🚘

الإعجاز الطبي في القرآن الكريم

سعيد صلاح الفيومي

الإعجاز الطبي في القرآن الكريم

المؤلف:

سعيد صلاح الفيومي


الموضوع : الطّب
الناشر: مكتبة القدسي للنشر والتوزيع
الطبعة: ١
الصفحات: ٨٨
🚘 نسخة غير مصححة

وفى سورة غافر :

(اللهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعامَ لِتَرْكَبُوا مِنْها وَمِنْها تَأْكُلُونَ) [غافر : ٧٩].

وفى سورة الشورى :

(وَمِنْ آياتِهِ خَلْقُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَثَّ فِيهِما مِنْ دابَّةٍ وَهُوَ عَلى جَمْعِهِمْ إِذا يَشاءُ قَدِيرٌ) [الشورى : ٢٩].

وفى سورة الجاثية :

(وَفِي خَلْقِكُمْ وَما يَبُثُّ مِنْ دابَّةٍ آياتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [الجاثية : ٤].

وفى سورة الغاشية :

(أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) [الغاشية : ١٧].

وكل هذه الآيات تبين أن الله خالق كل شيئ الإنسان والحيوان والطيور والزواحف وكل دابة تدب على الأرض الله سبحانه وتعالى خلقها بنص صريح العبارة.

وفى الأحاديث النبوية الشريفة :

عن أبى هريرة قال : أخذ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم بيدى فقال : خلق الله التربة يوم السبت وخلق منها الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الاثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيهما الدواب يوم الخميس وخلق آدم عليه‌السلام بعد العصر من يوم الجمعة فى آخر الخلق فى آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل (صحيح مسلم ومسند أحمد بن حنبل).

وعن أبى هريرة قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها ولا تقوم الساعة إلا فى يوم الجمعة (مسند أحمد وسنن أبى داود وابن ماجة).

وعن أبى موسى الأشعرى قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : إن الله تعالى خلق آدم

٨١

من قبضة قبضها من جميع الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض فجاء منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك والسهل والحزن والخبيث والطيب (مسند أحمد وسنن الترمذى).

وعن أبى هريرة : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم خلق الله عزوجل آدم على صورته طوله ستون ذراعا فلما خلقه قال له اذهب فسلم على أولئك النفر وهم نفر من الملائكة جلوس واستمع ما يجيبونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك. قال فذهب فقال السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله فزادوه رحمة الله. قال فكل من يدخل الجنة على صورة آدم وطوله ستون ذراعا فلم يزل ينقص الخلق بعد حتى الآن (صحيح البخارى ومسلم ومسند أحمد).

أى أن الله سبحانه وتعالى خلق آدم على صورته التى هو عليها ولم يخلقه جنينا فطفلا فشابا فرجلا.

وعن أنس أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم قال : لما صور الله آدم فى الجنة تركه ما شاء الله أن يتركه فجعل إبليس يطوف به ينظر ما هو فلما رآه أجوف عرف أنه خلق خلقا لا يتمالك (صحيح مسلم ومسند أحمد).

وعن أبى هريرة قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم : استوصوا بالنساء فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيئ فى الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء (صحيح البخارى).

٨٢

الخاتمة

إن العطاء المتجدد للقرآن الكريم لم ولن ينصب حتى قيام الساعة.

ومن أوجه إعجازه تجلى معانى ودلائل كريمة لآياته لتجابه دعاوى الكفر فى كل عصر ولتدل من هدى الله إلى الإيمان وتقيم الحجة على من كفر وفى هذا بغض النظر عن قوة المعانى وحجيتها بيان جلى لرحمة الله تعالى بخلقه فهو عزوجل لا يريد لهم الكفر وهو الرحمن الرحيم الذى تفيض رحمته لتشمل خلقه أجمعين. ولكن الإنسان جهولا. يأبى إلا أن يغمض عينيه عن تلك الآيات ليكفر ولتحق عليه كلمة العذاب.

قال تعالى :

(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَعْمى * قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً* قالَ كَذلِكَ أَتَتْكَ آياتُنا فَنَسِيتَها وَكَذلِكَ الْيَوْمَ تُنْسى) [طه : ١٢٤ ـ ١٢٦].

إن قضية الخلق قد شغلت عقل الإنسان عبر العصور وهى قضية إيمانية أساسية لما يتبعها من بعث بعد الموت للحساب والجزاء وتتضمن ثلاثة مسائل هامة :

أولها : حكمة الخلق وقد بينها القرآن الكريم بجلاء فى قوله تعالى : (وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات : ٥٦].

ثانيها : مصدرية الخلق فالخالق هو الله سبحانه وتعالى كما توضح كثير من آيات القرآن الكريم.

ثالثها : كيفية الخلق ويشمل ذلك مبدأه وتجدده وصريح الآيات تبين أن الإنسان لم يتح له مشاهدة مبدأ الخلق (خلق الكون أو الإنسان) فقال تعالى : (ما أَشْهَدْتُهُمْ

٨٣

خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَما كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً)

[الكهف : ٥١]

إن التنوع الفائق للمخلوقات والتماثل بينها حقيقة معروفة منذ أمد طويل وتعاظم كلاهما مع ازدياد المعرفة الإنسانية لتشمل هذه أنواعا يصعب حصرها من المخلوقات والتى تتشابه فى مخطط خلقها على مستوى الخلية والكيمياء الحيوية والموروثات.

يقول الله تعالى فى سورة العنكبوت :

(أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ* قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ* يُعَذِّبُ مَنْ يَشاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ) [العنكبوت : ١٩ ـ ٢١].

الآيات الكريمة تتناول قضية الخلق. كيف يخلق الله الخلق من الخلق مرة بعد أخرى وهذا يدل على تصاعد عملية الخلق عبر الزمن. خلق المخلوقات الحية بتنوعها الجم وتماثلها الشديد وهو الحقيقة العلمية الوحيدة فى نظرية النشوء لأن ذلك خلق من خلق آخر وهو يسير حيث أن الإنسان أدرك قوانينه وهى تغيير المادة الوراثية وعمل بإذن الله على محاكاته خلال عملية التهجين.

إن الحقيقة القرآنية عن الخلق تدحض دعوى الكفار الذين يريدون أن يضلوا الناس عن الحق انهم يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ولكن الله يأبى إلا يتم نوره.

يقول سبحانه وتعالى : (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللهِ بِأَفْواهِهِمْ وَيَأْبَى اللهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ) [التوبة : ٣٢].

ويقول الله تعالى : (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْباطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) [الأنبياء : ١٨] صدق الله العظيم.

٨٤

المراجع

١ ـ المنتخب فى القرآن الكريم.

٢ ـ أنه الحق ـ الشيخ عبد المجيد الزندانى.

٣ ـ الاعجاز العلمى فى القرآن والسنة ـ الشيخ عبد المجيد الزندانى.

٤ ـ الأدلة المادية على وجود الله للشيخ محمد متولى الشعراوى.

٥ ـ معجزة القرآن للشيخ محمد متولى الشعراوى.

٦ ـ القرآن محاولة لفهم عصرى للدكتور مصطفى محمود.

٧ ـ التوراة والإنجيل والقرآن فى ضوء المعارف الحديثة للمستشرق الفرنسى موريس بوكاى.

٨ ـ جسم الإنسان والإعجاز القرآنى للدكتور أحمد شوقى الفنجرى.

٩ ـ العلم فى القرآن الكريم للدكتور أحمد حسنين القفل.

١٠ ـ وللمسرفين أمراضهم للدكتور غريب جمعة.

١١ ـ الخلق بين العنكبوتية الداروينية والحقيقة القرآنية للدكتور كريم حسنين.

١٢ ـ الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم للأستاذ سعيد صلاح الفيومى.

٨٥

الفهرس

الموضوع

الصفحة

١ ـ مقدمة....................................................................... ٣

٢ ـ خلق الإنسان................................................................ ٥

٣ ـ مدة الحمل................................................................. ١٠

٤ ـ تشريح الأجنة.............................................................. ١١

٥ ـ عملية الإخصاب........................................................... ١٣

٦ ـ تعيين جنس الجنين.......................................................... ١٨

٧ ـ الأسرة..................................................................... ٢٠

٨ ـ الرضاع.................................................................... ٢٣

٩ ـ الشيخوخة................................................................. ٢٤

١٠ ـ الطلاق.................................................................. ٢٥

١١ ـ سر الحياة................................................................. ٢٦

١٢ ـ القرآن والتربية الجنسية...................................................... ٢٧

١٣ ـ الاستنساخ............................................................... ٢٩

١٤ ـ وللمسرفين أمراضهم....................................................... ٣١

١٥ ـ الحواس فى الإنسان......................................................... ٣٤

١٦ ـ الأذن.................................................................... ٣٤

١٧ ـ العين.................................................................... ٣٥

١٨ ـ الجلد.................................................................... ٣٦

١٩ ـ بصمة الإنسان............................................................ ٣٦

٢٠ ـ الرقبة.................................................................... ٣٧

٨٦

٢١ ـ الرقاد والنوم............................................................... ٣٧

٢٢ ـ علم التشريح فى الحيوان..................................................... ٣٩

٢٣ ـ الكلب................................................................... ٣٩

٢٤ ـ الإبل.................................................................... ٣٩

٢٥ ـ الطير.................................................................... ٤١

٢٦ ـ علة التحريم فى القرآن الكريم................................................ ٤٣

٢٧ ـ تحريم الرضاع.............................................................. ٤٣

٢٨ ـ تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير................................................ ٤٤

٢٩ ـ الخمر.................................................................... ٤٨

٣٠ ـ الزنا والسيلان............................................................. ٤٩

٣١ ـ اللواط................................................................... ٥٠

٣٢ ـ الماء الآسن............................................................... ٥١

٣٣ ـ المنافع فى القرآن الكريم..................................................... ٥١

٣٤ ـ الصوم................................................................... ٥١

٣٥ ـ عسل النحل.............................................................. ٥٣

٣٦ ـ اللبن..................................................................... ٥٤

٣٧ ـ التم................................................................... ر ٥٤

٣٨ ـ الزيتون................................................................... ٥٥

٣٩ ـ الحديد................................................................... ٥٦

٤٠ ـ النظافة................................................................... ٥٨

٤١ ـ دورة الحياة................................................................ ٥٩

٤٢ ـ نظرة عامة للحياة.......................................................... ٦٢

٤٣ ـ الخلية.................................................................... ٦٢

٤٤ ـ الأحماض الأمينية.......................................................... ٦٣

٨٧

٤٥ ـ شفرة الحياة............................................................... ٦٤

٤٦ ـ الخلق بين الأسطورة والعلم.................................................. ٦٥

٤٧ ـ فروض نظرية التطور (النشوء)............................................... ٦٦

٤٨ ـ آلية التطور............................................................... ٦٨

٤٩ ـ السجل الحفرى............................................................ ٦٩

٥٠ ـ بداية الخلق فى فروض نظرية داروين للتطور.................................... ٧٠

٥١ ـ الجدل حول نظرية داروين للتطور............................................ ٧١

٥٢ ـ تناقض فرضية التطور مع علم الفيزياء وقانون الصدفة........................... ٧٢

٥٣ ـ رفض المسلمين لفروض داروين عن التطور.................................... ٧٣

٥٤ ـ الحقائق القرآنية فى مجال الخلق............................................... ٧٦

٥٥ ـ الآيات القرآنية فى خلق الدواب.............................................. ٧٩

٥٦ ـ الخاتمة.................................................................... ٨٣

٥٧ ـ المراجع................................................................... ٨٥

٥٨ ـ الفهرس.................................................................. ٨٦

٨٨