🚘

كتاب الصّناعتين الكتابة والشعر

أبي هلال الحسن بن عبدالله بن سهل العسكري

كتاب الصّناعتين الكتابة والشعر

المؤلف:

أبي هلال الحسن بن عبدالله بن سهل العسكري


المحقق: علي محمد البجاوي ومحمد ابوالفضل ابراهيم
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: المكتبة العصريّة
الطبعة: ٠
الصفحات: ٥٢٨
🚘 نسخة غير مصححة

وقول الحطيئة (١) :

سقوا جارك العيمان لمّا جفوته

وقلّص عن برد الشّراب مشافره (٢)

وقول الآخر (٣) :

فما رقد الولدان حتى رأيته

على البكر يمريه بساق وحافر

وقول الآخر :

قد أفنى أنامله أزمه

فأضحى يعضّ علىّ الوظيفا (٤)

وإذا أريد بذلك الذمّ والهجاء كان أقرب إلى الصواب.

وأما القبيح الذى لا يشكّ فى قباحته ، فقول الآخر :

سأمنعها أو سوف أجعل أمرها

إلى ملك أظلافه لم تشقّق

وقول ذى الرّمة (٥) :

يعزّ ضعاف القوم عزة نفسه

ويقطع أنف الكبرياء من الكبر

وقول خويلد الهذلى أو غيره (٦) :

تخاصم قوما لا تلقّى جوابهم

وقد أخذت من أنف لحيتك اليد

أى قبضت بيدك على مقدّم لحيتك كما يفعل النادم أو المهموم ، وأنف كلّ شيء : مقدمه ، وأنوف القوم : سادتهم ، والأنف فى هذا البيت هجين (٧) الموقع كما ترى.

وقد وقع فى غيره أحسن موقع ، وهو قول الشاعر (٨) :

__________________

(١) ديوانه : ١٢.

(٢) العيمة : شهوة اللبن ، والعطش ، وعام يعيم فهو عيمان.

(٣) البيت لجبيها الأسدى كما فى اللسان ، ومعنى يمريه : يستخرج ما عنده من الجرى.

(٤) الأزم : شدة العض. والوظيف : مستدق الذراع والساق من الخيل والإبل ونحوهما.

(٥) الموازنة : ١١٧.

(٦) اللسان ـ مادة أنف ، ونسب فيه لأبى خراش ، ديوان الهذليين ٢ : ١٦٧ ، ونسبه إلى معقل بن خويلد الهذلى ، والموازنة : ١١٧.

(٧) هجين : المراد غير جيد.

(٨) الموازنة : ١١٧.

٣٠١

إذا شمّ أنف الضيف ألحق بطنه

مراس الأواسى وامتحان الكرائم (١)

ويقولون : أنف الريح ، وأنف النهار ، ورعينا أنف الربيع ؛ أى أوله.

قال امرؤ القيس (٢) :

قد غدا يحملنى فى أنفه

لاحق الإطلين محبوك ممرّ (٣)

وروى بعض الشيوخ الثّقات : فى أنفه ـ مضموم الألف ، قال : هو من قوله : كأس أنف. وروضة أنف.

وقال أعرابى يصف البرق (٤) :

إذا شيم الليل أومض مض وسطه

سنا كابتسام العامريّة شاغف

أراد أول الليل.

ومن بعيد الاستعارة ، قول أعرابى (٥) :

ما زال مجنونا على است الدّهر

ذا جسد ينمى ، وعقل يجرى

أى ينقص.

وسئل مسلم بن الوليد عن قول أبى نواس :

رسم الكرى بين الجفون محيل

عفّى عليه بكا عليك طويل

قال : إن كان قول أبى العذافر :

باض الهوى فى فؤادى وفرّخ التذكار

حسنا ، كان هذا حسنا.

__________________

(١) فى الموازنة ١١٧ : قال أبو العباس عبد الله بن المعتز : وهذا البيت غر الطائى حتى أتى بما أتى ، وإنما أراد ذو الرمة بقوله : أنف الضيف كقولهم : أنف النهار أى أوله.

(٢) ديوانه : ١٤٣ ، والموازنة : ١١٧.

(٣) الإطلين ، مثنى إطل مثال إبل ، وذلك منقطع الأضلاع من الحجبة. فى أنفه : أى فى أول جريه وشده ، أو فى أول الغيث الذى ذكره. والمحبوك : الشديد المدمج الخلق ، وممر : شديد فتل اللحم.

(٤) الموازنة : ١١٨.

(٥) فى الموازنة : وقال آخر : أنشدناه الأخفش عن ثعلب يذم رجلا :

ما زال مذموما على است الدهر

ذا جسد ينمى وعقل يجرى

٣٠٢

ومن عجيب هذا الباب قول بعض شعراء عبد القيس (١) :

ولما رأيت الدهر وعرا سبيله

وأبدى لنا ظهرا أجبّ مسلّعا (٢)

وجبهة قرد كالشراك ضئيلة

وصعّر خدّيه وأنفا مجدّعا (٣)

ومعرفة حصّاء غير مفاضة

عليه ولونا ذا عثانين (٤) أنزعا

وما أعرف متى رأى هذا للدّهر جبهة كالشّراك مع هذا الذى عدده ؛ فجاء بما يضحك الثكلى.

وقال الكميت :

ولما رأيت الدهر يقلب بطنه

على ظهره فعل الممعّك (٥) فى الرّمل

كما ظعنت عنا قضاعة ظعنة

هى الجدّ مأدوم النّحيزة بالهزل (٦)

ومن ذلك قول الأخطل :

إكسير هذا الخلق يلقى واحد

منه على ألف فيكرم خيمه (٧)

وقول أبى تمام :

حتى اتّقته بكيمياء السّودد

فلا ترى شيئا أبعد من إكسير الخلق ، وكيمياء السؤدد.

وقد أكثر أبو تمام من هذا الجنس اغترارا بما سبق منه فى كلام القدماء مما تقدّم ذكره ، فأسرف ، فنغى عليه ذلك ، وعيب به ؛ وتلك عاقبة الإسراف. فمن ذلك قوله (٨) :

يا دهر قوّم من أخدعيك فقد

أضججت هذا الأنام من خرقك

وقوله (٩) :

كانوا رداء زمانهم فتصدّعوا

فكأنما لبس الزّمان الصّوفا

__________________

(١) الموازنة : ١١٨

(٢) مسلع : مشقق.

(٣) هذا البيت لم يرد فى ط ، وهو فى او الموازنة.

(٤) الحصاء التى قل شعرها : العثنون : اللحية ، أو ما فضل منها ، أو ما نبت على الذقن وتحته ، وشعيرات طوال تحت حنك البعير وجمعه عثانين. وفى الموازنة : عثانين أجمعا.

(٥) الممعك : تمعك : تمرغ.

(٦) النحيزة : الطبيعة.

(٧) الخيم : السجية والطبيعة.

(٨) ديوانه : ٢١ ، الوساطة ٦٨.

(٩) ديوانه : ٢٠٦ ، الوساطة ٦٩ ، الموشح ٢٠٦.

٣٠٣

وقوله (١) :

نزحت به ركىّ العين إنّى

رأيت الدّمع من خير العتاد (٢)

وقوله (٣) :

ولين أخادع الزّمن الأبىّ

وقوله (٤) :

فضربت الشّتاء فى أخدعيه

ضربة غادرته عودا ركوبا (٥)

وقوله (٦) :

تروح علينا كلّ يوم وليلة

خطوب كأنّ الدّهر منهنّ يصرع

وقوله (٧) :

ألا لا يمدّ الدّهر كفّا بسيّئ

إلى مجتدى نصر فتقطع للزّند

وقوله (٨) :

والدّهر ألأم من شرقت بلؤمه

إلّا إذا أشرقته بكريم

وقوله (٩) :

تحملت ما لو حمّل الدّهر شطره

لفكّر دهرا أىّ عبأيه أثقل

وقوله يصف قصيدة (١٠) :

تحلّ بقاع المجد حتى كأنّها

على كلّ رأس من يد المجد مغفر (١١)

لها بين أبواب الملوك مزامر

من الذكر لم تنفخ ولا هى تزمر

وقوله (١٢) :

به أسلم المعروف بالشّام بعد ما

ثوى منذ أودى خالد وهو مرتدّ

__________________

(١) ديوانه : ٧٨

(٢) نزحت : أخذت ماءها. الركى : الآبار.

(٣) ديوانه : ٣٤٤ ، وصدره :

سأشكر فرجة الليث الرخى

(٤) ديوانه : ٢٧.

(٥) الأخدعان : عرقان فى موضع الحجامة. والعود : البعير المسن.

(٦) ديوانه : ٢٩٠.

(٧) ديوانه : ١١٥ ، والموازنة : ١١٢ ، وفى ط : يقطع من الزند.

(٨) ديوانه : ٣٠٨.

(٩) ديوانه : ٢٤٥.

(١٠) ديوانه : ١٦٠.

(١١) المغفر : زرد من الدروع يلبس تحت القلنسوة.

(١٢) ديوانه : ١٢٢.

٣٠٤

وقوله (١) :

كأنّ المجد قد خرفا

وقوله (٢) :

إلى ملك فى أيكة المجد لم يزل

على كبد المعروف من نيله برد

وقوله (٣) :

فى غفلة أوقدت على كبد النا

ئل نارا أخنت على كبده

وقوله (٤) :

حتى إذا اسودّ الزمان توضّحوا

فيه فغودر وهو منهم أبلق

وقوله (٥) :

وكم ملكت منّا على قبح قدّها

صروف النّوى من مرهف حسن القدّ

وقوله (٦) :

إذا الغيث غادى نسجه خلت أنه

مضت حقبة حرس (٧) له وهو حائك

وقوله (٨) يرثى غلاما :

أنزلته الأيام عن ظهرها من

بعد إثبات رجله فى الرّكاب

وقوله (٩) :

وكأنّ فارسه يصرّف إذ غدا

فى متنه ابنا للصباح الأبلق

وقوله (١٠) :

لمّا مخضت الأمانىّ التى احتلبت

عادت هموما وكانت قبلها همما

__________________

(١) ديوانه : ٢٠٤ ، والبيت بتمامه :

لو لم تفت من المجد مذ زمن

بالجود والبأس كأن المجد قد خرفا

(٢) ديوانه : ١٢١.

(٣) ديوانه : ٩٠ ، وفى الموازنة : فى «علة».

(٤) الموازنة : ١١٣.

(٥) ديوانه : ١١٤.

(٦) ديوانه : ٢٢٤.

(٧) الحرس : الدهر.

(٨) ديوانه : ٣٥٤.

(٩) ديوانه : ٢١٢.

(١٠) ديوانه : ٣٠٣.

٣٠٥

وقوله (١) :

كلوا الصّبر مرّا واشربوه فإنكم

أثرتم بعير الظّلم والظلم بارك

وقد جنى أبو تمام على نفسه بالإكثار من هذه الاستعارات ، وأطلق لسان عائبه ، وأكّد له الحجّة على نفسه ؛ واختيارات الناس مختلفة بحسب اختلاف صورهم وألوانهم.

ومن رديء الاستعارة أيضا قول بعضهم :

أنا ناقة وليس فى ركبتى دماغ

وأنشد أبو العنبس :

ضرام الحبّ عشّش فى فؤادى

وحضّن فوقه طير البعاد

وقد نبذ الهوى فى دنّ قلبى

فعربدت الهموم على فؤادى

ومثله كثير ولا وجه لاستيعابه ؛ لأن قليله دالّ على كثيره ، وجمله مبينة عن تفسيره إن شاء الله.

__________________

(١) ديوانه : ٢٢٤.

٣٠٦

الفصل الثانى

من الباب التاسع فى المطابقة

قد أجمع الناس أنّ المطابقة فى الكلام هى الجمع بين الشىء وضدّه فى جزء من أجزاء الرّسالة أو الخطبة أو البيت من بيوت القصيدة ؛ مثل الجمع بين البياض والسواد ، والليل والنهار ، والحرّ والبرد.

وخالفهم قدامة بن جعفر الكاتب ، فقال : المطابقة إيراد لفظتين متشابهتين فى البناء والصيغة مختلفتين فى المعنى ، كقول زياد الأعجم (١) :

ونبئتهم يستنصرون بكاهل

وللّوم فيهم كاهل (٢) وسنام

وسمى الجنس الأول التكافؤ. وأهل الصنعة يسمّون النوع الذى سمّاه المطابقة التعطّف. قال : وهو أن يذكر اللفظ ثم يكرّره ، والمعنى مختلف ، وستراه فى موضعه إن شاء الله.

والطّباق فى اللغة : الجمع بين الشيئين ؛ يقولون : طابق فلان بين ثوبين ، ثم استعمل فى غير ذلك ؛ فقيل : طابق البعير فى سيره ، إذا وضع رجله موضع يده ، وهو راجع إلى الجمع بين الشيئين. قال الجعدىّ (٣) :

وخيل تطابق بالدارعين

طباق الكلاب يطأن الهراسا (٤)

وفى القرآن : (سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً) ، أى بعضهن فوق بعض ؛ كأنه شبّه بالطّبق يجعل فوق الإناء ؛ قال امرؤ القيس (٥) :

طبق الأرض تحرّى وتدرّ (٦)

__________________

(١) إعجاز القرآن للباقلانى : ٧٩ ، وفى الإعجاز : «ونبأتهم».

(٢) الكاهل : مقدم أعلى الظهر مما يلى العنق.

(٣) اللسان (هرس).

(٤) الهراس : شوك كأنه الحسك.

(٥) ديوانه : ١٤٣ ، وصدره :

ديمة هطلاء فيها وطف

(٦) طبق الأرض : أى تعم الأرض حتى تصير لها كالطبق. تحرى : تقصد. وتدر : تصب الماء.

٣٠٧

وكل فقرة من فقر الظهر والعنق طبق ، وذلك أن بعضها منضود على بعض.

فمما فى كتاب الله عزوجل من الطّباق قوله تعالى : (يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهارِ وَيُولِجُ النَّهارَ فِي اللَّيْلِ).

وقوله تعالى : (لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ) ، أى من الكفر إلى الإيمان.

وقوله عزوجل : (باطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذابُ).

وقوله سبحانه : (لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلى ما فاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِما آتاكُمْ) ، وهذا على غاية التساوى والموازنة.

وقوله تعالى : (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِ).

وقوله جلّ شأنه : (وَلا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلا نَفْعاً وَلا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلا حَياةً وَلا نُشُوراً).

وقوله عزّ اسمه : (لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ).

وقوله سبحانه : (فَأُوْلئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ).

وقوله جل ذكره : (وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكى ، وَأَنَّهُ هُوَ أَماتَ وَأَحْيا).

وقد تنازع الناس هذا المعنى ؛ قال ابن مطير :

تضحك الأرض من بكاء السماء

وقال آخر :

ضحك المزن بها ثمّ بكى

وقال آخر :

فله ابتسام فى لوامع برقه

وله بكا من ودقه المتسرّب

وقال آخر (١) :

لا تعجبى يا سلم من رجل

ضحك المشيب برأسه فبكى

__________________

(١) هو دعبل الخزاعى. معاهد التنصيص : ٢ ـ ١٨٤.

٣٠٨

فلم يقرب أحد من لفظ القرآن فى اختصاره وصفائه ، ورونقه وبهائه ، وطلاوته ومائه ؛ وكذلك جميع ما فى القرآن من الطّباق.

ومما جاء فى كلام النبى صلى‌الله‌عليه‌وسلم من الكلام المطابق قوله للأنصار : «إنّكم لتكثرون عند الفزع ، وتقلّون عند الطمع». وقوله عليه الصلاة والسلام : «خير المال عين ساهرة لعين نائمة» ، يعنى عين الماء ينام صاحبها وهى تسقى أرضه. وقوله عليه الصلاة والسلام : «إيّاكم والمشارّة فإنها تميت الغرّة وتحيى العرّة» (١).

ومن سائر الكلام قول الحسن : ما رأيت يقينا لا شكّ فيه أشبه بشكّ لا يقين فيه من الموت. وقال أيضا رضى الله عنه : إنّ من خوّفك حتّى تبلغ الأمن خير ممن يؤمنك حيت تلقى الخوف. وقال أبو الدّرداء رضى الله عنه : معروف زماننا منكر زمان قد فات ، ومنكره معروف زمان لم يأت. وقال بعضهم : ليت حلمنا عنك لا يدعو جهل غيرنا إليك. وقال عبد الملك : ما حمدت نفسى على محبوب ابتدأته بعجز ، ولا لمتها على مكروه ابتدأته بحزم. وقالوا : الغنى فى الغربة وطن ، والفقر فى الوطن غربة. وقال أعرابى لرجل : إن فلانا وإن ضحك لك ، فإنّه يضحك منك. فإن لم تتخذه عدوّا فى علانيتك ، فلا تجعله صديقا فى سريرتك. وقال علىّ رضى الله عنه : أعظم الذّنوب ما صغر عندك. وشتم رجل الشّعبىّ ، فقال : إن كنت كاذبا فغفر الله لك ، وإن كنت صادقا فغفر الله لى. وأوصى بعضهم غلاما ، فقال : إنّ الظنّ إذا أخلف فيك أخلف منك. ونحوه قول الآخر : لا تتّكل على عذر منى فقد اتّكلت على كفاية منك. وقال الحسن : أما تستحيون من طول ما لا تستحيون! ونحوه قول الأعرابى : فلان يستحى من أن يستحى. وقال : من خاف الله أخاف الله منه كلّ شيء ، ومن خاف الناس أخافه الله من كلّ شيء.

__________________

(١) المشارة : تفاعل من الشر. والغرة : الحسن. والعرة فى الأصل : القذر ، واستعير للمثالب. وانظر نهاية ابن الأثير : ٣ ـ ٨٠.

٣٠٩

وقيل لأبى داود ـ وابنته تسوس دابته ـ فى ذلك ، فقال : كما أكرمتها بهوانى ، معناه إن كانت تصوننى عن سياسة دابّتى وتتبذّل منى ، فها إنى أصونها وأتبذّل دونها بالقيام فى أمر معاشها ، وإصلاح حالها ؛ فأخذ اللفظ بعضهم فقال فى السلطان :

أهين لهم نفسى لأكرمها بهم

ولن تكرم النفس التى لا تهينها

وقال بعضهم لعليل : إن أعلّك الله فى جسمك ، فقد أصحّك من ذنوبك.

وقال بعضهم : الكريم واسع المغفرة ؛ إذا ضاقت المعذرة.

وقال كثير بن هراسة يوما لابنه : يا بنىّ ، إنّ من الناس ناسا ينقصونك إذا زدتهم ، وتهون عليهم إذا أكرمتهم ؛ ليس لرضاهم موضع فتقصده ، ولا لسخطهم موقع فتحذره ؛ فإذا عرفت أولئك بأعيانهم فأبدلهم وجه المودة ، وامنعهم موضع الخاصة ؛ ليكون ما أبديت لهم من وجه المودة حاجزا دون شرّهم ، وما منعتهم من موضع الخاصة قاطعا بحرمتهم.

وقال خالد بن صفوان لرجل يصف له رجلا : ليس له صديق فى السر ، ولا عدوّ فى العلانية.

وقال آخر : فى العمل ما هو ترك للعمل ، ومن ترك العمل ما هو أكثر العمل (١).

وقال آخر : إنّا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه.

وقال الحسن : كثرة النّظر إلى الباطل تذهب بمعرفة الحق من القلب.

وقال سهل بن هارون : من طلب الآخرة طلبته الدنيا حتى توفيه رزقه فيها ، ومن طلب الدنيا طلبه الموت حتى يخرجه منها.

وكتب رجل إلى محمد بن عبد الله : إنّ من النّعمة على المثنى عليك ألا يخاف الإفراط ، ولا يأمن التّقصير ، ولا يحذر أن تلحقه نقيصة الكذب ، ولا ينتهى به المدح إلى غاية إلّا وجد فى فضلك عونا على تجاوزها.

__________________

(١) فى ط «أكبر» ، وهذا عن ا.

٣١٠

وفى الحديث : «ما قلّ وكفى خير مما كثر وألهى». وقال معاوية : ليس بين أن يملك الملك جميع رعيته أو يملكه جميعها إلا حزم ، أو توان.

وقال بعضهم : إذا شربت النّبيذ فاشربه مع من يفتضح بك ، ولا تشربه مع من تفتضح به.

وقال بعضهم : سوداء ولود خير من حسناء عقيم. وقال ابن السّماك للرشيد : يا أمير المؤمنين ؛ تواضعك فى شرفك أشرف من شرفك.

وقال ابن المعتز : طلاق الدّنيا مهر الآخرة. وقالوا : غضب الجاهل فى قوله ، وغضب العاقل فى فعله.

وشرب أحدهم بحضرة الحسن بن وهب قدحا وعبس ، فقال له : والله ما أنصفتها ، تضحك فى وجهك ، وتعبس فى وجهها!! وقال طاهر بن الحسين لابنه : التّبذير فى المال ذمّه حسب التقتير فيه ، فاتّق التبذير ، وإياك والتقتير. وقال أعرابى : أتيت بغداد فإذا ثياب أحرار على أجساد عبيد ؛ إقبال حظّهم إدبار حظّ الكرم ؛ شجر فروعه عند أصوله ، شغلهم عن المعروف رغبتهم فى المنكر.

وقال أعرابىّ : الله مخلف ما أتلف الناس ، والدهر متلف ما أخلف الله ؛ فكم من منيّة علّتها طلب الحياة ، وحياة سببها التعرّض للموت ؛ وهذا مثل قول الشاعر (١) :

تأخرت أستبقى الحياة فلم أجد

لنفسى حياة مثل أن أتقدّما

وقال آخر : كدر الجماعة خير من صفو الفرقة. وقال بعضهم : وكان اعتدادى بذلك اعتداد من لا تنضب عنه نعمة تغمرك ، ولا يمرّ عليه عيش يحلو لك.

وقال بعضهم : وكان سرورى بذلك سرور من لا تأفل عنه مسرّة طلعت عليك ، ولا تظلم عليه محلة أنارت لك.

__________________

(١) هو الحصين بن الحمام المرى ، شعراء النصرانية : ٧٤١.

٣١١

وقال المنصور : لا تخرجوا من عزّ الطاعة إلى ذلّ المعصية. ووصف أعرابى غلاما فقال : ساع فى الهرب ، قطوف (١) فى الحاجة.

وكتب سعيد بن حميد فى كتاب فتح : ظنّا كاذبا لله فيه حتم صادق ، وأملا خائنا لله فيه قضاء نافذ.

وقال الأفوه الأودى : سهما تقرّ به العيون وإن كان قليلا خير مما وجلت به القلوب وإن كان كثيرا. ونحوه قول الشاعر :

ألا كلّ ما قرّت به العين صالح

ومن الأشعار فى الطّباق قول زهير (٢) :

ليث بعثّر يصطاد الرّجال إذا

ما اللّيث كذّب عن أقرانه صدقا (٣)

وقول امرئ القيس (٤) :

مكرّ مفرّ مقبل مدبر معا

كجلمود صخر حطّه السّيل من عل

وقول الطّفيل الغنوى يصف فرسا :

بساهم الوجه لم تقطع أباجله

يصان وهو ليوم الرّوع مبذول (٥)

وقول الآخر (٦) :

رمى الحدثان نسوة آل حرب

بمقدار سمدن (٧) له سمودا

فردّ شعورهنّ السّود بيضا

وردّ وجوههنّ البيض سودا

وقال حسين بن مطير (٨) :

ومبتّلة الأرداف زانت عقودها

بأحسن ممّا زيّنتها عقودها

__________________

(١) دابة قطوف : يضيق مشيها.

(٢) ديوانه : ٥٤.

(٣) عثر : موضع قبل تبالة من أرض اليمن. وكذب : لم يصدق فى الحملة.

(٤) ديوانه : ٢٤.

(٥) ساهم الوجه : متغير الوجه. والأبجل : عرق ، وهو من الفرس والبعير بمنزلة الأكحل من الإنسان.

(٦) اللسان ـ مادة (سمد).

(٧) السمود هنا : الحزن.

(٨) الحماسة : ٢ ـ ٦٥ ، مع اختلاف فى الرواية.

٣١٢

بصفر تراقيها وحمر أكفّها

وسود نواصيها وبيض خدودها

وقال فى وصف السحاب :

وله بلا حزن ولا بمسرّة

ضحك يراوح بينه وبكاء

وقال آخر (١) :

لئن ساءنى أن نلتنى بمساءة

لقد سرّنى أنّى خطرت ببالك

وقال النابغة (٢) :

وإن هبطا سهلا أثارا عجاجة

وإن علوا حزنا تشظّت جنادل (٣)

وقال مسافع (٤) :

أبعد بنى أمّى أسرّ بمقبل

من العيش أو آسى على إثر مدبر

أولاك بنو خير وشرّ كليهما

وأبناء معروف ألمّ ومنكر

وقال أوس بن حجر :

أطعنا ربنا وعصاه قوم

فذقنا طعم طاعتنا وذاقوا

وقال الفرزدق (٥) :

لعن الإله بنى كليب إنهم

لا يعذرون ولا يفون لجار

يستيقظون إلى نهيق حمارهم

وتنام أعينهم عن الأوتار

وقال امرؤ القيس (٦) :

بماء سحاب زلّ عن ظهر صخرة

إلى بطن أخرى طيّب طعمه خصر (٧)

__________________

(١) ديوان الحماسة : ٢ ـ ١٠٥ ، بلا عزو.

(٢) ديوانه : ٨١.

(٣) أثارا : حركا. الحزن : ما غلظ من الأرض. تشظت : تكسرت. الجنادل : الحجارة.

(٤) هو مسافع بن حذيفة العبسى. ديوان الحماسة : ٢ ـ ٤١٠ مع اختلاف فى الرواية.

(٥) نهاية الأرب : ٧ ـ ١٠١.

(٦) ديوانه : ١٣٧.

(٧) الخصر : البارد ، وراية البيت فى ديوانه :

بماء سحاب زل عن متن ظهره

إلى بطن أخرى طيب ماؤها خصر

٣١٣

وقال النابغة (١) :

ولا يحسبون الخير لا شرّ بعده

ولا يحسبون الشّرّ ضربة لازب

وقال بيهس بن عبد الحرث ، يصف الشيب :

حتى كأنّ قديمه وحديثه

ليل تلفّع مدبرا بنهار

فطابق بين قديم وحديث ، وليل ونهار ؛ فأخذه الفرزدق ، فقال (٢) :

والشّيب ينهض فى الشباب كأنّه

ليل يصيح بجانبيه نهار

طابق بين الشيب والشباب ، والليل والنهار ؛ وهذا أحسن من قول بيهس سبكا ورصفا ، وفيه نوع آخر من البديع ، وهو «يصيح بجانبيه نهاره» أخذه من قول الشماخ :

ولاقى بصحراء الإهالة ساطعا

من الصبح لما صاح بالليل نفّرا

وقال أبو دواد قبله :

تصيح الرّدينيّات فى حجباتهم

صياح العوالى فى الثّقاف المثقّب

وقال آخر :

تصيح الرّدينيّات فينا وفيهم

صياح بنات الماء أصبحن جوّعا

وقال آخر فى صفة قوس :

فى كفّه معطية منوع (٣)

وقال آخر :

مرحت وصاح المرو من أخفافها (٤)

وقال آخر فى صفة ناقة :

خرقاء إلّا أنها صناع (٥)

__________________

(١) ديوانه : ٩.

(٢) ديوانه : ٦٧.

(٣) القوس المعطية : التى عطفت فلم تنكسر.

(٤) المرح : النشاط ، والمرو : الحجارة التى يقدح منها النار.

(٥) الخرقاء : التى لا تتعهد مواضع قوائمها. والصناع : الماهرة ، وأصله من وصف المرأة.

٣١٤

وقال آخر :

فجاء ومحمود القرى يستفزّه

إليها وداعى الليل بالصّبح يصفر

ومما فيه ثلاث تطبيقات قول جرير (١) :

وباسط خير فيكم بيمينه

وقابض شرّ عنكم بشماليا

فطابق بباسط وقابض ، وخير وشر ، ويمين وشمال ؛ ومثله قول الآخر (٢) :

فلا الجود يفنى المال والجدّ مقبل

ولا البخل يبقى المال والجدّ مدبر

ومثله قول الآخر :

فسرّى كإعلانى وتلك سجيّتى

وظلمة ليلى مثل ضوء نهاريا

ومما فيه طباقان ، قول المتلمّس :

وإصلاح القليل بزيد فيه

ولا يبقى الكثير على الفساد

وقال أوس بن حجر :

فتحدركم عبس إلينا وعامر

وترفعنا بكر إليكم وتغلب

إذا ما علوا قالوا أبونا وأمنا

وليس لهم عالين أمّ ولا أب

وقول قيس بن الخطيم :

إذا أنت لم تنفع فضرّ فإنّما

يرجّى الفتى كيما يضرّ وينفعا

وهذا تطبيق وتكميل ، ومثله قول عدىّ بن الرّعلاء :

ليس من مات فاستراح بميت

إنّما الميت ميّت الأحياء

فاستوفى المعنى فى قوله : ليس من مات فاستراح بميت ، وكمّل فى قوله : إنما الميت ميت الأحياء ؛ وقد طابق جماعة من المتقدمين بالشىء وخلافه على التقريب ، لا على الحقيقة ، وذلك كقول الحطيئة (٣) :

__________________

(١) نهاية الأرب : ٧ : ٩٩.

(٢) مهذب الأغانى : ١ ـ ٢٠٤.

(٣) ديوانه : ١٠٩.

٣١٥

وأخذت أطرار (١) الكلام فلم تدع

شتما يضرّ ولا مديحا ينفع

والهجاء ضدّ المديح ، فذكر الشتم على وجه التقريب ؛ وهكذا قول الآخر (٢) :

يجزون من ظلم أهل الظلم مغفرة

ومن إساءة أهل السوء إحسانا

فجعل ضدّ الظلم المغفرة.

ومن المطابقة فى أشعار المحدثين ، قول أبى تمام (٣) :

أصمّ بك الناعى وإن كان أسمعا

وأصبح مغنى الجود بعدك بلقعا

وقالوا : هذا أحسن ابتداء فى مرثية إسلامية ؛ وقال أبو تمام أيضا (٤) :

وضلّ بك المرتاد من حيث يهتدى

وضرّت بك الأيام من حيث تنفع

وقد كان يدعى لابس الصّبر حازما

فأصبح يدعى حازما حين يجزع

وقال سديف فى النّساء :

وأصحّ ما رأت العيون جوارحا

ولهن أمرض ما رأيت عيونا

وقال عمارة بن عقيل :

وأرى الوحش فى يمينى إذا ما

كان يوما عنانه بشمالى

وقال أبو تمام (٥) :

فيم الشماتة إعلانا بأسد وغى

أفناهم الصّبر إذا أبقاكم الجزع

فجاء بتطبيقتين فى مصراع.

وقال البحترى (٦) :

إن أيامه من البيض بيض

ما رأين المفارق السود سودا

وقال النّمرى :

ومنازل لك بالحمى

وبها الخليط نزول

__________________

(١) أطرار الكلام : نواحيه.

(٢) هو قريط بن أنيف أحد بنى العنبر ، ديوان الحماسة : ١ ـ ٤.

(٣) ديوانه : ١ ـ ٣٧٤.

(٤) ديوانه : ١ : ٣٧٢ ـ ٣٧٣.

(٥) ديوانه : ١ : ٢٧٢.

(٦) ديوانه : ١ ـ ١٨٢.

٣١٦

أيامهنّ قصيرة

وسرورهنّ طويل (١)

وسعودهنّ طوالع

ونحوسهنّ أفول

والمالكية والشّبا

ب وقينة وشمول

وقال آخر :

براذين ناموا عن المكرما

ت فأيقظهم قدر لم ينم

فيا قبحهم فى الّذى خوّلوا

ويا حسنهم فى زوال النّعم

وقال آخر :

أفاطم قد زوّجت من غير خبرة

فتى من بنى العباس ليس بطائل

فإن قلت من آل النبىّ فإنه

وإن كان حرّ الأصل عبد الشمائل

ونحوه فى معناه ، لا فى التطبيق ، قول على بن الجهم فى بعض بنى هاشم :

إن تكن منهم بلا شك فللعود قتار

ومثله :

فما خبث من فضّة بعجيب

ومثله :

لئيم أتاه اللؤم من عند نفسه

ولم يأته من عند أمّ ولا أب

وقول أبى تمام (٢) :

نثرت فريد مدامع لم تنظم

والدمع يحمل بعض ثقل (٣) المغرم

وصلت نجيعا بالدموع فخدّها

فى مثل حاشية الرّداء المعلم

أخذه من قول أبى الشّيص :

وصلت دما بالدمع حتّى كأنما

يذاب بعينى لؤلؤ وعقيق

وقول أبى تمام (٤) :

جفوف البلى أسرعت فى الغصن الرطب

__________________

(١) المختار من شعر بشار : ٣٣١.

(٢) ديوانه : ٣١٢.

(٣) فى الديوان : «بعض شجو».

(٤) ديوانه : ٣٥٦ ، وبقيته :

وخطب الردى والموت أبرحت من خطب

٣١٧

وقوله :

قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت

ويبتلى الله بعض القوم بالنّعم

وقول الآخر :

عجل الفراق بما كرهت وطالما

كان الفراق بما كرهت عجولا

وأرى التى هام الفؤاد بذكرها

أصبحت منها فارغا مشغولا

وقال بكر بن النطّاح :

وكأن إظلام الدروع عليهم

ليل وإشراق الوجوه نهار

وقول أبى تمام (١) :

أصبحت فى روضة الشّباب هشيما

وغدت ريحه البليل سموما

شعلة فى المفارق استودعتنى

فى صميم الفؤاد ثكلا صميما (٢)

غرّة مرة (٣) ألا إنما كن

ت أغر أيام كنت بهيما

دقة فى الحياة تدعى جلالا

مثل ما سمّى اللديغ سليما

وقول آخر :

فجلست منها قبلة

لما رويت بها عطشت

وقلت :

إذا معشر فى المجد كانوا هواديا

فقيسوا به فى المجد عادوا تواليا

رأيت جمال الدّهر فيك مجددا

فكن باقيا حتى ترى الدّهر فانيا

وقلت :

قل لمن أدنيه جهدى

وهو يقصينى جهده

ولمن ترضاه مو

لاك ولا يرضاك عبده

أمليح بمليح الش

كل أن يخلف وعده

__________________

(١) ديوانه : ٢٩١.

(٢) هذان البيتان لم يذكرا فى ط.

(٣) فى الديوان : «بهمة».

٣١٨

أم جميل بجميل ال

وجه أن ينقض عهده

ما الذى صدّك عنى

ليت ما صدّك صدّه

وقلت :

فلما ذا أبيعه وبنفسى أشتريه

وقلت :

فى كلّ خلق خلّة مذمومة

ووراء كلّ محبّب مكروه

ومن عيوب التطبيق قول الأخطل :

قلت المقام وناعب قال النّوى

فعصيت قولى والمطاع غراب

وهذا من غث الكلام وبارده ، وقال :

كم جحفل طارت قدامى خيله

خلّفته يوم الوغى منتوفا

أعلمت نابك وهو رأس أنه

سيكون بعدك حافرا ووظيفا (١)

وقال آخر فى القاسم بن عبيد الله :

من كان يعلم كيف رقّة طبعه

هو مقسم أنّ الهواء ثخين

وقال أبو تمام (٢) :

فيا ثلج الفؤاد وكان رضفا (٣)

ويا شبعى بمقدمه (٤) وريّى

وقال (٥) :

وإذ الصنع كان وحشا فملّي

ت برغم الزمان صنعا ربيبا

وقال (٦) :

قد لان أكثر ما تريد وبعضه

خشن وإنى بالنجاح لواثق

__________________

(١) الوظيف : مستدق الذراع والساق من الخيل ومن الإبل وغيرها.

(٢) ديوانه : ٣٤٥.

(٣) ثلج الفؤاد : برده واطمئنانه. والرضف فى الأصل : الحجارة المحماة.

(٤) فى الديوان : «إذا نمضى».

(٥) ديوانه : ٢٩.

(٦) ديوانه : ٢٢٣.

٣١٩

وقوله (١) :

لعمرى لقد حرّرت يوم لقيته

لو انّ القضاء وحده لم يبرّد

وقوله (٢) :

وإن خفرت أموال قوم أكفّهم

من النيل والجدوى فكفّاه مقطع

وقوله (٣) :

يوم أفاض جوى أغاض تعزّيا

خاض الهوى بحرى حجاه المزبد

فجعل «الحجى» فى هذا البيت «مزبدا» ، ولا أعرف عاقلا يقول : إن العقل يزبد ؛ وليس المزبد هاهنا نعتا للبحرين ؛ لأنه قال «بحرى حجاه المزبد» ، فلو جعل «المزبد» نعتا للبحرين لقال المزبدين ، وخوض الهوى بحر التعزى أيضا من أبعد الاستعارة.

ونحو منه قوله أيضا (٤) :

يا يوم شرّد يوم لهوى لهوه

بصبابتى وأذلّ عزّ تجلّدى

وقوله (٥) :

غرض الظلام أو اعترته وحشة

فاستأنست روعاته (٦) بسهادى

بل ذكرة (٧) طرقت فلما لم أبت

باتت تفكر فى ضروب رقادى

أغرت همومى فاستلبن فصولها

نومى ونمن على فضول وسادى

وهذه الأبيات مع قبح التطبيق الذى فى أولها ، وهجنة الاستعارة لا يعرف معناها على حقيقته.

__________________

(١) ديوانه : ١٠١.

(٢) ديوانه : ١٩١.

(٣) ديوانه : ١١١.

(٤) ديوانه : ١١١.

(٥) ديوانه : ١٣٣.

(٦) فى الديوان : «لوعاته».

(٧) فى الديوان : «زفرة».

٣٢٠