العبّاس ابوالفضل ابن أمير المؤمنين عليه السلام سماته وسيرته

السيد محمد رضا الحسيني الجلالي

العبّاس ابوالفضل ابن أمير المؤمنين عليه السلام سماته وسيرته

المؤلف:

السيد محمد رضا الحسيني الجلالي


الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة
المطبعة: دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ١
الصفحات: ٦٠٣
  نسخة غير مصححة

تُنظِرُونِ) يونس ٨١ (إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ) الأعراف : ١٩٦». ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ خطبة الحسين عليه السلام يوم عاشوراء : ١٧١

«أيّها الناسُ ، نحنُ آلُ إبراهيم وذرّيةُ إسماعيل وبنو النضر بن كنانة ، وبنو قصيّ بن كلاب ، وأرباب مكّة ، وسُكّان الحرم ، لَنا ذِرْوَةُ الحَسَبِ ، وَمعْدِنُ المجد ، ولكلّ في كلّ خلف يجب عليه نصرته ، وإجابة دعوته ، إلاّ ما دعا إلى عقوق عشيرةٍ أو قطع رحم. يا بَني قُصَيٍّ ، أنتم كغُصْنَيْ شجرةٍ أيّهما كُسِرَ أوحشَ صاحبَه ، والسيفُ لا يُصانُ إلاّ بغمدِه.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ هاشم بن عَبْد مَناف : ٢٦

«أيهلك عشرة من قريش ، وأنا حيٌّ؟! لأطلبنَّ لهم الماء ، حتّى ينقطع خيطُ عنقي ، وأبلي عُذراً» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عبد المطّلب : ٧٣

«إيْ والله ، إنّي لأُحبّه حُبَّيْنِ : حُبّاً له ، وحَبّاً لحُبّ أبي طالب له ، وإنّ ولده المقتول في محبّة ولدك ، فتدمع عليه عيون المُوْمنين وتصلّي عليه الملائكةُ المقرَّبون». رسول الله صلى الله عليه وآله لما قيل له : إنّك لتحبّ عقيلاً؟! فقال صلى الله عليه وآله : ثمّ بكى حتّى جرتْ دموعُهُ على صدره ـ ـ ـ ـ ـ ـ ٤٥

بأبي أنت وأمّي ، أنت وصيّ أخيك؟ فقال : نعم يا أُمّ أسلم إيتيني بحصاة ، ثمّ فعل كفعلهم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أُمّ أسلم للحسين عليه السلام مستصغرة لسنّة : ٣٣٥

بأبي أنت وأُمّي ، أنت وصيّ رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال : نعم ، يا أُمّ أسلم! ثمّ ضرب بيده إلى حصاةٍ ففَرَكَها ، فجعلها كهيئة الدقيق ، ثمّ عَجَنَها وخَتَمَها بخاتمه ، ثمّ قال : يا أُمّ أسلم! مَنْ فَعَلَ فِعلي هذا ؛ فهو وصيّي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أُمّ أسلم لأمير المؤمنين عليه السلام : ٣٣٥

بأبي أنت وأُمّي يا أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ثمّ قال : هنيئاً لك ، يا أبا الحسن ، فلقد طاب مولدك ، وقوي صبرك ، وعظم جهادك. ثمّ بكى بكاءً شديداً ، وأبكى كلّ من كان معه ، وعدلُوا إلى : الحسن ، والحسين ، ومحمّد ، وجعفر ، والعَبّاس ، ويحيى ، وعون ، وعَبْد الله ؛ فعزَّوْهُم في أبيهم صلوات الله عليه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ صعصعة بن صوحان عندما ألحدوا أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ١٥٧

بأبي أنتَ وأُمّي يا رسول الله ، إنّي قد قرأتُ الكتب وعلمتُ كلّ نبيٍّ ووصيٍّ ، فموسى كان له وصيٌّ في حياته ، ووصيٌّ بعد موته ، وكذلك عيسى ، فمنْ وصيُّك؟ يا رسول الله؟

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أُمّ أسلم : ٣٣٥

بقيَ العَبّاسُ بن علي قائِماً أمامَ الحُسين عليه السلام يُقاتِلُ دُونَه ، ويَمِيلُ مَعَهُ حيث مالَ.

٣٨١

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الدينوريّ : ٢٠٠

بَكى (السجاد عليه السلام) على أَبِيه الحُسين عليه السلام عِشرينَ سنةً ، وما وُضِعَ بَينَ يَديهِ طعامٌ إلّا بَكى ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الباقر عليه السلام : ١٤٠

تبّاً لَكَ يا شَمِر ، لَعَنَكَ اللهُ ، ولَعَنَ ما جِئتَ بهِ من أمانِكَ هذا ، يا عدوَّ الله! أتأمُرُنا أنْ ندخُلَ في طاعة العُتاة ، ونَتْرُكَ نُصرةَ أخِينا الحُسين؟! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ رضي الله عنه : في جواب شمر : ١٩٤

تخيّر ـ يا أبا النضر ـ بين الصهيل والهدر ، أو عمارة الجُدُر ، أو عِزّ الدَهر. كنانة بن خُزَيْمَةَ أُتِيَ وهو نائمٌ في الحِجْر فقيل له ذلك.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ فقال : «كلّ هذا يا ربّ» فأُعْطِينَهُ فصار كلّ هذا في قريش : ٣٦

تَزَوّجْ أُمَّ البَنِيْنَ الكِلابيّة ؛ فإنّه ليسَ في العَرَبِ أَشْجَعَ من آبائِها. إنّه ليس في العرب أشجعُ أو أفرسُ من آباء أُمّ البَنِيْنَ الّتي وَلَدَتْها الفُحولةُ من العرب وهم بنُو كِلاب.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عقيل لعلي عليه السلام : ٥٧

«تقدّم بين يَدَيَّ حتّى أراكَ وأحْتَسِبَكَ فإنّه لا وَلَدَ لَكَ». العَبّاسُ لأخيه من أُمّه : ١٢٣

«تَقَدَّمُوا ـ بِنَفسي أَنْتُم ـ فَحامُوا عن سيّدِكُم حتّى تَمُوتُوا دُوْنَهُ».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ عليه السلام لإخْوَتِهِ مِن أُمّه : ١٢٢ و ٢٠٦

«تقدّموا حتّى أرثكم فإنّه لا ولد لكم» ففعلوا فقتلوا ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ عليه السلام لإخوته : ١٢٤

توفّي الحسن وهو ابن خمس وأربعين سنةً ، وولي غسلَهُ الحسينُ ، ومحمّدٌ والعَبّاسُ ، إخوتُه من عليّ بن أبي طالب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٦٣

ثَمانيةَ عَشَرَ رَجُلاً مَا لَهُمْ في الأرضِ شَبِيهٌ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الرضا عليه السلام : قُتِلَ مَعَ الحُسين عليه السلام مِن أهلِ بيتهِ : ١٤١

ثَمِّرُوا أموالكم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة كعب بن لؤيّ : ٣٢

جئنا لنشرب من هذا الماء الّذي حلأتمونا عنه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ نافع بن هلال : ٨٩

جاءَ أمرُ الأمير أنْ نعرضَ عليكم أنْ تنزِلُوا على حُكمه ، أو نُناجِزُكم!

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قول الأعداء : ١٧٣

«جزاكم الله خيراً ، فقد آزرْتُم وعاونتم والقوم لا يُريدون غيري ، ولو قتلوني لم يبتغوا غيري أبداً فإذا جنّكم الليل فتفرّقوا في سواده ، وانجُوا بِأنفسِكُم» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام : ١٨٧

٣٨٢

ـ الجَزَعُ قبل المصائب ، فإذا وَقَعَتْ مُصيبةٌ ترتجز لها ، وإنّما القلقُ في غليانها ، فإذا قامتْ فَبَرِّدْ حَرَّ مصيبتِكَ بِما تَرى من وَقع المَنيّةِ أمامَكَ وخَلفَكَ وعن يمينِكَ وعن شِمالِكَ ، وما تَرى في آثارها من محقِ الحياةِ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ وصيّة فهر : ٣٥

الجودُ سُؤْددٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

الجهلُ سَفَهٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

حاموا عن الخليط يرغب في جواركم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

حَرَمُكم زيّنوهُ وتمسّكوا به فسيّأتي له نبأٌ عظيمٌ وسيخرجُ منه نبيٌّ كريمٌ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة كعب بن لؤيّ : ٣٢

«حسينٌ مِنّي وأنا من حُسينٍ أَحَبَّ مَن أَحَبَّ حُسيناً» ـ ـ ـ ـ ـ ـ النبي صلى الله عليه وآله : ١٣٧

حُلْ بين حسين وأصحابه وبين الماء فلا يذوقوا منه قطرة كما صنع بالتّقيّ الزّكيّ المظلوم عثمان!!! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ كتاب ابن زياد إلى ابن سعد : ٨٦ و ٩٥

الحِلْمُ شَرفٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

الخال أحد الضَجِيْعَيْن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ النَبِيّ صلى الله عليه وآله : ٥٦ و ٥٨

خُذُوا من الماء حاجتكم ، وخلّوا عنهم! فإنّ الله نصركم ببغيهم وظلمهم!!!.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عليّ عليه السلام لأصحابه في صفّين : ٧٧ و ٧٨

خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم ويدي في يده ، هكذا ، وهو يقول : «خير الخلق بعدي وسيّدهم أخي هذا ، وهو إمام كلّ مسلم ومولى كلّ مؤمن ، بعد وفاتي». ألا ، وإنّي أقول : خير الخلق بعدي وسيّدهم ابني هذا ، وهو إمام كلّ مؤمن ومولى كلّ مؤمن ، بعد وفاتي. ألا وإنّه سيُظلم بعدي كما ظُلمتُ بعد رسول الله صلى الله عليه وآله. وخير الخلق وسيّدهم بعد الحسن ابني : أخوه الحسين المظلوم بعد أخيه ، المقتول في أرض كربلاء. أما إنّه وأصحابه من سادة الشهداء يوم القيامة ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ٢٣٥

خرج في بعض الحوائج والساعة يجيىء ـ ـ ـ ـ ـ أُمّ سلمة عن رسول الله صلى الله عليه وآله : ٢٣٥

خَلِّ بين القوم وبين الماء ، إنّهم لن يعطشوا وأنت ريّان ، ولكن بغير الماء فانظر في ما بينك وبين الله ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ابن العاص لمعاوية : ٧٧ و ٧٨

خير الخلق بعدي وسيّدهم ابني هذا ، وهو إمام كلّ مؤمن ومولى كلّ مؤمن ، بعد وفاتي.

٣٨٣

ألا وإنّه سيُظلم بعدي كما ظُلمتُ بعد رسول الله صلى الله عليه وآله. وخير الخلق وسيّدهم بعد الحسن ابني : أخوه الحسين المظلوم بعد أخيه ، المقتول في أرض كربلاء. أما إنّه وأصحابه من سادة الشهداء يوم القيامة ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ٢٣٥

«خير الخلق بعدي وسيّدهم ابني هذا ، وهو إمام كلّ مؤمن ومولى كلّ مؤمن ، بعد وفاتي. ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ رسول الله صلى الله عليه وآله : ٢٣٥

«خير الخير أعجلُهُ ، فاحملوا أنفسكم على مكروهها ، واصرفوها عن هواها فيما أفسدها ، فليس بين الصلاح والفساد إلاّ صَبْرَ فَوَاقٍ ـ وهو ما بين الحلبتين ـ ـ ـ ـ ـ مُضَر بن نِزار : ٣٩

دعوا الفضول تجانبكم السفهاءُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

الدهرُ غِيَرٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

ذُبحَ (الحُسين عليه السلام) كَما يُذْبَحُ الكَبْشُ ـ ـ ـ ـ ـ الرضا عليه السلام لابن شبيب : ١٤١

رأسُ العشيرة يحملُ أثقالها ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

رامي العشيرة يُصيبهُ سهمُه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

«رايَتُكُم فلا تُميلُوها ولا تُخلُوها ، ولا تجعلُوها إلاّ بأيدي شجعانكم والمانعين الذِمار منكم ، فإنّ الصابرينَ على نُزول الحقائق هُم الّذين يَحُفُّون بِراياتهم ، ويَكْتَنِفُونَها حَفافَيها ، ووراءَها ، وأمَامَها ، لا يَتأخَّرُون عنها فيُسلِمُوها ، ولا يتقدّمون عنها فيُفرِدُوها».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ١٠٢

«رَحِمَ اللهُ العَبّاسَ ، فقدْ آثَرَ ، وأَبْلى ، وفَدَى أخاهُ بِنَفسهِ ، حتّى قُطِعَتْ يداهُ ، فأبْدَلَهُ اللهُ عزّ وجلّ بِهما جَناحينِ يَطِيرُ بِهما مَعَ الملائكةِ في الجنّة ، كما جَعل لِجَعفرِ بنِ أبي طالب».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ السجّاد عليه السلام : ١٣٦ و ١٩٩ و ٢٠٩

سألتُ ابي عن المأتَم؟ فقال : إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله لمّا انتهى إليهِ قتلُ جعفر بن أبي طالب ؛ دخَل على أسماء بنت عُميسٍ امرأة جعفر ، فقال : «أينَ بني جعفر» فدعتْ بهم ، وهم ثلاثةٌ : عَبْد الله ، وعونٌ ، ومحمّدٌ ؛ فَمَسَحَ رُؤوسَهم. فقالتْ : إنّك تمسحُ رؤوسَهم كأنّهم أيتامٌ!؟ فتعجّبَ رسول الله صلى الله عليه وآله ؛ فقال : «يا أسماءُ! أَلَمْ تعلمي أنّ جعفراً رضي الله عنه استشهد!» فَبَكَتْ ؛ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : «لا تبكي ، فإنّ جبرئيل عليه السلام أخبرني أنّ له جناحينِ في الجنّة ، من ياقوت أحمر». فقالتْ : يا رسول الله! لو جمعتَ الناسَ وأخبرتَهم بفضل جعفرٍ ؛ لا يُنسى فضلُهُ. فعجبَ

٣٨٤

رسولُ الله صلى الله عليه وآله من عقلها! ثمّ قال رسول الله صلى الله عليه وآله : «ابعثُوا إلى أهل جعفرٍ طعاماً». فجَرَتْ بهِ السُنّةُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العبّاس بن موسى بن جعفر عليه السلام : ١٨٠

«سُبحانَ الله! فما يقول الناس؟ يقولون : أنّا تركنا شيخَنا وسيّدَنا وبني عُمومَتنا خيرِ الأعمام! ولم نَرْمِ معهم بِسَهمٍ! ولم نَطْعَنْ معهم بِرُمحٍ! ولم نَضْرِبْ معهم بِسَيْفٍ!؟ ولا ندري ما صنعوا؟! لا والله ، ما نفعل ذلك. ولكن نفديك أنفسَنا وأموالَنا وأهلِينا ، ونقاتلُ معكَ حتّى نَرِدَ مَورِدَكَ. فقبّحَ اللهُ العيشَ بعدَكَ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ آل عقيل : ١٨٩ ـ ١٩٠

«السلام على العبّاس بن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ، الشهيد» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الباقر عليه السلام : ١٤٢

السلام على أبي الفَضْلِ العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ، المُواسي أخاهُ بنفسهِ ، الآخِذِ لِغدِهِ من أمْسِهِ ، الفادِي لَهُ ، الواقِي ، الساعِي إليهِ بِمائِهِ ، المَقطوعَةِ يداه ، لعن الله قاتليه : زيد بن رقّاد الجهني ، وحُكيم بن الطفيل الطائي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الناحية المقدّسة : ١٤٢ و ٢٢٥

«السلامُ عليكَ أيّها الوليُّ الناصحُ ، الصِدّيقُ أشهدُ أنّكَ آمنتَ بِالله ، ونصرتَ ابنَ رسول الله صلى الله عليه وآله ودعوتَ إلى سبيل الله ، وواسيتَ بِنفسكَ وبذلتَ مُهجَتكَ ، فعليكَ من اللهِ السلامُ التامُّ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الصادق عليه السلام : ١٤٢

«السلام عليك يا أبا الفَضْلِ ابنِ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الإمام في زيارة العبّاس العامّة : ١٠٥

«السلام عليك يا أبا القاسم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ زيارة جابر للعباس عليه السلام يومَ الأربعين : ١٠٦

سلامُ الله وسلامُ ملائكته المُقرّبين ، وأنبيائه المرسلين ، وعبداه الصالحين ، وجميع الشهداء والصِدِّيقين ، والزاكِياتُ الطيِّباتُ في ما تغتدي وتروحُ ، عليك يا ابن أمير المؤمنين ، أشهدُ لَكَ بِالتسليمِ والتصديقِ والوفاءِ والنصيحةِ لِخَلَفِ النّبيِّ صلّى الله عليه وآله المُرسَلِ ، والسِبطِ المُنتَجَبِ ، والدَليلِ العالمِ ، والوَصِيِّ المُبلِّغِ ، والمَظلُومِ المُهْتَضَمِ ، إلى آخر زيارة العبّاس عليه السلام.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ زيارة العبّاس عليه السلام : ٢٤٧ و ٢٥٠

«سمّيتُ بعبّاسٍ عمّ رسول الله صلى الله عليه وآله وقد سمّيتُ بخير البريّة محمّد صلى الله عليه وآله».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ٦٧

السيفُ لا يُصانُ إلاّ بغمدِه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

«شاءَ اللهُ أن يراهُنَّ سبايا» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام في جواب ابن عبّاس : ١٧٢

٣٨٥

شَقَّ للعبّاس ضريحاً وأنزلهُ وَحْدَهُ ، كما فعلَ بأبيهِ الوَصِيّ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ السجّاد زين العابدين عليه السلام : ٢١٦

الصَبْرُ ظَفَرٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

الصلاح والفساد ليس بينهما إلاّ صَبْرَ فَوَاقٍ ما بين الحلبتين. كلام مُضَر بن نِزار : ٣٩

صِلُوا أرحامَكم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة كعب بن لؤيّ : ٣٢

صلة الرحم مَنْسَأَةَ الأجَلِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أبو طالب في وصيّته : ٢١

طاعة إمامك أولى بك من إجابة عدوّك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ١٥٣

«عَبْدي أطعني تكن مثلي : أقول لشيء : «كُنْ» فيكون ، وتقول : «كُنْ» فيكون.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحديث القدسيّ : ٢٤٠

على الدنيا بعك العَفا ، يا قمر بني هاشم ، وعليك منّي السلام من شهيد محتسب ورحمة الله وبركاته ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الإمام السجّاد زين العابدين عليه السلام : ٢٢٥

عليك بأميرك فسَلْهُ أنْ يُثِيبَكَ!

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قال يزيدُ الأصبحيّ قاتل عثمان بن عليّ لابن سعدٍ : أثِبْنِي! فقال عمرُ : ١٢٢

عليكم بمكارم الأخلاق فإنّها رفعةٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

«على مثل جعفر فلتبك البواكي» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ بكى رسول الله صلى الله عليه وآله في نعي جعفر وقال : ٤٤

العهد الّذي عقدهُ المأمونُ للإمام الرِضا عليه السلام ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ٣٣٤

«فنحنُ ـ إذنْ ـ مثلهم!!! خلّوا القوم ، فإنّ الماء لا يُمنع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عبد المطّلب : ٧٤

قاتلوهم على الماء ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عليُّ عليه السلام : ٧٨

قَبُحْتَ وقَبُحَ ما جِئتَ بِهِ ، أنَتْرَكُ سيّدَنا وأخانا ونَخْرُجَ إلى أمانِكَ؟!.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العبّاس وإخوته لشمِر فَسَبُّوهُ ، وقالُوا لهُ : ١٩٣ و ٢٩٢

قتل الله قوماً قتلوك ، يا بُني! ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة رسول الله ، على الدنيا بعدك العفا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام عند مصرع ولده عليّ : ٢١٤

«قد آنَ خروج نبيّ من مكّة يُدعى «أحمد» يدعو إلى الله وإلى البِرّ والإحسان ومكارم الأخلاق ، فاتّبعوه تزدادوا شرفاً وعزّاً إلى عزّكم ولا تفنّدوا ما جاء به فهو الحقُّ».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ كنانة بن خُزَيْمَةَ أبو النضر : ٣٧

٣٨٦

ـ قد ، والله ، قضى الله لك علينا ، يا عبد المطّلب ـ واللهِ ، لا نُخاصمك في «زمزم» أبداً ، إنّ الّذي سقاك هذا الماء بهذه الفلاة ، هو الّذي سقاك «زمزم» فارجع إلى سقايتك ، راشداً.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ القرشيّون قالوا لعبد المطّلب : ٧٤

قد ولد وليّ الله وحجّته على عباده وخليفتي من بعدي مختوناً ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين عند طلوع الفجر وغسّلته عمّتي حكيمة بنت محمّد بن الرضا عليهم السلام ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أبو محمّد العسكري عليه السلام : ٢٣٣

كان العَبّاسُ عليه السلام شُجاعاً فارساً نجيباً كَريماً باسِلاً ، وفِيّاً لأخيه ، واساه بنفسه ، عليه وعلى أخيه صلوات الله ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ابن الطَقْطَقَى : ١٩٩

«كان عمّنا العَبّاس نافِذَ البصيرةِ ، صلبَ الإيمانِ ، جاهَدَ مَعَ أبي عَبْد الله عليه السلام فأَبْلى بَلاءً حَسَناً ، ومَضَى شَهِيداً» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الإمام الصادق عليه السلام : ١٠٣ و ١٤١ و ١٩٩

كتابُ عَبْد الله بن أبي المُحِلّ لما ورد على بني عليٍّ ، نظروا فيه وأَقْبَلوا بهِ إلى الحُسين ؛ فَقَرَأَهُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٩٢

كلام الإمام زين العابدين السجّاد عليه السلام في عمّه العَبّاس ١٣٦ و ١٤٠ و ١٩٩ و ٢٢٥

(كلمةُ حقٍّ يُرادُ بِها الباطِلُ) ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٩٧

«لا أراى (منع الماء من عثمان) ، إنّ في الدار صِبياناً وعِيالاً ، لا أرىْ أن يُقتل هؤلاء عطشاً بِجُرم عُثمانَ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ علي عليه السلام : ٧٦

لا تبكي ، فإنّ جبرئيل عليه السلام أخبرني أنّ له جناحينِ في الجنّة ، من ياقوت أحمر.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ رسول الله صلى الله عليه وآله في جعفر الطيّار : ١٨١

لا تشربوا منه حتّى تشربوا من الحميم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ شهر بن حوشب : ٨٨ و ٩٣

لا تعجلُوا ، حتّآ أرجعَ إلى أبي عَبْد الله ، فأعرضَ عليه ما ذكرتُم.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ للاعداء : ١٧٤

لا حاجةَ لَنا في أمانك ، فإنّ أمانَ اللهِ خيرٌ من أمانِ ابن سُميّة ـ ـ ـ ـ ـ الفِتيةُ بَنُو عليّ : ١٩٢

لا سبيل إلى سقي هؤلاء! إنّما وُضِعنا بهذا المكان لنمنعهم الماء!!!

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عمرو بن الحجّاج الزبيديّ : ٨٩

لأُمّك الثكل ، ما أجفاك! وأفَظَّك! وأقسى قلبكَ! وأَغلظكَ! أنتَ يابن باهلة أولى

٣٨٧

بالحميم والخلود في نار جهنّم ، منّي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ مسلم بن عقيل لمسلم الباهلي : ٨٤

لا يومَ كيومِ الحسين عليه السلام ازدلَفَ إليه ثلاثونَ ألْفِ رجلٍ يزعمون أنّهمْ من هذه الأُمّة!!؟؟ كلٌّ يَتَقَرَّبُ إلى اللهِ عزّ وجلّ بِدَمِهِ!!! وهو باللهِ يذكّرهُمْ فلا يتّعِظُون ، حتّى قَتَلُوهُ بَغْياً وظُلْماً وعُدْواناً. ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ السجّاد عليه السلام : ١٣٦

لا والله ، لا أشرب منه قطرةً وحسينٌ عطشان ومن ترى من أصحابه.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ نافع لابن الحجّاج : ٩٠

لذّة العيش أنْ ترى في كلّ عامٍ عرساً ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام : ٦٠

«لعن الله قاتله يزيد بن الرقّاد الجهني ، وحكيم بن الطُفيل الطائي».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ زيارة الناحية : ٢١٣

لَعَنَكَ اللهُ ولَعَنَ أمانَكَ! أتُؤمِنَنا وابنُ رسول الله لا أَمانَ لَهُ؟! الفِتيةُ بَنُو عليّ لشمر : ١٩٤

لَعَنَكَ اللهُ ولَعَنَ أمانَكَ! والله! إنّك تطلُبُ لَنا الأمانَ أنْ كُنّا بني أُختك ، ولا يأمَنُ ابنُ رسول الله صلى الله عليه وآله!؟! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاس لشمر : ١٩٥

لقد ضاقَ صَدْري ، وأُريدُ أنْ آخُذَ ثأرِي من هؤلاءِ المُنافقين ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ عليه السلام : ٢٠٦

«اللهمّ فامْنَعْهم بَرَكاتِ الأرض ، وإنْ مَنَعْتهم فَفَرِّقْهم تفريقاً ومَزِّقْهم تَمْزيقاً ، واجْعَلْهم طرائِقَ قِدَداً ، ولا تُرْضِ الوُلاةَ عنهم أبَداً ؛ فإنّهم دَعَوْنا لِيَنْصُرُونا ثمّ عَدَوْا علينا يُقاتِلُونا».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام : ٢١٤

الّلهمّ اشكر للعبّاس مقامه ، واغفر له ذنبه ، اللّهمّ إنّي قد غفرتُ لهُ فاغفرْ لهُ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام للعَبّاس بن ربيعة ، ثمّ رفعَ يديه مُبتهلاً فقال : ١٥٣

«الّلهمّ اشهدْ على هؤلاء القوم فقدْ بَرَزَ إليهم غُلامٌ أَشْبَهُ الناس خَلْقاً وخُلُقاً ومنطقاً بِرَسُولكَ مُحمّدٍ ، كُنّا إذا اشْتَقْنا إلى وَجْهِ رَسُولك نَظَرْنا إلى وَجْهِهِ. اللهمّ فامْنَعْهم بَرَكاتِ الأرض ، وإنْ مَنَعْتهم فَفَرِّقْهم تفريقاً ومَزِّقْهم تَمْزيقاً ، واجْعَلْهم طرائِقَ قِدَداً ، ولا تُرْضِ الوُلاةَ عنهم أبَداً ؛ فإنّهم دَعَوْنا لِيَنْصُرُونا ثمّ عَدَوْا علينا يُقاتِلُونا».

استأذَنَ عليّ الأكبر ؛ فأَرخى الإمامُ الحسين عليه السلام عينيه بِالدُموع وأَطْرَقَ ، ثُمّ قال : ١٦١ و ٢١٤

الّلهمّ اقتله عطشاً ولا تغفر له أبداً ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين في عَبْد الله الأزديّ : ٨٧ و ٨٨

«الّلهمّ إنّهم استقلّونا واستذلّونا ، اللّهمّ فاقتلهم كما قَتَلونا ، وأذِلّهم كما استَذَلُّونا» ـ

٣٨٨

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عَبْد الله بن مسلم بن عَقيل : ٢٣٠

«اللّهمّ إنّي أَشْكُو إليكَ ما يُفْعَلُ بِابنِ بنتِ نَبِيّكَ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحُسينُ عليه السلام : ٢٠٧

«الّلهمّ! أَظْمِئْهُ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحُسينُ عليه السلام للرجل الدارمي : ٢٠٦ و ٢٠٧

لمّا حُضِرَ عليٌّ عليه السلام لم يستطع ، ولم يكن ليفعل ، أن يدخل محمّد بن عليّ والعَبّاس بن عليّ ، ولا أحداً من ولده! إذن : لقال الحسن والحسين : أنزل الله فينا كما أنزل فيك. قيل : إنّ الناس يقولون لنا : فما منعه أن يُسمّيَ عليّاً في كتابه؟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ فقال أبو جعفر عليه السلام : ١٥٦

لِمَ نفعلُ ذلك؟ لنبقى بعدك؟! لا أرانا الله ذلك أبداً.

ـ ـ ـ ـ ـ إخوة الحسين وأبناؤُهُ وبَنُو أخيه وأبناء عَبْد الله بن جعفر : بدأهم العَبّاس : ١٣٤ و ١٨٧

لو كان من الرزق المقسوم ؛ شربتُهُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ مسلم بن عقيل : ٨٤

«لو كنتُ ذا سَمْعٍ وذا بَصَرٍ ويَدٍ ورِجْلٍ ؛ لتنصَّبتُ إليهِ تنصُّب الجَمَل ، ولأَرْقَلْتُ إليه إرقالَ الفَحْلِ ، فَرِحاً بِدعْوَتِهِ وجذلاناً بِصَرْخَتِهِ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ كَعْب بن لؤي : ٣٢

ما بدا لكم؟ وما تُريدون!؟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ للأعداء : ١٧٣

«ما لنا ملجأٌ نلجؤُ إليه فنجعله في ظهورنا ، ونستقبل القوم بوجهٍ واحدٍ؟».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام : ٨١

«ما من يومٍ أشدَّ على رسول الله صلى الله عليه وآله من يومِ أُحُدٍ ، قُتِلَ فيه عمّه حمزةُ ابن عَبْد المطّلب أسدُ الله وأسدُ رسوله ، وبعدهُ يوم مُؤتة قُتِلَ فيه ابن عمّه جعفرُ بنُ أبي طالب.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ السجّاد عليه السلام : ١٣٦

المرءُ منسوبٌ إلى فعله ، ومأخوذلإ بعمله ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

المُصيبة إذا وَقَعَتْ مُصيبةٌ ترتجز لها ، وإنّما القلقُ في غليانها ، فإذا قامتْ فَبَرِّدْ حَرَّ مصيبتِكَ بِما تَرى من وَقع المَنيّةِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من وصيّة فهر لابنه غالب عند الوفاة : ٣٥

معاذَ الله! بَلْ نَحْيا بِحياتِكَ ونَمُوتُ مَعَكَ فَقَبَّحَ اللهُ العَيْشَ بَعْدَكَ».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ فقام إليه العَبّاس بن علي أخوه ، وعليٌّ ابنه ، وبنو عقيل ، فقالوا : ١٨٨

معاذ الله والشهر الحرام! فماذا نقول للناس إذا رجعنا إليهم؟ إنّا تركنا سيّدنا وابن سيّدنا وعمادنا ، وتركناهُ غرضاً للنبل ودريئةً للرماح ، وجزراً للسباع. وفررنا منه رغبةً في الحياة!؟ معاذ الله! بل نحيا بحياتك ، ونموت معك.

٣٨٩

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العبّاس أخوه ، وعليٌّ ابنه ، وبنو عقيل : ١٣٣ و ١٣٤ و ١٨٧

المعروف كنزٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

مقام الحليم عظةٌ لمن انتفع به ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

«المَقْطُوعَة يَداهُ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ زيارة الناحية المقدّسة للعبّاس : ٢١٠

مكارم الأخلاق رفعةٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

مَنْ أمحكهُ الّلجاج أخرجه إلى البَغْيِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة هاشم : ٢٧

«من سقى مؤمناً شربةً من ماءٍ ؛ فكأنّما أعتق عشر رقابٍ من ولد إسماعيل».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أبو جعفر الباقر عليه السلام : ٧٠

«من سقى مؤمناً على عطشٍ ، سقاهُ اللهُ من الرحيق المختوم».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أبو جعفر الباقر عليه السلام : ٧١

مَنْ عَلِمَ حُجّةٌ على مَنْ لمْ يعلمْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٠٦

المَنيّة أمامَكَ وخَلفَكَ ويمينَكَ وشِمالَكَ وآثارها محق الحياة.

.. ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من وصيّة فهر لابنه غالب عند الوفاة : ٣٥

«نافِذَ البصيرةِ ، صلبَ الإيمانِ ، جاهَدَ مَعَ أبي عَبْد الله عليه السلام فأَبْلى بَلاءً حَسَناً ، ومَضَى شَهِيداً» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الصادِقُ ؛ جعفرُ عليه السلام : كانَ عَمُّنا العَبّاس عليه السلام : ١٠٣ و ١٤١ و ١٩٩ و ٢٩٠

نبيٌّ كريمٌ سيخرجُ من الحرم المكيّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من خطبة كعب بن لؤيّ : ٣٢

نبيٌّ من مكّة يُدعى «أحمد» يدعو إلى الله وإلى البِرّ والإحسان ومكارم الأخلاق ، فاتّبعوه تزدادوا شرفاً وعزّاً إلى عزّكم ولا تفنّدوا ما جاء به فهو الحقُّ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ من كلام كنانة بن خزيمة في ذكر الرسول صلى الله عليه وآله : ٣٧

«نحنُ إذنْ مثلهم» (فقال : خلّوا القوم ، فإنّ الماء لا يُمنع) ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عبد المطّلب : ٧٤

«نزلتْ في خمسةٍ : فيَّ ، وفي عليٍّ ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين» ـ ـ ـ أعلنَ النَبِيُّ البشيرُ ، حيثُ صرّح في نزول الآية : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) (الأحزاب ٣٣ / ٣٣) ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ رسول الله صلى الله عليه وآله : ١٥٧

نزلت في عليّ بن أبي طالب والحسن والحسين عليهم السلام. فلمّا مضى عليٌّ ، لم يكن يستطيع عليٌّ ، ولم يكن ليفعل أن يُدخل محمّد بن عليّ ، ولا العبّاس بن عليّ ، ولا واحداً من

٣٩٠

ولده ـ ـ ـ عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام عن قول الله عزّ وجلّ : (أطيعُوا اللهَ وأطيعُوا الرسول وأُولي الأمر منكُم) سورة النساء الآية ٥٩ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قال عليه السلام : ٢٣٧

نظر سيّدُ العابدين عليُّ بنُ الحسين عليهما السلام إلى عُبَيْد الله بن العَبّاس بن عليّ بن أبي طالب : فاستعبرَ ، وقال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أبو حمزة الثمالي : ١٣٦

نهضَ عمرُ بن سعد للحُسين عليه السلام عشيّةَ الخميس لتسع مضينَ من المُحرّم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٩٣

والله! إنّ إلقاءَنا بأيدينا هكذا للموت ، لا نضرب في الأرض ونبتغي لأنفسنا ؛ لعجزٌ.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عبد المطّلب قال لأصحابه : ٧٣

هات من مائها. فأُتي فشربَ منه ثمّ تَمَضْمَضَ ثمَّ ردّه في البئر ؛ فأعذبَ وأمهى وأمرى.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام : ٧٩

هذا الليلُ قد غشيكم فاتّخذوه جَملاً ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام : ١٨٦

هذا أمانٌ لَكَ ، ولإخْوَتِكَ من أُمّك ، أَخَذْتُهُ لَكَ من الأمير ـ يعني ابن زياد ـ لِمكانِكم مِنّي ، لأنّي أحدُ أخوالِكم ، فاخْرُجُوا آمِنينَ. ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ شمرٌ للعبّاس : ١٩٤

هذا رجل شريف سيّد ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ القيسيّون قالوا لعبد المطلب : ٧٤

«هلُمُّوا إلى الماء فقد سقانا الله» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عبد المطّلب : ٧٤

«وجدتُ في كُتُب جدّي عُبَيْد الله بن العَبّاس بن عليّ بن أبي طالب عليهم السلام : أنّ القائمَ (٢) ـ من وُلد الحَسَن ـ يبدأُ بالمسير من (نَجْدٍ) (٣) فيمُرُّ ببطْنٍ من عقيلٍ يُقالُ لهم : «بنو معاوية بن حرب» فيسيرُ إلى اليمن ؛ فيسوقُ يَمَنَها إلى تهامَتِها إلى مَكّة ؛ كَسَوْقِ الراعي غَنَمَهُ إلى مَراحِها. يقدمُهُ بينَ يَدَيهِ رَجُلٌ من وُلد العبّاس بن عليّ» ـ ـ ـ في أخبار القائم عن محمّد بن عُبَيْد الله قال : ١٨٠

«وصلتك رحمٌ وجُزيت خيراً» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قاله النبي صلى الله عليه وآله في أبي طالب عليه السلام : ٢٠

وقد سمّيتُ بخير البريّة محمّد صلى الله عليه وآله» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عليّ بن أبي طالب عليه السلام : ٦٦

«وقد سمّيتُ بعبّاسٍ عمّ رسول الله صلى الله عليه وآله ـ ـ ـ عليّ بن أبي طالب عليه السلام : ٦٦

والله! لهو أكرم على الله من أن يهلكه ، وإنّما مضى لصلة الرحم ـ ـ ـ القرشيّون : هـ ٧٤

ولي غسلَ الحسن : العَبّاس مع إخوتُه من عليّ بن أبي طالب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ١٦٣

٣٩١

ـ وَيْحَكَ إنّ يَعقُوبَ النّبيَّ عليه السلام كانَ لهُ اثنا عَشَر ابْناً ، فغَيّبَ اللهُ عنهُ واحِداً منهم ، فابْيَضَّتْ عَيْناهُ من كَثْرةِ بُكائِهِ عليهِ ، وشابَ رَأسُهُ من الحُزْنِ ، واحْدَوْدَبَ ظَهْرُهُ من كَثْرةِ بُكائِهِ عليهِ ، وشابَ رَأسُهُ من الحُزْنِ ، واحْدَوْدَبَ ظَهْرُهُ من الغَمِّ ، وكان ابْنُهُ حَيّاً في الدُنْيا ؛ وأنَا نَظَرْتُ إلى أَبِي ، وأَخِي ، وعَمِّي ، وسَبعة عَشَرَ من أَهل بَيْتِي : مَقْتُولِين حَوْلِي!!! فَكيفَ يَنْقَضِي حُزْني؟؟؟ ـ ـ ـ ـ ـ الإمام السجاد عليه السلام لمولاه : ١٤٠

وَيْلَكُم ، حُولُوا بينَهُ وبينَ الفُراتِ ، ولا تُمكِّنُوهُ من الماء!. ـ رجلٌ من بني دارِم : ٢٠٦

يا أبا عَبْد الله ، نحنُ على الحقّ فنقاتلُ؟

ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاس عليه السلام يسألُ أخاهُ قبلَ المعركةُ ، قال الحسين عليه السلام : «نعم» : ٨٨ و ٩٣ و ١٨٥

يا أبَتِ ، رُبَّ معروفٍ قلَّ أخلافه ، ونصرٍ ـ يا أبتِ ـ مَن أخلفهُ أخملهُ وإذا أخْمِلَ الشيءُ لم يُذكرْ ، وعلى المولى تكبيرُ صغيرِه ونشرُه ، وعلى المولى تصغيرُ كبيرِه وسترُه.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ لُؤَيّ بن غالب أبو كَعْبٍ : ٣٣

«يا ابنَ أخي ، أنِخِ الجَمَلَ» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الحسين عليه السلام للمحاربي : ٨٢

يا أخي ، أتاك القومُ! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ للحسين عليه السلام : ١٧٣

يا أخي ، أما تسمع الأصوات قد اقتربت؟! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ زينب أُخت الحسين عليه السلام : ١٧٣

يا أسماءُ! أَلَمْ تعلمي أنّ جعفراً رضي الله عنه استشهد! فَبَكَتْ ؛ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله : لا تبكي ، فإنّ جبرئيل عليه السلام أخبرني أنّ له جناحينِ في الجنّة ، من ياقوت أحمر ـ ـ ١٨١

يا أُمّ أسلم! وصيِّ في حياتي وبعد مماتي واحدٌ ، ثمّ قال لها : يا أُمّ أسلم! مَنْ فَعَلَ فِعْلي هذا ؛ فهوَ وَصِيّي. ثمّ ضرب بيده إلى حصاةٍ من الأرض ، ففَرَكَها بإصبعه ؛ فجعلها شبه الدقيق ، ثمّ عَجَنَها ، ثمّ طبعها بخاتمه ، ثمّ قال : مَنْ فَعَلَ فِعْلي هذا فهو وصيّي في حياتي وبعد مماتي.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ رسول الله صلى الله عليه وآله : ٣٣٥

«يابن سعدٍ! قَطَعَ اللهُ رَحِمَكَ كَما قَطَعْتَ رَحِمِي ولم تَحْفَظْني في رسول الله».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ صاحَ الإمامُ الحسين : ١٦١

«يابن شبيبٍ ، إنْ كُنتَ باكياً لِشيءٍ فابْكِ الحُسينَ بنَ عليّ بن أبي طالب عليهم السلام فإنّهُ ذُبحَ كَما يُذْبَحَ كَما يُذْبَحُ الكَبْشُ. وقُتِلَ مَعَهُ مِن أهلِ بيتهِ ثمانيةَ عَشَرَ رَجُلاً مَا لَهُمْ في الأرضِ شَبِيْهٌ».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الرضا عليه السلام لابن شبيب : ١٤١

يا بُنيَّ ، إنّي أستدلّ بما أسمعُ من قولِك على فضلِك ، وأستدعي بِهِ الطَوْلَ لَكَ في قومِكَ.

٣٩٢

فإنْ ظفرتَ بِطَوْلٍ فَعُدْ بِهِ على قومِكَ ، وكُفَّ غربَ جهلِهِم بِحِلمِكَ ، ولُمَّ شَعَثَهُم بِرِفْقِكَ فإنّما يفضُلُ الرِجالُ بِأفعالِهِم فإنّها على أوزانِها وأسقط الفضل. ومن لم تَعْلُ درجته على آخَرَ لم يكنْ له فَضْلٌ ، وللعُلْيا أبَداً على السُفْلى فَضْلٌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ غالب بن فِهْر أبو تَيْمٍ : ٣٣ و ٣٤

يا بَنِي أُختي ، أنتم آمنون ، فلا تقتلوا أنفسكم مع أخيكم الحسين ، والزموا طاعةَ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ يزيدَ بن مُعاوية! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ شَمِرُ : ١٩٤

«يا بني أُمّي ، تقدّموا أمامي حتّى أراكم قد نصحتم لله ولرسوله ، فإنّه لا ولد لكم».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ عليه السلام لإخوته : ١٢٢ و ٢٠١ و ٢٠٦

يا حسين! ألا ترى إلى الماء يلوح كأنّه بطون الحيّات ، والله ؛ لا تذوقه أو تموت!

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ المهاجر بن أوس التّميميّ : ٨٩

يا حسين ألا تنظر إلى الماء كأنّه كبد السّماء؟ والله لا تذوق منه قطرة حتّى تموت عطشاً!

ـ ـ ـ ـ ـ ـ عَبْد الله بن حصين الأزديّ : ٨٦ و ٨٨

يا حسين! هذا الفرات تلغ فيه الكلاب ، وتشرب منه الحمير والخنازير ؛ والله ، لا تذوق منه جرعة حتّى تذوق الحميم في نار جهنّم! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عمرو بن الحجّاج : ٨٩

يا خيلَ الله اركبي ، وأبشري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عمرُ بن سعد : ١٧٣

يا رسول الله! لو جمعتَ الناسَ وأخبرتَهم بفضل جعفرٍ ؛ لا يُنسى فضلُهُ. فعجبَ رسولُ الله صلى الله عليه وآله من عقلها! ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أسماء بنت عُميسٍ : ١٨١

يا سيّدي! أنتَ وصيّ أبيك؟ فقال : نعم ، يا أمّ أسلم ، وضرب بيده وأخذ حصاةً ، ففعل بها كفعلهما.

فخرجتُ من عنده ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أُمّ أسلم للحسن عليه السلام وهو غلام : ١٨١

«يا عبّاسُ ، اركبْ ـ بِنفسي أنْتَ ، يا أخي! ـ حتّى تلقاهم ، فتقول لهم : مالكُم؟ وما بدا لكُم؟ وتسألهم عمّا جاء بهم» ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ الإمام الحسين عليه السلام : ١٣٥ و ١٧٣

يا عبّاسُ ، يا عبّاسُ ، ألَمْ أنْهك وابنَ عبّاس أن تُخلّا بمركزكما أو تُباشرا حرباً؟ قال : إنّ ذلك. قال : فما عدا ممّا بدا؟! قال : فأُدعى إلى البراز فلا أُجيب؟! قال : نعم ، طاعة إمامك أولى بك من إجابة عدوّك. ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام للعَبّاس بن ربيعة : ١٥٣

«يا عمّ ، ربّيت صغيراً ، وكَفَلْتَ يتيماً ونصرتَ كبيراً ، فجزاك الله عنّي خيراً».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ قاله النبي صلى الله عليه وآله في عمّه أبي طالب عليه السلام : ٢٠

٣٩٣

ـ يا منهال ، ما صنع حرملة بن كاهل الأسديّ؟ فقلتُ : تركتُهُ حيّاً بِالكوفة. قال : فرفع يديه جميعاً ، فقال :

«اللّهمّ أذقهُ حَرّ الحديد. اللّهمّ أذقهُ حَرّ النّار».

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ عليّ بن الحسين عليهما السلام : ٢٣٠ و ٢٣٢

يا هؤلاء ، إنّ أبا عَبْد اللله يسألكم أن تنصرفوا هذه العشيّة حتّى ينظر في هذا الأمر ، فإنّ هذا أمر لم يجرِ بينكم وبينه فيه منطق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ العَبّاسُ للأعداء : ١٧٤

يُصلِّي في اليوم والليلة أَلْفَ رَكعة ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ السجاد عليه السلام : ١٤٠

يقتل في هذا الموضع شهداء ليس مثلهم شهداء إلاّ شهداء بدر.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ أَمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام في كربلاء : ١٣٨

٣٩٤

(٢)

فهرس الأعلام

آباء أبي الفَضْلِ العَبّاس عليه السلام............................................... ٤١

آخرُ قتيلٍ : العَبّاس عليه السلام................................................ ٢١٤

آل الرسول بعد شهادة الحُسين عليه السلام والعَبّاس عليه السلام يوم كربلاء ـ......... ١٨١

آل عقيل.................................................................... ١٨٩

الأئمّة المعصومون عليهم السلام......................... ١٤٧ و ١٧٨ و ١٧٩ و ١٨٠

أبا الأعور السُلَمي.............................................................. ٧٦

أبا أياد نِزار «خلدان».......................................................... ٣٩

أبا بكر ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام............... ١١٠ و ١١٧ لم يعرف له اسم ١١٩

أبا بكر عَبْد الله الأكبر ، أبو محمّد ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام ـ................... ١١٤

أبا بكر محمّد الأصغر ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام................................ ١١٨

أبا تَيْم : غالب بن فِهْر......................................................... ٣٤

أبا خزيمة : مُدْرِكَةُ بن الْياس...................................................... ٣٧

أبا ربيعة : نِزار «خلدان» ـ....................................................... ٣٩

أبا زُهْرَة : كِلاب بن مُرَّة......................................................... ٣٠

أبا عَبْد الله : الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليه السلام.............. ٨٧ و ٩٣ و ١٧٤

أبا عَبْد الله : جعفر بن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام.................................. ١١٢

أبا عَبْد الله! نحنُ على الحقّ ، فنقاتلُ؟............................................ ١٨٥

أبا عمرو (عثمان) ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام.................................. ١١٢

أبا غالب : فِهرٌ بن مالك ـ...................................................... ٣٥

٣٩٥

ـ أبا الفَضْل العَبّاس عليه السلام................................................. ١٧٩

أبا الفَضْل العَبّاس الأكبر ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام............................. ١٠٤

أبا الفَضْل العَبّاس الأكبر ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام............................. ١١٠

أبا القاسم العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام................................... ١٠٦

«أبا قِرْبة» : العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام...................... ٩٢ و ٩٣ و ٩٨

أبا كَعْبٍ...................................................................... ٣٣

أبا المساكين جعفر بن أبي طالب................................................. ٤٤

أبا النضر كنانة بن خُزَيْمَةَ....................................................... ـ ٣٦

أبا هُذَيْل : مُدْرِكَةُ بن الْياس...................................................... ٣٧

أبا هصيص : كَعْبٍ بن لؤيّ..................................................... ٣١

أبا يَخْلُد : النَّضرِ قيس بن كنانة................................................... ٣٦

أبا يَقَظَةَ....................................................................... ٣١

أبناء الحبشيّات من قريش........................................................ ٥٢

أبناء الحسين عليه السلام.............................................. ١٥٠ و ١٨٧

أبناء عَبْد الله بن جعفر................................................. ١٣٤ و ١٨٧

ابن أبي عُميْر................................................................. ٢١٨

ابن الأخضر الجنابذيّ......................................................... ١٦٣

ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام الحسن عليه السلام.................................. ٢٣٥

ابن بنتِ نَبِيّكَ................................................................ ٢٠٧

ابن جُرموز قاتل الزبير........................................................... ٦١

ابن رسول الله صلى الله عليه وآله................................................ ١٩٥

ابن زياد وأمير الكوفة للأمويين.................... ٩٥ و ٨٤ عُبيد الله بن زياد ٨٦ و ٨٧

ابن سعد........................................................ ٩٤ و ٩٥ و ١٦١

ابن سُميّة..................................................................... ١٩٢

ابن شبيب................................................................... ١٤٢

٣٩٦

ـ ابن الشحنة................................................................... ٢٠

ابن عبّاس...................................................... ٦٠ و ١٥٣ و ١٧٢

ابن عمّ الرسول صلى الله عليه وآله جعفرُ بنُ أبي طالب............................ ١٣٦

ابن العواتك : رسول الله صلى الله عليه وآله........................................ ٣٤

ابن كامل...................................................... ٢٣٠ في جماعةٍ ٢٢٩

ابن مُرّة كِلاب حُكَيْم........................................................... ٣٠

ابن مُطيع...................................................................... ٧٩

ابن ملجم لعنه الله............................................................ ١٥٧

ابنه عليّ.................................. ١٧١ و ١٧٢ و ١٨٧ الشهيد الأكبر ١٧٠

أبو بكر ابن الحسن المجتبى عليه السلام........................................... ١٦٢

أبو بكر ابن عليّ مع الحسين عليه السلام........................................ ١٦٧

أبو بكر : عَبْد الله الأصغر ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام........................... ١١٦

أبو الحارث : عَبْد المُطَّلِب بن هاشم......................................... ٢٤ و ٤٣

أبو الحارث : مالك بْنُ النَّضْرِ.................................................... ٣٦

أبو الحسن الأخفش في شرح كامل المبرّد.................................. ٢٢٦ و ٢٢٧

أبو سعيد الخُدْري............................................................... ٦٧

أبو طالب بن عَبْد المطّلب : والدُ أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام : شيخ البطحاء ، سيّد بني هاشم ، ومؤمن قريش  ٢٠ و ٤٣ و ٤٤

أبو عَبْد الأعلى الزُّبيديّ....................................................... ٢٣٠

أبو عبد الله الصادق عليه السلام............................................... ٢٣٧

أبو عَبْد الله جعفر الأصغر ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام............................ ١١٦

أبو عَبْد الله جعفر الأكبر ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام............................ ١١٤

أبو عليّ : محمّد بن همّام الإسكافيّ.............................................. ٢٣٠

أبو عَمْرو : عُثمان الأكبر ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام............................ ١١٤

أبو الفَضْلِ : العباس ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام................................. ١٠٤

٣٩٧

ـ أبو القاسم : العَبّاس ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام................................ ١٠٦

أبو قِرْبة : العَبّاس ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام..................................... ٩٨

«أبو المُحِلّ» كُنية الديّان بن حرام................................................. ٥٠

أبو محمّد : عَبْد الله بن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام.................................. ١١١

أبو مِخنَف.................................................................... ١٩١

أبو نَضْلة هاشم : عمرو بن عبد مناف............................................ ٢٥

أبي بصير.................................................................... ١٥٦

أبي بكر ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام ـ.......................................... ١١١

«أبي تُراب»................................................................... ٩٩

أبي جعفر ؛ محمّد بن عليّ الباقر عليهما السلام..................... ٧٠ و ١٣٧ و ٢١٣

أبي حمزة الثُماليّ ؛ ثابت بن أبي صفيّة.................................... ١٣٦ و ٢١٨

أبي عَبْد الله الحسين عليه السلام........................................ ١٠٣ و ١٧٤

أبي الفَضْلِ العَبّاس ابن أمِيْر المُؤْمِنِيْن عليه السلام المواسي أخاه بنفسه. ١٧٨ و ١٧٩ و ٢٢٥

أبي مخنف.................................................................... ١٢٤

أبي : موسى بن جعفر عليه السلام.............................................. ١٨٠

اثنان وثلاثُون فارِساً ، وأربعون راجِلاً............................................. ٢٠٥

أجداد أبي الفضل العَبّاس عليه السلام............................................. ٧١

أحد أخوالِكم................................................................ ١٩٤

أحد وعشرين رجلاً من أصحابه وأهل بيته........................................ ١٦٧

أحمد بن عيسى............................................................... ٢١٣

«أحمد» نبيّ من مكّة............................................................ ٣٧

أخاه العَبّاسَ عليه السلام....................................... ١٧١ و ١٧٠ و ١٧٦

أخاه العَبّاسَ عليه السلام أَعطاه الحسين عليه السلام رايَتَهُ.......................... ٢٠٥

أخاه بنفسه حتّى قُطِعَتْ يداه................................................... ١٩٩

٣٩٨

ـ أخاه جعفر.................................................................. ١٢٥

أخاه محمّد ابن الحنفيّة......................................................... ١٦٧

أُختُ الحُسين عليه السلام..................................................... ١٧٣

أُختاه أُمّ كلثوم وزينب.......................................................... ١٦٧

أخوات الحسين عليه السلام.................................................... ١٧٣

أخوات العَبّاس عليه السلام.................................................... ١١٩

أخوالكم..................................................................... ١٩٤

أخو أُمّ البَنِيْنَ : الديّان بن حرام أبو المحِلّ........................................... ٥٠

إخوة الحسن المُجتبى عليه السلام : الحسينُ ومحمّدٌ ، والعَبّاسُ........................ ١٦٣

إخوة الحسين عليه السلام أبو بكر ، وجعفر ، والعَبّاس............................. ١٦٧

إخوة الحسين عليهم السلام........................ ٩٦ و ٩٧ و ٢٠٦ و ٢١٢ و ٢١٠

إخوة الحسين معه عليه السلام...................................... ٩٢ و ٩٣ و ١٠٨

إخوة العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام........................................ ١٠٨

إخوة العَبّاس لأبيه وأُمّه ، بنُو عليٍّ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام........................ ١٠٩

إخوة العَبّاس عليه السلام من أبيه............................................... ١١٢

إخوة العَبّاس عليه السلام من أُمّه : عبد الله وجعفر وعثمان ، قاصدين الماء

............................................. ١٢٤ و ١٢١ و ٢٠٦ و ٢١٢ و ٢١٠

إخوة العَبّاس عليه السلام وأَخَوَاتُهُ............................................... ١٠٨

إخْوَتك من أُمّك.............................................................. ١٩٤

إخوتُه....................................................................... ١٨٧

إخوتهم من فاطمة الزهراء عليها السلام وأولادهم.................................. ١٧٩

أخو الحسين عليه السلام العَبّاس عليه السلام............................. ١٧٠ و ١٨٧

أخي الحُسين عليه السلام أخي أتاك القومُ! أخي أدركني............ ١٧٣ و ١٧٣ و ٢١١

أخيك جزاكَ اللهُ عن أخٍ خيراً «جابر»........................................... ١٤٣

أخيكم الحسين عليه السلام............................................ ١٩٣ و ١٩٤

٣٩٩

ـ أخينا الحُسين عليه السلام؟!.................................................. ١٩٤

أخيها الحُسين عليه السلام..................................................... ١٧٣

أخيه الحسن السِبط المُجتبى عليه السلام.......................................... ١٦٣

أخيه الحسين عليه السلام...................................................... ٢٠٦

أخيه السِبط أبي عَبْد الله الحسين عليه السلام..................................... ١٦٥

أخيه العَبّاس.................................................................. ١٧٦

أخيه واساهُ بنفسه ، عليه وعلى أخيه صلوات الله.................................. ١٩٩

أدد........................................................................... ٣٨

الأزديّ...................................................................... ١٣٧

أُسارى أهل البيت حين وَرَدُوا دمشق............................................ ٢٢٠

أسماء بنت عُمَيْسٍ............................ ٥٩ و ٦٠ امرأة جعفر بن أبي طالب ١٨١

إسماعيل النبي عليه السلام....................................................... ٢٩

(الأصاغر) من أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام................................. ١١٣ و ١١٥

الأصبغ بن نُباتة.............................................................. ٢٣٥

أصحاباً أَوْفى ولا خَيْراً من أَصْحابي............................................... ١٨٦

أصحاب الحسين عليه السلام :

٨٠ و ٨٢ و ٨٣ و ٨٦ و ٩٥ و ١٣٣ و ١٣٧ و ١٧٥ و ١٨٨ و ١٩٠ و ١٩٣ و ٢٠٥

أصحاب الحسين عليه السلام الّذين التحقوا بركب الحسين من الكوفة................ ١٧٥

أصحاب الحسين عليه السلام الّذين قُتِلُوا معه لا نشكّ أنّ الحائر محيطٌ بهم........... ٢١٧

أصحاب الحسين عليه السلام عَطاشى............................................ ٨٧

أصحاب الحسين عليه السلام من سادة الشهداء يوم القيامة........................ ٢٣٥

أصحاب الحسين عليه السلام يُخاطِبُون القومَ يَعِظُونَهم ويَكُفّونَهُم عن القتال........... ١٧٤

أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله............................................. ١٣٧

أصحاب العبّاس عليه السلام..................................................... ٩٥

أصحاب عُبَيْد الله بن زياد.......................... ٩٣ و ٢١٢ الحائلين دون الماء ٢١٠

٤٠٠