء (٧).

قرأ أهل الكوفة : (تَذَكَّرُونَ) بتاءين (٨).

قرأ ابن كثير وأبو جعفر ورويس وأبو بكر : (سَيَدْخُلُونَ) بضم الياء وفتح الخاء (٩).

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتح الياء والهاء من : (ظَهَرَ) ، و (الْفَسادَ) بالرفع فاعله. انظر النشر : (٣ / ٢٨٤ و٢٨٥) ، والإتحاف : ٢٧٨.

(٢) إدغام الذال في التاء ، وأظهره الباقون. انظر النشر : (٢ / ١٥٥) ، والإتحاف : ٣٠ و٣٧٨.

حرف الدخان : ٢٠ : (وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ)

(٣) أي تنوين : (قَلْبِ) على قطعه عن الإضافة وجعل التكبر والجبروت صفته إذ هو منبعهما ، وقرأ الباقون بغير تنوين على الإضافة ، والمعنى : على كل قلب شخص متكبر جبار. انظر إعراب النحاس ٣ / ١١ ، والنشر (٣ / ٢٨٥) ، والإتحاف : ٣٧٨ و٣٧٩.

(٤) ب : (إِنَّ) مقدرة بعد فاء السببية ، وقرأ الباقون بالرفع ، عطفا على : (أَبْلُغَ) قبله.

انظر النشر : (٣ / ٢٨٥) ، الإتحاف : ٣٧٩.

(٥) انظر الحرف في [الرعد : ٣٣] من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بقطع الهمزة مفتوحة في الحالين وكسر الحاء. انظر النشر : (٣ / ٢٨٦) ، الإتحاف : ٣٧٩.

(٧) وقرأ الباقون : (يَنْفَعُ) بالتاء. انظر النشر : (٣ / ٢٨٦) ، الإتحاف : ٣٤٩ و٣٧٩.

(٨) وقرأ الباقون بياء فتاء على الغيب. انظر النشر : (٣ / ٢٨٦) ، الإتحاف : ٣٧٩.

(٩) وقرأ الباقون بفتح الياء وضم الخاء. انظر النشر : (٣ / ٣٥ و٣٦) ، والإتحاف : ١٩٤ و٣٧٩.

٣٠٨

(شُيُوخاً) ذكر (١).

فتح (٢) أهل الحجاز وأبو عمرو (إِنِّي أَخافُ) ثلاثة مواضع (٣).

وفتح ابن كثير : (ذَرُونِي أَقْتُلْ) و (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ)(٤).

وسكن أهل الكوفة ويعقوب : (لَعَلِّي أَبْلُغُ)(٥).

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي)(٦).

وسكن أهل الكوفة ويعقوب والأخفش والداجوني من غير طريق زيد : (ما لِي أَدْعُوكُمْ)(٧).

وأثبت يعقوب وابن كثير : (التَّلاقِ) و (التَّنادِ) بالياء في الحالين (٨).

وافقهما في الوصل أبو جعفر إلا من طريق الرهاوي وإسماعيل.

الباقون بغير ياء في الحالين.

ووقف ابن كثير على : (هادٍ) و (التَّلاقِ) بياء (٩).

وأثبت ابن كثير ويعقوب الياء في الحالين من قوله تعالى : (اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ)(١٠).

وافقهما أهل المدينة وأبو عمرو في الوصل فقط.

(عِقابِ)(١١) بياء في الحالين يعقوب.

__________________

(١) انظر الحرف في [البقرة : ١٨٩] من كتابنا هذا.

(٢) انظر حروفها في النشر (٣ / ٢٨٧) ، والإتحاف : ٣٨٠.

(٣) ورد الحرف في الآيات : ٢٦ ، ٣٠ ، ٣٢.

(٤) الحرفان على ترتيبهما : ٢٦ ، ٦٠.

(٥) آية : ٣٦.

(٦) الحرف من الآية : ٤٤.

(٧) آية : ٤١.

(٨) الحرفان على ترتيبهما : ١٥ ، ٣٢.

(٩) انظر الإتحاف : ٣٧٨ ، الحرفان على ترتيبهما ، ٣٣ ، ٢١.

(١٠) آية : ٣٨.

(١١) آية : ٥.

٣٠٩

سورة فصّلت

قرأ أبو جعفر : (سَواءٌ) بالرفع.

وقرأه يعقوب بالخفض.

الباقون بالنصب (١).

قرأ ابن عامر وأهل الكوفة وأبو جعفر : (نَحِساتٍ) بكسر الحاء (٢).

قرأ نافع ويعقوب : (وَيَوْمَ نَحْشُرُ) بالنون وفتحها وضم الشين : (أَعْداءً) بالنصب (٣).

(أَرِنَا الَّذَيْنِ) و (يُلْحِدُونَ) ذكرا (٤).

قرأ قنبل في غير رواية الحمامي عن بكار : (أَعْجَمِيٌ) على الخبر (٥).

الباقون بهمزتين.

وحققهما أهل الكوفة إلا حفصا وروح.

الباقون بتحقيق الأولى وتليين الثانية.

وفصل بينهما بألف أهل المدينة وأبو عمرو (٦).

قرأ أهل المدينة وابن عامر وحفص : (ثَمَراتٍ) على الجمع (٧).

قرأ ابن كثير : (شُرَكائِيَ) بفتح الياء (٨).

__________________

(١) فقراءة أبي جعفر على أن الحرف خبر لمبتدإ محذوف ، أي هي سواء ، وقراءة يعقوب على أنه صفة ل : (أَرْبَعَةِ) أو (أَيَّامٍ) قبله ، وقراءة الباقين على المصدر بفعل مقدر أي استوت استواء.

انظر إعراب النحاس (٣ / ٢٨ و٢٩) ، والنشر (٣ / ٢٨٨) ، والإتحاف : ٣٨٠.

(٢) وقرأ الباقون بإسكانها تخفيفا. انظر النشر : (٣ / ٢٨٨) ، الإتحاف : ٣٨٠ و٣٨١.

(٣) وقرأ الباقون بالياء مضمومة مع فتح الشين ، على بناء الفعل للمفعول ، (وأَعْداءً) بالرفع نائب فاعل. انظر النشر : (٣ / ٢٨٨) ، الإتحاف : ٣٨١.

(٤) انظر حرف : (أَرِنا) في [البقرة : ١٢٨] (ويُلْحِدُونَ) في [الأعراف : ١٨٠] من كتابنا هذا.

(٥) بهمزة واحدة. انظر النشر : (١ / ٤٨٤).

(٦) انظر النشر : (١ / ٤٨٤ و٤٨٧) ، والإتحاف : ٣٨١.

(٧) وقرأ الباقون : (ثَمَراتٍ) بغير ألف على الإفراد. انظر السبعة : ٥٧٧ ، النشر (٣ / ٢٨٩) ، والإتحاف : ٣٨٢.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٢٨٩) ، والإتحاف : ٣٨٢. الحرف من الآية : ٤٧.

٣١٠

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو (رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ)(١).

سورة حم عسق

قرأ ابن كثير : (كَذلِكَ يُوحِي) بفتح الحاء (٢).

قرأ أهل البصرة وأبو بكر : (يَتَفَطَّرْنَ) بالنون وكسر الطاء مخففا (٣).

(تَكادُ) السموات ذكر (٤).

قرأ السلمي عن أبي جعفر : (نُؤْتِهِ مِنْها) مثل نافع (٥).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (يَفْعَلُونَ) بالتاء (٦).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (بِما كَسَبَتْ) بغير فاء (٧).

وكذلك قرءوا : (وَيَعْلَمَ الَّذِينَ) بالرفع (٨).

قرأ الكسائي : (الْجَوارِ) بالإمالة هنا وفي الرفرف والتكوير (٩).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (كَبائِرَ الْإِثْمِ) على التوحيد هنا وفي والنجم (١٠).

__________________

(١) انظر الحرف من الآية : ٥٠ ، والمقصود فتح ياء : (رَبِّي) انظر السبعة ٥٧٨ ، والنشر (٣ / ٢٨٩).

(٢) وقرأ الباقون بكسرها. انظر النشر : (٣ / ٢٩٠) ، والإتحاف : ٣٨٢.

(٣) انظر الحرفين في [مريم : ٩٠] من كتابنا هذا.

(٤) انظر الحرفين في [مريم : ٩٠] من كتابنا هذا.

(٥) انظر الحرف في [آل عمران : ٧٥] من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بياء الغيب. انظر النشر : (٣ / ٢٩٠) ، والإتحاف : ٣٨٣.

(٧) وكذلك هي في مصاحف المدينة والشام ، وقرأ الباقون : (فَبِما كَسَبَتْ) بالفاء ، وكذا هي في مصاحفهم وما في : (وَما أَصابَكُمْ) وقبله شرطية في القراءتين ، إلا أنه حذفت الفاء في الأولى لأنها لا تعمل شيئا وإنما وقعت على الماضي. انظر إعراب النحاس (٣ / ٦١ و٦٢) ، والنشر (٣ / ٢٩٠ و٢٩١) ، والإتحاف : ٣٨٣.

(٨) وقرأ الباقون بنصب : (يَعْلَمُ) بأن مقدرة. انظر النشر : (٣ / ٢٩١) ، والإتحاف : ٣٨٣ ، الحرف من الآية : ٣٥.

(٩) انظر الحرف في النشر (٢ / ١٨٢) ، والإتحاف : ٣٨٣.

حرف الرفرف (سورة الرحمن) : ٢٤ : (وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ) وحرف التكوير : ١٦ : (فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ الْجَوارِ الْكُنَّسِ)

(١٠) أي : «كبير» بكسر الباء بلا ألف ولا همز وقرأ الباقون بفتح الياء وألف بعدها ثم همزة مكسورة

٣١١

قرأ نافع والداجوني من طريق زيد : (أَوْ يُرْسِلَ) برفع اللام : (فَيُوحِيَ) بإسكان الياء (١).

أثبت ابن كثير ويعقوب الياء في : (الْجَوارِ) في الحالين (٢).

وافقهما أهل المدينة وأبو عمرو في الوصل فقط.

الآخرون بحذفها في الحالين (٣).

سورة الزخرف

(فِي أُمِّ الْكِتابِ) و (مَهْداً) ذكرا (٤).

قرأ أهل المدينة وحمزة والكسائي وخلف : (إِنْ كُنْتُمْ) بكسر الهمزة (٥).

وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأخفش والداجوني إلا زيدا عنه والمطوعي عن الصوري عن ابن ذكوان : (تُخْرِجُونَ) بفتح التاء وضم الراء (٦).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (يُنَشَّؤُا) بضم الياء وفتح النون وتشديد الشين (٧).

قرأ أبو عمرو وأهل الكوفة : (عِبادُ الرَّحْمنِ) جمع عبد (٨).

قرأ أهل المدينة : أأشهدوا بهمزتين الأولى مفتوحة محققة والثانية مضمومة ملينة.

__________________

فيهما. انظر النشر : (٣ / ٢٩١) ، والإتحاف : ٣٨٣ و٣٨٤.

حرف النجم : [٣٢] (الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ)

(١) وقرأ الباقون بنصب اللام في : (يُرْسِلُ) بأن مضمرة وفتح الباء في : (فَيُوحِيَ) عطف عليه.

انظر إعراب النحاس (٣ / ٧١ ـ ٧٤) ، والنشر (٣ / ٢٩١ و٢٩٢) ، والإتحاف : ٣٨٤.

(٢) (والْجَوارِ) من الآية : [٣٢] كما تقدم.

(٣) انظر النشر : (٣ / ٢٩٢) ، والإتحاف : ٣٨٣ و٣٨٤.

(٤) انظر حرف : (فِي أُمِّ الْكِتابِ) في [النساء : ١١] (ومَهْداً) [آية : ١٠] وفي [طه : ٥٣] من كتابنا هذا.

(٥) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٢٩٢) ، والإتحاف : ٣٨٤.

(٦) وقرأ الباقون بضم التاء وفتح الراء ، انظر النشر : (٣ / ٧١ و٧٢) ، والإتحاف : ٢٢٣.

(٧) وقرأ الباقون بفتح الياء وإسكان النون وتخفيف الشين.

انظر النشر : (٣ / ٢٩٣) ، والإتحاف : ٣٨٥.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٢٩٣) ، والإتحاف : ٣٨٩.

٣١٢

وفصل بينهما بألف أبو جعفر والسوسنجردي عن إسماعيل وقالون إلا الحمامي عنه (١).

قرأ ابن عامر وحفص : (قالَ أَوَلَوْ) بفتح القاف وبألف بعدها على الخبر.

الآخرون : قل بضم القاف من غير ألف على الأمر (٢).

قرأ أبو جعفر : (جِئْتُكُمْ) بألف ونون على لفظ الجماعة (٣).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر : (سَقْفاً) بفتح السين وإسكان القاف (٤).

(يَتَّكِؤُنَ) ذكر (٥).

قرأ عاصم وحمزة والشطوي عن أبي جعفر : (لَمَّا) مشددا (٦).

قرأ يعقوب : (نُقَيِّضْ لَهُ) بالياء (٧).

قرأ أهل العراق إلا أبا بكر : (جاءَنا) على التوحيد.

الباقون على التثنية مع مد الهمز (٨).

(نَذْهَبَنَّ بِكَ) و (أَوْ نُرِيَنَّكَ) ذكر (٩).

وقف يعقوب على : (نَذْهَبَنَّ) و (يَذْهَبا) بألف في رواية رويس.

والآخرون يقفون بنون ساكنة خفيفة (١٠).

__________________

(١) مع إسكان الشين ، وملينة معناها مسهلة كالواو ، فالفعل على هذه القراءة أصله : (أَشْهِدُوا) مبني للمفعول دخلت عليه همزة الاستفهام التوبيخي ، وقرأ الباقون بهمزة استفهامية واحدة مخففة مفتوحة وفتح الشين ، مبني للفاعل. انظر السبعة ٥٨٥ إعراب النحاس (٣ / ٨٤) ، الإتحاف : ٣٨٥ ، المهذب (٢ / ٢١٧).

(٢) انظر النشر : (٣ / ٢٩٤) ، والإتحاف : ٣٨٥.

(٣) وقرأ الباقون : (جِئْتُكُمْ) بتاء المتكلم المفرد. المصدران السابقان.

(٤) وقرأ الباقون بضمهما ، انظر السبعة ٥٨٥ ، والمصدرين السابقين.

(٥) انظر حرف : (مُتَّكِؤُنَ) في أول باب الهمز المتحرك من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون : (لَمَّا) بتخفيف الميم ، فالتشديد بمعنى : (إِلَّا ، وإِنَّ) قبلها نافية ، وبالتخفيف تكون : (إِنَّ) هي المخففة ، واللام في : (لَمَّا) الفارقة و (ما) مزيدة للتأكيد.

انظر حجة أبي زرعة ٦٤٩ و٦٥٠ ، والنشر (٣ / ١٢٠ و١٢١) ، والإتحاف : ٢٦٠ و٣٨٥.

(٧) وقرأ الباقون بالنون. انظر النشر : (٣ / ٢٩٤ و٢٩٥) ، الإتحاف : ٣٨٦.

(٨) أي : (جاءَنا) بألف بعد الهمزة ، النشر (٣ / ٢٩٥) ، الإتحاف : ٣٨٦.

(٩) انظر الحرفين في : [آل عمران : ١٩٦] من كتابنا هذا.

(١٠) انظر حرف(نَذْهَبَنَّ) بِكَ [الزخرف : ٤١] من كتابنا هذا.

٣١٣

قرأ يعقوب وحفص : (أَسْوِرَةٌ) بسكون السين من غير ألف بعدها (١).

قرأ حمزة والكسائي : (سَلَفاً) بضم السين واللام (٢).

قرأ ابن كثير وأهل البصرة وحمزة وعاصم : (يَصُدُّونَ) بكسر الصاد (٣).

قرأ أهل الكوفة وروح وزيد عن الداجوني : أألهتنا بهمزتين محققتين.

الآخرون بتليين الهمزة الثانية من غير فصل (٤).

قرأ أهل المدينة وابن عامر وحفص : (تَشْتَهِيهِ) بزيادة هاء بعد الياء (٥).

(أُورِثْتُمُوها) و (وَلَدٌ) ذكرا (٦).

قرأ أبو جعفر : (يُلاقُوا) بفتح الياء والقاف وسكون اللام من غير ألف بعدها حيث وقع (٧).

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف ورويس : (وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) بالياء (٨).

قرأ حمزة وعاصم : (وَقِيلِهِ) بكسر اللام والهاء ووصلها بياء في اللفظ (٩).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ) بالتاء (١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتح السين وألف بعدها. انظر النشر : (٣ / ٢٩٥) ، والإتحاف : ٣٨٦.

(٢) وقرأ الباقون بفتحها. انظر حجة ابن خالويه ٣٢٢ ، والنشر (٣ / ٢٩٦) ، الإتحاف : ٣٨٦.

(٣) وقرأ الباقون بضمها. انظر النشر : (٣ / ٢٩٦) ، والإتحاف : ٣٨٦.

(٤) انظر النشر : (١ / ٤٨٣) ، والإتحاف : ٤٥.

(٥) وكذلك هو في المصاحف المدنية والشامية ، وقرأ الباقون : (تَشْتَهِي) بحذف الهاء ، وكذلك هو في مصاحف مكة والعراق. انظر النشر : (٣ / ٢٩٦) ، والإتحاف : ٣٨٧.

(٦) انظر حرف : (أُورِثْتُمُوها) في أوائل (باب الإدغام والإظهار) وحرف : (وَوَلَداً) في [مريم : ٧٧]

(٧) وقرأ الباقون بضم الياء وفتح اللام وألف بعدها وضم القاف من الملاقاة.

انظر النشر : (٣ / ٢٩٦ و٢٩٧) ، والإتحاف : ٣٨٧.

ورد حرف : (يُلاقُوا) عدا الموضع أعلاه في [الطور : ٤٥] و [المعارج : ٤٢].

انظر المعجم : ٥١.

(٨) وقرأ الباقون بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٢٩٧) ، والإتحاف : ٣٨٧.

(٩) وقرأ الباقون بفتح اللام وضم الهاء وصلتها بواو ، والقول والقال والقيل مصادر بمعنى واحد. انظر النشر : (٣ / ٢٩٧) ، والإتحاف : ٣٨٧.

(١٠) وقرأ الباقون بياء الغيب ، المصدران السابقان.

٣١٤

وفتح (١) أهل الحجاز إلا قنبلا وأبو عمرو (مِنْ تَحْتِي أَفَلا)(٢).

ووقف يعقوب على : (سَيَهْدِينِ) و (وَأَطِيعُونِ) و (اتَّبِعُونِ)(٣) بياء في الحالين.

وافقه أبو عمرو وأبو جعفر وإسماعيل في : (وَاتَّبِعُونِ) في الوصل فقط.

وأثبت أهل المدينة وابن عامر وأهل البصرة إلا روحا ياء قوله تعالى : (يا عِبادِ)(٤) في الوصل والوقف (٥).

وفتح الياء أبو بكر ووقف عليها بالياء (٦).

وقرأها ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وحفص وروح بغير ياء في الحالين.

سورة الدخان

قرأ أهل الكوفة : (رَبُّ السَّماواتِ) بخفض الباء (٧).

(نَبْطِشُ) و (فَأَسْرِ) ذكرا (٨).

قرأ أبو جعفر : (فَكِهِينَ) بغير ألف.

وافقه حفص والداجوني في المطففين فقط (٩).

قرأ ابن كثير وحفص ورويس : (يَغْلِي) بالياء (١٠).

قرأ أبو عمرو وأهل الكوفة وأبو جعفر : (فَاعْتِلُوهُ) بكسر التاء (١١).

__________________

(١) انظر النشر : (٣ / ٢٩٧ و٢٩) ، والإتحاف : ٣٨٨ ، وانظر تعريف الياءات وأقسامها آخر سورة البقرة من كتابنا هذا.

(٢) آية : ٥١.

(٣) الحروف الثلاثة على ترتيبها : ٢٧ ، ٦٣ ، ٦١.

(٤) آية : ٦٨.

(٥) ساكنة. انظر الإتحاف : ٣٨٦.

(٦) وقف أبو بكر بالياء ساكنة. انظر المصدرين السابقين.

(٧) وقرأ الباقون برفعها ، انظر النشر : (٣ / ٢٩٨) ، والإتحاف : ٣٨٨.

(٨) انظر حرف : (نَبْطِشُ) في [الأعراف : ١٩٥] (وفَأَسْرِ) في [هود : ٨١]. من كتابنا هذا.

(٩) انظر [يس : ٥٥] من كتابنا هذا.

(١٠) والباقون : (يَغْلِي) بالتاء. انظر النشر : (٣ / ٢٩٨ و٢٩٩) ، والإتحاف : ٣٨٨.

(١١) وقرأ الباقون : (فَاعْتِلُوهُ) بضم التاء. انظر النشر : (٣ / ٢٩٩) ، الإتحاف : ٣٨٩.

٣١٥

قرأ الكسائي : (ذُقْ إِنَّكَ) بفتح الهمزة (١).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (فِي مَقامٍ) بضم الميم (٢).

فتح (٣) أهل الحجاز وأبو عمرو (إِنِّي آتِيكُمْ)(٤).

وأثبت يعقوب ياءين : (تَرْجُمُونِ) و (فَاعْتَزِلُونِ)(٥) في الحالين (٦).

سورة الجاثية

قرأ حمزة والكسائي ويعقوب : (آياتٌ) و (آياتٌ)(٧) بكسر التاء فيهما (٨).

(الرِّياحِ) ذكر (٩).

قرأ أهل الحجاز والبصرة إلا رويسا وحفص ، (وَآياتِهِ يُؤْمِنُونَ) بالياء (١٠).

(مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ) ذكر (١١).

قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وخلف : (لِيَجْزِيَ قَوْماً) بالنون.

وقرأ أبو جعفر : (لِيَجْزِيَ) بياء مضمومة وفتح الزاي وقلب الياء التي بعدها إلى الألف.

وقرأ الباقون بياء مفتوحة قبل الجيم وبعد الزاي (١٢).

__________________

(١) وقرأ الباقون بكسرها. انظر المصدرين السابقين.

(٢) وقرأ الباقون بفتحها. الكشف (٢ / ٢٦٥) ، والنشر (٣ / ٢٩٩).

(٣) انظر حروف ياءات هذه السورة في : النشر (٣ / ٢٩٩) ، والإتحاف : ٣٨٩.

(٤) آية : ١٩.

(٥) الحرفان على ترتيبهما : ٢٠ و٢١.

(٦) انظر النشر : (٣ / ٢٩٩).

(٧) الحرفان : آياتٌ (لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [الآية : ٤] ، وآياتٌ (لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [الآية : ٥].

(٨) وقرأ الباقون برفعهما على الابتداء. انظر (٣ / ٣٠٠) ، الإتحاف : ٣٨٩.

(٩) انظر الحرف في [البقرة : ١٦٤] من كتابنا هذا.

(١٠) وقرأ الباقون : (يُؤْمِنُونَ) بتاء الخطاب. انظر السبعة : ٥٩٤ ، النشر (٣ / ٢٠٠) ، الإتحاف : ٣٨٩.

(١١) انظر الحرفين في سبأ : ٥. من كتابنا هذا.

(١٢) فالقراءة الأولى : (لِيَجْزِيَ) بالنون مبنيا للفاعل ، والثانية : (لِيَجْزِيَ) بالياء مبنيا للمفعول ، وقراءة الباقين : (لِيَجْزِيَ) بالياء مبنيا للفاعل. انظر السبعة : ٥٩٤ ، ٥٩٥ ، النشر (٣ / ٣٠٠ و٣٠١ ، والإتحاف : ٣٩٠.

٣١٦

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (سَواءٌ) بالنصب (١).

قرأ حمزة والكسائي : (مَحْياهُمْ) بالإمالة (٢).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (غِشاوَةٌ) بفتح الغين وسكون الشين من غير ألف (٣).

قرأ يعقوب : (كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعى) بنصب اللام (٤).

قرأ حمزة : (وَالسَّاعَةُ) بالنصب (٥).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (يُخْرَجُونَ مِنْها) بفتح الياء وضم الراء (٦).

سورة الأحقاف

قرأ أهل المدينة وابن عامر ويعقوب : (لِيُنْذِرَ) بالتاء (٧).

قرأ أهل الكوفة : (إِحْساناً) بسكون الحاء وبهمزة مكسورة قبلها وألف بعد السين (٨).

قرأ أهل الحجاز وأبو عمرو (كَرْهاً) و (كَرْهاً)(٩) بفتح الكاف فيهما (١٠).

__________________

(١) على أنه حال من الضمير في : (نَجْعَلَهُمْ) قبله وقرأ الباقون بالرفع على أنه خبر مقدم ، (ومَحْياهُمْ) مبتدأ مؤخر. انظر حجة أبي زرعة : ٦٦١ ، النشر (٣ / ٣٠١) ، والإتحاف : ٣٩٠.

(٢) انظر الحرف في : (باب الإمالة) من كتابنا هذا. انظر تفرد الكسائي بإمالة : (مَحْياهُمْ) في النشر (٢ / ١٨٠ و١٨١) ، والإتحاف : ٧٧.

(٣) وقرأ الباقون بكسر الغين وفتح الشين وألف بعدها. انظر النشر : (٣ / ٣٠١) ، والإتحاف : ٣٩٠.

(٤) على أن : (كُلِّ) هذه بدل من : (كُلِّ) قبلها ، وقرأ الباقون بالرفع ، على أنها مبتدأ وجملة : (تُدْعى) خبرها. انظر النشر : (٣ / ٣٠٢) ، والإتحاف : ٣٩٠.

(٥) وقرأ الباقون بالرفع على الابتداء ، المصدران السابقان.

(٦) وقرأ الباقون بضم الياء وفتح الراء على البناء للمفعول. انظر النشر : (٣ / ٧١ و٧٢) ، والإتحاف : ٢٢٣.

(٧) وقرأ الباقون : (لِيُنْذِرَ) بالياء. النشر (٣ / ٣٠٣) ، الإتحاف : ٣٩١.

(٨) وكذلك وهي في مصاحف الكوفة ، وقرأ الباقون : (حُسْناً) بضم الحاء وإسكان السين من غير همزة ولا ألف ، وكذا هو في مصاحفهم. انظر إعراب النحاس (٣ / ١٥٠) ، النشر (٣ / ٣٠٣) ، الإتحاف : ٣٩١.

(٩) وهي من قوله : (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً)

(١٠) انظر الحرفين في [النساء : ١٩] من كتابنا هذا.

٣١٧

قرأ يعقوب : (وَفِصالُهُ) بفتح الفاء وسكون الصاد من غير ألف هنا فقط (١).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (نَتَقَبَّلُ) و (نَتَجاوَزُ) بنون مفتوحة فيهما : (أَحْسَنَ ما) بالنصب (٢).

(أُفٍ) ذكر (٣).

قرأ ابن كثير وأهل البصرة وعاصم : (لَيُوَفِّيَنَّهُمْ) بالياء (٤).

قرأ ابن عامر وروح : (أَذْهَبْتُمْ) بهمزتين محققتين.

وقرأ ابن كثير وأبو جعفر ورويس بتحقيق الأولى وتليين الثانية وفصل بينهما بألف أبو جعفر.

الباقون بهمزة واحدة على الخبر (٥).

قرأ عاصم وحمزة وخلف ويعقوب : (لا يُرى) بياء مضمومة : (مَساكِنِهِمْ) بالرفع (٦) ، وأماله أبو عمرو والداجوني وحمزة والكسائي وخلف (٧).

(بَلْ ضَلُّوا) و (وَإِذْ صَرَفْنا) ذكرا.

قرأ يعقوب : (بِقادِرٍ عَلى) بغير ألف بجعله فعلا مستقبلا (٨).

فتح أهل الحجاز وأبو عمرو (إِنِّي أَخافُ)(٩).

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو والبزي ، (وَلكِنِّي أَراكُمْ)(١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بكسر الفاء وفتح الصاد وألف بعدها. انظر النشر : (٣ / ٣٠٣ و٣٠٤) ، والإتحاف : ٣٩١.

(٢) وقرأ الباقون : (نَتَقَبَّلُ) ، و (نَتَجاوَزُ) بياء مضمومة فيهما وأَحْسَنُ بالرفع. انظر النشر : (٣ / ٣٠٤) ، والإتحاف : ٣٩١.

(٣) انظر الحرف في [الإسراء : ٢٣] من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ الباقون : (لَيُوَفِّيَنَّهُمْ) بالنون. انظر النشر : (٣ / ٣٠٤) ، والإتحاف : ٣٩٢.

(٥) انظر النشر : (١ / ٤٨٥) ، والإتحاف : ٣٩٢.

(٦) على بناء الفعل للمجهول و (مَساكِنِهِمْ) نائب فاعل ، وقرأ الباقون : (يَرَى) بالتاء وفتحها على البناء للمعلوم ، و (مَساكِنِهِمْ) بالنصب ، مفعوله. انظر النشر : (٣ / ٣٠٥) ، الإتحاف : ٣٩٢.

(٧) انظر الإتحاف : ٣٩٢ ، والمهذب (٢ / ٢٣٧).

(٨) انظر قراءة رويس : (بِقادِرٍ) في [يس : ٨١] من كتابنا هذا.

(٩) انظر النشر : (٣ / ٣٠٥) ، والإتحاف : ٣٩٣. (إِنِّي أَخافُ) من الآية : ٢١.

(١٠) آية : ٢٣.

٣١٨

وفتح أهل الحجاز : (أَتَعِدانِنِي أَنْ)(١).

وفتح البزي وابن يزداد عن أبي جعفر : (أَوْزِعْنِي أَنْ)(٢).

سورة القتال

قرأ أهل البصرة ، وحفص : (وَالَّذِينَ قُتِلُوا) بضم القاف وكسر التاء من غير ألف (٣).

قرأ ابن كثير : أسن بغير مد بوزن فعل (٤).

ووقف حمزة والكسائي وخلف على : (مُصَفًّى) بالإمالة (٥).

قرأ رويس : (تَوَلَّيْتُمْ) بضم التاء والواو وكسر اللام (٦).

قرأ يعقوب : (وَتَقَطَّعُوا) بفتح التاء وسكون القاف وتخفيف الطاء وفتحها (٧).

قرأ أبو عمرو (وَأُمْلِي لَهُمْ) بضم الهمزة وكسر اللام وبعدها ياء مفتوحة.

وقرأ يعقوب كذلك إلا أنه أسكن الياء.

الباقون بفتح الهمزة واللام وبعد اللام ألف (٨).

وأماله حمزة والكسائي وخلف (٩).

قرأ حمزة والكسائي وخلف وحفص : (إِسْرارَهُمْ) بكسر الهمزة (١٠).

__________________

(١) آية : ١٧.

(٢) آية : ١٥.

(٣) وقرأ الباقون بفتح القاف والتاء وألف بينهما. مبني للمعلوم من المقاتلة. انظر النشر : (٣ / ٣٠٥) ، والإتحاف : ٣٩٣.

(٤) وقرأ الباقون بالمد على وزن. فاعل. اسم فاعل. انظر النشر : (٣ / ٣٠٦) ، الإتحاف : ٣٩٣.

(٥) انظر الإتحاف : ٣٩٣ ، والمهذب (٢ / ٢٤٠).

(٦) على البناء للمفعول ، أي : إن وليتم أمر الناس ، وبها قرأ سيدنا علي رضي الله عنه ، وقرأ الباقون بفتح الأحرف الثلاثة على البناء للفاعل ، وهو إما بمعنى القراءة الأولى ، وإما بمعنى : أعرضتم. انظر النشر : (٣ / ٣٠٦ و٣٠٧) ، والإتحاف : ٣٩٤.

(٧) وقرأ الباقون بضم التاء وفتح القاف وكسر الطاء مشددة. انظر النشر : (٣ / ٣٠٧) ، والإتحاف : ٣٩٤.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٣٠٧) ، والإتحاف : ٣٩٤.

(٩) انظر المهذب (٢ / ٢٤٠).

(١٠) وقرأ الباقون بفتحها.

٣١٩

قرأ أبو بكر : (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ) و (وَنَبْلُوَا) بالياء فيهن (١).

قرأ رويس : (وَنَبْلُوَا أَخْبارَكُمْ) بسكون الواو (٢).

قرأ حمزة وأبو بكر ، وخلف : (إِلَى السَّلْمِ) بكسر السين (٣).

سورة الفتح

(دائِرَةُ السَّوْءِ) ذكر (٤).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو (لِتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ) بالياء فيهن (٥).

قرأ حفص : (بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللهَ) بضم الهاء (٦).

قرأ أهل العراق إلا روحا : (فَسَيُؤْتِيهِ) بالياء (٧).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (ضَرًّا) بضم الضاد (٨).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (كَلامَ اللهِ) بكسر اللام من غير ألف (٩).

(يُدْخِلْهُ) و (يُعَذِّبْهُ) ذكرا (١٠).

قرأ أبو عمرو (بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً) بالياء (١١).

قرأ ابن كثير وابن عامر : (شَطْأَهُ) بفتح الطاء (١٢).

__________________

(١) وقرأ الباقون الأفعال الثلاثة بنون العظمة. انظر النشر : (٣ / ٣٠٨) ، والإتحاف : ٣٩٤.

(٢) وقرأ الباقون : (وَنَبْلُوَا) بفتح الواو. المصدران السابقان.

(٣) انظر الحرف في الأنفال : ٦١ من كتابنا هذا.

(٤) انظر حرف : (دائِرَةُ السَّوْءِ) في [التوبة : ٩٨] من هذا الكتاب.

(٥) وقرأ الباقون بتاء الخطاب في الأفعال الأربعة. انظر النشر : (٣ / ٣٠٨) ، الإتحاف : ٣٩٥.

(٦) وقرأ الباقون : (عَلَيْهِ) بكسر الهاء من غير صلة ، وانظر صلة ابن كثير في الكشف (١ / ٤٢ ـ ٤٤) و (٢ / ٦٦ و٢٨٠) ، والنشر (١ / ٤١١) ، والإتحاف : ٣٤.

(٧) وقرأ الباقون بنون العظمة. انظر النشر : (٣ / ٣٠٩) ، والإتحاف : ٣٩٥.

(٨) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٣٠٩) ، والإتحاف : ٣٩٦.

(٩) وقرأ الباقون بفتح اللام وألف بعدها. انظر المصدرين السابقين.

(١٠) انظر الحرفين في [النساء : ١٣ ، ١٤] من كتابنا هذا.

(١١) وقرأ الباقون : (يَعْمَلُونَ) بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٣٠٩) ، والإتحاف : ٣٩٦.

(١٢) وقرأ الباقون بإسكانها. انظر الكشف (٢ / ٢٨٢) ، النشر (٣ / ٢١٠) ، والإتحاف : ٣٩٦.

٣٢٠