العبّاس ابوالفضل ابن أمير المؤمنين عليه السلام سماته وسيرته

السيد محمد رضا الحسيني الجلالي

العبّاس ابوالفضل ابن أمير المؤمنين عليه السلام سماته وسيرته

المؤلف:

السيد محمد رضا الحسيني الجلالي


الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
الناشر: مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة
المطبعة: دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ١
الصفحات: ٦٠٣
  نسخة غير مصححة

ـ كلام الإمام جعفر بن محمّد الصادق عليه السلام في العَبّاس عليه السلام :

وعن الإمام جعفر بن محمّد الصادق عليه السلام قوله في عمّه العَبّاس :

«كان عمّي العَبّاسُ : نافِذَ البصيرَةِ ، صلبَ الإيمان ، جاهَدَ مَعَ أبي عَبْد الله عليه السلام فأبْلَى بَلاءً حَسَناً ، ومَضى شَهِيداً» (١).

وقال الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام لابن شبيب :

«يابن شبيبٍ ، إنْ كُنتَ باكياً لِشيءٍ فابْكِ الحُسينَ بنَ عليّ بن أبي طالب عليهم السلام فإنّهُ ذُبحَ كَما يُذْبَحَ كَما يُذْبَحُ الكَبْشُ.

وقُتِلَ مَعَهُ مِن أهلِ بيتهِ ثمانيةَ عَشَرَ رَجُلاً مَا لَهُمْ في الأرضِ شَبِيْهٌ» (٢).

وفي نصوص الزيارات :

تلك النصوص الّتي يُزارُ بها العبّاس عليه السلام وهي مأثورةٌ عن الأئمّة ، وفيها ذكر الفضائل والمآثر العَبّاسيّة ، ما يرسّخ قُدسَهُ في نفوس الزائرين بتلاوتها عند مرقده الشريف (٣).

نختار منها :

قول الإمام الصادق عليه السلام في زيارته العامّة :

«السلامُ عليكَ أيّها الوليُّ الناصحُ ، الصِدّيقُ (٤) أشهدُ أنّكَ آمنتَ

__________________

(١) سرّ السلسلة (ص ٨٩) معالم أنساب (ص ٢٥٦) عمدة الطالب (ص ٣٥٦).

(٢) عيون أخبار الرضا عليه السلام للشيخ الصدوق (١ / ٢٣٣) لاحظ (٢ / ٢٦٨) ونقله في بحار الأنوار (٤٤ / ٢٨٥) وعوالم البحراني (١٧ / ٥٣٩) وفيه : شبيهون.

(٣) سنقرأ نصوص بعض الزيارات ومصادرها في الملحق الأوّل لهذا الكتاب.

(٤) موسوعة الزيارات (٣ / ٥٣٣).

١٤١

بِالله ، ونصرتَ ابنَ رسول الله صلى الله عليه وآله ودعوتَ إلى سبيل الله ، وواسيتَ بِنفسكَ وبذلتَ مُهجَتكَ ، فعليكَ من اللهِ السلامُ التامُّ» (١).

وفي زيارة عن الإمام الباقر عليه السلام

خصّ العَبّاس فيها بالذكر ـ بعد الإمام الحسين وابنه عليّ الأكبر ـ قال : «السلامُ على العبّاس بن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ، الشهيد» (٢).

وفي الزيارة الصادرة من الناحية المقدّسة :

«السلام على أبي الفَضْلِ العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ، المُواسي أخاهُ بنفسهِ ، الآخِذِ لِغدِهِ من أمْسِهِ ، الفادِي لَهُ ، الواقِي ، الساعِي إليهِ بِمائِهِ ، المَقطوعَةِ يداه» (٣).

وفي الزيارة المرويّة ليوم الأربعين :

وهي المرويّة عن جابر بن عَبْد الله الأنصاريّ الصحابيّ الجليل رضوان الله عليه :

«أشهدُ لقدْ بالغتَ في النصيحة ، وأدّيتَ الأمانةَ وجاهدتَ عدوّكَ وعدوَّ أخيك ، فصلواتُ اللهِ عليكَ وعلى رُحِكَ الطيّبةِ وجزاكَ اللهُ عن أخٍ خيراً» (٤).

__________________

(١) موسوعة الزيارات (٣ / ٥٣٣).

(٢) موسوعة الزيارات (٣ / ٤٠١).

(٣) موسوعة الزيارات (٣ / ٥١٦) لاحظ بحار الأنوار (٤٥ / ١٦٦) و(١٠١ / ٢٧٠).

(٤) موسوعة الزيارات (٣ / ٥٣٧) هـ (٢).

١٤٢

وبما أنّ جابراً من ثِقاتِ الصحابةِ ومؤمِنيهم ، والزِيارةُ مِمّا يُتعبَّدُ بِها ويُتقَرَّبُ بِها ، فلا يبعدُ الالتزامُ بكون مضامين زيارتِهِ هذِهِ مرفوعةً مُسندةً ، كما عليه المُحدِّثُون في ما أرسله الصحابة فحكموا عليه بالرفع.

١٤٣
١٤٤

القسم الثاني

سيرةُ العبّاس عليه السلام

البابُ الرابع : سيرة العَبّاس عليه السلام في رحاب الأئمّة عليهم السلام

البابُ الخامس : سيرة العَبّاس عليه السلام في كربلاء

البابُ السادس : قتال العَبّاس عليه السلام ومقتلُهُ ومرقدهُ

١٤٥
١٤٦

البابُ الرابع :

سيرة العَبّاس عليه السلام في رحاب الأئمّة عليهم السلام

١ ـ في ظلّ أبيه أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام

٢ ـ في ظلّ أخيه الحَسَن السِبط المُجتبى عليه السلام

٣ ـ في ظلّ أخيه الحُسَين السِبط الشَهيد عليه السلام

٤ ـ في آثار سائر الأئمّة عليهم السلام

١٤٧
١٤٨

أوّلاً : في ظلّ أبيه أَمِيْر المُؤْمِنِينَ عليه السلام

أوّلاً : روايته عن أبيه عليه السلام ومصادر رواياته

ثانياً : معه في صفّين

ثالثاً : عند مقتل أبيه عليه السلام :

١ ـ وصيّة أبيه عليه السلام

٢ ـ ذكره في المُعَزّيْن

٣ ـ عند الاقتصاص من ابن ملجم

٤ ـ حقّ العبّاس من إرث فدك

رابعاً : العبّاس يمثّل أباه في كربلاء :

النبي وأهل البيت عليهم السلام ممثّلون في كربلاء

الراية

السقاية

١٤٩

تنعّم أبو الفَضْلِ العَبّاس بظلّ والده الإمام عليه السلام طيلة (١٤) سنة ، منذ ولادته في سنة (٢٦ هـ) وحتّى شهادة أبيه في سنة (٤٠ هـ).

ومثل هذه المدّة كافية لمثل العَبّاس عليه السلام في بيت شريف مثل بيت الإمام أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام كي يمتار من مزاياه العِلميّة والعَمَليّة معارف وآداباً تؤهّله لنيل المراتب السامية في الفضل والدين والكمال.

أولاً : روايته عن أبيه عليهما السلام :

ذكر الشيخ الطوسي في كتاب رجاله المسمّى : «تسمية من روى عن النَبيّ صلى الله عليه وآله والأئمّة عليهم السلام» في باب «من روى عن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام» ما نصّه :

عمر بن علي بن أبي طالب ابنه عليه السلام.

العَبّاس بن علي بن أبي طالب عليه السلام ابنه (١).

كما ذكره ابن حجر العسقلاني في ترجمة أبيه أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام مع الرواة عنه من أجلّ التابعين ، فقال : ومن بقيّة التابعين عددٌ كثيرٌ ، ومن

__________________

(١) لم يجىء هذا في مطبوعة الرجال في النجف ، ولا في مطبوعته في قمّ ، ولكن أورده سماحة السيّد الشبيريّ الزنجانيّ في نسخته ، بعد اسم عمّار بن ياسر برقم (٥٩٨) وكان معلّقاً على اسم (عمر بن عليّ) : نقله ابن داود فقط (أقول انظر رجال ابن داود : ص ١٤٥ رقم ١١٢٨) وقال : معروفٌ.

وعلّق السيّد الزنجانيّ على اسم العَبّاس عليه السلام فقال : «لم يذكر في كتب الرجال».

ويعني كتب الرجال عند الإماميّة ، وإلاّ فإنّ العامّة قد ذكروه كما ستقرأ.

١٥٠

أجلّهم أولاده ، محمّد ، وعمر ، والعَبّاس (١).

وذكره العجليّ في (الثقات) وقال : العَبّاس بن عليّ بن أبي طالب : ثقةٌ (٢). والعجلي إنّما ألّف كتابه لأسماء الثقات من رواة الحديث خاصّة ، فلابدّ من وقوفه على روايةٍ للعبّاس عليه السلام وبقرينة ما ذكره ابن حجر والشيخ الطوسي من عدّهماله في الرواة عن أبيه ، فلابدّ أن تكون له الرواية عنه عليه السلام.

ولكنّا ـ حتّى الآن ـ لم نقف على مرويّ له عن أبيه ، فهذا يقع على عهدة البحث والتنقيب في كتب التراث ، ولعلّ الأيّام توقفنا على ذلك ، وفي التراث الزيديّ العظيم خاصّة ، حيث تبدو من ترجمة صاحب الطبقات وجودها ، وإليك نصّ كلامه في عنوان ترجمة العَبّاس عليه السلام قال :

(هـ ، ع ، س) (٣) العَبّاس بن عليّ بن أبي طالب : ذكره محمّد بن منصور ، والهادي إلى الحقّ ، في أولاد عليّ عليه السلام حين كتب وصيّته لأولاده.

(ثمّ نقل هنا كلام ابن عِنَبة الناسب في (عمدة الطالب) بكامله وأضاف) (٤) : خرّج له محمّد ، والمرشد ، وذكره الهادي للحقّ (٥).

فهذا صريحٌ في وجود الرواية للعبّاس عن أبيه عليهما السلام في تُراث الزيديّة.

__________________

(١) الإصابة في معرفة الصحابة (٢ / ٥٠١).

(٢) الثقات للعجلي رقم (٥٤٨).

(٣) هذه رموز صاحب الطبقات عن مصادر الترجمة عنده.

(٤) يلاحظ أنّ النُسخة المُعتَمَدة رديئة الخطّ وفيها تصحيف في ما نقله من عبارات عمدة الطالب ، مثل تصحيف كلمة (إخوته) إلى (أخويه).

(٥) نسمات الأسحار وهو المجلّد الأوّل من : طبقات الزيدية ، مخطوط في مكتبتنا.

١٥١

ثانياً : مع والده في صفّين؟!

قال السيّد الأمين في ترجمة العَبّاس عليه السلام : وعمره أربع وثلاثون سنة ، عاش منها مع أبيه أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام أربع عشرة سنة ، وحضر بعض الحروب ، فلم يأذن له أبوه في النزال (١).

وقال السماوي : وعاش العَبّاس مع أبيه أربع عشرة سنةً ؛ حضر بعض الحروب ؛ فلم يأذن له أبوهُ في النزال (٢).

لكن قال المظفّر في عنوان (حضوره صفّين) : قد شهد قبل كربلاء صفّين ويشهد له ما ذكره الخطيب الخوارزميّ الحنفيّ في (كتاب المناقب) : أنّ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليّب أبي طالب عليه السلام لبسَ ثِيابَ ابنه العَبّاس في بعض صِفّين لَمّا برز لقتال «كريب» فارس أهل الشام (٣). وأضاف وهذا صريح أنّ العَبّاس الأكبر كان فارساً بصفّين ، كامل الأهبّة والعدّة ، يقفُ في صفّ المجالدين ، فيستعيرُ أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام آلَتَهُ ولِباسَهُ (٤).

ونصّ الخوارزمي هو هكذا : فدعا عليّ عليه السلام ابنَه العَبّاس ـ وكان تامّاً كاملاً من الرجال ـ فأمره أن ينزل عن فرسه ، وينزع ثيابه ، فلبس عليّ عليه السلام ثيابه وركب فرسه (٥).

__________________

(١) أعيان الشيعة (٣٧ / ٢٨) رقم ٧٤٤٠ ، والطبعة الحديثة (٧ / ٤٢٩).

(٢) إبصار العين (ص ٢٦).

(٣) بطل العلقمي (٢ / ٢٣٧) ونقل عن الطريحي مثل ذلك.

(٤) بطل العلقمي (٢ / ٢٤٠).

(٥) المناقب للخوارزمي (ص ٢٢٧).

١٥٢

ثمّ إنّ الخوارزمي نقل في المناقب موقفاً للعبّاس بن ربيعة وقال : برز اليوم التاسع عشر من حرب صفّين من أصحاب معاوية رجلٌ (١) وذكر فيه ما يشبه ما ذكر سابقاً من استعارة أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام منه ثيابه وسلاحه وتنكّره للعدوّ ... (٢).

وقد روى موقف العَبّاس بن ربيعة كلٌّ من ابن قتيبة ، وابن أبي الحديد بصورة أُخرى ، وليس فيه استعارة الإمام لثيابه وسلاحه ، ولا تنكّرهُ عليه السلام لمحاربة العدوّ ، بل المحارب فيه هو العَبّاس نفسه ، وبدون إذن الإمام ، فلذا عاتبه الإمام عليه السلام ـ كما جاء في نهاية المنقول ـ على مخالفته لأمره ، إذْ كان قد نهاهُ عن ترك مركزِهِ ، ففي نهاية المنقول : يا عبّاسُ ، ألَمْ أنْهك وابنَ عبّاس أن تُخلّا بمركزكما أو تُباشرا حرباً؟

قال : إنّ ذلك.

قال : فما عدا ممّا بدا؟!

قال : فأُدعى إلى البراز فلا أُجيب؟!

قال : نعم ، طاعة إمامك أولى بك من إجابة عدوّك.

قال الراوي : ثمّ تغيّظ واستشاط حتّى قلتُ : الساعة الساعة ،

ثمّ تطامَنَ وسَكَنَ ، ثمّ رفعَ يديه مُبتهلاً فقال : اللهمّ اشكر للعبّاس مقامه ، واغفر له ذنبه ، اللهمّ إنّي قد غفرتُ لهُ فاغفرْ لهُ.

__________________

(١) الخوارزمي سمّى ذلك الرجل باسم (عثمان بن وائل الحميري) وسمّاه المسعودي (عرار ابن أدهم) لاحظ المصادر التالية.

(٢) لاحظ المناقب للخوارزمي (ص ٢٣٠) وبطل العلقمي (٢ / ٢٣٩).

١٥٣

وقد روى نصرُ بن مُزاحم حديث «كريب بن الصباح» وقتل الإمام أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ له ، بما يشبه بعض هذه القصص (١).

ونقل الموقفين بعض المؤلّفين للمقاتل من العجم (٢) فخلطوا بين العَبّاس الأكبر ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام والعَبّاس بن ربيعة.

ونقل موقفاً ثالثاً فيه : أنّ العَبّاس عليه السلام خرج وهو شابٌّ ، فواجَهَ أولادَ ابن شعثاء فقتلهم وقتل أباهم ... فعجب الحاضرون من شجاعته ؛ فعند ذلك صاح أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام وأرخى اللثام عنه وقَبّلَ بينَ عينيهِ ، فنظر وا إليه فإذا هو «قمر بني هاشم العَبّاس بن علي عليهما السلام» (٣).

وقد سبّب هذا تشكيك البعض في صحّة ما نُسب إلى العَبّاس ابن أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام نظراً إلى صِغَر سنِّ العَبّاس عليه السلام يومئذٍ!

قال الأُردوبادي : يكون عليه السلام أيّام صفّين ـ الّتي هي من وقائع سنة (٣٦) وامتدّتْ في أُخرياتها إلى (٣٧) ـ ابن (تسع سنين) لا رجلاً كاملاً ـ كما ذكره الخوارزمي في المناقب ـ لمخالفة ذلك النصوص السابقة في عمره يوم الطف ، ... ، فما يُعزَى إليه أيّام تلك الغزوة ممّا لا يكاد يصحّ (٤).

__________________

(١) عيون الأخبار (١ / ١٨٠) وشرح النهج (٥ / ٢١٩) ووقعة صفّين (ص ٣١٥).

(٢) نقل ذلك الشيخ المازندراني الحائري في معالي السبطين (١ / ٢٦٧) عن بعض المقاتل ، ومنها عن (الكبريت الأحمر في شرائط أهل المنبر) (٢ / ٢٤).

(٣) نقله في بطل العلقمي (٢ / ٢٤٠ ـ ٢٤١).

(٤) فصول من حياة أبي الفَضْلِ عليه السلام (ص ٤٣).

١٥٤

وقد دافع الشيخ المظفّر بقوّة عن المصادر المُثبتة لحضور العَبّاس عليه السلام في صفّين ، مؤكّداً أنّ التواريخ المؤلّفة يكمل بعضها بعضاً ممّا يدلّ على عدم جمع كلّ واحد جميع ما حدث في الوقائع ، وكم ترك الأوّل للآخر (١).

أقولُ : وليس من المستبعَد أن يحضر العَبّاس على صغر سنّة بعض تلك الحروب أو كلّها ، كما تدلّ عليه هذه المنقولات ، لكن لم تدلّ ـ هي ولا دليلٌ من غيرها ـ على أنّه زاوَلَ الحربَ فيها ، وإنّما اشتملتْ على مجرّد حضوره وارتدائه لِلَاْمَةِ الحرب ، وليس ذلك على مثله بعزيزٍ ، خصوصاً لو لُوحظ ما حَظِيَ به من البسطة في الجسم وطول القامة ، مع الشهامَة العلويّة.

ثالثاً : عند مقتل أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام :

وللعبّاس عليه السلام ذكرٌ بارزٌ في مقتل أبيه أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام :

١ ـ في حديث وصيّة أبيه عليه السلام :

ذكر السيّد صارم الدين في (طبقات الزيديّة) في ترجمة العَبّاس عليه السلام : أنّ محمّد بن منصور [المراديّ] والهادي إلى الحقّ [يحيى بن الحسين] ذكرا العَبّاس عليه السلام من أولاده حين كتب وصيّته لأولاده (٢).

أقولُ : فلعلّ العَبّاس عليه السلام هو من رواة هذه الوصيّة عن أبيه عليه السلام أيضاً.

__________________

(١) لاحظ بطل العلقمي (٢ / ١ ـ ٢٤٤).

(٢) الطبقات (١ / ٤٥٥).

١٥٥

وفي متونن الروايات :

قد جاء ذكر العَبّاس عليه السلام في موارد الأحاديث ـ غير ما ورد في فضله ، وما جاء في سيرته في المقاتل ـ يدلّ على كونه ممّن يذكر مع الكبار من أولاد أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام :

إحداها : ما رواه العيّاشي في (تفسيره) في قوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ) (سورة النساء الآية ٥٩) قال : عن أبي بصير ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : نزلت في عليّ بن أبي طالب عليه السلام.

قلت له : إنّ الناس يقولون لنا : فما منعه أن يُسمّيَ علياً في كتابه؟

فقال أبو جعفر عليه السلام : فقولوا لهم : فلمّا حُضِرَ عليٌّ عليه السلام لم يستطع ، ولم يكن ليفعل ، أن يدخل محمّد بن عليّ ، والعَبّاس بن عليّ ، ولا أحداً من ولده! إذن ؛ لقال الحسنُ والحسينُ : أنزل الله فينا كما أنزل فيك (١).

ونقل مثله الكليني عن أبي بصير ، عن الصادق عليه السلام (٢).

فهذا الحديث يدلّ على أنّ العَبّاس عليه السلام كان ـ حينئذٍ ـ ممّن له قابليّة أن يذكر مع محمّد ابن الحنفية ـ في مثل هذا المقام ، في الإشارة إلى تولّي أمر الإمامة ، لو لا النصّ. والمفروض أنّ هذا إنّما قيل في حال احتضار الإمام أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام.

__________________

(١) تفسير العيّاشي (١ / ٤٠٩) وانظر : تفسير فرات الكوفي (ص ١١٠ ح ٢٧).

(٢) الكافي (١ / ٢٥٦).

١٥٦

وأخرى :

ما ذكره صاحب (الطبقات) في وصيّة الإمام أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام.

فإنّ تخصيص ذكر اسم العَبّاس من بين أولاد الإمام فيه دلالة واضحة على كونه في عداد الكبار كالحسنين عليهما السلام ومحمّد ابن الحنفية الّذين ذكروا في الوصيّة صريحاً ، بينما بقيّة الأولاد ذكروا بالإجمال (١).

٢ ـ ذكره في المُعَزَّيْن :

واسم العَبّاس عليه السلام في عداد مَنْ عزّاهم صَعْصَعَةُ بن صوحان ومن كان معه ، عندما ألحدوا أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام فإنّه وقف على القبر ، ووضع إحدى يديه على فؤاده ، والأُخرى قد أخذ بها التُرابَ يضربُ به رأسه ، ثمّ قال :

بأبي أنت وأُمّي يا أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ ثمّ قال : هنيئاً لك ، يا أبا الحسن ، فلقد طاب مولدك ، وقوي صبرك ، وعظم جهادك.

ثمّ بكى بكاءً شديداً ، وأبكى كلّ من كان معه ، وعدلُوا إلى : الحسن ، والحسين ، ومحمّد ، وجعفر ، والعَبّاس ، ويحيى ، وعون ، وعَبْد الله ؛ فعزَّوْهُم في أبيهم صلوات الله عليه (٢).

٣ ـ عند الاقتصاص من ابن ملجم لعنه الله :

ذكر مؤرّخُوا العامّة أنّ العَبّاس كان عند قتل أبيه صغيراً! «لم يُستأنَ به

__________________

(١) طبقات الزيدية المخطوط. لكن الموجود في أمالي الشيخ الطوسي (ص ٥٩٥ رقم ١٢٣٢) مانصه : جمع بنيه حسناً وحسيناً وابن الحنفية والأصاغر من ولده. ونقله في بحار الأنوار (٤٢ / ٢٤٧).

(٢) بحار الأنوار (٤٢ / ٥ ـ ٢٩٦).

١٥٧

بُلوغه» (١).

فمن هو العَبّاس هذا؟

قد يقال إنّ المراد هو العَبّاس الأصغر!

لكنّ أولاد أَمِيْر المُؤْمِنِيْنَ عليه السلام الصغار ـ الّذين بقوا بعده ـ كانوا أكثر من واحد ، ويكفي ذكر إخوة العَبّاس عليه السلام الثلاثة!

فتخصيص اسم العَبّاس من بينهم في هذه المسألة ، له دلالةٌ أُخرى.

ثمّ إنّ الانصراف يقتضي إرادة العَبّاس الأكبر عليه السلام عندما يُطلق هذا الاسم في أولاد الإمام عليه السلام.

فالصواب أنّ المراد هو العَبّاس الأكبر عليه السلام وإنّما ذكروه بذلك ؛ لكونه في سِنّ الرابعة عشرة ، وهم يختلفون في بلوغ صاحبها ، ولذا أراد القائلون بعدم التأنّي في تنفيذ القصاص من قاتل المقتول ـ إذا كان له أولادٌ صغارٌ غيرُ بالِغين ـ أنْ يَستدلّوا بذلك على كون العبّاس صغيراً ، وأنّه لصغرهِ لم يسـتأنَ به بلوغُهُ.

٤ ـ حقّ العَبّاس عليه السلام من إرث فَدَكٍ :

ورد في الحديث عن معاوية بن عمّار الدُهْنيّ ، قال : قلت للصادق عليه السلام : كيفَ قَسّمتُمْ غَلّةَ فَدَكٍ ، بعدَ ما رجَعَتْ إليكُمْ؟

__________________

(١) طبقات ابن سعد (٣ ـ ١ / ٢٩) وأنساب الأشراف (٢ / ٤ ـ ٥٥) وجمل من أنساب الأشراف (٣ / ٢٦٣) وأُسد الغابة (٤ / ٣٧ ـ ٣٨) والبداية والنهاية لابن كثير (٧ / ٦١٢) ونقله في تذكرة الخواص لابن الجوزي (٢ / ٦٤٣) ونقله ابن عساكر عن ابن سعد في تاريخ دمشق (٤٢ / ٥٦٠) ومختصره لابن منظور (١٨ / ٩٢ ـ ٩٣).

١٥٨

فقال : أَعْطينا وُلدَ العَبّاس بن عليّ الرُبْعَ ، والباقي لوُلْد فاطمة عليها السلام فأصابَ بني العَبّاس بن عليّ أربعةُ أسهمٍ ، لحصّة أربعة نَفَرٍ ورثوا عليّاً عليه السلام (١).

إنّ حديث فَدَك ـ بتاريخه المليء بِالأسى والحسرة ـ يتجدّد مدى الدهر ؛ لأهميّته ، ـ لا التاريخيّة فحسب ـ بل العقيديّة والعاطفيّة والرُوحيّة.

وهذه المرّة تُفتّحُ أبوابه ليَحويَ العَبّاسَ وإخوتَه وبنيه ، الّذين أصبحوا عناصر عضويّةً في صميم مأساته ، كما أنّهم صاروا ـ باشتراكهم في مذبحة عاشوراء ـ قرابينَ مقدّسةً لأهداف فَدَك ، مع الحسين ابن فاطمة صاحبة فَدَك ـ تلك المغصُوب حقُّها المكسورِ ضلعُها ـ في سبيل الحقّ والحقيقة.

__________________

(١) سرّ السلسلة (ص ٨٩) معالم أنساب (ص ٢٥٦) وقد فصل الشيخ الأُردوبادي الكلام عن حساب (الرُبْع) المذكور في هذا الحديث وكيفية تحصيص الأسهم فيه.

١٥٩

رابعاً : العبّاس يمثّل أباه في كربلاء :

ولم ينتهِ ارتباطُ العَبّاس عليه السلام بأهل البيت عليهم السلام عند وفاة أبيه ، بل استمرّ حتّى كان يمثّلُ أباهُ في قضيّة كربلاء تمثيلاً رائعاً ، فإنّه كان قد أعدّهُ لمثل هذا اليوم ، فقد تحقّقت أغراضُهُ وصدقتْ نبوءتُهُ.

النبي وأهل البيت عليهم السلام ممثّلون في كربلاء

ومن العِبَر الّتي لابُدّ أن يعتبر بها المسلمون أنّ محمّداً رسول الله وأهل بيته كان لكلٍّ منهم تمثيلٌ في كربلاء ، أُولئك الّذين نزلتْ فيهم آية التطهير ، وجمعهم الكساءُ في حديثه الشهير ، وهم خمسةٌ كما أعلنَ النَبِيُّ البشيرُ ، حيثُ صرّح في نزول الآية : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) (الأحزاب ٣٣ / ٣٣).

فقال صلى الله عليه وآله : «نزلتْ في خمسةٍ : فيَّ ، وفي عليٍّ ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين» (١).

فكان الحسينُ عليه السلام آخرَ الخمسة يومَ ذاكَ ، وأصغرَهم سِنّاً ، قد حَضَرَ في كربلاء بِشخصه الشريف.

__________________

(١) تفسير الحِبَري (ص ٦٥٦) عن مجمع الزوائد (٩ / ١٦٧ ـ ١٦٨).

١٦٠