وسائل الشيعة - ج ١٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-13-2
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٦
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

٨٠ ـ باب أنّ من نسي ركعتي الطواف الواجب حتّىٰ طاف طوافاً آخر جاهلاً صلاهما وليس عليه شيء

[ ١٨١٦٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل دخل مكة بعد العصر فطاف بالبيت وقد علّمناه كيف يصلّي ، فنسي فقعد حتّى غابت الشمس ، ثمّ رأى الناس يطوفون فقام فطاف طوافاً آخر قبل أن يصلي الركعتين لطواف الفريضة ، فقال : جاهل ؟ قلت : نعم ، قال : ليس عليه شيء .

٨١ ـ باب جــواز الــطواف راكبــاً ومحمـولاً على كــراهيــة ، وجواز استلام الراكب الحجر بمحجن(*) وتقبيله ، وحمل من عجز عن الاستلام ليستلم

[ ١٨١٦٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى الكاهلي قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : طاف رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) على ناقته العضباء ، وجعل يستلم الأركان بمحجنه ويقبّل المحجن .

__________________

الباب ٨٠ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٦ / ٧ .

الباب ٨١ فيه ٤ أحاديث

(*) المحجن : عصا في رأسها اعوجاج . ( مجمع البحرين ـ حجن ـ ٦ : ٢٣١ ) .

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٩ / ١٦ .

٤٤١
 &

[ ١٨١٦٧ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن محمّد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : حدّثني أبي أنّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) طاف على راحلته ، واستلم الحجر بمحجنه ، وسعىٰ عليها بين الصفا والمروة .

[ ١٨١٦٨ ] ٣ ـ قال : وفي خبر آخر أنّه كان يقبّل الحجر بالمحجن .

[ ١٨١٦٩ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المرأة تحمل في محمل فتستلم الحجر ، وتطوف بالبيت من غير مرض ولا علة ، قال : فقال : إنّي لأكره لها ذلك ، وأمّا أن تحمل فتستلم الحجر كراهيّة الزحام(١) فلا بأس به حتّى إذا استلمت طافت ماشية .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) .

٨٢ ـ باب وجوب طواف النساء في الحج مطلقاً ، وفي العمرة المفردة دون عمرة التمتع

[ ١٨١٧٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن

__________________

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٥١ / ١٢٠٩ .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٢٥١ / ١٢١٠ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ١٦ من أبواب السعي .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٩ / ١٣٨٧ ، وأورد صدره في الحديث ١٢ من الباب ١٦ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر زيادة : للرجال .

(٢) تقدم ما يدل على بعض المقصود في الحديث ٥ من الباب ٢٩ من هذه الأبواب .

الباب ٨٢ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٥٣٨ / ٩ ، والتهذيب ٥ : ٢٥٤ / ٨٦١ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٢ / ٨٠٤ .

٤٤٢
 &

أحمد(١) ، عن محمّد بن عيسى قال : كتب أبو القاسم مخلّد بن موسى الرازي إلى الرجل ( عليه السلام )(٢) يسأله عن العمرة المبتولة هل على صاحبها طواف النساء والعمرة التي يتمتّع بها إلى الحجّ ؟ فكتب : أمّا العمرة المبتولة فعلى صاحبها طواف النساء ، وأمّا التي يتمتّع بها إلى الحجّ فليس على صاحبها طواف النساء .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى مثله(٣) .

[ ١٨١٧١ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن إبراهيم بن عبدالحميد ، عن عمر أو غيره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : المعتمر يطوف ويسعى ويحلق ، قال : ولا بد له بعد الحلق من طواف آخر .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) ، وكذا الذي قبله .

[ ١٨١٧٢ ] ٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّىٰ بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن أبان بن عثمان ، عن زرارة قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : إذا قدم المعتمر مكّة وطاف وسعىٰ ، فإن شاء فليمض على راحلته وليلحق بأهله .

[ ١٨١٧٣ ] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن

__________________

(١) في نسخة : أحمد بن محمد ( هامش المخطوط ) .

(٢) الرجل هنا : علي بن محمد ( عليه السلام ) . ( منه . قدّه ) .

(٣) التهذيب ٥ : ١٦٣ / ٥٤٥ ، والاستبصار ٢ : ٢٤٥ / ٨٥٤ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٥٣٨ / ٧ .

(١) التهذيب ٥ : ٢٥٤ / ٨٥٩ ، والاستبصار ٢ : ٢٣١ / ٨٠٢ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٥٣٧ / ٤ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٥٣٧ / ٥ .

٤٤٣
 &

محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : العمرة المبتولة يطوف بالبيت وبالصفا والمروة ثمّ يحلّ ، فإن شاء أن يرتحل من ساعته ارتحل .

أقول : المراد بالطواف هنا طواف العمرة وطواف النساء لما مضى(١) ، ويأتي هنا(٢) ، وفي أحاديث العمرة(٣) .

[ ١٨١٧٤ ] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن إبراهيم بن أبي البلاد أنّه قال لإِبراهيم بن عبدالحميد يسأل له أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) عن العمرة المفردة على صاحبها طواف النساء ؟ فجاء الجواب أن نعم هو واجب لا بدّ منه ، فدخل عليه إسماعيل بن حميد فسأله عنها فقال : نعم هو واجب ، فدخل بشر بن إسماعيل بن عمّار الصيرفي فسأله عنها فقال : نعم هو واجب .

[ ١٨١٧٥ ] ٦ ـ وبإسناده عن محمّد بن الحسن الصفار ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن العبّاس ، عن صفوان بن يحيى قال : سأله أبو حرث ، عن رجل تمتّع بالعمرة إلى الحجّ فطاف وسعىٰ وقصّر ، هل عليه طواف النساء ؟ قال : لا ، إنّما طواف النساء بعد الرجوع من منى .

[ ١٨١٧٦ ] ٧ ـ وعنه ، عن محمّد بن عيسى ، عن سليمان بن حفص المروزيّ ، عن الفقيه ( عليه السلام ) قال : إذا حجّ الرجل فدخل مكّة متمتّعاً فطاف بالبيت وصلّى ركعتين خلف مقام إبراهيم ( عليه السلام ) وسعىٰ بين

__________________

(١) مضى في الحديث ١ من هذا الباب .

(٢) يأتي في الأحاديث ٥ و ٧ و ٨ من هذا الباب .

(٣) يأتي في الباب ٩ من أبواب العمرة .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٤٣٩ / ١٥٢٤ ، باختصار .

٦ ـ التهذيب ٥ : ٢٥٤ / ٨٦٢ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٢ / ٨٠٥ .

٧ ـ التهذيب ٥ : ١٦٢ / ٥٤٤ ، والاستبصار ٢ : ٢٤٤ / ٨٥٣ .

٤٤٤
 &

الصفا والمروة وقصّر فقد حلّ له كلّ شيء ما خلا النساء ، لأنّ عليه لتحلّة النساء طوافاً وصلاة .

أقول : حمله الشيخ وغيره على لزومه في الحجّ لا في العمرة وهو قريب ، فإنّ الفرض في أوّله دخول مكّة بعد التلبّس بحجّ التمتّع .

[ ١٨١٧٧ ] ٨ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن أبي عمير(١) ، عن إسماعيل بن رباح(٢) قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن مفرد العمرة عليه طواف النساء ؟ قال : نعم .

ورواه الكليني ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابنا ، عن إسماعيل بن رباح مثله(٣) .

[ ١٨١٧٨ ] ٩ ـ وعنه ، عن علي ، عن محمّد بن عبدالحميد ، عن أبي خالد مولى علي بن يقطين قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن مفرد العمرة عليه طواف النساء ؟ قال : ليس عليه طواف النساء .

وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن محمّد بن عبدالحميد مثله ، إلّا أنّه قال : عن مفرد الحج(١) .

أقول : حمله الشيخ على من أفرد العمرة في أشهر الحجّ ، ثمّ أراد أن يجعلها عمرة التمتّع لما مرّ(٢) ، ويحتمل الحمل على الإِنكار ، وعلى التقيّة .

__________________

٨ ـ التهذيب ٥ : ٢٥٣ / ٨٥٨ ، والاستبصار ٢ : ٢٣١ / ٨٠١ .

(١) في الاستبصار : أحمد بن محمد بن أبي عمير .

(٢) في الاستبصار : إسماعيل بن رياح .

(٣) الكافي ٤ : ٥٣٨ / ٨ .

٩ ـ التهذيب ٥ : ٢٥٤ / ٨٦٠ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٢ / ٨٠٣ .

(١) التهذيب ٥ : ٤٩١ / ١٧٦٤ .

(٢) مرّ في الأحاديث ١ و ٢ و ٥ و ٨ من هذا الباب .

٤٤٥
 &

[ ١٨١٧٩ ] ١٠ ـ وعن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عبدالحميد ، عن سيف ، عن يونس رواه قال : ليس طواف النساء إلّا على الحاج .

أقول : هذا محمول على الحصر الاضافي بالنسبة إلى عمرة التمتّع خاصّة ، وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في التقصير(٢) .

٨٣ ـ باب كراهة التطوع بالطواف بعد السعي قبل التقصير ، وجوازه بعدهما قبل إحرام الحج ، وكــــراهته بعــــده حتى يعود من عرفات ، فإن فعل جاهلاً لم يلزمه شيء

[ ١٨١٨٠ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن رجل يطوف ويسعىٰ ، ثمّ يطوف بالبيت تطوّعاً قبل أن يقصّر ، قال : ما يعجبني .

[ ١٨١٨١ ] ٢ ـ وبإسناده عن معاوية بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا فرغت من سعيك وأنت متمتّع فقصّر ـ إلى أن قال : ـ فإذا فعلت فقد أحللت من كلّ شيء يحلّ منه المُحرم ، فطف بالبيت تطوّعاً ما شئت .

ورواه الكليني كما يأتي في التقصير(١) .

__________________

١٠ ـ التهذيب ٥ : ٢٥٤ / ٨٦٣ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٢ / ٨٠٦ .

(١) تقدم في الباب ٢ وفي الحديث ٤ من الباب ١٤ من أبواب أقسام الحج ، وفي الحديث ٦ من الباب ٢ وفي الباب ١٠ من أبواب كفارات الاستمتاع ، وفي الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب ١٣ و ١٤ و ١٩ من أبواب الحلق والتقصير .

الباب ٨٣ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٤ / ١٢٣١ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٣٦ / ١١٢٧ ، وأورده بتمامه في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب التقصير .

(١) يأتي في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب التقصير .

٤٤٦
 &

[ ١٨١٨٢ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن رفاعة بن موسى قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يطوف بالبيت ويسعى أيتطوع بالطواف قبل أن يقصّر ؟ قال : ما يعجبني .

[ ١٨١٨٣ ] ٤ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي قال : سألته عن رجل أتىٰ المسجد الحرام وقد أزمع بالحج أيطوف بالبيت ؟ قال : نعم ما لم يُحرم .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٨١٨٤ ] ٥ ـ وبإسناده عن صفوان ، عن معاوية بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا يطوف المعتمر بالبيت بعد طوافه(١) حتى يقصر .

[ ١٨١٨٥ ] ٦ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبدالحميد بن سعيد ، عن أبي الحسن الأوّل ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل أحرم يوم التروية من عند المقام بالحج ، ثمّ طاف بالبيت بعد إحرامه وهو لا يرى أنّ ذلك لا ينبغي ، أينقض طوافه بالبيت إحرامه ؟ فقال : لا ، ولكن يمضي على إحرامه .

__________________

(٣) الكافي ٤ : ٤٣٩ / ٣ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٤٥٥ / ٣ .

(١) التهذيب ٥ : ١٦٩ / ٥٦٣ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٤٩١ / ١٧٦٣ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٩ من أبواب التقصير .

(١) في المصدر : بعد طواف الفريضة .

٦ ـ التهذيب ٥ : ١٦٩ / ٥٦٤ .

٤٤٧
 &

٨٤ ـ باب أحكام من منعها الحيض من الطواف

[ ١٨١٨٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن العلاء بن صبيح وعبدالرحمن بن الحجاج وعلي بن رئاب وعبدالله بن صالح(١) كلّهم يروونه عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : المرأة المتمتّعة إذا قدمت مكّة ثمّ حاضت تقيم ما بينها وبين التروية ، فإن طهرت طافت بالبيت وسعت بين الصفا والمروة ، وإن لم تطهر إلى يوم التروية اغتسلت واحتشت ثمّ سعت بين الصفا والمروة ثمّ خرجت إلى منى ، فإذا قضت المناسك وزارت بالبيت(٢) طافت بالبيت طوافاً لعمرتها ، ثمّ طافت طوافاً للحجّ ، ثمّ خرجت فسعت فإذا فعلت ذلك فقد أحلّت من كلّ شيء يحلّ منه المُحرم إلّا فراش زوجها ، فإذا طافت طوافاً آخر(٣) ، حلّ لها فراش زوجها(٤) .

أقول : هذا محمول على تجاوز نصف الطواف لما يأتي(٥) ، أو على الاستحباب .

__________________

الباب ٨٤ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٤ : ٤٤٥ / ١ .

(١) في نسخة : عن عبدالله بن صالح ( هامش المخطوط ) .

(٢) في المصدر : وزارت البيت .

(٣) في المصدر : اسبوعاً آخر .

(٤) فيه وفي عدّة مما يأتي توقّف اباحة الزوج للمرأة على طواف النساء ، وقد توقّف في ذلك العلامة وادّعى عدم النص ووافقه الشهيد الثاني ، وصاحب المدارك ، وهو عجيب جدّاً . ( منه . قدّه ) .

(٥) يأتي في الباب ٨٧ من هذه الأبواب .

٤٤٨
 &

[ ١٨١٨٧ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن درست الواسطي ، عن عجلان أبي صالح ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن(١) امرأة متمتعة قدمت مكّة فرأت الدم ، قال : تطوف بين الصفا والمروة ، ثمّ تجلس في بيتها فإن طهرت طافت بالبيت ، وإن لم تطهر فإذا كان يوم التروية أفاضت عليها الماء وأهلّت بالحج من بيتها ، وخرجت إلى منى وقضت المناسك كلّها ، فإذا قدمت مكّة طافت بالبيت طوافين ، ثم سعت بين الصفا والمروة ، فإذا فعلت ذلك فقد حلّ لها كل شيء ما خلا فراش زوجها .

[ ١٨١٨٨ ] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد بن أبي عبدالله(١) ، عن علي بن أسباط ، عن درست ، عن عجلان أبي صالح أنّه سمع أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إذا اعتمرت المرأة ثمّ اعتلّت قبل أن تطوف قدّمت السعي ، وشهدت المناسك ، فإذا طهرت وانصرفت من الحجّ قضت طواف العمرة وطواف الحجّ وطواف النساء ، ثمّ أحلّت من كلّ شيء .

أقول : هذا محمول على العدول ، وتقديم الحجّ على العمرة لما رواه هذا الراوي بعينه سابقاً(٢) .

[ ١٨١٨٩ ] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن محمّد بن أبي حمزة ، عن بعض أصحابه ، عن أبي

__________________

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٤٦ / ٢ ، والتهذيب ٥ : ٣٩١ / ١٣٦٨ ، والاستبصار ٢ : ٣١٢ / ١١٠٩ .

(١) في الاستبصار : قلت ( هامش المخطوط ) .

٣ ـ الكافي ٤ : ٤٤٧ / ٦ ، والتهذيب ٥ : ٣٩٤ / ١٣٧٤ ، والاستبصار ٢ : ٣١٤ / ١١١٥ .

(١) في نسخة : أحمد بن محمد ( هامش المخطوط ) .

(٢) سبق في الحديث ٢ من هذا الباب ، حسب ما بينه الشيخ في التهذيب ٥ : ٣٩٢ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٤٤٧ / ٨ ، والتهذيب ٥ : ٣٩١ / ١٣٦٧ ، والاستبصار ٢ : ٣١١ / ١١٠٨ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٢٠ من أبواب أقسام الحج .

٤٤٩
 &

بصير قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : المرأة تجيء متمتّعة فتطمث قبل أن تطوف بالبيت فيكون طهرها يوم عرفة ، فقال : إن كانت تعلم أنها تطهر وتطوف بالبيت وتحلّ من إحرامها وتلحق بالناس فلتفعل .

[ ١٨١٩٠ ] ٥ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نجران(١) ، عن مثنى الحنّاط ، عن أبي بصير قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول في المرأة المتمتّعة إذا أحرمت وهي طاهر ثمّ حاضت قبل أن تقضي متعتها : سعت ولم تطف حتّى تطهر ثم تقضي طوافها وقد تمّت متعتها ، وإن هي أحرمت وهي حائض لم تسع ولم تطف حتّى تطهر .

وعن محمّد بن يحيى ، عمّن حدّثه ، عن ابن أبي نجران مثله ، إلّا أنّه قال : وقد قضت عمرتها(٢) .

[ ١٨١٩١ ] ٦ ـ وعنه ، عن سلمة بن الخطاب ، عن ابن رباط(١) ، عن درست بن أبي منصور ، عن عجلان قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : متمتّعة قدمت(٢) فرأت الدم كيف تصنع ؟ قال : تسعىٰ بين الصفا والمروة وتجلس في بيتها ، فإن طهرت طافت بالبيت ، وإن لم تطهر فإذا كان يوم التروية أفاضت عليها الماء ، وأهلت بالحج ، وخرجت إلى منى فقضت المناسك كلّها ، فإذا فعلت ذلك فقد حلّ لها كلّ شيء ما عدا فراش زوجها .

قال : وكنت أنا وعبيدالله بن صالح سمعنا هذا الحديث في المسجد ،

__________________

٥ ـ الكافي ٤ : ٤٤٨ / ١٠ ، والتهذيب ٥ : ٣٩٤ / ١٣٧٥ ، والاستبصار ٢ : ٣١٥ / ١١١٦ .

(١) في التهذيب : ابن أبي عمير ، عن أبي بصير ( هامش المخطوط ) .

(٢) الكافي ٤ : ٤٤٧ / ٥ .

٦ ـ الكافي ٤ : ٤٤٦ / ٣ .

(١) « عن ابن رباط » ليس في التهذيب والاستبصار ( هامش المخطوط ) . . .

(٢) في التهذيب : قدمت مكّة ( هامش المخطوط ) .

٤٥٠
 &

فدخل عبيدالله على أبي الحسن ( عليه السلام ) فخرج إليّ ، فقال : قد سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن رواية عجلان فحدّثنى بنحو ما سمعنا من عجلان .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(٣) ، وكذا كلّ ما قبله سوى الأوّل .

أقول : حمله الشيخ على العدول إلى الإِفراد ، وكذا حديث عجلان السابق وجوّز حملهما على حصول الحيض بعد تجاوز نصف الطواف لما يأتي(٤) .

[ ١٨١٩٢ ] ٧ ـ وعنه ، عن سلمة بن الخطّاب ، عن علي بن الحسن ، عن علي بن رباط ، عن عبيدالله بن صالح ، عن أبي الحسن ( عليه السلام )(١) قال : قلت له : امرأة متمتّعة تطوف ثمّ تطمث ، قال : تسعىٰ بين الصفا والمروة وتقضي متعتها .

[ ١٨١٩٣ ] ٨ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضال ، عن يونس بن يعقوب ، عن رجل أنّه سمع أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول ـ وسُئل عن امرأة متمتّعة طمثت قبل أن تطوف فخرجت مع الناس إلى منى ـ : أو ليس هي على عمرتها وحجّتها ، فلتطف طوافاً للعمرة ، وطوافاً للحجّ .

[ ١٨١٩٤ ] ٩ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى الأزرق ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن

__________________

(٣) التهذيب ٥ : ٣٩٢ / ١٣٦٩ ، والاستبصار ٢ : ٣١٢ / ١١١٠ .

(٤) يأتي في الباب ٨٧ من هذه الأبواب .

٧ ـ الكافي ٤ : ٤٤٦ / ٤ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٨٩ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : أبي عبدالله ( عليه السلام ) ( هامش المخطوط ) . . .

٨ ـ الكافي ٤ : ٤٤٧ / ٧ .

٩ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٨ / ١٣٨٤ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٦٤ من هذه الأبواب .

٤٥١
 &

امرأة تمتعت بالعمرة إلى الحجّ ، ففرغت من طواف العمرة وخافت الطمث يوم النحر(١) ، أيصلح لها أن تعجّل طوافها طواف الحجّ قبل أن تأتي منى ؟ قال : إذا خافت أن تضطرّ إلى ذلك فعلت .

[ ١٨١٩٥ ] ١٠ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن درست ، عن عجلان أبي صالح قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن متمتّعة دخلت مكة فحاضت ؟ قال : تسعىٰ بين الصفا والمروة ، ثمّ تخرج مع الناس حتى تقضي طوافها بعد .

[ ١٨١٩٦ ] ١١ ـ وبإسناده عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن المُحرمة إذا طهرت تغسل رأسها بالخطميّ(١) ؟ قال : يجزيها الماء .

[ ١٨١٩٧ ] ١٢ ـ وبإسناده عن فضالة بن أيوب ، عن الكاهلي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن النساء في إحرامهنّ ، فقال : يصلحن ما أردن أن يصلحن ، فإذا وردن الشجرة أهللن بالحجّ ولبّين عند الميل أوّل البيداء ، ثمّ يؤتىٰ بهنّ مكّة يبادر بهنّ الطواف والسعي ، فإذا قضين طوافهن وسعين قصّرن وجازت متعة ، ثم أهللن يوم التروية بالحج ، فكانت عمرة وحجّة ، وإن اعتللن كنّ على حجهنّ ولم يفردن حجهنّ .

[ ١٨١٩٨ ] ١٣ ـ وبإسناده عن ابن أبي عمير ، عن أبي أيوب إبراهيم بن

__________________

(١) في المصدر : قبل يوم النحر .

١٠ ـ الفقيه ٢ : ٢٣٩ / ١١٤٣ .

١١ ـ الفقيه ٢ : ٢٤٠ / ١١٤٥ .

(١) الخطمي : نبات يغسل به الرأس . ( الصحاح ـ خطم ـ ٥ : ١٩١٥ ) .

١٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٤١ / ١١٥٢ .

١٣ ـ الفقيه ٢ : ٢٤٥ / ١١٧٦ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥٩ من هذه الأبواب .

٤٥٢
 &

عثمان الخراز ، قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) إذ دخل(١) عليه رجل فقال : أصلحك الله إن معنا امرأة حائضاً ولم تطف طواف النساء ، فأبىٰ الجمّال(٢) أن يقيم عليها ، قال : فأطرق وهو يقول : لا تستطيع أن تتخلف عن أصحابها ، ولا يقيم عليها جمّالها(٣) ، تمضي فقد تم حجّها .

ورواه الكليني ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير نحوه(٤) .

أقول : المراد أنّها تستنيب في الطواف لما مرّ(٥) ، وتقدّم ما يدلّ على بعض المقصود في أقسام الحج(٦) ، وغيره(٧) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٨) .

٨٥ ـ باب أنّ المرأة إذا حاضت في أثناء الطواف الواجب قبــــل تجــــاوز النصف وجب عليهــــا قــطعــــه والاستئنــاف إذا طهــرت ، وبعد تجــاوزه يجزيهــا الاتمام ، ويستحب لهـــا أن تفعل في السعي كذلك مع السعة

[ ١٨١٩٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن سلمة بن

__________________

(١) في المصدر : بمكّة فدخل .

(٢) في المصدر : ويأبى الجمال .

(٣) في المصدر زيادة : ثم رفع رأسه إليه فقال :

(٤) الكافي ٤ : ٤٥١ / ٥ .

(٥) مرّ في الحديثين ١ و ٢ من هذا الباب .

(٦) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٩ وفي البابين ١٣ و ٢١ من أبواب أقسام الحج .

(٧) تقدم في الباب ٣٦ من أبواب آداب السفر ، وفي الباب ٥٧ وفي الحديث ٥ من الباب ٦٤ من هذه الأبواب .

(٨) يأتي في الأبواب الآتية من هذه الأبواب .

الباب ٨٥ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٤٤٨ / ٢ .

٤٥٣
 &

الخطاب ، عن علي بن الحسن ، عن علي بن أبي حمزة ، ومحمّد بن زياد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا حاضت المرأة وهي في الطواف بالبيت وبين الصفا(١) والمروة فجاوزت النصف فعلمت ذلك الموضع ، فإذا طهرت رجعت فأتمّت بقية طوافها من الموضع الذي علمته ، فإن هي قطعت طوافها في أقل من النصف فعليها أن تستأنف الطواف من أوله .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٢) .

[ ١٨٢٠٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عمّن ذكره ، عن أحمد بن عمر الحلال ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن امرأة طافت خمسة أشواط ثم اعتلّت ، قال : إذا حاضت المرأة وهي في الطواف بالبيت أو بالصفا والمروة وجاوزت النصف علمت ذلك الموضع الذي بلغت ، فإذا هي قطعت طوافها في أقلّ من النصف فعليها أن تستأنف الطواف من أوله .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

[ ١٨٢٠١ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرحمان ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن امرأة طافت ثلاثة أشواط أو أقلّ من ذلك ثم رأت دماً ، قال : تحفظ مكانها ، فإذا طهرت طافت واعتدت بما مضىٰ .

وبإسناده عن علي بن السندي ، عن حماد بن عيسى مثله(١) .

__________________

(١) في التهذيب والاستبصار : بالبيت أو بين الصفا ( هامش المخطوط ) وكذلك الكافي .

(٢) التهذيب ٥ : ٣٩٥ / ١٣٧٧ ، والاستبصار ٢ : ٣١٥ / ١١١٨ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٤٩ / ٣ .

(١) تقدم ما يدل على بعض المقصود في الباب ٨٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٧ / ١٣٨٠ ، والاستبصار ٢ : ٣١٧ / ١١٢١ .

(١) التهذيب ٥ : ٤٧٥ / ١٦٧٤ .

٤٥٤
 &

محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن حريز مثله ، إلّا أنّه قال : طافت ثلاثة أطواف(٢) .

وبإسناده عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) مثله(٣) .

قال الصدوق : وبهذا الحديث أُفتي لأنّه رخصة ورحمة .

أقول : حمله الشيخ على النافلة لما مرّ(٤) .

[ ١٨٢٠٢ ] ٤ ـ وبإسناده عن ابن مسكان ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عمّن سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن امرأة طافت أربعة أشواط وهي معتمرة ثم طمثت ، قال : تتم طوافها وليس عليها غيره ومتعتها تامة ، ولها أن تطوف بين الصفا والمروة لأنّها زادت على النصف وقد قضت متعتها فلتستأنف بعد الحج ، وإن هي لم تطف إلّا ثلاثة أشواط فلتستأنف الحج(١) ، فإن أقام بها جمّالها بعد الحج فلتخرج إلى الجعرانة أو إلى التنعيم فلتعتمر .

ورواه الشيخ كما يأتي(٢) .

__________________

(٢) الفقيه ٢ : ٢٤١ / ١١٥٣ .

(٣) الفقيه ٢ : ٢٤١ / ١١٥٤ .

(٤) مرّ في الحديثين ١ و ٢ من هذا الباب .

٤ ـ الفقيه ٢ : ٢٤١ / ١١٥٥ .

(١) في المصدر : فلتستأنف بعد الحج .

(٢) يأتي في الحديث ١ من الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

٤٥٥
 &

٨٦ ـ باب أنّ المــرأة إذا حاضت بعــد تجــاوز النصف من الطواف جاز لها السعي وإتمام المناسك ، ثم تقضي بقية الطواف إذا طهرت

[ ١٨٢٠٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن إبراهيم بن أبي إسحاق ، عن سعيد الأعرج قال : سُئل أبو عبدالله ( عليه السلام )(١) عن امرأة طافت بالبيت أربعة أشواط وهي معتمرة ثم طمثت ، قال : تتم طوافها ، فليس عليها غيره ، ومتعتها تامة ، فلها أن تطوف بين الصفا والمروة وذلك لأنّها زادت على النصف وقد مضت متعتها ولتستأنف بعد الحج .

وبهذا الإِسناد عن إبراهيم بن أبي إسحاق ، عمّن سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) مثله ، إلّا أنّه قال : وليس عليها عمرة(٢) .

ورواه الصدوق كما مرّ(٣) .

[ ١٨٢٠٤ ] ٢ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان ، عن أبي إسحاق صاحب اللؤلؤ قال : حدّثني من سمع أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول في المرأة المتمتّعة إذا طافت بالبيت أربعة أشواط ثمّ حاضت فمتعتها تامّة ، وتقضي ما فاتها من الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ، وتخرج إلى منى قبل أن تطوف الطواف الآخر .

__________________

الباب ٨٦ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٣ / ١٣٧١ .

(١) في نسخة : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) .

(٢) الاستبصار ٢ : ٣١٣ / ١١١٢ .

(٣) مرّ في الحديث ٤ من الباب ٨٥ من هذه الأبواب .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٣ / ١٣٧٠ ، والاستبصار ٢ : ٣١٣ / ١١١١ .

٤٥٦
 &

ورواه الكليني ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبار ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان ، عن إسحاق بيّاع اللؤلؤ نحوه ، إلى قوله : فمتعتها تامّة(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

٨٧ ـ بــاب أنّ المــرأة إذا حــاضت قبــل تجــاوز النصف من الطواف لم يجز لها السعي وكذا بعده مع ضيق الوقت عن السعي ، بل تعدل إلى الإِفراد وتقف الموقفين ثم تطوف إذا طهرت

[ ١٨٢٠٥ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن إسحاق بن عمار ، عن عمر بن يزيد قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الطامث قال : تقضي المناسك كلّها غير أنّها لا تطوف بين الصفا والمروة ، قال : قلت : فإنّ بعض ما تقضي من المناسك أعظم من الصفا والمروة الموقف فما بالها تقضي المناسك ولا تطوف بين الصفا والمروة ؟ قال : لأنّ الصفا والمروة تطوف بهما إذا شاءت ، وإنّ هذه المواقف لا تقدر أن تقضيها إذا فاتتها .

[ ١٨٢٠٦ ] ٢ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن ابن أبي عمير ، عن

__________________

(١) الكافي ٤ : ٤٤٩ / ٤ .

(٢) تقدم في الباب ٨٥ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ٩٠ من هذه الأبواب .

الباب ٨٧ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٣ / ١٣٧٢ ، والاستبصار ٢ : ٣١٣ / ١١١٣ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٤ / ١٣٧٣ ، والاستبصار ٢ : ٣١٤ / ١١١٤ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٥ من أبواب السعي .

٤٥٧
 &

حمّاد ، عن الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن امرأة تطوف بين الصفا والمروة وهي حائض ، قال : لا ، إنّ الله تعالى يقول : ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ )(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، وتقدّم ما يدلّ على أنّ هذين الحديثين محمولان على ما ذكرنا(٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٤) ، والحديث الثاني يحتمل الحمل على الكراهة مع سعة الوقت واحتمال الطهر .

٨٨ ـ باب أنّ المرأة إذا حاضت بعد الطواف قبل الركعتين لم يلزمها إذا طهرت غير الركعتين

[ ١٨٢٠٧ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن أبان ، عن زرارة قال : سألته عن امرأة طافت بالبيت فحاضت قبل أن تصلّي الركعتين ، فقال : ليس عليها إذا طهرت إلّا الركعتين وقد قضت الطواف .

[ ١٨٢٠٨ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن امرأة طافت بالبيت في حجّ أو عمرة ثمّ حاضت قبل أن تصلّي الركعتين ؟ قال : إذا طهرت فلتصلّ ركعتين عند مقام إبراهيم وقد قضت طوافها .

__________________

(١) البقرة ٢ : ١٥٨ .

(٢) تقدم في الباب ٨٥ من هذه الأبواب .

(٣) تقدم في الحديث ١ من الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

(٤) لم نعثر على غير ما أورده هنا ، وأعاده في الحديث ٣ من الباب ١٥ من أبواب السعي .

الباب ٨٨ فيه حديثان

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٤٠ / ١١٤٩ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٤٨ / ١ .

٤٥٨
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) .

٨٩ ـ باب أنّ المرأة إذا طافت ثم حاضت جاز لها السعي قبــــل أن تــــطهــــر ، وإن حــــاضت في أثنــــاء السعي أتمّتــــه ، ويستحب لها التأخير حتّىٰ تطهر مع سعة الوقت

[ ١٨٢٠٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيوب ، عن معاوية بن عمار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن امرأة طافت بالبيت ثمّ حاضت قبل أن تسعىٰ ؟ قال : تسعىٰ .

قال : وسألته عن امرأة سعت بين الصفا والمروة فحاضت بينهما ؟ قال : تتمّ سعيها .

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمار ، إلّا أنّه قدّم المسألة الثانية(١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٢) .

[ ١٨٢١٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن سلمة بن الخطاب ، عن علي بن الحسن ، عن

__________________

(١) التهذيب ٥ : ٣٩٧ / ١٣٨١ .

(٢) تقدم في الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

الباب ٨٩ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٤٤٨ / ٩ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ١٥ من أبواب السعي .

(١) الفقيه ٢ : ٢٤٠ / ١١٤٤ .

(٢) التهذيب ٥ : ٣٩٥ / ١٣٧٦ ، والاستبصار ٢ : ٣١٥ / ١١١٧ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٤٦ / ٤ ، وأورده في الحديث ٧ من الباب ٨٤ من هذه الأبواب .

٤٥٩
 &

علي بن رباط ، عن عبدالله بن صالح(١) ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : قلت له : امرأة متمتّعة تطوف ثمّ تطمث ، قال : تسعىٰ بين الصفا والمروة وتقضي متعتها .

[ ١٨٢١١ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الحائض تسعىٰ بين الصفا والمروة ؟ فقال : إي لعمري قد أمر(١) رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أسماء بنت عميس فاغتسلت(٢) واستثفرت وطافت بين الصفا والمروة .

[ ١٨٢١٢ ] ٤ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن المرأة تطوف بالبيت ، ثمّ تحيض قبل أن تسعى بين الصفا والمروة ، قال : فإذا طهرت فلتسع بين الصفا والمروة .

أقول : حمله الشيخ على الأفضلية مع سعة الوقت ، وقد تقدّم ما يدلّ عليه(١) .

__________________

(١) في المصدر : عبيدالله بن صالح .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٦ / ١٣٧٨ ، والاستبصار ٢ : ٣١٦ / ١١١٩ .

(١) في التهذيب : لقد أمر .

(٢) كتب في المخطوط على هذه الكلمة علامة الاستبصار ، وكتب : الشك في الاستبصار .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٣٩٦ / ١٣٧٩ ، والاستبصار ٢ : ٣١٦ / ١١٢٠ .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ٨٤ وفي الحديث ٤ من الباب ٨٥ وفي الباب ٨٦ من هذه الأبواب .

٤٦٠