🚘

إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي

إرشاد المبتدي وتذكرة المنتهي في القراءات العشر

المؤلف:

أبي العزّ محمّد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي


المحقق: الدكتور عثمان محمود غزال
الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: دار الكتب العلميّة
الطبعة: ١
ISBN: 2-7451-5299-8
الصفحات: ٣٨٤
🚘 نسخة غير مصححة

قرأ حمزة والكسائي وخلف وعاصم : (فِي الدَّرْكِ) ساكنة الراء (١).

قرأ حفص : (سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ) بالياء (٢).

قرأ أهل المدينة : (لا تَعْدُوا) بسكون العين وتشديد الدال وهذه عبارة مفسودة لأن الابتداء بالساكن لا يمكن.

(بَلْ طَبَعَ اللهُ) ذكر (٣).

قرأ حمزة وخلف : (سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً) بالياء (٤).

قرأ حمزة وخلف : (زَبُوراً) و (الزَّبُورِ) بضم الزاي حيث وقع (٥).

ووقف يعقوب على : (وَسَوْفَ يُؤْتِ اللهُ) بالياء (٦).

سورة المائدة

قرأ ابن عامر وأبو بكر وأبو جعفر إلا الرهاوي عنه وإسماعيل : (شَنَآنُ قَوْمٍ) بسكون النون الأولى في الموضعين (٧).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو : (أَنْ صَدُّوكُمْ) بكسر الهمزة (٨).

قرأ أبو جعفر : (الْمَيْتَةَ) بالتشديد (٩).

الحنبلي : (وَالْمُنْخَنِقَةُ) بإخفاء النون عند الخاء.

قرأ نافع وابن عامر والكسائي ويعقوب وحفص : (وَأَرْجُلَكُمْ) بالنصب (١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٣٧) ، والصحاح (٤ / ١٥٨٣).

(٢) وقرأ الباقون بالنون. انظر النشر : (٣ / ٣٧ ، ٣٨).

(٣) انظر لام (هَلْ) ، (وبَلْ) أواخر باب الإدغام من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ الباقون بالنون. انظر النشر : (٣ / ٣٨).

(٥) بضم الزاي جمع (زبر) بكسر الزاي وسكون الباء ، وقرأ الباقون بفتحها على الإفراد. انظر النشر : (٣ / ٣٩) ، الإتحاف : ١٩٦.

ورد حرفا (زَبُوراً) و (الزَّبُورِ) في ثلاثة مواضع من القرآن الكريم : [النساء : ١٦٣] ، و [الأنبياء : ١٠٥] ، و [الإسراء : ٥٥] ، والمعجم : ٣٢٩.

(٦) من الآية ١٤٦ والمقصود الوقف على (يُؤْتِ) بالياء .. انظر النشر : (٢ / ٣٠٢ و٣٠٣).

(٧) الموضعان في الآيتين : ٢ ، ٨ ، وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٣٩) ، والإتحاف : ١٩٧.

(٨) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٣٩) ، الإتحاف : ١٩٨.

(٩) انظر الآية ١٧٣ البقرة من كتابنا هذا.

(١٠) انظر النشر : (٣ / ٤٠) ، الإتحاف : ١٩٨ ، المغني لابن قدامة (١ / ١٣٢ ـ ١٣٦).

١٨١

(لامَسْتُمُ) ذكر (١).

قرأ حمزة والكسائي : (قاسِيَةً) بتشديد الياء من غير ألف (٢).

(رِضْوانَهُ) ذكر (٣).

قرأ الكسائي والنهرواني عن ابن فرح (٤) عن اليزيدي : (جَبَّارِينَ) بالإمالة هنا والشعراء (٥).

قرأ أبو جعفر : (مِنْ أَجْلِ ذلِكَ) بكسر النون وحذف الهمزة (٦).

ويبتدئ بثباتها وكسرها.

قرأ أبو عمرو : (رُسُلُنا) و (رُسُلُهُمْ) و (رُسُلُكُمْ)(٧) بسكون السين فيهن (٨).

قرأ ابن كثير وأهل البصرة وأبو جعفر والكسائي : (لِلسُّحْتِ) و (السُّحْتَ)(٩) بضم الحاء (١٠).

قرأ الكسائي : (وَالْعَيْنَ) و (وَالْأَنْفَ) و (وَالْأُذُنَ) و (وَالسِّنَ) بالرفع فيهن (١١).

قرأ نافع : (الْأُذُنَ) و (أُذُنَيْهِ) بسكون الذال حيث وقع (١٢).

__________________

(١) انظر ف حرف (أَوْ لامَسْتُمُ) [النساء : ٤٣] في كتابنا هذا.

(٢) وقرأ الباقون : (قاسِيَةً) بالألف وتخفيف الياء على أنها اسم فاعل من (قسى يقسو) انظر النشر : (٣ / ٤٠) ، الإتحاف : ١٩٨.

(٣) انظر حرف : (رِضْوانٌ) [آل عمران : ١٥] من كتابنا هذا.

(٤) انظر النشر : (٢ / ٢٠٦).

(٥) انظر الآية في [الشعراء : ١٣٠] ونصها : (وَإِذا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ).

(٦) وقرأ الباقون بفتح الهمزة ، وهما لغتان. انظر النشر : (٣ / ٤٠ ، ٤٣) والإتحاف : ٢٠٠.

(٧) ورد حرف : (رُسُلُنا)سبع عشرة مرة في القرآن الكريم أولاها : [المائدة : ٣٢] أما حرف (رُسُلُهُمْ) فقد ورد اثنتي عشرة مرة (ورُسُلُكُمْ) [غافر : ٥٠] فقط. المعجم ٣١٩.

(٨) والباقون بضم السين انظر الإتحاف : ٢٠٠.

(٩) (لِلسُّحْتِ) [آية : ٤٢] ، (والسُّحْتَ) آيتان : ٦٢ ، ٦٣ ، انظر المعجم : ٣٤٦.

(١٠) والباقون بإسكانها انظر حجة القراءات : ٢٢٥.

(١١) انظر حجة القراءات : (٢٢٧) ، والنشر (٣ / ٤١) ، حجة ابن خالويه ، الإتحاف : ١٣٠.

(١٢) ورد حرف : (أُذُنٌ) بضم الهمزة خمس مرات في القرآن الكريم أولاها الموضع أعلاه أما (أُذُنَيْهِ) ففي [لقمان : ٧]. انظر المعجم : ٢٦.

١٨٢

قرأ نافع وعاصم وحمزة وخلف ويعقوب : (وَالْجُرُوحَ) بالنصب (١).

قرأ أبو عمرو والكسائي والداجوني والدوري عن سليم : (آثارِهِمْ) بالإمالة (٢) وبابه (٣).

قرأ حمزة : (وَلْيَحْكُمْ) بكسر اللام ونصب الميم.

قرأ ابن عامر : تبغون بالتاء (٤).

قرأ أهل الحجاز وابن عامر : (يَقُولُ الَّذِينَ) بغير واو (٥).

ونصب اللام أهل البصرة (٦).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (مَنْ يَرْتَدِدْ) بدالين الأولى منهما مكسورة والثانية ساكنة على الإظهار (٧).

قرأ أهل البصرة والكسائي : (وَالْكُفَّارَ) بالخفض (٨).

وأماله أبو عمرو والكسائي (٩).

قرأ حمزة : (وَعَبَدَ) بضم الباء : (الطَّاغُوتَ) بالخفض (١٠).

قرأ أهل المدينة وابن عامر ويعقوب وأبو بكر : (رِسالَتَهُ) على الجمع (١١).

(وَالصَّابِئُونَ) ذكر (١٢).

__________________

(١) وقرأ الباقون بالرفع على الاستئناف. الإتحاف : ٢٠٠.

(٢) أي إمالة الألف التي تليها الراء. انظر النشر : (٣ / ٢٠٢).

(٣) وقرأ الباقون بإسكان اللام والميم. انظر النشر : (٣ / ٤١) ، الإتحاف : ٢٠٠.

(٤) وقرأ الباقون بالغيب. انظر النشر : (٣ / ٤١).

(٥) وقرأ الباقون : (وَيَقُولُ) بالواو. انظر النشر : (٣ / ٤١).

(٦) وقرأ الباقون بالرفع على الاستئناف. انظر النشر : (٣ / ٤٢) ، الإتحاف : (٢٠١).

(٧) وقرأ الباقون بدال واحدة مفتوحة مشددة ، واتفقوا على حرف البقرة (وَمَنْ يَرْتَدِدْ) آية : ٢١٧ ، بدالين ، وقد أجمعت المصاحف عليه. انظر النشر : (٣ / ٤٢ ، ٤٣) ، الإتحاف : ٢٠١.

(٨) وقرأ الباقون بالنصب عطفا على الاسم الموصول المفعول الأول في قوله تعالى (لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ) في الآية نفسها أيضا. انظر النشر : (٣ / ٤٣) ، الإتحاف : ٢٠١.

(٩) انظر النشر : (٢ / ٢٠٢).

(١٠) وقرأ الباقون بفتح الباء ونصب (الطَّاغُوتَ) انظر الكشف (١ / ٤١٤) ، النشر (٣ / ٤٣).

(١١) وقرأ الباقون بغير ألف بعد اللام ونصب التاء على التوحيد. انظر النشر : (٣ / ٤٣ ، ٤٤) ، والإتحاف : ٢٠٢.

(١٢) انظر حرف : (الصَّابِئِينَ) [البقرة : ٦٢] في كتابنا هذا.

١٨٣

قرأ عراقي إلا عاصما (١) : (أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ) بالرفع (٢).

قرأ كوفي إلا حفصا : (عَقَّدْتُمُ) بالتخفيف من غير ألف (٣).

وقرأ ابن عامر : (عَقَّدْتُمُ) بألف مع التخفيف.

الباقون بتشديد القاف من غير ألف (٤).

قرأ أهل الكوفة ويعقوب : (فَجَزاءٌ) بالتنوين : (مِثْلُ) بالرفع (٥).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (أَوْ كَفَّارَةٌ) بغير تنوين : (طَعامٍ) بالخفض (٦).

واتفقوا على قراءة : (مِسْكِينٍ) أنه على الجمع (٧).

قرأ ابن عامر : (قِياماً لِلنَّاسِ) بغير ألف (٨).

قرأ حفص : (اسْتَحَقَ) بفتح التاء والحاء.

والابتداء (٩) على هذه القراءة بكسر الهمزة.

قرأ حمزة وأبو بكر ويعقوب وخلف : (الْأَوَّلِينَ) بتشديد الواو وكسر اللام وفتح النون على الجمع (١٠).

(الْغُيُوبِ) و (الْقُدُسِ) ذكرا (١١).

(كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ) و (فَتَكُونُ طَيْراً) ذكرا (١٢).

__________________

(١) أي : قرأ العراقيون إلا عاصما ، وهم : أبو عمرو ويعقوب وحمزة والكسائي وخلف.

(٢) وقرأ الباقون بنصب النون على أن (إِنَّ) ناصبة. النشر (٣ / ٤٤) ، الإتحاف : ٢٠٢.

(٣) أي : بتخفيف القاف من غير ألف قبله. الإتحاف : ٢٠٢.

(٤) انظر النشر : (٣ / ٤٤) ، الإتحاف : ٢٠٢.

(٥) وقرأ الباقون بغير تنوين في (جَزاءُ) وخفض اللام في (مِثْلُ). انظر النشر : (٣ / ٤٥) ، الإتحاف : ٢٠٢.

(٦) والباقون بالتنوين ورفع (طَعامٍ) انظر النشر : (٣ / ٤٥) ، الإتحاف : ٢٠٣.

(٧) لأنه لا يطعم في قتل الصيد مسكين واحد بل جماعة مساكين. انظر ابن الجزري في النشر (٣ / ٤٥).

(٨) انظر الآية [٥] من سورة النساء في كتابنا هذا.

(٩) أي ابتداء حفص. انظر النشر : (٣ / ٤٥).

(١٠) انظر النشر : (٣ / ٤٦).

(١١) انظر حرف : (الْغُيُوبِ) ضمن الكلام على حرف (الْبُيُوتَ) [البقرة : ١٨٩] ، وانظر حرف : (الْقُدُسِ) [البقرة : ٨٧] في كتابنا هذا.

(١٢) انظر حرف : (كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ) ، (وفَيَكُونُ طَيْراً) [آل عمران : ٤٩].

١٨٤

قرأ حمزة والكسائي وخلف : ساحر بألف (١) هنا ، وفي أول يونس وفي هود والصف (٢).

وافقهم ابن كثير وعاصم في يونس (٣).

روى زيد عن الداجوني : (الْحَوارِيِّينَ) بالإمالة هنا وفي الصف (٤).

قرأ الكسائي : (هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ) بالتاء وإدغام اللام فيهما : (رَبُّكَ) بالنصب (٥).

قرأ أهل المدينة وابن عامر وعاصم : (مُنَزِّلُها) بالتشديد (٦).

قرأ نافع : (هذا يَوْمُ يَنْفَعُ) بنصب الميم (٧).

الياءات

(يَدِيَ إِلَيْكَ)(٨) فتحها أهل المدينة وأبو عمرو وحفص (٩).

(إِنِّي أَخافُ) كل ما في القرآن (١٠)(لِي أَنْ أَقُولَ)(١١) فتحهما أهل الحجاز

__________________

(١) بألف بعد السين وكسر الحاء. انظر النشر : (٣ / ٤٦).

(٢) آية يونس : ٢ (قالَ الْكافِرُونَ إِنَّ هذا لَساحِرٌ مُبِينٌ) وآية هود : ٧ (لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) وآية الصف : ٦ (فَلَمَّا جاءَهُمْ بِالْبَيِّناتِ قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِينٌ) انظر الحجة لابن خالويه : ١٣٥.

(٣) وقرأ الباقون بكسر السين وإسكان الحاء من غير ألف في الأربعة ، على المصدر. النشر (٣ / ٤٩) ، الإتحاف : ٢٠٣ و٢٠٤.

(٤) آية الصف : ١٤. انظر النشر : (٢ / ٢١٥).

(٥) والمخاطب هو سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام ، ونصب (رَبُّكَ) على التعظيم هل تستطيع سؤال ربك ، والباقون بياء الغيب ورفع (رَبُّكَ) على الفاعلية. انظر النشر : (٣ / ٤٦) ، الإتحاف : ٢٠٤.

(٦) أي : بتشديد الزاي ، وقرأ الباقون بتخفيفها. انظر الكشف (١ / ٤٢٣) ، النشر (٣ / ٤٧).

(٧) وقرأ الباقون بالرفع انظر النشر : (٣ / ٤٧).

(٨) آية : ٢٨.

(٩) وأسكنها الباقون. انظر النشر : (٢ / ٣٣٩).

(١٠) وقد ورد (إِنِّي أَخافُ) في القرآن الكريم في [سورة المائدة : ٢٨] ، وفي [الأنعام : ١٥] ، و [الأعراف : ٥٩] ، و [الأنفال : ٤٨] ، و [يونس : ١٥] ، و [هود : ٣ ، ٢٦ ، ٨٤] ، و [مريم : ٤٥] ، و [الشعراء : ١٢ ، ١٣٥] ، و [القصص : ٣٤] ، و [الزمر : ١٣] ، و [غافر : ٢٦ ، ٣٠ ، ٣٢] ، و [الأحقاف : ٢١] ، و [الحشر : ١٦] ، المعجم : ٢٤٦ ، ٢٤٧.

(١١) [آية : ١١٦].

١٨٥

وأبو عمرو.

(إِنِّي أُرِيدُ) و (فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ)(١) فتحهما أهل المدينة.

(وَأُمِّي إِلهَيْنِ)(٢) فتحهما أهل المدينة وابن عامر وأبو عمرو وحفص.

المحذوفة :

(وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ)(٣) اتفقوا على حذفها في الوصل. واختلفوا في الوقف ؛ فوقف يعقوب بالياء. وحذفها الباقون.

وقوله : (وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا)(٤) بالياء في الوصل. أهل البصرة وأبو جعفر وإسماعيل ، ووقف يعقوب بياء.

سورة الأنعام

قرأ أبو جعفر : (لَقَدِ اسْتُهْزِئَ) بتخفيف (٥) الهمزة حيث وقع (٦).

قرأ أهل الكوفة إلا حفصا ، ويعقوب : (مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ) بفتح الياء وكسر الراء (٧).

ذكر اختلافهم في الهمزتين

إذا كانت الأولى مفتوحة والثانية مكسورة وهما في كلمة واحدة كقوله :

(أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ) و (أَإِفْكاً) ونحو ذلك. قرأ ابن عامر وأهل الكوفة وروح بتحقيق الهمزتين حيث وقع (٨).

الباقون بتحقيق الأولى وتليين الثانية.

وفصل بينهما بألف أهل المدينة ، وأبو عمرو (٩).

__________________

(١) (إِنِّي أُرِيدُ) آية : ٢٩ (فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ) آية : ١١٥.

(٢) آية : ١١٦.

(٣) الآية : ٣.

(٤) الآية : ٤٤.

(٥) انظر النشر : (٢ / ٢٠).

(٦) ورد حرف (اسْتُهْزِئَ) عدا الآية أعلاه مرتين في [الرعد : ٣٢] و [الأنبياء : ٤١].

(٧) وقرأ الباقون بضم الباء وفتح الراء. انظر النشر : (٣ / ٤٧ ، ٤٨).

(٨) (أَإِفْكاً) [الصافات : ٨٦].

(٩) انظر النشر : (١ / ٤٨٩).

١٨٦

واختلفوا في مواضع من ذلك نذكرها في أماكنها إن شاء الله (١).

قرأ يعقوب : (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ) بالياء وكذلك : (ثُمَّ يَقُولَ)(٢).

قرأ حمزة والكسائي وأبو بكر ويعقوب : (ثُمَّ لَمْ تَكُنْ) بالياء (٣).

قرأ ابن كثير وابن عامر وحفص : (فِتْنَتُهُمْ) بالرفع (٤).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَاللهِ رَبِّنا) بنصب الباء (٥).

قرأ حمزة ويعقوب وحفص : (وَلا نُكَذِّبَ) و (وَنَكُونَ) بالنصب فيهما (٦).

وافقهم ابن عامر في : (وَنَكُونَ) فقط (٧).

قرأ ابن عامر : (وَلَدارُ الْآخِرَةِ) بلام واحدة وتخفيف الدال (٨) وخفض الآخرة على الإضافة.

قرأ أهل المدينة وابن عامر وحفص ويعقوب : (أَفَلا تَعْقِلُونَ) بالتاء ، هنا وفي الأعراف وفي يوسف (٩).

وافقهم أبو بكر في يوسف (١٠).

قرأ نافع والكسائي : (لا يُكَذِّبُونَكَ) بسكون الكاف وتخفيف الذال (١١).

__________________

(١) انظر باب الهمزتين المجتمعتين من كلمة في النشر (١ / ٤٨٠ ـ ٥٠٤).

(٢) الباقون بنون العظمة. النشر (٣ / ٤٨) ، الإتحاف : ٢٠٦.

(٣) وقرأ الباقون بالتاء. انظر النشر : (٣ / ٤٨).

(٤) وقرأ الباقون بالنصب. انظر النشر : (٣ / ٤٨) ، الإتحاف : ٢٠٦.

(٥) انظر النشر : (٣ / ٤٨) ، الإتحاف : ٢٠٦.

(٦) انظر الإتحاف : ٢٠٦.

(٧) وقرأ الباقون بالرفع. انظر النشر : (٣ / ٤٨ ، و٤٩) الإتحاف : ٢٠٦ و٢٠٧.

(٨) وقرأ الباقون بلامين مع تشديد الدال للإدغام ورفع الْآخِرَةِ ولا خلاف في حرف يوسف : ١٠٩ ، (وَلَدارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ) أنه بلام واحدة لاتفاق المصاحف عليه. انظر النشر : (٣ / ٤٩) ، الإتحاف : ٢٠٧.

(٩) حرف الأعراف : ١٦٩ ، (وَالدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) أما حرف [يوسف : ١٠٩] فهو (وَلَدارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ) انظر السبعة : ٢٥٦ ، النشر (٣ / ١٢٩).

(١٠) وقرأ الباقون بالغيب. انظر النشر : (٣ / ٤٩ و٥٠) الإتحاف : ٢٠٧.

(١١) وقرأ الباقون بالتشديد ، انظر النشر : (٣ / ٥٠) ، الإتحاف : ٢٠٧.

١٨٧

قرأ ابن كثير : (يُنَزِّلَ آيَةً) بالتخفيف (١).

قرأ الكسائي : (أَرَأَيْتَكُمْ) وما جاء منه (٢) إذا كان استفهاما ، بحذف الهمزة التي بعد الراء.

الباقون بثباتها وتحقيقها إلا أهل المدينة فإنهم خففوها بتليينها (٣).

قرأ ابن عامر وأبو جعفر ورويس : (فَتَحْنا) وفي الأعراف : (لَفَتَحْنا) وفي الأنبياء : (فُتِحَتْ) وفي القمر : (فَفَتَحْنا)(٤) بالتشديد فيهن (٥). وافقهم روح في الأنبياء والقمر.

الباقون بالتخفيف فيهن.

قرأ ابن عامر : (بِالْعُدْوَةِ) هنا وفي الكهف (٦) بضم الغين وإسكان الدال وإثبات واو بعدها (٧).

قرأ ابن عامر وعاصم ويعقوب : (أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ) و (فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) بفتح الهمزة فيهما.

وافقهم أهل المدينة في الأول.

الباقون بكسر الهمزة فيهما.

قرأ أهل الكوفة إلا حفصا : (وَلِتَسْتَبِينَ) بالياء (٨).

قرأ أهل المدينة : (سَبِيلُ) بالنصب (٩).

__________________

(١) انظر الآية ٩٠ من سورة البقرة في كتابنا هذا.

(٢) وهو «رأى» الماضي المسبوق بهمزة الاستفهام المتصل بتاء الخطاب. انظر الإتحاف : ٢٠٨.

(٣) انظر النشر : ٢ / ٢٢.

(٤) [آية الأعراف رقمها : ٩٦] ، و [آية الأنبياء : ٩٦] ، و [آية القمر : ١١].

(٥) انظر الإتحاف : ٢٠٨.

(٦) آية الكهف : ٢٨ (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ).

(٧) وقرأ الباقون بفتح الغين والدال وألف بعدها في الموضعين. انظر النشر : (٣ / ٥١) ، الإتحاف : ٢٠٨.

(٨) وقرأ الباقون بالتاء. انظر النشر : (٣ / ٥٢).

(٩) وقرأ الباقون بالرفع. انظر النشر : (٣ / ٥٢).

١٨٨

قرأ أهل الحجاز وعاصم : (يَقُصُّ الْحَقَ) بالصاد من القصص (١).

قرأ حمزة : (تَوَفَّتْهُ) و (اسْتَهْوَتْهُ)(٢) بألف ممالة فيهما (٣).

قرأ يعقوب : (قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ) بالتخفيف (٤).

روى أبو بكر : (وَخُفْيَةً) بكسر الخاء هنا وفي الأعراف (٥).

قرأ أهل الكوفة : (لَئِنْ أَنْجَيْتَنا) على لفظ الاستخبار عن الواحد الغائب (٦).

وأماله الكسائي وحمزة وخلف (٧).

قرأ أهل الكوفة وأبو جعفر : (قُلِ اللهُ يُنَجِّيكُمْ) بالتشديد (٨).

قرأ ابن عامر : (يُنْسِيَنَّكَ) بالتشديد (٩).

قرأ يعقوب : (آزَرَ) بالرفع (١٠).

قوله : (رَأى كَوْكَباً) قرأ ابن عامر إلا زيدا عن الداجوني عنه ، وحمزة والكسائي وخلف وأبو بكر بكسر الراء وإمالة الهمزة منه.

وكذلك : (رَأى أَيْدِيَهُمْ) في هود ، و (رَأى بُرْهانَ رَبِّهِ) و (رَأْيَ

__________________

(١) وقرأ الباقون بإسكان القاف وبضاد معجمة مكسورة من القضاء ، ويعقوب على أصله في الوقف بالياء ، لكن الرسم بغير ياء. انظر الكشف (١ / ٤٣٤) ، النشر (٣ / ٥٢) ، الإتحاف : ٢٠٩.

(٢) (اسْتَهْوَتْهُ) [آية : ٧١].

(٣) بألف بعد الفاء في الحرف الأول ، والواو في الثاني ، وقرأ الباقون بتاء ساكنة بدل الألف. انظر النشر : (٣ / ٥٢ ، ٥٣) ، الإتحاف : ٢٠٩.

(٤) وقرأ الباقون بالتشديد. انظر النشر : (٣ / ٥٣) ، الإتحاف : ٢١٠.

(٥) والباقون بضمها الأعراف : ٥٥ ، (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) انظر النشر : (٣ / ٥٤) ، الإتحاف : ٢١٠.

(٦) وقرأ الباقون بياء ساكنة بعد الجيم بعدها تاء مفتوحة من غير ألف ، انظر حجة أبي زرعة ٢٥٥ ، النشر (٣ / ٥٤) ، الإتحاف : ٢١٠.

(٧) أما عاصم فلم يمله. الإتحاف : ٢١٠.

(٨) وقرأ الباقون بالتخفيف. انظر حجة أبي زرعة : ٢٥٥ ، وانظر الآية : ٦٣ من هذه السورة في كتابنا هذا.

(٩) أي : بتشديد السين وفتح النون ، وقرأ الباقون بتخفيفها وسكون النون. انظر النشر : (٣ / ٥٤) ، الإتحاف : ٢١٠.

(١٠) أي : بضم الراء على أنه منادى ، والباقون بفتحها بدل من أبيه. انظر النشر : (٣ / ٥٤ ، ٥٥) ، الإتحاف : ٢١١.

١٨٩

قَمِيصِهِ) في يوسف ، و (رَأى ناراً) في طه و (ما رَأى) و (لَقَدْ رَأى) في النجم (١) ، فذلك سبعة مواضع (٢).

وقرأ أبو عمرو وزيد عن الداجوني بفتح الراء وإمالة الهمزة فيهن.

الباقون بفتح الراء والهمزة.

فإن لقي : (رَأْيَ) ساكنا وهو ستة مواضع :

في هذه السورة : (رَأَى الْقَمَرَ) و (رَأَى الشَّمْسَ) وفي النحل : (وَإِذا رَأَى الَّذِينَ ظَلَمُوا وَإِذا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا) وفي الكهف : (وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ) وفي الأحزاب : (وَلَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ)(٣).

فكسر الراء وفتح الهمزة فيهن في الوصل حمزة وخلف وأبو بكر.

الباقون بفتح الراء والهمزة.

فإن اتصل : (رَأَ) بمكني نحو : (رَآهُ) و (رَآكَ) و (رَآها)(٤).

فكسر الراء وأمال الهمزة منه حيث وقع حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر.

وقرأ أبو عمرو والداجوني عن ابن ذكوان بفتح الراء وإمالة الهمزة. الباقون بفتحهما.

قرأ ابن عامر وأهل المدينة : (أَتُحاجُّونِّي) بتخفيف النون (٥).

قرأ الكسائي : (وَقَدْ هَدانِ) بالإمالة.

__________________

(١) آية هود : ٧٠ ، و [آيتا يوسف : ٢٤ ، ٢٨] ، و [آية طه : ١٠] ، و [آيتا النجم : ١١ ، ١٨].

انظر المعجم : ٢٨٠ ، ٢٨١.

(٢) هذا هو القسم الذي جاء فيه بعد رَأْيَ حرف متحرك ظاهر.

انظر الأقسام مفصلة في النشر (٢ / ١٨٩ ـ ١٩٤) ، والإتحاف : ٨٦ ، ٨٧ ، ٢١١.

(٣) [آيتا الأنعام رقمهما : ٧٧ ، ٧٨] و [آيتا النحل : ٨٥ ، ٨٦] ، و [آية الكهف : ٥٣] ، و [آية الأحزاب : ٢٢]. انظر المعجم : ٢٨٠ ، ٢٨١.

(٤) إذا اتصل (رَأْيَ) بضمير فهو ثلاث كلمات وهي الموجود بمتن الكتاب في تسعة مواضع.

(رَآهُ) [النحل : ٤٠] ، و [فاطر : ٨] ، و [الصافات : ٥٥] ، و [النجم : ١٣] ، و [التكوير : ٢٣] ، و [العلق : ٧] ، و (وَإِذا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا) [الأنبياء : ٣] ، و (رَآها تَهْتَزُّ) [النمل : ١٠] و [القصص : ٣١]. انظر المعجم : ٢٨١.

(٥) وقرأ الباقون بالتشديد. انظر النشر : (٣ / ٥٥).

١٩٠

قرأ أهل الكوفة ويعقوب : (دَرَجاتٍ) بالتنوين (١).

وقرأ بالتنوين في يوسف أهل الكوفة فقط (٢).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَالْيَسَعَ) بتشديد اللام وفتحها وسكون الياء هنا وفي صاد (٣).

قرأ حمزة والكسائي وخلف ويعقوب : (اقْتَدِهْ قُلْ) بحذف الهاء (٤) ، في الوصل ، وبثباتها في الوقف.

وروى ابن ذكوان إلا الداجوني من غير طريق زيد بإشباع كسر الهاء ، ووصلها بياء في اللفظ.

وروى الداجوني من طريق زيد كسر الهاء من غير إشباع ، ولا خلاف في الوقف أنه بسكون الهاء (٥).

قرأ ابن كثير وأبو عمرو : (تَجْعَلُونَهُ قَراطِيسَ تُبْدُونَها وَتُخْفُونَ كَثِيراً) بالياء فيهن (٦).

روى أبو بكر : (وَلِتُنْذِرَ) بالياء (٧).

قرأ أهل المدينة والكسائي وحفص : (بَيْنَكُمْ) بالنصب (٨).

(الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ) و (الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِ) ذكرا (٩).

قرأ أهل الكوفة : (وَجَعَلَ اللَّيْلَ) بغير ألف وفتح اللام (١٠).

__________________

(١) وقرأ الباقون بغير تنوين على الإضافة. انظر النشر : (٣ / ٥٥ ، ٥٦).

(٢) آية يوسف : ٧٦ (نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ).

(٣) آية ص : ٤٨. وقرأ الباقون بإسكان اللام مخففة وفتح الياء فيهما. انظر النشر : (٣ / ٥٦) ، الإتحاف : ٢١٢.

(٤) بعد الدال. الإتحاف : ٢١٣.

(٥) وهي ثابتة رسما. انظر النشر : (٢ / ٣٠٨).

(٦) وقرأ الباقون بالخطاب فيهن. انظر النشر : (٣ / ٥٦) ، الإتحاف : ٢١٣.

(٧) وقرأ الباقون (لِتُنْذِرَ) بتاء الخطاب. انظر النشر : (٣ / ٥٦) ، الإتحاف : ٢١٣.

(٨) انظر النشر : (٣ / ٥٦ ، ٥٧).

(٩) انظر حرف : (الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ والْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِ) [آل عمران : ٢٧] من كتابنا هذا.

(١٠) وقرأ الباقون بالألف وكسر العين ورفع اللام من (جاعِلٌ) وخفض (اللَّيْلِ) انظر النشر : (٣ / ٥٧) ، الإتحاف : ٢١٤.

١٩١

(اللَّيْلِ) بالنصب.

قرأ ابن كثير وأبو عمرو وروح : (فَمُسْتَقَرٌّ) بكسر القاف (١).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (انْظُرُوا إِلى ثَمَرِهِ) و (كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ) وفي يس (لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ) بضم الثاء والميم فيهن (٢).

قرأ أهل المدينة : (وَخَرَقُوا لَهُ) بتشديد الراء (٣).

قرأ ابن عامر ويعقوب : (دَرَسْتَ) بفتح السين وسكون التاء من غير ألف (٤).

وقرأ ابن كثير وأبو عمرو بألف وسكون السين وفتح التاء.

وقرأ الباقون وهم أهل المدينة وأهل الكوفة بسكون السين وفتح التاء من غير ألف.

قرأ يعقوب : (عَدُوًّا) بضم العين وتشديد الواو (٥).

قرأ ابن فرح عن اليزيدي إلا من طريق الحمامي : (وَما يُشْعِرُكُمْ) بسكون الراء (٦).

قرأ ابن كثير وأهل البصرة وخلف : (أَنَّها إِذا جاءَتْ) بكسر الهمزة (٧).

قرأ ابن عامر وحمزة : (لا يُؤْمِنُونَ) بالتاء (٨).

قرأ أهل المدينة وابن عامر : (قُبُلاً) بكسر القاف وفتح الباء (٩).

__________________

(١) انظر النشر : (٣ / ٥٧) ، الإتحاف : ٢١٤.

(٢) والباقون بفتحهما فيهن. آيتا الأنعام رقمهما ٩٩ و١٤١ ، أما آية يس : ٣٥ ، فهي (لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَما عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلا يَشْكُرُونَ) انظر النشر : (٣ / ٥٧ و٥٨) ، الإتحاف : ٢١٤.

(٣) والباقون بالتخفيف. انظر النشر : (٣ / ٥٨) ، الإتحاف : ٢١٤.

(٤) أي من غير ألف بعد الدال ، والتاء للتأنيث. النشر (٣ / ٥٨) ، الإتحاف : ٢١٤.

(٥) وقرأ الباقون (عَدُوًّا) بالفتح والسكون والتخفيف ، الإتحاف : ٢١٥.

(٦) انظر حرف : (يَأْمُرُكُمْ) [البقرة : ٦٧] ، (ويُصَوِّرُكُمْ) [آل عمران : ٦] من كتابنا هذا.

(٧) الباقون بفتحها. انظر الإتحاف : ٢١٥.

(٨) وقرأ الباقون بالغيب. انظر النشر : (٣ / ٦٠) ، الإتحاف : ٢١٥.

(٩) انظر الكشف (١ / ٤٤٦ ، ٤٤٧) حجة ابن خالويه : ١٤٨ ، النشر (٣ / ٦٠) ، الإتحاف : ٢١٥.

١٩٢

قرأ ابن عامر وحفص : (مُنَزَّلٌ) بالتشديد (١).

قرأ أهل الكوفة ويعقوب : (كَلِمَةُ رَبِّكَ) على التوحيد (٢).

قرأ أهل المدينة وأهل الكوفة ويعقوب (وَقَدْ فَصَّلَ) بفتح الفاء والصاد (٣).

وقرأ أهل المدينة ويعقوب وحفص : ما حرم بفتح الحاء والراء (٤).

وروى النهرواني عن أبي جعفر : (إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ) بكسر الطاء (٥).

قرأ أهل الكوفة : (لَيُضِلُّونَ) وفي يونس : (لِيُضِلُّوا) بضم الياء فيهما (٦).

قرأ أهل المدينة ويعقوب : (مَيْتاً) بالتشديد (٧).

قرأ ابن كثير وحفص : (رِسالَتَهُ) على التوحيد مع نصب التاء (٨).

قرأ ابن كثير : (ضَيِّقاً) بتخفيف الياء وسكونها هنا وفي الفرقان (٩).

قرأ أهل المدينة وأبو بكر : (حَرَجاً) بكسر الراء (١٠).

قرأ ابن كثير : (يَصَّعَّدُ) بتخفيف الصاد والعين من غير ألف مع سكون الصاد.

ورواه أبو بكر بتشديد الصاد ، والعين مخففة ، وبألف قبلها (١١).

الباقون بتشديد الصاد والعين وفتح الصاد من غير ألف (١٢).

__________________

(١) وقرأ الباقون بالتخفيف. انظر النشر : (٣ / ٦٠) ، الإتحاف : ٢١٦.

(٢) وقرأ الباقون بألف على الجمع ، النشر (٣ / ٦٠ و٦١) ، الإتحاف : ٢١٦.

(٣) وقرأ الباقون بضم الفاء وكسر الصاد. انظر النشر : (٣ / ٦١).

(٤) وقرأ الباقون بضم الحاء وكسر الراء. النشر (٣ / ٦١).

(٥) انظر البقرة الآية : ١٧٣ من كتابنا هذا.

(٦) وقرأ الباقون بفتحها فيهما مضارع (ضل). آية يونس : ٨٨ (رَبَّنا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ) ، انظر النشر : (٣ / ٦١).

(٧) والباقون بالتخفيف. انظر البقرة : ١٧٣ هنا.

(٨) والباقون بالجمع مكسور التاء. الإتحاف : ٢١٦.

(٩) وقرأ الباقون بكسرها مشددة آية الفرقان : ١٣ ، (وَإِذا أُلْقُوا مِنْها مَكاناً ضَيِّقاً مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنالِكَ ثُبُوراً) انظر النشر : (٣ / ٦٢) ، الإتحاف : ٢١٦.

(١٠) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٦٣) ، الإتحاف : ٢١٦.

(١١) أي : يصاعد.

(١٢) أي يصعد.

١٩٣

وروى حفص وروح : (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ) بالياء (١).

قرأ ابن عامر (عَمَّا يَعْمَلُونَ (١٢٢) وَرَبُّكَ الْغَنِيُ) بالتاء (٢).

روى أبو بكر : (مَكانَتِكُمْ) و (مَكانَتِهِمْ) بألف بعد النون على الجمع حيث وقع (٣).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (مَنْ تَكُونُ لَهُ) بالياء ، وفي القصص كذلك (٤).

قرأ الكسائي : (بِزَعْمِهِمْ) بضم الزاي في الموضعين (٥).

قرأ ابن عامر : (وَكَذلِكَ زَيَّنَ) بضم الزاي وكسر الياء.

(قَتْلَ) برفع اللام (أَوْلادِهِمْ) بنصب الدال ، شركائهم بالخفض (٦).

قرأ ابن عامر وأبو بكر وأبو جعفر : (إِنْ يَكُنْ) بالتاء (٧).

قرأ ابن كثير وابن عامر وأبو جعفر : (مَيْتَةً) بالرفع (٨).

إلا أن أبا جعفر يشدد (٩).

__________________

(١) وقرأ الباقون (نَحْشُرُهُمْ) بالنون. انظر النشر : (٣ / ٦٢ و٦٣) الإتحاف : ٢١٦ و٢١٧ ، وانظر السبعة : (٢٦٩) والتيسير : (١٠٧).

(٢) وقرأ الباقون (يَعْمَلُونَ) بياء الغيب. انظر النشر : (٣ / ٦٣) ، الإتحاف : ٢١٧.

(٣) وقرأ الباقون بغير ألف على التوحيد ، ورد حرف (مَكانَتِكُمْ) عدا الموضع في متن الكتاب في [هود : ٩٣ ، ١٢١] ، و [الزمر : ٣٩] ، (ومَكانَتِهِمْ) في [يس : ٦٧] انظر النشر : (٣ / ٦٣) ، الإتحاف : ٢١٧ ، المعجم : ٦٤٢.

(٤) وقرأ الباقون بتاء التأنيث. [آية القصص : ٣٧] ، (ورَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جاءَ بِالْهُدى مِنْ عِنْدِهِ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ) انظر التبصرة : ٣٣٤ ، النشر (٣ / ٦٣) ، الإتحاف : ٢١٧.

(٥) والباقون بفتحها فيهما وهي لغة أهل الحجاز ، الكشف (١ / ٤٥٣) ، النشر (٣ / ٦٤) ، الإتحاف :

٢١٧) ، الموضع الثاني في الآية : ١٣٨.

(٦) وقرأ الباقون (زُيِّنَ) بفتح الزاي والياء مبنيا للفاعل ، ونصب (قَتْلَ) به (أَوْلادِهِمْ) بالخفض على الإضافة (وشُرَكاؤُهُمْ) بالرفع على الفاعلية ب زَيَّنَ انظر النشر : (٣ / ٦٤ ـ ٦٧) ، والإتحاف : (٢١٧ و٢١٨) ، والكشاف (٢ / ٥٤).

(٧) وقرأ الباقون بالياء. انظر النشر : (٣ / ١٧).

(٨) وقرأ الباقون بالنصب على أنها ناقصة. انظر النشر : (٣ / ٦٧) ، الإتحاف : ٢١٨ ، ٢١٩.

(٩) أي يشدد الياء من (مَيْتَةً) على أصله. انظر النشر : (٣ / ٦٧) ، الإتحاف : ٢١٨.

١٩٤

قرأ ابن كثير وابن عامر : (قُتِلُوا) بتشديد التاء (١).

(أُكُلُهُ) و (ثَمَرِهِ) ذكرا (٢).

قرأ أهل البصرة وابن عامر وعاصم : (حَصادِهِ) بفتح الحاء (٣).

قرأ ابن كثير وابن عامر وأهل البصرة : (الْمَعْزِ) بفتح العين (٤).

قرأ ابن كثير وابن عامر وحمزة وأبو جعفر : (إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً) بالتاء (٥).

قرأ ابن عامر وأبو جعفر : (مَيْتَةً) بالرفع (٦).

إلا أن أبا جعفر يشدد (٧).

قرأ أهل الكوفة إلا أبا بكر : (تَذَكَّرُونَ) بتخفيف الذال حيث وقع (٨).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (وَأَنَّ هذا صِراطِي) بكسر الهمزة (٩) وسكن النون ابن عامر ويعقوب (١٠).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ) بالياء هنا وفي النحل (١١).

قرأ حمزة والكسائي : (فَرَّقُوا) بألف وتخفيف الراء هنا وفي الروم (١٢).

__________________

(١) انظر الآية ١٩٥ آل عمران في كتابنا هذا.

(٢) انظر البقرة الآية ٢٦٥ والآية ٩٩ من هذه السورة من كتابنا هذا.

(٣) وقرأ الباقون بكسرها. انظر النشر : (٣ / ٦٧ ، ٦٨) ، الإتحاف : ٢١٩.

(٤) وقرأ الباقون بسكونها. انظر حجة ابن خالويه : ١٥٢ ، النشر (٣ / ٦٨) ، الإتحاف : ٢١٩.

(٥) وقرأ الباقون (يَكُونَ) بالياء. انظر النشر : (٣ / ٦٨).

(٦) وقرأ الباقون بالنصب. انظر النشر : (٣ / ٦٨) وانظر الآية ١٣٩ من هذه السورة.

(٧) انظر الآية ١٣٩ من هذه السورة.

(٨) وقرأ الباقون بالتشديد بإدغام التاء في الذال. النشر (٣ / ٦٩) ، الإتحاف : ٢٢٠.

ورد حرف (تَذَكَّرُونَ) بالتاء وتخفيف الذال وتشديد الكاف سبع عشرة مرة أولاها الآية أعلاه. المعجم : ٢٧٢.

(٩) وقرأ الباقون بفتحها. انظر النشر : (٣ / ٦٩).

(١٠) وقرأ الباقون بالتشديد. انظر النشر : (٣ / ٦٩).

(١١) وقرأ الباقون بالتاء فيهما. المصدر السابق.

آية النحل : ٣٣ (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ)

(١٢) وقرأ الباقون (فَرَّقُوا) بغير ألف مع تشديد الراء فيهما.

١٩٥

قرأ يعقوب : (عَشْرُ أَمْثالِها) بالتنوين والرفع (١).

قرأ ابن عامر وأهل الكوفة : (قِيَماً) بكسر القاف وتخفيف الياء وفتحها (٢).

(مَحْيايَ) بالإمالة ، و (وَأَنَا أَوَّلُ) ذكرا (٣).

الياءات

(إِنِّي أُمِرْتُ)(٤) فتحها أهل المدينة (٥).

وكذلك : (مَماتِي)(٦).

وفتح : (إِنِّي أَخافُ) و (إِنِّي أَراكَ)(٧) أهل الحجاز وأبو عمرو.

وفتح : (وَجْهِيَ لِلَّذِي)(٨) أهل المدينة وابن عامر وحفص.

وفتح : (صِراطِي مُسْتَقِيماً)(٩) ابن عامر.

وفتح : (رَبِّي إِلى صِراطٍ)(١٠) أهل المدينة وأبو عمرو.

وسكن : (مَحْيايَ)(١١) أهل المدينة إلا الرهاوي وابن يزداد عن أبي جعفر.

__________________

[آية الروم : ٣٢] ، (ومِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكانُوا شِيَعاً) انظر النشر : (٣ / ٦٩ و٧٠) ، والإتحاف : ٢٢٠.

(١) أي تنوين عَشَرَ ورفع (أَمْثالِها) وقرأ الباقون بغير تنوين وخفض (أَمْثالِها) انظر النشر : (٣ / ٧٠) ، الإتحاف : ٢٢٠.

(٢) وقرأ الباقون بفتح القاف وكسر الياء مشددة. انظر النشر : (٣ / ٧٠) ، الإتحاف : ٢٢٠.

(٣) انظر حرف : (مَحْيايَ) في أواخر باب الإمالة.

(٤) الآية : ١٤.

(٥) وأسكنها الباقون. انظر النشر : (٢ / ٣٤٢)

(٦) الآية : ١٦٢.

(٧) (إِنِّي أَخافُ) آية : ١٥ (إِنِّي أَراكَ) آية : ٧٤.

(٨) آية : ٧٩.

(٩) آية : ١٥٣.

(١٠) آية : ١٦١.

(١١) آية : ١٦٢.

١٩٦

قرأ أهل البصرة (١) وأبو جعفر وإسماعيل : (وَقَدْ هَدانِ)(٢) بياء في الوصل.

ووقف يعقوب بياء.

ووقف يعقوب على : (يَقُصُّ الْحَقَ)(٣) بياء وليس هو موضع وقف (٤).

سورة الأعراف

قرأ ابن عامر : (قَلِيلاً ما تَتَذَكَّرُونَ) بياء وتاء (٥) وتخفيف الذال.

الباقون بتاء واحدة (٦).

وخفف الذال أهل الكوفة إلا أبا بكر (٧).

(لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا) ذكر (٨).

قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وخلف ويعقوب : (تُخْرِجُونَ) بفتح التاء وضم الراء (٩).

قرأ ابن عامر وأهل المدينة والكسائي : (وَلِباسُ التَّقْوى) بالنصب (١٠).

قرأ نافع : (خالِصَةً) بالرفع (١١).

__________________

(١) شرع المؤلف في ياءات الزوائد المحذوفة رسما.

(٢) الآية : ٨٠.

(٣) بالضاد المعجمة قراءة ابن عامر وأبي عمرو وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف ، أما قراءة أهل الحجاز وعاصم فهي (يَقُصُّ الْحَقَّ) بالصاد المهملة. سبق ذكره.

(٤) انظر تفصيل ذلك في النشر (٢ / ٣٠٢ ، ٣٠٣).

(٥) أي بياء قبل التاء ، وكذا هو في مصاحف أهل الشام ، النشر : (٣ / ٧١) ، الإتحاف : ٢٢٢.

(٦) من غير ياء قبلها كما هي في مصاحفهم. النشر (٣ / ٧١) ، الإتحاف : ٢٢٢.

(٧) والباقون بالتشديد. انظر الإتحاف : ٢٢٢.

(٨) انظر حرف : (لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا) البقرة : ٣٤ من كتابنا هذا.

(٩) وقرأ الباقون بضم التاء وفتح الراء. انظر النشر : (٣ / ٧١ ، ٧٢) ، الإتحاف : ٢٢٣.

(١٠) أي : بنصب (لِباسُ) وقرأ الباقون بالرفع. انظر النشر : (٣ / ٧٣) ، والإتحاف : ٢٢٣.

(١١) وقرأ الباقون بالنصب على الحال من الضمير المستتر في الظرف للذين والظرف خبر المبتدأ.

انظر النشر : (٣ / ٧٣) ، الإتحاف : ٢٢٣ ، الكشف (١ / ٤٦١ ، ٤٦٢).

١٩٧

قرأ أبو بكر : (وَلكِنْ لا يَعْلَمُونَ) بالياء (١).

قرأ حمزة والكسائي وخلف : (لا تُفَتَّحُ) بالياء والتخفيف وقرأ أبو عمرو بالتاء والتخفيف.

الباقون بالتاء والتشديد (٢).

قرأ ابن عامر : (وَما كُنَّا لِنَهْتَدِيَ) بغير واو (٣).

قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وابن عامر إلا الأخفش : (أُورِثْتُمُوها) بالإدغام (٤) ، هنا والزخرف (٥).

قرأ الكسائي : (قالُوا نَعَمْ) وفيها : (قالَ نَعَمْ)(٦) ، وفي الشعراء : (قالَ نَعَمْ)(٧) ، وفي الصافات : (قُلْ نَعَمْ)(٨) بكسر العين فيهن (٩).

قرأ أبو جعفر : (مُؤَذِّنٌ) بغير همز هنا وفي يوسف (١٠).

قرأ نافع وأهل البصرة وعاصم وقنبل : (أَنْ لَعْنَةُ اللهِ) بتخفيف النون وسكونها (١١) ، ورفع : (لَعْنَةُ)

__________________

(١) وقرأ الباقون بالخطاب. انظر النشر : (٣ / ٧٣) ، الإتحاف : ٢٢٤.

(٢) انظر النشر : (٣ / ٧٣ ، ٧٤) ، والإتحاف : ٢٢٤.

(٣) قيل (ما) وكذلك هو في مصاحف أهل الشام ، وقرأ الباقون بالواو وكذلك هو في مصاحفهم.

انظر النشر : (٣ / ٧٤) ، الإتحاف : ٢٢٤.

(٤) أي : إدغام الثاء في التاء. انظر (باب الإدغام والإظهار) من كتابنا هذا.

(٥) آية الزخرف : ٧٢(وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوها بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).

(٦) الأعراف : ١١٤ (قالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ).

(٧) الشعراء : ٤٢ قالَ(نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ).

(٨) الصافات : ١٨. (قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ داخِرُونَ).

(٩) وقرأ الباقون بفتحها فيهن. انظر الكشف (١ / ٤٦٢ ، ٤٦٣) ، حجة أبي زرعة : (٢٨٢ ، ٢٨٣) النشر (٣ / ٧٣) ، الإتحاف : ٢٢٤.

(١٠) انظر (باب الهمز المتحرك) ص ١٧٢. آية يوسف : ٧٠(ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسارِقُونَ).

(١١) أي سكون نون (أَنْ) وقرأ الباقون بتشديدها ونصب (لَعْنَةُ) النشر (٣ / ٧٤ ، ٧٥) ، الإتحاف : ٢٢٤ و٢٢٥.

١٩٨

قرأ أهل الكوفة إلا حفصا ، ويعقوب : (يَغْشى) بالتشديد. وكذلك في الرعد (١).

قرأ ابن عامر : (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّراتٍ) بالرفع فيهن (٢).

(وَخُفْيَةً) ذكر (٣).

قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف : (الرِّياحِ) على التوحيد هنا ، وفي النمل ، والثاني من الروم ، وفي فاطر (٤).

قرأ عاصم : (بُشْراً) بالباء وضمها وسكون الشين.

وقرأ حمزة والكسائي وخلف بنون مفتوحة وسكون الشين.

وقرأ ابن عامر كذلك إلا أنه يضم النون.

وقرأ الباقون بالنون وضمها وضم الشين ، وهم أهل الحجاز والبصرة (٥).

وكذلك اختلافهم في الفرقان والنمل (٦).

__________________

(١) أي : تشديد الشين مع فتح الغين ، وقرأ الباقون بسكون الغين وتخفيف الشين فيهما. انظر النشر : (٣ / ٧٥) ، الإتحاف : ٢٢٥.

آية الرعد : ٣ (وَمِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِيها زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ)

(٢) الباقون بنصبها على أن (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ) معطوفة على السَّماواتِ قبلها ومسخرات حال. انظر النشر : (٣ / ٧٥) ، الإتحاف : ٢٢٥.

(٣) انظر حرف : (وَخُفْيَةً) الأنعام من كتابنا هذا.

(٤) وقرأ بالجمع نافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم وأبو جعفر ويعقوب.

آية [النمل : ٦٣] ، و (وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ)

والحرف الثاني من [الروم : ٤٨] ، و (اللهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّياحَ فَتُثِيرُ سَحاباً)

والحرف الثاني فاطر : ٩ (وَاللهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّياحَ فَتُثِيرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها كَذلِكَ النُّشُورُ) انظر النشر : (٢ / ٤٢٢ ، ٤٢٣) ، والإتحاف : ٢٢٥ ، المعجم : ٣٢٦.

(٥) أما قراءة عاصم فهي جمع بشير كنذير ونذر ، وأما قراءة حمزة والكسائي وخلف فهي مصدر واقع موقع الحال بمعنى ناشرة أو منشورة ، وأما قراءة ابن عامر فهي جمع ناشر إلا أنها خفت بإسكان الشين ، وأما قراءة الباقين فهي جمع ناشر كنازل ونزل. انظر النشر : (٣ / ٧٦) ، الإتحاف : ٢٢٦.

(٦) الفرقان : ٤٨ (وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ).

و [النمل : ٦٣] ، (ووَ مَنْ يُرْسِلُ الرِّياحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلهٌ مَعَ اللهِ)

١٩٩

(مَيِّتٍ) و (تَذَكَّرُونَ) ذكرا (١).

روى السلمي عن أبي جعفر : (لا يَخْرُجُ) بضم الياء وفتح الراء.

وروى الشطوي بضم الياء وكسر الراء.

قرأ أبو جعفر : (إِلَّا نَكِداً) بفتح الكاف (٢).

قرأ أبو جعفر والكسائي : (مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ) بخفض الراء وكسر الهاء ووصلها بياء في اللفظ حيث وقع (٣).

قرأ أبو عمرو : (أُبَلِّغُكُمْ) بالتخفيف حيث وقع (٤).

قرأ قنبل واليزيدي وحمزة وخلف في اختياره ورويس وعبيد بن الصباح وعمرو (٥) :

(بَسْطَةً) بالسين (٦).

قرأ ابن عامر : (وَقالَ الْمَلَأُ) بواو زائدة في قصة صالح (٧).

قرأ أهل المدينة وحفص : (إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ) على الخبر (٨).

الباقون بهمزتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة (٩).

وحققهما ابن عامر وأهل الكوفة إلا حفصا روح.

__________________

(١) انظر حرف : مَيِّتٍ [آل عمران : ٢٧] وحرف (تَذَكَّرُونَ) الأنعام من كتابنا هذا.

(٢) وقرأ الباقون بكسرها. انظر النشر : (٣ / ٧٦) ، الإتحاف : ٢٢٦.

(٣) وقرأ الباقون برفع الراء وضم الهاء على أنه نعت أو بدل من إِلهٍ محلا. انظر النشر : (٣ / ٧٦ ، ٧٧) ، الإتحاف : ٢٢٦.

وقد ورد حرف (مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ) في الأعراف أربع مرات هي الآيات : (٥٩ ، ٦٥ ، ٧٣ ، ٨٥) وفي هود ورد ثلاث مرات (٥٠ ، ٦١ ، ٨٤) ، وفي المؤمنون ورد مرتين (٢٣ ، ٣٢).

(٤) أي تخفيف اللام مع سكون الباء ، وقرأ الباقون بتشديدها مع فتح الباء. انظر النشر : (٧٧ ، الإتحاف : ٢٢٦.

(٥) انظر معرفة القراء الكبار (١ / ١٦٧ ، ١٦٨) وطبقات القراء (١ / ٦٠١).

(٦) انظر حرف : (وَيَبْصُطُ) في البقرة : ٢٤٥ من كتابنا هذا.

(٧) وقرأ الباقون (قالَ) بغير واو. انظر النشر : (٣ / ٧٧) ، والإتحاف : ٢٢٦.

(٨) بهمزة واحدة. انظر النشر : (٢ / ٤٩١).

(٩) على الاستفهام. انظر النشر : (٢ / ٤٩١).

٢٠٠