شفاء الصدور في شرح زيارة العاشوراء - ج ١

ميرزا أبي الفضل الطهراني

شفاء الصدور في شرح زيارة العاشوراء - ج ١

المؤلف:

ميرزا أبي الفضل الطهراني


المحقق: محمّد شعاع فاخر
المترجم: محمّد شعاع فاخر
الموضوع : العرفان والأدعية والزيارات
الناشر: انتشارات المكتبة الحيدريّة
المطبعة: شريعت
الطبعة: ١
ISBN: 964-503-000-5
ISBN الدورة:
964-503-002-1

الصفحات: ٤٣٩
  نسخة غير مصححة

النبيّ مثل الأوّل ، فقال : سمّه حسيناً. خرّجه الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام .. (١). وفي هذا الحديث ورد ذكر «ابن» وأُطلق على الحسين في ثلاث مواضع ، وهذا الحديث عينه مرويّ في ذخائر العقبى .. (٢).

الحديث العاشر : ذكره الشيخ العارف الكامل المحدّث الفاضل سليمان بن خواجه كلان الحسيني الحنفي النقشبندي القندوزي البلخي الإسلامبولي المعاصر في كتاب «ينابيع المودّة» وفي «جمع الفوائد» (٣) : عبدالله بن شدّاد عن أبيه : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله في إحدى صلواتي الليل ، وهو حامل حسناً أو حسيناً ، فتقدّم صلى الله عليه وآله فوضعه ثمّ كبّر للصلاة فصلّى فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها ، فرفعت رأسي فإذا الصبي على ظهر النبي صلى الله عليه وآله وهو ساجد فرجعت إلى سجودي ، فلمّا قضى الصلاة قال الناس : يا رسول الله ، إنّك سجدت بين ظهراني صلاتك سجدة أطلتها حتّى ظننّا أنّه قد حدث أمر ، أو أنّه يوحى إليك؟ قال : كلّ ذلك لم يكن ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أُعجّله حتّى يقضى حاجته. ذكره النسائي في باب السجدة (٤). وإنّي عثرت على هذا الخبر في نفس النسائي بعد ما نقلت من الينابيع العزو إليه.

__________________

(١) تاريخ الخميس ٢ : ٤١٨ ط الوهبيّة ، وط بيروت. (هامش الأصل)

(٢) ذخائر العقبى : ١٣٠ ط قدسي ، وإحقاق الحقّ ١٠ : ٥٠١. (هامش الأصل)

(٣) جمع الفوائد : هو كتاب مأخوذ من أخبار جامع الأُصول لابن الأثير الذي جمع به الصحاح الستّة ومأخوذ أيضاً من جمع الزوائد للهيثمي نورالدين الذي جمع فيه مسند أحمد بن حنبل ومسند أبي يعلى الموصلي ومسند أبي بكر البزاز والمعاجم الثلاثة للطبراني كما نقل ذلك في أوّل كتاب الينابيع. (منه رحمه الله)

(٤) ينابيع المودّة : ١٦٨ ط إسلامبول ، والمستدرك للحاكم ٣ : ١٦٥ ط حيدر آباد الدكن ، وأُسد الغابة ٢ : ٣٨٩ ط مصر. (هامش الأصل) وجرى تطبيقه على ينابيع المودّة ط دار الأُسوة تحقيق سيّد علي جمال أشرف الحسيني ، الأُولى ١٤١٦ ، ٢ : ٤٣ ، وعلى المستدرك ط دار المعرفة بيروت تحقيق المرعشلي ، ٣ : ١٦٦ ، وعلى أُسد الغابة نشر إسماعيليان ، ٢ : ٣٨٩ ، وعلى سنن النسائي ، ط دار الفكر بيروت أُولى ١٣٤٨ ، ٢ : ٢٣٠. (المترجم)

١٦١

ومجمل القول أنّ الأخبار على هذا النمط في كتب أحاديث أهل السنّة والجماعة كثيرة وهي في حنايا كتبهم خارجة عن حدّ الحصر (١).

إشارة :

المشهور بين علماء الإماميّة رضوان الله عليهم أنّ من كانت أُمّه من بني هاشم وأبوه من سواهم لا يستحقّ الخمس ولكن مذهب السيّد المرتضى خلاف ذلك وتبعه من المتأخّرين صاحب الحدائق الشيخ يوسف البحراني رحمه الله فأجاز أخذه لهاشميّ الأُمّ ، وبنو النزاع على مسألة ابن البنت ، وهل يقال له ولد أو لا؟ والحقّ أنّ الإنكار غير متين على هذه المسألة بل مستند المشهور مرسلة حمّاد عن الإمام موسى الكاظم عليه السلام فقد روي صريحاً عن الإمام الكاظم عليه السلام أنّ النسب من جهة الأُمّ إلى هاشم عليه السلام لا يوجب أخذ الخمس ولا تحريم الصدقة ، قال عليه السلام : فأمّا من كانت أُمّه من بني هاشم وأبوه من سائر قريش فإنّ الصدقة تحلّ له وليس له من الخمس شيءٌ .. (٢).

ولا يقدح بالاحتجاج التضعيف بالإرسال لأنّ حمّاداً من أصحاب الإجماع وأخباره كلّها صحيحة كما أوضحنا ذلك في رسالة مفردة ببيان كاف على وجه لا تبقى معه شبهة .. على أنّ متن الرواية شاهد بنفسه على الصدق ، راجع باب الخمس من أُصول الكافي ، وتأمّل الحديث تأمّلاً جيّداً من أوّله إلى آخره فستطمئنّ بصدوره عنهم عليهم السلام إن كنت من أهل الأُنس بلسان الأئمّة وتتبّع أخبارهم

__________________

(١) تجد الكثير منها في إحقاق الحقّ مجلّدات ١٠ ـ ١١. (هامش الأصل منقولاً)

(٢) وسائل الشيعة ٦ : ٣٥٩. ومن كانت أُمّه ... فإنّ الصدقات. (هامش الأصل) وجرى تطبيقه على الوسائل ط آل البيت قم الثانية ١٤١٤ ، ٩ : ٢٧١. من كانت أُمّه من بني هاشم وأبوه من سائر قريش فإنّ الصدقات تحلّ له وليس له من الخمس شيء ... الخ. (المترجم)

١٦٢

علاوة على أنّ الشهرة الاستناديّة جابرة لكلّ نوع من أنواع الضعف ورافعة لكلّ قسم من أقسام العيب.

وفي أخبار كثيرة جاء ذكر الهاشمي والظاهر أنّ هذه النسبة تماماً مثل النسبة إلى القبيلة أو العشيرة لا تكون إلّا من جهة الأب لا الأُمّ ، وإن كانت بحسب الوضع اللغوي أعمّ من ذلك لأنّ ياء النسبة في جميع المراتب كالنسبة إلى الصنعة أو البلد أو المذهب واحدة لا فرق بينها ، ومثلها مادّة النسبة ، وحمل الأخبار قطعيّة الصدور الواردة في فخر الأئمّة بولادتهم من رسول الله صلى الله عليه وآله وأنّهم أبنائه على المجاز والاستعارة ينافي مقام فضلهم الواقعي وشرفهم الحقيقي في نفس الأمر ، بل المتأمّل في الأخبار الكثيرة الواردة في هذا الباب والاستعمالات غير المقيّدة بالقرينة يقطع بأنّ النزاع بين الأئمّة وبني العبّاس يدور على الإطلاق الحقيقي ، فإنّ بني العبّاس إمّا لحاجة وعناداً وإمّا خبثاً ودهاءاً منهم يجادلون في انصراف المعنى الحقيقي عن الأئمّة في هذه المسألة لإلقاء الشبهة في أذهان العامّة ، والحديث الذي ذكرناه في ذيل الآية الثانية شاهد صدق على هذا المدّعى.

من هذه الجهة ادّعى الشيخ المحقّق الفقيه محمّد بن إدريس الحلّي رحمه الله في كتاب السرائر الإجماع على إطلاق الابن على ابن البنت على الحقيقة في باب المواريث ، والكلام المفصّل الذي نقل عن السيّد رضي الله عنه يحكي عدم الخلاف في المسألة.

وحكي عن شيخ الطائفة القول بإجماع الأُمّة على ذلك ودليل الخصوم بيت الشعر الذي قاله الجاهلي :

بنونا بنو أبنائنا وبناتنا

بنوهنّ أبناء الرجال الأباعد (١)

__________________

(١) ينسب هذا الشعر إلى عمر بن الخطّاب ، جامع الشواهد : ٩١. (تعليقات المحقّق)

١٦٣

وهذا الكلام أوّلاً مجهول القائل (١) ، ولا يُدرى متى قاله صاحبه وفي أيّ طبقة

__________________

(١) نسب هذا الشعر إلى عمر بن الخطّاب (١) ونسبه بعضهم إلى أبي فراس همام الفرزدق (٢).

وتمكّنت يد السياسة الأثيمة من حمل علماء العامّة في مقابل ظاهر الآية الشريفة وتصريح جمع غفير من علمائهم مثل الفخر الرازي (٣) والقرطبي (٤) وغيرهما وغيرهما ، وروايات كثيرة ادّعي لها التواتر والإجماع تنصّ على أنّ الحسن والحسين ابنا رسول الله صلى الله عليه وآله ، أن يقولوا الحسن والحسين ليسا ابني رسول الله صلى الله عليه وآله استناداً على هذا الشعر الفارغ من المحتوى ، ونحن من أجل إظهار واقع السياسة يومذاك وما كان يعانيه شيعة الإمام أميرالمؤمنين عليه السلام من الضغط والإكراه ننقل رواية واحدة تدلّ على ما قلناه كنموذج على الواقع يومذاك ..

نقل الطريحي عن الشعبي الحافظ للقرآن قال : استدعاني الحجّاج بن يوسف الثقفي يوم عيد الأضحى وقال : أيّ يوم هذا؟

فقلت : عيد الأضحى.

قال الحجّاج : بم يضحي الناس في هذا اليوم؟

قلت : بالأضاحي والصدقات وأعمال البرّ.

فقال الحجّاج : إنّي نويت التقرّب بقتل علويّ.

فقال الشعبي : فسمعت خشخشة القيود ، فخفت أن أتطلّع لئلّا يستخفّ بي الحجّاج ، فبينا أنا كذلك إذ بدى العلوي وقد وضعت السلاسل على عنقه والقيود من الحديد في رجليه ومعصميه ، فاستقبل الحجّاج العلوي بوجهه وقال : أنت فلان بن فلان العلوي؟

فقال : نعم ، وأنا هو ذلك.

فقال الحجّاج : أنت القائل بأنّ الحسن والحسين أبناء رسول الله؟

فقال العلوي : ما قلتها ولا أقولها بلى أقول الحسن والحسين ابنا رسول الله لصلبه برغم أنفك.

فقال الشعبي : فاستوى الحجّاج جالساً .. بعد أن كان متّكئاً ـ لشدّة غضبه وانتفخ سحره إلى الدرجة التي قطع

__________________

(١) خزانة الأدب ١ : ٣٠٠.

(٢) جامع الشواهد : ٩١.

(٣) تفسير الرازي ٨ : ٤٨٨.

(٤) تفسير القرطبي ٤ : ١٠٤ و ٧ : ٣١.

١٦٤

__________________

زرّ قميصه وأمر بتجديد ثيابه ، ثمّ قال : أيّها العلوي ، إن جئت على ما تقول ببرهان من كتاب الله وهبتك ثيابي وأطلقت سراحك ، وإن عجزت عن ذلك قتلتك شرّ قتلة.

يقول الشعبي : وكنت حافظاً للقرآن وأعرف وعده ووعيده وناسخه ومنسوخه ، فلم تخطر ببالي آية تدلّ على ما يطلبه الحجّاج ، فحزنت للعلوي وكبر عليّ مقتله.

قال الشعبي : فشرع العلوي بتلاوة القرآن وقال : (بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ) فقطع الحجّاج تلاوته وقال : لعلّك تريد الاحتجاج بآية المباهلة في القرآن : (فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ) (١)؟

فقال العلوي : أما والله إنّ فيها لمقنعاً ولكنّي أحتجّ بغيرها ، ثمّ أخذ يتلو قوله تعالى : (بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ * وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ) (٢) ثمّ سكت.

فقال الحجّاج : لم تركت عيسى؟ هل جهلته؟

فقال العلوي : صدقت يا حجّاج ، فكيف استقرّ عيسى في عثب نوح مع أنّه لا أب له؟

فقال الحجّاج : من جهة اُمّه يعتبر من صلب نوح.

فقال العلوي : وكذلك الحسنان في ولادتهما من رسول الله صلى الله عليه وآله.

فبهت الحجّاج من هذا القول فكأنّه ألقمه حجراً ... (٣).

ونقل العيّاشي الحديث بصورة مختصرة وقال : أرسل الحجّاج إلى يحيى بن معمر قال : بلغني أنّك تزعم أنّ الحسن والحسين من ذرّيّة رسول الله صلى الله عليه وآله ... (٤).

وأخيراً كانت هذه المسألة تثير خنق الحكّام في كلّ زمان من ثَمّ تشتدّ وطأة ظلمهم على أبناء النبيّ وشيعتهم ، ولك أن ترجع إلى حديث الإمام الرضا عليه السلام في مجلس المأمون ، وحديث الإمام موسى بن

__________________

(١) آل عمران : ٦١.

(٢) الأنعام : ٨٤ ـ ٨٥.

(٣) منتخب الطريحي : ٤٩١ و ٤٩٢ والحديث طويل. (هامش الأصل) وهو مترجم كما ترى. (المترجم).

(٤) تفسير العيّاشي ١ : ٣٥٩. (المترجم) نفسه ١ : ٣٦٧ ، تفسير البرهان ١ : ٥٣٩ ذيل الآية الشريفة. (هامش الأصل)

١٦٥

هو ، ولعلّه لشاعر قاله تقرّباً إلى بني أُميّة أو بني العبّاس ، شأنه شأن الموضوعات الكثيرة حولى المعنى ، ولو اطّلعت على ما كان يضعه خلف الأحمر وحمّاد الرواية والأصمعي وغيرهم من الشعر وينسبونه إلى الأوائل ، وهو ثابت في كتب الأدب ، لما جعلت مثل هذه الأشعار دليلاً على المدّعى ...

وثانياً : إنّ ما يصل ذهني القاصر أنّ معنى الشعر ليس لتقرير حقيقة لغويّة ، لأنّ ذلك خارج عن نطاق الشعر بل يقوم بعض النحاة واللغويّين والأُدباء على انتحال الشعر لوضع لفظ فيه مورد خلاف بينهم ليسهل حفظها ، ومعنى الشعر في هذا البيت أنّ الشاعر يقول : إنّ الذين يلبّون ندائنا ساعة الحاجة ويشفون العلّه وينقعون الغلّه هم أبناء أبنائنا لأنّهم أبنائنا أمّا أبناء البنات فهم بمنزلة البعداء لأنّهم يحيون مع آبائهم ويعينونهم ، وليس معنى هذا أنّه يريد نفي صدق الابن على أبناء البنات ، وهذا المعنى لا يخفى على الأريب الذي يميّز دقائق الكلام.

وتفصيل هذا البحث خارج عن نطاق هذا المختصر ، وتعرّضنا إلى هذه النكتة لكي تكون إشارة إلى بعض النابهين الناظرين في هذه الصفحات لئلّا يحرموا من الفائدة ، والله المعين الموفّق.

__________________

جعفر عليهما السلام مع هارون ، واستدلال هذين الإمامين العظيمين على المسألة بالآية الشريفة : (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ) (١) وقالا : لا يحلّ للنبيّ الزواج من بناتنا وتحلّ له بناتكم (٢). (المحقق)

__________________

(١) النساء : ٢٣.

(٢) تجد هذا كلّه في تفسير البرهان ١ : ٣٥٦ ، نور الثقلين ٢ : ٢٩٩ ذيل الآية الشريفة.

١٦٦

السَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ أَمِيرِالْمُؤْمِنِينَ ..

الشرح : يقتضينا شرح هذه الكلمة المباركة الكلام في موضعين :

الموضع الأوّل : في لفظ أميرالمؤمنين

أمّا أمير فهو فعيل من الأمر ، مهموز الفاء ومصدره الإمارة والأمر ، ومعناه الآمر ، وهذا واضح لاغبار عليه ولكنّ ذكرنا لهذا المورد لوجود إشكال معروف متعلّق بهذه الكلمة.

في الحديث المنقول في علل الشرايع ومعاني الأخبار أنّ الكاظم عليه السلام أجاب من سأله عن وجه تسمية الإمام عليه السلام بأميرالمؤمنين ، فقال : «لأنّه يميرهم بالعلم» (١) ويدلّ هذا الخبر على أنّ اشتقاق «أمير» من مار يمير كما صرّح بذلك جماعة ، مِن ثَمّ عمدوا إلى التوجيه والتأويل وتناولوا ذلك من عدّة وجوه :

الأوّل : إنّ الكلمة مشتملة على القلب فقد نقلت عين الفعل إلى فاء الفعل ثمّ اشتقّ اللفظ منها. وهذا الوجه في غاية الضعف والسخافة لأنّ «مار» فعل أجوف و «امر» فعل مهموز ، ولو كان قلب ، على أنّ ذلك مخالف للقاعدة فينبغي أن يكون

__________________

(١) يميرهم العلم. معاني الأخبار : ٦٣ ، علل الشرايع : ٦٥ ، العيّاشي وبصائر الدرجات : ١٤٩ ، بحار الأنوار ٣٧ : ٢٩٣. قد أفلحوا بك أنت والله أميرهم ، نُميرهم من علمك. حسن بن محبوب عن الصادق عليه السلام. ابن شهرآشوب ١ : ٣٥٩ في حمله وولادته. (هامش الأصل) وجرى تطبيقه على «علل الشرايع» ط المطبعة الحيدريّة ١٣٨٦ النجف ، ١ : ١٦١ ، وعلى معاني الأخبار للصدوق ط انتشارات اسلامي ، الطبعة ١٣٦١ هجري شمسي تحقيق علي أكبر الغفاري : ٦٣. (المترجم)

أبان بن الصلت عن الصادق عليه السلام : سمّي أميرالمؤمنين عليه السلام إنّما هو من ميرة العلم وذلك أنّ العلماء من علمه امتاروا ومن ميرته استعملوا.

سلمان : سُئل النبيّ صلى الله عليه وآله فقال : إنّما يميريهم العلم يمتاروا منه ولا يمتار من أحد. (ابن شهرآشوب ١ : ٥٤٨ في أنّه أميرالمؤمنين).

١٦٧

«يمر» وتكون صفته المشبّهة «يمير» إلّا أن يلتزم القائل بهذا بقلب الياء إلى همزة اعتباطاً وعلى خلاف القياس ليكون المصداق الحقيقي للمثل المعروف «زاد في الطنبور نغمة».

الوجه الثاني : تكون هذه الكلمة على سبيل الحكاية لأنّ أميرالمؤمنين كفيل بإيصال الميرة والطعام إلى أهل الإيمان ، فقال : «أنا أميرالمؤمنين» [فتكون كلمة أمير فعلاً مضارعاً ـ المترجم] فكانت هذه الجملة اسمه المبارك نظير تأبط شراً ، وهذا الوجه وإن كان أقرب من الوجه الأوّل (١) ولكنّه ضعيف أيضاً لأنّ الجملة إذا سمّي بها لا يتغيّر إعرابها وعلى هذا ينبغي أن يكون لفظ «أمير» مضموم دائماً حتّى إذا كان منصوباً أو مجروراً ولا تغيّره العوامل لأنّه فعل وجزء الكلام وهو بالضرورة فاسد ومختل ، وفي الوجهين إشكال مشترك ومعلوم من الأخبار المتواترة أنّ لفظ «أمير» مأخوذ من الإمرة كما قال صلى الله عليه وآله : «سلّموا على عليّ بإمرة المؤمنين» (٢). وهذا الحديث متواتر من جهة الشيعة وهو مروي في صحاح أهل السنّة والجماعة ومسلَّمٌ به ولم يقدح في الكتب الكلاميّة في سنده غالباً ، مِن ثَمّ يكون القول في اشتقاقه من مار باطلاً ، وظهور الرواية التي أُبيّنها بعد ذلك يمنع منه.

الوجه الثالث : والذي أقطع به وذكره الشيخ الطريحي في كتابه مجمع البحرين في مادة «أمر» إجمالاً عن بعض الأفاضل وحكي عن العلّامة المجلسي أنّه مختاره ونعم الوفاق ، وبيانه على وجه التقريب بنظري القاصر كما يلي : لمّا كان أميرالمؤمنين بما يقتضي كونه مدينة العلوم وهو ذو أعلى مراتب الولاية وهي الرياسة على عامّة القلوب والنفوس وجميع الأرواح الملكوتيّة والملائكة

__________________

(١) بل هو أسخف مرّات ومرّات. (المترجم)

(٢) بحار الأنوار ٣٧ : ٢٩٠ ط لبنان ، مناقب ابن شهرآشوب ١ : ٥٤٦ في أنّه صلوات الله وسلامه عليه أميرالمؤمنين وفيه أحاديث. (هامش الأصل)

١٦٨

الكرّوبيّة والعقول المجرّدة والنفوس المفارقة ـ عند من يقول بها ـ بفضله يعترف ومن بحره تغترف ، كما قلت :

من علمه علم العقول ونورها

والبحر أصل العارض المتهلّل (١)

لمؤلّفه أيضاً :

عاجز چوگان عزمش از عناصر تا عقول

بنده فرمان حكمش از ملايك تا دواب

ولمّا كان جميع العوالم من الصدر إلى الساق يعني من مرتبة العقول التي هي بداية سلسلة النظام الجملي للعالم ، وقاعدة النور وسية قوس الوجود إلى مرتبة الهيولي ، العجوز الشوهاء ومبدأ سلسلة العوديّة وقاعدة الظلمة ، كلّ ما في الوجود وفي أيّ مقام سواء بلسان النطق أو بلسان الاستعداد آمنوا بوجه من الوجوه كما في الآية الكريمة (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ) (٢) وهي شاهد عدل على هذا العموم وهذه الدعوى .. ولمّا كانت هذه الأصناف المتقدّمة على الشاكلة التي ألمحنا إليها فلابدّ من حيازتها علماً يساوي إيمانها لذلك كان الجميع بمراتبها المختلفة تستمدّ من علمه (٣) ... وتستفيض بإفاضته (٤) ذلك لأنّه المرآة التي تنعكس فيها من

__________________

(١) فيضه ، ديوان المؤلّف : ٢٥١.

(٢) الإسراء : ٤٤.

(٣) الجميع يستفيدون من العلم حتّى الجنين في بطن اُمّه.

حدّث الراوندي قال : إنّ أباطالب قال لفاطمة بنت أسد ـ وكان عليّ صبيّاً ـ : رأيته يكسر الأصنام فخفت أن تعلم كفّار قريش ذلك ، فقالت : يا عجباً ، أخبرك بأعجب من هذا وهو أنّي اجتزت بموضع كانت أصنامهم فيه منصوبة وعليّ في بطني ، فوضع رجليه في جوفي شديداً لا يتركني أقرب منها وأن أمرّ في غير ذلك الموضع ، وإن كنت لم أعبدها قطّ وإنّما كنت أطوف بالبيت لعبادة الله لا الأصنام [الخرائج والجرائح للراوندي ٢ : ٧٤٠ ، بحار الأنوار ٤٢ : ١٨ رقم ٥ طبع طهران نقلاً عن خرائج الراوندي ، ونقل هذا الحديث الشبلنجي في نور الأبصار ، والشيخ محمّد الصبّان المصري في إسعاف الراغبين مع شيء من التحريف ، راجع : شفاء الصدور ٢ : ٢٩٩]. (المحقّق)

(٤) راجع ص ٤٤٧ من الكتاب. روي أنّ أباطالب قال لفاطمة بنت أسد وكان عليّ عليه السلام صبيّاً رأيته يكسر

١٦٩

أعلاها إلى أدناها الحقيقة المحمّديّة ، بل هو بحكم آية المباهلة عين نفسه المقدّسة بل جاء في أخبار العامّة «عليّ ررحي التي بين جنبي» (١) ونوره نوره وشجرته شجرته ومرجع علوم الخلايق جميعاً مبتنى على علم رسول الله صلى الله عليه وآله وهو تلميذه الخاصّ والطالب الظاهر الاختصاص بالأحديّة ، وبحكم آية (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ) (٢) إنّه علمه في مدارس القرب الإلهي علوم الأوّلين والآخرين.

وإذا عرفت هذه المقدّمة التي هي بمنزلة صفرى القياس ، فإنّنا نقول : أنّ من المقرّرات العرفيّة والمسلّمات العادية أنّ كلّ من يتحمّل بكفالة رزق فريق من الناس أو طائفة منهم ويأخذ على عاتقه إيصال وجوه المعاش إليهم فإنّه يغدو أميرهم وهم المأمورون ، ويشعر بالقضيّة المعروفة : الإنسان عبد الإحسان ، وهذه القضيّة بمنزلة كبرى القياس ، وبضمّ هاتين المقدّمتين نخرج بقياس على الشكل التالي : عليّ يمير المؤمنين ، وكلّ من يمير قوماً فهو أميرهم ، ينتج عليّ أميرالمؤمنين وهو المطلوب.

__________________

الأصنام فخفت أن يعلم كبار قريش ، فقالت : يا عجباً ، أُخبرك بأعجب من هذا ، إنّي اجتزت بالموضع التي كانت أصنامهم فيه منصوبة وعليّ في بطني فوضع رجليه في جوفي شديداً لا يتركني أن أقرب من ذلك الموضع الذي فيه وإنّما كنت أطوف بالبيت لعبادة الله لا للأصنام. بحار الأنوار ٤٢ : ١٨ ط [طهران. (هامش الأصل)] مؤسسة الوفاء سنة ١٤٠٣ بيروت. (المترجم)

(١) مشارق أنوار اليقين للحافظ رجب البرسي : ١٦١ سطر ٣ ط انتشارات فرهنگ اهل البيت. «أنت روحي التي بين جنبي». وفي فرائد السمطين ٢ : ٧١ بالإسناد عن ابن عبّاس عن رسول الله في حديث : «دمك من دمي وروحك من روحي» .. وإحقاق الحقّ ٤ : ١٤٩ عنه مفتاح النجا : ٤٣ عن ابن النجّار عن ابن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وآله : عليّ بن أبي طالب منّي كروحي من جسدي ، وأخرجه إحقاق الحقّ ٥ : ٢٤٢ ، أمالي الصدوق : ٢٢ بالإسناد عن أميرالمؤمنين عن رسول الله : «روحه روحي وطينته من طينتي ..» والبحار ٤٠ : ٤ عنه.

(٢) النجم : ٥.

١٧٠

ولعلّ من شواهد هذا التأويل الحديث الوارد في كيفيّة ولادة أميرالمؤمنين عليه السلام وأنّ رسول الله حين دخل بيت أبي طالب عليه السلام ورآه عليّ عليه السلام ... «فلمّا دخل اهتزّ له أميرالمؤمنين عليه السلام وضحك في وجهه ، وقال : السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته. قال : ثمّ تنحنح بإذن الله تعالى وقال : (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) (١) إلى آخر الآيات ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : قد أفلحوا بك (أنت والله أميرهم ، تميرهم من علومك وأنت والله دليلهم وبك يهتدون (٢) والظاهر أنّ «تميرهم» تفريع على «أنت أميرهم» والإمارة علّة لجلب رزق علوم المؤمنين.

وجملة القول : أنّ هذا التعليل راعى الجناس في أمير الفعل المضارع وأمير الصفة المشبّهة ، كما في الآية الكريمة : (قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ) (٣).

والميرة في الأصل كما جاء في الصحاح بمعنى الطعام ، ومار يمير بمعنى إيجاده وجلبه (٤). وفي القاموس : ذكر الميرة بمعنى جلب الطعام (٥) وهذا بعيد ، وأخطائه في أمثال هذا كثيرة.

وعلى كلّ حال «لأنّه يميرهم العلوم» ومعناه لما كان على جالب رزق العلوم للمؤمنين صار أميرالمؤمنين ، وإطلاق الطعام على العلم في هذا الحديث يناسب الخبر المروي في الكافي في تفسير (فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَىٰ طَعَامِهِ) (٦) (زيد الشحّام

__________________

(١) المؤمنون : ١ و ٢.

(٢) أمالي ابن الشيخ : ٨٠ و ٨٢ ، بحار الأنوار ٣٥ : ٣٨ ط لبنان ، ابن شهرآشوب ١ : ٣٥٩ في حمله وولادته.

(هامش الأصل) وفي البحار : وقرأ تمام الآيات إلى قوله : (أُولَـٰئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : وأنت والله دليلهم وبك يهتدون. وللحديث بقيّة ، ٣٥ : ٣٧. (المترجم)

(٣) الشعراء : ١٦٨.

(٤) الميرة الطعام يمتاره الإنسان (الصحاح ٢ : ٨٢١). (المترجم)

(٥) القاموس ٢ : ١٢٧. (المترجم)

(٦) عبس : ٢٤.

١٧١

عن أبي جعفر عليه السلام في قوله عزّ وجلّ (فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَىٰ طَعَامِهِ) قال : قلت : ما طعامه؟ قال : علمه الذي يأخذه عمّن يأخذه .. (١).

وبالجملة فإنّ هذا بطريق الاستدلال الإنّي وهو الانتقال من المعلول إلى العلّة يمكن تطبيقه لأنّ جلب الميرة وكفالة الرزق لازم الإمارة وأخذ دليلاً على تحقّق الملزوم ، ومن الواضح جدّاً أنّ اختصاص القول بالعلم في هذا الحديث إنّما هو لشرافته ، ولكي تعمّم إمارة الإمام لكلّ مناحي الوجود ولا ينافي جلبه للرزق الظاهري ، كما تمطر السماء ببركته وتخضر الأرض بيمنه ، وينتفع الخلق ويرزقون «لولاه لساخت الأرض بأهلها» والله أعلم بالصواب (٢).

وجملة القول أنّ عليّاً عليه السلام من يوم قال الله «ألست» هو أميرالمؤمنين على كلّ الموجودات في كلّ مكان حتّى في اللوح المحفوظ كما جرت الإشارة إلى هذا التعميم من طريق أهل السنّة والجماعة أيضاً.

يقول السيّد علي الهمداني في كتاب مودّة القربى أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله قال : لو علم الناس متى سُمّي عليّ أميرالمؤمنين ما أنكروا فضله .. (٣).

وفي هذا الكتاب أيضاً روى عن أبي هريرة أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله قال : في يوم ألست ، ألست بربّكم؟ قالت الأرواح : أجل. فقال : أنا ربّكم ومحمّد نبيّكم وعليّ أميركم (٤).

__________________

(١) الكافي ١ : ٤٩ كتاب ٢ باب ١٦ ح ٨. (هامش الأصل) و ١ : ٥٠ تحقيق علي أكبر غفاري ، دار الكتب الإسلاميّة ط ثالثة ١٣٨٨ هجريّة. (المترجم ومنه أخذنا الحديث)

(٢) فرائد السمطين ١ : ٤٥ ط بيروت ، بالإسناد عن الصادق : وبنا ينزّل الغيث وينشر الرحمة ويخرج بركات الأرض ولولا ما في الأرض منّا لساخت الأرض بأهلها. (هامش الأصل)

(٣) مودّة القربى : ٢٤٨ الطبعة الثانية مكتبة المحمّدي.

(٤) نفسه : ٢٤٨ باب المودّة الرابعة في أنّ عليّاً أميرالمؤمنين ، وبحار الأنوار ٤٠ : ٧٧ عن فردوس الأخبار مثله. (هامش الأصل)

١٧٢

وفي كتاب اليقين عن عثمان بن أحمد السمّاك ذكر أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال : في اللوح المحفوظ تحت العرش عليّ أميرالمؤمنين (١). (٢)

وجملة القول : أنّ أشباه هذه الفضائل لهذا الإمام العظيم ليست من السهولة بحيث تضبط في كتاب أو توضع في صحيفة سلام الله عليه وعلى أخيه وآله وذرّيّته.

أمّا الإيمان : وهو من باب الإفعال ، من الأمن ، وحقيقة حفظ النفس من عذاب العصيان أو الملكات الرديئة أو المحافظة على النبيّ من مخالفة رأيه ، كما أنّ الإسلام بهذا الاعتبار مأخوذ من السلامة ، ومقتضى القاعدة أن يكون هذان الفعلان متعدّيين بأنفسهما ولكن بتضمين معنى الإذعان يتعدّيان بالباء واللام وكذلك معنى التصديق والإقرار لأنّ اشتقاقها جميعاً من متعدّي.

واعتبر المحقّق النراقي رحمه الله في معراج السعادة أقسام الإيمان أربعة ، فاصطلح على ذلك بقوله : القشر ، وقشر القشر ، واللبّ ، ولبّ اللبّ ، ولكن التتبّع يقتضينا في موارد اطلاقات الكتاب والسنّة أن نضيف مرتبة أُخرى إلى القشر واللبّ فتكون الأقسام ستّة :

الأوّل : الوجود اللفظي الصرف ، وهو ذلك الإقرار باللسان إذا لم ينفذ إلى القلب مطلقاً ولا يوجد فيه سوى الكفر وفائدته حفظ المال والنفس والطهارة الصوريّة ، وهذه المرتبة المسمّاة بالنفاق وتُدعى باصطلاح المتقدّم قشر القشر.

الثاني : الاعتقاد بالتوحيد والنبوّة مع إنكار الشروط المتضمّن للقصور في مقام

__________________

(١) اليقين : ٩٣ ط نمونه قم ، تحقيق الأنصاري ، اولى ١٤١٣. (المترجم)

(٢) ينابيع المودّة : ٢٤٨ ط اسلامبول ، المناقب المرتضويّة : ١١٨ ط بمبي ، إحقاق الحقّ ٦ : ١٥٢ عنهما مثله. (هامش الأصل)

١٧٣

الولاية ، وهذا الثاني شريك الأوّل في الفائدة وعدمها ، وإذا ثبت لذوي الاعتقاد المذكور ثواب بموجب ما ورد في أخبارنا فإنّ ذلك راجع إلى القائلين بالولاية وهم شيعة الأئمّة الإثني عشر ، وهذه ال مرتبة بالاصطلاح المذكور قشر القشر.

الثالث : الاعتقاد بالأُصول الخمسة طبقاً لمذهب الإماميّة وإن لم يقترن بالعمل الصالح كسائر فسّاق الشيعة ، ولهذه المرتبة شئون ومراتب في الموت والحياة والدنيا والآخرة ، من قبيل «سؤره شفاء» وقضاء حاجته أفضل من جميع المستحبّات وزيارته وعيادته وإعانته مستحبّة وتحرم غيبته ، ويجب حفظ حياته واحترام ميتته بالصلاة والكفن والدفن وذلك واجب .. وتتعلّق بذاته أحكام كثيرة من الواجبات والمستحبّات والمحرّمات والمكروهات .. وربّما تقدّر له النجاة الأُخرويّة كما هو ثابت عقلاً ونقلاً ، كتاباً وسنّة وإجمالاً ، ولا يستلزم عقابه على المعاصي خلوده في النار ، وإذا كان في الكتاب والسنّة الإيعاد بالخلود في العذاب على بعض المعاصي فذلك مأوّل بطول الأمد وامتداد المكث ، وهذه المرتبة بناءاً على الاصطلاح المتقدّم تدعى القشر.

الرابع : هذه المرتبة مع العمل الصالح وهو التقوى من المعاصي والدوام على الواجبات مثل عالم الزهّاد والعبّاد ، أو عدول العوام من أهل الإيمان وترتفع مرتبة هؤلاء على المرتبة السابقة إذ ليس عليهم عذاب ، ولهم نعيم كثير ، وتتقدح في قلوبهم الأنوار بواسطة الاعتقاد الصحيح وصلاح العمل ، ومجمل الكلام لعلّهم ينالون بصيصاً من البصيرة في الأسرار الباطنيّة ، وبرزخهم أشدّ وضوحاً ، وإحاطتهم بالمقامات العالية المثالية أكثر منالاً ، وتُدعى هذه المرتبة بالاصطلاح المذكور «اللب».

الخامس : هذه المرتبة نفسها مصحوبة بالعلم الكامل الموجب لشرح الصدر ونورانيّة الضمير ، وفضل هؤلاء على الطوائف كفضل القمر على سائر النجوم بل

١٧٤

كفضل النبيّ على سائر الأُمّة ، وهذا المقام في الاصطلاح المشار إليه يُدعى «لبّ اللب».

السادس : هذه المرتبة مع إضافة اليقين «بلغ القلم إلى هنا وتحطّمت ريشته» (١) وهو مقام الأولياء والصدّيقين ونتيجته : رسوخ الكمالات النفسانيّة في القلب من الرضا والتوكّل والإقبال والطاعة وخلع ربقة العلايق ونضو جلباب الهوى في الخلايق ووحدة الهم وعكوف الهمّة (٢) على الواحد الأحد «حضرة الأحديّة» جلّ جناب قدسه ، ولهذا القسم مراتب أيضاً وهو مقول على التشكلك.

لمؤلّفه :

إنّ النجومو في ارتفاع قدرها

ليس سهاها في السنا كبدرها

واسم هذه المرتبة في الاصطلاح المذكور لبّ لبّ اللب.

وفي الكافي أنّ الإمام الصادق عليه السلام قال لجابر الجعفي : ما من شيء أعزّ من اليقين (٣). (٤)

(عن الوشاء ، عن أبي الحسن عليه السلام قال : سمعته يقول ... الإيمان فوق الإسلام بدرجة ، والتقوى فوق الإيمان بدرجة ، واليقين فوق التقوى بدرجة ..) وما قسم الله في الناس شيء أقلّ من اليقين .. (٥).

__________________

(١) قلم اينجا رسيد وسر بشكست ، مثل فارسي. (المترجم)

(٢) الكافي ، باب فضل الايمان على الإسلام ، ٢ : ٥١ ح ١. (هامش الأصل)

(٣) هذه الجمل العربيّة من وضع المؤلّف ولكنّه أدخلها إلى اللغة الفارسيّة وصعب عليّ ترجمتها بل هي غير ممكنة لذلك أبقيتها كما استعملها المؤلّف. (المترجم)

(٤) عن جابر قال : قال لي أبو عبدالله عليه السلام : يا أخا جعف ، إنّ الإيمان أفضل من الإسلام وإنّ اليقين أفضل من الإيمان ، وما من شيء أعزّ من اليقين (الكافي ، تحقيق علي أكبر غفاري ، المطبعة الحيدريّة ، الناشر دارالكتب الإسلاميّة ، آخوندي ، ط رابعة ١٣٦٥ هجريّة). (المترجم)

(٥) نفسه ، باب فضل الإيمان على الإسلام ٢ : ٥٢ و ٥١ ح ٣. (هامش الأصل والمترجم) وما بين القوسين ملحق بالكتاب من الكافي.

١٧٥

وفي رواية يونس بن عبدالرحمان قال : سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام عن الإيمان والإسلام ـ إلى أن يقول : ـ فأيّ شيء اليقين؟ قال : التوكّل على الله ، والتسليم لله ، والرضا بقضاء الله ، والتفويض إلى الله (١).

والأخبار في هذا المورد كثيرة ، وما تعرّضت له من البيان إنّما هو الإجمالي منه نالته يدي ، ومن الممنك أن تضاف إلى المراتب الأربع الأُخرى مراتب أُخرى تستفاد كلّ مرتبة منها من أخبار أهل بيت العصمة والطهارة. والإمارة على أصحاب هذه المراتب جميعاً تناط بأميرالمؤمنين عليه السلام يعني كلّ من وضع قدمه في دائرة الرسالة المحمّديّة فالواجب عليه أن يطوّق عنقه بطاعة عليّ عليه السلام حتّى لو كان منافقاً فإنّ عليه أن يطيعه في الظاهر ، ويتبع أوامره بحكم قوله صلى الله عليه وآله «من كنت مولاه فهذا عليّ مولاه» (٢) فتبيّن من هذا أنّ من أقرّ بولاية رسول الله صلوات الله وسلامه عليه وآله وأطاع أمره فإنّه بنفس الدرجة يجب عليه الالتزام بولاية أميرالمؤمنين ورئاسته.

الموضع الثاني : في بيان أنّ «أميرالمؤمنين» لقب الهيّ خاصّ بعليّ عليه السلام فعدى عليه الآخرون ولقّبوا أنفسهم به من دون استحقاق وغصبوا هذا الاسم الكريم

اعلم أنّ ما اتفق عليه الإماميّة ضاعف الله اقتدارها أنّ هذا اللقب خاصّ بالإمام عليّ عليه السلام وثبتت له هذه الرتبة العليّة منذ زمن النبوّة ، والأخبار من طرق الأئمّة حول هذا المعنى لا تُعدّ ولا تحصى.

ولكن قال أبناء العامّة أنّ لعليّ عليه السلام شريكين من السابقين وسائر الخلفاء في هذا اللقب بل اعتبره البعض مهم من أوليّات الثاني ، وقالوا : من تلقّب بلقب أميرالمؤمنين عمر بن الخطّاب.

__________________

(١) الكافي ٢ : ٥٢ ح ٥ فضل الإيمان على الإسلام.

(٢) خطبة الغدير. (هامش الأصل)

١٧٦

ولكن في أخبارهم الصحاح والمعتبرة رويت أحاديث من الكثرة بمكان بهذا المضمون أنّ في العرش وفي الجنّة والمحشر وفي لسان جبرئيل والملائكة والنبيّ والمؤمنين وأخبار اليهود والمشركين وذي الفقار والسباع والمنافقين حتّى عمر ، أميرالمؤمنين لقب عليّ عليه السلام ، بحيث لا يمكن إحصاء ما ورد من الأخبار بهذا المعنى بل صرّح في بعضها بأنّ أحداً من السابقين أو اللاحقين لا يستحقّ هذا اللقب. روي ذلك عن أكابر الصحابة مثل حذيفة وأبي ذر ، ومذهب هؤلاء أنّ قول الصحابي حجّة ، لما رووا : «أصحابي كالنجوم بأيّهم اقتديتم اهتديتم».

ولمّا كان الاستدلال بحديث الخصوم في موقع الاختلاف أولى فإنّني أسوق عدّة أحاديث من طريقهم في هذا المختصر ، ولقد كتب السيّد الأجل الأزهد الأورع الأقدس أبوالقاسم رضي الدين علي بن طاوس الحسيني رضي الله عنه وأرضاه كتاباً في هذا الموضوع جعل أحاديثه كلّها من طرقهم المعتبرة وكتبهم المعتمدة ، وإذا كان فيه بعض الأخبار رواها من طرق الشيعة فإنّ ذلك لروايتها من طرق السنّة ، وروى مأتين وعشرين حديثاً في هذا الكتاب بأسانيد مختلفة متعدّدة واعترف نفسه بأنّه لم يستقص الأحاديث كلّها وهو كذلك. وأنا بدوري رأيت أخباراً كثيرة من طرق العامّة غير هذه الأحاديث ، ولكنّي أنقل هنا عشرة أحاديث من أجل التبرّك والتيمّن من ذلك الكتاب بمع حذف الأسانيد في هذا المختصر ، منتخبةً لتنوير قلوب الإخوان ولتكون قرّة عين لأهل الإيمان.

الحديث الأوّل : في شهادة الله تعالى بثبوت هذا اللقب الشريف لعليّ عليه السلام :

أبوالفتح محمّد بن علي الكاتب الأصفهاني النطنزي (١) في كتاب الخصائص

__________________

(١) نكطنر ـ بنون وطاء مهملة ونون وزاي ـ ناحية معروفة مابين اصفهان وكاشان وكانت في السابق من أعمال اصفهان وصرّح جماعة بنسبته إلى هذا البلد ومن عجايب الزمان أنّ واحداً من أدعياء الفضل والفنّ رأيته

١٧٧

يوصل السند بابن عبّاس قال : لمّا خلق الله تعالى آدم ونفخ فيه من روحه عطس فألهمه الله (الحمد لله ربّ العالمين) فقال ربّه : يرحمك ربّك ، فلمّا أسجد له الملائكة تداخله العجب فقال : يا ربّ ، خلقت خلقاً أحبّ إليك منّي؟ فلم يجب ، ثمّ قال الثانية فلم يجب ، ثمّ قال الثالثة فلم يجب ، ثمّ قال الله عزّ وجلّ له : نعم لولاهم ما خلقتك! فقال : يا ربّ ، فأرنيهم ، فأوحى الله عزّ وجلّ إلى ملائكته الحجب أن ارفعوا الحجب ، فلمّا رفعت إذا آدم بخمسة أشباح قدّام العرش ، فقال : يا ربّ ، من هؤلاء؟ قال : يا آدم ، هذا محمّد نبيّي ، وهذا عليّ أميرالمؤمنين ابن عمّ نبيّي ووصيّه ، وهذه فاطمة ابنة نبيّي ، وهذان الحسن والحسين ابنا عليّ وولد نبيّي ، ثمّ قال : يا آدم ، هم ولدك ، ففرح بذلك ، فلمّا اقترف الخطيئة قال : يا ربّ ، أسألك بمحمّد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين لما غفرت لي ، فغفر له الله بهذا ، فهذا الذي قال الله عزّ وجلّ : (فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ) (١) فلمّا هبط إلى الأرض صاغ خاتماً فنقش عليه (محمّد رسول الله وعليّ أميرالمؤمنين) ويكنى آدم بـ «أبي محمّد» .. (٢).

الحديث الثاني : شهادة رسول الله صلى الله عليه وآله : ابن مردويه وأوصل السند إلى أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله في بيت أُمّ حبيبة بنت أبي سفيان ، فقال : يا أُمّ حبيبة ، اعتزلينا فإنّا على حاجة ، ثمّ دعا بوضوء فأحسن الوضوء ثمّ قال : إنّ أوّل من يدخل عليك من هذا الباب أميرالمؤمنين وسيّد العرب وخير الوصيّين وأولى الناس بالناس ،

__________________

وكان يعدّ نفسه وحداً في فنّ الحديث والأدب والرجال ومع هذا فقد كان يصرّ على أنّ هذا اللفظ «نظيري» بنون مضمومة وظاء معجمة وباء مثنّاة وراء مهملة ولم تكن معه شبهة فضلاً عن الحجّة والدليل ، وإلى الله المشتكى. (منه رحمه الله)

(١) البقرة : ٣٧.

(٢) اليقين : ١٧٤ ط قم ـ نمونه ، تحقيق الأنصاري طبعة اولى ١٤١٣ هجري قمري.

١٧٨

فقال أنس : فجعلت أقول : اللهمّ اجعله رجلاً من الأنصار. قال : فدخل عليّ عليه السلام فجاء يمشي حتّى جلس إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وآله فجعل رسول اله صلى الله عليه وآله يمسح وجهه بيده ثمّ مسح بها وجه عليّ بن أبي طالب عليه السلام ، فقال عليّ عليه السلام : وما ذاك يا رسول الله؟ قال : إنّك تبلّغ رسالتي من بعدي وتؤدّي عنّي وتُسمع الناس صوتي وتُعلّم الناس من كتاب الله ما لا يعملون .. (١).

الحديث الثالث : شهادة جبرئيل : فيما نذكره من الحافظ أحمد بن مردويه المسمّى ملك الحفّاظ وطراز المحدّثين من كتاب المناقب وساق السند إلى ابن عبّاس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله في صحن الدار فإذا رأسه في حجر دحية بن خليفة الكلبي ، فدخل عليّ عليه السلام فقال : كيف أصبح رسول الله؟ فقال : بخير. قال دحية : إنّي لأُحبّك وإنّ لك مدحة أزفّها إليك ؛ أنت أميرالمؤمنين وقائد الغرّ المحجّلين ، أنت سيّد ولد آدم ما خلا النبيّين والمرسلين (٢) ، لواء الحمد بيدك يوم القيامة تزفّ أنت وشيعتك مع محمّد وحزبه إلى الجنان زفّاً ، قد أفلح من تولّاك وخسر من تخلّاك ، ومحبّو محمّد محبّوك ، ومبغضو محمّد مبغضوك ، لن تنالهم شفاعة محمّد ، أُذن منّي ياي صفوة الله ، فأخذ رأس النبيّ صلى الله عليه وآله فوضعه في حجره ، فقال صلى الله عليه وآله : ما هذه الهمهمة؟ فأخبره الحديث ، قال صلى الله عليه وآله : لم يكن دحية الكلبي ، كان جبرئيل ، سمّاك باسم سمّاك الله به وهو الذي ألقى محبّتك في صدور المؤمنين ورهبتك في صدور الكافرين (٣).

وروى هذا الحديث باختلاف في السابق واللاحق وببعض التفاوت في يقين السيّد الرضي بطرق متعدّدة.

__________________

(١) ميزان الاعتدال ١ : ٣٠ ط القاهرة ، وإحقاق الحقّ ٤ : ٣٤٤. (هامش الأصل) اليقين : ١٣٥. (المترجم)

(٢) وإنّما استثنى الرسل لأنّه نبيّ آخر الزمان لا أنّهم أفضل منه لأنّ فضل النبيّ على الأنبياء من ضرورات مذهب الشيعة. (منه رحمه الله)

(٣) اليقين : ١٢٩ ـ ١٣٠. (المترجم)

١٧٩

الحديث الرابع : شهادة الشمس : أخطب خطباء خوارزم موفّق الدين بن أحمد المكّي الخوارزمي الذي كان شيخ المحدّثين وأثنى عليه محمّد بن النجّار في تذييل تاريخ بغداد كما نقل السيّد رضي الله عنه ووصفه بالفقه والفضل والأدب والشعر والبلاغة وكان من تلامذة الزمخشري (١) في كتاب المناقب أسند عن الإمام الحسن العسكري عن آبائه الطاهرين أباً عن أب إلى النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال لعليّ بن أبي طالب عليه السلام : يا أبا الحسن ، كلّم الشمس فإنّها تكلّمك. قال عليّ عليه السلام : السلام عليك أيّها العبد المطيع لله. فقالت الشمس : وعليك السلام يا أميرالمؤمنين وإمام المتقين وقائد الغرّ المحجّلين ، يا علي ، أنت وشيعتك في الجنّة. يا علي ، أوّل من تنشقّ عنه الأرض محمّد ثمّ أنت ، وأوّل من يحيي محمّد ثمّ أنت ، وأوّل من يُكسى محمّد ثمّ أنت ، ثمّ انكبّ عليّ ساجداً وعيناه تذرفان بالدموع فانكبّ عليه النبيّ صلى الله عليه وآله فقال : يا أخي وحبيبي ، ارفع رأسك فقد باهى الله بك أهل سبع سماوات .. (٢).

لا يخفى أنّ علماء أهل السنّة والجماعة متفقون على جلالة قدر الأئمّة الإثني عشر وعلمهم وتقواهم وصلاحهم وشرفهم وفضيلتهم ، ولم يختلف في ذلك أحد من المسلمين ، ولم يتوقّف أحد من هذه الطائفة في أخبار الفضائل التي نقلت عنهم ولم تدركه شبهة حول ذلك.

الحديث الخامس : شهادة ذوالفقار : محمّد بن جرير الطبري ـ وهو من أكابر

__________________

(١) من هنا يعرف تغلغل الفضل بن روزبهان في الجهل حتّى بحال علمائهم لأنّه يقول في مقام إنكار فضائل أميرالمؤمنين عليه السلام : الخوارزمي هذا مجهول الحال ولا يعرفه أحد ، وليس لأخباره مأخذ معلوم ، ويعلم حال الفضل الخالي من الفضل بعد شهادة ابن النجّار بحقّ الخوارزمي. وفي العبقات توجد له ترجمة مهبة. (منه رحمه الله)

(٢) مناقب الخوارزمي : ٦٤ ط طهران ، بحار الأنوار ٤١ : ١٧٠. (هامش الأصل) اليقين : ١٦٤. (المترجم)

١٨٠