أمثال القرآن

آية الله مكارم الشيرازي

أمثال القرآن

المؤلف:

آية الله مكارم الشيرازي


الموضوع : القرآن وعلومه
الناشر: مدرسة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام
المطبعة: معراج
الطبعة: ٢
ISBN: 964-6632-94-7
الصفحات: ٥٥٢

المثل الثاني عشر :

الكفر والإيمان

يشير الله تعالى إلى هذا المثل في الآية ١١٢ من سورة الأنعام ، حيث يقول :

(أَوَ مَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورَاً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلك زُيِّنِ لِلْكَافِريِنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

تصوير البحث

في الآية مثلان كلاهما عن الكفر والايمان. شبّه القرآن الايمان في المثل الأول بالحياة ، والكفر بالموت. وفي المثل الثاني شبّه الله الايمان بالنور والكفر بالظلمات.

شأن نزول الآية

ذُكر شأنان لنزول الآية :

١ ـ نزلت الآية في حمزة العم الجليل لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وفي أبي جهل العدوّ اللدود للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله.

إنّ حمزة لم يؤمن في صدر الإسلام ، وقد يكون ذلك تأنياً منه لدراسة الدين الجديد بشكل افضل ، فهو في صدر الإسلام سلك سبيل السكوت تجاه الدعوة. أما أبو جهل فكان يؤذي الرسول دائماً بشكل وآخر وكان يضع أمام الرسول العقبات لأجل إيذائه. في يوم كان حمزة قد ذهب للصيد ، وفي نفس اليوم كان أبو جهل قد آذى الرسول بشدة بحيث تأثر من جراء ذلك

١٤١

حتى عبدة الأصنام ، وقد وصل خبر إيذاء الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله لحمزة بعد أن قدم من الصيد ، فذهب إلى أبي جهل وضربه على أنفه بحيث رعف أنفه دماً ، ورغم ما كان لأبي جهل من قوم وأنصار ، إلّا أنه هاب حمزة ، ولم يصدر منه أي ردّ فعل ، وفي هذه الاثناء استسلم حمزة.

إنّ الآية نزلت هنا ، وكأنها تريد القول : إنَّ حمزة حيى عند ما أسلم ، وبذلك تنوَّر قلبه ، عكس ما كان عليه ابو جهل في تورّطه بالظلمات ، وأنَّ تعصبه ولجّه حال دون الخروج منها.

الكفار يعتقدون بصحة أعمالهم ورفعة شأنها رغم أنهم يزدادون كل يوم غطساً في طين الشقاء والكفر. (١)

٢ ـ الشأن الآخر هو أنَّها نزلت في عمار بن ياسر وأبي جهل. إنّ عمار من الشباب الشجعان ومن أوائل الذين أسلموا ونوروا قلوبهم بالايمان ، فهو من أنصار رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وأصبح نصيراً للإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام بعد وفاة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وقد استشهد في صفين. (٢)

عند ما أسلم هذا الشاب ذمّه الكثير من المشركين ، منهم أبو جهل ، وقد تعرّض آنذاك لأنواع من العذاب. ومن هنا قيل : إنَّ الآية نزلت في إيمان عمار وكفر أبي جهل ، باعتبار أنَّ عمار قبل الإسلام كان ميتاً وحيى بعد الإسلام وتنوّر قلبه به ، أما أبو جهل فظل في وادي الظلمات باصراره على الكفر ولجه في ذلك ، ولا أمل له في النجاح والسعادة ؛ لأنَّه كان يعتبر أعماله القبيحة حسنة. (٣)

ما هي الحياة؟

لأن نستوعب بعمق المثل الأوّل علينا أن نفهم معنى الحياة.

رغم أن آثار الحياة نجدها في كل مكان ، ورغم أنّه يمكننا أن نميّز الحياة عن الممات ، إلَّا أنَّ تعريف الحياة وإدراك حقيقتها أمر مشكل ، وقد لا يوجد شخص استطاع إبداء تعريف جامع لحقيقة الحياة.

__________________

(١) انظر تفسير الأمثل ٤ : ٤٠١ ـ ٤٠٣.

(٢) إنّ قتل عمار أوجد ضجة في معسكر معاوية ، وذلك لأن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله كان قد قال له : ((تقتلك الفئة الباغية)) إثر ذلك كاد ان يرتد الكثير من معسكر معاوية ، إلا أنّ معاوية أنقذ نفسه بالقول بأن قاتله هو من دعاه أو جاء به للقتال.

(٣) انظر تفسير الأمثل ٤ : ٤٠١ ـ ٤٠٣.

١٤٢

يعتقد العلماء أنّه لا يمكن أن يولد الحي من الميّت. ورغم ما انجزه العلماء من صناعات مدهشة كالكامبيوتر والطاقة الذرية و... إلّا أنهم ما استطاعوا أن يخلقوا موجوداً حيّاً من موجود ميّت.

اعتبر القرآن قبل ١٤٠٠ سنة الإنسان عاجزاً ، حيث قال في الآية ٧٣ من سورة الحج : (إنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ لَنْ يخلقُوا ذُبَابَاً ولو اجْتَمَعُوا لَهُ). وفي هذا العصر المليء بالاختراعات ، يعجز الإنسان عن إدعاء الخلق فضلاً عن الخلق نفسه.

من المبادئ التجريبية المسلمة هي أنَّ الحي لا يمكن خلقه من الميّت ، وظنُّ بعض العوام أن الرطوبة تخلق بعض الموجودات الحيَّة فذلك ظن باطل ، كما أنَّه لا يتصور أنَّ التفاحة بنفسها توجد الدودة التي في داخلها ، بل ينبغي أن يكون في داخل التفاحة بيضة الدودة لكي توجد الدودة ، فلا الحيوان يوجد النبات ولا النبات يوجد الحيوان.

سؤال : في اليوم الذي انفصلت الارض عن الشمس لم يكن موجود حىٌّ على الكرة الأرضية ، لكن الموجودات الحية وجدت بعد ذلك. ألم يكن ذلك بسبب أنَّ الموجودات الحية تخلق من الموجودات الجامدة؟

الجواب : نعم كانت هناك ظروف معقدة خاصة خلقت الجمادات الموجودات الحية ، لكن هذه الظروف غير متوافرة بالفعل ، كما لا يمكن للإنسان أن يوافر تلك الظروف.

وعلى هذا ، فانَّ الحياة أعجب ظاهرة في عالم الوجود. والأعجب من ذلك هو خالق الحياة ، فرغم تحقيق ودراسة الملايين من العلماء ، ما أستطاع أحد منهم كشف هذا السر ومعرفة سر الخلق! ولهذا كانت قضية الحياة من أهم أدلة وبراهين معرفة الله.

أقسام الحياة

إن الحياة على ثلاثة أقسام :

١ ـ الحياة النباتية ، وعلاماتها أشياء ثلاثة :

الف ـ النمو. باء ـ التغذية. جيم ـ التناسل.

٢ ـ الحياة الحيوانية ، وهي حياة تضم علامتين ، هما : الحس والحركة.

١٤٣

٣ ـ الحياة الإنسانية ، وهي تحضى ـ أضافة إلى الخصائص السابقة المذكورة في الحياة النباتية والحيوانية ـ بخصائص من قبيل العلم والمعرفة والايمان والأخلاق والحب والارادة. واذا فقدت الحياة الإنسانية الخصائص الثلاث الاخيرة تبدلت إلى حياة حيوانية. ولذا ، اعتبر القرآن المجيد غير المسلمين موتى ؛ لأنّه ينظر إلى حياتهم من الزاوية الدينية الإسلامية.

المراد من الحياة في آية المثل

لا شك في أنَّ المراد من الحياة في الآية الشريفة هو الحياة الإنسانية ، أي أنَّ حمزة أو عمار أو أي شخص آخر يحيى إذا ما أسلم ، فتظهر فيه علائم الحياة الإنسانية ، أي العلم والمعرفة والاخلاق والايمان والحب والارادة. ومن هنا كان امثال عمار وحمزة والشهداء في سبيل الله أحياء (١) أمّا أمثال أبي جهل فأموات غير أحياء. (٢)

لماذا عُدّ عرب الجاهلية أمواتاً؟

يبحث الإمام علي عليه‌السلام هذا الأمر في الخطبة رقم ٢٦ من نهج البلاغة ويقول : «إنَّ الله بعث محمداً صلى‌الله‌عليه‌وآله نذيراً للعالمين ، وأميناً على التنزيل ...» ثم يذكر عشر خصال لعرب الجاهلية.

١ ـ «وأنتم معشر العرب على شرِّ دين» فإنَّ عبادة الأصنام هي أسوأ خرافة ، كيف يمكن للإنسان أن ينحت صنماً ثم يسجد ويركع إليه ويناجيه ويطلب منه الطلبات؟ والأسوأ من ذلك كله هو أنّه يضحّي بولده لهذه الأصنام ، وعند الجوع يأكل أصنامه التي صنعها من التمر.

٢ ـ «وفي شر دارٍ» فهم كانوا في دارٍ لم يحكمها السلام أبداً ، فنار الحرب كانت مستعرة دائماً ، وكانوا يصرون على النزاع والمخاصمة ويورثون الأحقاد لأولادهم ، وكان الموت مصير من لم يستطع الانتقام من خصمه ، وكانوا يوصون أولادهم بالانتقام.

٣ و ٤ ـ «مُنيخون بين حجارةٍ خُشنٍ وحيَّات صُمٍّ» أي كانوا فقراء يعيشون بين الاحجار

__________________

(١) سورة آل عمران الآية ١٦٩.

(٢) سورة النحل الآية ٢١.

١٤٤

الصلبة والخشنة والحيات الخطرة التي كانت صماء لا تسمع ، «فكانت الأرض فراشكم والسماء غطاءكم».

٥ ـ «تشربون الكدر» أي ما كانوا يشربون ماءً زلالاً بل ماؤهم كان وسخاً دائماً.

٦ ـ «وتأكلون الجشب» أي مأكولاتهم ما كانت لذيذة بل متواضعة ولا تلذ.

٧ ـ «وتسفكون دماءكم» فان عدم الأمن والأمان كان هو الحاكم آنذاك.

٨ ـ «وتقطعون الأرحام» فما كانوا يرحمون أولادهم فضلاً عن غيرهم ، إنّ وأد البنات كان من عاداتهم.

٩ ـ «الأصنام فيكم منصوبة» أي أنَّها كانت منصوبة للاحترام والتبجيل والعبادة ...

١٠ ـ «والآثام بكم معصوبة» أي كانوا قد غرقوا في وحل الذنوب والعصيان.

من مقال الإمام يستفاد أن الفقر كان هو السائد ، سواء كان بمعناه الديني أو الثقافي أو السياسي أو الاقتصادي أو الأمني ... فبعث الله في هذا الوسط ـ الذي كان ميتاً بكامل معنى الكلمة ـ رسولاً مع باقة من العلم والمعرفة.

عندها التقى عرب الجاهلية ومسلمو صدر الإسلام مع العلم والمعرفة وما مرّ زمن طويل حتى تزعموا عالم العلم ، ووفّروا الأرضية للحركة العلمية في اوروبا. وخلال أربعة أو خمسة قرون استطاع المسلمون أن يرشدوا الاوربيين نحو العلم. ورغم أنَّ المسلمين تزعموا العلم وكانوا روّاد الحركة العلمية في العالم ، إلّا أنَّهم تخلفوا حالياً عن عجلة الصناعة والتقنية ، وهم يمدون أيديهم الآن إلى الدول الأوروبية لارسال خبراء ومستشارين رغم ما يترك هذا الأمر من مضار أخلاقية واجتماعية ودينية.

وعلى العلماء في الوقت الحاضر أن يشدوا الشباب بماضيهم المنير وأن يعرّفوا هذا الجيل بما أقرّ به الاوربيون للمسلمين من علوم واختراعات وابتكارات علمية قبل النهضة الاوربية ... وبتدريسهم هذه المطالب في الجامعات والمراكز العلمية سوف يحرّضون الشبان نحو النشاط الاكبر والأكثر فاعلية.

١٤٥

آثار النور وبركاته

لقد شُبِّه الايمان في المثل الثاني بالنور ، والكفر بالظلمات. ولأجل اتضاح عظمة النور من المناسب ان نشير إلى آثاره المادية وبركاته هنا :

النور هو ألطف موجود وأسرعه في عالم المادة ؛ فإنَّ سرعته في الثانية ٠٠٠ / ٣٠٠ كيلو متر ، وبعبارة اخرى : النور يستطيع أن يطوي الارض سبع مرات ونصف المرة في الثانية الواحدة ، لأن قطر الأرض في خط الاستواء هو ٤٠ الف كيلوا متر ، واذا قسمنا ٠٠٠ / ٣٠٠ على ٠٠٠ / ٤٠ فان الناتج سيكون سبعة ونصف.

إنَّ بركات عالم المادة جميعها من النور ، وذلك لأنَّ بواسطته تُقتل الميكروبات المضرّة وتُعالج بعض الامراض ، وببركته يدفء الجو ، وببركته تتنوّر الأرض ، وببركته تنزل نعمة المطر الالهية.

في الإسلام والايمان إضاءة كما في النور. إنَّ حمزة وعمار كانوا أمواتاً قبل الإسلام ، كما هو حال عرب الجاهلية أجمع ، ثمّ تنوّروا بعد إيمانهم ، وأحيا هذا النور وجودهم وقلوبهم ، وقد سلكوا طريق الحق والحقيقة بواسطة هذا النور ، وطبيعي أن يختلف صاحب هذا النور عمن لا يمتلكه.

نور الفرقان

الآية التالية (٢٩ من سورة الأنفال) من الآيات ذات المحتوى والمعنى العميق التي نزلت في هذا المجال : (يَا أَيُّها الَّذِيْنَ آمَنُوا إنْ تَتّقُوا اللهَ يَجْعَلُ لَكُمْ فُرْقَاناً)

الفرقان لغوياً يعني ما يميز به الحق عن الباطل. والآية تعني أنَّ الإنسان إذا اتقى الله ، فالله يلقي في قلبه نوراً يستطيع الإنسان من خلاله أنْ يميز الحق عن الباطل. ولهذا قد يحصل أن يكون بين الناس العوام اشخاص يحملون هذا النور ويعلمون بواقع الأمر رغم اكتناف الواقع بملابسات وغموض بحيث يعلمون بالمنشأ والأهداف. إنَّ أصحاب هذا النور لا يقعون في فخ الشيطان ولا يكونون آلة بيده ، كما لا يتورطون بشباك المحتالين ؛ وذلك لأن نور الفرقان يكشف لهم عمّا غمض ويهديهم إلى الصواب ، لذا قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : «المؤمن ينظر بنور الله». (١)

__________________

(١) بحار الأنوار ٦٤ : ٧٥.

١٤٦

التقوى ثمرة الصوم والفرقان ثمرة التقوى

شهر رمضان شهر التقوى والنور ، والإنسان يحصل بالصوم على تقوى أكثر إلى مستوى تتجذر فيه نبتة التقوى (لعلكم تتقون). وعليه ، فالتقوى ثمرة الصوم ونتيجته ، وعلى أساس الآية الشريفة ، إنَّ الفرقان هو ثمرة التقوى.

ومن المناسب في هذه الليالي والأيام المباركة وبخاصة عند الاسحار أنْ نرفع أيدينا إلى السماء خشية وتضرّعاً سائلين الله التقوى والفرقان (اللهم آمين).

الأعمال القبيحة تبدو حسنة في نظر الكفار

يقول الله في نهاية الآية الشريفة : (زُيِّنَ لِلكَافِرِيْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ؛ وذلك لأنَّ حب الذات والهوى والأنانية والغرور تجعل الإنسان في غفلة عن أعماله القبيحة وتتزيّن له الأعمال القبيحة ، بحيث تبدو جميلة وحسنة.

١٤٧
١٤٨

المثل الثالث عشر :

شرح الصدر

يقول الله تعالى في المثل الثالث عشر من أمثال القرآن في الآية ١٢٥ من سورة الأنعام :

(فَمَنْ يُرِدِ اللهُ أنْ يَهْديَهُ يَشْرَحُ صَدْرَهُ لِلأسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجَاً كَأنّمَا يَصَّعَّدُ فِي السِّمَاء كَذَلك يَجْعَلُ اللهُ الرِّجْسَ عَلَى الّذِين لَا يُؤمِنُونَ)

تصوير البحث

إنَّ الآية الشريفة في صدد بيان الأرضيات الروحية للناس لقبول الحق. والمستفاد من هذه الآية ، أنَّ الناس يختلفون من هذه الحيثية ، فبعض من الناس بمجرد أن يواجه الإسلام يتلقاه ويحتضنه ؛ وذلك لطهارة روحه ونورانية قلبه ، ولأجل ذلك يشرح الله صدوره. وفي قبال هذا البعض ، هناك البعض الذي لا يتأثر بالقرآن حتى لو قرأته كله عليه ؛ وذلك لأنه يفقد الأرضية اللازمة لقبول الحق ، فيجعل الله صدر هذا ضيّقاً ومظلماً.

الشرح والتفسير

(فَمَنْ يُرِدِ اللهُ أنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَح صَدْرَهُ للأِسْلَامِ) والعبارة الاخرى لشرح الصدر هي توسيعه بحيث يجعله مؤهلاً وقابلاً لاستقطاب الحق والحقيقية.

(وَمَنْ يُرِدْ أنْ يُضِلّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيّقاً حَرَجاً) والعبارة الاخرى لضيق الصدر هي سلب القدرة والطاقة عن القلب بحيث يختل توازنه الفكري لأصغر مشكلة وأتفهها.

١٤٩

(كَأنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ ...) أي أنَّ ضيق الصدر يصل إلى مستوى وكأنه يحلق إلى السماء بدون وسيلة ، كما أنّ تحليقاً من هذا النوع محال بالنسبة إلى الإنسان ، كذلك تحّمل الضيق والظلمة بالنسبة لهؤلاء ، فهم لا يطيقون ذلك. إنَّ الله يجعل هكذا ظلمة وكفر في قلوب غير المؤمنين.

خطابات الآية

١ ـ الهداية والضلالة بيد الله

إنّ المفهوم الذي يتطابق مع ظاهر الآية هو أنَّ الهداية والضلالة بيد الله ، وهذا لا يعني إلّا الجبر. ففي هذه الحالة يُعدُّ الإسلام والكفر أمرين غير اختياريين ، لكن قبول هذا ـ حسب عقيدتنا ـ يتنافى مع عدالة الله.

ومن هنا كان علينا أن نقدم مقدمة نوضح فيها الأمر :

من الفرق الإسلامية ـ التي لا تنهل من المنبع الزلال للولاية والامامة ـ فرقة تقول بالجبر وتعتقد أنَّ الإنسان مسلوب الإختيار. إنَّ الإعتقاد بهذا المذهب ـ المخالف لمذهب الشيعة ـ يتساوى مع انكار اصول الدين الخمسة.

إنّ أول أصل يغض النظر عنه هذا المذهب هو أصل العدل الإلهي ، فإنَّ الإنسان اذا كان مُجبراً على أعماله فعذاب الكافر وثواب المؤمن ليسا من العدالة ؛ لأنّه لا الكافر اختار الكفر ، ولا المؤمن اختار الايمان. ولهذا لم يقل بعدل الله من قال بالجبر.

إنَّ التوحيد هو الأصل الثاني الذي ينفى بالاعتقاد بالجبر ؛ وذلك لأنَّ الله إذا لم يكن عادلاً فهو ليس أهلاً لادارة وتدبير هذا العالم الواسع الذي يُدار على أساس النظم والحكمة.

من هنا كان إرسال الرُسُل وبعثة الأنبياء خالياً من أي معنى وتبرير ؛ فإنَّ الانبياء لا قدرة لهم على هداية الكفار وذلك لأنَّهم مسلوبو الإختيار ، كما أنّه لا تأثير للأنبياء على إيمان المؤمنين ، فإنَّ الجَبْر يحول دون انحرافهم ، وبعبارة أُخرى : أنّ الأوّل محال ، والثاني تحصيل حاصل ، وكلاهما غير ممكنين من وجهة نظر فلسفية.

الإمامة ـ التي هي استمرار للنبوة ـ تبطل للسبب السابق. وآخر أصل يبطل بالجبر هو

١٥٠

أصل المعاد ؛ فإنَّ المعاد يبتني على الاختيار. وعليه ، إذا كان الناس جميعهم مجبورين ومسلوبي الاختيار فإنَّ الجزاء والجنة وجهنم والقيامة والمعاد كلها تكون مفاهيم دون معانٍ.

وفي النهاية ، لا يمكننا أنْ نكون مسلمين بالاعتقاد بالجبر ، كما لا يمكننا على أساسه قبول أصول الدين (١) ولهذا على الشيعة أن تشكر الله على أنَّه لم يوقعها ـ ببركة الائمة المعصومين عليهم‌السلام ـ في وادي الجبر المظلم ، كما لم يتركها تتسيب في صحراء التفويض المظلمة ، بل سلك الله بالشيعة طريقاً بين المذهبين المنحرفين ، وهو طريق الحق المستقيم والواضح.

إنَّ ما تدل عليه الآية هو : أنَّ الخطوة الأولى للهداية والضلالة يخطوها الإنسان نفسه ، فاذا كانت هذه الخطوة باتجاه الهداية ، فإنَّه سيكون مشمولاً للهداية الربانية ، وإذا كانت هذه الخطوة باتجاه الضلالة فإنَّه سيكون مشمولاً للضلالة الربانية. سلمان الفارسي ـ مثلَاً ـ تحرك من إيران وخطى باتجاه منبع الهدى ، وتحمّل في هذا السبيل المشاكل إلى مستوى أنّه أُخذ رقاً ، لكن باعتبار أنّ خطاه الأولى كانت باتجاه الهداية ، شملته هداية الله وشرح الله صدره ونال ما نال من جرّاء ذلك.

أما أبو جهل وأبو لهب فرغم أنَّهما كانا بجنب منبع الهدى ، إلَّا أنَّ خطاهما الأولى كانت باتجاه العناد والعداوة ، أي اختارا طريق الضلالة تبعاً للشيطان وأغلقا أعينهما وأسماعهما للحيلولة دون رؤية أو سماع الحق ونداءه ، لذا شملتهما ضلالة الله وضيّق الله صدورهما وأظلمها.

وعلى هذا ، فإنَّ الهداية والضلالة نتيجة لخطى الإنسان الأولى ، والآية الشريفة كغيرها من الآيات لا تتنافى مع اختيار الانسان. (٢)

٢ ـ الاعجاز العلمي للقرآن في آية المثل

رغم أنَّ المُفسرين يعتبرون جملة (كَأنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ) كناية عن الأمر المحال وغير

__________________

(١) هناك عوامل كثيرة أدت للاعتقاد بالجبر ، للمزيد راجع كتابنا خمسين درساً في أصول العقائد ، بالفارسية الصفحة ١١٨ فما بعدها.

(٢) للمزيد راجع كتاب خمسين درساً عقائدياً ، الصفحة ١٣٧ فما بعدها.

١٥١

الممكن ، إلّا أنَّه باعتبار التقدّم الملحوظ في العلوم البشرية وامكانية الوصول إلى الفضاء ، يمكن ذكر تفسير آخر لهذه الجملة يكشف عن إعجاز علمي للقرآن المجيد. (١)

يحيط الكرة الأرضية وإلى ارتفاع ٣٠ كيلومتراً مقدار من غاز الاوكسجين ، والذين يفيدون من هذا الاوكسجين من الموجودات الحية يفيدون من المقدار الموجود إلى ارتفاع كيلومترات محدودة ، اما الموجود في الفضاء المرتفع فالإفادة منه صعب للغاية ، بحيث بالنسبة للإنسان كلّما ارتفع عن سطح الأرض كلّما صعب عليه التنفّس وضاق.

ولأجل ذلك قد يبتلي متسلقو الجبال بمشاكل عسر التنفس إذا ما ما تسلقوا جبالاً عالية ، أي بلغوا مستوى يصعب بعده جذب الاوكسجين في البدن ، الأمر الذي قد يؤدي بهم إلى الغيبوبة ، والموت بعضاً ما.

ولنفس السبب تُجهَّز الطائرات بمعدات لتنظيم مقدار الاوكسجين في الطائرة عند التحليق في اماكن مرتفعة ، واذا اختل عمل أجهزة الهواء في الطائرة يضطر المسافرون للبس الاقنعة الخاصة التي تمدّهم بالاوكسجين والتي أعدت للحظات من هذا القبيل ، واذا تعسر الافادة من ذلك تضطر الطائرة للتحليق في ارتفاعات أدنى للحفاظ على حياة المسافرين.

في الوقت الذي نزلت فيه الآية لم يكن الإنسان على علم بهذه القضية العلمية إلَّا أنَّ القرآن المجيد في ذلك الزمان (١٤٠٠ سنة قبل) كشف عن هذا اللغز العلمي وقال بعدم امكان الافادة من الهواء في الفضاءات المرتفعة ، وشبَّه الضالين بأولئك الذين يريدون التنفس في تلك الفضاءات.

٣ ـ شرح الصدر

عند ما بلغ النبيّ موسى عليه‌السلام مقام النبوة ، طلب من الله عدة أشياء ، منها : شرح الصدر حيث جاء : (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ...) (٢)

__________________

(١) إنّ اعجاز القرآن ذات وجوه مختلفة منها الاعجاز العلمي ، للمزيد راجع تفسير نفحات القرآن ٨ : ١٢١ ـ ١٦٧.

(٢) طه : ٢٥.

١٥٢

نال الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله هذه النعمة الإلهيّة العظمى دون أن يطلبها من الله : (ألَمْ نَشْرَح لك صَدْرَكَ) (١)

ما معنى شرح الصدر باقتضاب؟

لا يعني الصدر ذلك القسم العلوي من البدن ، بل يعني الروح والفكر. وعلى هذا ، فشرح الصدر يعني الروح المنفتحة والفكر المنفتح ، أي منشرح الصدر هو صاحب الفكر العميق والصبر والتأني الفكري والروحي بحيث لا يتزلزل أمام أبسط الحوادث أو أشدها. ولهذا كان شرح الصدر أحد أهم مستلزمات الترقي والتعالي نحو الله تعالى.

الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله وجاره اليهودي

كان للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله جار يهودي يلقي فضلات بيته وجمر ناره على الرسول عند مروره من بيته ، وكان يمارس هذا العمل يومياً ، وفي يوم مرّ الرسول من بيت اليهودي ولم يواجه الظاهرة اليومية التي كانت تصدر من اليهودي ، فسأل الرسول أصحابه؟ فأجابوه بأنه مريض ، فذهب الرسول لعيادته ، وطرق الباب وكانت إمرأته خلف الباب فسالته عمّا يريد فأجابها أن الهدف هو العيادة ففتحت له الباب ، وكان سلام الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله وتحياته لليهودي تبدو وكأنَّ اليهودي لم يكن من المؤذين للرسول يومياً.

عند ما شاهد اليهودي هذه المعاملة من الرسول سأله عمّا إذا كانت هذه الاخلاق من صلب الدين الذي يدعو له؟ فاجابه بالايجاب.

ونجد الكثير من هذه النماذج في سيرة الرسل والأئمة وعلماء الدين.

على سبيل المثال ، كتب شخص في شيراز رسالة إلى أحد علماء تلك المدينة يهجره ويشهّر به فيها ، فيرى العالم ذلك الشخص الكاتب في الغد ويقول له : (لقد رميت الرسالة التي كتبتها لي (٢) يبدو أنك تعاني من مشكلة مالية ، فخذ هذا المبلغ لعلَّ مشاكلك تُحل به).

__________________

(١) سورة الشرح الآية ١. وقد جاء نفس المضمون في الآية ١٠٦ من سورة النحل وكذا الآية ٢٢ من سورة الزمر.

(٢) كان في كلامه تورية ، لأنّه رماها خلف الكتب بعد أن قرأها ، أمّا الكاتب فتصوّر أنه لم يقرأها.

١٥٣

ففرح كاتب الرسالة وكان يقول مع نفسه (كان خيراً أن السيد لم يقرأ رسالتي).

على المسلم أن يتأسَّى بالرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله وأن يشرح صدره ويوسع فيه ، وأن تكون همّته أرفع من أن يتنازل ويضعف أمام المشاكل ؛ بل عليه أن يتحمّل ولا يكفر بالنعم لكل مشكلة يواجهها ولو كانت صغيرة ، وما عليه أن يحقد ويسعى للإنتقام.

إلهي ببركة هذا الشهر (رمضان) اشرح صدورنا ووفقنا جميعاً لتحمل ما لا نستسيغه.

١٥٤

المثل الرابع عشر :

المبدأ والمعاد

يقول الله تعالى في المثل الرابع عشر من امثال القرآن الجميلة في الآية ٥٧ من سورة الأعراف :

(هُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرَاً بَيْنَ يَدَي رَحْمِتِه حَتَّى إذَا أقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاه لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فأنْزَلْنَا بِهِ المَاءَ فأخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلّ الثَمَرَاتِ كَذلك نُخْرِجُ المَوتَى لَعَلَّكُم تَذَكّرُونَ)

تصوير البحث

جاءتنا الآية بخطابين مصيريين ، هما صدر الآية الذي تضمّن التوحيد ومعرفة الخالق وببرهان مقنع على المبدأ ، وذيل الآية الذي تضمّن مثلاً جميلاً أشار به إلى عالم الآخرة والمعاد.

أهمية المبدأ والمعاد

إن المبدأ والمعاد من المسائل المهمة جداً والتي طرحت في القرآن بشكل واسع بحيث اختص ما يقرب الالفين من الآيات (أي ثلثا القرآن) بالمعاد ، كما أن ثلث الآيات اختصت بموضوع المبدأ. وهذا الأمر يكشف عن أهمية المبدأ والمعاد.

إنّ القضايا التي تناولتها الآيات هي من قبيل العدل الإلهي والجنة والنار ، ودفتر الاعمال وتجسّم الأعمال والمعاد الجسماني وثمار الجنة وغير ذلك. وسر الاهتمام البالغ بالمعاد واضح ، من حيث أنَّ الإنسان لا يمكنه أن يقع في طريق السعادة ولا يمكنه أن يخطو في هذا الطريق إلَّا أنْ

١٥٥

يكون معتقداً بالأصلين المهمين ، الأول : هو المبدأ أو التوحيد والثاني : هو المعاد أو رجوع الإنسان إلى الله.

إنّ الإعتقاد بالله يعلِّم الإنسان أنَّ الله يراقبه في كل زمان ومكان (وَهُوَ مَعَكُمْ أيْنَمَا كُنْتُمْ) (١) والاعتقاد بالمعاد يعلِّم الإنسان أنَّ الله لا يخفى عليه شيء وهو عالم بأعمال الإنسان جميعاً (عَلِيْمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) ، (٢) «يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورَ». (٣)

وحسب ما جاء في الآيات ، يُدرس سجل الإنسان يوم القيامة في محكمة العدل الإلهي ، وهي محكمة لا يمكن إغواء القاضي فيها كما لا يمكن انكار شهودها ، فقد جاء في الآية الشريفة :

(فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّة خَيْراً يَرَه وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرّةٍ شَرَّاً يَرَه) ، (٤) كما جاء في الآية الشريفة التالية : (لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرةً إلّا أحصَيها) (٥) فالإنسان مسؤول على جميع أعماله ولو كانت صغيرة جداً.

إنّ الإلتفات إلى الاصلين يجعلان من الإنسان أن يعتبر الله ناظراً على أعماله ، الأمر الذي يحول دون ارتكابه المعصية. كما أنّ الغفلة عن ذلك يترك للشيطان فجوة ينفذ من خلالها ، كما قالت ذلك الآية الكريمة : (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانَاً فَهُوَ لَهُ قَرِيْنٌ) (٦)

المعاد الجسماني والمعاد الروحاني

المعاد من وجهة نظر القرآن جسماني وروحاني ، أي أنَّ جسم الإنسان يحشر يوم القيامة كما تحشر روحه. وبعبارة أُخرى : أنَّ روح الإنسان تكون مشمولة لنعم الله ونقمه ، كما هو الحال بالنسبة إلى جسمه ، وذلك هو مقتضى العدل الالهي ، فكما أنَّ الإنسان بجسمه وروحه عمل خيراً أو شراً ، ففي القيامة ينبغي أن ينال كلٌّ من الروح والجسم نصيبه وجزاءه من العمل

__________________

(١) سورة الحديد الآية ٤ ، وقد تناولت الآية ٧ من سورة المجادلة نفس المضمون.

(٢) لقد جاءت هذه العبارة في آيات كثيرة من القرآن منها الآية ١١٩ من سورة آل عمران.

(٣) غافر الآية ١٩.

(٤) الزلزلة الآية ٧ و ٨.

(٥) الكهف الآية ٤٩.

(٦) الزخرف الآية ٣٦.

١٥٦

الدنيوي من ثواب أو عقاب.

إنَّ ما أثار دهشة وإعجاب منكري المعاد في صدر الإسلام هو القول بالمعاد الجسماني لا الروحاني ؛ وذلك لأنَّ عقل أكثر الناس في عيونهم فيصدقون ما يرون ويكذبون ما لم يروا. من هنا كان يسأل منكرو المعاد : كيف يمكن أن يحيى الإنسان بعد ما تبدل إلى تراب بعد الموت بحيث يتعذّب يوم القيامة؟ فأجابهم الله على شبهتهم هذه في الآيتين ٧ و ٨ من سورة سبأ حيث قال : (قَالَ الَّذينَ كَفَرُوا هَلْ نُدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ افْتَرَى عَلَى اللهِ كَذِباً أمْ بِهِ جنّةٌ بَلِ الَّذينَ لَا يُؤمِنُونَ بالآخِرةِ فِي العَذَابِ والضَّلالِ البَعِيْدِ) (١)

لقد تمسك القرآن المجيد بالمثل لاثبات المعاد الجسماني والروحاني ، كما هي سيرته في تفهيم المطالب لمخاطبيه. وقد أفاد هنا من ثلاثة أمثال :

١ ـ التمثيل بالنباتات وتشبيه الحياة بعد الموت بإحياء النباتات بعد موتها.

٢ ـ التمثيل بالمراحل الجنينية لخلق الإنسان حيث تبدأ حياته بنطفة صغيرة تنمو كل يوم ، ويُعدُّ كل يوم من هذه المراحل حياة جديدة لهذا الجنين.

٣ ـ التمثيل بنوم أصحاب الكهف ، فإنَّ نومهم كان بمثابة الموت ، ويقظتهم كانت بمثابة الحياة الجديدة بعد سنوات عديدة.

كيف يمكن لشخص أن يستيقظ من النوم سالماً بعد أكثر من ثلاثمائة سنة دون أن يأكل أو يشرب خلال هذه الفترة؟

حسب ما أقرته الآية ، انَّ أصحاب الكهف ناموا مدّة مليون يوماً ، وخلال هذه الفترة لم يتناولوا شيئاً من الطعام أو الماء رغم هذا استيقظوا سالمين ، مع أنَّ الإنسان العادي لا يستطيع العيش لأكثر من يومين أو ثلاثة دون أكل وشرب.

من عجائب خلق الإنسان هو قلبه ، فان ضرباته تصل إلى مأة الف ضربة في اليوم. وإذا

__________________

(١) لمعرفة المزيد في مجال المعاد الجسماني راجع نفحات القرآن ٥ : ٢٧٢ فما بعدها.

١٥٧

اعتبرنا عمر الإنسان العادي سبعين عاماً ، فإنَّ عدد ضربات قلبه ستصل إلى ٢٥٠ مليون ضربة (عَجَباً لِحِكْمَةِ اللهِ)!

إنَّ قلب الإنسان كافٍ لأجل معرفة الله ولأن يقرّ الإنسان بعظمة الخالق ويخضع له ...

وعليه ، فاذا كانت أجسام أصحاب الكهف تعيش بالأغذية التي تناولتها قبل النوم ولمدة مليون يوماً ، فإنَّ على قلوبهم أن لا تدق في اليوم الواحد أكثر من مرّة واحدة. وعلى هذا ، فإنَّ أصحاب الكهف كانوا أشبه ما يكونون بالموتى ، أحياهم الله بعد أكثر من ثلاث مأة عام. واذا كان الله قادراً على أن يوقظ أناساً بعد مليون يوم من النوم ، فكيف لا يمكنه أن يُحيي الموتى!

لهذا يصرّح الله في ذيل آية أصحاب الكهف بالحديث التالي : (وَلِيَعْلَمُوا أنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ)

الشرح والتفسير

إنّ الآية إحدى الآيات الثلاث التي شبهت المعاد بإحياء النباتات (هُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ ...) أي أنَّ الله يُرْسِله كبشرى لنزول الغيث ؛ وذلك لأن السماء تتهيّأ للمطر بواسطة الرياح.

(حتَّى إذَا أقَلّتْ سَحَاباً ثِقَالاً ...) أي تستمر الرياح حتى تجتمع الغيوم ويتراكم فيها الماء. (١)

إنّ الله يُرسل الرياح ليجمع بها الغيوم الممطرة في المدن والبلاد الميتة فيحييها ويحيي أراضيها.

(فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ ...) فإنَّ المَطر هو الذي يثمر الاشجار ويمنحها القدرة على انتاج الفواكه.

(كَذَلك نُخْرِجُ المَوْتَى لَعلَّكُم تَذكَّرُون) أي أنَّ الله يحيي الموتى يوم القيامة مثلما يحيي الأشجار والاراضي الميتة. وفي نهاية الآية يعتبر الله التذكّر وتوعية الناس هو فلسفة المثل.

__________________

(١) لقد كشف القرآن المجيد قبل ١٤٠٠ عن هذا السر العلمي ، وبيّن أنّ الغيوم على قسمين : ممطرة وغير ممطرة ، والممطرة أثقل من غير الممطرة.

١٥٨

فواكه مختلفة من ماء وهواء وتراب واحد

كما قلنا سابقاً : إنَّ التعود من حجب المعرفة الإنسانية ، فالإنسان عند ما يتعوّد على شيء سوف لا يفكر في ماهيته وسبر غوره ، وهذا حجاب عظيم. ومن هنا كان إنبات النباتات المتنوعة وإثمار الاشجار المتنوّعة من عجائب الطبيعة. فإنَّ هذا من مظاهر قدرة الله تعالى حيث تنبت من تراب وماء وهواء واحد ثمار وزهور متنوّعة بألوان مختلفة وطعم متفاوت.

وهذا يدعو الإنسان أن لا يتعجّب من إحياء الإنسان يوم القيامة.

لقد خلق من هذه الارض الواحدة أصناف عديدة من البشر منهم الصالحون والأنبياء والائمّة والشهداء ، ومنهم الفجرة والوضيعون مثل الفراعنة والنماردة ومعاوية وصدام و...

فكل هؤلاء مبعوثون من هذه الأرض الواحدة. إنَّ الإنسان من خلال مشاهدته لهذه الظواهر يرى لقطات من المعاد وتتكرّر عنده هذه اللقطات كل يوم إلى حين الممات. والعجيب أنَّ السماء تمطر في يوم البعث ، وذلك المطر يحيي من في القبور جميعاً. (١)

القانون الكلي الذي يستفاد من الآية الشريفة هو أنَّ مبادىء الموت والحياة واحدة في جميع المخلوقات الحية ، فكما أنَّ هناك حياة بعد ممات في النباتات كذلك بالنسبة إلى الإنسان.

سؤال : في عالم النبات نتمكن من إعادة حياة نبات ما من خلال زرع بذوره ، اما في عالم الإنسان فالأمر يختلف من حيث انه إذا مات يتبدل إلى تراب ، فكيف يمكن إعادته من تراب؟

الجواب : إنّ الحياة الثانية للنبات ليست من خلال البذور دائماً ، بل قد تكون حياة وموت النبات شبيهة بحياة الإنسان وموته ، فقد تصفرّ أوراق الاشجار في الخريف وتسقط ، وبعد مدة تصبح تراباً تمتصها جذور الشجرة لترجع ورقة من جديد وهذا ما يحصل في الربيع ، وبهذا تحيى الورقة الميتة مرة أخرى رغم أنّها ماتت بالكامل وتبدلت إلى تراب ، فالانسان كذلك يموت بالكامل ويُبعث مرة أُخرى.

وعلى هذا ، فالإنسان يرى ـ كل عام ـ المعاد بعينه ، لكنه يغفل عن أنَّ الله القادر على إحياء النبات بعد موته قادر على إحياء الإنسان الميت.

__________________

(١) بحار الانوار ٦ : ٣٢٩ ، الحديث ١٣ وكذا ٧ : ٣٩.

١٥٩

آثار المعاد

إنّ الاعتقاد بالمعاد يعلّم الإنسان الخضوع والتسليم إلى الحق ، وأنْ لا يظلم ولا يخون ، وهذا ما نراه منعكساً في كلام جميل لمولى المتقين الإمام علي عليه‌السلام في الخطبة ٢٢٤ من نهج البلاغة يخاطب به أخاه عقيل : «والله لأنْ أبيت على حسك السّعدان (١) مسهداً ، أو أجرَّ في الأغلالٍ مصفّداً ، أحب إلىَّ من أن ألقى الله ورسوله يوم القيامة ظالماً لبعض العباد».

أي أنَّ المبيت على أشواك نبات السعدان أو الجرّ بالأغلال والسلاسل في النهار أحبُّ لعلي من أن يلاقي الله ورسوله يوم القيامة وهو ظالم لبعض عباد الله.

هل من المحتمل صدور ظلم من هكذا زعيم عارف بالمبدأ والمعاد ومتيقن بهما؟! هل يحتمل صدور تمييز من حاكم كهذا؟ هل يقبل أو يتحمّل هكذا رئيس أقل خطأ من حواشيه؟!

قطعاً جواب هذه الأسئلة هو النفي ، فإنَّ إنساناً كهذا يعتقد بيوم القيامة والمعاد يعظّم الذنب ولو كان صغيراً ، فلا يرتكبه.

وينقل من خلال الخطبة ذاتها قصتين ذات عبرة عن أخيه عقيل والمنافق الأشعث بن قيس ، وفي القصتين آثار الاعتقاد بالمعاد واضحة وجلية. (٢)

__________________

(١) أشواك السعدان عجيبة جداً من حيث انها تشبه الخنجر في استحكامها وحدتها ، وهي تجرح البدن أينما اصابته.

(٢) أشرنا إلى القصتين في المباحث الماضية.

١٦٠