🚘

إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي

إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

المؤلف:

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي


المحقق: الدكتور عثمان محمود غزال
الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: دار الكتب العلميّة
ISBN: 2-7451-5299-8
🚘 نسخة غير مصححة

أَرَى) [من الآية : ٢٠].

وفتح البزي وأبو جعفر من طريق الأهوازي : (أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ) [من الآية : ١٩]

وفتح أهل المدينة : (لِيَبْلُوَنِي) و (إِنِّي أُلْقِيَ)(١).

ووقف يعقوب : (عَلى وادِ النَّمْلِ)(٢) بالياء.

وقرأ يعقوب : (تَشْهَدُونَ)(٣) بياء في الحالين.

وفتح يعقوب في : (فَما آتانِيَ اللهُ)(٤) أهل المدينة وأبو عمرو وحفص ورويس.

ووقف عليها يعقوب بالياء (٥).

سورة القصص

(طسم) و (أَئِمَّةَ) ذكرا (٦).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ) بياء مفتوحة ، وبعد الراء ألف ممالة ، (فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما) بالرفع (٧).

وقرءوا : (عَدُوًّا وَحَزَناً) بضم الحاء وإسكان الزاي (٨).

قرأ أبو جعفر إلا السلمي : (يَبْطِشَ) بضم الطاء (٩).

قرأ ابن عامر وأبو عمرو وأبو جعفر : (يُصْدِرَ) بفتح الياء وضم الدال (١٠).

__________________

(١) الحرفان على ترتيبهما : ٤٠ ، ٢٩.

(٢) آية : ١٨ ، وانظر بخصوص هذا الحرف النشر (٢ / ٢٠٣ ـ ٣٠٥) ، والإتحاف : ٣٣٥ ، وزاد الكسائي مع يعقوب في الوقف بالياء.

(٣) آية : ٣٢.

(٤) آية : ٣٦.

(٥) وانظر الوقف على : (أَتُمِدُّونَنِ) في ٣٦ من هذه السورة وبِهادِ في ٨١ منها أيضا.

(٦) انظر : (طسم) في [البقرة : ١] و [الشعراء : ١] ، وانظر : (أَئِمَّةَ) في [التوبة : ١٢] من كتابنا هذا.

(٧) وقرأ الباقون (وَنُرِيَ) بالنون مضمومة وكسر الراء وياء مفتوحة. انظر السبعة : ٤٩٢ ، والنشر (٣ / ٢٣٣ ، والإتحاف : ٣٤١.

(٨) وقرأ الباقون بفتحهما. انظر النشر : (٣ / ٢٣٣) ، والإتحاف : ٣٤١.

(٩) انظر الحرف في [الأعراف : ١٢٥] من كتابنا هذا.

(١٠) وقرأ الباقون بضم الياء وكسر الدال ، انظر النشر : (٣ / ٢٣٣ و٢٣٤) ، والإتحاف : ٢٤٢.

٢٨١

(هاتَيْنِ) و (لِأَهْلِهِ امْكُثُوا) ذكرا (١).

قرأ حمزة وخلف : (جَذْوَةٍ) بضم الجيم.

قرأ عاصم بفتحها.

الباقون بكسرها (٢).

قرأ أهل الحجاز وأبو عمرو ويعقوب : (مِنَ الرَّهْبِ) بفتح الراء والهاء.

ورواه حفص بفتح الراء وسكون الهاء.

الباقون بضم الراء وسكون الهاء (٣).

(فَذانِكَ) ذكر (٤).

قرأ نافع : (رِدْءاً) بفتح الدال من غير همز منونا.

وقرأ أبو جعفر بألف بعد الدال من غير همز ولا تنوين.

الباقون بسكون الدال وبعدها همزة مفتوحة منونة (٥).

قرأ عاصم وحمزة : (يُصَدِّقُنِي) برفع القاف (٦).

قرأ ابن كثير : (قالَ مُوسى رَبِّي أَعْلَمُ) بغير واو قبل القاف (٧).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَمَنْ تَكُونُ لَهُ) بالياء (٨).

(لا يَرْجِعُونَ) ذكر (٩).

__________________

(١) انظر حرف : (هاتَيْنِ) في [النساء : ١٦] (ولِأَهْلِهِ امْكُثُوا) في [طه : ١٠] من كتابنا هذا.

(٢) انظر النشر : (٣ / ٢٣٤) ، والإتحاف : ٣٤٢.

(٣) انظر المصدرين السابقين.

(٤) انظر الحرف في [النساء : ١٦] من كتابنا هذا.

(٥) انظر النشر : (٢ / ٤٢) ، والإتحاف : ٦١ ، ٣٤٢.

(٦) وقرأ الباقون بجزمها. انظر النشر : (٣ / ٢٣٤) ، والإتحاف : ٣٤٣.

(٧) وقرأ الباقون : (وَقالَ) بالواو ، وكذلك هي في مصاحفهم.

انظر النشر : (٣ / ٢٣٥) ، والإتحاف : ٣٤٣.

(٨) انظر [الأنعام : ١٣٥] من كتابنا هذا.

(٩) انظر الحرف في [البقرة : ٢٨] من كتابنا هذا.

٢٨٢

قرأ أهل الكوفة : (سِحْرانِ) بكسر السين وسكون الحاء من غير ألف قبلها (١).

قرأ أهل المدينة ورويس : (يُجْبى إِلَيْهِ) بالتاء (٢).

(فِي أُمِّها) ذكر (٣).

قرأ أبو عمرو : (أَفَلا يَعْقِلُونَ) بالياء (٤).

روي عن الكسائي الوقف على : وى في قوله : (وَيْكَأَنَّهُ) و (وَيْكَأَنَّ اللهَ)

وروي عن أبي عمرو الوقف على الكاف فيهما.

والاختيار اتباع المصحف (٥).

قرأ يعقوب وحفص : (لَخَسَفَ بِنا) بفتح الخاء والسين (٦).

فتح (٧) أهل الحجاز وأبو عمرو : (رَبِّي إِنَّ) و (إِنِّي آنَسْتُ) و (إِنِّي أَنَا اللهُ) و (إِنِّي أَخافُ) و (رَبِّي أَعْلَمُ)(٨).

وفتح حفص : (مَعِيَ)(٩).

وفتح أهل المدينة : (سَتَجِدُنِي إِنْ) و (إِنِّي أُرِيدُ)(١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتح السين وألف بعدها وكسر الحاء. انظر النشر : (٣ / ٢٣٥) ، والإتحاف : ٣٤٣.

(٢) وقرأ الباقون : (يُجْبى) بالياء. انظر النشر : (٣ / ٢٣٥) ، والإتحاف : ٣٤٣.

(٣) انظر الحرف في [النساء : ١١] من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ الباقون : (يَعْقِلُونَ) بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٢٣٥ و٢٣٦) ، والإتحاف : ٣٤٣.

(٥) فالمختار في مذاهب الجميع اقتداء بالجمهور ، وأخذا بالقياس الصحيح الوقف على الكلمة بأسرها.

انظر النشر : (٢ / ٣١٩ و٣٢٠) ، والإتحاف : ١٠٦ ، و٣٤٤.

(٦) وقرأ الباقون بضم الخاء وكسر السين ، على البناء للمفعول. انظر النشر : (٣ / ٢٣٦) ، والإتحاف : ٣٤٤.

(٧) انظر النشر : (٣ / ٣٣٦ ، و٢٣٧) ، والإتحاف : ٣٤٤.

(٨) الحروف الخمسة على ترتيبها : ٢٢ ، ٢٩ ، ٣٠ ، ٣٤ ، ٣٧ ، ٨٥.

(٩) من الآية : ٣٤.

(١٠) الحرفان من الآية : ٢٧.

٢٨٣

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو وقنبل : (عِنْدِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ)(١).

وأسكن أهل الكوفة ويعقوب : (لَعَلِّي) موضعان (٢).

وأثبت يعقوب : (أَنْ يَقْتُلُونِ) و (يَكْذِبُونَ) موضعان ، الياء في الحالين (٣).

سورة العنكبوت

قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر : (أَوَلَمْ يَرَوْا) بالتاء (٤).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو : (النَّشْأَةَ) بألف بعد الشين ممدودا ، وكذلك في والنجم والواقعة (٥).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي ورويس : (مَوَدَّةٌ) بالرفع بغير تنوين ، (بَيْنَكُمْ) بالخفض.

قرأ حمزة وحفص وروح : (مَوَدَّةٌ) بالنصب من غير تنوين ، (بَيْنَكُمْ) بالخفض.

وقرأ الباقون : (مَوَدَّةٌ) بالنصب والتنوين ، (بَيْنَكُمْ) بالنصب (٦).

قرأ أهل الحجاز وابن عامر وحفص ويعقوب : (إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ) بهمزة واحدة على الخبر.

__________________

(١) من الآية : ٧٨.

(٢) الموضعان في الآيتين : ٢٩ ، ٣٨.

(٣) انظر النشر : (٣ / ٢٣٧) ، والإتحاف : ٣٤٣ ، الحرفان على ترتيبهما : ٣٣ ، ٣٤.

(٤) وقرأ الباقون :(يَرَوْا) بياء الغيب. انظر النشر : (٣ / ٢٣٧) ، والإتحاف : ٣٤٤.

(٥) مع فتح الشين وبقاء الهمزة مفتوحة بعد الألف ، وقرأ الباقون : (النَّشْأَةَ) بسكون الشين من غير ألف. انظر السبعة (٤٩٨) ، والنشر (٣ / ٢٣٧ ، ٢٣٨) ، والإتحاف : ٣٤٥.

حرف النجم : ٤٧ : (وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرى)

وحرف الواقعة : ٦٢ : (وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولى فَلَوْ لا تَذَكَّرُونَ)

(٦) فالقراءة الأولى على أن : (مَوَدَّةٌ) خبر : (إِنَّ قبله على حذف المضاف أي سبب أو ذاك مودة ، (وبَيْنَكُمْ) مضاف إليه اتساعا في الظرف ، والقراءة الثانية على أن : (مَوَدَّةٌ) مفعول لأجله ، (وبَيْنَكُمْ) مضاف إليه ، أما في قراءة الباقين فقد نصب الظرف على الأصل.

انظر إعراب القرآن للنحاس (٢ / ٥٦٨ ، ٥٦٩) ، والنشر (٣ / ٢٣٨) ، والإتحاف : ٣٤٥.

٢٨٤

وقرأ أهل الكوفة إلا حفصا بهمزتين محققتين على الاستفهام.

وقرأ أبو عمرو كذلك إلا أنه لين الهمزة الثانية ، وفصل بينهما بألف (١).

وقرأ : (أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ) الجماعة على أصولهم (٢).

قرأ حمزة والكسائي وخلف ويعقوب : (لَنُنَجِّيَنَّهُ) بالتخفيف (٣).

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر ويعقوب : (مُنَجُّوكَ) بالتخفيف (٤).

قرأ ابن عامر : (إِنَّا مُنْزِلُونَ) بالتشديد (٥).

قرأ أهل البصرة : (يَعْلَمُ ما يَدْعُونَ) بالياء (٦).

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وأبو بكر وخلف : (آياتٌ مِنْ رَبِّهِ) على التوحيد (٧).

قرأ نافع وأهل الكوفة : (وَيَقُولُ) بالياء (٨).

قرأ أبو بكر : (ثُمَّ إِلَيْنا تُرْجَعُونَ) بالياء (٩).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (لَنُبَوِّئَنَّهُمْ) بالثاء من غير همز من ثوى (١٠).

__________________

(١) انظر النشر : (١ / ٤٩٣ و٤٩٤) ، والإتحاف : ٣٤٥.

(٢) أجمع القراء على قراءة هذا الحرف بالاستفهام ، غير أن كلا على أصله في التحقيق والتسهيل والفصل ، فقالون وأبو عمرو وأبو جعفر بالتسهيل والمد ، وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل والقصر ، والباقون بالتخفيف والقصر ، إلا أن أكثر الطرق عن هشام على المد.

انظر النشر : (١ / ٤٩١) ، والإتحاف : ٣٤٥.

(٣) انظر الحجر : ٥٩ من كتابنا هذا.

(٤) انظر الحجر : ٥٩ من كتابنا هذا.

(٥) والباقون بالتخفيف. انظر حرف : (مُنْزَلِينَ) [آل عمران : ١٢٤] من كتابنا هذا. وانظر النشر : (٣ / ٢٣٨) ، والإتحاف : ١٧٩ و٣٤٥.

(٦) وقرأ الباقون : (تَدْعُونَ)بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٢٣٩) ، والإتحاف : ٣٤٦.

(٧) وقرأ الباقون : (آياتٌ) بالجمع. انظر المصدران السابقان.

(٨) وقرأ الباقون : (وَنَقُولُ)بنون العظمة. المصدران السابقان.

(٩) وقرأ الباقون : (تُرْجَعُونَ) بتاء الخطاب ، ويعقوب على أصله في فتح التاء وكسر الجيم. انظر النشر : (٣ / ٢٣٩ و٢٤٠) ، والإتحاف : ٣٤٦.

(١٠) بالثاء المثلثة ساكنة بعد النون الأولى ، وياء مفتوحة بدل الهمزة بعد الواو المخففة. انظر النشر : (٣ / ٢٤٠) ، والإتحاف : ٣٤٦.

٢٨٥

وقرأ الباقون بالباء والهمز (١) ، إلا أن أبا جعفر يترك الهمز كما تقدم (٢).

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف وقالون : : (وَلِيَتَمَتَّعُوا) بسكون اللام (٣).

فتح (٤) أهل المدينة وأبو عمرو : (إِلى رَبِّي إِنَّهُ)(٥).

وفتح ابن عامر : (إِنَّ أَرْضِي واسِعَةٌ)(٦).

وسكن أهل البصرة وحمزة والكسائي وخلف : (يا عِبادِيَ الَّذِينَ)(٧).

وأثبت يعقوب : (فَاعْبُدُونِ)(٨) بياء في الحالين.

سورة الروم

قرأ أهل الحجاز والبصرة : (عاقِبَةُ الَّذِينَ) بالرفع (٩).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (السُّواى) بالإمالة (١٠).

قرأ أبو عمرو وأبو بكر وروح : (ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) بالياء (١١).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (تُخْرِجُونَ) بفتح التاء وضم الراء (١٢).

__________________

(١) أي : (لَنُبَوِّئَنَّهُمْ) انظر الكشف (٢ / ١٨١).

(٢) ويقلبها ياء مفتوحة ، انظر (باب الهمز المتحرك) من كتابنا هذا.

(٣) وقرأ الباقون بكسرها ، وهما وجهان في لام الأمر. انظر النشر : (٣ / ٢٤٠) ، الإتحاف : ٣٤٦.

(٤) انظر النشر : (٣ / ٢٤٠) ، والإتحاف : ٣٤٦.

(٥) من الآية : ٢٦.

(٦) من الآية : ٥٦.

(٧) من الآية : ٥٦.

(٨) من الآية : ٥٦.

(٩) وقرأ الباقون بالنصب ، انظر النشر : (٣ / ٢٤٠ و٢٤١).

(١٠) انظر النشر : (٢ / ١٩٧) ، والإتحاف : ٣٤٧.

(١١) وقرأ الباقون : (تُرْجَعُونَ) بتاء الخطاب ، ويعقوب على أصله في البناء للفاعل. انظر النشر : (٣ / ٢٤١) ، والإتحاف : ٣٤٧.

(١٢) وقرأ الباقون بضم التاء وفتح الراء ، على البناء للمفعول ، أما الموضع الثاني وهو (إِذا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ) فهو بالبناء للفاعل باتفاق القراء. انظر النشر : (٣ / ٧١ و٧٢) ، والمهذب (١٢٨ و١٢٩) والإتحاف : ٢٢٣ و٣٤٧ و٣٤٨.

٢٨٦

قرأ حفص : (لِلْعالَمِينَ) بكسر اللام (١).

قرأ حمزة والكسائي : (فَرَّقُوا) بألف وتخفيف الراء (٢).

(يَقْنَطُونَ) ذكر (٣).

قرأ ابن كثير : (وَما آتَيْتُمْ) بالقصر (٤).

واتفقوا على المد في : (وَما آتَيْتُمْ مِنْ زَكاةٍ)(٥).

قرأ أهل المدينة ويعقوب : (لِيَرْبُوَا) بتاء مضمومة وسكون الواو (٦).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (عَمَّا يُشْرِكُونَ) بالتاء (٧).

قرأ قنبل وروح : (لِنُذِيقَهُمْ) بالنون (٨).

قرأ ابن عامر وأبو جعفر : (كِسَفاً) بسكون السين (٩).

قرأ ابن عامر وأهل الكوفة إلا أبا بكر : (إِلى آثارِ) بألف قبل الراء ، بهمزة ممدودة على الجمع (١٠).

وأماله الكسائي والدوري عن حمزة والداجوني (١١).

__________________

(١) أي التي قبل الميم ، وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٢٤١) ، والإتحاف : ٣٤٨.

(٢) انظر الحرف في [الأنعام : ١٥٩] من كتابنا هذا.

(٣) انظر الحرف في [الحجر : ٥٦] من كتابنا هذا.

(٤) انظر حرف : (وَما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً) في [البقرة : ٢٣٣].

(٥) من الآية ٣٩ أيضا.

(٦) وقرأ الباقون : (لِيَرْبُوَا) بياء الغيب مفتوحة وفتح الواو. وانظر النشر : (٣ / ٢٤٢) ، والإتحاف : ٣٤٨.

(٧) انظر الحرف في [يونس : ١٨] من كتابنا هذا.

(٨) وقرأ الباقون(لِنُذِيقَهُمْ) بالياء. انظر السبعة : ٥٠٧ ، انظر النشر : (٣ / ٢٤٢) ، والإتحاف : ٣٤٨.

(٩) وقرأ الباقون بفتحها. انظر حرف : (كِسَفاً) [الإسراء : ٩٢] والإتحاف : ٣٤٨.

(١٠) وقرأ الباقون : (آثارِ) بقصر الهمزة وحذف الألف بعد الثاء. انظر السبعة : ٥٠٨ ، والنشر (٣ / ٢٤٣) ، والإتحاف : ٣٤٨ ، و٣٤٩.

(١١) انظر النشر : (٢ / ٢٠٢) ، والإتحاف : ٨٣ و٣٤٩ والمهذب (٢ / ١٣٣).

٢٨٧

قرأ عاصم وحمزة : (مِنْ ضَعْفٍ) و (ضِعْفاً) بفتح الضاد في ثلاثتها (١).

قرأ أهل الكوفة : (لا يَنْفَعُ) بالياء (٢).

وروى رويس : (وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ) بتخفيف النون (٣).

سورة لقمان

قرأ حمزة : (وَرَحْمَةٌ) بالرفع (٤).

(لِيُضِلَ) ذكر (٥).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر ، ويعقوب : (وَيَتَّخِذَها) بالنصب (٦).

(أُذُنَيْهِ) و (مِثْقالَ) ذكرا (٧).

قرأ ابن كثير : (يا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ) بتخفيف الياء وسكونها.

وشددها الباقون وكسروها ، إلا حفصا فإنه فتحها.

فأما : (يا بُنَيَّ إِنَّها) فاتفقوا على تشديد الياء منه وكسرها إلا حفصا فإنه فتحها.

وأما : (يا بُنَيَّ أَقِمِ) فخفف الياء وسكنها قنبل ، وشددها وفتحها البزي وحفص.

الباقون بتشديدها وكسرها (٨).

قرأ نافع وأبو عمرو ، وحمزة والكسائي وخلف : (وَلا تُصَعِّرْ) بألف وتخفيف

__________________

(١) وقرأ الباقون بضم الضاد فيها.

انظر النشر : (٣ / ٢٤٣ و٢٤٤) ، والإتحاف : ٣٤٩ قوله : ثلاثتها أي : (مِنْ ضَعْفٍ) (مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ) و (مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً) وكلها في الآية : ٥٤ نفسها.

(٢) انظر المصدرين السابقين.

(٣) انظر الحرف في [آل عمران : ١٩٦] من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ الباقون بالنصب. انظر الكشف (٢ / ١٨٧) ، والنشر (٣ / ٢٤٥) ، والإتحاف : ٣٤٩.

(٥) انظر الحرف في [إبراهيم : ٣٠] من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بالرفع. انظر إعراب القرآن للنحاس (٢ / ٦٠٦) ، والنشر (٣ / ٢٤٦) ، والإتحاف : ٣٥٠.

(٧) انظر حرف : (أُذُنَيْهِ) في [المائدة : ٤٥] (ومِثْقالَ) الذي هو ضمن الآية : [لقمان : ١٦] انظره في [الأنبياء : ٤٧] من كتابنا هذا.

(٨) انظر النشر : (٣ / ١١٥) ، والإتحاف : ٢٥٦ ، و٣٥٠ ، وانظر حرف : (يا بُنَيَّ ارْكَبْ) [هود : ٤٢] من كتابنا هذا.

٢٨٨

العين (١).

قرأ أهل المدينة وأبو عمرو وحفص : (نِعْمَةَ) على الجمع (٢).

قرأ أهل البصرة : (وَالْبَحْرِ) بالنصب (٣).

(وَأَنَّ ما يَدْعُونَ) ذكر (٤).

قرأ أهل المدينة وابن عامر وعاصم : (وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ) بالتشديد وخففه الآخرون (٥).

سورة السجدة

قرأ نافع وأهل الكوفة : (خَلَقَهُ) بفتح اللام (٦).

(أَإِذا أَإِنَّا) ذكرا (٧).

قرأ حمزة ويعقوب : (ما أُخْفِيَ) بسكون الياء (٨).

(أَئِمَّةَ) ذكر (٩).

قرأ حمزة والكسائي ورويس : (لَمَّا صَبَرُوا) بكسر اللام وتخفيف الميم (١٠).

سورة الأحزاب

قرأ أبو عمرو : (بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً) و (بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً) بالياء

__________________

(١) وقرأ الباقون : (تُصَعِّرْ) بتشديد العين من غير ألف. انظر النشر : (٣ / ٢٤٥ و٢٤٦) ، والإتحاف : ٣٥٠.

(٢) وقرأ الباقون : (نِعْمَةَ) بسكون العين وتاء منونة منصوبة على التأنيث والتوحيد. انظر : السبعة ٥١٣ ، والنشر (٣ / ٢٤٦) ، والإتحاف : ٣٥٠.

(٣) وقرأ الباقون بالرفع. انظر إعراب القرآن للنحاس. (٢ / ٦٠٦) ، والنشر (٣ / ٢٤٦) ، والإتحاف : ٣٥٠.

(٤) انظر الحرف في [الحج : ٦٢] من كتابنا هذا.

(٥) انظر الحرف في [البقرة : ٩٠] من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بسكون اللام. انظر النشر : (٣ / ٢٤٧) ، والإتحاف : ٣٥١.

(٧) انظر الحرفين في [الرعد : ٥] من كتابنا هذا.

(٨) وقرأ الباقون بفتح الياء ، حجة القراءات لأبي زرعة : ٥٢٩ ، النشر (٣ / ٢٤٧) ، والإتحاف : ٣٥٢.

(٩) انظر الحرف في [التوبة : ١٢] من كتابنا هذا.

(١٠) وقرأ الباقون بفتح اللام وتشديد الميم. انظر : إعراب القرآن للنحاس (٢ / ٦١٦) ، والنشر (٣ / ٢٤٨) ، والإتحاف : ٣٥٢.

٢٨٩

فيهما (١).

قرأ أبو عمرو وأبو جعفر والبزي وإسماعيل : (اللَّائِي) بتخفيف الهمزة (٢) ، من غير ياء بعدها.

وقرأ يعقوب وقالون وقنبل بتحقيق الهمزة من غير ياء بعدها.

الباقون بتحقيق الهمزة وإثبات ياء ساكنة بعده ، وهم ابن عامر وأهل الكوفة.

وكذلك اختلافهم في المجادلة والطلاق (٣).

قرأ عاصم : (تَظاهَرُونَ) بضم التاء وتخفيف الظاء وبألف بعدها وكسر الهاء مع تخفيفها.

وقرأ حمزة والكسائي وخلف كذلك إلا أنهم فتحوا التاء والهاء.

وقرأ ابن عامر كذلك إلا أنه شدد الظاء.

الباقون بتشديد الظاء والهاء مع فتحها وفتح التاء من غير ألف ، وهم أهل الحجاز والبصرة (٤).

قرأ ابن عامر وأهل المدينة وأبو بكر : (الظُّنُونَا) و (الرَّسُولَا) و (السَّبِيلَا) بألف في الحالين.

وقرأ أهل البصرة وحمزة بغير ألف في الحالين.

الباقون بألف في الوقف دون الوصل ، وهم ابن كثير والكسائي وحفص وخلف (٥).

__________________

(١) وقرأهما الباقون بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٢٤٨) ، والإتحاف : ٣٥٢. (بِما تَعْمَلُونَ بَصِيراً) من الآية : ٩.

(٢) انظر التبصرة : ٤٦٨ و٤٦٩ ، التيسير : ١٧٧ و١٧٨.

(٣) انظر النشر : (٢ / ٣٠ و٣١) ، والإتحاف : ٣٥٢ و٣٥٣.

حرف المجادلة / ٢ : (إِنْ أُمَّهاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ) وحرف الطلاق : (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ)

(٤) فالقراءة الأولى مضارع (ظاهر) والثانية مضارع (تظاهر) حذفت إحدى التاءين تخفيفا ، والثانية مضارع (تظاهر) أدغمت التاء في الظاء ، وقراءة الباقين مضارع : (تظهر) وأصله (تتظهر) فأدغمت التاء في الظاء. انظر النشر : (٣ / ٢٤٨) ، والإتحاف : ٣٥٣.

(٥) واتفقت المصاحف على رسم الألف بعد النون في الحرف الأول وبعد اللام في الحرفين الأخيرين دون سائر الفواصل ، وتخرج القراءة الأولى على اتباع الرسم ، والثانية على أن الألف لا أصل لها ، إذ الألف إنما تثبت عوضا عن النون في الوقف ، ولا تنوين مع الألف واللام في وصل ولا وقف ، أما قراءة الباقين فعلى الأخذ بالوجهين ، ففي الوقف بوجه القراءة الأولى ، وفي الوصل بوجه الثانية :

٢٩٠

قرأ حفص : (لا مُقامَ لَكُمْ) بضم الميم (١).

قرأ أهل الحجاز والداجوني : (لَآتَوْها) بالقصر (٢).

قرأ رويس : (يَسْئَلُونَ) بتشديد السين وبألف بعدها (٣).

قرأ عاصم : (أُسْوَةٌ) بضم الهمزة هنا وفي الموضعين من الممتحنة (٤).

(رَأَ الْمُؤْمِنُونَ) و (مُبَيِّنَةٍ) ذكرا (٥).

قرأ ابن كثير وابن عامر : نضعّف بالنون وتشديد العين وكسرها من غير ألف ، (الْعَذابِ) بالنصب.

قرأ أهل البصرة وأبو جعفر بالياء وتشديد العين وفتحها من غير ألف : (الْعَذابِ) بالرفع.

الباقون بالياء وبألف وتخفيف العين وفتحها ، ورفع : (الْعَذابِ) وهم نافع وأهل الكوفة (٦).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَتَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها) بالياء فيهما (٧).

__________________

(الرَّسُولَا) آية : ٦٦ ، : (السَّبِيلَا) [٦٧].

انظر : حجة ابن خالويه : ٢٨٩ ، والنشر (٣ / ٢٤٨ ، ٢٤٩) ، الإتحاف : ٣٥٣.

(١) أي : ضم الميم الأولى ، والباقون بفتحها.

انظر النشر : (٣ / ٢٤٩) ، والإتحاف : ٣٥٣.

(٢) وقرأ الباقون بمد الهمزة.

انظر النشر : (٣ / ٢٤٩) ، والإتحاف : ٣٥٤.

(٣) وقرأ الباقون (يَسْئَلُونَ) بإسكان السين بعدها همزة بلا ألف. انظر النشر : (٣ / ٢٥٠) ، والإتحاف : ٣٥٤.

(٤) وقرأ الباقون بكسرها فيهن. المصدران السابقان. موضعا الممتحنة : ٤ : (قَدْ كانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْراهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ) [٦] ،(ولَقَدْ كانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كانَ يَرْجُوا اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ) انظر التبصرة : ٤٧١.

(٥) انظر حرف : (رَأَ الْمُؤْمِنُونَ) في [الأنعام : ٧٦] ، (ومُبَيِّنَةٍ) في [النساء : ١٩] من كتابنا هذا.

(٦) أما القراءة الأولى «نضعف لها العذاب» ففعل مبني لفاعله ، ومفعوله ، وأما الثانية «يضاعف لها العذاب» ففعل مبني للمفعول ، ونائب الفاعل ، وأما قراءة الباقين «يضاعف لها العذاب» ففعل مبني للمفعول ، ونائب الفاعل كذلك. انظر النشر : (٣ / ٢٥٠) ، والإتحاف : ٣٥٤ و٣٥٥.

(٧) وقرأ الباقون «تعمل» بالتاء و «نؤتها» بنون العظمة. انظر النشر : (٣ / ٢٥١) ، والإتحاف :

٢٩١

قرأ أهل المدينة وعاصم : (وَقَرْنَ) بفتح القاف (١).

قرأ أهل الكوفة : (أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ) بالياء (٢).

قرأ أهل المدينة وحمزة والكسائي وخلف وحفص : (تُرْجِي) بغير همز (٣).

قرأ أبو جعفر : (تُؤْوِي) و (تُؤْوِيهِ) بغير همز (٤).

قرأ أهل البصرة : (لا يَحِلُّ لَكَ) بالتاء (٥).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (أَنَّهُ) ممال (٦).

قرأ ابن عامر ويعقوب : (سادَتَنا) بألف بعد الدال وكسر التاء (٧).

قرأ عاصم : (لَعْناً كَبِيراً) بالباء (٨).

قرأ عاصم : (وَخاتَمَ) بفتح التاء (٩).

سورة سبأ

قرأ حمزة والكسائي : علّام الغيب بتشديد اللام وبألف بعدها وخفض الميم.

__________________

٣٥٥.

(١) فعل أمر من (قررن) بكسر الراء الأولى (يقررن) بفتحها ، وقرأ الباقون بكسر القاف ، أمر من (قر) بالمكان (يقرر) يكسر الراء الأولى.

انظر : حجة أبي زرعة : ٥٧٧ و٥٧٨ ، النشر (٣ / ٢٥١) ، والإتحاف : ٣٥٥.

(٢) وقرأ الباقون : (تَكُونَ) بالتاء. انظر النشر : (٣ / ٢٥١ و٢٥٢) ، الإتحاف : ٣٥٥.

ذكر المؤلف قراءة حرف : (وَخاتَمَ) من الآية : ٤٠ في خاتمة السورة.

(٣) وقرأه الباقون : (تُرْجِي) بهمزة مضمومة. انظر السبعة : ٥٢٣ ، والنشر (٢ / ٣٣) ، والإتحاف : ٥٩ و٣٥٦.

(٤) انظر الحرفين في باب الهمز الساكن وتركه من كتابنا هذا.

(٥) وقرأ الباقون : (تَحِلُّ) بالياء. انظر النشر : (٣ / ٢٥٢) ، والإتحاف : ٣٥٦.

(٦) انظر النشر : (٢ / ١٨٨) ، وما قبلها ، والإتحاف : ٨٥.

(٧) وقرأ الباقون : (سادَتَنا) بنصب التاء بلا ألف بعد الدال. انظر النشر : (٣ / ٢٥٢ و٢٥٣) ، والإتحاف : ٣٥٦.

(٨) أي : (كَبِيراً) وقرأ الباقون : (كَثِيراً) بالثاء المثلثة. انظر السبعة : ٥٢٣ و٥٢٤ ، والنشر (٣ / ٢٥٣) ، والإتحاف : ٣٥٦.

(٩) وقرأ الباقون بكسرها. انظر النشر : (٣ / ٢٥٢) ، والإتحاف : ٣٥٥.

٢٩٢

وقرأه أهل المدينة وابن عامر ورويس بألف قبل اللام وتخفيف اللام وكسرها ورفع الميم.

الباقون كذلك إلا أنهم خفضوا الميم ، وهم ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وخلف وروح (١).

(يَعْزُبُ) و (مُعاجِزِينَ) ذكرا (٢).

قرأ ابن كثير وحفص ويعقوب : (مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ) برفع الميم هنا وفي الجاثية (٣).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ) و (أَوْ نُسْقِطْ) بياء فيهن (٤).

قرأ الكسائي : (نَخْسِفْ بِهِمُ) بإدغام الفاء في الباء (٥).

قرأ حفص : (كِسَفاً) بفتح السين (٦).

قرأ أبو بكر : (الرِّيحُ) بالرفع (٧).

وقرأ أبو جعفر بألف على الجمع (٨).

قرأ أهل المدينة وأبو عمرو : (مِنْسَأَتَهُ) بألف من غير همز.

وقرأه ابن عامر بهمزة ساكنة.

الباقون بهمزة مفتوحة (٩).

__________________

(١) انظر النشر : (٣ / ٢٥٣) ، والإتحاف : ٣٥٧.

(٢) انظر حرف : (يَعْزُبُ) في [يونس : ٦١] وحرف : (مُعاجِزِينَ) في [الحج : ٥١] من كتابنا هذا.

(٣) وقرأ الباقون بخفضها فيهما. انظر النشر : (٣ / ٢٥٣ و٢٥٤) ، الإتحاف : ٣٥٧.

حرف الجاثية [١١] : (وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ) انظر السبعة : ٥٢٦.

(٤) وقرأهن الباقون بنون العظمة. انظر النشر : (٣ / ٢٥٤) ، والإتحاف : ٣٥٧.

(٥) وأظهرها الباقون. انظر النشر : (٢ / ١٥١) ، والإتحاف : ٣٥٧.

(٦) انظر الحرف في الشعراء : ١٨٧ من كتابنا هذا ، والإتحاف : ٣٥٨.

(٧) وقرأ الباقون بالنصب. انظر النشر : (٣ / ٢٥٤ و٢٥٥) ، والإتحاف : ٣٥٨.

(٨) أي : (الرِّياحِ) وقرأه الباقون على الإفراد انظر النشر : (٢ / ٤٢٢ و٤٢٣) ، والإتحاف : ١٥١.

(٩) فالقراءة الأولى بألف بعد السين بلا همز لغة الحجاز ، والثانية بإسكان الهمزة تخفيفا. أما قراءة الباقين فعلى الأصول ، فهي اسم آلة على وزن مفعلة كمكنسة ، والمنسأة العصاة. انظر النشر : (٣ / ٢٥٥) ، والإتحاف : ٣٥٨.

٢٩٣

قرأ رويس عن يعقوب : (تَبَيَّنَتِ الْجِنُ) بضم التاء والباء وكسر الياء (١).

قرأ حمزة وحفص : (مَسْكَنِهِمْ) على التوحيد مع فتح الكاف.

الباقون بألف على الجمع وكسر الكاف (٢).

قرأ أهل البصرة : (أُكُلٍ خَمْطٍ) بغير تنوين على الإضافة (٣).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر ، ويعقوب : (وَهَلْ نُجازِي) بالنون وكسر الزاي : (إِلَّا الْكَفُورَ) بالنصب (٤).

قرأ يعقوب : (رَبَّنا) برفع الباء ، (باعِدْ) بألف ونصب العين والدال على الخبر.

قرأ ابن كثير وأبو عمرو : (بَعْدِ) بتشديد العين وكسرها وسكون الدال من غير ألف على الأمر.

الباقون كذلك إلا أنه بألف وتخفيف العين (٥).

قرأ أهل الكوفة : (صَدَّقَ) بتشديد الدال (٦).

__________________

(١) مبني للمجهول (والْجِنَّ) نائب فاعل ، وقرأ الباقون : (تَبَيَّنَتِ) بفتح التاء والباء والياء.

على البناء للفاعل. والفاعل : (الْجِنَ) انظر النشر : (٣ / ٢٥٥) ، والإتحاف : ٣٥٨.

(٢) فالقراءة الأولى : مَساكِنِهِمْ مفردا مفتوح الكاف بمعنى المصدر أي في سكناهم ، والثانية : (مَساكِنِهِمْ) مكسور الكاف جعله مثل : مسجد ، لغة فصحاء اليمن وإن كان غير مقيس ، موضع السكنى ، أما قراءة الباقين : (مَساكِنِهِمْ) على الجمع فهي الظاهر لإضافته إلى الجمع فلكل مسكن.

إعراب القرآن للنحاس (٢ / ٦٦٣ و٦٦٤) ، والنشر (٣ / ٢٥٦) ، والإتحاف : ٣٥٨ ، و٣٥٩.

(٣) من إضافة الشيء إلى جنسه كثوب خز ، وقرأ الباقون بتنوين : أُكُلٍ بالقطع من الإضافة. انظر النشر : (٣ / ٢٥٦) ، والإتحاف : ٣٥٨ و٣٥٩.

(٤) فالفعل على البناء للفاعل (والْكَفُورَ) مفعول به ، وقرأ الباقون : نُجازِي بالياء المضمومة وفتح الزاي مبنيا للمفعول ، ورفع : (الْكَفُورَ) على النيابة عن الفاعل. انظر النشر : (٢ / ٢٥٦) ، والإتحاف : ٣٥٩.

(٥) فالقراءة الأولى : (رَبَّنا باعِدْ) على أن : (رَبَّنا مبتدأ (وباعِدْ) فعل ماض ، والجملة خبر المبتدأ ، والثانية : (رَبَّنا باعِدْ) منادى وفعل طلب ، وقراءة الباقين : (رَبَّنا باعِدْ) ، وكذلك إلا أن الفعل من : باعِدْ والقراءة الثانية من (بعّد) مضعف العين. انظر النشر : (٣ / ٢٥٦ و٢٥٧) ، والإتحاف : ٣٥٩.

(٦) وقرأ الباقون بتخفيفها. انظر النشر : (٣ / ٢٥٧) ، والإتحاف : ٣٥٩.

٢٩٤

قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف : (أَذِنَ) بضم الهمزة (١).

قرأ ابن عامر ويعقوب : (فُزِّعَ) بفتح الفاء والزاي (٢).

قرأ رويس : (جَزاءُ) بالتنوين والنصب وكسر التنوين في الوصل : (الضِّعْفِ) بالرفع (٣).

قرأ حمزة : (فِي الْغُرُفاتِ) على التوحيد (٤).

قرأ يعقوب وحفص : (يَوْمَ يَحْشُرُهُمْ) و (ثُمَّ يَقُولَ) بالياء فيهما (٥).

قرأ رويس : (ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا) بتشديد التاء على الإدغام (٦).

قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر : (التَّناوُشُ) بالمد والهمز (٧).

سكن (٨) حمزة : (عِبادِيَ الشَّكُورُ)

وفتح أهل المدينة وابن عامر وأبو عمرو وحفص : (أَجْرِيَ)

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو : (رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ)

قرأ ابن كثير ويعقوب : (كَالْجَوابِ) بياء في الحالين.

وافقهما في الوصل أبو عمرو وهبة الله وابن يزداد عن أبي جعفر.

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتحها. المصدران السابقان.

(٢) وقرأ الباقون : (فُزِّعَ) بضم الفاء وكسر الزاي مشددة. حجة أبي زرعة : ٥٨٩ ، والنشر (٣ / ٢٥٧) ، والإتحاف : ٣٥٩ و٣٦٠.

(٣) وقرأ الباقون برفع : (جَزاءُ) من غير تنوين وخفض : (الضِّعْفِ) بالإضافة. انظر النشر : (٣ / ٢٥٧ و٢٥٨) ، والإتحاف : ٣٦٠.

(٤) وقرأ الباقون : (الْغُرُفاتِ) على الجمع. انظر النشر : (٣ / ٢٥٨) ، والإتحاف : ٣٦٠.

(٥) والباقون : (نَحْشُرُهُمْ) ، ونَقُولُ بنون العظمة. انظر حرف : (وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ) [الأنعام : ٢٢] من كتابنا هذا.

(٦) أي إدغام التاء في التاء في الوصل ؛ فإن ابتدأ فبتاءين مظهرتين ، وقرأ الباقون بتاءين مظهرتين في الحالين. انظر النشر : (١ / ٤٠٥) ، والإتحاف : ٢٥ ، والمهذب (٢ / ١٥٧).

(٧) وقرأ الباقون : (التَّناوُشُ) بواو مضمومة بعد الألف بلا همز. انظر السبعة : ٥٣٠ ، والنشر (٣ / ٢٥٨) ، والإتحاف : ٣٦٠.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٢٥٨) ، والإتحاف : ٣٦١.

الحروف : (عِبادِيَ الشَّكُورُ) من الآية : ١٣ : (أَجْرِيَ) ٤٧ : (رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ) ٥٠ : (كَالْجَوابِ) [١٣] و (نَكِيرِ) ٤٥.

٢٩٥

وأثبت يعقوب الياء في الحالين في : (نَكِيرِ)(١).

سورة فاطر

قرأ حمزة والكسائي وأبو جعفر وخلف : (غَيْرُ اللهِ) بخفض الراء (٢).

(تُرْجَعُ الْأُمُورُ) ذكر (٣).

قرأ أبو جعفر : (فَلا تَذْهَبْ) بضم التاء وكسر الهاء : (نَفْسِكَ) بنصب السين (٤).

قرأ يعقوب : (وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ) بفتح الياء وضم القاف (٥).

قرأ أبو عمرو : (يَدْخُلُونَها) بضم الياء وفتح الخاء (٦).

(لَوَلَّوْا) ذكر (٧).

قرأ أبو عمرو : (كَذلِكَ نَجْزِي) بضم الياء وفتح الزاي ، كلّ برفع اللام (٨).

قرأ أهل المدينة وابن عامر والكسائي وأبو بكر ويعقوب : (عَلى بَيِّنَةٍ) على الجمع (٩).

قرأ حمزة : (وَمَكْرَ السَّيِّئِ) بسكون الهمزة.

__________________

(١) انظر النشر (٣ / ٢٥٨).

(٢) وقرأ الباقون بالرفع. انظر النشر : (٣ / ٢٥٩) ، والإتحاف : ٣٦١.

(٣) انظر الحرف في [البقرة : ٢٨] من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ الباقون بفتح التاء ، والهاء ، مبنيا للفاعل من (ذهب) (ونَفْسِكَ) بالرفع فاعل. انظر النشر : (٣ / ٢٥٩) ، والإتحاف : ٣٦١.

(٥) وقرأ الباقون بضم الياء وفتح القاف. انظر النشر : (٣ / ٢٥٩ ، ٢٦٠) ، الإتحاف : ٣٦١ ، ٣٦٢.

(٦) وقرأ الباقون بفتح الياء وضم الخاء.

انظر حرف : (يَدْخُلُونَ) [النساء : ١٢٤] من كتابنا هذا. والنشر (٣ / ٣١) ، والإتحاف : ١٩٤.

(٧) انظر حرف : (وَلُؤْلُؤاً) في [الحج : ٢٣].

(٨) وقرأ الباقون : (نَجْزِي) بالنون وفتحها وكسر الزاي ، ونصب «كل» ، على بناء الفعل للفاعل ، و «كل» مفعول به. انظر النشر : (٣ / ٢٦٠) ، الإتحاف : ٣٦٢.

(٩) وقرأ الباقون : (بَيِّنَةٍ) بغير ألف على الإفراد. المصدران السابقان.

فقراءة حمزة على إجراء الوصل مجرى الوقف تخفيفا ، وقرأ الباقون بهمزة مكسورة على الأصل.

انظر النشر : (٣ / ٢٦١) ، الإتحاف : ٣٦٢.

٢٩٦

وإذا وقف قلبها ياء (١).

قرأ يعقوب : (نَكِيرِ) بياء في الحالين (٢).

سورة يس

قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر وروح : (يس) بالإمالة (٣).

وأدغم النون من هجاء سين في الواو من : (وَالْقُرْآنِ) ابن عامر وقالون إلا هبة الله ، ويعقوب والكسائي وخلف (٤).

قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وخلف وحفص : (تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ) بالنصب (٥).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (سَدًّا) بفتح السين في الموضعين (٦).

قرأ أبو بكر : (فَعَزَّزْنا) بالتخفيف (٧).

قرأ أبو جعفر : (أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ) بفتح الهمزة الثانية (٨) ، وهم على أصولهم في التليين والتحقيق والفصل وتركه.

قرأ أبو جعفر : (ذُكِّرْتُمْ) بتخفيف الكاف (٩).

__________________

(١) انظر النشر : (٣ / ٢٦١) ، والإتحاف : ٣٦٢ و٣٦٣.

(٢) بهذه الفقرة يكون المؤلف ـ رحمه‌الله ـ قد ختم السورة ـ كعادته وانظر حرف «نكير» في خاتمة سورتي الحج وسبأ من كتابنا هذا .. «نكير» من الآية : ٢٦. انظر النشر : (٣ / ٢٦١) ، والإتحاف : ٣٦٣.

(٣) انظر النشر : (٢ / ٢٢٠ ، ٢٢١) ، والإتحاف : ٣٦٣.

(٤) وأظهره الباقون. انظر النشر : (٢ / ١٥٦ ـ ١٥٨) ، والإتحاف : ٢٠ و٣١ ، ٣٦٣.

(٥) وقرأ الباقون بالرفع على أنه خبر لمبتدإ محذوف. انظر النشر : (٣ / ٢٦١ ، ٢٦٢) ، والإتحاف : ٣٦٣.

(٦) وقرأ الباقون بضمها فيهما. انظر حرف : (سَدًّا) في [الكهف : ٩٤] من كتابنا هذا. الموضعان ضمن الآية : ٩ من هذه السورة.

(٧) وقرأ الباقون بتشديد الزاي. انظر الكشف (٢ / ٢١٤ ، ٢١٥) ، والنشر (٣ / ٢٦٢) ، والإتحاف : ٣٦٣ ، ٣٦٤.

(٨) وقرأ الباقون بهمزتين الأولى للاستفهام والثانية مكسورة همزة إن الشرطية.

انظر النشر : (٣ / ٢٦٢) ، الإتحاف : ٣٦٤.

(٩) وقرأ الباقون بتشديدها. انظر النشر : (٣ / ٢٦٢) ، الإتحاف : ٣٦٤.

٢٩٧

وقرأ أيضا : (إِنْ كانَتْ إِلَّا صَيْحَةً واحِدَةً) بالرفع في الموضعين (١).

قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والشطوي عن أبي جعفر : (لَمَّا) بالتشديد (٢).

قرأ أهل المدينة : (الْمَيْتَةَ) بالتشديد (٣).

قرأ أهل الكوفة إلا حفصا (ما عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ) بغير هاء بعد التاء (٤).

روى ابن يزداد عن أبي جعفر : (لِمُسْتَقَرٍّ) بكسر القاف (٥).

قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وروح : (وَالْقَمَرَ) بالرفع (٦).

قرأ أهل المدينة وابن عامر ويعقوب : (ذُرِّيَّتَهُمْ) على الجمع (٧).

قرأ حمزة : (يَخِصِّمُونَ) بفتح الياء وسكون الخاء وتخفيف الصاد.

وقرأ ابن كثير وأبو عمرو بفتح الياء والخاء وتشديد الصاد.

وقرأ أهل المدينة مثل حمزة إلا أنهم شددوا الصاد.

وقرأ أبو بكر بكسر الياء والخاء وتشديد الصاد.

الباقون بفتح الياء وكسر الخاء وتشديد الصاد (٨).

قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو : (فِي شُغُلٍ) بسكون الغين (٩).

قرأ أبو جعفر : فكهين ، وفكهون بغير ألف حيث وقع (١٠).

وافقه حفص والداجوني في المطففين.

__________________

(١) وقرأ الباقون بنصبهما فيهما. انظر النشر : (٣ / ٢٦٣) ، الإتحاف : ٣٦٤ ، المهذب (٢ / ١٦٦) ، الموضع الثاني ضمن الآية : ٥٣ من هذه السورة.

(٢) وقرأ الباقون : (لَمَّا) بتخفيف الميم. انظر النشر : (٣ / ١٢٠ و١٢١) ، والإتحاف : ٢٦٠ و٢٦٤.

(٣) وقرأ الباقون بتخفيف الياء فيه.

(٤) والباقون : (عَمِلَتْهُ) بالهاء ، إلا حفصا ، فخالف مصحفه. النشر (٣ / ٢٦٣) ، الإتحاف : ٣٦٥.

(٥) انظر حرف : (مُسْتَقَرٌّ) في [الأنعام : ٩٨] من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بالنصب. انظر النشر : (٣ / ٢٦٣ و٢٦٤) ، والإتحاف : ٣٦٥.

(٧) وقرأ الباقون : (ذُرِّيَّتَهُمْ) بالإفراد مع نصب التاء. انظر : (ذُرِّيَّتَهُمْ) في [الأعراف : ١٧٢].

(٨) انظر النشر : (٣ / ٢٦٤ ، ٢٦٥) ، والإتحاف : ٣٦٥.

(٩) وقرأ الباقون بضمها. انظر النشر : (٢ / ٤٠٧) ، والإتحاف : ١٤٢ ، ١٤٣ ، ٣٦٥.

(١٠) أي بغير ألف بعد الفاء ، وقرأ الباقون بألف ، اسم فاعل. انظر النشر : (٣ / ٢٦٥ و٢٦٦) الإتحاف : ٣٦٦ ، ورد حرف : (فَكِهِينَ) في [المطففين : ٣١] (وفاكِهُونَ) في [يس : ٥٥] أعلاه. و (فاكِهِينَ) [الدخان : ٢٧][الطور : ١٨].

٢٩٨

قرأ حمزة والكسائي وخلف : فى ظلل بضم الظاء من غير ألف (١).

(مُتَّكِؤُنَ) ذكر (٢).

قرأ ابن عامر وأبو عمرو : (جِبِلًّا) بضم الجيم وسكون الباء وتخفيف اللام.

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف ورويس كذلك إلا أنهم ضموا الياء.

ورواه روح بضم الجيم والباء وتشديد اللام.

وقرأه أهل المدينة وعاصم بكسر الجيم والباء وتشديد اللام (٣).

(مَكانَتِهِمْ) ذكر (٤).

قرأ عاصم وحمزة : (نُنَكِّسْهُ) بضم النون الأولى وفتح الثانية وتشديد الكاف وكسرها (٥).

قرأ أهل المدينة والأخفش والداجوني إلا زيدا ويعقوب : (أَفَلا تَعْقِلُونَ) بالتاء (٦).

قرأ أهل المدينة وابن عامر ويعقوب : (لِتُنْذِرَ) بالتاء (٧).

روى زيد عن الداجوني ، (وَمَشارِبُ) بالإمالة (٨).

قرأ رويس : (بِقادِرٍ) بياء مفتوحة وإسكان القاف من غير ألف ، وبجعله فعلا مستقبلا (٩).

سكن (١٠) يعقوب وحمزة وخلف : (وَما لِيَ لا أَعْبُدُ) [آية : ٢٢].

__________________

(١) وقرأ الباقون : (ظِلالٍ) بكسر الظاء وبالألف. انظر النشر : (٣ / ٢٢٦) ، الإتحاف : ٣٦٦.

(٢) انظر الحرف في أول باب الهمز المتحرك من كتابنا هذا.

(٣) انظر النشر : (٣ / ٢٦٦) ، والإتحاف : ٣٦٦.

(٤) انظر الحرف في [الأنعام : ١٣٥] من كتابنا هذا.

(٥) وقرأ الباقون بفتح الأولى وإسكان الثانية وضم الكاف مخففة. انظر النشر : (٣ / ٢٦٦ و٢٦٧) ، والإتحاف : ٣٦٦.

(٦) وقرأ الباقون : (تَعْقِلُونَ) بالياء. النشر (٣ / ٤٩ و٥٠) ، الإتحاف : ٣٦٦.

(٧) وقرأ الباقون : (لِيُنْذِرَ) بياء الغيب. انظر النشر : (٣ / ٤٩ و٥٠) والإتحاف : ٣٦٦.

(٨) انظر النشر : (٢ / ٢١٥) ، والإتحاف : ٣٦٧.

(٩) وقرأ الباقون : (بِقادِرٍ) بياء مكسورة وفتح القاف وألف بعدها وخفض الراء منونة. انظر النشر : (٣ / ٢٦٧ ، ٢٦٨) ، الإتحاف : ٣٦٧.

(١٠) انظر النشر : (٣ / ٢٦٨) ، والإتحاف : ٣٦٧.

وانظر : تعريف الياءات وأقسامها في نهاية سورة البقرة.

٢٩٩

وفتح أهل المدينة وأبو عمرو : (إِنِّي إِذاً) [آية : ٢٤].

وفتح أهل الحجاز وأبو عمرو : (إِنِّي آمَنْتُ) [آية : ٢٥].

وفتح أبو جعفر : (إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمنُ) [آية : ٢٣].

وأثبتها في الوقف أبو جعفر إلا ابن يزداد عنه ، ويعقوب (١).

وقرأ يعقوب : (وَلا يُنْقِذُونِ) و (فَاسْمَعُونِ)(٢) بياء في الحالين.

وأجمعوا على إثبات الياء في قوله تعالى : (وَأَنِ اعْبُدُونِي هذا) [آية : ٦١]

سورة والصافات

قرأ حمزة (وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (١) فَالزَّاجِراتِ زَجْراً (٢) فَالتَّالِياتِ ذِكْراً (٢)) بالإدغام فيهن (٣).

قرأ عاصم وحمزة : (بِزِينَةٍ) بالتنوين.

وقرأ أبو بكر : (الْكَواكِبِ) بالنصب (٤).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (يَسْمَعُونَ) بتشديد السين والميم وفتح السين (٥).

__________________

(١) أي أن أبا جعفر قرأ : (إِنْ يُرِدْنِ) بإثبات الياء مفتوحة وصلا ، وساكنة وقفا ، ويعقوب بإثباتها ساكنة وقفا فقط ، والباقين بحذفها في الحالين. المهذب (٢ / ١٦٤).

(٢) الحرفان على ترتيبهما : ٢٣ ، ٢٥.

(٣) أي إدغام التاء في الصاد والزاي والذال.

انظر النشر : (١ / ٣٩٠ و٣٩١ و٤٠٥) والإتحاف : ٢٣ و٢٤ ٣٦٧. (وَالذَّارِياتِ ذَرْواً) [الذاريات : ١].

(٤) أي قرأ حفص وحمزة بتنوين : (بِزِينَةٍ) وجر : (الْكَواكِبِ) بدلا من (بِزِينَةٍ) أما أبو بكر فقد قرأ بتنوين (بِزِينَةٍ) ونصب : (الْكَواكِبِ) على أنه مفعول ل : (بِزِينَةٍ) وقرأ الباقون بحذف التنوين على إضافة : (بِزِينَةٍ) إلى : (الْكَواكِبِ) إضافة الأعم إلى الأخص فهي إضافة بيانية مثل : ثوب خز.

إعراب النحاس (٢ / ٣٧٨ و٧٣٩) ، والكشف (٢ / ٢٢١) ، والنشر (٣ / ٢٦٩) ، والإتحاف : ٣٦٧ و٣٦٨.

(٥) وأصله (يتسمعون) مضارع تسمع ، فأدغمت التاء في السين ، وقرأ الباقون بإسكان السين وتخفيف الميم ، مضارع (سمع) النشر (٣ / ٢٦٩) ، الإتحاف : ٣٦٨ ، المهذب (٢ / ١٧٢).

٣٠٠