وسائل الشيعة - ج ١٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-13-2
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٦
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن صفوان ، إلّا أنّه ترك قوله : قد رأيتك(١) .

٦٨ ـ باب حكم طواف المرأة متنقبة

[ ١٨١٠٨ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تطوف المرأة بالبيت وهي متنقبة .

أقول : هذا إمّا محمول على الكراهة أو مخصوص بالمُحرمة .

٦٩ ـ باب جواز الشرب في أثناء الطواف

[ ١٨١٠٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضال ، عن يونس بن يعقوب قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : هل نشرب ونحن في الطواف ؟ فقال : نعم .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

٧٠ ـ باب حكم من نذر أن يطوف على أربع

[ ١٨١١٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٥ / ١٢٣٥ .

الباب ٦٨ فيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٧٦ / ١٦٧٧ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٤٨ من أبواب تروك الإِحرام .

الباب ٦٩ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٩ / ١٥ .

(١) التهذيب ٥ : ١٣٥ / ٤٤٤ .

الباب ٧٠ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٤٣٠ / ١٨ .

٤٢١
 &

النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في امرأة نذرت أن تطوف على أربع ، قال : تطوف أُسبوعاً ليديها ، وأُسبوعاً لرجليها .

ورواه الصدوق بإسناده عن السكوني مثله(١) .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٢) .

[ ١٨١١١ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن العباس بن معروف ، عن موسى بن عيسى اليعقوبي ، عن محمّد بن ميسر ، عن أبي الجهم ، عن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي ( عليهم السلام ) أنه قال في امرأة نذرت أن تطوف على أربع قال : تطوف أسبوعاً ليديها ، وأسبوعاً لرجليها .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى وغيره ، عن محمّد بن أحمد(١) .

٧١ ـ باب وجوب كون ركعتي الطواف الواجب خلف المقام حيث هــو الآن ، واستحباب قــراءة التوحيـــد والجحد فيهمـــا وذكر الله بعدهما

[ ١٨١١٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن إبراهيم بن أبي محمود قال ، قلت : للرضا ( عليه السلام ) :

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٣٠٨ / ١٥٣١ .

(٢) التهذيب ٥ : ١٣٥ / ٤٤٦ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ١٣٥ / ٤٤٦ .

(١) الكافي ٤ : ٤٢٩ / ١١ .

الباب ٧١ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ٤ ، والتهذيب ٥ : ١٣٧ / ٤٥٣ .

٤٢٢
 &

أُصلّي ركعتي طواف الفريضة خلف المقام حيث هو الساعة ، أو حيث كان على عهد رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ؟ قال : حيث هو الساعة .

أقول : روي في عدّة أحاديث أنّ المقام كان لاصقاً بالبيت فحوّله عمر إلى حيث هو الآن .

[ ١٨١١٣ ] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن دراج ، عن بعض أصحابنا قال : قال أحدهما ( عليهما السلام ) : يصلّي الرجل ركعتي الطواف طواف الفريضة والنافلة بـ ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) و ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) .

[ ١٨١١٤ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، وعن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا فرغت من طوافك فائت مقام إبراهيم ( عليه السلام ) فصلّ ركعتين ، واجعله إماماً ، واقرأ في الأولى منهما سورة التوحيد ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) ، وفي الثانية ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) ، ثمّ تشهد واحمد الله واثن عليه ، وصلّ على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) واسأله أن يتقبّل منك . . . الحديث .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) ، وكذا كلّ ما قبله .

__________________

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٢٤ / ٦ ، والتهذيب ٥ : ٢٨٥ / ٩٦٨ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ١ ، وأورد صدره وذيله في الحديثين ١ و ٢ من الباب ٣ ، وذيله في الحديث ٣ من الباب ٧٦ ، وصدره عن التهذيب في الحديث ١ من الباب ٢٠ وفي الحديث ٩ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ١٣٦ / ٤٥٠ .

٤٢٣
 &

وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن إبراهيم بن أبي سماك(٢) ، عن معاوية بن عمّار مثله(٣) .

[ ١٨١١٥ ] ٤ ـ وعنه ، عن سليمان بن سفيان ، عن معاذ بن مسلم قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إقرأ في الركعتين للطواف بـ ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) و ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) .

[ ١٨١١٦ ] ٥ ـ وعنه ، عن جميل ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يصلّي ركعتي طواف الفريضة خلف المقام بـ ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) و ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) .

وعنه ، عن صفوان بن يحيى ، عمّن حدّثه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) مثله(١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) ، وتقدّم ما يدلّ على حكم القراءة أيضاً في الصلاة(٣) .

__________________

(٢) في التهذيب : إبراهيم بن أبي سمال .

(٣) التهذيب ٥ : ١٠٤ / ٣٣٩ .

٤ ـ التهذيب ٥ : ١٣٦ / ٤٤٩ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٢٨٥ / ٩٦٨ ، وأورد صدره في الحديثين ٩ و ١٠ من الباب ١ ، وذيله في الحديث ١ من الباب ٧٢ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٢٨٥ / ٩٦٩ .

(٢) يأتي في الباب ٧٢ وفي الحديث ١ من الباب ٧٣ وفي البابين ٧٤ و ٧٥ وفي الحديث ٢ من الباب ٧٧ وفي الحديث ٧ من الباب ٨٢ وفي الحديث ٢ من الباب ٨٨ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢ من أبواب السعي .

(٣) تقدم في البابين ١٥ و ٢٤ من أبواب القراءة في الصلاة .

وتقدم ما يدل عليه في الباب ٢ وفي الحديث ٤ من الباب ٣ وفي الحديثين ٣ و ٤ من الباب ٥ وفي الحديث ٢ من الباب ٨ من أبواب أقسام الحج ، وفي الحديثين ٣ و ٤ من الباب ٢٢ من أبواب الإِحرام ، وفي الحديث ٣ من الباب ٤٥ من أبواب تروك الإِحرام .

٤٢٤
 &

٧٢ ـ باب أنّ من صلّى ركعتي طواف الفريضة في غير المقام لزمه أن يعيد خلفه الركعتين

[ ١٨١١٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عمّن حدّثه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : ليس لأحد أن يصلّي ركعتي طواف الفريضة إلّا خلف المقام ، لقول الله عزّ وجلّ : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) فإن صلّيتها في غيره فعليك إعادة الصلاة .

[ ١٨١١٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان ، عن عبدالله بن مسكان ، عن أبي عبدالله الأبزاري قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل نسي فصلّى ركعتي طواف الفريضة في الحجر ، قال : يعيدهما خلف المقام ، لأنّ الله تعالى يقول : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) عنى بذلك ركعتي طواف الفريضة .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) .

__________________

الباب ٧٢ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ١٣٧ / ٤٥١ ، ٢٨٥ / ٩٦٩ ، وأورد صدره في الحديثين ٩ و ١٠ من الباب ١ وفي الحديث ٥ من الباب ٧١ من هذه الأبواب .

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ١٣٨ / ٤٥٤ .

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

(٢) يأتي في الباب ٧٤ من هذه الأبواب .

٤٢٥
 &

٧٣ ـ باب جواز صلاة ركعتي الطواف المندوب حيث شاء من المسجد أو بمكة

[ ١٨١١٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن بعض أصحابنا ، عن أبان بن عثمان ، عن زرارة ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لا ينبغي أن تصلّي ركعتي طواف الفريضة إلّا عند مقام إبراهيم ( عليه السلام ) ، وأمّا التطوّع فحيث شئت من المسجد .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٨١٢٠ ] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان أبي يقول : من طاف بهذا البيت أُسبوعاً وصلّىٰ ركعتين في أيّ جوانب المسجد شاء كتب الله له ستّة آلاف حسنة . . . الحديث .

[ ١٨١٢١ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى وغيره ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن معروف ، عن عليّ بن مهزيار ، عن الحسين بن سعيد ، عن إبراهيم بن أبي البلاد ، عن أبي بلال المكّي قال : رأيت أبا عبدالله ( عليه السلام ) طاف بالبيت ، ثمّ صلّى فيما بين الباب والحجر الأسود ركعتين ، فقلت له : ما رأيت أحداً منكم صلّىٰ في هذا الموضع ، فقال : هذا المكان الذي تيب على آدم فيه .

__________________

الباب ٧٣ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٤ / ٨ .

(١) التهذيب ٥ : ١٣٧ / ٤٥٢ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤١١ / ٢ ، وأورده بتمامه في الحديث ٦ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٤ : ١٩٤ / ٥ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٥٣ من أبواب أحكام المساجد .

٤٢٦
 &

[ ١٨١٢٢ ] ٤ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن الرجل يطوف بعد الفجر فيصلّي الركعتين خارجاً من المسجد ، قال : يصلّي بمكة لا يخرج منها إلّا أن ينسى فيصلّي إذا رجع في المسجد ـ أيّ ساعة أحبّ ـ ركعتي ذلك الطواف .

ورواه علي بن جعفر في ( كتابه )(١) .

٧٤ ـ بـــــاب أنّ من نسي ركعتي الطواف الــــواجب حتى خــــرج من مكـــــة لزمــــه العود والصــــلاة خلف المقام ، فــــإن شقّ عليه جاز أن يصلّي حيث ذكر ، وأن يستنيب من يصلّي عنه خلف المقام ، وكذا من تركهما جهلاً ، وإن مات قضيت عنه

[ ١٨١٢٣ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) فيمن نسي ركعتي الطواف حتّى ارتحل من مكّة ، قال : إن كان قد مضىٰ قليلاً فليرجع فليصلّهما أو يأمر بعض الناس فليصلّهما عنه .

[ ١٨١٢٤ ] ٢ ـ وبإسناده عن ابن مسكان ، عن عمر بن البراء ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) فيمن نسي ركعتي طواف الفريضة حتّى أتى منى ، أنّه رخّص له أن يصلّيهما بمنى .

__________________

٤ ـ قرب الإِسناد : ٩٧ .

(١) مسائل علي بن جعفر : ١٥٨ / ٢٣٢ .

وتقدم ما يدل على بعض المقصود في الباب ٥٣ من أبواب أحكام المساجد .

الباب ٧٤ فيه ٢٠ حديثاً

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٤ / ١٢٢٧ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٤ / ١٢٢٩ .

٤٢٧
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن ابن مسكان نحوه(١) .

[ ١٨١٢٥ ] ٣ ـ وبإسناده عن جميل بن دراج ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) أنّ الجاهل في ترك الركعتين عند مقام إبراهيم بمنزلة الناسي .

[ ١٨١٢٦ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن فضالة ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن رجل نسي أن يصلّي الركعتين قال : يصلّى عنه .

[ ١٨١٢٧ ] ٥ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سُئل عن رجل طاف طواف الفريضة ولم يصلّ الركعتين حتى طاف بين الصفا والمروة ، ثم طاف طواف النساء ولم يصل لذلك الطواف حتّى ذكر وهو بالأبطح ، قال : يرجع إلى المقام(١) فيصلّي ركعتين .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى مثله ، إلى قوله : فيصلّي(٢) .

أقول : المراد أنّه يصلي ركعتين لكلّ طواف لما مضى(٣) ، ويأتي(٤) .

[ ١٨١٢٨ ] ٦ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن عبدالله بن بكير ، عن عبيد بن

__________________

(١) التهذيب ٥ : ٤٧١ / ١٦٥٤ .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٤ / ١٢٣٠ .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٤٧١ / ١٦٥٢ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ١٣٨ / ٤٥٥ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ٨١٠ .

(١) في الكافي : مقام إبراهيم ( هامش المخطوط ) .

(٢) الكافي ٤ : ٤٢٦ / ٦ .

(٣) مضى في الحديث ١ من هذا الباب .

(٤) يأتي في الحديثين ٦ و ٧ من هذا الباب .

٦ ـ التهذيب ٥ : ١٣٨ / ٤٥٦ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ٨١١ ، ومتن الحديث في الكافي أصح من التهذيبين كما يدل عليه السؤال والجواب .

٤٢٨
 &

زرارة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل طاف طواف الفريضة ولم يصلّ الركعتين حتّى ذكر وهو بالأبطح ، يصلي(١) أربعاً ؟ قال : يرجع فيصلّي عند المقام أربعاً .

[ ١٨١٢٩ ] ٧ ـ ورواه الكليني ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل طاف طواف الفريضة ولم يصلّ الركعتين حتّى طاف بين الصفا والمروة ثم طاف طواف النساء فلم يصلّ الركعتين حتى ذكر بالأبطح ، يصلي(١) أربع ركعات ؟ قال : يرجع فيصلّي عند المقام أربعاً .

[ ١٨١٣٠ ] ٨ ـ وعنه ، عن الطاطري ، عن محمّد بن أبي حمزة ودرست ، عن ابن مسكان ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه سأله عن رجل نسي أن يصلّي الركعتين ركعتي الفريضة عند مقام إبراهيم حتّى أتى منى ، قال : يصلّيهما بمنى .

أقول : حمله الشيخ وغيره على من يشقّ عليه الرجوع(١) .

[ ١٨١٣١ ] ٩ ـ وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن المثنى قال : نسيت أن أُصلّي الركعتين للطواف خلف المقام حتّى انتهيت إلى منى فرجعت إلى مكّة فصليتهما ثمّ عدت إلى منى ، فذكرنا ذلك لأبي عبدالله ( عليه السلام ) فقال : أفلا صلاهما حيث ما ذكر .

__________________

(١) في نسخة : فصلّى ( هامش المخطوط ) .

٧ ـ الكافي ٤ : ٤٢٥ / ٣ .

(١) في المصدر : فصلّىٰ .

٨ ـ التهذيب ٥ : ١٣٩ / ٤٥٩ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٥ / ٨١٦ .

(١) التهذيب ٥ : ١٣٨ ذيل ٤٥٧ ، منتهىٰ المطلب ٢ : ٦٩٢ .

٩ ـ التهذيب ٥ : ١٣٩ / ٤٦٠ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٥ / ٨١٧ .

٤٢٩
 &

ورواه الكليني ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن المثنى نحوه(١) .

أقول : تقدّم الوجه في مثله(٢) ، ويحتمل الحمل على الطواف المندوب .

[ ١٨١٣٢ ] ١٠ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن أبي بصير ـ يعنى المرادي ـ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل نسي أن يصلّي ركعتي طواف الفريضة خلف المقام ، وقد قال الله تعالى : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) حتّى ارتحل ، قال : إن كان ارتحل فإنّي لا أشقّ عليه ، ولا آمره أن يرجع ولكن يصلي حيث يذكر .

[ ١٨١٣٣ ]١١ ـ وعنه ، عن النخعي أبي الحسين ، عن حنان بن سدير قال : زرت فنسيت ركعتي الطواف ، فأتيت أبا عبدالله ( عليه السلام ) وهو بقرن الثعالب فسألته ، فقال : صلّ في مكانك .

أقول : تقدّم وجهه(١) .

[ ١٨١٣٤ ] ١٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن عمر الحلال قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن رجل نسي أن يصلّي ركعتي طواف الفريضة فلم يذكر حتّى أتى منى ، قال : يرجع إلى مقام إبراهيم فيصليهما .

__________________

(١) الكافي ٤ : ٤٢٦ / ٤ .

(٢) تقدم في الحديث ٨ من هذا الباب .

١٠ ـ التهذيب ٥ : ١٤٠ / ٤٦١ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٥ / ٨١٨ .

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

١١ ـ التهذيب ٥ : ١٣٨ / ٤٥٧ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ٨١٤ .

(١) تقدم في الحديث ٨ من هذا الباب .

١٢ ـ التهذيب ٥ : ١٤٠ / ٤٦٢ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ٨١٢ .

٤٣٠
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن أحمد بن عمر مثله ، إلّا أنّه قال : نسي ركعتي طواف الفريضة وقد طاف بالبيت حتى يأتي منى(١) .

[ ١٨١٣٥ ] ١٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن عذافر ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من نسي أن يصلّي ركعتي طواف الفريضة حتّى خرج من مكّة فعليه أن يقضي ، أو يقضي عنه وليّه ، أو رجل من المسلمين .

[ ١٨١٣٦ ] ١٤ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان قال : حدّثني من سأله عن الرجل ينسى ركعتي طواف الفريضة(١) حتّى يخرج ، فقال : يوكّل .

[ ١٨١٣٧ ] ١٥ ـ قال ابن مسكان : وفي حديث آخر : إن كان جاوز ميقات أهل أرضه فليرجع وليصلّهما فإنّ الله تعالى يقول : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) .

أقول : هذا محمول على التعمّد أو على الاستحباب .

[ ١٨١٣٨ ] ١٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل نسي أن يصلّي الركعتين عند مقام إبراهيم ( عليه السلام ) في طواف الحجّ والعمرة ، فقال :

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٥٤ / ١٢٢٨ .

١٣ ـ التهذيب ٥ : ١٤٣ / ٤٧٣ .

١٤ ـ التهذيب ٥ : ١٤٠ / ٤٦٣ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ٨١٣ .

(١) في الاستبصار : صلاة الفريضة .

١٥ ـ التهذيب ٥ : ١٤٠ / ذيل الحديث ٤٦٣ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٤ / ذيل الحديث ٨١٣ .

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

١٦ ـ الكافي ٤ : ٤٢٥ / ١ .

٤٣١
 &

إن كان بالبلد صلّىٰ ركعتين عند مقام إبراهيم ( عليه السلام ) ، فإنّ الله عزّ وجلّ يقول : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) ، وإن كان قد ارتحل فلا آمره أن يرجع .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٢) .

[ ١٨١٣٩ ] ١٧ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن الحسين زعلان ، عن الحسين بن بشار ، عن هشام بن المثنى وحنان قالا : طفنا بالبيت طواف النساء ونسينا الركعتين ، فلمّا صرنا بمنى ذكرناهما ، فأتينا أبا عبدالله ( عليه السلام ) فسألناه فقال : صلياهما بمنى .

[ ١٨١٤٠ ] ١٨ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : رجل نسي الركعتين خلف مقام إبراهيم ( عليه السلام ) فلم يذكر حتّى ارتحل من مكّة ، قال : فليصلّهما حيث ذكر ، وإن ذكرهما وهو في البلد فلا يبرح حتّى يقضيهما .

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمار(١) .

ورواه الشيخ بإسناده عن فضالة ، عن معاوية بن عمار مثله(٢) .

[ ١٨١٤١ ] ١٩ ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في ( مجمع البيان ) عن

__________________

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

(٢) التهذيب ٥ : ١٣٩ / ٤٥٨ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٥ / ٨١٥ .

١٧ ـ الكافي ٤ : ٤٢٦ / ٨ .

١٨ ـ الكافي ٤ : ٤٢٥ / ٢ .

(١) الفقيه ٢ : ٢٥٣ / ١٢٢٦ .

(٢) التهذيب ٥ : ٤٧١ / ١٦٥٣ .

١٩ ـ مجمع البيان ١ : ٢٠٣ .

٤٣٢
 &

الصادق ( عليه السلام ) أنّه سُئل عن الرجل يطوف بالبيت طواف الفريضة ونسي أن يصلّي ركعتين عند مقام إبراهيم ، فقال : يصلّيهما ولو بعد أيّام ، إنّ الله يقول : ( وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى )(١) .

[ ١٨١٤٢ ] ٢٠ ـ ورواه العياشي في ( تفسيره ) عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) إلّا أنّه قال : وجهل أن يصلي .

٧٥ ـ باب جواز صلاة ركعتي الطواف بحيال المقام بعيداً عنه مع الزحام

[ ١٨١٤٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن موسى بن الحسن والحسن بن عليّ ، عن أحمد بن هلال ، عن أُميّة بن علي ، عن الحسين بن عثمان قال : رأيت أبا الحسن ( عليه السلام ) يصلّي ركعتي الفريضة بحيال المقام قريباً من الظلال لكثرة الناس .

[ ١٨١٤٤ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن الحسين بن عثمان قال : رأيت أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) يصلّي ركعتي طواف الفريضة بحيال المقام قريباً من ظلال المسجد .

__________________

(١) البقرة ٢ : ١٢٥ .

٢٠ ـ تفسير العياشي ١ : ٥٨ / ٩٢ .

الباب ٧٥ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ١٤٠ / ٤٦٤ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ٢ .

٤٣٣
 &

٧٦ ـ باب جواز صــــــلاة ركعتي الطواف في كــــــل وقت ، وكذا الطواف واستحباب المبادرة بهما بعده ، وحكم ايقاعهما عند طلوع الشمس وعند غروبها

[ ١٨١٤٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن رجل طاف طواف الفريضة وفرغ من طوافه حين غربت الشمس ، قال : وجبت عليه تلك الساعة الركعتان فليصلّهما قبل المغرب .

[ ١٨١٤٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن رفاعة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يطوف الطواف الواجب بعد العصر ، أيصلّي الركعتين حين يفرغ من طوافه ؟ فقال : نعم ، أما بلغك قول رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : يا بني عبدالمطلب لا تمنعوا الناس من الصلاة بعد العصر فتمنعوهم من الطواف .

[ ١٨١٤٧ ] ٣ ـ وعن علي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، وصفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا فرغت من طوافك فائت مقام إبراهيم فصلّ ركعتين ـ إلى أن قال : ـ وهاتان الركعتان هما

__________________

الباب ٧٦ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ٣ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٢٤ / ٧ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ١ ، والتهذيب ٥ : ١٣٦ / ٤٥٠ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ٣ ، وصدره في الحديث ١ من الباب ٢٠ وقطعة منه في الحديث ٩ من الباب ٢٦ واُخرى في الحديث ٣ من الباب ٧١ من هذه الأبواب .

٤٣٤
 &

الفريضة ليس يكره لك أن تصليهما في أي الساعات(١) شئت ، عند طلوع الشمس وعند غروبها ، ولا تؤخّرها(٢) ساعة تطوف وتفرغ فصلهما .

[ ١٨١٤٨ ] ٤ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبار ، عن صفوان بن يحيى ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : ما رأيت الناس أخذوا عن الحسن والحسين ( عليهما السلام ) إلّا الصلاة بعد العصر وبعد الغداة في طواف الفريضة .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) ، وكذا الذي قبله .

[ ١٨١٤٩ ] ٥ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن محمّد ، عن سيف بن عميرة(١) ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن ركعتي طواف الفريضة ؟ قال : لا تؤخّرها ساعة إذا طفت فصلّ .

[ ١٨١٥٠ ] ٦ ـ وعنه ، عن أبي الفضل الثقفي ، عن عبدالله بن بكير ، عن ميسر ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : صلّ ركعتي طواف الفريضة بعد الفجر كان أو بعد العصر .

[ ١٨١٥١ ] ٧ ـ وعنه ، عن حماد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال :

__________________

(١) في نسخة : في أي ساعة من الساعات ( هامش المخطوط ) .

(٢) في المصدر : ولا تؤخرهما .

٤ ـ الكافي ٤ : ٤٢٤ / ٥ .

(١) التهذيب ٥ : ١٤٢ / ٤٧٢ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٦ / ٨٢١ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ٤٦٦ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٦ / ٨٢٠ .

(١) في المصدر : موسىٰ بن القاسم ، عن محمد بن سيف بن عميرة وكتب في هامش المخطوط ما نصه : « في التهذيب ( بن ) وهو سهو . بخطه » .

٦ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ٤٦٥ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٦ / ٨١٩ .

٧ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ٤٦٧ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٦ / ٨٢٢ .

٤٣٥
 &

سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن ركعتي طواف الفريضة ، فقال : وقتهما إذا فرغت من طوافك ، وأكرهه عند اصفرار الشمس وعند طلوعها .

[ ١٨١٥٢ ] ٨ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن علاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم قال : سُئل أحدهما ( عليهما السلام ) عن الرجل يدخل مكة بعد الغداة أو بعد العصر ، قال : يطوف ويصلّي الركعتين ما لم يكن عند طلوع الشمس أو عند احمرارها .

أقول : حمله الشيخ على التقية وكذا الذي قبله ، قال : لأنه موافق للعامة .

[ ١٨١٥٣ ] ٩ ـ وعنه ، عن عباس ، عن حكيم بن أبي العلاء(١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الطواف بعد العصر ؟ فقال : طف طوافاً وصلّ ركعتين قبل صلاة المغرب عند غروب الشمس ، وإن طفت طوافاً آخر فصل الركعتين بعد المغرب .

وسألته عن الطواف بعد الفجر ؟ فقال : طف حتى إذا طلعت الشمس فاركع الركعات .

[ ١٨١٥٤ ] ١٠ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) عن صلاة طواف التطوع بعد العصر ، فقال : لا ، فذكرت له قول بعض آبائه أنّ الناس لم يأخذوا عن الحسن والحسين ( عليهما السلام ) إلّا الصلاة بعد العصر بمكة ، فقال :

__________________

٨ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ٤٦٨ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٧ / ٨٢٣ .

٩ ـ التهذيب ٥ : ١٤٢ / ٤٦٩ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٧ / ٨٢٤ .

(١) في نسخة : حكم بن أبي العلاء ( هامش المخطوط ) .

١٠ ـ التهذيب ٥ : ١٤٢ / ٤٧٠ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٧ / ٨٢٥ .

٤٣٦
 &

نعم ، ولكن إذا رأيت الناس يقبلون على شيء فاجتنبه(١) ، فقلت : إنّ هؤلاء يفعلون ، فقال : لستم مثلهم .

[ ١٨١٥٥ ] ١١ ـ وعنه ، عن الحسن بن علي بن يقطين ، عن أخيه الحسين ، عن علي بن يقطين قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الذي يطوف بعد الغداة وبعد العصر وهو في وقت الصلاة ، أيصلّي ركعات الطواف نافلة كانت أو فريضة ؟ قال : لا .

أقول : حمله الشيخ على تأخير ركعتي الطواف عن الفريضة الحاضرة .

[ ١٨١٥٦ ] ١٢ ـ قال الشيخ : وقد روي كراهة ذلك ، يعني : صلاة ركعتي الطواف عند اصفرار الشمس وعند طلوعها .

[ ١٨١٥٧ ] ١٣ ـ قال : وروي عنهم ( عليهم السلام ) أنّهم قالوا : خمس صلوات تصليهنّ على كل ّحال ، منها ركعتا الطواف .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الصلاة(١) .

__________________

(١) الأمر باجتناب ما أقبل عليه الناس ـ أي العامّة ـ . ( بخطه . قدّه ) .

١١ ـ التهذيب ٥ : ١٤٢ / ٤٧١ ، والاستبصار ٢ : ٢٣٧ / ٨٢٦ .

١٢ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ذيل الحديث ٤٦٦ .

١٣ ـ التهذيب ٥ : ١٤١ / ذيل الحديث ٤٦٦ .

(١) تقدم في البابين ٣٨ و ٣٩ من أبواب المواقيت من كتاب الصلاة ، وفي الباب ٣ من هذه الأبواب .

٤٣٧
 &

٧٧ ـ باب أنّ من نسي ركعتي الطواف الواجب حتى شرع في السعي وجب عليــه قطعــه وصلاة الــركعتين ، ثــم إتمــام السعي أو صلاة الركعتين بعد إتمامه

[ ١٨١٥٨ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن معاوية بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه قال في رجل طاف طواف الفريضة ونسي الرّكعتين حتّى طاف بين الصفا والمروة ثمّ ذكر ، قال : يعلم ذلك المكان ثمّ يعود فيصلي الركعتين ، ثمّ يعود إلى مكانه .

[ ١٨١٥٩ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنه رخص له أن يتمّ طوافه ثمّ يرجع فيركع خلف المقام .

قال الصدوق : بأي الخبرين أخذ جاز .

[ ١٨١٦٠ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان وفضالة ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن رجل يطوف بالبيت ثمّ ينسىٰ أن يصلي الركعتين حتى يسعىٰ بين الصفا والمروة خمسة أشواط أو أقلّ من ذلك ؟ قال : ينصرف حتى يصلّي الركعتين ، ثمّ يأتي مكانه الذي كان فيه فيتمّ سعيه .

[ ١٨١٦١ ] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه

__________________

الباب ٧٧ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٣ / ١٢٢٤ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٣ / ١٢٢٥ .

٣ ـ التهذيب ٥ : ١٤٣ / ٤٧٤ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٤٢٦ / ٥ .

٤٣٨
 &

السلام ) أنه قال في رجل طاف طواف الفريضة ونسي الركعتين حتى طاف بين الصفا والمروة ، قال : يعلم ذلك الموضع ثمّ يعود فيصلي الركعتين ثم يعود إلى مكانه .

٧٨ ـ باب استحباب الدعاء بالمأثور بعد ركعتي الطواف

[ ١٨١٦٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان وغيره ، عن معاوية بن عمار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تدعو بهذا الدعاء في دبر ركعتي طواف الفريضة تقول بعد التشهد : « اللّهمّ ارحمني بطواعيتي إيّاك ، وطواعيتي رسولك ( صلّى الله عليه وآله ) ، اللّهم جنّبني أن أتعدّىٰ حدودك ، واجعلني ممّن يحبّك ويحبّ رسولك وملائكتك وعبادك الصالحين » .

[ ١٨١٦٣ ] ٢ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن إسحاق ، عن بكر بن محمّد قال : خرجت أطوف وأنا إلى جنب أبي عبدالله ( عليه السلام ) حتى فرغ من طوافه ثم قام(١) فصلّىٰ ركعتين(٢) فسمعته يقول ساجداً : « سجد وجهي لك تعبّداً ورقّاً لا إله إلّا أنت(٣) حقّاً حقّاً ، الأَوّل قبل كلّ شيء ، ( والآخر بعد كلّ شيء(٤) ) ، وها أنا ذا بين يديك ، ناصيتي بيدك فاغفر لي إنّه لا يغفر الذنب العظيم غيرك ، فاغفر لي فإنّي مقرّ بذنوبي على

__________________

الباب ٧٨ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ١٤٣ / ٤٧٥ ، ٢٨٥ / ٩٧٠ .

٢ ـ قرب الإِسناد : ١٩ .

(١) في المصدر : ثمّ مال .

(٢) في المصدر زيادة : مع ركن البيت والحجر .

(٣) في المصدر : ولا إله إلّا أنت .

(٤) ليس في المصدر .

٤٣٩
 &

نفسي ، ولا يدفع الذنب العظيم غيرك » ثمّ رفع رأسه ووجهه من البكاء كأنّما غمس في الماء .

٧٩ ـ باب حكم صلاة ركعتي الطواف المندوب من جلوس

[ ١٨١٦٤ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن علي بن النعمان ، عن يحيى الأزرق ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : قلت له : إنّي طفت أربع أسابيع وأعييت ، أفأُصلّي ركعاتها وأنا جالس ؟ قال : لا ، قلت : فكيف يصلّي الرجل صلاة الليل إذا أعيىٰ أو وجد فترة وهو جالس ؟ قال : فقال : يستقيم أن تطوف وأنت جالس(١) ؟ قلت : لا ، قال : فتصلّهما(٢) وأنت قائم .

ورواه في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه ، عن الحسن بن سعيد ، عن علي بن النعمان مثله ، إلّا أنّه قال : فصلهما وأنت قائم(٣) .

ورواه الكليني ، عن عدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد ، عن حماد بن عثمان نحوه ، إلّا أنّه قال : فصل وأنت قائم(٤) .

__________________

الباب ٧٩ فيه حديث واحد

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٥٥ / ١٢٣٩ .

(١) في المصدر : فقال : يطوف الرجل جالساً .

(٢) في المصدر : فتصلّيهما .

(٣) علل الشرائع : ٥٨٩ / ٣٦ .

(٤) الكافي ٤ : ٤٢٤ / ٩ .

٤٤٠