وسائل الشيعة - ج ١٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-13-2
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٦
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

٨ ـ باب أنّ المُحرم إذا قتل زنبوراً خطأً لم يلزمه شيء ، فإن تعمد لزمه شيء من طعام ، وإن أراده الزنبور لم يلزمه شيء

[ ١٧١٣٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : سألته عن مُحرم قتل زنبوراً ؟ قال : إن كان خطأً فليس عليه شيء ، قلت : لا بل متعمداً ، قال : يطعم شيئاً من طعام قلت : إنّه أرادني ، قال : إن(١) أرادك فاقتله .

[ ١٧١٣٣ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة وصفوان ، عن معاوية قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن مُحرم قتل زنبوراً ؟ قال : إن كان خطأ فلا شيء عليه ، قلت : بل تعمّداً ، قال : يطعم شيئاً من الطعام .

ورواه الكلينيّ كما مرّ في التروك(١) .

[ ١٧١٣٤ ] ٣ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن يحيى الأزرق قال : سألت أبا عبدالله وأبا الحسن ( عليهما السلام ) عن مُحرم قتل زنبوراً ؟ قال(١) : إن كان خطأ فليس عليه شيء قال : قلت : فالعمد ، قال : يطعم شيئاً من طعام .

__________________

الباب ٨ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٦٤ / ٥ ، وأورده في الحديث ٩ من الباب ٨١ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) في المصدر : كل شيء .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٦٥ / ١٢٧١ .

(١) مرّ في الحديث ٩ من الباب ٨١ من أبواب تروك الإِحرام .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٥ / ١١٩٥ .

(١) في المصدر : فقالا : وفي آخره : قالا : يطعم . . .

وتقدم ما يدل علىٰ الحكم الأخير في الباب ٨١ من أبواب تروك الإِحرام .

٢١
 &

٩ ـ بـاب أنّ المُحرم إذا ذبح حمامة ونحوهـا من الطيـر في الحل لزمه شاة ، وفي الفرخ حمل أو جدي ، وفي البيضة درهم ، إن لم يكن تحرك الفرخ وإلّا فحمل

[ ١٧١٣٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز بن عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : المُحرم إذا أصاب حمامة ففيها شاة ، وإن قتل فراخه ففيه حمل ، وإن وطىء البيض فعليه درهم .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن إبراهيم مثله(١) .

[ ١٧١٣٦ ] ٢ ـ ورواه العياشي في ( تفسيره ) عن حريز ، وزاد : كلّ هذا يتصدّق به بمكّة ومنى ، وهو قول الله في كتابه : ( لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّـهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ )(١) البيض والفراخ ( وَرِمَاحُكُمْ )(٢) الامّهات الكبار .

[ ١٧١٣٧ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ـ يعني ابن بزيع ـ عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : في الحمام(١) وأشباهها إن قتله(٢) المُحرم شاة ، وإن كان فراخاً فعدلها من الحملان . . . الحديث .

__________________

الباب ٩ فيه ١١ حديثاً

١ ـ الكافي ٤ : ٣٨٩ / ١ .

(١) التهذيب ٥ : ٣٤٥ / ١١٩٧ ، والاستبصار ٢ : ٢٠٠ / ٦٧٨ .

٢ ـ تفسير العياشي ١ : ٣٤٢ / ١٩١ .

(١) (٢) المائدة ٥ : ٩٤ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٨٩ / ٢ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ٢٣ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : الحمامة .

(٢) في المصدر : إذا قتلها .

٢٢
 &

[ ١٧١٣٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل قتل فرخاً وهو مُحرم وهو (١) في غير الحرم فقال : عليه حمل وليس عليه قيمته لأنّه ليس في الحرم .

[ ١٧١٣٩ ] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول في حمام مكّة الطير الأهليّ(١) غير حمام الحرم : من ذبح طيراً منه وهو غير مُحرم فعليه أن يتصدّق بصدقة أفضل من ثمنه ، فإن كان مُحرماً فشاة عن كلّ طير .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن النّضر بن سويد ، عن عبدالله بن سنان مثله(٢) .

[ ١٧١٤٠ ] ٦ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن ابن سنان ـ يعني عبدالله ـ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه قال في مُحرم ذبح طيراً : إنّ عليه دم شاة يهريقه ، فإن كان فرخاً فجدي أو حمل صغير من الضأن .

[ ١٧١٤١ ] ٧ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرّحمن ـ يعني ابن أبي نجران ـ ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : وإن وطىء المُحرم بيضة وكسرها فعليه درهم كلّ هذا يتصدّق به بمكّة ومنى ، وهو قول الله تعالى : ( تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ )(١) .

__________________

٤ ـ الكافي ٤ : ٣٩٠ / ٦ .

(١) « وهو » لم ترد هنا في المصدر .

٥ ـ الكافي ٤ : ٢٣٥ / ١٥ .

(١) في نسخة من المصدر زيادة : من .

(٢) الفقيه ٢ : ١٦٩ / ٧٤٢ .

٦ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٦ / ١٢٠١ ، والاستبصار ٢ : ٢٠١ / ٦٨٢ .

٧ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٦ / ١٢٠٢ .

(١) المائدة ٥ : ٩٤ .

٢٣
 &

وعنه ، عن حمّاد مثله(٢) .

[ ١٧١٤٢ ] ٨ ـ وعنه ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل كسر بيض حمام وفي البيض فراخ قد تحرك ، قال : عليه أن يتصدّق عن كلّ فرخ قد تحرّك بشاة ، ويتصدق بلحومها إن كان مُحرماً ، وإن كان الفرخ لم يتحرّك تصدّق بقيمته ورقاً يشتري به علفاً يطرحه لحمام الحرم .

[ ١٧١٤٣ ] ٩ ـ وعنه ، عن الجرمي ، عنهما ـ يعني عن محمّد بن أبي حمزة ودرست ـ ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن مُحرم قتل حمامة من حمام الحرم خارجاً من الحرم ، قال : فقال : عليه شاة ـ إلى أن قال ـ قلت : فمن قتل فرخاً من حمام الحرم(١) وهو مُحرم ، قال : عليه حمل .

[ ١٧١٤٤ ] ١٠ ـ وعنه ، عن محمّد بن عبدالله ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : في حمام مكّة الأهلي غير حمام الحرم من ذبح منه طيراً وهو غير مُحرم فعليه أن يتصدّق إن كان مُحرماً بشاة عن كلّ طير .

[ ١٧١٤٥ ] ١١ ـ وعنه ، عن عبدالرحمن ، عن حمّاد بن عيسى ، عن

__________________

(٢) الاستبصار ٢ : ٢٠١ / ٦٨٣ .

٨ ـ التهذيب ٥ : ٣٥٨ / ١٢٤٤ ، والاستبصار ٢ : ٢٠٥ / ٦٩٧ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

٩ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٣ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٩ من الباب ١٠ ، واخرىٰ في الحديث ٢ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : فراخ الحمام .

١٠ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٤ .

١١ ـ التهذيب ٥ : ٣٥٠ / ١٢١٥ .

٢٤
 &

إبراهيم بن عمر وسليمان بن خالد قالا : قلنا لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : رجل أغلق بابه على طائر فقال : إن كان أغلق الباب بعد ما أحرم فعليه شاة(١) ، وإنّ عليه لكلّ طائر شاة ، ولكلّ فرخ حملاً ، وإن لم يكن تحرّك فدرهم ، وللبيض نصف درهم .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) وعلى حكم البيض(٣) .

١٠ ـ باب أنّ المُحل إذا قتل حمامة في الحرم أو نحوها أو أكلها ـ ولو كان ناسياً ـ لزمه قيمتها وهي درهـم ، وفي الفــرخ نصف درهم ، وفي البيضة ربع درهم .

[١٧١٤٦] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : في قيمة الحمامة درهم ، وفي الفرخ نصف درهم ، وفي البيضة ربع درهم .

[ ١٧١٤٧ ] ٢ ـ وبإسناده عن صفوان ، عن منصور بن حازم قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أُهدي لنا طير مذبوح بمكّة فأكله أهلنا ، فقال : لا يرى به أهل مكّة بأساً ، قلت : فأيّ شيء تقول أنت ؟ قال : عليهم ثمنه .

__________________

(١) في المصدر زيادة : وإن كان أغلق الباب قبل أن يحرم فعليه ثمنه .

وأما التكملة الواردة في المتن فهي عائدة للحديث رقم ١٢١٦ من التهذيب ، وقد أورده بصورة صحيحة في الحديث ٢ من الباب ١٦ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ١٦ وفي الحديث ١ من الباب ١٩ وفي الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ١٠ من هذه الأبواب .

وتقدم ما يدل عليه في الباب ٣ من هذه الأبواب .

الباب ١٠ فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ١٧١ / ٧٥٤ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ١٦٩ / ٧٤٠ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٥ من أبواب تروك الإِحرام ، وعن الكافي في الحديث ٧ من الباب ١٤ من هذه الأبواب .

٢٥
 &

[ ١٧١٤٨ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن صفوان بن يحيى ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : من أصاب طيراً في الحرم وهو مُحلّ فعليه القيمة ، والقيمة درهم يشتري علفاً لحمام الحرم .

[١٧١٤٩] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن الحارث بن المغيرة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سُئل عن رجل أكل من بيض حمام الحرم وهو مُحرم ، قال : عليه لكلّ بيضة دم ، وعليه ثمنها سدس أو ربع درهم ، الوهم من صالح ، ثمّ قال : إنّ الدماء لزمته لأكله وهو مُحرم ، وإن الجزاء لزمه لأخذه بيض حمام الحرم .

[ ١٧١٥٠ ] ٥ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : في الحمام درهم ، وفي البيضة ربع درهم .

محمّد بن الحسن بإسناده عن ابن أبي عمير مثله(١) .

[ ١٧١٥١ ] ٦ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن فضيل ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل قتل حمامة من حمام الحرم وهو غير مُحرم ؟ قال : عليه قيمتها وهو درهم يتصدّق به أو يشتري طعاماً لحمام الحرم وإن قتلها وهو مُحرم في الحرم فعليه شاة وقيمة الحمامة .

__________________

٣ ـ الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٧ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب .

٤ ـ الكافي ٤ : ٣٩٥ / ٢ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

٥ ـ الكافي ٤ : ٢٣٤ / ١٠ .

(١) التهذيب ٥ : ٣٤٥ / ١١٩٦ ، والاستبصار ٢ : ٢٠٠ / ٦٧٧ .

٦ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٥ / ١١٩٨ ، والاستبصار ٢ : ٢٠٠ / ٦٧٩ ، وأورد قطعة منه في الحديث ١ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

٢٦
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن الفضيل مثله ، إلّا أنّه قال : وهو في الحرم غير مُحرم(١) .

[ ١٧١٥٢ ] ٧ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن عبدالرحمن بن الحجّاج قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن فرخين مسرولين ذبحتهما وأنا بمكّة مُحلّ ؟ فقال لي : لم ذبحتهما ؟ فقلت : جاءتني بهما جارية قوم من أهل مكّة ، فسألتني أن أذبحهما(١) ، فظننت أنّي بالكوفة ولم أذكر الحرم(٢) فذبحتهما ، فقال : تصدّق بثمنهما فقلت : وكم ثمنهما ؟ فقال : درهم خير من ثمنهما .

ورواه الكلينيّ عن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، وعن أبي عليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبدالجبّار جميعاً ، عن صفوان مثله ، إلّا أنّه قال : عليك قيمتهما ، فقلت : كم قيمتهما ؟ فقال : درهم وهو خير منهما(٣) .

ورواه الصدوق بإسناده عن عبدالرّحمن بن الحجّاج مثله(٤) .

[ ١٧١٥٣ ] ٨ ـ وعنه ، عن محمّد بن سيف ، عن منصور قال : حدّثني صاحب لنا ثقة قال : كنت أمشي في بعض طرق مكّة فلقيني إنسان ، فقال(١) : اذبح لي هذين الطيرين فذبحتهما ناسياً وأنا حلال ، ثمّ سألت أبا

__________________

(١) الفقيه ٢ : ١٦٧ / ٧٢٩ .

٧ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٦ / ١٢٠٠ ، والاستبصار ٢ : ٢٠١ / ٦٨١ .

(١) في الاستبصار زيادة : لها ( هامش المخطوط ) .

(٢) في الاستبصار : أني بالحرم ( هامش المخطوط ) .

(٣) الكافي ٤ : ٢٣٧ / ٢١ .

(٤) الفقيه ٢ : ١٧١ / ٧٤٨ .

٨ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٦ / ١١٩٩ ، والاستبصار ٢ : ٢٠١ / ٦٨٠ .

(١) في نسخة زيادة : لي ( هامش المخطوط ) .

٢٧
 &

عبدالله ( عليه السلام ) فقال : عليك الثمن .

[ ١٧١٥٤ ] ٩ ـ وعنه ، عن الجرميّ ، عنهما ـ يعني عن محمّد بن أبي حمزة ودرست ـ ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه سأله عمّن قتل حمامة في الحرم وهو حلال ، قال : عليه ثمنها ليس عليه غيره .

[ ١٧١٥٥ ] ١٠ ـ وعنه ، عن عبدالرحمن ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أُهدي إليه حمام أهليّ جيء به وهو في الحرم مُحلّ ، قال : إن أصاب منه شيئاً فليتصدّق مكانه بنحو من ثمنه .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

١١ ـ باب أنّ المُحرم إذا قتل حمامة في الحرم لزمه الكفارتان

[ ١٧١٥٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن فضيل ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن رجل قتل حمامة ؟ قال : إن قتلها وهو مُحرم فعليه شاة ، وقيمة الحمامة درهم .

__________________

٩ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٣ ، وأورد صدره في الحديث ٩ من الباب ٩ ، وفي الحديث ٢ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

١٠ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٥ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٢ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ٤ من الباب ٩ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٥ من الباب ٥ من أبواب تروك الإِحرام .

(٢) يأتي في الحديثين ٣ و ٤ الباب ١١ ، وفي الحديثين ٣ ، ٥ من الباب ١٢ ، وفي البابين ١٦ ، ٤٤ ، من هذه الأبواب .

الباب ١١ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٥ / ١١٩٨ ، والاستبصار ٢ : ٢٠٠ / ٦٧٩ ، وأورده بتمامه في الحديث ٦ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

٢٨
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن الفضيل مثله ، إلّا أنّه قال : قتل حمامة من حمام الحرم وهو مُحرم قال : إن قتلها وهو مُحرم في الحرم فعليه شاة ، وقيمة الحمامة درهم(١) .

[ ١٧١٥٧ ] ٢ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن الجرمي ، عنهما ـ يعني محمّد بن أبي حمزة ودرست ـ ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن مُحرم قتل حمامة من حمام الحرم خارجاً من الحرم ، قال : عليه شاة قلت : فإن قتلها في جوف الحرم ؟ قال : عليه شاة وقيمة الحمامة . . . الحديث .

[ ١٧١٥٨ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن قتل المُحرم حمامة في الحرم فعليه شاة وثمن الحمامة درهم أو شبهه يتصدّق به أو يطعمه حمام مكّة ، فإن قتلها في الحرم وليس بمُحرم فعليه ثمنها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٧١٥٩ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن زرارة بن أعين ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا أصاب المُحرم في الحرم حمامة إلى أن يبلغ الظبي ، فعليه دم يهريقه ويتصدق بمثل ثمنه أيضاً ، فإن أصاب منه وهو حلال ، فعليه أن يتصدق بمثل ثمنه .

__________________

(١) الفقيه ٢ : ١٦٧ / ٧٢٩ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٣ ، وأورده في الحديث ٩ من الباب ٩ ، وقطعة منه في الحديث ٩ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٩٥ / ١ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٢٢ ، وفي الحديث ٢ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٣٧٠ / ١٢٨٩ .

٤ ـ الفقيه ٢ : ١٦٧ / ٧٢٦ .

٢٩
 &

[ ١٧١٦٠ ] ٥ ـ وبإسناده عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل قتل طيراً من طير(١) الحرم وهو مُحرم في الحرم ، قال : عليه شاة ، وقيمة الحمامة درهم يعلف به حمام الحرم ، وإن كان فرخاً فعليه حمل ، وقيمة الفرخ نصف درهم يعلف به حمام الحرم .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك(٢) .

ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

١٢ ـ بـاب أنّ الحمام ونحوه حتى الأهلي إذا أُدخل الحـرم وجب على من هو معه إطلاقه ، وإن كان مقصوص الجناح وجـب حفــظه ، ولو بــالإِيــداع حتى يستـوي ريشــه ثم يخلّـى سبيله ، فإن لم يفعل وتلف لزمه فداؤه

[ ١٧١٦١ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده ، عن حفص بن البختري ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) فيمن أصاب طيراً في الحرم ، قال : إن كان مُستويَ الجناح فليخل عنه ، وإن كان غير مستوى نتفه وأطعمه وأسقاه ، فإذا استوى جناحاه خلّى عنه .

[ ١٧١٦٢ ] ٢ ـ وبإسناده عن حريز ، عن زرارة أنّ الحكم سأل أبا جعفر ( عليه السلام ) عن رجل أُهدي له في الحرم حمامة مقصوصة ، فقال : انتفها

__________________

٥ ـ الفقيه ٢ : ١٧١ / ٧٥١ .

(١) في المصدر : طيور .

(٢) تقدم في الباب ٣ ، وفي الحديث ٦ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ٥ من الباب ٣١ ، وفي الأبواب ٤٤ ، ٤٥ ، ٤٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٢ فيه ١٣ حديثاً

١ ـ الفقيه ٢ : ١٦٧ / ٧٣٠ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ١٦٨ / ٧٣٥ .

٣٠
 &

وأحسن علفها حتّى إذا استوى ريشها فخلّ سبيلها .

ورواه الكلينيّ ، عن عليّ ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز مثله(١) .

[ ١٧١٦٣ ] ٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أُهدي إليه حمام أهليّ وجيء به وهو في الحرم مُحلّ ، قال : إن أصاب منه شيئاً فليتصدق مكانه بنحو من ثمنه .

ورواه الشيخ بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرحمن ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم مثله(١) .

[ ١٧١٦٤ ] ٤ ـ وبإسناده عن شهاب بن عبد ربّه قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّي أتسحر بفراخ اُوتى بها من غير مكّة فتذبح في الحرم فأتسحّر بها ، فقال : بئس السحور سحورك ، أما علمت أنّ ما دخلت به الحرم حيّاً فقد حرم عليك ذبحه وإمساكه .

[ ١٧١٦٥ ] ٥ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل أُهدي له حمام أهلي وهو في الحرم ، فقال : إن هو أصاب منه شيئاً فليتصدّق بثمنه نحواً ممّا كان يسوى في القيمة .

[ ١٧١٦٦ ] ٦ ـ وعن بعض أصحابنا ، عن أبي جرير القمّي قال : قلت لأبي

__________________

(١) الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٥ .

٣ ـ الفقيه ٢ : ١٦٨ / ٧٣٦ ، وأورده في الحديث ١٠ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٣٤٧ / ١٢٠٥ .

٤ ـ الفقيه ٢ : ١٧٠ / ٧٤٦ .

٥ ـ الكافي ٤ : ٢٣٢ / ٢ .

٦ ـ الكافي ٤ : ٢٣٦ / ١٩ .

٣١
 &

الحسن ( عليه السلام ) : نشتري الصقور فندخلها الحرم فلنا ذلك ؟ فقال : كلّ ما أُدخل الحرم من الطير ممّا يصفّ جناحه فقد دخل مأمنه فخلّ سبيله .

[ ١٧١٦٧ ] ٧ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن داود بن فرقد قال : كنا عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) بمكّة وداود بن عليّ بها ، فقال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : قال لي داود بن عليّ : ما تقول ـ يا أبا عبدالله ـ في قماري اصطدناها وقصّيناها(١) ، فقلت : تنتف وتعلف فإذا استوت خُلّي سبيلها .

[ ١٧١٦٨ ] ٨ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن ابن بكير قال : سألت أحدهما ( عليهما السلام ) عن رجل أصاب طيراً في الحل فاشتراه فأدخله الحرم فمات فقال : إن كان حين أدخله الحرم خُلّي سبيله فمات فلا شيء عليه ، وإن كان أمسكه حتّى مات عنده في الحرم فعليه الفداء .

[ ١٧١٦٩ ] ٩ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن علىّ بن رئاب ، عن بكير بن أعين ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) مثله ، إلّا أنّه قال : أصاب ظبياً ثمّ قال : فمات الظبي في الحرم .

[ ١٧١٧٠ ] ١٠ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشّاء ، عن مثنّى قال : خرجنا إلى مكّة فاصطاد النساء قمريّة من قماري أمج(١) حيث بلغنا البريد فنتف النساء جناحيه(٢) ، ثمّ دخلوا به مكّة ، فدخل

__________________

٧ ـ الكافي ٤ : ٢٣٧ / ٢٢ .

(١) في نسخة : وقصصناها ( هامش المخطوط ) .

٨ ـ الكافي ٤ : ٢٣٤ / ١١ .

٩ ـ الكافي ٤ : ٢٣٨ / ٢٧ .

١٠ ـ الكافي ٤ : ٢٣٧ / ٢٤ .

(١) أمج : بلد قرب المدينة المنورة ( معجم البلدان ١ : ٢٤٩ ) .

(٢) في نسخة : جناحها ( هامش المخطوط ) .

٣٢
 &

أبو بصير على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فأخبره(٣) فقال : ينظرون امرأة لا بأس بها فيعطونها الطير تعلفه وتمسكه حتّى إذا استوى جناحاه خلّته .

[ ١٧١٧١ ] ١١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت : أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن طائر أهليّ أُدخل الحرم حيّاً ، فقال : لا يمسّ لأن الله تعالى يقول : ( وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا )(١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمّار(٢) .

ورواه في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أيّوب بن نوح ، عن صفوان بن يحيى(٣) .

ورواه أيضاً عن محمّد بن الحسن ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن حمّاد ، عن معاوية مثله(٤) .

[ ١٧١٧٢ ] ١٢ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : قال الحكم بن عتيبة : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) ما تقول في رجل أُهدي له حمام أهليّ وهو في الحرم من غير الحرم ؟ فقال : أما إن كان مستوياً خلّيت سبيله وإن كان غير ذلك أحسنت إليه حتّى إذا استوى ريشه خلّيت سبيله .

ورواه المفيد في ( المقنعة ) مرسلاً(١) ، وكذا الذي قبله .

__________________

(٣) قوله ( فأخبره ) سقط من المخطوط .

١١ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٨ / ١٢٠٦ ، والمقنعة : ٧٠ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

(١) آل عمران ٣ : ٩٧ .

(٢) الفقيه ٢ : ١٧٠ / ٧٤٣ .

(٣) علل الشرائع : ٤٥١ / ١ .

(٤) علل الشرائع : ٤٥٤ / ٧ .

١٢ ـ التهذيب ٣٤٨ : ٥ / ١٢٠٧ .

(١) المقنعة : ٧٠ .

٣٣
 &

[ ١٧١٧٣ ] ١٣ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن مثنّى ، عن كرب الصيرفي قال : كنّا جميعاً(١) فاشترينا طائراً فقصصناه فأدخلناه الحرم(٢) فعاب ذلك علينا أصحابنا أهل مكّة ، فأرسل كرب إلى أبي عبدالله ( عليه السلام ) يسأله فقال : استودعه رجلاً من أهل مكّة مسلماً أو امرأة(٣) فإذا استوى ريشه خلّوا سبيله .

ورواه الصدوق بإسناده عن المثنّى(٤) .

ورواه الكليني عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن منصور بن حازم ، ومثنى بن عبدالسلام(٥) ، عن كرب مثله ، إلّا أنّه قال : فدخلنا به مكّة(٦) .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك(٧) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٨) .

١٣ بــاب تحـريم صيـد الحـرم وحمـامـه ولــو في الحـل ، وتحريم أكله ، وأنّ من نتف ريشة من حمام الحرم لزمه صدقة باليد الجانية .

[ ١٧١٧٤ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عبدالله بن سنان أنّه

__________________

١٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٨ / ١٢٠٨ .

(١) في الكافي : جماعة ( هامش الخطوط ) .

(٢) في الفقيه : مكة ( هامش المخطوط ) .

(٣) في الكافي : أو امرأة مسلمة ( هامش المخطوط ) .

(٤) الفقيه ٢ : ١٦٩ / ٧٣٨ .

(٥) في الكافي : عن مثنّى بن عبدالسلام . . .

(٦) الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٦ .

(٧) تقدم في الحديثين ١ و ٤ من الباب ٥ من أبواب تروك الإِحرام .

(٨) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٣ وفي الحديث ٦ من الباب ١٤ وفي الباب ٣٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٣ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ١٦٣ / ٧٠٣ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٨٨ من أبواب تروك الإِحرام ، وعن

٣٤
 &

سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا )(١) قال : من دخل الحرم مستجيراً به كان آمناً(٢) من سخط الله ، ومن دخله(٣) من الوحش والطير كان آمناً من أن يهاج أو يؤذى حتى يخرج من الحرم .

ورواه الكليني ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان مثله(٤) .

[ ١٧١٧٥ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن حمران ، عن أبي عبدالله ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : كنت مع عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) في الحرم فرآني أُوذي الخطاطيف ، فقال : يا بني لا تقتلهن ولا تؤذهنّ فإنهنّ لا يؤذين شيئاً .

أقول : هذا محمول على كون ذلك قبل التكليف والنهي على ما بعده .

[ ١٧١٧٦ ] ٣ ـ وفي ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أيّوب بن نوح ، عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمّار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : الصاعقة لا تصيب المؤمن ، فقال له رجل : فإنّا قد رأينا فلاناً يصلّي في المسجد الحرام فأصابته .

فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : كان يرمي حمام الحرم .

__________________

الكافي والتهذيب في الحديث ٢ من الباب ١٣ ، ونحوه عن العياشي في الحديث ١٢ من الباب ١٤ من أبواب مقدمات الطواف .

(١) آل عمران ٣ : ٩٧ .

(٢) في المصدر : فهو آمن .

(٣) في المصدر : وما دخل في الحرم .

(٤) الكافي ٤ : ٢٢٦ / ١ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ١٧٠ / ٧٤٧ .

٣ ـ علل الشرائع : ٤٦٢ / ٦ .

٣٥
 &

[ ١٧١٧٧ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عليّ بن جعفر قال : سألت أخي موسى ( عليه السلام ) عن حمام الحرم يصاد في الحلّ ؟ فقال : لا يصاد حمام الحرم حيث كان إذا علم أنّه من حمام الحرم .

[ ١٧١٧٨ ] ٥ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن ابن مسكان ، عن إبراهيم بن ميمون ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من نتف ريشة(١) من حمام الحرم يتصدق بصدقة على مسكين ، ويعطي باليد التي نتف بها(٢) .

محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان ، عن ابن مسكان مثله ، إلّا أنّه قال : من نتف حمامة من حمام الحرم(٣) .

ورواه الشيخ أيضاً بإسناده عن ابن مسكان(٤) .

ورواه الصدوق بإسناده عن إبراهيم بن ميمون(٥) .

ورواه في ( العلل ) عن محمّد بن الحسن(٦) ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان مثله ، إلّا أنّه قال : نتف حمامة من حمام الحرم(٧) .

__________________

٤ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٨ / ١٢٠٩ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٨ / ١٢١٠ .

(١) في المصدر : رجل نتف ريش حمامة .

(٢) في المصدر : ويطعم باليد التي نتفها فإنّه قد أوجعها .

(٣) الكافي ٤ : ٢٣٥ / ١٧ .

(٤) لم نعثر عليه بسند آخر الى ابن مسكان في التهذيب .

(٥) الفقيه ٢ : ١٦٩ / ٧٣٩ بإسناده عن ابن مسكان ، عن إبراهيم بن ميمون .

(٦) في العلل زيادة : عن محمد بن الحسن الصفار .

(٧) علل الشرائع : ٤٥٣ / ٦ .

٣٦
 &

[ ١٧١٧٩ ] ٦ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تستحلّن شيئاً من الصيد وأنت حرام ، ولا وأنت حلال في الحرم . . . الحديث .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك في تروك الإِحرام(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

١٤ ـ باب تحريم إخراج حمام الحرم وسائر الطير والصيد منه ، ووجوب رده إلى الحرم ، ولزوم ثمنه أو فدائه لو تلف قبله

[ ١٧١٨٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن عليّ بن جعفر ، عن موسى بن جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل خرج بطير من مكة حتى ورد به الكوفة كيف يصنع ؟ قال : يردّه إلى مكّة ، فإن مات تصدّق بثمنه .

[ ١٧١٨١ ] ٢ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عليّ بن جعفر قال : سألت أخي موسى ( عليه السلام ) عن رجل أخرج حمامة من حمام الحرم إلى الكوفة أو غيرها ؟ قال : عليه أن يردّها ، فإن ماتت فعليه ثمنها يتصدّق به .

__________________

٦ ـ الكافي ٤ : ٣٨١ / ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) تقدم في البابين ١ و ٨٨ من أبواب تروك الإِحرام .

(٢) يأتي ما يدل على بعض الحكم في البابين ١٦ و ٣٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٤ فيه ٩ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٦٤ / ١٦٢٠ ، وقرب الإِسناد : ١٠٧ ، ومسائل علي بن جعفر : ١٠٥ / ٨

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٩ / ١٢١١ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب .

٣٧
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن عليّ بن جعفر(١) .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه عليّ بن جعفر(٢) ، وكذا الذي قبله .

ورواه عليّ بن جعفر في ( كتابه )(٣) ، وكذا الذي قبله .

[ ١٧١٨٢ ] ٣ ـ وعنه ، عن عبدالرحمن ـ يعني ابن أبي نجران ـ ، عن صفوان بن يحيى ، عن العيص بن القاسم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن شراء القماري يخرج من مكّة والمدينة ، فقال : ما أحب أن يخرج منها(١) شيء .

ورواه الصدوق بإسناده عن صفوان بن يحيى(٢) .

أقول : حكم المدينة محمول على الكراهة لما يأتي(٣) .

[ ١٧١٨٣ ] ٤ ـ وعنه ، عن محسّن ، عن يونس بن يعقوب قال : أرسلت إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : قلت له : حمام أخرج بها من المدينة إلى مكّة ثم أخرجها من مكّة إلى الكوفة ، قال له : أرى أنّهن كن فُرهة(١) قل له : أن يذبح عن كل طير شاة .

ورواه الكليني ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن يونس بن يعقوب(٢) .

__________________

(١) لم نعثر عليه في الفقيه المطبوع .

(٢) لم نعثر عليه في قرب الاسناد المطبوع .

(٣) مسائل علي بن جعفر ( المستدركات ) : ٢٧١ / ٧٦٠ .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٩ / ١٢١٢ .

(١) في المصدر : منهما .

(٢) الفقيه ٢ : ١٦٨ / ٧٣٤ .

(٣) يأتي ما يدل على جواز إخراج الطير من المدينة بخلاف مكّة في الحديث ٥ من هذا الباب .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٩ / ١٢١٤ .

(١) دابّة فرهة : حادّة قويّة نشيطة . ( النهاية ٣ : ٤٤١ ) .

(٢) الكافي ٤ : ٢٣٥ / ١٦ .

٣٨
 &

ورواه الحميريّ في ( قرب الإِسناد ) عن السندي بن محمّد ، عن يونس بن يعقوب نحوه(٣) .

[ ١٧١٨٤ ] ٥ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن يعقوب بن يزيد ، عن بعض رجاله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أدخلت الطير المدينة فجائز لك أن تخرجه منها ما أدخلت ، وإذا أدخلت مكّة فليس لك أن تخرجه .

[ ١٧١٨٥ ] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه سُئل عن الصيد يصاد في الحلّ ثمّ يجاء به إلى الحرم وهو حيّ ؟ قال : إذا أدخله إلى الحرم فقد حرم عليه أكله وإمساكه ، فلا تشترينّ في الحرم إلّا مذبوحاً ذبح في الحلّ ثمّ جيء به إلى الحرم مذبوحاً فلا بأس به للحلال .

[ ١٧١٨٦ ] ٧ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، عن منصور بن حازم قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أُهدي لنا طائر مذبوح بمكّة فأكله أهلنا ، فقال : لا يرى به أهل مكّة بأساً ، قلت : فأي شيء تقول أنت ؟ قال : عليهم ثمنه .

[ ١٧١٨٧ ] ٨ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن زرارة أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أخرج طيراً من مكّة إلى الكوفة ، قال : يردّه إلى مكّة .

__________________

(٣) قرب الإِسناد : ١٣١ .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٣٤٩ / ١٢١٣ .

٦ ـ الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٤ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥ من أبواب تروك الإِحرام .

٧ ـ الكافي ٤ : ٢٣٦ / ١٨ ، وأورده في الحديث ٥ من الباب ٥ من أبواب تروك الإِحرام ، وفي الحديث ٢ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

٨ ـ الفقيه ٢ : ١٧١ / ٧٤٩ .

٣٩
 &

ورواه الكليني عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن مثنّى الحناط ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) مثله ، إلّا أنّه قال : خرج بطير(١) .

[ ١٧١٨٨ ] ٩ ـ وبإسناده عن ابن فضّال ، عن يونس بن يعقوب قال : أرسلت إلى أبي الحسن ( عليه السلام )(١) أنّ أخاً لي اشترى حماماً من المدينة فذهبنا بها معنا إلى مكّة فاعتمرنا وأقمنا إلى الحجّ ، ثمّ أخرجنا الحمام معنا من مكّة إلى الكوفة ، هل علينا في ذلك شيء ؟ فقال للرسول : أظنّهنّ(٢) كنّ فرهة ، قل له : يذبح عن كلّ طير شاة .

ورواه الكليني ، والشيخ ، والحميري كما مرّ(٣) .

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك(٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٥) .

١٥ ـ باب أنّ من ربط صيداً في الحل فدخل الحرم لم يجز إخراجه

[ ١٧١٨٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب(١) ، عن مالك بن عطيّة ، عن عبدالأعلى بن أعين قال : سألت

__________________

(١) الكافي ٤ : ٢٣٤ / ٩ .

٩ ـ الفقيه ٢ : ١٦٨ / ٧٣٣ .

(١) في الكافي : أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) .

(٢) في المصدر : إنّي أظنّهنّ .

(٣) مرّ في الحديث ٤ من هذا الباب .

(٤) تقدم في البابين ١٢ و ١٣ من هذه الأبواب .

(٥) يأتي في الحديثين ٢ و ٤ من الباب ٤١ من هذه الأبواب .

الباب ١٥ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٤ : ٢٣٨ / ٣٠ .

(١) في نسخة : الحسن بن محبوب ( هامش المخطوط ) .

٤٠